يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

أحكام الدعوة إلى الخير

الباب السادس من شريعة الأمر

أحكام الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي هن المنكر

وهيئة أمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي هن المنكر

محتويات الباب السادس من شريعة الأمر:

الفصل الأول: تعاريف ودلالة الألفاظ

الفصل الثاني: الأمر بالدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

الفصل الثالث: الأمر بتكوين أمة للدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

الفصل الرابع: الفئات التي يحق لها المشاركة بالدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

الفصل الخامس: طريقة عمل أمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لتنفيذ المهام الموكلة إليها

الفصل الأول

تعاريف

1 - تعاريف ودلالة الألفاظ

1) دلالة لفظ أمة

أَمَّ– يَؤُمُّ (المتعدي لمفعولين) + كائن + كائنين أو شيئين أو أكثر: جمعها وربطها ولزمها بعضها إلى بعض

أُمَّة: عدد من الأشياء أو الكائنات التي تجمع وتلزم وتربط بعضها إلى بعضها، وهي قريبة من الاستعمال الإنكليزي لكلمة couple، حيث نقول أمة من الناس أوالأشياء أو الدقائق couple of minuits, things

أ ُمَّة من الناس البشر: جماعة محدودة العدد مترابطة ذات مرجعية موحدة يتبعها الناس وينتمون إليها: وقد تكون عصبة ذات هدف معين يتبعها الناس، أو قيادة جمع أو شعب، أو مجلس يقرر نظم يتبعها الناس

أمة من الوقت: عدد من وحدات الوقت مأخوذة على أنها مدة أو وقت أو زمن مرجعي: الزمن المحدد والمقرر مسبقا ًوالذي على الفاعل أن يلتزم به ويتبعه ويوجه فعله بحسبه

{ ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه } ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى عدد من وحدات الوقت محسوبة العدد

{ وقال الذي نجا منهما وادكر بعد أمة }: وادكر بعد مجموعة من وحدات الوقت: بعد مدة من الوقت

أُمَّة: وهي كذلك بمعنى مفعول من " أَمَّ – يَؤُمُّ " المتعدي لمفعول واحد: الأسوة والقدوة: المأموم الذي يُتَّبَع ويعتبر المرجع والأصل - والتفريق من سياق الكلام

أُمَم: جمع " أُمَّة ": وتخصص غالباً لأمم من الناس: الجماعات المتميزة بمعتقداتها والتي يتبعها عدد كبير من الناس

2) دلالة لفظ الدعوة:

دَعَا – يَدْعُوْ + كائن + كائناً: يطلبه للحضور بهدف المشاركة أو المساعدة بشأن ما: يُعْلِمُه بوسيلة مخاطبة كنداء أو قول أو غيره بأن يحضر بنفسه، أوبأثره وفعله، وذلك لتقديم العون أو المشاركة في عمل او شأن ما

3) دلالة لفظ " الخير ": هو الشيء الأفضل والأحسن والأنفع والأكثر قبولاً من غيره، وهو مطابق معنى المصلحة الشائع

خَارَ – يَخِيْرُ + كائن أو شيء أو أمر+ كائناً أو شيئاً أو أمراً: يفضله ويميزه بسمات الحسن والنفع والقبول

خَارَ – يَخِيْرُ + كائن أو شيء أو أمر+ لـِ كائن: يفضله ويميزه بسمات الحسن والنفع والقبول وذلك نسبة لكائن دون غيره: التفضيل النسبي: فما هو أفضل لكائن، ليس لزماً أن يكون الأفضل لغيره

خْيْر - الخير: فعل " خَارَ - يَخِيرُ ": وهو كذلك: الشيء الأفضل والأحسن والأنفع والأكثر قبولاً من غيره

يكون + كائن أو شيء أوأمر + خير + من كائن أو شيء أو أمر: التقدير: يكون + كائن أو شيء أوأمر + خير + لـِ كائن + من كائن أو شيء أو أمر

يكون + كائن أو شيء أوأمر + خير + لـِ كائن + من كائن أو شيء أو أمر: يَفْضُلُه ويَمِيْزَ عليه بسمات الحسن والنفع والقبول وذلك نسبة لكائن دون غيره: ويفهم منه التفضيل وذلك لأن أصل الفعل فيه معنى التفضيل، وليس لأنه شذوذ عن القاعدة

وهذا البناء هو المستعمل في القرآن للتعبير عن الأفضل والأخْيَر، ولم يأت في القرآن بناء " خار – يخير" للتعبير عن الأفضل والأخْيَر

خِيَرَة: الاختيار: حرية الاختيار: صلاحية تقدير أن الأمر صالح وحسن ونافع ومقبول في أمر خاص معلوم دون غيره

{وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ}

{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ }

خَيْرَة: الشيء الخاص الذي يعتبر هو الأفضل في مجموعته

خَيْرَات: جمع " خَيْرَة ": مجموع ما اعتبر أنه الأفضل في كل مجموعة من مجموعات كثيرة من الأشياء.

اخْتَارَ – يَخْتَارُ + كائن + كائناً أو شيئاً أوأمراً: يجهد أن" يَخِيرُ " بإرادة ذاتية: يعتبر أن شيئاً أحسن وأنفع وأفضل وأكثر قبولاً وذلك بحسب هواه وحكمه: وهو ضمناً وتقديراً: اختاره على كائن أو شيء أو أمر آخر

اخْتَارَ – يَخْتَارُ + كائن + كائناً أو شيئاً: بمعنى انتقاه وميزه وفضله على آخر: يعتبر أن شيئاً أحسن وأنفع وأفضل وأكثر قبولاً وذلك بحسب هواه وحكمه

{وأنا اخترتك}

اخْتَارَ – يَخْتَارُ + كائن + أمراً: بمعنى الاختيار والفعل الإرادي ضد الجبر والإكراه: يعتبر أن شيئاً أحسن وأنفع وأفضل وأكثر قبولاً وذلك بحسب هواه وحكمه، ويعطيه الأسبقية للتنفيذ، وذلك نسبة لأمر آخر

اخْتَارَ – يَخْتَارُ + كائن + كائناً أو شيئاً أوأمراً + على كائن أو شيء أو أمر: يعتبر أن شيئاً أحسن وأنفع وأفضل وأكثر قبولاً وذلك بحسب هواه وحكمه، وذلك مقارنة ونسبة لكائن أو شيء أو أمر آخر

{ولقد اخترناهم على علم على العالمين}

اخْتَارَ – يَخْتَارُ + كائن + كائناً + شيئاً أوأمراً + لـِ أمر

{واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا}

تَخَيَّرَ – يَتَخَيَّرُ: يختار بشدة وخصوصية وهوى أكثر، عدداً من الأمور أو الأشياء على أنها الأفضل، وكل منها هو الأفضل في مجموعته.

