يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

الهدف من الخلق

الباب الثالث

المراد (الهدف) من الخلق

خلق السماوات والأرض والناس

مراد الله (الهدف) الذي أراده (هدف له) رب العالمين من الخلق

شجرة البحث

1 - لم يكن الخلق عبثا، بل هو بالحق

2- وعلى الناس معرفة هذا الهدف والإذعان له وإلا فهم سيحاسبون على أنهم كفار

3 - فالله سبحانه وتعالى قد خلق السماوات والأرض، والليل والنهار، والنجوم والشمس، والناس، وأحسن صورهم، والساعة واليوم الآخر ..   خلق كل ذلك بالحق :

4 - والحق الذي من أجله خلق الله ذلك كله  (مراد الله من الخلق) هو

1) المراد الأول لله تعالى من خلق الخلق هو الاستعباد

1) - استعباد المخلوقات: انظر خلق كل نوع من المخلوقات

2) - استعباد الإنسان: هو أن يعبده الجن والإنس: يفردوه بالطاعة: وهذا موضع هذا الملف:

2) المراد الثاني لله تعالى من خلق الخلق هو التسخير للبشر: لخدمة ونفع البشر

3) المراد الثالث لله تعالى من خلق الخلق هو آيات للتفكر: ليتفكر بها البشر ويعلمون قدرة الله وأنهم إليه يرجعون

1) المراد الأول لله تعالى من خلق الخلق هو الاستعباد

(1) البشر مأمورون بعبادة الله

  1. وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدوني
  2. أنه لا إله إلا أنا فاعبدوني
  3. ذلكم الله ربكم فاعبدوه
  4. فالسماوات والأرض مخلوقة ليُعْبَد الله.
  5. والناس مخلوقون ليعبدوا الله.
  6. فاعبد الله مخلصا له الدين
  7. فاسجدوا لله واعبدوا
  8. وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه
  9. وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون
  10. أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت
  11. أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين
  12. وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم

(2) الله سبحانه خلق الإنسان - آدم- ليعبده  ولكن بإرادة واختيار، وباقتناع مبني على تعلم وتفكر وضد الإغراء والمتعة، وليس كعبادة الملائكة القائمة على عبادة فطرية دون قدرة على الإرادة والاختيار .

(1) - فالله سبحانه خلق للإنسان القدرة على التعلم :

(2) - وخلق للإنسان القدرة على التفكير والإرادة والمتعة والإختيار.

(3) - وخلق له الخوف من الفناء وحب البقاء والتملك

(4) - وجعل الإنسان سيد المخلوقات كلها حتى الملائكة والجن

(5) - وجعل حب البقاء، وحب التملك الأعظمي، والخوف من الفناء، دوافع دائمة لطلب العلم والتفكير، منذ أن كان آدم في الجنة، فصار هذا الدافع محركا للتجريب واكتشاف العلم

(6) - وخلق لهم الشيطان والدوافع الغريزية، لإثارة الخوف من الفناء، ودافعاً لحب البقاء والتملك الأعظمي والتفضل على الآخرين

  1. قابلية التـأثر بالإغواء وطلب الخلد والملك الذي لا يبلى
  2. الإغواء بالتزيين
  3. بالأولاد والمال والسلطة للوصول إلى الخلد والملك الذي لا يبلى

(7) - وفي هذا الامتحان،خلق الله للبشر كل شيء في السماوات والأرض، وسخره لهم 2) وهذا هو المراد الثاني لله تعالى من خلق الخلق: التسخير للبشر: لخدمة ونفع البشر

  1. ما في السماوات وما في الأرض جميعاً
  2. ولبحار والفلك
  3. والأنهار
  4. والماء
  5. والنبات والزرع والثمرات
  6. والقمر
  7. وما في البحار من أسماك وغيرها
  8. والأنعام
  9. والليل والنهار والشمس
  10. والأرض :

-        فراشاً

-        وبساطاً

-        وسبلاً

-        وقراراً

-        وسرابيل

-        والمعادن

(3) وفي هذا الامتحان خلق السماوات و الأرض وما فيهما، آيات داعية للتفكر والاستدلال، بالإرادة والاختيار والعلم ضد المتعة والغريزة:

وهذا هو المراد الثالث لله تعالى من خلق الخلق: وهو آيات للتفكر: ليتفكر بها البشر ويعلمون قدرة الله وأنهم إليه يرجعون

(1) - فالله سبحانه قد خلق السماوات و الأرض وما فيها آيات داعية للتفكر والاستدلال

1- فخلق السماوات و الأرض آية تدعوا للتفكر والاستدلال

2- وخلق الليل والنهار آيات.

3- وخلق الله المطر وإنبات الزرع آيات للاستدلال والتفكر.

4- وخلق الطير والحيوان آيات:

5- وخلق الأرض وتضاريسها آية:

6- والبحار وما عليها آية:

7- وخلق الناس آية:

(2) - والتفكر في الكون وآياته لابد أن يقود إلى التوحيد وإفراد الله بالربوبية

  1. فالتفكر في خلق الكون وآياته لابد أن يقود إلى أن الله ليس له شريك ولا ولد.
  2. والفكر في خلق الكون وآياته لابد أن يقود إلى الاستنتاج أنه لو كان معه آله لفسد الكون

(3) - والتفكر في خلق الكون وآياته لابد وأن يقود إلى أن لا ولي ولا شفيع ولا قيوم إلا الله

(4) - والتفكر في الخلق لابد أن يقود إلى الإيمان بالله وحده، وعبادته وعدم عبادة سواه، وأن لا خالق إلا هو

