يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

مهام جماعات النجوى والمنتديات

الفصل الثالث من الباب الثاني: أحكام ولاية الأمر لكل طائفة من طوائف أولي الأمر

القسم الأول من الفصل الثالث: إقامة حكم الشريعة

البحث الأول من القسم الأول من الفصل الثالث: مهام طائفة تبليغ الشريعة

البحث الثاني من القسم الأول من الفصل الثالث: تنفيذ أحكام شريعة الدين:

(1) مهام طائفة الحكم بين الناس وتنفيذ حكم الله (القضاء) في العصاة

(2) مهام طائفة أولي الأمر لرعاية المؤمنين

القسم الثاني من الفصل الثالث: إقامة شريعة الأمر: تولي وولاية الأمر

البحث الأول من القسم الثاني من الفصل الثالث: سلطة الأمر العليا: (هيئة أولي الأمر العليا)

(1)مهام سلطة فصل النزاع في استنباط الأحكام الشرعية بردها إلى الله الرسول: مهام سلطة الاحتكام للشريعة

(2) مهام سلطة استنباط وإصدار الأمر اللازم في الأمن والخوف: مهام سلطة أمن البلاد

أ - سلطة الأمن الخارجي: الأمن والخوف

ب - سلطة الأمن الداخلي: الولاء والسمع والطاعة والتوقير

البحث الثاني من القسم الثاني من الفصل الثالث: سلطة الأمر الوسطى: (هيئة أولي الأمر الوسطى)

(1) مهام جماعات النجوى والمنتديات

أ - المشاريع الخاصة بالمصلحة العامة: الدعوة إلى الخير العام

ب - تقترح القوانين المحلية:العرف أو المعروف أو الأعراف بالأمر أو النهي: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

ج - تزكية الناس: الأمر بصدقة – بالإصلاح - بالتقوى - بالقسط - بالعدل

د - أولي الأمر للشورى في سبل الحياة المختلفة

(2) مهام أمة الأمر الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

أ - الدعوة لإقرار ثم تنفيذ مشاريع المصلحة العامة (الدعوة إلى الخير)

ب - الدعوة لإقرار ثم تنفيذ العرف أو المعروف: القوانين المحلية: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

البحث الثالث من القسم الثاني من الفصل الثالث: مهام سلطة الأمر الدنيا: أولي الأمر في الأهل والزوجية والأرحام

 

جماعات النجوى والمنتديات:

(1) تشكيل جماعي ببادرة فردية غير محدودة العدد، والأفضل ثلاثة إلى ستة

(2) تحديد الاختصاصات التي يمكن أن تختص بها كل جماعة

(3) تحديد الاختصاصات التي لا يسمح لأي جماعة أن تتناولها

(4) تحديد طرق ممارستها لمهمة الأمر ، وطرق حظر عملها

(1) تشكيل جماعي ببادرة فردية غير محدودة العدد، والأفضل ثلاثة إلى ستة

(2) تحديد الاختصاصات التي يمكن أن تختص بها كل جماعة

نورد هنا الاختصاصات، ويراجع التفصيل في بحث ولاية الأمر

أولاً - الأمر بصدقة

ثانياً – الأمر بمعروف

ثالثاً - الأمر بالإصلاح بين الناس

رابعاً – الأمر بالشورى في سبل الحياة المختلفة: النقابات والتجمعات الصناعية والحرفية والتجارية وما شابه

خامساً - الأمر بالبر والتقوى

سادساً – الأمر بالطاعة

سابعاً – النهي عن الإثم والعدوان ومعصية الرسول والسوء والفساد

ثامناً - الأمر بالقسط

تاسعاً - الأمر بالعدل

(3) تحديد الاختصاصات التي لا يسمح لأي جماعة أن تتناولها

نورد هنا الاختصاصات المحظورة، ويراجع التفصيل في بحث ولاية الأمر

(1) – النجوى بالإثم

(2) - النجوى بالعدوان

(3) - النجوى بمعصية الرسول - وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله

(4) تحديد طرق ممارستها لمهمة الأمر ، وطرق حظر عملها

(1) - الإذن بتشكيل جماعات النجوى من أولي أمر الطاعة، وذكر الاختصاص أو الاختصاصات المرادة

- التأكد من أن طللب الإذن غير منهيين مسبقاً

- التأكد من الاختصاص المطلوب

(2) - مراقبة جماعات النجوى للتأكد من عدم التناجي بالمحرمات من النجوى: النجوى بالإثم، النجوى بالعدوان، النجوى بمعصية الرسول: ويقوم بالمراقبة أولي أمر الأمن والخوف، واتخاذ العذاب المناسب عند المخالفة

(3) - وضع آلية تقديم مقترحات النجوى إلى أمة الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهي الجهة التي عليها إقرار وتنفيذ المناسب من هذه المقترحات

 

 

أولاً - الأمر بصدقة

ثانياً – الأمر بمعروف

ثالثاً - الأمر بالإصلاح بين الناس

رابعاً – الأمر بالشورى في سبل الحياة المختلفة

خامساً - الأمر بالبر والتقوى

سادساً – الأمر بالطاعة

سابعاً – النهي عن الإثم والعدوان ومعصية الرسول والسوء والفساد

ثامناً - الأمر بالقسط

تاسعاً - الأمر بالعدل

الأمر بالصدقة: هو أمر الناس بإقامة الصدقة

شجرة البحث:

1 - الأمر بالصدقة

1) الأمر بالأمر بصدقة: وجوب الأمر بالصدقة

2) وأن يكون ذلك عبر مجالس النجوى الصالحة

3) بالتناجي بالبر والتقوى

2 – تفصيل الأمر بالصدقة - الأمر بالصدقة يشمل

1) بيان شروط الصدقة الحسنة

(1) لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى

(2) قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى

(3) إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم

2) بيان أشكال ومواضع الصدقة

(1) صدقة يجمعها العاملون عليها ويؤتوها مصارفها

(2) صدقة مباشرة من المتصدق للفقير

(3) الصدقة بإنفاق جزء من الرزق (الطعام أو الثمر)

(4) الصدقة بزيادة الكيل فوق التمام عند البيع

(5) الصدقة بإنظار المدين المعسر إلى ميسرة

(6) الصدقة بالتخلي عن المطالبة بجزء من المستحق على المدين المعسر

(7) الصدقة بالتوقف عن أخذ الربا على القرض

(8) الصدقة بتقليل الدية المستحقة

(9) الصدقة بالعفو عن أخذ القصاص في الجراح

(10) الصدقة عند التوبة ( من التخلف عن الجهاد)

(11) الصدقة فداء في الحج- والكفارات

(12) الصدقة عند طلب نجوى الرسول

3) بيان أجر الصدقة

  1. أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما
  2. يضاعف لهم ولهم أجر كريم
  3. ويكفر عنكم من سيئاتكم
  4. إن الله يجزي المتصدقين
  5. تطهرهم وتزكيهم بها

1 - وجوب الأمر بالصدقة

1) الأمر بالأمر بصدقة: وجوب الأمر بالصدقة

2) وأن يكون ذلك عبر مجالس النجوى الصالحة

3) بالتناجي بالبر والتقوى

 

{ لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما(114) } النساء

{ ألم ترى إلى الذين نهوا عن النجوى ثم يعودون لما نهوا عنه ويتناجون بالإثم والعدوان ومعصية الرسول وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله ويقولون في أنفسهم لولا يعذبنا الله بما نقول حسبهم جهنم يصلونها فبئس المصير(8) } المجادلة

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تناجيتم فلا تتناجوا بالإثم والعدوان ومعصية الرسول وتناجوا بالبر والتقوى واتقوا الله الذي إليه تحشرون(9) } المجادلة

2 – تفصيل الأمر بالصدقة

الأمر بالصدقة يشمل

1) بيان شروط الصدقة الحسنة

2) بيان مواضع الصدقة

3) بيان أجر الصدقة

1) بيان شروط الصدقة الحسنة

(1) لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى

(2) قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى

(3) إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم

لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى

قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى

{ ياأيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركه صلدا لا يقدرون على شيء مما كسبوا والله لا يهدي القوم الكافرين(264) } البقرة

{ قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم(263) } البقرة

 

إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم

{ إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير(271) } البقرة

 

{ ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون (58) } التوبة

{ الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم فيسخرون منهم سخر الله منهم ولهم عذاب أليم(79) } التوبة

2) بيان أشكال ومواضع الصدقة

(1) صدقة يجمعها العاملون عليها ويؤتوها مصارفها

(2) صدقة مباشرة من المتصدق للفقير

(3) الصدقة بإنفاق جزء من الرزق (الطعام أو الثمر)

(4) الصدقة بزيادة الكيل فوق التمام عند البيع

(5) الصدقة بإنظار المدين المعسر إلى ميسرة

(6) الصدقة بالتخلي عن المطالبة بجزء من المستحق على المدين المعسر

(7) الصدقة بالتوقف عن أخذ الربا على القرض

(8) الصدقة بتقليل الدية المستحقة

(9) الصدقة بالعفو عن أخذ القصاص في الجراح

(10) الصدقة عند التوبة ( من التخلف عن الجهاد)

(11) الصدقة فداء في الحج- والكفارات

(12) الصدقة عند طلب نجوى الرسول

 

(1) صدقة يجمعها العاملون عليها ويؤتوها مصارفها

 

{ إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60) } التوبة

{ خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم والله سميع عليم(103) } التوبة

(2) صدقة مباشرة من المتصدق للفقير

وتؤتوها الفقراء

{ إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير(271) } البقرة

(3) الصدقة بإنفاق جزء من الرزق (الطعام أو الثمر)

 

{ وأنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين(10) }        المنافقون

{ ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين(75) } التوبة

(4) الصدقة بزيادة الكيل فوق التمام عند البيع

 

{ فلما دخلوا عليه قالوا ياأيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين (88) } يوسف

(5) الصدقة بإنظار المدين المعسر إلى ميسرة

(6) الصدقة بالتخلي عن المطالبة بجزء من المستحق على المدين المعسر

 

{ وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون(280) } البقرة

(7) الصدقة بالتوقف عن أخذ الربا على القرض

 

{ يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم(276) } البقرة

 

{ إن المصدقين والمصدقات وأقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم ولهم أجر كريم(18) } الحديد

