يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

الباب العاشر: شرعة أحكام الإحصان والأمن من الفواحش

الباب العاشر

شرعة أحكام الإحصان والأمن من الفواحش

الأصل في حكم الشريعة: ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا - ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن

الفساد الفساد بإتيان الفواحش: تأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر

محتويات شرعة أحكام الإحصان والأمن من الفواحش

الفصل الأول – تعاريف

الفصل الثاني – النهي عن قرب الفواحش

الفصل الثالث – أحكام الإحصان: أحكام وقائية توصل إلى البعد عن الفواحش

الفصل الرابع – أحكام العقوبات الزجرية لردع فاعلي الفواحش

الفصل الأول

تعاريف

1 – دلالة لفظ: الزنى

زَنَى – يَزْنِي + الكائن: ينكح المرأة من غير عقد شرعي، أو تقبل الأنثى أن ينكحها ذكر من غير عقد شرعي

زِنَى: فعل من " زَنَى - يَزْنِي ": وهو أيضاً ما يكون بفعل " زَنَى - يَزْنِي ": النكح من غير عقد شرعي

زَانِيْ: فاعل صفة من " زَنَى - يَزْنِي "

زانِيَة: مؤنث " زَانِيْ "

2 – تعريف الفاحشة – الفحشاء – الفواحش

1) دلالة لفظ: الفاحشة

فَحُشَ – يَفْحُشُ + الكائن أو الفعلُ: يتجاوز في أفعاله الحد المسموح به وفق الشرع أو العرف والمعروف، وخاصة المتعلقة بالنكاح

فَاحِش: فاعل صفة من " فَحُشَ – يَفْحُشُ ": شيء أو فعل " فاحش "

فَاحِشَة: مؤنث " فاحش ": وهي كذلك نوع وفعل مراد وخاص من الفحش: فعل فاحش أو فعلة  فاحشة مخصوصة: وهي في الاصطلاح الشرعي: النكاح غير السوي والمخالف لسنة الله: نكاح ما نكح الآباء من النساء، وإتيان الذكور، والزنى

فَواحِش: جمع فاحشة: أيٌّ من أنواع الفاحشة: نكاح ما نكح الآباء من النساء، والزنى، وإتيان الذكور

فَحْشاء: شيء أو فعل فاحش بشدة: القيام بالنكاح غير السوي والمخالف لسنة الله أو ما شابه

2) تعريف الفاحشة في الاصطلاح:

(1) أن ينكح ما نكح أباؤه

(2) الزنى

(3) فعل قوم لوط: أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم

3) تعريف الفحشاء في الاصطلاح: الفحشاء هي الذنوب والمحرمات الكبرى: ويشمل ذلك:

(1) الزنى (2) الفعل المحرم (3) الذنب الكبير (4) الفعل المنكر: (1) - في المال (2) - في الطعام (3) - في كشف السوءة (4) - في إبداء الزينة المحرمة (5) - كبائر الذنوب

3 – دلالة لفظ: الإحصان

حَصُنَ – يَحْصُنُ + الشيء أو الكائن أو المكان: يكون في موقع آمن ومحروس ومنيع لا يصله عدو أو أذى: يكون للِشَيء  قيمة وأهمية شديدة، فيُحْفَظُ بطريقة آمنة ومحروسة، بعيداً عن الناس والعوامل الضارة

حُصْن: المكان الذي يوفر حراسة وأمن من العدو ومن العوامل الضارة

حُصُوْن: جمع " حُصْن"

أَحْصَنَ – يُحْصِنُ + كائن + كائتاً أو شيئاً أو نفسه: جعله " يَحْصُنُ ": يحْفَظ ويحرس جَسَده أو مؤونته أو فرجه

مُحْصِن: فاعل من " أَحْصَنَ – يُحْصِنُ "

مُحْصِنِيْن: جمع " مُحْصِن "

مُحْصَن: اسم مفعول من " أَحْصَنَ – يُحْصِنُ " : الذكر البكر أو المتزوج، المحروس بعيداً عن الغريبات من النساء اللاتي قد يسئن إلى سمعته وشرفه: يقترب من معنى " رجل شريف " في العرف الشائع

