يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

صالح - ثمود

صالح وثمود

قصة النبي صالح مع قومه ثمود كما وردت في القرآن الكريم

ملاحظة :

مضافاً إليها الآيات من 80 حتى 84 من سورة الحجر التي تحدثت عن أصحاب الحجر وعلى فرض أن أصحاب الحجر هم قوم ثمود أو من قوم ثمود :

{ ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين (80) وآتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين (81) وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين (82) فأخذتهم الصيحة مصبحين (83) فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

 

مخطط البحث :

أولاًإنشاء ثمود من الأرض واستعمارهم فيها واستخلافهم من بعد عاد .

ثانياً- حياة ثمود ومعيشتهم قبل الرسالة

  • 1- الحياة السياسية

أ – الأمن والأستقرار

ب – السطة والنفوذ وتوسع دولتهم

·        2 - الحياة الدينية – عبادة الأصنام
·        3- الحياة الاجتماعية والعمرانية ( التقدم العمراني )

أ – بناء القصور والدور والمساكن والبيوت

ب – فن النحت والعمارة وبناء الأقنية والآبار

  • 4-  الحياة العملية والصناعية

أ – العمران

ب – الزراعة والري

·        5 - الحياة العلمية :  البصر والتقدم العلمي

ثالثاًإرسال النبي صالح إلى قومه ثمود ( الرسالة )  :

1 – صالح هو أخو ثمود أي من قوم ثمود وثمود هم قوم صالح

2 – مكانة صالح في قومه قبل الرسالة

3 –  إرسال صالح إلى قومه ثمود – وهو رسول أمين مرسل من ربه إلى ثمود

4 - مهام النبي صالح عليه السلام كنبي

أ – تأدية مهامه بالقول

ب – مهام النبي صالح

1– يبلغ –2 – ينصح – 3 – يذكر –4 يأمر – 5 –يبين – 6 – يدعو – 7 – يعد –           8  -  ينبأ – 9 - ينذر –10 -  ينهى .

5 - مضمون الرسالة التي جاء بها سيدنا صالح :

1 -عبادة الله وتوحيده

2– النهي عن عبادة الأوثان والأصنام

3 – تقوى الله

4 – التذكير بقدرة الله

5 – ذكر ألاء الله ( تسبيحه )

6– التذكير بنعم الله

7– استغفار الله والتوبة إليه

8– طاعة الرسل وطاعة صالح عليه السلام

9– عدم طاعة أمر المسرفين وعدم الفساد في الأرض

10 – التذكير والتوعد بالعذاب والحساب

11 - التذكير بالأمم السابقة

6 – البينات التي جاء بها سيدنا صالح لتصديق رسالته المرسل بها إلى قومه :

1 – طلبوا منه أن يأتيهم بآية

2 – البينات وقصة الناقة

أ – إرسال الناقة

ب – الهدف من إرسال الناقة - ءاية – بينة – للتوعد بالعذاب والتخويف - للامتحان – فتنة - مبصرة

ج – ما طلبه النبي صالح من قومه بشأن الناقة

د – عدم استجابة قوم صالح لطلبه وعقر الناقة

7 – موقف ثمود ( قوم صالح ) منه ومن الرسالة

أ – منهم من آمن ومنهم من كفر

ب – موقف المؤمنين ( الإيمان – التقوى )

ج – موقف الكافرين

1 - استعجال السيئة قبل الحسنة

2– الشك والريبة بدعوة صالح

3 – اتهموه بأنه مجرد بشر ومسحور

4– طلبوا منه أن يأتيهم بما وعدهم من العذاب وطلبوا منه أن يأتيهم بآية

5 – التطير بصالح ومن معه

6 – الاستكبار

7– الضلال

8 – التزيين من الشيطان والصد عن السبيل

9 – الكفر بالله ورسالته

10- عدم الإيمان

11- الاستمرار بعبادة الأصنام

12- التكذيب ( تكذيب صالح ورسالته )

13 – الإعراض عن الآيات

14 – الطغيان

15 – الفساد في الأرض

16 – إطاعةأمر المفسدين

17 - الظلم وظلم النفس

18- عتو عن أمر ربهم

19- عقر الناقة وهو الذنب الأشمل

20 – المكر والتخطيط لقتل صالح وأهله

8 – مو قف صالح من قومه ثمود

9 – بداية النهاية

1 - الله بالمرصاد للذين كفروا من قوم صالح ( أسرع مكراً- يسمع ويرى ما يحصل  )

2 – أمرُ الله بأن يرحم صالح ومن معه وينصرهم

3 – نجاة صالح والذين آمنوا معه

10 – النهاية ( عاقبة التكذيب والكفر )

1 - عقاب الله – والعذاب الذي أصابهم

2– العقاب المعنوي : 1 – ظلم النفس – 2 – الندم – 3 – الخزي والخسران

3 – العقاب المادي : 1 – أخذهم الله – 2- العذاب – 3 – الصيحة والرجفة – 4 – الصاعقة – 5 – التدمير – 6 – الهلاك وعدم البقاء – 7 – البعد ( بعداً ) – 8 – التتبير

رابعاً – العبرة من قصة ثمود ( قوم صالح )

خامساً – الأقوام اللاحقة وتكذيبها لرسلها ( سنة الله في الأنبياء والرسل )  :

 

 

أولاً– إنشاء ثمود واستخلافهم في الأرض :

-       أنشأ الله من الأرض قوماً آخرين واستخلفهم بعد عاد ( قوم هود ) وهم ثمود – واستعمرهم وبوأهم فيها :

أنشأكم من الأرض-

استخلاف ثمود بعد عاد –

ثم أنشأنا من بعدهم قرونا آخرين ( قوم ثمود والأقوام الأخرىبعد عاد )

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74)} الأعراف

{ثم أنشأنا من بعدهم قرنا آخرين(31)فأرسلنا فيهم رسولا منهم أن اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون(32)وقال الملأ من قومه الذين كفروا وكذبوا بلقاء الآخرة وأترفناهم في الحياة الدنيا ما هذا إلا بشر مثلكم يأكل مما تأكلون منه ويشرب مما تشربون(33)ولئن أطعتم بشرا مثلكم إنكم إذا لخاسرون(34) أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما أنكم مخرجون(35)هيهات هيهات لما توعدون(36)إن هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما نحن بمبعوثين(37)إن هو إلا رجل افترى على الله كذبا وما نحن له بمؤمنين(38)قال رب انصرني بما كذبوني(39)قال عما قليل ليصبحن نادمين(40)فأخذتهم الصيحة بالحق فجعلناهم غثاء فبعدا للقوم الظالمين(41)ثم أنشأنا من بعدهم قرونا آخرين(42) } المؤمنون

استعمركم  - بوأكم في الأرض

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74)} الأعراف

ثانياً- حياة ثمود ومعيشتهم قبل الرسالة  :

1- الحياة السياسية

أ – الأمن والأستقرار

ب – السطة والنفوذ وتوسع دولتهم

2- الحياة الدينية – عبادة الأصنام
3 - الحياة الاجتماعية والعمرانية ( التقدم العمراني )

أ – بناء القصور والدور والمساكن والبيوت

ب – فن النحت والعمارة وبناء الأقنية والآبار

4 – الحياة العملية والصناعة

أ – العمران

ب – الزراعة والري

5 - الحياة العلمية :  البصر والتقدم العلمي

 

