يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

نوح

نوح

قصة سيدنا نوح :

1 – اختيار سيدنا نوحاً ليكون رسولاً :

اختار الله نوحاً ليكون رسولاً إلى قومه ( اصطفاه – اجتباه – فضله ) ثم هداه وأوحى إليه ووصاه وأخذ منه ميثاق بأن يفعل ما وصاه به :

 

اصطفىالله نوح واجتباه

{ إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين(33)ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم(34) } آل عمران

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) } الشعراء
هدينا -  فضلنا-
التفضيل ( بأن جعل في ذريته النبوة والكتاب )

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين (85) وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) } الأنعام

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) } الحديد

 

ثم أوحى الله إلى نوح ( جاءه الوحي )
ثم وصى الله نوح ( الوصايا مذكورة أدناه )

{ إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبورا(163) } النساء

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13)وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب(14)فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير(15)والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد(16) } الشورى

أخذ منه ميثاق

{ وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(7)ليسأل الصادقين عن صدقهم وأعد للكافرين عذابا أليما(8)} الأحزاب

ثم أرسل الله نوح إلى قومه بعد أن اصطفاه وهداه وأخذ منه ميثاق بابلاغ الرسالة الإلهية والدعوة لعبادة الله وطاعته :

 

  • - الوصايا التي جاء بها سيدنا نوح عليه السلام والمراد تبليغها إلى قومه :

1 – عبادة الله – 2 – توحيد الله ( ما لكم من إله غيره ) – 3- الإيمان بالآخرة والحساب والجزاء ( إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم- يؤخركم إلى أجل مسمى ) – 4- تقوى الله –5 – طاعة الله ( أطيعوا الله ) – 6 – طاعة الرسل ( أطيعوني ) – 7 – تذكيري بآيات الله ( الإيمان بآيات الله )  – 8 – استغفار الله –9 – الإيمان بقدرات الله ( يرسل السماء عليكم مدراراً ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً ) – 10 – الإيمان بأن الله هو خالق البشر والسموات والأرض والنبات  (  وقد خلقكم أطوارا – ألم تروا كيف خلق الله سبع سموات طباقاً وجعل القمر فيهن نوراً وجعل الشمس سراجاً –) 11– الإيمان بالبعث والحياة والنشور والموت ( والله أنبتكم من الأرض نباتاً ثم يعيدكم فيها ويخرجكم منها إخراجاً ) – الأمر بالعمل والسعي ( الله جعل لكم الأرض بساطاً لتسلكوا منها سبلاً فجاجاً )– 12 – ذكر الله (أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم )

 

 

2 – إرسال نوح إلى قومه لتبليغهم رسالة الله ووصاياه :

أرسل الله نوح إلى قومه وبدأ بتبليغ الرسالة ونصحهم بالإيمان بوجود الله وطاعته وعبادته :

أرسل الله نوح إلى قومه

1-  أمرهم بعبادة الله وحده وطاعته

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون(23)} المؤمنون

{ لقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم(59) } الأعراف

أنذرهم بعبادة الله خوفاً عليهم من عذاب يوم القيامة وأمرهم بطاعة الله والرسل ( نوح ) وبين لهم بأنه نذير مبين

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه إني لكم نذير مبين(25)أن لا تعبدوا إلا الله إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم(26)}هود

{ إنا أرسلنا نوحا إلى قومه أن أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم(1)قال ياقوم إني لكم نذير مبين(2)أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعوني(3)} نوح

{ إن أنا إلا نذير مبين(115) } الشعراء

{ قال ياقوم ليس بي ضلالة ولكني رسول من رب العالمين(61)أبلغكم رسالات ربي وأنصح لكم وأعلم من الله ما لا تعلمون(62)أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم ولتتقوا ولعلكم ترحمون(63)} الأعراف

بين لهم بأنه رسول أمين

{ إذ قال لهم أخوهم نوح ألا تتقون(106)إني لكم رسول أمين(107)فاتقوا الله وأطيعوني(108)وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين(109)فاتقوا الله وأطيعوني (110) } الشعراء

{ قال ياقوم ليس بي ضلالة ولكني رسول من رب العالمين(61) } الشعراء

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون(14)فأنجيناه وأصحاب السفينة وجعلناها آية للعالمين(15)} العنكبوت

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) } الحديد

 

3 - دعوة نوح للإيمان والتكذيب من قومه :

  • - مظاهر دعوة نوح :تجلت دعوة نوح : دعا نوح قومه بالبيان لهم والنصيحة والترغيب وبالدوام على ذلك  بما يلي :

1 – أمرهم بعبادة الله وطاعته وطاعة الرسل واستغفاره - 2 – بين لهم أنه رسول أمين( يبلغهم رسالات ربهم )  – 3-بين لهم أنه  نذير مبين – 4 – الدعوة ليلا ونهارا جهاراً وبالسر والعلن – 5 – النصح ( لا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح ) – 6 – الاستمرار بالدعوة والتذكير بإيات الله –7 – بين لهم أن رجل و عبداً شكورا ( أو عجبيم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم ) أي مجرد بشر – 8 – ليس ملك – 9 -  لا يعلم الغيب- 10 – ليس عنده خزائن الله – 11 – لا أ قول للذين تذدري أعينهم لن يؤتيهم الله خيراً – 12 – ليس بطارد المؤمنين والذين أمنوا – 13 – لا أسألكم أجراً أو مالاً –14 – عدم الإكراه والإلزام بشيء (قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون) – 15 – الإقناع وبين لهم قدرات الله وعظمته – 16 – بين لهم العذاب الذي قد يلحق بهم

ويمكن أن يكون هناك مظاهر أخرى يمكن استخراجها من خلال البحث .