مُحْصَنَة: مؤنث " مُحْصَن ": الأنثى، البكر أو المتزوجة، المحروسة بعيداً عن الأغراب من الرجال الذين قد يسيئوا إلى سمعتها وشرفها: يقترب من معنى " إمرأة شريفة" في العرف الشائع

مُحْصَنَات : جمع " مُحْصَنَة "

حَصَّنَ – يُحَصِّنُ: جعله " يَحْصُنُ " على وجه التكرار والشدة: زوده بما يلزم ليبقى محروساً منيعاً وبقوة، من الأعداء والأذى

مُحَصَّن: اسم مفعول من " حَصَّنَ – يُحَصِّنُ ": محروس بطريقة تجعله آمناً بقوة من الأعداء والعوامل الضارة

مُحَصَّنَة: مؤنث " مُحَصَّن "

تَحَصَّنَ – يَتَحَصَّنُ: يجهد أن " يَحْصُنُ " بشكل ذاتي وعلى وجه التكرار والشدة: يطلب ويحاول أن يكون حصيناً: يلجأ إلى مكان محروس يجعله آمناً من العوامل الضارة

4 – دلالة لفظ: السفاح

سَفَحَ  - يَسْفَحُ + كائن + شيئاً: يُخْرِجُ الشيء من مكمنه ومخبأه ويَعْرضُه، ويجعله مباحاً لكل من يرغب به

مَسْفُوْح: اسم مفعول من " سَفَحَ - يَسْفَحُ ": الشيء الذي خرج من مخبأه ومكمنه

{دما مسفوحا} دما خرج من مكمنه، وانفصل عن أصله ومستودعه

سَافَحَ – يُسَافِحُ: يتبادل مع آخر فعل " سَفَحَ - يَسْفَحُ ":  يتبادل مع آخر إخراج المُخَبَّأ والمستور من مكمنه: يتبادل مع آخر فعل إظهار غير الظاهر عادة، كناية عمن يتبادلون جعل زينتهم وعوراتهم وفروجهم ظاهرة ومباحة

مُسَافِح: اسم فاعل من " سَافَحَ – يُسَافِحُ ": من يتبادل مع آخر فعل إظهار غير الظاهر عادة، كناية عمن يتبادلون جعل زينتهم وعوراتهم وفروجهم ظاهرة ومباحة

مُسافِحِيْن: جمع " مُسَافِح"

مُسَافِحَة: مؤنث" مُسَافِح"

مُسَافِحَات: جمع " مُسَافِحَة "

5 – دلالة لفظ: الأخدان

خَدَنَ – يَخْدِنُ + كائن + كائناً: صحبه بود لأجل المحادثة والسمر والغزل والمتعة

خِدْن: الصاحب لأجل المحادثة والسمر والمغازلة والمتعة: وخاصة المصاحب لفرد من الجنس الآخر بهدف الشهوة، وهو يطلق على الذكر والأنثى، فالخدن الذكر boy friend: صاحب المرأة للشهوة، والخدن الأنثى girl friend: صاحبة الرجل للشهوة

والمخادنة ليس فيها زنا أو جماع، فإن كان ذلك فيسمى فاعلها زاني أو زانية

أَخْدان: جمع " خِدْن "

متخذات أخدان: لها خدن ذكر: boy friend

متخذي أخدان: لهم خدن أنثى: girl friend

6 – عورة - عورات

1) دلالة لفظ: العورة

عارَ – يَعُوْرُ + كائن + شيئاً: عابه بخرقه أو شقه: خرقه أو شقه أو أنقص من جودته وحسنه: وفي العين: خرقها أو فقأها فصارت عوراء أي فيها عيب وخرق: ومنه في العرف الشائع " الأعور ": من في عينه عيب أو ضرر

عَوْرَة: شيء محدد فيه عيب أو نقص ترغب في إخفائه عن آخر: الخصوصية التي قد يكون فيها نقص وعيب، ولا تحب ولا ترغب أن يطلع عليها الآخرون

عَوْرَات: جمع " عورة "

2) دلالة عورة في الاصطلاح:

كل ما يكون له قيمة عالية من جهة وخصوصية من جهة أخرى، ولا تحب ولا ترغب أن يطلع عليه الآخرون

أمثلة على العورات: عورات النساء - عورات الغرف - عورات البيوت

7 – الزينة

1) دلالة لفظ: الزينة

زَانَ - يَزِيْنُ + الكائن أو الشيء أو أمر: يزداد فيه ما يبعث على اللذة والمتعة والرضى والسرور