1- الحياة السياسية :

أ- الأمن والاستقرار : وهي نعمة منّها الله عليهم

كانوا يعيشون في أمن واستقرار

{ أتتركون في ما هاهنا آمنين(146)في جنات وعيون(147)وزروع ونخل طلعها هضيم(148)وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين(149) } الشعراء

{ ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين (80) وآتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين (81) وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين (82) فأخذتهم الصيحة مصبحين (83) فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

ب- السلطة والنفوذ وتوسع دولتهم : المدن والبلاد

المدينة – البلاد

{ وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون(48) } النمل

{ ألم ترى كيف فعل ربك بعاد(6)إرم ذات العماد(7)التي لم يخلق مثلها في البلاد(8)وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي(9)وفرعون ذي الأوتاد(10)الذين طغوا في البلاد(11)فأكثروا فيها الفساد(12)فصب عليهم ربك سوط عذاب(13) إن ربك لبالمرصاد(14) } الفجر

الدور – الديار  ( الرقعة من الأرض – موطن الإقامة )

{ وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(67)كأن لم يغنوا فيها ألا إن ثمود كفروا ربهم ألا بعدا لثمود(68) } هود

{ فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين(78) } الأعراف

{ فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب(65) } هود

القرى

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

2- الحياة الدينية :

- دين قبيلة ثمود : وكانوا يعبدون ما كان يعبده آباءهم ( الأصنام ونحوها ) .

عبادة ما عبده آباءهم

{ قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62) } هود

3- الحياة الاجتماعية والعمرانية :

أ - اهتموا ببناء المساكن والدور والقصور في السهول ونحتوا الجبال لتكون بيوتاً لهم .

ب - فن النحت والعمارة وبناء الآبار والأقنية وهي أيضاً من قبيل الحياة الصناعية .

بناء القصور في السهول

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74)} الأعراف

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

البيوت والمساكن

نحت البيوت في الجبال

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74)} الأعراف

{ أتتركون في ما هاهنا آمنين(146)في جنات وعيون(147)وزروع ونخل طلعها هضيم(148)وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين(149) } الشعراء

{ ألم ترى كيف فعل ربك بعاد(6)إرم ذات العماد(7)التي لم يخلق مثلها في البلاد(8)وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي(9)وفرعون ذي الأوتاد(10)الذين طغوا في البلاد(11)فأكثروا فيها الفساد(12)فصب عليهم ربك سوط عذاب(13) إن ربك لبالمرصاد(14) } الفجر

{ ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين (80) وآتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين (81) وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين (82) فأخذتهم الصيحة مصبحين (83) فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

البيوت والمساكن التي تحولت إلى دمار

{ فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين(51)فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون(52) } النمل

{ وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين(38) وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين(39)فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

الدور – دار – ديار

{ فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين(78) } الأعراف

{ وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(67)كأن لم يغنوا فيها ألا إن ثمود كفروا ربهم ألا بعدا لثمود(68) } هود

{ فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب(65) } هود

العروش والأبار - جابوا الصخر بالوادي ( الأقنية والحفر – أو هي بيوتهم المطلة على الوديان والمنحوتة في الصخر )

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ ألم ترى كيف فعل ربك بعاد(6)إرم ذات العماد(7)التي لم يخلق مثلها في البلاد(8)وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي(9)وفرعون ذي الأوتاد(10)الذين طغوا في البلاد(11)فأكثروا فيها الفساد(12)فصب عليهم ربك سوط عذاب(13) إن ربك لبالمرصاد(14) } الفجر

 

4- الحياة العملية والصناعية  :   (العمران- الزراعة )

1 – العمران : تم بحثها أعلاه

2 – الزراعة والري :

عندهم جنات وعيون وزوع مثمرة

{ أتتركون في ما هاهنا آمنين(146)في جنات وعيون(147)وزروع ونخل طلعها هضيم(148)وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين(149) } الشعراء

 

طلعها هضيم- التطور الزراعي

{ أتتركون في ما هاهنا آمنين(146)في جنات وعيون(147)وزروع ونخل طلعها هضيم(148)وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين(149) } الشعراء

5- الحياة العلمية ( التقدم العلمي ) :

 

كانوا مستبصرين - فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى

{ وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين(38) وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين(39)فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون(17) ونجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون(18)  } فصلت

 

ثالثاً – إرسال النبي صالح إلى قومه ثمود ( الرسالة )  :

1 – صالح هو أخو ثمود أي من قوم ثمود وثمود هم قوم صالح

2 – مكانة صالح في قومه قبل الرسالة

3 –  إرسال صالح إلى قومه ثمود – وهو رسول أمين مرسل من ربه إلى ثمود

4 - مهام النبي صالح عليه السلام كنبي

أ – تأدية مهامه بالقول

ب – مهام النبي صالح

1 – يبلغ –2 – ينصح – 3 – يذكر –4 يأمر – 5 –يبين – 6 – يدعو – 7 – يعد – 8 – ينبأ – 9 – ينذر- 10 – ينهى .

5 - مضمون الرسالة التي جاء بها سيدنا صالح :

1 -عبادة الله وتوحيده

2– النهي عن عبادة الأوثان والأصنام

3 – تقوى الله

4 – التذكير بقدرة الله

5 – ذكر ألاء الله ( تسبيحه )

6– التذكير بنعم الله

7– استغفار الله والتوبة إليه

8– طاعة الرسل وطاعة صالح عليه السلام

9– عدم طاعة أمر المسرفين وعدم الفساد في الأرض

10 – التذكير والتوعد بالعذاب والحساب

11 - التذكير بالأمم السابقة

6 – البينات التي جاء بها سيدنا صالح لتصديق رسالته المرسل بها إلى قومه :

1 – طلبوا منه أن يأتيهم بآية

2 – البينات وقصة الناقة

أ – إرسال الناقة

ب – الهدف من إرسال الناقة –ءاية – بينة – للتوعد بالعذاب – فتنة - مبصرة

ج – ما طلبه النبي صالح من قومه بشأن الناقة

د – عدم استجابة قوم صالح لطلبه وعقر الناقة

7 – موقف ثمود ( قوم صالح ) منه ومن الرسالة

أ – منهم من آمن ومنهم من كفر

ب – موقف المؤمنين ( الإيمان – التقوى )

ج – موقف الكافرين

1 - استعجال السيئة قبل الحسنة

2– الشك والريبة بدعوة صالح

3 – اتهموه بأنه مجرد بشر ومسحور

4– طلبوا منه أن يأتيهم بما وعدهم من العذاب وطلبوا منه أن يأتيهم بآية

5 – التطير بصالح ومن معه

6 – الاستكبار

7– الضلال

8 – التزيين من الشيطان والصد عن السبيل

9 – الكفر بالله ورسالته

10- عدم الإيمان

11- الاستمرار بعبادة الأصنام

12- التكذيب ( تكذيب صالح ورسالته )

13 – الإعراض عن الآيات

14 – الطغيان

15 – الفساد في الأرض

16 – إطاعةأمر الفاسدين

17 - الظلم وظلم النفس

18- عتو عن أمر ربهم

19- عقر الناقة وهو الذنب الأشمل

20 – المكر والتخطيط لقتل صالح وأهله

8 – مو قف صالح من قومه ثمود

9 – بداية النهاية

1 - الله بالمرصاد للذين كفروا من قوم صالح ( أسرع مكراً- يسمع ويرى ما يحصل  )

