يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

الفصل الأول: تعاريف: الفرق بين الولاء والولاية والتولي واتخاذ ولي

أحكام تولية الأمر (بعد الرسول (ص))

الفصل الأول: تعاريف: الفرق بين الولاء والولاية والتولي واتخاذ ولي

البحث الأول من الفصل الأول: تعريف الولاء والبراء

البحث الثاني من الفصل الأول: المُوالي ، والمَوَالِي، والمُتَوَلِّي، والمتخذون أولياء

البحث الثالث من الفصل الأول: الأمر بالولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء بالحق

أولاً - الأمر بتولي الله

ثانياً - الأمر بتولي الرسول

ثالثاً - الأمر بتولي الذين آمنوا

رابعاً - أولو الأرحام بعضهم أولى ببعض

البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

أولاً - تعريف البراء

ثانياً - البراء والتبرُّؤ من قبول الولاء

المبحث الأول : الذين يتبرأ الله من ولايتهم: ما لكم من دونه  من ولي ولا نصير

المبحث الثاني: الذين يتبرأ الرسول من ولايتهم

المبحث الثالث:  الذين يتبرأ المؤمنون من ولايتهم

ثالثاً - البراء والتبرؤ من وهب الولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء

المبحث الأول : الأمر بعدم تولي الشيطان

المبحث الثاني: الأمر بعدم تولي الطاغوت

المبحث الثالث:  الأمر بعدم تولي من هم دون الله

المبحث الرابع الأمر بعدم تولي الذين كفروا

المبحث الخامس: الأمر بعدم تولي اليهود والنصارى

المبحث السادس: الأمر بعدم تولي أعداء المؤمنين

المبحث السابع: الأمر بعدم تولي المنافقين والظالمين

رابعاً - البراء من العهود

الفصل الثاني: أشكال وأنواع ولاة الأمر في غير الإسلام

1 – المُلْك

1) الله مالك المُلْك

2) الملوك في الدنيا

1) - ملك نبي

2) - ملك صالح – خليفة - عزيز – وزير – ذو القرنين

3) - ملك مفسد

(1) ملك رفاهية (ينحتون)

(2) ملك جبار

(3) ملك بغي

(4) ملك متأله: الفرعون

3) أولي الأمر في الدنيا

1) - أولي الأمر الصالحون

2) - أولي الأمر السوء

الفصل الثالث: أنواع انتقال ولاية الأمر بين الناس قبل الإسلام: طريقة تنصيبهم وعزلهم

1- الوراثة: فرعون – سليمان – ملكة سبأ

2 – التعيين من الملك السابق: بناء على كفاءة حربية: تعيين داوود لأنه قتل جالوت

3 – الاستخلاف من النبي أو الولي السابق لأحد من أهله: التعيين من النبي لأخيه: هارون

4 – التعيين والاختيار من نبي القوم: طالوت: بسطة بالعلم والجسم – لم يؤت سعة من المال

5 – التعيين من نبي القوم على أساس قبلي: نقباء بني إسرائيل

6 – اتخاذ القوم لولي عليهم: التولي: تولي الأقوياء – الأغنياء – السادة والكبراء – تولي النصابين (السامري)

7 – الملأ بأنواعه:  من القوم – فرعون – سبأ- الملأ الأعلى

8 – إمام المتقين :اتخاذ المتقين أحدهم إماماً لهم

الفصل الرابع: ولاية الأمر في الإسلام

البحث الأول من الفصل الرابع: الرسول محمد (ص) هو ولي أمر المسلمين في وقته

البحث الثاني من الفصل الرابع: مجموعة أولي الأمر هي ولي أمر المسلمين بعد النبي محمد (ص)

مقدمة : مهام الرسول : 1 - تبليغ وإقامة حكم الشريعة، 2 - ولاية الأمر، 3 - الشهادة يوم القيامة

أولاً- إقامة شريعة الدين: تبليغ وإقامة حكم الشريعة:

1 – تبليغ الشريعة: ينبغي أن يكون في المؤمنين أولي أمر منهم في تبليغ وتعليم الكتاب والحكمة: أولي أمر الدعوة إلى الله - أولي أمر تعليم الناس آيات الله والكتاب والحكمة وتزكيتهم (التربية والأخلاق) - إمام المتقين

2 – إقامة حكم الشريعة: تنفيذ أحكام شريعة الدين

(1) ينبغي أن يكون في المؤمنين أولي أمر منهم في الحكم بين الناس وتنفيذ حكم الله (القضاء) في العصاة

(2) ينبغي أن يكون في المؤمنين أولي أمر منهم لرعاية المؤمنين (حريص عليكم)- أولى بالمؤمنين-إعطاء الصدقات

ثانياً – إقامة شريعة الأمر: تولي وولاية الأمر

1 - ولاية الأمر للرسول في حياته

2 - ولاية الأمر لمجموعة أولي الأمر منكم بعد وفاة الرسول (ص)

1) الرسول (ص) ليس له أبناء رجال يرثون ولاية الأمر من بعده

2) على المؤمنين أن يتبعوا سبيله إن مات أو قتل

3) على المؤمنين أن يتولوا من بعده الذين آمنوا

4) ينبغي أن يكون أولي أمر المسلمين من بين الذين آمنوا

5) ولا ينبغي أن يكون ولي أمر المؤمنين من الذين حرم الله توليهم وولايتهم على المؤمنين: للتفصيل راجع البراء:

3 - ينبغي أن يكون في المؤمنين مجموعة أولي أمر منهم: تنبغي لهم الطاعة - كما كانت الطاعة للرسول (ص) في حياته كولي أمر :

وهذه المجموعة مؤلفة من

1 - سلطة الأمر العليا:  (هيئة أولي الأمر العليا) وهي أعلى سلطة في البلاد :

وهي هيئة واحدة لكل البلاد - وهي مؤلفة من سلطتين فرعيتين:

(1) سلطة فصل النزاع في استنباط الأحكام الشرعية بردها إلى الله الرسول: سلطة الاحتكام للشريعة

(2) سلطة استنباط وإصدار الأمر اللازم في الأمن والخوف: سلطة أمن البلاد

وهذه تقسم إلى شعبتين: سلطة الأمن الخارجي وسلطة الأمن الداخلي

2 – سلطة الأمر الوسطى: (هيئة أولي الأمر الوسطى)

وهي تمثل السلطات المحلية، فسلطاتها لا تشمل إلا من تمثلهم

وهي مؤلفة من من سلطتين فرعيتين:

(1) سلطة تشريعية محلية: لاقتراح المشاريع والتشريعات: جماعات النجوى: المنتديات والمجتمع المدني:وهي تقترح:

أ - المشاريع الخاصة بالمصلحة العامة: الدعوة إلى الخير العام

ب - تقترح القوانين المحلية: العرف أو المعروف أو الأعراف بالأمر أو النهي: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

في تزكية الناس: الأمر بصدقة – بالإصلاح - بالتقوى - بالقسط - بالعدل أولي أمر النجوى ( المنتديات والمجتمع المدني) - أولي الأمر للشورى في سبل الحياة المختلفة

(2) سلطة تنفيذية محلية: أمة الأمر الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

أ - الدعوة لإقرار ثم تنفيذ مشاريع المصلحة العامة (الدعوة إلى الخير)

ب - الدعوة لإقرار ثم تنفيذ العرف أو المعروف: القوانين المحلية: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

3 – سلطة الأمر الدنيا: (هيئة أولي الأمر الدنيا)

أولي الأمر في الأهل والزوجية والأرحام

البحث الثالث من الفصل الرابع: طريقة تعيين ومحاسبة وعزل أولي الأمر المسلمين بعد النبي محمد (ص)

شجرة البحث الرئيسية:

أ – طريقة تعيين أولي الأمر

1 – شروط عامة للتعيين: المنصوص عليها في الآيات وتشمل جميع طوائف أولي الأمر

2 - شروط خاصة للتعيين: الخاصة بكل طائفة من طوائف أولي الأمر على حدة

أولاً- الشروط الخاصة لتعيين طائفة إقامة شريعة الدين

1 – طائفة تبليغ الشريعة

2 – طائفة إقامة حكم الشريعة

1) طائفة أولي الأمر في الحكم بين الناس وتنفيذ حكم الله (القضاء) في العصاة

2) طائفة أولي الأمر لرعاية المؤمنين (حريص عليكم) - أولى بالمؤمنين- إعطاء الصدقات

ثانياً- الشروط الخاصة لتعيين طائفة إقامة شريعة الأمر

1 - سلطة أولي لأمر العليا:

1) سلطة فصل النزاع في استنباط الأحكام الشرعية بردها إلى الله الرسول: سلطة الاحتكام للشريعة

2) سلطة استنباط وإصدار الأمر اللازم في الأمن والخوف: سلطة أمن البلاد:

2 - سلطة الأمر الوسطى: (هيئة أولي الأمر الوسطى)

1) جماعات النجوى والمنتديات:

2) أمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

3 - سلطة أولي الأمر الدنيا:

أولي أمر الزوجية والأرحام والعشيرة

ب – طريقة محاسبة وعزل أولي الأمر:


الفصل الأول

تعاريف: الفرق بين الولاء والولاية والتولي واتخاذ ولي

البحث الأول من الفصل الأول

تعريف الولاء والبراء

دلالة المفردات والألفاظ:

مجموعة ألفاظ " الاستيلاء والتملك على ملك أو سلطة "، وهي:

رَبَّ – يَرُبُّ، مَلَكَ – يَمْلِكُ، وَلَى – يَوْلَى (وَلِيَ – يَوْلَى)، مَالَ - يَمُولُ (مَالَ – يَمَالُ)، حَازَ - يَحُوْزُ (حَازَ – يَحِيْزُ)، خَالَ – يَخُوْلُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها بأنها تبين سلوك الاستيلاء والتملك على ملك أو سلطة

وألفاظ هذه المجموعة تدل بشكل رئيسي على السيطرة والاستحواز على كائن أو شيء، وذلك من حيث الأمر عليه وإنفاذ الرغبة بالتصرف به من غير معارضة أو امتناع (ملك الأمر)، من جهة، ومن حيث الضم والاستيلاء وإتباع هذا الشيء أو الكائن له من غير معارضة أو تخلف (ملك الملك)، وذلك من جهة أخرى

وتختلف ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها بحسب درجة السيطرة على الكائن أو الشيء من حيث الأمر عليه وإنفاذ الرغبة بالتصرف به من غير معارضة أو امتناع، من جهة، ومن حيث الضم والاستيلاء وإتباع هذا الشيء أو الكائن له من غير معارضة أو تخلف، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) رَبَّ – يَرُبُّ: درجة السيطرة على المملوك بالأمر وإنفاذ الرغبة بالتصرف به من غير معارضة أو امتناع، عالية ودائمة، ودرجة الضم والاستيلاء وإتباع هذا الشيء أو الكائن له من غير معارضة أو تخلف، عالية: ملك الأمر، وملك الملك ، كلاهما عاليان

2) مَلَكَ – يَمْلِكُ: درجة السيطرة على المملوك بالأمر وإنفاذ الرغبة بالتصرف به من غير معارضة أو امتناع، عالية ودائمة، ودرجة الضم والاستيلاء وإتباع هذا الشيء أو الكائن له من غير معارضة أو تخلف، متوسطة: ملك الأمر: عالي، وملك الملك متوسط

3) وَلَى – يَوْلَى (وَلِيَ – يَوْلَى): درجة السيطرة على المملوك بالأمر وإنفاذ الرغبة بالتصرف به من غير معارضة أو امتناع، متوسطة، ودرجة الضم والاستيلاء وإتباع هذا الشيء أو الكائن له من غير معارضة أو تخلف، متوسطة