زِيْنَة: الإضافة والزيادة الخاصة التي تضاف وتزاد على شيء أو على عمل لتجعله أكثر إمتاعاً وأكثر إحداثاً للذة والرضى والسرور

ازَّيَّنَ - ازَّيَّنَت -  يَزَّيَّنُ: أصلها " اتْزَيَّن – يَتْزَيِّنُ " فعل" زَانَ - يَزِيْنُ " عندما يحدث تلقائياً من داخل الشيء وبدون فاعل خارجي وعلى وجه الشدة

ملاحظة: يكثر استعمال ازدان – يزدان " لوزن " افتعلَ " من " زَانَ - يَزِيْنُ "، بدلاً من " ازَّيَّنَ - يَزَّيَّنُ "، وهذا الأخير هو المستعمل في القرآن

زَيَّنَ – يُزَيِّنُ: أضاف وزاد بعض الإضافات والزيادات على شيء أو على عمل ليجعله أكثر إمتاعاً وأكثر إحداثاً للذة والرضى والسرور

زُيِّنَ – يُزَيِّنُ: مبني للمجهول من " زَيَّنَ – يُزَيِّنُ ": فعل " زَانَ - يَزِيْنُ " عندما لا يعرف فاعله: وفي القرآن إشارة إلى أن هذا الأمر خلقي بنيوي فطري: أي أن الذي " زَيَّنَ، ويُزَيـِّنُ " للناس شيئاً أو أمراً، هو فطرة في داخل نفس كل بشر

2) دلالة الزينة في الاصطلاح:

زِيْنَة: على وزن " فِعْلَة: الإضافة والزيادة الخاصة التي تضاف وتزاد على شيء أو على عمل لتجعله أكثر إمتاعاً وأكثر إحداثاً للذة والرضى والسرور

3) أنواع الزينة: (1) زينة أولي الأمر(2) زينة أولي المال (3) الزينة في الركوب (4) الزينة في الأعياد (5) زينة النساء (6) زينة الناس عموماً (7) وزينة النساء ثلاثة أنواع : ظاهرة ، ومخفية ، وتبرج

الفصل الثاني

النهي عن قرب الفواحش

1 – النهي عن قرب الزنى: النهي عن الاقتراب منه بالاقتراب من الأفعال الممهدة له وكذلك الأفعال المنتهية به

2 - النهي عن الفحشاء والمنكر

3 – الأمر بأن نكون من الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم

4 – الأمر بأن نكون من الذين يجتنبون الفواحش ما ظهر منها وما بطن

5 - وعيد الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا: عذاب أليم في الدنيا والآخرة

6 - وعيد الذين يأتون الفاحشة في الدنيا والآخرة

7 – النهي عن الخيانة ومنها الخيانة الزوجية

الفصل الثالث

أحكام الإحصان

أحكام وقائية توصل إلى البعد عن الفواحش: نجملها ثم نفصلها:

1 - أحكام الإحصان بحفظ النظر والجوارح

2 - أحكام الإحصان باللباس والاحتجاب وحفظ الغيب

3 - أحكام الإحصان بالاستعفاف

1 - أحكام الإحصان بحفظ النظر والجوارح

1) أمر الذكور والإناث بغض البصر

2) أمر النساء بالحجاب من الرجال في أمور خاصة: (1) وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب (2) لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن (3) قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين

دلالة لفظ: الحجاب

حَجَبَ – يَحْجُبُ + كائن + شيئاً + عن كائن: يعزله ويفصله عنه بحاجز يمنع المرور والرؤية: يضع أداة أو كائن مادي بين كائنين بحيث يمنع الاتصال والرؤية المباشرة بينهما

حِجَاب: اسم آلة منه: الكائن المادي الذي يمنع الاتصال والرؤية المباشرة

مَحْجُوْب: اسم مفعول من " حَجَبَ - يَحْجُبُ "

مَحْجُوْبُوْن: جمع " مَحْجُوْب"

3) الأمر بالاستئذان: (1) لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون(27)فإن لم تجدوا فيها أحدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم (2) ياأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم (3) وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم (4) ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث

4) الأمر بأن تُؤتى البيوت من أبوابها: وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها - ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتا غير مسكونة فيها متاع لكم

