يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

خلق الإنسان النفسي - التفكير

1) مدخل

2) الروح

3) النفس

1) - خلق النفس

2) - تفاصيل خلق النفس - بنية النفس

3) - توفي النفس: قبض الروح عن الجسد

4) الوظائف النفسية للإنسان: عمل النفس (وظائفها)

المبحث الأول من الوظائف النفسية للإتسان: الوعي والإحساس والشعور (الوعي والإدراك)

المبحث الثاني من الوظائف النفسية للإتسان: العلم والذكر

المبحث الثالث من الوظائف النفسية للإتسان: التفكر والفقه والعقل

المبحث الرابع من الوظائف النفسية للإتسان: المتعة

المبحث الخامس من الوظائف النفسية للإتسان: الإرادة والاختيار والأمر

المبحث السادس من الوظائف النفسية للإتسان: فعل الأمر والكسب (السلوك): الفعل بالقول

المبحث السابع من الوظائف النفسية للإتسان: فعل الأمر والكسب (السلوك): الفعل بالعمل والحركة

المبحث الثامن من الوظائف النفسية للإتسان: فعل الأمر والكسب (السلوك): الفعل بالانفعال: المشاعر والعواطف والانفعالات

خلق الإنسان النفسي

التفكير والمحاكمة

تسير العمليات النفسية داخل النفس وفق الخطوات التالية

1 – التحسس والإدراك : نظر ورأى وأبصر وسمع وحس

2 – ثم التعرف : عرف وعلم ودري وذكر وشهد ( أو نكر وغفل وجهل ونسي وغاب)

3 - ثم: التفكير والمحاكمة : الفقه والفهم والعقل والحكم

4 - ثم قضاء وأمر بعد متعة واختيار ومشيئة وإرادة

5 – ثم عمل وتنفيذ : السلوك الحركي اللغوي والجهازي الحركي والانفعالي

وفي هذا البحث سنبحث في القسم الثالث وهو التفكير والمحاكمة

فالتفكير يوصل إلى الفقه والفهم والعقل ، ثم يأتي بعده الحكم

ويتم ذلك عبر عدد من العمليات النفسية ( في النفس) هي عمليات التفكير

فالتفكير هو : استخدام العمليات النفسية التفكيرية (العقلية ) للوصول إلى الفقه والفهم والعقل والحكم .

والعمليات التفكيرية هي:

(1) عمليات النظر والرؤيا إلى محتوى الوعي والإدراك بعد ارتسام المعلومات القادمة من الخارج أو من التذكر فيه

(2) عمليات العد – الحساب – الإحصاء  : تحويل المعلومات من صورة إلى أرقام

(3) الشك – الريب – اللبس - الظن – الخرص : اكتشاف عيوب ونقص المعلومات وتقدير احتمالات إكمالها من الذاكرة

(4) التبصر - التدبر - التقليب – التقدير – التخيل – الإبداع : تصحيح وإكمال الصورة ووضعها بعدد من الاحتمالات الأكثر صحة

(5) الجدل – البرهان – السلطان - الحجة– الاستنباط : تطبيق عدد من القواعد المتعلمة أو البنيوية للمنطق لترجيح أحد الاحتمالات على الآخر

(6) الضلال – الهدى - التمييز - الحق – الباطل  - الصواب – الخطأ : وضع جواب أو نتيجة للاحتمال الراجح ، ووضع درجة من احتمال الصواب والخطأ لكل جواب

(7) الفقه والفهم والعقل : إرسال النتيجة السابقة إلى مركز الإدراك في القلب الروحي ، ووضع صفة لهذه النتيجة

الفهم : ادراك المسألة بكامل أبعادها

الفقه : إدراك المسألة غير المفهومة بعد تحويلها إلى مفهومة : بحيث تصير كل أبعادها وعلائقها مرتبة واضحة

العقل : بيان أثر المعلومة والمسألة على الوضع العام للكائن ، بحيث تستخدم كوسيلة عقل : أي لجم وربط ، أي منع الحركة والفعل إلا بعد التوجيه الكافي

(8) ثم الحكم : وهو اختيار الفعل الذي يعتبر صحيحاً وفق معايير متعلمة وسابقة

وهنا ينتهي العمل التفكيري ، وينتقل " الحكم " إلى عمليات الإرادة والمشيئة والتي ستدرس في الفصل القادم بإذن الله

التفكير

فَكَّرَ – يُفَكِّر : يستعمل العمليات النفسية العقلية وذلك لتقدير الأبعاد والعلائق غير الواضحة في كائن أو قضية ، ثم يستخدم هذه العمليات ليعيد صياغتها بحيث تصبح مفهومة أي تصبح الأبعاد والعلائق مرتبة ومنظمة وواضحة بحيث يمكن وضعها ضمن مفهوم أو صورة  ، والتي تضاف بعد ذلك إلى مفاهيم أو صور سابقة محفوظة في الذاكرة ، وبذلك يعطى لها حكم انتماء : وهذا ما يسمى المحاكمة أي الاستنتاج والحكم .

تَفَكَّر – يَتَفكَّرُ : يعمل على تشغيل العمليات التفكيرية عن قصد وإرادة

فَكَّرَ يُفَكِّر

التفكير يشمل التقدير ثم النظر ثم الاستنتاج والحكم

{ إنه فكر وقدر (18) فقتل كيف قدر(19)ثم قتل كيف قدر(20)ثم نظر(21)ثم عبس وبسر(22)ثم أدبر واستكبر(23)فقال إن هذا إلا سحر يؤثر(24)إن هذا إلا قول البشر(25)} المدثر

المسائل التي يريد ربنا من الناس التفكر فيها ( تفكر العبادة)

1 التفكر بالخلق والحكمة والهدف من الخلق

بخلق  الإنسان وتكاثره على الأرض ونومه وعيشه

{ ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون(21) } الروم

{ الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (42) } الزمر

بأن كل ما في السماوات والأرض والزرع خلق وسخر للإنسان

{ وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (13) } الجاثية

{ ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون (11) } النحل

وأن الأرض وحتى حشراتها مسخرة للإنسان

{ وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشي الليل النهار إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (3) } الرعد

{ ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون (69) } النحل

وأن ازدهار الإنسان على الأرض مؤقت رغم كل ذلك

{ إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون (24) } يونس

والتفكر بأنه لا بد أن يكون من وراء ذلك هدف حق وليس الأمر باطلاً

{ الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار(191) } آل عمران

{ أولم يتفكروا في أنفسهم ما خلق الله السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى وإن كثيرا من الناس بلقاء ربهم لكافرون(8) } الروم

2 - التفكر بأن القرآن لا بد أن يكون من عند خالق الكون و وأن القرآن يبين الحكمة من هذا الخلق بشكل صريح

التفكر بمحتوى القرآن المعجز

{ بالبينات والزبر وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون (44) } النحل

{ لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون (21) } الحشر

التفكر بأن النبي الذي أتى به مجرد نذير فلا يملك أن يأتي به بقدراته الذاتية

{ أولم يتفكروا ما بصاحبهم من جنة إن هو إلا نذير مبين (184) } الأعراف

{ قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة إن هو إلا نذير لكم بين يدي عذاب شديد (46) } سبأ

فهو لا يعلم الغيب وليس عنده خزائن الله

{ قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول لكم إني ملك إن أتبع إلا ما يوحى إلي قل هل يستوي الأعمى والبصير أفلا تتفكرون(50) } الأنعام

التفكر بآيات التحريم والتحليل

 

وآيات الأمثلة والوعظ

{ يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون (219) } البقرة

{ أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون(266) } البقرة

وآيات الأمثال والقصص

{ ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون (176) } الأعراف

 

العمليات التفكيرية

(1) عمليات النظر والرؤيا إلى محتوى الوعي والإدراك بعد ارتسام المعلومات القادمة من الخارج أو من التذكر فيه

 

نلاحظ من الآيات أن هناك من ينظر ويرى المعلومات وهي مرتسمة داخل النفس ، والإشارة في الآيات إلى أن هناك المرء وقلبه ، فالمرء ينظر إلى ما في داخل قلبه ، من صورة للمتحسسات القادمة من خارج النفس أو المتذكرات القادمة من داخل النفس

 

{ ياأيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون(24) } الأنفال

إن الإشارة إلى لفظ " المرء "  يمكن تقريبه إلى ما يشبه المتعرفة detector في الكومبيوتر ،

أما القلب أو قلبه فهو يشبه الذاكرة المؤقتة RAM في الكومبيوتر والذي ترتسم عليه المعلومات ، والتي تقوم المتعرفة بالمرور عليها . وهو الوعي الآني أو مركز الادراك الروحي

ونلاحظ أن النظر هنا بمعنى توجيه انتباه العين الداخلية ( الفؤاد) للرؤية من الفكر والذاكرة  ، ثم بعد ذلك يتم الحكم : وهو خمسة أنواع من الحكم : مم ، ماذا ، كيف ، الحكم ( بالانتماء : الاستنتاج أو المحاكمة )، الحل لمشكل

ونشير هنا أن العمليات التفكيرية تبدأ بالنظر ( المتعرفة ) والتي تنظر ( تمر على محتوى الوعي) عدداً من المرات ، وفي كل مرة تطبق إحدى العمليات التفكيرية ، إلى أن تنتهي العمليات " بالحكم "

وأثناء ذلك ينبغي وضع النظر الخارجي في حالة راحة بإبعاد العين قدر الإمكان عن التحسس للمؤثرات الخارجية إما بالعبوس أو البسر أو النظر في النجوم بعيداً المؤثرات

نظر ثم عبس وبسر

 

فقال ..

{ إنه فكر وقدر (18) فقتل كيف قدر(19)ثم قتل كيف قدر(20)ثم نظر(21)ثم عبس وبسر(22)ثم أدبر واستكبر(23)فقال إن هذا إلا سحر يؤثر(24)إن هذا إلا قول البشر(25)} المدثر

تحويل نظر العين نحو البعيد لوضعها بحالة راحة لجعل النظر من الداخل ( الفؤاد) ممكناً

{ فنظر نظرة في النجوم(88) } الصافات

أنواع المنظورات الممكنة من داخل النفس

11 – البحث عن مِمَّ – من ماذا : أصل مكونة

 

{ فلينظر الإنسان مم خلق(5) } الطارق

2 – البحث عن ماذا : وجود شيء ونوعه ( تقدير أبعاده ومكوناته )

 

{ قل انظروا ماذا في السماوات والأرض وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون(101) } يونس

 

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون(18) } الحشر

{ إنا أنذرناكم عذابا قريبا يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ويقول الكافر ياليتني كنت ترابا (40) } النبأ

 

{ وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون(35) } النمل

{ اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم فانظر ماذا يرجعون(28)} النمل

3 – البحث عن الكيف ( الترتيب والعلائق ثم الاستنتاج)

كيفية الخلق وبدء الخلق

{ أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت(17) } الغاشية

{ قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الآخرة إن الله على كل شيء قدير(20) } العنكبوت

 

{ قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إله غير الله يأتيكم به انظر كيف نصرف الآيات ثم هم يصدفون(46) } الأنعام

{ قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض انظر كيف نصرف الآيات لعلهم يفقهون(65) } الأنعام

 

{ ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنى يؤفكون(75) } المائدة

 

{ انظر كيف فضلنا بعضهم على بعض وللآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلا(21) } الإسراء

 

{ انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا(48)} الإسراء

{ انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا(9)} الفرقان

 

{ انظر كيف كذبوا على أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون(24) } الأنعام

{ انظر كيف يفترون على الله الكذب وكفى به إثما مبينا(50) } النساء

 

{ ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظر كيف تعملون(14) } يونس

{ قالوا أوذينا من قبل أن تأتينا ومن بعد ما جئتنا قال عسى ربكم أن يهلك عدوكم ويستخلفكم في الأرض فينظر كيف تعملون (129) } الأعراف

النظر لاستنتاج دلائل القدرة الإلهية في الخلق ( البحث عن الكيف : الترتيب والعلائق)

 

{ أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون(185) } الأعراف

{ أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج(6) } ق

 

{ فلينظر الإنسان إلى طعامه(24) } عبس

{وهو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبها وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون(99)  } الأنعام

 

{ فانظر إلى آثار رحمة الله كيف يحي الأرض بعد موتها إن ذلك لمحيي الموتى وهو على كل شيء قدير(50)} الروم

 

{ أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير(259) } البقرة

النظر لاستنتاج دلائل القدرة الإلهية في الاستعباد ( البحث عن الكيف : الترتيب والعلائق)

عاقبة الذين من قبلهم

 

{ أو لم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين كانوا من قبلهم كانوا هم أشد منهم قوة وآثارا في الأرض فأخذهم الله بذنوبهم وما كان لهم من الله من واق(21) } غافر

{ أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم كانوا أكثر منهم وأشد قوة وآثارا في الأرض فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون(82) } غافر

 

{ أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم كانوا أشد منهم قوة وأثاروا الأرض وعمروها أكثر مما عمروها وجاءتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(9) } الروم

{ أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم وكانوا أشد منهم قوة وما كان الله ليعجزه من شيء في السماوات ولا في الأرض إنه كان عليما قديرا(44) } فاطر

 

{ أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم وللكافرين أمثالها(10) } محمد

{ وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القرى أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم ولدار الآخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون(109) } يوسف

 

{ قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة الذين من قبل كان أكثرهم مشركين(42)} الروم

عاقبة المكذبين

 

{ فانتقمنا منهم فانظر كيف كان عاقبة المكذبين(25) } الزخرف

{ قل سيروا في الأرض ثم انظروا كيف كان عاقبة المكذبين(11) } الأنعام

 

{ ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين(36) } النحل

{ قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين(137) } آل عمران

عاقبة المجرمين

{ قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين(69) } النمل

عاقبة المفسدين

 

{ ولا تقعدوا بكل صراط توعدون وتصدون عن سبيل الله من آمن به وتبغونها عوجا واذكروا إذ كنتم قليلا فكثركم وانظروا كيف كان عاقبة المفسدين(86) } الأعراف

 

{ ثم بعثنا من بعدهم موسى بآياتنا إلى فرعون وملئه فظلموا بها فانظر كيف كان عاقبة المفسدين(103)} الأعراف

{ وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا فانظر كيف كان عاقبة المفسدين(14) } النمل

عاقبة الظالمين

 

{ بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله كذلك كذب الذين من قبلهم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين(39) } يونس

{ فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين(40) } القصص

عاقبة المنذرين

 

{ فكذبوه فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا فانظر كيف كان عاقبة المنذرين(73) } يونس

{ فانظر كيف كان عاقبة المنذرين(73)} الصافات

عاقبة المكر

{ فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين(51) } النمل

{ قد مكر الذين من قبلهم فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم وأتاهم العذاب من حيث لا يشعرون(26) } النحل

 

{ قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظللت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا(97)} طه

4 – البحث عن حُكْم في قضية

ماذا ترى

 

ماذا تأمر

{ فلما بلغ معه السعي قال يابني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال ياأبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين(102) } الصافات

{ قالوا نحن أولوا قوة وأولوا بأس شديد والأمر إليك فانظري ماذا تأمرين(33) } النمل

هل كذا ؟

{ من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ(15) } الحج

4 – البحث عن ترجيح أحد حكمين

 

قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين(27) } النمل

{ قال نكروا لها عرشها ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون(41)} النمل

5 – البحث عن حل أو حكم سيأتي لاحقاً

 

{ هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر وإلى الله ترجع الأمور(210) } البقرة

{ هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا قل انتظروا إنا منتظرون(158) } الأنعام

{ هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي أمر ربك كذلك فعل الذين من قبلهم وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(33) } النحل

 

{ ما ينظرون إلا صيحة واحدة تأخذهم وهم يخصمون (49) } يس

{ وما ينظر هؤلاء إلا صيحة واحدة ما لها من فواق (15) } ص

 

{ هل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة وهم لا يشعرون (66) } الزخرف

{ فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها فأنى لهم إذا جاءتهم ذكراهم (18) } محمد

 

{ هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون(53) } الأعراف

{ استكبارا في الأرض ومكر السيئ ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله فهل ينظرون إلا سنة الأولين فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا(43) } فاطر

(2) عمليات الحساب : العد – الإحصاء : تحويل المعلومات من صورة إلى أرقام وعلائق

كلمات مفتاحية لأفعال الحساب:

يعد - يحصي

يزيد – ينقص

يجمع – يفرق

يقسم –  يضاعف

يشابه –  يختلف

يماثل

يزن –  يعدل

1) العد

عَدَّ – يّعُدُّ  - العد : في مجموعة من الكائنات ، يعطي رمزاً أو رقماً للدلالة على التسلسل والموقع التسلسلي لكل فرد من هذه المجموعة

عادٌّ – عادّين : فاعل " عدَّ " من يقوم بالعد

عداً : مصدر " عدّ "

معدودة – معدودات : اسم مفعول " عدّ " ، من وقع عليه فعل العد ، أحد أفراد المجموعة والذي له رمز يدل على انتمائه وتسلسله ضمن المجموعة

عدد : في مجموعة كائنات ، العدد هو الرمز الذي يعطى للدلالة على مقدار كل الكائنات التي شملها العد

عدة - فعدة من : جزء من المجموعة التي شملها العد : مجموعة مؤلفة من بعض من الأفراد ضمن مجموعة أكبر من الأفراد

أعدَّ - - يُعِدُّ : جعله معدوداً : جعل الكائن أو الشيء منضوياً  ضمن مجموعة (أو قائمة ) من الأشياء الأخرى

الله سبحانه هو الذي يستطيع أن يحصي ويعد  ويقدر الزمان بشكل مطلق ودقيق ويحصي الناس بشكل دقيق

{ فلا تعجل عليهم إنما نعد لهم عدا(84) } مريم

{ لقد أحصاهم وعدهم عدا(94) } مريم

أنواع العد :

1) عد الزمان :

1 - الأيام

 

{ وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة قل أاتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده أم تقولون على الله ما لا تعلمون(80) }  البقرة

{ ذلك بأنهم قالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودات وغرهم في دينهم ما كانوا يفترون(24) } آل عمران

 

{ واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون(203) } البقرة

{ أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون(184) } البقرة

 

{ شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون(185) } البقرة

2 - عد الأشهر

 

{ شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون(185) } البقرة

{ إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين(36) } التوبة

 

{ إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم والله لا يهدي القوم الكافرين(37) } التوبة

3 - عد السنين

 

{ هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون(5) } يونس

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا(12) } الإسراء

 

{ فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا(11) } الكهف

{ قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين(112) } المؤمنون

{ قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين(113) } المؤمنون

4 - زمن محدد

 

{ ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ألا يوم يأتيهم ليس مصروفا عنهم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون(8) } هود

{ وما نؤخره إلا لأجل معدود(104) } هود

5 -  نسبية الزمان

 

{ ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون(47) } الحج

{ يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون(5) } السجدة

 

{ قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين(112) } المؤمنون

{ قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين(113) } المؤمنون

6 -  عد الزمان الشرعي

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها فمتعوهن وسرحوهن سراحا جميلا(49)} الأحزاب

{ ياأيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا(1) } الطلاق

{ واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر واللائي لم يحضن وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا(4) } الطلاق

 

2) عد الأشياء :

كل شيء

 

{ ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم وأحاط بما لديهم وأحصى كل شيء عددا(28) } الجن

{ لقد أحصاهم وعدهم عدا(94) } مريم

- المال

 

{ الذي جمع مالا وعدده(2) } الهمزة

{ وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين(20) } يوسف

الناس والجند والملائكة

 

{ حتى إذا رأوا ما يوعدون فسيعلمون من أضعف ناصرا وأقل عددا(24) } الجن

{ لقد أحصاهم وعدهم عدا(94) } مريم

 

{ وقالوا ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار(62) } ص

 

 

 

 

 

نسبية العدد ( للأشياء والزمان) سيفهم معناها بشكل دقيق في الآخرة

 

{ سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلا قليل فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم أحدا(22) } الكهف

{ وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر(31) } المدثر

- النعم

 

{ وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار(34) } إبراهيم

{ وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم(18) } النحل

 

الإحصاء

أحصى : في مجموعة تحوي عدد من الكائنات ، يقوم بإجراء العد فيشمل هذا العد جميع مفردات المجموعة المفترضة دون أن يترك أو ينسي شيئاً

أنواع الإحصاء

1) إحصاء الأمد

 

{ ثم بعثناهم لنعلم أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمدا(12) } الكهف

{ ياأيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا(1) } الطلاق

 

2) إحصاء الأشياء

النعم

{ وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار(34) }ابراهيم

{ وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم(18) } النحل

الناس

والأشياء

{ لقد أحصاهم وعدهم عدا(94) } مريم

{ ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم وأحاط بما لديهم وأحصى كل شيء عددا(28) } الجن

احصاء الأعمال

 

{ وكل شيء أحصيناه كتابا(29) } النبأ

{ يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد(6) } المجادلة

 

{ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا(49) } الكهف

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين (12) } يس

إحصاء القرآن

{ إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك والله يقدر الليل والنهار علم أن لن تحصوه فتاب عليكم فاقرءوا ما تيسر من القرآن علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله فاقرءوا ما تيسر منه وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأقرضوا الله قرضا حسنا وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا واستغفروا الله إن الله غفور رحيم(20) } المزمل

 

كلمات مفتاحية أخرى لأفعال الحساب:

يزيد – ينقص

يجمع – يفرق

يقسم –  يضاعف

يشابه –  يختلف

يماثل

يزن –  يعدل

فَرَّقَ

فَرّق يُفَرِّق : ضد آلف يؤالف

 

فَرَقَ – يَفْرَقُ – فرقنا – يُفْرَقُ  : في مجموعة كبيرة من الأشياء يفصل ويعزل عدداً منها قريبة الشبه من بعضها على أنها مجموعة واحدة  جديدة ، وينظر إليها ويعتبرها كشيء واحد جديد ، وبذلك يقسم المجموعة الواحدة  إلى مجموعتين ، كلٌ منهما صار شيئاً جديداً منفصلاً

فارق - فارقات : من يقومو بفعل " فَرَقَ "

فَرْق – فرقا : اسم فعل " فَرَق " = أن يقرق

فِرْقة : المجموعة المتشكلة باستعمال فعل " فَرَقَ " ولكن فيها دلالة على صغر حجم المجموعة المتشكلة

فِرْق : المجموعة المتشكلة باستعمال فعل " فَرَقَ " ولكن فيها دلالة على كبر حجم المجموعة المتشكلة

الفرقان : العامل والأداة التي تستخدم في إجراء فعل : فَرَقَ " = أداة الفَرْق ، وعند استخدام اللفظ في وصف القرآن أو كتاب موسى ، يكون الكتاب والقرآن أداة تَفْرُقُ الباطل عن الحق ، الصواب عن الخطأ ، الكذب عن الصدق

فارَق – يفارِق – فارقوا - فارقوهن : كان يمثل جزءاً من مجموعة من الأشياء ، ثم ينفصل وينعزل عنها ذاتياً ( بدون فاعل خارجي ) ويشكل مجموعة جديدة متميزة عن الأصل

فراق : اسم فعل " فارَق "

فَرَّقَ – يُفَرِّقُ - لا نفرق : يقوم بفعل " فَرقََ " عدداً من المرات المتتالية ، وينتج من ذلك انفصال وعزل عدد من المجموعات الجديدة عن المجموعة الأصل باستمرار

تفريق - تفريقا : اسم فعل " فَرَّق "

فريق : أحد المجموعات العديدة التي نجمت عن فعل : فَرَّق "

تَفَرَّق – يَتَفَرَّق  -  تتفرقوا : في مجموعة واحدة من الأشياء المتشابهة ، يقع فعل " فارَقَ " عدد من المرات المتتالية ، مما يؤدي إلى انفصال وعزل عدد من المجموعات الجديدة باستمرار

متفرقون – متفرقة : من يقع عليهم فعل تَفَرَّقَ "

فَرَقَ – يَفْرَقُ – فرقنا – يُفْرَقُ

 

{ فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا وتزهق أنفسهم وهم كافرون(55) وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَمَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ(56)} التوبة

 

{ وإذ فرقنا بكم البحر فأنجيناكم وأغرقنا آل فرعون وأنتم تنظرون(50) } البقرة

 

{ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ(4) } الدخان

{ وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا(106)} الإسراء

 

{ قال رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين(25) } المائدة

فارق - فارقات

 

{ فالفارقات فرقا(4) } المرسلات

فرقة

 

{ وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون(122) } التوبة

فرق

 

{ فأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم(63) } الشعراء

فارَق – يفارِق – فارقوا - فارقوهن

 

{ فإذا بلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو فارقوهن بمعروف وأشهدوا ذوى عدل منكم وأقيموا الشهادة لله ذلكم يوعظ به من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ومن يتق الله يجعل له مخرجا(2) } الطلاق

فراق

 

{ قال هذا فراق بيني وبينك سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرا(78) } الكهف

{ وظن أنه الفراق(28) } القيامة

فَرَّقَ – يُفَرِّقُ - لا نفرق

فَرَّق شيئاً = جعله فرقاً = قسم الشيء الواحد فجعله شيئين

دينهم

{ مِنْ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ(32)} الروم

{ إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ(159)} الأنعام

فَرَّق بين شيئين شيئاً = جعله فرقاً : جعل الشيئين المتآلفين يفترقان

بين بني إسرائيل

{ قال يبنؤم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ولم ترقب قولي(94) } طه

بين المرء وزوجه

{ واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون(102) } البقرة

بين الرسل

{ قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(136) } البقرة

{ قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون(84) } آل عمران

بين الرسل

{ والذين آمنوا بالله ورسله ولم يفرقوا بين أحد منهم أولئك سوف يؤتيهم أجورهم وكان الله غفورا رحيما(152) } النساء

{ آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير(285) } البقرة

بين الله ورسله

{ إن الذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا بين الله ورسله ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا(150) } النساء

 

تفريق - تفريقا

بين المؤمنين

{ والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وإرصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل وليحلفن إن أردنا إلا الحسنى والله يشهد إنهم لكاذبون(107) } التوبة

 

تَفَرَّق – يَتَفَرَّق  -  تتفرقوا

 

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) } الشورى

{ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون(103) } آل عمران

 

{ ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم(105) } آل عمران

{ وما تفرق الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءتهم البينة(4) } البينة

 

{ وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب(14) } الشورى

{ وما تفرق الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءتهم البينة(4) } البينة

 

{ وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته وكان الله واسعا حكيما(130) } النساء

{ ويوم تقوم الساعة يومئذ يتفرقون(14) } الروم

 

 

{ وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون(153) } الأنعام

متفرقون - متفرقة

 

{ ياصاحبي السجن أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار(39) } يوسف

{ وقال يابني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة وما أغني عنكم من الله من شيء إن الحكم إلا لله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون(67) } يوسف

 

الحساب

حَسِبَ - يَحْسَبُ : يجري عمليات العد والإحصاء والجمع والطرح والمقارنة ، على مكونات صورة لكائن أو على برنامج عمل ، ثم يقرر بعد هذه العمليات أن هذه الصورة بمكوناتها مساوية أو معادلة أو مشابهة أو أكبر أو أصغر من صورة أو مكونة أخرى مخزونة في الذاكرة  ومعروفة مسبقاً ، أوأن برنامج العمل يساوي أو يؤدي نتيجة مساوية أو معادلة أو مشابهة أو أعلى  أو أدنى من عملية أخرى مخزونة في الذاكرة ومعروفة مسبقاً .

حاسَب – يُحاسِبُ – حساباً : يقوم بفعل " حَسِبَ " بشكل متبادل مع كائن آخر ، على صورة أو فعل ، يهم الطرفين معاً ، ليصلا إلى نتيجة تلزمهما معاً

الحساب : مصدر فعل " حاسَبَ " وهو ما يتعارف عليه عادة بلفظ " محاسبة " بلغة الناس

حسبان – حسبانا : الفعل الذي ينبغي أن ينتج ويحصل بعد إجراء عملية الحساب ، وهو يقارب ما يعرف عادة بلفظ " الحساب " بالعامية ، مثل دفع الحساب بمعنى الانتقام أي " نتيجة الحساب = ناتج الحساب "

الشمس والقمر بحسبان : أي في مكانهما نتيجة لحساب دقيق

جعل الشمس والقمر حسباناً : أي جعل الشمس والقمر وسيلة أو عاملاً لإنزال وفعل نتيجة الحساب

وهو قد يكون إشارة إلى الرواتب الشهرية والمحاسبات السنوية

أنزل من السماء حسباناً : أي نتيجة ( ثواب وعقاب ) على حساب (محاسبة ) الظالمين

حاسِبٌ – حاسِبين : من يقوم فعل " حاسب "

حَسِيب " اسم مبالغة من " حاسِب "

يَحْتَسِب : يعمل جهده ليحْسِب مسبقاً كل العوامل التي قد تؤثر في عمل ما

حَسْب – حَسْبُه – حَسْبُنا : نتيجة الاحتساب ، ما يؤول إليه الاحتساب من قرار

(1) يحسب مكونات الصورة : لا تتعدى لحرف أن التفسيرية : يحسب شيئاً شيئاً آخر

شيء يماثل شيئاً

{ ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا (19) } الإنسان

خاصية شيء تماثل خاصية شيء آخر

لجة – شاف

{ قيل لها ادخلي الصرح فلما رأته حسبته لجة وكشفت عن ساقيها قال إنه صرح ممرد من قوارير قالت رب إني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين(44) } النمل

الحركة والجمود

{ وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون(88) } النمل

المنظر العام الدال على الغنى والفقر

{ للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم(273) } البقرة

يقظ وراقد

{ وتحسبهم أيقاظا وهم رقود ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد لو اطلعت عليهم لوليت منهم فرارا ولملئت منهم رعبا(18) } الكهف

متفرق ومتحد

{ لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون(14) } الحشر

ينتمي إلى كذا أو لا ينتمي

{ وإن منهم لفريقا يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون(78) } آل عمران

قتلوا – أموات

{ ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون(169)  آل عمران

 

{ فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزيز ذو انتقام(47) } إبراهيم

 

{ لا تحسبن الذين كفروا معجزين في الأرض ومأواهم النار ولبئس المصير(57) } النور

{ ولا يحسبن الذين كفروا سبقوا إنهم لا يعجزون (59) } الأنفال

خير – شر

{ ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة ولله ميراث السماوات والأرض والله بما تعملون خبير(180) } آل عمران

{ لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب أليم(188) } آل عمران

 

{ ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين(178) } آل عمران

{ ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار(42) } إبراهيم

(2) يحسب نتيجة عمل : دائماً تتعدى لحرف أن التفسيرية : يحسب أن كذا

 

{ أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا (9) } الكهف

{ أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء إنا أعتدنا جهنم للكافرين نزلا(102) } الكهف

{ أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا(44) } الفرقان

{ أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون(80) } الزخرف

{ أم حسب الذين في قلوبهم مرض أن لن يخرج الله أضغانهم (29) } محمد

 

{ وحسبوا ألا تكون فتنة فعموا وصموا ثم تاب الله عليهم ثم عموا وصموا كثير منهم والله بصير بما يعملون(71) } المائدة

 

{ أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون (21) } الجاثية

{ أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا ساء ما يحكمون (4) } العنكبوت

 

{ أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب(214) } البقرة

{ أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين (142) } آل عمران

 

{ أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون(16) } التوبة

{ أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون(2) } العنكبوت

 

{ أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون (115) } المؤمنون

 

{ وإنهم ليصدونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون (37) } الزخرف

{ فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون (30) } الأعراف

 

{ يوم يبعثهم الله جميعا فيحلفون له كما يحلفون لكم ويحسبون أنهم على شيء ألا إنهم هم الكاذبون(18) } المجادلة

{ والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب (39) } النور

 

{ الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا(104) } الكهف

 

{ يحسبون الأحزاب لم يذهبوا وإن يأت الأحزاب يودوا لو أنهم بادون في الأعراب يسألون عن أنبائكم ولو كانوا فيكم ما قاتلوا إلا قليلا(20)} الأحزاب

{ وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون(4) } المنافقون

 

{ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم(11) } النور

{ إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم(15) } النور

 

{ يحسب أن ماله أخلده (3) } الهمزة

 

{ أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه (3) } القيامة

{ أيحسب الإنسان أن يترك سدى (36) } القيامة

 

{ أيحسب أن لن يقدر عليه أحد(5)  البلد

{ أيحسب أن لم يره أحد (7) } البلد

 

{ يحسب أن ماله أخلده (3) } الهمزة

{ أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين (55) } المؤمنون

حاسَب – يُحاسِبُ - حساباً

 

{ لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير(284) } البقرة

 

{ وكأين من قرية عتت عن أمر ربها ورسله فحاسبناها حسابا شديدا وعذبناها عذابا نكرا(8) } الطلاق

{ فسوف يحاسب حسابا يسيرا (8) } الانشقاق

الحساب ( المحاسبة )

حساب الناس بعضهم بعضاً

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا(12) } الإسراء

{ هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون(5) } يونس

حساب الله للناس

 

{ أولئك لهم نصيب مما كسبوا والله سريع الحساب (202) } البقرة

{ إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب (19) } آل عمران

{ وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم خاشعين لله لا يشترون بآيات الله ثمنا قليلا أولئك لهم أجرهم عند ربهم إن الله سريع الحساب (199) } آل عمران

{ يسألونك ماذا أحل لهم قل أحل لكم الطيبات وما علمتم من الجوارح مكلبين تعلمونهن مما علمكم الله فكلوا مما أمسكن عليكم واذكروا اسم الله عليه واتقوا الله إن الله سريع الحساب(4) } المائدة

{ والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب (39) } النور

{ أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب (41) } الرعد

 

{ ليجزي الله كل نفس ما كسبت إن الله سريع الحساب (51) } إبراهيم

{ اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم إن الله سريع الحساب (17) } غافر

أشكال الحساب :

(1) حساب يسير

 

{ فسوف يحاسب حسابا يسيرا (8) } الانشقاق

(2) سوء الحساب

 

{ للذين استجابوا لربهم الحسنى والذين لم يستجيبوا له لو أن لهم ما في الأرض جميعا ومثله معه لافتدوا به أولئك لهم سوء الحساب ومأواهم جهنم وبئس المهاد(18) } الرعد

{ والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب (21) } الرعد

(3) بغير حساب

 

{ هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب (39) } ص

 

{ قل ياعباد الذين آمنوا اتقوا ربكم للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة وأرض الله واسعة إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب (10) } الزمر

 

{ ليجزيهم الله أحسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب (38) } النور

{ من عمل سيئة فلا يجزى إلا مثلها ومن عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب (40) } غافر

 

{ تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (27) } آل عمران

{ فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يامريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب (37) } آل عمران

 

{  زين للذين كفروا الحياة الدنيا ويسخرون من الذين آمنوا والذين اتقوا فوقهم يوم القيامة والله يرزق من يشاء بغير حساب (212) } البقرة

 

يوم الحساب

{ ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب (41) } إبراهيم

 

{ ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26) } ص

{ وقال موسى إني عذت بربي وربكم من كل متكبر لا يؤمن بيوم الحساب (27)} غافر

 

{ وقالوا ربنا عجل لنا قطنا قبل يوم الحساب (16) } ص

{ هذا ما توعدون ليوم الحساب (53) } ص

حسابي - حسابهم

يلاقي الحساب يرجو الحساب

{ إني ظننت أني ملاق حسابي (20) } الحاقة

{ إنهم كانوا لا يرجون حسابا (27) } النبأ

 

{ ولم أدر ما حسابي (26) } الحاقة

حسابهم على  ربهم

حسابهم على  ربهم

{ إن حسابهم إلا على ربي لو تشعرون (113) } الشعراء

{ ثم إن علينا حسابهم (26) } الغاشية

 

{ وإن ما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب (40) } الرعد

 

{ ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ما عليك من حسابهم من شيء وما من حسابك عليهم من شيء فتطردهم فتكون من الظالمين(52) } الأنعام

{ وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء ولكن ذكرى لعلهم يتقون(69) } الأنعام

حسابه عند ربه

 

{ ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون(117) } المؤمنون

 

{ والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب (39) } النور

 

{ اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون (1) } الأنبياء

 

 

{ جزاء من ربك عطاء حسابا (36) } النبأ

حسبان - حسبانا

 

{ فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم(96) } الأنعام

{ الشمس والقمر بحسبان (5) } الرحمن

 

{ فعسى ربي أن يؤتيني خيرا من جنتك ويرسل عليها حسبانا من السماء فتصبح صعيدا زلقا (40) } الكهف

حاسب – حاسبين

 

{ ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين (62) } الأنعام

{ أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب (41) } الرعد

حسيب

 

{ وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافا وبدارا أن يكبروا ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم وكفى بالله حسيبا (6) } النساء

{ ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين (47) } الأنبياء

{ الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله وكفى بالله حسيبا(39) } الأحزاب

 

{ وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها إن الله كان على كل شيء حسيبا (86) } النساء

 

{ اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا (14) } الإسراء

يَحْتَسِب

 

{ ولو أن للذين ظلموا ما في الأرض جميعا ومثله معه لافتدوا به من سوء العذاب يوم القيامة وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون (47) } الزمر

{ هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا ياأولي الأبصار(2) } الحشر

{ ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا(3) } الطلاق

حَسْب – حَسْبُه - حَسْبُنا

 

{ الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل(173) } آل عمران

{ ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون(59) } التوبة

 

{ وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين(62) } الأنفال

{ ياأيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين (64) } الأنفال

 

{ فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم(129) } التوبة

{ ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله قل أفرأيتم ما تدعون من دون الله إن أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره أو أرادني برحمة هل هن ممسكات رحمته قل حسبي الله عليه يتوكل المتوكلون (38) } الزمر

 

{ ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا(3) } الطلاق

 

{ وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد (206) } البقرة

{ ألم ترى إلى الذين نهوا عن النجوى ثم يعودون لما نهوا عنه ويتناجون بالإثم والعدوان ومعصية الرسول وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله ويقولون في أنفسهم لولا يعذبنا الله بما نقول حسبهم جهنم يصلونها فبئس المصير (8) } المجادلة

 

{ وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم(68) } التوبة

 

{ وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعلمون شيئا ولا يهتدون(104) } المائدة

 

(3) الشك – الريب – اللبس – اليقين - الظن – الخرص : اكتشاف عيوب ونقص المعلومات وتقدير احتمالات إكمالها من الذاكرة

الريب

ارتاب : حالة وسط بين الإيمان والكفر ، حيث يقبل القضية على أنها صحيحة جزئياً ( يؤمن) وينكر صحتها جزئياً ( يكفر) ، ولكنها درجة أقرب للتصديق منها إلى الرفض

ريب :  اسم فعل " ارتاب" – مصدر ارتاب

لا ريب في : لا يحتمل الريب

يكون في ريب - إن كنتم في ريب : يعاني لفترة من الزمن من الارتياب

ريبة : عامل إحداث الريب : قضية أو أمر إذا وقع أدى إلى ظهور الريب في النفس

مريب : لا يتصف بالقطعية ، غير واضح المعالم ، فهو لا يمكن الجزم به صحيح أو غير صحيح

مرتاب : من يكون في ريب أكثر أحواله – كثير الريب

 

ارتاب

المبطلون

{ وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون(48) } العنكبوت

الذين في قلوبهم مرض

{ أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون(50) } النور

{ إنما يستأذنك الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر وارتابت قلوبهم فهم في ريبهم يترددون (45) } التوبة

الإيمان بدون ريبة

 

{ وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر(31) } المدثر

{ إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون(15) } الحجرات

المرتدون

{ ينادونهم ألم نكن معكم قالوا بلى ولكنكم فتنتم أنفسكم وتربصتم وارتبتم وغرتكم الأماني حتى جاء أمر الله وغركم بالله الغرور(14) } الحديد

الارتياب في العد

 

{ واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر واللائي لم يحضن وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا(4) } الطلاق

الارتياب في الاتفاق التجاري

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما  فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية اثنان ذوا عدل منكم أو آخران من غيركم إن أنتم ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت تحبسونهما من بعد الصلاة فيقسمان بالله إن ارتبتم لا نشتري به ثمنا ولو كان ذا قربى ولا نكتم شهادة الله إنا إذا لمن الآثمين(106) } المائدة

ريب

 

{ إنما يستأذنك الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر وارتابت قلوبهم فهم في ريبهم يترددون (45) } التوبة

 

{ أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون(30) } الطور

لا ريب في

ريب في الكتاب

 

ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين(2) } القرة

{ تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين(2) } السجدة

{ وما كان هذا القرآن أن يفترى من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين(37) } يونس

الساعة

 

{ وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور(7) } الحج

{ إن الساعة لآتية لا ريب فيها ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(59) } غافر

وعد الله

 

{ وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق وأن الساعة لا ريب فيها إذ يتنازعون بينهم أمرهم فقالوا ابنوا عليهم بنيانا ربهم أعلم بهم قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم مسجدا(21) } الكهف

{ وإذا قيل إن وعد الله حق والساعة لا ريب فيها قلتم ما ندري ما الساعة إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين(32) } الجاثية

أجلهم

{ أولم يروا أن الله الذي خلق السماوات والأرض قادر على أن يخلق مثلهم وجعل لهم أجلا لا ريب فيه فأبى الظالمون إلا كفورا(99) } الإسراء

يوم القيامة

 

{ قل لمن ما في السماوات والأرض قل لله كتب على نفسه الرحمة ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه الذين خسروا أنفسهم فهم لا يؤمنون(12) } الأنعام

{ الله لا إله إلا هو ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ومن أصدق من الله حديثا(87) } النساء

{ قل الله يحييكم ثم يميتكم ثم يجمعكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ولكن أكثر الناس لا يعلمون(26) } الجاثية

يكون في ريب - إن كنتم في ريب

من الكتاب

 

 

 

 

 

من البعث

 

 

 

 

{ وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين(23) } البقرة

{ وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون(48) } العنكبوت

{ ياأيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج(5) ذلك بأن الله هو الحق وأنه يحي الموتى وأنه على كل شيء قدير(6) } الحج

ريبة

 

{ لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم إلا أن تقطع قلوبهم والله عليم حكيم (110) } التوبة

مريب

 

{ قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62)} هود

{ ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعوننا إليه مريب(9)} إبراهيم

 

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم وإنهم لفي شك منه مريب (110)} هود

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم وإنهم لفي شك منه مريب(45) } فصلت

 

{ وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب(14)} الشورى

{ وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل إنهم كانوا في شك مريب (54) } سبأ

الكفر مع الريبة

 

{ألقيا في جهنم كل كفار عنيد(24)مناع للخير معتد مريب(25)الذي جعل مع الله إلها آخر فألقياه في العذاب الشديد(26)) } ق

 

مرتاب

 

{ ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب(34)} غافر

الشك

شك – الشك : درجة من عدم قبول صحة قضية ما ( الإيمان ) هي أعلى من الارتياب وأقل من الرفض أو الكفر وهي أقرب للرفض منها للقبول

شك بالله

 

{ قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

شك بالآخرة

{ رب السماوات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين(7) لا إله إلا هو يحي ويميت ربكم ورب آبائكم الأولين(8)بل هم في شك يلعبون(9) فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين(10)يغشى الناس هذا عذاب أليم(11)ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون(12)أنى لهم الذكرى وقد جاءهم رسول مبين(13 (9) } الدخان

{ ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب(51)وقالوا آمنا به وأنى لهم التناوش من مكان بعيد(52)وقد كفروا به من قبل ويقذفون بالغيب من مكان بعيد(53) وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل إنهم كانوا في شك مريب(54) } سبأ

 

{ بل ادارك علمهم في الآخرة بل هم في شك منها بل هم منها عمين(66) } النمل

{ وما كان له عليهم من سلطان إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك وربك على كل شيء حفيظ(21) } سبأ

شك بدعوة الرسل

 

{ قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا وإننا لفي شك مما تدعونا إليه مريب(62) } هود

{ ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعوننا إليه مريب(9) } إبراهيم

شك بما جاء به يوسف

 

{ ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب(34) } غافر

شك بمآل عيسى

 

{ وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا(157) } النساء

شك بدين محمد

 

{ قل ياأيها الناس إن كنتم في شك من ديني فلا أعبد الذين تعبدون من دون الله ولكن أعبد الله الذي يتوفاكم وأمرت أن أكون من المؤمنين(104) } يونس

شك بالكتاب

 

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم وإنهم لفي شك منه مريب(110) } هود

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم وإنهم لفي شك منه مريب(45) } فصلت

شك بالكتاب

 

{ وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب(14) } الشورى

شك بالقرآن

 

{ فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين(94) } يونس

{ أؤنزل عليه الذكر من بيننا بل هم في شك من ذكري بل لما يذوقوا عذاب(8) } ص

 

الظَّنّ

ظَنَّ – يَظُنُّ : يجرى عمليات الحساب لتقرير صحة شيء ( انتماء أو عدم انتماء ) أو قضية ( مخطط عمل ينجح أو لا ينجح) ، ولكن بسبب نقص المعلومات الكافية اللازمة فإن الحكم والقرار الناجم يكون ترجيحياً وليس قطعياً ، ومع ذلك يعتبر هذا الحكم أساساً للعمل والفعل لغياب إمكانية القطع والجزم

الظَّنّ : مصدر " ظنَّ " = عملية الظنّ : إجراء عمليات الحساب لتقرير صحة شيء ( انتماء أو عدم انتماء ) أو قضية ( مخطط عمل ينجح أو لا ينجح) ، ولكن بسبب نقص المعلومات الكافية اللازمة فإن الحكم والقرار الناجم يكون ترجيحياً وليس قطعياً ، ومع ذلك يعتبر هذا الحكم أساساً للعمل والفعل لغياب إمكانية القطع والجزم

 

الظن وسيلة ترجيحية لا تغني من الحق ( هي أقل درجة من الحكم بالحق )

إن الظن لا يغني من الحق شيئا

{ وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون (36) } يونس

{ وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا(28) } النجم

الحكم المبني على الظن لا يأخذ صفة " الحق" أي الصحة اليقينية القطعية للأسباب التالية

(1) ظن بدون اتباع العلم

 

{ وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا(157) } النساء

{ وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا(28) } النجم

 

{ وقالوا لو شاء الرحمان ما عبدناهم ما لهم بذلك من علم إن هم إلا يخرصون (20) } الزخرف

{ سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون(148) } الأنعام

(2) ظن مع اتباع هوى النفس

 

{ إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى(23) } النجم

(3) ظن مع خرص

 

{ ألا إن لله من في السماوات ومن في الأرض وما يتبع الذين يدعون من دون الله شركاء إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون(66) } يونس

{ وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون(116) } الأنعام

 

{ وقالوا لو شاء الرحمان ما عبدناهم ما لهم بذلك من علم إن هم إلا يخرصون (20) } الزخرف

{ سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون(148) } الأنعام

 

صفات الأحكام التي تنشأ باستعمال الظن = أنواع الظن :

(1) الظن غير الحق

(2) ظن السوء

(3) الظن الحسن

(4) الظن الإثم – الظن الخير

(5) الظن التفاؤلي

(6) الظن التشاؤمي

(7) ظن الناس يوم القيامة

 

(1) الظن غير الحق : العودة إلى الظن وعدم اليقين بعد تبين اليقين والحق

الظن بالله ظن السوء رغم وضوح الحق بالإيمان  بالرسول

{ ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور(154) } آل عمران

{ إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنون(10) } الأحزاب

(2) ظن السوء : الذي يبنى عليه أحكام ضارة بالفرد ذاته

1) الظن في الله

أن الله خلق الكون كله بدون هدف

{ وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار(27) } ص

أن لن يقدر الله على العصاة

 

{ وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين(87) } الأنبياء

أن الله لا يعلم كثيرا مما يعملون

{ وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم ولكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيرا مما تعملون(22) } فصلت

{ وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين(23) } فصلت

أن الله لن يبعث رسلاً

{ وأنهم ظنوا كما ظننتم أن لن يبعث الله أحدا(7) } الجن

الظن بالدنيا أن لن ينصر الله رسوله

أن لن ينصر الله رسوله

 

{ بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدا وزين ذلك في قلوبكم وظننتم ظن السوء وكنتم قوما بورا(12) } الفتح

{ من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ(15) } الحج

 

{ ويعذب المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء وغضب الله عليهم ولعنهم وأعد لهم جهنم وساءت مصيرا(6) } الفتح

{ بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدا وزين ذلك في قلوبكم وظننتم ظن السوء وكنتم قوما بورا(12) } الفتح

 

{ هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا ياأولي الأبصار(2) } الحشر

 

{ حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين(110) } يوسف

2) الظن في الرسل

أن الرسل كاذبون

 

{ قال الملأ الذين كفروا من قومه إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين(66) } الأعراف

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين(27) } هود

{ وما أنت إلا بشر مثلنا وإن نظنك لمن الكاذبين(186) } الشعراء

{ وقال فرعون ياأيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي ياهامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين(38) } القصص

{ أسباب السماوات فأطلع إلى إله موسى وإني لأظنه كاذبا وكذلك زين لفرعون سوء عمله وصد عن السبيل وما كيد فرعون إلا في تباب(37) } غافر

أن الرسل مسحورون

 

{ ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات فاسأل بني إسرائيل إذ جاءهم فقال له فرعون إني لأظنك ياموسى مسحورا(101) } الإسراء

3) الظن بالآخرة

 

{ إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون(24) } يونس

{ ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبدا(35) } الكهف

 

{ وقالوا ما هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر وما لهم بذلك من علم إن هم إلا يظنون(24) } الجاثية

{ وإذا قيل إن وعد الله حق والساعة لا ريب فيها قلتم ما ندري ما الساعة إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين(32)} الجاثية

الساعة

 

{ وما أظن الساعة قائمة ولئن رددت إلى ربي لأجدن خيرا منها منقلبا(36) } الكهخف

{ ولئن أذقناه رحمة منا من بعد ضراء مسته ليقولن هذا لي وما أظن الساعة قائمة ولئن رجعت إلى ربي إن لي عنده للحسنى فلننبئن الذين كفروا بما عملوا ولنذيقنهم من عذاب غليظ(50) } فصلت

 

{ واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون(39) } القصص

 

{ ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون(4) } المطففين

{ إنه ظن أن لن يحور(14) } الإنشقاق

يوم القيمة لن يعاقب المسيء

{ وما ظن الذين يفترون على الله الكذب يوم القيامة إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثرهم لا يشكرون(60) } يونس

{ فما ظنكم برب العالمين(87) } الصافات

يوم القيامة لن يعرف المسيء

{ وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم ولكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيرا مما تعملون(22) وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين(23) } فصلت

4) الظن في موضوع كتاب الله

 

{ ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني وإن هم إلا يظنون(78) } البقرة

5) ظن إبليس بالناس

 

{ ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين(20)} سبأ

(3) الظن الحسن  : الذي يبنى عليه أحكام مفيدة للفرد وللآخرين

1) الظن في الله

أن لا ملجأ من الله إلا إليه

{ وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم(118) } التوبة

{ وأنا ظننا أن لن نعجز الله في الأرض ولن نعجزه هربا(12) } الجن

2) الظن في الرسل

أن لن تقول الإنس والجن على الله كذبا

{ وأنا ظننا أن لن تقول الإنس والجن على الله كذبا(5) } الجن

أن الله يفتن رسله

{ قال لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجه وإن كثيرا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم وظن داوود أنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب(24) } ص

3) الظن في الآخرة

ملاقو ربهم

 

{ فلما فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غرفة بيده فشربوا منه إلا قليلا منهم فلما جاوزه هو والذين آمنوا معه قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده قال الذين يظنون أنهم ملاقو الله كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين(249) } البقرة

{ الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم وأنهم إليه راجعون(46) } البقرة

 

{ إني ظننت أني ملاق حسابي(20) } الحاقة

(4) الظن الإثم – الظن الخير : الذي يبنى عليه حكم ظلم للآخرين رغم عدم اليقين

الظن بالمؤمنين سوءاً

{ ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم(12) } الحجرات

{ لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين (12) } النور

 

{ وأنا ظننا أن لن تقول الإنس والجن على الله كذبا(5) } الجن

(5) الظن التفاؤلي : ظن التفاؤل في مصير الناس

 

{ هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا ياأولي الأبصار(2) } الحشر

المصير بعد السجن

{ وقال للذي ظن أنه ناج منهما اذكرني عند ربك فأنساه الشيطان ذكر ربه فلبث في السجن بضع سنين(42) } يوسف

المصير في الحياة الزوجية بعد العودة عن الطلاق

{ فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره فإن طلقها فلا جناح عليهما أن يتراجعا إن ظنا أن يقيما حدود الله وتلك حدود الله يبينها لقوم يعلمون(230) } البقرة

(6) الظن التشاؤمي : ظن اليأس والإحباط في مصير الناس

 

{ هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا ياأولي الأبصار(2) } الحشر

 

{ حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين(110) } يوسف

المصير بعد مصائب البحر

{ هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين(22) } يونس

المصير بعد التهديد بكارثة

{ وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بهم خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون(171) } الأعراف

المصير يوم القيامة بعد التكبر في الدنيا

{ قال لقد علمت ما أنزل هؤلاء إلا رب السماوات والأرض بصائر وإني لأظنك يافرعون مثبورا(102) } الإسراء

(7) ظن الناس يوم القيامة

عند الموت

{كلا إذا بلغت التراقي(26)وقيل من راق(27) وظن أنه الفراق(28)والتفت الساق بالساق(29)إلى ربك يومئذ المساق(30) } القيامة

عند البعث

تخمين المدة

{ يوم يدعوكم فتستجيبون بحمده وتظنون إن لبثتم إلا قليلا(52) } الإسراء

عند العرض على النار

تغليب الوقوع في النار

 

{ ورأى المجرمون النار فظنوا أنهم مواقعوها ولم يجدوا عنها مصرفا(53) } الكهف

{ وضل عنهم ما كانوا يدعون من قبل وظنوا ما لهم من محيص(48) } فصلت

عند المحشر

{ووجوه يومئذ باسرة(24) تظن أن يفعل بها فاقرة (25) } القيامة

الخرص

خَرَص – يَخْرُصُ – يخرصون :

يشبه الظن : أي يجرى عمليات الحساب لتقرير صحة شيء ( انتماء أو عدم انتماء ) أو قضية ( مخطط عمل ينجح أو لا ينجح) ، ولكن الحكم والقرار الناجم يكون ترجيحياً وليس قطعياً مثل الظن ، ويختلف الأمر عن الظن بأن العمل هنا أقل دقة من الظن ، وذلك ليس لنقص المعلومات فقط ، ولكن بسبب سوء استعمال طرق العد والإحصاء الناجم عن عدم الاكثراث باستخدام العلم ، وكذلك بسبب عدم الاهتمام وسوء التركيز

خَرَّاص – خَرَّاصون : من يخرصون في معظم أمورهم

خَرَص – يَخْرُصُ – يخرصون

عدم الاهتمام باستخدام العلم لإصدار الحكم

{ سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون(148)} الأنعام

{ وقالوا لو شاء الرحمان ما عبدناهم ما لهم بذلك من علم إن هم إلا يخرصون(20)} الزخرف

عدم الاكتراث

{ وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون (116)} الأنعام

{ ألا إن لله من في السماوات ومن في الأرض وما يتبع الذين يدعون من دون الله شركاء إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون(66)} يونس

في غمرة - الساهون : عدم التركيز

{ إنكم لفي قول مختلف(8)يؤفك عنه من أفك(9) قتل الخراصون(10) الذين هم في غمرة ساهون(11)يسألون أيان يوم الدين(12) } الذاريات

اللَّبْس

لَبْسٌ : مصدر الفعل " لَبِسَ " : عدم القدرة على تمييز شيء هل هو ذاته الأصل أم شيء آخر يشبهه

وهو درجة من عدم اليقين في الحكم تحدث عندما تقترب مقادير الشيئين المقارنين كثيراً من بعضهما بعضاً

لَبِسَ - يَلْبِس – يَلْبِسَكم : يغير من شكل ومظهر شيء ما ( بإلباسه ستراً أو قناعاً أو ما شابه ) فيجعله يبدو كما لو كان شيئاً آخر غير الأصل فلا يستطيع الناظر التحقق من حقيقة الشيء

(1) لَبِسَ شيئاً شيئاً : جعل شيئاً يبدو كشيء آخر مختلف عن الأصل

(2) لَبِسَ شيء بشيء : جعل شيئاً يبدو كشيء آخر محدد مقصود ولكنه مختلف عن الأصل

(3) لَبِسَ عليه شيئاً  – يَلْبِس عليهم : جعل شيئاً يبدو لناظر معين كشيء آخر مختلف عن الأصل

 

لَبْس

 

{ أفعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد (15) } ق

لَبَِسَ - يَلْبِس – يَلْبِسَكم

(1) لَبِسَ شيئاً شيئاً

 

{ قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض انظر كيف نصرف الآيات لعلهم يفقهون(65) } الأنعام

(2) لَبِسَ شيء بشيء

 

{ ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون(42) } البقرة

{ ياأهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون (71) } آل عمران

 

{ الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون(82) } الأنعام

(3) لَبِسَ عليه شيئاً  – يَلْبِس عليهم

 

{ ولو جعلناه ملكا لجعلناه رجلا وللبسنا عليهم ما يلبسون (9) } الأنعام

{ وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم ليردوهم وليلبسوا عليهم دينهم ولو شاء الله ما فعلوه فذرهم وما يفترون(137) } الأنعام

 

اليقين

يوقن – يوقنون : الدرجة العليا من الحكم الصحيح : يجرى عمليات الحساب لتقرير صحة شيء ( انتماء أو عدم انتماء ) أو قضية ( مخطط عمل ينجح أو لا ينجح) ، وتكون المعلومات اللازمة كافية ، واستخدام طرق العد والإحصاء والحساب سليماً ، مما يؤدي إلى أن الحكم والقرار الناجم يكون محكماً وقطعياً وليس ترجيحياً

يقيناً – اليقين : القضية أو الحكم تم وفق قواعد اليقين أي : الدرجة العليا من الحكم الصحيح : يجرى عمليات الحساب لتقرير صحة شيء ( انتماء أو عدم انتماء ) أو قضية ( مخطط عمل ينجح أو لا ينجح) ، وتكون المعلومات اللازمة كافية ، واستخدام طرق العد والإحصاء والحساب سليماً ، مما يؤدي إلى أن الحكم والقرار الناجم يكون محكماً وقطعياً وليس ترجيحياً

موقن – الموقنين : من استخدم عمليات التفكير اليقينية

يستيقن : يطلب النظر في قضية وفق قواعد اليقين

مستيقن – مستيقنين : من يطلب النظر في قضية وفق قواعد اليقين

 

والجحود هو ضد اليقين

 

اليقين هو الدرجة العليا من الحكم الصحيح وليس كالظن

ليس كالظن

{ وإذا قيل إن وعد الله حق والساعة لا ريب فيها قلتم ما ندري ما الساعة إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين(32) } الجاثية

{ وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا(157) } النساء

الأمور اليقينية

(1) علم يقين ينجم عن البصر والسمع المباشر

العلم الناجم عن البصر والسمع المباشر

{ ولو ترى إذ المجرمون ناكسوا رءوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحا إنا موقنون(12) } السجدة

(2) نبأ يقين : ينجم عن شاهد أبصر وسمع بنفسه

 

{فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبإ بنبإ يقين(22) } النمل

(3) ظاهرة متكررة يتحقق منها كل الناس دوماً

الموت يقين

 

{ حتى أتانا اليقين(47) } المدثر

{ واعبد ربك حتى يأتيك اليقين(99) } الحجر

(4) الأمور الغيبية التي أعلمنا الله أنها حق يقين وعلينا نحن أن نتوصل إلى علمها بشكل يقيني

القرآن يقين

 

{ إن هذا لهو حق اليقين(95) } الواقعة

{ وإنه لحق اليقين(51)} الحاقة

العلم عن الآخرة

كلا سوف تعلمون(3)ثم كلا سوف تعلمون(4)كلا لو تعلمون علم اليقين(5)لترون الجحيم(6)ثم لترونها عين اليقين(7)ثم لتسألن يومئذ عن النعيم(8) } التكاثر

الأمور المساعدة للوصول إلى حكم يقيني في أمور الغيبيات : قضية الإيمان بالآخرة وحقيقة القرآن

إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة

{ الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون(3) } النمل

{ الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون(4) } لقمان

العبادة

 

{ حتى أتانا اليقين(47) } المدثر

{ واعبد ربك حتى يأتيك اليقين(99) } الحجر

الإيمان بالكتب السماوية

{ والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون(4) } البقرة

تدبر الكتب السماوية بشكل مقارن

وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر(31) } المدثر

تدبر أحكام الله في القرآن

{ أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون(50) } المائدة

{ هذا بصائر للناس وهدى ورحمة لقوم يوقنون(20) } الجاثية

تدبر آيات الله

في الأمم السابقة

{ وقال الذين لا يعلمون لولا يكلمنا الله أو تأتينا آية كذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم تشابهت قلوبهم قد بينا الآيات لقوم يوقنون(118) } البقرة

تدبر آيات الله

في الخلق

{ وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون(4)} الجاثية

{ الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون (2)} الرعد

 

{ قال رب السماوات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين(24) } الشعراء

{ رب السماوات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين(7) } الدخان

 

{ وفي الأرض آيات للموقنين(20) } الذاريات

{ وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين(75) } الأنعام

 

{ أم خلقوا السماوات والأرض بل لا يوقنون(36) } الطور

اليقين برؤية آية  الدابة

 

{ وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون(82) } النمل

 

الصبر واليقين بآيات الله سبب ليصير إماما

{ وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون(24) } السجدة

من لا يوقن بالغيبيات رغم دراسة كل الآيات السابقة هو إما مستخف أو جاحد بسبب الظلم والاستعلاء

أهل الكتاب واليقين

{ فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون(60) } الروم

 

{فلما جاءتهم آياتنا مبصرة قالوا هذا سحر مبين(13)  وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا فانظر كيف كان عاقبة المفسدين (14)} النمل

 

(4) التبصر - التدبر - التقليب – التقدير – التخيل – الإبداع : تصحيح وإكمال الصورة ووضعها بعدد من الاحتمالات الأكثر صحة

التخيل

خُيِّل إليه - يُخَيَّل إليه : يقع تحت تأثير آخر فيجعله يتخيل أشياء وهمية غير موجودة في الواقع

يتخيل : يقوم ببناء صورة وهمية لشيء غير موجود في الواقع

اختال – يختال : طلب وحاول بناء صورة وهمية في خياله غير موجودة في الواقع ترضي غروره ولذته

مختال – مختالاً : من يختال : من يقصد اللجوء إلى التخيل  لإرضاء لذته وغروره

يخيل إليه

 

{ قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى(66) } طه

مختال - مختالا

 

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا (36) } النساء

 

{ لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور(23) } الحديد

{ ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور(18) } لقمان

الاستبصار ( التبصر) بصائر

بَصُر – يَبْصُرُ  بـ : أدرك معنى ما رأى من صورة الشيء

بَصَرٌ – أبصار : جهاز الإدراك البصري المؤلف من العين وعضلاتها وأعصابها وارتباطاتها في الدماغ

أَبْصَرَ – يُبْصِرُ : وجه عينيه ( نظر) إلى موضوع ، فرآه ( بدون معنى) ثم فهم مدلوله المعنوي بمقارنته مع محتوى الذاكرة وباستخدام عمليات التفكير والمحاكمة ( الإبصار)

مبصرا : من يُبصِر : من يجعل الآخر يفهم ويدرك معنى الصورة التي أمامه

بصيرة – بصائر : الوسيلة أو الأداة التي تساعد على جعل الصورة مفهومة وذات معنى يمكن إدراكه

بصير – بصيراً : من يفهم ويدرك معنى الصورة التي أمامه

بَصَّر – يُبَصِّر – يبصرونهم : يقوم على جعل الآخرين يبصرون

تبصرة : أداة لجعل الآخرين يبصرون

مستبصرين – استبصر : أعمل التذكر والتفكير في محاولة ليصل إلى ادراك وفهم معنى ما يرى

الاستبصار ، وهو أيضاً يعرف بلغة العلم الطبي النفسي بالتبصر : هو أن تضع الصورة الحقيقية الواردة من الخارج ، أو المتذكرة القادمة من الذاكرة ، أو الوهمية المتخيلة ، أن تضعها في مركز الادراك وتنظر لها ( عبر الفؤاد) محاولاً تحليل معطياتها وإرجاعها لمكوناتها من جديد ، ثم إجراء عمليات التفكير من جديد عليها أي إجراء العد والإحصاء والحساب ثم إعطاء حكم ( انتماء أو صح أو خطأ ) مع ارتياب أو شك أو ظن أو خرص إلخ ،

بصيرة – بصائر : الوسائل التي تساعد في عملية الاستبصار والتبصر : مَثَل بصري ، وسيلة إيضاح : مثال يضعه الإنسان في مخيلته ليجعله مرجعاً للمقارنة لاستخراج الحكم بالانتماء أو الصحة لصورة جديدة أو متذكرة أو متخيلة

 

{ بل الإنسان على نفسه بصيرة (14) ولو ألقى معاذيره (15) } القيامة

 

{ قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها وما أنا عليكم بحفيظ(104) } الأنعام

{ وإذا لم تأتهم بآية قالوا لولا اجتبيتها قل إنما أتبع ما يوحى إلي من ربي هذا بصائر من ربكم وهدى ورحمة لقوم يؤمنون(203) } الأعراف

{ قال لقد علمت ما أنزل هؤلاء إلا رب السماوات والأرض بصائر وإني لأظنك يافرعون مثبورا (102) } الإسراء

 

{ هذا بصائر للناس وهدى ورحمة لقوم يوقنون(20) } الجاثية

{ ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى بصائر للناس وهدى ورحمة لعلهم يتذكرون(43) } القصص

 

{تبصرة وذكرى لكل عبد منيب(8) } ق

{ يبصرونهم يود المجرم لو يفتدي من عذاب يومئذ ببنيه(11) } المعارج

على بصيرة

 

{ قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين(108) } يوسف

الإبداع

بديع : مَنْ يُبْدع ؟ من يصنع شيئاً جديداً غير مألوف سابقاً

بدعا : من يكون على غير القاعدة المألوفة

ابتدع - ابتدعوها : من يحاول ويطلب أن يُبْدِع : أن يأتي ويصنع شيئاً جديداً غير مألوف سابقاً

فالإبداع هنا هو بناء صورة لشيء ، أو حل لمشكلة ، لا يشابه مثالاً معروفاً

بديع

 

{ بديع السماوات والأرض وإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون(117) } البقرة

{ بديع السماوات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم(101) } الأنعام

بدعا

 

{ قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم إن أتبع إلا ما يوحى إلي وما أنا إلا نذير مبين(9) } الأحقاف

ابتدعوها

 

{ ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون (27) } الحديد

 

التدبر

الدبر – ضد القبل : الجهة من الشيء والتي تعتبر الوجه الخلفي الذي لا يواجه المتلقي أو الناظر

القبل : الجهة من الشيء والتي تعتبر الوجه الأمامي الذي يواجه المتلقي أو الناظر

أدبر : استدار ليكون الوجه الخلفي هو الذي يقابل المتلقي أو الناظر ، مع بدء التحرك بعيداً عن الناظر

يُوْلي دبره : استدار ليكون الوجه الخلفي هو الذي يقابل المتلقي أو الناظر

يُوَلّي مدبراً : يتحرك بعيداً عن الناظر ويكون الوجه الخلفي منه هو الذي يقابل الناظر

يرتد على أدباره : يكون بحالة حركة نحو الأمام فيتلقى صدمة على قبله ( الوجه الأمامي منه)  تؤدي إلى استدارته بحيث يصبح الوجه الخلفي منه ( الدبر) هو الذي يقابل الناظر بدلاً من القبل ( الوجه الأمامي)

يرده على أدباره : يقوم بتوجيه صدمة على القبل ( الوجه الأمامي ) لشيء بحالة حركة نحو الأمام ، تؤدي إلى استدارته بحيث يصبح الوجه الخلفي منه ( الدبر) هو الذي يقابل الناظر بدلاً من القبل ( الوجه الأمامي)

دابر : كل ما يظهر للمتلقي أو الناظر من الوجه الخلفي للشيء الذي يتحرك بعيداً

يقطع دابر الشيء : يقطع كل ما يظهر للمتلقي أو الناظر من الوجه الخلفي للشيء الذي يتحرك بعيداً

(كناية عن استئصال كل أثر متبقي للشيء المتحرك بعيداً عن الناظر أو المتلقي ، أي  يقضي على البقايا التي يمكن الوصول إليها من الفلول المنهزمة)

 

يَتَدبَّر يدَّبَّر : يبحث عن الوجه الخلفي غير الظاهر للمتلقي أو الناظر

يًدَبِّر الأمر : يضع للأمر وجهه الخلفي ( أو وجوهه الخلفية) غير الظاهرة للوهلة الأولى للمتلقي أو الناظر

( كناية عن وضع التفاصيل والحيثيات الدقيقة التي لا تظهر للناظر العادي ، بل لا بد من التدبر للوصول إليها أي لا يد من  البحث عن الوجه الخلفي غير الظاهر للمتلقي أو الناظر منها

التدبر إذاً : هو تحليل الصورة أو المشكلة لبيان الأمور غير الظاهرة للمتلقي أو الناظر : علاقات غير بينة فوراً ، أو احتمالات غير ظاهرة لأول وهلة

 

{ أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا(82) } النساء

{ أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها(24) } محمد

 

{ أفلم يدبروا القول أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين(68) } المؤمنون

{ كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب(29) } ص

التقليب

 

قَلَبَ : يَقْلِبُ : يعمل على شيء فيحركه بحيث يجعل وجهه المقابل للناظر من الخلف أو يمينه يساره أو أعلاه أسفله ، أي يعكس الجهة أو الوضع

قَلّب - يُقَلِّب : يقوم بفعل " قَلَبَ " بشك متكرر ولعدد متنوع من الاتجاهات

تَقَلَّب – يتقلب : يتغير وضعه واتجاهه بشكل متكرر

قلب – قلوب : الجزء من البشر الذي يقوم بالإدراك ، حيث تتغير ضمنه وبشكل مستمر الأوضاع والاتجاهات ، وهو كناية عن تغير محتواه المعلوماتي والادراكي بشكل مستمر

 

فالتقليب أي تغيير المحتوى الادراكي باستمرار لكي يمكن رؤيته من جميع جوانبه

قَلّب - يُقَلِّب

 

{وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن جاءتهم آية ليؤمنن بها قل إنما الآيات عند الله وما يشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون(109) ونقلب أفئدتهم وأبصارهم كما لم يؤمنوا به أول مرة ونذرهم في طغيانهم يعمهون(110) } الأنعام

تَقَلَّب - يتقلب

 

{ رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار (37) } النور

 

{ قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون(144) } البقرة

{ أو يأخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين(46) } النحل

{ وتقلبك في الساجدين (219) } الشعراء

التقدير

قَدَرَ - قَدْر  - مقدار : تحديد المقاييس والأبعاد والمنزلة التي يكون عليها الشيء أو الأمر

قَدَّر – تقدير - التقدير : هو التحديد المسبق للأبعاد الزمانية والمكانية  والحركية والكتلية إلخ  لمنظومة معينة خلال ما يستقبل من الزمن

قَدِرَ : قدير : ملك وسائل تحقيق أمر أو شيء

القدرة : تملك وسائل تنفيذ عمل ما

1 - قَدَرَ - قَدْر  - مقدار

قَدَرُوا بمعنى التقييم والتقويم وإعطاء القدر أي المقاس أوالحجم (أوالمنزلة) الصحيح

{ مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ(74) } الحج

{ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلْ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ(91) } الأنعام

{ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ(67) } الزمر

يَقْدِرُ  : يحدد المقاييس والأبعاد والمنزلة التي يكون عليها الشيء أو الأمر

( يحدد مقدار الرزق المقرر– يقلل من القدرة المالية للشخص)

{ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(37) } الروم

{ أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(52) } الزمر

{ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ(36) }ْ سبأ

{ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ(39) } سبأ

{ اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(62) } العنكبوت

{ اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ(26) } الرعد

{ إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا(30) } الإسراء

{  لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(12) } الشورى

{ وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ(82) } القصص

{ لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا(7) } الطلاق

وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِي(16) } الفجر

قَدَرُهُ : حدود الاستطاعة المالية للبشر

{ لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمْ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ(236) } البقرة

2 قَدَّرَ - تقدير :

هو التحديد المسبق للأبعاد الزمانية والمكانية  والحركية والكتلية إلخ  لمنظومة معينة خلال ما يستقبل من الزمن

قَدَّرَ: بمعنى ضبط المقادير والقياس

{ قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا(16) } الإنسان

{ أَنْ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ(11) } سبأ

قَدَّرَ : بمعنى فَكَّرَ وَقَدَّرَ : وضع تصور مسبق لطريقة سير عملية ما

{ إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ(18) } المدثر

{ فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ(19) } المدثر

{ ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ(20) ثُمَّ نَظَرَ(21)ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ(22)ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ(23)فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ(24)إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ(25) } المدثر

التقدير - القَدْر :

إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ

{ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا(2) } الفرقان

{ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ(49) } القمر

قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا

( أبعاد زمانية –مكانية – حركية – راتب) –

{ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا(3) } الطلاق

 

 

وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا –سُنَّةَ اللَّهِ

نظام يمكن التنبؤء وفقه بما سيحصل لهذه المنظومة في المستقبل بشكل دقيق محسوب

{ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا(3) } الطلاق

{ مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا(38) } الأحزاب

وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا

أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ

{ مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا(38) } الأحزاب

{ وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ(12) } القمر

ليلة القدر : ليلة تنزيل الأوامر الإلهية المقدرة المحسوبة بدقة

{ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ(1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ(2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ(3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ(4)} القدر

{ فيها يفرق كل أمر حكيم(4) } الدخان

 

ِمِقْدَارٍ

التقدير الزمني = مقدار

{ اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ(8) } الرعد

{ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنْ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ(5) } السجدة

{ تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ(4) } المعارج

ما شمله القدر والتقدير المسبق ( التحديد المسبق للأبعاد والحركة والمصير)

1 - الخلق

اللَّيْلَ والنهار

{إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَي اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنْ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا } المزمل

{ فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ(96) } الأنعام

َالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ

الكواكب

{ فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ(96) } الأنعام

{ وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ(38) } يس

{ فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ(12) } فصلت

منازل القمر

{ هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ(5) } يونس

{ وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ(39) } يس

وَأَنزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ

{ وَأَنزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ(18) } المؤمنون

{ وَالَّذِي نَزَّلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ(11) } الزخرف

الطرق والمسافات

وخيرات الأرض

{ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِي وَأَيَّامًا آمِنِينَ(18) } سبأ

{ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ (10) } فصلت

جنين البشر

{فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ(21)إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ(22) فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ(23)  المرسلات

{ مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ(19) } عبس

{ وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى(3) } الأعلى

2 - الرِّزْقَ

وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ

{ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ(21) } الحجر

{ وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ(27) } الشورى

3 - الْمَوْتَ

{ نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمْ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ(60) } الواقعة

4 - المصير  في الدنيا والأخرة

{ إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنْ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَامُوسَى (40) } طه

{ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَا إِنَّهَا لَمِنْ الْغَابِرِينَ(60) } الحجر

{ فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنْ الْغَابِرِينَ(57) } النمل

{ أَنزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ(17) } الرعج

(5) الجدل – المحاورة - البرهان – السلطان -  الحجة – الاستنباط : تطبيق عدد من القواعد المتعلمة أو البنيوية للمنطق لترجيح أحد الاحتمالات على الآخر

الجدل

جدل - الجدل : فعل الجدل من طرف واحد نحو طرف آخر لا يفعل الجدل :  بيان الصواب والخطأ في قضية ما باستعمال قواعد المنطق والتفكير والتعبير الكلامي .

جادل – جدال : فعل الجدل حين يكون بين فريقين كل منهما يشارك في بيان الصواب والخطأ في قضية ما باستعمال قواعد المنطق والتفكير والتعبير الكلامي .