4) دلالة لفظ المعروف والعرف

عَرَفَ – يَعْرِفُ + كائن + كائناً أو شيئاً: يتعرف عليه فيعلمه ويتبينه: يقرر أن هذا الأمر هو نفسه تماماً أو شبيه بـ أو مختلف عن  شيء معلوم مسبقاً ومحفوط في الذاكرة:

عُرْف: ما هو معروف بوضوح وجلاء للجميع

عُرْفَاً: حال من " عُرْف ": بشكل معروف

مَعْرُوْف: اسم مفعول من " عَرَفَ- يَعْرِفُ ": شيء أو قضية سبق أن تم الحصول على معلوماتها مسبقاً ومسجلة في الذاكرة: وهو اصطلاحاً: المقبول واالشائع من الأحكام في أمر أو شأن أو خلاف، والذي رأه الناس عموماً أنه الأفضل، لم ينزلها الله، ويقبلون الالتزام بها طوعاً

بالمَعْروْف: بالطريقة والأسلوب المعروف لديكم: وفق العرف بينكم: وفق ما تقررونه من أنه مجرب ومقبول لديكم: أحكام وشروط يضعها الناس في ما بينهم لم ينزلها الله، ويقبلون الالتزام بها طوعاً

5) دلالة لفظ " النهي ":

نَهَى – يَنْهَى + كائن + كائناً + عن شيء: يوقفه ويمنعه عن الوصول إليه: يحجز بينه وبين الشيء أو يردعه ويزجره وينهره وينكله عنه

نَهيِّة: الآلة التي تمنع وتحجز كائن عن الوصول إلى شيء: الجهة المسؤولة عن القرار في موضوع إيصال عمل من الأعمال إلى التوقف التام

نُهى - النُّهى: جمع " نَهِيِّة "

انْتَهَى – يَنْتَهِي: يجهد ويعزم أن " يَنْهَى " بحرص ودافع ذاتي: يجهد لإيقاف نفسه بنفسه عن الوصول إلى شيء أو فعل شيء

مُنْتَهِي: اسم فاعل صفة من " انْتَهى – يَنْتَهي "

مُنْتَهى - المنتهى: المكان الذي تقف فيه كل الكائنات بشكل ذاتي عن التقدم للوصول إلى شيء

تَنَاهى – يَتَنَاهى: يتبادل فعل " نَهَى - يَنْهَى " مع آخر بشكل ذاتي: يسعى كل منهما أن ينهى الآخر: يحجزه ويردعه ويمنعه من التقدم والفعل

6) دلالة لفظ  " المنكر "

نَكِرَ - يَنْكَرُ + كائن + شيئاً: يرفضه ولا يَتَحَمَّلُه: يأبى الاعتراف بصوابه أو أنه حقيقي أو مقبول: تقدم له قضية أو شيء ليتعرف عليها على أنها حقيقة وصحيحة، فلا يقبل بها ويرفضها لأنها لا تتوافق مع ما كان يعتقد أنه حقيقة وممكن القبول

نَكِيْر: اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة على وزن " فعيل " من " نَكِرَ - يَنْكَرُ ": كثير النكر: الفرد الذي نكر قضية أو شيئاً بشدة: الذي يرفض بشدة ولا يقبل ولا يعترف ولا يتحمل (التبعات - الحقيقة – الآخرين)

نُكْر: بمعنى مفعول: شيء مرفوض لا يحتمل ولا يقبل

أَنْكَرُ: اسم تفضيل من " نُكْر ": أكثر " نُكْراً ": شيء مرفوض وغير محتمل ولا يقبل، وذلك بشكل أكبر من " النُّكْر"

أَنْكَرَ – يُنْكِرُ + كائن + شيئاً: يجعله " يَنْكَرُ " أو يجعل نفسه " تَنْكَرُ ": أو يجعل الآخرين " يَنْكَرون ": تقدم له قضية أو شيء ليتعرف عليها على أنها حقيقة وصحيحة، فيتعرف عليها فعلاً أنها حقيقة وصحيحة، ومع ذلك، لا يقبل بها ويرفضها: أي يجعل نفسه تظهر عدم القبول والاقتناع، وذلك لأنها لا تتوافق مع ما كان يظن أنه حقيقة وممكن القبول أو ما يوافق هواه

مُنْكِر: اسم فاعل من " أَنْكَرَ – يُنْكِرُ ": الذي يرفض قبول صواب أمر أو تحمل قضية

مُنْكِرُوْن: جمع " مُنْكِر "

مُنْكَر: اسم مفعول وصفة من " أَنْكَرَ – يُنْكِرُ ": الشيء المرفوض الذي لا يقبله الناس لأنه لا يوافق ما اعتادوا عليه أنه صواب ومقبول: أي قضية أو شيء غير مقبول بل ومرفوض بأمر الله أوالرسل أوالمصلحين أو أهل الشورى أو الأعراف من الناس

 

الفصل الثاني

الأمر بالدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

1 - الدعوة إلى الخير:

1) الأمر بالدعوة إلى الخير

1) - الإنسان بفطرته لا يسأم من دعاء الخير والاستعجال به 2) - والله يحمد (يمدح) الذين يهدون بأمر الله ووحيه ويفعلون الخيرات: من الرسل – والأئمة 3) – والله يحمد المسارعين بالخيرات 4) – والله يحمد الذين يسابقون بالخيرات: (1) من الذين آمنوا (2) من أهل الكتاب 5) - والله يأمر بفعل الخير 6) - والله  يأمر بأن يتسابق الناس إلى الخيرات 7) - والله يأمر بتكوين أمة تدعو إلى الخير (ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر): (1) من الذين آمنوا (2) من مؤمني أهل الكتاب

