يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

خلق الإنسان الاجتماعي - صفات الإنسان الفردية والجمعية

خلق الإنسان الاجتماعي

القسم الأول

صفات وتركيب شخصية الإنسان الاجتماعية

ملاحظات من راتب :

يدرس الموضوع من وجهتين :

(1)  وجهة الإنسان الفرد وصفاته الفردية الشخصية والاجتماعية . وقد استخدم القرآن لهذه الوجهة الأولى مسمى الإنسان

(2) وجهة الإنسان الجمعي كمجموعة أفراد لها صفات نفسية واجتماعية مشتركة . وقد استخدم القرآن لهذه الوجهة الثانية مسمى الناس و( الملاْ)

أولاً - صفات الإنسان الشخصية الفردية  ( الإنسان )

تدرس صفات الإنسان الشخصية الفردية لتبين طربقة تصرف هذا الإنسان ( شخصيته ) تجاه المواقف التي يتواجد فيها . وهذه المواقف تصنف ضمن أربعة مواقف :

1 - صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه حاجاته الفيزيولوجية والطبيعية

2 - صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه الإنسان الفرد الآخر .

3 - صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه  المجتمع

4 -  صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه الله

ثانيا -ً صفات الإنسان الشخصية الجمعية ( الناس )

تدرس الصفات  الشخصية  لمجموعة من الناس لتبين طريقة تصرف هذه المجموعة  ( الشخصيه الجمعية (Collective mind - Wagner )  ) تجاه المواقف التي تتواجد فيها . وهذه المواقف تصنف ضمن أربعة مواقف :

1 - صفات الناس الشخصية الجمعية تجاه الحاجات الفيزيولوجية والطبيعية

2 - صفات الناس الشخصية  الجمعية تجاه الإنسان الفرد .

3 - صفات الناس الشخصية  الجمعية تجاه الجماعات الأخرى .

4 -  صفات الناس الشخصية الفردية تجاه الله .

صفات الإنسان الشخصية والاجنماعية

(1) المتعة بالسيطرة

(2) الميل للفساد وسفك الدماء

(3) ظلوم كفار

(4) استعجال الناس بالخير والشر

(5) الجدل - خصيم

(6) عجول

(7) هلوع

(8) جزوع

(9) االعودة للطغيان بعد إنكشاف الضر

(10) نسيان الناس أيام الضر ودعاؤه بالخير وتحولهم للبغي بعد أن عاهدوا أنفسهم خلاف ذلك أيام الضر

(11) الدعاء لله بإخلاص في موج البحرثم البر ختار كفور

(12) الفرح بذهاب السيئات

(13) المكر بعد ذهاب السيئات

(14) القنوط بعد السيئة والشرك بعد الرحمة وزوال الضر

ملخص الارتكاس للخير والشر - الرحمة والمصائب

n الارتكاس المباشر للخير والشر

n الارتكاس للشر ثم للرحمة

n الارتكاس للضر ثم لكشف الضر

n الارتكاس للرحمة ثم نزع الرحمة

n الارتكاس للرحمة بعد الضر

n الارتكاس للغنى بعد الفقر

(14) الفرح بالحياة الدنيا

(15) حب العاجلة ( الدنيا ) تؤثرون الحياة الدنيا

(16) حب التكاثر -حب الخير لشديد

(17) كراهية البنات وحب البنين

(18) التمني

(19) تمني ما للآخرين ( قارون )

(20) يلههم الأمل

(21) الاستبشار بالمطر واليأس قبله

(22) الشح - الإمساك والقتور

(23) يعزو كل سيئة لغيره

(24) نسبة التعمة إلى قدرته ونسيان ما كان عليه من ضر ( إنما أوتيته على علم )

(25) حب الشهوات - الميل للاستمتاع في الحياة الدنيا -الميل لعمل الفاحشة ونسبتها لإرث الأباء

(26) نفسه أمارة بالسوء مع نوازع الخير

(27) الاستماع للذكر وهم يلعبون ( الاهتمام باللعب ) لاهية قلوبهم

(28) العمى النفسي ( القلوب التي في الصدور)

(29) منهم خبيث ومنهم طيب

(30) عدم القدرة على العدل بين النساء

(31) الميل لتصديق الظن

(32) الإنسان يتبع الظن

(33) الضلال تبعاً لميل الهوى ونقص العلم وبراه جميلاً

(34) الميل لجعل الحق تبعاً  لميل لهوى الإنسان

(35) كيد النساء عظيم

(36) العلم والقدرة على التعلم

(37) ما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين

(38) عدم التصديق بالإيمان أيحسب الإنسان أن لن نجمع عظامه ، أن يترك سدى

(39) إيمان الناس بالله دوماً يشوبه شرك

(40) الكفر بالله رغم الأمثلة

(41) إنه لربه لكنود

(42) التكبر وعدم الإيمان

(43) لا يؤمن إلا حين يرى العذاب

(44) لا يميل للاتعاظ إلا عندما يلفحه شيء من العذاب

(45) عدم الاتعاظ بمصائب السابقين

(46) ليس للإنسان اختيار في أمر الخلق

(47) فطرة الله  لاتتبدل وهي الدين الخنيف

(48) الكفر الاعتقادي ( خلقوا له مما خلق جزءاً البنات)

(49) الاعتراض على الحكم الإلهي ( لو لا أنزل هذا لقرآن على )

(50) ينسب دوما نقص الرزق كإهانة من الله له

(51) شؤم ( طائره في عنقه ) الإنسان يلزمه

(52) لو بسط الله الرزق لعباده لبغو في الأرض

(53) الميل لتجارة والكسب على حساب الصلاة والعبادة

(54) الإنسان كادح إلى ربه

(55) حياة الإنسان كلها كبد

(56) دائما بعد العسر يأتي اليسر

(57) الإنسان كادح إلى ربه

(58) حياة الإنسان كلها كبد

(59) ضعيف

(60) الأسف والموت اسفاً

(61) حمل المرأة كرهاً

(62) حاجة في صدوركم

(63) الفضولية والعلم

(64) التملك  الأولي

(65) الحياة ضمن مجتمع : حب - أسرة - قبيلة

(66) التفوق الأولي : حب البقاء والصراع من أجل البقاء

أولاً - صفات الإنسان الشخصية الفردية  ( الإنسان )

تدرس صفات الإنسان الشخصية الفردية لتبين طربقة تصرف وارتكاس هذا الإنسان ( شخصيته ) كفرد تجاه المواقف الاجتماعية التي يتواجد فيها . وهذه المواقف تصنف ضمن أربعة مواقف :

1 - صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه حاجاته الفيزيولوجية والطبيعية

2 - صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه الإنسان الفرد الآخر .

3 - صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه  المجتمع

4 -  صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه الله

1 - صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه حاجاته الفيزيولوجية والطبيعية

أ - حب الخلود والتملك الأعظمي طلباً للخلود

جمع المال طلباً للخلود

{ الذي جمع مالا وعدده(2) يحسب أن ماله أخلده(3) } الهمزة

{ تدعوا من أدبر وتولى(17)وجمع فأوعى(18) } المعارج

(119) فوسوس إليه الشيطان قال ياآدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى (120) فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى آدم ربه فغوى (121) } طه

{ فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين (20)

جمع المال ليس وسيلة للخلود

{ قال إنما أوتيته على علم عندي أولم يعلم أن الله قد أهلك من قبله من القرون من هو أشد منه قوة وأكثر جمعا ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون(78) } القصص

{ ألهاكم التكاثر(1)حتى زرتم المقابر(2) } التكاثر

المال والأولاد للخلود

{ المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أمل ا(46) } الكهف

{ اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور(20) } الحديد

{ وكان له ثمر فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالا وأعز نفرا(34) } الكهف

{ ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله إن ترني أنا أقل منك مالا وولدا (39) } الكهف

لذلك فالإنسان يحب المال

{ وإنه لحب الخير لشديد(8) } العاديات

{ وتأكلون التراث أكلا لما(19)وتحبون المال حبا جما(20) } الفجر

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

{ أيحسب أن لن يقدر عليه أحد(5) يقول أهلكت مالا لبدا(6) } البلد

{ وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما قل ما عند الله خير من اللهو ومن التجارة والله خير الرازقين(11) } الجمعة