الإنسان من طبعه الجدل

{ ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل وكان الإنسان أكثر شيء جدلا (54) } الكهف

{ وقالوا أآلهتنا خير أم هو ما ضربوه لك إلا جدلا بل هم قوم خصمون(58) } الزخرف

الهدف من الجدال بيان الحق من الباطل ( الصواب من الخطأ )

{ وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا(56) } الكهف

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

{ يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون(6) } الأنفال

أصول الجدال الصحيح

- بالتي هي أحسن

 

- إلا الذين ظلموا منهم

{ ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(125)} النحل

{ ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون(46) } العنكبوت

الاحتكام للعمل الحقيقي

{ وإن جادلوك فقل الله أعلم بما تعملون(68) } الحج

{ قالوا يانوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين(32) } هود

أصول الجدال العقيم (  والجدال الصحيح والمفيد ينبغي أن لا يكون كذلك : أي (1) بعلم و(2) وبهدى و(3) بكتاب منير و(4) بدون اتباع الأهواء والشيطان و(5) الكبر و(6) الكفر المسبق  ، (7) وبوضع هدف محدد ينبغي الوصول إليه ، (8) وباستخدام براهين وسلطان واقعي وليس وهماً أو خيالاً ، (9) واستخدام أسلوب المنطق وليس الأفكار المسبقة ، (10)  ثم قبول نتيجة الجدل وعدم الإصرار على وجهة النظر الخطأ رغم تبين الحق والصواب )

(1) بغير علم

(2) بغير هدى

 

(3) بغير كتاب منير

{ ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير (20) } لقمان

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير(8) } الحج

(4)  بغير علم  ويتبع الشيطان

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد(3) كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير(4)} الحج

{ ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه وإنه لفسق وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنكم لمشركون(121) } الأنعام

(5) بدون نهاية وبدون هدف

{ ألم ترى إلى الذين يجادلون في آيات الله أنى يصرفون(69) } غافر

{ ويعلم الذين يجادلون في آياتنا ما لهم من محيص(35) } الشورى

(6) الجدال بغير سلطان

سببه :

- الكبر

{ إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع البصير(56) } غافر

الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم كبر مقتا عند الله وعند الذين آمنوا كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار(35) } غافر

(7) الجدال بدون أفكار ومعتقدات مسبقة : الكفر

{ ما يجادل في آيات الله إلا الذين كفروا فلا يغررك تقلبهم في البلاد(4)} غافر

{ ومنهم من يستمع إليك وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها حتى إذا جاءوك يجادلونك يقول الذين كفروا إن هذا إلا أساطير الأولين(25) } الأنعام

(8) الجدال بدون منطق

وإنما استناداً إلى معتقدات موروثة

{ وقالوا أآلهتنا خير أم هو ما ضربوه لك إلا جدلا بل هم قوم خصمون(58) } الزخرف

{ قال قد وقع عليكم من ربكم رجس وغضب أتجادلونني في أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما نزل الله بها من سلطان فانتظروا إني معكم من المنتظرين(71) } الأعراف

(9) الجدال باستخدام باطل ( استخدام وهم لا حقيقة له – استخدام أمثلة عن أشياء وقواعد غير واقعية)

{ وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا(56) } الكهف

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

(10) الإصرار على وجهة النظر الخطأ رغم تبين الحق

{ يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون(6) } الأنفال

مواضيع جدال الإنسان

(1) الجدال بين غير المسلمين والمسلمين

 

{ ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه وإنه لفسق وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنكم لمشركون(121) } الأنعام

{ وقالوا أآلهتنا خير أم هو ما ضربوه لك إلا جدلا بل هم قوم خصمون(58) } الزخرف

 

{ قالوا يانوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين(32) } هود

أصول جدال غير المسلمين

- بالتي هي أحسن

 

- إلا الذين ظلموا منهم

{ ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(125)} النحل

{ ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون(46) } العنكبوت

 

{ وإن جادلوك فقل الله أعلم بما تعملون(68) } الحج

مواضيع الجدل بين المسلمين وغير المسلمين

1 – الجدال في الله : في موضوع الإله

بغير انتباه لقدرته وجبروته

{ ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء وهم يجادلون في الله وهو شديد المحال(13) } الرعد

- بغير علم

 

 

{ ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير (20) } لقمان

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير(8) } الحج

- بغير علم  ويتبع الشيطان

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد(3) كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير(4)} الحج

الجدل في الأسماء ( الشركاء بدون معنى )

{ قال قد وقع عليكم من ربكم رجس وغضب أتجادلونني في أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما نزل الله بها من سلطان فانتظروا إني معكم من المنتظرين(71) } الأعراف

2 - الجدال في آيات الله

بدون نهاية

{ ألم ترى إلى الذين يجادلون في آيات الله أنى يصرفون(69) } غافر

{ ويعلم الذين يجادلون في آياتنا ما لهم من محيص(35) } الشورى

الجدل بغير برهان سببه :

- الكبر

{ إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع البصير(56) } غافر

الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم كبر مقتا عند الله وعند الذين آمنوا كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار(35) } غافر

- الكفر

{ ما يجادل في آيات الله إلا الذين كفروا فلا يغررك تقلبهم في البلاد(4)} غافر

{ ومنهم من يستمع إليك وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها حتى إذا جاءوك يجادلونك يقول الذين كفروا إن هذا إلا أساطير الأولين(25) } الأنعام

3 - الجدال في الحق والباطل

{ وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا(56) } الكهف

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

{ يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون(6) } الأنفال

(2) الجدال بين الناس عموماً

1) المجادلة دفاعا (المحاماة}

- عن قوم لوط

{ فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط(74) } هود

- عن الخونة

في الدنيا

{ ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما(107) } النساء

ويوم القيامة

{ هاأنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلا(109) } النساء

{ يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها وتوفى كل نفس ما عملت وهم لا يظلمون (111) } النحل

2) الجدال في أمور تشريعية

لا جدل في الحج

 

{ الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقوني ياأولي الألباب(197) } البقرة

{ قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير(1) } المجادلة

{ يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون(6) } الأنفال

 

المحاورة – الحوار

يحور ( حارَ – يَحورُ ) : يشعر أن يحتاج لمن يحاوره في قضية ما

حيران : من يبحث عن من يحاوره في قضية ما

حاور – يحاور – يحاوره : يعرض ما لديه حين يشترك مع آخرفي بحث قضية تهم كليهما لبيان : الصواب من الخطأ أو الفائدة من الضرر أو وجه المتعة من الألم ،

تَحاوَرَ ، تَحاوُرٌ – تحاوركما : فعل " حاور  حينما نعني به الطرفين اللذين يشتركان في بحث قضية تهم كليهما لبيان الصواب من الخطأ ، أالفائدة من الضرر أو الماتعة من الألم

الحواريون : أصحاب عيسى ، الأتباع الذين يتحاورون مع رئيسهم

حور : الخلق الذي يخلق في الجنة ، ليكون رفيقاً يحاوره  المرء في الجنة

يحور

 

{ إنه كان في أهله مسرورا(13)إنه ظن أن لن يحور(14)بلى إن ربه كان به بصيرا(15) } الإنشقاق

حيران

 

{ قل أندعو من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا ونرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا قل إن هدى الله هو الهدى وأمرنا لنسلم لرب العالمين(71)} الأنعام

حاور – يحاور - يحاوره

يحاور

{ وكان له ثمر فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالا وأعز نفرا(34) } الكهف

{ قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلا(37) } الكهف

تحاور - تحاوركما

 

{ قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير(1) } المجادلة

 

التماري

امترى – يمتري – يمترون : لا يقبل بصواب وصدق ادعاء آخر أثناء محاورة أو جدل حول قضية ما

الممترين : من يقوم بفعل " امترى " : من لا يقبل صواب وصدق ادعاء الآخر أثناء محاورة أو جدل

مرية : كذب الادعاء – الحالة التي يكون فيها الادعاء بصواب وصدق قضية غير مقبول

في مرية : أن يكون في حالة تكذيب وعدم قبول الادعاء بصواب وصدق قضية ما

مارى –  يماري – تماري - الذين يمارون : يقوم بتكذيب صدق وصواب ادعاء الآخر حول قضية ما أثناء محاورة أو مجادلة

مراء : تكذيب صدق وصواب ادعاء الآخر حول قضية ما أثناء محاورة أو مجادلة

تمارى – يتمارى – تماروا : يتبادلان التكذيب كل لادعاء الآخر أثناء محاورة أو مجادلة

الادعاءات التي يغلب فيها التكذيب

توحيد الله

{ فلا تكن في مرية مما يعبد هؤلاء ما يعبدون إلا كما يعبد آباؤهم من قبل وإنا لموفوهم نصيبهم غير منقوص(109) } هود

حقيقة عيسى

{ ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يمترون(34) } مريم

آلاء الله

خلق الإنسان

 

{ فبأي آلاء ربك تتمارى(55) } النجم

{ هو الذي خلقكم من طين ثم قضى أجلا وأجل مسمى عنده ثم أنتم تمترون(2) } الأنعام

القرآن

{ وليعلم الذين أوتوا العلم أنه الحق من ربك فيؤمنوا به فتخبت له قلوبهم وإن الله لهاد الذين آمنوا إلى صراط مستقيم(54) ولا يزال الذين كفروا في مرية منه حتى تأتيهم الساعة بغتة أو يأتيهم عذاب يوم عقيم(55) } الحج

{ أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة أولئك يؤمنون به ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده فلا تكن في مرية منه إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(17) } هود

 

{ الحق من ربك فلا تكونن من الممترين(147) } البقرة

{ الحق من ربك فلا تكن من الممترين(60) } آل عمران

 

{ فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين(94)} يونس

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114) } الأنعام

الرسل ونصر الله لهم

{ كذبت قوم لوط بالنذر(33)إنا أرسلنا عليهم حاصبا إلا آل لوط نجيناهم بسحر(34) نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر(35) ولقد أنذرهم بطشتنا فتماروا بالنذر(36) } القمر

{ فلما جاء آل لوط المرسلون(61)قال إنكم قوم منكرون(62) قالوا بل جئناك بما كانوا فيه يمترون(63) } الحجر

الساعة

{ يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون أنها الحق ألا إن الذين يمارون في الساعة لفي ضلال بعيد(18) } الشورى

{ وإنه لعلم للساعة فلا تمترن بها واتبعوني هذا صراط مستقيم(61) } الزخرف

لقاء الله

{ ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط(54) } فصلت

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فلا تكن في مرية من لقائه وجعلناه هدى لبني إسرائيل (23) } السجدة

والآخرة

{ ثم صبوا فوق رأسه من عذاب الحميم(48)ذق إنك أنت العزيز الكريم(49) إن هذا ما كنتم به تمترون(50) } الدخان

التاريخ القديم

{ سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلا قليل فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم أحدا(22) } الكهف

الرؤية غير الحواسية

{ أفتمارونه على ما يرى(12) } النجم

الحجة والتحاجج

حَجَّ – يحِجُّ : قدم برهاناً أو دليلاً كافياً على صدق وصواب ادعائه

حَجٌّ : تقديم برهان أو دليل كافي على صدق وصواب الادعاء – وهو شرعاً الذهاب إإلى مكة

حِجُّ : اسم فعل " حجَّ " : القيام بفعل " حَجَّ

الحاج : من يقوم بفعل " حَجَّ " سواء بالمعنى اللغوي أو الشرعي

حاجَّ – يحاجج : في محاورة أو جدل ، يقدم إلى الطرف الآخر البراهين والأدلة على صدق وصواب ادعائه

حُجَّة – حُجَجٌ : ما يقدم على أنه برهان ودليل كافي على صدق وصواب ادعاء

يتحاج : في محاورة أو جدل ، يتبادل مع الطرف الآخر البراهين والأدلة على صدق وصواب ادعائه

 

أصول وقواعد التحاجج السليم

(1) باستخدام العلم

 

{ ياأهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون(65) } آل عمران

{ هاأنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون(66) } آل عمران

 

{ فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين (61) } آل عمران

{ هاأنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون(66) } آل عمران

(2) عندما يكون للتاجج فائدة

 

{ وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار(47) } غافر

(3) رفض العنف والقوة كبديل عن العلم

لا مكان للسلطة والقوة في الحجة

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

(4) لا قبول للحجج التعجيزية

 

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات ما كان حجتهم إلا أن قالوا ائتوا بآبائنا إن كنتم صادقين(25) } الجاثية

(5) تقديم الحجة قبل إنفاذ التهديد

 

{ رسلا مبشرين ومنذرين لألا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزا حكيما(165) } النساء

{ قل فلله الحجة البالغة فلو شاء لهداكم أجمعين(149) } الأنعام

 

{ ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني ولأتم نعمتي عليكم ولعلكم تهتدون(150) } البقرة

(6) الانسحاب من المحاججة عند عدم منطقية الحجة

 

{ قل أتحاجوننا في الله وهو ربنا وربكم ولنا أعمالنا ولكم أعمالكم ونحن له مخلصون(139) } البقرة

{ والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد (16) } الشورى

 

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

(7) الانسحاب عند عدم حصول فائدة من المحاججة

 

{ فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين (61) } آل عمران

{ فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعني وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصير بالعباد(20) } آل عمران

مواضيع التحاجج عموماً

على تقدير الله ( للثواب والعقاب)

{ رسلا مبشرين ومنذرين لألا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزا حكيما(165) } النساء

{ قل فلله الحجة البالغة فلو شاء لهداكم أجمعين(149) } الأنعام

في الله ( في صفاته ووجوده)

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

{ قل أتحاجوننا في الله وهو ربنا وربكم ولنا أعمالنا ولكم أعمالكم ونحن له مخلصون(139) } البقرة

{ والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد (16) } الشورى

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

 

{ والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد (16) } الشورى

{ وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم   (83) } الأنعام

في آيات الله

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات ما كان حجتهم إلا أن قالوا ائتوا بآبائنا إن كنتم صادقين(25) } الجاثية

في شرع محمد (ص)

{ ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني ولأتم نعمتي عليكم ولعلكم تهتدون(150) } البقرة

في الإرث الديني

التوراة

مواضيع{ ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم قل إن الهدى هدى الله أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم أو يحاجوكم عند ربكم قل إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم(73) } آل عمران

{ وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم أفلا تعقلون(76) } البقرة

في الإرث الديني

قصة إبراهيم

 

 

{ ياأهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون(65) } آل عمران

{ هاأنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون(66) } آل عمران

في عيسى

{ فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين (61) } آل عمران

{ فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعني وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصير بالعباد(20) } آل عمران

 

{ فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير(15)} الشورى

 

سلطان ( البرهان المنطقي أو المادي)

سلَّط: جعله يطلب أن يكون ذا سلطة على كائن آخر

سلطة: قدرات على الفعل تجعل ممتلكها يكون هو مصدر التوجيه والتحكم في كائن آخر)

سلطان: قدرة أو ووسيلة مادية أو معنوية تمكن كائن من أن يكون ذا سلطة على كائن آخر

 

وهو هنا قدرة برهان ، أو قدرة عملية وفق منطق علمي معين ، تجعل لصاحبها الغلبة على الآخر في الجدل

السلطان :

كتاب علم

 

وثيقة علمية

{ أم لكم سلطان مبين (156) فأتوا بكتابكم إن كنتم صادقين(157)} الصافات

{ ويعبدون من دون الله ما لم ينزل به سلطانا وما ليس لهم به علم وما للظالمين من نصير(71) } الحج

وثيقة اثبات

{ قال قد وقع عليكم من ربكم رجس وغضب أتجادلونني في أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما نزل الله بها من سلطان فانتظروا إني معكم من المنتظرين(71) } الأعراف

{ إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى(23) } النجم

 

 

 

 

 

{ ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون(40) } يوسف

{ ويعبدون من دون الله ما لم ينزل به سلطانا وما ليس لهم به علم وما للظالمين من نصير(71) } الحج

وثيقة اثبات

{ قالوا اتخذ الله ولدا سبحانه هو الغني له ما في السماوات وما في الأرض إن عندكم من سلطان بهذا أتقولون على الله ما لا تعلمون(68) } يونس

برهان منطقي

{ سنلقي في قلوب الذين كفروا الرعب بما أشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا ومأواهم النار وبئس مثوى الظالمين(151) } آل عمران

{ وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون(81) } الأنعام

{ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33) } الأعراف

{ أم أنزلنا عليهم سلطانا فهو يتكلم بما كانوا به يشركون (35) } الروم

برهان منطقي

{ الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم كبر مقتا عند الله وعند الذين آمنوا كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار(35) } غافر

{ إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع البصير(56) } غافر

برهان علمي أو حسي

{  قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

{ قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون(11) } إبراهيم

{ لأعذبنه عذابا شديدا أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين (21) } النمل

برهان علمي أو حسي

{ هؤلاء قومنا اتخذوا من دونه آلهة لولا يأتون عليهم بسلطان بين فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا(15) } الكهف

{ أم لهم سلم يستمعون فيه فليأت مستمعهم بسلطان مبين (38) } الطور

برهان علمي أو حسي

{ وأن لا تعلوا على الله إني آتيكم بسلطان مبين (19) } الدخان

قدرة علمية وعملية

{ يامعشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان (33) } الرحمن

قدرة علمية وعملية

{ هلك عني سلطاني (29) } الحاقة

سلطان مبين : سبب قوي لقبول ادعاء أو زعم أو عمل

أشكاله

(1) سلطان مبين : آيات الله الرسل في الدعوة إلى الله

سلطان موسى

{ ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين(96) } هود

{ ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين(23)  غافر

 

{ ثم أرسلنا موسى وأخاه هارون بآياتنا وسلطان مبين(45) } المؤمنون

{ وفي موسى إذ أرسلناه إلى فرعون بسلطان مبين(38) } الذاريات

 

{ يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا(153) } النساء

{ولقد فتنا قبلهم قوم فرعون وجاءهم رسول كريم(17)أن أدوا إلي عباد الله إني لكم رسول أمين(18) وأن لا تعلوا على الله إني آتيكم بسلطان مبين(19) } الدخان

(2) سلطان مبين : البرهان القوي اللازم لزعم وجود من هم دون الله

 

{قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

{ هؤلاء قومنا اتخذوا من دونه آلهة لولا يأتون عليهم بسلطان بين فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا(15) } الكهف

 

{ أم لهم سلم يستمعون فيه فليأت مستمعهم بسلطان مبين(38) } الطور

{ أم لكم سلطان مبين (156) فأتوا بكتابكم إن كنتم صادقين(157)} الصافات

(3) سلطان مبين : البرهان القوي على زعم معين

 

{ قال أولو جئتك بشيء مبين(30) } الشعراء

{ لأعذبنه عذابا شديدا أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين(21) } النمل

(4) سلطان مبين : التبرير القوي لعمل معين

الفتنة مبرر قوي لقتل أصحابها

تولي غير المؤمنين مبرر قوي لعقوبة الله

{ ستجدون آخرين يريدون أن يأمنوكم ويأمنوا قومهم كل ما ردوا إلى الفتنة أركسوا فيها فإن لم يعتزلوكم ويلقوا إليكم السلم ويكفوا أيديهم فخذوهم واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأولئكم جعلنا لكم عليهم سلطانا مبينا(91) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطانا مبينا (144) } النساء

البرهان

القرآن برهان من الله

( البرهان هو دليل مقنع على صحة فرضية ما ،  وذلك حسب طرق الاقتناع والاستدلال المنطقي المبني عليها تفكير البشر .والقرآن هنا دليل مقنع – برهان من الله - على صحة فرضية وجود الله والحساب – راتب)

القرآن برهان حسي

{ ياأيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورا مبينا(174)} النساء

ومعجزات الأنبياء برهان حسي

{ اسلك يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء واضمم إليك جناحك من الرهب فذانك برهانان من ربك إلى فرعون وملئه إنهم كانوا قوما فاسقين(32) } القصص

؟؟؟؟؟؟

{ ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين(24) } يوسف

الله أتى بالبرهان الحسي في السابق على يد الأنبياء وحالياً بالقرآن ، ومن يريد أن يطرح فرضية لتفسير خلق الكون والهدف منه خلاف فرضية القرآن علية أن يأتي ببرهان حسي ملموس لا ادعاءات جدلية .

1 البرهان في الدنيا

قضية وجود الله

 

{ أمن يبدأ الخلق ثم يعيده ومن يرزقكم من السماء والأرض أئله مع الله قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين (64) } النمل

{ أم اتخذوا من دونه آلهة قل هاتوا برهانكم هذا ذكر من معي وذكر من قبلي بل أكثرهم لا يعلمون الحق فهم معرضون(24) } الأنبياء

 

{ ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون (117) } المؤمنون

قضية الحساب

{ وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين(111) }البقرة

2 - البرهان في الآخرة

 

{ ونزعنا من كل أمة شهيدا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أن الحق لله وضل عنهم ما كانوا يفترون (75) } القصص

الاستنباط

يستنبطونه

 

{ وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا(83) } النساء

(6) الضلال – الهدى - التمييز - الحق – الباطل  - اليقين : وضع جواب أو نتيجة للاحتمال الراجح ، ووضع درجة من احتمال الصح والخطأ لكل جواب

 

الضلال

ضَلَّ – يَضِلُّ : يحدد هدف يريد الوصول إليه ، وهو قد يكون هدف مادي : مكان ينبغي الوصول إليه أو فكري: حكم تجاه قضية يحاول الوصول إليه ، ولكنه لا يصل إلى هذا الهدف بل ينحرف عن المسار الصحيح ويضيع : لا يهتدي

ضال – ضالون – ضالين : فاعل فعل " ضلَّ "

أَضَلُّ ( أكثر ضلالاً ) : الذي يبتعد عن مسار الهدف بشكل أكبر من غيره

ضلال – الضلال : الضياع والانحراف عن المسار الصحيح المؤدي إلى الهدف

الضلالة : ضلال لمدة أو لدرجة محدودة

أَضَلَّ – يُضِلُّ : يدل ويرشد إرشاداً خاطئاً بحيث يجعل آخر ينحرف ويضيع عن الوصول إلى هدفه عبر المسار الصحيح

مُضِلٌّ : من يقوم بفعل " أضَلَّ "

تضليل :

أسباب الوقوع في الضلال :

1 - الذين لا يعقلون كالأنعام : التخلف العقلي

 

 

{ وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم إن تسمع إلا من يؤمن بآياتنا فهم مسلمون (81) } النمل

{ وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم إن تسمع إلا من يؤمن بآياتنا فهم مسلمون (53) } الروم

 

{ ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون (179) } الأعراف

أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا (44) } الفرقان

 

{ أفأنت تسمع الصم أو تهدي العمي ومن كان في ضلال مبين(40)} الزخرف

{ ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون(5) } الأحقاف

2 - الضلال بسبب سوء المنطق والاستدلال (بالخلق والتكوين)

 

{ فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77) } الأنعام

{ أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون(185)من يضلل الله فلا هادي له ويذرهم في طغيانهم يعمهون(186) } الأعراف

3 - الضلال بسبب الكفر المبني على الظن

 

{ في الحميم ثم في النار يسجرون(72)ثم قيل لهم أين ما كنتم تشركون(73)من دون الله قالوا ضلوا عنا بل لم نكن ندعو من قبل شيئا كذلك يضل الله الكافرين (74) ذلكم بما كنتم تفرحون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تمرحون(75)} غافر

 

4 - الضلال بسبب اتباع الهوى

 

{ فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين(50) } القصص

{ أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون(23)} الجاثية

 

{ ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26) } ص

{ بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم فمن يهدي من أضل الله وما لهم من ناصرين (29) } الروم

5 – الضلال بسبب الكفر المبني عل كراهية ما أنزل الله

 

{ والذين كفروا فتعسا لهم وأضل أعمالهم(8) ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم(9)} محمد

{ الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله أضل أعمالهم (1)} محمد

6 - الضلال بسبب الفسق : الاستخفاف بالأدلة والأمثلة

 

{ إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين(26)} البقرة

{ وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر(31) } المدثر

7 – الضلال بتزيين المكر وسوء العمل

الضلال بسبب آراء كفرية موروثة

 

{ أفمن هو قائم على كل نفس بما كسبت وجعلوا لله شركاء قل سموهم أم تنبئونه بما لا يعلم في الأرض أم بظاهر من القول بل زين للذين كفروا مكرهم وصدوا عن السبيل ومن يضلل الله فما له من هاد(33) } الرعد

{ أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا فإن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون(8) } فاطر

الضلال بسبب آراء كفرية موروثة

{ إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم والله لا يهدي القوم الكافرين(37) } التوبة

8 – الضلال بعدم الثبات على الحق بسبب شهوة الظلم

 

{ يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء (27) } إبراهيم

{ ومن يضلل الله فما له من ولي من بعده وترى الظالمين لما رأوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل(44)} الشورى

9 – الضلال بالخوف من الذين هم دون الله (طغاة الأرض)

 

{ أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه ومن يضلل الله فما له من هاد (36) ومن يهد الله فما له من مضل أليس الله بعزيز ذي انتقام(37)} الزمر

10 – النفاق : تغليب المصالح المادية : المنافقون وأهل الكتاب

 

{ وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزئون(14)الله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون(15) أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين(16) } البقرة

{إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم(174) أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة فما أصبرهم على النار (175) } البقرة

11 – التردد والتذبذب بسبب الخوف من الولاء

 

{ مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا (143) } النساء

{ فما لكم في المنافقين فئتين والله أركسهم بما كسبوا أتريدون أن تهدوا من أضل الله ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا(88) } النساء

الهداية في اختيار الولاء

{ وما كان لهم من أولياء ينصرونهم من دون الله ومن يضلل الله فما له من سبيل (46) } الشورى

{ ومن يضلل الله فما له من ولي من بعده وترى الظالمين لما رأوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل(44) } الشورى

 

{ ومن يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد لهم أولياء من دونه ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عميا وبكما وصما مأواهم جهنم كلما خبت زدناهم سعيرا (97) } الإسراء

{ وترى الشمس إذا طلعت تتزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا(17) } الكهف

12 – الضلال بعدم الانتباه للقرآن

 

{ الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد(23)} الزمر

{ قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى(123) } طه

13 – الضلال بعدم الانتباه إلى أن الأمر كله فتنة واختبار

 

{ وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر(31) } المدثر

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155)} الأعراف

{ قال فإنا قد فتنا قومك من بعدك وأضلهم السامري(85) } طه

14 – الضلال بعدم الفهم على الرسول العربي (من قبل الأمم الأخرى)

 

{ وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم(4) } إبراهيم

{ ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون(93) } النحل

15 – الضلال بعدم فهم معجزة النبي وهي القرآن وطلب معجزات أخرى

 

{ ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه قل إن الله يضل من يشاء ويهدي إليه من أناب(27) } الرعد

{ والذين كذبوا بآياتنا صم وبكم في الظلمات من يشأ الله يضلله ومن يشأ يجعله على صراط مستقيم(39) } الأنعام

16 - الضلال بسبب عدم الاتعاظ من الرسل

{ وقال الذين أشركوا لو شاء الله ما عبدنا من دونه من شيء نحن ولا آباؤنا ولا حرمنا من دونه من شيء كذلك فعل الذين من قبلهم فهل على الرسل إلا البلاغ المبين(35) ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين (36) إن تحرص على هداهم فإن الله لا يهدي من يضل وما لهم من ناصرين (37) } النحل

{وإذا جاءتهم آية قالوا لن نؤمن حتى نؤتى مثل ما أوتي رسل الله الله أعلم حيث يجعل رسالته سيصيب الذين أجرموا صغار عند الله وعذاب شديد بما كانوا يمكرون (124) فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون(125) } الأنعام

{ وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

{ ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب(34)} غافر

{مثل دأب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم وما الله يريد ظلما للعباد (31) وياقوم إني أخاف عليكم يوم التنادي(32) يوم تولون مدبرين ما لكم من الله من عاصم ومن يضلل الله فما له من هاد(33) } غافر

الأشخاص المعرضون للضلال : أنواع الضالين : الشخصية المؤهبة للضلال

1 - كفروا بعد إيمانهم ثم ازادادوا كفرا

 

{ إن الذين كفروا بعد إيمانهم ثم ازدادوا كفرا لن تقبل توبتهم وأولئك هم الضالون (90) } آل عمران

{ ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا وقال الله إني معكم لئن أقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة وآمنتم برسلي وعزرتموهم وأقرضتم الله قرضا حسنا لأكفرن عنكم سيئاتكم ولأدخلنكم جنات تجري من تحتها الأنهار فمن كفر بعد ذلك منكم فقد ضل سواء السبيل(12) } المائدة

2 - القانطون من رحمة الله

 

{ قال أبشرتموني على أن مسني الكبر فبم تبشرون(54)قالوا بشرناك بالحق فلا تكن من القانطين(55) قال ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون(56) } الحجر

 

3 - من يعبدون غير الله تبعا لأهواء الآخرين

 

{ قل إني نهيت أن أعبد الذين تدعون من دون الله قل لا أتبع أهواءكم قد ضللت إذا وما أنا من المهتدين(56) } الأنعام

{ واغفر لأبي إنه كان من الضالين(86) } الشعراء

4 - ضلوا فضربوا الأمثال ( تبريرا لضلالهم)

 

{ نحن أعلم بما يستمعون به إذ يستمعون إليك وإذ هم نجوى إذ يقول الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا(47) انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا(48) } الإسراء

{وقالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق لولا أنزل إليه ملك فيكون معه نذيرا(7)أو يلقى إليه كنز أو تكون له جنة يأكل منها وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا(8) انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا(9) } الفرقان

5 - الذين يتبعون تعاليم السابقين بدون علم

{ ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم وإن كنتم من قبله لمن الضالين(198)} البقرة

{ قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفها بغير علم وحرموا ما رزقهم الله افتراء على الله قد ضلوا وما كانوا مهتدين(140) } الأنعام

 

{ صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين(7)  } الفاتحة

{قل ياأهل الكتاب هل تنقمون منا إلا أن آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل من قبل وأن أكثركم فاسقون(59) قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل(60) وإذا جاءوكم قالوا آمنا وقد دخلوا بالكفر وهم قد خرجوا به والله أعلم بما كانوا يكتمون(61)} المائدة

 

{ ووجدك ضالا فهدى(7) } الضحى

الضالون بحسب حكم البشر

{ وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا لنراها في ضلال مبين(30) } يوسف

{ قال فعلتها إذا وأنا من الضالين(20) } الشعراء

{ لقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم(59)  قال الملأ من قومه إنا لنراك في ضلال مبين(60) } الأعراف

{ وإذا قيل لهم أنفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله أطعمه إن أنتم إلا في ضلال مبين(47) } يس

{ فقالوا أبشرا منا واحدا نتبعه إنا إذا لفي ضلال وسعر(24) } القمر

{ إن المجرمين في ضلال وسعر(47) } القمر

{ قالوا تالله إنك لفي ضلالك القديم(95) } يوسف

{ وإذا رأوهم قالوا إن هؤلاء الضالون(32) } المطففين

{ قال ياقوم ليس بي ضلالة ولكني رسول من رب العالمين(61) } الأعراف

{ ما ضل صاحبكم وما غوى(2) } النجم

{ قل من يرزقكم من السماوات والأرض قل الله وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين(24) } سبأ

{ وإذا رأوك إن يتخذونك إلا هزوا أهذا الذي بعث الله رسولا(41)إن كاد ليضلنا عن آلهتنا لولا أن صبرنا عليها وسوف يعلمون حين يرون العذاب من أضل سبيلا (42) } الفرقان

{ قال ياهارون ما منعك إذ رأيتهم ضلوا (92)} طه

{ ولما سقط في أيديهم ورأوا أنهم قد ضلوا قالوا لئن لم يرحمنا ربنا ويغفر لنا لنكونن من الخاسرين(149)} الأعراف

المضلون

1 – الشيطان

 

{ ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين(15) } القصص

 

{ ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا (60) } النساء

{ قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد(27)} ق

 

{ لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا(29) } الفرقان

{ ألم أعهد إليكم يابني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين(60)وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم(61) ولقد أضل منكم جبلا كثيرا أفلم تكونوا تعقلون(62)} يس

تولي الشياطين

{ فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون(30) } الأعراف

{ وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا(50) ما أشهدتهم خلق السماوات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدا (51) } الكهف

 

{ ولأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم فليبتكن آذان الأنعام ولآمرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا(119) } النساء

{ كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير(4) } الحج

الجن والإنس

 

{ قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار كلما دخلت أمة لعنت أختها حتى إذا اداركوا فيها جميعا قالت أخراهم لأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون(38)} الأعراف

{ وقال الذين كفروا ربنا أرنا الذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين (29)} فصلت

2 – الأنداد

 

{ وإذا مس الإنسان ضر دعا ربه منيبا إليه ثم إذا خوله نعمة منه نسي ما كان يدعو إليه من قبل وجعل لله أندادا ليضل عن سبيله قل تمتع بكفرك قليلا إنك من أصحاب النار(8) } الزمر

{ وجعلوا لله أندادا ليضلوا عن سبيله قل تمتعوا فإن مصيركم إلى النار(30) } إبراهيم

3 – طائفة من أهل الكتاب

 

{ ودت طائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم وما يضلون إلا أنفسهم وما يشعرون (69) } آل عمران

{ ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم أن يضلوك وما يضلون إلا أنفسهم وما يضرونك من شيء وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما(113) } النساء

4 - أغنياء أهل الكتاب

 

{ ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يشترون الضلالة ويريدون أن تضلوا السبيل(44) } النساء

{ ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين(6) { لقمان

5 - أغنياء الكفار ( فرعون وملأه )

 

{ وقال موسى ربنا إنك آتيت فرعون وملأه زينة وأموالا في الحياة الدنيا ربنا ليضلوا عن سبيلك ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم(88) } يونس

{ وأضل فرعون قومه وما هدى(79) } طه

6 - أصحاب الأموال والرفاهية والمتكبرين

{ ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله له في الدنيا خزي ونذيقه يوم القيامة عذاب الحريق (9) } الحج

{ وما أضلنا إلا المجرمون(99) } الشعراء

7 - وأصحاب النفوذ والسلطان

{ وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيل(67)} الأحزاب

{ قال فإنا قد فتنا قومك من بعدك وأضلهم السامري(85) } طه

8 - الأصنام والمتحمسين لهم من الناس

 

{ رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم(36) } إبراهيم

{وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا(23)وقد أضلوا كثيرا ولا تزد الظالمين إلا ضلالا(24)مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا نارا فلم يجدوا لهم من دون الله أنصارا (25) } نوح

 

{ وقال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا (26)إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا(27)} نوح

{ ويوم يحشرهم وما يعبدون من دون الله فيقول أأنتم أضللتم عبادي هؤلاء أم هم ضلوا السبيل(17)} الفرقان

9 - أكثر من في الأرض أصحاب الأهواء

{ وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون(116) } الأنعام

{ وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون(36) } يونس

متبعوا الهوى

{ ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26)} ص

{ قل ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل (77)} المائدة

10 - مدعين العلم وهم كاذبون لا يعلمون

 

{ وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه وإن كثيرا ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك هو أعلم بالمعتدين (119) } الأنعام

{ ومن الإبل اثنين ومن البقر اثنين قل أالذكرين حرم أم الأنثيين أما اشتملت عليه أرحام الأنثيين أم كنتم شهداء إذ وصاكم الله بهذا فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا ليضل الناس بغير علم إن الله لا يهدي القوم الظالمين(144) } الأنعام

الإضلال بغير علم بالأهواء

 

{ ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ألا ساء ما يزرون(25) } النحل

{ ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين(6) } لقمان

الكفار

{ وقال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا(26) إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا(27)} نوح

{ إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم والله لا يهدي القوم الكافرين(37)} التوبة

الإضلال والحكم الجماعي الخاطئ الناجم عن نقص العلم

يتبعون الظن

 

{ وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون (116) }الأنعام

{ وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون(36) } يونس

{ إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى(23) } النجم

يتبعون الهوى ونقص العلم

 

{ وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه وإن كثيرا ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك هو أعلم بالمعتدين(119) } الأنعام

} بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم فمن يهدي من أضل الله وما لهم من ناصرين(29)فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون(30) } الروم

 

{ فلما جاءتهم رسلهم بالبينات فرحوا بما عندهم من العلم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون (83) } غافر

{ أم يقولون افتراه قل فأتوا بسورة مثله وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين(38) بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله كذلك كذب الذين من قبلهم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين(39) } يونس

{ وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون (6) يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون(7) { الرةم

 

 

{ ومن الإبل اثنين ومن البقر اثنين قل أالذكرين حرم أم الأنثيين أما اشتملت عليه أرحام الأنثيين أم كنتم شهداء إذ وصاكم الله بهذا فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا ليضل الناس بغير علم إن الله لا يهدي القوم الظالمين(144) } الأنعام

 

الله أعلم من هو المضل من غير المضل ومن هو الضال من غير الضال؟

{ ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(125) } النحل

{ ذلك مبلغهم من العلم إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بمن اهتدى (30)} النجم

{ إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(7) } القلم

{ إن ربك هو أعلم من يضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(117) } الأنعام

{ إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قل ربي أعلم من جاء بالهدى ومن هو في ضلال مبين(85) } القصص

أنواع الضلال

1 - الضلال البعيد

1- الكفر

 

{ ياأيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيدا(136) } النساء

{ مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف لا يقدرون مما كسبوا على شيء ذلك هو الضلال البعيد(18) } إبراهيم

2- الشرك

 

{ إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالا بعيدا(116) } النساء

{ يدعوا من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه ذلك هو الضلال البعيد(12) } الحج

3- الكفر والصد عن سبيل الله

 

{ إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله قد ضلوا ضلالا بعيدا(167) } النساء

{ الذين يستحبون الحياة الدنيا على الآخرة ويصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا أولئك في ضلال بعيد(3) } إبراهيم

4- الذين لا يؤمنون بالآخرة  - يمارون في الساعة

 

{ أافترى على الله كذبا أم به جنة بل الذين لا يؤمنون بالآخرة في العذاب والضلال البعيد(8) } سبأ

{ يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون أنها الحق ألا إن الذين يمارون في الساعة لفي ضلال بعيد(18) } الشورى

2 - الضلال عن سواء السبيل

1- الكفر بعد الإيمان بعدم تنفيذ أوامر الله

 

{ ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا وقال الله إني معكم لئن أقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة وآمنتم برسلي وعزرتموهم وأقرضتم الله قرضا حسنا لأكفرن عنكم سيئاتكم ولأدخلنكم جنات تجري من تحتها الأنهار فمن كفر بعد ذلك منكم فقد ضل سواء السبيل(12) } المائدة

{ أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل ومن يتبدل الكفر بالإيمان فقد ضل سواء السبيل(108) } البقرة

2- الغلو بالدين

 

{ قل ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل(77) } لمائدة

{ ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السماوات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا(171) } النساء

{قل ياأهل الكتاب هل تنقمون منا إلا أن آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل من قبل وأن أكثركم فاسقون(59)قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل(60) وإذا جاءوكم قالوا آمنا وقد دخلوا بالكفر وهم قد خرجوا به والله أعلم بما كانوا يكتمون(61)} المائدة

3- تولي أعداء الله

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل(1) } الممتحنة

3 - الضلال المبين

1 - عبادة غير الله عن جهل

 

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين (74) } الأنعام

وما لي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون(22)أأتخذ من دونه آلهة إن يردني الرحمان بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئا ولا ينقذوني(23)إني إذا لفي ضلال مبين(24) } يس

 

{ هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه بل الظالمون في ضلال مبين(11) } لقمان

{ أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله أولئك في ضلال مبين(22) } الزمر

2 - عصيان أوامر الله

عن جهل

 

{ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا(36) } الأحزاب

{ ومن لا يجب داعي الله فليس بمعجز في الأرض وليس له من دونه أولياء أولئك في ضلال مبين(32) } الأحقاف

3 - الضلال لعدم وجود رسول سابق قريب

 

{ لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين(164) } آل عمران

{ هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين(2) } الجمعة

4 - الضلال لاتباع تعليمات الآباء الضالين

 

{ قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين(53) قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين (54) } الأنبياء

{ إنهم ألفوا آباءهم ضالين(69)فهم على آثارهم يهرعون(70)ولقد ضل قبلهم أكثر الأولين(71)}ْ الصافات

4 - الضلال الشرعي الفقهي

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم  واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

{ يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها ولد فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك وإن كانوا إخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين يبين الله لكم أن تضلوا والله بكل شيء عليم(176)ر } النساء

التحقق من الضلال والإضلال من عدمه في الآخرة

للأمور الدنيوية في الدنيا :

{ وغدوا على حرد قادرين(25)فلما رأوها قالوا إنا لضالون(26) } القلم

لأمور الإيمان

(1) عند اقتراب الموت

بسبب التعرض للكوارث

{ قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمان مدا حتى إذا رأوا ما يوعدون إما العذاب وإما الساعة فسيعلمون من هو شر مكانا وأضعف جندا(75) } مريم

{ قل أرأيتم إن أهلكني الله ومن معي أو رحمنا فمن يجير الكافرين من عذاب أليم (28) قل هو الرحمان آمنا به وعليه توكلنا فستعلمون من هو في ضلال مبين (29) } الملك

 

{ ولقد أهلكنا ما حولكم من القرى وصرفنا الآيات لعلهم يرجعون(27) فلولا نصرهم الذين اتخذوا من دون الله قربانا آلهة بل ضلوا عنهم وذلك إفكهم وما كانوا يفترون (28) } الأحقاف

(2) عند الوفاة

{ فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته أولئك ينالهم نصيبهم من الكتاب حتى إذا جاءتهم رسلنا يتوفونهم قالوا أين ما كنتم تدعون من دون الله قالوا ضلوا عنا وشهدوا على أنفسهم أنهم كانوا كافرين(37) } الأعراف

(3) يوم القيامة

1- بعد البعث والقيام

{ هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون(53) } الأعراف

{ الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا وهم بالآخرة هم كافرون(19)أولئك لم يكونوا معجزين في الأرض وما كان لهم من دون الله من أولياء يضاعف لهم العذاب ما كانوا يستطيعون السمع وما كانوا يبصرون(20) أولئك الذين خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون(21) } هود

{ إليه يرد علم الساعة وما تخرج من ثمرات من أكمامها وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه ويوم يناديهم أين شركائي قالوا آذناك ما منا من شهيد(47)  وضل عنهم ما كانوا يدعون من قبل وظنوا ما لهم من محيص(48) } فصلت

{ أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا لكن الظالمون اليوم في ضلال مبين(38) } مريم

{ ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم وما نرى معكم شفعاءكم الذين زعمتم أنهم فيكم شركاء لقد تقطع بينكم وضل عنكم ما كنتم تزعمون(94) } الأنعام

