يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

الباب الثامن : شرعة أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

الباب الثامن

شرعة أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

الأصل في حكم الشريعة: ولا تقتلوا أولادكم من إملاق

الفساد بإهلاك الحرث والنسل

محتويات شرعة أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

الفصل الأول – تعاريف

الفصل الثاني - درجات الناس من حيث مقدار ونوع تملكهم للمال وقدرتهم على إنفاق المال

الفصل الثالث - أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

1 - الترغيب بالتكاثر بالأولاد

2 - أشكال وأنواع الرعاية والحماية التي ينبغي تأمينها

الفصل الرابع - التمويل والإشراف على رعاية الولدان والأمهات والوالدات

الفصل الأول

تعاريف

1 – دلالة لفظ: الأم

أَمِمَ ( أمِمَتْ) – يَؤُمُّ (تؤُمُّ) + كائنة + كائناً: تكون له أماً: تكون أصلا لوجود شيء أو تربيته أو إصلاحه أو مبدئه

أُمُّ: أصل الشيء ومبدأه

وبحسب الإضافة يتخذ هذا اللفظ معاني إضافية، كأم البشر الوالدة أو أم الطريق أو أم الكتاب أو أم القرى

أُمّهات: جمع " أمهة" بمعنى " أ ُمُّ " البشر الوالدة: وهو بناء لفظي لتمييز أم البشر الوالدة عن بقية المعاني الإضافية التي يشملها لفظ أم

2 – دلالة لفظ: الوالدة

وَلَدَ - يَلِدُ (وَلَدَتْ – تَلِدُ) + الأنثى + كائناً أو وليداً: تضع الأنثى حملها سليماً صالحاً حياً

وُلِدَ – يُوْلَدُ + الوليْد: مبني للمجهول من " وَلَدَتْ – تَلِدُ "

وَالِد: اسم فاعل من " وَلَدَ – يَلِدُ ": المولود له: هو والدٌ وما وَلَدَ

وَالِدَة: " مؤنث " والِد ": المرأة التي وضعت حملها سليماً صالحاً حياً

والِدَات: جمع " والِدة "

والِدَيْن: جمع " وَالِد " و " وَالِدَة ": الذكر والأنثى الذين كان من نكاحهما حمل الأنثى والدة الوليد

وَلَد: مجموع ما ولدته والدة من نكاحها بذكر: وهو للذكر والأنثى سواء فيها الفرد والاثنين والجمع

أَوْلاد: جمع " وَلَدَ ": مجموع " وَلَدِ " عدد من الذكور والإناث

مَوْلُوْد: اسم مفعول من " وَلَدَ - يَلِدُ (وَلَدَت – تّلِدُ) "

المولود له: الوالِد الذي ولدت زوجه له

وَليْد: حديث الولادة: المولود إلى أن يبلغ سن الغسل من النفاس: أي خمساَ وخمسين يوماً

وِلْدَان: جمع " وَليْد "

الفصل الثاني

درجات الناس من حيث مقدار ونوع تملكهم للمال وقدرتهم على إنفاق المال

راجع أحكام المال - المبحث الرابع - درجات الناس من حيث مقدار ونوع تملكهم للمال وقدرتهم على إنفاق المال

ونكرر هنا مخطط البحث

1) الله مصدر المال والملك والرزق والله يمد الناس بالمال والرزق

2) الله يفضل بعض الناس على بعض بالمال والرزق

4) درجات الناس من حيث تفضيلها على بعضها بالرزق

(1) المعيشة الضنك

(2) الإملاق  - يوم ذي مسغبة – ذا متربة

(3) المسكين

(4) المملوك أو المستضعف الذي لا يقدر على شيء (بما فيه ملك الرقبة والأسير)

(5) الفقير

(6) المقدر عليه بالرزق: ذو الكسب المحدود

(7) المتعفف – القانع – المعتر

(8) السائل والمحروم

(9) العائل

(10) ذو عسرة

(11) ذو يسر

(12) المستطيع

(13) ذو السعة - الموسع

(14) الغنى - غني – أغنياء - المستغني

(15) ذو نعمة

(16) ذو عيشة راضية

الفصل الثالث

أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

1 - الترغيب بالتكاثر بالأولاد

2 - الحاجة إلى رعاية الحامل: أشكال وأنواع الرعاية والحماية التي ينبغي تأمينها (من أمهات المؤمنين أو من يقوم مقامهن من نساء أولي الأمر):

(1) في وهنها أثناء الحمل

(2) وأثناء الوضع: حملته أمه كرها ووضعته كرها

(3) أثناء الإرضاع حتى الفصال

2) الحاجة إلى درء خوف الأم الوالدة على ولدها

3) الحاجة إلى إبقاء الولد مع أمه الوالدة: فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن

4) الحاجة إلى رعاية المرضع والكافل مثل الأم الوالدة:

(1) المرضع: والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة

(2) الكافل: أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا - قال ألم نربك فينا وليدا ولبثت فينا من عمرك سنين - إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ - هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ

5) الحاجة إلى درء الضر ومنع المضارة على الأم الوالدة والأب المولود له: لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده

6) النهي عن قتل الأولاد من إملاق أو خوف إملاق

7) النهي عن قتل الأولاد سفهاَ

8) النهي عن قتل الأولاد ووأد البنات

9) الحاجة لحماية المستضعفين من الرجال والنساء والولدان: وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان

10) الحاجة إلى حماية الأسرة من القيم السفيه

الفصل الرابع

التمويل والإشراف على رعاية الولدان والأمهات والوالدات

1 - الإشراف على رعاية الولدان والأمهات والوالدات

تقع مسؤولية  ذلك على أمهات للمؤمنين، أو من يقوم مقامهن من نساء أولي الأمر: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم

2 - تمويل رعاية الولدان والأمهات والوالدات

1) من الوصايا والنفقات: إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف - قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل

3) من أموال الصدقات: بند اليتامى والمساكين وابن السبيل: راجع أحكام التكافل الاجتماعي