يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

أحكام الإحصان والأمن من الفواحش

6 - أحكام الإحصان والأمن من الفواحش

الأصل في حكم الشريعة: ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا

 

{ ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا (32) } الإسراء

{ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما(68)يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا(69)إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما(70)ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا(71) } الفرقان

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151) } الأنعام

الفساد الفساد بإتيان الفواحش: تأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر

{ أئنكم لتأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر فما كان جواب قومه إلا أن قالوا ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين(29) قال رب انصرني على القوم المفسدين (30) } العنكبوت

 

ولا تقربوا الزنى : الأمن الجنسي

شجرة البحث

الفصل الأول – تعاريف

الفصل الثاني – النهي عن قرب الفواحش

الفصل الثالث – أحكام الإحصان: أحكام وقائية توصل إلى البعد عن الفواحش

الفصل الرابع – أحكام العقوبات الزجرية لردع فاعلي الفواحش

شجرة البحث

الفصل الأول – تعاريف

1 - الزنى

2 - الفاحشة – الفحشاء – الفواحش - اللمم

3 - الإحصان

4 - السفاح

5 – الأخدان

6 – عورة – عورات

7 - الزينة

الفصل الثاني – النهي عن قرب الفواحش

1 – النهي عن قرب الزنى

2 - النهي عن الفحشاء والمنكر

3- الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم

4 – الذين يجتنبون الفواحش ما ظهر منها وما بطن

5 - وعيد الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا في الدنيا والآخرة

6 - وعيد الذين يأتون الفاحشة في الدنيا والآخرة

7 – النهي عن الخيانة ومنها الخيانة الزوجية

الفصل الثالث – أحكام الإحصان: أحكام وقائية توصل إلى البعد عن الفواحش

1) أحكام الإحصان بحفظ النظر والجوارح

(1) - غض البصر

(2) - متاعاً من وراء حجاب

(3) - الاستئذان

(4) - لا تدخلوا بيوتاً

(5) - النهي عن اتباع خطوات الشيطان

(6) - النهي عن اتباع الشهوات

(7) - النفس أمارة بالسوء

(8)  النهي عن الاطلاع على عورات النساء والغرف والبيوت

(9) إقام الصلاة

2) أحكام الإحصان باللباس والاحتجاب وحفظ الغيب

(1) الستر باللباس

(2) إبداء الزينة

(3) وضع الثياب

(5) لا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض - وقلن قولا معروفا

(6) باحتناب أذى المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا

(7) بخفظ الغيب واحتناب الغيبة والخيانة بالغيب

(8) الحياء والاستحياء

3) أحكام الإحصان بالاستعفاف

(1) - بالنكاح السوي

(2) - أنكحوا الأيامى

(3) نكاح ملك اليمين

(4) نكاح الابتعاء بالمال ( المتعة)

(5) نكاح المحصنات  من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم

(6) - زواج أمهات اليتامى مثنى وثلاث ورباع

(7) - لا تكرهوا فتياتكم على البغاء

(8) - فليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً

(9) - الذين هم لفروجهم حافظون

(10) - الاستعصام  راودته التي هي في بيتها – راودوه عن ضيفه

(11) - النهي عن المسافحة

(12) - النهي عن اتخاذ أخدان

لفصل الرابع – أحكام العقوبات الزجرية لردع فاعلي الفواحش

أ - أحكام عامة :

1 - أحكام الادعاء والإثبات بالشهادة واليمين

1) - واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم

2) - والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء

فاجلدوهم ثمانين جلدة

ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون

إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا

3) - الذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء – الذين يؤذون المؤمنات بغير ما اكتسبوا

فاجلدوهم ثمانين جلدة

ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون

إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم

4) - إن الذين جاءوا بالإفك

لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم

لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين

لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون

ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم(14)إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم

ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم

يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين

5) - والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم

فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين - والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين: فيحكم عليها بالعذاب ولكن:  يدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين - والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين

ب – أحكام العقوبات

1 - عقوبة زنى ذكر بأنثى:

1) الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر

2) وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين

2 - عقوبة زنى رجل مع رجل أو رجال دون النساء في ناديهم المنكر

1) -  واللذان يأتيانها منكم:  فآذوهما

2) - فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما

3) إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم

وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما

3 - عقوبة زنى نساء مع نساء أو نساء صنعتهن البغاء: حبس في البيت حتى يتوفاهن الموت

4 – عقوبة  الفتيات المكرهات على البغاء: لا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا

ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم

5 - عقوبة الفاحشة عند ملك اليمين مخفضة

6 - عقوبة الفاحشة عند نساء النبي: مضاعفة

7 - عقوبات اجتماعية (مدنية):

1) التوبة

2) الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة – الخبيثات للخبيثين

3) إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة - لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة


الفصل الأول

تعاريف

شجرة بحث التعاريف

1 - الزنى

2 - الفاحشة – الفحشاء – الفواحش - اللمم

3 - الإحصان

4 - السفاح

5 - الأخدان

6 – عورة – عورات

7 - الزينة

 

1 – الزنى

زَنَى – يَزْنِي + الكائن: ينكح المرأة من غير عقد شرعي، أو تقبل الأنثى أن ينكحها ذكر من غير عقد شرعي

زِنَى: على وزن "فـِعـْل": اسم فعل من " زَنَى - يَزْنِي ": وهو أيضاً ما يكون بفعل " زَنَى - يَزْنِي ": النكح من غير عقد شرعي

زَانِيْ: اسم فاعل صفة مشبهة من " زَنَى - يَزْنِي "