2) بيان أنواع وأشكال الأشياء والأمور التي ينبغي اعتبارها " الخير " الذي ينبغي أن يُدْعى إليه

1) - الأشياء والأمور التي هي خير في ذاتها: متفق على أنها خير في ذاتها، وليس بأنها خير من شيء آخر

(1) من الممتلكات: (1) - الملك (2) - الرزق  (3) - الإرث - ترك خيراً (4) - المال (5) – أي شيء فيه خير لكم، أي له منافع مادية (6) أي شيء يمكن أن يجعل فيه خير أي يجعل فيه منافع مادية ومعنوية

(2) السلامة من المصائب: يمسسك بخير - يردك بخير

(3) الأعمال الصالحة

أ - تجاه الله: (1) - العبادة (2) - الكسب والعمل الصالح (3) - العمل الصالح التطوع  (4) - الكلام الحسن: لا خير في بعض النجوى (5) - المظاهر الحسنة: تبدو خيراَ (6) - تقدموا من خير (7) - عملت من خير (8) - يفعل خيراً: 1 – الحج 2 - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 3 - الإقساط باليتامى 4 - الإنفاق لليتامى 5 - إصلاح اليتامى  6 - الإصلاح بين الزوجين 7 - الخير عند باقي الشرائع

ب تجاه الناس بعضهم بعضاَ: (1) الصدقات - تنفقوا من خير (2) بقاء السلام وزوال المصائب (3) بقاء الأمن وزوال الفتنة - أصابه خير (4) النصر - ينالوا خيراً (5) التصرف الاجتماعي الصحيح - يأتي بخير (6) يجعل فيه خير: منافع مادية ومعنوية (7) القتال لدفع الشر

(4) من العلم وطرق التفكير: (1) - القرآن خير (2) - يؤتى خيراً: الحكمة (3) - العلم الإلهي (4) - عَلِمَ فيهم خيراً: الميل للعمل الصالح (5) - طرق النفع عموماً

2) - الأشياء والأمور التي هي خير من شيء أو أمر آخر: غير متفق على أنها خير في ذاتها، ولكنها خير من شيء آخر: أكثر نفعاً وأقل ضراً: وحين الدعوة إلى الخير، والتخيير بين شيئين، ينبغي اعتماد ما يرى أنه أفضل وخير من آخر

(1) الله خير من الأرباب المتفرقون

(2) بعض الناس خير من بعضهم: (1) - عبد مؤمن / مشرك (2) - قوم ونساء / قوم ونساء (3) - أزواج / أزواج (4) - بشر / مخلوق ببشر مخلوق (5) - مؤمن / وكافر (6) - بشر / وإبليس (7) - أمة / أمة (8) - قوم / قوم (9) - أجير / أجير

(3) نبات خير من نبات: (1) - نبات / نبات (2) - جنة / جنة

(4) حال خير من حال أو مال: (1) - ما مكنني ربي / ما يعرضونه من مال (2) - ما عند الله / اللهو والتجارة (3) - قول معروف ومغفرة / صدقة يتبعها أذى (4)-  رحمة الله  / مال

(5) حياة خير من حياة: (1) - ولدار الآخرة / الدنيا (2) - مثوبة الآخرة / أجر الدنيا (3) - حياة الآخرة / الدنيا (4) - ما عند الله / متاع الدنيا (5) - الباقيات / المال والبنون (6) - مقام الجنة / مقام (7) - الأمن يوم القيامة / الخوف من النار (8) - جنة الخلد / الدنيا الفانية (9) الجنة / الزقوم (10) - الآخرة / متاع الدنيا (11) - ثواب الآخرة / من الدنيا  (12) - ما عند الله / شراء الدين بالدنيا

(6) أعمال صالحة خير من أعمال غير صالحة أو أقل صلاحاً

(1) - في عبادة الله واجتناب الشرك: (1) = عبادة الله / عبادة غيره (2) = الإيمان بالنبي / الكفر به (3) = الانتهاء عن الغلو / الغلو (4) = فعل ما أمر الله / عدم الفعل (5) = تعظيم حرمات الله / عدم تعظيم (6) = في الصيام والتطوع في إطعام المسكين / عدم الصيام والتطوع (7) = السعي للذكر وترك البيع / ترك السعي واستمرار البيع (8) = آية / آية (9)  = ليلة / ألف شهر (10) = زاد التقوى / زاد (11) = حسنة / حسنة

(2) - في الولاء والطاعة: (1) = طاعة الرسول وأولي الأمر/ العصيان (2) = رد النزاع لله والرسول / نزاع بدون رد لله والرسول (3) = قالوا سمعنا وأطعنا / عدم الفعل (4) = صدقوا الله / عدم الفعل (5) = صبروا حتى تخرج إليهم / عدم الفعل (6) = تقديم صدقة بين يدي نجوى الرسول / عدم تقديم

(3) - في الأمن والخوف: (1) = الإيمان والجهاد بالمال والنفس / عدم الفعل (2) = القتال / القعود (3) = التوبة بالبراءة من المشركين / البقاء على عدم البراءة

(4) - في المال: (1) = وفي الكيل / عجم الوفي (2) = الصدقة / الإنظار لميسرة

(5) - في أحكام الوالدين: الصبر على العزبة / نكاح ملك اليمين

(6) - في التكافل الاجتماعي: (1) = إخفاء الصدقات / إبدائها (2) = إصلاح اليتامى / عدم الفعل (3) = إيتاء ذا القربى / عدم الفعل