2 - عند الحشر

 

{ ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول للذين أشركوا أين شركاؤكم الذين كنتم تزعمون (22) ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين(23) انظر كيف كذبوا على أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون(24)} الأنعام

{ ويوم يحشرهم وما يعبدون من دون الله فيقول أأنتم أضللتم عبادي هؤلاء أم هم ضلوا السبيل(17) قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا(18)فقد كذبوكم بما تقولون فما تستطيعون صرفا ولا نصرا ومن يظلم منكم نذقه عذابا كبيرا(19) } الفرقان

{ هنالك تبلو كل نفس ما أسلفت وردوا إلى الله مولاهم الحق وضل عنهم ما كانوا يفترون(30) } يونس

3 - عند الحساب

ضل عنهم ما كانوا يفترون

{ ويوم نبعث من كل أمة شهيدا ثم لا يؤذن للذين كفروا ولا هم يستعتبون(84)وإذا رأى الذين ظلموا العذاب فلا يخفف عنهم ولا هم ينظرون(85)وإذا رأى الذين أشركوا شركاءهم قالوا ربنا هؤلاء شركاؤنا الذين كنا ندعو من دونك فألقوا إليهم القول إنكم لكاذبون(86)وألقوا إلى الله يومئذ السلم وضل عنهم ما كانوا يفترون (87)} النحل

{ ونزعنا من كل أمة شهيدا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أن الحق لله وضل عنهم ما كانوا يفترون(75) } القصص

4 عند السوق إلى النار

{ الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم أولئك شر مكانا وأضل سبيلا(34) } الفرقان

{ ومن يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد لهم أولياء من دونه ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عميا وبكما وصما مأواهم جهنم كلما خبت زدناهم سعيرا  (97) } الإسراء

{ ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا(72) } الإسراء

5 - في النار أثناء العذاب

 

{ ومن يضلل الله فما له من ولي من بعده وترى الظالمين لما رأوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل(44) } الشورى

{تلفح وجوههم النار وهم فيها كالحون(104)ألم تكن آياتي تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون(105)قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوما ضالين(106)ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون(107) } المؤمنون

 

{ ذلك جزاء أعداء الله النار لهم فيها دار الخلد جزاء بما كانوا بآياتنا يجحدون(28) وقال الذين كفروا ربنا أرنا الذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين(29) } فصلت

{ قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار كلما دخلت أمة لعنت أختها حتى إذا اداركوا فيها جميعا قالت أخراهم لأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون(38) } الأعراف

{ وبرزت الجحيم للغاوين(91)وقيل لهم أين ما كنتم تعبدون(92)من دون الله هل ينصرونكم أو ينتصرون(93)فكبكبوا فيها هم والغاوون(94)وجنود إبليس أجمعون(95)قالوا وهم فيها يختصمون(96)تالله إن كنا لفي ضلال مبين(97)إذ نسويكم برب العالمين(98)} الشعراء

 

{ تكاد تميز من الغيظ كلما ألقي فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير(8) قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذبنا وقلنا ما نزل الله من شيء إن أنتم إلا في ضلال كبير(9) } الملك

 

كذبت ثمود بالنذر(23)فقالوا أبشرا منا واحدا نتبعه إنا إذا لفي ضلال وسعر (24) أؤلقي الذكر عليه من بيننا بل هو كذاب أشر(25)سيعلمون غدا من الكذاب الأشر (26) إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر(27) } القمر

{ بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر(46)إن المجرمين في ضلال وسعر(47) يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مس سقر(48)} القمر

موقف المسلمين من ضلال الآخرين

{ قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحي إلي ربي إنه سميع قريب(50) } سبأ

{ ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم تعملون(105) } المائدة

عقاب الإضلال في الآخرة

 

{ ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ألا ساء ما يزرون(25) } النحل

{ قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله حتى إذا جاءتهم الساعة بغتة قالوا ياحسرتنا على ما فرطنا فيها وهم يحملون أوزارهم على ظهورهم ألا ساء ما يزرون(31) } الأنعام

{ ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26) } ص

عقاب الضلال في الآخرة

المحاسبة على الضلال

وما أنا عليكم بوكيل

{ قل ياأيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل(108) } يونس

{ إنا أنزلنا عليك الكتاب للناس بالحق فمن اهتدى فلنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنت عليهم بوكيل(41) } الزمر

فقل إنما أنا من المنذرين (

{ وأن أتلو القرآن فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فقل إنما أنا من المنذرين (92) } النمل

الحساب على الرب

{ قل أغير الله أبغي ربا وهو رب كل شيء ولا تكسب كل نفس إلا عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى ثم إلى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(164)} الأنعام

{ إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم ولا تزر وازرة وزر أخرى ثم إلى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم تعملون إنه عليم بذات الصدور(7) } الزمر

عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى

العذاب

{ من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا(15) } الإسراء

{ كلا لا وزر(11) } الصافات

السعي

{ أم لم ينبأ بما في صحف موسى(36)وإبراهيم الذي وفى(37)ألا تزر وازرة وزر أخرى (38) وأن ليس للإنسان إلا ما سعى(39)} النجم

{ ولا تزر وازرة وزر أخرى وإن تدع مثقلة إلى حملها لا يحمل منه شيء ولو كان ذا قربى إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب وأقاموا الصلاة ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه وإلى الله المصير(18) } فاطر

الضال في الدنيا ضال في الآخرة

 

{ ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا(72) } الإسراء

{ الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم أولئك شر مكانا وأضل سبيلا(34) } الفرقان

ليس لهم ولي

{ ومن يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد لهم أولياء من دونه ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عميا وبكما وصما مأواهم جهنم كلما خبت زدناهم سعيرا (97) } الإسراء

الضلال نتيجته الخسران

 

{واتخذ قوم موسى من بعده من حليهم عجلا جسدا له خوار ألم يروا أنه لا يكلمهم ولا يهديهم سبيلا اتخذوه وكانوا ظالمين(148) ولما سقط في أيديهم ورأوا أنهم قد ضلوا قالوا لئن لم يرحمنا ربنا ويغفر لنا لنكونن من الخاسرين(149) } الأعراف

{ من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فأولئك هم الخاسرون(178) } الأعراف

وهو دخول النار

 

{ قل إن الأولين والآخرين(49)لمجموعون إلى ميقات يوم معلوم(50)ثم إنكم أيها الضالون المكذبون(51)لآكلون من شجر من زقوم(52)فمالئون منها البطون(53) فشاربون عليه من الحميم(54)فشاربون شرب الهيم(55)هذا نزلهم يوم الدين(56)} الواقعة

{وأما إن كان من المكذبين الضالين(92)فنزل من حميم(93)وتصلية جحيم(94)إن هذا لهو حق اليقين(95)} الواقعة

الله هو الحق وما بعده إلا الضلال

 

{ فذلكم الله ربكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنا تصرفون(32) } يونس

 

{ له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه وما دعاء الكافرين إلا في ضلال(14) } الرعد

{ وإذا مسكم الضر في البحر ضل من تدعون إلا إياه فلما نجاكم إلى البر أعرضتم وكان الإنسان كفورا(67) } الإسراء

 

{ قال علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى(52) } طه

ضل بمعنى ضاع وتاه أو تلاشى

 

{ فلما جاءهم بالحق من عندنا قالوا اقتلوا أبناء الذين آمنوا معه واستحيوا نساءهم وما كيد الكافرين إلا في ضلال(25) } غافر

{ ألم يجعل كيدهم في تضليل(2) } القيل

 

{ قالوا أو لم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا في ضلال(50) } غافر

{قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا(103)الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا(104)أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا(105)} الكهف

 

{ فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم(4) } محمد

{ الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله أضل أعمالهم(1) } محمد

 

{ وقالوا أئذا ضللنا في الأرض أئنا لفي خلق جديد بل هم بلقاء ربهم كافرون(10)} لقمان

الهدى

هَدَى – يَهْدِي : يختار ثم يوجه آخر إلى المسلك الصحيح نحو الحل الأفضل ، من بين عدة احتمالات للحل

يضل : يختار ثم يوجه آخر إلى المسلك غير الصحيح نحوس الحل الأفضل ، من بين عدة احتمالات للحل – يختار المسلك إلى الحل الخاطئ

هادي : الذي يهدي

يَهدي له : بمعنى ينتبه ويدرك : المسلك الصحيح نحو الحل الأفضل

الهدى – ( الهداية) : اختيار ثم التوجه إلى المسلك الصحيح نحو الحل الأفضل ، من بين عدة احتمالات للحل

اهتدى - يهتدي – مهتدي : يختار ثم يتوجه ذاتياً إلى المسلك الصحيح نحو الحل الأفضل ، من بين عدة احتمالات للحل

 

في هذا البحث ندرس الهدى ، بمعنى التوصل إلى الحل الصواب والأفضل لمشكلة

وأكثر ما يهمنا منه ، هو الطريق والوسائل المساعدة في الوصول إلى الهدى

ونلخصها هنا بشجرة البحث التالية

 

الوسائل المساعدة في الوصول إلى الهدى

أولاً - هدى الله :

(1) منها فطري خلقي :

(2) منها مكتسب : من خلال دراسة ما وصل إلينا من الله عبر الرسل والكتب السماوية

وهنا نلاحظ أن البحث سار وفق ثلاثة فروع

1) الأصول المنطقية الإلهية للهدى والضلال

2) هدى الرسل : الأنبياء والرسل كافة والصالحون

3) هدى الكتب : الكتب السماوية كافة

ثانياً - هدى العلماء من الناس والشياطين

(1) طلب الناس الهدى (الهداية)

(2) هدى العلماء من الناس

(3) هدى الطغاة والشيطان : يهدون

(4) هدى العلم و هدى الجدل الحسن

ثالثاً - الهدى إلى الأمكنة والمخرج الأقوم

أولاَ - الله يهدي : هدى الله

(1) الهدى الفطري الخلقي : الله هدى الخلق

 

{ قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى(50) } طه

{ والذي قدر فهدى(3) } الأعلى

(2) الهدى المكتسب عبر ما جاء عنه بالرسل والكتب  : الله يهدي الناس :

1) الأصول المنطقية الإلهية للهدى والضلال

الله عليه الهدى

{ إن علينا للهدى(12) } الليل

{ ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين (13) } السجدة

الهدى من الله

{ فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين (50) } القصص

قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون(38)} البقرة

{ قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى(123) } طه

هدى الله هو الهدى

{ ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم قل إن الهدى هدى الله أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم أو يحاجوكم عند ربكم قل إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم(73) } آل عمران

{ ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير (120) } البقرة

{ قل أندعو من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا ونرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا قل إن هدى الله هو الهدى وأمرنا لنسلم لرب العالمين(71) } الأنعام

الله الهادي

{ وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا(31) } الفرقان

الله يهدي من يريد

{ وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد(16) } الحج

{ فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون (125) } الأنعام

الله يهدي لو شاء :

دينياَ

{ قل فلله الحجة البالغة فلو شاء لهداكم أجمعين(149) } الأنعام

{ وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء لهداكم أجمعين(9) } النحل

{ ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى بل لله الأمر جميعا أفلم ييئس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد(31) } الرعد

دنيوياً

{ وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء لهداكم أجمعين(9) } النحل

{ أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ومن يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته أئله مع الله تعالى الله عما يشركون(63) } النمل

الله يهدي من يشاء

{ ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون(272)} البقرة

{ إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو أعلم بالمهتدين(56) } القصص

الله الذي يهدي من يشاء بـ :

بالقرآن

{ ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون (88) } الأنعام

{ الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد(23) } الزمر

بنوره

{ وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم(52) } الشورى

بشرح الصدر

{ فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون (125) } الأنعام

الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء

بالرسل

{ وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم(4) } إبراهيم

{ ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون(93) } النحل

بالفتنة

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف

{ وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر(31) } المدثر

بالتزيين

{ أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا فإن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون(8) } فاطر

(1) الله يهدي ويضل

(2) الله يهدي ولا يضل من هدى

(3) الله يضل ولا يهدي من يضل

(1) الله يهدي ويضل ( الذين يهديهم الله ويضلهم )

واجتنبوا الطاغوت ( يهديهم)

اتخذوا الشياطين أولياء ( يضلهم)

{ ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين(36) } النحل

{ فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون(30) } الأعراف

الأمثلة القرآنية

( يضل بها الفاسقين)

{ إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين(26) } البقرة

(2) الله يهدي ولا يضل من هدى ( الذين يهديهم الله ولا يضلهم)

1 الرسل

- إبراهيم

{ فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي فلما أفل قال لئن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين(77)} الأنعام

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

 

{ أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

{ ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى(122) } طه

 

{ وقال إني ذاهب إلى ربي سيهديني(99)} الصاقات

{ قال كلا إن معي ربي سيهديني(62) } الشعراء

 

{ إلا الذي فطرني فإنه سيهديني(27) } الزخرف

{ الذي خلقني فهو يهديني(78) } الشعراء

- إسحاق ويعقوب ونوح وداوود و ..

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داوود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين(84) } الأنعام

محمد (ص)

{ووجدك ضالا فهدى(7)} الضحى

2 - الناس

الذين لا يريدون الضلالة بعد الهدى

{ ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب(8) } آل عمران

{ قل أندعو من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا ونرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا قل إن هدى الله هو الهدى وأمرنا لنسلم لرب العالمين(71) } الأنعام

الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه

{ الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب (18) } الزمر

{ أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين (90) } الأنعام

المؤمنون

{ سيهديهم ويصلح بالهم(5) } محمد

{ ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم (11) } التغابن

آمنوا

{ نحن نقص عليك نبأهم بالحق إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى(13) } الكهف

{ ويزيد الله الذين اهتدوا هدى والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير مردا(76) } مريم

{ والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم(17) } محمد

بإيمانهم

{ إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم تجري من تحتهم الأنهار في جنات النعيم(9) } يونس

{ إن الذين لا يؤمنون بآيات الله لا يهديهم الله ولهم عذاب أليم(104) } النحل

المجاهدين

{ وما لنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون(12) } إبراهيم

{ والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين(69) } العنكبوت

مصدقوا الرسل

{ ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون(43) } الأعراف

{ وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وإن كانت لكبيرة إلا على الذين هدى الله وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرءوف رحيم (143) } البقرة

من ينيب

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) } الشورى

{ ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه قل إن الله يضل من يشاء ويهدي إليه من أناب(27) } الرعد

الذين يرجون الهداية من الله

{ إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا (24) } الكهف

{ ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل(22) } القصص

{ ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون(43) } الأعراف

الله يهدي إلى

النجدين

{ وهديناه النجدين(10) } البلد

{ إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا(3) } الإنسان

السبيل

 

{ إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا(3) } الإنسان

{ ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم وما جعل أدعياءكم أبناءكم ذلكم قولكم بأفواهكم والله يقول الحق وهو يهدي السبيل(4) } الأحزاب

{ ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل(22) } القصص

سبيلا

 

طريقا

{ إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا(137) } النساء

{ إن الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا(168) } النساء

سبلنا

{ وما لنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون(12) } إبراهيم

{ والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين(69) } العنكبوت

سواء السبيل

{ إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا (24) } الكهف

{ ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل(22) } القصص

إليه

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13) } الشورى

{ ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه قل إن الله يضل من يشاء ويهدي إليه من أناب(27) } الرعد

 

{ فأما الذين آمنوا بالله واعتصموا به فسيدخلهم في رحمة منه وفضل ويهديهم إليه صراطا مستقيما (175) } النساء

لنوره

{ الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم(35) } النور

إلى الحق

{ قل هل من شركائكم من يهدي إلى الحق قل الله يهدي للحق أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون(35) } يونس

{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(213)} البقرة

للإيمان

{ يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين(17) } الحجرات

للقرآن

ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون(43) } الأعراف

سنن من قبلكم

{ يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم (26) } النساء

إلى صراط الحميد  إلى صراط الجحيم

{ وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد (24) } الحج

{ من دون الله فاهدوهم إلى صراط الجحيم(23) } الصافات

الله يهدي إلى صراط مستقيم

الله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم

 

{ لقد أنزلنا آيات مبينات والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(46) } النور

{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(213)} البقرة

 

{ سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(142) } البقرة

 

من هم الذين يشاء الله لهم الهداية

الذين يطلبون الهداية إلى الصراط المستقيم من الله

{ اهدنا الصراط المستقيم(6) } الفاتحة

{ إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا (24) } الكهف

{ ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل(22) } القصص

{ ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون(43) } الأعراف

 

{ ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا(66)وإذا لآتيناهم من لدنا أجرا عظيما (67) ولهديناهم صراطا مستقيما(68) } النساء

{ وهديناهما الصراط المستقيم(118) } الصافات

محمد (ص)

{ قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين(161) } الأنعام

{ ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما (2) } الفتح

ذرية الرسل

{ ومن آبائهم وذرياتهم وإخوانهم واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم(87) } الأنعام

{ شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم(121) } النحل

الذين آمنوا

{ وليعلم الذين أوتوا العلم أنه الحق من ربك فيؤمنوا به فتخبت له قلوبهم وإن الله لهاد الذين آمنوا إلى صراط مستقيم(54) } الحج

 

{ فأما الذين آمنوا بالله واعتصموا به فسيدخلهم في رحمة منه وفضل ويهديهم إليه صراطا مستقيما(175) } النساء

{ وعدكم الله مغانم كثيرة تأخذونها فعجل لكم هذه وكف أيدي الناس عنكم ولتكون آية للمؤمنين ويهديكم صراطا مستقيما(20) } الفتح

من اتبع رضوانه

{ يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم(16) } المائدة

{ والله يدعو إلى دار السلام ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(25) } يونس

من يعتصم بالله

 

من يؤمن بالله

{ وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم(101) } آل عمران

{ ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم (11) } التغابن

(3) الله يضل ولا يهدي من يضل ( الذين  يضلهم الله  ولا يهديهم ) ( لا يهدي من يضل)

الله لا يهدي

الذين استكبروا

{ وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء قالوا لو هدانا الله لهديناكم سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص(21) } إبراهيم

{ أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين(57) } الزمر

العمى النفسي بسبب الهوى : فاستحبوا العمى على الهدى

اتخذ إلهه هواه

وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون(17) } فصلت

{ أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون(23) } الجاثية

الظالمين :

اتبع هواه  - بغير هدى من الله - بغير علم

{ فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين(50) } القصص

{ ومن الإبل اثنين ومن البقر اثنين قل أالذكرين حرم أم الأنثيين أما اشتملت عليه أرحام الأنثيين أم كنتم شهداء إذ وصاكم الله بهذا فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا ليضل الناس بغير علم إن الله لا يهدي القوم الظالمين(144) } الأنعام

الظالمين :

- افترى كذبا

{ ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب وهو يدعى إلى الإسلام والله لا يهدي القوم الظالمين(7) } الصف

{ ومن الإبل اثنين ومن البقر اثنين قل أالذكرين حرم أم الأنثيين أما اشتملت عليه أرحام الأنثيين أم كنتم شهداء إذ وصاكم الله بهذا فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا ليضل الناس بغير علم إن الله لا يهدي القوم الظالمين(144) } الأنعام

الظالمين :

كفار اليهود والنصارى

{ قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله فآمن واستكبرتم إن الله لا يهدي القوم الظالمين(10) } الأحقاف

{ مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين(5) } الجمعة

الظالمين

الموالون لكفار اليهود والنصارى

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين(51) } المائدة

 

الظالمين :

كفروا بعد إيمانهم

{ كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينات والله لا يهدي القوم الظالمين(86) } آل عمران

{ أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم والله لا يهدي القوم الظالمين(109) } التوبة

الظالمين :

المنطق المتخلف

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

{ أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين(19) } التوبة

الكافرين : الكذب على النفس : ( كفر اعتقادي – راتب )

{ ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار (3) } الزمر

{ وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم وإن يك كاذبا فعليه كذبه وإن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب(28) } غافر

الكافرين

- عدم تنفيذ أمر الله الشرعي : ( كفر اعتقادي – راتب)

{ ياأيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركه صلدا لا يقدرون على شيء مما كسبوا والله لا يهدي القوم الكافرين(264) } البقرة

{ إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم والله لا يهدي القوم الكافرين(37) } التوبة

الكافرين :

أعداء نشر الرسالة

 

{ ياأيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس إن الله لا يهدي القوم الكافرين(67) } المائدة

الكافرين :

استحبوا الدنيا على الآخرة ( مسلمين منافقين مع كفر تقاعس – راتب)

{ ذلك بأنهم استحبوا الحياة الدنيا على الآخرة وأن الله لا يهدي القوم الكافرين (107) } النحل

 

الكافرين : آمنوا ثم كفروا

- كفروا ثم ظلموا

{ إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا(137) } النساء

{ إن الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا(168) } النساء

الذين لا يؤمنون بآيات الله

{ إن الذين لا يؤمنون بآيات الله لا يهديهم الله ولهم عذاب أليم(104) } النحل

الفاسقين

كفروا بالله ورسوله ( نفاقاً – راتب)

{ استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين(80) } التوبة

{ سواء عليهم أاستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم إن الله لا يهدي القوم الفاسقين(6) } المنافقون

المتخلفون عن الجهاد ( نفاقاً – راتب)

{ قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين(24) } التوبة

الشهادة على غير وجهها

{ ذلك أدنى أن يأتوا بالشهادة على وجهها أو يخافوا أن ترد أيمان بعد أيمانهم واتقوا الله واسمعوا والله لا يهدي القوم الفاسقين(108)} المائدة

مؤذو الرسل

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكم فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم والله لا يهدي القوم الفاسقين(5) } الصف

المستهزؤن بالقرآن  ( نفاقاً – راتب)

{ إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين(26) } البقرة

 

{ ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب وأن الله لا يهدي كيد الخائنين(52) } يوسف

عواقب الهداية والضلال ( الهداية والإضلال)

عواقب الهداية

ليس له مضل

لا يضله الله

{ ومن يهد الله فما له من مضل أليس الله بعزيز ذي انتقام(37) } الزمر

{ وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

شكر الله على الهداية

{ يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين(17) } الحجرات

ذكر الله على الهداية

{ ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم وإن كنتم من قبله لمن الضالين(198) } البقرة

{ لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم كذلك سخرها لكم لتكبروا الله على ما هداكم وبشر المحسنين(37) } الحج

على الضلال

لن تجد له ولياَ مرشداً

{ وترى الشمس إذا طلعت تتزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا (17) } الكهف

{ ومن يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد لهم أولياء من دونه ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عميا وبكما وصما مأواهم جهنم كلما خبت زدناهم سعيرا(97) } الإسراء

فما له من هاد

{ أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه ومن يضلل الله فما له من هاد (36) } الزمر

{ يوم تولون مدبرين ما لكم من الله من عاصم ومن يضلل الله فما له من هاد(33) } غافر

 

{ أفمن هو قائم على كل نفس بما كسبت وجعلوا لله شركاء قل سموهم أم تنبئونه بما لا يعلم في الأرض أم بظاهر من القول بل زين للذين كفروا مكرهم وصدوا عن السبيل ومن يضلل الله فما له من هاد(33) } الرعد

{ من يضلل الله فلا هادي له ويذرهم في طغيانهم يعمهون(186) } الأعراف

لا يهدي من يضل

{ من يضلل الله فلا هادي له ويذرهم في طغيانهم يعمهون(186) } الأعراف

{ إن تحرص على هداهم فإن الله لا يهدي من يضل وما لهم من ناصرين(37) } النحل

 

{ فما لكم في المنافقين فئتين والله أركسهم بما كسبوا أتريدون أن تهدوا من أضل الله ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا(88) } النساء

{ بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم فمن يهدي من أضل الله وما لهم من ناصرين (29) } الروم

خاسرون

{ من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فأولئك هم الخاسرون(178) } الأعراف

2) هدى الرسل : الأنبياء والرسل كافة والصالحون

الرسول محمد (ص) يهدي

 

{ وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم(52) } الشورى

 

{ ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون(272)} البقرة

{ إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو أعلم بالمهتدين(56) } القصص

 

{ أفأنت تسمع الصم أو تهدي العمي ومن كان في ضلال مبين(40) } الزخرف

{ ومنهم من ينظر إليك أفأنت تهدي العمي ولو كانوا لا يبصرون(43) } يونس

الرسل تهدي

إبراهيم

موسى

 

رسل الله

{ ياأبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا(43) } مريم

{ وأهديك إلى ربك فتخشى(19) } النازعات

{ ذلك بأنه كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فقالوا أبشر يهدوننا فكفروا وتولوا واستغنى الله والله غني حميد(6) } التغابن

محمد

{ ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه إنما أنت منذر ولكل قوم هاد(7) } الرعد

 

{ وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم إن تسمع إلا من يؤمن بآياتنا فهم مسلمون(81) } النمل

{ وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم إن تسمع إلا من يؤمن بآياتنا فهم مسلمون(53) } الروم

{ أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه ومن يضلل الله فما له من هاد (36) } الزمر

{ يوم تولون مدبرين ما لكم من الله من عاصم ومن يضلل الله فما له من هاد(33) } غافر

 

{ أفمن هو قائم على كل نفس بما كسبت وجعلوا لله شركاء قل سموهم أم تنبئونه بما لا يعلم في الأرض أم بظاهر من القول بل زين للذين كفروا مكرهم وصدوا عن السبيل ومن يضلل الله فما له من هاد(33) } الرعد

{ من يضلل الله فلا هادي له ويذرهم في طغيانهم يعمهون(186) } الأعراف

الصالحون يهدون

أمة

{ ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون(159) } الأعراف

{ وممن خلقنا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون(181) } الأغعراف

أئمة

{ وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

{ وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون(24) } السجدة

أفراد

{ ياقوم لكم الملك اليوم ظاهرين في الأرض فمن ينصرنا من بأس الله إن جاءنا قال فرعون ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد(29) } غافر

{ وقال الذي آمن ياقوم اتبعوني أهدكم سبيل الرشاد(38) } غافر

 

{ إذ دخلوا على داوود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننا بالحق ولا تشطط واهدنا إلى سواء الصراط(22) } ص

3) هدى الكتب : الكتب السماوية كافة

القرآن يهدي

يهدي إلى الحق

{ ويرى الذين أوتوا العلم الذي أنزل إليك من ربك هو الحق ويهدي إلى صراط العزيز الحميد (6) } سبأ

{ قالوا ياقومنا إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى مصدقا لما بين يديه يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم (30) } الأحقاف

يهدي إلى الرشد

 

يهدي للتي هي أقوم

{ قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا(1) يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا(2) } الجن

{ إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا كبيرا(9) } الإسراء

القرآن  والكتب السماوية هدى

هذا هدى

{ هذا هدى والذين كفروا بآيات ربهم لهم عذاب من رجز أليم(11) } الجاثية

{ هدى وذكرى لأولي الألباب(54) } غافر

من الله

قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون(38)} البقرة

{ قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى(123) } طه

هدى الله  يهدي به الله

{ الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد(23) } الزمر

{ ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون (88) } الأنعام

يهدي إلى الرشد

 

للتي هي أقوم

{ قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا(1) يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا(2) } الجن

{ إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا كبيرا(9) } الإسراء

هدى  وشفاء للمؤمنين

 

 

{ ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا لولا فصلت آياته أأعجمي وعربي قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك ينادون من مكان بعيد(44) } فصلت

{ ياأيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين (57) } يونس

هدى و ورحمة

للمؤمنين

 

{ ياأيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين(57) } يونس

{ وإنه لهدى ورحمة للمؤمنين(77) } النمل

بينة

وهدى ورحمة

{ ياأيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين(57) } يونس

{ أو تقولوا لو أنا أنزل علينا الكتاب لكنا أهدى منهم فقد جاءكم بينة من ربكم وهدى ورحمة فمن أظلم ممن كذب بآيات الله وصدف عنها سنجزي الذين يصدفون عن آياتنا سوء العذاب بما كانوا يصدفون(157) } الأنعام

{ ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيدا على هؤلاء ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين(89) } النحل

هدى ورحمة وبصائر

لقوم يوقنون – يؤمنون

{ هذا بصائر للناس وهدى ورحمة لقوم يوقنون(20) } الجاثية

{ وإذا لم تأتهم بآية قالوا لولا اجتبيتها قل إنما أتبع ما يوحى إلي من ربي هذا بصائر من ربكم وهدى ورحمة لقوم يؤمنون(203) } الأعراف

هدى : ورحمة

لقوم يؤمنون

{ وإذا لم تأتهم بآية قالوا لولا اجتبيتها قل إنما أتبع ما يوحى إلي من ربي هذا بصائر من ربكم وهدى ورحمة لقوم يؤمنون(203) } الأعراف

{ وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم يؤمنون (64) } النحل

هدى ورحمة وتفصيل

لقوم يؤمنون

{ ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون(52) } الأعراف

{ لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون(111) } يوسف

 

{ هدى ورحمة للمحسنين(3) } لقمان

{ أو تقولوا لو أنا أنزل علينا الكتاب لكنا أهدى منهم فقد جاءكم بينة من ربكم وهدى ورحمة فمن أظلم ممن كذب بآيات الله وصدف عنها سنجزي الذين يصدفون عن آياتنا سوء العذاب بما كانوا يصدفون (157) } الأنعام

وهدى وبشرى للمسلمين

{ ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيدا على هؤلاء ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين(89) } النحل

{ قل نزله روح القدس من ربك بالحق ليثبت الذين آمنوا وهدى وبشرى للمسلمين (102) } النحل

هدى للمتقين

{ ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين(2) } البقرة

{ هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين(138) } آل عمران

وهدى وبشرى للمؤمنين

{ قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقا لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين(97) } البقرة

{ طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين(1)هدى وبشرى للمؤمنين(2) } النمل

القرآن هدى للناس

 

 

 

التوراة والإنجيل هدى للناس

{ شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون(185) } البقرة

{ نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وأنزل التوراة والإنجيل(3) من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان إن الذين كفروا بآيات الله لهم عذاب شديد والله عزيز ذو انتقام(4) } آل عمران

الرسول محمد هو المرسل بالهدى

 

{ هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا (28) } الفتح

{ هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون (9) } الصف

{ هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون (33) } التوبة

كتاب موسى هدى

القرآن هدى للناس

 

 

 

التوراة والإنجيل هدى للناس

{ شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون(185) } البقرة

{ نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وأنزل التوراة والإنجيل(3) من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان إن الذين كفروا بآيات الله لهم عذاب شديد والله عزيز ذو انتقام(4) } آل عمران

هدى ونور

{ وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون(91) } الأنعام

{ إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشوني ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون(44) } المائدة

{ وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين (46) } المائدة

كتاب موسى هدى ورحمة

{ ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى بصائر للناس وهدى ورحمة لعلهم يتذكرون(43) } القصص

{ ثم آتينا موسى الكتاب تماما على الذي أحسن وتفصيلا لكل شيء وهدى ورحمة لعلهم بلقاء ربهم يؤمنون(154) } الأنعام

كتاب موسى هدى

هدى لبني إسرائيل

{ وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلا(2) } الإسراء

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فلا تكن في مرية من لقائه وجعلناه هدى لبني إسرائيل (23) } السجدة

 

{ ولقد آتينا موسى الهدى وأورثنا بني إسرائيل الكتاب(53) } غافر

{ ولما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح وفي نسختها هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبون(154) } الأعراف

موقف الناس من هذا الهدى

(1) عدم اتباع الناس لهذا الهدى

بسبب الشك

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا أن قالوا أبعث الله بشرا رسولا (94) } الإسراء

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم سنة الأولين أو يأتيهم العذاب قبلا(55) } الكهف

بسبب الكبر

لا يستجيبون للهدى

{ وإن تدعوهم إلى الهدى لا يتبعوكم سواء عليكم أدعوتموهم أم أنتم صامتون (193) } الأعراف

{ وإن تدعوهم إلى الهدى لا يسمعوا وتراهم ينظرون إليك وهم لا يبصرون(198) } الأغعراف

{ ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه فأعرض عنها ونسي ما قدمت يداه إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا وإن تدعهم إلى الهدى فلن يهتدوا إذا أبدا (57) } الكهف

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون(17) } فصلت

بسبب الميل للجدل

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير(8) } الحج

{ ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير (20)} لقمان

يشك ( قبل حصول البينة )

الله أعلم بمن جاء بالهدى

{ إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قل ربي أعلم من جاء بالهدى ومن هو في ضلال مبين(85) } القصص

{ وقال موسى ربي أعلم بمن جاء بالهدى من عنده ومن تكون له عاقبة الدار إنه لا يفلح الظالمون(37) } القصص

يشاقق :

يشكك بعد حصول البينة

 

{ إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله وشاقوا الرسول من بعد ما تبين لهم الهدى لن يضروا الله شيئا وسيحبط أعمالهم(32) } محمد

{ ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا(115) } النساء

{ إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملى لهم(25) } محمد

طلب الربح الدنيوي

اشتروا الضلالة بالهدى

{ أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين(16) } البقرة

{ أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة فما أصبرهم على النار (175) } البقرة

 

{ إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون(159) } البقرة

الصد عنه

{ قال الذين استكبروا للذين استضعفوا أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم بل كنتم مجرمين(32) } سبأ

{ إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى(23) } النجم

{ أو تقولوا لو أنا أنزل علينا الكتاب لكنا أهدى منهم فقد جاءكم بينة من ربكم وهدى ورحمة فمن أظلم ممن كذب بآيات الله وصدف عنها سنجزي الذين يصدفون عن آياتنا سوء العذاب بما كانوا يصدفون(157) } الأنعام

إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى (23) } النجم

(2) هناك من هو مؤمن بهذا الهدى

 

{ والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون(4)أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون(5) } البقرة

{الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون(4) أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون(5) }ْ لقمان

{ أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89) أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

{ أرأيت إن كان على الهدى(11) } العلق

{ وأنا لما سمعنا الهدى آمنا به فمن يؤمن بربه فلا يخاف بخسا ولا رهقا(13) } الجن

كيف نجادل غير المؤمنين

{ وقال موسى ربي أعلم بمن جاء بالهدى من عنده ومن تكون له عاقبة الدار إنه لا يفلح الظالمون(37) } القصص

{ إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قل ربي أعلم من جاء بالهدى ومن هو في ضلال مبين (85)  } القصص

{ فأتياه فقولا إنا رسولا ربك فأرسل معنا بني إسرائيل ولا تعذبهم قد جئناك بآية من ربك والسلام على من اتبع الهدى(47) } طه

{ وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أولم نمكن لهم حرما آمنا يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقا من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون(57) } القصص

{ قل من يرزقكم من السماوات والأرض قل الله وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين (24) } سبأ

{ لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه فلا ينازعنك في الأمر وادع إلى ربك إنك لعلى هدى مستقيم(67) } الحج

{ فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين(50) } القصص

{ وإن كان كبر عليك إعراضهم فإن استطعت أن تبتغي نفقا في الأرض أو سلما في السماء فتأتيهم بآية ولو شاء الله لجمعهم على الهدى فلا تكونن من الجاهلين (35) } الأنعام

{ ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين(13) } السجدة

ثانياً - هدى العلماء من الناس والشياطين

(1) طلب الناس الهدى (الهداية)

من الله

{ اهدنا الصراط المستقيم(6) } الفاتحة

من الناس

{ إذ دخلوا على داوود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننا بالحق ولا تشطط واهدنا إلى سواء الصراط(22) } ص

(2) هدى العلماء من الناس

 

{ أولم يهد للذين يرثون الأرض من بعد أهلها أن لو نشاء أصبناهم بذنوبهم ونطبع على قلوبهم فهم لا يسمعون(100) } الأعراف

{ أفلم يهد لهم كم أهلكنا قبلهم من القرون يمشون في مساكنهم إن في ذلك لآيات لأولي النهى(128) } طه

{ أولم يهد لهم كم أهلكنا من قبلهم من القرون يمشون في مساكنهم إن في ذلك لآيات أفلا يسمعون(26) } السجدة

(3) هدى الطغاة والشيطان : يهدون

 

{ وأضل فرعون قومه وما هدى(79) } طه

 

{ كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير(4) } الحج

{ من دون الله فاهدوهم إلى صراط الجحيم(23) } الصافات

 

{ واتخذ قوم موسى من بعده من حليهم عجلا جسدا له خوار ألم يروا أنه لا يكلمهم ولا يهديهم سبيلا اتخذوه وكانوا ظالمين(148) } الأعراف

(4) هدى العلم و هدى الجدل الحسن

إلى الإيمان

 

{ قل ياأيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل(108) } يونس

{ إنا أنزلنا عليك الكتاب للناس بالحق فمن اهتدى فلنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنت عليهم بوكيل(41) } الزمر

 

{ من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا(15) } الإسراء

{ وأن أتلو القرآن فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فقل إنما أنا من المنذرين (92) } النمل

 

قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحي إلي ربي إنه سميع قريب(50) } سبأ

{ وقيل ادعوا شركاءكم فدعوهم فلم يستجيبوا لهم ورأوا العذاب لو أنهم كانوا يهتدون (64) } القصص

 

{ فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم(137) } البقرة

{ فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعني وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصير بالعباد(20)

لعلهم يهتدون

{ وإذ آتينا موسى الكتاب والفرقان لعلكم تهتدون(53) } البقرة

{ ولقد آتينا موسى الكتاب لعلهم يهتدون(49) } المؤمنون

 

{ قل ياأيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا الذي له ملك السماوات والأرض لا إله إلا هو يحي ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون(158) } الأعراف

{ قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين(54) } النور

 

{ أم يقولون افتراه بل هو الحق من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون(3)} السجدة

{ وقال الذين كفروا للذين آمنوا لو كان خيرا ما سبقونا إليه وإذ لم يهتدوا به فسيقولون هذا إفك قديم (11) } الأحقاف

{ والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم(17) } محمد

{ ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم تعملون(105) } المائدة

 

{ ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني ولأتم نعمتي عليكم ولعلكم تهتدون(150) } البقرة

{ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون(103) } آل عمران

 

{ وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى(82) } طه

{ قل كل متربص فتربصوا فستعلمون من أصحاب الصراط السوي ومن اهتدى (135) } طه

لا يهتدون

 

{ وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون(170) } البقرة

{ وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعلمون شيئا ولا يهتدون(104) } المائدة

{ وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون(24) } النمل

المهتدون

 

{ أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون(157) } البقرة

{ الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون(82) } الأنعام

{ إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين(18) } التوبة

المهتدون

 

{ ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون(26) } الحديد

{ اتبعوا من لا يسألكم أجرا وهم مهتدون(21) } يس

{ بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون(22) } الزخرف

 

{ قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي إن البقر تشابه علينا وإنا إن شاء الله لمهتدون (70) } البقرة

{ وقالوا ياأيها الساحر ادع لنا ربك بما عهد عندك إننا لمهتدون(49) } الزخرف

ما كانوا مهتدين

 

{ ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من النهار يتعارفون بينهم قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله وما كانوا مهتدين(45) } يونس

{ قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفها بغير علم وحرموا ما رزقهم الله افتراء على الله قد ضلوا وما كانوا مهتدين(140) } الأنعام

{ قل إني نهيت أن أعبد الذين تدعون من دون الله قل لا أتبع أهواءكم قد ضللت إذا وما أنا من المهتدين(56) } الأنعام

يحسبون أنهم مهتدون

{ فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون(30) } الأعراف

{ وإنهم ليصدونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون(37) } الزخرف

ربك أعلم بالمهتدين

{ إن ربك هو أعلم من يضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(117) } الأنعام

{ إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(7) } القلم

{ ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(125) } النحل

{ ذلك مبلغهم من العلم إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بمن اهتدى (30) } النجم

أهدى

سبيل أهدى من سبيل

{ قل كل يعمل على شاكلته فربكم أعلم بمن هو أهدى سبيلا(84) } الإسراء

{ ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت ويقولون للذين كفروا هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلا(51) } النساء

كتاب أهدى من كتاب

{ قال أولو جئتكم بأهدى مما وجدتم عليه آباءكم قالوا إنا بما أرسلتم به كافرون (24) } الزخرف

{ قل فأتوا بكتاب من عند الله هو أهدى منهما أتبعه إن كنتم صادقين(49)} القصص

أمة أهدى من أمة

{ أو تقولوا لو أنا أنزل علينا الكتاب لكنا أهدى منهم فقد جاءكم بينة من ربكم وهدى ورحمة فمن أظلم ممن كذب بآيات الله وصدف عنها سنجزي الذين يصدفون عن آياتنا سوء العذاب بما كانوا يصدفون(157) } الأنعام

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن جاءهم نذير ليكونن أهدى من إحدى الأمم فلما جاءهم نذير ما زادهم إلا نفورا(42) } فاطر

{ أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم (22) } الملك

ثالثاً - الهدى إلى الأمكنة

الكعبة هدى

 

{ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين(96) } أل عمران

النار هدى ( ضياء مرشد للطريق أو لآشخاص يرشدون للطريق )

{ إذ رأى نارا فقال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بقبس أو أجد على النار هدى(10) } طه

الهدى إلى الأمكنة وإلى المخرج الأقوم

 

{وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهارا وسبلا لعلكم تهتدون(15) } النحل

{ وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم وجعلنا فيها فجاجا سبلا لعلهم يهتدون (31) } الأنبياء

{ الذي جعل لكم الأرض مهدا وجعل لكم فيها سبلا لعلكم تهتدون(10) } الزخرف

 

{ وعلامات وبالنجم هم يهتدون(16) } النحل

{ وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر قد فصلنا الآيات لقوم يعلمون(97) } الأنعام

 

{ إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا (98) } النساء

{ قال نكروا لها عرشها ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون(41) } النمل

التمييز

ماز – يَميْز : يفصل عدداً من أفراد مجموعة في مجموعة جديدة أصغر ، وذلك لكونهم يشتركون بصفة مشتركة فيهم جميعاً دون باقي المجموعة الأصلية

امتاز – يمتاز – امتازوا : يكون له ( ولمجموعته)  صفة خاصة تجعله ينفرد ( أو ينفردون ) عن باقي المجموعة

تَمَيَّزُ : ؟؟

يميز

 

{ ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعكم على الغيب ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء فآمنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم(179) } آل عمران

{ ليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم أولئك هم الخاسرون(37) } الأنفال

امتازوا

 

{ وامتازوا اليوم أيها المجرمون(59) } يس

تَمَيَّزُ

 

تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنْ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ(8)} الملك

 

بان - بيَّن

 

بان : ظهرت تلقائياً للمتعرف الحدود والمواصفات ( المواصفات هي مقادير كل المكونات التي تشكل شيء أو معلومة ) والتي  تميز موجود أو معلومة عن موجود أو معلومة أخرى

بيَّن : أظهر وميز الحدود والمواصفات (المواصفات هي مقادير كل المكونات التي تشكل شيء أو معلومة ) والتي تميز موجود أو معلومة عن موجود أو معلومة أخرى

تبيَّن : أجرى عملية تهدف إلى التعرف على  الحدود والمواصفات (المواصفات هي مقادير كل المكونات التي تشكل شيء أو معلومة ) والتي تميز موجود أو معلومة عن موجود أو معلومة أخرى

بيان ( للناس - بيان من الله للناس ) : من بيَّن : عملية التبيين

مبين ( رسول مبين - آيات مبينات  ) : من بان : موجود أو معلومة ظاهر فيها تلقائياً للمتعرف الحدود والمواصفات ( المواصفات هي مقادير كل المكونات التي تشكل شيء أو معلومة ) والتي  تميزها  عن موجود أو معلومة أخرى .

