يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

زكريا

زكريا

كهيعص(1)ذكر رحمة ربك عبده زكريا(2)إذ نادى ربه نداء خفيا(3)قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك رب شقيا(4)وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا(5)يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضيا(6) يازكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميا(7)قال رب أنى يكون لي غلام وكانت امرأتي عاقرا وقد بلغت من الكبر عتيا(8)قال كذلك قال ربك هو علي هين وقد خلقتك من قبل ولم تكن شيئا(9)قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا(10)فخرج على قومه من المحراب فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا(11)يايحيى خذ الكتاب بقوة وآتيناه الحكم صبيا(12)وحنانا من لدنا وزكاة وكان تقيا(13)وبرا بوالديه ولم يكن جبارا عصيا(14)وسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا(15) } مريم

{ وزكريا إذ نادى ربه رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين(89)فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين(90) } الأنبياء