(5) - ومعرفة الله بالتفكر في آياته لابد أن تدفع للتوحيد والعمل الصالح رغم الإغراء والزينة:

(6) - وبعد هذه الآيات لابد من معرفة الله ومعرفة أن هناك حساب وعقاب وأجل مسمى:

(7) - وأن الناس إليه يرجعون: لمحاسبتهم على تكليفهم بالعبادة

  1. واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون
  2. وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ
  3. وإلى الله ترجع الأمور
  4. وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون
  5. الله يبدأ الخلق ثم يعيده ثم إليه ترجعون
  6. كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون
  7. يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون
  8. والموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون
  9. ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون
  10. وعنده علم الساعة وإليه ترجعون
  11. له الحكم وإليه ترجعون
  12. بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون
  13. واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله
  14. فإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا يرجعون
  15. إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم تعملون
  16. الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون
  17. ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون
  18. ثم إلينا مرجعهم ثم نذيقهم العذاب الشديد بما كانوا يكفرون

(8) – وهذا هو الهدف من الخلق

 

1 - لم يكن الخلق عبثا، بل هو بالحق

{وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما لاعبين (38) ما خلقناهما إلا بالحق ولكن أكثرهم لا يعلمون (39)}الدخان

وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين (16) لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين (17) الأنبياء

2- وعلى الناس معرفة هذا الهدف والإذعان له وإلا فهم سيحاسبون على أنهم كفار

{وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار (27)}ص

{الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار (191)}آل عمران

3 - فالله سبحانه وتعالى قد خلق السماوات والأرض، والليل والنهار، والنجوم والشمس، والناس، وأحسن صورهم، والساعة واليوم الآخر ..   خلق كل ذلك بالحق :

  1. خلق السماوات والأرض بالحق
  2. وقد خلق الليل والنهار والشمس والقمر لتنذر بأجل مسمى وهو الساعة
  3. وخلق الناس فأحسن صورهم وتركهم إلى الأجل المسمى
  4. وهو قادر على أن يذهب بهم ويأتي بخلق آخر
  5. وذلك ليحاسبهم

خلق السماوات والأرض بالحق

{خلق الله السماوات والأرض بالحق إن في ذلك لآية للمؤمنين (44)}العنكبوت

{خلق السماوات والأرض بالحق تعالى عما يشركون (3)} النمل

وقد خلق الليل والنهار والشمس والقمر لتنذر بأجل مسمى

{خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار (5)}الزمر

{وهو الذي خلق السماوات والأرض بالحق ويوم يقول كن فيكون قوله الحق وله الملك يوم ينفخ في الصور عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير (73)}الأنعام

وهو الساعة

{ما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى والذين كفروا عما أنذروا معرضون (3)}الأحقاف

{وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وإن الساعة لآتية فاصفح الصفح الجميل (85) إن ربك هو الخلاق العليم (86)}الحجر

وخلق الناس فأحسن صورهم وتركهم إلى الأجل المسمى

{خلق السماوات والأرض بالحق وصوركم فأحسن صوركم وإليه المصير (3)} التغابن

{أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون (115) فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم (116)}المؤمنون

وهو قادر على أن يذهب بهم ويأتي بخلق آخر

وذلك ليحاسبهم

{ألم تر أن الله خلق السماوات والأرض بالحق إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد (19) وما ذلك على الله بعزيز (20)}إبراهيم

{وخلق الله السماوات والأرض بالحق ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون (22)}الجاثية

4 - والحق الذي من أجله خلق الله ذلك كله  (مراد الله من الخلق) هو

1) المراد الأول لله تعالى من خلق الخلق هو الاستعباد

1) - استعباد المخلوقات: انظر خلق كل نوع من المخلوقات

2) - استعباد الإنسان: هو أن يعبده الجن والإنس: يفردوه بالطاعة:

المراد الثاني لله تعالى من خلق الخلق هو التسخير للبشر: لخدمة ونفع البشر

المراد الثالث لله تعالى من خلق الخلق هو آيات للتفكر: ليتفكر بها البشر ويعلمون قدرة الله وأنهم إليه يرجعون

1) المراد الأول لله تعالى من خلق الخلق هو الاستعباد

(1) البشر مأمورون بعبادة الله

  1. وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدوني
  2. أنه لا إله إلا أنا فاعبدوني
  3. ذلكم الله ربكم فاعبدوه
  4. فالسماوات والأرض مخلوقة ليُعْبَد الله.
  5. والناس مخلوقون ليعبدوا الله.
  6. فاعبد الله مخلصا له الدين
  7. فاسجدوا لله واعبدوا
  8. وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه
  9. وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون
  10. أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت
  11. أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين
  12. وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم

وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدوني

{وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدوني (56) ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعموني (57)}الذاريات

{ إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدوني (92) } الأنبياء

 

{ وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم  في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم  من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون (55) } النور

{ وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم(61)} يس

أنه لا إله إلا أنا فاعبدوني

{ وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدوني(25) } الأنبياء

{ إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري (14) } طه

 

{ ياعبادي الذين آمنوا إن أرضي واسعة فإياي فاعبدوني(56) } العنكبوت

{ قل ياعباد الذين آمنوا اتقوا ربكم للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة وأرض الله واسعة إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب(10) } الزمر

ذلكم الله ربكم فاعبدوه

{ ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل (102) } الأنعام

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر ما من شفيع إلا من بعد إذنه ذلكم الله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون(3) } يونس

فالسماوات والأرض مخلوقة ليُعْبَد الله.