(8) الصدقة بتقليل الدية المستحقة

(9) الصدقة بالعفو عن أخذ القصاص في الجراح

 

{ وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله إلا أن يصدقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله وكان الله عليما حكيما(92) } النساء

{ وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون(45) } المائدة

(10) الصدقة عند التوبة ( من التخلف عن الجهاد)

 

{ خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم والله سميع عليم(103) } التوبة

{ ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات وأن الله هو التواب الرحيم(104) } التوبة

(3) الصدقة بإنفاق جزء من الرزق (الطعام أو الثمر)

(4) الصدقة بزيادة الكيل فوق التمام عند البيع

(5) الصدقة بإنظار المدين المعسر إلى ميسرة

(6) الصدقة بالتخلي عن المطالبة بجزء من المستحق على المدين المعسر

(7) الصدقة بالتوقف عن أخذ الربا على القرض

(8) الصدقة بتقليل الدية المستحقة

(9) الصدقة بالعفو عن أخذ القصاص في الجراح

(10) الصدقة عند التوبة ( من التخلف عن الجهاد)

(11) الصدقة فداء في الحج - والكفارات

 

{ وأتموا الحج والعمرة لله فإن أحصرتم فما استيسر من الهدي ولا تحلقوا رءوسكم حتى يبلغ الهدي محله فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك فإذا أمنتم فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام } البقرة

(12) الصدقة عند طلب نجوى الرسول

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة ذلك خير لكم وأطهر فإن لم تجدوا فإن الله غفور رحيم(12) } المجادلة

{ أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون(13) } المجادلة

3) بيان أجر الصدقة

  1. أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما
  2. يضاعف لهم ولهم أجر كريم
  3. ويكفر عنكم من سيئاتكم
  4. إن الله يجزي المتصدقين

10. تطهرهم وتزكيهم بها

أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما

 

يضاعف لهم ولهم أجر كريم

{ إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما(35) } الأحزاب

{ إن المصدقين والمصدقات وأقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم ولهم أجر كريم(18) } الحديد

ويكفر عنكم من سيئاتكم

{ إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير(271) } البقرة

إن الله يجزي المتصدقين

{ فلما دخلوا عليه قالوا ياأيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين (88) } يوسف

تطهرهم وتزكيهم بها

{ خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم والله سميع عليم(103) } التوبة

 

أولاً - الأمر بصدقة

ثانياً – الأمر بمعروف

ثالثاً - الأمر بالإصلاح بين الناس

رابعاً – الأمر بالشورى في سبل الحياة المختلفة

خامساً - الأمر بالبر والتقوى

سادساً – الأمر بالطاعة

سابعاً – النهي عن الإثم والعدوان ومعصية الرسول والسوء والفساد

ثامناً - الأمر بالقسط

تاسعاً - الأمر بالعدل

انظر بحث الأمر بالمعروف أدناه

والسبب أنه جاء مكرراً ، أن الأمر بالمعروف هنا هو اقتراح ومناقشة القوانين التي ستنظر بها أمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وذلك ضمن النجويات والمنتديات قبل رفعها

 

أولاً - الأمر بصدقة

ثانياً – الأمر بمعروف

ثالثاً - الأمر بالإصلاح بين الناس

رابعاً – الأمر بالشورى في سبل الحياة المختلفة

خامساً - الأمر بالبر والتقوى

سادساً – الأمر بالطاعة

سابعاً – النهي عن الإثم والعدوان ومعصية الرسول والسوء والفساد

ثامناً - الأمر بالقسط

تاسعاً - الأمر بالعدل

الأمر بالإصلاح والتوفيق بين الناس ما استطعت

 

{ لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما(114)} النساء

{ ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم أن تبروا وتتقوا وتصلحوا بين الناس والله سميع عليم(224)} البقرة

الأمر بالإصلاح والتوفيق بين الناس ما استطعت

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب(88)} هود

تفصيل الأمر بالإصلاح:

راجع بحث الأمن والخوف – الفصل الخامس – أحكام إعداد القوة

سابعاً – القوة بالتجمع بالأيمان والعهود والمواثيق،

وعدم التفرق والاختلاف والانفراط والانتقاض بعد القوة أنكاثاً

أ - أحكام التآلف والتأليف بين المؤمنين

ب– أحكام إصلاح ذات البين، والفصل في الخلاف، وذلك في حال الخلاف على العهود والأيمان بينهم

1- الأمر بالتبين في الادعاءات والخلاف: قسم التحقيقات

2 – أحكام إصلاح ذات البين بعد وقوع الخلاف


أولاً - الأمر بصدقة

ثانياً – الأمر بمعروف

ثالثاً - الأمر بالإصلاح بين الناس

رابعاً – الأمر بالشورى في سبل الحياة المختلفة

خامساً - الأمر بالبر والتقوى

سادساً – الأمر بالطاعة

سابعاً – النهي عن الإثم والعدوان ومعصية الرسول والسوء والفساد

ثامناً - الأمر بالقسط

تاسعاً - الأمر بالعدل

أولي الأمر للشورى في سبل الحياة المختلفة: النقابات والتجمعات الصناعية والحرفية والتجارية وما شابه

 

{ والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون(38) } الشورى

{ فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين(159) } آل عمران

 

{ وأشركه في أمري(32) } طه

{ واتل عليهم نبأ نوح إذ قال لقومه ياقوم إن كان كبر عليكم مقامي وتذكيري بآيات الله فعلى الله توكلت فأجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمة ثم اقضوا إلي ولا تنظروني(71) } يونس

 

{ قالت ياأيها الملأ أفتوني في أمري ما كنت قاطعة أمرا حتى تشهدوني(32) } النمل

{ قالوا نحن أولوا قوة وأولوا بأس شديد والأمر إليك فانظري ماذا تأمرين(33) } النمل

 

{ إن تصبك حسنة تسؤهم وإن تصبك مصيبة يقولوا قد أخذنا أمرنا من قبل ويتولوا وهم فرحون(50) } التوبة

 

{ أم أبرموا أمرا فإنا مبرمون(79) } الزخرف


أولاً - الأمر بصدقة

ثانياً – الأمر بمعروف

ثالثاً - الأمر بالإصلاح بين الناس

رابعاً – الأمر بالشورى في سبل الحياة المختلفة

خامساً - الأمر بالبر والتقوى

سادساً – الأمر بالطاعة

سابعاً – النهي عن الإثم والعدوان ومعصية الرسول والسوء والفساد

ثامناً - الأمر بالقسط

تاسعاً - الأمر بالعدل

الأمر بالبر والتقوى: يأمرون الناس بإقامة البر والتقوى

سبق بحث الأمر بالتقوى في:

أحكام إعداد القوة وفي أحكام الولاء والطاعة

وفي أحكام التربية والأخلاق - البحث الرابع من الباب الثاني - أحكام النجوى والمؤتمرات والندوات والرفقة والخدن والصحبة

ونورد هنا شجرة بحث الأمر بالبر

ونورد مكرراً الأمر بالتعاون على البر والتقوى والنهي عن التعاون على الإثم والعدوان منقول من أحكام النجوى

ومنه نعلم أن المسؤول عن الأمر بالبر والتقوى والتعاون عليه والنهي عن التعاون على الإثم والعدوان ومعصية الرسول هو مجالس النجوى الصالحة (المراقبة من أولي الأمر)

 

الأمر بالبر : أمر الناس وأمر الإنسان نفسه: من يسلط عليهم من أهله وذاته

 

{ أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون(44) } البقرة

 

{ أو أمر بالتقوى (12) } العلق

الأمر بعدم اتخاذ الحجج والأيمان للهروب من فعل البر، سواء للمؤمنين، أو لغير المؤمنين

1 – للمؤمنين

2 – لغير المؤمنين: بشرط أن لا يكونوا مقاتلين للمؤمنين، ولا أن يكونوا من الذين أخرجو المؤمنين من ديارهم

للمؤمنين

 

لغير المؤمنين

 

{ وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ(224) }البقرة

{ لَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ(8) } الممتحنة

أشكال وأنواع البر الذي أمر المؤمنون بأن يتعاونوا لفعله

ليس البرُّ بالمظاهر الشعائرية ، ولكن البر لحقيقي هو القيام بأفعال محددة منصوص عليها

أ - أفعال ليست من البر: مظاهر شعائرية ليس فيها نفع حقيقي:

1 - ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب: مظاهر شعائرية

2 - وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها: مخالفة المألوف والعرف الشائع

ب - أفعال البر الحقيقي: البر هو القيام بأفعال محددة منصوص عليها وهي:

1 - من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين

2 - آتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب - تنفقوا مما تحبون

2 - أقام الصلاة

3 - آتى الزكاة

4 - الموفون بعهدهم إذا عاهدوا

5 - الصابرين في البأساء والضراء وحين البأس

7 – بر الوالدين: وعدم التجبر عليهما ولا عصيانهما أو التسبب في شقائهما

8 - أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ: أفعال التقوى والإصلاح بين الناس

9 – أعمال المعاملة بالقسط: العدل الصلب الذي لا حيف فيه، بسبب دين أو مذهب مخالف

10 - ولكن البر من اتقى: أفعال التقوى كلها تندرج أيضاً تحت مفهوم البر، فهي فيها نفع عام، مثلاً إتيان البيوت من أبوابها: التقوى بإتيان البيوت من أبوابها: اتقاء مخالفة العرف واتقاء الفساد بمخالفة أمر الله بإتيان البيوت من ظهورها

 

أنواع وأشكال التقوى

1 - التقوى في أحكام الإيمان بالله واجتناب الشرك (العبادات والحلال والحرام)

الإيمان بالله واليوم الآخر واجتناب الشرك

{ وآمنوا بما أنزلت مصدقا لما معكم ولا تكونوا أول كافر به ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا وإياي فاتقوني (41)} البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم والله غفور رحيم(28) } الحديد

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

 

{ الذين آمنوا وكانوا يتقون (63) } يونس

{ ولأجر الآخرة خير للذين آمنوا وكانوا يتقون (57) } يوسف

 

{ ولو أنهم آمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون(103) } البقرة

{ ولو أن أهل الكتاب آمنوا واتقوا لكفرنا عنهم سيئاتهم ولأدخلناهم جنات النعيم(65) } المائدة

{ ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون(96) } الأعراف

{ إنما الحياة الدنيا لعب ولهو وإن تؤمنوا وتتقوا يؤتكم أجوركم ولا يسألكم أموالكم(36) } محمد

 

{ واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها شفاعة ولا يؤخذ منها عدل ولا هم ينصرون (48) } البقرة

{ واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل ولا تنفعها شفاعة ولا هم ينصرون (123) } البقرة

{ واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون(281) } البقرة

{ فكيف تتقون إن كفرتم يوما يجعل الولدان شيبا (17) } المزمل

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون (18) } الحشر

القرآن

{ وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون(155)} الأنعام

{ أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم ولتتقوا ولعلكم ترحمون(63) } الأعراف

 

{ وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم ليس لهم من دونه ولي ولا شفيع لعلهم يتقون(51)} الأنعام

{ وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا وصرفنا فيه من الوعيد لعلهم يتقون أو يحدث لهم ذكرا(113) } طه

{ قرآنا عربيا غير ذي عوج لعلهم يتقون(28) } الزمر

{ وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون (153)} الأنعام

وتعليماته في كتبه الأخرى

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون(63) } البقرة

{ وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بهم خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون (171) } الأعراف

 

{ ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين(2)  } البقرة

{ فإنما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قوما لدا (97) } مريم

{ وإنه لتذكرة للمتقين (48) } الحاقة

{ ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكرا للمتقين(48) } الأنبياء

{ وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين(46) } المائدة

 

{ ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات ومثلا من الذين خلوا من قبلكم وموعظة للمتقين (34) }النور

{ إن في اختلاف الليل والنهار وما خلق الله في السماوات والأرض لآيات لقوم يتقون (6) } يونس

{ هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين (138)}آل عمران

 

{ فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها وموعظة للمتقين(66) } البقرة

العبادة

{ ياأيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون (21) }البقرة

الصلاة

{ وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لا نسألك رزقا نحن نرزقك والعاقبة للتقوى (132) } طه

{ وأن أقيموا الصلاة واتقوه وهو الذي إليه تحشرون (72) } الأنعام

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

الصيام

{ ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون (183) } البقرة

{ أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون (187)} البقرة

تعظيم شعائر الله

الحج

 

{ ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب (32) } الحج

{ ياأيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب(2) } المائدة

{ وأتموا الحج والعمرة لله فإن أحصرتم فما استيسر من الهدي ولا تحلقوا رءوسكم حتى يبلغ الهدي محله فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك فإذا أمنتم فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام واتقوا الله واعلموا أن الله شديد العقاب (196) } البقرة

{ لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم كذلك سخرها لكم لتكبروا الله على ما هداكم وبشر المحسنين(37) } الحج

الحج

{ يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها واتقوا الله لعلكم تفلحون (189) } البقرة

{ واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون (203) } البقرة

{ الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقوني ياأولي الألباب(197) } البقرة

الطعام

{ أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعا لكم وللسيارة وحرم عليكم صيد البر ما دمتم حرما واتقوا الله الذي إليه تحشرون (96) } المائدة

{ يسألونك ماذا أحل لهم قل أحل لكم الطيبات وما علمتم من الجوارح مكلبين تعلمونهن مما علمكم الله فكلوا مما أمسكن عليكم واذكروا اسم الله عليه واتقوا الله إن الله سريع الحساب (4) } المائدة

 

{ قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث فاتقوا الله ياأولي الألباب لعلكم تفلحون(100) } المائدة

{ وكلوا مما رزقكم الله حلالا طيبا واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون(88) } المائدة

 

{ ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا وآمنوا ثم اتقوا وأحسنوا والله يحب المحسنين(93) } المائدة

2 - التقوى في أحكام المال

الإنفاق حسب الأمر الشرعي

{ وسيجنبها الأتقى (17) الذي يؤتي ماله يتزكى(18)} الليل

{ فأما من أعطى واتقى (5) } الليل

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

البيع بالدين

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

{ وإن كنتم على سفر ولم تجدوا كاتبا فرهان مقبوضة فإن أمن بعضكم بعضا فليؤد الذي اؤتمن أمانته وليتق الله ربه ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه والله بما تعملون عليم(283) } البقرة

ترك الربا

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين(278) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة واتقوا الله لعلكم تفلحون(130) واتقوا النار التي أعدت للكافرين (131) } آل عمران

{ فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين(24) } البقرة

توزيع الفيء والغنائم

{ ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب (7) } الحشر

التعويض

{ وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار فعاقبتم فآتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون (11) } الممتحنة

الوصية بالمال

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين (180) } البقرة

إيتاء الزكاة

القربان

{ واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة وفي الآخرة إنا هدنا إليك قال عذابي أصيب به من أشاء ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون (156) } الأعراف.

{ واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين (27) } المائدة

3 - التقوى في أحكام الوالدين

في النكاح وصلة الرحم

{ ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تتساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا(1) } النساء

{ نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين (223) } البقرة

الإمساك والطلاق

{ وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا(37) } الأحزاب

النشوز والصلح  والطلاق

{ وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير وأحضرت الأنفس الشح وإن تحسنوا وتتقوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا (128) } النساء

{ وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهن وقد فرضتم لهن فريضة فنصف ما فرضتم إلا أن يعفون أو يعفو الذي بيده عقدة النكاح وأن تعفوا أقرب للتقوى ولا تنسوا الفضل بينكم إن الله بما تعملون بصير(237) } البقرة

العدة

{ ياءيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا (1) } الطلاق

{ وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزوا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم (231) } البقرة

{ فإذا بلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو فارقوهن بمعروف وأشهدوا ذوى عدل منكم وأقيموا الشهادة لله ذلكم يوعظ به من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ومن يتق الله يجعل له مخرجا (2) } الطلاق

 

{ واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر واللائي لم يحضن وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا (4) } الطلاق

{ ذلك أمر الله أنزله إليكم ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته ويعظم له أجرا (5) } الطلاق

الإحصان

{ لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا(55) }الأحزاب

الرضاع

 

{ والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا وسعها لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده وعلى الوارث مثل ذلك فإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف واتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير(233) } البقرة

العدل بين النساء

{ ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما(129) } النساء

متعة الطلاق

{ وللمطلقات متاع بالمعروف حقا على المتقين (241) } البقرة

الذرية

{ والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما (74) } الفرقان

4 - التقوى في أحكام الأمن الجسدي

القصاص

الحرمات

{ ولكم في القصاص حياة ياأولي الألباب لعلكم تتقون(179) } البقرة

{ الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين (194) } البقرة

5 - التقوى في أحكام الأمن الجنسي

الفاحشة

{ وجاءه قومه يهرعون إليه ومن قبل كانوا يعملون السيئات قال ياقوم هؤلاء بناتي هن أطهر لكم فاتقوا الله ولا تخزوني في ضيفي أليس منكم رجل رشيد(78) } هود

{ واتقوا الله ولا تخزوني (69) } الحجر

اللباس

{ يابني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوآتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون(26) } الأعراف.

{ يابني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون (27) } الأعراف

6 – التقوى في أحكام اليتامى والضمان الاجتماعي

 

{ وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا (9) } النساء

7 - التقوى في أحكام التربية والأخلاق والآداب

الاستئذان

{ يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها واتقوا الله لعلكم تفلحون (189) } البقرة

القول

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا (70) } الأحزاب

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين (119) }التوبة

{ والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون (33) } الزمر

 

{ الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى(32) } النجم

{ ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير(13) } الحجرات

 

{ قل ياعباد الذين آمنوا اتقوا ربكم للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة وأرض الله واسعة إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب(10) } الزمر

{ وحنانا من لدنا وزكاة وكان تقيا (13) } مريم

{ قالت إني أعوذ بالرحمان منك إن كنت تقيا (18) } مريم

{ ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم(12) } الحجرات

{ إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون (128) } النحل

{ الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم (172) } آل عمران

{ وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير وأحضرت الأنفس الشح وإن تحسنوا وتتقوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا (128) } النساء

{ قالوا أئنك لأنت يوسف قال أنا يوسف وهذا أخي قد من الله علينا إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين (90) } يوسف

{ ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا وآمنوا ثم اتقوا وأحسنوا والله يحب المحسنين(93) } المائدة

{ الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقوني ياأولي الألباب(197) } البقرة

8- التقوى في أحكام القضاء والشهادات

 

{ ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون (8) } المائدة

{ ذلك أدنى أن يأتوا بالشهادة على وجهها أو يخافوا أن ترد أيمان بعد أيمانهم واتقوا الله واسمعوا والله لا يهدي القوم الفاسقين(108) } المائدة

9 – التقوى في أحكام حفظ الثروات، ومنع تجميع الأموال في فئة

 

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

10 - التقوى في أحكام العهود والمواثيق

 

{ الذين عاهدت منهم ثم ينقضون عهدهم في كل مرة وهم لا يتقون (56) } الأنفال

 

{ إلا الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم أحدا فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم إن الله يحب المتقين (4) }التوبة

{ كيف يكون للمشركين عهد عند الله وعند رسوله إلا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين(7) } التوبة

 

{ بلى من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين (76) } آل عمران

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

11 - التقوى في أحكام الأمن والخوف

 

{ ياأيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ هم قوم أن يبسطوا إليكم أيديهم فكف أيديهم عنكم واتقوا الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون (11) } المائدة

{ لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور(186) } آل عمران

 

{ إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين (36) } التوبة

{ ياأيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين(123)  } التوبة

 

{ ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون(123) } آل عمران

{ ياأيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون (200) } آل عمران

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة وجاهدوا في سبيله لعلكم تفلحون (35) } المائدة

{ إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط(120) } آل عمران

{ بلى إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين  (125) } آل عمران

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

إصلاح ذات البين

{ يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين(1) } الأنفال

{ فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا واتقوا الله إن الله غفور رحيم (69) } الأنفال

إصلاح ذات البين

{ ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم أن تبروا وتتقوا وتصلحوا بين الناس والله سميع عليم (224) } البقرة

{ إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون(10) } الحجرات

{ ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما(129) } النساء

{ يابني آدم إما يأتينكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي فمن اتقى وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون (35) } الأعراف

 

{ لا يستأذنك الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم والله عليم بالمتقين(44) } التوبة

{ ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية وقالوا ربنا لم كتبت علينا القتال لولا أخرتنا إلى أجل قريب قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ولا تظلمون فتيلا(77)} النساء

توزيع الغنائم

{ يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين(1) } الأنفال

{ ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب (7) } الحشر

{ واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب(25) } الأنفال

العدة

{ وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم فهل أنتم شاكرون(80) } الأنبياء

{ والله جعل لكم مما خلق ظلالا وجعل لكم من الجبال أكنانا وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر وسرابيل تقيكم بأسكم كذلك يتم نعمته عليكم لعلكم تسلمون (81) } النحل

{ وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار فعاقبتم فآتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون (11) } الممتحنة

الإنقاق

{ فأما من أعطى واتقى (5) } الليل

العهود الحربية

{ إلا الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم أحدا فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم إن الله يحب المتقين (4) }التوبة

{ كيف يكون للمشركين عهد عند الله وعند رسوله إلا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين(7) } التوبة

{ بلى من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين (76) } آل عمران

{ الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين (194) } البقرة

12 - التقوى في أحكام الولاء والطاعة

الولاء لله

{ ياأيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين إن الله كان عليما حكيما(1) } الأحزاب

الولاء

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزوا ولعبا من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم والكفار أولياء واتقوا الله إن كنتم مؤمنين (57) } المائدة .

