يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

إبراهيم

قصة سيدنا إبراهيم

كما وردت في القرءان الكريم

أولاً – قصة الاختيار للنبوة والرسالة : الاجتباء والهداية وإسلام إبراهيم متضمنة نعم الله على إبراهيم

1 – أ نعم الله على إبراهيم باختياره للنبوة والرسالة

2 - الله عالم بإبراهيم

3 - اصطفاء إبراهيم

4 - اجتباء إبراهيم

5 - هداية إبراهيم

ثانياً  – قصة الإيمان والإسلام ( إيمان إبراهيم وإسلامه )  :

1 – أراه الله ملكوت السموات والأرض

2 – اتخذ الله إبراهيم خليلاً

3 – قول الله لإبراهيم

4 - أوحى الله إلى إبراهيم

5 – أمره الله بأن يسلم وتم ذلك بالوحي

6 – اسلام إبراهيم

7 – الوصايا التي وصى بها الله إبراهيم

8 – أخذ منه ميثاقاً غليظاً

9 - النعم والقدرات التي خص بها الله إبراهيم عليه السلام

أ - أتيناه الحجة – جاءه العلم – رفعه درجات …

ب - من نعم الله على إبراهيم الخلق – الهداية – الاطعام – السقيا – الشفاء

ج - سلام الله وبركاته

د - نبوة إبراهيم وجعل النبوة والكتاب في ذريته

ه - أتينا إبراهيم الحكم والحكمة والملك

و - أتينا إبراهيم الكتاب

ز - إنزال الصحف على إبراهيم

-        مضمون صحف إبراهيم : التسبيح – ذكر اسم الله – التذكير بقدرات الله – الأمر بعد نسيان الرسالة والكتاب – الأمر بالتذكير – التذكير بالآخرة والثواب والعقاب والنار – بيان الثواب – الأمر بالتزكي والصلاة

ح - استجابة الله لدعاء إبراهيم وهي من نعم الله على إبراهيم

ط - حياة إبراهيم كلها نعم من البداية حتى النهاية

ثالثاً : قصة الرسالة: إرسال إبراهيم إلى قومه وأبيه :

1 – الوضع الديني لقوم إبراهيم

أ - الضلال ( ضالين )

ب - الشرك ( مشركين )

ج - عبادة الأصنام والأوثان من دون الله

2 – إرسال إبراهيم إلى قومه

1ً - الإرسال بالبينات

2ً - إرساله وهو فتى

3ً -مضمون الرسالة إلى قومه

1 – الإيمان بالله الواحد وعدم الشرك

2 – الأمر بعبادة الله الواحد

3 – النهي عن عبادة الأصنام

4 – النهي عن عبادة الشيطان وعدم ولايته

5 – التذكير بقدرات الله وأن الله هو الخالق

6 – الأمر بتقوى الله

7 – طلب الرزق من الله وحده

8 – شكر الله

9 – التذكير بالحساب والعذاب واليوم الآخر

10 – التذكير بالأمم السابقة التي كذبت رسلها

11 – اتباع الرسل

4ً- مهام النبي إبراهيم في تبليغ الرسالة : يذكر – يبين – يهدي – يأمر – يبلغ – يستخدم الحجة

5ً- بعد الهداية تبرأ من شرك قومه وأسلم وجهه لله

6ً - رسالة إبراهيم إلى ابيه وقومه من بعد ما رءا برهان ربه : القصة متسلسلة

  • 1- رسالة إبراهيم إلى أبيه
  • 2 - موقف أبيه من رسالته
  • 3 - رسالة إبراهيم إلى قومه

1 - ماذا تعبدون

2- نعبد أصناماً

3 - ما هذه التماثيل التي تعكفون عليها

4 -وجدنا آباءنا لها عابدين

5-  ما فائدة هذه الأصنام

6-هل تتخذون الأصنام آلهة وتعبدونها من دون الله وتخلقون إفكاً وإنكم في ضلال مبين

7- نبههم إلى وجود الله الخالق وبين لهم قدراته وذكرهم بالآخرة

8-أمرهم بعبادة الله وشكره وتقواه وطلب الرزق منه

9- بين لهم وما يعبدون عدو إلا رب العالمين

10 -آمن لإبراهيم لوط وبعض من القوم

11-موقف قومه منه – أجئتنا بالحق أم أنت من اللاعبين وحاجوه في الله

12-رد إبراهيم عليهم بالحجة

13-بين لهم أنه فعل ما أمره الله في تبليغ الرسالة

14-نظر في النجوم وقال إني سقيم

15-وعد إبراهيم قومه بأنه سيكيد لهذه الأصنام بعد ذهابهم

16-ضرب الآلهة وحطمها

17-تساءل القوم من فعل هذا بآلهتهم وقيل أنه إبراهيم

18-طلب القوم إحضاره

19-أتوا به وسألوه

20- وأجابهم بأن كبير هذه الأصنام هو من فعل ذلك بالآلهة

21- تبين للقوم أنهم هم الظالمون وأن هذه الأصنام لا تنطق

22-أجابهم مرة أخرى هل تعبدون من دون الله ما لا ينفعكم وتتركون الخالق

23-أجاب القوم طالبين حرقه ونصر آلهتهم

24-أمر الله بنجاة إبراهيم من النار

25-أراد القوم الكيد بإبراهيم فعاقبهم الله

7ً – الجوانب الموضوعية لقصة رسالة إبراهيم لقومه وأبيه

  • 1 -موقف إبراهيم من قومه وموقفهم منه :

1 – موقف قوم إبراهيم منه ومن الرسالة

1 – موقف أبيه منه

2 -موقف أبيه وقومه منه ومن رسالته ومن نبوته

1 – المحاجاة في الله والتشكيك في دعوة إبراهيم

2- التكذيب

3 – الكفر بالله وآياته

4 – الشرك والاستمرار بالشرك

5 – الضلال والاستمرار بالضلال

6 – الاستمرار بعبادة الأوثان والأصنام

7 – الظلم وظلم النفس

8 – أرادوا حرقه وقاموا بذلك حقاً

9 – أرادوا الكيد به

2 - موقف إبراهيم من قومه ومن أبيه

1 – موقفه من أبيه

أ – وعده بالترك

ب – سيستغفر الله له

ج – استغفار إبراهيم لأبيه

د – تبرأ من أبيه واعتبره عدواً لله

2 – موقف إبراهيم من قومه

أ – الاستمرار بدعوة قومه إلى رسالة الله والتأكيد عليها

ب – استخدام الحجة لإقناع قومه والرد على محاجاتهم

ج – تحطيم وتكسير الأصنام بعد الوعد بالكيد لها

د – ترك لهم حرية التصديق أو التكذيب

ه – وعدهم بأنه سيعتزلهم وأعتزلهم

و – الدعاء لله وإنابة أمره إليه والتوكل على الله وأنه ذاهب إلى الله

ز – أعتبرهم جميعاً أعداء له ولله

ح – كفر بهم وبشركهم

ط - تبرأ منهم ومن شركهم ومن أبيه

ق - الهرب والنجاة مع لوط إلى الأرض المباركة

  • 2 – العقاب والعذاب الذي أعده الله لقوم إبراهيم

1- الشعور بالظلم وظلم النفس

2 – جعلناهم الأسفلين والأخسرين

3 – أملى للكافرين وأخذهم

4 – الهلاك لقوم إبراهيم

5 – العذاب يوم القيامة ( النار وعذابها )

  • 3 – العبرة في قصة إبراهيم عليه السلام

1 – نجاة إبراهيم من النار آيات لقوم يعقلون

2 – أسوة حسنة للمؤمنين والمسلمين

رابعاً - قصة إبراهيم بهد الهرب من قومه

1 – الدعاء بالولد والتبشير بولادة اسماعيل

2 – الإقامة في الأرض المباركة

3 – التبشير بالحمل لزوجة إبراهيم ولأبراهيم بالولد ( التبشير بإسحاق ) وقصة قوم لوط

4 – وهبه الله الأولاد وهوشيخ

خامساً- قصة حياة إبراهيم من خلال عائلته :

  • عائلة إبراهيم

- أبو إبراهيم

- لوط

-آل إبراهيم

-أهل البيت

-أمرأة إبراهيم

- أبناء إبراهيم ( بنيه )

- اسماعيل

- اسحاق

- يعقوب

- يوسف

-إخوة يوسف ( الأسباط )

  • ذرية إبراهيم
  • عقب إبراهيم

سادساً – قصة إبراهيم بعدما وهبه الله الأولاد :

أولاً - ابتلاء الله لإبراهيم بذبح ابنه اسماعيل عندما بلغ السعي معه

ثانياً- بناء البيت ومقام إبراهيم

1 – بوأ الله إبراهيم مكان البيت في مكة

2 – أسكن إبراهيم أهله وذريته عند البيت المحرم

3 – وضع البيت ورفع قواعده والدعاء أثناء ذلك

4 – طلب منه الله أن لا يشرك به شيئاً

5 – العهد إلى إبراهيم واسماعيل بتطهير البيت

6 - دعاء إبراهيم بجعل هذا البلد آمناً ورزق أهله من الثمرات

7 – الهدف من بناء البيت

1 – أمناً  2 – مباركاً وهدى للناس 3 – مثابة للناس – 4 – إقامة الصلاة  - 5 – القيام والطواف والركوع والسجود – 6 – الحج إلى البيت الحرام – 7 – الشكر لله – 8 – لوجود الآيات البينات المتمثلة بمقام إبراهيم

ثالثاً- أمر الله بجعل إبراهيم إماماً

سابعاً- الجوانب الأخرى في حياة إبراهيم

1ً - مراحل حياة إبراهيم 1 – فتى – راشد – شيخ

2ً- صفات إبراهيم

1 – صفاته الجسدية والمعنوية

- أولي الأيدي والأبصار

2 – صفاته الخلقية والطبعية

1 – أواه – 2 – حليم منيب –3 – صديق –4 –صادق

3 – صفاته الناجمة عن أعماله الدنيوية والدينية تجاه الله والبشر

1 – صالحاً – 2 – محسناً

4 – صفاته الناجمة عن أعماله وعباداته لله

1 – من الموقنين – 2 – من عبادنا المؤمنين – 3 – مسلماً – 4 - حنيفاً ولم يكن من المشركين – 5 – قانتاً لله – 6 – شاكراً لأنعم الله – 7 – منيب

5 – صفاته التي خصه الله بها

1 – نبي – إمام

3ً -أعمال إبراهيم

1 – دعاء إبراهيم

2 – استغفار إبراهيم

3 – الحمد والشكر لله

4 – التوكل على الله وإنابة أمره إليه والقنوت له

5 - العبادات

4ً- دين إبراهيم

5ً - ملة إبراهيم

6ً- شيعة إبراهيم

7ً-  ثواب إبراهيم في الدنيا والآخرة

ثامناً :  الأقوام اللاحقة والسابقة لقوم إبراهيم

تاسعاً : إبراهيم وأهل الكتابموقف أهل الكتاب من إبراهيم

أ – الإدعاء والمحاجاة بأن إبراهيم واسماعيل كانوا هوداً أو نصارى

ب – المحاجاة في إبراهيم من دون علم

ج – ارتكاب الظلم بكتم الشهادة بمعرفتهم بدين إبراهيم

د - التوضيح من الله بأن إبراهيم لم يكن يهودياً أو نصرانياً وإنما حنيفاً مسلماً

عاشراً : المسلمين وإبراهيم : ما ينبغي على المسلمين والرسول محمد صلى الله عليه وسلم فعله تجاه إبراهيم ورسالته

- إبراهيم هو أبو المسلمين وهم أولى الناس به

1 – اتباع إبراهيم

2 – الإسلام واتباع ملة إبراهيم

3 – اتباع الرسول محمد ملة إبراهيم

4 – اكمال وصية الله لإبراهيم بإقامة الدين وعدم الشرك والتفرقة

5 – أمر النبي محمد بذكر إبراهيم في الكتاب

6 – الأمر إلى النبي محمد والذين آمنوا معه الاقتداء بهدى الأنبياء السابقين

7 – الإقتداء بإبراهيم وجعله أسوة حسنة

8 – الإيمان بما أنزل على إبراهيم وعدم التفرقة بين الرسل

9 – عدم الاستغفار للمشركين

10 – عدم الكفر بالأنبياء ورسالتهم وكتبهم

 

 

 

أولاً : قصة الاختيار للرسالة والنبوة :

1- أنعم الله على إبراهيم عليه السلام باختياره للرسالة والنبوة :

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120)شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121)وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122)} النحل
2- الله عالم بإبراهيم :

الله عالم بإبراهيم

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51) } الأنبياء

3 - اصطفاء إبراهيم :