(7) - في الإحصان: (1) = يستعففن / وضع ثيابهن (2) = لباس  التقوى / لباس

(8) - في الأمن الجسدي: الصبر على العقوبة / الانتقام

(9) - التربية والأخلاق: (1) الاستئذان / عدم الفعل

(10) - أمور ظاهرها الشر وحقيقتها الخير: قصة الإفك

(11) - أمور ظاهرها الخير وحقيقتها شر: (1) = الإملاء للذين كفروا (2) = البخل

2 – الأمر بالمعروف

1) مفهوم الأمر بالمعروف: يفهم من هذا التركيب اللفظي " الأمر بالمعروف" مفهومان: (1) أمر الناس بإقامة المعروف: إقامة الأعراف والعرف: وضع وتنفيذ القوانين الوضعية التي يضعها الناس لتسيير أمور حياتهم، ويجعلونها عرفاً متبع، لم يأمر بها الله، ويمكن تغييرها وتبديلها حسب مشيئة الناس في كل بلد (2) أمر الناس بعضهم بعضاً بالمعروف: أي تفويض جهة لها صلاحية إصدار الأوامر والقرارات على باقي الناس، تبعاً لعرف أو معروف، أي تبعاً لقانون وضعي يضعونه بأنفسهم لتنظيم أمورهم الجماعية

2) الأمر بالأمر بالعرف وبالمعروف: وجوب الأمر بالمعروف: 1) - وجوب الأمر بالمعروف فور التمكين للمؤمنين بالأرض 2) - وجوب تكوين أمة منهم للقيام بذلك

3) أنواع المعروف والأعراف (القوانين) التي ينبغي لأمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بناؤها وإقرارها وإصدارها، ثم أمر الناس للعمل بها:

1) - في أحكام الوالدين: (1) تحديد شروط مصاحبة الأبناء لوالديهم في الدنيا: نظام العلاقة بين الأبناء والوالدين في الدنيا (2) في خطبة النساء: عند تعريض (إعلان) خطبة النساء: تحديد القول والفعل المقبول وغير المقبول، بين المخطوبين عند اللقاء والمواعدة العلنية والسرية (3) في شروط التراضي بين الزوجين المقدمين على الزواج والنكاح: على أمة الأمر بالمعروف بيان شرط التراضي وكيفية تحقيقه للمقدمين على الزواج (مثلاً بكتابة شروط الاتفاق بعقد موثق ملزم) (4) شروط الائتمار بين الزوجين: وضع الأعراف التي تنظم الائتمار بين الزوجين: أي تبادل الراي والتشاور لإصدار أمر يخصهما معاً: وأتمروا بينكم بمعروف (5) السكن: بيان السكن الذي ينبغي على الرجل تأمينه للزوجية: أسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم (6) أجور الإرضاع: بيان نفقة وأجر إرضاع الزوجة أو مرضع أخرى: فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن

(7) بيان رزق وكسوة المرأة أثناء الإرضاع التي على الرجل: على أمة الأمر بالمعروف وضع الأعراف عن مقدار الرزق والكسوة التي على الرجل، لكل حال أو بلد (8) بيان وتحديد المضارة والمضايقة التي يمكن أن تصدر من الرجل على المرأة، والتي ينبغي حماية المرأة منها: ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن - لا تضار والدة بولدها، أو المضارة والمضايقة التي يمكن أن تصدر من المرأة على  الرجل، والتي ينبغي حماية الرجل منها: لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده (9) بيان النفقة التي ينبغي أن ينفقها الرجل على المرأة أثناء الحمل: وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن (10) الاسترضاع: بيان شروط الناظمة للاسترضاع: (1) = حين التعاسر: وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى (2) = شروط فصال  (فطام) الولد عن الرضاع: شروط ونظام التراضي والتشاور لاتخاذ قرار الفطام (3) = تقدير أجر الاسترضاع الذي ينبغي التزام الرجل بأداه: وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف (11) في الحقوق في الزوجية (العائلة): ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة: على أمة الأمر بالمعروف وضع الأعراف التي تبين الحقوق المتماثلة والحقوق التي للرجال على النساء فيها درجة (12) في العشرة في الزوجية (العائلة): وعاشروهن بالمعروف: المعاشرة هي الصحبة الطويلة: على أمة الأمر بالمعروف وضع الأعراف لتنظيم العيش المشترك والمصاحبة بين الزوجين (13) في أجور نكاح ملك اليمين: على أمة الأمر بالمعروف بيان أجور نكاح ملك اليمين، (حماية لهن من احتمال جور المالك) (14) في شروط إمساك الزوجة أو تسريحها ومفارقتها بعد بلوغ أجل الطلاق، وبيان الحالات التي تعتبر إمساك مضارة: على أمة الأمر بالمعروف بيان ذلك (15) في متعة المطلقات: على أمة الأمر بالمعروف بيان مقدار المتعة (المال أو ما يُدْخِل المتعة) الواجب على الرجال المطلقين دفعه لمطلقته، على الموسع قدره وعلى المقتر قدره، وذلك على شكل حق جبري

2) - في أحكام التربية والأخلاق: على أمة الأمر بالمعروف بيان القول المعروف الذي ينبغي قوله في كل من الحالات التالية: (1) في نساء النبي عند خطابهن للرجال غير المحرمين (2) في الحجر على أموال السفهاء التي جعل الله لكم قياما، عند رزقهم وكسوتهم منها (3) في الصدقة عند الاستنكاف عن  دفعها، أو إتباع الصدقة أذى (4) في قسمة التركات عند رزق أولوا القربى واليتامى والمساكين منها (5) في أحكام الولاء والطاعة للرسول وأولي، الأمر عند إبداء طاعة الأمر (الامتثال للأمر): بيان القول الذي ينبغي قوله عند الطاعة والامتثال

3) - في أحكام الإحصان: على أمة الأمر بالمعروف بيان مقدار وحدود فعل المرأة بنفسها، من زينة أو غير ذلك، (لغرض أن يخطبها الرجال) بعد انتهاء عدة وفاة الزوج (أو عند عرض نفسها لكي تخطب عموماً)

4) - في أحكام المال:

(1) في بيان مقدار الالتزام بالنفقة والرعاية الواجبة لفرد أو مواطن على أولياء الأمر، من تلك الواجبة على أولياء الفرد من أرحامه والناس المواطنين الآخرين:

(1) - النبي أولى بالمؤمنين: الأصل أن النبي أو من يقوم مقامه هو المسئول الأَوْلى بالمسئولية تجاه المؤمنين (من حيث الرعاية والنفقة عليهم)، وبعد وفاة النبي تنتقل هذه المسئولية إلى من يقوم مقامه، وهم الدعاة ومبلغي الرسالة من العلماء (الذين يقومون مقامه كنبي)، وأولي الأمر من بعده الذين يقومون مقامه كنبي رسول

(2) - أزواجه أمهاتهم: الأصل أن زوجات النبي أو من يقوم مقامهن: هن الأولى بالمسؤولية تجاه أبناء المؤمنين، كونهن أمهاتهم (من حيث الرعاية والنفقة عليهم)، وبعد وفاة النبي تنتقل هذه المسئولية إلى من يقوم مقامهن، وهم زوجات الدعاة ومبلغي الرسالة من العلماء (الذين يقومون مقامه كنبي)، وزوجات أولي الأمر من بعده الذين يقومون مقامه كنبي رسول

(3) - الأصل أن: أولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين (من حيث الرعاية والنفقة عليهم)، فيطالب بالنفقة على فرد أو رعاية شؤونه، أولي أرحامه أولاً، ثم إذا لم يكن ذلك ممكناً، يطالب المؤمنون والمهاجرون

(4) - وهذا كله الذي سبق في الفقرات الثلاث السابقة، يمكن أن يبطل العمل به أو يصبح استثناء، وذلك إذا فعل أولو الأمر إلى أوليائهم شيئاً معروفاً، اي قانون تأمر به (يقرره) أمة الأمر بالمعروف ويصير معروفاً (مثلاً ضمان اجتماعي أو تقاعد أو ما شابه)

(2) في أحكام الوصية: على أمة الأمر بالمعروف بيان المقدار أو النسبة التي يحق للموصي أن يوصي بها من تركته للوالدين والأقربين الوارثين، زيادة على حصتهم الإرثية

5) -  في أحكام الأمن الجسدي عند القصاص في القتلى

(1) على أمة الأمر بالمعروف بيان مقدار المال الذي يجب دفعه، وذلك على شكل جداول تتبع (إتباع بالمعروف): إما على شكل دية كاملة، عندما يعفي أهل القتيل عن قتل القاتل قصاصاً، ويرضون بالدية، والمقدار بحسب كون القتيل حر أو عبد أو أنثى، والمقدار بحسب الضرر والعجز، إن كان الضرر أقل من القتل، (2) وعلى أمة الأمر بالمعروف بيان طريقة الأداء بإحسان

6) - في أحكام التكافل الاجتماعي:

(1) على أمة الأمر بالمعروف بيان مقدار ما يحق لولي اليتامى أكله من أموال اليتيم، مقابل جهده بولاية أموره

7) - في أحكام الولاء والطاعة

(1) في أحكام الولاء والطاعة للرسول وأولي الأمر، عند إبداء طاعة الأمر (الامتثال للأمر): بيان طريقة التصرف من قول وفعل الذي ينبغي قوله وفعله عند الطاعة والامتثال

(2) في أحكام الولاء والطاعة للرسول وأولي الأمر، عند طاعة الأمر بعد البيعة: على أمة الأمر بالمعروف بيان الأمور التي ينبغي عدم عصيانها (والتي إذا عصيت فهي عصيان للبيعة)

 

3 - النهي عن المنكر

1) الأمر بالنهي عن المنكر: وجوب النهي عن المنكر

1) - وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فور التمكين للمؤمنين في الأرض 2) - وجوب تكوين أمة منهم للقيام بذلك   3) - الله ينهى عن الفحشاء والمنكر: بعظته - وبالصلاة له

2) أنواع المنكر والمنكرات التي ينبغي لأمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، النهي عنها:

1) - أنواع المنكر الذي نهى الله عنه، ويأمر الناس بالنهي عنه: المحرمات الشرعية الدينية:

(1) كبائر ما تنهون عنه (2) عبادة الذين يدعون من دون الله (3) عبادة ما يعبد آباؤهم (4) الكفر (5) الغلو في عيسى (6)  ونهى النفس عن الهوى (7) قولهم الإثم وأكلهم السحت (8) وأخذهم الربا وقد نهوا عنه (9) عن الخمر والميسر (10) نهوا عن النجوى المحرمة (11) عن أذى الرسول - المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة (12) عن فتنة المؤمنين (13) عن تولي الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم (14) عن قتال المؤمنين (15) عن النكث بالعهد مع المؤمنين (16) الفحشاء والمنكر والبغي عموماً (17) قتل نفس زكية بغير نفس (18) إتيان الرجال (19) السطو على الحق بغضب (20) الذنوب عموماً (21) التعدي على حرمات الله

2) - أنواع المنكر والمنكرات التي ينهى عنها الرسول أو أولي الأمر: المحظورات والمكروهات من شريعة الأمر: وهي ليست محرمة إلهياً، وإنما محظورة (محرمة تحريماً مؤقتاً) أو مكروهة، من الرسول أو أولي الأمر، وذلك لكونها منكراً، أو لما في حظرها (تحريمها المؤقت) من خير عام (مصلحة للناس): وهي المحظورات والمكروهات في السنة والعرف، ولا ينبغي أن توصف بالحرمة والتحريم  وإنما بالحظر والنهي والإنكار والكراهة، تمييزاً لها عن التحريم الإلهي.