2 – أمرُ الله بأن يرحم صالح ومن معه وينصرهم

3 – نجاة صالح والذين آمنوا معه

10 – النهاية ( عاقبة التكذيب والكفر )

1 - عقاب الله – والعذاب الذي أصابهم

2– العقاب المعنوي : 1 – ظلم النفس – 2 – الندم – 3 – الخزي والخسران

3 – العقاب المادي : 1 – أخذهم الله – 2- العذاب – 3 – الصيحة والرجفة – 4 – الصاعقة – 5 – التدمير – 6 – الهلاك وعدم البقاء – 7 – البعد ( بعداً ) – 8 – التتبير

 

 

1 – صالح هو أخو ثمود أي من قوم ثمود وثمود هم قوم صالح  :

صالح أخو هود

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون(45) } النمل

{ إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون(142) } الشعراء

أصحاب الحجر ( قد تكون لقب لثمود )

{ ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين (80) وآتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين (81) وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين (82) فأخذتهم الصيحة مصبحين (83) فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

2 – مكانة صالح في قومه : صالح كان مرجو أي يلجأ إليه الناس ليرجوه ( له كلمة مسموعة – زعيم )

قد كنت فينا مرجوا

{ قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62) } هود

3-  إرسال صالح إلى قومه ثمود :

صالح من المرسلين – مرسل من ربه إلى قومه ثمود

{ قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون(75) قال الذين استكبروا إنا بالذي آمنتم به كافرون(76) } الأعراف

{ فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا ياصالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين(77) } الأعراف

وهو رسول الله إلى ثمود – ورسول أمين

{ كذبت ثمود بطغواها(11)إذ انبعث أشقاها(12)فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها(13) فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها(14)ولا يخاف عقباها(15) } الشمس

{ إني لكم رسول أمين(143) } الشعراء

وهو مرسل إلى ثمود

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من

ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

أرسلنا إلى ثمود

{ ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون(45) } النمل

{ كذبت ثمود المرسلين(141) إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون(142)  إني لكم رسول أمين(143) } الشعراء

جاءت الرسل ثمود – كذبت ثمود المرسلين ( دلالة على الرسالة )

{ فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود(13)إذ جاءتهم الرسل من بين أيديهم ومن خلفهم ألا تعبدوا إلا الله قالوا لو شاء ربنا لأنزل ملائكة فإنا بما أرسلتم به كافرون(14) } فصلت

{ كذبت ثمود المرسلين(141) إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون(142)  إني لكم رسول أمين(143) } الشعراء

{ ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين (80) وآتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين (81) وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين (82) فأخذتهم الصيحة مصبحين (83) فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

الشيء المرسل به صالح عليه السلام

{ قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون(75) قال الذين استكبروا إنا بالذي آمنتم به كافرون(76) } الأعراف

{ فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود(13)إذ جاءتهم الرسل من بين أيديهم ومن خلفهم ألا تعبدوا إلا الله قالوا لو شاء ربنا لأنزل ملائكة فإنا بما أرسلتم به كافرون(14) } فصلت

 

4 - مهام النبي صالح عليه السلام كنبي : أي ما ينبغي على النبي صالح أن يقوم به :

أ - استخدم القول في تأدية مهامه وتبليغ الرسالة المرسل بها وسيتم ذكر هذه الآيات كل في موضعه

 

{ إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون(142) } الشعراء

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

ب - مهام النبي صالح :

1– يبلغ –2 – ينصح – 3 – يذكر –4 يأمر – 5 –يبين – 6 – يدعو – 7 – يعد – 8 – ينبأ – 9 - ينذر –10 -  ينهى .

 

1 – تبليغ رسالة الله

{ فتولى عنهم وقال ياقوم لقد أبلغتكم رسالة ربي ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين(79) } الأعراف

 

2 – النصح

{ فتولى عنهم وقال ياقوم لقد أبلغتكم رسالة ربي ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين(79) } الأعراف

3 – التذكير

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74 ) } الأعراف

4 - الأمر – وهي كل قول جاء بصيغة الأمر – اعبدوا – اذكروا – اتقوا – أطيعوا…الخ

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74) } الأعراف

5 – البيان

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

6 – الدعوة

{ قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62) } هود

7 - يعد – وعد

{ فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا ياصالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين(77) } الأعراف

{ فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب(65) } هود

8 - ينبأ

{ إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر(27)ونبئهم أن الماء قسمة بينهم كل شرب محتضر(28) } القمر

9 - ينذر

{ كذبت ثمود بالنذر(23) }القمر

{ فكيف كان عذابي ونذر(30) } القمر

10 – ينهى

{ قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62) } هود

 

5 - مضمون الرسالة التي جاء بها سيدنا صالح :

1 -عبادة الله وتوحيده

2– النهي عن عبادة الأوثان والأصنام

3 – تقوى الله

4 – التذكير بقدرة الله

5 – ذكر ألاء الله ( تسبيحه )

6– التذكير بنعم الله

7– استغفار الله والتوبة إليه

8– طاعة الرسل وطاعة صالح عليه السلام

9– عدم طاعة أمر المسرفين وعدم الفساد في الأرض

10 – التذكير والتوعد بالعذاب والحساب

11 - التذكير بالأمم السابقة

 

الوصايا والأمور التي طلبها صالح من قومه : رسالة الله إلى ثمود قوم صالح تضمنت مايلي :

1-عبادة الله وتوحيده :

عبادة الله وتوحيده

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

 

{ ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون(45) } النمل

{ فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود(13)إذ جاءتهم الرسل من بين أيديهم ومن خلفهم ألا تعبدوا إلا الله قالوا لو شاء ربنا لأنزل ملائكة فإنا بما أرسلتم به كافرون(14) } فصلت

2- النهي عن عبادة الأوثان والأصنام :

النهي عن عبادة الأصنام والأوثان

{ قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62) } هود

3 – تقوى الله :

تقوى الله

{ إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون(142) } الشعراء

{ فاتقوا الله وأطيعوني(144) } الشعراء

{ فاتقوا الله وأطيعوني(150) } الشعراء

4 – التذكير بقدرة الله :

التذكير بقدرة الله

قريب مجيب – الله رحيم وينصر

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة فمن ينصرني من الله إن عصيته فما تزيدونني غير تخسير(63) } هود

5– ذكر آلاء الله ( تسبيحه-التذكير بقدرته أيضاً ) :

ذكر آلاء الله

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74)} الأعراف

6-  التذكير بنعم الله :

التذكير بنعم الله عليهم(الاستخلاف في الأرض – بوأكم – استعمركم – القصور –نحت الجبال – الجنات  العيون – الزروع – الأمن ….)