والناس مخلوقون ليعبدوا الله.

{ رب السماوات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا (65)}مريم

{يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون (21)}البقرة

فاعبد الله مخلصا له الدين

{ إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصا له الدين(2) } الزمر

{ قل الله أعبد مخلصا له ديني(14) } الزمر

 

{ واعبد ربك حتى يأتيك اليقين (99) } الحجر

{ بل الله فاعبد وكن من الشاكرين(66) } الزمر

{ قل ياأيها الناس إن كنتم في شك من ديني فلا أعبد الذين تعبدون من دون الله ولكن أعبد الله الذي يتوفاكم وأمرت أن أكون من المؤمنين(104) } يونس

فاسجدوا لله واعبدوا

{ فاسجدوا لله واعبدوا(62) } النجم

{ ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون (37) } فصلت

 

{ ياأيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون (77) }  الحج

{ ياأيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون(21) } البقرة

وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه

{ وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما(23) } الإسراء

{ ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون (40) } يوسف

وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون

{ اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون(31) } التوبة

{ وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة(5) } البينة

 

{ والذين آتيناهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك ومن الأحزاب من ينكر بعضه قل إنما أمرت أن أعبد الله ولا أشرك به إليه أدعو وإليه مآب(36) } الرعد

{ قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصا له الدين(11) } الزمر

 

{ إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وأمرت أن أكون من المسلمين(91) } النمل

{ فليعبدوا رب هذا البيت(3) } قريش

 

{ قل أفغير الله تأمرونني أعبد أيها الجاهلون } الزمر

 

{ وما لي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون(22) أأتخذ من دونه آلهة إن يردني الرحمان بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئا ولا ينقذوني(23)} يس

{ واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمان آلهة يعبدون (45) } الزخرف

أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت

{ ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين(36) } النحل

{ والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلى الله لهم البشرى فبشر عبادي (17) } الزمر

أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين

وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم

{ ألم أعهد إليكم يابني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين(60) } يس

{ وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم(61)} يس

(2) الله سبحانه خلق الإنسان - آدم- ليعبده  ولكن بإرادة واختيار، وباقتناع مبني على تعلم وتفكر وضد الإغراء والمتعة، وليس كعبادة الملائكة القائمة على عبادة فطرية دون قدرة على الإرادة والاختيار .

(1) - فالله سبحانه خلق للإنسان القدرة على التعلم :

{وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون (30) وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين (31) قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم (32) قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون (33)}البقرة

(2) - وخلق للإنسان القدرة على التفكير والإرادة والمتعة والإختيار.

وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين (35) فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين (36)}البقرة

(3) - وخلق له الخوف من الفناء وحب البقاء والتملك

{فتعالى الله الملك الحق ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه وقل رب زدني علما (114) ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزما (115) وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى (116) فقلنا يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى (117) إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى (118) وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى (119) فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى (120)}طه

(4) - وجعل الإنسان سيد المخلوقات كلها حتى الملائكة والجن

{وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين (34)}البقرة

{ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس لم يكن من الساجدين (11) قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين (12)}الأعراف

إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين (71) فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين (72) فسجد الملائكة كلهم أجمعون (73) إلا إبليس استكبر وكان من الكافرين (74) قال يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي أستكبرت أم كنت من العالين (75) قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين (76) قال فاخرج منها فإنك رجيم (77) وإن عليك لعنتي إلى يوم الدين (78) قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون (79) قال فإنك من المنظرين (80) إلى يوم الوقت المعلوم (81) قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين (82)}ص

{وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون (28) فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين (29) فسجد الملائكة كلهم أجمعون (30) إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين (31) قال يا إبليس ما لك ألا تكون مع الساجدين (32)}الحجر

{وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا (50)}الكهف

(5) - وجعل حب البقاء، وحب التملك الأعظمي، والخوف من الفناء، دوافع دائمة لطلب العلم والتفكير، منذ أن كان آدم في الجنة، فصار هذا الدافع محركا للتجريب واكتشاف العلم

 

{فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى (120) فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى آدم ربه فغوى (121) ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى (122) قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى (123) ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى (124)}طه

{واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين (27) لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين (28) إني أريد أن تبوء بإثمي وإثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين (29) فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين (30) فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوأة أخيه قال يا ويلتى أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوأة أخي فأصبح من النادمين (31) من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون (32)}المائدة

(6) - وخلق لهم الشيطان والدوافع الغريزية، لإثارة الخوف من الفناء، ودافعاً لحب البقاء والتملك الأعظمي والتفضل على الآخرين

  1. قابلية التـأثر بالإغواء وطلب الخلد والملك الذي لا يبلى
  2. الإغواء بالتزيين
  3. بالأولاد والمال والسلطة للوصول إلى الخلد والملك الذي لا يبلى

قابلية التـأثر بالإغواء وطلب الخلد والملك الذي لا يبلى

 

 

 

 

 

{فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى (120)}طه

{فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين (20) وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين (21) فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين (22)}الأعراف

{فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين (36)}البقرة

الإغواء بالتزيين

{قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين (39)}الحجر

{قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون (79) قال فإنك من المنظرين (80) إلى يوم الوقت المعلوم (81) قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين (82)}ص