ولكن الله خلق المال فتنة وليس للخلود

{ ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين (155) } البقرة

{ لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور(186) ؤ آل عنران

{ واعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة وأن الله عنده أجر عظيم(28) } الأنفال

{ إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم(15) } التغابن

{ أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين(55) } المؤمنون

{ قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين(24) } التوبة

{ فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا وتزهق أنفسهم وهم كافرون(55) } التوبة

{ ولا تعجبك أموالهم وأولادهم إنما يريد الله أن يعذبهم بها في الدنيا وتزهق أنفسهم وهم كافرون(85)} التوبة

{ قالوا ياشعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد(87) } هود

نتائج حب الإنسان للمال على شخصيته الفردية

هلوع

جزوع

منوع

{ إن الإنسان خلق هلوعا(19)إذا مسه الشر جزوعا(20)وإذا مسه الخير منوعا (21) إلا المصلين (22) } المعارج

قتور

الشح

{ قل لو أنتم تملكون خزائن رحمة ربي إذا لأمسكتم خشية الإنفاق وكان الإنسان قتورا (100) } الإسراء

{ وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير وأحضرت الأنفس الشح وإن تحسنوا وتتقوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا (128) } النساء

التمني

 

فخرج على قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا ياليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم (79)وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا ولا يلقاها إلا الصابرون(80) فخسفنا به وبداره الأرض فما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان من المنتصرين (81) وأصبح الذين تمنوا مكانه بالأمس يقولون ويكأن الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر لولا أن من الله علينا لخسف بنا ويكأنه لا يفلح الكافرون (82) تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين(83) } القصص

{ أم للإنسان ما تمنى (24) فلله الآخرة والأولى (25) } النجم

الخوف والطمع في طلب الرزق

{ هو الذي يريكم البرق خوفا وطمعا وينشئ السحاب الثقال(12) } الرعد

{ الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابا فيبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كسفا فترى الودق يخرج من خلاله فإذا أصاب به من يشاء من عباده إذا هم يستبشرون (48) وإن كانوا من قبل أن ينزل عليهم من قبله لمبلسين(49) } الروم

حب التملك وجمع المال الكثير

{ قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث فاتقوا الله ياأولي الألباب لعلكم تفلحون(100) } المائدة

{ إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم وآتيناه من الكنوز ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة إذ قال له قومه لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين(76)وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين(77)قال إنما أوتيته على علم عندي أولم يعلم أن الله قد أهلك من قبله من القرون من هو أشد منه قوة وأكثر جمعا ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون(78) فخرج على قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا ياليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم (79)وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا ولا يلقاها إلا الصابرون(80) } الفصص

الطغيان بالاستغناء

{ ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير(27) } الشورى

{ كلا إن الإنسان ليطغى(6)أن رآه استغنى(7)} العلق

الفرح بالحياة الدنيا

{ الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر وفرحوا بالحياة الدنيا وما الحياة الدنيا في الآخرة إلا متاع(26) } الرعد

{ بل تؤثرون الحياة الدنيا(16)والآخرة خير وأبقى(17) } الأعلى

حب العاجلة ( الدنيا)

{ كلا بل تحبون العاجلة(20)وتذرون الآخرة(21) } للقيامة

{ إن هؤلاء يحبون العاجلة ويذرون وراءهم يوما ثقيلا(27) } الإنسان

التمتع بالطعام والأمل

{ ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون(3) } الحجر

حب اللهو والتجارة

{ وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما قل ما عند الله خير من اللهو ومن التجارة والله خير الرازقين(11) } الجمعة

عجول

{ ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير وكان الإنسان عجولا(11) } الإسراء

{ خلق الإنسان من عجل سأريكم آياتي فلا تستعجلوني(37) { الأنبياء

جهول

ظلوم

{ إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا(72) } الأحزاب

شؤوم

{ وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا(13) } الإسراء

جدل وخاصة في الله - خصيم وخاصة في الله

{ وكان له ثمر فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالا وأعز نفرا (34) ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبدا (35) وما أظن الساعة قائمة ولئن رددت إلى ربي لأجدن خيرا منها منقلبا (36) قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلا (37) لكنا هو الله ربي ولا أشرك بربي أحدا (38) } الكهف

ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل وكان الإنسان أكثر شيء جدلا(54) } الكهف

{ وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا(56) } الكهف

{ وقالوا أآلهتنا خير أم هو ما ضربوه لك إلا جدلا بل هم قوم خصمون(58) } الزحرف

{خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين(4) } النحل

{أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين(77) } يس

{ ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام(204) } البقرة

{ أومن ينشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين(18) } الوخرف

كراهية البنات وحب البنين

{ وإذا بشر أحدهم بما ضرب للرحمان مثلا ظل وجهه مسودا وهو كظيم(17) } الزخرف

(1) يعزو كل سيئة لغيره

(2) نسبة التعمة إلى قدرته ونسيان ما كان عليه من ضر ( إنما أوتيته على علم )

(3) حب الشهوات - الميل للاستمتاع في الحياة الدنيا -الميل لعمل الفاحشة ونسبتها لإرث الأباء

نفسه أمارة بالسوء مع نوارع الخير

{ وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم(53) } يوسف

{ لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم (4) ثم رددناه أسفل سافلين(5) } التين

{ ونفس وما سواها(7)فألهمها فجورها وتقواها(8)قد أفلح من زكاها(9)وقد خاب من دساها(10) } الشمس

الإنسان ضعيف

{ يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا(28) } النساء

الإنسان ووالديه

{ ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين(15) } الأحقاف

(1) منهم خبيث ومنهم طيب

(2) عدم القدرة على العدل بين النساء

(3) كيد النساء عظيم

(4) العلم والقدرة على التعلم

2 - صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه الإنسان الفرد الآخر .

خصيم مبين

 

الارتباط بالوالدين

{ خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين(4) } النحل

{ أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين(77) } يس

{ ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون(8) } الفرقان

{ ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير(14) } لقمان

{ ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين(15) } الأجقاف

الكيد

{ فلما رأى قميصه قد من دبر قال إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم(28) } يوسف

الميل للتعالي

{ قالت فذلكن الذي لمتنني فيه ولقد راودته عن نفسه فاستعصم ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن وليكون من الصاغرين(32) } يوسف

الميل للتميز

{ كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محظورا(20)انظر كيف فضلنا بعضهم على بعض وللآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلا(21)} الإسراء

3 - صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه  المجتمع

يفجر

يطغى

{ بل يريد الإنسان ليفجر أمامه(5) } القيامة

{ كلا إن الإنسان ليطغى(6) أن رآه استغنى(7) } العلق

الارتكاس للضر ثم لكشف الضر أو للرحمة بعد الضر

الارتكاس للرحمة وزوال الرحمة

- الفرح بالرحمة

يؤوس كفور لنزع الرحمة

- النأي والإعراض بالرحمة واليأس لزوال الرحمة

الارتكاس للشر والضر

- لا يسأم وعجول في دعاء الخير

-يؤوس قنوط عند الشر

- الادعاء بأن الخير بعلمه

- شديد الدعاء بالضر وسربع نسيان أيام الضر

{ ولئن أذقنا الإنسان منا رحمة ثم نزعناها منه إنه ليئوس كفور(9) ولئن أذقناه نعماء بعد ضراء مسته ليقولن ذهب السيئات عني إنه لفرح فخور(10) } هود

{ فإن أعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظا إن عليك إلا البلاغ وإنا إذا أذقنا الإنسان منا رحمة فرح بها وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم فإن الإنسان كفور(48) } الشورى

{ وإذا أنعمنا على الإنسان أعرض ونأى بجانبه وإذا مسه الشر كان يئوسا(83) } الإسراء

{ وإذا أنعمنا على الإنسان أعرض ونأى بجانبه وإذا مسه الشر فذو دعاء عريض(51) } فصلت

{ ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير وكان الإنسان عجولا(11) } الإسراء

{ لا يسأم الإنسان من دعاء الخير وإن مسه الشر فيئوس قنوط(49) } فصلت

{ فإذا مس الإنسان ضر دعانا ثم إذا خولناه نعمة منا قال إنما أوتيته على علم بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون(49) } الزمر

{ وإذا مس الإنسان الضر دعانا لجنبه أو قاعدا أو قائما فلما كشفنا عنه ضره مر كأن لم يدعنا إلى ضر مسه كذلك زين للمسرفين ما كانوا يعملون(12) } يونس

{ وإذا مس الإنسان ضر دعا ربه منيبا إليه ثم إذا خوله نعمة منه نسي ما كان يدعو إليه من قبل وجعل لله أندادا ليضل عن سبيله قل تمتع بكفرك قليلا إنك من أصحاب النار(8) } الزمر

 

{ أينما تكونوا يدركم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة وإن تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله وإن تصبهم سيئة يقولوا هذه من عندك قل كل من عند الله فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا(78)ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك وأرسلناك للناس رسولا وكفى بالله شهيدا(79) } النساء

4 -  صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه العلاقة  مع الله

الهدف من خلق الإنسان ووجوده هو ابتلاؤه  ، أي معرفة طريقة ارتكاس الإنسان لمواقف امتحانية معينة .

والحساب والمنزلة في الآخرة هو على نوع هذا الارتكاس وطريقته .

وبنود هذا الابتلاء تشمل :

1 - بيان الإيمان وعدم الإيمان

أي بيان مدى الإيمان بالله وصفاته كلها ( خالق - بارئ - منعم - قدير الخ )  واليوم الآخر ( وكل ما يتضمنه من تفاصيل)  والرسل ( وكل ما جاؤوا به ) والملائكة ، وتعيين درجة أو منزلة أو مستوى لهذا الإيمان .

2 - بيان هل أحسن عمله أم أساء عمله :

أي بيان مدى تصنيف عمله  الارتكاسي تجاه كل المواقف الامتحانية الابتلائية  التي يوضع فيها : هل يقع ضمن قائمة العمل الصالح أم العمل السيء ووضع درجة أو منزلة أو مستوى لهذا العمل .

وفي دراسة صفات الإنسان الشخصية تجاه الله ،  يدرس الموضع من حيث طريقة ارتكاس البشر للمواقف الامتحانية الابتلائية المرتبطة بعلاقته مع الله أي المواقف المتعلقة بالبندين السابقين : الإيمان بالله والعمل وفق منطق ما أسماه الله العمل الصالح أم لا

 

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا ولئن قلت إنكم مبعوثون من بعد الموت ليقولن الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين (7) ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ألا يوم يأتيهم ليس مصروفا عنهم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون(8) } هود

{ إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا(7)وإنا لجاعلون ما عليها صعيدا جرزا(8) } الكهف

1 -   صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه العلاقة  مع الله المتعلقة بموضوع الإيمان

(1) ما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين

(2) عدم التصديق بالإيمان أيحسب الإنسان أن لن نجمع عظامه ، أن يترك سدى

(3) إيمان الناس بالله دوماً يشوبه شرك

(4) الكفر بالله رغم الأمثلة

(5) إنه لربه لكنود

(6) التكبر وعدم الإيمان

(7) لا يؤمن إلا حين يرى العذاب

(8) الكفر الاعتقادي ( خلقوا له مما خلق جزءاً البنات)

- الإيمان والكفر بالله والأخرة

1 - كفر الإيمان بالأصل والمصير :

 

{ وهو الذي أحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم إن الإنسان لكفور(66) } الحج

{ أيحسب الإنسان أن يترك سدى (36) } القيامة

{ قتل الإنسان ما أكفره (17) } عبس

{ وجعلوا له من عباده جزءا إن الإنسان لكفور مبين (15) } الزخرف

{ هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن آتيتنا صالحا لنكونن من الشاكرين (189) فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون (190) } الأعراف

{ الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم(97) } التوبة

أولا -  موضوع الإيمان بالله

الله خلق الإنسان

في أحسن تقويم

 

 

 

 

 

 

{ لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم(4) } التين

{ الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين(7) } السجدة

{ ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين(12) } المؤمنون

{ خلق الإنسان من صلصال كالفخار(14) } الرحمن

{ ولقد خلقنا الإنسان من صلصال من حمإ مسنون(26) } الحجر

{ خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين(4) } النحل

{ أولم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين(77) } يس

{ خلق الإنسان من علق(2) } العلق

{ ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون(20) ؤ الروم

{ وهو الذي خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا وكان ربك قديرا (54) } الفرقان

{ إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين(71) { ص

{ وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون(28) } الحجر

{ قال لم أكن لأسجد لبشر خلقته من صلصال من حمإ مسنون(33) } الحجر

1 - جعل الله إيمان الإنسان بالله فطري متأصل

{ وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين(172) أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون(173) } الأعراف

والله جعل للإنسان السمع الأبصار والأفئدة ( الاختيار ) ليبتليه

{ إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا(2) } الإنسان

والله علمه

{الرحمان (1) علم القرآن (2) خلق الإنسان(3) علمه البيان (4) } الرحمن

{علم الإنسان ما لم يعلم(5) } العلق

ثم طلب منه التعرف على الله من خلال ذلك : أي من خلال :

فضولية معرفة كيف خلق

 

 

فضولية التعرف على طعامه

فضولية الشك بالبعث والآخرة

 

{ أولا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم يكن شيئا(67) } مريم

{ هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا(1) } الدهر

{ فلينظر الإنسان مم خلق(5) خلق من ماء دافق(6) يخرج من بين الصلب والترائب(7) } الطارق

{ فلينظر الإنسان إلى طعامه(24) } عبس

{ ويقول الإنسان أئذا ما مت لسوف أخرج حيا(66) } مريم

{ أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه(3) } القبامة

{ أيحسب الإنسان أن يترك سدى(36) } القيامة

فبل الإنسان التكليف : التعرف على الله والإيمان  به رغم جهله والعمل الصالح رغم ظلمه

إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا (72) } الأحزاب

الدليل على أن إيمان الإنسان بالله فطري متأصل

اللجوء اللاشعوري إلى الله كارتكاس للضر ، ثم نسيان ذلك بعد كشف الضر( مشترك بين صفات الإنسان والناس  تجاه الحاجات الفيزيولوجية وتجاه الله - لاحظ ورود المثنى مرة بخطاب الناس ومرة بخطاب الإنسان في كل مرة )

1 - على علم عندي

 

2  - نسي أو تناسى دعاءه

 

3 - أشرك بالله

 

 

4 - مكر في آيات الله

5

- طغى وتجبر

مثال الموج في البحر

اللجوء إلى الله في الموج

 

1 - البغي في الأرض بعد النجاة

2 - نسيان الله

 

3 - الجحود والكفر

 

{ فإذا مس الإنسان ضر دعانا ثم إذا خولناه نعمة منا قال إنما أوتيته على علم بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون (49) قد قالها الذين من قبلهم فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون(50) } الزمر

{ وإذا مس الناس ضر دعوا ربهم منيبين إليه ثم إذا أذاقهم منه رحمة إذا فريق منهم بربهم يشركون(33) } الروم

{ وإذا مس الإنسان ضر دعا ربه منيبا إليه ثم إذا خوله نعمة منه نسي ما كان يدعو إليه من قبل وجعل لله أندادا ليضل عن سبيله قل تمتع بكفرك قليلا إنك من أصحاب النار (8) } الزمر

{ وإذا أذقنا الناس رحمة من بعد ضراء مستهم إذا لهم مكر في آياتنا قل الله أسرع مكرا إن رسلنا يكتبون ما تمكرون(21)} يونس

{ ولئن أذقناه رحمة منا من بعد ضراء مسته ليقولن هذا لي وما أظن الساعة قائمة ولئن رجعت إلى ربي إن لي عنده للحسنى فلننبئن الذين كفروا بما عملوا ولنذيقنهم من عذاب غليظ(50) } فصلت

{ وإذا أذقنا الناس رحمة فرحوا بها وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون (36) } الروم

{ وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراط لناكبون (74) ولو رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر للجوا في طغيانهم يعمهون (75) ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون (76) حتى إذا فتحنا عليهم بابا ذا عذاب شديد إذا هم فيه مبلسون (77)} المؤمنون

{ هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين (22) فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق ياأيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم متاع الحياة الدنيا ثم إلينا مرجعكم فننبئكم بما كنتم تعملون(23)} يونس

{ وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر فمنهم مقتصد وما يجحد بآياتنا إلا كل ختار كفور(32) } لقمان

{ وإذا مسكم الضر في البحر ضل من تدعون إلا إياه فلما نجاكم إلى البر أعرضتم وكان الإنسان كفورا (67) أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر أو يرسل عليكم حاصبا ثم لا تجدوا لكم وكيلا (68) أم أمنتم أن يعيدكم فيه تارة أخرى فيرسل عليكم قاصفا من الريح فيغرقكم بما كفرتم ثم لا تجدوا لكم علينا به تبيعا (69) } الإسراء

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم سنة الأولين أو يأتيهم العذاب قبلا(55) } الكهف

الميل ااتوبة بعد الأربعين

 

 

اللحوء اللاشعوري لله عند الضر

 

ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين(15) } الأحقاف

{ أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أئله مع الله قليلا ما تذكرون (62) أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ومن يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته أئله مع الله تعالى الله عما يشركون (63) } النمل

ورغم ذلك فهناك بعض الناس لا يؤمنون

السبب في عدم الإيمان بالله وصفاته هو صفات الإنسان السلبية

1 - لا يرجون لله وقارا

2 - مغرور

فيها غرور بالله

 

فيها اعتراض على الله

{ ما لكم لا ترجون لله وقارا (13) وقد خلقكم أطوارا (14) } نوح

{ إن الإنسان لربه لكنود (6) وإنه على ذلك لشهيد (7) } العاديات

{ أمن هذا الذي هو جند لكم ينصركم من دون الرحمان إن الكافرون إلا في غرور (20) أمن هذا الذي يرزقكم إن أمسك رزقه بل لجوا في عتو ونفور(21) } الملك

{ ياأيها الإنسان ما غرك بربك الكريم (6) الذي خلقك فسواك فعدلك(7) } الانفطار

{ لقد خلقنا الإنسان في كبد(4) أيحسب أن لن يقدر عليه أحد (5) يقول أهلكت مالا لبدا (6) أيحسب أن لم يره أحد (7) } البلد

{ فأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمني(15) وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانني(16)} الفجر

3 - كفور

بوجود الخالق

 

كفور بنعم الخالق

 

 

{ قتل الإنسان ما أكفره (17) } عبس

{ وهو الذي أحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم إن الإنسان لكفور(66) } الحج

{ وجعلوا له من عباده جزءا إن الإنسان لكفور مبين(15) } الزخرف

{ وإذا مسكم الضر في البحر ضل من تدعون إلا إياه فلما نجاكم إلى البر أعرضتم وكان الإنسان كفورا(67) } الإسراء

{ وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار(34) } إبراهيم

له حرية الاختيار بين الشكر والكفر

{ إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا(3)} الإنسان

على :

1 - نعمة الخلق والوعي

(جعلهم مادة واعية)

 

 

2 - نعمة الليل والنهار للسكن والإبصار (استمرار الوعي)

3 - النعم بالتلذذ

{ قل هو الذي أنشأكم وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون(23) } الملك

{ وهو الذي أنشأ لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون (78)} المؤمنون

{ ثم سواه ونفخ فيه من روحه وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون (9) } السجدة

{ الله الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون (61) } غافر

 

{ وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار (34)} إبراهيم

الهدف من النعم وقتر التعم هو الابتلاء وليس الإهانة

{ فأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمني (15) وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانني (16) } الفجر

4 - الجدل

{ ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل وكان الإنسان أكثر شيء جدلا(54) } الكهف

{ ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء وهم يجادلون في الله وهو شديد المحال(13) } الرعد

طلب الراحة النفسية من الله

 

 

ثم عدم البقاء على العهد الذي قطعه لله أثناء الضيق

 

 

 

 

 

 

 

وبعضهم متكبر لا يستكين إلا للعذاب الشديد

 

{ ألم نشرح لك صدرك(1)ووضعنا عنك وزرك(2)الذي أنقض ظهرك(3)ورفعنا لك ذكرك (4)فإن مع العسر يسرا(5)إن مع العسر يسرا(6) ؤ الشرح

{ إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم(12) } محمد

{ وما وجدنا لأكثرهم من عهد وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين(102) } الأعراف

{ الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم (97) ومن الأعراب من يتخذ ما ينفق مغرما ويتربص بكم الدوائر عليهم دائرة السوء والله سميع عليم (98) ومن الأعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر ويتخذ ما ينفق قربات عند الله وصلوات الرسول ألا إنها قربة لهم سيدخلهم الله في رحمته إن الله غفور رحيم(99) } التوبة

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن جاءهم نذير ليكونن أهدى من إحدى الأمم فلما جاءهم نذير ما زادهم إلا نفورا (42) استكبارا في الأرض ومكر السيئ ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله فهل ينظرون إلا سنة الأولين فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا (43) } فاطر

{ ياحسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون (30) ألم يروا كم أهلكنا قبلهم من القرون أنهم إليهم لا يرجعون(31) } بس

{ وما يأتيهم من نبي إلا كانوا به يستهزئون (7) فأهلكنا أشد منهم بطشا ومضى مثل الأولين (8) } الزخرف

{ ص والقرآن ذي الذكر(1) بل الذين كفروا في عزة وشقاق (2) كم أهلكنا من قبلهم من قرن فنادوا ولات حين مناص (3) وعجبوا أن جاءهم منذر منهم وقال الكافرون هذا ساحر كذاب (4) أجعل الآلهة إلها واحدا إن هذا لشيء عجاب (5) } ص

(1) الإنسان أعرف بنفسه ( على نفسه بصيرة

{ لا أقسم بيوم القيامة(1) ولا أقسم بالنفس اللوامة (2) } القيامة

{ بل الإنسان على نفسه بصيرة (14) ولو ألقى معاذيره (15) } القيامة

الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى(32) } النجم

ثانيا - صفات الإنسان الشخصية الفردية تجاه العلاقة  مع الله المتعلقة بموضوع العمل الصالح

(1) لا يميل للاتعاظ إلا عندما يلفحه شيء من العذاب

(2) عدم الاتعاظ بمصائب السابقين

(3) ليس للإنسان اختيار في أمر الخلق

(4) فطرة الله  لاتتبدل وهي الدين الخنيف

(5) الاعتراض على الحكم الإلهي ( لو لا أنزل هذا لقرآن على )

(6) ينسب دوما نقص الرزق كإهانة من الله له

(7) شؤم ( طائره في عنقه ) الإنسان يلزمه

(8) لو بسط الله الرزق لعباده لبغو في الأرض

(9) الميل لتجارة والكسب على حساب الصلاة والعبادة

(10) الاستماع للذكر وهم يلعبون ( الاهتمام باللعب ) لاهية قلوبهم

(11) العمى النفسي ( القلوب التي في الصدور)

(12) دائما بعد العسر يأتي اليسر

ضعيف

والله يعلم ما يدور في نفسه

{ يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا(28) } النساء

 

{ ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد(16) } ق

الإنسان كادح إلى ربه  حياة الإنسان كلها كبد

حياته كبد

وكدح إلى الله

 

{ لقد خلقنا الإنسان في كبد(4) } البلد

{ إن الإنسان لربه لكنود (6) } العاديات

{ ياأيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه(6) } الإنشقاق

لا مكان فيها للأماني

بل خسارة وربح

بل فقط السعي

حيث يتذكر ذلك يوم الحساب

 

ويرى أعماله

{ أم للإنسان ما تمنى (24) } النجم

{ إن الإنسان لفي خسر (2) } العصر

{ وأن ليس للإنسان إلا ما سعى (39) } النجم

{ يوم يتذكر الإنسان ما سعى (35) } النازعات

{ وجيء يومئذ بجهنم يومئذ يتذكر الإنسان وأنى له الذكرى (23) } الفجر

{ بل الإنسان على نفسه بصيرة (14) } القيامة

{ وقال الإنسان ما لها(3) يومئذ تحدث أخبارها(4)بأن ربك أوحى لها(5)يومئذ يصدر الناس أشتاتا ليروا أعمالهم(6)فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره(7)ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره(8)} الزلزلة

{ يقول الإنسان يومئذ أين المفر(10)} القيامة

{ ينبأ الإنسان يومئذ بما قدم وأخر(13) } القيامة

اتصال الله بالبشر

1 - وحي ورسل وأنبياء

كلامه لهم وحي أو من وراء حجاب ، أو يرسل رسولاً فيوحي بإذنه

أو ينزل كتاباً

أو يؤتي الحكم والنبوة

القرآن ليس قول البشر

2 - باقي البشر

لا يوجد بشر لهم منزلة خاصة

 

حتى النبي يموت كالبشر

{ وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم(51) ؤ الشورى

{ وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون(91) } الأنعام

{ ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون(79) } آل عمران

{ ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين(103)  النحل

{ ثم أدبر واستكبر(23)فقال إن هذا إلا سحر يؤثر(24) إن هذا إلا قول البشر(25) }المدثر

{ وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما وإليه المصير(18) } المائدة

{ وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإين مت فهم الخالدون(34) } الأنبياء

 

ثانيا -ً صفات الإنسان الشخصية الجمعية ( الناس )

تدرس الصفات  الشخصية  لمجموعة من الناس لتبين طريقة تصرف هذه المجموعة  ( الشخصيه الجمعية (Collective mind - Wegner )  ) تجاه المواقف التي تتواجد فيها . وهذه المواقف تصنف ضمن أربعة مواقف :

1 - صفات الناس الشخصية الجمعية تجاه الحاجات الفيزيولوجية والطبيعية

يميز صفات الناس الشخصية تجاه الحاجات الفيزيولوجية مبدأا : الخلد ( حب البقاء) والملك الذي لا يبلى

أولاً - الخلد وحب البقاء

(1) الحاجة للسقيا

(2) الحاجة للمنافع ( التعدين - منافع البحر - الخمر والميسر)

(3) الميل للبخل

(4) الميل للزينة واللهو

(5)  الارتكاس للخير والشر - الرحمة والمصائب

n   استعجال الناس بالخير والشر

n   الارتكاس المباشر للخير والشر

n   الارتكاس للشر ثم للرحمة

n   الارتكاس للضر ثم لكشف الضر

n   الارتكاس للرحمة ثم نزع الرحمة

n   الارتكاس للرحمة بعد الضر

n   الارتكاس للغنى بعد الفقر

(6) العودة للطغيان بعد إنكشاف الضر

(7) نسيان الناس أيام الضر ودعاؤه بالخير وتحولهم للبغي بعد أن عاهدوا أنفسهم خلاف ذلك أيام الضر

(8) الدعاء لله بإخلاص في موج البحرثم البر ختار كفور

(9) الفرح بذهاب السيئات

(10) المكر بعد ذهاب السيئات

(11) القنوط بعد السيئة والشرك بعد الرحمة وزوال الضر

(1) الحاجة للسقيا والطعام والتوقيت

الحاجة للسقيا

 

 

الحاجة للأكل

 

 

 

 

الحاجة للتوقيت

{ لنحيي به بلدة ميتا ونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسي كثيرا (49) } الفرقان

{ ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير(23)  القصص

{ إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون (24) } يونس

{ يوسف أيها الصديق أفتنا في سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات لعلي أرجع إلى الناس لعلهم يعلمون(46) } يوسف

{ يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها واتقوا الله لعلكم تفلحون(189) } البقرة

الكلام

{ ويكلم الناس في المهد وكهلا ومن الصالحين(46)} آل عمران

{ إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين(110) } المائدة

{ قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا واذكر ربك كثيرا وسبح بالعشي والإبكار(41) } آل عمران

{ قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا(10) } مريم

 

(2) منافع للناس

الحديد والتعدين عموماً

 

 

 

 

الصيد والنقل البحري

 

 

 

الخمر والميسر

{ لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز(25) } الحديد

{ أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال(17) } الرعد

{ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون (164) } البقرة

{ يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون(219) } البقرة

(3) الميل للبخل

الميل للبخل

{ الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد(24)  الحديد

{ الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ويكتمون ما آتاهم الله من فضله وأعتدنا للكافرين عذابا مهينا(37) } والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس ولا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ومن يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا(38) }النساء

(4) الميل للزينة واللهو

{ زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب(14) } آل عمران

{ إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا(7)وإنا لجاعلون ما عليها صعيدا جرزا(8) } الكهف

{ المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا(46) } الكهف

{ إنما الحياة الدنيا لعب ولهو وإن تؤمنوا وتتقوا يؤتكم أجوركم ولا يسألكم أموالكم (36) { محمد

{ وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو وللدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون(32) } الأنعام

{ وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون(64) } العنكبوت

{ اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور(20) } الحديد

{ إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا(7) } الكهف

{ واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض فأصبح هشيما تذروه الرياح وكان الله على كل شيء مقتدرا (45) المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا(46) } المهف

{ وما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وزينتها وما عند الله خير وأبقى أفلا تعقلون (60) } القصص

(5) الارتكاس للضر والرحمة

اللجوء اللاشعوري لله والارتكاس للضر والرحمة ( مشترك بين صفات الإنسان والناس تجاه الحاجات الفيزيولوجية وتجاه الله  - لاحظ ورود المثنى مرة بخطاب الناس ومرة بخطاب الإنسان في كل مرة )

1 - على علم عندي

 

2  - نسي أو تناسى دعاءه

 

3 - أشرك بالله

 

 

4 - مكر في آيات الله

5

- طغى وتجبر

مثال الموج في البحر

اللجوء إلى الله في الموج

 

1 - البغي في الأرض بعد النجاة

2 - نسيان الله

 

3 - الجحود والكفر

 

{ فإذا مس الإنسان ضر دعانا ثم إذا خولناه نعمة منا قال إنما أوتيته على علم بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون (49) قد قالها الذين من قبلهم فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون(50) } الزمر

{ وإذا مس الناس ضر دعوا ربهم منيبين إليه ثم إذا أذاقهم منه رحمة إذا فريق منهم بربهم يشركون(33) } الروم

{ وإذا مس الإنسان ضر دعا ربه منيبا إليه ثم إذا خوله نعمة منه نسي ما كان يدعو إليه من قبل وجعل لله أندادا ليضل عن سبيله قل تمتع بكفرك قليلا إنك من أصحاب النار (8) } الزمر

{ وإذا أذقنا الناس رحمة من بعد ضراء مستهم إذا لهم مكر في آياتنا قل الله أسرع مكرا إن رسلنا يكتبون ما تمكرون(21)} يونس

{ ولئن أذقناه رحمة منا من بعد ضراء مسته ليقولن هذا لي وما أظن الساعة قائمة ولئن رجعت إلى ربي إن لي عنده للحسنى فلننبئن الذين كفروا بما عملوا ولنذيقنهم من عذاب غليظ(50) } فصلت

{ وإذا أذقنا الناس رحمة فرحوا بها وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون (36) } الروم

{ وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراط لناكبون (74) ولو رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر للجوا في طغيانهم يعمهون (75) ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون (76) حتى إذا فتحنا عليهم بابا ذا عذاب شديد إذا هم فيه مبلسون (77)} المؤمنون

{ هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين (22) فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق ياأيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم متاع الحياة الدنيا ثم إلينا مرجعكم فننبئكم بما كنتم تعملون(23)} يونس

{ وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر فمنهم مقتصد وما يجحد بآياتنا إلا كل ختار كفور(32) } لقمان

{ وإذا مسكم الضر في البحر ضل من تدعون إلا إياه فلما نجاكم إلى البر أعرضتم وكان الإنسان كفورا (67) أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر أو يرسل عليكم حاصبا ثم لا تجدوا لكم وكيلا (68) أم أمنتم أن يعيدكم فيه تارة أخرى فيرسل عليكم قاصفا من الريح فيغرقكم بما كفرتم ثم لا تجدوا لكم علينا به تبيعا (69) } الإسراء

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم سنة الأولين أو يأتيهم العذاب قبلا(55) } الكهف

2 - صفات الناس الشخصية  الجمعية تجاه الإنسان الفرد .

(1) الإضلال والحكم الجماعي الخاطئ الناجم عن نقص العلم

n الميل لتصديق واتباع الظن

n الضلال تبعاً لميل الهوى

n الضلال لنقص العلم ويراه جميلاً

(2) تكذيب المصلحين والرسل

(3)

(1) الإضلال والحكم الجماعي الخاطئ الناجم عن نقص العلم

يتبعون الظن

 

 

يتبعون الهوى ونقص العلم

 

 

 

 

{ وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون (116) }الأنعام

{ وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون(36) } يونس

{ إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى(23) } النجم

{ وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه وإن كثيرا ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك هو أعلم بالمعتدين(119) } الأنعام

} بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم فمن يهدي من أضل الله وما لهم من ناصرين(29)فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون(30) } الروم

{ فلما جاءتهم رسلهم بالبينات فرحوا بما عندهم من العلم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون (83) } غافر

{ فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون(30) } الأعراف

{ أم يقولون افتراه قل فأتوا بسورة مثله وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين(38) بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله كذلك كذب الذين من قبلهم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين(39) } يونس

{ وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون (6) يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون(7) { الرةم

(2) تكذيب المصلحين والرسل

الرسل بشر

الشك بالرسل

لآنهم بشر مثلنا

فهم كاذبون

مالم يأتو بآية

وإطاعتهم رضوخ

لا لزوم له

جواب الرسل نعم بشر منٌ الله عليهم والآية بإذن الله

الشك بالرسول

لآنه بشر

فهو كاذب

لأنه ليس ملك

فهو يأكل ويشرب كالبشر

وقدراته مجرد سحر

 

 

فهو كاذب

مالم يأتي بآية

واتباع واحد خسارة وضلال

وجوالب الرسول نعم أنا بشر رسول

وليس بيدي أية آية إلا بإذن الله

مهمتي دعوة التوحيد

والدعوة للعمل الصالح والآخرة

 

 

{ قالوا ما أنتم إلا بشر مثلنا وما أنزل الرحمان من شيء إن أنتم إلا تكذبون(15) } يس

{ قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

{ فقالوا أنؤمن لبشرين مثلنا وقومهما لنا عابدون(47) } المؤمنون

{ ذلك بأنه كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فقالوا أبشر يهدوننا فكفروا وتولوا واستغنى الله والله غني حميد(6) } التغابن

{ قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون(11)  } إبراهيم

 

 

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين(27)  هود

{ فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما هذا إلا بشر مثلكم يريد أن يتفضل عليكم ولو شاء الله لأنزل ملائكة ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين(24)  المؤمنون

{ وقال الملأ من قومه الذين كفروا وكذبوا بلقاء الآخرة وأترفناهم في الحياة الدنيا ما هذا إلا بشر مثلكم يأكل مما تأكلون منه ويشرب مما تشربون(33) } المؤمنون

{ لاهية قلوبهم وأسروا النجوى الذين ظلموا هل هذا إلا بشر مثلكم أفتأتون السحر وأنتم تبصرون(3) } الأنبياء

{ وما أنت إلا بشر مثلنا وإن نظنك لمن الكاذبين(186)  الشعراء

{ ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين(154)  الشعراء

{ فقالوا أبشرا منا واحدا نتبعه إنا إذا لفي ضلال وسعر(24) } القمر

{ ولئن أطعتم بشرا مثلكم إنكم إذا لخاسرون(34) } المؤمنون

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا أن قالوا أبعث الله بشرا رسولا(94) } الإسراء

{ أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا(93) } الإسراء

{ قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا(110) } الكهف

{ قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فاستقيموا إليه واستغفروه وويل للمشركين(6) } فصلت

 

{ وقيل للناس هل أنتم مجتمعون(39) } الشعراء

{ قال موعدكم يوم الزينة وأن يحشر الناس ضحى(59) } طه

{ وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين(6) } الأحقاف

{ قالوا فأتوا به على أعين الناس لعلهم يشهدون(61) } الأنبياء

{ قال ألقوا فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم(116) } الأعراف

{ قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى(66) } طه

3 - صفات الناس الشخصية  الجمعية تجاه الجماعات الأخرى .

العدائية والميل لسفك الدماء والقتال

الميل للعداوة والقتال وسفك الماء في البشر متأصل

{ وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون(30) } البقرة

{ فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين (36) } البقرة

{ قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين(24) } الأعراف

مشيئة الله اقتضت وجود الخلاف ثم القتال بين البشر

القتال منبعه الخلاف على الإيمان والكفر

{ تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد(253) } البقرة

فوائد القتال والخلاف

رغم أن القتال كريه ففيه خير

 

{ كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون(216) } البقرة

1 - فيه بيان من لا يريد علواً  في الأرض ولا فسادا

{ تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين (83) } القصص

2 - الخلاف والقتال منبع توازن ومنع فساد الأرض

{ ولما برزوا لجالوت وجنوده قالوا ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين(250) فهزموهم بإذن الله وقتل داوود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه مما يشاء ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين(251) } البقرة

{ الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز(40) } الحج

3 - الخلاف والقتال منبع الإيمان ومعرفة الله

لولا الخلاف بين الأمم لكان الناس بخير مادي عظيم ولكن على الكفر

لم يشأ الله أن يكون التاس أمة واحدة

وهذا التدبير بسبب الكلمة التي سبقت من الله

اختلفوا بعد النبيين بسبب الأحكام والتكليف الذي جاؤوا به

- الحكم بما أراهم الله

 

- عدم محاباة الخائنين

 

- الحكم بالعدل

 

- الحكم بالحق

- الحكم بدون اتباع الهوى

{ ولولا أن يكون الناس أمة واحدة لجعلنا لمن يكفر بالرحمان لبيوتهم سقفا من فضة ومعارج عليها يظهرون(33) } الزخرف

 

{ ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين (118) إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين (119) } هود

{ وإن كان كبر عليك إعراضهم فإن استطعت أن تبتغي نفقا في الأرض أو سلما في السماء فتأتيهم بآية ولو شاء الله لجمعهم على الهدى فلا تكونن من الجاهلين(35) } الأنعام

{ وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم فيما فيه يختلفون(19) } يونس

{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(213)} البقرة

{ إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما (105) } النساء

{ إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا(58) } النساء

{ ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26) } ص

( يراجع بحث القتال والجهاد  والابتلاء والفتن والفساد صفحة .. )

العلاقة بين الناس

إضلال الناس

 

{ ومن الإبل اثنين ومن البقر اثنين قل أالذكرين حرم أم الأنثيين أما اشتملت عليه أرحام الأنثيين أم كنتم شهداء إذ وصاكم الله بهذا فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا ليضل الناس بغير علم إن الله لا يهدي القوم الظالمين(144) } الأنعام

{ رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم (36) } إبراهيم

 

 

{ وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون(83) } البقرة

{ الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل(173) } آل عمران

{ واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون(26) } الأنفال

{ أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم أفبالباطل يؤمنون وبنعمة الله يكفرون(67) } العنكبوت

ظلم الناس بعضهم بعضاً

 

{ إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم(42) } الشورى

{ إن الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون(44) } يونس

{ ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة وقد خلت من قبلهم المثلات وإن ربك لذو مغفرة للناس على ظلمهم وإن ربك لشديد العقاب(6) } الرعد

{ ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون(61) } النحل

{ ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيرا(45) } فاطر

أكل أموال النلس

 

{ وأخذهم الربا وقد نهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل وأعتدنا للكافرين منهم عذابا أليما(161) } النساء

{ ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون(188) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم(34) } التوبة

{ وياقوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين(85) } هود

{ وما آتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون(39) الروم

{ ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين(183) } الشعراء

{ وإلى مدين أخاهم شعيبا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم فأوفوا الكيل والميزان ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ذلكم خير لكم إن كنتم مؤمنين(85) } الأعراف

الخوف من الناس مراعاة الناس

 

{ إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشوني ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون(44) } المائدة

{ ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية وقالوا ربنا لم كتبت علينا القتال لولا أخرتنا إلى أجل قريب قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ولا تظلمون فتيلا(77) } النساء

{ الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل(173) } آل عمران

{ وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا(37) } الأحزاب

{ يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطا(108) } النساء

{ إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا(142) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركه صلدا لا يقدرون على شيء مما كسبوا والله لا يهدي القوم الكافرين(264) } البقرة

{ ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطرا ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله والله بما يعملون محيط (47) } الأنفال

 

 

{  ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني ولأتم نعمتي عليكم ولعلكم تهتدون(150) } البقرة

{ رسلا مبشرين ومنذرين لألا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزا حكيما(165) } النساء

 

الإصلاح بين الناس

 

{ لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما(114) } النساء

{ ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم أن تبروا وتتقوا وتصلحوا بين الناس والله سميع عليم (224) } البقرة

البخل وحب المال

{ أم لهم نصيب من الملك فإذا لا يؤتون الناس نقيرا(53) } النساء

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54) } النساء

{ أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون(44) } البقرة

{ زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب(14) } آل عمران

{ ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون(41) } الروم

{ للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم(273) } البقرة

 

 

{ ولو يعجل الله للناس الشر استعجالهم بالخير لقضي إليهم أجلهم فنذر الذين لا يرجون لقاءنا في طغيانهم يعمهون(11) } يونس

{ ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير وكان الإنسان عجولا(11) } الإسراء

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37) } إبراهيم

{ ألم ترى أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمره ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرءوف رحيم(65) } الحج

{ ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم(2) } فاطر

 

 

{ واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون(102) }البقرة

{ إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين(140) } آل عمران

{ ضربت عليهم الذلة أين ما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباءوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون(112) } آل عمران

{ من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون(32) } المائدة

{ إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين(68) }آل عمران

{ لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون (82) } المائدة

{ أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون(122) }الأنعام

{ الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين(134) } آل عمران

{ وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب(48) } الأنفال

{ ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون(49) } يوسف

{ ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون(69) } النحل

{ ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور (18) } لقمان

{ يغشى الناس هذا عذاب أليم(11) } الدخان

{ تنزع الناس كأنهم أعجاز نخل منقعر(20) } القمر

{ وعدكم الله مغانم كثيرة تأخذونها فعجل لكم هذه وكف أيدي الناس عنكم ولتكون آية للمؤمنين ويهديكم صراطا مستقيما(20)  الفتح

{ الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون(2) } المطففين

4 -  صفات الناس الشخصية الجمعية تجاه الله .

1 - اللجوء اللاشعوري إلى الله والارتكاس للضر والرحمة ( انظر صفات التاس تجاه الحاجات الفيزيولوجية)

2 - الأمر بعبادة الله وتقواه

{ ياأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم(1) } الحج

{ ياأيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لا يجزي والد عن ولده ولا مولود هو جاز عن والده شيئا إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور(33) } لقمان

{ ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تتساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا(1) } النساء

{ ياأيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون(21) } البقرة

{ فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق ياأيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم متاع الحياة الدنيا ثم إلينا مرجعكم فننبئكم بما كنتم تعملون(23) } يونس

فتنة الناس وابتلاؤهم وحسابهم

{ وإذ قلنا لك إن ربك أحاط بالناس وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم إلا طغيانا كبيرا(60) } الإسراء

{ أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون(2)  العنكبوت

{ يسألك الناس عن الساعة قل إنما علمها عند الله وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا (63) } الأحزاب

{ اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون(1) } الأنبياء

بيان آياته للناس ليعبد من خلالها

بيان آياته للناس

{ أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون (187) } البقرة

{ ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون(221) } البقرة

{ أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير (259) } البقرة

{ قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا 21) } مريم

{ وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما (37)  الفرقان

{ وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون (82) } النمل

البراهين من الله

1 - النبي والأنبياء

يا أيها الناس

{ ياأيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورا مبينا(174) } النساء

{ ياأيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين (57) } يونس

{ ياأيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم فآمنوا خيرا لكم وإن تكفروا فإن لله ما في السماوات والأرض وكان الله عليما حكيما(170) } النساء

{ قل ياأيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل(108) } يونس

{ قل ياأيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا الذي له ملك السماوات والأرض لا إله إلا هو يحي ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون(158) } الأعراف

{ قل ياأيها الناس إنما أنا لكم نذير مبين(49) } الحج

{ ياأيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس إن الله لا يهدي القوم الكافرين(67) } المائدة

{ قل ياأيها الناس إن كنتم في شك من ديني فلا أعبد الذين تعبدون من دون الله ولكن أعبد الله الذي يتوفاكم وأمرت أن أكون من المؤمنين(104) } يونس

{ ياأيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج (5) } الحج

{ ياأيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور(5) } فاطر

{ إن يشأ يذهبكم أيها الناس ويأت بآخرين وكان الله على ذلك قديرا(133) } النساء

{ ياأيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين (168) } البقرة

{ ياأيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد(15) }فاطر

{ ياأيها الناس اذكروا نعمة الله عليكم هل من خالق غير الله يرزقكم من السماء والأرض لا إله إلا هو فأنى تؤفكون(3) }فاطر

{ ياأيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب(73) } الحج

{ ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير(13) } الحجرات

{ الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس إن الله سميع بصير(75) } الحج

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك وأرسلناك للناس رسولا وكفى بالله شهيدا(79) } النساء

{ قال ياموسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين (144) } الأعراف

{ ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون(79) } آل عمران

{ وإذ قال الله ياعيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب(116) } المائدة

 

{ قل ياأيها الذين هادوا إن زعمتم أنكم أولياء لله من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين (6) } الجمعة

{ قل إن كانت لكم الدار الآخرة عند الله خالصة من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين (94) } البقرة

{ ولتجدنهم أحرص الناس على حياة ومن الذين أشركوا يود أحدهم لو يعمر ألف سنة وما هو بمزحزحه من العذاب أن يعمر والله بصير بما يعملون(96) } البقرة

{ إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم(21)} آل عمران

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا أن قالوا أبعث الله بشرا رسولا(94) } الإسراء

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم سنة الأولين أو يأتيهم العذاب قبلا(55) } الكهف

2 - القرآن والكتب السماوية

{ هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين(138) } آل عمران

{ هذا بصائر للناس وهدى ورحمة لقوم يوقنون(20)     الجاثية

{ ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى بصائر للناس وهدى ورحمة لعلهم يتذكرون(43) } القصص

{ من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان إن الذين كفروا بآيات الله لهم عذاب شديد والله عزيز ذو انتقام(4) } آل عمران

{ شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون(185) } البقرة

{ وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون(91) } الأنعام

 

{ بالبينات والزبر وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون(44) }النحل

{ وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون(187) } آل عمران

{ إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون(159) } البقرة

{ ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل وكان الإنسان أكثر شيء جدلا(54) } الكهف

{ ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل ولئن جئتهم بآية ليقولن الذين كفروا إن أنتم إلا مبطلون(58) } الروم

{ ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون(27) } الزمر

{ لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون (21)  } الحشر

{ وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون(43) } العنكبوت

{ الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم(35)  النور

{ ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم كذلك يضرب الله للناس أمثالهم(3) } محمد

{ تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون(25) }إبراهيم

{ أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس وبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم قال الكافرون إن هذا لساحر مبين(2) } يونس

{ وأنذر الناس يوم يأتيهم العذاب فيقول الذين ظلموا ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال(44) } إبراهيم

{ هذا بلاغ للناس ولينذروا به وليعلموا أنما هو إله واحد وليذكر أولوا الألباب(52) }

{ الر كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد (1) } إبراهيم

{ إنا أنزلنا عليك الكتاب للناس بالحق فمن اهتدى فلنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنت عليهم بوكيل(41) } الزمر

{ وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا(106) } الإسراء

يجحدون بآيات الله

{ ولقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه وجعلنا لهم سمعا وأبصارا وأفئدة فما أغنى عنهم سمعهم ولا أبصارهم ولا أفئدتهم من شيء إذ كانوا يجحدون بآيات الله وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون (26) ولقد أهلكنا ما حولكم من القرى وصرفنا الآيات لعلهم يرجعون (27) } الأحقاف

{ وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر فمنهم مقتصد وما يجحد بآياتنا إلا كل ختار كفور(32) } لقمان

3 - الهداية والضلال والحساب

{ ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى بل لله الأمر جميعا أفلم ييئس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد(31) } الرعد

{ ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين (99) } يونس

{ ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين (13) } السجدة

{ إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين (119) } هود

النار وقودها الناس والحجارة

{ فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين(24) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون(6)  التحريم

{ إن في ذلك لآية لمن خاف عذاب الآخرة ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود (103) } هود

{ ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد(9)} آل عمران

{ يوم ندعو كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرءون كتابهم ولا يظلمون فتيلا(71) } الإسراء

{ يوم يقوم الناس لرب العالمين(6) } المطففين

{ يومئذ يصدر الناس أشتاتا ليروا أعمالهم(6) } الزلزلة

{ يوم يكون الناس كالفراش المبثوث(4)  } القارعة

{ يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد(2) } الحج

{ إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين (161) } البقرة

{ أولئك جزاؤهم أن عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين(87) } آل عمران

صفات يتصف بها جزء من المجتمعات تجاه الله:

{ وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون(13) } البقرة

{ سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(142)} البقرة

من الناس - أكثر الناس - كثير من الناس

من الناس

يجادلون

يؤمنون إيمانا غير صحيح

يتخذ أنداداً

يعجبك قوله

يفضل الدنيا

يعبد الله على حرف

يشتري لهو الحديث

يشري تفسه لله

{ ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير(20) } لقمان

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير(8) } الحج

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد(3) } الحج

{ ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين(8) } البقرة

{ ومن الناس من يقول آمنا بالله فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله ولئن جاء نصر من ربك ليقولن إنا كنا معكم أوليس الله بأعلم بما في صدور العالمين(10) } العنكبوت

{ ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعا وأن الله شديد العذاب(165)}

{ ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام (204)} البقرة

{ فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا فمن الناس من يقول ربنا آتنا في الدنيا وما له في الآخرة من خلاق(200)} البقرة

{ ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين(11) } الحج

{ ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين(6) } لقمان

{ ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رءوف بالعباد(207) } البقرة

كثير من الناس

غافل عن آيات الله

فاسقون

بلقاء ربهم كافرون

لله يسجدون

{ فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون(92) } يونس

{ وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون (49) } المائدة

{ أولم يتفكروا في أنفسهم ما خلق الله السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى وإن كثيرا من الناس بلقاء ربهم لكافرون(8) } الروم

{ ألم ترى أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء(18) } الحج

أكثر الناس

لا يشكرون

فضل الله بالإيمان

 

 

نعم الله

 

 

 

 

لا يعلمون

وعد الله

الساعة

 

البعث

 

جمع يوم القيامة

 

 

الدين القيم

 

 

 

الله غالب على أمره

 

 

علم الله الذي يعلمه للمصطفين من خلقه

الرسول للناس كافة

 

خلق السموات والأرض

 

لا يؤمنون

القرآن حق من ربك

بالساعة

بالنبي

يشوب إيمانهم شرك

كفور

بالقرآن

{ واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون(38) } يوسف

{ ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون(243)} البقرة

{ الله الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون(61) } غافر

{ وما ظن الذين يفترون على الله الكذب يوم القيامة إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثرهم لا يشكرون (60) } يونس

{ وإن ربك لذو فضل على الناس ولكن أكثرهم لا يشكرون(73) }النمل

{ وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون(6) } الروم

{ يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم إلا بغتة يسألونك كأنك حفي عنها قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون(187) } الأعراف

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا ولكن أكثر الناس لا يعلمون(38) } النحل

{ قل الله يحييكم ثم يميتكم ثم يجمعكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ولكن أكثر الناس لا يعلمون(26) } الجاثية

{ ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون(40) } يوسف

{ فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون(30) } الروم

{ وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون (21) } يوسف

{ ولما دخلوا من حيث أمرهم أبوهم ما كان يغني عنهم من الله من شيء إلا حاجة في نفس يعقوب قضاها وإنه لذو علم لما علمناه ولكن أكثر الناس لا يعلمون(68) } يوسف

{ وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن أكثر الناس لا يعلمون(28) } سبأ

{ قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر ولكن أكثر الناس لا يعلمون(36) }  سبأ

{ لخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس ولكن أكثر الناس لا يعلمون(57) } غافر

{ أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة أولئك يؤمنون به ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده فلا تكن في مرية منه إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(17) } هود

{ المر تلك آيات الكتاب والذي أنزل إليك من ربك الحق ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(1) } الرعد

{ إن الساعة لآتية لا ريب فيها ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(59) } غافر

{ وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين(103) } يوسف

{ وكأين من آية في السماوات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون (105) وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون(106) } يوسف

{ هو الذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن والله بما تعملون بصير(2) } التغابن

{ ولقد صرفناه بينهم ليذكروا فأبى أكثر الناس إلا كفورا (50) } الفرقان

{ ولقد صرفنا للناس في هذا القرآن من كل مثل فأبى أكثر الناس إلا كفورا(89) } الإسراء

{ أولم يروا أن الله الذي خلق السماوات والأرض قادر على أن يخلق مثلهم وجعل لهم أجلا لا ريب فيه فأبى الظالمون إلا كفورا(99) } الإسراء

الأمر بالحج

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125)} البقرة

{ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين(96) } آل عمران

{ جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس والشهر الحرام والهدي والقلائد ذلك لتعلموا أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض وأن الله بكل شيء عليم(97) } المائدة

{ إن الذين كفروا ويصدون عن سبيل الله والمسجد الحرام الذي جعلناه للناس سواء العاكف فيه والبادي ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم(25) }الحج

{ وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق(27) الحج

{ وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله بريء من المشركين ورسوله فإن تبتم فهو خير لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله وبشر الذين كفروا بعذاب أليم(3) } التوبة

{ فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين(97) } آل عمران

{ ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم(199) } البقرة

 

{ ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا(2) } النصر

 

{ ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور(28) } فاطر

{ قل أعوذ برب الناس(1) ملك الناس(2) إله الناس(3) } الناس

{ الذي يوسوس في صدور الناس(5) من الجنة والناس(6) } الناس

{ وورث سليمان داوود وقال ياأيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين(16) } النمل

بدون تصنيف

{ فكلي واشربي وقري عينا فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمان صوما فلن أكلم اليوم إنسيا(26) } مريم

{ قالت رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون(47) } آل عمران

{ قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أكن بغيا(20) } مريم

{ وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافا وبدارا أن يكبروا ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم وكفى بالله حسيبا(6) } البقرة

{ إذ رأى نارا فقال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بقبس أو أجد على النار هدى(10) } طه

{ إذ قال موسى لأهله إني آنست نارا سآتيكم منها بخبر أو آتيكم بشهاب قبس لعلكم تصطلون (7) } النمل

{ فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون(29) } القصص

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون(27) } النور

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم والله لا يستحي من الحق وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما(53) } الأحزاب