يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

مهام طائفة الحكم بين الناس وتنفيذ حكم الله

الفصل الثالث من الباب الثاني: أحكام ولاية الأمر لكل طائفة من طوائف أولي الأمر

القسم الأول من الفصل الثالث: إقامة حكم الشريعة

البحث الأول من القسم الأول من الفصل الثالث: مهام طائفة تبليغ الشريعة

البحث الثاني من القسم الأول من الفصل الثالث: تنفيذ أحكام شريعة الدين

(1) مهام طائفة الحكم بين الناس وتنفيذ حكم الله (القضاء) في العصاة

(2) مهام طائفة أولي الأمر لرعاية المؤمنين

القسم الثاني من الفصل الثالث: إقامة شريعة الأمر: تولي وولاية الأمر

البحث الأول من القسم الثاني من الفصل الثالث: سلطة الأمر العليا: (هيئة أولي الأمر العليا)

(1)مهام سلطة فصل النزاع في استنباط الأحكام الشرعية بردها إلى الله الرسول: مهام سلطة الاحتكام للشريعة

(2) مهام سلطة استنباط وإصدار الأمر اللازم في الأمن والخوف: مهام سلطة أمن البلاد

أ - سلطة الأمن الخارجي: الأمن والخوف

ب - سلطة الأمن الداخلي: الولاء والسمع والطاعة والتوقير

البحث الثاني من القسم الثاني من الفصل الثالث: سلطة الأمر الوسطى: (هيئة أولي الأمر الوسطى)

(1) مهام جماعات النجوى والمنتديات

أ - المشاريع الخاصة بالمصلحة العامة: الدعوة إلى الخير العام

ب - تقترح القوانين المحلية: العرف أو المعروف أو الأعراف بالأمر أو النهي: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

ج - تزكية الناس: الأمر بصدقة – بالإصلاح - بالتقوى - بالقسط - بالعدل

د - أولي الأمر للشورى في سبل الحياة المختلفة

(2) مهام أمة الأمر الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

أ - الدعوة لإقرار ثم تنفيذ مشاريع المصلحة العامة (الدعوة إلى الخير)

ب - الدعوة لإقرار ثم تنفيذ العرف أو المعروف: القوانين المحلية: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

البحث الثالث من القسم الثاني من الفصل الثالث: مهام سلطة الأمر الدنيا: أولي الأمر في الأهل والزوجية والأرحام

 

تنفيذ أحكام الشريعة

1) ينبغي أن يكون في المؤمنين أولي أمر منهم في الحكم بين الناس وتنفيذ حكم الله (القضاء) في العصاة

(1) يعينون من جماعة علماء الشريعة لأول مرة - ثم ينظم الأمر فيما بعد: المحاسبة والإقصاء ومحاكمة القضاة ثم اقتراح حكام (قضاة) جدد من جماعة علماء الشريعة في الأمة

(2) لديهم جهاز أمن داخلي كامل: من جنود وحرس ومنشآت للمحاكم والسجون، وللتحقيق وما شابه، وهو يخضع لسلطانهم بالكامل، ولا يخضع للمؤسسة الأمنية العسكرية المسئولة عن أمن الولاء للسلطة الداخلي، وأمن البلاد الخارجي

(3) تشمل سلطة محاكمهم الناس العاديين وأولي الأمر بكل مستوياتهم

(3) تنقسم مجموعة الحكم إلى أربعة مجموعات فرعية

(1) – مجموعة الحكم بين الناس كأفراد- وتنفيذ أحكام الله فيهم

(2) - الحكم والتحكيم بالمنازعات والشجر بين الذين آمنوا: الجماعات والطوائف والأقوام

(3) - الحكم بين المعاهدين من أهل الكتاب

(4) - الحكم في الاختلاف في الأحكام: محاكم النقض ومخاصمة القضاة

 

(1) – مجموعة الحكم بين الناس كأفراد - وتنفيذ أحكام الله فيهم

الحكم بين الناس وعليهم بالكتاب والميزان

{ ويقولون آمنا بالله وبالرسول وأطعنا ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين (47) وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون(48)وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين(49)أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون(50)إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون(51)ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقيه فأولئك هم الفائزون(52) } النور

 

{ إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما (105) واستغفر الله إن الله كان غفورا رحيما(106)ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما(107) يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطا(108)هاأنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلا(109) } النساء

{ لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز(25) } الحديد

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48)وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون(49)أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون(50)} المائدة

وتنفيذ أحكام الله فيهم

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين(278)فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون(279) وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون(280)واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون(281)} البقرة

وتنفيذ أحكام الله فيهم

{ ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أو دين وإن كان رجل يورث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار وصية من الله والله عليم حليم(12) تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم(13)ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين(14) } النساء

{ إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم(33)إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فاعلموا أن الله غفور رحيم(34) } المائدة

{ والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم(38)فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه إن الله غفور رحيم(39)ألم تعلم أن الله له ملك السماوات والأرض يعذب من يشاء ويغفر لمن يشاء والله على كل شيء قدير(40) } المائدة

{ ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا(112)ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم أن يضلوك وما يضلون إلا أنفسهم وما يضرونك من شيء وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما(113) } النساء

(2) – مجموعة الحكم والتحكيم بالمنازعات والشجر بين الذين آمنوا: الجماعات والطوائف والأقوام

 

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا(59)ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا(60)وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا(61)فكيف إذا أصابتهم مصيبة بما قدمت أيديهم ثم جاءوك يحلفون بالله إن أردنا إلا إحسانا وتوفيقا(62)أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم فأعرض عنهم وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا(63) وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما(64)فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما(65) ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا(66)وإذا لآتيناهم من لدنا أجرا عظيما(67)ولهديناهم صراطا مستقيما(68)  ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا(69)ذلك الفضل من الله وكفى بالله عليما(70)} النساء

{ وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين(9) } الحجرات

{ ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك وأرسلناك للناس رسولا وكفى بالله شهيدا(79)من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا(80) ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا(81)أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا(82)وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا(83)فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك وحرض المؤمنين عسى الله أن يكف بأس الذين كفروا والله أشد بأسا وأشد تنكيلا(84)} النساء

{ ويقولون آمنا بالله وبالرسول وأطعنا ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين (47) وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون(48)وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين(49)أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون(50)إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون(51)ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقيه فأولئك هم الفائزون(52) } النور

(3) – مجموعة الحكم بين المعاهدين من أهل الكتاب

يجب الإذن لأهل الكتاب ومن بحكمهم من الأقليات في مجتمع الذين آمنوا أن يتحاكموا فيما بينهم بحكمهم في التوراة أو الإنجيل أو شرائعهم،

وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون

{ إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشوني ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون(44) وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون (45) } المائدة

{ وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون (47) } المائدة

 

سماعون للكذب أكالون للسحت فإن جاءوك فاحكم بينهم أو أعرض عنهم وإن تعرض عنهم فلن يضروك شيئا وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين (42)وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين(43) } المائدة

وعند اعتراض أي منهم على الحكم تحت محاكمهم ولجوئه إلى التحاكم لدى محاكم المسلمين، عندها يتم الحكم والقضاء بينهم وفق أحكام الشريعة الإسلامية وحسب

وهذا يستدعي أن أي خلاف بين مسلم وبين معاهد يتم الحكم فيه تحت محاكم المسلمين وحسب

 

{ ياأيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سماعون للكذب سماعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم(41)سماعون للكذب أكالون للسحت فإن جاءوك فاحكم بينهم أو أعرض عنهم وإن تعرض عنهم فلن يضروك شيئا وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين (42)وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين(43) } المائدة

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48)وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون(49)أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون(50) } المائدة

(4) – مجموعة الحكم في الاختلاف في الأحكام: بالرجوع إلى حكم الله في كتابه

 

{ وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ذلكم الله ربي عليه توكلت وإليه أنيب(10) } الشورى

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا(59)} النساء

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114)وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم(115)وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون(116)إن ربك هو أعلم من يضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين (117) } الأنعام

 

{ ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء اللاتي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما(127)} النساء

{ يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها ولد فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك وإن كانوا إخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين يبين الله لكم أن تضلوا والله بكل شيء عليم(176)} النساء

 

 

(3) الشروط اللازم توفرها في أفراد هذه الطائفة

(1) - يقيم الدين: عالم بالدين من جهة – وتكون أحكامه بهدف إقامة الدين

(2) - يحكم بينهم: يعلم أحكام الحكم بالحق: منهاج إحقاق الحق والحكم بالحق

(3) - يعلم أحكام الحكم والقضاء

(4) - قادر على الحكم والقضاء بالحق: مؤهلات شخصية: يأمر بالعدل إلخ

(1) - يقيم الدين: عالم بالدين من جهة - وتكون أحكامه بهدف إقامة الدين

وقد سبق في بحث " بيان الدين " أن بينا أن الدين مؤلف من المنهاج وشريعة الدين وشريعة الأمر بكل تفاصيلها، لذلك ينبغي أن يكون عالماً بكل ذلك

وقد سبق تفصيل ذلك في بحث بيان الدين (ديباجة الدستور) - وننقل هنا شجرة البحث

1 - الأمر بالدين  بدين الحق

2 - الأمر بالسعي ليظهر الدين الحق على الدين كله

3 - تفصيل الدين الحق: المكونات الرئيسية للدين الحق

أولاً – إقامة واتباع شِرْعَةَ الله

1 - إقامة واتباع شريعة الدين

1) الإيمان بِاللَّهِ وبِالْيَوْمِ الْآخِرِ

(1) الإيمان بالله - والكفر بالطاغوت

(2) الإيمان بالآخرة والإيمان بالحساب على الدين فيها

2) إخلاص الدين لله والاعتصام به وتمكين الدين الحق في الأرض

(1) الدين لله وحده: نفي الخضوع لغير الله في الأحكام والعبادة

(2) الاعتصام بالله

(3) إخلاص الدين لله: الدين لله وحده من غير شريك ولا من يقرب إلى الله زلفى

(1) - الدعاء لله بإخلاص الدين له

(2) - النهي عن التقرب إلى الله بغير الله

(3) - عبادة الله مخلصاً له الدين

(4) - عبادة الله، والنهي عن عبادة من هم دون الله

(5) الاستسلام والانقياد لله

(6) اتباع مله إبراهيم حنيفاً

(7) اتباع هدى الله

(8) تقوى الله

(9) تمكين الدين الحق في الأرض – إقامة الدين

(1) - تمكين الدين الحق في الأرض بالاستخلاف به في الأرض

(2) - إقامة الدين

(3) - ولا تتفرقوا فيه

3) تحريم مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ: إعمال وتطبيق حكم الله: شريعة الدين

(1)  في أحكام العبادات

(2) في أحكام الوالدين

(3) في أحكام المال ( حد السرقة)

(4) في أحكام الإحصان والأمن من الفواحش

(5) في أحكام الأمن الجسدي

(6) في أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

(7) في أحكام التربية والأخلاق (اللهو واللعب)

(8) في أحكام التحاكم والقضاء

(9) في أحكام العقود والعهود والمواثيق

(10) في أحكام الولاء والطاعة

(11) في أحكام الأمن والخوف ( الجهاد)

(12) في أحكام التكافل الاجتماعي

(13) في أحكام النهي عن تبذير المال أو تجمعه في فئة ‏

2 - إقامة واتباع شريعة الأمر

(1) في أحكام الأمر وولاية الأمر

(2) في شريعة الأمر بالخاصة: أحكام الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

ثانياً – إقامة واتباع المنهاج: منهاج إحقاق الحق والحكم بالحق

(2) - يحكم بينهم: يعلم أحكام الحكم بالحق: منهاج إحقاق الحق والحكم بالحق

وقد سبق تفصيل ذلك في بحث المنهاج – ونقدم هنا شجرة البحث للمنهاج

الفصل الأول: تعريف عام بالمنهاج: قواعد إحقاق الحق والحكم بين الناس بالحق

الفصل الثاني: تعريف الحق

الفصل الثالث: أنواع الحق (الحقوق)

الفصل الرابع: مرجعيه الحق (الحقوق): الجهة المقررة لكون الأمر حق لفرد أو لفئة

الفصل الخامس: إحقاق الحق

الفصل السادس: الحكم بين الناس بالحق

الفصل السابع: المنهاج بالخاصة: قواعد إحقاق الحق والحكم بين الناس بالحق

البحث الأول من الفصل السابع: أن يكون الحكم مستنداًً إلى حكم الله

البحث الثاني من الفصل السابع: أن يكون الحكم مستنداًً إلى العدل

البحث الثالث من الفصل السابع: أن يكون الحكم مستنداًً إلى القسط

البحث الرابع من الفصل السابع: أن يكون الحكم مستنداًً إلى العلم والتبين وليس الظن والخرص والجهالة