وتشمل أنواع المنكر والمنكرات التي ينهى عنها الرسول أو أولي الأمر:

(1) أنواع المنكرات التي نهى عنها الرسول: (1) - من أفعال فيما نقل عنه في أحاديثه في السنة (2) – فيما جعله الله للرسول كولي أمر من نهي عن شيء أو أمر، مثل نهيه عن مال الفيء

(2) أنواع المنكرات التي ينهى عنه المؤمنون بعضهم بالولاية عن الآخرين: وهي ثلاثة أنواع رئيسية: نجملها ثم نفصلها:

(1) - النهي عن المنكرات (2) - النهي عن السوء (3) - النهي عن الفساد في الأرض

(1) - النهي عن المنكرات: أنواع المنكرات التي ينبغي أن ينهى عنها الناس عموماً، وأمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خاصة:

(1) = فعل وتصرف غير مقبول: مثلاً: الغضب على الحق، بدلاً من الرضى به

(2) = عذاب غير مألوف وغير مقبول: مثلاً في الأسر أو التحقيق أو العقوبات الزجرية

(3) = موقف غير مألوف وغير مقبول: فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ

(4) = صوت منكر

(5) = قول منكر: مثلاً: الظهار

(6) = منظر غير مألوف: نكروا لها عرشها

(7) = نَكير: الناكر والمستهجن لأمر أو فعل: المنكر والمستنكر

(2) - النهي عن السوء: أنواع السوء الذي ينبغي أن ينهى عنها الناس عموماً، وأمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خاصة:

(1) = الضر في الجسم، أو في المال، أو في النفس: كالخزي مثلاً

(2) = سوء العقل

(3) = سوء الدار

(4) = سوء الحساب

(5) = ظن السوء

(6) = قوم سوء

(7) = سوء بالإحصان (الشرف)

(8) = الزنى والفحشاء واتيان الذكور

(9) = السوء من القول

(3) - النهي عن الفساد في الأرض: أنواع الفساد الذي ينبغي أن ينهى عنها الناس عموماً، وأمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خاصة:

سبق وقدمنا أن الفساد هو العمل ضد أحكام الله في الشريعة، والنهي عن الفساد: هو دعوة الناس للانتهاء عن العمل بما يخالف الشريعة: راجع هيئة أمن البلاد - البحث الثالث من الفصل الثالث: تمييز المؤمنين حقاً عن غيرهم - ثالثاً - المفسدون والطغاة والمستعلون والمستكبرون 1 - طبقات الناس من حيث الصلاح والفساد

ونجمل أنواع الفساد الذي ينبغي أن ينهى عنها الناس عموماً، وأمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خاصة:

أولاً - الإفساد بالحكم بغير منهاج الله في إحقاق الحق

ثانياً - الإفساد بالعمل بما يخالف أحكام شريعة الأمر

ثالثاً - الإفساد بالعمل بما يخالف أحكام شريعة الدين: وهو العمل بما يخالف أحد عشر حكماً:

1 - أحكام عبادة الله واجتناب الشرك

2 - أحكام الأمن الجسدي

3 - أحكام الإحصان والأمن من الفواحش

4 - أحكام الوالدين

5 - أحكام المال والأعمال

6 - أحكام التكافل الاجتماعي

7 - أحكام التحاكم والقضاء

8 - أحكام العقود والعهود والمواثيق

9 - أحكام النهي عن تبذير المال أو تجمعه في فئة ‏

10 - أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

11 - أحكام التربية والأخلاق

الفصل الثالث

الأمر بتكوين أمة للدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

1 - ينبغي وفق هذا الدستور إقامة وتكوين أمة (جماعة أو جمعية أو مجلس)، يسند إليها مهام الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتسمى مجلس الأمة (مجلس الأمة المختصة بالدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)،

2 – ويتشكل مجلس الأمة من نوعين من المجالس:

1) النوع الأول: أمة عامة لكل البلاد وتسمى بالمجلس النيابي

2) النوع الثاني: عدد من المجالس تسمى بالمجالس المحلية

1) النوع الأول: أمة عامة لكل البلاد،

1) - وتسمى بالمجلس النيابي أو جمعية وكلاء الشعب،

2) - مؤلفة من عدد من النواب، بمعدل نائب عن كل بلدة أو مدينة أو منطقة من بلدات أو مدن أو مناطق البلاد:

(1) وذلك بتقسيم البلاد إلى مناطق متقاربة من حيث عدد السكان

(2) حيث ينتخب السكان مجلسهم المحلي المؤلف من عشرة أعضاء

(3) ويكوِّن تسعة منهم المجلس المحلي، ويختارون ويعينون العاشر نائبهم في المجلس النيابي

(4) ويبقى ويظل النائب عن المجلس المحلي في منصبه في المجلس النيابي، طالما رضي عن أدائه المجلس المحلي الذي اختاره وعينه، وللمجلس المحلي حق محاسبته وتبديله في أي وقت

2) - وينتخب أعضاء المجلس النيابي، مجلساَ لإدارته من تسعة أعضاء، وعضواً ممثلاً له في هيئة أولي الأمر العليا (مجلس الرئاسة)

3) - ويتبع لهذا المجلس النيابي ثلاث هيئات فرعية، وتدار كل هيئة من لجنة خاصة منتخبة من أعضاء المجلس النيابي:

(1) الهيئة الأولى وتسمى هيئة الدعوة إلى الخير:

(1) - ومهمتها الدعوة لإقرار ثم الإشراف على تنفيذ مشاريع المصلحة العامة (الدعوة إلى الخير)

(2) - وكذلك مهمتها وضع القوانين الوضعية المنظمة لأمور البلاد، سواء منها القوانين المنظمة لمشاريع المصلحة العامة، أو القوانين الناظمة للهيئات التنفيذية والإدارية،

(3) - ويتبع لها إدارة ارتباط، تتلقى اقتراحات الخير والمصلحة العامة من الجهات المشاركة في ذلك، المذكورة في الفصل الرابع أدناه من أحكام أمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،

(4) - ويتبع لها كذلك دائرة فنية من الاختصاصيين،

(5) - ويتبع لها كذلك دائرة للتمويل والتنفيذ والصيانة،

(6) - ويتبع لها كذلك دائرة ارتباط بهيئة أولي الأمر العليا والمجلس الوزاري التابع له.