اصطفاء إبراهيم - اصطفاء آل إبراهيم

{ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130)} البقرة

{ إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين(33)ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم(34) } آل عمران

4- اجتباء إبراهيم :

اجتباء إبراهيم – الاجتباء أولاً ثم الهداية

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120)شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121)وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122)} النحل

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) } الشورى

 

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

{أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

5 - هداية إبراهيم إلى الصراط المستقيم :

هداية إبراهيم –

الدعاء بالهداية- طلب الهداية من الله تعالى للخلاص من القوم الضالين

{ فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77) } الأنعام

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

ربي سيهديني

{ وقال إني ذاهب إلى ربي سيهديني(99) } الصافات

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون(26) إلا الذي فطرني فإنه سيهديني(27)  } الزخرف

الذي خلقني يهديني – يقين إبراهيم بأن الله يهديه  - لئن لم يهديني ربي لأكونن من القوم الضالين

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون(26) إلا الذي فطرني فإنه سيهديني(27)  } الزخرف

{ فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77) } الأنعام

الله هدا النبي إبراهيم إلى صراط مستقيم

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) } الشورى

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120)شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121)وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122)} النحل

استجابة الله لدعاء إبراهيم وهدايته – الله هداني

هدايته وتخلصه  من شرك قومه

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

{ وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

عدم اضلال إبراهيم بعد هدايته –

{ فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77) } الأنعام

{ وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

هداية إبراهيم وذريته والأنبياء

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

{أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

هداية النبي محمد وهو من ذرية إبراهيم عليه السلام

{ قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من

المشركين(161) } الأنعام

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) } الشورى

 

 

ثانياً - قصة الإيمان والإسلام ( إيمان إبراهيم وإسلامه ) :
1 - أراه الله ملكوت السموات والأرض :

أراه الله ملكوت السماوات والأرض ليكون من الموقنين

{ وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين(75) } الأنعام

{ قالوا أجئتنا بالحق أم أنت من اللاعبين(55)قال بل ربكم رب السماوات والأرض الذي فطرهن وأنا على ذلكم من الشاهدين(56) } الأنبياء

قصة إيمان إبراهيم – كيف أمن إبراهيم – بعد أن رأى إبراهيم ملكوت السماوات والأرض و تيقن  أن الله هو من فطرهن وجه وجهه للخالق وتبرأ من شرك المشركين

{وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين(75)فلما جن عليه الليل رأى كوكبا قال هذا ربي فلما أفل قال لا أحب الآفلين(76)فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77) فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال ياقوم إني بريء مما تشركون(78)إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين(79) } الأنعام

{ قالوا أجئتنا بالحق أم أنت من اللاعبين(55)قال بل ربكم رب السماوات والأرض الذي فطرهن وأنا على ذلكم من الشاهدين(56) } الأنبياء

قصة إخرى على إيمان إبراهيم

{ وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا واعلم أن الله عزيز حكيم(260) } البقرة

2 - اتخذ الله إبراهيم خليلاً :  حيث وجه إبراهيم وجهه فقط لله الخالق وأصبحت عبادته لله وحده وسيأتي ذكر عبادات إبراهيم لاحقاً وأعماله  :

اتخذ الله إبراهيم خليلاً

{ ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا واتخذ الله إبراهيم خليلا(125) } النساء

3-  قول الله إبراهيم : ( القول بين الله وإبراهيم )

 

{ إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131) } البقرة

 

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير(126) } البقرة

{ وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا واعلم أن الله عزيز حكيم(260) } البقرة

 

4-أوحى الله إلى إبراهيم : كانت عبادات إبراهيم و إيمانه وسيلة اتصال بينه وبين الله ذلك وكان يتم ذلك بالوحي :

أوحينا إلى إبراهيم

{ إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبورا(163) } النساء

أوحينا  له فيما بعد - إقامة الصلاة – إيتاء الزكاة – والعبادات

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72)وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

5 - أمره الله بأن يسلم : وتم ذلك بالقول ( الوحي ) :

 

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا  وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130)إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131) } البقرة

6 - اسلام إبراهيم :

اسلام إبراهيم – فأسلم – جاء ربه بقلب سليم

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا  وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130)إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131) } البقرة

{ وإن من شيعته لإبراهيم(83)إذ جاء ربه بقلب سليم(84) } الصافات

{إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين(79)} الأنعام

7- الوصايا التي وصى بها الله إبراهيم :

الوصايا التي وصاها الله إبراهيم

- إقامة الدين الواحد وعدم التفرقة فيه وعدم الشرك – والإسلام – الهداية بأمرنا

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) } الشورى

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا  وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130)إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131)ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يابني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون(132) } البقرة

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72)وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

8- أخذ الله من إبراهيم ميثاقاً غليظاً :

أخذ منه ميثاقاً غليظاً

{ وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(7)ليسأل الصادقين عن صدقهم وأعد للكافرين عذابا أليما(8)} الأحزاب

9 - النعم والقدرات التي خص الله بها النبي إبراهيم عليه السلام :

أ – نعم الله على إبراهيم ( أتيناه الحجة – رفعه درجات – أتيناه العلم ) :

نعم الله على إبراهيم

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120)شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121)وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122)} النحل

اتيناه الحجة – جاءه العلم – رفعه درجات

{ وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون(81)الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون(82) وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم(83)  } الأنعام

{ ياأبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا(43) } مريم

ب - من نعم الله على إبراهيم أيضاً  :

الخلق – الهداية – الاطعام والسقيا – الشفاء عند المرض – الموت – الحياة – غفران الخطايا

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

ج- سلام الله وبركاته على إبراهيم :

سلام على إبراهيم ورحمة

{ سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110) } الصافات

{قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد(73) } هود

باركنا على إبراهيم وعلى أهل البيت

{ سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110)إنه من عبادنا المؤمنين(111)وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين(112)وباركنا عليه وعلى إسحاق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين(113) } الصافات

{قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد(73) } هود

د - نبوة إبراهيم وجعل الله في ذريته النبوة والكتاب :

نبوة إبراهيم  - إبراهيم نبي ورسول

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41) } مريم

{ وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين(18) } العنكبوت

نبوة إبراهيم – وجعل النبوة في ذريته

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(27) } العنكبوت

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

{ وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين} الصافات

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

دليل على رسالة إبراهيم ونبوته- الشخص الذي حاج إبراهيم في ربه

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت  قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

 

ه - أتينا إبراهيم الحكم والحكمة والملك  :

 

 

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83) } الشعراء

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54) } النساء

و- أتينا إبراهيم الكتاب : ونشير إلى أن الكتاب هو نفسه نزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وهذا يعني أنهم كانوا في عهد واحد وهذا ما تؤكده الآية التي قالت ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب .

أتيناه الكتاب

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54) } النساء

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

ز- إنزال الصحف على إبراهيم :

ما أنزل إلى وعلى إبراهيم

{ قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(136) } البقرة

{ قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(84) } آل عمران

صحف إبراهيم

{ أفرأيت الذي تولى(33)وأعطى قليلا وأكدى(34)أعنده علم الغيب فهو يرى(35)أم لم ينبأ بما في صحف موسى(36)وإبراهيم الذي وفى(37)ألا تزر وازرة وزر أخرى(38)وأن ليس للإنسان إلا ما سعى(39)وأن سعيه سوف يرى(40)ثم يجزاه الجزاء الأوفى(41)وأن إلى ربك المنتهى(42) } النجم

{ إن هذا لفي الصحف الأولى(18)صحف إبراهيم وموسى(19) } الأعلى

- مضمون صحف إبراهيم :

ماذا تضمنت صحف إبراهيم

{ إن هذا لفي الصحف الأولى(18)صحف إبراهيم وموسى(19) } الأعلى

- التسبيح - ذكر اسم الله

{ سبح اسم ربك الأعلى(1) } الأعلى

{ وذكر اسم ربه فصلى(15) } الأعلى

التذكير بقدرات الله

{ الذي خلق فسوى(2)والذي قدر فهدى(3)والذي أخرج المرعى(4)فجعله غثاء أحوى(5) } الأعلى

{ إلا ما شاء الله إنه يعلم الجهر وما يخفى(7) } الأعلى

الآمر بعدم نسيان الرسالة

{ سنقرئك فلا تنسى(6)إلا ما شاء الله إنه يعلم الجهر وما يخفى(7) } الأعلى

 

الأمر بالتذكير

{ ونيسرك لليسرى(8)فذكر إن نفعت الذكرى(9) } الأعلى

الآخرة خير وأبقى

التذكير بالآخرة والنار وبيان الثواب والعقاب

{ بل تؤثرون الحياة الدنيا(16)والآخرة خير وأبقى(17) } الأعلى

{ سيذكر من يخشى(10)ويتجنبها الأشقى(11)الذي يصلى النار الكبرى(12) ثم لا يموت فيها ولا يحيا(13) } الأعلى

 

بيان الثواب

{ قد أفلح من تزكى(14) } الأعلى

{ الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون(82) } الأنعام

الأمر بالتزكي – والصلاة

{ قد أفلح من تزكى(14) } الأعلى

{ وذكر اسم ربه فصلى(15) } الأعلى

ح- استجابة الله لدعاء إبراهيم : وهي نعمة أخرى منها الله عليه وسيتم ذكرها لاحقاً :

ط -  وكانت حياة إبراهيم بأكملها من البداية إلى النهاية مليئة بالنعم حتى نجاته من النار ونجاته مع قوم لوط  ووهبه الأولاد وهو في سن كبير تدل على نعم الله الكبيرة عليه وسيتم ذكرها كل في موضعه :

 

ثالثا - ً قصةالرسالة : إرسال إبراهيم إلى قومه وأبيه :

1ً– دين قوم إبراهيم عندما جاء إليهم بالرسالة ( الوضع الذي كان سائداً آنذاك )  : كان قوم إبراهيم ومن ضمنهم أبيه يعيشون في ضلال وشرك نتيجة عبادة الأصنام – كانت سائدة في ذلك الوقت حيث جعلوا الأصنام والتماثيل آلهة وعكفوا على عبادتها ودعوتها من دون الله :

أ - كانوا في ضلال مبين ( ضالين ) :

أبيه كان في ضلال مبين وكذلك قومه نتيجة شركهم الناجم عن عبادة الأصنام من دون الله

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74) } الأنعام

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51)إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52)قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين(53)قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين(54) } الأنبياء

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)واجعلني من ورثة جنة النعيم(85)واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86)ولا تخزني يوم يبعثون(87)يوم لا ينفع مال ولا بنون(88) إلا من أتى الله بقلب سليم(89) } الشعراء

 

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51)إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52)قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين(53)قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين(54) } الأنبياء

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم(36)} إبراهيم

 

{ فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77) } الأنعام

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

ب – مشركين ( الشرك )  :

الشرك  - قومه كانوا مشركين نتيجة عبادة الأصنام والأوثان التي اتخذوها آلهة لهم

{ فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال ياقوم إني بريء مما تشركون(78) } الأنعام

{ إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين(79) } الأنعام

 

 

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

{ وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون(81) } الأنعام

ج - عبدوا الأصنام والأوثان من دون الله ( عبادة الأصنام )  :

عبادة الأصنام –كان قوم إبراهيم يعبدون الأصنام والأوثان حيث جعلوا الأصنام والتماثيل آلهة وعكفوا على عبادتها ودعوتها من دون الله :

عبادة الآلهة من دون الله

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74)} الأنعام

{ أئفكا آلهة دون الله تريدون(86) } الصافات

{ قال أراغب أنت عن آلهتي ياإبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا(46) } مريم

{ فنظر نظرة في النجوم(88)فقال إني سقيم(89)فتولوا عنه مدبرين(90)فراغ إلى آلهتهم فقال ألا تأكلون(91)ما لكم لا تنطقون(92) } الصافات

{ قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين(68) } الأنبياء

آلهتهم

{ قالوا من فعل هذا بآلهتنا إنه لمن الظالمين(59)قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم(60) } الأنبياء

{ قالوا فأتوا به على أعين الناس لعلهم يشهدون(61)قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا ياإبراهيم(62) } الأنبياء

جعلوا الأصنام آلهة وعبدوها من دون الله

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74)} الأنعام

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم(36)} إبراهيم

عبادة الأصنام

{ واتل عليهم نبأ إبراهيم(69)إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون(70) قالوا نعبد أصناما فنظل لها عاكفين(71) } الشعراء

{ وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين(57)فجعلهم جذاذا إلا كبيرا لهم لعلهم إليه يرجعون(58) } الأنبياء

عبدوا الأوثان من دون الله

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16)إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17) } العنكبوت

{ وقال إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم في الحياة الدنيا ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين(25) } العنكبوت

وجعلوها بشكل تماثيل وعكفوا على عبادتها

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51)إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52) قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين(53) } الأنبياء

{ قالوا نعبد أصناما فنظل لها عاكفين(71) } الشعراء

واختلقوا إفكاً

{ وإن من شيعته لإبراهيم(83)إذ جاء ربه بقلب سليم(84) إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون(85)أئفكا آلهة دون الله تريدون(86)فما ظنكم برب العالمين(87) } الصافات

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16)إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17) } العنكبوت

ودعوها من دون الله

{ وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا(48) } مريم

{ قال هل يسمعونكم إذ تدعون(72) } الشعراء

وعبدوها نتيجة عبادة آبائهم لها

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51)إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52) قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين(53) } الأنبياء

{ قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون(74) } الشعراء

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

وهذه الأصنام التي عبدوها لا تسمع ولا تبصر – لا تغني شيئاً –

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41)إذ قال لأبيه ياأبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا(42)} مريم

{ قال هل يسمعونكم إذ تدعون(72) } الشعراء

 

لا ترزق – والله وحده هو الذي يرزق وبيده كل شيءوهي لا تغني عنه شيئاً

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16)إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17) } العنكبوت

لا تنطق

{ قالوا فأتوا به على أعين الناس لعلهم يشهدون(61)قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا ياإبراهيم(62)قال بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون(63) فرجعوا إلى أنفسهم فقالوا إنكم أنتم الظالمون(64)ثم نكسوا على رءوسهم لقد علمت ما هؤلاء ينطقون(65) } الأنبياء

{ فنظر نظرة في النجوم(88)فقال إني سقيم(89)فتولوا عنه مدبرين(90)فراغ إلى آلهتهم فقال ألا تأكلون(91)ما لكم لا تنطقون(92) } الصافات

ولا تنفع ولا تضر

{ قال هل يسمعونكم إذ تدعون(72)أو ينفعونكم أو يضرون(73) } الشعراء

{ قال أفتعبدون من دون الله ما لا ينفعكم شيئا ولا يضركم(66)أف لكم ولما تعبدون من دون الله أفلا تعقلون(67) } الأنبياء } الأنبياء

وهذه الأصنام عدو لإبراهيم والذين عبدوها أعداء لإبراهيم عليه السلام

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

التبرء من عبادة الأصنام وطلب اجتنابها

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون(26) إلا الذي فطرني فإنه سيهديني(27)  } الزخرف

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) } إبراهيم

اعتزال ما يدعون من دون الله

{ وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا(48) } مريم

{ فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا(49) } مريم

2 ً– إرسال إبراهيم إلى قومه :

1 – الإرسال بالبينات :

أرسلنا إبراهيم إلى قومه بالبينات

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

2 – إرسال إبراهيم وهو فتى إلى قومه :

جاءته النبوة ودعا أبيه وهو فتى

{ قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم(60) } الأنبياء

 

3‌ً- مضمون رسالة إبراهيم إلى قومه :
- 1 - الإيمان بالله الواحد وعدم الشرك   :

الإيمان بالله الخالق وحده

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

{ قال أتعبدون ما تنحتون(95)والله خلقكم وما تعملون(96) } الصافات

عدم الشرك بالله

{ وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون(81)الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون(82) وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم(83)  } الأنعام

-2 - الأمر بعبادة الله الواحد :

عبادة الله الواحد

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16) } العنكبوت

{ إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17)} العنكبوت

-3 – النهي عن عبادة الأصنام :

هل تتخذون الأصنام آلهة من دون الله

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74)} الأنعام

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41)إذ قال لأبيه ياأبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا(42) } مريم

{ وإن من شيعته لإبراهيم(83)إذ جاء ربه بقلب سليم(84) إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون(85)أئفكا آلهة دون الله تريدون(86) } الصافات

ما هذه التماثيل التي تعبدونها وتعكفون على عبادتها

{ وإن من شيعته لإبراهيم(83)إذ جاء ربه بقلب سليم(84) إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون(85)أئفكا آلهة دون الله تريدون(86) } الصافات

{ واتل عليهم نبأ إبراهيم(69)إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون(70)قالوا نعبد أصناما فنظل لها عاكفين(71)قال هل يسمعونكم إذ تدعون(72)أو ينفعونكم أو يضرون(73) } الشعراء

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51)إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52) قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين(53) } الأنبياء

} الأنبياء

هل تختلقون إفكاً دون الله

{ وإن من شيعته لإبراهيم(83)إذ جاء ربه بقلب سليم(84) إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون(85)أئفكا آلهة دون الله تريدون(86)فما ظنكم برب العالمين(87) } الصافات

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16)إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17) } العنكبوت

التذكير بأن الله هو خلقهم هو وأصنامهم

{ أئفكا آلهة دون الله تريدون(86) فما ظنكم برب العالمين(87) } العنكبوت

{ قال أتعبدون ما تنحتون(95)والله خلقكم وما تعملون(96) } الصافات

{ قال بل ربكم رب السماوات والأرض الذي فطرهن وأنا على ذلكم من الشاهدين(56) } الأنبياء

لماذا تعبدون ما لاينفع ولا يضر لا يسمع ولا يبصر ولا يغني شيئاً

{ قال هل يسمعونكم إذ تدعون(72)أو ينفعونكم أو يضرون(73) } الشعراء

{ قال أفتعبدون من دون الله ما لا ينفعكم شيئا ولا يضركم(66)أف لكم ولما تعبدون من دون الله أفلا تعقلون(67) } الأنبياء } الأنبياء

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41)إذ قال لأبيه ياأبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا(42) } مريم

أيضاً لماذا تعبدون هذه الأصنام التي لا ترزق

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16)إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17) } العنكبوت

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

- 4 – النهي عن عبادة الشيطان وولايته :

النهي عن عبادة الشيطان وولايته

{ ياأبت لا تعبد الشيطان إن الشيطان كان للرحمان عصيا(44 } مريم

{ ياأبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمان فتكون للشيطان وليا(45) } مريم

- 5 – التذكير بقدرات الله وأن الله هو الخالق :

التذكير بقدرات الله ونعمه على إبراهيم

{ قال أتعبدون ما تنحتون(95)والله خلقكم وما تعملون(96) } الصافات

{ قال بل ربكم رب السماوات والأرض الذي فطرهن وأنا على ذلكم من الشاهدين(56) } الأنبياء

 

{ إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون(85)أئفكا آلهة دون الله تريدون(86)فما ظنكم برب العالمين(87) } الصافات

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

{سبح اسم ربك الأعلى (1 ) الذي خلق فسوى(2)والذي قدر فهدى(3)والذي أخرج المرعى(4)فجعله غثاء أحوى(5) سنقرئك فلا تنسى ( 6 ) إلا ما شاء الله إنه يعلم الجهر وما يخفى(7) } الأعلى

{ والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

6 – الأمر بتقوى الله :

تقوى الله

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16) } العنكبوت

-7 – طلب الرزق من الله وحده :

طلب الرزق من الله وحده

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16)إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17) } العنكبوت

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

-8 – شكر الله :

شكر الله

{ إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17)} العنكبوت

-9 – التذكير بالحساب والعذاب واليوم الآخر:

التذكير بالآخرة والمصير – إليه ترجعون

{ بل تؤثرون الحياة الدنيا(16)والآخرة خير وأبقى(17) } الأعلى

{ إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17)} العنكبوت

{ سيذكر من يخشى(10)ويتجنبها الأشقى(11)الذي يصلى النار الكبرى(12) ثم لا يموت فيها ولا يحيا(13) } الأعلى

بالحساب والثواب

{ قد أفلح من تزكى(14) } الأعلى

{ الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون(82) } الأنعام

العقاب والنار

{ سيذكر من يخشى(10)ويتجنبها الأشقى(11)الذي يصلى النار الكبرى(12) ثم لا يموت فيها ولا يحيا(13) } الأعلى

{ ياأبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمان فتكون للشيطان وليا(45) } مريم

- 10 – التذكير بالأمم السابقة التي كذبت رسلها :

التذكير بالأمم السابقة التي كذبت رسلها

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16)إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17)وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين(18) } العنكبوت

-  11- اتباع الرسل :

الأمرباتباعه – اتباع الرسل

{ ياأبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا(43) } مريم

 

4ً- مهام النبي إبراهيم كرسول في تبليغ الرسالة : يذكر – يبين – يهدي – يأمر – يبلغ – يستخدم الحجة :

1-التذكير – الذكرى

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) }الأنعام

ونيسرك لليسرى(8)فذكر إن نفعت الذكرى(9) } الأعلى

2 -يبين –البيان – بلاغ مبين

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين(18) } العنكبوت

3 -الأمر

اتبعني – اعبدوا – اتقوا …

{ ياأبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا(43) } مريم

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16)إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17)وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين(18) } العنكبوت

4 -يهدي

{ ياأبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا(43) } مريم

)  ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72)وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

5 -يبلغ

{ وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين(18) } العنكبوت

6 - يستخدم الحجة

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

{ وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون(81)الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون(82)وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم(83) } الأنعام

5ً- تبرأ إبراهيم من شرك قومه وأسلم وجهه وقلبه لله : سبق أن ذكرنا كيف اختار الله إبراهيم ليكون رسولاً ونبياً للبشر ولا سيما لقومه وكيف تم إيمان وإسلام إبراهيم :

بعد أن تيقن من وجود الله تبرأ من شرك قومه – وأسلم قلبه لله

{ فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال ياقوم إني بريء مما تشركون(78) } الأنعام

{ وإن من شيعته لإبراهيم(83)إذ جاء ربه بقلب سليم(84) } الصافات

رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)واجعلني من ورثة جنة النعيم(85)واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86)  ولا تخزني يوم يبعثون(87)يوم لا ينفع مال ولا بنون(88) إلا من أتى الله بقلب سليم(89) } الشعراء

6ً - رسالة إبراهيم إلى أبيه وقومه بعدما رءا برهان ربه : القصة متسلسلة :

  • 1 - رسالة إبراهيم إلى أبيه :ذهب إبراهيم إلى أبيه وسأله مخاطباً  ( أتتخذ هذه الأصنام التي لا تسمع ولا تبصرآلهة ) وهنا قد يكون الكلام مع أبيه أولاً وقبل قومه أو قد يكون الكلام مع أبيه حول هذا الموضوع تم أكثر من مرة ومن بينها عندما كان أبيه مع القوم ،  أو تم الكلام مع الأب مرة أخرى بعد الحديث مع القوم ومن ضمنهم أبيه ، وقد رجحنا أن نضعها أولاً لأن الأقربون أولى بالمعروف :

كما أمره باتباعه وطلب منه عدم عبادة الشيطان 

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74) } الأنعام

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41)إذ قال لأبيه ياأبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا(42) ياأبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا(43)ياأبت لا تعبد الشيطان إن الشيطان كان للرحمان عصيا(44)ياأبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمان فتكون للشيطان وليا(45) } مريم

  • 2- موقف أبيه من رسالته : رد عليه أبيه بطلب أن يكف عما  يقوله وإلا رجمه وطلب منه أن يهجره  - ففعل إبراهيم ذلك :

 

{ قال أراغب أنت عن آلهتي ياإبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا(46) } مريم

{ قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا(47) } مريم

  • 3- رسالة إبراهيم إلى قومه :

1- ثم ذهب إبراهيم إلى قومه وكان من ضمنهم أبيه وسألهم عما يعبدون :

ماذا تعبدون

{ واتل عليهم نبأ إبراهيم(69)إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون(70) } الشعراء

{ وإن من شيعته لإبراهيم(83)إذ جاء ربه بقلب سليم(84)إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون(85) } الصافات

2- أجابوه أنهم يعبدون أصناماً ويعكفون على عبادتها :

نعبد أصناماً

{ قالوا نعبد أصناما فنظل لها عاكفين(71) } الشعراء

{ إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52) } الأنبياء

3- ولكن ما هذه التماثيل ولماذا تعكفون على عبادتها :

{ إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52) } الأنبياء

4- أجابوه بأنهم وجدوا أبائهم لها عابدين :

 

{ قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين(53) } الأنبياء

{ قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون(74) } الشعراء

5- سألهم عن فائدة هذه الأصنام  التي لا تفعل شيئاً :