{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير(28) } آل عمران

طاعة الله ورسوله

{ ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقيه فأولئك هم الفائزون(52) } النور

{ واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه الذي واثقكم به إذ قلتم سمعنا وأطعنا واتقوا الله إن الله عليم بذات الصدور (7) } المائدة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله واتقوا الله إن الله سميع عليم (1) } الحجرات

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تناجيتم فلا تتناجوا بالإثم والعدوان ومعصية الرسول وتناجوا بالبر والتقوى واتقوا الله الذي إليه تحشرون(9) } المجادلة

{ إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم(3) } الحجرات

{ لا تقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين(108) } التوبة

{ أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم والله لا يهدي القوم الظالمين(109) } التوبة

{ وكأين من قرية عتت عن أمر ربها ورسله فحاسبناها حسابا شديدا وعذبناها عذابا نكرا(8) فذاقت وبال أمرها وكان عاقبة أمرها خسرا (9)  أعد الله لهم عذابا شديدا فاتقوا الله ياأولي الألباب الذين آمنوا قد أنزل الله إليكم ذكرا(10) } الطلاق

{ وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد(206) } البقرة

{ وإذا قيل لهم اتقوا ما بين أيديكم وما خلفكم لعلكم ترحمون (45) } يس

13 – التقوى في أحكام الأمر وولاية الأمر

 

{ ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم أن تبروا وتتقوا وتصلحوا بين الناس والله سميع عليم (224) } البقرة

{ إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون(10) } الحجرات

 

{ وما يفعلوا من خير فلن يكفروه والله عليم بالمتقين (115) } آل عمران

 

أولاً - الأمر بصدقة

ثانياً – الأمر بمعروف

ثالثاً - الأمر بالإصلاح بين الناس

رابعاً – الأمر بالشورى في سبل الحياة المختلفة

خامساً - الأمر بالبر والتقوى

سادساً – الأمر بالطاعة

سابعاً – النهي عن الإثم والعدوان ومعصية الرسول والسوء والفساد

ثامناً - الأمر بالقسط

تاسعاً - الأمر بالعدل

الأمر بطاعة الرسول والنهي عن معصية الرسول

1 – الأمر إلى الذين آمنوا بطاعة الله والرسول وأولي الأمر من المؤمنين: ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم

1) فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول

 

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا(59) } النساء

{ وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ذلكم الله ربي عليه توكلت وإليه أنيب(10) } الشورى

{ وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين(46) } الأنفال

2 - وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا - ولا تبطلوا أعمالكم ( عدم الطاعة تبطل الأعمال)

 

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم(33) } محمد

{ قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا إن الله غفور رحيم(14) } الحجرات

3 - فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين

 

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله ورسوله ولا تولوا عنه وأنتم تسمعون (20) } الأنفال

{ قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين(32) } آل عمران

{ قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين(54) } النور

4 - من يطع الرسول فقد أطاع الله

 

{ وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما(64) } النساء

{ من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا(80)} النساء

5 - طاعة معروفة - طاعة وقول معروف: الطاعة المأمور بها معروفة، وسأتي بيانها بالتفصيل بعد قليل ، والقول المأمور بها تعبيراً عن الطاعة معروف: وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير

 

{ ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا(81) } النساء

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن أمرتهم ليخرجن قل لا تقسموا طاعة معروفة إن الله خبير بما تعملون(53) } النور

{ طاعة وقول معروف فإذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم(21) } محمد

 

{ آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير(285) } البقرة

{ واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه الذي واثقكم به إذ قلتم سمعنا وأطعنا واتقوا الله إن الله عليم بذات الصدور(7) } المائدة

أشكال طاعة الرسول

1 – الطاعة في الاستجابة له حين يدعوهم لما يحييهم

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله ورسوله ولا تولوا عنه وأنتم تسمعون(20)ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا وهم لا يسمعون(21)إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون(22)ولو علم الله فيهم خيرا لأسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون(23)ياأيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون(24) واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب(25)} الأنفال

{ لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا قد يعلم الله الذين يتسللون منكم لواذا فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم(63)} النور

 

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم(33) } محمد

{ قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا إن الله غفور رحيم(14) } الحجرات

 

{ آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير(285) } البقرة

{ واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه الذي واثقكم به إذ قلتم سمعنا وأطعنا واتقوا الله إن الله عليم بذات الصدور(7) } المائدة

 

{ ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقيه فأولئك هم الفائزون(52) } النور

{ يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما(71) } الأحزاب

 

{ يوم تقلب وجوههم في النار يقولون ياليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسول(66) } الأحزاب

2 - الطاعة في الحكم بينهم

ملخص الشروط التي يجب توفرها في الحكم بين الناس، وليكون بعد ذلك عليهم طاعته من غير خيرة

1 – أن يكون الحكم هو حكم الله في كتابة القرآن الذي أنزل على محمد (ص)

2 – ليس فيه حكم الطاغوت

3 – ليس فيه حكم الجاهلية

4 – ليس فيه حكم الشركاء الذين شرعوا من الدين ما لم يأذن به الله

5 – ليس فيه أهواء أهل الكتاب وأهواء المنافقين

6 – بالحق

7 – بالقسط

8 –بالعدل

9 – من غير شطط

وينطبق هذا الحكم على المؤمنين حقاً وعلى المؤمنين العاصين/ والمؤمنين المنافقين،

وينطبق كذلك على أهل الكتاب وغير المؤمنين، الذين يعيشون مع المؤمنين تحت حكم الإسلام  إذا جاؤوا يطلبون الحكم بينهم، أما إذا لم يأتوا ورضوا أن يحكموا بينهم من غير الرجوع إلى محاكم الحكم الإسلامي، فعليهم الحكم بشريعة كتابهم من توراة وأنجيل، وليس بأهوائهم

 

(1) الحكم بين المؤمنين حقاً، في حال الشجر

الحكم بين المؤمنين حقاً

في حال (1) الشجر

(2) وحال النزاع

{ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا (36) } الأحزاب

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا(59) } النساء

{ وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما(64) فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما(65) } النساء

{ إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون(51) } النور

{ ويقولون آمنا بالله وبالرسول وأطعنا ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين(47) وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون(48)وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين(49)أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون(50)إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون(51)ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقيه فأولئك هم الفائزون(52) } النور

بالحق

ومن غير شطط

{ وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب(21) إذ دخلوا على داوود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننا بالحق ولا تشطط واهدنا إلى سواء الصراط(22)إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة فقال أكفلنيها وعزني في الخطاب(23)قال لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجه وإن كثيرا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم وظن داوود أنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب(24)فغفرنا له ذلك وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب(25)ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26)} ص

(3) والحكم بينهم في حال الاختلاف في شيء

إلى الله

{ وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ذلكم الله ربي عليه توكلت وإليه أنيب (10)} الشورى

{ أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ولولا كلمة الفصل لقضي بينهم وإن الظالمين لهم عذاب أليم(21)} الشورى

من أولي الأمر فئة يستنبطون أحكام الله من القرآن والسنة، وعلى الناس وأولي الأمر أن يردوا النزاع إلى هذه الفئة

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا(59) } النساء

{ وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا (83) } النساء

 

{ وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين(9)إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون(10) } الحجرات

(2) الحكم بين الذين يزعمون أنهم آمنوا والمنافقين

الحكم بين الذين يزعمون أنهم آمنوا

1 - منعهم من التحاكم إلى الطاغوت

2 - أعرض عنهم وعظهم

3 - قل لهم في أنفسهم قولا بليغا

4 – عليهم القبول وطاعة حكم الله ورسوله أو يعتبروا غير مؤمنين

{ ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا(60) } النساء

{ وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا (61) فكيف إذا أصابتهم مصيبة بما قدمت أيديهم ثم جاءوك يحلفون بالله إن أردنا إلا إحسانا وتوفيقا (62) أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم فأعرض عنهم وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا(63) وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما(64) فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما (65) ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا(66)وإذا لآتيناهم من لدنا أجرا عظيما (67) ولهديناهم صراطا مستقيما(68) ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا(69)ذلك الفضل من الله وكفى بالله عليما(70) } النساء

ولا تكن للخائنين خصيما

{ إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما(105)واستغفر الله إن الله كان غفورا رحيما(106) ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما(107)يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطا(108)هاأنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلا(109) } النساء

(3) الحكم بين الذين في قلوبهم مرض والمرتابين والخائفين من حيف الله ورسوله

الحكم بين الذين في قلوبهم مرض، والذين ارتابوا، والذين يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله

{ ويقولون آمنا بالله وبالرسول وأطعنا ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين (47) وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون(48) وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين(49) أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون(50) } النور

{ إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون(51) } النور

الحكم بين الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا

وهنا في الأمر خياران

1 - إن جاؤوك: 
الحكم بينهم بالقسط وبما أنزل الله في القرآن

ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق

2 - إن لم يأتوك: فلهم أن يحكموا التوراة والإنجيل

{ ياأيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سماعون للكذب سماعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم(41) سماعون للكذب أكالون للسحت فإن جاءوك فاحكم بينهم أو أعرض عنهم وإن تعرض عنهم فلن يضروك شيئا وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين(42)وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين(43)إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشوني ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون(44)وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون(45)وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين(46)وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون (47) }المائدة

الحكم بينهم بالقسط وبما أنزل الله في القرآن

ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق

 

وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48)وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون(49) أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون(50)}المائدة

الحكم بينهم باتباع الشريعة من الأمر التي جعل الله نبيه عليها

ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون

ولا ينبغي للرسول أن يجعل غير الله حكماً

{ ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين(16)وآتيناهم بينات من الأمر فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون(17)ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون(18)  إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين(19)  } الجاثية

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114)وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم(115)وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون(116)إن ربك هو أعلم من يضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين(117) } الأنعام

فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم

وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم

{ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب(13)وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب(14) فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير(15)والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد(16)الله الذي أنزل الكتاب بالحق والميزان وما يدريك لعل الساعة قريب(17)} الشورى

 

3 - الطاعة بعد  المصائب

الطاعة بعد  المصائب

{ فكيف إذا أصابتهم مصيبة بما قدمت أيديهم ثم جاءوك يحلفون بالله إن أردنا إلا إحسانا وتوفيقا (62) أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم فأعرض عنهم وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا(63)وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما(64)} النساء

{ أينما تكونوا يدركم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة وإن تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله وإن تصبهم سيئة يقولوا هذه من عندك قل كل من عند الله فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا (78)  ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك وأرسلناك للناس رسولا وكفى بالله شهيدا(79)  من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا(80)} النساء

{ ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم(11) وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن توليتم فإنما على رسولنا البلاغ المبين(12) } التغابن

3 – عند تبليغه لحكم الله وحدوده

في أحكام الوضوء والصلاة

{ ياأيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون(6) واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه الذي واثقكم به إذ قلتم سمعنا وأطعنا واتقوا الله إن الله عليم بذات الصدور(7)} المائدة

في تحريم الخمر

{ ياأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون(90)  إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون(91) وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا فإن توليتم فاعلموا أنما على رسولنا البلاغ المبين (92) }  المائدة

{ ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم(11) وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن توليتم فإنما على رسولنا البلاغ المبين(12) } التغابن

في المواريث

{ ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أو دين وإن كان رجل يورث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار وصية من الله والله عليم حليم(12)  تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم(13) } النساء

{ ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين(14) } النساء

في النهي عن أكل الربا

{ ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة واتقوا الله لعلكم تفلحون(130) واتقوا النار التي أعدت للكافرين(131) وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون(132) }  آل عمران

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين(278) } البقرة

في تقديم صدقات بين يدي نجوى الرسول

في إقام الصلاة وإيتاء الزكاة

{ أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون(13) } المجادلة

{ وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون(56) } النور

في إقامة أحكام الولاء زإقامة أحكام الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إقام الصلاة وإيتاء الزكاة

{ وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم(68) كالذين من قبلكم كانوا أشد منكم قوة وأكثر أموالا وأولادا فاستمتعوا بخلاقهم فاستمتعتم بخلاقكم كما استمتع الذين من قبلكم بخلاقهم وخضتم كالذي خاضوا أولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك هم الخاسرون(69) فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(70) والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم(71) } التوبة

في أحكام النهي عن تبرج أزواج الرسول

{ وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا(33) } الأحزاب

في النزول عند حكم الله ورسوله في النزاع بين اللذين آمنوا

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا(59) } النساء

{ { ياأيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون(45)وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين (46) } الأنفال

قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم(31) قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين(32) } آل عمران

{ قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين(54) } النور

4 – في اتباع أمر الرسول بالخروج إلى الحرب

المخلفين من الأعراب

{ قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون فإن تطيعوا يؤتكم الله أجرا حسنا وإن تتولوا كما توليتم من قبل يعذبكم عذابا أليما(16)  ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار ومن يتول يعذبه عذابا أليما(17) } الفتح

{ ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا(81) } النساء

الذين في قلوبهم مرض

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن أمرتهم ليخرجن قل لا تقسموا طاعة معروفة إن الله خبير بما تعملون(53) } النور

{ ويقول الذين آمنوا لولا نزلت سورة فإذا أنزلت سورة محكمة وذكر فيها القتال رأيت الذين في قلوبهم مرض ينظرون إليك نظر المغشي عليه من الموت فأولى لهم(20)  طاعة وقول معروف فإذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم(21) } محمد

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن أمرتهم ليخرجن قل لا تقسموا طاعة معروفة إن الله خبير بما تعملون(53) قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين(54) } النور

{ قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون فإن تطيعوا يؤتكم الله أجرا حسنا وإن تتولوا كما توليتم من قبل يعذبكم عذابا أليما(16) } الفتح

الطاعة بعد  المصائب

{ أينما تكونوا يدركم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة وإن تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله وإن تصبهم سيئة يقولوا هذه من عندك قل كل من عند الله فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا (78)  ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك وأرسلناك للناس رسولا وكفى بالله شهيدا(79)  من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا(80)} النساء

{ ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم(11) وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن توليتم فإنما على رسولنا البلاغ المبين(12) } التغابن

5 – في اتباع أمر الرسول في قسمة الغنائم والفيء والأنفال

{ يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين(1) } الأنفال

{ ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7) } الحشر

6 – في اتباع أمر الرسول في إصلاح ذات البين

{ يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين (1)}الأنفال

{ وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين (46) ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطرا ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله والله بما يعملون محيط(47) وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب(48) }الأتفال

 

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا(59) } النساء

7 – في اتباع أمر الرسول في ما يعظ به

 

{ ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا(66) وإذا لآتيناهم من لدنا أجرا عظيما(67) ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا (66) وإذا لآتيناهم من لدنا أجرا عظيما (67) ولهديناهم صراطا مستقيما(68)ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا(69) } النساء

الطاعة عند الأمر بالانفاق

 

فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا وأنفقوا خيرا لأنفسكم ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون(16)إن تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم(17)عالم الغيب والشهادة العزيز الحكيم(18)} التغابن

 

أولاً - الأمر بصدقة

ثانياً – الأمر بمعروف

ثالثاً - الأمر بالإصلاح بين الناس

رابعاً – الأمر بالشورى في سبل الحياة المختلفة

خامساً - الأمر بالبر والتقوى

سادساً – الأمر بالطاعة

سابعاً – النهي عن الإثم والعدوان ومعصية الرسول والسوء والفساد

ثامناً - الأمر بالقسط

تاسعاً - الأمر بالعدل

 

1 - النهي عن الإثم

دلالة لفظ إثم

أثِمَ – يَأْثَمُ + كائن أو قلب كائن + من شيء أوأمر: يشعر بالذنب منه: يقترف ذنباً أو فعلاً مخالفاً للمقبول والمسموح والحلال فيشعر بالذنب وتأنيب الضمير من ذلك

إثْم: على وزن " فـِعـْل": اسم فعل" أثِمَ – يَأثَمُ": الشعور بالذنب: وهو كذلك بمعنى مفعول:مايكون بفعل: أثِمَ – يَأثَمُ": ارتكاب الذنب والخطأ، وتولد الإحساس والشعور بالذنب الناجم عن القيام بفعل لا يتفق مع ما يقبله المرء صواباً ومسموحاً ( يقرب من ما يسمى: تأنيب الضمير )

افترى – يفتري + كائن + إثماً

ومن يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما

كسب – يكسب +كائن + إثماًً

{ومن يكسب إثما فإنما يكسبه على نفسه}

تجانف – يتجانف + كائن + لـِ إثم

{فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لإثم}

كان - يكون + إثم + في شيء أو أمر

{يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس }

كان – يكون + إثم + في شيء أو أمر + على كائن

{فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه}

فعل – يفعل + كائن + شيئاً + بالإثم

{لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم}

أثام: على وزن "فـَعال": اسم فعل مبالغة من " أثِمَ – يَأثَمُ ": الشعور العظيم بالذنب

آثِم: اسم فاعل من" أثِمَ – يَأثَمُ": الذي ارتكب خطأ ويشعر بالذنب لارتكابه الخطأ

{ ومن يكتمها فإنه آثم قلبه}: ومن يكتمها فإن قلبه سيصير آثماً: شاعراً بالذنب والخطأ

آثِميْن: جمع " آثِم"

أثيْم: على وزن" فـَعيل" اسم فاعل مبالغة من " أثِمَ – يَأثَمُ": من يعتاد فعل الإثم والشعور به

أثَّمَ – يُؤَثِّمُ + كائن + كائناً: على وزن " فـَعـَّل" من " " أثِمَ – يَأثَمُ":جعله " يَأثَمُ" على وجه التكرار والشدة:

تَأثيْم: اسم فعل " أثـَّمَ – يُؤَثـِّمُ ": جعله أو جعل نفسه " تَأثَم" بشدة وتكرار": يرمي نفسه أو آخر بأنه مذنب وخطاء فيجعله يعاني من تأنيب الضمير على ذنبه وخطأه

{ يتنازعون فيها كأسا لا لغو فيها ولا تأثيم}

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الشعور بالانكسار والذل والخزي والصغار" وهي:

ذَلَّ – يَذِلَّ، خَزِيَ – يَخْزى، خَسَأَ – يَخْسَأُ، ثَرَبَ – يَثْرِبُ، أثِمَ – يَأثَمُ، بَهَتَ - يَبْهَتُ

 

الإثم كاصطلاح شرعي هو ضد التقوى: فعل مخالف لشرع الله عن عمد وضد الخوف من الله (الوازع الديني)، يجعل الفاعل يشعر في نفسه بتأنيب الضمير

 

{ وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد(206) } البقرة

النهي عن فعل الإثم

1 - النهي عن ظاهر الإثم وباطنه

2 - النهي عن كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم

1 - النهي عن ظاهر الإثم وباطنه

ظاهر الإثم وباطنه

{ وذروا ظاهر الإثم وباطنه إن الذين يكسبون الإثم سيجزون بما كانوا يقترفون (120) } الأنعام

{ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33) } الأعراف

2 - النهي عن كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم

كبائر الإثم

{ والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون(37) } الشورى

{ الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى (32) } النجم

أشكال الإثم

1 – الإثم في أحكام الإيمان بالله واجتناب الشرك (العبادات والحلال والحرام)

الشرك بالله

 

الافتراء عليه كذباً

{ إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما (48) } النساء

{ انظر كيف يفترون على الله الكذب وكفى به إثما مبينا (50) } النساء

الشرك: يدعون مع الله إلها آخر

وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا

{ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما (68) } الفرقان

{ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33) } الأعراف

الكفر

{ ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين(178) } آل عمران

التكذيب بالقرآن

{ وما يكذب به إلا كل معتد أثيم (12) } المطففين

العدوان على شعائر الله

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب(2) } المائدة

{ واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون(203) } البقرة

أكل المحرم في غير مخمصة أو اضطرار

{ حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم وما ذبح على النصب وأن تستقسموا بالأزلام ذلكم فسق اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشوني اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لإثم فإن الله غفور رحيم(3) } المائدة

{ إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم(173) } البقرة

شرب الخمر والميسر

{ يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون (219) } البقرة

2 - الإثم في أحكام المال: أكل المال بغير الحق

1 - أكل مال المرأة

 

{ وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا (20) } النساء

2- أكل مال الموصي

الوصية

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين(180) فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه إن الله سميع عليم(181) } البقرة

{ فمن خاف من موص جنفا أو إثما فأصلح بينهم فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم (182) } البقرة

3 – أكل مال الناس بالرشوة

 

{ ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون (188) } البقرة

{ ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم وأنتم تعلمون (188) } البقرة

4 - أكل السحت

( أكل المال المحرم باسم الدين)

{ وترى كثيرا منهم يسارعون في الإثم والعدوان وأكلهم السحت لبئس ما كانوا يعملون (62) } المائدة

5 – الربا

{ يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم (276) } البقرة

6 – البغي بغير الحق

{ وذروا ظاهر الإثم وباطنه إن الذين يكسبون الإثم سيجزون بما كانوا يقترفون (120) } الأنعام

{ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33) } الأعراف

3 - الإثم في أحكام الوالدين

 

{ وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا (20) } النساء

4 - الإثم في أحكام الأمن الجسدي

القتل والعدوان

{ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما (68) } الفرقان

{ إني أريد أن تبوء بإثمي وإثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين (29) } المائدة

5 - الإثم في أحكام الأمن الجنسي

الزنى

{ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما (68) } الفرقان

والفواحش

{ والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون(37) } الشورى

{ الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى (32) } النجم

{ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33) } الأعراف

 

{ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم(11) } النور

{ ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا (112) } النساء

6 - الإثم في أحكام التربية والأخلاق والآداب

القول على الله ما لا يعلمون

{ والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون(37) } الشورى

{ الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى (32) } النجم

{ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33) } الأعراف

 

{ وذروا ظاهر الإثم وباطنه إن الذين يكسبون الإثم سيجزون بما كانوا يقترفون (120) } الأنعام

اللغو

{ يتنازعون فيها كأسا لا لغو فيها ولا تأثيم (23) } الطور

{ لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما (25) } الواقعة

الإثم والعدوان

{ وترى كثيرا منهم يسارعون في الإثم والعدوان وأكلهم السحت لبئس ما كانوا يعملون (62) } المائدة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب(2) } المائدة

الإفك

{ ويل لكل أفاك أثيم (7) } الجاثية

{ تنزل على كل أفاك أثيم (222) } الشعراء

7 - الإثم في أحكام اليتامى والضمان الاجتماعي

8 - الإثم في أحكام القضاء والشهادات

كتم الشهادة

{ وإن كنتم على سفر ولم تجدوا كاتبا فرهان مقبوضة فإن أمن بعضكم بعضا فليؤد الذي اؤتمن أمانته وليتق الله ربه ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه والله بما تعملون عليم(283) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية اثنان ذوا عدل منكم أو آخران من غيركم إن أنتم ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت تحبسونهما من بعد الصلاة فيقسمان بالله إن ارتبتم لا نشتري به ثمنا ولو كان ذا قربى ولا نكتم شهادة الله إنا إذا لمن الآثمين (106) } المائدة

 

{ فإن عثر على أنهما استحقا إثما فآخران يقومان مقامهما من الذين استحق عليهم الأوليان فيقسمان بالله لشهادتنا أحق من شهادتهما وما اعتدينا إنا إذا لمن الظالمين (107) } المائدة

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين(180) فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه إن الله سميع عليم(181) } البقرة

{ فمن خاف من موص جنفا أو إثما فأصلح بينهم فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم (182) } البقرة

الإفك – البهتان

{ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم(11) } النور

{ ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا (112) } النساء

الأفاك

{ ويل لكل أفاك أثيم (7) } الجاثية

{ تنزل على كل أفاك أثيم (222) } الشعراء

الذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا

يرم به بريئا

{ والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا (58) } الأحزاب

{ ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا (112) } النساء

{ وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا (20) } النساء

القول الإثم: قول الزور

{ لولا ينهاهم الربانيون والأحبار عن قولهم الإثم وأكلهم السحت لبئس ما كانوا يصنعون (63) } المائدة

بعض الظن

{ ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم(12) } الحجرات

الكبر

{ وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد(206) } البقرة

9 – الإحسان في أحكام حفظ الثروات، ومنع تجميع الأموال في فئة

10 - الإثم في أحكام العهود والمواثيق

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب(2) } المائدة

 

{ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33) } الأعراف

11 - الإثم في أحكام الأمن والخوف

 

{ ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تتظاهرون عليهم بالإثم والعدوان وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرم عليكم إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون(85) } البقرة

 

{ وترى كثيرا منهم يسارعون في الإثم والعدوان وأكلهم السحت لبئس ما كانوا يعملون (62) } المائدة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب(2) } المائدة

12 - الإثم في أحكام الولاء والطاعة

التناجي بالعدوان ومعصية الرسول

{ ألم ترى إلى الذين نهوا عن النجوى ثم يعودون لما نهوا عنه ويتناجون بالإثم والعدوان ومعصية الرسول وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله ويقولون في أنفسهم لولا يعذبنا الله بما نقول حسبهم جهنم يصلونها فبئس المصير(8) } المجادلة

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تناجيتم فلا تتناجوا بالإثم والعدوان ومعصية الرسول وتناجوا بالبر والتقوى واتقوا الله الذي إليه تحشرون(9) } المجادلة

الخوان

{ ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما (107) } النساء

 

{ فاصبر لحكم ربك ولا تطع منهم آثما أو كفورا(24) } الإنسان

13 – الإثم في أحكام الأمر وولاية الأمر

منع الخير

{ مناع للخير معتد أثيم (12) } القلم

{ وما يكذب به إلا كل معتد أثيم (12) } المطففين


2 – النهي عن العدوان

أ - دلالة لفظ العدوان: بالاصطلاح الشرعي: هو التعدي بشدة ومبالغة على آخر، بتجاوز الحد المسموح والمقبول شرعاً، ومن طرف واحد من غير تبادل، وهي بذلك تتميز عن العداوة التي فيها تبادل العداء

وهو ضد البر: فهو العمل الذي فيه أذى وضر على آخر والذي يكون من تجاوز الحد الشرعي المقبول والمسموح

عَدَا - يَعْدُو + الكائن: يتجاوز الحد المسموح والمقبول بتحد وكبر: يذهب ويتحرك بقدر أكبر من المحدد له بحسب أمر سابق، وذلك عن إرادة تحد وكبر

عَدْوٌ: اسم فعل من " عَدَا - يَعْدُو ": تجاوز الحد المسوح كبراً: وهو أيضاً ما يكون بفعل " عَدَا - يَعْدُو ": الاعتداء والأفعال العدائية

عَدْواً: حال من " عَدْو ": بشكل عدائي

عَدَاوَة: على وزن " فـَعالة " اسم فعل مبالغة من " عَدَا - يَعْدُو " و" عَادى – يُعَادي": تبادل أفعال تجاوز المسموح: في العلاقة بين فاعلين، يعتبر كلاُ منهما أن الآخر مارس عليه فعل التعدي: أي تحرك عن قصد وسابق إصرار وتحدٍ، للقيام بفعل ما، بقدر أكبر من المحدد له بحسب أمر أو تفاهم  أو اتفاق سابق.

عُدْوَان: اسم فعل بمعنى مفعول مبالغة من " عَدَا - يَعْدُو ": الأفعال العدوانية من طرف واحد: القيام بفعل التعدي من طرف واحد على طرف آخر بحيث لا يبادله الطرف الآخر فعل التعدي

 

ب - قواعد النهي عن العدوان: (الاعتداء)

1 - النهي عن العدوان إلا على الظالمين

 

{ وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين(193) } البقرة

{ قال ذلك بيني وبينك أيما الأجلين قضيت فلا عدوان علي والله على ما نقول وكيل(28) } القصص

2 - النهي عن العدوان إلا على المعتدين

 

{ الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين(194) } البقرة

3 - النهي عن التعاون على العدوان بل التعاون على البر والتقوى

 

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب(2)} المائدة

4 - النهي عن المظاهرة بالعدوان

تتظاهرون عليهم بالعدوان

{ ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تتظاهرون عليهم بالإثم والعدوان وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرم عليكم إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون(85)} البقرة

5 - النهي عن المسارعة بالعدوان

{ وترى كثيرا منهم يسارعون في الإثم والعدوان وأكلهم السحت لبئس ما كانوا يعملون(62) }  المائدة

6 - النهي عن التناجي بالعدوان ومعصية الرسول

 

{ ألم ترى إلى الذين نهوا عن النجوى ثم يعودون لما نهوا عنه ويتناجون بالإثم والعدوان ومعصية الرسول وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله ويقولون في أنفسهم لولا يعذبنا الله بما نقول حسبهم جهنم يصلونها فبئس المصير(8) } المجادلة

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تناجيتم فلا تتناجوا بالإثم والعدوان ومعصية الرسول وتناجوا بالبر والتقوى واتقوا الله الذي إليه تحشرون(9) } المجادلة