بينة – البينات ( آيات بينات) : أحد الحدود أو إحدى المواصفات التي تميز موجود أو معلومة عن موجود أو معلومة أخرى

مستبين : موجود أو معلومة تحتاج إلى عمل تعرفي لتصبح مبينة

ملاحظة : تم سرد البحث كاملاً لأهميته ، ولكن ما يهم أكثر من غيره في موضوع التفكير هو الأسباب والآليات التي تجعل الإنسان لا يستطيع التعرف الصحيح ( الحق) ، ولذا سنوردها في مقدمة البحث

أسباب عدم تبين الحق من قبل بعض الناس رغم التبيين الإلهي (أسباب عدم النفع من البيان الإلهي)

1 – عميت عليكم

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون(28) } هود

2 - زين له سوء عمله

ومن يكفر به من الأحزاب

{ أفمن كان على بينة من ربه كمن زين له سوء عمله واتبعوا أهواءهم(14) } محمد

{ أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة أولئك يؤمنون به ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده فلا تكن في مرية منه إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(17) } هود

3 - كذبتم به

{ قل إني على بينة من ربي وكذبتم به ما عندي ما تستعجلون به إن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين(57) } الأنعام

4 – الحسد

{ ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيء قدير (109) } البقرة

5 – الظلم والغرور

{ قل أرأيتم شركاءكم الذين تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السماوات أم آتيناهم كتابا فهم على بينة منه بل إن يعد الظالمون بعضهم بعضا إلا غرورا(40) } فاطر

أسباب العودة عن الحق بعد تبين الحق من قبل بعض الناس - رغم التبيين الإلهي :

1 – بسبب الزلل

 

2 - بسبب الظلم

{ فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم(209) } البقرة

{ كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينات والله لا يهدي القوم الظالمين(86) } آل عمران

3 – ولاية غير المؤمنين : يشاقق الرسول ويتبع غير سبيل المؤمنين

{إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله وشاقوا الرسول من بعد ما تبين لهم الهدى لن يضروا الله شيئا وسيحبط أعمالهم(32) } محمد

{ ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا(115) } النساء

4 – الشيطان

{ إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملى لهم(25) } محمد

{ يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون(6) } الأنفال

**********

الله هو الحق المبين

{ يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ويعلمون أن الله هو الحق المبين(25) } النور

الكتاب الأزلي كتاب مبين

{ والكتاب المبين(2) } الزخرف

{ والكتاب المبين(2) } الدخان

وهو مؤلف من آيات

 

{ الر تلك آيات الكتاب المبين(1) } يوسف

{ تلك آيات الكتاب المبين(2) } الشعراء

{ تلك آيات الكتاب المبين(2) } القصص

وآيات الكتاب الأزلي المبين موجودة في هذا القرآن

 

{ الر تلك آيات الكتاب المبين(1) } يوسف

{ تلك آيات الكتاب المبين(2) } الشعراء

{ تلك آيات الكتاب المبين(2) } القصص

{ الر تلك آيات الكتاب وقرآن مبين(1) } الحجر

{ طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين(1) } النمل

والقرآن كتاب مبين

 

{ وما علمناه الشعر وما ينبغي له إن هو إلا ذكر وقرآن مبين(69) } يس

{ الر تلك آيات الكتاب وقرآن مبين(1) } الحجر

القرآن حق مبين

 

{ فتوكل على الله إنك على الحق المبين(79) } النمل

القرآن نور مبين

 

{ ياأيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورا مبينا(174) } النساء

{ ياأهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين(15) } المائدة

بلسان عربي مبين

 

{ ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين(103) } النحل

{ بلسان عربي مبين(195) } الشعراء

بينما التوراة كتاب مستبين

 

{ وآتيناهما الكتاب المستبين(117) } الصافات

القرآن بيان للناس ( بيان من الله للناس )

 

{ هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين(138) } آل عمران

والله عليه بيانه

{ ثم إن علينا بيانه(19) } القيامة

{قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها وما أنا عليكم بحفيظ(104) وكذلك نصرف الآيات وليقولوا درست ولنبينه لقوم يعلمون(105) } الأنعام

{ علمه البيان(4) } الرحمن

1 - القرآن بيان للناس ( بيان من الله للناس )  لأن فيه البينات والهدى للناس

 

{ إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون(159) } البقرة

{ شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون(185) } البقرة

2 - القرآن بيان للناس ( بيان من الله للناس )  : لأن فيه آيات بينات

الله أنزله آيات بينات

 

{ وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد(16) } الحج

{ إن الذين يحادون الله ورسوله كبتوا كما كبت الذين من قبلهم وقد أنزلنا آيات بينات وللكافرين عذاب مهين(5) } المجادلة

الله  أنزله سوراً فيها آيات بينات

 

{ سورة أنزلناها وفرضناها وأنزلنا فيها آيات بينات لعلكم تذكرون(1) } النور

 

الله أنزله إلى محمد (ص) - على عبده آيات بينات

 

{ ولقد أنزلنا إليك آيات بينات وما يكفر بها إلا الفاسقون(99) } البقرة

{ هو الذي ينزل على عبده آيات بينات ليخرجكم من الظلمات إلى النور وإن الله بكم لرءوف رحيم(9) } الحديد

وهو آيات بينات للذين أوتوا العلم ( بينة من ذاتها لا تحتاج  من يبينها لهم- راتب )

 

{ بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون(49) } العنكبوت

وهو إليكم ( للناس العاديين ) آيات مبينات : ( تحتاج لمن يبينها لكم أي للرسل – راتب)

 

{ ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات ومثلا من الذين خلوا من قبلكم وموعظة للمتقين(34) } النور

{ لقد أنزلنا آيات مبينات والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(46) } النور

الله أرسل الرسل ليبينوا للناس العاديين هذه البينات التي نزلت من الكتاب الأزلي

أرسل الرسل وأنزل معهم الكتاب بالحق – القسط والميزان

{ لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز(25) } الحديد

{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(213) } البقرة

 

 

 

اختلفوا من بعد ما جاءهم البينات

{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(213) } البقرة

{ ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم (105) } آل عمرلن

منهم : قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات

{ ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعوننا إليه مريب(9) } إبراهيم

{ ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين والمؤتفكات أتتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) } التوبة

منهم نوح : نذير مبين لهم من الله

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه إني لكم نذير مبين(25) } هود

{ قال ياقوم إني لكم نذير مبين(2) } نوح

لتكونن من المرجومين

{ إن أنا إلا نذير مبين(115)قالوا لئن لم تنته يانوح لتكونن من المرجومين(116)} الشعراء

ثمود

 

 

مدين

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

{ وإلى مدين أخاهم شعيبا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم فأوفوا الكيل والميزان ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ذلكم خير لكم إن كنتم مؤمنين(85) } الأعراف

هود

{ قالوا ياهود ما جئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك وما نحن لك بمؤمنين(53) } هود

{ ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب(34) } غافر

منهم قوم موسى : جاءكم موسى بالبينات

{ ولقد جاءكم موسى بالبينات ثم اتخذتم العجل من بعده وأنتم ظالمون(92) } البقرة

{ وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين(39) } العنكبوت

 

{ حقيق على أن لا أقول على الله إلا الحق قد جئتكم ببينة من ربكم فأرسل معي بني إسرائيل (105) } الأعراف

{ وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم وإن يك كاذبا فعليه كذبه وإن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب(28)  غافر

موسى تسع آيات بينات

سحر مفترى

{ ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات فاسأل بني إسرائيل إذ جاءهم فقال له فرعون إني لأظنك ياموسى مسحورا(101) } الإسراء

{ فلما جاءهم موسى بآياتنا بينات قالوا ما هذا إلا سحر مفترى وما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين(36) } القصص

 

{ قالوا لن نؤثرك على ما جاءنا من البينات والذي فطرنا فاقض ما أنت قاض إنما تقضي هذه الحياة الدنيا(72) } طه

 

{ من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون(32) } المائدة

{ يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا(153) } النساء

ومنهم قوم عيسى

قالوا هذا سحر مبين

 

{ وإذ قال عيسى ابن مريم يابني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين(6) } الصف

{ إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين(110) } المائدة

اختلفوا

{ ولما جاء عيسى بالبينات قال قد جئتكم بالحكمة ولأبين لكم بعض الذي تختلفون فيه فاتقوا الله وأطيعوني(63) } الزخرف

{ وآتيناهم بينات من الأمر فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون(17) } الجاثية

اختلفوا

 

 

 

استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون

{ تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد(253) } البقرة

{ ولقد آتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون(87) } البقرة

بني إسرائيل في عهد النبي محمد (ص)

{ أو تقولوا لو أنا أنزل علينا الكتاب لكنا أهدى منهم فقد جاءكم بينة من ربكم وهدى ورحمة فمن أظلم ممن كذب بآيات الله وصدف عنها سنجزي الذين يصدفون عن آياتنا سوء العذاب بما كانوا يصدفون(157) } الأنعام

{ سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آية بينة ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته فإن الله شديد العقاب(211) } البقرة

{ ولقد تركنا منها آية بينة لقوم يعقلون(35) } العنكبوت

{ الذين قالوا إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين(183) } آل عمران

كفروا من أهل الكتاب

{ لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة(1) } البينة

{ وما تفرق الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءتهم البينة(4) } البينة

 

آية بينة

{ وقالوا لولا يأتينا بآية من ربه أولم تأتهم بينة ما في الصحف الأولى(133) } طه

 

فيه آيات بينات مقام إبراهيم

{ فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين(97) } آل عمران

{ ولقد تركنا منها آية بينة لقوم يعقلون(35) } العنكبوت

جواب الناس على البينات من الرسل قبل محمد (ص)

ما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا من قبل

كذلك يطبع الله على قلوب الكافرين

{ تلك القرى نقص عليك من أنبائها ولقد جاءتهم رسلهم بالبينات فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا من قبل كذلك يطبع الله على قلوب الكافرين(101) } الأعراف

{ ثم بعثنا من بعده رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا به من قبل كذلك نطبع على قلوب المعتدين(74) } يونس

وما كانوا ليؤمنوا

- نجزي

 

- حاق بهم

- فأخذهم

{ ولقد أهلكنا القرون من قبلكم لما ظلموا وجاءتهم رسلهم بالبينات وما كانوا ليؤمنوا كذلك نجزي القوم المجرمين(13) } يونس

{ فلما جاءتهم رسلهم بالبينات فرحوا بما عندهم من العلم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون (83) غافر

{ ذلك بأنهم كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فكفروا فأخذهم الله إنه قوي شديد العقاب(22) } غافر

ونفس القاعدة تنطبق عل النبي محمد (ص)

{ وإن يكذبوك فقد كذب الذين من قبلهم جاءتهم رسلهم بالبينات وبالزبر وبالكتاب المنير (25) } فاطر

{ فإن كذبوك فقد كذب رسل من قبلك جاءوا بالبينات والزبر والكتاب المنير(184) } آل عمران

ونفس الجزاء سيكون لهم

{ ولقد أرسلنا من قبلك رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات فانتقمنا من الذين أجرموا وكان حقا علينا نصر المؤمنين(47) } الروم

{ أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم كانوا أشد منهم قوة وأثاروا الأرض وعمروها أكثر مما عمروها وجاءتهم رسلهم بالبينات فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(9) } الروم

والله أرسل الرسول محمد (ص) ليبين للناس العاديين هذه البينات التي قي الكتاب القرآن

الرسول محمد ( ص) رسول مبين

رسول مبين

{ بل متعت هؤلاء وآباءهم حتى جاءهم الحق ورسول مبين(29)  الزخرف

{ أنى لهم الذكرى وقد جاءهم رسول مبين(13) } الدخان

وقل إني أنا النذير المبين

{ وقل إني أنا النذير المبين(89) } الحجر

{ قل ياأيها الناس إنما أنا لكم نذير مبين(49) } الحج

وقل إني أنا النذير المبين لكم للناس

{ قل ياأيها الناس إنما أنا لكم نذير مبين(49) } الحج

{ ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين(50) { الذاريات

نذير مبين من الله

{ ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين(50) { الذاريات

{ ولا تجعلوا مع الله إلها آخر إني لكم منه نذير مبين(51) } الذاريات

أنما أنا نذير مبين – بالوحي

{ قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم إن أتبع إلا ما يوحى إلي وما أنا إلا نذير مبين(9) } الأحقاف

{ إن يوحى إلي إلا أنما أنا نذير مبين(70) } ص

وليس بالجن

{ أولم يتفكروا ما بصاحبهم من جنة إن هو إلا نذير مبين(184) } الأعراف

وليس للرسول أية قدرات خلاف الوحي

{ وقالوا لولا أنزل عليه آيات من ربه قل إنما الآيات عند الله وإنما أنا نذير مبين(50) } العنكبوت

{ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين(25) قل إنما العلم عند الله وإنما أنا نذير مبين(26) } الملك

على الرسل البلاغ المبين

 

{ وقال الذين أشركوا لو شاء الله ما عبدنا من دونه من شيء نحن ولا آباؤنا ولا حرمنا من دونه من شيء كذلك فعل الذين من قبلهم فهل على الرسل إلا البلاغ المبين(35) } النحل

{قالوا ربنا يعلم إنا إليكم لمرسلون(16) وما علينا إلا البلاغ المبين(17) } يس

على الرسول محمد (ص) البلاغ المبين

 

{ وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا فإن توليتم فاعلموا أنما على رسولنا البلاغ المبين (92) } المائدة

{ وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن توليتم فإنما على رسولنا البلاغ المبين(12) } التغابن

 

{ قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين(54) } النور

{ وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين(18) } العنكبوت

 

{ فإن تولوا فإنما عليك البلاغ المبين(82) } النحل

ارتكاس الناس حين تتلى عليهم آيات الله البينات ( بدون تبيين الرسول )

تعرف في وجوه الذين كفروا المنكر

 

ائت بقرآن غير هذا أو بدله

 

أي الفريقين خير مقاما وأحسن نديا

ائتوا بآبائنا إن كنتم صادقين

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات تعرف في وجوه الذين كفروا المنكر يكادون يسطون بالذين يتلون عليهم آياتنا قل أفأنبئكم بشر من ذلكم النار وعدها الله الذين كفروا وبئس المصير (72) } الحج

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين لا يرجون لقاءنا ائت بقرآن غير هذا أو بدله قل ما يكون لي أن أبدله من تلقاء نفسي إن أتبع إلا ما يوحى إلي إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم(15) } يونس

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين كفروا للذين آمنوا أي الفريقين خير مقاما وأحسن نديا(73) } مريم

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات ما كان حجتهم إلا أن قالوا ائتوا بآبائنا إن كنتم صادقين (25) } الجاثية

سحر مبين

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين كفروا للحق لما جاءهم هذا سحر مبين (7) } الأحقاف

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قالوا ما هذا إلا رجل يريد أن يصدكم عما كان يعبد آباؤكم وقالوا ما هذا إلا إفك مفترى وقال الذين كفروا للحق لما جاءهم إن هذا إلا سحر مبين (43) } سبأ

كيف تصير آيات الله البينات آيات مبينات

1 - الله يبين آياته لتصير مبينات

أ في هذا القرآن

ب في الدنيا ( العبر من المخلوقات العبر من المجتمعات)

ج - يوم القيامة

أ في هذا القرآن :

والله عليه بيانه

{ ثم إن علينا بيانه(19) } القيامة

{قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها وما أنا عليكم بحفيظ (104) وكذلك نصرف الآيات وليقولوا درست ولنبينه لقوم يعلمون(105) } الأنعام

{ علمه البيان(4) } الرحمن

 

{ ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيدا على هؤلاء ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين(89) } النحل

(1) موضوع توحيد الله وصفاته

 

{ ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنى يؤفكون(75) } المائدة

 

{ وقال الذين لا يعلمون لولا يكلمنا الله أو تأتينا آية كذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم تشابهت قلوبهم قد بينا الآيات لقوم يوقنون(118) } البقرة

(2) الخلق

{ ياأيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج(5) } الحج

(3) التشريع والأحكام والحكمة وراءها :

 

{ يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم(26) } النساء

{ وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم (115) } التوبة

{ يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون(219) } البقرة

{ أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون(266) } البقرة

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون(118) } آل  عمران

{ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون(103) } آل عمران

 

{ ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون(221) } البقرة

{ لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تشكرون (89) } المائدة

 

{ ياأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(58) } النور

{ وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم كذلك يبين الله لكم آياته والله عليم حكيم(59) } النور

 

{وللمطلقات متاع بالمعروف حقا على المتقين(241) كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تعقلون(242) } البقرة

{ ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تعقلون(61) } النور

{اعلموا أن الله يحي الأرض بعد موتها قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون(17) } الحديد

 

{ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم(16)يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين(17) ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(18) } النور

{ يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها ولد فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك وإن كانوا إخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين يبين الله لكم أن تضلوا والله بكل شيء عليم(176) } النساء

 

{ فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره فإن طلقها فلا جناح عليهما أن يتراجعا إن ظنا أن يقيما حدود الله وتلك حدود الله يبينها لقوم يعلمون(230) } البقرة

{ يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها ولد فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك وإن كانوا إخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين يبين الله لكم أن تضلوا والله بكل شيء عليم(176) } النساء

{ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25) يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم(26) } النساء

ب - في الدنيا

العبر من مخلوقات الكون

{ سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد(53) } فصلت

العبر من المجتمعات  السابقة

{ وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الأمثال (45) } إبراهيم

{ وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين (38) } العنكبوت

 

{ فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين (14) } سبأ

ج يوم القيامة :

 

{ ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا تتخذون أيمانكم دخلا بينكم أن تكون أمة هي أربى من أمة إنما يبلوكم الله به وليبينن لكم يوم القيامة ما كنتم فيه تختلفون (92) } النحل

{وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا ولكن أكثر الناس لا يعلمون(38) ليبين لهم الذي يختلفون فيه وليعلم الذين كفروا أنهم كانوا كاذبين(39) } التحل

 

{ يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ويعلمون أن الله هو الحق المبين(25) } النور

2 - وظيفة الرسل تبيين آيات الله البينات  لتصير مبينات

(1) الرسل تبين الآيات

 

{ وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم(4) } إبراهيم

(2) الرسول محمد عليه بيان آيات الله

{ بالبينات والزبر وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون(44) } النحل

{ وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم يؤمنون(64) } النحل

{ ياأهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل أن تقولوا ما جاءنا من بشير ولا نذير فقد جاءكم بشير ونذير والله على كل شيء قدير(19) } المائدة

يتلوها عليكم

{ رسولا يتلو عليكم آيات الله مبينات ليخرج الذين آمنوا وعملوا الصالحات من الظلمات إلى النور ومن يؤمن بالله ويعمل صالحا يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا قد أحسن الله له رزقا(11) } الطلاق

(3) الذين أوتوا الكتاب عليهم بيانه

 

{ وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون(187) } آل عمران

الواجبات المترتبة على من تحقق لديهم التبيين الإلهي :

(1) وجوب على من تحقق له البيان الإلهي الالتزام بالحق

1 - الإيمان الحق بالله

{ أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير(259) } البقرة

2 - عبادة الله بدون شرك

 

{ هو الحي لا إله إلا هو فادعوه مخلصين له الدين الحمد لله رب العالمين(65) قل إني نهيت أن أعبد الذين تدعون من دون الله لما جاءني البينات من ربي وأمرت أن أسلم لرب العالمين(66) } غافر

3 - التميز عن غير المؤمنين واعتزالهم

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم (113) } التوبة

{ وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114) } التوبة

4 - التمسك بالله وشريعته

{ لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم(256) } البقرة

(2) وجوب على من تحقق له البيان الإلهي عدم متابعة من لم يتبين لهم الحق

أنلزمكموها وأنتم لها كارهون

عصيته

 

أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون(28) } هود

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة فمن ينصرني من الله إن عصيته فما تزيدونني غير تخسير(63) } هود

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب(88) } هود

عدم متابعة من زين له سوء عمله

عدم متابعة من يكفر به من الأحزاب

{ أفمن كان على بينة من ربه كمن زين له سوء عمله واتبعوا أهواءهم(14) } محمد

{ أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة أولئك يؤمنون به ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده فلا تكن في مرية منه إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(17) } هود

عدم متابعة من كذب به

{ قل إني على بينة من ربي وكذبتم به ما عندي ما تستعجلون به إن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين(57) } الأنعام

عدم متابعة الظالمين والغرورين

{ قل أرأيتم شركاءكم الذين تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السماوات أم آتيناهم كتابا فهم على بينة منه بل إن يعد الظالمون بعضهم بعضا إلا غرورا(40) } فاطر

أسباب عدم تبين الحق من قبل بعض الناس رغم التبيين الإلهي (أسباب عدم النفع من البيان الإلهي)

1 – عميت عليكم

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون(28) } هود

2 - زين له سوء عمله

ومن يكفر به من الأحزاب

{ أفمن كان على بينة من ربه كمن زين له سوء عمله واتبعوا أهواءهم(14) } محمد

{ أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة أولئك يؤمنون به ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده فلا تكن في مرية منه إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(17) } هود

3 - كذبتم به

{ قل إني على بينة من ربي وكذبتم به ما عندي ما تستعجلون به إن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين(57) } الأنعام

4 الحسد

{ ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيء قدير (109) } البقرة

5 – الظلم والغرور

{ قل أرأيتم شركاءكم الذين تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السماوات أم آتيناهم كتابا فهم على بينة منه بل إن يعد الظالمون بعضهم بعضا إلا غرورا(40) } فاطر

أسباب العودة عن الحق بعد تبين الحق من قبل بعض الناس - رغم التبيين الإلهي :

1 بسبب الزلل

 

2 - بسبب الظلم

{ فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم(209) } البقرة

{ كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينات والله لا يهدي القوم الظالمين(86) } آل عمران

3 ولاية غير المؤمنين : يشاقق الرسول ويتبع غير سبيل المؤمنين

{إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله وشاقوا الرسول من بعد ما تبين لهم الهدى لن يضروا الله شيئا وسيحبط أعمالهم(32) } محمد

{ ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا(115) } النساء

4 الشيطان

{ إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملى لهم(25) } محمد

{ يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون(6) } الأنفال

الحكمة من التبيين الإلهي

1 - ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة

{ إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى والركب أسفل منكم ولو تواعدتم لاختلفتم في الميعاد ولكن ليقضي الله أمرا كان مفعولا ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة وإن الله لسميع عليم(42) } الأنفال

2 - ولتستبين سبيل المجرمين

3 - يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين

{ وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين(55) } الأنعام

{ عفا الله عنك لم أذنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين(43) } التوبة

عقوبة من تحقق له البيان الإلهي ولم يتبع الحق

وسيحبط أعمالهم

ونصله جهنم وساءت مصيرا

{إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله وشاقوا الرسول من بعد ما تبين لهم الهدى لن يضروا الله شيئا وسيحبط أعمالهم(32) } محمد

{ ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا(115) } النساء

 

{ قالوا أو لم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا في ضلال(50)  غافر

{ ذلك بأنه كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فقالوا أبشر يهدوننا فكفروا وتولوا واستغنى الله والله غني حميد(6) } التغابن

 

{ إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم(160) } البقرة

تبينوا

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم فتبينوا إن الله كان بما تعملون خبيرا(94)} النساء

{ ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين(6) } الحجرات

 

ادع لنا ربك يبين لنا ما هي

{ قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي قال إنه يقول إنها بقرة لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك فافعلوا ما تؤمرون(68) } البقرة

{ قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي إن البقر تشابه علينا وإنا إن شاء الله لمهتدون(70) } البقرة

{ قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها قال إنه يقول إنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين(69) } البقرة

المبينات :

1 - كتاب مبين

 

{ وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين(61) } يونس

{ وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين(6) } هود

 

{ وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين(59) } الأنعام

{ وما من غائبة في السماء والأرض إلا في كتاب مبين(75) } النمل

{ وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين(3) } سبأ

 

{ فانتقمنا منهم وإنهما لبإمام مبين(79) } الحجر

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين(12) } يس

2 - رسول مبين

 

{ بل متعت هؤلاء وآباءهم حتى جاءهم الحق ورسول مبين(29) } الزخرف

{ أنى لهم الذكرى وقد جاءهم رسول مبين(13) }الدخان

3 - سلطان مبين : سبب قوي لقبول ادعاء أو زعم أو عمل

أشكاله

(1) سلطان مبين : آيات الله الرسل في الدعوة إلى الله

سلطان موسى

{ ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين(96) } هود

{ ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين(23)  غافر

 

{ ثم أرسلنا موسى وأخاه هارون بآياتنا وسلطان مبين(45) } المؤمنون

{ وفي موسى إذ أرسلناه إلى فرعون بسلطان مبين(38) } الذاريات

 

{ يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا(153) } النساء

{ولقد فتنا قبلهم قوم فرعون وجاءهم رسول كريم(17)أن أدوا إلي عباد الله إني لكم رسول أمين(18) وأن لا تعلوا على الله إني آتيكم بسلطان مبين(19) } الدخان

(2) سلطان مبين : البرهان القوي اللازم لزعم وجود من هم دون الله

 

{قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

{ هؤلاء قومنا اتخذوا من دونه آلهة لولا يأتون عليهم بسلطان بين فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا(15) } الكهف

 

{ أم لهم سلم يستمعون فيه فليأت مستمعهم بسلطان مبين(38) } الطور

{ أم لكم سلطان مبين (156) فأتوا بكتابكم إن كنتم صادقين(157)} الصافات

(3) سلطان مبين : البرهان القوي على زعم معين

 

{ قال أولو جئتك بشيء مبين(30) } الشعراء

{ لأعذبنه عذابا شديدا أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين(21) } النمل

(4) سلطان مبين : التبرير القوي لعمل معين

الفتنة مبرر قوي لقتل أصحابها

تولي غير المؤمنين مبرر قوي لعقوبة الله

{ ستجدون آخرين يريدون أن يأمنوكم ويأمنوا قومهم كل ما ردوا إلى الفتنة أركسوا فيها فإن لم يعتزلوكم ويلقوا إليكم السلم ويكفوا أيديهم فخذوهم واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأولئكم جعلنا لكم عليهم سلطانا مبينا(91) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطانا مبينا (144) } النساء

4 - الضلال المبين

{ أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله أولئك في ضلال مبين(22) } الزمر

{ ومن لا يجب داعي الله فليس بمعجز في الأرض وليس له من دونه أولياء أولئك في ضلال مبين(32) } الأحقلف

 

{ إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قل ربي أعلم من جاء بالهدى ومن هو في ضلال مبين(85) } القصص

{ قل من يرزقكم من السماوات والأرض قل الله وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين(24) } سبأ

 

{ هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين(2) } الجمعة

{ لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين(164) } آل عمران

 

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74) } الأنعام

{ قال الملأ من قومه إنا لنراك في ضلال مبين(60) } الأعراف

 

{ وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا لنراها في ضلال مبين(30) } يوسف

{ إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة إن أبانا لفي ضلال مبين(8) } يوسف

 

{ أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا لكن الظالمون اليوم في ضلال مبين(38) } مريم

{ هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه بل الظالمون في ضلال مبين(11) }} لقمان

 

{ تالله إن كنا لفي ضلال مبين(97) } الشعراء

{ قال لقد كنتم أنتم وآباؤكم في ضلال مبين(54) } الأنبياء

{ وإذا قيل لهم أنفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله أطعمه إن أنتم إلا في ضلال مبين(47) } يس

{ إني إذا لفي ضلال مبين(24) } يس

 

{ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا (36) } الأحزاب

{ أفأنت تسمع الصم أو تهدي العمي ومن كان في ضلال مبين(40) } الزخرف

{ قل هو الرحمان آمنا به وعليه توكلنا فستعلمون من هو في ضلال مبين(29) } الملك

5 - فاحشة مبينة

 

{ يانساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا(30) } الأحزاب

{ ياأيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا(1) } الطلاق

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا(19) } النساء

6 - إثما مبينا

 

{ ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا(112) } النساء

{ والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا(58) } الأحزاب

 

{ وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا(20) } النساء

{ انظر كيف يفترون على الله الكذب وكفى به إثما مبينا(50) } النساء

7 إفك مبين

 

{ لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين(12) } التور

8 الفضل المبين الفتح المبين

 

{ وورث سليمان داوود وقال ياأيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين (16) } النمل

{ إنا فتحنا لك فتحا مبينا(1) } القتح

9 - البلاء المبين

 

{ إن هذا لهو البلاء المبين(106) } الصافات

{ وآتيناهم من الآيات ما فيه بلاء مبين(33) }  الدخان

10 - عدو مبين : أعداء بين عداؤهم للمؤمنين

الشيطان

{ ياأيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين(168) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين (208) } البقرة

{ ومن الأنعام حمولة وفرشا كلوا مما رزقكم الله ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين(142) } الأنعام

{ فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين(22) } الأعراف

{ قال يابني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدا إن الشيطان للإنسان عدو مبين(5) } يزسف

{ وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم إن الشيطان كان للإنسان عدوا مبينا(53) } الإسراء

{ ألم أعهد إليكم يابني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين(60) } يس

{ ولا يصدنكم الشيطان إنه لكم عدو مبين(62) } الزخرف

البشر الذين يقومون بعمل الشيطان

{ ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين(15) } تالقصص

{ فأصبح في المدينة خائفا يترقب فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه قال له موسى إنك لغوي مبين(18) } القصص

الكافرين

{ وإذا ضربتم في الأرض فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا إن الكافرين كانوا لكم عدوا مبينا(101) } النساء

12 - سحر مبين

{ إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين(110) } المائدة

{ أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس وبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم قال الكافرون إن هذا لساحر مبين(2) } يونس

{ وقالوا إن هذا إلا سحر مبين(15) } الصافات

 

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا ولئن قلت إنكم مبعوثون من بعد الموت ليقولن الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين (7) } هود

{ ولو نزلنا عليك كتابا في قرطاس فلمسوه بأيديهم لقال الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين (7) } الأنعام

 

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قالوا ما هذا إلا رجل يريد أن يصدكم عما كان يعبد آباؤكم وقالوا ما هذا إلا إفك مفترى وقال الذين كفروا للحق لما جاءهم إن هذا إلا سحر مبين (43) }سبأ

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين كفروا للحق لما جاءهم هذا سحر مبين(7) } الأحقاف

 

{ فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا إن هذا لسحر مبين(76) } يونس

{ فلما جاءتهم آياتنا مبصرة قالوا هذا سحر مبين(13) } التمل

13-  الخسران المبين

(1) خسر الدنيا والآخرة

(2) يتخذ الشيطان وليا من دون الله

(3) الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة

{ ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين(11) ؤ الحج

{ ولأضلنهم ولأمنينهم  ولآمرنهم فليبتكن آذان الأنعام ولآمرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا(119) } النساء

{ فاعبدوا ما شئتم من دونه قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألا ذلك هو الخسران المبين(15) } الزمر

14 - الفوز المبين

الذين يدخلهم ربهم في رحمته

{ فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيدخلهم ربهم في رحمته ذلك هو الفوز المبين(30) } الجاثية

{ من يصرف عنه يومئذ فقد رحمه وذلك الفوز المبين(16) } الأنعام

15 - مخلوقات مبينة

ثعبان مبين

{ فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين (107) } الأعراف

{ فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين(32) } الشعراء

شهاب مبين

دخان مبين

الأفق المبين

{ إلا من استرق السمع فأتبعه شهاب مبين(18) } الحجر

{ فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين(10) } الدخان

{ ولقد رآه بالأفق المبين(23) } التكوير

16 - أعمال مبينة

خصيم مبين

{ أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين(77) } يس

{ خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين(4) } النحل

ولا يكاد يبين

{ أومن ينشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين(18) } الزخرف

{ أم أنا خير من هذا الذي هو مهين ولا يكاد يبين(52) } الزخرف

{ وجعلوا له من عباده جزءا إن الإنسان لكفور مبين (15) } الزخرف

 

{ وباركنا عليه وعلى إسحاق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين(113) } الصافات

 

 

 

{ هؤلاء قومنا اتخذوا من دونه آلهة لولا يأتون عليهم بسلطان بين فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا(15) } الكهف

 

 

الحق

حَقَّ – يَحُقُّ :  حصل وصار فعلاً وفق مقدمات سابقة يحكمها منطق محدد ً

حق : واجب التحقق أو الحصول أو الوجود وفق مقدمات سابقة يحكمها منطق محدد

الباطل : واجب عدم الحصول أو التحقق أو الوجود  وفق مقدمات سابقة يحكمها منطق محدد

بالحق: وفق منطق يجعله واجب التحقق أو الحصول أو الوجود وفق مقدمات سابقة يحكمها منطق محدد

بغير الحق : غير واجب التحقق أو الحصول أو الوجود وفق مقدمات سابقة يحكمها منطق محدد

الحق بالعرف القضائي : أمور تتعلق بالجسد أو المال واجبة التحقق أو الحصول أو الوجود وفق مقدمات سابقة يحكمها منطق محدد : عليه الحق – له الحق - ليس له حق -  أحق

حق  الفعل ( حق تقاته)  بمعنى الفعل بالطريقة الواجبة لحصول أو التحقق أو الوجود  وفق مقدمات سابقة يحكمها منطق محدد

أحَقُّ :  أكثر وجوباُ للحصول والتحقق حسب المقدمات الواردة

حقيق : ينبغي له أن يحصل ويتحقق وفق المقدمات بشكل أكيد

الحاقة : الشيء الواجب الحصول والتحقق وفق المقدمات بشكل أكيد

أحَقَّ – يُحِقُّ – حُقَّت : يجعل الفعل يتم وفق الحق

استحق : يطلب له الحق

 

يفهم هنا أن الحق هو أيضاً : الصواب والصحيح والنتيجة المثلى والأفضل ، والتي ينبغي أن تصل إليها عملية التفكير إذا سارت بشكلها السليم

والحكم بالحق : هو نهاية عملية التفكير السليمة

الله هو الحق

1 - الله هو الحق

2- الله الرب الحق

وبعده الضلال

{ ذلك بأن الله هو الحق وأنه يحي الموتى وأنه على كل شيء قدير(6) } الحج

{ فذلكم الله ربكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنا تصرفون(32) } يونس

3 - الله  الملك الحق

{ فتعالى الله الملك الحق ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه وقل رب زدني علما(114) } طه

{ فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم(116) } المؤمنون

4 - الله المولى الحق

 

{ ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين(62) } الأنعام

{ هنالك تبلو كل نفس ما أسلفت وردوا إلى الله مولاهم الحق وضل عنهم ما كانوا يفترون (30) } يونس

له وحده دعوة الحق

{ فذلكم الله ربكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنا تصرفون(32) } يونس

{ له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه وما دعاء الكافرين إلا في ضلال(14) } الرعد

وما يدعون من دونه الباطل

{ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل وأن الله هو العلي الكبير (62) } الحج

{ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير (30) } لقمان

6 - في الآخرة يعلم الناس يقينا أن الله هو الحق

{ يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ويعلمون أن الله هو الحق المبين(25) } النور

{ ونزعنا من كل أمة شهيدا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أن الحق لله وضل عنهم ما كانوا يفترون(75) } القصص

5 - الله هو الولي و الملك الحق للآخرة

{ هنالك الولاية لله الحق هو خير ثوابا وخير عقبا(44) } الكهف

{ الملك يومئذ الحق للرحمان وكان يوما على الكافرين عسيرا(26) } الفرقان

- الله لا يستحي من الحق

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم والله لا يستحي من الحق وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما(53)  } الأحزاب

الله يقول الحق

{ ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير(23) } سبأ

{ ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم وما جعل أدعياءكم أبناءكم ذلكم قولكم بأفواهكم والله يقول الحق وهو يهدي السبيل(4) } الأحزاب