 

{ قال هل يسمعونكم إذ تدعون(72)أو ينفعونكم أو يضرون(73) } الشعراء

{ قال أفتعبدون من دون الله ما لا ينفعكم شيئا ولا يضركم(66)} الأنبياء

{ إذ قال لأبيه ياأبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا(42) } مريم

6- ثم سألهم هل تتخذون هذه الألهة وتعبدونها من دون الله ورءا أنهم في ضلال مبين وأنهم يختلقون إفكاً  :

قال لقومه هل تتخذون آلهة تعبدونها من دون الله – إنكم تخلقون إفكاً

{ أئفكا آلهة دون الله تريدون(86) فما ظنكم برب العالمين(87) } العنكبوت

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74) } الأنعام

{ إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17)} العنكبوت

القوم وأبيه في ضلال مبين نتيجة عبادة الأصنام

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74) } الأنعام

{ قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين(54)} الأنبياء

7- ثم نبههم إلى وجود الله رب العالمين الذي خلقهم هم وأصنامهم – مبيناً لهم قدرات الله ومذكراً إياهم بالآخرة

بين لهم من هو الله ( هو الخالق الذي خلق البشر وفطر السماوات والأرض  )

{ أئفكا آلهة دون الله تريدون(86) فما ظنكم برب العالمين(87) } العنكبوت

{ قال أتعبدون ما تنحتون(95)والله خلقكم وما تعملون(96) } الصافات

{ قال بل ربكم رب السماوات والأرض الذي فطرهن وأنا على ذلكم من الشاهدين(56) } الأنبياء

ذكرهم أن هذه الآلهة التي يعبدونها والتي اتخذوها مودة لا تملك لهم الرزق ولن تنفعهم يوم القيامة

{ إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17)} العنكبوت

{ وقال إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم في الحياة الدنيا ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين(25) } العنكبوت

ذكرهم بقدرات الله ونعمه على البشر وبعذابه

{ أولم يروا كيف يبدئ الله الخلق ثم يعيده إن ذلك على الله يسير(19)قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الآخرة إن الله على كل شيء قدير(20)يعذب من يشاء ويرحم من يشاء وإليه تقلبون(21)وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(22)والذين كفروا بآيات الله ولقائه أولئك يئسوا من رحمتي وأولئك لهم عذاب أليم(23) } العنكبوت

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

8- أمر إبراهيم قومه بعد الحديث عن الله بعبادته وتقواه وشكره وطلب الرزق منه

أمرهم بعبادة الله  وتقواه والإيمان بالله وحده

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16) } العنكبوت

{ إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17)} العنكبوت

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

9- كما بين لهم أنهم وما يعبدون وآبائهم عدو له إلا الله وحده رب العالمين  مبيناً قدرات الله وفضله عليه :

 

{ قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين(54)} الأنبياء

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

10- أمن لإبراهيم لوط وآمن بالله ورسالته كما أمن به بعضاً من القوم   :

 

{ فآمن له لوط وقال إني مهاجر إلى ربي إنه هو العزيز الحكيم(26) } العنكبوت

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

11- موقف قومه منه - بعد ما تحدث إبرهيم عن الله وقدراته لم يصدق القوم ذلك فقالوا له أجئتنا بالحق أم أنت من اللاعبين وحاجوه في الله :

حاجه قومه

{ قالوا أجئتنا بالحق أم أنت من اللاعبين(55) } الأنبياء

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

12- وهنا رد إبراهيم على حجتهم بحجة أتاه الله إياها :

رد بحجة على محاجاتهم – كما بين لهم أنه لا يخاف من شركهم

{ قال بل ربكم رب السماوات والأرض الذي فطرهن وأنا على ذلكم من الشاهدين(56) } الأنبياء

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون(81)الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون(82)وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم(83) } الأنعام

13- بعد هذه المحاجاة بين إبراهيم وقومه بين النبي إبراهيم لقومه أنه فعل ما أمره الله به من تبليغ الرسالة وترك لهم حرية التكذيب أو التصديق :

 

{ وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين(18) } العنكبوت

14- بعدما رءا إبراهيم مواقف قومه وأبيه المتشددة من رسالته :  نظر في النجوم وقال أنه سقيم وهنا قد لا يكون النبي إبراهيم قد كذب بقوله ( إني سقيم )  كما ورد في كتب التفاسير ، بل يكون ذلك نتيجة الضغط الداخلي من تكذيب قومه لرسالته  :

 

{ فنظر نظرة في النجوم(88)فقال إني سقيم(89) } الصافات

15- وعد النبي إبراهيم قومه بأنه سيكيد لهذه الأصنام التي يعبدونها بعد ذهابهم  :

 

{ وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين(57) } الأنبياء

{ فتولوا عنه مدبرين(90)فراغ إلى آلهتهم فقال ألا تأكلون(91)ما لكم لا تنطقون(92)فراغ عليهم ضربا باليمين(93) } الصافات

 

16- ثم قام بضرب الآلهة وتحطيمها بعد مغادرتهم :

 

{ فتولوا عنه مدبرين(90)فراغ إلى آلهتهم فقال ألا تأكلون(91)ما لكم لا تنطقون(92)فراغ عليهم ضربا باليمين(93) } الصافات

{ فجعلهم جذاذا إلا كبيرا لهم لعلهم إليه يرجعون(58) } الأنبياء

17- سأل القوم من فعل هذا بآلهتهم فقيل لهم بأنه إبراهيم :

 

{ قالوا من فعل هذا بآلهتنا إنه لمن الظالمين(59) } الأنبياء

{ قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا ياإبراهيم(62) } الأنبياء

{  قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم(60) } الأنبياء

18- طلب القوم إحضاره :

 

{ قالوا فأتوا به على أعين الناس لعلهم يشهدون(61) } الأنبياء

{ فأقبلوا إليه يزفون(94) } الصافات

19- أتوا به وسألوه :

 

{ قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا ياإبراهيم(62) } الأنبياء

{ قال بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون(63) } الأنبياء

20- أجابهم أن كبير هذه الأصنام هو من فعل ذلك بالآلهة :

 

{ قال بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون(63) } الأنبياء

{ فجعلهم جذاذا إلا كبيرا لهم لعلهم إليه يرجعون(58) } الأنبياء

21- بعد هذا تبين للقوم أنهم هم الظالمون وأن إبراهيم كان يعلم أن هذه الأصنام لا تنطق :

 

{ فرجعوا إلى أنفسهم فقالوا إنكم أنتم الظالمون(64)ثم نكسوا على رءوسهم لقد علمت ما هؤلاء ينطقون(65) } الأنبياء

{ قال بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون(63) } الأنبياء

22- فأجابهم  مرة أخرى ( هل تعبدون من دون الله ما لا ينفعكم ولا يضركم وتتركون الله الذي خلقكم وهذه الأصنام ) :

 

{ قال أفتعبدون من دون الله ما لا ينفعكم شيئا ولا يضركم(66)أف لكم ولما تعبدون من دون الله أفلا تعقلون(67) } الأنبياء

{ قال أتعبدون ما تنحتون(95)والله خلقكم وما تعملون(96) } الصافات

23- أجاب القوم طالبين حرقه ونصر آلهتهم بأن يلقوه في النار :

 

{ قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين(68) } الأنبياء

{ فما كان جواب قومه إلا أن قالوا اقتلوه أو حرقوه فأنجاه الله من النار إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون(24) } العنكبوت

 

{ قالوا ابنوا له بنيانا فألقوه في الجحيم(97) } الصافات

24- أمر الله بنجاة إبراهيم من النار فأمر النار بأن تكون برداً وسلاماً على إبراهيم :

 

{ قلنا يانار كوني بردا وسلاما على إبراهيم(69) } الأنبياء

{ فما كان جواب قومه إلا أن قالوا اقتلوه أو حرقوه فأنجاه الله من النار إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون(24) } العنكبوت

25- أراد القوم الكيد بإبراهيم فعاقبهم الله :

 

{ وأرادوا به كيدا فجعلناهم الأخسرين(70) } الأنبياء

{ فأرادوا به كيدا فجعلناهم الأسفلين(98) } الصافات

 

7ً - الجوانب الموضوعية  لقصة رسالة إبراهيم إلى قومه وأبيه:

- من خلال ما استعرضناه من قصة إبراهيم مع أبيه وقومه يتضح لنا موقف قوم إبراهيم تجاهه وموقفه تجاههم :

  • 1 - موقف قوم إبراهيم من الرسالة ومن إبراهيم :

1 - موقف أبيه منه ومن رسالته :الانتهاء عما يقوله والوعد بالرجم وأن يهجره في حال عدم الاستجابة :

 

{ قال أراغب أنت عن آلهتي ياإبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا(46) } مريم

2 – موقف أبيه وقومه منه ومن رسالته ونبوته  :

-1 – المحاجاة في الله والتشكيك في دعوة إبراهيم : ( أجئتنا بالحق أم أنت من اللاعبين ) :

حاجه قومه في ربه

{ قالوا أجئتنا بالحق أم أنت من اللاعبين(55) } الأنبياء

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

-2- التكذيب :

التكذيب

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16)إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون(17)وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين(18)

-3 – الكفر :

كفروا بالله وأياته ولقائه

{ ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم(5) } الممتحنة

{ والذين كفروا بآيات الله ولقائه أولئك يئسوا من رحمتي وأولئك لهم عذاب أليم(23) } العنكبوت

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

-4 – الشرك : حيث كانوا مشركين واستمروا بشركههم :

الشرك

{ فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال ياقوم إني بريء مما تشركون(78) } الأنعام

{ إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين(79) } الأنعام

 

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

{ وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون(81) } الأنعام

-5 – الضلال : استمروا بالضلال :

 

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74) } الأنعام

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51)إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52)قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين(53)قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين(54) } الأنبياء

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)واجعلني من ورثة جنة النعيم(85)واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86)ولا تخزني يوم يبعثون(87)يوم لا ينفع مال ولا بنون(88) إلا من أتى الله بقلب سليم(89) } الشعراء

 

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51)إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52)قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين(53)قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين(54) } الأنبياء

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم(36)} إبراهيم

 

{ فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77) } الأنعام

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

-6 – الاستمرار بعبادة الأصنام والأوثان من دون الله : وقد تم ذكرها أعلاه في بحث وضع قوم إبراهيم عندما أتاهم :

- 7-  الظلم وظلم النفس :

 

{ فرجعوا إلى أنفسهم فقالوا إنكم أنتم الظالمون(64) } الأنبياء

{ ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين(31) } العنكبوت

 

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

- 8 – أرادوا حرقه وقاموا بذلك حقاً :

 

{ قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين(68) } الأنبياء

{ فما كان جواب قومه إلا أن قالوا اقتلوه أو حرقوه فأنجاه الله من النار إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون(24) } العنكبوت

 

{ قالوا ابنوا له بنيانا فألقوه في الجحيم(97) } الصافات

- 9 – أرادوا الكيد به :

 

{ وأرادوا به كيدا فجعلناهم الأخسرين(70) } الأنبياء

{ فأرادوا به كيدا فجعلناهم الأسفلين(98) } الصافات

2 -موقف إبراهيم من قومه وأبيه بعد نجاة إبراهيم من النار أراد إبراهيم ترك القوم بمن فيهم أبيه وقد تجلى موقفه من قومه قبل وبعد النجاة من النار بما يلي :

1- موقفه من أبيه حصراً :

1 - وعد أبيه بأنه سيتركه – سلام عليك – اهجرني

{ قال أراغب أنت عن آلهتي ياإبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا(46) } مريم

{ قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا(47) } مريم

2 - وعد إبراهيم أبيه بأنه سيستغفر الله لأجله

{ قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا(47) } مريم

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4)ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم(5)لقد كان لكم فيهم أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد(6) } الممتحنة

3 - استغفار إبراهيم لأبيه منفذاً وعده لأبيه

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)واجعلني من ورثة جنة النعيم(85)واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86)ولا تخزني يوم يبعثون(87)يوم لا ينفع مال ولا بنون(88) إلا من أتى الله بقلب سليم(89) } الشعراء

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

4 - تبرأ من أبيه واعتبره عدواًُ لله

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

2 -موقف إبراهيم من قومه :

أ- الاستمرار بدعوة قومه إلى رسالة الله والتأكيد عليها : وقد تم ذكرها أعلاه في بحث مضمون الرسالة :

ب – استخدام الحجة لاقناع قومه والرد على محاجاتهم :

 