د - أشكال العدوان المنهي عنه

1 – العدوان في أحكام الإيمان بالله واجتناب الشرك (العبادات والحلال والحرام)

(1) عدو لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال

 

{ قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقا لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين(97) } البقرة

{ من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين(98) } البقرة

 

{ وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم(114) } التوبة

{ من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين(98) } البقرة

 

{ ويوم يحشر أعداء الله إلى النار فهم يوزعون(19) } فصلت

{ ذلك جزاء أعداء الله النار لهم فيها دار الخلد جزاء بما كانوا بآياتنا يجحدون (28) } فصلت

عدو لله وعدو للمؤمنين

 

{ أن اقذفيه في التابوت فاقذفيه في اليم فليلقه اليم بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له وألقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني(39) } طه

{ فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا وحزنا إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين(8) } القصص

 

{ وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون(60) } الأنفال

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل(1) } الممتحنة

{ أن اقذفيه في التابوت فاقذفيه في اليم فليلقه اليم بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له وألقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني(39) } طه

عدو في معاملة المؤمنين

{ لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة وأولئك هم المعتدون (10) } التوبة

 

{ ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين(15) } القصص

{ فلما أن أراد أن يبطش بالذي هو عدو لهما قال ياموسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس إن تريد إلا أن تكون جبارا في الأرض وما تريد أن تكون من المصلحين (19) } القصص

 

{ يابني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى(80) } طه

{ قالوا أوذينا من قبل أن تأتينا ومن بعد ما جئتنا قال عسى ربكم أن يهلك عدوكم ويستخلفكم في الأرض فينظر كيف تعملون(129) } الأعراف

عدو للذين آمنوا

الكافرين

{ وإذا ضربتم في الأرض فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا إن الكافرين كانوا لكم عدوا مبينا (101) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله كما قال عيسى ابن مريم للحواريين من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله فآمنت طائفة من بني إسرائيل وكفرت طائفة فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين (14) } الصف

المنافقون

 

من أزواجكم وأولادكم

 

{ وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون(4) } المنافقون

{ ياأيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم(14) } التغابن

لكم أعداء

{ إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون(2) } الممتحنة

{ وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله إلا أن يصدقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله وكان الله عليما حكيما(92) } النساء

 

{ فإن رجعك الله إلى طائفة منهم فاستأذنوك للخروج فقل لن تخرجوا معي أبدا ولن تقاتلوا معي عدوا إنكم رضيتم بالقعود أول مرة فاقعدوا مع الخالفين(83) } التوبة

{ ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب أن يتخلفوا عن رسول الله ولا يرغبوا بأنفسهم عن نفسه ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين(120) } التوبة

 

{ والله أعلم بأعدائكم وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا(45) } النساء

لكم أعداء

{ إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون(2) } الممتحنة

 

(2) العدوان على المصلحين والأنبياء

لكل نبي

{ وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا ولو شاء ربك ما فعلوه فذرهم وما يفترون(112) }  المائدة

{ وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا(31) } الفرقان

على حياة المصلحين والأنبياء

 

 

 

 

{ وإذ قلتم ياموسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون(61) } البقرة

{ ضربت عليهم الذلة أين ما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباءوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون (112) } آل عمران

على تعاليم الأنبياء

في تكذيب الرسل

{ لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داوود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون (78) }  المائدة

{ ثم بعثنا من بعده رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا به من قبل كذلك نطبع على قلوب المعتدين (74) } التوبة

على نواهي الأنبياء

{ ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين(65) } البقرة

 

{ ورفعنا فوقهم الطور بميثاقهم وقلنا لهم ادخلوا الباب سجدا وقلنا لهم لا تعدوا في السبت وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(154) } النساء

{ واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذ يعدون في السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون (163) } الأعراف

 

{ ولما رجع موسى إلى قومه غضبان أسفا قال بئسما خلفتموني من بعدي أعجلتم أمر ربكم وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه قال ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء ولا تجعلني مع القوم الظالمين (150) } الأعراف

(2) العدوان في التحريم والتحليل في الطعام

العدوان بتحليل ما حرم الله

 

{ إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم(173) } البقرة

{ إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فإن الله غفور رحيم (115) } النحل

 

{ قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير فإنه رجس أو فسقا أهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فإن ربك غفور رحيم (145) }  المائدة

على حرمات الصيد

{ ياأيها الذين آمنوا ليبلونكم الله بشيء من الصيد تناله أيديكم ورماحكم ليعلم الله من يخافه بالغيب فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم (94) }  المائدة

العدوان بتحريم ما أحل الله

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أح الله لكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين (87) }  المائدة

{ قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير فإنه رجس أو فسقا أهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فإن ربك غفور رحيم (145) }  المائدة

{ وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه وإن كثيرا ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك هو أعلم بالمعتدين (119) }  المائدة

(3)  العدوان بزيادة العمل عن الأصل (المبالغة والغلو): بالدعاء من غير تضرع ومن غير خفاء

 

{ ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين (55) } الأعراف

(4) العدوان بالتكذيب بالقرآن

 

{ مناع للخير معتد أثيم (12) } القلم

{ وما يكذب به إلا كل معتد أثيم (12) } المطففبن

2 - العدوان في أحكام المال: أكل المال بغير الحق

على أموال الغير

{ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما(29) ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا وكان ذلك على الله يسيرا(30) } النساء

3 - العدوان في أحكام الوالدين

على حرية النساء بعد طلاقهن

{ وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزوا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم(231) } البقرة

تلك حدود الله

ومن يتعد حدود الله

فقد ظلم نفسه

فأولئك هم الظالمون

{ ياأيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا(1) } الطلاق

{ الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئا إلا أن يخافا ألا يقيما حدود الله فإن خفتم ألا يقيما حدود الله فلا جناح عليهما فيما افتدت به تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون (229) } البقرة

4 - العدوان في أحكام الأمن الجسدي: في القصاص

 

{ ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم (178) } البقرة

6 - العدوان في أحكام الأمن الجنسي

في التعدي على فروج غير أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم

من النساء

{ والذين هم لفروجهم حافظون(5)إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين (6) فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون (7) } المؤمنون

{ والذين هم لفروجهم حافظون(29)إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين (30) فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون (31) } المعارج

ومن الذكور

{ وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون (166) } الشعراء

7 - العدوان في أحكام التربية والأخلاق والآداب

8 - العدوان في أحكام اليتامى

9 - العدوان في أحكام القضاء والشهادات

 

{ فإن عثر على أنهما استحقا إثما فآخران يقومان مقامهما من الذين استحق عليهم الأوليان فيقسمان بالله لشهادتنا أحق من شهادتهما وما اعتدينا إنا إذا لمن الظالمين (107) }  المائدة

10 - العدوان في أحكام العهود والمواثيق

11 - العدوان في أحكام الأمن والخوف

على سلام من نكره من الأقوام

{ ياأيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب(2)} المائدة

على سلام من لم يقاتلنا من غير المسلمين

{ وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين(190) } البقرة

{ الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين(194) } البقرة

العدوان بتجاوز الحدود والأعراف بالبطش أو الأذى المبالغ فيه بعد الفوز والغلبة - يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم وأكثرهم فاسقون

 

{ لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة وأولئك هم المعتدون (10) } التوبة

{ كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم وأكثرهم فاسقون(8) } التوبة

12 - العدوان في أحكام الولاء والطاعة

العدوان بعصيان الله ورسوله وتعد حدوده

 

{ ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين (14) } النساء

العدوان بالإيقاع بين المؤمنين العداوة والبغضاء، وليس بين المؤمنين وأعدائهم

العدوان بالإيقاع بين المؤمنين العداوة والبغضاء

 

{ وَمِنْ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمْ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ(14) }  المائدة

{ وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين(64) }  المائدة

 

 

وليس بين المؤمنين وأعدائهم

{ إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون(91) }  المائدة

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

 

{ لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون(82) }  المائدة

 

{ وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون(60) } الأنفال

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل(1) } الممتحنة

13 – العدوان في أحكام الأمر وولاية الأمر

في منع الخير

{ مناع للخير معتد مريب (25) } ق

{ مناع للخير معتد أثيم (12) } القلم

3 – النهي العصيان ومعصية الرسول

- الأمر بعدم العصيان ( مكرر في بحث الخروج عن الطاعة بزيادات)

الوعيد لمن يعصي الله

 

{ قل إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم (15) } الأنعام

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين لا يرجون لقاءنا ائت بقرآن غير هذا أو بدله قل ما يكون لي أن أبدله من تلقاء نفسي إن أتبع إلا ما يوحى إلي إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم(15) } يونس

{ قل إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم (13) } الزمر

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة فمن ينصرني من الله إن عصيته فما تزيدونني غير تخسير } هود

العصيان هو عصيان الأمر

 

{ قال ستجدني إن شاء الله صابرا ولا أعصي لك أمرا (69) } الكهف

{ ألا تتبعني أفعصيت أمري (93) } طه

 

{ ياأيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون(6) } التحريم

1) وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم

 

{ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا (36) } الأحزاب

{ يومئذ يود الذين كفروا وعصوا الرسول لو تسوى بهم الأرض ولا يكتمون الله حديثا (42) } النساء

2) ولا يعصينك في معروف: طاعة الأوامر والأحكام العرفية: طاعة أوامر أمة الأمر بالمعروف

 

{ ياأيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم(12) } الممتحنة

3) ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها: عصيان أحكام الله

 

{ ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين(14) } النساء

{ إلا بلاغا من الله ورسالاته ومن يعص الله ورسوله فإن له نار جهنم خالدين فيها أبدا (23) } الجن

4) حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون: عصيان الأمر العسكري ( وليس الحكم والحد من الله)

 

{ ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ثم صرفكم عنهم ليبتليكم ولقد عفا عنكم والله ذو فضل على المؤمنين(152) } آل عمران

 

{ فإن عصوك فقل إني بريء مما تعملون (216) } الشعراء

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واسمعوا قالوا سمعنا وعصينا وأشربوا في قلوبهم العجل بكفرهم قل بئسما يأمركم به إيمانكم إن كنتم مؤمنين (93) } البقرة