(7) - ويتم تعيين وتوظيف أعضاء هذه الهيئة من قبل اللجنة المختصة من المجلس النيابي، على أن يختاروا من التقنيين والمختصين، وفق الشروط الإضافية المذكورة هنا، حيث يتم تحضير المعلومات عنهم، والمتعلقة بشروط التعيين العامة المذكورة أعلاه، ومعلومات عن خبراتهم التقنية، ثم تعرض المعلومات على هيئة تولية الأمر، وبعد دراسة الطلبات فيها، تصدر قائمة بالذين يحصلون على تأييد هذه الهيئة، ثم يعرضوا على هيئة أولي الأمر العليا حيث تقر تعيينهم

(2) والهيئة الثانية تسمى هيئة الأمر بالمعروف:

(1) - ومهمتها الدعوة لإقرار ثم تنفيذ العرف أو المعروف، وهي القوانين الوضعية والمحلية المنظمة للعلاقات بين الناس بعضهم ببعض، والمسماة هنا بالأعراف،

(2) - ويتبع لها إدارة ارتباط، تتلقى اقتراحات المعروف والأعراف من الجهات المشاركة في ذلك، المذكورة في الفصل الرابع أدناه من أحكام أمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،

(3) - ويتبع لها كذلك دائرة ارتباط مع كل من هيئة استنباط حكم الشريعة والهيئة القضائية، للتأكد من عدم إصدار أعراف (قوانين) تتعارض مع أحكام الله في كتابه وفق هذا الدستور،

(4) - ويتبع لها كذلك دائرة فنية من الاختصاصيين الحقوقيين والاختصاصيين في البينات من الأمر

(5) -  ويتبع لها كذلك دائرة ارتباط بهيئة أولي الأمر العليا والمجلس الوزاري التابع له

(6) - ويتم تعيين وتوظيف أعضاء هذه الهيئة من قبل اللجنة المختصة من المجلس النيابي، على أن يختاروا من التقنيين والمختصين، وفق الشروط الإضافية المذكورة هنا، حيث يتم تحضير المعلومات عنهم، والمتعلقة بشروط التعيين العامة المذكورة أعلاه، ومعلومات عن خبراتهم التقنية، ثم تعرض المعلومات على هيئة تولية الأمر، وبعد دراسة الطلبات فيها، تصدر قائمة بالذين يحصلون على تأييد هذه الهيئة، ثم يعرضوا على هيئة أولي الأمر العليا حيث تقر تعيينهم

(3) والهيئة الثالثة وتسمى هيئة النهي عن المنكر:

(1) - ومهمتها الدعوة لإقرار ثم تنفيذ النواهي والمحظورات، وهي القوانين الوضعية والمحلية الردعية والوقائية لمنع الفساد بكل أشكاله، والذي قد ينشأ في العلاقات بين الناس بعضهم ببعض، أو في علاقتهم تجاه أولي الأمر، أو علاقتهم تجاه هيئات ومنشآت المصلحة العامة، وتسمى هذه القوانين الوضعية الردعية والوقائية بالنواهي. ويُشْمَل بالنواهي: النهي عن: (1)  فعل المنكرات التي أنكرها الله في كتابه، و(2) النهي عن الفساد، والذي هو العمل بما يخالف هذا الدستور، و (3) النهي عن فعل المنكرات التي حظرها وكرهها رسول الله، والواردة في سنته في الحديث النبوي، و(4) النهي عن المنكرات والسوء الذي يراه الناس منكراً وسوءاً، على أن لا يخالف رأي الناس أحكام هذا الدستور

(2) - ويتبع لهذه الهيئة إدارة ارتباط، تتلقى اقتراحات النهي عن المنكر من الجهات المشاركة في ذلك، المذكورة في الفصل الرابع أدناه من أحكام أمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

(3) - ويتبع لها كذلك دائرة ارتباط مع كل من هيئة استنباط حكم الشريعة والهيئة القضائية، للتأكد من عدم إصدار نواهي تتعارض مع أحكام الله في كتابه وفق هذا الدستور

(4) - ويتبع لها إدارة ارتباط مع هيئة أمن البلاد، ومع هيئة تبليغ الشريعة، لتنفيذ مهامها،

(5) - ويتبع لها كذلك دائرة ارتباط بهيئة أولي الأمر العليا والمجلس الوزاري التابع له.

(6) - ويتم تعيين وتوظيف أعضاء هذه الهيئة من قبل اللجنة المختصة من المجلس النيابي، على أن يختاروا من التقنيين والمختصين، وفق الشروط الإضافية المذكورة هنا، حيث يتم تحضير المعلومات عنهم، والمتعلقة بشروط التعيين العامة المذكورة أعلاه، ومعلومات عن خبراتهم التقنية، ثم تعرض المعلومات على هيئة تولية الأمر، وبعد دراسة الطلبات فيها، تصدر قائمة بالذين يحصلون على تأييد هذه الهيئة، ثم يعرضوا على هيئة أولي الأمر العليا حيث تقر تعيينهم

2) ويتشكل مجلس الأمة من نوع ثان من المجالس هو: عدد من المجالس تسمى بالمجالس المحلية

1) - وهي تتشكل بمعدل مجلس محلي لكل بلدة أو مدينة،

(1) وكل مجلس محلي مؤلف من تسعة أعضاء، وعضو ممثل له في المجلس النيابي

(2) ويتم انتخابه من السكان الذين يحق لهم الانتخاب في البلدة أو المدينة أو المنطقة

(3) على أن يستفتى السكان عن مدة العضوية في المجلس المحلي

(4) ويستفتى السكان كذلك عند الرغبة بإسقاط عضوية أي من أعضاء المجلس المحلي قبل انتهاء ولايته

2) - وينقسم هذا المجلس إلى ثلاث هيئات إدارية:

(1) هيئة الدعوة إلى الخير المحلية: هيئة تدير إدارة تنفيذية من مجلس وزراء خدمات فيها كل فروع الوزارات: تعليم – صحة – أشغال بلدية – مواصلات إلخ

(2) هيئة الأمر بالمعروف: وتدير إدارة تشريعية تشرع القوانين المحلية

(3) هيئة النهي عن المنكر: بما فيها المنكرات الشرعية والمنكرات المدنية التي يقترحها ويراها الناس

3) - وفي حالة وجود أكثر من دين أو قومية أو شيعة، فإنه يتم تشكيل أمتين منفصلتين (في البلدة أو المدينة أو المنطقة أو القرية الواحدة)، وكل منهما تمارس السلطة على أتباعها فقط

(1) أمة خاصة بالذين آمنوا (المسلمون)

(2) أمة خاصة بأهل الكتاب (ومن بحكمهم من الأقليات)