{ قال بل ربكم رب السماوات والأرض الذي فطرهن وأنا على ذلكم من الشاهدين(56) } الأنبياء

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون(81)الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون(82)وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم(83) } الأنعام

ج – تحطيم وتكسير الأصنام بعد الوعد بالكيد لها  :

 

{ وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين(57) } الأنبياء

{ فتولوا عنه مدبرين(90)فراغ إلى آلهتهم فقال ألا تأكلون(91)ما لكم لا تنطقون(92)فراغ عليهم ضربا باليمين(93) } الصافات

{ فجعلهم جذاذا إلا كبيرا لهم لعلهم إليه يرجعون(58) } الأنبياء

د – ترك لهم حرية التصديق أو التكذيب :

 

{ وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين(18) } العنكبوت

ه– وعدهم بأنه سيعتزلهم :

وعدهم بأنه سيعتزلهم واعتزلهم حقاً

{ وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا(48) } مريم

{ فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا(49)ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا(50) } مريم

و–  الدعاء لله وإنابة أمره إليه والتوكل على الله : وأنه ذاهب إلى الله :

وأنه سيذهب إلى ربه ليهديه – الله حفي بإبراهيم

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون(26)إلا الذي فطرني فإنه سيهديني(27)

{ وقال إني ذاهب إلى ربي سيهديني(99) } الصافات

{ قال أراغب أنت عن آلهتي ياإبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا(46)قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا(47) } مريم

وسيدعو ربه

{ وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا(48) } مريم

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون(26)إلا الذي فطرني فإنه سيهديني(27)وجعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون(28)بل متعت هؤلاء وآباءهم حتى جاءهم الحق ورسول مبين(29)ولما جاءهم الحق قالوا هذا سحر وإنا به كافرون(30) وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم(31)أهم يقسمون رحمة ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا ورحمة ربك خير مما يجمعون(32) } الزخرف

التوكل على الله وإنابة أمره إليه

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

ز– اعتبرهم جميعاً أعداء له ولله :

واعتبرهم جميعاً ومن يعبدون أعداء له بمن فيهم أبيه وأبائهم الأقدمون

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

ح – كفر بهم وبشركههم :

كفر بهم وبما يعبدون من دون الله

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

ط – تبرأ منهم ومن شركههم ومن أبيه :

تبرأ منهم ومما يعبدون

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون(26)إلا الذي فطرني فإنه سيهديني(27) } الزخرف

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4)ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم(5)لقد كان لكم فيهم أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد(6) } الممتحنة

تبرأ من شركهم

{ وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين(75)فلما جن عليه الليل رأى كوكبا قال هذا ربي فلما أفل قال لا أحب الآفلين(76)فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77) فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال ياقوم إني بريء مما تشركون(78)إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين(79) } الأنعام

ق - الهرب والهجرة والنجاة مع لوط إلى الأرض المباركة :

الهجرة مع لوط

{ فآمن له لوط وقال إني مهاجر إلى ربي إنه هو العزيز الحكيم(26) } العنكبوت

{ ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين(71) } الأنبياء

  • 2- العقاب والعذاب الذي أعده الله لقوم إبراهيم :

1 - الشعور بالظلم وظلم النفس

{ فرجعوا إلى أنفسهم فقالوا إنكم أنتم الظالمون(64) } الأنبياء

{  ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين(31) } العنكبوت

ظلم النفس

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

2 - جعلناهم الأخسرين والأسفلين

{ وأرادوا به كيدا فجعلناهم الأخسرين(70) } الأنبياء

{ فأرادوا به كيدا فجعلناهم الأسفلين(98) } الصافات

 

3 - أملى للكافرين ثم أخذتهم

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

4 – الهلاك لقوم إبراهيم ولقرية لوط

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين(31) } العنكبوت

5 – العذاب يوم القيامة – النار – يلعن بعضكم بعضاً – ما لكم من ناصرين – لا يموت فيها ولا يحيى

{ وقال إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم في الحياة الدنيا ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين(25) } العنكبوت

{ سيذكر من يخشى(10)ويتجنبها الأشقى(11)الذي يصلى النار الكبرى(12) ثم لا يموت فيها ولا يحيا(13) } الأعلى

{ أولم يروا كيف يبدئ الله الخلق ثم يعيده إن ذلك على الله يسير(19)قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الآخرة إن الله على كل شيء قدير(20)يعذب من يشاء ويرحم من يشاء وإليه تقلبون(21)وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(22)والذين كفروا بآيات الله ولقائه أولئك يئسوا من رحمتي وأولئك لهم عذاب أليم(23) } العنكبوت

 

  • 3- العبرة في قصة إبراهيم :

1- نجاة إبراهيم من النار آيات لقوم يؤمنون

{ فأنجاه الله من النار إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون(24) } العنكبوت

 

2 -أسوة حسنة للمؤمنين والمسلمين

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

{ لقد كان لكم فيهم أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد(6) } الممتحنة

قصة إبراهيم بعد الهرب والنجاة من قومه :

1- دعاء إبراهيم بأن يهبه الله من الصالحين والتبشير بولادة اسماعيل :

- بعد أن ترك إبراهيم قومه دعا بأن يهبه من الصالحين : وقد وهبه الله ابنه اسماعيل

رب هب لي من الصالحين – بشرناه بغلام حليم

{ وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا(48) } مريم

{ رب هب لي من الصالحين(100) } الصافات

 

{ فبشرناه بغلام حليم(101 ) } الصافات

2- هرب إبراهيم من قومه مهاجراً مع لوط إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين وأقام فيها ( استقر فيها ) :

 

{ فآمن له لوط وقال إني مهاجر إلى ربي إنه هو العزيز الحكيم(26) } العنكبوت

{ ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين(71) } الأنبياء

 

3- التبشير بالحمل لإبراهيم وزوجته وقصة قوم لوط :

ضيف إبراهيم – دخلوا عليه – السلام – خاف منهم لعدم معرفتهم ( منكرون )

{ هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين(24)إذ دخلوا عليه فقالوا سلاما قال سلام قوم منكرون(25) } الذاريات

{ ونبئهم عن ضيف إبراهيم(51)إذ دخلوا عليه فقالوا سلاما قال إنا منكم وجلون(52) } الحجر

جاء بعجل سمين تكريما لهم ( مكرمين )

{ هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين(24)إذ دخلوا عليه فقالوا سلاما قال سلام قوم منكرون(25)فراغ إلى أهله فجاء بعجل سمين(26) } الذاريات

{ ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا سلاما قال سلام فما لبث أن جاء بعجل حنيذ(69) } هود

قربه إليهم فلم يأكلوا فخاف منهم

{ فقربه إليهم قال ألا تأكلون(27)فأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف وبشروه بغلام عليم(28) } الذاريات

{ فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف إنا أرسلنا إلى قوم لوط(70) } هود

قالوا لا تخف وبشروه بغلام عليم

{ فقربه إليهم قال ألا تأكلون(27)فأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف وبشروه بغلام عليم(28) } الذاريات

{ قالوا لا توجل آنا نبشرك بغلام عليم(53) } الحجر

بشروه وبشروا زوجته بإسحاق

{ وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين(112) } الصافات

{ وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب(71) } هود

تعجب إبراهيم – قالوا لا تقنط من رحمة الله

{ قال أبشرتموني على أن مسني الكبر فبم تبشرون(54) } الحجر

{ قالوا بشرناك بالحق فلا تكن من القانطين(55)قال ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون(56) } الحجر

تعجبت زوجته – وهي عجوز عقيم

{ فأقبلت امرأته في صرة فصكت وجهها وقالت عجوز عقيم(29)قالوا كذلك قال ربك إنه هو الحكيم العليم(30) } الذاريات

{ قالت ياويلتا أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء عجيب(72) } هود

قالوا هو أمر الله

{قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد(73) } هود

{ قالوا كذلك قال ربك إنه هو الحكيم العليم(30) } الذاريات

ما خطبكم

آنا أرسلنا إلى قوم مجرمين (  سننجي آل لوط ونهلك الباقين )

{ قال فما خطبكم أيها المرسلون(57)قالوا إنا أرسلنا إلى قوم مجرمين(58)إلا آل لوط إنا لمنجوهم أجمعين(59)إلا امرأته قدرنا إنها لمن الغابرين(60)} الحجر

{ قال فما خطبكم أيها المرسلون(31)قالوا إنا أرسلنا إلى قوم مجرمين(32)لنرسل عليهم حجارة من طين(33)مسومة عند ربك للمسرفين(34) فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين(35)فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين(36)وتركنا فيها آية للذين يخافون العذاب الأليم(37) } الذاريات

أرسلوا إلى قوم لوط لإهلاكهم لأنهم كانوا يعملون الخبائث

{ فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف إنا أرسلنا إلى قوم لوط(70) } هود

{ ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين(31) } العنكبوت

جادلهم

{ فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط(74) إن إبراهيم لحليم أواه منيب(75) } هود

{ قال إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجينه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين(32) } العنكبوت

وعدوه بأنهم سينجون لوطاً

{ قال إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجينه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين(32) } العنكبوت

{ قالوا إنا أرسلنا إلى قوم مجرمين(58)إلا آل لوط إنا لمنجوهم أجمعين(59)إلا امرأته قدرنا إنها لمن الغابرين(60)} الحجر

طلبوا منه الإعراض عن الجدال لأن الأمر بالعذاب لقوم لوط هو أمر الله

{ فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط(74) إن إبراهيم لحليم أواه منيب(75) } هود

{ ياإبراهيم أعرض عن هذا إنه قد جاء أمر ربك وإنهم آتيهم عذاب غير مردود(76) } هود

ثم جاءت الرسل قوم لوط ….. وحدث  ما وعد الله به .

{ ولما أن جاءت رسلنا لوطا سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقالوا لا تخف ولا تحزن إنا منجوك وأهلك إلا امرأتك كانت من الغابرين(33)إنا منزلون على أهل هذه القرية رجزا من السماء بما كانوا يفسقون(34) ولقد تركنا منها آية بينة لقوم يعقلون(35) } العنكبوت

{ فلما جاء آل لوط المرسلون(61)قال إنكم قوم منكرون(62)قالوا بل جئناك بما كانوا فيه يمترون(63) وأتيناك بالحق وإنا لصادقون(64)فأسر بأهلك بقطع من الليل واتبع أدبارهم ولا يلتفت منكم أحد وامضوا حيث تؤمرون(65)وقضينا إليه ذلك الأمر أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين(66)وجاء أهل المدينة يستبشرون(67)قال إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحوني(68)واتقوا الله ولا تخزوني(69)قالوا أولم ننهك عن العالمين(70)قال هؤلاء بناتي إن كنتم فاعلين(71) لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون(72)فأخذتهم الصيحة مشرقين(73)فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل(74)إن في ذلك لآيات للمتوسمين (75) وإنها لبسبيل مقيم(76)إن في ذلك لآية للمؤمنين(77) } الحجر

 

4- وهب الله لإبراهيم أولاداً وهو في مرحلة الكبر والشيخوخة :وسنتحدث عن أولاد إبراهيم من خلال قصة إبراهيم وعائلته :

إبراهيم شيخ

{ قالت ياويلتا أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء عجيب(72) } هود

{الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي لسميع الدعاء(39)} إبراهيم

{ قال أبشرتموني على أن مسني الكبر فبم تبشرون(54) } الحجر

خامساً – قصة حياة إبراهيم من خلال عائلته وأولاده

  • · عائلة إبراهيم :

أبو إبراهيم :

 

{ واتل عليهم نبأ إبراهيم(69)إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون(70)} الشعراء

{ وإن من شيعته لإبراهيم(83)إذ جاء ربه بقلب سليم(84) إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون(85)أئفكا آلهة دون الله تريدون(86)فما ظنكم برب العالمين(87) } الصافات

أبو إبراهيم آزر

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51)إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون(52)قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين(53)قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين(54) } الأنبياء

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74) } الأنعام

 

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41)إذ قال لأبيه ياأبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا(42)} مريم

{ ياأبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا(43) } مريم

 

{ ياأبت لا تعبد الشيطان إن الشيطان كان للرحمان عصيا(44 } مريم

{ ياأبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمان فتكون للشيطان وليا(45) } مريم

 

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)واجعلني من ورثة جنة النعيم(85)واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86) } الشعراء

{ وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114) } التوبة

 

لوط: ذكرنا قصة إبراهيم مع قوم لوط وسيتم ذكر القصة الكاملة للوط وقومه فيما بعد :