  • - مظاهر التكذيب لنوح :

1 – اتهموه بالضلال – 2 – اتهموه بالجنون- 3-  اتهموه بأنه مجرد بشر ولو شاء الله لأنزل ملائكة - 4 - لا يرجون الله وقارا – 5 -  جعلوا أصابعهم في آذانهم –6  – استغشوا ثيابهم –7- أصروا -8– استكبروا استكبارا-9 -  عصوا نوح- 10 - اتبعوا  من لم يزده ماله وولده إلا خساراً ( الإشراك بالله والإنصراف إلى متاع الحياة الدنيا ) –11 – مكروا مكرا كباراً – 12 التمسك بعبادة الآلهة والإشراك بالله  ( لا تذرن آلهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث ويعوق ونسراً – 13 الضلال ( أضلوا )  –14–طلبوا منه أن ياتيهم بما وعدهم( الكفر )- بسلطان  مبين - 15 –وعدوه بالرجم- 16- جادلوه كثيراً – 17أجرموا ( أنا بريء مما تجرمون ) – 18 لم يكترثوا للنصيحة _( لا ينفعكم نصحي)-19-   فسقوا  ( كثير منهم فاسقون ) – 21 –الجهل  تجهلون (ولكني أراكم قوما تجهلون ) – 22 - الإغواء (إن كان الله يريد أن يغويكم هو ربكم ) 23 – استمرار الجدال-  24 – آذيتمونا( إيذاء نوح ) – 25  كفروا – 26 – ردوا أيديهم في أفواههم- 27شككوا وارتابوا  - 28 – كذبوه - 29 – هموا به ( قتله وملاحقته ) – 30 – هددوه بإخراجه من أرضهم أو العودة في ملتهم

 

 

أولاً - بداية التكذيب والجدال :

لما دعا نوح قومه إلى الإيمان بالله رأى القوم نوح في ضلال مبين فأجابهم أنه ليس به ضلالة إنما هو رسول من رب العالمين يبلغهم رسالات ربهم

قالوا له إنك في ضلال مبين

{ قال الملأ من قومه إنا لنراك في ضلال مبين(60)} الأعراف

{ إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين(25) } المؤمنون

قال إنه مجرد رسول وليس أكثر من ذلك

{ قال ياقوم ليس بي ضلالة ولكني رسول من رب العالمين(61)أبلغكم رسالات ربي وأنصح لكم وأعلم من الله ما لا تعلمون(62)أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم ولتتقوا ولعلكم ترحمون(63)} الأعراف

{ ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إني ملك ولا أقول للذين تزدري أعينكم لن يؤتيهم الله خيرا الله أعلم بما في أنفسهم إني إذا لمن الظالمين(31) } هود

 

ثانياً - استمرار الجدال : تضمن الجدال الخطاب بين سيدنا نوح و قومه :

( هنا على الأغلب كان قد اتبعه بعضاً من القوم أي صدقوه ) ومعظمهم كذبوه قالوا له إنك مجرد بشر واتبعك الضعفاء ، ولو شاء الله لأنزل ملائكة ،   ثم اتهموه بالجنون بعد أن اتهموه أولاً أنه في ضلال :

- ما نراك إلا بشرا مثلنا

 

 

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين(27)} هود

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما هذا إلا بشر مثلكم يريد أن يتفضل عليكم ولو شاء الله لأنزل ملائكة ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين(24)إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين(25) } المؤمنون

 

- واتبعك الأرذلون- التكذيب الأولي

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين(27)} هود

{ قالوا أنؤمن لك واتبعك الأرذلون(111) } الشعراء

رد عليهم سيدنا نوح وقال نعم هو بشر

وهل تشكون بالله  وبوجوده

 

{ قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون(11)وما لنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون(12) } إبراهيم

- وقالوا مجنون

{ إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين(25) } المؤمنون

{ كذبت قبلهم قوم نوح فكذبوا عبدنا وقالوا مجنون وازدجر(9) } القمر

وقال لهم بأنه يراهم يجهلون وأنه لا يستطيع أن يطرد الذين آمنوا لأنه مجرد نذير ولا يعلم الغيب وليس ملك

{ قالوا أنؤمن لك واتبعك الأرذلون(111 قال وما علمي بما كانوا يعملون(112)إن حسابهم إلا على ربي لو تشعرون(113)وما أنا بطارد المؤمنين(114)إن أنا إلا نذير مبين(115)} الشعراء

{ ياقوم لا أسألكم عليه مالا إن أجري إلا على الله وما أنا بطارد الذين آمنوا إنهم ملاقو ربهم ولكني أراكم قوما تجهلون(29) وياقوم من ينصرني من الله إن طردتهم أفلا تذكرون(30) ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إني ملك ولا أقول للذين تزدري أعينكم لن يؤتيهم الله خيرا الله أعلم بما في أنفسهم إني إذا لمن الظالمين(31) } هود

لا يريد منهم أجراً أو مالاً

{ ياقوم لا أسألكم عليه مالا إن أجري إلا على الله وما أنا بطارد الذين آمنوا إنهم ملاقو ربهم ولكني أراكم قوما تجهلون(29) } هود

{ وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين(109) } الشعراء

{ فإن توليتم فما سألتكم من أجر إن أجري إلا على الله وأمرت أن أكون من المسلمين(72)} يونس

بين لهم أنه لايلزمهم بشيء وأن الأمر عائد لله

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون(28) } هود

{ ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم إن كان الله يريد أن يغويكم هو ربكم وإليه ترجعون(34)} هود

 

ثالثاً – استمرار الدعوة :

 

عاد نوح إلى تكرار إبلاغ الرسالة مبينا لهم الهدف منها وطلب منهم استغفار ربهم ( الخطاب الذي جاء به نوح ) بعد التكذيب الأولي

- مالكم لا ترجون لله وقاراً

 

{ إنا أرسلنا نوحا إلى قومه أن أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم(1)قال ياقوم إني لكم نذير مبين(2)أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعوني(3) يغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون(4)} نوح

{ قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

{ فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا(10)يرسل السماء عليكم مدرارا(11)ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا(12)ما لكم لا ترجون لله وقارا(13)وقد خلقكم أطوارا(14) ألم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقا(15)وجعل القمر فيهن نورا وجعل الشمس سراجا(16)والله أنبتكم من الأرض نباتا(17)ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجا(18)والله جعل لكم الأرض بساطا(19)لتسلكوا منها سبلا فجاجا(20)} نوح

استمرار نوح بالدعوة وإبلاغ الرسالة مئات السنين حيث بقي في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً حيث اهتدى بعض قومه فقط

{ واتل عليهم نبأ نوح إذ قال لقومه ياقوم إن كان كبر عليكم مقامي وتذكيري بآيات الله فعلى الله توكلت فأجمعوا أمركم فأجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمة ثم اقضوا إلي ولا تنظروني(71)فإن توليتم فما سألتكم من أجر إن أجري إلا على الله وأمرت أن أكون من المسلمين(72)} يونس

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون(14)} العنكبوت

- استمرار الدعوة

- هداية بعض قومه فقط

{ وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا(7) } نوح

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) } الحديد

{ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(121) } الشعراء

{ حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل(40) } هود

استمرار الدعوة ليلا نهارا – جهاراً  – إسراراً

 

{ قال رب إني دعوت قومي ليلا ونهارا(5)} نوح

{ ثم إني دعوتهم جهارا(8)ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارا(9) } نوح

 

رابعاً – رد فعل قومه تجاه دعوته : سبق أن ذكرنا أنه عندما بدأ نوح بتبليغ رسالة الله بدأ قومه بتكذيبه واتهامه بالضلال والجنون وأنه مجرد بشر مثلهم ولم يقتصر الأمر على ذلك بل تعدى إلى مايلي

 

- جعلوا أصابعم في آذانهم

- استغشوا ثيابهم

- أصروا

- استكبروا

- عصيان نوح

- اتباع الكافرين والإشراك بالله

- مكروا

- التمسك بعبادة الإلهة

-الضلال

- ردوا أيديهم في أفواههم

- الشك والريب

- الكفر

{ فلم يزدهم دعائي إلا فرارا(6) وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا(7) } نوح

{ قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا(21)ومكروا مكرا كبارا(22) وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا(23)وقد أضلوا كثيرا ولا تزد الظالمين إلا ضلالا(24)} نوح

{ ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعوننا إليه مريب(9) } إبراهيم

الشك

{ ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعوننا إليه مريب(9) } إبراهيم

{ قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

التمسك بعبادة الآلهة

{ وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا(23) } نوح

{ قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

الكفر

{ ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعوننا إليه مريب(9) } إبراهيم

{ وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين(13)ولنسكننكم الأرض من بعدهم ذلك لمن خاف مقامي وخاف وعيد(14)واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد(15)من ورائه جهنم ويسقى من ماء صديد(16)يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت  ومن ورائه عذاب غليظ(17) } إبراهيم

 

5 - التكذيب :

رد الفعل الأكبر كان دائماً التكذيب وقد سبق الإشارة إلى مظاهر التكذيب ، حيث كان قوم نوح يكذبونه دائماً بما كان يدعوهم إليه أو يخبرهم به .

التكذيب الأولي ( كان مجرد ظناً )

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين(27)} هود

1 - تكذيب نوح من قبل قومه

{ فكذبوه فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا فانظر كيف كان عاقبة المنذرين(73) } يونس

{ فكذبوه فأنجيناه والذين معه في الفلك وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوما عمين(64) } الأعراف

 

{ قال رب إن قومي كذبوني(117) الشعراء

{ كذبت قبلهم قوم نوح فكذبوا عبدنا وقالوا مجنون وازدجر(9) } القمر

 

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

 

{ كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وفرعون ذو الأوتاد(12)وثمود وقوم لوط وأصحاب الأيكة أولئك الأحزاب(13) } ص

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

2 - تكذيب الرسل

قد يكون الله أرسل أكثر من رسول في عهد نوح وقد يكون المقصود أن كل إنسان اتبع نوح كان يقوم بدوره بإبلاغ الرسالة أو قد يكون نوح والأنبياء الذين سبقوه

{ وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما(37)} الفرقان

{ كذبت قوم نوح المرسلين(105)} الشعراء

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

{ ثم بعثنا من بعده رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا به من قبل كذلك نطبع على قلوب المعتدين(74) } يونس

 

6  – الكيد والمكر والترصد لسيدنا نوح :

استمرار رد الفعل من قومه واستمرار الجدال والتكذيب  أدى إلى طغيان قومه وبدأوا بأن طلبوا من سيدنا نوح أن يأتيهم بما وعدهم كما هددوه بالإخراج من الأرض أو العودة إلى ملتهم وكذلك توعدوه بالرجم ولم يقتصر الأمر على ذلك بل هموا بفعل ذلك حقاً ( وعلى الأغلب هموا بملاحقته وقتله ) .

نتيجة استمرار الجدال سأم القوم من نوح ومن استمرار دعوته وطلبوا منه

أن يأتيهم بما وعدهم أو أن يعود إلى ملتهم  )

 

{  قالوا يانوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين(32)} هود

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

{ قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهي

ثم طلبوا منه أن يكف عن دعوتهم وبدأووا يتوعدونه بالرجم والإخراج من الأرض وهموا ( بقتله – أخذه )

{ قالوا لئن لم تنته يانوح لتكونن من المرجومين(116)} الشعراء

{ وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين(13)ولنسكننكم الأرض من بعدهم ذلك لمن خاف مقامي وخاف وعيد(14)واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد(15)من ورائه جهنم ويسقى من ماء صديد(16)يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت  ومن ورائه عذاب غليظ(17) } إبراهيم

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

قال إنما يأتيكم به الله إن شاء

ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم

{ قال إنما يأتيكم به الله إن شاء وما أنتم بمعجزين(33)ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم إن كان الله يريد أن يغويكم هو ربكم وإليه ترجعون(34)} هود

{ قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون(11) } إبراهيم

7 – طلب نوح من قومه تحديد موقفهم وهو الطلب الأخير له :

بعد أن كذب القوم سيدنا نوح بكافة الطرق والوسائل وبقيوا في التباس وتشكك  طلب من قومه أن يجمعوا أمرهم مع شركائهم ( يتشاوروا في أمرهم ) ثم إعلامه برأيهم ، فإن تولوا فإنه سيوكل أمره إلى الله

فأجمعوا أمركم وشركاءكم وذلك بعد أن دعاهم للإيمان كثيراً  ولا تنظروني  وهي نقطة الفصل

{ واتل عليهم نبأ نوح إذ قال لقومه ياقوم إن كان كبر عليكم مقامي وتذكيري بآيات الله فعلى الله توكلت فأجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمة ثم اقضوا إلي ولا تنظروني(71)فإن توليتم فما سألتكم من أجر إن أجري إلا على الله وأمرت أن أكون من المسلمين(72)} يونس

{ قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون(11) } إبراهيم

 

8 – دعاء نوح لربه ومناداته واستجابة الله لدعائه :

بعد أن عصا القوم سيدنا نوح وبدأوا يتوعدونه وبعد أن فشلت كافة الوسائل والأساليب لإقناعهم بالرسالة وقف نوح مناديا ً ربه وداعياً بالنصر من القوم الذين كذبوه :

دعا نوح ربه ( بداية الدعوة – خاطب نوح ربه بما فعله هو وما فعل قومه )

{ قال رب إني دعوت قومي ليلا ونهارا(5)فلم يزدهم دعائي إلا فرارا(6) وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا(7)ثم إني دعوتهم جهارا(8)ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارا(9) } نوح

{ قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا(21)ومكروا مكرا كبارا(22) وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا(23)وقد أضلوا كثيرا ولا تزد الظالمين إلا ضلالا(24)} نوح

دعوة نوح على قومه :  وقد تكون هذه الدعوة تمت فيما بعد ونوح على ظهر السفينة ( أي بعد صناعة الفلك )

{ قال رب إن قومي كذبوني(117)فافتح بيني وبينهم فتحا ونجني ومن معي من المؤمنين(118)} الشعراء

{ وقال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا(26)إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا(27)رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا(28) } نوح

دعاء نوح

كذبوني – انصرني – أني مغلوب

{ قال رب إن قومي كذبوني(117)فافتح بيني وبينهم فتحا ونجني ومن معي من المؤمنين(118) } الشعراء

{ قال رب انصرني بما كذبوني(26)} المؤمنون

دعا نوح ربه فانتصر باستجابة الله له

{ كذبت قبلهم قوم نوح فكذبوا عبدنا وقالوا مجنون وازدجر(9)فدعا ربه أني مغلوب فانتصر(10)} القمر

{ ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين(77) } الأنبياء

نادى نوح ربه فاستجاب له الله

{ ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين(77) } الأنبياء

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77)وتركنا عليه في الآخرين(78)سلام على نوح في العالمين(79)إنا كذلك نجزي المحسنين(80)إنه من عبادنا المؤمنين(81)ثم أغرقنا الآخرين} الصافات

 

9 – أوحى الله إلى نوح بصناعة الفلك لأنه سينصره بإهلاك قومه وغرقهم :

بعد أن بدأ القوم بالتربص لنوح حيث وعدوه بالرجم وأنهم سيخرجونه من أرضهم وهموا به

هنا استجاب الله إلى دعاء نوح  وأوحى إليه أنه لن يؤمن من قومه إلا من قد آمن ، وأمره أن يصنع الفلك لينجو من القوم الظالمين الذين وعده بإهلاكهم :

أوحى الله إلى نوح بإهلاك قومه الظالمين ونجاته

 

السفينة – فأمرالله نوح بصناعة الفلك

{ وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين(13)ولنسكننكم الأرض من بعدهم ذلك لمن خاف مقامي وخاف وعيد(14)واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد(15)من ورائه جهنم ويسقى من ماء صديد(16)يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت  ومن ورائه عذاب غليظ(17) } إبراهيم

{ وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون(36)واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(37)} هود

{ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(27)} المؤمنون

نوح بعد ذلك يصنع الفلك وقومه يسخرون منه

{ ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه قال إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون(38)فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم(39) } هود

وقد صنع نوح السفينة من ألواح ودسر

{ وحملناه على ذات ألواح ودسر(13) } القمر

10 - بداية الطوفان والحمل في السفينة والركوب فيها:

بعد أن انتهىنوح من صناعة السفينةفار التنور ( وهنا يمكن أن تكون حفرة في الأرض تستمل لخبز القمح قد بدأت تخرج منها المياه ) ، ثم أمرالله نوحا ًبأن يحمل عليها أهله ومن كل زوجين ( اثنين ) ومن آمن معه فقط  - مراحل الطوفان :

فار التنور

الحمل في السفينة :

1 – نوح – أهله –من آمن معه – من كل زوجين اثنين ( قد تكون حيوانات ونباتات )

{ حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل(40) } هود

{ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(27)} المؤمنون

الحمل في السفينة

حملناه – حملناكم

الفلك المشحون ( المحمل )

{ وحملناه على ذات ألواح ودسر(13)تجري بأعيننا جزاء لمن كان كفر(14) } القمر

{إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية(11) } الحاقة

{ فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون(119) } الشعراء

من حملنا مع نوح

{ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير(1)وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلا(2)ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا(3)} الإسراء

{أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

ثم أمرهم الله بالركوب فيها والحمد والشكر لله

{ وقال اركبوا فيها باسم الله مجراها ومرساها إن ربي لغفور رحيم(41)} هود

{ فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين(28)وقل رب أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين(29)إن في ذلك لآيات وإن كنا لمبتلين(30) ثم أنشأنا من بعدهم قرنا آخرين(31) } المؤمنون

 

11- الطوفان والعاصفة وقصة ابن نوح ( وصف الطوفان والعاصفة) :

بدأت الأمطار تنهمر بغزارة وأخذت الينابيع تتفجر من الأرض وتجري باتجاه السفينة حتى تجمعت المياه عند السفينة وطغت ( زادت عن حدها ) فحملت السفينة

{ ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر(11)وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر(12)وحملناه على ذات ألواح ودسر(13)تجري بأعيننا جزاء لمن كان كفر(14)ولقد تركناها آية فهل من مدكر(15)فكيف كان عذابي ونذر(16) } القمر

{ إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية(11)لنجعلها لكم تذكرة وتعيها أذن واعية(12) } الحاقة

 

 

 

 

ثم جرت المياه  بالسفينة ومن عليها وكان جريانها شديد وذلك من شدة تدفق المياه وقوتها

{ وحملناه على ذات ألواح ودسر(13)تجري بأعيننا جزاء لمن كان كفر(14) } القمر

{ إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية(11) } الحاقة

{ وهي تجري بهم في موج كالجبال ونادى نوح ابنه وكان في معزل يابني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين(42)} هود

 

وهنا رأى نوح ابنه وبينه وبين ابنه عازل وهو على الأغلب(  الماء )  فناداه وطلب منه الصعود فرفض فكان عاقبته الغرق

فما كان من نوح إلا أن نادى ربه طالباً المغفرة والنجاة لأبنه ( على الأغلب )

{ وهي تجري بهم في موج كالجبال ونادى نوح ابنه وكان في معزل يابني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين(42)قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين(43) } هود

{ ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين(45)قال يانوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين(46) قال رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين(47) } هود

 

 

 

 

12 - عاقبة التكذيب ( وصف الغرق والنجاة ) : حق وعيد الله تجاه قوم نوح فأغرقهم( حيث سبق عليهم القول )  ونجا نوح حيث أمر الله الأرض أن تبتلع مياهها والسماء تقلع عن نزول أمطارها ورياحهها وعواصفها :

-        الإغراق : كان الإغراق عاقبة لقوم نوح لأنهم ( ظلموا – كذبوا بآياتنا – كذبوا الرسل – أخطئوا – فسقوا – أضلوا-  عموا – طغوا – كفروا – لم يؤمنوا – قوم سوء  )

سبق عليه القول

{ حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل(40) } هود

{ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(27)} المؤمنون

لم يستمع قوم نوح لماتوعدهم به الله وما أنذرهم به نوح  فكانت عاقبة تكذيبهم مايلي :

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

{ ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه قال إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون(38)فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم(39) } هود

عاقبة التكذيب

- في الدنيا

1 - الطوفان:  أغرق الطوفان  ابن نوح وغرق معه قوم نوح الظالمين

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون(14)} فأنجيناه وأصحاب السفينة وجعلناها آية للعالمين(15)} العنكبوت

{ وقيل ياأرض ابلعي ماءك وياسماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين(44)} هود

2 –الإغراق :قضى الله أولاً بإغراق قوم نوح  الذين ظلموا– الذين أخطئوا- كما أغرق ابن نوح

 

{  وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون(36)واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(37)} هود

{ مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا نارا فلم يجدوا لهم من دون الله أنصارا(25)} نوح

{ قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين(43) } هود

الذين كذبوا بآياتنا – قوم عمين ( لا يرون  نتيجة الضلال )

{ فكذبوه فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا فانظر كيف كان عاقبة المنذرين(73) } يونس

{ فكذبوه فأنجيناه والذين معه في الفلك وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوما عمين(64) } الأعراف

الذين كذبوا بآياتنا - قوم سوء – عدم الإيمان

{ ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين(77) } الأنبياء

{ قال رب إن قومي كذبوني(117)فافتح بيني وبينهم فتحا ونجني ومن معي من المؤمنين(118)فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون(119)ثم أغرقنا بعد الباقين(120)إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(121)وإن ربك لهو العزيز الرحيم(122) } الشعراء

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77)وتركنا عليه في الآخرين(78)سلام على نوح في العالمين(79)إنا كذلك نجزي المحسنين(80)إنه من عبادنا المؤمنين(81)ثم أغرقنا الآخرين(82) } الصافات

{ فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

{ أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر أو يرسل عليكم حاصبا ثم لا تجدوا لكم وكيلا(68) أم أمنتم أن يعيدكم فيه تارة أخرى فيرسل عليكم قاصفا من الريح فيغرقكم بما كفرتم ثم لا تجدوا لكم علينا به تبيعا(69) } الإسراء

–– الذين كذبوا الرسل – الظالمين

{ وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما(37)} الفرقان

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

الذين كذبوا الرسل – ظلموا – كفروا

 

 

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

ثم قضى بإهلاكهم –

فسقوا – طغوا

{وقوم نوح من قبل إنهم كانوا قوما فاسقين(46) } الذاريات

{ وأنه أهلك عادا الأولى(50)وثمود فما أبقى(51)وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى(52)والمؤتفكة أهوى(53)فغشاها ما غشى(54) } النجم

{ كذبت ثمود وعاد بالقارعة(4)فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية(5)وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية(6)سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية(7)فهل ترى لهم من باقية(8)وجاء فرعون ومن قبله والمؤتفكات بالخاطئة(9) فعصوا رسول ربهم فأخذهم أخذة رابية(10)إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية(11)لنجعلها لكم تذكرة وتعيها أذن واعية(12) } الحاقة

ثم أخذهم الله بعد أن أملى لهم

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

وهكذا أصاب قوم نوح ما أصابهم نتيجة تكذيبهم لرسلهم رغم أنهم كانوا منذرين

{ وقال الذي آمن ياقوم إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب(30) مثل دأب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم وما الله يريد ظلما للعباد(31) } غافر

{ ياقوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد(89) } هود

عاقبة قوم نوح في الآخرة – أدخلوا ناراً – عذاباً أليماً – تباراً – عذاب مقيم

{ ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه قال إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون(38)فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم(39) } هود

{ مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا نارا فلم يجدوا لهم من دون الله أنصارا(25)} نوح

{ نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما(37)وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا(38)وكلا ضربنا له الأمثال وكلا تبرنا تتبيرا(39) } الفرقان

{ رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا(28) } نوح

 

- النجاة : نجا نوح ومن معه في السفينة ( أصحاب السفينة ) حيث قضى الله بنجاتهم منذ صعودهم السفينة وحتى نهاية الطوفان العظيم :

النجاة :

{ قال رب إن قومي كذبوني(117)فافتح بيني وبينهم فتحا ونجني ومن معي من المؤمنين(118)فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون(119)ثم أغرقنا بعد الباقين(120)إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(121)وإن ربك لهو العزيز الرحيم(122) } الشعراء

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77)وتركنا عليه في الآخرين(78)سلام على نوح في العالمين(79)إنا كذلك نجزي المحسنين(80)إنه من عبادنا المؤمنين(81)ثم أغرقنا الآخرين} الصافات

{ ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين(77) } الأنبياء

{ فكذبوه فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا فانظر كيف كان عاقبة المنذرين(73) } يونس

{ فكذبوه فأنجيناه والذين معه في الفلك وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوما عمين(64) } الأعراف

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون(14) فأنجيناه وأصحاب السفينة وجعلناها آية للعالمين(15)} العنكبوت

بعد ذلك أمر الله الأرض بأن تبلع ماءها والسماء تتوقف عن نزول أمطارها واستوت السفينة على مكان يدعى الجودي

ثم أمر الله نوح ومن معه بالهبوط والحياة في الأرض

{ وقيل ياأرض ابلعي ماءك وياسماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين(44)} هود

{ قيل يانوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك وأمم سنمتعهم ثم يمسهم منا عذاب أليم(48) } هود

وهكذا أصبح من نجا من أصحاب السفينة هم خلائف الأرض من ذرية نوح وذرية من معه

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77) } الصافات

{ فكذبوه فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا فانظر كيف كان عاقبة المنذرين(73) } يونس

ذرية من حملنا مع نوح هم أيضاً خلائف الأرض

{ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير(1)وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلا(2)ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا(3)} الإسراء

{أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

 

13 - الأقوام اللاحقة :

استمر قضاء الله وقدره بوجود البشر على الأرض ليعمروها وبقيت سنة الله على الأرض في الأنبياء والرسل حيث توالت الرسل من بعد نوح  تأتي لتدعو إلى الإيمان بالله واستمر التكذيب من الأقوام اللاحقة لرسل الله واستمر الله بإهلاكهم :

بعد غرق قوم نوح جاء بعدهم قوم هود وكذبوا رسولهم واستمر الله بإرسال الرسل والأنبياء واستمر التكذيب من قوم كل رسول لرسولهم

 

 

{ وقل رب أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين(29)إن في ذلك لآيات وإن كنا لمبتلين(30) ثم أنشأنا من بعدهم قرنا آخرين(31) } المؤمنون

{ ثم بعثنا من بعده رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا به من قبل كذلك نطبع على قلوب المعتدين(74) } يونس

{ وإلى عاد أخاهم هودا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون(65)قال الملأ الذين كفروا من قومه إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين(66)قال ياقوم ليس بي سفاهة ولكني رسول من رب العالمين(67)أبلغكم رسالات ربي وأنا لكم ناصح أمين(68)أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بسطة فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون(69) } الأعراف

- إهلاك القرون والأقوام من بعد نوح

 

{ وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين(43)فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون(44)فما استطاعوا من قيام وما كانوا منتصرين(45)وقوم نوح من قبل إنهم كانوا قوما فاسقين(46) } الذاريات

{ رأيت الذي تولى(33)وأعطى قليلا وأكدى(34)أعنده علم الغيب فهو يرى(35)أم لم ينبأ بما في صحف موسى(36)وإبراهيم الذي وفى(37)ألا تزر وازرة وزر أخرى(38)وأن ليس للإنسان إلا ما سعى(39)وأن سعيه سوف يرى(40)ثم يجزاه الجزاء الأوفى(41)وأن إلى ربك المنتهى(42) وأنه هو أضحك وأبكى(43)وأنه هو أمات وأحيا(44)وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى(45)من نطفة إذا تمنى(46)وأن عليه النشأة الأخرى(47)وأنه هو أغنى وأقنى(48)وأنه هو رب الشعرى(49)وأنه أهلك عادا الأولى(50)وثمود فما أبقى(51)وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى(52)والمؤتفكة أهوى(53)فغشاها ما غشى(54) فبأي آلاء ربك تتمارى(55)هذا نذير من النذر الأولى(56) } النجم

 

{ كذبت ثمود وعاد بالقارعة(4)فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية(5)وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية(6)سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية(7)فهل ترى لهم من باقية(8)وجاء فرعون ومن قبله والمؤتفكات بالخاطئة(9) فعصوا رسول ربهم فأخذهم أخذة رابية(10)إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية(11)لنجعلها لكم تذكرة وتعيها أذن واعية(12) } الحاقة

{ وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح وكفى بربك بذنوب عباده خبيرا بصيرا(17) } الإسراء

التكذيب من الأقوام اللاحقة وإهلاكهم

{ ثم بعثنا من بعده رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا به من قبل كذلك نطبع على قلوب المعتدين(74) } يونس

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

 

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

 

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

{ كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وفرعون ذو الأوتاد(12)وثمود وقوم لوط وأصحاب الأيكة أولئك الأحزاب(13) } ص

 

{ وقال الذي آمن ياقوم إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب(30) مثل دأب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم وما الله يريد ظلما للعباد(31) } غافر

{ قوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد(89) } هود

الأنبياء من ذرية من حملنا مع نوح وهم رسل الأقوام اللاحقة

{ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير(1)وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلا(2)ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا(3)} الإسراء

{أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

 

14 – عائلة نوح :

والدا نوح والمقصود بهما على الأغلب آدم وحواء ( والدا كل البشر )

{ رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا(28) } نوح

أهل نوح

{ حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل(40) } هود

{ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(27)} المؤمنون

 

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77) } الصافات

{ ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم(76) }

 

{ ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين(45)قال يانوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين(46) } هود

الأنبياء

أمرأة نوح وكانت كافرة ولم تكن مؤمنة ( خائنة )

{ ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين(10) } التحريم

وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين(11)ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين(12) } التحريم

ابن نوح

وقد لا يكون ابن سيدنا نوح ( ليس من أهلك ) وقد يكون ابن زوجته بالخيانة

{ وهي تجري بهم في موج كالجبال ونادى نوح ابنه وكان في معزل يابني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين(42)قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين(43) } هود

{ ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين(45)قال يانوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين(46 } هود

ذرية نوح

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77) } الصافات

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) } الحديد

{ إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين(33)ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم(34) } آل عمران

ذرية  من حملنا مع  نوح- خلائف الأرض

{ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير(1)وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلا(2)ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا(3)} الإسراء

{أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

{ فكذبوه فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا فانظر كيف كان عاقبة المنذرين(73) } يونس

- 15 - صفات سيدنا نوح : كان سيدنا نوح عبداً شكوراً كثير الدعاء ( وقد وردت أدعيته في البحث السابق ) : من ذرية آدم – بشر- رجل -  عبدا شكورا – من الصالحين – رسول أمين – نذير مبين – من المسلمين – ليس ملك – لا يعلم الغيب – ليس عنده خزائن الله – لا أقول للذين تذدري أعينهم لن يؤتيهم الله خيراً – من المحسنين – صادق

من ذرية آدم

{ إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين(33)ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم(34) } آل عمران

بشر

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين(27)} هود

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما هذا إلا بشر مثلكم يريد أن يتفضل عليكم ولو شاء الله لأنزل ملائكة ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين(24)إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين(25) } المؤمنون

{ قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

رجل

{ قال ياقوم ليس بي ضلالة ولكني رسول من رب العالمين(61)أبلغكم رسالات ربي وأنصح لكم وأعلم من الله ما لا تعلمون(62)أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم ولتتقوا ولعلكم ترحمون(63)} الأعراف

{ إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين(25) } المؤمنون

عبد من عباد الله

{ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير(1)وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلا(2)ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا(3)} الإسراء

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77)وتركنا عليه في الآخرين(78)سلام على نوح في العالمين(79)إنا كذلك نجزي المحسنين(80)إنه من عبادنا المؤمنين(81)ثم أغرقنا الآخرين} الصافات

{ ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين(10) } التحريم

ليس ملك – لا يعلم الغيب – ليس عنده خزائن الله – لا يقول للذين تزدري أعينهم لن يؤتيهم الله خيراً

{ ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إني ملك ولا أقول للذين تزدري أعينكم لن يؤتيهم الله خيرا الله أعلم بما في أنفسهم إني إذا لمن الظالمين(31) } هود

نذير مبين

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه إني لكم نذير مبين(25)أن لا تعبدوا إلا الله إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم(26)}هود

{ إنا أرسلنا نوحا إلى قومه أن أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم(1)قال ياقوم إني لكم نذير مبين(2)أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعوني(3)} نوح

{ إن أنا إلا نذير مبين(115) } الشعراء

رسول أمين من رب العالمين

{ إذ قال لهم أخوهم نوح ألا تتقون(106)إني لكم رسول أمين(107)فاتقوا الله وأطيعوني(108)وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين(109)فاتقوا الله وأطيعوني (110) } الشعراء

{ قال ياقوم ليس بي ضلالة ولكني رسول من رب العالمين(61) } الشعراء

 

من الصادقين

{  قالوا يانوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين(32)} هود

 

من المؤمنين

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77)وتركنا عليه في الآخرين(78)سلام على نوح في العالمين(79)إنا كذلك نجزي المحسنين(80)إنه من عبادنا المؤمنين(81)ثم أغرقنا الآخرين} الصافات

{ قال رب إن قومي كذبوني(117)فافتح بيني وبينهم فتحا ونجني ومن معي من المؤمنين(118)} الشعراء

من المحسنين

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77)وتركنا عليه في الآخرين(78)سلام على نوح في العالمين(79)إنا كذلك نجزي المحسنين(80)إنه من عبادنا المؤمنين(81)ثم أغرقنا الآخرين} الصافات

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا

من الصالحين

{ ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين(10) } التحريم

 

16 – صفات قوم نوح ( الكافرين ) :

سبق أن ذكرنا أن قوم نوح كانوا مكذبين وقد ذكرت الآيات في بحث التكذيب أعلاه :

كثيروا الظلم – كثيروا الطغيان – فاسقين – عمين – كافرين – قوم سوء – مستكبرين

- ظالمين

قوم نوح كانوا ظالمين

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون(14)فأنجيناه وأصحاب السفينة وجعلناها آية للعالمين(15)} العنكبوت

{ وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى(52)والمؤتفكة أهوى(53)فغشاها ما غشى(54) } النجم

دعاء نوح على الظالمين

{ قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا(21)ومكروا مكرا كبارا(22) وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا(23)وقد أضلوا كثيرا ولا تزد الظالمين إلا ضلالا(24)} نوح

{ رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا(28) } نوح

أوحى الله إلى نوح بغرق الظالمين ثم إهلاكهم

{  وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون(36)واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(37)} هود

{ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(27)} المؤمنون

إهلاك الظالمين

{ وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين(13)ولنسكننكم الأرض من بعدهم ذلك لمن خاف مقامي وخاف وعيد(14)واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد(15)من ورائه جهنم ويسقى من ماء صديد(16)يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت  ومن ورائه عذاب غليظ(17) } إبراهيم

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

النجاة من القوم الظالمين

{ وقيل ياأرض ابلعي ماءك وياسماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين(44)} هود

{ فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين(28) } المؤمنون

 

عاقبة الظالمين

{ وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما(37)} الفرقان

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون(14)فأنجيناه وأصحاب السفينة وجعلناها آية للعالمين(15)} العنكبوت

- عمين- ضالين  – قوم سوء

{ فكذبوه فأنجيناه والذين معه في الفلك وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوما عمين(64) } الأعراف

{ قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا(21)ومكروا مكرا كبارا(22) وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا(23)وقد أضلوا كثيرا ولا تزد الظالمين إلا ضلالا(24)} نوح

{ ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين(77) } الأنبياء

 

- فاسقين

{وقوم نوح من قبل إنهم كانوا قوما فاسقين(46) } الذاريات

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) } الحديد

- مستكبرين

{ وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا(7) } نوح

- كافرين

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين(27)} هود

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما هذا إلا بشر مثلكم يريد أن يتفضل عليكم ولو شاء الله لأنزل ملائكة ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين(24)إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين(25) } المؤمنون

{ ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعوننا إليه مريب(9) } إبراهيم

{ وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين(13)ولنسكننكم الأرض من بعدهم ذلك لمن خاف مقامي وخاف وعيد(14)واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد(15)من ورائه جهنم ويسقى من ماء صديد(16)يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت  ومن ورائه عذاب غليظ(17) } إبراهيم

{ وهي تجري بهم في موج كالجبال ونادى نوح ابنه وكان في معزل يابني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين(42) } هود

{ وقال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا(26)إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا(27) } نوح

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

- طاغين

{ وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى(52)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الآيات فقط : نوح

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين (85) وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) } الأنعام

{ إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين(33)ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم(34) } آل عمران

{ لقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم(59) قال الملأ من قومه إنا لنراك في ضلال مبين(60)قال ياقوم ليس بي ضلالة ولكني رسول من رب العالمين(61)أبلغكم رسالات ربي وأنصح لكم وأعلم من الله ما لا تعلمون(62)أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم ولتتقوا ولعلكم ترحمون(63)فكذبوه فأنجيناه والذين معه في الفلك وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوما عمين(64) } الأعراف

{ وإلى عاد أخاهم هودا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون(65)قال الملأ الذين كفروا من قومه إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين(66)قال ياقوم ليس بي سفاهة ولكني رسول من رب العالمين(67)أبلغكم رسالات ربي وأنا لكم ناصح أمين(68)أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بسطة فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون(69) } الأعراف

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ واتل عليهم نبأ نوح إذ قال لقومه ياقوم إن كان كبر عليكم مقامي وتذكيري بآيات الله فعلى الله توكلت فأجمعوا أمركم فأجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمة ثم اقضوا إلي ولا تنظروني(71)فإن توليتم فما سألتكم من أجر إن أجري إلا على الله وأمرت أن أكون من المسلمين(72)فكذبوه فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا فانظر كيف كان عاقبة المنذرين(73) } يونس

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه إني لكم نذير مبين(25)أن لا تعبدوا إلا الله إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم(26)فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين(27)قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون(28) وياقوم لا أسألكم عليه مالا إن أجري إلا على الله وما أنا بطارد الذين آمنوا إنهم ملاقو ربهم ولكني أراكم قوما تجهلون(29)وياقوم من ينصرني من الله إن طردتهم أفلا تذكرون(30)ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إني ملك ولا أقول للذين تزدري أعينكم لن يؤتيهم الله خيرا الله أعلم بما في أنفسهم إني إذا لمن الظالمين(31) قالوا يانوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين(32) قال إنما يأتيكم به الله إن شاء وما أنتم بمعجزين(33)ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم إن كان الله يريد أن يغويكم هو ربكم وإليه ترجعون(34) أم يقولون افتراه قل إن افتريته فعلي إجرامي وأنا بريء مما تجرمون (35) وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون(36)واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(37)ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه قال إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون(38)فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم(39) حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل(40)وقال اركبوا فيها باسم الله مجراها ومرساها إن ربي لغفور رحيم(41)وهي تجري بهم في موج كالجبال ونادى نوح ابنه وكان في معزل يابني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين(42)قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين(43)وقيل ياأرض ابلعي ماءك وياسماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين(44)ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين(45)قال يانوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين(46) قال رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين(47)قيل يانوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك وأمم سنمتعهم ثم يمسهم منا عذاب أليم(48)تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر إن العاقبة للمتقين(49) } هود

{ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير(1)وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلا(2)ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا(3)} الإسراء

{أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

{ وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح وكفى بربك بذنوب عباده خبيرا بصيرا(17) } الإسراء

{ ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين(77) } الأنبياء

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون(23)فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما هذا إلا بشر مثلكم يريد أن يتفضل عليكم ولو شاء الله لأنزل ملائكة ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين(24)إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين(25)قال رب انصرني بما كذبوني(26)فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(27)فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين(28)وقل رب أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين(29)إن في ذلك لآيات وإن كنا لمبتلين(30) ثم أنشأنا من بعدهم قرنا آخرين(31) } المؤمنون

{ وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما(37)} الفرقان

{ كذبت قوم نوح المرسلين(105)إذ قال لهم أخوهم نوح ألا تتقون(106)إني لكم رسول أمين(107)فاتقوا الله وأطيعوني(108)وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين(109)فاتقوا الله وأطيعوني (110) قالوا أنؤمن لك واتبعك الأرذلون(111) قال وما علمي بما كانوا يعملون(112)إن حسابهم إلا على ربي لو تشعرون(113)وما أنا بطارد المؤمنين(114)إن أنا إلا نذير مبين(115)قالوا لئن لم تنته يانوح لتكونن من المرجومين(116)قال رب إن قومي كذبوني(117)فافتح بيني وبينهم فتحا ونجني ومن معي من المؤمنين(118)فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون(119)ثم أغرقنا بعد الباقين(120)إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(121) } الشعراء

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون(14)فأنجيناه وأصحاب السفينة وجعلناها آية للعالمين(15)} العنكبوت

{ وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(7)ليسأل الصادقين عن صدقهم وأعد للكافرين عذابا أليما(8)} الأحزاب

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77)وتركنا عليه في الآخرين(78)سلام على نوح في العالمين(79)إنا كذلك نجزي المحسنين(80)إنه من عبادنا المؤمنين(81)ثم أغرقنا الآخرين} الصافات

{ كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وفرعون ذو الأوتاد(12)وثمود وقوم لوط وأصحاب الأيكة أولئك الأحزاب(13) } ص

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

 

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13)وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب(14)فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير(15)والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد(16) } الشورى

{ وقوم نوح من قبل إنهم كانوا قوما فاسقين(46) } الذاريات

{ أفرأيت الذي تولى(33)وأعطى قليلا وأكدى(34)أعنده علم الغيب فهو يرى(35)أم لم ينبأ بما في صحف موسى(36)وإبراهيم الذي وفى(37)ألا تزر وازرة وزر أخرى(38)وأن ليس للإنسان إلا ما سعى(39)وأن سعيه سوف يرى(40)ثم يجزاه الجزاء الأوفى(41)وأن إلى ربك المنتهى(42) وأنه هو أضحك وأبكى(43)وأنه هو أمات وأحيا(44)وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى(45)من نطفة إذا تمنى(46)وأن عليه النشأة الأخرى(47)وأنه هو أغنى وأقنى(48)وأنه هو رب الشعرى(49)وأنه أهلك عادا الأولى(50)وثمود فما أبقى(51)وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى(52)والمؤتفكة أهوى(53)فغشاها ما غشى(54) فبأي آلاء ربك تتمارى(55)هذا نذير من النذر الأولى(56) } النجم

{ كذبت قبلهم قوم نوح فكذبوا عبدنا وقالوا مجنون وازدجر(9)فدعا ربه أني مغلوب فانتصر(10)ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر(11)وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر(12)وحملناه على ذات ألواح ودسر(13)تجري بأعيننا جزاء لمن كان كفر(14)ولقد تركناها آية فهل من مدكر(15)فكيف كان عذابي ونذر(16) } القمر

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) } الحديد

{ ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين(10) } التحريم

وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين(11)ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين(12) } التحريم

{ إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية(11)لنجعلها لكم تذكرة وتعيها أذن واعية(12) } الحاقة

{ إنا أرسلنا نوحا إلى قومه أن أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم(1)قال ياقوم إني لكم نذير مبين(2)أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعوني(3)يغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون(4)قال رب إني دعوت قومي ليلا ونهارا(5)فلم يزدهم دعائي إلا فرارا(6) وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا(7)ثم إني دعوتهم جهارا(8)ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارا(9)فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا(10)يرسل السماء عليكم مدرارا(11)ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا(12)ما لكم لا ترجون لله وقارا(13)وقد خلقكم أطوارا(14) ألم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقا(15)وجعل القمر فيهن نورا وجعل الشمس سراجا(16)والله أنبتكم من الأرض نباتا(17)ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجا(18)والله جعل لكم الأرض بساطا(19)لتسلكوا منها سبلا فجاجا(20)قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا(21)ومكروا مكرا كبارا(22) وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا(23)وقد أضلوا كثيرا ولا تزد الظالمين إلا ضلالا(24)مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا نارا فلم يجدوا لهم من دون الله أنصارا(25)وقال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا(26)إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا(27)رب اغفر ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا(28) } نوح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

{ إذ قال لهم أخوهم نوح ألا تتقون(106) } الشعراء

{ ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعوننا إليه مريب(9) قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10)قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون(11)وما لنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون(12)وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين(13)ولنسكننكم الأرض من بعدهم ذلك لمن خاف مقامي وخاف وعيد(14)واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد(15)من ورائه جهنم ويسقى من ماء صديد(16)يتجرعه ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت  ومن ورائه عذاب غليظ(17) } إبراهيم

{ وإلى مدين أخاهم شعيبا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ولا تنقصوا المكيال والميزان إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط(84)وياقوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين(85)بقية الله خير لكم إن كنتم مؤمنين وما أنا عليكم بحفيظ(86)  قالوا ياشعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد(87)قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب(88)ياقوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد(89) } هود