البحث الخامس من الفصل السابع: أن يكون الحكم مستنداًً إلى الكتاب والميزان: اللوائح المكتوبة والمواصفات

البحث السادس من الفصل السابع: أن يكون الحكم مستنداً  إلى قواعد المحاسبة بالحق

أولاً – تعاريف

ثانياً – الأمر بالمحاسبة بالحق

ثالثاً – المراد والهدف من المحاسبة: أنواع الأمور التي ينبغي الحساب عليها

رابعاً – قواعد المحاسبة بالحق بالخاصة

1) قواعد حساب الحكم بالذنب أو البراءة

1) – ينبغي أن يستند الحكم على توفر وسائل مراقبة واستخبار وبحث كافية، لجمع المعلومات والبيانات الدقيقة، عن موضوع المحاسبة

2) - ينبغي أن يستند الحكم إلى معلومات دقيقة وكاملة عن موضوع المحاسبة، ثم إحصاؤها وتسجيلها، لتدخل في الحساب بكاملها صغيرها وكبيرها دون استثناء

3) - ينبغي أن يستند الحكم إلى النيات وما أخفي من الميل للعمل ونية العمل

2) قواعد حساب القضاء بالثواب أو العقوبة

1) - ينبغي أن يستند الحكم إلى مبدأ أن العقاب على قدر الذنب، وأن الثواب يكون على قدر الحسنة أو زيادة، ولا ينبغي أن يكون الثواب أقل من الحسنة

2) - ينبغي أن يستند الحكم إلى مبدأ الحساب على قدر العلم والاستطاعة

3) - ينبغي أن يستند الحكم إلى مبدأ أن المذنب عليه تحمل وزر عمله بنفسه كاملاً، ولا تزر وازرة وزر أخرى

4) - ينبغي أن يستند الحكم إلى مبدأ تصنيف الذنوب والأعمال إلى كبائر وصغائر واختلاف العقوبة بحسب كل منها

5) - ينبغي أن يستند الحكم إلى مبدأ حبط الأعمال بجرائم كبرى

6) - ينبغي أن يستند الحكم إلى مبدأ الانتهاء والتوبة والاستغفار، والعفو والصفح والغفران وتكفير الذنوب والإحسان

البحث السابع من الفصل السابع: أن يكون الحكم غير مطعون به بالاستناد إلى أي من قواعد الحكم بغير الحق

1 - الحكم  بالباطل

2 -  الحكم بالظلم

3 - الحكم بالهوى

4 - الحكم باللي والإعراض

5 - الحكم بالشنآن المؤدي إلى عدم العدل

6 - الحكم بالبغي: أن يكون مؤدياً إلى البغي يغير الحق

7 – الحكم بالشطط والطغيان والسرف

8 – الحكم بتكريم أحد على أحد - المحاباة والتمييز

9 - الحكم بوجود شفيع يغير من الحكم

10- الحكم بالظن

11 – الحكم بالخرص

12 – الحكم بالجهالة

البحث الثامن من الفصل السابع: أن يكون مفضلاً المسار المؤدي إلى الصلح على المسار المؤدي إلى الشقاق والعداوة

(3) - يعلم أحكام التحاكم والقضاء

وقد سبقت في بحث أحكام التحاكم والقضاء من أبحاث شريعة الدين

ونقدم هنا شجرة البحث

الفصل الأول:  تعاريف

الفصل الثاني: اشتراع الدين والحكم

الفصل الثالث: موضوع الحكم والتحاكم

البحث الأول: الحكم في التعدي على ما حرم الله ورسوله

البحث الثاني: الحكم بين الناس: فيما شجر بين الناس

1 – الاختلاف

2 – العدوان

3 – العقود والميثاق والعهد

الفصل الرابع: أشكال وأنواع الدعاوي: التنازع والاختصام والشكوى والرمي والادعاء

الفصل الخامس: التحاكم إلى حكام وإلى حكم  أو شرع

الفصل السادس: الاستجابة للدعاء إلى التحاكم

الفصل السابع: التبين والتحقق

الفصل الثامن: الشهود والشهادة

الفصل التاسع: التماري والجدل والحوار والمحاورة والمحاجة والبرهان: سوق الدفوع والأدلة والبراهين، ومناقشتها

الفصل العاشر: الإقرار أو الاعتراف أو ثبوت الرمية

الفصل الحادي عشر: الحكم

الفصل الثاني عشر: الفصل والخصم وفك الشجر

لفصل الثالث عشر: الأحكام والحدود والعقوبات في الفصل وفك الشجر

1 – في العقود والميثاق والعهد

2 – في الاختلاف

3 – في العدوان

الفصل الرابع عشر: الأحكام والحدود والعقوبات في التعدي على ما حرم الله ورسوله

الفصل الخامس عشر: القضاء - تعيين الحكام (القضاة)، والقضاة ( الشرطة التنفيذية)

 

(4) - قادر على الحكم والقضاء بالحق: مؤهلات شخصية: يأمر بالعدل إلخ

انظر الفصل الحادي عشر والثاني عشر من أحكام التحاكم والقضاء

 

(4) توزيع أولي الأمر في مؤسسات ومحاكم وقضاء (تنفيذ)

سبق أن بينا في بحث التحاكم والقضاء أن أحكام الله التي يمكن أن يُتَعدّى عليها هي:

1 - أحكام عبادة الله واجتناب الشرك

2 – منهاج إحقاق الحق

3 – أحكام التحاكم والقضاء

4 – أحكام العقود والمواثيق والعهود

5 - أحكام ولاية الأمر

6 – أحكام الولاء والطاعة

7 – أحكام الأمن والخوف

8 - أحكام المال والأعمال

9 - أحكام النهي عن تبذير المال أو تجمعه في فئة

10 - أحكام التكافل الاجتماعي

11- أحكام الوالدين

12- أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

13 - أحكام الإحصان والأمن من الفواحش

14 – أحكام الأمن الجسدي

15 – أحكام التربية والأخلاق

16 – أحكام شريعة الأمر

 

ويمكن لذلك أن تتشكل أنواع من المحاكم كل منها ينظر في التعدي على نوع من أنواع أحكام الله الست عشرة

وبذلك تتشكل ست عشرة نوعاً من المحاكم

ويمكن أن تأخذ هذه المحاكم أسماء خاصة تشبه الأسماء الشائعة كما يلي

1 - محكمة أمن الدولة: تنظر في التعديات على:

1 – احكام الولاء والطاعة والبراء

2- المحكمة الدستورية الدنيا- المحكمة الإدارية: تنظر في التعديات على :

2 - أحكام ولاية الأمر لله والرسول وأولي الأمر

3 - محكمة الأمن القومي (الداخلي والخارجي): تنظر في التعديات على :

3 – أحكام الأمن والخوف

4 - محكمة الدستورية العليا: محكمة القانون الدستوري: تنظر في التعديات على :

4 - أحكام عبادة الله واجتناب الشرك

5 - محكمة الأمن الجنائي: تنظر في التعديات على :

5 – أحكام الأمن الجسدي

6 - محكمة الأمن الجنسي أو الآداب أو الإحصان أو الشرف: تنظر في التعديات على :

6 - أحكام الإحصان والأمن من الفواحش

7 - محكمة الأحوال الشخصية أو الشرعية أو القاضي الشرعي: تنظر في التعديات على :

7 - أحكام الوالدين والأرحام

8 - المحكمة الاقتصادية أو التجارية: تنظر في التعديات على :

8 - أحكام الحقوق المالية والأعمال

9 - محكمة التأمينات الاجتماعية: تنظر في التعديات على :

9 - أحكام التكافل الاجتماعي

10 - المحكمة القضائية أو مخاصمة القضاة: تنظر في التعديات على :

10 -  أحكام التحاكم والقضاء والشهادات والمنازعات في العقود والمواثيق والاتفاقيات

11- المحكمة الاشتراكية أو الاجتماعية: تنظر في التعديات على :

11- حفظ الثروات، ومنع تجميع الأموال في فئة

12 - محكمة رعاية الولدان والأحداث والأمهات: تنظر في التعديات على :

12 - أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

13 - محكمة الأخلاق والآداب والذوق العام: تنظر في التعديات على :

13 – أحكام التربية والأخلاق

14 – محكمة الإدارة المحلية: تنظر في التعديات على

هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الخير

15- محكمة النزاهة تنظر في التعديات على

أحكام تولي الأمر: التحقق من صواب تعيين أولي الأمر بمناصبهم