4) مَالَ - يَمُولُ (مَالَ – يَمَالُ): درجة السيطرة على المملوك بالأمر وإنفاذ الرغبة بالتصرف به من غير معارضة أو امتناع، متوسطة، ودرجة الضم والاستيلاء وإتباع هذا الشيء أو الكائن له من غير معارضة أو تخلف، ضعيفة

5) حَازَ - يَحُوْزُ (حَازَ – يَحِيْزُ): درجة السيطرة على المملوك بالأمر وإنفاذ الرغبة بالتصرف به من غير معارضة أو امتناع، ضعبفة ومؤقتة، ودرجة الضم والاستيلاء وإتباع هذا الشيء أو الكائن له من غير معارضة أو تخلف، عالية

6) خَالَ – يَخُوْلُ: درجة السيطرة على المملوك بالأمر وإنفاذ الرغبة بالتصرف به من غير معارضة أو امتناع، ضعبفة ومؤقتة، ودرجة الضم والاستيلاء وإتباع هذا الشيء أو الكائن له من غير معارضة أو تخلف، ضعيفة

 

وَلَى – يَوْلَى (وَلِيَ – يَوْلَى): درجة السيطرة على المملوك بالأمر وإنفاذ الرغبة بالتصرف به من غير معارضة أو امتناع، متوسطة، ودرجة الضم والاستيلاء وإتباع هذا الشيء أو الكائن له من غير معارضة أو تخلف، متوسطة

 

وَلَى – يَوْلَى (وَلِيَ – يَوْلَى) + كائن + شيئاً أو أمراً: حاز وملك حق ومنزلة إصدار الأمر والتوجيه والمصير لكائن آخر

وَلِي - الولي: على وزن "فَعيل " اسم فاعل مبالغة من " وَلَى – يَوْلَى ": الكائن الذي حاز وملك حق ومنزلة إصدار الأمر والتوجيه وتقرير مصير كائن آخر: من ينصب نفسه ولياً على آخر

أَوْلِيَاء: جمع " وَلِي "

يتخذ ولياَ: يسمي كائناً آخر على أنه هو وليه: هو الكائن الذي حاز وملك حق ومنزلة إصدار الأمر إليه وتوجيهه وتقرير مصيره .

له ولي: هناك كائن آخر يمارس الولاية أي حق إصدار الأوامر والتوجيهات وتقرير المصير عليه

مَوْلى - المولى: على وزن " مَفْعَل " من " وَلَى – يَوْلَى ": اسم مكان أو آلة منه: المكان والمركز المرجعي لتلقي الأمر والتوجيه

ولاية - الولاية: على وزن " فِعالة " اسم فعل مبالغة من " وَلَى – يَوْلَى ": حيازة وتملك حق ومنزلة إصدار الأمر والتوجيه والمصير لكائن آخر

وَالَى – يُوالِي: على وزن " فاعَلَ " من " وَلَى – يَوْلَى" : يتشارك ويتبادل الولاء مع آخر

مُوَالي: اسم فاعل من "  وَالَى – يُوالِي "

مَوَالي - الموالي: جمع " مُوالِي ": المُوالون: المتشاركون في الولاء: الذين يعتبرون آخر وليهم، ويعتبرهم الآخر أنهم أولياؤه أيضاً

وَلَّى – يُوَلَّي + كائن + كائناً: يجعله له ولياً

تَوَلَّى – يَتَوَلَّى+كائن + كائناً: على وزن " تَفَعَّلَ " من " وَلَى – يَوْلَى ": يجهد أن يقوم بفعل " وَلَّى – يَوْلِّي " بشكل ذاتي وعلى وجه التكرار والشدة: يسعى بنفسه ليجعل آخر ولياً ومالكاً لأمره وتصرفه

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الاستيلاء والتملك على ملك أو سلطة بالحق "، وهي:

وَلَى – يَوْلَى (وَلِيَ – يَوْلَى)، مَالَ - يَمُولُ (مَالَ – يَمَالُ)، حَازَ - يَحُوْزُ (حَازَ – يَحِيْزُ)، مَلََكَ – يَمْلِكُ، خَالَ – يَخُوْلُ، رَبَّ – يَرُبُّ

يفرق لفظاً:

تَلَى - يَتْلِي + كائن أو شيء أو أمر+ كائناً أو شيئاً أو أمراً: جاوره من خلفه: يأتي بعده وخلفه مباشرة ومجاورة

تَلا – يَتْلُوْ + كائن + شيئاً: يقرأ بصوت عال يكفي لإسماع نفسه

ألا – يَأْلُو + كائن + أمراً أو شيئاً: يقصر ويتحمل مسؤولية وتبعات الخطأ والتقصير فيه:

آلَ – يَؤوْلُ ( أالَ – يَؤولُ) + الكائن أو الشيء + إلى أصل أو مرجع: ينتمي وينتسب إليه

أَلَّ – يَؤُلُّ (أَلَّ – يَئِلُّ) +  الكائن + الشيء أو الأمر: حفظه ولم يضيعه

وَأَل – يَئِل + الكائن + إلى مكان أو كائن: يلجأ إليه طلباً للنجاة

وَلَى – يَوْلَى (وَلِيَ – يَوْلَى) + كائن + شيئاً أو أمراً: حاز وملك حق ومنزلة إصدار الأمر والتوجيه والمصير لكائن آخر

وَلِيَ - يَلِي + كائن أو شيء أو أمر+ كائناً أو شيئاً أو أمراً: يتوجه إليه فيواجهه ويقابله

يلاحظ تطابق بين " توَلَّى - يَتَوَلَّى " في اللفظين : والتفريق من سياق الكلام

 

الولي: هو المالك للأمر وللملك

هو الجهة التي لديها الأمر(القوة والحكم ) والملك (أصل المال الذي بين أيدي الآخرين)

فهو الذي لديه الحكم: فيرشد للفعل الذي ينبغي فعله تجاه ما يعرض من الأمور

وهو الذي لديه القوة: فينصر وعين بالرجال والعتاد

وهو الذي لديه الملك: فيمد بالمال والسلاح ، أو يمكن أن يحرم أو يذل أو يضر من لا يطيعه من المملوكين بحرمانه من المال والسلاح

 

دلالة ومعنى " ولي " و " مولى " و " الولاية لكائن": الأمور التي تشملها الولاية:

1 – إيتاء الموالي له الملكَ والعِزَّ

الولي هو الذي يؤتي مواليه الملك وليس له ولي من الذل

 

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

{ وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا(111) } الإسراء

2 – توجيه وهداية الموالي لما يجب أن يفعله ويقوم به

- الولي يرشد ويهدي ويعلم الموالي

 

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

 

{ ومن يضلل الله فما له من ولي من بعده وترى الظالمين لما رأوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل(44) } الشورى

{ ومن يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد لهم أولياء من دونه ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عميا وبكما وصما مأواهم جهنم كلما خبت زدناهم سعيرا(97) } الإسراء

{ وترى الشمس إذا طلعت تتزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا (17) } الكهف

- الولي الحق هو من يخرج أولياءه من الظلمات إلى النور، والولي الباطل هو من يخرج أولياءه من النور إلى الظلمات

{ الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون(257) } البقرة

3 – محاسبة الموالي على اتباعه أو عدم اتباعه لتعاليمه وأوامره

- الولي هو الحافظ لمتبع شريعته والمدمر لمن لا يتبع شريعته

{ ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون(18) إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين (19) } الجاثية

{ أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم وللكافرين أمثالها(10) ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم(11) } محمد

{ قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم(2) } التحريم

{ وكذلك أنزلناه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا واق (37) } الرعد

– الولي هو الذي يحاسب الموالي ويكافئه أو يعاقبه

 

{ هنالك تبلو كل نفس ما أسلفت وردوا إلى الله مولاهم الحق وضل عنهم ما كانوا يفترون(30) } يونس

{ ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين(62) } الأنعام

{ هنالك تبلو كل نفس ما أسلفت وردوا إلى الله مولاهم الحق وضل عنهم ما كانوا يفترون (30) } يونس

 

{ قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون(41) } سبأ

وما لهم من دونه من ولي ولا شريك

{ قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا (26) } الكهف

{ الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون(4) } السجدة

{ وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم ليس لهم من دونه ولي ولا شفيع لعلهم يتقون(51) } الأنعام

{ وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولي ولا شفيع وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها أولئك الذين أبسلوا بما كسبوا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون(70) } الأنعام

الولي الحق هو من يغفر ويرحم مواليه

{ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (286) } آل عمران

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف

4 – دعم ونصرة وتقوية ومظاهرة الموالي له

- الولي الحق هو من يؤمن الغلبة لأوليائه

{{ إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون (55) ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون(56) } المائدة

{ من كان يريد العزة فلله العزة جميعا إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور(10)} فاطر

{ الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا (139)} النساء

{ ولا يحزنك قولهم إن العزة لله جميعا هو السميع العليم(65)} يونس

{ يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون(8)} المنافقون

{ قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير(26)} آل عمران

- الولي هو ظهير الموالي

{ إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير(4) } التحريم

الولي الحميم

{ ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم(34) } فصلت

 

{ يدعوا لمن ضره أقرب من نفعه لبئس المولى ولبئس العشير(13) } الحج

{ يوم لا يغني مولى عن مولى شيئا ولا هم ينصرون(41) } الدخان

- الولي هو ناصر الموالي

{ إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين(196) والذين تدعون من دونه لا يستطيعون نصركم ولا أنفسهم ينصرون (197) } الأعراف

لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (286) } البقرة

{ ولما برزوا لجالوت وجنوده قالوا ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين(250) } البقرة

{ وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (147)} آل عمران

{ ياأيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين (100) }  آل عمران

{ ياأيها الذين آمنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين (149) بل الله مولاكم وهو خير الناصرين(150) } آل عمران

{ ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم(11) } محمد

 

{ وإن تولوا فاعلموا أن الله مولاكم نعم المولى ونعم النصير(40) } الأنفال

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

 

{ قل من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا (17) } الأحزاب

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال(11) } الرعد

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

{ وإن تولوا فاعلموا أن الله مولاكم نعم المولى ونعم النصير(40) } الأنفال

{ بل الله مولاكم وهو خير الناصرين(150) }  آل عمران

 

{ والله أعلم بأعدائكم وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا(45) } النساء

 

{ وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم (126)} آل عمران

{ وما جعله الله إلا بشرى ولتطمئن به قلوبكم وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم (10)} الأنفال

 

{ إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم(40)} التوبة

{ ولله جنود السماوات والأرض وكان الله عزيزا حكيما (7)} الفتح

- الولي هو عاصم الموالي من الضر

الأمر بالاعتصام بالله

 

{ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون(103) } آل عمران

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

{ إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين وسوف يؤت الله المؤمنين أجرا عظيما(146) } النساء

ثواب المعتصمين بالله

- ادخالهم في رحمته

- هدايتهم إليه

{ فأما الذين آمنوا بالله واعتصموا به فسيدخلهم في رحمة منه وفضل ويهديهم إليه صراطا مستقيما (175) } النساء

{ وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم(101) } آل عمران

لا عاصم من الله

- في الدنيا

 