الله يهدي للحق

 

 

{ قل هل من شركائكم من يهدي إلى الحق قل الله يهدي للحق أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون(35) } يونس

{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(213) } البقرة

له دعوة الحق

{ له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه وما دعاء الكافرين إلا في ضلال(14) ؤ الرعد

 

يقذف بالحق

{ قل إن ربي يقذف بالحق علام الغيوب(48) }  سبأ

{ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون(18) } الأنبياء

الباطل كالزبد يفور ثم يزهق وما ينفع الناس هو الحق الباقي

 

{ أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال(17) } الرعد

{ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون(18) } الأنبياء

مناقشة الكفار

{ وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا(81) } الإسراء

{ قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد(49) } سبأ

البقاء للحق

 

{ قل إن ربي يقذف بالحق علام الغيوب(48) } سبأ

{ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون(18) } الأنبياء

 

{ لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلبوا لك الأمور حتى جاء الحق وظهر أمر الله وهم كارهون (48) } التوبة

{ فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون(118) } الأعراف

 

{ ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم كذلك يضرب الله للناس أمثالهم(3) } محمد

{ ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون(71) } المؤمنون

الله يحق الحق

الحق يظهر :

- بكلمات الله

 

{ وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين(7) } الأنفال

{ ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون(8) }  الأنفال

{ ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون(82)  } يونس

{ أم يقولون افترى على الله كذبا فإن يشأ الله يختم على قلبك ويمح الله الباطل ويحق الحق بكلماته إنه عليم بذات الصدور(24) } الشورى

-  بظهور أمر الله

{ قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد(49) } سبأ

{ لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلبوا لك الأمور حتى جاء الحق وظهر أمر الله وهم كارهون(48) } التزبة

{ وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا(81) } الإسراء

- على أيدي الرسل

- عبر صراع المؤمنين مع الكفار

 

{ أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال(17) } الرعد

{ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون(18) } الأنبياء

 

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) }

{ وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا(56) } الكهف

الحق من الله :

{ وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا(29) } الكهف

{ الحق من ربك فلا تكن من الممترين(60) } آل عمران

{ الحق من ربك فلا تكونن من الممترين(147) } البقرة

الحق من الله هو :

1-الكتاب حق

2-  ودين الله الحق

3- وما أرسل للرسل حق

4- وخلق السموات والأرض وما بينهما حق

5 - واليوم الآخر حق

6 - وعد الله  بالحساب حق

7 - قول الله عن العذاب في جهنم حق

8 - الرزق حق

1 - الكتاب والقرآن حق

والذي أوحينا إليك من الكتاب هو الحق

 

{ والذي أوحينا إليك من الكتاب هو الحق مصدقا لما بين يديه إن الله بعباده لخبير بصير (31) } فاطر

{ وإذا قيل لهم آمنوا بما أنزل الله قالوا نؤمن بما أنزل علينا ويكفرون بما وراءه وهو الحق مصدقا لما معهم قل فلم تقتلون أنبياء الله من قبل إن كنتم مؤمنين(91) } البقرة

 

{ ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا (33) } الفرقان

{ وكذب به قومك وهو الحق قل لست عليكم بوكيل(66) } الأنعام

 

{ فتوكل على الله إنك على الحق المبين(79) } النمل

{ فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون(23) } الذاريات

 

{ إن هذا لهو القصص الحق وما من إله إلا الله وإن الله لهو العزيز الحكيم(62) } آل عمران

وهو حق اليقين

{ وأما إن كان من المكذبين الضالين (92) فنزل من حميم (93) وتصلية جحيم(94) إن هذا لهو حق اليقين(95) } الواقعة

{ فلا أقسم بما تبصرون(38)وما لا تبصرون(39)إنه لقول رسول كريم(40)وما هو بقول شاعر قليلا ما تؤمنون(41)ولا بقول كاهن قليلا ما تذكرون(42) } تنزيل من رب العالمين(43)ولو تقول علينا بعض الأقاويل(44)لأخذنا منه باليمين(45)ثم لقطعنا منه الوتين(46)فما منكم من أحد عنه حاجزين(47)وإنه لتذكرة للمتقين(48)وإنا لنعلم أن منكم مكذبين(49)وإنه لحسرة على الكافرين(50)وإنه لحق اليقين(51)فسبح باسم ربك العظيم (52) } الحاقة

{ ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وإنه للحق من ربك وما الله بغافل عما تعملون(149) } البقرة

{ أم يقولون افتراه بل هو الحق من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون (3) } السجدة

 

{ الحق من ربك فلا تكونن من الممترين(147) ؤ البقرة

{ الحق من ربك فلا تكن من الممترين(60) } آل عمران

 

{ فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين (94) } يونس

{ أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة أولئك يؤمنون به ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده فلا تكن في مرية منه إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(17) } هود

والذي أنزل إليك من ربك الحق

 

{ المر تلك آيات الكتاب والذي أنزل إليك من ربك الحق ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(1) } الرعد

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114) } الأنعام

ما نزل على محمد هو الحق من ربهم

{ والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزل على محمد وهو الحق من ربهم كفر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم(2) } محمد

{ ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم كذلك يضرب الله للناس أمثالهم(3) } محمد

جاء هم الحق من ربهم

جاءكم الحق من ربكم

{ قل ياأيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل(108) } يونس

{ ياأيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم فآمنوا خيرا لكم وإن تكفروا فإن لله ما في السماوات والأرض وكان الله عليما حكيما(170) } النساء

جئناكم بالحق

{ لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون(78) } الزخرف

{ ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا(33) } الفرقان

{ بل أتيناهم بالحق وإنهم لكاذبون(90) } المؤمنون

{ وأتيناك بالحق وإنا لصادقون(64) } الحجر

{ وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك وجاءك في هذه الحق وموعظة وذكرى للمؤمنين(120) } هود

{ فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين (94) } يونس

الله نزل الكتاب  بالحق

{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(213) ؤ البقرة

{ ذلك بأن الله نزل الكتاب بالحق وإن الذين اختلفوا في الكتاب لفي شقاق بعيد(176) } البقرة

{ الله الذي أنزل الكتاب بالحق والميزان وما يدريك لعل الساعة قريب(17) } الشورى{ نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وأنزل التوراة والإنجيل(3) } آل عمران

إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق

{ إنا أنزلنا عليك الكتاب للناس بالحق فمن اهتدى فلنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنت عليهم بوكيل(41) } الزمر

{ إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما (105) } النساء

{ نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وأنزل التوراة والإنجيل(3)} آل عمران

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48) } المائدة

{ قل نزله روح القدس من ربك بالحق ليثبت الذين آمنوا وهدى وبشرى للمسلمين(102) } النحل

{ وبالحق أنزلناه وبالحق نزل وما أرسلناك إلا مبشرا ونذيرا(105) } افسراء

تلي بالحق

{ نتلو عليك من نبإ موسى وفرعون بالحق لقوم يؤمنون(3)} القصص

{ تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون(6) } الجاثية

{ تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق وإنك لمن المرسلين(252) } البقرة

{ تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق وما الله يريد ظلما للعالمين(108) } آل عمران

{ واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين(27) }  المائدة

يهدي إلى الحق

{ قالوا ياقومنا إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى مصدقا لما بين يديه يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم(30) } الأحقاف

{ ويرى الذين أوتوا العلم الذي أنزل إليك من ربك هو الحق ويهدي إلى صراط العزيز الحميد(6) } سبأ

{ قل هل من شركائكم من يهدي إلى الحق قل الله يهدي للحق أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون(35) } يونس

سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق

{ سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد(53) } صلت

{ ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيء قدير(109) } البقرة

موقف الناس من مجيء هذا الحق من الله

التخيير في الإيمان بالحق

والعقوبة لمن أساء الاختيار

{ وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا(29) } الكهف

{ قل ياأيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل(108) } يونس

موقف الناس من مجيء هذا الحق من الله في الدنيا

أكثركم للحق كارهون

{ لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون(78) } الزخرف

{ أم يقولون به جنة بل جاءهم بالحق وأكثرهم للحق كارهون(70) } المؤمنون

{ بل جاء بالحق وصدق المرسلين(37) } الصافات

{ قالوا أجئتنا بالحق أم أنت من اللاعبين(55) } الأنبياء

هذا سحر وإنا به كافرون

{ فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا إن هذا لسحر مبين(76) } يونس

{ ولما جاءهم الحق قالوا هذا سحر وإنا به كافرون(30) } الزخرف

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قالوا ما هذا إلا رجل يريد أن يصدكم عما كان يعبد آباؤكم وقالوا ما هذا إلا إفك مفترى وقال الذين كفروا للحق لما جاءهم إن هذا إلا سحر مبين (43) } سبأ

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين كفروا للحق لما جاءهم هذا سحر مبين(7) } الأحقاف

{ قال موسى أتقولون للحق لما جاءكم أسحر هذا ولا يفلح الساحرون(77) } يونس

{ فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا إن هذا لسحر مبين(76) } يونس

كفروا بما جاءكم من الحق

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل(1) } الممتحنة

{ ولما جاءهم الحق قالوا هذا سحر وإنا به كافرون(30) } الزخرف

كذبوا بالحق لما جاءهم

{ فقد كذبوا بالحق لما جاءهم فسوف يأتيهم أنباء ما كانوا به يستهزئون(5) } الأنعام

{ بل كذبوا بالحق لما جاءهم فهم في أمر مريج(5) } ق

{ ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بالحق لما جاءه أليس في جهنم مثوى للكافرين (68) } العنكبوت

{ وكذب به قومك وهو الحق قل لست عليكم بوكيل(66) } الأنعام

اقتلوا أبناء الذين آمنوا معه واستحيوا نساءهم

{ فلما جاءهم بالحق من عندنا قالوا اقتلوا أبناء الذين آمنوا معه واستحيوا نساءهم وما كيد الكافرين إلا في ضلال(25) } غافر

أكثرهم لا يعلمون الحق

{ أم اتخذوا من دونه آلهة قل هاتوا برهانكم هذا ذكر من معي وذكر من قبلي بل أكثرهم لا يعلمون الحق فهم معرضون (24) } الأنبياء

 

{ المر تلك آيات الكتاب والذي أنزل إليك من ربك الحق ولكن أكثر الناس لا يؤمنون (1) } الرعد

 

{ ويستنبئونك أحق هو قل إي وربي إنه لحق وما أنتم بمعجزين(53) } يونس

 

{ وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا(28) } النجم

{ وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون(36) } يونس

 

{ وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم(32) } الأنفال

يقولون افتراه

{ أم يقولون افتراه بل هو الحق من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون (3) } السجدة

وإن فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون

{ الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم وإن فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون(146) } البقرة

{ ياأهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون(71) } آل عمران

حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق

{ ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيء قدير(109) } البقرة

{ يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون(6) } الأنفال

يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق

ما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق

{ أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى إنما يتذكر أولوا الألباب(19) } الرعد

{ وما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق ونطمع أن يدخلنا ربنا مع القوم الصالحين (84) } المائدة

لذين آتيناهم الكتاب

يعلمون أنه منزل من ربك بالحق

{ فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين (94) } يونس

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114) } الأنعام

 

{ قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون(144)  البقرة

{ إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين(26)} البقرة

عرفوا من الحق

{ وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين(83) } المائدة

{ وإذا يتلى عليهم قالوا آمنا به إنه الحق من ربنا إنا كنا من قبله مسلمين (53) } القصص

الذين أوتوا العلم

{ ويرى الذين أوتوا العلم الذي أنزل إليك من ربك هو الحق ويهدي إلى صراط العزيز الحميد (6) } سبأ

{ وليعلم الذين أوتوا العلم أنه الحق من ربك فيؤمنوا به فتخبت له قلوبهم وإن الله لهاد الذين آمنوا إلى صراط مستقيم(54) } الحج

الواجب أن يكون موقف الناس من الحق

فلا تكونن من الممترين

{ الحق من ربك فلا تكونن من الممترين(147) ؤ البقرة

{ الحق من ربك فلا تكن من الممترين(60) } آل عمران

{ فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين (94) } يونس

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114) } الأنعام

 

{ فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين (94) } يونس

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114) } الأنعام

{ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السماوات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا(171) } النساء

{ فخلف من بعدهم خلف ورثوا الكتاب يأخذون عرض هذا الأدنى ويقولون سيغفر لنا وإن يأتهم عرض مثله يأخذوه ألم يؤخذ عليهم ميثاق الكتاب أن لا يقولوا على الله إلا الحق ودرسوا ما فيه والدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون(169) } الأعراف

{ حقيق على أن لا أقول على الله إلا الحق قد جئتكم ببينة من ربكم فأرسل معي بني إسرائيل(105) } الأعراف

{ قل ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل(77) } المائدة

{ ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون(71) ؤ المؤمنون

وتواصوا بالحق

تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق

{ إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر(3) } العصر

{ ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون(16) } الحديد

 

أمة يهدون بالحق وبه يعدلون

{ ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون(159) } الأعراف

{ وممن خلقنا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون(181) } الأعراف

 

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) }

{ وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا(56) } الكهف

 

{ قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد(49) } سبأ

{ لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلبوا لك الأمور حتى جاء الحق وظهر أمر الله وهم كارهون(48) } التزبة

{ وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا(81) } الإسراء

موقف الناس من هذا الحق

يوم القيامة

{ ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون(43) } الأعراف

{ هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون(53) } الأعراف

 

{ ونزعنا من كل أمة شهيدا فقلنا هاتوا برهانكم فعلموا أن الحق لله وضل عنهم ما كانوا يفترون(75) } القصص

 

{ ولو ترى إذ وقفوا على ربهم قال أليس هذا بالحق قالوا بلى وربنا قال فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون(30) } الأنعام

{ ويوم يعرض الذين كفروا على النار أليس هذا بالحق قالوا بلى وربنا قال فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون (34) } الأحقاف

2 -  ودين الله الحق

هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق

{ هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا(28) } الفتح

{ هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون (9) } الصف

{ هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون (33) } التوبة

{ قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون (29) } التوبة

{ إنا أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا وإن من أمة إلا خلا فيها نذير(24) } فاطر

{ إنا أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا ولا تسأل عن أصحاب الجحيم(119) } البقرة

{ بل متعت هؤلاء وآباءهم حتى جاءهم الحق ورسول مبين(29) } الزخرف

{ فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا لولا أوتي مثل ما أوتي موسى أولم يكفروا بما أوتي موسى من قبل قالوا سحران تظاهرا وقالوا إنا بكل كافرون(48) } القصص

{ فتوكل على الله إنك على الحق المبين(79) } النمل

{ بل جاء بالحق وصدق المرسلين(37) } الصافات

 

{ كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقا من المؤمنين لكارهون(5) } الأنفال

مناقشة المتشككين بأن ما أنزل على محمد حق

التخيير في الإيمان بالحق

والعقوبة لمن أساء الاختيار

{ وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا(29) } الكهف

{ قل ياأيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل(108) } يونس

عرفوا الحق ثم كفروا

 

عرفوا الحق ثم جادلوا

{ كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينات والله لا يهدي القوم الظالمين(86) } آل عمران

{ يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون(6)} الأنفال

لا يمكن مسايرتهم ضد الحق

{ ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم كذلك يضرب الله للناس أمثالهم(3) } محمد

{ ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون(71) } المؤمنون

{ كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقا من المؤمنين لكارهون(5) } الأنفال

3 - ورسالات الرسل حق

{ ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون(43) } الأعراف

{ هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون(53) } الأعراف

{ ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون(159) } الأعراف

{ وممن خلقنا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون(181) } الأعراف

موقف الناس من رسالات الرسل

سحر

{ فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا إن هذا لسحر مبين(76) } يونس

{ ولما جاءهم الحق قالوا هذا سحر وإنا به كافرون(30) } الزخرف

{ قال موسى أتقولون للحق لما جاءكم أسحر هذا ولا يفلح الساحرون(77) } يونس

كافرون

{ فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا لولا أوتي مثل ما أوتي موسى أولم يكفروا بما أوتي موسى من قبل قالوا سحران تظاهرا وقالوا إنا بكل كافرون(48) } القصص

{ ولما جاءهم الحق قالوا هذا سحر وإنا به كافرون(30) } الزخرف

فأمطر علينا حجارة من السماء

{ وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم(32) } الأنفال

{ فلما جاءهم بالحق من عندنا قالوا اقتلوا أبناء الذين آمنوا معه واستحيوا نساءهم وما كيد الكافرين إلا في ضلال(25) } غافر

كذب بالحق لما جاءه

{ ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بالحق لما جاءه أليس في جهنم مثوى للكافرين(68) } العنكبوت

ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق

{ وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا(56) } الكهف

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

ما يجب أن يكون عليه موقف المؤمنين تجاه موقف المتشككين أن رسل الله حق

مناقشة أهل الكتاب

{ ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون(42) } البقرة

{ ياأهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون(71) } آل عمران

مناقشة الكفار

{ وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا(81) } الإسراء

{ قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد(49) } سبأ

البقاء للحق

 

{ قل إن ربي يقذف بالحق علام الغيوب(48) } سبأ

{ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون(18) } الأنبياء

4 - الخلق بالحق

هناك هدف محدد هدف له رب العالمين من الخلق

ولم يكن الخلق عبثا ، بل هو بالحق

{وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما لاعبين (38) ما خلقناهما إلا بالحق ولكن أكثرهم لا يعلمون (39)}الدخان

وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين (16) لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين (17) الأنبياء

وعلى الناس معرفة هذا الهدف والإذعان له وإلا فهم سيحاسبون على أنهم كفار .

{وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار (27)}ص

{الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار (191)}آل عمران

فالله سبحانه وتعالى قد خلق السماوات والأرض ، والليل والنهار، والنجوم والشمس ، والناس ، وأحسن صورهم ، والساعة واليوم الآخر ,,       خلق كل ذلك بالحق :

خلق السماوات والأرض بالحق

{خلق الله السماوات والأرض بالحق إن في ذلك لآية للمؤمنين (44)}العنكبوت

{خلق السماوات والأرض بالحق تعالى عما يشركون (3)} النمل

وقد خلق الليل والنهار والشمس والقمر لتنذر بأجل مسمى

{ ما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى والذين كفروا عما أنذروا معرضون (3)}الأحقاف

{خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار (5)}الزمر

وهو : الساعة:

 

{وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وإن الساعة لآتية فاصفح الصفح الجميل (85) إن ربك هو الخلاق العليم (86)}الحجر

{وهو الذي خلق السماوات والأرض بالحق ويوم يقول كن فيكون قوله الحق وله الملك يوم ينفخ في الصور عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير (73)}الأنعام

وخلق الناس فأحسن صورهم وهو قادر على أن يذهب بهم ويأتي بخلق آخر

{ خلق السماوات والأرض بالحق وصوركم فأحسن صوركم وإليه المصير (3)}التغابن

{ألم تر أن الله خلق السماوات والأرض بالحق إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد (19) وما ذلك على الله بعزيز (20)}إبراهيم

وتركهم إلى الأجل المسمى

وذلك ليحاسبهم

{ أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون (115) فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم (116)}المؤمنون

{ وخلق الله السماوات والأرض بالحق ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون (22)}الجاثية

والحق الذي من أجله خلق الله ذلك كله ..  هو أن يعبده الجن والإنس :

فكل شيء مخلوق ليعبد الله .

ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل (102) لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير (103) }الأنعام

فالسماوات والأرض مخلوقة ليُعْبَد الله .

{{رب السماوات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا (65)}مريم

والناس مخلوقون ليعبدوا الله .

 

{ يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون (21)}البقرة

وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدوني (56) ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعموني (57)}الذاريات

وفي النهاية ، يرجع الأمر كله لله ، وهو الذي له غيب السماوات والأرض فلا مفر من عبادته .

{ولله غيب السماوات والأرض وإليه يرجع الأمر كله فاعبده وتوكل عليه وما ربك بغافل عما تعملون (123)}هود

الله خلق السماوات والأرض وما بينهما بالحق

{ وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وإن الساعة لآتية فاصفح الصفح الجميل(85) } الحجر

{ وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما لاعبين(38) ما خلقناهما إلا بالحق ولكن أكثرهم لا يعلمون(39) } الدخان

وجوه بيان الحق في خلق السموات والأرض وما بينهما

1 - لأجل مسمى

{ ما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى والذين كفروا عما أنذروا معرضون(3) } الأحقاف

{ أولم يتفكروا في أنفسهم ما خلق الله السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى وإن كثيرا من الناس بلقاء ربهم لكافرون(8) } الروم

وبعده نهاية

{ خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار(5) } الزمر

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض بالحق ويوم يقول كن فيكون قوله الحق وله الملك يوم ينفخ في الصور عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير(73) } الأنعام

وبعده حساب تجزى فيه  كل نفس ما كسبت

 

{ وخلق الله السماوات والأرض بالحق ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون (22) } الجاثية

{ خلق السماوات والأرض بالحق وصوركم فأحسن صوركم وإليه المصير(3) } التغابن

2 - خلقهما آية

 

{ خلق الله السماوات والأرض بالحق إن في ذلك لآية للمؤمنين(44) } العنكبوت

{ هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون(5) } يونس

ودليل قدرة ومشيئة

{ ألم ترى أن الله خلق السماوات والأرض بالحق إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد(19) }إبراهيم

{ خلق السماوات والأرض بالحق تعالى عما يشركون(3) } النحل

مناقشة المتشككين بأن الخلق حق

{ سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد(53) } فصلت

5 - اليوم الآخر حق

الساعة حق

على السماء

وعلى الأرض

{ الحاقة(1) ما الحاقة(2) وما أدراك ما الحاقة(3) } الحاقة

{ إذا السماء انشقت(1)وأذنت لربها وحقت(2) } الإنشقاق

{ وإذا الأرض مدت(3)وألقت ما فيها وتخلت(4)وأذنت لربها وحقت(5)) } الإنشقاق

اليوم الآخر حق

{ ذلك اليوم الحق فمن شاء اتخذ إلى ربه مآبا(39) } النبأ

الإيمان بأنه حق

{ يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون أنها الحق ألا إن الذين يمارون في الساعة لفي ضلال بعيد(18) } الشورى

وجوه الحق في اليوم الآخر

العقاب الدنيوي حق

{ ما ننزل الملائكة إلا بالحق وما كانوا إذا منظرين(8) } الحجر

الموت حق

{ فأخذتهم الصيحة بالحق فجعلناهم غثاء فبعدا للقوم الظالمين(41) } المؤمنون

{ وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد(19) } ق

البعث حق

 

{ يوم يسمعون الصيحة بالحق ذلك يوم الخروج(42) } ق

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض بالحق ويوم يقول كن فيكون قوله الحق وله الملك يوم ينفخ في الصور عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير(73) } الأنعام

عودة الوعي والعلم بأن قوله الحق حق

{ ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير(23) } سبأ

العرض على النار حق

 

العذاب فيها حق

{ ويوم يعرض الذين كفروا على النار أليس هذا بالحق قالوا بلى وربنا قال فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون(34) } الأحقاف

{ ولو ترى إذ وقفوا على ربهم قال أليس هذا بالحق قالوا بلى وربنا قال فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون(30) } الأنعام

تخاصم أهل النار حق

{ إن ذلك لحق تخاصم أهل النار(64) } ص

- بيان الضال من المهدي في الآخرة حق يقين

{ وأما إن كان من المكذبين الضالين(92)فنزل من حميم(93)وتصلية جحيم(94) وإنه لحق اليقين(51) } الحاقة

{وإنا لنعلم أن منكم مكذبين(49)وإنه لحسرة على الكافرين(50) إن هذا لهو حق اليقين (95) } الواقعة

إحقاق الحق في الآخرة

الشهادة بالحق

{ ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة إلا من شهد بالحق وهم يعلمون(86) } الزخرف

{ ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير(23) } سبأ

كتاب الأعمال ينطق بالحق

{ ولا نكلف نفسا إلا وسعها ولدينا كتاب ينطق بالحق وهم لا يظلمون(62) } المؤمنون

{ هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون(29) } الجاثية

الوزن بالحق

{ والوزن يومئذ الحق فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون(8) } الأعراف

المحاكمة ( الفتح ) بين الناس بالحق

{ قل يجمع بيننا ربنا ثم يفتح بيننا بالحق وهو الفتاح العليم(26) } سبأ

{ قد افترينا على الله كذبا إن عدنا في ملتكم بعد إذ نجانا الله منها وما يكون لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله ربنا وسع ربنا كل شيء علما على الله توكلنا ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين(89) } الأ‘عراف

القضاء بالحق

{ وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين إلا(75) } الزمر

{ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون(69) } الزمر

الله هو الذي يقضي بالحق يوم القيامة

والقضاء بالحق مؤجل حتى يأتي الأمر من الله

{ والله يقضي بالحق والذين يدعون من دونه لا يقضون بشيء إن الله هو السميع البصير (20) } غافر

{ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله فإذا جاء أمر الله قضي بالحق وخسر هنالك المبطلون (78) } غافر

وعندها يكون فصلا نهائيا

{ قل إني على بينة من ربي وكذبتم به ما عندي ما تستعجلون به إن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين(57) } الأنعام

{ قال رب احكم ýبالحق وربنا الرحمان المستعان على ما تصفون(112) } الأنبياء

6 - وعد الله حق : حقا بمعنى متحقق وحاصل

 

{ ألا إن لله ما في السماوات والأرض ألا إن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون (55) } يونس

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا ولكن أكثر الناس لا يعلمون(38) } النح

{ وإذا قيل إن وعد الله حق والساعة لا ريب فيها قلتم ما ندري ما الساعة إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين(32) } الجاثية

{ والذي قال لوالديه أف لكما أتعدانني أن أخرج وقد خلت القرون من قبلي وهما يستغيثان الله ويلك آمن إن وعد الله حق فيقول ما هذا إلا أساطير الأولين(17) } الأحقاف

وجوه وعد الله الحق

عودة الخلق حق

{ إليه مرجعكم جميعا وعد الله حقا إنه يبدأ الخلق ثم يعيده ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات بالقسط والذين كفروا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون(4) } يونس

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا ولكن أكثر الناس لا يعلمون(38) } النح

 

{ وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق وأن الساعة لا ريب فيها إذ يتنازعون بينهم أمرهم فقالوا ابنوا عليهم بنيانا ربهم أعلم بهم قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم مسجدا(21) } الكهف

وعد الجنة للمؤمنين  حق

{إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم(8) خالدين فيها وعد الله حقا وهو العزيز الحكيم(9) } لقمان

{ والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا وعد الله حقا ومن أصدق من الله قيلا(122) } النساء

 

{ إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم(111) } التوبة

 

نجاة المؤمنين حق

{ ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين (45) } هود

{ فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون(13) } القصص

نجاة  ونصر المؤمنين حق

{ ولقد أرسلنا من قبلك رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات فانتقمنا من الذين أجرموا وكان حقا علينا نصر المؤمنين(47) } الروم

{ ثم ننجي رسلنا والذين آمنوا كذلك حقا علينا ننج المؤمنين(103) } يونس

تدمير الشر حق

 

{ قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا(98) } الكهف

{ واقترب الوعد الحق فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا ياويلنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنا ظالمين(97) } الأنبياء

مناقشة من لا يؤمنون بأن وعد الله حق

الدعوة للإيمان بأن وعد الله حق في الدنيا

{ ياأيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لا يجزي والد عن ولده ولا مولود هو جاز عن والده شيئا إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور(33) } لقمان

{ ياأيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور(5) } فاطر

يحتاج هذا الإيمان للصبر

{ فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون(60) } الروم

{ فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار(55) } غافر

{ فاصبر إن وعد الله حق فإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا يرجعون (77) } غافر

في الآخرة يتم التيقن بأن وعد الله كان حقا

{ ونادى أصحاب الجنة أصحاب النار أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم فأذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين(44)} الأعراف

وعندها لا ينفع تشكك الدنيا

{ وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتموني من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم(22) } إبراهيم

7 - قول الله حق

القول :  كثير من الناس سيملأ  بهم الله جهنم

{ ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين(13) } السجدة

{ قال فالحق والحق أقول(84) لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين(85) } ص

كثير من الناس سيعاقبون

{ ألم ترى أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء(18) } الحج

{ أفمن حق عليه كلمة العذاب أفأنت تنقذ من في النار(19) } الزمر

 

{ ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يمترون(34) } مريم

وجوه الحق في قول الله الحق

تزيين الشيطان سبب ليحق القول

{ وقيضنا لهم قرناء فزينوا لهم ما بين أيديهم وما خلفهم وحق عليهم القول في أمم قد خلت من قبلهم من الجن والإنس إنهم كانوا خاسرين(25) } فصلت

{ أولئك الذين حق عليهم القول في أمم قد خلت من قبلهم من الجن والإنس إنهم كانوا خاسرين(18) } الأحقاف

تولي الشيطان سبب لتحق الضلالة على من يستحقها فيحق عليه القول

 

{ ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين (36) } النحل

{ فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون(30) } الأعراف

الفاسق لا يؤمن فيحق عليه القول

 

{ إن الذين حقت عليهم كلمة ربك لا يؤمنون(96) } يونس

{ كذلك حقت كلمة ربك على الذين فسقوا أنهم لا يؤمنون(33) } يونس

{ لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يؤمنون(7) } يس

تكذيب الرسل سبب ليحق القول

{ إن كل إلا كذب الرسل فحق عقاب(14) } ص

{ وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد(14) } ق

الكفر سبب ليحق القول

{ وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين(71) } الزمر

{ لينذر من كان حيا ويحق القول على الكافرين(70) } يس

{ وكذلك حقت كلمة ربك على الذين كفروا أنهم أصحاب النار(6) } غافر

الغواية سبب ليحق القول

 

{ قال الذين حق عليهم القول ربنا هؤلاء الذين أغوينا أغويناهم كما غوينا تبرأنا إليك ما كانوا إيانا يعبدون(63) } القصص

{ وما كان لنا عليكم من سلطان بل كنتم قوما طاغين(30)فحق علينا قول ربنا إنا لذائقون (31)فأغويناكم إنا كنا غاوين(32)فإنهم يومئذ في العذاب مشتركون(33)} الصافات

الترف سبب ليحق القول

{ وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا(16) } الإسراء

8 - الرزق حق

حق = واجب التحقق أو الحصول

{وفي السماء رزقكم وما توعدون(22) فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون(23) } الذاريات

العقوبات بالحق : نظام الحقوق المدنية

حق الإنسان كجسد

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151)

{ ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا(33) } الإسراء

{ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما(68) } الفرقان

حق المال

{ وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا(26) } الإسراء

{ فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه الله وأولئك هم المفلحون(38) } الروم

{ وفي أموالهم حق للسائل والمحروم(19) } الذاريات

{ والذين في أموالهم حق معلوم(24) } المعارج

{ وهو الذي أنشأ جنات معروشات وغير معروشات والنخل والزرع مختلفا أكله والزيتون والرمان متشابها وغير متشابه كلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه يوم حصاده ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين(141) } الأنعام

المال كحق اجتماعي حقا بمعنى لازما

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين(180) } البقرة

{ وللمطلقات متاع بالمعروف حقا على المتقين(241) } البقرة

{ لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن أو تفرضوا لهن فريضة ومتعوهن على الموسع قدره وعلى المقتر قدره متاعا بالمعروف حقا على المحسنين(236) } البقرة

عليه الحق له الحق - ليس له حق

عليه الحق

 

 

 

 

 

 

 

 

له الحق

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم (282) } البقرة

{ وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين(49) } النور

ليس له حق

{ وإذ قال الله ياعيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب(116) } المائدة

{ قالوا لقد علمت ما لنا في بناتك من حق وإنك لتعلم ما نريد(79) } هود

الحق - غير الحق إلا الحق

قول الحق

{ ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يمترون(34) } مريم

الغلو في الدين غير الحق

 

الظن بالله غير الحق

{ قل ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل(77) } المائدة

{ ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور(154) } آل عمران

القول على الله غير الحق

 

 

{ ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو قال أوحي إلي ولم يوح إليه شيء ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون(93) } الأنعام

القول على الله إلا الحق

 

{ ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السماوات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا(171) } النساء

{ فخلف من بعدهم خلف ورثوا الكتاب يأخذون عرض هذا الأدنى ويقولون سيغفر لنا وإن يأتهم عرض مثله يأخذوه ألم يؤخذ عليهم ميثاق الكتاب أن لا يقولوا على الله إلا الحق ودرسوا ما فيه والدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون(169) } الأعراف

{ حقيق على أن لا أقول على الله إلا الحق قد جئتكم ببينة من ربكم فأرسل معي بني إسرائيل(105) } الأعراف

بغير الحق

التكبر :

- التكبر عن آيات الله

 

{ سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا وإن يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا ذلك بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين(146) } الأعراف

- تكبر الفسق والمرح

{ ويوم يعرض الذين كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تستكبرون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تفسقون (20) } الأحقاف

{في الحميم ثم في النار يسجرون(72)ثم قيل لهم أين ما كنتم تشركون(73)من دون الله قالوا ضلوا عنا بل لم نكن ندعو من قبل شيئا كذلك يضل الله الكافرين(74)  ذلكم بما كنتم تفرحون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تمرحون(75) } غافر

- استكبار العتو والقوة في الأرض

 

{ واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون(39) } القصص

{ فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق وقالوا من أشد منا قوة أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة وكانوا بآياتنا يجحدون(15) } فصلت

4 – البغي

{ إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم(42) } الشورى

{ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33) } الأعراف

{ فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق ياأيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم متاع الحياة الدنيا ثم إلينا مرجعكم فننبئكم بما كنتم تعملون(23) } يونس

5 - الكفر بآيات الله وقتل الأنبياء

{ وإذ قلتم ياموسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون(61) } البقرة

{ إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم(21)} آل عمران

 

{ ضربت عليهم الذلة أين ما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباءوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون(112) } آل عمران

{ لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء سنكتب ما قالوا وقتلهم الأنبياء بغير حق ونقول ذوقوا عذاب الحريق(181) } آل عمران

{ فبما نقضهم ميثاقهم وكفرهم بآيات الله وقتلهم الأنبياء بغير حق وقولهم قلوبنا غلف بل طبع الله عليها بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليلا(155) } النساء

أخرجوا من ديارهم

{ الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز(40) } الحج

القضاء بالحق في الدنيا

الحكم بالحق

{إذ دخلوا على داوود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننا بالحق ولا تشطط واهدنا إلى سواء الصراط(22) } ص

{ ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26) } ص

بالحق في الرواية والبشرى

اتل بالحق

{ واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين(27) } المائدة

{ نتلو عليك من نبإ موسى وفرعون بالحق لقوم يؤمنون(3) } القصص

يقص بالحق

{ نحن نقص عليك نبأهم بالحق إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى(13) } الكهف

إن هذا لهو القصص الحق وما من إله إلا الله وإن الله لهو العزيز الحكيم(62) } آل عمران

يبشر بالحق

{ قالوا بشرناك بالحق فلا تكن من القانطين(55) } الحجر

الرؤيا بالحق

{ لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رءوسكم ومقصرين لا تخافون فعلم ما لم تعلموا فجعل من دون ذلك فتحا قريبا(27) } الفتح

{ ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال ياأبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم(100) يوسف

أحق بمعنى أصح

أحق بمعنى أكثر استحقاقا

{ ألا تقاتلون قوما نكثوا أيمانهم وهموا بإخراج الرسول وهم بدءوكم أول مرة أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين(13) } التوبة

{ وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا(37) } الأحزاب

 

{ يحلفون بالله لكم ليرضوكم والله ورسوله أحق أن يرضوه إن كانوا مؤمنين(62) } التوبة

 

{ والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن إن كن يؤمن بالله واليوم الآخر وبعولتهن أحق بردهن في ذلك إن أرادوا إصلاحا ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم(228) } البقرة

 

{ فإن عثر على أنهما استحقا إثما فآخران يقومان مقامهما من الذين استحق عليهم الأوليان فيقسمان بالله لشهادتنا أحق من شهادتهما وما اعتدينا إنا إذا لمن الظالمين (107) } المائدة

 

 

{ وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون(81) } الأنعام

 

 

{ إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها وكان الله بكل شيء عليما(26) } الفتح

 

 

{ لا تقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين(108) } التوبة

 

 

{ وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم(247) } البقرة

{ قال إنه يقول إنها بقرة لا ذلول تثير الأرض ولا تسقي الحرث مسلمة لا شية فيها قالوا الآن جئت بالحق فذبحوها وما كادوا يفعلون(71) } البقرة

{ قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه قلن حاش لله ما علمنا عليه من سوء قالت امرأة العزيز الآن حصحص الحق أنا راودته عن نفسه وإنه لمن الصادقين(51) } يوسف

حق  الفعل بمعنى الطريقة الصحيحة لعمل الشيء

{ وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون(67) } المر

{ وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون(91) } الأنعام

{ ياأيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب (73) ما قدروا الله حق قدره إن الله لقوي عزيز(74) } الحج

{ الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به ومن يكفر به فأولئك هم الخاسرون(121) } البقرة

 

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون(102) } آل عمران

 

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

{ ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

حقا بمعنى صحيح وقطعي

 

{ أولئك هم المؤمنون حقا لهم درجات عند ربهم ومغفرة ورزق كريم(4) } الأنفال

{ والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك هم المؤمنون حقا لهم مغفرة ورزق كريم(74) } الأنفال

{ أولئك هم الكافرون حقا وأعتدنا للكافرين عذابا مهينا(151) } النساء

هذه الفقرة من إضافة عبير يرجى التأكد من وجودها في الملف أعلاه  :

استحق

 

{ فإن عثر على أنهما استحقا إثما فآخران يقومان مقامهما من الذين استحق عليهم الأوليان فيقسمان بالله لشهادتنا أحق من شهادتهما وما اعتدينا إنا إذا لمن الظالمين(107)} المائدة

 

 

 

الباطل

باطل : الباطل : واجب عدم الحصول أو التحقق أو الوجود  وفق مقدمات سابقة يحكمها منطق محدد

حق : واجب التحقق أو الحصول أو الوجود وفق مقدمات سابقة يحكمها منطق محدد

باطلا : بدون منطق محدد سليم ، وبدون مقدمات سابقة فعلية تفرض حصول النتيجة

بالباطل : بدون منطق محدد سليم ، وبدون مقدمات سابقة فعلية تفرض حصول النتيجة

المبطلون : من يريدون أن يجعلوا الباطل يحصل ويتحقق بدلاً من الحق

بَطُلَ : لم يحصل ولم يتحقق

أَبْطَل : جعله لا يحصل ولا يتحقق

الباطل بمعنى ضد الحق

أي هو وهم لا وجود له ، أو خطأ ينبغي أن لا يحصل ولا يتحقق ، وهو لا يحصل ولا يتحقق مطلقاً

الحقائق الكونية التي لا تحتمل الوهم والخطأ هي :

1 - الله  : هو الحق وما يدعون من دونه الباطل أي وهم لا وجود له

{ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل وأن الله هو العلي الكبير(62) } الحج

{ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير(30) } لقمان

2 - القرآن : لا يأتيه الباطل : أي صحيح من عند الله الحق لا يقبل الخطأ

{ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد(42) } فصلت

{ ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم كذلك يضرب الله للناس أمثالهم(3) } محمد

3 - ما خلق الله السماوات والأرض وما بينهما باطلا

أي بهدف وليس وهم أو خطأ غير مقصود أو صدفة

{ الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار(191) } آل عمران

{ وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار(27) } ص

صراع الحق والباطل :