5) النهي عن اتباع خطوات الشيطان

1) - في الفحشاء بنزع اللباس

2) - في الطعام المحرم (الخنزير والخمر وما شابه)

3) - في الميسر

4) - في السحر

5) - في الانسلاخ عن آيات الله

6) - في إذاعة بعض الأمور

7) - في  إيقاع العداوة والبغضاء

6) النهي عن اتباع الشهوات

7)  الأمر بالسعي لتزكية النفس: لأن النفس أمارة بالسوء: إنما يأمركم بالسوء والفحشاء -  وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي

8) النهي عن الاطلاع على عورات النساء وعورات الغرف وعورات البيوت

9) الأمر بإقام الصلاة: إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر

 

2 - أحكام الإحصان باللباس والاحتجاب

1) أحكام الستر باللباس

1) - وظيقة اللباس:

(1) اللباس للستر: أشكال الستر في اللباس: (1) - لباس يستر السوءة - والليل يقوم مقام اللباس (من حيث الستر): 1 = اللباس الداخلي المعروف 2 = - القميص: القميص الخارجي المعروف ومنه الثوب العربي والقميص الخارجي والجاكيت 3 = لباس يكشف عن الساقين: الجلباب القصير (الفستان والروب) 4 = الجلابيب: العباءة والجلباب والبانطو والكوت  5 = استغشاء الثياب: الغطاء كاللحاف والشرشف والعباءة (2) - لباس ساتر وواقي من الأخطار الحربية (الدروع - الخوذ - الألبسة الواقية من الغاز والنار) – الحر

(2) اللباس ريش: للزينة والمتعة وللستر معاً

(3) اللباس وسيلة للتعبد والامتحان، وفيه تعبد ضد فتنة الشيطان

2) - أحكام حدود نزع ستر اللباس

(1) الأمر بستر السوأة للذكر والأنثى (2) أمر النساء بأن يدنين عليهن من جلابيبهن (3) الأمر بستر كامل جسم النساء، بشرط أن يترك شيء غير مستور كاف لكي يعرفن فلا يؤذين: وهو كناية عن النهي عن ستر الوجه الذي منه يُعْرَفن

2) أحكام إبداء الزينة

1) - الله يأمر جميع بني آدم بأخذ الزينة وخاصة عند كل مسجد

2) - والله ينهى عن تحريم الزينة – ويحرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن وليس الزينة

3) - والله أحَلّ للنساء إبداء زينتهن الظاهرة (لجميع الناس): وهي الوجه من غير تبرج، والجزء الضروري من الأيدي ومن الأرجل ومن شكل الجسم الذي أدنيت (قُرَّبَت وشُدَّت) عليه الجلابيب

4) - والله نهى النساء عن إبداء زينتهن المخفية ولو من غير انتباه (ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن) إلا للمنصوص عليهم: لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء

والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة - وأن يستعففن خير لهن

5) والله أحل التزين القصدي للنساء المتوفى عنهن الزوج طلباً للخطاب

3) أحكام وضع الثياب: وضع الثياب في النساء حلال في حالين:

(1) للنساء القواعد اللاتي لا يرجون نكاحا: غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن

(2) وفي البيوت: بشرط عدم طواف ملك اليمين

4) النهي عن تبرج النساء بزينة خارج البيوت: قرن في بيوتكن - ولا تبرجن تبرج الجاهلية، والاقتصار على التبرج في البيوت وللمنصوص عليهم من الذي يحل لهن إبداء الزينة لهم

5) النهي عن خضوع النساء بالقول: وهو تزيين لحن الصوت بطريقة تبدي خضوع المرأة لرغبة الرجل: لا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض - وقلن قولا معروفا

6) الأمر باجتناب أذى المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا: نقل الروايات عن رمي وتهمة بفعل فاحش: (1) وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا (2) إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا (3) والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا (4) ومنهم الذين يؤذون النبي ويقولون هو أذن قل أذن خير لكم (5) والذين يؤذون رسول الله لهم عذاب أليم (6) ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين (7) ياأيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا (8) وإذ قال موسى لقومه ياقوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكم

7) الأمر بحفظ الغيب واجتناب الغيبة والخيانة بالغيب: وذلك باجتناب المخادنة أو الخلوة أو خيانة أسرار الزوجية أو فعل فاحشة مع غير أزواجهم وأزواجهن