- في الآخرة

{ قل من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا(17) } الأحزاب

{ قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين(43) } هود

{ يوم تولون مدبرين ما لكم من الله من عاصم ومن يضلل الله فما له من هاد(33) } غافر

{ والذين كسبوا السيئات جزاء سيئة بمثلها وترهقهم ذلة ما لهم من الله من عاصم كأنما أغشيت وجوههم قطعا من الليل مظلما أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون(27) } يونس

- الولي هو الذي يؤمن الحفظ والأمن والسلام والسلامة من السوء للموالي، ويؤمن له النجاة من الخطر

 

{ لهم دار السلام عند ربهم وهو وليهم بما كانوا يعملون(127) }الأنعام

 

{ قل من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا (17) } الأحزاب

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال(11) } الرعد

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

 

{ أولئك لم يكونوا معجزين في الأرض وما كان لهم من دون الله من أولياء يضاعف لهم العذاب ما كانوا يستطيعون السمع وما كانوا يبصرون(20) } هود

{ ومن لا يجب داعي الله فليس بمعجز في الأرض وليس له من دونه أولياء أولئك في ضلال مبين(32) } الأحقاف

 

{ وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(22) } العنكبوت

{ وما أنتم بمعجزين في الأرض وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(31) } الشورى

 

{ ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون (113) } هود

{ وما كان لهم من أولياء ينصرونهم من دون الله ومن يضلل الله فما له من سبيل(46) } الشورى

5 – إمداد الموالي بالخير والنفع

-  الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته

وهو يحي الموتى وهو على كل شيء قدير

 

{ وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته وهو الولي الحميد(28) } الشورى

{ أم اتخذوا من دونه أولياء فالله هو الولي وهو يحي الموتى وهو على كل شيء قدير (9) } الشورى

- الولي هو الحافظ لمال الموالي

{ وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول ياليتني لم أشرك بربي أحدا(42)ولم تكن له فئة ينصرونه من دون الله وما كان منتصرا (43) هنالك الولاية لله الحق هو خير ثوابا وخير عقبا(44)} الكهف

{ قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون(51) } التوبة

- الولي هو القيم والمسؤول عن الموالين له بإمدادهم بالمال والعطاء، ووقايتهم من الفقر

 

{ ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا (135) }  النساء

{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا (6) } الأحزاب

الولي هو الذي يؤمن ما تشهي نفس الموالي

 

{ نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون (31) }  فصلت

{ قل أغير الله أتخذ وليا فاطر السماوات والأرض وهو يطعم ولا يطعم قل إني أمرت أن أكون أول من أسلم ولا تكونن من المشركين(14) } الأنعام

6 – رعاية مصالح المولين والقيام على أمورهم

- الولي هو القيم والمسؤول عن الموالين الضعاف برعاية مصالحهم

الولي القيِّم

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

{ ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا(33) } الإسراء

{ قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله وإنا لصادقون (49) } النمل

المولى القيِّم

وضرب الله مثلا رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كل على مولاه أينما يوجه لا يأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهو على صراط مستقيم(76) } النحل

{ وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا(5) } مريم

{ ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما(5) } الأحزاب

ولي الكائن أو المبنى أو الحرم هو  القيم والمسؤول عن بالحفظ والرعاية

 

{ وما لهم ألا يعذبهم الله وهم يصدون عن المسجد الحرام وما كانوا أولياءه إن أولياؤه إلا المتقون ولكن أكثرهم لا يعلمون(34)} الأنفال

 

الفصل الأول : تعريف الولاء والبراء

البحث الثاني من الفصل الأول: المُوالي ، والمَوَالِي، والمُتَوَلِّي، والمتخذون أولياء

يوجد عدد من أشكال الاعتراف بآخر ولياً على كائن

1 – أن يكون له ولي: فهو خبر، له حكم الأمر الواقع

2 - الاعتراف بآخر، على أنه ولي عليه

3 – أن يتخذ كائن آخر ولياً عليه: يعتبره وينزله منزلة الولي عليه

4 – أن يتولى كائن كائناً آخر: يقبل أن يكون كائن آخر له ولياً: يقبل بآخر أو آخرين ولياً أو أولياء ( لهم حق إصدار الأوامر والتوجيهات وتقرير المصير عليه ) رغم أن المتَوَلَّى م يطلبهم ولم يسمهم بنفسه

5 – يجعل كائن كائناً آخر ولياً على ثالث

6 - المَوَالي: وهم من يعتبرهم الناس أتباعاً لمولى، يؤمن لهم الحفظ والنصر والعون والرزق

7 – الذين هم أولى بكائن من آخرين: الذين يجب عليهم أن يطلبوا ولاء آخرين، أو يعتبروا أنفسهم موالين لهم، وذلك أكثر من غيرهم

1 - الذي له ولي

له ولي ناصر

{ ومن لا يجب داعي الله فليس بمعجز في الأرض وليس له من دونه أولياء أولئك في ضلال مبين (32) } الأحقاف

{ أولئك لم يكونوا معجزين في الأرض وما كان لهم من دون الله من أولياء يضاعف لهم العذاب ما كانوا يستطيعون السمع وما كانوا يبصرون (20) } هود

 

{ وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(22) } العنكبوت

{ وما أنتم بمعجزين في الأرض وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(31) } الشورى

له ولي مرشد

{ ومن يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد لهم أولياء من دونه ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عميا وبكما وصما مأواهم جهنم كلما خبت زدناهم سعيرا(97) } الإسراء

{ وترى الشمس إذا طلعت تتزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا(17) } الكهف

 

{ وترى الشمس إذا طلعت تتزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا(17) } الكهف

{ ومن يضلل الله فما له من ولي من بعده وترى الظالمين لما رأوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل (44) } الشورى

له ولي مطلع على أحوال مواليه

{ قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا (26) } الكهف

له ولي ناصر

{ ألم تعلم أن الله له ملك السماوات والأرض وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير (107)  } البقرة

{ إن الله له ملك السماوات والأرض يحي ويميت وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(116) } التوبة

 

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير (74) } التوبة

{ فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله وأما الذين استنكفوا واستكبروا فيعذبهم عذابا أليما ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا(173) } النساء

 

{ ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير (120)} البقرة

{ وكذلك أنزلناه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا واق(37) } الرعد

 

{ ولو شاء الله لجعلهم أمة واحدة ولكن يدخل من يشاء في رحمته والظالمون ما لهم من ولي ولا نصير(8) } الشورى

{ ولو قاتلكم الذين كفروا لولوا الأدبار ثم لا يجدون وليا ولا نصيرا (22) } الفتح

 

{ خالدين فيها أبدا لا يجدون وليا ولا نصيرا (65) } الأحزاب

{ ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا(123) } النساء

 

{ ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون (113) } هود

{ وما كان لهم من أولياء ينصرونهم من دون الله ومن يضلل الله فما له من سبيل (46) } الشورى

له ولي حافظ

 

 

له ولي عاصم

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال (11) } الرعد

{ قل من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا (17) }الأحزاب

له ولي شفيع

{ الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون(4) } السجدة

{ وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولي ولا شفيع وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها أولئك الذين أبسلوا بما كسبوا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون(70) } الأنعام

 

{ وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولي ولا شفيع وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها أولئك الذين أبسلوا بما كسبوا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون(70) } الأنعام

{ وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم ليس لهم من دونه ولي ولا شفيع لعلهم يتقون(51) } الأنعام

له ولي من الذل

{ وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا (111) } الإسراء

ولي الميت

{ ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا(33) } الإسراء

{ قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله وإنا لصادقون  (49) } النمل

ولي الصديق

{ ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم (34) } فصلت

ولي السفيه

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

 

{ إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا والله وليهما وعلى الله فليتوكل المؤمنون(122) } آل عمران

 

2 - الاعتراف بآخر ولي عليه

 

{ إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين(196) } الأعراف

{ إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون(55) } المائدة

 

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف

{ قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون (41) } سبأ

3 – أن يتخذ كائن آخر ولياً عليه: يعتبره وينزله منزلة الولي عليه

 

{ قل أغير الله أتخذ وليا فاطر السماوات والأرض وهو يطعم ولا يطعم قل إني أمرت أن أكون أول من أسلم ولا تكونن من المشركين(14) } الأنعام

{ قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا(18) } الفرقان

{ أم اتخذوا من دونه أولياء فالله هو الولي وهو يحي الموتى وهو على كل شيء قدير(9) } الشورى

أولياء لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا

{ قل من رب السماوات والأرض قل الله قل أفاتخذتم من دونه أولياء لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شيء وهو الواحد القهار(16) } الرعد

{ مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون(41) } العنكبوت

عباد الله

{ أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء إنا أعتدنا جهنم للكافرين نزلا(102) } الكهف

{ من ورائهم جهنم ولا يغني عنهم ما كسبوا شيئا ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم(10) } الجاثية

المعبودين من دون الله

{ والذين اتخذوا من دونه أولياء الله حفيظ عليهم وما أنت عليهم بوكيل(6) } الشورى

{ ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار(3) } الزمر

 

{ ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار(3) } الزمر

{ويوم يحشرهم وما يعبدون من دون الله فيقول أأنتم أضللتم عبادي هؤلاء أم هم ضلوا السبيل(17) قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا(18) } الفرقان

اتخذوا الشياطين

{ ولأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم فليبتكن آذان الأنعام ولآمرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا(119) } النساء

{ فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون(30) } الأعراف

اتخذوا الجن

{ وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا(50) } الكهف

يتخذون غير المؤمنين أولياء من دون المؤمنين

الكافرين

 

{ الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا(139) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطانا مبينا(144) } النساء

{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير(28) } آل عمران

{ ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيرا منهم فاسقون(81) } المائدة

اليهود والنصارى

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين(51) } المائدة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزوا ولعبا من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم والكفار أولياء واتقوا الله إن كنتم مؤمنين(57) } المائدة

المنافقون

{ ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء فلا تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا في سبيل الله فإن تولوا فخذوهم واقتلوهم حيث وجدتموهم ولا تتخذوا منهم وليا ولا نصيرا(89) } النساء

لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء

لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون (23) } التوبة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل(1) } الممتحنة

4 – أن يتولى كائن كائناً آخر: يقبل أن يكون كائن آخر له ولياً: يقبل بآخر أو آخرين ولياً أو أولياء (لهم حق إصدار الأوامر والتوجيهات وتقرير المصير عليه ) رغم أن المُتَولَّى لم يطلبهم ولم يسمهم بنفسه

يتولى الله ورسوله والذين آمنوا

{ ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون(56) } المائدة

تولوا قوما غضب الله عليهم

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور(13) } الممتحنة

{ ألم ترى إلى الذين تولوا قوما غضب الله عليهم ما هم منكم ولا منهم ويحلفون على الكذب وهم يعلمون (14) } المجادلة

الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم

{ إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون (9) } الممتحنة

 

الذين كفروا

{ ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون(80) } المائدة

اليهود والنصارى

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين(51) } المائدة

غير سبيل المؤمنين

{ ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا(115) } النساء

الشيطان

{ إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون(100) } النحل

{ كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير(4) } الحج

كبر النفس

{ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم (11) } النور

5 – يجعل كائن كائناً آخر ولياً على ثالث

 

{ وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا(75) } النساء

{ ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدا(33) } النساء

 

{ يابني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون(27) } الأعراف

{ ياأبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمان فتكون للشيطان وليا(45) } مريم

{ تالله لقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فزين لهم الشيطان أعمالهم فهو وليهم اليوم ولهم عذاب أليم(63) } النحل

 

{ إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين (19) } الجاثية

{ وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون(129) } الأنعام

6 - المَوَالي : وهم من يعتبرهم الناس أتباعاً لمولى، يؤمن لهم الحفظ والنصر والعون والرزق

الموالون في جمع المؤمنين

{ إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير (4) } التحريم

 

{ قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون (51) } التوبة

{ ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم(11) } محمد

{ الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (257) } البقرة

 

{ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (286) } البقرة

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف

الموالي من العاملين والخدم تحت صاحب عمل أو مالك

{ وضرب الله مثلا رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كل على مولاه أينما يوجه لا يأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهو على صراط مستقيم(76) } النحل

الموالي بالعشيرة

{ يدعوا لمن ضره أقرب من نفعه لبئس المولى ولبئس العشير(13) } الحج

{ يوم لا يغني مولى عن مولى شيئا ولا هم ينصرون(41) } الدخان

الموالي من الأهل

{ وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا(5) } مريم

{ ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدا(33) } النساء

الموالي من الأدعياء بالتبني

{ ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما(5) } الأحزاب

المولى الوهمي

{ فاليوم لا يؤخذ منكم فدية ولا من الذين كفروا مأواكم النار هي مولاكم وبئس المصير(15) } الحديد

7 – الذين هم أولى بكائن من آخرين: الذين يجب عليهم أن يطلبوا ولاء آخرين، أو يعتبروا أنفسهم موالين لهم، وذلك أكثر من غيرهم

{ إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين(68) } آل عمران

{ والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم(75) } الأنفال

{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا(6) }الأحزاب


البحث الثالث من الفصل الأول

الأمر بالولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء بالحق

أولاً - الأمر بتولي الله

ملاحظة الفرق بين الولي  والمولى:

الولي، وجمعها " أولياء ": هو الذي يكون ولياً لعدد كبير من الأفراد: فيكون الفرد الواحد أحد أتباعه ومواليه، برضاه أو بغير رضاه

المولى: وليس له جمع، فلا يمكن للفرد الواحد أن يكون له أكثر من مولي: المكان أو الجهة المرجعية لتلقي الأمر والتوجيه: فالمولى هو الذي يتخذه المرء ولياً له

المَوَالي: جمع " مُوالي " وليس جمع " مَوْلى "

أولاً – الله الولي والمولى

1 – الله هو الولي

2 – الله له الولاية الحق

3 – الله هو المولى الحق

4 – الله ولي النبي

5 – الله مولى النبي

6 – الله ولي الذين آمنوا

7 – الله مولى الذين آمنوا

ثانياً – أمر الذين آمنوا والمؤمنين باتخاذ الله ولياً ومولى

1 - الله هو الولي

 

{ أم اتخذوا من دونه أولياء فالله هو الولي وهو يحي الموتى وهو على كل شيء قدير(9) } الشورى

{ وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته وهو الولي الحميد(28) } الشورى

 

{ نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون (31) }  فصلت

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

2 - لله له الولاية الحق

 

{ هنالك الولاية لله الحق هو خير ثوابا وخير عقبا(44) } الكهف

3 – الله هو المولى الحق: الله مولاهم الحق

 

{ هنالك تبلو كل نفس ما أسلفت وردوا إلى الله مولاهم الحق وضل عنهم ما كانوا يفترون(30) } يونس

{ ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين(62) } الأنعام

4 – الله ولي النبي محمد (ص) (الله ولي الأنبياء)

 

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

{ إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين(196) } الأعراف

5 - الله مولى النبي

 

{ إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير (4) } التحريم

6 – الله ولي الذين آمنوا

الهداية

{ الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (257) } البقرة

 

{ إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون(30)نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون(31)نزلا من غفور رحيم(32)ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين(33)}فصلت

{ إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين(19) } الجاثية

{ إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين (68) } آل عمران

الغفران

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف

{ قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون (41) } سبأ

الجنة

{ لهم دار السلام عند ربهم وهو وليهم بما كانوا يعملون(127) } الأنعام

 

{ إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا والله وليهما وعلى الله فليتوكل المؤمنون(122) } آل عمران

 

{ والله أعلم بأعدائكم وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا(45) } النساء

7 – الله مولى الذين آمنوا

 

{ قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم(2) } التحريم

{ بل الله مولاكم وهو خير الناصرين(150) } آل عمران

 

{ قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون (51) } التوبة

{ ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم(11) } محمد

{ الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (257) } البقرة

 

{ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (286) } البقرة

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف

الله مولاكم نعم المولى ونعم النصير

{ وإن تولوا فاعلموا أن الله مولاكم نعم المولى ونعم النصير(40) } الأنفال

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

ثانياً – أمر الذين آمنوا والمؤمنين باتخاذ الله ولياً ومولى

إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا

 

{ إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون(55) } المائدة

{ ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون(56) } المائدة

{ إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين(196) } الأعراف

 

{ قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون(51) } التوبة

{ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (286) } آل عمران

 

{ وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير(78) } الحج

{ وإن تولوا فاعلموا أن الله مولاكم نعم المولى ونعم النصير(40) } الأنفال

{ بل الله مولاكم وهو خير الناصرين(150) }  آل عمران

{ والله أعلم بأعدائكم وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا(45) } النساء

 

 

{ قل أغير الله أتخذ وليا فاطر السماوات والأرض وهو يطعم ولا يطعم قل إني أمرت أن أكون أول من أسلم ولا تكونن من المشركين(14) } الأنعام

 

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف

{ قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون (41) } سبأ

أولياء الله: الذين يتخذون الله وحده ولياً

 

{ ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون(62)الذين آمنوا وكانوا يتقون(63)لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم(64)} يونس

{ إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون(30)نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون(31)نزلا من غفور رحيم(32)ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين(33)}فصلت

 

{ قل ياأيها الذين هادوا إن زعمتم أنكم أولياء لله من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين(6) } الجمعة

 

البحث الثالث من الفصل الأول

الأمر بالولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء بالحق

ثانياً - الأمر بتولي الرسول

إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا

 

{ إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون(55) } المائدة

{ ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون(56) } المائدة

النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم

{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا(6) }الأحزاب

 

البحث الثالث من الفصل الأول

الأمر بالولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء بالحق

ثالثاً - الأمر بتولي الذين آمنوا

إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا

ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون

{ إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون(55) } المائدة

{ ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون(56) } المائدة

الذين آمنوا بعضهم أولياء بعض

إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض

{ إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجروا وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير(72) والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير(73)والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك هم المؤمنون حقا لهم مغفرة ورزق كريم(74)والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم(75)} الأنفال

{ والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم(71) } التوبة

والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجروا

وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق

{ إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجروا وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير(72) } الأنفال

{ والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم(71) } التوبة

{ إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجروا وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير(72) } الأنفال

{ والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم(71) } التوبة


البحث الثالث من الفصل الأول

الأمر بالولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء بالحق

رابعاً - أولو الأرحام بعضهم أولى ببعض

الآباء والأبناء وأولو الأرحام والعشيرة

أولوا الأرحام

{ والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم(75) } الأنفال

{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا(6) } الأحزاب

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

{ ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم(22) } النور

 

{ وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا(26) } الإسراء

{ فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه الله وأولئك هم المفلحون(38) } الروم

 

{ إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون(90) } النحل

{ يتيما ذا مقربة (15) } البلد

 

{ وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون(83) } البقرة

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(36) } النساء

 

{ واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شيء قدير(41) } الأنفال

{ ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7) } الحشر

الولاء لذي القربى لا يحل حراماً

الولاء للمؤمنين مقدم على الولاء لذي القربى المشركين

بالولاء لهم

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113) } التوبة

{ ولا تزر وازرة وزر أخرى وإن تدع مثقلة إلى حملها لا يحمل منه شيء ولو كان ذا قربى إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب وأقاموا الصلاة ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه وإلى الله المصير(18) } فاطر

العدل في إقام أحكام الله مقدم على الولاء لذي القربى

 

{ ياأيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية اثنان ذوا عدل منكم أو آخران من غيركم إن أنتم ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت تحبسونهما من بعد الصلاة فيقسمان بالله إن ارتبتم لا نشتري به ثمنا ولو كان ذا قربى ولا نكتم شهادة الله إنا إذا لمن الآثمين (106) } المائدة

{ ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لا نكلف نفسا إلا وسعها وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون(152) } الأنعام

طاعة الله مقدمة على الولاء لذي القربى

 

{ يدعوا لمن ضره أقرب من نفعه لبئس المولى ولبئس العشير(13) } الحج

{ يوم لا يغني مولى عن مولى شيئا ولا هم ينصرون(41) } الدخان

الموالي الذي لهم حكم ولاء أولي الأرحام

هؤلاء الموالي لهم حكم الولاء من قرابة الوالدين والأقربين وقرابة الذين عقدت أيمانكم ( ملك اليمين أو النكاح)

ولهم جق ونصيب من مال ونصرة الأولياء بالأرحام، ويجب كتابة هذا الحق في الوصية لتثبيت هذا الحق بعد الموت

 

{ ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدا(33) } النساء

{ وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا(8) } النساء

 

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين(180) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية اثنان ذوا عدل منكم أو آخران من غيركم إن أنتم ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت تحبسونهما من بعد الصلاة فيقسمان بالله إن ارتبتم لا نشتري به ثمنا ولو كان ذا قربى ولا نكتم شهادة الله إنا إذا لمن الآثمين(106) } المائدة

الذين يشملهم هذا الحكم

1) الأولاد الأدعياء موالي للذين هم عندهم

{ ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما (5) }الأحزاب

2) العبيد والخدم والعمال موالي للذين هم عندهم

{ وضرب الله مثلا رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كل على مولاه أينما يوجه لا يأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهو على صراط مستقيم(76) } النحل

{ وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا(5) } مريم

3) ولي الميت

 

{ ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا(33) } الإسراء

{ قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه ما شهدنا مهلك أهله وإنا لصادقون  (49) } النمل

4) ولي السفيه

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

5) ولي الصديق

 

{ ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم (34) } فصلت

 

{ وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع (18) } غافر

{ ولا يسأل حميم حميما(10) } المعارج

 

{ فليس له اليوم هاهنا حميم(35)} الحاقة

{ولا صديق حميم(101) } الشعراء

 

{ ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا } النور

 

 

البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

شجرة البحث

أولاً - تعريف البراء

ثانياً - البراء والتبرُّؤ من قبول الولاء

المبحث الأول : الذين يتبرأ الله من ولايتهم: ما لكم من دونه  من ولي ولا نصير

المبحث الثاني: الذين يتبرأ الرسول من ولايتهم

المبحث الثالث:  الذين يتبرأ المؤمنون من ولايتهم

ثالثاً - البراء والتبرؤ من وهب الولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء

المبحث الأول : الأمر بعدم تولي الشيطان

المبحث الثاني: الأمر بعدم تولي الطاغوت

المبحث الثالث:  الأمر بعدم تولي من هم دون الله

المبحث الرابع الأمر بعدم تولي الذين كفروا

المبحث الخامس: الأمر بعدم تولي اليهود والنصارى

المبحث السادس: الأمر بعدم تولي أعداء المؤمنين

المبحث السابع: الأمر بعدم تولي المنافقين والظالمين

رابعاً - البراء من العهود

البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

أولاً - تعريف البراء

1 - البراء هو التبرُّؤ من قبول الولاء

1) - البراءة من صدق ولاء الأولياء والأتباع

2) – البراءة من عمل الأولياء والأتباع

3) – براءة الأولياء من التبعات والالتزامات وحقوق الموالين عليهم، من نصرة وعون

2 - البراء هو التبرُّؤ من وهب الولاء: التبرؤ من تولي آخر واتخاذه ولياً

3 - البراء هو البراءة من العهود والمواثيق بعد أن كانت قائمة، وذلك مع الأعداء و غير الموالين

4 - البراء هو البراءة من خطيئة يرمى بها

1- البراء هو التبرُّؤ من قبول الولاء:

1) - البراءة من صدق ولاء الأولياء والأتباع

من عبادة العابدين

{ قال الذين حق عليهم القول ربنا هؤلاء الذين أغوينا أغويناهم كما غوينا تبرأنا إليك ما كانوا إيانا يعبدون (63) } القصص

{ ويوم يحشرهم جميعا ثم يقول للملائكة أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون(40)قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون(41)} سبأ

تبرؤ المتبوعين من الأتباع

{ إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب(166)ر} البقرة

{ وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرءوا منا كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجين من النار(167) } البقرة

2) – البراءة من عمل الأولياء والأتباع

من شركهم

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ(26) } الزخرف

 

{ فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال ياقوم إني بريء مما تشركون(78) } الأنعام

{ إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء قال إني أشهد الله واشهدوا أني بريء مما تشركون(54) } هود

{ قل أي شيء أكبر شهادة قل الله شهيد بيني وبينكم وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ أئنكم لتشهدون أن مع الله آلهة أخرى قل لا أشهد قل إنما هو إله واحد وإنني بريء مما تشركون (19) } الأنعام

من عملهم وإجرامهم

{ أم يقولون افتراه قل إن افتريته فعلي إجرامي وأنا بريء مما تجرمون(35) } هود

{ وإن كذبوك فقل لي عملي ولكم عملكم أنتم بريئون مما أعمل وأنا بريء مما تعملون(41) } يونس

 

{ فإن عصوك فقل إني بريء مما تعملون(216) } الشعراء

3) – براءة الأولياء من تبعات والالتزامات وحقوق الموالين عليهم، من نصرة وعون

 

{ وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب(48) } الأنفال

{ كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين (16) } الحشر

2 - البراء هو التبرُّؤ من وهب الولاء: التبرؤ من تولي آخر واتخاذه ولياً: الانسحاب والتخلي عن الولاء له واتخاذه ولياً

تبرؤ الابن من الولاء لأبيه

{ وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114) } التوبة

{ ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين(67) إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين(68) آل عمران

3 - البراء هو البراءة من العهود والمواثيق بعد أن كانت قائمة، وذلك مع الأعداء و غير الموالين

 

{ براءة من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين(1) } التوبة

{ وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله بريء من المشركين ورسوله فإن تبتم فهو خير لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله وبشر الذين كفروا بعذاب أليم(3) } التوبة

4 - البراء هو البراءة من خطيئة يرمى بها

 

{ ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا(112) } النساء

{ أكفاركم خير من أولئكم أم لكم براءة في الزبر(43) } القمر

 

{ وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم(53) } يوسف

{ ياأيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها(69) } الأحزاب

 

{ الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرءون مما يقولون لهم مغفرة ورزق كريم(26) } النور

البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثانياً - البراء والتبرُّؤ من قبول الولاء

المبحث الأول : الذين يتبرأ الله من ولايتهم: ما لكم من دونه  من ولي ولا نصير

1 - الله ولي الذين آمنوا والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت

2 - الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم

3 - الذين يتبرأ الله من ولايتهم: ما لكم من دونه  من ولي ولا نصير

  1. المؤمنون الذين يستغفرون للمشركين
  2. ومن لا يجب داعي الله
  3. من يتبع أهواءهم ( بني إسرائيل والمشركين)
  4. الذين يركنون إالى الذي ظلموا
  5. الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا
  6. الظالمون: الذين اتخذوا من دونه أولياء
  7. المضللين
  8. الذين تولوا واستنكفوا عن الإيمان
  9. ولو قاتلكم الذين كفروا

10. من يعمل سوءا

11. من أراد الله بهم سوءاً

12. كل من في ملك الله  من الذين يظنون أنهم معجزين

1 - الله ولي الذين آمنوا والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت

الله ولي الذين آمنوا

 

الذين كفروا أولياؤهم الطاغوت

{ لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي  فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم(256) الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون(257)}البقرة

2 - الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم

الله مولى الذين آمنوا

والذين كفروا فتعسا لهم وأضل أعمالهم(8)ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحط أعمالهم(9)أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم وللكافرين أمثالها(10)ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم(11) } محمد

{ قال الذين حق عليهم القول ربنا هؤلاء الذين أغوينا أغويناهم كما غوينا تبرأنا إليك ما كانوا إيانا يعبدون (63) } القصص

{ ويوم يحشرهم جميعا ثم يقول للملائكة أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون(40)قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون(41)} سبأ

ا

3 - الذين يتبرأ الله من ولايتهم: ما لكم من دونه  من ولي ولا نصير

  1. المؤمنون الذين يستغفرون للمشركين
  2. ومن لا يجب داعي الله
  3. من يتبع أهواءهم ( بني إسرائيل والمشركين)
  4. الذين يركنون إالى الذي ظلموا
  5. الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا
  6. الظالمون: الذين اتخذوا من دونه أولياء
  7. المضللين
  8. الذين تولوا واستنكفوا عن الإيمان
  9. ولو قاتلكم الذين كفروا

10. من يعمل سوءا

11. من أراد الله بهم سوءاً

12. كل من في ملك الله  من الذين يظنون أنهم معجزين

المؤمنون الذين يستغفرون للمشركين

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114) وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115)إن الله له ملك السماوات والأرض يحي ويميت وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(116) }التوبة

ومن لا يجب داعي الله

{ ياقومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم(31)ومن لا يجب داعي الله فليس بمعجز في الأرض وليس له من دونه أولياء أولئك في ضلال مبين(32)} الأحقاف

{ أولئك لم يكونوا معجزين في الأرض وما كان لهم من دون الله من أولياء يضاعف لهم العذاب ما كانوا يستطيعون السمع وما كانوا يبصرون (20) } هود

من يتبع أهواءهم ( بني إسرائيل والمشركين)

{ ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين(16)وآتيناهم بينات من الأمر فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون(17)ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون(18)  إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين(19)  } الجاثية

{ وكذلك أنزلناه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا واق(37)} الرعد

{ ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير (120)} البقرة

 

الذين يركنون إالى الذي ظلموا

{ ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون (113) } هود

{ وما كان لهم من أولياء ينصرونهم من دون الله ومن يضلل الله فما له من سبيل (46) } الشورى

الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا

{ وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولي ولا شفيع وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها أولئك الذين أبسلوا بما كسبوا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون(70) } الأنعام

الظالمون: الذين اتخذوا من دونه أولياء

{ والذين اتخذوا من دونه أولياء الله حفيظ عليهم وما أنت عليهم بوكيل(6) وكذلك أوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه فريق في الجنة وفريق في السعير(7)ولو شاء الله لجعلهم أمة واحدة ولكن يدخل من يشاء في رحمته والظالمون ما لهم من ولي ولا نصير(8) } الشورى

{ ومن يضلل الله فما له من ولي من بعده وترى الظالمين لما رأوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل (44) } الشورى

المضللين

{ ومن يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد لهم أولياء من دونه ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عميا وبكما وصما مأواهم جهنم كلما خبت زدناهم سعيرا(97) } الإسراء

{ وترى الشمس إذا طلعت تتزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا(17) } الكهف

الذين تولوا واستنكفوا عن الإيمان

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير (74) } التوبة

{ فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله وأما الذين استنكفوا واستكبروا فيعذبهم عذابا أليما ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا (173) } النساء

ولو قاتلكم الذين كفروا

{ولو قاتلكم الذين كفروا لولوا الأدبار ثم لا يجدون وليا ولا نصيرا(22)سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا(23) } الفتح

من يعمل سوءا

{ خالدين فيها أبدا لا يجدون وليا ولا نصيرا (65) } الأحزاب

{ ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا(123) } النساء

 

{ قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا (26) } الكهف

 

{ الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون(4) } السجدة

{ وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم ليس لهم من دونه ولي ولا شفيع لعلهم يتقون(51) } الأنعام

من أراد الله بهم سوءاً

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال (11) } الرعد

{ قل من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا (17) }الأحزاب

كل من في ملك الله

{ ألم تعلم أن الله له ملك السماوات والأرض وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير (107)  } البقرة

{ إن الله له ملك السماوات والأرض يحي ويميت وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(116) } التوبة

من الذين يظنون أنهم معجزين

{ وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(22) } العنكبوت

{ وما أنتم بمعجزين في الأرض وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(31) } الشورى

البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثانياً - البراء والتبرُّؤ من قبول الولاء

المبحث الثاني: الذين يتبرأ الرسول من ولايتهم

المبحث الثاني: الذين يتبرأ الرسول من ولايتهم

1 – الذين لا يطيعون الرسول- الذين يتولون عن طاعة أمر الرسول

2 – المعرضون عن الرسول

3 - من اتخذ إلهه هواه

4 – الذين أشركوا  والذين اتخذوا من دونه أولياء: وما أنت عليهم بوكيل

5 - ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنت عليهم بوكيل

6 - المكذبين بالقرآن

7 - الظالمين

8 - المنافقين

1 – الذين لا يطيعون الرسول- الذين يتولون عن طاعة أمر الرسول

 

{ قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين(54) } النور

{ فإن تولوا فإنما عليك البلاغ المبين(82) } النحل

 

{ وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا فإن توليتم فاعلموا أنما على رسولنا البلاغ المبين(92) } المائدة

{ وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن توليتم فإنما على رسولنا البلاغ المبين(12) } التغابن

2 – المعرضون عن الرسول

 

{ ربكم أعلم بكم إن يشأ يرحمكم أو إن يشأ يعذبكم وما أرسلناك عليهم وكيلا(54) } الإسراء

{ فإن أعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظا إن عليك إلا البلاغ وإنا إذا أذقنا الإنسان منا رحمة فرح بها وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم فإن الإنسان كفور(48) } الشورى

 

{ وإن ما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب (40) } الرعد

{ فإن أعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظا إن عليك إلا البلاغ وإنا إذا أذقنا الإنسان منا رحمة فرح بها وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم فإن الإنسان كفور(48) } الشورى

3 - من اتخذ إلهه هواه

 

{ أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا(43) } الفرقان

{ أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون(23)} الجاثية

4 – الذين أشركوا  والذين اتخذوا من دونه أولياء: وما أنت عليهم بوكيل

{ والذين اتخذوا من دونه أولياء الله حفيظ عليهم وما أنت عليهم بوكيل(6) وكذلك أوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه فريق في الجنة وفريق في السعير(7)ولو شاء الله لجعلهم أمة واحدة ولكن يدخل من يشاء في رحمته والظالمون ما لهم من ولي ولا نصير(8)أم اتخذوا من دونه أولياء فالله هو الولي وهو يحي الموتى وهو على كل شيء قدير(9)} الشورى

{ ولو شاء الله ما أشركوا وما جعلناك عليهم حفيظا وما أنت عليهم بوكيل(107) } الأنعام

 

{ وقال الذين أشركوا لو شاء الله ما عبدنا من دونه من شيء نحن ولا آباؤنا ولا حرمنا من دونه من شيء كذلك فعل الذين من قبلهم فهل على الرسل إلا البلاغ المبين(35) } النحل

{ وما علينا إلا البلاغ المبين(17) } يس

 

{ ما على الرسول إلا البلاغ والله يعلم ما تبدون وما تكتمون(99) } المائدة

{ فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعني وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصير بالعباد(20) } آل عمران

5 - ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنت عليهم بوكيل

الضالين

{ إنا أنزلنا عليك الكتاب للناس بالحق فمن اهتدى فلنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنت عليهم بوكيل (41) } الزمر

{ قل ياأيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل (108) } يونس

6 - المكذبين بالقرآن

المكذبين

{ وكذب به قومك وهو الحق قل لست عليكم بوكيل(66) } الأنعام

{ وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين (18) } العنكبوت

7 - الظالمين

 

{ إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين(19) } الجاثية

{ وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون(129) } الأنعام

8 - المنافقين

{ والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم(71) } التوبة

{ المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسوا الله فنسيهم إن المنافقين هم الفاسقون(67) } التوبة

 

البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثانياً - البراء والتبرُّؤ من قبول الولاء

المبحث الثالث:  الذين يتبرأ المؤمنون من ولايتهم

 

المبحث الثالث:  الذين يتبرأ المؤمنون من ولايتهم

1 - والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجروا

وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق

{ إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجروا وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير(72) والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير(73) والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك هم المؤمنون حقا لهم مغفرة ورزق كريم(74)والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم(75)} الأنفال

2 – الذين ظاهروا على إخراجكم

{ إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون(9) } الممتحنة

 

البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثالثاً - البراء والتبرؤ من وهب الولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء

المبحث الأول : الأمر بعدم تولي الشيطان

المبحث الثاني: الأمر بعدم تولي الطاغوت

المبحث الثالث:  الأمر بعدم تولي من هم دون الله

المبحث الرابع الأمر بعدم تولي الذين كفروا

المبحث الخامس: الأمر بعدم تولي اليهود والنصارى

المبحث السادس: الأمر بعدم تولي أعداء المؤمنين

المبحث السابع: الأمر بعدم تولي المنافقين والظالمين

البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثالثاً - البراء والتبرؤ من وهب الولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء

المبحث الأول : الأمر بعدم تولي الشيطان

النهي عن اتباع وطاعة الشياطين واتخاذهم أولياء

إن الظالمين بعضهم أولياء بعض

كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير

فزين لهم الشيطان أعمالهم فهو وليهم اليوم

وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنكم لمشركون

 

لا يتخذ المؤمنون الشيطان وذريته والشياطين أولياء

 

{ ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه وإنه لفسق وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنكم لمشركون(121)} الأنعام

{ ويوم يحشرهم جميعا يامعشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم(128)وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون (129)} الأنعام

{ ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين (16) وآتيناهم بينات من الأمر فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون(17)ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون(18)  إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين(19)  } الجاثية

وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله

{ قل أمر ربي بالقسط وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد وادعوه مخلصين له الدين كما بدأكم تعودون(29)فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون(30)} الأعراف

{ وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا(50)ما أشهدتهم خلق السماوات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدا(51)} الكهف

فزين لهم الشيطان أعمالهم فهو وليهم اليوم

{ تالله لقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فزين لهم الشيطان أعمالهم فهو وليهم اليوم ولهم عذاب أليم(63)} النحل

{ ياأبت لا تعبد الشيطان إن الشيطان كان للرحمان عصيا(44)ياأبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمان فتكون للشيطان وليا(45)} مريم

ويتبع كل شيطان مريد

كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد(3)كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير(4) } الحج

{ إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير(6)} فاطر

{ فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم(98)إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون(99)إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون (100)} النحل

{ خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين(199) وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم(200)إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون(201)وإخوانهم يمدونهم في الغي ثم لا يقصرون(202)} الأعراف

يتبع الشيطان

ويتبع كل شيطان مريد

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد(3) } الحج

{ ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين(20) } سبأ

فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين

{ إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين(42) } الحجر

{ واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين(175) } الأعراف

 

{ ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين(20) } سبأ

{ وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا (83) } النساء

لمن تبعك منهم

{ قال اذهب فمن تبعك منهم فإن جهنم جزاؤكم جزاء موفورا(63) } الإسراء

{ قال اخرج منها مذءوما مدحورا لمن تبعك منهم لأملأن جهنم منكم أجمعين(18) } الأعراف

لأملأن جهنم منكم أجمعين

{ قال اخرج منها مذءوما مدحورا لمن تبعك منهم لأملأن جهنم منكم أجمعين(18) } الأعراف

{ لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين(85) } ص

واتبعوا ما تتلو الشياطين

 

{ واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون(102) } البقرة

{ وقال الذين كفروا للذين آمنوا اتبعوا سبيلنا ولنحمل خطاياكم وما هم بحاملين من خطاياهم من شيء إنهم لكاذبون(12) } العنكبوت

يتبع خطوات الشيطان

 

{ ياأيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين(168) } البقرة

{ ومن الأنعام حمولة وفرشا كلوا مما رزقكم الله ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين(142) } الأنعام

 

{ ياأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين (208) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم(21) } النور


البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثالثاً - البراء والتبرؤ من وهب الولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء

المبحث الثاني: الأمر بعدم تولي الطاغوت

أولاً - دلالة لفظ الطاغوت

الطاغوت: هو الاسم العام الذي يجمع أنواع الطغيان الشديد والكبير: المبالغة والغلو بشكل ضار ومؤذي في شيء من الأشياء

فالطغيان هو الإفراط والمبالغة والزيادة عن الحد الوسطي السوي، ضد الاعتدال والقصد:

البصر: بالغ عن السواء

{ ما زاغ البصر وما طغى(17) } النجم

الماء: فاض عن السواء

{ إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية(11) } الحاقة

الميزان: زاد عن السواء

{ ألا تطغوا في الميزان(8) }الرحمن

أشكال الطغيان التي تعد طاغوت منهي عنه هي:

1 - الطغيان في الأكل

2 - الطغيان بإيثار الحياة الدنيا

3 - الطغيان في الوزن: تطفيف الكيل وتقدير الأوزان

4 - الطغيان في استعمال السلطة على الضعفاء

5 - الطغيان بعدم اتباع الهدى إلى الحق

6 - الطغيان بعدم الخضوع لأمر الرسل والمصلحين

7 - الطغيان بالاعتراض على حكم الله، وترك طاعته

الطغيان في الأكل

 

الطغيان في عدم الاستقامة

{كلوا من طيبات ما رزقناكم ولا تطغوا فيه فيحل عليكم غضبي ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى(81) } طه

{ فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا إنه بما تعملون بصير(112) } هود

الطغيان بإيثار الحياة الدنيا

{كلا إن الإنسان ليطغى(6) أن رآه استغنى(7) } العلق

{ فأما من طغى(37) وآثر الحياة الدنيا(38)فإن الجحيم هي المأوى(39)} النازعات

{فانطلقوا وهم يتخافتون(23)أن لا يدخلنها اليوم عليكم مسكين(24)} {  قالوا ياويلنا إنا كنا طاغين(31) } { كذلك العذاب ولعذاب الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون(33)} القلم

الطغيان في الوزن

{ ألا تطغوا في الميزان(8) }الرحمن

الطغيان في استعمال السلطة على الضعفاء

{ قالا ربنا إننا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى(45) طه

{ اذهب إلى فرعون إنه طغى(17) } النازعات

{ اذهب إلى فرعون إنه طغى(24) } طه

{ اذهبا إلى فرعون إنه طغى(43) } طه

{ قالا ربنا إننا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى(45) طه

الطغيان بعدم اتباع الهدى إلى الحق

{ ونقلب أفئدتهم وأبصارهم كما لم يؤمنوا به أول مرة ونذرهم في طغيانهم يعمهون (110) } الأنعام

{ من يضلل الله فلا هادي له ويذرهم في طغيانهم يعمهون(186)} الأعراف

الطغيان بالاعتراض على حكم الله وترك طاعته

{ وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين(64)} المائدة

{ قل ياأهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليكم من ربكم وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا فلا تأس على القوم الكافرين (68)} المائدة

الطغيان بعدم الخضوع لأمر الرسل والمصلحين

{ كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون(52)  أتواصوا به بل هم قوم طاغون (53) } الذلريات

{أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون(30)قل تربصوا فإني معكم من المتربصين (31) أم تأمرهم أحلامهم بهذا أم هم قوم طاغون(32) } الطور

 

ثانياً – النهي عن تولي الطاغوت

1 - الأمر بالكفر بالطاغوت

2 - الأمر باجتناب عبادة الطاغوت أي الخضوع له وتنفيذ أوامره

3 - النهي عن التحاكم إلى الطاغوت

4 - النهي عن تولي الطاغوت

5 – النهي عن القتال في سبيل الطاغوت

 

الأمر بالكفر بالطاغوت

{ لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم(256) } البقرة

{ ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا(60) } النساء

النهي عن التحاكم إلى الطاغوت

{ ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت ويقولون للذين كفروا هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلا(51) } النساء

{ ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا(60) } النساء

الأمر باجتناب عبادة الطاغوت أي الخضوع له وتنفيذ أوامره

{ ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين (36) } النخل

{ والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلى الله لهم البشرى فبشر عبادي (17) } الزمر

 

{ قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل(60) } المائدة

 

الذين كفروا أولياؤهم الطاغوت

النهي عن القتال في سبيل الطاغوت

{ الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (257) } البقرة

{ الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا(76) } النساء


البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثالثاً - البراء والتبرؤ من وهب الولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء

المبحث الثالث:  الأمر بعدم تولي من هم دون الله

الأمر بأن لا يتخذ المؤمنون الذين من دون الله أولياء، ولا يتبعوهم

{ أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء إنا أعتدنا جهنم للكافرين نزلا(102)} الكهف

{ المص(1)كتاب أنزل إليك فلا يكن في صدرك حرج منه لتنذر به وذكرى للمؤمنين (2) اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلا ما تذكرون(3)}الأعراف

الله هو الولي، والذين اتخذوا من دونه أولياء الله حفيظ عليهم

{ والذين اتخذوا من دونه أولياء الله حفيظ عليهم وما أنت عليهم بوكيل(6) وكذلك أوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه فريق في الجنة وفريق في السعير(7)ولو شاء الله لجعلهم أمة واحدة ولكن يدخل من يشاء في رحمته والظالمون ما لهم من ولي ولا نصير(8)أم اتخذوا من دونه أولياء فالله هو الولي وهو يحي الموتى وهو على كل شيء قدير(9)} الشورى

ولا يغني عنهم ما كسبوا شيئا ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم

{ ويوم يحشرهم وما يعبدون من دون الله فيقول أأنتم أضللتم عبادي هؤلاء أم هم ضلوا السبيل(17) قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا(18)} الفرقان

{ من ورائهم جهنم ولا يغني عنهم ما كسبوا شيئا ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم(10)}الجاثية

يدعوا من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه - يدعوا لمن ضره أقرب من نفعه لبئس المولى ولبئس العشير

يدعوا من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه

{ مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون(41)إن الله يعلم ما يدعون من دونه من شيء وهو العزيز الحكيم(42)} العنكبوت

{ ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين(11) يدعوا من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه ذلك هو الضلال البعيد(12)يدعوا لمن ضره أقرب من نفعه لبئس المولى ولبئس العشير (13)}الحج

يعبدون

{ ويوم يحشرهم جميعا ثم يقول للملائكة أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون(40)قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون(41)} سبأ

أنواع الأولياء من دون الله الذين نهينا أن نتبعهم أو نتخذهم أولياء:

أولاً – النهي عن اتباع الأولياء من دون الله، وعن السبل غير سبيل الله

أ - الأولياء الذين يتبعهم بعض الناس لتأثيرهم الخاص على الآخرين

1 - السحرة

2 - الشعراء

3 - أمر كل جبار - أمر فرعون

4 - صاحب المال والولد

5 - الذين استكبروا

ب اتباع السبيل ( القاعدة أو طريقة العمل) غير الصالحة

1 – سبيل الذين لا يعلمون

2 - سبيل المفسدين

3 - يتبعون ما تشابه منه

4 - اتبعوا الباطل

5 - اتبعوا ما أسخط الله

6 - اتباع دين وملة اليهود والنصارى

8 – اتباع الهوى – اتباع أهواءهم

9 - اتباع الظن وما تهوى الأنفس

10 – اتباع الشهوات

11 - اتباع الذين ظلموا ما أترفوا فيه

ثانياً – النهي عن اتخاذ أولياء ووكلاء من دون الله

أولاً – اتباع الأولياء من دون الله والسبل غير سبيل الله

أ - الأولياء الذين يتبعهم بعض الناس لتأثيرهم الخاص على الآخرين

رجلا مسحورا

{ نحن أعلم بما يستمعون به إذ يستمعون إليك وإذ هم نجوى إذ يقول الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا (47) } الإسراء

{ أو يلقى إليه كنز أو تكون له جنة يأكل منها وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا (8) } الفرقان

1 - السحرة

{ لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين(40) } الشعراء

2 - الشعراء

{ وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمْ الْغَاوُونَ(224) ) } الشعراء

3 - أمر كل جبار

أمر فرعون

{ وتلك عاد جحدوا بآيات ربهم وعصوا رسله واتبعوا أمر كل جبار عنيد(59) } هود

{ إلى فرعون وملئه فاتبعوا أمر فرعون وما أمر فرعون برشيد(97) } هود

4 - صاحب المال والولد

{ قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا(21) } نوح

 

5 - الذين استكبروا

{ وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء قالوا لو هدانا الله لهديناكم سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص(21) } إبراهيم

{ وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار(47) } غافر

 

{ إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب(166) } البقؤة

{ وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرءوا منا كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجين من النار(167) } البقرة

 

{ وأنذر الناس يوم يأتيهم العذاب فيقول الذين ظلموا ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال(44) } إبراهيم

ب اتباع السبيل ( القاعدة أو طريقة العمل) غير الصالحة

يتبع غير سبيل المؤمنين

{ ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا(115) } النساء

1 سبيل الذين لا يعلمون

 

{ قال قد أجيبت دعوتكما فاستقيما ولا تتبعان سبيل الذين لا يعلمون (89) } يونس

2 - سبيل المفسدين

 

{ وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة وقال موسى لأخيه هارون اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين(142) } الأعراف

3 - يتبعون ما تشابه منه

 

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) } آل عمران

4 - اتبعوا الباطل

 

{ ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم كذلك يضرب الله للناس أمثالهم(3) } محمد

 

{ ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون(71) } المؤمنون

5 - اتبعوا ما أسخط الله

 

{ أفمن اتبع رضوان الله كمن باء بسخط من الله ومأواه جهنم وبئس المصير(162) } آل عمران

{ ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبط أعمالهم(28) } محمد

6 -اتباع دين وملة اليهود والنصارى

 

 

{ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم قل إن الهدى هدى الله أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم أو يحاجوكم عند ربكم قل إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم(73) } آل عمران

تتبع ملتهم

{ ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير(120) } البقرة

8 – اتباع الهوى – اتباع أهواءهم

فلا تتبعوا الهوى

{ ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا(135) } النساء

{ ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26) } ص

ولا تتبع أهواءهم

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48) } المائدة

{ وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون(49) } المائدة

اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم

{ فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين(50) } القصص

{ بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم فمن يهدي من أضل الله وما لهم من ناصرين (29) } الروم

ولا تتبع أهواءهم

{ فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير(15) } الشورى

{ قل هلم شهداءكم الذين يشهدون أن الله حرم هذا فإن شهدوا فلا تشهد معهم ولا تتبع أهواء الذين كذبوا بآياتنا والذين لا يؤمنون بالآخرة وهم بربهم يعدلون(150) } الأنعام

{ قل إني نهيت أن أعبد الذين تدعون من دون الله قل لا أتبع أهواءكم قد ضللت إذا وما أنا من المهتدين (56) }

{ قل ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل(77) } المائدة

 

{ ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون(71) } المؤمنون

{ ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26) } ص

ولئن اتبعت أهواءهم

{ وكذلك أنزلناه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا واق (37) } الرعد

{ ولئن أتيت الذين أوتوا الكتاب بكل آية ما تبعوا قبلتك وما أنت بتابع قبلتهم وما بعضهم بتابع قبلة بعض ولئن اتبعت أهواءهم من بعد ما جاءك من العلم إنك إذا لمن الظالمين (145) } البقرة

واتبع هواه

{ فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى(16) } طه

{ واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا (28) } الكهف

{ ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون (176) } الأعراف

واتبعوا أهواءهم

{ أفمن كان على بينة من ربه كمن زين له سوء عمله واتبعوا أهواءهم(14) } محمد

{ ومنهم من يستمع إليك حتى إذا خرجوا من عندك قالوا للذين أوتوا العلم ماذا قال آنفا أولئك الذين طبع الله على قلوبهم واتبعوا أهواءهم(16) } محمد

 

{ وكذبوا واتبعوا أهواءهم وكل أمر مستقر(3) } القمر

{ ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون(71) } المؤمنون

 

{ إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى(23) } النجم

9 - اتباع الظن وما تهوى الأنفس

 

{ إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى(23) } النجم

إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس

{ إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى(23) } النجم

{ سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون(148) } الأنعام

إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون

{ وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون(116) } الأنعام

{ ألا إن لله من في السماوات ومن في الأرض وما يتبع الذين يدعون من دون الله شركاء إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون(66) } يونس

إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا

{ وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون(36) } يونس

{ وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا(28) } النجم

ما لهم به من علم إلا اتباع الظن

{ وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا(28) } النجم

{ وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا(157) } النساء

10 – اتباع الشهوات

 

{ والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما(27) } النساء

{ فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا(59) } مريم

11 - اتباع الذين ظلموا ما أترفوا فيه

 

{ فلولا كان من القرون من قبلكم أولوا بقية ينهون عن الفساد في الأرض إلا قليلا ممن أنجينا منهم واتبع الذين ظلموا ما أترفوا فيه وكانوا مجرمين(116) } هود

{ ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبط أعمالهم(28) } محمد

ثانياً – اتخاذ أولياء ووكلاء من دون الله

1 - اتخاذ الأيمان دخلاً وجنة

دخلاً بينكم

{ ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا تتخذون أيمانكم دخلا بينكم أن تكون أمة هي أربى من أمة إنما يبلوكم الله به وليبينن لكم يوم القيامة ما كنتم فيه تختلفون(92) } النحل

{ ولا تتخذوا أيمانكم دخلا بينكم فتزل قدم بعد ثبوتها وتذوقوا السوء بما صددتم عن سبيل الله ولكم عذاب عظيم(94) } النحل

اتخذوا أيمانهم جُنة

{ اتخذوا أيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله فلهم عذاب مهين(16) } المجادلة

{ اتخذوا أيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله إنهم ساء ما كانوا يعملون(2) } المنافقون

2 - اتخذوا العجل

 

{ وإذ واعدنا موسى أربعين ليلة ثم اتخذتم العجل من بعده وأنتم ظالمون(51) } البقرة

{ ولقد جاءكم موسى بالبينات ثم اتخذتم العجل من بعده وأنتم ظالمون(92) } البقرة

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم(54)} البقرة

{ إن الذين اتخذوا العجل سينالهم غضب من ربهم وذلة في الحياة الدنيا وكذلك نجزي المفترين(152) } الأعراف

{ يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا(153) } النساء

{ واتخذ قوم موسى من بعده من حليهم عجلا جسدا له خوار ألم يروا أنه لا يكلمهم ولا يهديهم سبيلا اتخذوه وكانوا ظالمين(148) } الأعراف

3 - قالوا اتخذ الله ولداً

 

{ وقالوا اتخذ الله ولدا سبحانه بل له ما في السماوات والأرض كل له قانتون(116) } البقرة

{ قالوا اتخذ الله ولدا سبحانه هو الغني له ما في السماوات وما في الأرض إن عندكم من سلطان بهذا أتقولون على الله ما لا تعلمون(68) } يونس

اتخذ الرحمان ولداً

{ وقالوا اتخذ الرحمان ولدا سبحانه بل عباد مكرمون(26) } الأنبياء

{ وقالوا اتخذ الرحمان ولدا(88) } مريم

 

{ وما ينبغي للرحمان أن يتخذ ولدا(92) } مريم

{ ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون(35) } مريم

 

{ ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون(91) } المؤمنون

{ وأنه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا(3) } الجن

 

{ وينذر الذين قالوا اتخذ الله ولدا(4) } الكهف

{ لو أراد الله أن يتخذ ولدا لاصطفى مما يخلق ما يشاء سبحانه هو الله الواحد القهار(4) } الزمر

 

{ الذي له ملك السماوات والأرض ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديرا(2) } الفرقان

{ وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا(111) } الإسراء

4 - قالوا اتخذ من الملائكة إناثا

 

{ أفأصفاكم ربكم بالبنين واتخذ من الملائكة إناثا إنكم لتقولون قولا عظيما(40) } الإسراء

{ أم اتخذ مما يخلق بنات وأصفاكم بالبنين(16) } الزخرف

5 - اتخذوا من دون الله آلهة

اتخذوا من دون الله آلهة

{ هؤلاء قومنا اتخذوا من دونه آلهة لولا يأتون عليهم بسلطان بين فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا(15) } الكهف

{ واتخذوا من دونه آلهة لا يخلقون شيئا وهم يخلقون ولا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ولا يملكون موتا ولا حياة ولا نشورا(3) } الفرقان

 

{ واتخذوا من دون الله آلهة ليكونوا لهم عزا(81) } مريم

{ واتخذوا من دون الله آلهة لعلهم ينصرون(74) } يس

 

{ أم اتخذوا آلهة من الأرض هم ينشرون(21) } الأنبياء

{ أم اتخذوا من دونه آلهة قل هاتوا برهانكم هذا ذكر من معي وذكر من قبلي بل أكثرهم لا يعلمون الحق فهم معرضون(24) } الأنبياء

 

{ أأتخذ من دونه آلهة إن يردني الرحمان بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئا ولا ينقذوني(23) } يس

لا تتخذوا إلهين اثنين

 

{ وقال الله لا تتخذوا إلهين اثنين إنما هو إله واحد فإياي فارهبوني(51) } النحل

{ وإذ قال الله ياعيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب(116) } المائدة

أصناما آلهة

{ وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما آلهة إني أراك وقومك في ضلال مبين(74) } الأنعام

قربانا آلهة

{ فلولا نصرهم الذين اتخذوا من دون الله قربانا آلهة بل ضلوا عنهم وذلك إفكهم وما كانوا يفترون(28) } الأحقاف

من دون الله أوثانا مودة بينكم

{ وقال إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم في الحياة الدنيا ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين(25) } العنكبوت

6 - اتخذ إلهه هواه

إلهه هواه

{ أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا(43) } الفرقان

{ أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون(23) } الجاثية

اتخذوا بعضهم بعضاً أربابا

تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا

اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم

اتخذوا من دون الله أنداداً

اتخذوا أربابا

{ قل ياأهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون(64) } آل عمران

{ ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون(80) } آل عمران

{ اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون(31) } التوبة

اتخذوا من دون الله أنداداً

{ ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعا وأن الله شديد العذاب(165) } البقرة

اتخذوا من دون الله شفعاء

 

{ أم اتخذوا من دون الله شفعاء قل أولو كانوا لا يملكون شيئا ولا يعقلون(43) } الزمر

اتخذوا من دون الله وكيلا

اتخذوا الله وكيلا

{ وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلا(2) } الإسراء

{ رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا(9) } المزمل

يتخذ غير الله ولياً

لا يتخذ المؤمنون أصناماً أو رموزاُ من دون الله أولياء

والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى

لا يتخذ المؤمنون أصناماً أو رموزاُ من دون الله أولياء

 

{ قل أغير الله أتخذ وليا فاطر السماوات والأرض وهو يطعم ولا يطعم قل إني أمرت أن أكون أول من أسلم ولا تكونن من المشركين(14) } الأنعام

{ قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا(18) } الفرقان

{ أم اتخذوا من دونه أولياء فالله هو الولي وهو يحي الموتى وهو على كل شيء قدير(9) } الشورى

{ والذين اتخذوا من دونه أولياء الله حفيظ عليهم وما أنت عليهم بوكيل(6) } الشورى

والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى

{ ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار(3) } الزمر

{ مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون(41) } العنكبوت

{ من ورائهم جهنم ولا يغني عنهم ما كسبوا شيئا ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم(10) } الجاثية

{ قل من رب السماوات والأرض قل الله قل أفاتخذتم من دونه أولياء لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شيء وهو الواحد القهار(16) } الرعد


البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثالثاً - البراء والتبرؤ من وهب الولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء

المبحث الرابع الأمر بعدم تولي الذين كفروا

راجع كذلك أحكام التعامل مع الكافرين

{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير(28)قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله ويعلم ما في السماوات وما في الأرض والله على كل شيء قدير(29)يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه  والله رءوف بالعباد(30) قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم(31)قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين(32) } آل عمران

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور(13) } الممتحنة

{ إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجروا وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير(72) والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير(73)والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك هم المؤمنون حقا لهم مغفرة ورزق كريم(74)والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم(75)} الأنفال

{ ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن وآتوهم ما أنفقوا ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن ولا تمسكوا بعصم الكوافر واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم(10)وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار فعاقبتم فآتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون(11)ياأيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم(12) } الممتحنة

وظاهروا على إخراجكم

{ إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون(9) } الممتحنة

{ أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون(16) } التوبة

إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب

ياأيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين

{ قل ياأهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون(98)قل ياأهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من آمن تبغونها عوجا وأنتم شهداء وما الله بغافل عما تعملون(99) ياأيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين (100)وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم(101) } آل عمران

{ ياأيها الذين آمنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين (149) بل الله مولاكم وهو خير الناصرين(150)} آلأ عمران

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون (118) هاأنتم أولاء تحبونهم ولا يحبونكم وتؤمنون بالكتاب كله وإذا لقوكم قالوا آمنا وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور(119) إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط(120)} آل عمران

 

{ لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داوود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون(78)كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون(79)ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون(80)ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيرا منهم فاسقون(81)} المائدة

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطانا مبينا(144)إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا(145) إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين وسوف يؤت الله المؤمنين أجرا عظيما(146)ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكرا عليما(147)} النساء

{ بشر المنافقين بأن لهم عذابا أليما(138)الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا(139)وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا(140)الذين يتربصون بكم فإن كان لكم فتح من الله قالوا ألم نكن معكم وإن كان للكافرين نصيب قالوا ألم نستحوذ عليكم ونمنعكم من المؤمنين فالله يحكم بينكم يوم القيامة ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا(141) إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا(142)مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا(143)} النساء

{ ياأيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير(73)يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين(75)فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون(76)فأعقبهم نفاقا في قلوبهم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون(77)ألم يعلموا أن الله يعلم سرهم ونجواهم وأن الله علام الغيوب(78)الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم فيسخرون منهم فيسخرون منهم سخر الله منهم ولهم عذاب أليم(79)استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين (80) } التوبة

 

{ فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا(52)} الفرقان

{ ياأيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين إن الله كان عليما حكيما(1)واتبع ما يوحى إليك من ربك إن الله كان بما تعملون خبيرا(2)وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا(3)} الأحزاب

{ ياأيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا(45)وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا(46)وبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا(47)ولا تطع الكافرين والمنافقين ودع أذاهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا(48)}الأحزاب

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114)وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم(115)وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون(116)إن ربك هو أعلم من يضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(117) } الأنعام

{ إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون(142)إني لكم رسول أمين(143)فاتقوا الله وأطيعوني(144) وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين(145)أتتركون في ما هاهنا آمنين(146)في جنات وعيون(147)وزروع ونخل طلعها هضيم(148)وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين(149)فاتقوا الله وأطيعوني(150)ولا تطيعوا أمر المسرفين (151) الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون(152)}الشعراء

{ واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا(28) } الكهف

{ فلا تطع المكذبين(8)ودوا لو تدهن فيدهنون(9)ولا تطع كل حلاف مهين(10) هماز مشاء بنميم(11)مناع للخير معتد أثيم(12)عتل بعد ذلك زنيم(13)أن كان ذا مال وبنين(14)إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين(15)سنسمه على الخرطوم(16)} القلم

 

البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثالثاً - البراء والتبرؤ من وهب الولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء

المبحث الخامس: الأمر بعدم تولي اليهود والنصارى

أولاً – الأمر بألا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء

راجع أحكام التعامل مع أهل الكتاب

البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثالثاً - البراء والتبرؤ من وهب الولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء

المبحث السادس: لأمر بعدم تولي أعداء المؤمنين

1 - ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم - إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده

2 - لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين

إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل(1) إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون(2)لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم يوم القيامة يفصل بينكم والله بما تعملون بصير(3)قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4)ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم(5)لقد كان لكم فيهم أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد(6)عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة والله قدير والله غفور رحيم(7) لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين(8)إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون(9) } الممتحنة

3 - ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون

ياأيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم(14)إنما أموالكم وأولادكم فتنة

ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون(23)قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين(24) } التوبة

{ ياأيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم(14)إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم(15)فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا وأنفقوا خيرا لأنفسكم ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون(16)إن تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم(17)عالم الغيب والشهادة العزيز الحكيم(18)} التغابن

 

ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114) وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115)إن الله له ملك السماوات والأرض يحي ويميت وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(116) }التوبة

4 - وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين-  وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا

{ ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين(16)وآتيناهم بينات من الأمر فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون(17)ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون(18)  إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين(19)  } الجاثية

وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون (129)} الأنعام


البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

ثالثاً - البراء والتبرؤ من وهب الولاء والتَوَلِّي واتخاذ الأولياء

المبحث السابع: الأمر بعدم تولي المنافقين والظالمين

الأمر بعدم تولي المنافقين

{ والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم(71) } التوبة

{ المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسوا الله فنسيهم إن المنافقين هم الفاسقون(67) } التوبة

ودوا لو تكفرون كما كفروا

فلا تتخذوا منهم أولياء

{ ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء فلا تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا في سبيل الله فإن تولوا فخذوهم واقتلوهم حيث وجدتموهم ولا تتخذوا منهم وليا ولا نصيرا (89) } النساء

{ إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون (2)} الممتحنة

- استبطان الكفر

{ وإذا جاءوكم قالوا آمنا وقد دخلوا بالكفر وهم قد خرجوا به والله أعلم بما كانوا يكتمون (61)} المائدة

{ ألم ترى إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب لئن أخرجتم لنخرجن معكم ولا نطيع فيكم أحدا أبدا وإن قوتلتم لننصرنكم والله يشهد إنهم لكاذبون (11)} الحشر

 

{ ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء فلا تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا في سبيل الله فإن تولوا فخذوهم واقتلوهم حيث وجدتموهم ولا تتخذوا منهم وليا ولا نصيرا(89)} النساء

الأمر بعدم تولي الظالمين

ولا من الظالمين

{ إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين(19) } الجاثية

{ وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون(129) } الأنعام

{ولو شاء الله لجعلهم أمة واحدة ولكن يدخل من يشاء في رحمته والظالمون ما لهم من ولي ولا نصير(8) } الشورى

{ وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول ياليتني لم أشرك بربي أحدا(42)ولم تكن له فئة ينصرونه من دون الله وما كان منتصرا (43) هنالك الولاية لله الحق هو خير ثوابا وخير عقبا(44)} الكهف


البحث الرابع من الفصل الأول -  البراء

رابعاً - البراء من العهود

انظر بحث البراء من العهود في أحكام الأمن والخوف

البراء من العهود

البراء

{ براءة من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين(1)فسيحوا في الأرض أربعة أشهر واعلموا أنكم غير معجزي الله وأن الله مخزي الكافرين(2)وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله بريء من المشركين ورسوله فإن تبتم فهو خير لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله وبشر الذين كفروا بعذاب أليم(3)  إلا الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم أحدا فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم إن الله يحب المتقين(4)فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم(5) وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه ذلك بأنهم قوم لا يعلمون(6)كيف يكون للمشركين عهد عند الله وعند رسوله إلا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين(7)كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم وأكثرهم فاسقون(8) اشتروا بآيات الله ثمنا قليلا فصدوا عن سبيله إنهم ساء ما كانوا يعملون(9)لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة وأولئك هم المعتدون(10)فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين ونفصل الآيات لقوم يعلمون(11)وإن نكثوا أيمانهم من بعد عهدهم وطعنوا في دينكم فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم لعلهم ينتهون(12) ألا تقاتلون قوما نكثوا أيمانهم وهموا بإخراج الرسول وهم بدءوكم أول مرة أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين(13)قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين(14)ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم(15) أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون(16)} التوبة

 

{ ياأيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير(73)يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين(75)فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون(76)فأعقبهم نفاقا في قلوبهم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون(77)ألم يعلموا أن الله يعلم سرهم ونجواهم وأن الله علام الغيوب(78)الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم فيسخرون منهم فيسخرون منهم سخر الله منهم ولهم عذاب أليم(79)استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين(80) }التوبة

 

{ ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم(113)وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114) وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115)إن الله له ملك السماوات والأرض يحي ويميت وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير(116) }التوبة