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74)} الأعراف

{ أتتركون في ما هاهنا آمنين(146)في جنات وعيون(147)وزروع ونخل طلعها هضيم(148)وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين(149) } الشعراء

 

7- استغفار الله والتوبة إليه :

استغفار الله والتوبة إليه

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ قال ياقوم لم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة لولا تستغفرون الله لعلكم ترحمون(46) } النمل

8 -  طاعة الرسل وطاعة صالح عليه السلام :

طاعة الرسل

{ فاتقوا الله وأطيعوني(144) } الشعراء

{ فاتقوا الله وأطيعوني(150) } الشعراء

9- عدم طاعة أمر المسرفين وعدم الفساد في الأرض :

عدم طاعة المسرفين والمفسدين

{ ولا تطيعوا أمر المسرفين(151)الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون(152) } الشعراء

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74)} الأعراف

10 – التذكير والتوعد بالعذاب والحساب :

التوعد والتذكير  بالعذاب

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

{ وياقوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب(64) } هود

{ قال هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم(155)ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم(156) } الشعراء

11 - التذكير بالأمم السابقة :

التذكير بالأمم السابقة كقوم عاد

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74) } الأعراف

 

6 – البينات التي جاء بها سيدنا صالح لتصديق رسالته المرسل بها إلى قومه :

النبي صالح كغيره من الأنبياء قد جاء بالبينات وذلك لتحقيق صدق رسالته ونبوته وقد طلب منه قومه ذلك ( أي أن يأتيهم بالبينات )  jhأ{أأ ليتحققوا من صحة ما يدعيه :

1 – طلبوا منه أن يأتيهم بآية :

طلبوا منه أن يأتيهم بآية

{ قالوا إنما أنت من المسحرين(153)ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين(154) } الشعراء

 

2 – البينات وقصة الناقة :

أ – إرسال الناقة :

جاءهم بالبينات والآيات من الله بعد أن جاءته

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة فمن ينصرني من الله إن عصيته فما تزيدونني غير تخسير(63) } هود

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين (80) وآتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين (81) وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين (82) فأخذتهم الصيحة مصبحين (83) فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

1 - ومن هذه البينات ناقة الله – إرسال الناقة

 

 

{ ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين(154) قال هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم(155)ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم(156) } الشعراء

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58){ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

 

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

{ وياقوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب(64) } هود

 

{ إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر(27)ونبئهم أن الماء قسمة بينهم كل شرب محتضر(28) } القمر

{ كذبت ثمود بطغواها(11)إذ انبعث أشقاها(12)فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها(13) فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها(14)ولا يخاف عقباها(15) } الشمس

ب – الهدف من إرسال الناقة :

1 - آية – بينة

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

{ وياقوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب(64) } هود

2 - التوعد بالعذاب

{ قال هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم(155)ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم(156) فعقروها فأصبحوا نادمين(157)  فأخذهم العذاب إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(158)وإن ربك لهو العزيز الرحيم(159) } الشعراء

3 - للتخويف – مبصرة – وللامتحان ( أعرضوا عنها )

{  وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58){ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

{ ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين (80) وآتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين (81) وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين (82) فأخذتهم الصيحة مصبحين (83) فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

4 – فتنة

{ قالوا اطيرنا بك وبمن معك قال طائركم عند الله بل أنتم قوم تفتنون(47) } النمل

{ إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر(27)ونبئهم أن الماء قسمة بينهم كل شرب محتضر(28) } القمر

ج - ما طلبه النبي صالح بشأن الناقة : الأكل – الشرب – عدم الإيذاء

طلب منهم أن يتركوها تأكل

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

{ وياقوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب(64) } هود

وحدد لهم ولها موعد للشرب  وعدم إيذاءها

{ إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر(27)ونبئهم أن الماء قسمة بينهم كل شرب محتضر(28) } القمر

{ قال هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم(155)ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم(156) } الشعراء

{ كذبت ثمود بطغواها(11)إذ انبعث أشقاها(12)فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها(13) فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها(14)ولا يخاف عقباها(15) } الشمس

د– عدم استجابة قوم صالح لطلبه وعقر الناقة :

إلا أنهم عقروها وذبحوها

{ فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا ياصالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين(77) } الأعراف

{ فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب(65) } هود

 

{ قال هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم(155)ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم(156)فعقروها فأصبحوا نادمين(157) } الشعراء

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58) وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

وقد قام بذبحها رجل من ثمود وهو أشقاهم

{ إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر(27)ونبئهم أن الماء قسمة بينهم كل شرب محتضر(28) فنادوا صاحبهم فتعاطى فعقر(29) } القمر

{ كذبت ثمود بطغواها(11)إذ انبعث أشقاها(12)فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها(13) فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها(14)ولا يخاف عقباها(15) } الشمس

 

7 – موقف ثمود ( قوم صالح ) منه ومن الرسالة : منهم من آمن ومهم من كفر( موقف كل من الكافرين والمؤمنين ) :

أ - منهم من آمن ومنهم من كفر :

 

{ ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون(45) } النمل

{ قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون(75)قال الذين استكبروا إنا بالذي آمنتم به كافرون(76) } الأعراف

ب – موقف المؤمنين :

موقف المؤمنين وهم الذين استضعفوا من قبل المستكبرين والكافرين :

الإيمان – هناك من آمن معه

{ قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون(75)قال الذين استكبروا إنا بالذي آمنتم به كافرون(76) } الأعراف

{ فلما جاء أمرنا نجينا صالحا والذين آمنوا معه برحمة منا ومن خزي يومئذ إن ربك هو القوي العزيز(66 } هود

آمنوا وكانوا يتقون

{ وأنجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون(53) }  النمل

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون(17) ونجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون(18)  } فصلت

ج - موقف الكافرين : اتخذ موقف الكافرين من رسالة صالح ومن الدعوة بشكل عام أشكال متعددة :

1 - استعجال السيئة قبل الحسنة

2– الشك والريبة بدعوة صالح

3 – اتهموه بأنه مجرد بشر ومسحور

4– طلبوا منه أن يأتيهم بما وعدهم من العذاب وطلبوا منه أن يأتيهم بآية

5 – التطير بصالح ومن معه

6 – الاستكبار

7– الضلال

8 – التزيين من الشيطان والصد عن السبيل

9 – الكفر بالله ورسالته

10- عدم الإيمان

11- الاستمرار بعبادة الأصنام

12- التكذيب ( تكذيب صالح ورسالته )

13 – الإعراض عن الآيات

14 – الطغيان

15 – الفساد في الأرض

16 – إطاعةأمر المفسدين

17 - الظلم وظلم النفس

18- عتو عن أمر ربهم

19- عقر الناقة وهو الذنب الأشمل

20 – المكر والتخطيط لقتل صالح وأهله

1 - استعجال السيئة قبل الحسنة : بدءوا بالاختصام واستعجال السيئة قبل الحسنة :

استعجلوا السيئة قبل الحسنة

{ ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون(45) } النمل

{ قال ياقوم لم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة لولا تستغفرون الله لعلكم ترحمون(46) } النمل

2– الشك والريبة بدعوة صالح  :

 

{ قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62) } هود

3- اتهموه بأنه مجرد بشر وأنه مسحور وكيف يتبعون هذا البشر وأنه لو شاء الله لأنزل ملائكة لإبلاغ الرسالة  :

اتهموه بأنه بشر مثلهم

{ قالوا إنما أنت من المسحرين(153)ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين(154) } الشعراء

{ كذبت ثمود بالنذر(23) فقالوا أبشرا منا واحدا نتبعه إنا إذا لفي ضلال وسعر(24) } القمر

لو شاء الله لأنزل ملائكة

{ فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود(13)إذ جاءتهم الرسل من بين أيديهم ومن خلفهم ألا تعبدوا إلا الله قالوا لو شاء ربنا لأنزل ملائكة فإنا بما أرسلتم به كافرون(14) } فصلت

{ كذبت ثمود بالنذر(23) فقالوا أبشرا منا واحدا نتبعه إنا إذا لفي ضلال وسعر(24) } القمر

4– طلبوا منه أن يأتيهم بما وعدهم من العذاب وطلبوا منه أن يأتيهم بآية :

طلبوا منه أن يأتيهم بأية طلبوا منه أن يأتيهم بما وعدهم وهو العذاب

{ قالوا إنما أنت من المسحرين(153)ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين(154) } الشعراء

{ فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا ياصالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين(77) } الأعراف

{ فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب(65) } هود

 

5 – التطير بصالح ومن معه :

التطير بصالح ومن معه

{ قالوا اطيرنا بك وبمن معك قال طائركم عند الله بل أنتم قوم تفتنون(47) } النمل

 

 

6 – الاستكبار :

الاستكبار

{ قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون(75)قال الذين استكبروا إنا بالذي آمنتم به كافرون(76) } الأعراف

7– الضلال :

استحبوا العمى على الهدى – الضلال

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون(17) ونجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون(18)  } فصلت

{ كذبت ثمود بالنذر(23) فقالوا أبشرا منا واحدا نتبعه إنا إذا لفي ضلال وسعر(24) } القمر

8 – التزيين من الشيطان والصد عن السبيل :

التزيين من الشيطان والصد عن السبيل

{ وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين(38) وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين(39)فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

9– الكفر بالله ورسالته :

الكفر بالله ورسالته

{ وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(67)كأن لم يغنوا فيها ألا إن ثمود كفروا ربهم ألا بعدا لثمود(68) } هود

 

{ قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون(75)قال الذين استكبروا إنا بالذي آمنتم به كافرون(76) } الأعراف

{ فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود(13)إذ جاءتهم الرسل من بين أيديهم ومن خلفهم ألا تعبدوا إلا الله قالوا لو شاء ربنا لأنزل ملائكة فإنا بما أرسلتم به كافرون(14) } فصلت

 

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ هل أتاك حديث الجنود(17)فرعون وثمود(18)بل الذين كفروا في تكذيب(19) والله من ورائهم محيط(20) } البروج

10- عدم الإيمان :

عدم الإيمان

{ فأخذهم العذاب إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(158)وإن ربك لهو العزيز الرحيم(159) } الشعراء

11- الاستمرار بعبادة الأصنام :

المجادلة والاستمرار بعبادة الأصنام

 

{ قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62) } هود

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة فمن ينصرني من الله إن عصيته فما تزيدونني غير تخسير(63) } هود

12- التكذيب ( تكذيب صالح ورسالته ) :

تكذيب صالح

واتهامه بالكذب

{ كذبت ثمود بطغواها(11)إذ انبعث أشقاها(12)فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها(13) فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها(14)ولا يخاف عقباها(15) } الشمس

{ { كذبت ثمود بالنذر(23)فقالوا أبشرا منا واحدا نتبعه إنا إذا لفي ضلال وسعر(24) أؤلقي الذكر عليه من بيننا بل هو كذاب أشر(25) سيعلمون غدا من الكذاب الأشر(26) } القمر

{ قالوا إنما أنت من المسحرين(153)ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين(154) } الشعراء

التكذيب بالآيات

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58) وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

التكذيب بالنذر

{ كذبت ثمود بالنذر(23) } القمر

التكذيب بالقارعة والطاغية

{ كذبت ثمود وعاد بالقارعة(4)فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية(5)وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية(6)سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية(7)فهل ترى لهم من باقية(8) }الحاقة

{ كذبت ثمود بطغواها(11)إذ انبعث أشقاها(12)فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها(13) فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها(14)ولا يخاف عقباها(15) } الشمس

تكذيب الرسل

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

{ كذبت ثمود المرسلين(141) } الشعراء

التكذيب

{ كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وفرعون ذو الأوتاد(12)وثمود وقوم لوط وأصحاب الأيكة أولئك الأحزاب(13) } ص

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

 

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ هل أتاك حديث الجنود(17)فرعون وثمود(18)بل الذين كفروا في تكذيب(19) والله من ورائهم محيط(20) } البروج

13- الإعراض عن الآيات :

{ ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين (80) وآتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين (81) وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين (82) فأخذتهم الصيحة مصبحين (83) فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

14 – الطغيان :

الطغيان

{ ألم ترى كيف فعل ربك بعاد(6)إرم ذات العماد(7)التي لم يخلق مثلها في البلاد(8)وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي(9)وفرعون ذي الأوتاد(10)الذين طغوا في البلاد(11)فأكثروا فيها الفساد(12)فصب عليهم ربك سوط عذاب(13) إن ربك لبالمرصاد(14) } الفجر

{ كذبت ثمود بطغواها(11)إذ انبعث أشقاها(12)فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها(13) فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها(14)ولا يخاف عقباها(15) } الشمس

 

{ أفرأيت الذي تولى(33)وأعطى قليلا وأكدى(34)أعنده علم الغيب فهو يرى(35)أم لم ينبأ بما في صحف موسى(36)وإبراهيم الذي وفى(37)ألا تزر وازرة وزر أخرى(38)وأن ليس للإنسان إلا ما سعى(39)وأن سعيه سوف يرى(40)ثم يجزاه الجزاء الأوفى(41)وأن إلى ربك المنتهى(42) وأنه هو أضحك وأبكى(43)وأنه هو أمات وأحيا(44)وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى(45)من نطفة إذا تمنى(46)وأن عليه النشأة الأخرى(47)وأنه هو أغنى وأقنى(48)وأنه هو رب الشعرى(49)وأنه أهلك عادا الأولى(50)وثمود فما أبقى(51)وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى(52)والمؤتفكة أهوى(53)فغشاها ما غشى(54) فبأي آلاء ربك تتمارى(55)هذا نذير من النذر الأولى(56) } النجم

15 – الفساد في الأرض :

الفساد في الأرض

{ واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74)} الأعراف

{ ولا تطيعوا أمر المسرفين(151)الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون(152) } الشعراء

{ ألم ترى كيف فعل ربك بعاد(6)إرم ذات العماد(7)التي لم يخلق مثلها في البلاد(8)وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي(9)وفرعون ذي الأوتاد(10)الذين طغوا في البلاد(11)فأكثروا فيها الفساد(12)فصب عليهم ربك سوط عذاب(13) إن ربك لبالمرصاد(14) } الفجر

16 – إطاعةأمر المفسدين :

أطاعوا أمر المفسدين

{ ولا تطيعوا أمر المسرفين(151)الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون(152) } الشعراء

{ وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون(48) } النمل

17 - الظلم وظلم النفس :

ظلموا أنفسهم

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين(38) وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين(39)فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

الذين ظلموا من ثمود

{ وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(67)كأن لم يغنوا فيها ألا إن ثمود كفروا ربهم ألا بعدا لثمود(68) } هود

{ فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين(51)فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون(52) } النمل

ظلموا بالناقة

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58) وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

ظلم ثمود والأقوام الأخرى

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ أفرأيت الذي تولى(33)وأعطى قليلا وأكدى(34)أعنده علم الغيب فهو يرى(35)أم لم ينبأ بما في صحف موسى(36)وإبراهيم الذي وفى(37)ألا تزر وازرة وزر أخرى(38)وأن ليس للإنسان إلا ما سعى(39)وأن سعيه سوف يرى(40)ثم يجزاه الجزاء الأوفى(41)وأن إلى ربك المنتهى(42) وأنه هو أضحك وأبكى(43)وأنه هو أمات وأحيا(44)وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى(45)من نطفة إذا تمنى(46)وأن عليه النشأة الأخرى(47)وأنه هو أغنى وأقنى(48)وأنه هو رب الشعرى(49)وأنه أهلك عادا الأولى(50)وثمود فما أبقى(51)وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى(52)والمؤتفكة أهوى(53)فغشاها ما غشى(54) فبأي آلاء ربك تتمارى(55)هذا نذير من النذر الأولى(56) } النجم

18- عتو عن أمر ربهم :

عتو عن أمر ربهم

{ فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا ياصالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين(77) } الأعراف

{ وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين(43)فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون(44)فما استطاعوا من قيام وما كانوا منتصرين(45) } الذاريات

19- عقر الناقة وهو الذنب الأشمل وفيه يتجلى الكفر وعصيان الرسول صالح وإطاعة المفسدين والخروج عن أوامر الله والظلم والفساد والطغيان والتكذيب بالنذر وبالعذاب الموعود  :

ارتكاب الذنب الأكبر بعقر الناقة وذبحها

{ فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا ياصالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين(77) } الأعراف

{ فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب(65) } هود

ارتكاب الذنب – ذبح الناقة

{ فنادوا صاحبهم فتعاطى فعقر(29) } القمر

{ كذبت ثمود بطغواها(11)إذ انبعث أشقاها(12)فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها(13) فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها(14)ولا يخاف عقباها(15) } الشمس

 

{ فعقروها فأصبحوا نادمين(157) } الشعراء

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58) وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

20 – المكر والتخطيط لقتل صالح وأهله :

خططوا لقتله مع أهله

{ وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون(48)قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله وإنا لصادقون(49) } النمل

{ هل أتاك حديث الجنود(17)فرعون وثمود(18)بل الذين كفروا في تكذيب(19) والله من ورائهم محيط(20) } البروج

مكروا

{ ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون(50) } النمل

{ فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين(51) } النمل

 

8 - موقف صالح من قومه : فعل النبي صالح كل ما عليه أن يفعله تجاه قومه وقام بكافة المهام الموكلة إليه وقد تجلى موقفه تجاه قومه وتجاه موقفهم من الدعوة ومن نبوته :

سألهم لماذا الاستعجال وطلب منهم استغفار الله

{ قال ياقوم لم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة لولا تستغفرون الله لعلكم ترحمون(46) } النمل

الإقناع – حاول إقناعهم ولم يسألهم أجراً

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة فمن ينصرني من الله إن عصيته فما تزيدونني غير تخسير(63) } هود

{ وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين(145) } الشعراء

ضرب لهم الأمثال

{ وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما(37)وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا(38)وكلا ضربنا له الأمثال وكلا تبرنا تتبيرا(39) } الفرقان

قال طائركم عند الله  وأنهم قوم يفتنون

{ قالوا اطيرنا بك وبمن معك قال طائركم عند الله بل أنتم قوم تفتنون(47) } النمل

 

تولى عنهم بعد أن نصحهم كثيراً

{ فتولى عنهم وقال ياقوم لقد أبلغتكم رسالة ربي ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين(79) } الأعراف

الارتقاب والصبر

{ إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر(27)ونبئهم أن الماء قسمة بينهم كل شرب محتضر(28) } القمر

توعدهم بالعذاب

{ فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب(65) } هود

{ وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين(43)فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون(44)فما استطاعوا من قيام وما كانوا منتصرين(45) } الذاريات

{ سيعلمون غدا من الكذاب الأشر(26) } القمر

 

9 – بداية النهاية : بعد مافعله قوم صالح من كافة أشكال الكفر وبعد أن خططوا لقتل رسولهم صالح ولا سيما بعدما توعدهم بعذاب الله القادم ، كانت قدرة الله أسرع من مكرهم وما خططوا له إذ أن الله

1- الله بالمرصاد للذين كفروا من قوم صالح ( أسرع مكراً- يسمع ويرى ما يحصل  )  :

إلا أن الله كان أسرع مكراً من المفسدين – والله من ورائهم محيط – إن ربك لبالمرصاد

 

{ ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون(50) } النمل

{ هل أتاك حديث الجنود(17)فرعون وثمود(18)بل الذين كفروا في تكذيب(19) والله من ورائهم محيط(20) } البروج

{ ألم ترى كيف فعل ربك بعاد(6)إرم ذات العماد(7)التي لم يخلق مثلها في البلاد(8)وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي(9)وفرعون ذي الأوتاد(10)الذين طغوا في البلاد(11)فأكثروا فيها الفساد(12)فصب عليهم ربك سوط عذاب(13) إن ربك لبالمرصاد(14) } الفجر

2 – أمرُ الله بأن يرحم صالح ومن معه وينصرهم :

رحمة الله لصالح ومن معه

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة فمن ينصرني من الله إن عصيته فما تزيدونني غير تخسير(63) } هود

{ فلما جاء أمرنا نجينا صالحا والذين آمنوا معه برحمة منا ومن خزي يومئذ إن ربك هو القوي العزيز(66 } هود

 

3 – نجاة صالح والذين آمنوا معه :

 

{ فلما جاء أمرنا نجينا صالحا والذين آمنوا معه برحمة منا ومن خزي يومئذ إن ربك هو القوي العزيز(66 } هود

{ وأنجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون(53) }  النمل

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون(17) ونجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون(18)  } فصلت

10 – النهاية ( عاقبة التكذيب والكفر ) :

1 - عقاب الله – والعذاب الذي أصابهم :

حق وعيد الله ونذره على لسان رسله

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

{ فكيف كان عذابي ونذر(30) } القمر

ما أصاب قوم صالح

{ وياقوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد(89) } هود

2– العقاب المعنوي : 1 – ظلم النفس – 2 – الندم – 3 – الخزي والخسران

1- ظلموا أنفسهم بكفرهم وكان ذلك تمهيداً للعقاب

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين(38) وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين(39)فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

2 - الندم

{ فعقروها فأصبحوا نادمين(157) } الشعراء

الخزي – والخسران وعدم الانتصار

{ فلما جاء أمرنا نجينا صالحا والذين آمنوا معه برحمة منا ومن خزي يومئذ إن ربك هو القوي العزيز(66 } هود

فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون(44)فما استطاعوا من قيام وما كانوا منتصرين(45) } الذاريات

3 – العقاب المادي : 1 – أخذهم الله – 2- العذاب – 3 – الصيحة والرجفة – 4 – الصاعقة – 5 – التدمير – 6 – الهلاك وعدم البقاء – 7 – البعد ( بعداً ) – 8 – التتبير

1 - الأخذ – أخذهم الله

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

2 -عذاب – أخذهم العذاب

فصب عليهم ربك سوط عذاب

{ ألم ترى كيف فعل ربك بعاد(6)إرم ذات العماد(7)التي لم يخلق مثلها في البلاد(8)وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي(9)وفرعون ذي الأوتاد(10)الذين طغوا في البلاد(11)فأكثروا فيها الفساد(12)فصب عليهم ربك سوط عذاب(13) إن ربك لبالمرصاد(14) } الفجر

{ فأخذهم العذاب إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(158)وإن ربك لهو العزيز الرحيم(159) } الشعراء

 

{ فكيف كان عذابي ونذر(30) } القمر

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58){ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

3 - أخذتهم الرجفة – أخذتهم الصيحة – وكان ذلك صباحاً

{ فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين(78) } الأعراف

{ وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(67)كأن لم يغنوا فيها ألا إن ثمود كفروا ربهم ألا بعدا لثمود(68) } هود

{ ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين (80) وآتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين (81) وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين (82) فأخذتهم الصيحة مصبحين (83) فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

 

{ إنا أرسلنا عليهم صيحة واحدة فكانوا كهشيم المحتظر(31) } القمر

{ وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين(38) وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانو7ا سابقين(39)فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

4- صاعقة – أخذتهم الصاعقة

{ وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين(43)فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون(44)فما استطاعوا من قيام وما كانوا منتصرين(45) } الذاريات

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون(17) ونجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون(18)  } فصلت

{ فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود(13)إذ جاءتهم الرسل من بين أيديهم ومن خلفهم ألا تعبدوا إلا الله قالوا لو شاء ربنا لأنزل ملائكة فإنا بما أرسلتم به كافرون(14) } فصلت

5 - التدمير – حتى أصبحت بيوتهم خاوية – دمدم عليهم فسواها ( الأرض )

{ فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين(51)فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون(52) } النمل

{ وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين(38) وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين(39)فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

{ كذبت ثمود بطغواها(11)إذ انبعث أشقاها(12)فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها(13) فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها(14)ولا يخاف عقباها(15) } الشمس

6 – الهلاك بالطاغية  – وعدم البقاء

{ كذبت ثمود وعاد بالقارعة (4) فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية (5) }الحاقة

{ أفرأيت الذي تولى(33)وأعطى قليلا وأكدى(34)أعنده علم الغيب فهو يرى(35)أم لم ينبأ بما في صحف موسى(36)وإبراهيم الذي وفى(37)ألا تزر وازرة وزر أخرى(38)وأن ليس للإنسان إلا ما سعى(39)وأن سعيه سوف يرى(40)ثم يجزاه الجزاء الأوفى(41)وأن إلى ربك المنتهى(42) وأنه هو أضحك وأبكى(43)وأنه هو أمات وأحيا(44)وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى(45)من نطفة إذا تمنى(46)وأن عليه النشأة الأخرى(47)وأنه هو أغنى وأقنى(48)وأنه هو رب الشعرى(49)وأنه أهلك عادا الأولى(50)وثمود فما أبقى(51)وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى(52)والمؤتفكة أهوى(53)فغشاها ما غشى(54) فبأي آلاء ربك تتمارى(55)هذا نذير من النذر الأولى(56) } النجم

{ كذبت ثمود وعاد بالقارعة(4)فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية(5)وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية(6)سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية(7)فهل ترى لهم من باقية(8) }الحاقة

 

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58){ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

7 - بعداً

{ وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(67)كأن لم يغنوا فيها ألا إن ثمود كفروا ربهم ألا بعدا لثمود(68) } هود

{ ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(94)كأن لم يغنوا فيها ألا بعدا لمدين كما بعدت ثمود(95) } هود

8 – التتبير

{ وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما(37)وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا(38)وكلا ضربنا له الأمثال وكلا تبرنا تتبيرا(39) } الفرقان

رابعاً – العبرة من قصة ثمود ( قوم صالح ) : وما حل بهم من العذاب نتيجة كفرهم وتكذيبهم :

- كل القرى ومنها القرية ( القرى ) التي سكنها قوم صالح والتي أهلكها الله هي آية للأقوام اللاحقة :

قصة ثمود كانت آية من آيات الله للتخويف

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58){ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

عذاب ثمود آية للناس الذين يعلمون

{ قال هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم(155)ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم(156)فعقروها فأصبحوا نادمين(157)  فأخذهم العذاب إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(158)وإن ربك لهو العزيز الرحيم(159) } الشعراء

{ فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين(51)فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون(52) } النمل

 

خامساً – الأقوام اللاحقة وتكذيبها لرسلها ( سنة الله في الأنبياء والرسل ) :

 

1 - قوم مدين بعد قوم ثمود ( خلفهم )

{ ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(94)كأن لم يغنوا فيها ألا بعدا لمدين كما بعدت ثمود(95) } هود

2 - الأقوام اللاحقة

{ وياقوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد(89) } هود

{ وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما(37)وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا(38)وكلا ضربنا له الأمثال وكلا تبرنا تتبيرا(39) } الفرقان

{ هل أتاك حديث الجنود(17)فرعون وثمود(18)بل الذين كفروا في تكذيب(19) والله من ورائهم محيط(20) } البروج

عاد – ثمود – فرعون

{ كذبت ثمود وعاد بالقارعة(4)فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية(5)وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية(6)سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية(7)فهل ترى لهم من باقية(8) وجاء فرعون ومن قبله والمؤتفكات بالخاطئة(9) فعصوا رسول ربهم فأخذهم أخذة رابية(10)إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية(11)لنجعلها لكم تذكرة وتعيها أذن واعية(12) }الحاقة

{ ألم ترى كيف فعل ربك بعاد(6)إرم ذات العماد(7)التي لم يخلق مثلها في البلاد(8)وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي(9)وفرعون ذي الأوتاد(10)الذين طغوا في البلاد(11)فأكثروا فيها الفساد(12)فصب عليهم ربك سوط عذاب(13) إن ربك لبالمرصاد(14) } الفجر

 

{ كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وفرعون ذو الأوتاد(12)وثمود وقوم لوط وأصحاب الأيكة أولئك الأحزاب(13) } ص

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

 

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

الألفاظ ( صالح – ثمود ) والآيات :

صالح

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون(45) } النمل

{ قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون(75) } الأعراف

{ فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا ياصالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين(77) } الأعراف

{ هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن آتيتنا صالحا لنكونن من الشاكرين(189) } الأعراف

{ فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون(190) } الأعراف

{ قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62) } هود

{ فلما جاء أمرنا نجينا صالحا والذين آمنوا معه برحمة منا ومن خزي يومئذ إن ربك هو القوي العزيز(66) } هود

{ وياقوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد(89) } هود

{ إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون(142) } الشعراء

 

ثمود

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون(45) } النمل

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعوننا إليه مريب(9) } إبراهيم

{ وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا(38) } الفرقان

{ وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين(38) } العنكبوت

{ فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود(13) } فصلت

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون(17)} فصلت

{ فرعون وثمود(18) } البروج

{ وثمود وقوم لوط وأصحاب الأيكة أولئك الأحزاب(13) } ص

{ وثمود فما أبقى(51)} النجم

{ وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي(9) } الفجر

{ مثل دأب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم وما الله يريد ظلما للعباد(31) } غافر

{ كأن لم يغنوا فيها ألا إن ثمود كفروا ربهم ألا بعدا لثمود(68) } هود

{ كأن لم يغنوا فيها ألا بعدا لمدين كما بعدت ثمود(95) } هود

{ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42) } الحج

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12) } ق

{ كذبت ثمود المرسلين(141) } الشعراء

{ كذبت ثمود بالنذر(23) } القمر

{ كذبت ثمود وعاد بالقارعة(4) } الحاقة

{ كذبت ثمود بطغواها(11) } الشمس

{ وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين(43) } الذاريات

{ فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية(5) } الحاقة

منقول :

كوارث على قوم صالح وثمود

{ فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود (13) } فصلت

{ وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين (43) فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون (44) } الذاريات

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون (17) } فصلت

{ فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها (14) } الشمس

{ كذبت ثمود المرسلين (141) إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون (142) }

{ فعقروها فأصبحوا نادمين (157) فأخذهم العذاب إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين (158) } الشعراء

{ فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا يا صالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين (77) فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين (78) } الأعراف

{ كذبت ثمود وعاد بالقارعة (4) فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية (5) } الحاقة

{ كذبت ثمود بالنذر (23) } { إنا أرسلنا عليهم صيحة واحدة فكانوا كهشيم المحتظر (31) } القمر

{ فلما جاء أمرنا نجينا صالحا والذين آمنوا معه برحمة منا ومن خزي يومئذ إن ربك هو القوي العزيز (66) وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين (67) } هود

{ ثم أنشأنا من بعدهم قرنا آخرين (31) فأرسلنا فيهم رسولا منهم أن اعبدوا الله ما لكم من إله غيره أفلا تتقون (32) } { قال عما قليل ليصبحن نادمين (40) فأخذتهم الصيحة بالحق فجعلناهم غثاء فبعدا للقوم الظالمين (41) } المؤمنون

 

صالح ( ثمود )

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73)واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين(74) قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون(75)قال الذين استكبروا إنا بالذي آمنتم به كافرون(76)فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا ياصالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين(77)فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين(78) فتولى عنهم وقال ياقوم لقد أبلغتكم رسالة ربي ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين(79) } الأعراف

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61)قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62)قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة فمن ينصرني من الله إن عصيته فما تزيدونني غير تخسير(63)وياقوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب(64)فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب(65) فلما جاء أمرنا نجينا صالحا والذين آمنوا معه برحمة منا ومن خزي يومئذ إن ربك هو القوي العزيز(66)وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(67)كأن لم يغنوا فيها ألا إن ثمود كفروا ربهم ألا بعدا لثمود(68) } هود

{ وياقوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد(89) } هود

{ ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(94)كأن لم يغنوا فيها ألا بعدا لمدين كما بعدت ثمود(95) } هود

{ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59)} الإسراء

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا(38)وكلا ضربنا له الأمثال وكلا تبرنا تتبيرا(39)} الفرقان

{ كذبت ثمود المرسلين(141) إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون(142)إني لكم رسول أمين(143)فاتقوا الله وأطيعوني(144)وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين(145)أتتركون في ما هاهنا آمنين(146)في جنات وعيون(147)وزروع ونخل طلعها هضيم(148)وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين(149)فاتقوا الله وأطيعوني(150)ولا تطيعوا أمر المسرفين(151)الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون(152) قالوا إنما أنت من المسحرين(153)ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين(154)قال هذه ناقة لها شرب ولكم شرب يوم معلوم(155)ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم(156)فعقروها فأصبحوا نادمين(157)فأخذهم العذاب إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(158)وإن ربك لهو العزيز الرحيم(159) } الشعراء

{ ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون(45)قال ياقوم لم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة لولا تستغفرون الله لعلكم ترحمون(46) قالوا اطيرنا بك وبمن معك قال طائركم عند الله بل أنتم قوم تفتنون(47)وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون(48)قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله وإنا لصادقون(49)ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون(50)فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين(51)فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون(52)وأنجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون(53) }  النمل

{ وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين(38) وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين(39)فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

{ كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وفرعون ذو الأوتاد(12)وثمود وقوم لوط وأصحاب الأيكة أولئك الأحزاب(13) } ص

{ فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود(13)إذ جاءتهم الرسل من بين أيديهم ومن خلفهم ألا تعبدوا إلا الله قالوا لو شاء ربنا لأنزل ملائكة فإنا بما أرسلتم به كافرون(14) } فصلت

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون(17) ونجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون(18)  } فصلت

{ كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود(12)وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

{ وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين(43)فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون(44)فما استطاعوا من قيام وما كانوا منتصرين(45) } الذاريات

{ أفرأيت الذي تولى(33)وأعطى قليلا وأكدى(34)أعنده علم الغيب فهو يرى(35)أم لم ينبأ بما في صحف موسى(36)وإبراهيم الذي وفى(37)ألا تزر وازرة وزر أخرى(38)وأن ليس للإنسان إلا ما سعى(39)وأن سعيه سوف يرى(40)ثم يجزاه الجزاء الأوفى(41)وأن إلى ربك المنتهى(42) وأنه هو أضحك وأبكى(43)وأنه هو أمات وأحيا(44)وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى(45)من نطفة إذا تمنى(46)وأن عليه النشأة الأخرى(47)وأنه هو أغنى وأقنى(48)وأنه هو رب الشعرى(49)وأنه أهلك عادا الأولى(50)وثمود فما أبقى(51)وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى(52)والمؤتفكة أهوى(53)فغشاها ما غشى(54) فبأي آلاء ربك تتمارى(55)هذا نذير من النذر الأولى(56) } النجم

{ كذبت ثمود بالنذر(23)فقالوا أبشرا منا واحدا نتبعه إنا إذا لفي ضلال وسعر(24)أؤلقي الذكر عليه من بيننا بل هو كذاب أشر(25) سيعلمون غدا من الكذاب الأشر(26)إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر(27)ونبئهم أن الماء قسمة بينهم كل شرب محتضر(28)فنادوا صاحبهم فتعاطى فعقر(29)فكيف كان عذابي ونذر(30)إنا أرسلنا عليهم صيحة واحدة فكانوا كهشيم المحتظر(31) } القمر

{ كذبت ثمود وعاد بالقارعة(4)فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية(5)وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية(6)سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية(7)فهل ترى لهم من باقية(8) }الحاقة

{ هل أتاك حديث الجنود(17)فرعون وثمود(18)بل الذين كفروا في تكذيب(19) } البروج

{ ألم ترى كيف فعل ربك بعاد(6)إرم ذات العماد(7)التي لم يخلق مثلها في البلاد(8)وثمود الذين جابوا الصخر بالوادي(9)وفرعون ذي الأوتاد(10)الذين طغوا في البلاد(11)فأكثروا فيها الفساد(12)فصب عليهم ربك سوط عذاب(13) إن ربك لبالمرصاد(14) } الفجر

{ كذبت ثمود بطغواها(11)إذ انبعث أشقاها(12)فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها(13) فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها(14)ولا يخاف عقباها(15) } الشمس