8) استحسان الحياء والاستحياء: في النساء والرجال

3 - أحكام الإحصان بالاستعفاف

1) الأمر بأن يستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله

دلالة لفظ: الاستعفاف

عَفَّ- يَعِفُّ + الكائنً + عن شيء: يتوقف عن طلب ما يرضي شهوته من حب تملك للمال أو النكاح أو التبرج

تَعّفَّفَ – يَتَعَفَّفُ: يَعِفُّ "بإرادة ذاتية وبشدة

تَعَفُّف: التوقف عن طلب ما يرضي الشهوة من حب تملك للمال أو النكاح أو التبرج

اسْتَعْفَفَ – يَسْتَعْفِفُ: تمنى وسعى  أن " يَعِفُّ "

2) الأفعال المأمور بها لتيسير الإحصان بالتعفف

(1) بالنكاح السوي: وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله

(2) أنكحوا الأيامى: الأمر بعون الأيامى (العوانس من الجنسين) لتزويجهم

آمَ – يَئيْمُ (آمَت – تَأيْمُ) + الرجل أو المرأة: يعنس أو تعنس: تصير أو تكون المرأة  من غير زوج ، ويكون أو يصير الرجل من غير زوج

أَيِّم: العانس: الرجل أو المرأة التي ليس لها زوج

أَيَامى: جمع " أيِّم "

(3) الأمر نكاح ملك اليمين (ومن بحكمهن من الضعيفات والفقيرات) عند تعسر قبول المحصنات بهم: ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات

(4) الإذن بنكاح الابتغاء بالمال (المتعة) حسب شروطه الخاصة: انظر أحكام الوالدين للتفصيل

(5) الإذن بنكاح المحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم: إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان

(6) الإذن بزواج أمهات اليتامى مثنى وثلاث ورباع

(7) النهي وتحريم البغاء بالفتيات (من ملك اليمين أو من الضعيفات والفقيرات): وذلك ببيع جسدهن للفاحشة أو التعري أو الدعاية وما شابه): لا تكرهوا فتياتكم على البغاء

(8) فليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً

(9) الأمر بحفظ الفروج ( للذكور والإناث)

(10) الأمر بالاستعصام عند المراودة: راودته التي هي في بيتها – راودوه عن ضيفه

(11) النهي عن المسافحة: العري وما يتبعه

(12) النهي عن اتخاذ أخدان: المصاحبة بين الذكر والأنثى لأجل المتعة

 

الفصل الرابع

أحكام العقوبات الزجرية لردع فاعلي الفواحش

1 - أحكام الادعاء والإثبات بالشهادة واليمين

1) واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم: فاستشهدوا عليهن أربعة منكم

2) الذين يؤذون المؤمنات بغير ما اكتسبوا - والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء:

(1) فاجلدوهم ثمانين جلدة

(2) ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون

(3) إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا

3) إن الذين جاءوا بالإفك

(1) لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم

(2) لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين - ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم

(3) لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون

(4) ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم(14)إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم

(5) يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين

5) والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم

(1) فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين - والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين: فيحكم عليها بالعذاب ولكن:

(2) يدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين - والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين

2 - أحكام العقوبات

1) عقوبة زنى ذكر بأنثى:

(1) الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر

(2) وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين

2) عقوبة زنى رجل مع رجل أو رجال، من غير النساء في ناديهم المنكر

(1) واللذان يأتيانها منكم: فآذوهما

(2) فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما

(3) إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم

(4) وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما

3) عقوبة زنى نساء مع نساء، أو نساء صنعتهن البغاء: (1) حبس في البيت حتى يتوفاهن الموت، أو (2)  يجعل الله لهن سبيلا: عند إبدائهن الرغبة بالتوبة: إخلاء سبيلهن مع مراقبة

4) عقوبة الفتيات المكرهات على البغاء: لا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا، ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم

5) عقوبة الفاحشة عند ملك اليمين مخفضة: (فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب)

6) عقوبة الفاحشة عند نساء النبي: مضاعفة

7) عقوبات اجتماعية (مدنية):

(1) التوبة

(2) الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة – الخبيثات للخبيثين

(3) إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة - لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة