يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

مهام أولي الأمر في الأهل والزوجية والأرحام

الفصل الثالث من الباب الثاني: أحكام ولاية الأمر لكل طائفة من طوائف أولي الأمر

القسم الأول من الفصل الثالث: إقامة حكم الشريعة

البحث الأول من القسم الأول من الفصل الثالث: مهام طائفة تبليغ الشريعة

البحث الثاني من القسم الأول من الفصل الثالث: تنفيذ أحكام شريعة الدين:

(1) مهام طائفة الحكم بين الناس وتنفيذ حكم الله (القضاء) في العصاة

(2) مهام طائفة أولي الأمر لرعاية المؤمنين

القسم الثاني من الفصل الثالث: إقامة شريعة الأمر: تولي وولاية الأمر

البحث الأول من القسم الثاني من الفصل الثالث: سلطة الأمر العليا: (هيئة أولي الأمر العليا)

(1)مهام سلطة فصل النزاع في استنباط الأحكام الشرعية بردها إلى الله الرسول: مهام سلطة الاحتكام للشريعة

(2) مهام سلطة استنباط وإصدار الأمر اللازم في الأمن والخوف: مهام سلطة أمن البلاد

أ - سلطة الأمن الخارجي: الأمن والخوف

ب - سلطة الأمن الداخلي: الولاء والسمع والطاعة والتوقير

البحث الثاني من القسم الثاني من الفصل الثالث: سلطة الأمر الوسطى: (هيئة أولي الأمر الوسطى)

(1) مهام جماعات النجوى والمنتديات

أ - المشاريع الخاصة بالمصلحة العامة: الدعوة إلى الخير العام

ب - تقترح القوانين المحلية: العرف أو المعروف أو الأعراف بالأمر أو النهي: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

ج - تزكية الناس: الأمر بصدقة – بالإصلاح - بالتقوى - بالقسط - بالعدل

د - أولي الأمر للشورى في سبل الحياة المختلفة

(2) مهام أمة الأمر الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

أ - الدعوة لإقرار ثم تنفيذ مشاريع المصلحة العامة (الدعوة إلى الخير)

ب - الدعوة لإقرار ثم تنفيذ العرف أو المعروف: القوانين المحلية: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

البحث الثالث من القسم الثاني من الفصل الثالث: مهام سلطة الأمر الدنيا: أولي الأمر في الأهل والزوجية والأرحام

ولاية الأمر في الأهل والزوجية والأرحام

 

1 - أهل الزوجين يحكمان في الخلاف بين الزوجين

{ وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما إن الله كان عليما خبيرا(35) } النساء

2 - أهل ملك اليمين أولياء على نكاح بناتهن

أهل الفتيات ملك اليمين

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25) } النساء

3 - الزوجان يأتمرون بينهم بالمعروف: يحدد المعروف واجبات وصلاحيات كل من الزوجين في شؤون الأهلية التالية:

1) السكن : أسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم

2) الإنفاق: ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن

3) الحمل: وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن

4) الإرضاع: فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن

5) الاسترضاع: وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى

 

{ أسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن وأتمروا بينكم بمعروف وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى(6) } الطلاق

4 - الأب يأمر أبناءه: في ما يظنه خيراً لهم في حياتهم

 

{ ولما دخلوا من حيث أمرهم أبوهم ما كان يغني عنهم من الله من شيء إلا حاجة في نفس يعقوب قضاها وإنه لذو علم لما علمناه ولكن أكثر الناس لا يعلمون(68) } يوسف

5 - الأب يأمر أهله بالصلاة والزكاة

أهل زكريا

أهل النبي محمد (ص)

{ وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيا(55) } مريم

{ وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لا نسألك رزقا نحن نرزقك والعاقبة للتقوى(132) } طه

6 - الآباء والأبناء وأولو الأرحام والعشيرة

أولوا الأرحام أولى ببعض في كتاب الله

{ والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم(75) } الأنفال

{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا(6) } الأحزاب

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

{ ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم(22) } النور

 

{ وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا(26) } الإسراء

{ فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه الله وأولئك هم المفلحون(38) } الروم

 

{ إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون(90) } النحل

{ يتيما ذا مقربة (15) } البلد

 

{ وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون(83) } البقرة

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(36) } النساء

 

{ واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شيء قدير(41) } الأنفال

{ ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7) } الحشر

الولاء لذي القربى لا يحل حراماً

الولاء للمؤمنين مقدم على الولاء لذي القربى المشركين

بالولاء لهم

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113) } التوبة

{ ولا تزر وازرة وزر أخرى وإن تدع مثقلة إلى حملها لا يحمل منه شيء ولو كان ذا قربى إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب وأقاموا الصلاة ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه وإلى الله المصير(18) } فاطر

العدل في إقام أحكام الله مقدم على الولاء لذي القربى

 

{ ياأيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية اثنان ذوا عدل منكم أو آخران من غيركم إن أنتم ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت تحبسونهما من بعد الصلاة فيقسمان بالله إن ارتبتم لا نشتري به ثمنا ولو كان ذا قربى ولا نكتم شهادة الله إنا إذا لمن الآثمين (106) } المائدة

{ ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لا نكلف نفسا إلا وسعها وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون(152) } الأنعام

طاعة الله مقدمة على الولاء لذي القربى

 

{ يدعوا لمن ضره أقرب من نفعه لبئس المولى ولبئس العشير(13) } الحج

{ يوم لا يغني مولى عن مولى شيئا ولا هم ينصرون(41) } الدخان

الموالي الذي لهم حكم ولاء أولي الأرحام

هؤلاء الموالي لهم حكم الولاء من قرابة الوالدين والأقربين وقرابة الذين عقدت أيمانكم ( ملك اليمين أو النكاح)

ولهم جق ونصيب من مال ونصرة الأولياء بالأرحام، ويجب كتابة هذا الحق في الوصية لتثبيت هذا الحق بعد الموت

 

{ ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدا(33) } النساء

{ وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا(8) } النساء

 

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين(180) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية اثنان ذوا عدل منكم أو آخران من غيركم إن أنتم ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت تحبسونهما من بعد الصلاة فيقسمان بالله إن ارتبتم لا نشتري به ثمنا ولو كان ذا قربى ولا نكتم شهادة الله إنا إذا لمن الآثمين(106) } المائدة

الذين يشملهم هذا الحكم

1) الأولاد الأدعياء موالي للذين هم عندهم

{ ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما (5) }الأحزاب

2) العبيد والخدم والعمال موالي للذين هم عندهم

{ وضرب الله مثلا رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كل على مولاه أينما يوجه لا يأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهو على صراط مستقيم(76) } النحل

{ وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا(5) } مريم

3) ولي الميت

 

{ ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا(33) } الإسراء

{ قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله وإنا لصادقون  (49) } النمل

4) ولي السفيه

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

5) ولي الصديق

 

{ ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم (34) } فصلت

 

{ وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع (18) } غافر

{ ولا يسأل حميم حميما(10) } المعارج

 

{ فليس له اليوم هاهنا حميم(35)} الحاقة

{ولا صديق حميم(101) } الشعراء

 

{ ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا } النور