{ من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه ويقولون سمعنا وعصينا واسمع غير مسمع وراعنا ليا بألسنتهم وطعنا في الدين ولو أنهم قالوا سمعنا وأطعنا واسمع وانظرنا لكان خيرا لهم وأقوم ولكن لعنهم الله بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليلا(46) } النساء


أولاً - الأمر بصدقة

ثانياً – الأمر بمعروف

ثالثاً - الأمر بالإصلاح بين الناس

رابعاً – الأمر بالشورى في سبل الحياة المختلفة

خامساً - الأمر بالبر والتقوى

سادساً – الأمر بالطاعة

سابعاً – النهي عن الإثم والعدوان ومعصية الرسول والسوء والفساد

ثامناً - الأمر بالقسط

تاسعاً - الأمر بالعدل

الأمر بالقسط: يأمرون الناس بإقامة القسط

 

{ إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم(21)} آل عمران

سبق بحث الأمر بالقسط في بحث منهاج إحقاق الحق - البحث الثالث من الفصل السابع: أن يكون الحكم مستنداًً إلى القسط

ونورد هنا شجرة البحث

 

2 - الأمر بالقسط والقيام بالقسط

1) الله قائم بالقسط

2) الله يأمر بالقسط:

3) الوعيد لليهود ومن يفعل فعلهم، الذين بقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس

4) الأمر أن يقوم الناس بالقسط

5) الأمر أن يكون الذين آمنوا قوامين بالقسط

3 - أنواع القسط

1) قسط مذموم ومنهي عنه:القسط بالرأي أو الموقف: التصلب على رأي واحد

2) قسط محمود ومأمور به

(1) القسط بالميزان: الميزان الصلب الذي لا يلين ولا يتغير في قرءاته: وزنوا بالقسطاس المستقيم

(2) وضع الموازين القسط: قواعد التعاقد ( الكتاب) والمواصفات والمقاييس والموازين(وحدات الوزن) الدقيقة التي لا تلين ولا تتغير

(3) الوزن بالقسط

(4) أوفوا المكيال والميزان بالقسط

(5) الشهادة بالقسط: فلا محاباة أو تمييز  للوالدين أو الأقربين أو لغني يراد عنده المنفعة، أو رحمة لفقير – ولا يكون الشنآن والغض لقوم شبباً لوقوع الشاهد بجرم الشهادة المنحرفة، ولا الهوى ولا اللي ولا الإراض

(6) فاحكم بينهم بالقسط: إخضاع الجميع للأحكام ولشروط الحكم ذاتها، من غير تمييز أو محاباة

(7) قضي بينهم بالقسط: تنفيذ الأحكام بدون تمييز أو محاباة

(8) ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات بالقسط: الجزاء والثواب والأجر، متساوي من غير تمييز أو محاباة

(9) الإصلاح بالعدل والإقساط: شروط الصلح عادلة ولا تميز ولا تحابي أحد على حساب أحد

(10) الفسط في اليتامى: فلا يستغل ضعفهم في تمييز غير اليتامى عليهم بالمعاملة – حتى أنه يؤذن أن تنكح أمهات الينتامى زيادة على الزوجة الأصلية، فيجمع الزوجات مثنى وثلاث ورباع

(11) الإقساط إلى المخالفين بالدين: الذين لم يقاتلوا المؤمنين بالدين ولم يخرجوهم من ديارهم: أن يعاملوا بالإقساط والبر: فلا يميز غيرهم عليهم في المعاملة والعمل والأجر وما شابه

(12) الأمر بالكتابة باليبع للصغير والكبير ذلك أقسط من أن تترك الكتابة في البيوع الصغيرة

(13) دعوة الأدعياء لآبائهم أقسط عند الله: ينبغي نسبة المتبنين لآبائهم إلا إذا لم يعلموا

4 - يكون الحكم غير مقسط إذا كان مستنداًً إلى

1) اللي والإعراض، والشنآن، واتباع الهوى

2) الشطط والطغيان والسرف

أ - الشطط

(1) دلالة لفظ " الشطط"

(2) أشكال الشطط

(1) - الشطط في الحكم بين خصمين

(2) – الشطط في القول

ب – الطغيان

(1) الطغيان في الحكم وإصدار الأحكام

(2) الطغيان في تنفيذ الأحكام

ج – السرف

في تنفيذ الأحكام

3) المحاباة والتمييز: إن أكرمكم عند الله أتقاكم

4) وجود شفيع يغير من الحكم مثل مال ولد إلخ ، إلا في حالات خاصة منصوص عليها .

 


أولاً - الأمر بصدقة

ثانياً – الأمر بمعروف

ثالثاً - الأمر بالإصلاح بين الناس

رابعاً – الأمر بالشورى في سبل الحياة المختلفة

خامساً - الأمر بالبر والتقوى

سادساً – الأمر بالطاعة

سابعاً – النهي عن الإثم والعدوان ومعصية الرسول والسوء والفساد

ثامناً - الأمر بالقسط

تاسعاً - الأمر بالعدل

الأمر بالعدل: يأمر الناس بإقامة العدل

يأمر بالعدل: العدل في صياغة الأمر: أن يكون هناك تناسب بين الأمر الصادر والموضوع أو المشكل الذي ينبغي أن يصدر أمر له: فلا يصدر أوامر قاصرة عن الحاجة واللزوم والضرورة أو فيها مبالغة وشطط

 

{ وضرب الله مثلا رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كل على مولاه أينما يوجه لا يأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهو على صراط مستقيم(76)} النحل

 

{ إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون(90)} النحل

يعدل بالحق بين الناس

{ فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير(15)} الشورى

{ ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لا نكلف نفسا إلا وسعها وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون(152) } الأنعام

 

سبق بحث العدل في منهاج إحقاق الحق - البحث الثاني من الفصل السابع: أن يكون الحكم مستنداًً إلى العدل

ونقدم هنا شجرة البحث

شجرة البحث

1 - دلالة الألفاظ

2 – الله يأمر بالعدل: إقامة العدل: أن يكون الحكم مستنداً إلى العدل

3 - أنواع العدل الذي أمر الله بإقامته

1) القدرة على الحساب والبيان والحكم أن شيئين أو أمرين هما عدل (متعادلان):

العدل الصواب والحق المأمور به: ذو عدل: الذين لديهم القدرة والملكة على التقدير الصواب والحق أن مقدار شيء أو نفعه يعدل ويساوي مقدار شيء آخر أو نفعه

(1) - ذو عدل بالحكم

(2) - ذو عدل بالشهادة

العدل الخاطئ المنهي عنه: الذين ليست لديهم القدرة والملكة على التقدير الصواب والحق أن مقدار شيء أو نفعه يعدل ويساوي مقدار شيء آخر أو نفعه

(1) يعدلون مَنْ دون الله بالله

(2) يعدلون من المال ما يقابل ما كسبوا من الذنب

2) يعدل بين شيئين أو أمرين باستعمال شيء ثالث

يجعل الشيء الثالث بين الشيئين أو الأمرين بنفس البعد وإمكانية الوصول والتفاعل: وهو كناية عن أن كلاَ من الأمرين أو الشيئين له الحق والنفع من الشيء الثالث بنفس المستوى والقدر

(1) يعدلون بالحق بين الناس: يجعلون الناس يصلون إلى الحق وينتفعون به بنفس القدر

فلا ينتفع أحدهم بالحق ولا ينتفع به الآخر

(2) يعدل بالقسط (لا باتباع الهوى) بين خصمين: يجعلون الناس يصلون إلى القسط وينتفعون به بنفس القدر

فلا ينتفع أحدهم بالقسط ولا ينتفع به الآخر( فيُعَامَل بالهوى أو الشنآن بدل القسط)

(3) يعدل بين الناس باستعمال حكم الله الذي هو في ما أنزل الله من كتاب: يجعلون الناس يصلون إلى حكم الله وينتفعون به بنفس القدر، فلا ينتفع أحدهم بحكم الله وينتفع  الآخر بحكم الطاغوت

أي العدل في خضوع جميع الناس لأسس الحكم ذاتها (عدم الكيل بمكيالين)

(4) يحكم بين الناس بالعدل: العدل في صياغة الحكم: أن يكون هناك تناسب بين الحكم الصادر والجريمة المرتكبة

فلا يكون الحد أو العقوبة أو الغرم أكبر مقداراً من الذي تستحقه الجريمة

(5) يعدل بين الناس بالقول: يجعل الناس يتلقون منه القول الحسن أو الشهادة الحسنة وينتفعون بها بنفس القدر

فلا يجعل يعض الناس ينال منه قولاً حسناً وشهادة حسنة وبعضهم ينال منه قولاً سيئاً وذلك لأن أحدهم ذا قربى والآخر ليس كذلك

(6) يأمر بالعدل: العدل في صياغة الأمر: أن يكون هناك تناسب بين الأمر الصادر والموضوع أو المُشْكِل الذي ينبغي أن يصدر أمر له: فلا يُصْدِرَ أوامر قاصرة عن الحاجة واللزوم والضرورة أو فيها مبالغة وشطط

(7) يصلح بين الناس بالعدل: العدل في صياغة حكم الإصلاح: فلا يكون الإصلاح مؤدياً إلى حصول أحد الطرفين من النفع أكثر من الآخر

(8) يكتب بالعدل: العدل في صياغة الكتاب والعقد والحكم وما شابه: فلا يكون الكتاب مؤدياً إلى حصول أحد الطرفين من النفع أكثر من الآخر

(9) العدل في الفدية أو الجزية (الغرامة): تقدير المال الذي ينبغي أداءه جزاء ليكون كفارة عن خطأ: ينبغي أن يكون عدلاً: أي متناسب بالقدر مع مقدار الخطأ أو الذنب

(10) يعدل بين النساء بالميل: يجعل نساءه ينتفعون بميله بنفس القدر، فلا تنتفع أحداهن بميل لا يعدل الميل الذي تنتفع به الأخرى

4 – الله يأمر بتصنيف الناس إلى ذوي عدل وغير ذوي عدل، ثم استعمال ذوي العدل وحسب في التحاكم والقضاء

ذوا عدل: الذين لديهم القدرة والملكة على التقدير الصواب والحق أن مقدار شيء أو نفعه يعدل ويساوي مقدار شيء آخر أو نفعه

(1) - ذو عدل بالحكم

(2) - ذو عدل بالشهادة