1 - اختلاط الحق والباطل وعدم تميزهما

 

{ ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون(42) } البقرة

{ ياأهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون(71) } آل عمران

2 - الباطل لا يبدئ ولا يعيد : لا يفعل شيئاً : وهم – يزهق زاهق : لا وجود له

{ قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد (49) } سبأ

{ وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا(81) } الإسراء

3 - الباطل كالزبد وهم يزول والحق باقي لا يزول

 

{ أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال(17) } الرعد

{ ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم كذلك يضرب الله للناس أمثالهم(3) } محمد

4 - جدل الحق والباطل

 

 

 

 

{ وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا(56) } الكهف

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

 

{ أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم أفبالباطل يؤمنون وبنعمة الله يكفرون(67) } العنكبوت

{ والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة ورزقكم من الطيبات أفبالباطل يؤمنون وبنعمة الله هم يكفرون(72) } النحل

 

{ وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون(48) } العنكبوت

{ ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل ولئن جئتهم بآية ليقولن الذين كفروا إن أنتم إلا مبطلون(58) } الروم

في النهاية يخسر المبطلون

{ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله فإذا جاء أمر الله قضي بالحق وخسر هنالك المبطلون(78) } غافر

{ ولله ملك السماوات والأرض ويوم تقوم الساعة يومئذ يخسر المبطلون(27) } الجاثية

{ قل كفى بالله بيني وبينكم شهيدا يعلم ما في السماوات والأرض والذين آمنوا بالباطل وكفروا بالله أولئك هم الخاسرون(52) } العنكبوت

 

{ أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون(173) } الأعراف

الله يحق الحق ويبطل الباطل

{ وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا(81) } الإسراء

{ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون(18) } الأنبياء

{ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون(18) } الأنبياء

{ أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال(17) } الرعد

- الله يحق الحق ويبطل الباطل

- بكلماته

- بقذف الحق على الباطل

{ ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون(8) } الأنفال

{ أم يقولون افترى على الله كذبا فإن يشأ الله يختم على قلبك ويمح الله الباطل ويحق الحق بكلماته إنه عليم بذات الصدور(24) } الشورى+

{ قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد(49) } سبأ

السحر وهم باطل يبطله الله

الباطل

{ فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين(81) } يونس

{ فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون(118) } الأعراف

أكل الآموال بالباطل : بدون منطق محدد سليم ، وبدون مقدمات سابقة فعلية تفرض حصول النتيجة

{ ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون(188) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما(29) } النساء

{ وأخذهم الربا وقد نهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل وأعتدنا للكافرين منهم عذابا أليما(161) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم(34) } التوبة

إبطال الأعمال

{ ياأيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركه صلدا لا يقدرون على شيء مما كسبوا والله لا يهدي القوم الكافرين(264) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم(33) } محمد

{ إن هؤلاء متبر ما هم فيه وباطل ما كانوا يعملون(139) } الأعراف

{ أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا يعملون(16) } هود

 

(7) الفقه والفهم والعقل : إرسال النتيجة السابقة إلى لمركز الادراك في القلب الروحي ، ووضع صفة لهذه النتيجة

الفرقان - التفريق

النقوى تجعل للبشر قدرة أعلى على الحكم ( فرقان)

{ ياأيها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا ويكفر عنكم سيئاتكم ويغفر لكم والله ذو الفضل العظيم(29) } الأنفال

الفهم

فَهَّمَ – يُفَهِّم : يجعله يفهم

فَهِم – يَفْهَمُ : الفهم هو استنتاج واستخراج علاقة مخفية وغير ظاهرة بين المعلومات الواردة في قضية من القضايا

مثلاً : العلاقة التي تربط اتحاد الذرات ببعضها ( التكافؤ الكيميائي) ، أو العلاقة التي تربط التجاذب الكوني بين الكتل المادية ، ومثل ذلك كل العلاقات العلمية والقانونية الأخرى

والعلاقة هي غالباً علاقة رياضية منطقية ، مثلاً : إذا اجتمتع مكونان ( كتلتان) مقدارهما كذا والبعد بينهما كذا كان التجاذب بينهما كذا

وكذلك العلاقة المنطقية أو القانونية هي أيضاً علاقة رياضية : كقولنا إذا كان أحد المتنازعين يملك كذا ، والآخر يملك كذا ، فلا ينتج من اختلاف ملكهما أي مبرر للنزاع

أما إذا كان أحدهما يملك كذا ، وأخذ من الآخر كذا ، فصار لديه كذا ، دون قبول الأول ، فهنا يعتبر العمل ظلماً : أي خطأ وغير صواب يحتاج إلى تصحيح

 

 

ملاحظة : وردت قصة الحكم في الغنم مرة واحدة ، ووردت قصة الحكم في النعاج مرة واحدة ، وفي كلتي الحالتين كان هناك داوود يحكم ، ولكن في أحد الروايتين أن سليمان هو الذي استطاع الفهم بهداية الله له

لذا أغلب الظن هنا أن الآيات من سورة الأنبياء هي مثاني للآيات من سورة ص ،

 

وإذا قبلنا على أن الفهم هو استنتاج واستخراج علاقة مخفية وغير ظاهرة بين المعلومات الواردة في قضية من القضايا

وفي موضوع الآيات : العلاقة غير الظاهرة هي

ما هو الارتباط بين كون أحد الخصمين يملك 99 نعجة والآخر لا يملك إلا واحدة

ما الارتباط الذي يجعل الأول يظلم الآخر إذا طلب ضم نعجته إلى نعاجه

الظلم هو أن تسنتج حكماً لا يتوافق منطقياً مع المقدمات المطروحة

وهنا لا يوجد مثل ذلك ، فهو قد طلب وعز في الخطاب ولكنه لم يجبره على التخلي عن نعجته أو يسلب نعجته غصباً

وكون أن أحدهما يملك الكثير والآخر لا يملك إلا واحدة ، لا ينشئ مثل هذا الارتباط

وهنا فهم سليمان أن هناك خطأ في الحكم بأن طلب الأول ظلم ، فلا توجد علاقة مترابطة منطقية

إذا فسليمان فهم وجود أو عدم وجود علاقة ، وهذا هو الفهم

 

فَهَّمَ - يُفَهِّم

فهمناها

{ وداوود وسليمان إذ يحكمان في الحرث إذ نفشت فيه غنم القوم وكنا لحكمهم شاهدين(78) ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما وسخرنا مع داوود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين(79) } الأنبياء

 

{ وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب(21) إذ دخلوا على داوود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننا بالحق ولا تشطط واهدنا إلى سواء الصراط(22) إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة فقال أكفلنيها وعزني في الخطاب(23)} ص

{ قال لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجه وإن كثيرا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم وظن داوود أنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب(24) } ص

 

الفقه

فَقِهَ – يَفْقَهُ : الفقه : تحويل المعلومات المستقبلة من معلومات رمزية غير مترابطة إلى معلومات مترابطة ذات معنى ،

حيث يتم تجميع وإدماج الرموز الصوتية والبصرية ضمن مجموعات ، ينظر إليها كمعنى أو معاني ، مثلاً تتحول الرموز الصوتية المتقطعة إلى كلمة ، ووالقطع البصرية إلى صورة ، ثم تقارن هذه الكلمات والصور بمحتوى الذاكرة ، ويستنتج ويبنى من ذلك مفهوم أو معنى يدل عليه الرمز أو  الصورة

فالفقه هو تجميع الرموز الصوتية والبصرية والحسية في وحدات أكبر ، يخصص لها مفهوم أو معنى

تَفَقَّهَ – يَتَفَقَّهُ – التفقه : يطلب تعلم الفقه – يحاول أن يفقه

الفقه في القلب

 

{ ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون(179) } الأعراف

{ وإذا ما أنزلت سورة نظر بعضهم إلى بعض هل يراكم من أحد ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم بأنهم قوم لا يفقهون(127) } التوبة

الطبع على القلب

 

{ رضوا بأن يكونوا مع الخوالف وطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون(87) } التوبة

{ ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون(3) } المنافقون

الأكنة على القلب

 

{ وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا وإذا ذكرت ربك في القرآن وحده ولوا على أدبارهم نفورا(46) } الإسراء

{ ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه فأعرض عنها ونسي ما قدمت يداه إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا وإن تدعهم إلى الهدى فلن يهتدوا إذا أبدا(57) } الكهف

{ ومنهم من يستمع إليك وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها حتى إذا جاءوك يجادلونك يقول الذين كفروا إن هذا إلا أساطير الأولين(25) } الأنعام

تصريف الآيات للفقه

 

{ قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض انظر كيف نصرف الآيات لعلهم يفقهون(65) } الأنعام

{ وهو الذي أنشأكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع قد فصلنا الآيات لقوم يفقهون(98) } الأنعام

عدم الفقه

الرموز الصوتية

- التسبيح

 

{ تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا(44) } الإسراء

- القول

 

{ قالوا ياشعيب ما نفقه كثيرا مما تقول وإنا لنراك فينا ضعيفا ولولا رهطك لرجمناك وما أنت علينا بعزيز(91) } هود

{ حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا(93)}الكهف

{ يفقهوا قولي (28) } طه

- الحديث

 

{ أينما تكونوا يدركم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة وإن تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله وإن تصبهم سيئة يقولوا هذه من عندك قل كل من عند الله فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا(78) } النساء

العلاقة بين السبب  والنتيجة

علاقة استحقاق الغنيمة بالعمل قبلها

{ هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا ولله خزائن السماوات والأرض ولكن المنافقين لا يفقهون(7) } المنافقون

{ سيقول المخلفون إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها ذرونا نتبعكم يريدون أن يبدلوا كلام الله قل لن تتبعونا كذلكم قال الله من قبل فسيقولون بل تحسدوننا بل كانوا لا يفقهون إلا قليلا(15) } الفتح

علاقة الغلبة بأصولها العلمية وليس بالكثرة

 

 

{ ياأيها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفا من الذين كفروا بأنهم قوم لا يفقهون(65) } الأنفال

{ لأنتم أشد رهبة في صدورهم من الله ذلك بأنهم قوم لا يفقهون(13) } الحشر

تَفَقَّهَ – يَتَفَقَّهُ - التفقه

 

{ وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون(122) } التوبة

 

 

العقل

 

يعقل

عَقَلَ يَعْقِلُ - يعقلون

عَقَلَ – يَعْقِلُ - يعقلون : يستفيد من المعلومات التي تم فقهها ثم فهمها ، وذلك لإصدار حكم يتحول إلى أمر سلوكي حركي تنفذه الأعضاء على شكل كلام أو حركة جهازية أو انفعال عاطفي

أي يتحول الفقه ثم الفهم إلى أساس ومنطق ومبرر لإصدار الحكم

حيث إن عدم الاستفادة من المعلومات التي فقهها وفهمها ، يعني إصدار حكم وأمرغير مبرر علمياً ، أي يؤدي إلى نتائج خاطئة تضره في شؤونه كلها .

ومن هنا يمكن فهم العقل بمعنى الربط أو اللجم ( مثل اللجام بالنسبة للفرس ، أو الدوبرياج بالنسبة للسيارة) ، فهو الرباط أو اللجام ( العقال) الذي يمنع التنفيذ الفوري للأمر أو رد الفعل ، قبل التروي ومحاولة الفقه والفهم لكل المعطيات التي تدخل في قضية من القضايا

ليس بالضرورة أن  يكون العقل وسيلة للعمل الصالح ، فرغم أن المرء يستفيد من المعلومات ويعرف أثرها على عمله ، والذي قد يكون مفيداً أو ضاراً ، إلا أنه قد  يعطي أمراً مبنياً على المتعة واللذة يخالف أمر العقل ، تماماً كمن يطلق العنان لفرسه أو لسيارته طلباً للمتعة واللذة ( وسيدرس في الفصل القادم أثر المتعة في القرار السلوكي)

ومن هنا فإن الخلفية المتعلمة ( التربية والتعليم ) لا بد أن تدخل في العقل ، وهي ما نسميه عادة بالاتعاظ ، حيث تفيد حين الاستفادة من المعلومات لاتخاذ القرار

 

الهدف من خلق الإنسان وحياته هو اكتمال عقله

 

{ هو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم يخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ثم لتكونوا شيوخا ومنكم من يتوفى من قبل ولتبلغوا أجلا مسمى ولعلكم تعقلون (67) } غافر

العقاب في الآخرة لعدم العقل

{ وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير(10) } الملك

{ وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون(100) } يونس

القلب مكان العقل

 

{ أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور(46) } الحج

ليس بالضرورة أن  يكون العقل وسيلة للعمل الصالح

 

{ أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون(75) } البقرة

وسائل العقل :

العظة والاستفادة من التربية والتعليم التي تزيد من احتمال استخدام العقل

(1) القرآن وسيلة للعقل

{ إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(2) } يوسف

{ إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) } الزخرف

(2) وصايا الله وسيلة للعقل

 

 

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151) } الأنعام

التحذير من لشيطان

 

{ولقد أضل منكم جبلا كثيرا أفلم تكونوا تعقلون(62) } يس

(3) آيات الله في القرآن وسيلة للعقل

{ ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تعقلون (61) } النور

{ وللمطلقات متاع بالمعروف حقا على المتقين(241)كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تعقلون(242) } البقرة

{ اعلموا أن الله يحي الأرض بعد موتها قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون(17) } الحديد

{ فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحي الله الموتى ويريكم آياته لعلكم تعقلون(73) } البقرة

قراءة الكتاب دون الاتعاظ به

{ لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم أفلا تعقلون(10) } الأنبياء

{ أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون(44) } البقرة

(4) آيات الله في الخلق وسيلة للعقل

الليل والنهار

 

خلق السماوات والأرض

ماء السماء

السحاب

 

الشمس والقمر

{ واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح آيات لقوم يعقلون(5) } الجاثية

{ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون(164) } البقرة

{ ومن آياته يريكم البرق خوفا وطمعا وينزل من السماء ماء فيحي به الأرض بعد موتها إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون(24) } الروم

{ وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون(12) } النحل

الثمر والزرع

{ ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكرا ورزقا حسنا إن في ذلك لآية لقوم يعقلون(67) } النحل

{ وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الأكل إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون(4) } الرعد

الاتعاظ من آيات الخلق والتكوين

{ وهو الذي يحي ويميت وله اختلاف الليل والنهار أفلا تعقلون(80) } المؤمنون

{ ومن نعمره ننكسه في الخلق أفلا يعقلون(68) } يس

{ قال رب المشرق والمغرب وما بينهما إن كنتم تعقلون(28) } الشعراء

(5) العلم وسيلة للعقل

 

{ وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون(43) } العنكبوت

(6) الاعتبار من المجتمع والتاريخ وسيلة للعقل

الأقوام السابقة

 

{ ثم دمرنا الآخرين(136)وإنكم لتمرون عليهم مصبحين(137) وبالليل أفلا تعقلون (138) } الصافات

{ ولقد تركنا منها آية بينة لقوم يعقلون(35) } العنكبوت

إرسال الأنبياء

 

{ ياقوم لا أسألكم عليه أجرا إن أجري إلا على الذي فطرني أفلا تعقلون(51) } هود

{ قل لو شاء الله ما تلوته عليكم ولا أدراكم به فقد لبثت فيكم عمرا من قبله أفلا تعقلون (16) } يونس

(7) الدنيا محدودة والآخرة خير للمتقين

{ وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القرى أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم ولدار الآخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون (109) } يوسف

{ فخلف من بعدهم خلف ورثوا الكتاب يأخذون عرض هذا الأدنى ويقولون سيغفر لنا وإن يأتهم عرض مثله يأخذوه ألم يؤخذ عليهم ميثاق الكتاب أن لا يقولوا على الله إلا الحق ودرسوا ما فيه والدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون (169)} الأعراف

{ وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو وللدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون(32) } الأنعام

{ وما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وزينتها وما عند الله خير وأبقى أفلا تعقلون (60) } القصص

(8) التحذير من أسلوب النقاش والحجة الخاطئ

{ وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم أفلا تعقلون(76) } البقرة

{ ياأهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون(65) } آل عمران

 

{ ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم فأنتم فيه سواء تخافونهم كخيفتكم أنفسكم كذلك نفصل الآيات لقوم يعقلون(28) } الروم

{ أف لكم ولما تعبدون من دون الله أفلا تعقلون(67) } الأنبياء

القناعات الخاطئة

{ لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون(14) } الحشر

{ ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا وصيلة ولا حام ولكن الذين كفروا يفترون على الله الكذب وأكثرهم لا يعقلون(103) } المائدة

(9) التحذير من الخداع والمراءاة

{ ياءيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون (118) } آل عمران

(10) التحذير من نقص قدرات التفكير ( التخلف العقلي) ( الذين لا يعقلون )

التصرفات الخاطئة

 

{ إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون(4) } الحجرات

{ وإذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزوا ولعبا ذلك بأنهم قوم لا يعقلون(58) } المائدة

القدرات العقلية الضعيفة :

{ ولئن سألتهم من نزل من السماء ماء فأحيا به الأرض من بعد موتها ليقولن الله قل الحمد لله بل أكثرهم لا يعقلون(63) } العنكبوت

- السماع بدون فهم

 

{ أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا (44) } الفرقان

{ ومنهم من يستمعون إليك أفأنت تسمع الصم ولو كانوا لا يعقلون(42) } يونس

{ ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء صم بكم عمي فهم لا يعقلون(171) } البقرة

{ إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون(22) } الأنفال

- التقليد الأعمى

 

{ وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون(170) } البقرة

{ أم اتخذوا من دون الله شفعاء قل أولو كانوا لا يملكون شيئا ولا يعقلون(43) } الزمر

تأثير المتعة

 

{ وإذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزوا ولعبا ذلك بأنهم قوم لا يعقلون(58) } المائدة

تأثير التحزبات

{ لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون(14) } الحشر

 

(8) ثم الحكم : وهو اختيار الفعل الذي يعتبر صحيحاً وفق معايير متعلمة وسابقة

المحاكمة

 

حَكَمَ يحكم حُكْمٌ - حاكم - أحكم

حَكَّمَ- يُحَكِّمُ – حَكَمٌ - حكَّام

أَحْكَمَ يُحْكِمُ - إحكام مُحْكَم - حكيم

حَكَمَ – يَحْكُم : اختار أحد الأوامر المتاحة دون غيره والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر نسبة لقضية ما

يحكم بين : في تنازع بين فريقين ، حول الأمر الأفضل الذي ينبغي لهما تبنيه ، يختار الأمر ويقرر أنه الأفضل لهما

يَحْكُمُ بـ : يستعمل لإصدار الحكم في قضية ما ، أحكاماً أو شرعاً ( مجموعة قواعد وأسس وقوانين ) يستند إليها للوصول إلى الأمر الأفضل

حُكْمٌ : اختيار أحد الأوامر المتاحة دون غيره والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر نسبة لقضية ما

حاكم – حاكمين : من يَحْكُم : من يوكل إليه اختيار أحد الأوامر المتاحة دون غيره ، والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر نسبة لقضية ما

أحكم ( الحاكمين) : أفضل الحاكمين ( من حيث السرعة والحق

حَكَّمَ - يُحَكِّمُ : جعل آخر وقبله حاكماً عليه : أوكل إليه اختيار أحد الأوامر المتاحة دون غيره ، والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر نسبة لقضية ما  تخصه

حَكَمٌ – حكام :  من يتم اختياره وجعله وقبوله حاكماً ليختار أحد الأوامر المتاحة دون غيره ، والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر نسبة لقضية ما  تخص من أختاره وجعله وقبله حاكماً

أَحْكَمَ – يُُحْكِمُ : جعله مُحْكماً : جعله بناءه وعمله ( أمره) يتم ويسير في أفضل وضع ممكن

مُحْكَم – محكمات : مصنوع ومدبر له الأمر بحيث يكون بناؤه وعمله ( أمره) يتم ويسير في أفضل وضع ممكن

حكيم : من يُحْكِم الأمر الخاص بقضية أو عمل بحيث يسير في أفضل وضع ممكن

الحكمة : اختيار الأمر الأفضل دون غيره من الأوامر المتاحة في بناء وعمل كائن

الله الحكيم :  = له القدرة على اختيار أفضل الأوامر المتاحة

أَحْكَمَ – يُحْكِمُ - إحكام – مُحْكَم : جعل الأمر على أفضل وضع ممكن نسبة لقضية من معنى الإحكام : الدقة المتناهية  Accuracy

 

وهنا يجب التأكيد على أن الحكم هو اختيار أحد الأوامر المتاحة ، وهذا يستدعي دوماً النزاع والاختلاف في اختيار الأمر الأصلح أو الأفضل ، ويأتي الحكم والحاكم ليقرر ما هو الأفضل ، فالحكم يقتضي دوماً وجود خصمين ، كل منهما يميل لتبني قرار ( أمر) يعتبره الأفضل ، ويأتي الحكم بأن أحد الأمرين أصلح من الآخر

وهذا ينطبق على كل استعمالات الحكم والحاكم

فالحكم القضائي : هو الاختيار هل يعامل المتهم على أنه مجرم أم بريء ، أو هل هذا جائز ومسموح أم لا

والحكم الإداري : حاكم البلد : يقرر هل العمل أو القرار الفلاني أصلح من الآخر أم لا

 

حَكَمَ – يَحْكُمُ

1 - الله يحكم

1) الله يحكم بالمطلق ( في ذاته لاختيار الحكم )

والله يحكم لا معقب لحكمه

 

ما يريد

{ أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب (41) } الرعد

{ ياأيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود أحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم غير محلي الصيد وأنتم حرم إن الله يحكم ما يريد(1) } المائدة

بالحق

{ قال رب احكم بالحق وربنا الرحمان المستعان على ما تصفون(112) } الأنبياء

الله يحكم في الدنيا أو الآخرة ( حكم معلق لأمر الله)

{ فلما استيئسوا منه خلصوا نجيا قال كبيرهم ألم تعلموا أن أباكم قد أخذ عليكم موثقا من الله ومن قبل ما فرطتم في يوسف فلن أبرح الأرض حتى يأذن لي أبي أو يحكم الله لي وهو خير الحاكمين(80) } يوسف

2) الله يحكم بين الناس

الله يحكم بينهم في الدنيا

{ ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن وآتوهم ما أنفقوا ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن ولا تمسكوا بعصم الكوافر واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم(10) } الممتحنة

 

{ وإن كان طائفة منكم آمنوا بالذي أرسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين(87) } الأعراف

{ واتبع ما يوحى إليك واصبر حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين(109) } يونس

الله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون

 

{ إذ قال الله ياعيسى إني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون(55) } آل عمران

{ إنما جعل السبت على الذين اختلفوا فيه وإن ربك ليحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون(124) }النحل

 

{ وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء وهم يتلون الكتاب كذلك قال الذين لا يعلمون مثل قولهم فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون(113) } البقرة

{ إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شيء شهيد(17)} الحج

 

{ لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه فلا ينازعنك في الأمر وادع إلى ربك إنك لعلى هدى مستقيم(67)وإن جادلوك فقل الله أعلم بما تعملون(68) الله يحكم بينكم يوم القيامة فيما كنتم فيه تختلفون(69) } الحج

{ الذين يتربصون بكم فإن كان لكم فتح من الله قالوا ألم نكن معكم وإن كان للكافرين نصيب قالوا ألم نستحوذ عليكم ونمنعكم من المؤمنين فالله يحكم بينكم يوم القيامة ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا(141) } النساء

 

{  ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار (3) } الزمر

{ قل اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك في ما كانوا فيه يختلفون(46) } الزمر

( انظر أيضا فقرة : الفصل بعد هذه الفقرات مباشرة)

{ الملك يومئذ لله يحكم بينهم فالذين آمنوا وعملوا الصالحات في جنات النعيم(56) }  الحج

 

 

{ قل اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك في ما كانوا فيه يختلفون(46) } الزمر

{ قال الذين استكبروا إنا كل فيها إن الله قد حكم بين العباد(48) } غافر

2 - الناس يحكمون

(1) الناس يحكمون بالمطلق ( في ذاتهم لاصدار الحكم في أمر من أمورهم)

 

{ وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا فقالوا هذا لله بزعمهم وهذا لشركائنا فما كان لشركائهم فلا يصل إلى الله وما كان لله فهو يصل إلى شركائهم ساء ما يحكمون(136) } الأنعام

{ أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا ساء ما يحكمون(4) } العنكبوت

 

{ أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون(21) } الجاثية

{ يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون (59) } النحل

 

{ قل هل من شركائكم من يهدي إلى الحق قل الله يهدي للحق أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون(35) } يونس

{ ما لكم كيف تحكمون (154) } الصافات

{ ما لكم كيف تحكمون(36)} القلم

{ أم لكم أيمان علينا بالغة إلى يوم القيامة إن لكم لما تحكمون(39) } القلم

(2) الناس يحكمون بين الناس :

1) الناس عموماً

بالعدل

{ إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا(58) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم ومن قتله منكم متعمدا فجزاء مثل ما قتل من النعم يحكم به ذوا عدل منكم هديا بالغ الكعبة أو كفارة طعام مساكين أو عدل ذلك صياما ليذوق وبال أمره عفا الله عما سلف ومن عاد فينتقم الله منه والله عزيز ذو انتقام(95) } المائدة

2) الخليفة والأنبياء والرسل

بالحق

{ ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26) } ص

{ إذ دخلوا على داوود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننا بالحق ولا تشطط واهدنا إلى سواء الصراط(22) } ص

في الحرث

{ وداوود وسليمان إذ يحكمان في الحرث إذ نفشت فيه غنم القوم وكنا لحكمهم شاهدين (78) } الأنبياء

{ إذ دخلوا على داوود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننا بالحق ولا تشطط واهدنا إلى سواء الصراط(22) } ص

3) الرسول يحكم بين الناس بـ

بما أنزل الله

 

 

 

 

بما أراك الله

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48) } المائدة

{ إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما (105) } النساء

فاحكم بينهم بما أنزل الله

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48) } المائدة

{ وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون(49) } المائدة

4) أهل الإنجيل

وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون

{ إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشوني ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون(44) وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون (45) } المائدة

{ وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون (47) } المائدة

5) أهل التوراة

وعندهم التوراة فيها حكم الله

{ إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشوني ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون(44) } المائدة

{ وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين (43) } المائدة

أنزلنا التوراة : ومن لم يحكم بما أنزل الله

أهل الإنجيل: ومن لم يحكم بما أنزل الله

{ إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشوني ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون(44) } المائدة

{ وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون (47) } المائدة

حُكْم

الحكم لله بين الناس

الله له الحكم

في الدنيا ويوم القيامة

 

{ وهو الله لا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة وله الحكم وإليه ترجعون (70) } القصص

{ ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون (88) } القصص

حكم الله في الدنيا هي أحكام الشرع

حكم الله

{ ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن وآتوهم ما أنفقوا ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن ولا تمسكوا بعصم الكوافر واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم(10) } الممتحنة

{ وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين (43) } المائدة

 

{ واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا وسبح بحمد ربك حين تقوم(48) } الطور

{ فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت إذ نادى وهو مكظوم(48) } القلم

{ فاصبر لحكم ربك ولا تطع منهم آثما أو كفورا(24) } الإنسان

 

{ واتبع ما يوحى إليك واصبر حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين(109) } يونس

الله له الحكم يوم القيامة : الحساب

 

{ ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير (12) } غافر

والله يحكم لا معقب لحكمه

{ إن ربك يقضي بينهم بحكمه وهو العزيز العليم(78) } النمل

{ أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب (41) } الرعد

إن الحكم إلا لله وحده

 

{ ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون (40) } يوسف

{ وقال يابني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة وما أغني عنكم من الله من شيء إن الحكم إلا لله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون(67) } يوسف

الحكم لله

 

 

لا يشرك في حكمه أحدا

{ قل إني على بينة من ربي وكذبتم به ما عندي ما تستعجلون به إن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين(57) } الأنعام

{ قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا(26) } الكهف

له الحكم وهو أسرع الحاسبين

 

{ ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين (62) } الأنعام

{ أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب (41) } الرعد

آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة (الذين أوتوا الكتاب من قبل) :

ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة

{ ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين(16) } الجاثية

{ أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89)أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين(90) } الأنعام

إذ جعل فيكم أنبياء

وآتاكم ما لم يؤت أحدا من العالمين

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم اذكروا نعمة الله عليكم إذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكا وآتاكم ما لم يؤت أحدا من العالمين(20) } المائدة

{ ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون(79)} آل عمران

الكتاب والقرآن حكم

 

{ يايحيى خذ الكتاب بقوة وآتيناه الحكم صبيا(12) } مريم

 

{ وكذلك أنزلناه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا واق(37) } الرعد

 

{ ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون(79) } آل عمران

{ أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89) } الأنعام

{ ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين(16) } الجاثية

 

{ ولوطا آتيناه حكما وعلما ونجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث إنهم كانوا قوم سوء فاسقين(74) } الأنبياء

{ ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما وسخرنا مع داوود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين(79) } الأنبياء

 

{ ولما بلغ أشده آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين(22) } يوسف

{ ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين(14) } القصص

 

{ ففررت منكم لما خفتكم فوهب لي ربي حكما وجعلني من المرسلين(21) } الشعراء

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83) } الشعراء

فيها حكم الله

يحكم بها النبيون

 

ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون الظالمون

{ وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين (43) إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشوني ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون(44) وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون(45) } المائدة

حاكم – حاكمين

أحكم الحاكمين

( يحكم بالحق)

{ ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين (45) } هود

{ أليس الله بأحكم الحاكمين(8) } التين

خير الحاكمين

{ فلما استيئسوا منه خلصوا نجيا قال كبيرهم ألم تعلموا أن أباكم قد أخذ عليكم موثقا من الله ومن قبل ما فرطتم في يوسف فلن أبرح الأرض حتى يأذن لي أبي أو يحكم الله لي وهو خير الحاكمين(80) } يوسف

 

{ وإن كان طائفة منكم آمنوا بالذي أرسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين(87) } الأعراف

{ واتبع ما يوحى إليك واصبر حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين(109) } يونس

أحكم ( الحاكمين)

 

{ ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين (45) } هود

{ أليس الله بأحكم الحاكمين(8) } التين

حَكَّمَ – يُحَكِّمُ - يُحَكِّمونك

 

{ وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين (43) } المائدة

الحَكَم الحكام

 

{ ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون(188) } البقرة

{ وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما إن الله كان عليما خبيرا(35)} النساء

أحْكَمَ – يُحْكِمُ  - محكم – محكمات

 

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1)ألا تعبدوا إلا الله إنني لكم منه نذير وبشير(2)وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير(3) } هود

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) }

سورة محكمة

{ ويقول الذين آمنوا لولا نزلت سورة فإذا أنزلت سورة محكمة وذكر فيها القتال رأيت الذين في قلوبهم مرض ينظرون إليك نظر المغشي عليه من الموت فأولى لهم(20) } محمد

حكيم

 

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ حم(1) والكتاب المبين (2) إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين(3)فيها يفرق كل أمر حكيم(4)أمرا من عندنا إنا كنا مرسلين(5)رحمة من ربك إنه هو السميع العليم(6) } الدخان

{ إنا أنزلناه في ليلة القدر(1)وما أدراك ما ليلة القدر(2)ليلة القدر خير من ألف شهر(3)تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر(4)} القدر

حكيم

الله الحكيم

الله سبحانه شاء أن تسير أمور الكون على ما هي عليه وهذه الأمور تسير وفق هذه المشيئة بإرادة الله وذلك لأنه خبير بما يفعل وهو رغم أنه قاهر فوق عباده وله القول الحق كن فيكون .. وله الحمد ..

إلا أنه لحكمة هو أعلم بها شاء أن يترك الأمور في هذا الكون تسير على ما هي عليه

فهو عليم بما يحصل وسيحصل بسبب هذه االمشيئة ، وهو تركها تسير وفق ما تسير الأمورعليه وذلك بسبب هذه الحكمة رغم أنه قاهر وقوله الحق كن فيكون وله الحمد

وهنا معنى الحكمة الإلهية : هي أن ما يسير عليه الكون هو أفضل أمر ممكن ، ولكننا لا نستطيع فهم لماذا هذا الأمر هو أفضل أمر ممكن

وجوه الحكمة الإلهية : ( في كل قضية اختيار الله : هو أفضل أمر ممكن)

الله عليم حكيم الله حكيم خبير

حكمة الله بترك الأمور تسير على ما هي عليه  ولكن من منطق العلم وليس من منطلق عدم العلم

الله حكيم خبير

 

{ وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير(18) } الأنعام

 

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض بالحق ويوم يقول كن فيكون قوله الحق وله الملك يوم ينفخ في الصور عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير(73) } الأنعام

 

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1) } هود

{ الحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير(1) } سبأ

الله حكيم عليم

خلق البشر وحدهم قادرين على التعلم

{ قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم(32) } البقرة

بين لهم الآيات

{ ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم (18) } النور

نزل لهم القرآن

{ وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم(6) } النمل

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1) } هود

{ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد(42) } فصلت

قضية  الألوهية

{ وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله وهو الحكيم العليم(84) } الزخرف

{ وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم(51) } الشورى

-ترك المشيئة والاختيار للإنسان تحت مراقبة الإله

التخيير بين الكفر والإيمان بعد إرسال الرسل

{ وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما(30) } الإنسان

{ ياأيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم فآمنوا خيرا لكم وإن تكفروا فإن لله ما في السماوات والأرض وكان الله عليما حكيما(170) } النساء

 

تفضيل بعض الناس بالفهم والحجة كالرسل

{ وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم(83) } الأنعام

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

إدخال ما هو مدعاة للشك ضمن رسالة الرسل

{ وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم(52) } الحج

{ قالوا كذلك قال ربك إنه هو الحكيم العليم (30) } الذاريات

الحشر والحساب والثواب والعقاب

{ وإن ربك هو يحشرهم إنه حكيم عليم(25) } الحجر

{ ويوم يحشرهم جميعا يامعشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم(128) } الأنعام

الذنب والتوبة

{ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما(17) } النساء

{ ومن يكسب إثما فإنما يكسبه على نفسه وكان الله عليما حكيما(111) } النساء

{ يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم(26) } النساء

{ وآخرون مرجون لأمر الله إما يعذبهم وإما يتوب عليهم والله عليم حكيم(106) } التوبة

{ ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله تواب حكيم(10) } النور

الصراع بين الإيمان والنفاق

{ ياأيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين إن الله كان عليما حكيما(1) } الأحزاب

{ لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم إلا أن تقطع قلوبهم والله عليم حكيم (110) } التوبة

{ وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم والله عليم حكيم(71) } الأنفال

الصراع بين الكفر والإيمان

 

{ ياأيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء إن الله عليم حكيم(28) } التوبة

{ هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ولله جنود السماوات والأرض وكان الله عليما حكيما (4) } الفتح

{ ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون وكان الله عليما حكيما(104) } النساء

{ ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم(15) } التوبة

الصراع بين المؤمنين

 

{واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون (7) فضلا من الله ونعمة والله عليم حكيم (8) } الحجرات

الصراع الأسري

 

{ قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل عسى الله أن يأتيني بهم جميعا إنه هو العليم الحكيم(83) } يوسف

{ ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال ياأبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم(100) } يوسف

التشريعات الوضعية

في مقابل  التشريع

الإلهي

 

 

{ وقالوا ما في بطون هذه الأنعام خالصة لذكورنا ومحرم على أزواجنا وإن يكن ميتة فهم فيه شركاء سيجزيهم وصفهم إنه حكيم عليم(139) } الأنعام

{ يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك وإن كانت واحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما(11) } النساء

{ والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما(24) } النساء

{ وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله إلا أن يصدقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله وكان الله عليما حكيما(92) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(58) } النور

{ وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم كذلك يبين الله لكم آياته والله عليم حكيم(59) } النولر

{ ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن وآتوهم ما أنفقوا ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن ولا تمسكوا بعصم الكوافر واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم(10) } الممتحنة

{ قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم(2) } التحريم

{ إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60) } التوبة

{ الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم(97) } التوبة

{ وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته وكان الله واسعا حكيما(130) } النساء

الله هو العزيز الحكيم

الله عزيز حكيم

 

{ وله الكبرياء في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم (37) } الجاثية

{ ولله جنود السماوات والأرض وكان الله عزيزا حكيما (7) } الفتح

 

{ هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم (24) } الحشر

{ عالم الغيب والشهادة العزيز الحكيم(18) } التغابن

{ ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم(27) } لقمان

{ سبح لله ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم(1) } الحديد

سبح لله ما في السماوات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم(1) } الحشر

{ سبح لله ما في السماوات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم(1)} الصف

{ يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض الملك القدوس العزيز الحكيم(1) } الجمعة

حكمة الله بترك الأمور تسير على ما هي عليه ولكن من منطق القوة والعزة وليس من منطلق عدم القدرة

 

{  هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء لا إله إلا هو العزيز الحكيم(6) } آل عمران

{ وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه وله المثل الأعلى في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم(27) } الروم

{ للذين لا يؤمنون بالآخرة مثل السوء ولله المثل الأعلى وهو العزيز الحكيم(60) } النحل

 

{ وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا واعلم أن الله عزيز حكيم(260) } البقرة

 

{ تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم(1) } الزمر

{ تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم(2) } الجاثية

{ تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم(2) } الأحقاف

 

{ شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم(18) } آل عمران

{ إن هذا لهو القصص الحق وما من إله إلا الله وإن الله لهو العزيز الحكيم(62) } آل عمران

{ ياموسى إنه أنا الله العزيز الحكيم(9) } النمل

 

{ فآمن له لوط وقال إني مهاجر إلى ربي إنه هو العزيز الحكيم(26) } العنكبوت

{ وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم(4) } إبراهيم

{ رسلا مبشرين ومنذرين لألا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزا حكيما (165) } النساء

 

 

{ ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129) } البقرة

{ كذلك يوحي إليك وإلى الذين من قبلك الله العزيز الحكيم(3) } الشورى

 

{ إن الله يعلم ما يدعون من دونه من شيء وهو العزيز الحكيم(42) } العنكبوت

{ قل أروني الذين ألحقتم به شركاء كلا بل هو الله العزيز الحكيم(27) } سبأ

{ بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيما(158) } النساء

{ ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد(117)إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم(118) } المائدة

 

{ ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم (2) } فاطر

 

 

{ فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم(209) } البقرة

{ ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم إنك أنت العزيز الحكيم(8) } غافر

{  خالدين فيها وعد الله حقا وهو العزيز الحكيم(9) } لقمان

{ إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب إن الله كان عزيزا حكيما(56) } النساء

{ ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم(5) } الممتحنة

{ وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم (3) } الجمعة

 

{ إذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض غر هؤلاء دينهم ومن يتوكل على الله فإن الله عزيز حكيم(49) } الأنفال

 

{ وما جعله الله إلا بشرى ولتطمئن به قلوبكم وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم(10) } الأنفال

{  وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم(126) } آل عمران

{ ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم(67) } الأنفال

{ إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم(40) } التوبة

{ ومغانم كثيرة يأخذونها وكان الله عزيزا حكيما(19) } الفتح

 

{ وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم(63) } الأنفال

{ والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم(71) } التوبة

 

{ في الدنيا والآخرة ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير وإن تخالطوهم فإخوانكم والله يعلم المفسد من المصلح ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم (220) } البققرة

{ والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن إن كن يؤمن بالله واليوم الآخر وبعولتهن أحق بردهن في ذلك إن أرادوا إصلاحا ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم (228) } البقرة

{ والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا وصية لأزواجهم متاعا إلى الحول غير إخراج فإن خرجن فلا جناح عليكم في ما فعلن في أنفسهن من معروف والله عزيز حكيم (240) } البقرة

{ والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم (38) } المائدة

أمر حكيم

{ فيها يفرق كل أمر حكيم(4) } الدخان

الكتاب حكيم

لكتاب ( الأزلي- لا ريب فيه – راتب) هو كتاب حكيم ( محكم أي نهاية الدقة –لا يحتمل الخطأ – راتب)

الكتاب الحكيم

 

{ الم(1) تلك آيات الكتاب الحكيم (2)هدى ورحمة للمحسنين(3)الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون(4)أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون (5) } لقمان

{ الر تلك آيات الكتاب الحكيم (1) أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس وبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم قال الكافرون إن هذا لساحر مبين(2) } يونس

الكتاب المبين : أصله لدى الله في أم الكتاب علي حكيم وعلى شكل آيات محكمات

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) }

آيات الكتاب لا ريب فيه المحكمات (التي كانت محكمة في أم الكتاب)  قد فصلت

ثم فرقت (يفرق كل أمر حكيم)

ثم أنزلت في ليلة القدر على شكل أوامر إلهية

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1)ألا تعبدوا إلا الله إنني لكم منه نذير وبشير(2)وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير(3) } هود

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ حم(1) والكتاب المبين (2) إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين(3)فيها يفرق كل أمر حكيم(4)أمرا من عندنا إنا كنا مرسلين(5)رحمة من ربك إنه هو السميع العليم(6) } الدخان

{ إنا أنزلناه في ليلة القدر(1)وما أدراك ما ليلة القدر(2)ليلة القدر خير من ألف شهر(3)تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر(4)} القدر

الذكر- القرآن - الكتاب : الحكيم

ملاحظة : حكيم تحتمل نوعين من المعنى ( راتب ) :

1 - نوع بمعنى حكمة : بمعنى المنطق وراء الموضوع المدروس   logic : الأسباب والنتائج والعلائق وقواعد التنظيم التي تحكم العملية أو الموضوع المدروس بحيث تتحقق الحكمة : اختيار الأمر الأفضل دون غيره من الأوامر المتاحة

2 - نوع بمعنى إحكام : أَحْكَمَ – يُحْكِمُ - إحكام – مُحْكَم : جعل الأمر على أفضل وضع ممكن نسبة لقضية من معنى الإحكام أي  الدقة المتناهية  Accuracy

و كلتا الحالتين تنطبق على القرآن فهو يبحث في الحكمة بمعنى المنطق الذي يحكم الكون من جهة ،

وهو في منتهى الدقة والإحكام من حيث  شموليته لكامل مواضيع الكون وكون كل فكرة فيه مؤكدة مرتين على شكل مثاني وفق دقة لانهائية لا تصدر إلا عن خالق الوجود اللانهائي

 

{ ذلك نتلوه عليك من الآيات والذكر الحكيم(58) } آل عمران

{ والقرآن الحكيم(2) } يس

 

{  الر تلك آيات الكتاب الحكيم(1) } يونس

{ تلك آيات الكتاب الحكيم(2) } لقمان

 

{ إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم(4) } الزخرف

{ وكذلك أنزلناه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا واق(37) } الرعد

إحكام آيات القرآن : المحكم

( محكم : أي  هو على أفضل أمر ممكن)

( راتب ) : آيات القرآن ( الكتاب كله ) مؤلفة من :

1 -  آيات محكمات هن الأصل أو أم الكتاب : ومعنى محكم يفهم من سياق الآيات بمعنى ضد غير المحكم وهو النوع الثاني من آيات القرآن

2 - آيات غير محكمات : ( غير محكم أي من غير الواضح فيها وجه الحكمة الإلهية : أي لماذا هو أفضل أمر ممكن )

3 - الكتاب ( الأزلي- لا ريب فيه – راتب) هو كتاب حكيم ( محكم أي نهاية الدقة –لا يحتمل الخطأ – راتب)

وهو مؤلف من آيات ( وتلك هي في هذا القرآن )

الكتاب الحكيم

 

{ الم(1) تلك آيات الكتاب الحكيم (2)هدى ورحمة للمحسنين(3)الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون(4)أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون (5) } لقمان

{ الر تلك آيات الكتاب الحكيم (1) أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس وبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم قال الكافرون إن هذا لساحر مبين(2) } يونس

اختار الله من الكتاب الأزلي المبين والحكيم آيات معينة جعلها أصل لهذا الكتاب الأزلي لدى الله ودعاها أم الكتاب

 

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) }

والآيات من الكتاب لا ريب فيه ،  والتي صاغها على شكل أم الكتاب

(1)  أحكمها فصارت محكمة

(2) ثم صيغت على شكل قرآن وتم ذلك من خلال :

أ - أنها جعلت عربية اللغة

ب - ثم فصلت

ج - ثم أنزلت في ليلة القدر

د - ثم فرقت ( يفرق كل أمر حكيم ) على شكل أوامر إلهية أو سوراً وآيات قرآنية

أحكمت

ثم فصلت

 

جعلناه قرآناً عربياً

 

أنزلت في لبلة القدر

فرقت

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1)ألا تعبدوا إلا الله إنني لكم منه نذير وبشير(2)وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير(3) } هود

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ حم(1) والكتاب المبين (2) إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين(3)فيها يفرق كل أمر حكيم(4)أمرا من عندنا إنا كنا مرسلين(5)رحمة من ربك إنه هو السميع العليم(6) } الدخان

{ إنا أنزلناه في ليلة القدر(1)وما أدراك ما ليلة القدر(2)ليلة القدر خير من ألف شهر(3)تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر(4)} القدر

القرآن كان ( أي أصله راتب) في أم الكتاب وكان حكيماً وعلياً

 

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم(4) } الزخرف

{ وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم (51)} الشورى

آيات القرآن المحكمات هي نفسها آيات أم الكتاب المحكمات

 

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) }

والكتاب الذي نزل على النبي على شكل قرآن مؤلف من هذه الآيات المحكمات اللاتي كانت (كن) في أم الكتاب ومن آيات أخر متشابهات لم تكن في أم الكتاب

 

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) }

والكتاب الأزلي كتاب حكيم

الكتاب حكيم

{ الر تلك آيات الكتاب الحكيم(1) } يونس

{ تلك آيات الكتاب الحكيم(2) } لقمان

والقرآن أيضاً حكيم

 

{ ذلك نتلوه عليك من الآيات والذكر الحكيم(58) } آل عمران

{ والقرآن الحكيم(2) } يس

حيث أنه أحكمت آياته وصارت محكمة وهو لا يزال على شكل أم  الكتاب

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1)ألا تعبدوا إلا الله إنني لكم منه نذير وبشير(2)وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير(3) } هود

فصارت محكمة

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) } آل عمران

الإحكام والتفصيل

1 الإحكام : سورة محكمة وآيات محكمات وأحكمت آياته  ويحكم آياته ،

المحكم وغير المحكم :

في رأيي أن آيات القرآن مؤلفة من :

1 -  آيات محكمات هن الأصل أي : أم الكتاب : ومعنى محكم يفهم من سياق الآيات بمعنى ضد غير المحكم وهو النوع الثاني من آيات القرآن

2 - آيات غير محكمات : وهذه تشمل :

(1) محكم مقابل المثاني المتشابهات وهذه ثلاثة أنواع :

1 – محكم مقابل المثاني التأكيدية والإعجازية

2 -  محكم مقابل المثاني التفصيلية

3 - محكم مقابل المثاني المتراخية

(2) محكم مقابل المنسوخ

الآيات المثاني المتشابهات :

الآيات المحكمات هن الأصل أي : أم الكتاب وهذه الآيات وردت في القرآن وهي تؤلف أحد شطري المثاني ، فكل مثنى من المثاني مؤلف من آية محكمة وأخرى تشبهها هي ليست من أم الكتاب وهي تتبع الآيات المتشابهات

فهناك آية أم رئيسية تحمل المعنى أو المضمون كاملا ولكن بشكل مكثف ومختصر هي الشطر الأول من المثاني وهي الآية المحكمة ,

وهناك آية تشبهها وهي لها مثنى إما للتأكيد وإبراز الإحكام الإلهي ، أو للتفصيل أو للتراخي ،  ولكنها قد لا تحمل كامل المعنى الذي تؤديه الآية الأم المحكمة . وهي الآية غير المحكمة أي المتشابهة .

والذين في قلبهم زيغ يتبعون الآية التي تؤدي معنى أقل ابتغاء الهروب من التكليف أي الفتنة ، أو ابتغاء التأويل أي الخروج عن المعنى الأصلي الواضح إلى معنى متأول غير مطلوب بسبب زيغ قلبهم أي زيغ ( انحراف - عوج )  قدرة العقل في هذا القلب على الاستنتاج والحكم الصحيح

محكم مقابل

المثاني المتشابهات

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) } أل عمران

{ الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد(23) } الزمر

{ ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم (87) } الحجر

فالآيات المثاني ذات أنواع سبعة وهي مثاني لآيات القرآن المحكمة الأصلية التي كانت في أم الكتاب والتي تؤلف القرآن العظيم

فهي مثاني أي تكرار تفصيلي وشرحي وإعجازي وتأكيدي لآيات القرآن العظيم التي كانت في أم الكتاب

 

{ ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم (87) } الحجر

فالنبي أوتي القرآن العظيم الذي كان في أم الكتاب ومثله معه على شكل آيات إعجازية مثاني لم تكن في أم الكتاب فصار هذا القرآن والله أعلم

1 المثاني المتشابهات التأكيدية والإعجازية

وبالطبع فإن معظم هذا المؤلف لسرد هذه الآيات

ويمكن الرجوع إلى مقدمة هذا المؤلف لفهم معنى إحكام الله آياته ومعنى المثاني وأنواعها والأمثلة على كل منها

2 المثاني المتشابهات التفصيلية والشرحية

وهي من الآيات المتشابهات والتي فيها تفاصيل تشرح الآية المحكمة

الكتاب أحكمت آياته ثم فصلت على شكل قرآن عربي

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1) } هود

{ كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون(3) } فصلت

وهو نفسه الكتاب الأزلي ولكن على شكل أم الكتاب  ولكن مفصلاً

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114) } الأنعام

{ ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون(52) } الأعراف

 

فهو تفصيل للكتاب الأزلي لا ريب فيه

وفيه تفصيل كل شيء

{ وما كان هذا القرآن أن يفترى من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين (37) } يونس

{ لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون(111) } يوسف

والتوراة لها نفس المواصفات

{ ثم آتينا موسى الكتاب تماما على الذي أحسن وتفصيلا لكل شيء وهدى ورحمة لعلهم بلقاء ربهم يؤمنون (154) } الأنعام

{ وكتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء فخذها بقوة وأمر قومك يأخذوا بأحسنها سأريكم دار الفاسقين(145) } الأعراف

المواضيع التي شملها التفصيل

لا يشمل تفصيله الترجمة

{ ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا لولا فصلت آياته أأعجمي وعربي قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك ينادون من مكان بعيد(44) } فصلت

أمثلة تبين الحكمة من الخلق

- للتفكر

 

- للعاقلين

 

{ إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون(24) } يونس

{ ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم فأنتم فيه سواء تخافونهم كخيفتكم أنفسكم كذلك نفصل الآيات لقوم يعقلون(28) } الروم

-  لقوم يذكرون

{ فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون(125) وهذا صراط ربك مستقيما قد فصلنا الآيات لقوم يذكرون(126) } الأنعام

الإشارة إلى خلق النفس البشرية

لفهمها

{ وهو الذي أنشأكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع قد فصلنا الآيات لقوم يفقهون(98) } الأنعام

الإشارة إلى خلق الكون لحث فضول العلم

{ وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر قد فصلنا الآيات لقوم يعلمون (97) } الأنعام

{ هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون(5) } يونس

الإشارة إلى خلق الكون لحث التفكر بالآخرة

{ الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون(2) } الرعد

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا(12) } الإسراء

تفصيل قانون الحساب في الآخرة

{  وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين(172)أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون(173) وكذلك نفصل الآيات ولعلهم يرجعون(174) } الأعراف

{ وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم(54) وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين(55) } الأنعام

تفصيل التشريع والحلال والحرام

{ وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه وإن كثيرا ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك هو أعلم بالمعتدين(119) } الأنعام

{ قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هي للذين آمنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة كذلك نفصل الآيات لقوم يعلمون(32) } الأعراف

تشريع العلاقات مع غير المؤمنين

{ فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين ونفصل الآيات لقوم يعلمون(11) } التوبة

مواعظ من قصص السابقين

{ فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوما مجرمين(133) } الأعراف

 

{ إنه لقول فصل(13) } الطارق

(3) محكم مقابل المتراخي :

هناك آيات متشابهات يظهر فيها كأنها تدل على التراخي بالأمر وعدم وضوح الحزم ، حيث تأتي آية محكمة صارمة تبين وجوب الحزم ومكانه وتحدد التراخي ومكانه .

محكم مقابل المتراخي

{ ويقول الذين آمنوا لولا نزلت سورة فإذا أنزلت سورة محكمة وذكر فيها القتال رأيت الذين في قلوبهم مرض ينظرون إليك نظر المغشي عليه من الموت فأولى لهم(20) طاعة وقول معروف فإذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم(21) } محمد

 

{ يحذر المنافقون أن تنزل عليهم سورة تنبئهم بما في قلوبهم قل استهزئوا إن الله مخرج ما تحذرون(64) }  التوبة

{ وإذا أنزلت سورة أن آمنوا بالله وجاهدوا مع رسوله استأذنك أولوا الطول منهم وقالوا ذرنا نكن مع القاعدين (86) }  التوبة

(4) محكم مقابل المنسوخ

محكم مقابل المنسوخ

{ وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم(52) } الحج

{ ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير (106) } البقرة

الآيات المنسوخة هي آيات كان يعمل بحكمها عند أتباع الكتب السابقة  وفق فهم معين لها يفهمه الناس عن النبي أو الرسول بسبب أمنية أو هوى أو رغبة يلقيها الشيطان إلى الناس لينحرف المعنى عن مقصود النبي أو الرسول فيفهم المقصود بالآية بشكل معين غير صحيح ، ثم ينسخ الله ذلك بآية محكمة دقيقة واضحة خالية  من اللبس الذي ألقاه الشيطان في أمنية الرسول أو النبي ، وذلك بالطبع على شكل آيات محكمات من القرآن الكريم ، فيزول اللبس ويصبح الوضع محكما كله بنزول الآية المحكمة . وهنا علينا أن نجد الآيات التي فهم مدلولها وفق غير المقصود في الكتب السابقة من التوراة والإنجيل ، ثم الآية من القرآن الكريم التي نسخت المعنى غير المطلوب وأحكمت المعنى وفق ما يريده الله

ففي حالة الأنبياء الذين أنزلت عليهم كتباً سماوية فإن النبي أو الرسول كان يعيد تشكيل الألفاظ والكلمات التي أوحيت إليه من الكتاب على شكل مفاهيم ومعاني تأخذ شكل جمل وكلمات  من لغته الخاصة ، حيث تنقل عنه .

وهذا التشكيل هو ما عرف بالكتب السماوية . فهي قد أوحيت بشكل كلمات وجمل وليس معاني ومفاهيم ، ولكن نقلها إلى البشر من قبل الرسول يعتمد على إعادة صياغتها بلغته الخاصة من جديد ، وهذا يشابه ما يحدث حين نسمع خطاباً أو مقابلة صحفية أو قصة من شخص ما ، ثم نقوم بروايتها لأشخاص آخرين ، فرغم أننا سمعناها بلغتنا العادية ، إلا أن إعادة الرواية لا بد أن يتدخل فيه الوضع النفسي والقدرات اللغوية والذهنية للراوي .

وهنا عند صياغة النبي لجمل الكتاب الموحاة إليه بلغته الخاصة فإنه قد يحدث تأثر عاطفي سببه الرغبة أو التمني  ، فينحرف اللفظ عن مدلوله الذي نزل به حيث يفقد دقته وإحكامه ويصبح قابلاً للفهم بغير معناه الأصلي المقصود.

 

{ وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم(52) } الحج

وأضرب مثلاً هنا قول عيسى في الإنجيل " أبي وأبيكم الذي في السماء " حيث فهمه الناس أنه ادعاء بأنه ابن الله ، بينما يمكن ببساطة إدراك أنه لم يقصد هذا المعنى ، وهذا واضح من الجملة ذاتها ، فالله هو أبو عيسى وأبوهم أيضاً ، وهذا بالطبع معنى مجازي يقصد به التعبير أن الله سبحانه يحب الخلق كلهم كما لو كانوا  أبناءه ، وهو ما يماثل ما نقل عن النبي محمد (ص) " الخلق كلهم عيال الله وأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله "

ولكن بسبب تمني النبي أو الرسول ،  أي الهوى أو العاطفة المؤثرة في صياغة النبي أو الرسول لكلمات الكتاب الموحاة إليه ،  لم تكن الصياغة محكمة وقطعية المدلول

ومن هنا  باب يدخل منه للشيطان في عقول الناس فيفسرون الكلام عن غير مقصده

{  إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته }

فإلقاء الشيطان هو: تزيين وتبديل  في فهم الناس لمقولة النبي أو الرسول غير القطعية أو غير المحكمة والتي صاغها بطريقة يدخل فيها التمني أي الهوى ، فينحرف في عقول الناس مدلول اللفظ عن مقصده

وهذا الأمر أي التمني وإدخال الهوى والعاطفة في تعبير الكلام المنقول عن الله لا يحدث إلا للأنبياء والرسل قبل سيدنا محمد (ص)

{ وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته }

وهو لا يحدث مطلقاً للنبي محمد ( ص)

 

{ ما ضل صاحبكم وما غوى (2) وما ينطق عن الهوى (3) إن هو إلا وحي يوحى (4) } النجم

فهو لا يضل أبداً ، ولا يدخل في تعبيره وصياغته للكتاب أمنية أو هوى ، لآن القرآن وحي كامل يوحي

إذاً فالأمنية والهوى في نقل كلمات الكتاب الموحاة هي فقط للأنبياء قبل محمد (ص) ، وبسبب هذا الهوى يلقي الشيطان في هذه الأمنية أي يزيد أو ينقص في مقصوده   فينحرف في عقول الناس مدلول الفظ عن مقصده

ولكن الله يصحح هذا الانحراف في رواية كلامه

فينسخ ما يلقي الشيطان ويحكم آياته ..

 

{ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله لكل أجل كتاب (38) يمحوا الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب(39) } الرعد

{ وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم(52) } الحج

وبالطبع عندما ينسخ الله ،  فإنه ينسخ آية رواها رسول أو نبي قبل محمد ( ص) عن الله  { وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي } .. {  فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم(52) } الحج

ولا ينسخ شيئاً رواه سيدنا محمد (ص) عن الله ، لآن ما يرويه ليس فيه هوى أو غواية أو أمنية أو ضلال في النطق أو التعبير اللفظي ناجم عن الهوى أي الأمنية والعاطفة :

 

{ ما ضل صاحبكم وما غوى (2) وما ينطق عن الهوى (3) إن هو إلا وحي يوحى (4) } النجم

فالقرآن بكل تفاصيله وحي كامل يوحى

{ إن هو إلا وحي يوحى (4) } النجم

إذاً ، فإن الله عز وجل لا ينسخ ولا  ينسي ولا يبدل آي آية من هذا القرآن ..

وإنما هو ينسخ أو ينسي أو  يبدل آيات  من آيات الكتاب التي أوحيت إلى النبيين أو الرسل قبل محمد (ص)

فالله سبحانه  ينسخها أو ينسها أو يبدلها

وهو ينسخ كامل الآية أو جزءاً  منها أو يبدلها فأصل الكتاب أي أمه عنده جل جلاله

 

{ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله لكل أجل كتاب(38) يمحوا الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب(39) } الرعد

 

{ ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير(106) } البقرة

 

{ وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعلمون (101) } النحل

في حالة التوراة فإن الله هو الذي كتب في الألواح لذلك كان لها أهمية خاصة

وهذا التصحيح بالنسخ أي النسيان يتم  بأن يأت الله بآية بديلة مثلها أو خير منها

إن الكتب السماوية الموحاة إلى الأنبياء قد نقلت عنهم ودونت ، ثم فسرت وأولت تأويلاً فيه إلقاء الشيطان وحرفت عن مقصدها .

ويتم التصحيح بأن ينسخ الله الآية أو ينسها

{ ما ننسخ من آية أو ننسها}

{ يمحوا الله ما يشاء ويثبت }

أو ينسخ تأويلها وتفسيرها الذي يحوي إلقاء الشيطان أي التحريف والضلال :

{ فينسخ الله ما يلقي الشيطان }

ثم يأتي الله بصياغة الآية المحرفة أو المؤولة خطاً بشكل محكم وصحيح على شكل آية بصياغة خير من صياغة النبي أو مثلها ولكنها محكمة وقطعية الدلالة

{ ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها }

{ فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم(52) } الحج

والسؤال أين وكيف يتم ذلك

من الواضح أن ذلك يتم من خلال القرآن

فهو الصياغة لآيات الكتاب التي أوحيت للنبيين والرسل قبل محمد (ص) بشكل خير منها في كثير من المواضع أو مثلها في باقي المواضع .

وهي محكمة أي دقيقة وقطعية الدلالة والمقصد لأنها صيغت بهذا الشكل اللغوي العربي وقرئت من الله مباشرة وليس عبر قدرات النبي وأمنياته وهواه

وكان بذلك كتاباً تاماً تماماً ، ومستقلاً عن لغة النبي وقدراته

وهناك أهمية خاصة للتوراة لأنها كتبت لموسى كتابة إلهية ، وهذا يعني أنها ذات منزلة رفيعة والمفترض أنها لا تخضع للمناقشة السابقة

 

{ وكتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء فخذها بقوة وأمر قومك يأخذوا بأحسنها سأريكم دار الفاسقين(145) } الأعراف

فهي ذات صياغة إلهية كاملة ..

وكما سنرى فإن كفار أهل الكتاب صاروا يكتبون الكتاب بأيديهم ويقولوا هم من عند الله  أو يحرفونه عن بعض مواضعه أو يكتمونه . ولذلك كان جرمهم وذنبهم كبير جداً

ثم تم تفصيله على شكل آيات وسور

سورة محكمة وسور غير محكمة

آيات محكمات وآيات متشابهات مبينات

آيات محكمات

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) } آل عمران

آيات بينات (محكمات)

 

{ وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد(16) } الحج

{ ولقد أنزلنا إليك آيات بينات وما يكفر بها إلا الفاسقون(99) } البقرة

{ إن الذين يحادون الله ورسوله كبتوا كما كبت الذين من قبلهم وقد أنزلنا آيات بينات وللكافرين عذاب مهين(5) } المجادلة

 

{ هو الذي ينزل على عبده آيات بينات ليخرجكم من الظلمات إلى النور وإن الله بكم لرءوف رحيم(9) } الحديد

{ يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين(17)ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(18) } التور

آيات مبينات (متشابهات)

 

{ لقد أنزلنا آيات مبينات والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(46) } التور

{ ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات ومثلا من الذين خلوا من قبلكم وموعظة للمتقين(34) } النور

سورة محكمة

سورة محكمة

{ ويقول الذين آمنوا لولا نزلت سورة فإذا أنزلت سورة محكمة وذكر فيها القتال رأيت الذين في قلوبهم مرض ينظرون إليك نظر المغشي عليه من الموت فأولى لهم(20) } محمد

سورة ,, وأنزلنا فيها آيات بينات

{ سورة أنزلناها وفرضناها وأنزلنا فيها آيات بينات لعلكم تذكرون(1) } النور

 

{ وإذا أنزلت سورة أن آمنوا بالله وجاهدوا مع رسوله استأذنك أولوا الطول منهم وقالوا ذرنا نكن مع القاعدين(86) } التوبة

{ وإذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيمانا فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانا وهم يستبشرون (124) } التوبة

{ وإذا ما أنزلت سورة نظر بعضهم إلى بعض هل يراكم من أحد ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم بأنهم قوم لا يفقهون(127) } التوبة

 

الحكمة

الله أنزل الكتاب والحكمة على محمد (ص) وعلى قومه

 

{ ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم أن يضلوك وما يضلون إلا أنفسهم وما يضرونك من شيء وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما(113) } النساء

{ وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزوا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم (231) } البقرة

ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل

{ ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل(48) } آل عمران

{ إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين(110) } المائدة

(7) الحكمة

 

{ ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129) } البقرة

{ كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون (151) } البقرة

 

{ لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين(164) } آل عمران

{ هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين(2) } الجمعة

 

{ وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزوا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم(231) } البقرة

{ ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم أن يضلوك وما يضلون إلا أنفسهم وما يضرونك من شيء وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما(113) } النساء

ما هي الحكمة ؟

{ وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما(23)واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا(24)ربكم أعلم بما في نفوسكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفورا(25)وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا(26) إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا(27)وإما تعرضن عنهم ابتغاء رحمة من ربك ترجوها فقل لهم قولا ميسورا(28)ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا(29)إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا(30)ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا كبيرا(31) ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا(32)ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا (33) ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا(34)وأوفوا الكيل إذا كلتم وزنوا بالقسطاس المستقيم ذلك خير وأحسن تأويلا(35)ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا(36)ولا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا(37)كل ذلك كان سيئه عند ربك مكروها(38) ذلك مما أوحى إليك ربك من الحكمة ولا تجعل مع الله إلها آخر فتلقى في جهنم ملوما مدحورا(39) } الإسراء

 

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151)ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لا نكلف نفسا إلا وسعها وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون(152)وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون (153) } الأنعام

 

{ وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يابني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم(13)ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير(14) وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون(15)يابني إنها إن تكن مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير(16)يابني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور(17) ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور(18)واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير(19) } لقمان

 

{ وعباد الرحمان الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما (63) والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما(64) والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما (65) إنها ساءت مستقرا ومقاما(66) والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما(67)والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما(68)يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا (69) }

{ والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراما(72)والذين إذا ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا(73)والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما(74) } الفرقان

 

{ واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا(34) } الأحزاب

 

{ ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(125) } النحل

{ حكمة بالغة فما تغن النذر(5) } القمر

 

{ وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين(81) } آل عمران

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54) } النساء

 

{ ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل(48) } آل عمران

{ إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين(110) } المائدة

 

{ ولما جاء عيسى بالبينات قال قد جئتكم بالحكمة ولأبين لكم بعض الذي تختلفون فيه فاتقوا الله وأطيعوني(63) } الزخرف

 

{ يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا وما يذكر إلا أولوا الألباب (269) } البقرة

 

{ وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب(20) } ص

{ فهزموهم بإذن الله وقتل داوود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه مما يشاء ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين(251) } البقرة

 

{ ولقد آتينا لقمان الحكمة أن اشكر لله ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن الله غني حميد(12) } لقمان

القرآن حكمة

 

{ ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129) } البقرة

{ كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون (151) } البقرة

 

{ لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين(164) } آل عمران

{ هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين(2) } الجمعة

 

{ وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزوا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم(231) } البقرة

{ ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم أن يضلوك وما يضلون إلا أنفسهم وما يضرونك من شيء وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما(113) } النساء

ما هي الحكمة ؟

{ وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما(23)واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا(24)ربكم أعلم بما في نفوسكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفورا(25)وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا(26) إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا(27)وإما تعرضن عنهم ابتغاء رحمة من ربك ترجوها فقل لهم قولا ميسورا(28)ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا(29)إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا(30)ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا كبيرا(31) ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا(32)ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا (33) ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا(34)وأوفوا الكيل إذا كلتم وزنوا بالقسطاس المستقيم ذلك خير وأحسن تأويلا(35)ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا(36)ولا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا(37)كل ذلك كان سيئه عند ربك مكروها(38) ذلك مما أوحى إليك ربك من الحكمة ولا تجعل مع الله إلها آخر فتلقى في جهنم ملوما مدحورا(39) } الإسراء

 

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151)ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لا نكلف نفسا إلا وسعها وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون(152)وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون (153) } الأنعام

 

{ وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يابني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم(13)ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير(14) وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون(15)يابني إنها إن تكن مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير(16)يابني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور(17) ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور(18)واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير(19) } لقمان

 

{ وعباد الرحمان الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما (63) والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما(64) والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما (65) إنها ساءت مستقرا ومقاما(66) والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما(67)والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما(68)يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا (69) }

{ والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراما(72)والذين إذا ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا(73)والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما(74) } الفرقان

 

{ واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا(34) } الأحزاب

 

{ ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(125) } النحل

{ حكمة بالغة فما تغن النذر(5) } القمر

 

{ وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين(81) } آل عمران

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54) } النساء

 

{ ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل(48) } آل عمران

{ إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين(110) } المائدة

 

{ ولما جاء عيسى بالبينات قال قد جئتكم بالحكمة ولأبين لكم بعض الذي تختلفون فيه فاتقوا الله وأطيعوني(63) } الزخرف

 

{ يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا وما يذكر إلا أولوا الألباب (269) } البقرة

 

{ وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب(20) } ص

{ فهزموهم بإذن الله وقتل داوود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه مما يشاء ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين(251) } البقرة

 

{ ولقد آتينا لقمان الحكمة أن اشكر لله ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن الله غني حميد(12) } لقمان

القرآن حكم

 

{ يايحيى خذ الكتاب بقوة وآتيناه الحكم صبيا(12) } مريم

 

{ وكذلك أنزلناه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا واق(37) } الرعد

 

{ ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون(79) } آل عمران

{ أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89) } الأنعام

{ ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين(16) } الجاثية

 

{ ولوطا آتيناه حكما وعلما ونجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث إنهم كانوا قوم سوء فاسقين(74) } الأنبياء

{ ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما وسخرنا مع داوود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين(79) } الأنبياء

 

{ ولما بلغ أشده آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين(22) } يوسف

{ ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين(14) } القصص

 

{ ففررت منكم لما خفتكم فوهب لي ربي حكما وجعلني من المرسلين(21) } الشعراء

{ رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين(83) } الشعراء

 

 

{ فاصبر لحكم ربك ولا تطع منهم آثما أو كفورا(24) } الإنسان

{ فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت إذ نادى وهو مكظوم(48) } القلم

{ واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا وسبح بحمد ربك حين تقوم(48) } الطور

{ واتبع ما يوحى إليك واصبر حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين(109) } يونس

القرآن لتحكم

 

{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(213) } البقرة

{ إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما (105) } النساء

 

{ فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما (65)} النساء

{ ألم ترى إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يدعون إلى كتاب الله ليحكم بينهم ثم يتولى فريق منهم وهم معرضون(23) } آل عمران

{ سماعون للكذب أكالون للسحت فإن جاءوك فاحكم بينهم أو أعرض عنهم وإن تعرض عنهم فلن يضروك شيئا وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين(42) } المائدة

{ وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين  (43)} المائدة

 

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48) } المائدة

{ وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون(49) } المائدة

 

{ أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون(50) } المائدة

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114) } الأنعام

 

{ إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشوني ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون(44) } المائدة

{ وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون (45) } المائدة

{ وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون (47) } المائدة

 

{ وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون(48) } النور

{ إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون(51) } النور

 

{ وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ذلكم الله ربي عليه توكلت وإليه أنيب(10) } الشورى

{ ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن وآتوهم ما أنفقوا ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن ولا تمسكوا بعصم الكوافر واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم(10) } الممتحنة

 

حالة القدرة العقلية

أولاً – تقدير حالة القدرة العقلية :

1 - فتنة ،  2 - ابتلاء ، 3 – امتحان ، 4– يمحص

ثانياً - درجات سلامة القدرة العقلية

1 – رشد ، 2 – عقل ، 2 – سفيه ، 3 - جنة ( الجنون)

ثالثاً : درجات سلامة الحكم

1 – يصدق ، 2 – يكذب ، 3 - الصواب ، 4 – الخطأ ، 5 - الظلم

 

ملاحظة : الظلم هو الحكم غير الصواب أو غير المنطقي ويمكن قبول أن الظلم هو ضد الحكم

 

{ إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا(72) } الأحزاب

 

الأمانة هي العدل ( ضد الظلم = أي الصحيح ضد الخطأ = العقل والمحاكمة والقرار = المشيئة) والعلم ( ضد الجهل)

فالإنسان فقط لديه القدرة على إصدار القرار ( المشيئة ) والقدرة على العلم الذي على أساسه يبنى القرار

والآية تبين أن الإنسان غير عادل = ظلوم ( ضعف قدرات الحكم والقرار)

ناقص العلم = جهول

رَشَدَ – يَرْشُدُ - رُشْد - راشِد - رشيد

الرشاد

رَشَدٌ - رشدا

مرشدا

رَشَدَ – يَرْشُدُ – يرشدون : يصبح أداء وظيفة التفكير لديه بوضعها الأفضل ، فيصدر الأحكام الأفضل تجاه الأمور التي تعرض له

رُشْد – الرشد : اسم فعل " رَشَدَ " : الوضع الأفضل لعمل وظيفة التفكير الهادفة إلى إصدار حكم

راشِد – الراشدون : فاعل " رَشَدَ " : من تكون وظيفة التفكير لديه بوضعها الأفضل ، فيصدر الأحكام الأفضل تجاه الأمور التي تعرض له

رشيد : مبالغة من " راشد " : من يكون راشداً في عدد كبير من المرات وفي أنواع عديدة من المواقف

الرشاد : حال من " رَشَدَ " : حال الفعل عندما يتم وفق تفكير راشد

رَشَدٌ – رشدا : ؟؟

مرشدا : فاعل " أرْشَد " : من يجعل غيره يفكر بالوضع الأفضل

رَشَدَ – يَرْشُدُ - يرشدون

{ وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون (186)} البقرة

رٌشْد - الرشد

{ إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا (10)} الكهف

{ قال له موسى هل أتبعك على أن تعلمني مما علمت رشدا(66)} الكهف

{ يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا(2)} الجن

{ سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا وإن يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا ذلك بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين (146)} الأعراف

{ وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافا وبدارا أن يكبروا ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم وكفى بالله حسيبا(6) } النساء

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51)} الأنبياء

{ لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم(256)} البقرة

راشِد - الراشدون

{ واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون(7)} الحجرات

رشيد

{ وجاءه قومه يهرعون إليه ومن قبل كانوا يعملون السيئات قال ياقوم هؤلاء بناتي هن أطهر لكم فاتقوا الله ولا تخزوني في ضيفي أليس منكم رجل رشيد(78)} هود

{ قالوا ياشعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد (87)} هود

{ إلى فرعون وملئه فاتبعوا أمر فرعون وما أمر فرعون برشيد (97)} هود

الرشاد

{ ياقوم لكم الملك اليوم ظاهرين في الأرض فمن ينصرنا من بأس الله إن جاءنا قال فرعون ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد(29)} غافر

{ وقال الذي آمن ياقوم اتبعوني أهدكم سبيل الرشاد(38)} غافر

رَشَدٌ - رشدا

{ إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا(24)} الكهف

{ وأنا منا المسلمون ومنا القاسطون فمن أسلم فأولئك تحروا رشدا(14)} الجن

{ وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا(10)} الجن

{ قل إني لا أملك لكم ضرا ولا رشدا (21)} الجن

مرشدا

{ وترى الشمس إذا طلعت تتزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا(17)} الكهف

 

غَوى – يَغوى - غَيّ - غاوي

أَغْوى – يُغْوي - غَوِيّ

غَوى – يَغوي – غوينا : ضد : رشد – يرشد : تكون قدرة الحكم الصواب لديه مختلة ولا تعمل فيصدر الأحكام بشكل خاطىء وغير صواب وبدرجة من الضلال

غَيّ – الغي : فشل الحكم الصواب والصحيح

غاوي – الغاوين : فاعل " غوي " : من تكون لديه قدرة الحكم الصواب والسليم مختلة ولا تعمل

أَغْوى – يُغْوي – أغويتني : جعله يغوي : جعل قدرة الحكم الصواب والسليم لديه لا تعمل ( بالتأثير عليه بالمتع واللدات والقتاعات الخاطئة )

غَوِيّ : فاعل " أغوى " : من يجعل الآخر يغوي

غَوى – يَغوى - غوينا

 

{ قال الذين حق عليهم القول ربنا هؤلاء الذين أغوينا أغويناهم كما غوينا تبرأنا إليك ما كانوا إيانا يعبدون(63) } القصص

 

{ فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى آدم ربه فغوى(121) } طه

 

{ ما ضل صاحبكم وما غوى(2) } النجم

الغي

 

{ لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم(256) } البقرة

{ سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا وإن يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا ذلك بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين(146) } الأعراف

 

{ وإخوانهم يمدونهم في الغي ثم لا يقصرون(202) } الأعراف

 

{ فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا(59) } مريم

غاوي - الغاوين

 

{ واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين (175) } الأعراف

{ فأغويناكم إنا كنا غاوين(32) } الصافات

 

{ وبرزت الجحيم للغاوين(91) } الشعراء

{ فكبكبوا فيها هم والغاوون(94) } الشعرا

 

{ إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين(42) } الحجر

{ والشعراء يتبعهم الغاوون(224) } الشعراء

أَغْوى – يُغْوي - أغويتني

 

{ قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم(16) } الأعراف

{ قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين(39) } الحجر

 

{ قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين(39) } الحجر

{ قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين(82)} ص

 

{ قال الذين حق عليهم القول ربنا هؤلاء الذين أغوينا أغويناهم كما غوينا تبرأنا إليك ما كانوا إيانا يعبدون(63) } القصص

{ فأغويناكم إنا كنا غاوين(32) } الصافلات

 

{ ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم إن كان الله يريد أن يغويكم هو ربكم وإليه ترجعون(34)  } هود

غَوِيّ -  لغوي

 

{ فأصبح في المدينة خائفا يترقب فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه قال له موسى إنك لغوي مبين(18) } القصص

 

 

سَفِهَ – يَسْفَهُ : تنقص قدرة الحكم الصواب لديه

سَفيْه –  سُفَهاء – السفهاء : من تكون القدرة على الحكم الصواب لديه ضعيفة : نقص القدرات العقلية

( بالعامية الدارجة الأجدب - الجدبة - التخلف العقلي )

سَفَاهة : حال من " سفه " : الوضع الذي يتصرف فيه المرء بنقص في قدرة الحكم الصواب

سَفَهٌ – سفهاً : اسم فعل " سَفِهَ " : نقص قدرة الحكم الصواب – بقدرة حكم صواب ناقصة

سَفِهَ - يَسْفَهُ

 

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) } البقرة

سَفيْه –  سُفَهاء - السفهاء

السفيه بالتصرف بالمال

{ ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما وارزقوهم فيها واكسوهم وقولوا لهم قولا معروفا (5) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

السفيه بالتصرف الحياتي بسبب الاعتقاد:

عبادة العجل

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف

قتل الأولاد

 

{ قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفها بغير علم وحرموا ما رزقهم الله افتراء على الله قد ضلوا وما كانوا مهتدين(140) } الأنعام

السفيه في الاعتقاد والإيمان

سفيه بنظر المؤمنين

{ سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(142) } البقرة

{ وأنه كان يقول سفيهنا على الله شططا(4) } الجن

{ ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(130) } البقرة

سفيه بنظر غير المؤمنين

{ وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون(13)  البقرة

سَفَاهة

 

{ قال الملأ الذين كفروا من قومه إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين(66) } الأعراف

{ قال ياقوم ليس بي سفاهة ولكني رسول من رب العالمين(67) } الأعراف

سَفَهٌ - سفهاً

 

{ قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفها بغير علم وحرموا ما رزقهم الله افتراء على الله قد ضلوا وما كانوا مهتدين(140) } الأنعام