 

إيمان لوط برسالة إبراهيم وهجرته معه

{ فآمن له لوط وقال إني مهاجر إلى ربي إنه هو العزيز الحكيم(26) } العنكبوت

{ ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين(71) } الأنبياء

 

الوضع الديني لقوم لوط ( تأتون الفاحشة – تأتون الرجال )

{ ولوطا إذ قال لقومه إنكم لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين(28)أئنكم لتأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر فما كان جواب قومه إلا أن قالوا ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين(29)قال رب انصرني على القوم المفسدين(30) } العنكبوت

{ ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين(80)} الأعراف

{ ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون(54)} النمل

ضيوف إبراهيم المرسلين من الله إلى قوم لوط ليأتوهم بالعذاب والهلاك

{ فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف إنا أرسلنا إلى قوم لوط(70) } هود

{ هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين(24)إذ دخلوا عليه فقالوا سلاما قال سلام قوم منكرون(25)فراغ إلى أهله فجاء بعجل سمين(26)فقربه إليهم قال ألا تأكلون(27)فأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف وبشروه بغلام عليم(28)فأقبلت امرأته في صرة فصكت وجهها وقالت عجوز عقيم(29)قالوا كذلك قال ربك إنه هو الحكيم العليم(30)قال فما خطبكم أيها المرسلون(31)قالوا إنا أرسلنا إلى قوم مجرمين(32)لنرسل عليهم حجارة من طين(33)مسومة عند ربك للمسرفين(34)فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين(35)فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين(36)وتركنا فيها آية للذين يخافون العذاب الأليم(37) } الذاريات

{ قال فما خطبكم أيها المرسلون(57)قالوا إنا أرسلنا إلى قوم مجرمين(58)إلا آل لوط إنا لمنجوهم أجمعين(59)إلا امرأته قدرنا إنها لمن الغابرين(60) } الحجر

{ ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين(31) } العنكبوت

مجادلة إبراهيم  في قوم لوط

{ فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط(74) } هود

{ ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين(31)قال إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجينه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين(32) } العنكبوت

أمرالله بنجاة لوط وأهله إلا إمرأته كانت من الغابرين

{ قال فما خطبكم أيها المرسلون(57)قالوا إنا أرسلنا إلى قوم مجرمين(58)إلا آل لوط إنا لمنجوهم أجمعين(59)إلا امرأته قدرنا إنها لمن الغابرين(60) } الحجر

{ ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين(31)قال إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجينه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين(32)} العنكبوت

جاءت رسلنا لوطاً   وماحاق بهم من العذاب

{ ولما أن جاءت رسلنا لوطا سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقالوا لا تخف ولا تحزن إنا منجوك وأهلك إلا امرأتك كانت من الغابرين(33)إنا منزلون على أهل هذه القرية رجزا من السماء بما كانوا يفسقون(34) ولقد تركنا منها آية بينة لقوم يعقلون(35) } العنكبوت

{ولما جاءت رسلنا لوطا سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقال هذا يوم عصيب(77)} هود

{ فلما جاء آل لوط المرسلون(61)قال إنكم قوم منكرون(62)قالوا بل جئناك بما كانوا فيه يمترون(63) وأتيناك بالحق وإنا لصادقون(64)فأسر بأهلك بقطع من الليل واتبع أدبارهم ولا يلتفت منكم أحد وامضوا حيث تؤمرون(65)وقضينا إليه ذلك الأمر أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين(66)وجاء أهل المدينة يستبشرون(67)قال إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحوني(68)واتقوا الله ولا تخزوني(69)قالوا أولم ننهك عن العالمين(70)قال هؤلاء بناتي إن كنتم فاعلين(71) لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون(72)فأخذتهم الصيحة مشرقين(73)فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل(74)إن في ذلك لآيات للمتوسمين (75) وإنها لبسبيل مقيم(76)إن في ذلك لآية للمؤمنين(77) } الحجر

آل لوط

{إلا آل لوط إنا لمنجوهم أجمعين(59)} الحجر

{إنا أرسلنا عليهم حاصبا إلا آل لوط نجيناهم بسحر(34)} القمر

{فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون(56)} النمل

{فلما جاء آل لوط المرسلون(61)} الحجر

إخوان لوط

{وعاد وفرعون وإخوان لوط(13)} ق

{ إذ قال لهم أخوهم لوط ألا تتقون(161)} الشعراء

 

- آل إبراهيم : وهم إبراهيم وأمرأته – بنيه ( اسماعيل – اسحاق ) – أحفاده ( يعقوب – يوسف ابن يعقوب وأخوة يوسف )

آل إبراهيم

{ إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين(33)ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم(34) } آل عمران

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54)} النساء

- أهل البيت :

أهل البيت ( البيت الحرام ) – وبعضاً من ذرية إبراهيم هي من أهل البيت

{قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد(73) } هود

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37)ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء(38) } إبراهيم

{ وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا(33) } الأحزاب

أمرأة إبراهيم :

أمرأة إبراهيم

{ وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب(71) } هود

{ قالت ياويلتا أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء عجيب(72) } هود

{قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد(73) } هود

أبناء إبراهيم :

بنيه

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا  وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130)إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131)ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يابني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون(132) } البقرة

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) } إبراهيم

اسماعيل :

الدعاء والبشرى

{ رب هب لي من الصالحين(100) } الصافات

{ فبشرناه بغلام حليم(101) } الصافات

وهب الله إبراهيم ولده الأكبر ( اسماعيل )

{ الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي لسميع الدعاء(39)} إبراهيم

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

فضلناه على العالمين و
هديناه وأتيناه الكتاب والحكم والنبوة

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

قصة الابتلاء

{ فلما بلغ معه السعي قال يابني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال ياأبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين(102)فلما أسلما وتله للجبين(103)وناديناه أن ياإبراهيم(104) قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين(105)إن هذا لهو البلاء المبين(106)وفديناه بذبح عظيم(107)وتركنا عليه في الآخرين(108)سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110)إنه من عبادنا المؤمنين(111) } الصافات

اسماعيل وبناء البيت وتطهيره

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125)} البقرة

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128)ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129)ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا } البقرة

ما أنزل إلى اسماعيل

{ قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(136) } البقرة

{ قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(84) } آل عمران

اسماعيل  ومن جاء بعده من آل إبراهيم

{أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

{ أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

الافتراء على اسماعيل بأنه كان هوداً أو نصارى بل كان حنيفاً مسلماً

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128)ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129)ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) } البقرة

{ أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

 

اسحاق :

التبشير بغلام عليم

{ فقربه إليهم قال ألا تأكلون(27)فأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف وبشروه بغلام عليم(28) } الذاريات

{ قالوا لا توجل آنا نبشرك بغلام عليم(53) } الحجر

وهو اسحاق عليه السلام

{ وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين(112) } الصافات

{ وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب(71) } هود

وهب الله لإبراهيم اسحاق على الكبر واجتباه وهداه

{الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي لسميع الدعاء(39)} إبراهيم

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(27) } العنكبوت

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

وبارك الله على اسحاق وجعله من الصالحين

{ سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110)إنه من عبادنا المؤمنين(111)وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين(112)وباركنا عليه وعلى إسحاق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين(113) } الصافات

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72) } الأنبياء

وجعل الله اسحاق نبياً وإماماً

{ فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا(49) ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا(50) } مريم

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72)وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

اتمام النعمة على اسحاق

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

أتيناه الكتاب والحكم والنبوة وكان من المحسنين

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

ما أنزل على اسحاق

{ قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(136) } البقرة

{ قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(84) } آل عمران

وهب الله لإسحاق يعقوب

فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا(49) ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا(50) } مريم

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

إبراهيم وإسحاق ويعقوب هم أباء يوسف وأخوته – وهم بدورهم حفدة اسحاق

{ واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون(38) }   يوسف

{أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

الافتراء على اسحاق بأنه كان  هوداً أو نصارى

{ أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

 

يعقوب :

التبشير بيعقوب بعد إسحاق

{ وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب(71) } هود

وهبنا  لإبراهيم يعقوب – وهو حفيده ابن اسحاق – و اجتبيناه وهديناه

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(27) } العنكبوت

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

وجعلناه  صالحاً و نبياً وإماماً

{ فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا(49) ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا(50) } مريم

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72)وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

{ أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

اتمام النعمة على آل يعقوب

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

ما أنزل على يعقوب

{ قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(136) } البقرة

{ قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(84) } آل عمران

أتيناه الكتاب والحكم والنبوة وكان من المحسنين

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

وصية إبراهيم ليعقوب الاسلام وعبادة الله الواحد وكذلك وصى يعقوب بنيه بذلك

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا  وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130)إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131)ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يابني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون(132) } البقرة

{أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

آل يعقوب

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

{ يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضيا(6) } مريم

وهبنا ليعقوب – بنيه – أبناء يعقوب

{ فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا(49) ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا(50) } مريم

{أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

إبراهيم واسماعيل واسحاق هم أباء يعقوب

إبراهيم وبنيه أباء يعقوب

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا  وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130)إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131)ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يابني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون(132) } البقرة

{أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

إبراهيم وإسحاق ويعقوب هم آباء ليوسف

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

{ واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون(38) }   يوسف

الافتراء بأن يعقوب كان هوداً أو نصارى

{ أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

يوسف -  وأخوته ( الأسباط ) :

- يوسف :

وهبنا لإسحاق ويعقوب يوسف – وهو من ذرية إبراهيم

{ فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا(49) ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا(50) } مريم

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

إبراهيم وإسحاق ويعقوب هم آباء ليوسف

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

{ واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون(38) }   يوسف

اجتباء يوسف هدايته وإتمام النعمة عليه ( علمه الله تأويل الحديث )

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

أتيناه الكتاب والحكم والنبوة وكان من المحسنين

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

الأسباط :

الأسباط ( يوسف وأخوته ) أبناء يعقوب – الافتراء بأن الأسباط كانوا هوداً أو نصارىكانوا مسلمون

{أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

{ أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

ما أنزل على الأسباط

{ قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(136) } البقرة

{ قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(84) } آل عمران

 

  • · ذرية إبراهيم :

 

دعاء إبراهيم الله بجعل أمة مسلمة لله من ذريته

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128)ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129)ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) } البقرة

دعاء إبراهيم الله بجعل أئمة من ذريته

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي

قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72)وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

دعاء إبراهيم الله بأن يجعل ذريته تقيم الصلاة – اسكان بعضاً من ذرية إبراهيم بواد غير ذي زرع

{ رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء(40) } إبراهيم

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37)ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء(38) } إبراهيم

ذرية آل إبراهيم هي من ذرية آدم ونوح

{ إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين(33)ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم(34) } آل عمران

{أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

ذرية إبراهيم هديناهم واجتبيناهم

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

{أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

جعل الله في ذرية إبراهيم النبوة والكتاب

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(27) } العنكبوت

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

الأنبياء من ذرية إبراهيم

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

{أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

{ إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبورا(163) } النساء

عيسى وموسى أيضاً من ذرية إبراهيم

{ قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(136) } البقرة

{ قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(84) } آل عمران

{ ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

ومن ذرية إبراهيم محسن وظالم – مهتد وفاسق

{ سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110)إنه من عبادنا المؤمنين(111)وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين(112)وباركنا عليه وعلى إسحاق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين(113) } الصافات

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

  • عقب إبراهيم :

عقب إبراهيم

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون(26)إلا الذي فطرني فإنه سيهديني(27) وجعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون(28)بل متعت هؤلاء وآباءهم حتى جاءهم الحق ورسول مبين(29)ولما جاءهم الحق قالوا هذا سحر وإنا به كافرون(30)

 

سادساً - قصة إبراهيم بعدما وهبه الله الأولاد :

أولاً- ابتلاء الله إبراهيم بذبح ابنه اسماعيل عندما بلغ السعي :

ابتلاء الله إبراهيم بذبح ولده – وتنفيذه هذا الابتلاء ( أتمهن )

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي  قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ رب هب لي من الصالحين(100) فبشرناه بغلام حليم(101 ) فلما بلغ معه السعي قال يابني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال ياأبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين(102)فلما أسلما وتله للجبين(103)وناديناه أن ياإبراهيم(104) قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين(105)إن هذا لهو البلاء المبين(106)وفديناه بذبح عظيم(107)وتركنا عليه في الآخرين(108)سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110)إنه من عبادنا المؤمنين(111) } الصافات