بالأولاد والمال والسلطة للوصول إلى الخلد والملك الذي لا يبلى

{قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي لئن أخرتني إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته إلا قليلا (62) قال اذهب فمن تبعك منهم فإن جهنم جزاؤكم جزاء موفورا (63) واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا (64) إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلا (65)}الإسراء

{إني أريد أن تبوء بإثمي وإثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين (29) فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين (30)}المائدة

(7) - وفي هذا الامتحان،خلق الله للبشر كل شيء في السماوات والأرض، وسخره لهم

وهذا هو المراد الثاني لله تعالى من خلق الخلق: التسخير للبشر: لخدمة ونفع البشر

  1. ما في السماوات وما في الأرض جميعاً
  2. ولبحار والفلك
  3. والأنهار
  4. والماء
  5. والنبات والزرع والثمرات
  6. والقمر
  7. وما في البحار من أسماك وغيرها
  8. والأنعام
  9. والليل والنهار والشمس
  10. والأرض :
  11. فراشاً
  12. وبساطاً
  13. وسبلاً
  14. وقراراً
  15. وسرابيل
  16. والمعادن

ما في السماوات وما في الأرض جميعاً

{وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (13) الجاثية

{ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير (20)} لقمان

ولبحار والفلك

 

{وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (13) الجاثية

{هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شيء عليم (29)} البقرة

 

{ألم تر أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمره ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرءوف رحيم (65)}الحج

{الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (12))}الجاثية

والأنهار

والماء

 

{هو الذي يريكم آياته وينزل لكم من السماء رزقا وما يتذكر إلا من ينيب (13)}غافر

{الله الذي خلق السماوات والأرض وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره وسخر لكم الأنهار (32)}إبراهيم

والنبات والزرع والثمرات

والقمر

وما في البحار من أسماك وغيرها

 

{الذي أنزل من السماء ماء لكم منه شراب ومنه شجر فيه تسيمون (10) ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون (11) وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون (12) وما ذرأ لكم في الأرض مختلفا ألوانه إن في ذلك لآية لقوم يذكرون (13) وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحما طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (14) وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهارا وسبلا لعلكم تهتدون (15) وعلامات وبالنجم هم يهتدون (16) أفمن يخلق كمن لا يخلق أفلا تذكرون (17) وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم (18)}النحل

والأنعام

 

{والذي خلق الأزواج كلها وجعل لكم من الفلك والأنعام ما تركبون (12) لتستووا على ظهوره ثم تذكروا نعمة ربكم إذا استويتم عليه وتقولوا سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين (13)}الزخرف

الله الذي جعل لكم الأنعام لتركبوا منها ومنها تأكلون (79) ولكم فيها منافع ولتبلغوا عليها حاجة في صدوركم وعليها وعلى الفلك تحملون (80)}غافر

والليل والنهار والشمس

 

{ وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون (12) } النحل

{الله الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون (61)}غافر

والأرض :

- فراشاً

- وبساطاً

- وسبلاً

- وقراراً

- وسرابيل

 

 

 

- والمعادن

{الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون (22)}البقرة

{والله جعل لكم الأرض بساطا (19) لتسلكوا منها سبلا فجاجا (20)} نوح

{الله الذي جعل لكم الأرض قرارا والسماء بناء وصوركم فأحسن صوركم ورزقكم من الطيبات ذلكم الله ربكم فتبارك الله رب العالمين (64)}غافر

{والأرض وضعها للأنام (10) فيها فاكهة والنخل ذات الأكمام (11) والحب ذو العصف والريحان (12)}الرحمن

{والله جعل لكم مما خلق ظلالا وجعل لكم من الجبال أكنانا وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر وسرابيل تقيكم بأسكم كذلك يتم نعمته عليكم لعلكم تسلمون (81)}النحل

{لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز (25)}الحديد

(3) وفي هذا الامتحان خلق السماوات و الأرض وما فيهما، آيات داعية للتفكر والاستدلال، بالإرادة والاختيار والعلم ضد المتعة والغريزة:

وهذا هو المراد الثالث لله تعالى من خلق الخلق: وهو آيات للتفكر: ليتفكر بها البشر ويعلمون قدرة الله وأنهم إليه يرجعون

(1) - فالله سبحانه قد خلق السماوات و الأرض وما فيها آيات داعية للتفكر والاستدلال

1- فخلق السماوات و الأرض آية تدعوا للتفكر والاستدلال

2- وخلق الليل والنهار آيات.

3- وخلق الله المطر وإنبات الزرع آيات للاستدلال والتفكر.

4- وخلق الطير والحيوان آيات:

5- وخلق الأرض وتضاريسها آية:

6- والبحار وما عليها آية:

7- وخلق الناس آية:

1- فخلق السماوات و الأرض آية تدعوا للتفكر والاستدلال

{إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون (164)}البقرة

{إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب (190) }آل عمران

{ الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون (2)}الرعد

{إن في اختلاف الليل والنهار وما خلق الله في السماوات والأرض لآيات لقوم يتقون (6)} يونس

{إن في السماوات والأرض لآيات للمؤمنين (3) وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون (4) واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح آيات لقوم يعقلون (5)}الجاثية

{أولم يروا أن الله الذي خلق السماوات والأرض ولم يعي بخلقهن بقادر على أن يحيي الموتى بلى إنه على كل شيء قدير (33)}الأحقاف

{أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون (185)} الأعراف

{أولم يروا أن الله الذي خلق السماوات والأرض قادر على أن يخلق مثلهم وجعل لهم أجلا لا ريب فيه فأبى الظالمون إلا كفورا (99) } الإسراء

 

{الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور (3) ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير (4)}الملك

{ألم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقا (15) وجعل القمر فيهن نورا وجعل الشمس سراجا (16)} نوح

{أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج (6)}ق

{أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت (17) وإلى السماء كيف رفعت (18)}الغاشية

 

{ أولم يتفكروا في أنفسهم ما خلق الله السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى وإن كثيرا من الناس بلقاء ربهم لكافرون (8)}الروم

{ما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى والذين كفروا عما أنذروا معرضون (3)}الأحقاف

{خلق الله السماوات والأرض بالحق إن في ذلك لآية للمؤمنين (44)}العنكبوت

2- وخلق الليل والنهار آيات.

{ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون (86) ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله وكل أتوه داخرين (87)}النمل

{هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون (67)}يونس

{وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون (12) وما ذرأ لكم في الأرض مختلفا ألوانه إن في ذلك لآية لقوم يذكرون (13)}النحل

{وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون (37)} يس

{ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون (37)}فصلت

{يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار (44)}النور

{قل انظروا ماذا في السماوات والأرض وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون (101)}يونس

{وكأين من آية في السماوات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون (105) } يوسف

{وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين (75) فلما جن عليه الليل رأى كوكبا قال هذا ربي فلما أفل قال لا أحب الآفلين (76) فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين (77) فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال يا قوم إني بريء مما تشركون (78) إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين (79)}الأنعام

 

{ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض وسخر الشمس والقمر ليقولن الله فأنى يؤفكون (61)}العنكبوت

{ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله قل أفرأيتم ما تدعون من دون الله إن أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره أو أرادني برحمة هل هن ممسكات رحمته قل حسبي الله عليه يتوكل المتوكلون (38)}الزمر

3- وخلق الله المطر وإنبات الزرع آيات للاستدلال والتفكر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

4- وخلق الطير والحيوان آيات:

 

 

{ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون (11)}النحل

{ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكرا ورزقا حسنا إن في ذلك لآية لقوم يعقلون (67)}النحل

{ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض ثم يخرج به زرعا مختلفا ألوانه ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يجعله حطاما إن في ذلك لذكرى لأولي الألباب (21)}الزمر

{ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت إن الذي أحياها لمحيي الموتى إنه على كل شيء قدير (39)}فصلت

{إن في السماوات والأرض لآيات للمؤمنين (3) وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون (4) واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح آيات لقوم يعقلون (5)}الجاثية

{ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون (20) ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (21) ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين (22) ومن آياته منامكم بالليل والنهار وابتغاؤكم من فضله إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون (23) ومن آياته يريكم البرق خوفا وطمعا وينزل من السماء ماء فيحيي به الأرض بعد موتها إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون (24) ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره ثم إذا دعاكم دعوة من الأرض إذا أنتم تخرجون (25)}الروم

{ومن آياته أن يرسل الرياح مبشرات وليذيقكم من رحمته ولتجري الفلك بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (46)}الروم

{أفرأيتم الماء الذي تشربون (68) أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون (69) لو نشاء جعلناه أجاجا فلولا تشكرون (70) أفرأيتم النار التي تورون (71) أأنتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشئون (72)}الواقعة

{هو الذي يريكم آياته وينزل لكم من السماء رزقا وما يتذكر إلا من ينيب (13)}غافر

{اعلموا أن الله يحيي الأرض بعد موتها قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون (17)}الحديد

{وآية لهم الأرض الميتة أحييناها وأخرجنا منها حبا فمنه يأكلون (33)}يس

 

{أولم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن ما يمسكهن إلا الرحمن إنه بكل شيء بصير (19)}الملك

{ألم يروا إلى الطير مسخرات في جو السماء ما يمسكهن إلا الله إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون (79)}النحل

{والذي خلق الأزواج كلها وجعل لكم من الفلك والأنعام ما تركبون (12) لتستووا على ظهوره ثم تذكروا نعمة ربكم إذا استويتم عليه وتقولوا سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين (13)}الزخرف

{أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت (17)}الغاشية

5- وخلق الأرض وتضاريسها آية:

{أفلم يروا إلى ما بين أيديهم وما خلفهم من السماء والأرض إن نشأ نخسف بهم الأرض أو نسقط عليهم كسفا من السماء إن في ذلك لآية لكل عبد منيب (9)}سبأ

{الذي جعل لكم الأرض مهدا وسلك لكم فيها سبلا وأنزل من السماء ماء فأخرجنا به أزواجا من نبات شتى (53) كلوا وارعوا أنعامكم إن في ذلك لآيات لأولي النهى (54)}طه

{أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور (46)}الحج

{أولم يروا إلى الأرض كم أنبتنا فيها من كل زوج كريم (7) إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين (8)}الشعراء

{وفي الأرض آيات للموقنين (20) وفي أنفسكم أفلا تبصرون (21)}الذاريات

{سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد (53) ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط (54)}فصلت

6- والبحار وما عليها آية:

{ومن آياته الجوار في البحر كالأعلام (32) إن يشأ يسكن الريح فيظللن رواكد على ظهره إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور (33) أو يوبقهن بما كسبوا ويعفو عن كثير (34) ويعلم الذين يجادلون في آياتنا ما لهم من محيص (35) فما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون (36)}الشورى

{ألم تر أن الفلك تجري في البحر بنعمة الله ليريكم من آياته إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور (31)}لقمان

{إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية (11) لنجعلها لكم تذكرة وتعيها أذن واعية (12)}الحاقة

7- وخلق الناس آية:

{ يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة {مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج (5) ذلك بأن الله هو الحق وأنه يحيي الموتى وأنه على كل شيء قدير (6) وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور (7)}الحج

{ويقول الإنسان أئذا ما مت لسوف أخرج حيا (66) أولا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم يكن شيئا (67)}مريم

{ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (21) ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين (22) ومن آياته منامكم بالليل والنهار وابتغاؤكم من فضله إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون (23) ومن آياته يريكم البرق خوفا وطمعا وينزل من السماء ماء فيحيي به الأرض بعد موتها إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون (24) ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره ثم إذا دعاكم دعوة من الأرض إذا أنتم تخرجون (25)}الروم

{وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (13)}الجاثية

{فقالوا ربنا باعد بين أسفارنا وظلموا أنفسهم فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور (19)}سبأ

{وجعلنا ابن مريم وأمه آية وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين (50)}المؤمنون

(2) - والتفكر في الكون وآياته لابد أن يقود إلى التوحيد وإفراد الله بالربوبية

  1. فالتفكر في خلق الكون وآياته لابد أن يقود إلى أن الله ليس له شريك ولا ولد.
  2. والفكر في خلق الكون وآياته لابد أن يقود إلى الاستنتاج أنه لو كان معه آله لفسد الكون

فالتفكر في خلق الكون وآياته لابد أن يقود إلى أن الله ليس له شريك ولا ولد.

{بديع السماوات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم (101)}الأنعام

{الذي له ملك السماوات والأرض ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديرا (2) واتخذوا من دونه آلهة لا يخلقون شيئا وهم يخلقون ولا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ولا يملكون موتا ولا حياة ولا نشورا (3)}الفرقان

والفكر في خلق الكون وآياته لابد أن يقود إلى الاستنتاج أنه لو كان معه آله لفسد الكون

{ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون (91)}المؤمنون

{أم اتخذوا آلهة من الأرض هم ينشرون (21) لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون (22) لا يسأل عما يفعل وهم يسألون (23)}الأنبياء

{قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا (42) سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا (43) تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا (44)}الإسراء

(3) - والتفكر في خلق الكون وآياته لابد وأن يقود إلى أن لا ولي ولا شفيع ولا قيوم إلا الله

{الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون (4) يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون (5) ذلك عالم الغيب والشهادة العزيز الرحيم (6)}السجدة

{وتبارك الذي له ملك السماوات والأرض وما بينهما وعنده علم الساعة وإليه ترجعون (85) ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة إلا من شهد بالحق وهم يعلمون (86)}الزخرف

{أم اتخذوا من دون الله شفعاء قل أولو كانوا لا يملكون شيئا ولا يعقلون (43)}الزمر

{قل من رب السماوات والأرض قل الله قل أفاتخذتم من دونه أولياء لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شيء وهو الواحد القهار (16)}الرعد

{قل أغير الله أتخذ وليا فاطر السماوات والأرض وهو يطعم ولا يطعم قل إني أمرت أن أكون أول من أسلم ولا تكونن من المشركين (14)}الأنعام

{ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار (3) لو أراد الله أن يتخذ ولدا لاصطفى مما يخلق ما يشاء سبحانه هو الله الواحد القهار (4) خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمىألا هو العزيز الغفار (5)}الزمر

{قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون (71)}القصص

{أمن خلق السماوات والأرض وأنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها أإله مع الله بل هم قوم يعدلون (60) أمن جعل الأرض قرارا وجعل خلالها أنهارا وجعل لها رواسي وجعل بين البحرين حاجزا أإله مع الله بل أكثرهم لا يعلمون (61) أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلا ما تذكرون (62) أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ومن يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته أإله مع الله تعالى الله عما يشركون (63) أمن يبدأ الخلق ثم يعيده ومن يرزقكم من السماء والأرض أإله مع الله قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين (64)}النمل

(4) - والتفكر في الخلق لابد أن يقود إلى الإيمان بالله وحده، وعبادته وعدم عبادة سواه، وأن لا خالق إلا هو

{أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون (35) أم خلقوا السماوات والأرض بل لا يوقنون (36) أم عندهم خزائن ربك أم هم المصيطرون (37) أم لهم سلم يستمعون فيه فليأت مستمعهم بسلطان مبين (38) أم له البنات ولكم البنون (39) أم تسألهم أجرا فهم من مغرم مثقلون (40) أم عندهم الغيب فهم يكتبون (41) أم يريدون كيدا فالذين كفروا هم المكيدون (42) أم لهم إله غير الله سبحان الله عما يشركون (43)}الطور

{الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون (22)}البقرة

{وقال الله لا تتخذوا إلهين اثنين إنما هو إله واحد فإياي فارهبوني (51) وله ما في السماوات والأرض وله الدين واصبا أفغير الله تتقون (52)}النحل

{يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب (73)}الحج

{قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض وما لهم فيهما من شرك وما له منهم من ظهير (2 (} سبأ

{خلق السماوات بغير عمد ترونها وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وبث فيها من كل دابة وأنزلنا من السماء ماء فأنبتنا فيها من كل زوج كريم (10) هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه بل الظالمون في ضلال مبين (11 )  }لقمان

{الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء سبحانه وتعالى عما يشركون (40)}الروم