(3) ويكون اختيار أفراد كل من هاتين الأمتين من مجموعة الناس التي ينتمون إليها: من الذين آمنوا ، أو من أهل الكتاب،

4) - ويقترح مجلس إدارة كل هيئة فرعية، تعيين باقي الموظفين في هذه الهيئة، على أن يختاروا من التقنيين والمختصين، وفق الشروط الإضافية المذكورة هنا، حيث يتم تحضير المعلومات عنهم، والمتعلقة بشروط التعيين العامة المذكورة أعلاه، ومعلومات عن خبراتهم التقنية، ثم تعرض المعلومات على هيئة تولية الأمر، وبعد دراسة الطلبات فيها، تصدر قائمة بالذين يحصلون على تأييد هذه الهيئة، ثم يعرضون للانتخاب المباشر من سكان البلدة أو المدينة أو المنطقة، والذين يحصلون على أعلى الدرجات يقر تعيينهم من هيئة أولي الأمر المحلية (المجلس المحلي)

5) - الشروط والصفات الخاصة اللازم توفرها بكل مرشح لولاية الأمر بالدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، سواء منها في الأمة العامة المسماة المجلس النيابي، أو المجالس المحلية بهيئاتها الثلاثة

أ - في المؤمنين من أتباع النبي محمد (ص) : (1) التائبون  (2) العابدون (3) الحامدون (4) السائحون (5) الراكعون (6) الساجدون  (7) الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر (8) الحافظون لحدود الله

ب - في المؤمنين من أهل الكتاب: (1) يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون (2) يؤمنون بالله واليوم الآخر (3) ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر (4) يسارعون في الخيرات (5) وأولئك من الصالحين

6) - الذين يحرم أن يعهد إليهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الخير: لا ينبغي أن يعهد ذلك إلى

1) للمنافقين: لأنهم: (1) - يأمرون بالمنكر (2) - وينهون عن المعروف (3) - ويقبضون أيديهم (4) - نسوا الله فنسيهم (5) - إن المنافقين هم الفاسقون

2) للجاهلين

الفصل الرابع

الفئات التي ينبغي عليها المشاركة بالدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

 

1) الرسول

2) من يقومون مقامه أو يكونون أولي الأمر من بعده

3) المؤمنون: يقومون بذلك  بعضهم بالولاية عن الآخرين (جماعة تولى هذه المهمة نيابة عن الآخرين):

(1) أمة منهم

(2) أولو بقية بنهون عن الفساد في الأرض

(3) الذين ينهون عن السوء

4) مؤمنو أهل الكتاب: أمة منهم: بعضهم بالولاية عن الآخرين (جماعة تولى هذه المهمة نيابة عن الآخرين):

5) جماعات النجوى (المنتديات والمجتمع المدني)

6) والأفراد: يُقترح الخير أو العرف (القانون) أو النهي المراد، من الأفراد، ثم يطرح إلى النجوى والمنتديات ويناقش، ويصاغ بشكل عرف، ثم يقدم لأمة الأمر بالمعروف لإقراره ويصير قانوناً

 

الفصل الخامس

طريقة عمل أمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لتنفيذ المهام الموكلة إليها

بمجلسيها النيابي والمحلي

1) النظر في المقترحات المتعلقة في أمور الخير، والنظر في الأعراف والمعروف، والنظر في المنكر للنهي عنه، والمقدمة من الفئات التي ينبغي عليها المشاركة بالدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، المذكورة أعلاه، وهي: هيئة أولي الأمر العليا، وأعضاء المجلس النيابي، والمجالس المحلية، ومقترحات المنتجيات والمنتديات، ومقترحات الأفراد المناقشة في المنتديات والمنتجيات، في مجالات عملها: (1) الأمر بصدقة (2) الأمر بمعروف (3) الأمر بالإصلاح بين الناس (4) الأمر بالبر (5) الأمر بالتقوى (6) الأمر بالقسط (7) الأمر بالعدل (8) أولي الأمر للشورى في سبل الحياة المختلفة: النقابات والتجمعات الصناعية والحرفية والتجارية وما شابه

2) إقرار المناسب، بالاستعانة بالخبراء المختصين وبالاستعانة بخبراء البينات من الأمر، ثم التصويت بأغلبية أصوات المجلس النيابي أو المحلي

3) تحويل القرار إلى هيئة أولي الأمر العليا:

(1) للعلم والإقرار

(2) وللإشراف على التنفيذ

(3) ويحق لهيئة أولي الأمر العليا، ولمرة واحدة فقط، رفض قرار المجلس النيابي، أو الاعتراض على بعضه وطلب عمل تعديلات عليه، وفي هذه الحالة يعاد القرار إلى المجلس النيابي لمناقشة الرفض أو التعديلات، وإصدار قرار جديد ملزم وغير قابل للرد، ويحول إلى هيئة أولي الأمر العليا للعلم والإشراف على التنفيذ كما هو

4) التنفيذ، بإحالته إلى اللجنة المختصة من المجلس النيابي، والهيئة الفرعية التابعة لها

5) الإشراف على التنفيذ، ويكون في جهتين:

(1) المتابعة والمحاسبة من هيئة أولي الأمر العليا، وإقتراح قرار جديد للمتابعة، ثم عرضه للموافقة من المجلس النيابي، ثم تنفيذه

(2) المتابعة والمحاسبة من المجلس النيابي أو المحلي، للجنة المشرفة وهيئتها، والذي يقترح اتخاذ الأمر والإجراء المناسب، ويرفعه إلى هيئة الأمر العليا، والتي عليها الاعتراض لمرة واحدة، أو إصداره وتنفيذه، وذلك بالعزل أو الإحالة للقضاء أو التبديل أو الإلغاء أو ما شابه

6) ولا يحق ولا يدخل في اختصاصات مجلس الأمة (أمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) لا يدخل فيها الاختصاصات التالية: (1) = تولية الأمر (2) = البينات من الأمر (3) = استنباط حكم الشريعة (التشريع)، (4) = تبليغ الشريعة، (5) = أمن البلاد (6) القضاء وتنفيذ أحكام شريعة الدين (7) = أمور المجتمع المدني (8) = أمور العشائر