بلغ معه السعي – قال يال بني

{ فلما بلغ معه السعي قال يابني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال ياأبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين(102) } الصافات

إني إرى أني أذبحك – افعل ما تؤمر

المنام – الرؤيا

{ فلما بلغ معه السعي قال يابني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال ياأبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين(102) } الصافات

{ قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين(105) } الصافات

أذبحك – فديناه بذبح عظيم

{ فلما بلغ معه السعي قال يابني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال ياأبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين(102) } الصافات

{ فلما أسلما وتله للجبين(103)وناديناه أن ياإبراهيم(104) قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين(105)إن هذا لهو البلاء المبين(106)وفديناه بذبح عظيم(107) } الصافات

جزاء الله إبراهيم على إحسانه

{ قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين(105)إن هذا لهو البلاء المبين(106) وفديناه بذبح عظيم(107)  } الصافات

{ سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110)إنه من عبادنا المؤمنين(111) } الصافات

 

ثانياً : بناء البيت الحرام ومقام إبراهيم  :

1 - بوأ الله لإبراهيم  مكان البيت في مكة بواد غير ذي زرع

{ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود(26) } الحج

{ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين(96) } آل عمران

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37) } إبراهيم

2 – اسكان أهله وذريته عند البيت المحرم

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37)ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء(38) } إبراهيم

{ قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد(73) } هود

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128) } البقرة

3 – وضع البيت ورفع قواعده من قبل إبراهيم واسماعيل والدعاء أثناء ذلك بجعلهم مسلمين  ومن ذريتهم أمة مسلمة

 

{ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين(96)فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين(97) } آل عمران

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128)ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129)ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا } البقرة

4- طلب منه الله بعد أن بوأه مكان البيت أن لا يشرك به شيئا ( عبادة الأصنام )

{ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود(26) } الحج

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) } إبراهيم

5 - العهد إلى إبراهيم واسماعيل بتطهير البيت للطائفين والعاكفين والركع السجود

{ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود(26) } الحج

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125)} البقرة

6 - دعاء إبراهيم بجعل هذا البلد آمنا ورزق أهله من الثمرات

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير(126) } البقرة

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) } إبراهيم

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37)ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء(38) } إبراهيم

7 - الهدف من بناء البيت هو

1 – أمناًَ

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125)} البقرة

{ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين(96)فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين(97) } آل عمران

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير(126) } البقرة

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) } إبراهيم

2 –  مباركاً و هدى للناس

{ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين(96) } آل عمران

3 -  أن يكون مثابة للناس ( ارتكاب الثواب )

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125)} البقرة

{ فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37) } إبراهيم

4 – وارتكاب الثواب يكون بالصلاة

{ رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء(40) } إبراهيم

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37)ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء(38) } إبراهيم

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125)} البقرة

5 – ويكون كذلك بالقيام والطواف و الركوع والسجود والعكوف

{ جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس والشهر الحرام والهدي والقلائد ذلك لتعلموا أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض وأن الله بكل شيء عليم(97) } المائدة

{ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود(26) } الحج

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125)} البقرة

{ فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37) } إبراهيم

{ ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق(29) } الحج

{ إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم(158) } البقرة

6 -الحج إلى بيت الله الحرام ( الحج إليه )

{ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين(96)فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين(97) } آل عمران

{ إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم(158) } البقرة

7 - الشكر لله

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37) } إبراهيم

8 - لوجود الآيات البينات في البيت وهي مقام إبراهيم

{ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين(96)فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين(97) } آل عمران

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125)} البقرة

 

ثالثاً : جعل الله إبراهيم إماماً :

- بعد ابتلاء الله لإبراهيم بذبح ابنه اسماعيل وبعد  بناء البيت : قال الله لإبراهيم بأني جاعللك للناس إماماً

وطلب إبراهيم بأن تكون الإمامة في ذريته

مشيئة الله بجعل إبراهيم إمام للناس – الأمر مقضي عند الله ومنتهي ( جاعلك )

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72)وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

عهد الله إلى إبراهيم وإبراهيم قَبِلَ العهد ووفى بعهده

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي  قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ أفرأيت الذي تولى(33)وأعطى قليلا وأكدى(34)أعنده علم الغيب فهو يرى(35)أم لم ينبأ بما في صحف موسى(36)وإبراهيم الذي وفى(37)ألا تزر وازرة وزر أخرى(38)وأن ليس للإنسان إلا ما سعى(39)وأن سعيه سوف يرى(40)ثم يجزاه الجزاء الأوفى(41)وأن إلى ربك المنتهى(42) } النجم

 

سابعاً : الجوانب الأخرى في حياة إبراهيم

1ً - مراحل حياة إبراهيم :

إبراهيم فتى وقد جاءته النبوة وهو فتى حيث دعا أبيه وقومه وهو فتى

{ قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم(60) } الأنبياء

 

اتيناه رشده – إبراهيم في سن الرشد

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51) } الأنبياء

إبراهيم شيخ – مسني الكبر

{ قالت ياويلتا أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء عجيب(72) } هود

{الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي لسميع الدعاء(39)} إبراهيم

{ قال أبشرتموني على أن مسني الكبر فبم تبشرون(54) } الحجر

 

2ً -  صفات إبراهيم :

1 – صفاته الجسدية والمعنوية :

أولي الأيدي والأبصار

{ واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار(45)إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار(46) } ص

 

2 - صفاته الخلقية والطبعية ( أطباعه ) :

1 – أواه

2-  حليم منيب

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

{ إن إبراهيم لحليم أواه منيب(75) } هود

3 - صديّق

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41) } مريم

4 -  صادق

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)واجعلني من ورثة جنة النعيم(85)واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86)ولا تخزني يوم يبعثون(87)يوم لا ينفع مال ولا بنون(88) إلا من أتى الله بقلب سليم(89) } الشعراء

{ وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(7)ليسأل الصادقين عن صدقهم وأعد للكافرين عذابا أليما(8)} الأحزاب

3 – صفاته الناجمة عن أعماله الدنيوية  والدينية تجاه الله والبشر  :

 

1 – صالحاً

من الصالحين

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)واجعلني من ورثة جنة النعيم(85)واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86)ولا تخزني يوم يبعثون(87)يوم لا ينفع مال ولا بنون(88) إلا من أتى الله بقلب سليم(89) } الشعراء

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

 

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) } البقرة

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120)شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121)وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122)} النحل

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(27) } العنكبوت

2 –  محسناً - المحسنين

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

{ قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين(105) } الصافات

{ سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110) } الصافات

 

4- صفاته الناجمة عن أعماله وعباداته لله :

 

1 – من الموقنين

{ وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين(75) } الأنعام

2– من عبادنا المؤمنين

{ سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110)إنه من عبادنا المؤمنين(111) } الصافات

3– مسلماً

{ ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين(67) } آل عمران

{ ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا واتخذ الله إبراهيم خليلا(125) } النساء

4 – حنيفاً ولم يكن من المشركين

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120) } النحل

{ ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا واتخذ الله إبراهيم خليلا(125) } النساء

 

{ قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(95) } آل عمران

{ ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(123) } النحل

 

{ إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين(79)} الأنعام

قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(161) } الأنعام

 

{ وقالوا كونوا هودا أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(135) } البقرة

{ ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين(67) } آل عمران

5 – قانتاً لله

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120) } النحل

6 - شاكراً لأنعم الله

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120)شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121)وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122)} النحل

7 – منيب - إنابة أمره لله

{ إن إبراهيم لحليم أواه منيب(75) } هود

 

5- صفاته التي خصه الله فيها ( الصفات الخاصة به ) :

‍ 1- نبي

1 - نبي – من النبيين

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41) } مريم

{ وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(7)ليسأل الصادقين عن صدقهم وأعد للكافرين عذابا أليما(8)} الأحزاب

2 – إمام

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي  قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120) } النحل

)  ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72)وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

 

3ً - أعمال إبراهيم :

1 - دعاء إبراهيم :وهو أيضاً صفة ملازمة لإبراهيم عليه السلام حيث كان إبراهيم يدعو ربه كثيراً وكان الله يستجيب لدعائه وكان الدعاء إما شخصي ( خاص بإبراهيم ) أو دعاء خاص بالغير ( المؤمنين – ذريته – أبيه )   وفيما يلي دعاء إبرهيم حسب مراحل قصة حياته :

دعاء إبراهيم ربه- أدعو ربي – دعاء ربي عسى ألا أكون شقياً

{ قال أراغب أنت عن آلهتي ياإبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا(46)قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا(47) وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا(48) } مريم

1 - الدعاء بتقبل الدعاء

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127) } البقرة

{ رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء(40) } إبراهيم

نوع من يقين إبراهيم بتقبل الدعاء

{ والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

{ فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77) } الأنعام

الله سميع الدعاء –

الله يسمع دعاء إبراهيم

{الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي لسميع الدعاء(39)} إبراهيم

 

2 - الدعاء بالهداية وعدم الضلال

{ فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77) } الأنعام

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون(26) إلا الذي فطرني فإنه سيهديني(27)  } الزخرف

استجابة دعاء الهداية

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

{ وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

3 - الدعاء بالجنة وعدم الخزي في الآخرة

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)واجعلني من ورثة جنة النعيم(85)واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86)ولا تخزني يوم يبعثون(87)يوم لا ينفع مال ولا بنون(88) إلا من أتى الله بقلب سليم(89) } الشعراء

4 - هب لي حكماً – واستجابة الله بوهبه الحكم وكذلك وهب الحكم في ذريته ( سيتم ذكر الحكم للأنبياء كل في قصته  )

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83) } الشعراء

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54) } النساء

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89) } الأنعام

5 - وألحقني بالصالحين واستجابة الله له بجعله من الصالحين

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)

} الشعراء

ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) } البقرة

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120)شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121)وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122)} النحل

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(27) } العنكبوت

6 - اجعل لي لسان صدق في الآخرين

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84) } الشعراء

{ وتركنا عليه في الآخرين(108) سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110) } الصافات

7 - لا تجعلنا فتنة للذين كفروا

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4)  ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم(5) } الممتحنة

8 - الدعاء بالغفران له ولأبيه وللمؤمنين

{ ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب(41) } إبراهيم

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)واجعلني من ورثة جنة النعيم(85)واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86)ولا تخزني يوم يبعثون(87)يوم لا ينفع مال ولا بنون(88) إلا من أتى الله بقلب سليم(89) } الشعراء

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4)  ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم(5) } الممتحنة

9 - الدعاء بالولد الصالح والدعاء بالحمد – واستجابة الله لدعاء إبراهيم بأن وهبه الولد

{ رب هب لي من الصالحين(100) } الصافات

{الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي لسميع الدعاء(39)} إبراهيم

{ وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين(112) } الصافات

10 - اجعلنا مسلمين ومن ذريتنا – أرنا مناسكنا – واستجابة الله لإبراهيم بجعل الإسلام والنبوة والكتاب في ذريته وفيه أيضاً

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128) } البقرة

{أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(27) } العنكبوت

11- دعاء إقامته الصلاة وذريته

{ رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء(40) } إبراهيم

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37)ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء(38) } إبراهيم

12- دعاء جعل الأمامة في ذريته واستجابة الله له بذلك

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي

قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72)وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

13 - اجعل هذا البلد آمناً ، واستجابة الدعاء بجعله آمناً

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير(126) } البقرة

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) } إبراهيم

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125)} البقرة

14 - فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم واستجابة الدعاء بذلك

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37) } إبراهيم

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125)} البقرة

15 - ارزق أهله من الثمرات

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير(126) } البقرة

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37) } إبراهيم

16 - دعاء طلب اجتنابه عبادة الأصنام هو وبنيه بعد أن أضللن كثيراً من الناس

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم(36)} إبراهيم

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74)} الأنعام

17 - الدعاء بتقبل الدعاء والعمل الصالح

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127) } البقرة

{ رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء(40) } إبراهيم

18 - دعاء التوبة – تب علينا

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128) } البقرة

19 - ربنا وابعث فيهم رسولا منهم واستجابة الدعاء بذلك

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128)ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129)ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا } البقرة

{ بل متعت هؤلاء وآباءهم حتى جاءهم الحق ورسول مبين(29) } الزخرف

 

2 - الاستغفار – استغفار إبراهيم كان إبراهيم يستغفر ربه ويطلب الغفران

استغفار إبراهيم لأبيه

{ قال أراغب أنت عن آلهتي ياإبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا(46)قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا(47) وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا(48) } مريم