{قل هل من شركائكم من يبدأ الخلق ثم يعيده قل الله يبدأ الخلق ثم يعيده فأنى تؤفكون(34) } يونس

{ألم تر أن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري إلى أجل مسمى وأن الله بما تعملون خبير (29) ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير (30) } لقمان

{ يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير (13) إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير (14) } فاطر

{ قل إن كان للرحمن ولد فأنا أول العابدين (81) سبحان رب السماوات والأرض رب العرش عما يصفون (82) } الزخرف

(5) - ومعرفة الله بالتفكر في آياته لابد أن تدفع للتوحيد والعمل الصالح رغم الإغراء والزينة:

  1. خلق السموات والأرض آية للاختبار
  2. خلق زينة الأرض آية للاختبار
  3. خلق الإنسان وإرادته  الحرة آية للاختبار
  4. خلق الموت والحياة  والخير والشر آية للاختبار
  5. وأنزل الرسل والشرائع وجعل القوة والحديد آية للاختبار
  6. ونتيجة الاختبار لا يعلمها إلا الله
  7. 7. وبحسب النتيجة سيكون الثواب والعقاب

خلق السموات والأرض آية للاختبار

 

خلق زينة الأرض آية للاختبار

خلق الإنسان وإرادته  الحرة آية للاختبار

 

 

 

 

خلق الموت والحياة  والخير والشر آية للاختبار

 

وأنزل الرسل والشرائع وجعل القوة والحديد آية للاختبار

 

ونتيجة الاختبار لا يعلمها إلا الله

وبحسب النتيجة سيكون الثواب والعقاب

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا ولئن قلت إنكم مبعوثون من بعد الموت ليقولن الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين (7) } هود

{ إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا (7) وإنا لجاعلون ما عليها صعيدا جرزا (8) } الكهف

{ إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا (2) إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا (3) } الإنسان

{ والشمس وضحاها (1) والقمر إذا تلاها (2) والنهار إذا جلاها (3) والليل إذا يغشاها (4) والسماء وما بناها (5) والأرض وما طحاها (6) ونفس وما سواها (7) فألهمها فجورها وتقواها (8) قد أفلح من زكاها (9) وقد خاب من دساها (10) } الشمس

{ وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن مت فهم الخالدون (34) كل نفس ذائقة الموت ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون (35) } الأنبياء

{ الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور (2)} الملك

 

{ لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز (25) } الحديد

{ وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا (10) } الحن

{ ولله ما في السماوات وما في الأرض ليجزي الذين أساءوا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى (31) } النجم

{ وخلق الله السماوات والأرض بالحق ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون (22) } الجاثية

(6) - وبعد هذه الآيات لابد من معرفة الله ومعرفة أن هناك حساب وعقاب وأجل مسمى:

 

{وقل الحمد لله سيريكم آياته فتعرفونها وما ربك بغافل عما تعملون (93)}النحل

{سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد (53) ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط (54)}فصلت

{أولم يتفكروا في أنفسهم ما خلق الله السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى وإن كثيرا من الناس بلقاء ربهم لكافرون (8)}الروم

{أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون (185)}الأعراف

{وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر (31) كلا والقمر (32) والليل إذ أدبر (33) والصبح إذا أسفر (34) إنها لإحدى الكبر (35) نذيرا للبشر (36) لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر (37)}المدثر

{اقتربت الساعة وانشق القمر (1) وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر (2)}القمر

{فبأي آلاء ربكما تكذبان (16) رب المشرقين ورب المغربين (17) فبأي آلاء ربكما تكذبان (18) مرج البحرين يلتقيان (19) بينهما برزخ لا يبغيان (20) فبأي آلاء ربكما تكذبان (21) يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان (22) فبأي آلاء ربكما تكذبان (23) وله الجوار المنشآت في البحر كالأعلام (24) فبأي آلاء ربكما تكذبان (25) كل من عليها فان (26) ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام (27) فبأي آلاء ربكما تكذبان (28) يسأله من في السماوات والأرض كل يوم هو في شأن (29) فبأي آلاء ربكما تكذبان (30)}الرحمن

{أفتمارونه على ما يرى (12) ولقد رآه نزلة أخرى (13) عند سدرة المنتهى (14) عندها جنة المأوى (15) إذ يغشى السدرة ما يغشى (16) ما زاغ البصر وما طغى (17) لقد رأى من آيات ربه الكبرى (18)}النجم

{وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين (75) فلما جن عليه الليل رأى كوكبا قال هذا ربي فلما أفل قال لا أحب الآفلين (76) فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين (77) فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال يا قوم إني بريء مما تشركون (78) إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين (79)}الأنعام

{ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض وسخر الشمس والقمر ليقولن الله فأنى يؤفكون (61)}العنكبوت

{ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله قل أفرأيتم ما تدعون من دون الله إن أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره أو أرادني برحمة هل هن ممسكات رحمته قل حسبي الله عليه يتوكل المتوكلون (38) }الزمر

(7) - وأن الناس إليه يرجعون: لمحاسبتهم على تكليفهم بالعبادة

  1. واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون
  2. وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ
  3. وإلى الله ترجع الأمور
  4. وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون
  5. الله يبدأ الخلق ثم يعيده ثم إليه ترجعون
  6. كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون
  7. يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون
  8. والموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون
  9. ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون
  10. وعنده علم الساعة وإليه ترجعون
  11. له الحكم وإليه ترجعون
  12. بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون
  13. واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله
  14. فإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا يرجعون
  15. إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم تعملون
  16. الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون
  17. ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون
  18. ثم إلينا مرجعهم ثم نذيقهم العذاب الشديد بما كانوا يكفرون

واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون

{ إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون (17) } العنكبوت

{ وما لي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون (22) } يس

وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ

وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ(123) } هود

{ إن إلى ربك الرجعى (8) } العلق

وإلى الله ترجع الأمور

{ ولله ما في السماوات وما في الأرض وإلى الله ترجع الأمور(109) } آل عمران

{ له ملك السماوات والأرض وإلى الله ترجع الأمور (5)} الحديد

 

{ هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر وإلى الله ترجع الأمور(210) } البقرة

{ وإذ يريكموهم إذ التقيتم في أعينكم قليلا ويقللكم في أعينهم ليقضي الله أمرا كان مفعولا وإلى الله ترجع الأمور (44) } الأنفال

{ يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم وإلى الله ترجع الأمور (76) } الحج

{ وإن يكذبوك فقد كذبت رسل من قبلك وإلى الله ترجع الأمور(4) } فاطر

وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون

{ أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون (115) } المؤمنون

{ واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون (39) } القصص

 

{ أئذا متنا وكنا ترابا ذلك رجع بعيد (3) } ق

{ إنه على رجعه لقادر (8)} الطارق

الله يبدأ الخلق ثم يعيده ثم إليه ترجعون

{ الله يبدأ الخلق ثم يعيده ثم إليه ترجعون (11) } الروم

{ وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون (21) } فصلت

كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون

{ كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون (57) } العنكبوت

{ كل نفس ذائقة الموت ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون (35)} الأنبياء

يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون

{ قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون (11) } السجدة

{ من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها ثم إلى ربكم ترجعون (15) } الجاثية

والموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون

{ إنا نحن نرث الأرض ومن عليها وإلينا يرجعون (40) } مريم

{ إنما يستجيب الذين يسمعون والموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون (36) } الأنعام

ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون

{ كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون (28) } البقرة

{ هو يحي ويميت وإليه ترجعون (56) } يونس

وعنده علم الساعة وإليه ترجعون

{ وتبارك الذي له ملك السماوات والأرض وما بينهما وعنده علم الساعة وإليه ترجعون (85) } الزخرف

{ وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى ثم إليه مرجعكم ثم ينبئكم بما كنتم تعملون (60) } الأنعام

 

{ أفغير دين الله يبغون وله أسلم من في السماوات والأرض طوعا وكرها وإليه يرجعون (83) } آل عمران

{ من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة والله يقبض ويبسط وإليه ترجعون (245) } البقرة

له الحكم وإليه ترجعون

{ وهو الله لا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة وله الحكم وإليه ترجعون (70) } القصص

{ ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون (88) } القصص

بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون

{ فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون (83) } يس

{ قل لله الشفاعة جميعا له ملك السماوات والأرض ثم إليه ترجعون (44) } الزمر

 

{ ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم إن كان الله يريد أن يغويكم هو ربكم وإليه ترجعون (34) } هود

واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله

{ واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون (281) } البقرة

{ ألا إن لله ما في السماوات والأرض قد يعلم ما أنتم عليه ويوم يرجعون إليه فينبئهم بما عملوا والله بكل شيء عليم(64) } النور

 

{ ولئن أذقناه رحمة منا من بعد ضراء مسته ليقولن هذا لي وما أظن الساعة قائمة ولئن رجعت إلى ربي إن لي عنده للحسنى فلننبئن الذين كفروا بما عملوا ولنذيقنهم من عذاب غليظ(50) } فصلت

 

{ إلى الله مرجعكم وهو على كل شيء قدير (4) } هود

فإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا يرجعون

{ وإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا مرجعهم ثم الله شهيد على ما يفعلون (46) } يونس

{ فاصبر إن وعد الله حق فإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا يرجعون (77) } غافر

إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم تعملون

{ ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم تعملون (105) } المائدة

{ ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم كذلك زينا لكل أمة عملهم ثم إلى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون (108) } الأنعام

 

{ ومن كفر فلا يحزنك كفره إلينا مرجعهم فننبئهم بما عملوا إن الله عليم بذات الصدور (23) } لقمان

{ إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم ولا تزر وازرة وزر أخرى ثم إلى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم تعملون إنه عليم بذات الصدور(7) } الزمر

 

{ ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون (8) } العنكبوت

{ وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون (15)} لقمان

 

{ وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى ثم إليه مرجعكم ثم ينبئكم بما كنتم تعملون (60) } الأنعام

{ فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق ياأيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم متاع الحياة الدنيا ثم إلينا مرجعكم فننبئكم بما كنتم تعملون (23) } يونس

الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون (48) } المائدة

{ قل أغير الله أبغي ربا وهو رب كل شيء ولا تكسب كل نفس إلا عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى ثم إلى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون (164) } الأنعام

ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون

{ إذ قال الله ياعيسى إني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون(55) } آل عمران

ثم إلينا مرجعهم ثم نذيقهم العذاب الشديد بما كانوا يكفرون

{ متاع في الدنيا ثم إلينا مرجعهم ثم نذيقهم العذاب الشديد بما كانوا يكفرون(70) } يونس

{ إليه مرجعكم جميعا وعد الله حقا إنه يبدأ الخلق ثم يعيده ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات بالقسط والذين كفروا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون (4) } يونس

 

(8) – وهذا هو الهدف من الخلق