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

 

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83)واجعل لي لسان صدق في الآخرين(84)واجعلني من ورثة جنة النعيم(85)واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86)ولا تخزني يوم يبعثون(87)يوم لا ينفع مال ولا بنون(88) إلا من أتى الله بقلب سليم(89) } الشعراء

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

استغفار إبراهيم له ولوالديه وللمؤمنين

{ ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب(41) } إبراهيم

{ ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم(5) } الممتحنة

واستغفار إبراهيم لربه من الخطيئة

{ ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب(41) } إبراهيم

{ قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون(75)أنتم وآباؤكم الأقدمون(76)فإنهم عدو لي إلا رب العالمين(77) الذي خلقني فهو يهديني(78)والذي هو يطعمني ويسقيني(79)وإذا مرضت فهو يشفيني(80)والذي يميتني ثم يحيين(81)والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين(82) } الشعراء

 

3 – الحمد والشكر لله :

إبراهيم يحمد ربه ويشكره على نعمه

{الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي لسميع الدعاء(39)} إبراهيم

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120)شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121)وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122)} النحل

 

4 – التوكل على الله وإنابة أمره إليه والقنوت له :

إبراهيم يتوكل على الله وينيب أمره إليه

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

{ إن إبراهيم لحليم أواه منيب(75) } هود

القنوت لله

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120) } النحل

 

5 – العبادات ( الهداية بأمرنا – فعل الخيرات – إقامة الصلاة – إيتاء الزكاة )

كانوا يتعبدون الله ( عابدين )

{ سلام على إبراهيم(109)كذلك نجزي المحسنين(110)إنه من عبادنا المؤمنين(111) } الصافات

{ واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار(45)إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار(46) } ص

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة وكلا جعلنا صالحين(72)وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

 

4ً - دين إبراهيم – الإسلام :

توصية الله إبراهيم بإقامة الدين وعدم التفرقة فيه لأن التفرقة فيه شرك

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) } الشورى

دعاء إبراهيم بجعل إبراهيم وذريته أمة مسلمة

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128)ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129)ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين ( 130 ) } البقرة

ثم أمره ربه بالإسلام فأسلم

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا  وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130)إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131) } البقرة

توصية إبراهيم بنيه بدين الإسلام

 

{ ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يابني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون(132) } البقرة

{أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

دين إبراهيم – الإسلام الحنيف الخالي من الشرك

{ ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا واتخذ الله إبراهيم خليلا(125) } النساء

{ قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(161) } الأنعام

ولم يكن دينه  يهودياً أو نصرانياً بل كان حنيفاً مسلما غير مشرك ً

{ ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين(67) } آل عمران

{ وقالوا كونوا هودا أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(135) } البقرة

{قل أتحاجوننا في الله وهو ربنا وربكم ولنا أعمالنا ولكم أعمالكم ونحن له مخلصون(139) أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

و هودين الإسلام القائم على عبادة الله والجهاد في سبيله وإقامة الصلاة وآتيان الزكاة والاعتصام بالله

{أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

وإبراهيم هو الذي سما المسلمين بالمسلمين

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

 

5ً - ملة إبراهيم ( الإسلام الحنيف الخالي من الشرك ) :

ملة إبراهيم ( الإسلام الحنيف الخالي من الشرك )

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128)ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129)ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنياوإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131) } البقرة

{ وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

قاعدة اختيار غير ملة إبراهيم :

1 - لا يوجد حرج في الدين

2 – الحرية في اختيار الملة ( هود أو نصارى )

3 – من يختار غير ملة إبراهيم فذلك من سفه نفسه

{ وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

{ وقالوا كونوا هودا أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(135) } البقرة

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128)ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129)ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنياوإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131) } البقرة

ملة إبراهيم الحنيف هي الدين القيم وهو الصراط المستقيم

{ قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(161) } الأنعام

{ وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

الأمر باتباع ملة إبراهيم لمؤمنين وللنبي

{ قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(95) } آل عمران

{ ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(123) } النحل

اتباع ملة إبراهيم

{ واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون(38) }   يوسف

{ قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(161) } الأنعام

 

6ً – شيعة إبراهيم- إبراهيم من شيعة النبي نوح :

إبراهيم من شيعة النبي نوح

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) } الحديد

{ ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون(75)ونجيناه وأهله من الكرب العظيم(76)وجعلنا ذريته هم الباقين(77)وتركنا عليه في الآخرين(78)سلام على نوح في العالمين(79)إنا كذلك نجزي المحسنين(80) من عبادنا المؤمنين(81)ثم أغرقنا الآخرين(82) وإن من شيعته لإبراهيم(83)إذ جاء ربه بقلب سليم(84) } الصافات

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84) } الأنعام

7ً - ثواب إبراهيم في الدنيا والآخرة :

1 - ثواب إبراهيم في الدنيا : هو كل ما أتاه الله وأنعمه عليه وقد تم ذكرها في بحث النعم :

اصطفيناه في الدنيا

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) } البقرة

الكتاب والحكم والملك

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54)} النساء

اتمام النعمة

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

أتيناه أجره في الدنيا – أتيناه حسنة

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(27) } العنكبوت

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120)شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121)وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122)} النحل

وهب له الأولاد والذرية وهداهم

) ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

2 - ثواب إبراهيم في الآخرة

سوف يرى الله سعيه ويجزيه الجزاء الأوفى

{ أفرأيت الذي تولى(33)وأعطى قليلا وأكدى(34)أعنده علم الغيب فهو يرى(35)أم لم ينبأ بما في صحف موسى(36)وإبراهيم الذي وفى(37)ألا تزر وازرة وزر أخرى(38)وأن ليس للإنسان إلا ما سعى(39)وأن سعيه سوف يرى(40)ثم يجزاه الجزاء الأوفى(41)وأن إلى ربك المنتهى(42) } النجم

من الصالحين

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) } البقرة

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120)شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121)وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122)} النحل

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(27) } العنكبوت

ثامناً - الأقوام السابقة واللاحقة لقوم إبراهيم :

الأقوام اللاحقة

سنة الله في الأنبياء والرسل

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ وإن يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود(42)وقوم إبراهيم وقوم لوط(43)وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئرعطلة وقصر مشيد(45) } الحج

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

تاسعاً : إبراهيم وأهل الكتاب :

- موقف أهل الكتاب من إبراهيم :

الإدعاء والمحاجاة من أهل الكتاب بأن إبراهيم واسماعيل … كانوا هوداً أو نصارى

{ وقالوا كونوا هودا أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(135)قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(136)فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم(137)صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون(138)قل أتحاجوننا في الله وهو ربنا وربكم ولنا أعمالنا ولكم أعمالكم ونحن له مخلصون(139)أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

{ ياأهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون(65) } آل عمران

المحاجاة في إبراهيم من دون علم

{ هاأنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون(66) } آل عمران

{ أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

ارتكاب الظلم بكتم الشهادة من أهل الكتاب  بمعرفتهم بدين إبراهيم

{قل أتحاجوننا في الله وهو ربنا وربكم ولنا أعمالنا ولكم أعمالكم ونحن له مخلصون(139) أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

{ أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

التوضيح من الله بأن إبراهيم لم يكن يهودياً أو نصرانياً وإنما كان حنيفاً مسلماً

{ ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين(67) } آل عمران

{ وقالوا كونوا هودا أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(135) } البقرة

 

 

عاشراً : المسلمين وإبراهيم :

- ما ينبغي على المسلمين والرسول محمد صلى الله عليه وسلم فعله تجاه إبراهيم ورسالته :

إبراهيم هو أبو المسلمين وهو الذي سما المسلمين بالمسلمين وهم أولى الناس به

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

{ إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين(68) } آل عمران

1 - اتباع إبراهيم

{ ياأبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا(43) } مريم

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35)رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم(36)}إبراهيم

{ إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين(68) } آل عمران

2 -الإسلام واتباع ملة إبراهيم وقد وصى إبراهيم بنيه بالإسلام

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا  وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130)إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين(131)ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يابني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون(132) } البقرة

{ ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا واتخذ الله إبراهيم خليلا(125) } النساء

{ قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(95) } آل عمران

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

3 - اتباع الرسول محمد ملة إبراهيم

وهدايته إلى الصراط المستقيم وهو الدين القيم

{ ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(123) } النحل

{ قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(161) } الأنعام

4 - اكمال وصية الله لإبراهيم

بإقامة الدين الواحد وعدم الشرك وعدم التفرقة والاختلاف في الدين – ادع - - استقم كما أمرت ( إقامة الصلاة ) – لا تتبع أهواءهم --

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب(14)فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير(15)والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد(16) } الشورى

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

5 - أمر النبي

محمد بذكر إبراهيم في الكتاب

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41) } مريم

{ واتل عليهم نبأ إبراهيم(69) } الشعراء

6 - الأمر إلى سيدنا محمد والذين آمنوا معه الاقتداء بهدى  الأنبياءالسابقين المذكورين ومنهم إبراهيم –

{ وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86) ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

7- الاقتداء بإبراهيم واعتباره ومن معه أسوة حسنة

{ أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

{ لقد كان لكم فيهم أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد(6) } الممتحنة

8 - الإيمان بالله وبما أنزل على وإلى إبراهيم وعدم التفرقة بين الرسل

{ قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(84) } آل عمران

{ قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(136) } البقرة

9 –على النبي والذين آمنوا عدم الاستغفار للمشركين كما استغفر إبراهيم لأبيه ثم تبرأ منه

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114) } هود

 

 

10- عدم الكفر بالأنبياء ورسالتهم وكتبهم

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84)وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين(85)وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين(86)ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87)ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون(88) أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

 

 

 

الآيات التي ورد فيها لفظ إبراهيم :

إبراهيم

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125) } البقرة

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير(126) } البقرة

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127)} البقرة

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) } البقرة

{ ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يابني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون(132) } البقرة

{ أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون(133) } البقرة

{ وقالوا كونوا هودا أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(135) } البقرة

{ قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(136) } البقرة

{ أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

{ وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا واعلم أن الله عزيز حكيم(260) } البقرة

{ إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين(33) } آل عمران

{ ياأهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون(65) } آل عمران

{ ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين(67) } آل عمران

{ إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين(68) } آل عمران

{ قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(84) } آل عمران

{ قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(95) } آل عمران

{ فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين(97) } آل عمران

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54)} النساء

{ ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا واتخذ الله إبراهيم خليلا(125) }

النساء

{ إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبورا(163) } النساء

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74) } الأنعام

{ وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين(75) } الأنعام

{ وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم(83) } الأنعام

{ قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(161) } الأنعام

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

{ وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114) } التوبة

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114)وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

 

{ ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا سلاما قال سلام فما لبث أن جاء بعجل حنيذ(69) } هود

{ فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط(74) } هود

{ إن إبراهيم لحليم أواه منيب(75) } هود

{ ياإبراهيم أعرض عن هذا إنه قد جاء أمر ربك وإنهم آتيهم عذاب غير مردود(76) } هود

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

{ واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون(38)} يوسف

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) } إبراهيم

{ ونبئهم عن ضيف إبراهيم(51)} الحجر

{ إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين(120) } النحل

{ ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(123) } النحل

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41) } مريم

{ قال أراغب أنت عن آلهتي ياإبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا(46) } مريم

{ أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51) } الأنبياء

{ قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم(60) } الأنبياء

{ قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا ياإبراهيم(62) } الأنبياء

{ قلنا يانار كوني بردا وسلاما على إبراهيم(69) } الأنبياء

{ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود(26) } الحج

{ وقوم إبراهيم وقوم لوط(43) } الحج

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

{ واتل عليهم نبأ إبراهيم(69) } الشعراء

{ وإبراهيم إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون(16) } العنكبوت

{ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين(31) } العنكبوت

{ وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(7) } الأحزاب

{ وإن من شيعته لإبراهيم(83) } الصافات

{ وناديناه أن ياإبراهيم(104) } الصافات

{ سلام على إبراهيم(109) } الصافات

{ واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار(45) } ص

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) } الشورى

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون(26) } الزخرف

{ هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين(24) } الذاريات

{ وإبراهيم الذي وفى(37) } النجم

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) } الحديد

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

{ صحف إبراهيم وموسى(19) } الأعلى

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4)ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم(5)لقد كان لكم فيهم أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد(6) } الممتحنة