زانِيَة: مؤنث " زَانِيْ "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الاستنبات والتكاثر بالتزاوج والنكاح والاجتماع الجنسي والزرع"، وهي:

زَنَى – يَزْنِي، طَمَثَ – يَطْمِثُ، نَكَحَ – يَنْكِحُ، لَقِحَت - تَلْقَحُ (لَقِحَ – يَلْقَحُ)، حَرَثَ – يَحْرُثُ، زَرَع َ – يَزْرَعُ

زنى – يزني – يزنون

{ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما(68)} الفرقان

{ ياأيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم(12)} الممتحنة

زاني – زانية

{ الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين(3)} النور

{ الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين(2)} النور

الزنى

{ ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا (32)} الأسراء

 

2 - الفاحشة – الفحشاء – الفواحش – اللمم

تعريف الفاحشة في اللسان

فَحُشَ – يَفْحُشُ + الكائن أو الفعلُ: يتجاوز في أفعاله الحد المسموح به وفق الشرع أو العرف والمعروف، وخاصة المتعلقة بالنكاح

فَاحِش: اسم فاعل صفة مشبهة من " فَحُشَ – يَفْحُشُ ": شيء أو فعل " فاحش "

فَاحِشَة: مؤنث " فاحش " وهي أيضاً فاعل مرة : نوع وفعل مراد وخاص من الفحش: فعل فاحش أو فعلة  فاحشة مخصوصة: وهي في الاصطلاح الشرعي: النكاح غير السوي والمخالف لسنة الله: نكاح ما نكح الآباء من النساء ، وإتيان الذكور، والزنى

فَواحِش: جمع فاحشة: أيٌّ من أنواع الفاحشة: نكاح ما نكح الآباء من النساء، والزنى، وإتيان الذكور

فَحْشاء:على وزن" فـَعلاء ": اسم فاعل مبالغة من  " فَحُشَ – يَفْحُشُ ": شيء أو فعل فاحش بشدة: القيام بالنكاح غير السوي والمخالف لسنة الله أو ما شابه

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " المبالغة والشطط والغلو في إنفاذ الفعل أو الاهتمام بأمر" وهي:

غَلَا – يَغْلُوْ، شَطَّ – يَشِطُّ، طَغَى – يَطْغَى، سَرِفَ- يَسْرَفُ، فَحَشَ – يَفْحُشُ، وَبَلَ – يَبِلُ

تعريف الفاحشة في الاصطلاح الشرعي

(1) ينكح ما نكح أباؤه

(2) الزنى

(3) فعل قوم لوط: أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم

ينكح ما نكح أباؤه

الزنى

{ ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف إنه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا(22)} النساء

{ ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا(32)} الإسراء

فعل قوم لوط

{{ ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين(80)إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم مسرفون(81) } الأعراف

{ ولوطا إذ قال لقومه إنكم لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين(28) أئنكم لتأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر فما كان جواب قومه إلا أن قالوا ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين(29) } العنكبوت

أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم

{ ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون(54)} النمل

{ أتأتون الذكران من العالمين(165)وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون(166) } الشعراء

تعريف الفحشاء

الفحشاء هي الذنوب والمحرمات الكبرى في خصوص الإحصان ( الجنس):

(1) الزنى

(2) الذنب الكبير

(3) الفعل المنكر

الزنى

{ ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين(24)} يوسف

الفعل المحرم

الذنب الكبير

{ إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون(90)} النحل

{ اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون(45)} العنكبوت

الفعل المنكر

في المال

في الطعام

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم(21)} النور

{ الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم(268)} البقرة

{ ياأيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين(168) إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(169) } البقرة

في كشف السوءة

في إبداء الزينة المحرمة

{ يابني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوآتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون(26)يابني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون(27) وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون(28) } الأعراف

{ يابني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين(31) قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هي للذين آمنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة كذلك نفصل الآيات لقوم يعلمون(32) قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33) } الأعراف

 

كبائر الذنوب

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151)} الأنعام

{ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33)} الأعراف

كبائر الذنوب

{ والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون(37)} الشورى

{ الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى(32)} النجم

3 – الإحصان

حَصُنَ – يَحْصُنُ + الشيء أو الكائن أو المكان: يكون في موقع آمن ومحروس ومنيع لا يصله عدو أو أذى: يكون للِشَيئٍ  قيمة وأهمية شديدة، فيُحْفَظُ بطريقة آمنة ومحروسة، بعيداً عن الناس والعوامل الضارة

حُصْن: على وزن " فـُعـْل": اسم فعل " حَصُنَ – يَحْصُنُ ": اسم مكان منه: المكان الذي يوفر حراسة وأمن من العدو ومن العوامل الضارة

حُصُوْن: جمع " حُصْن"

أََحْصَنَ – يُحْصِنُ + كائن + كائتاً أو شيئاً أو نفسه: على وزن " أفعَلَ " من "حَصُنَ – يَحْصُنُ ": جعله " يَحْصُنُ ": يحْفَظ ويحرس جَسَده أو مؤونته أو فرجه

مُحْصِن: اسم فاعل من " أَحْصَنَ – يُحْصِنُ "

مُحْصِنِيْن: جمع " مُحْصِن "

مُحْصَن: اسم مفعول من " أَحْصَنَ – يُحْصِنُ " : الذكر البكر أو المتزوج، المحروس بعيداً عن الغريبات من النساء اللاتي قد يسئن إلى سمعته وشرفه: يقترب من معنى " رجل شريف " في العرف الشائع

مُحْصَنَة: مؤنث " مُحْصَن ": الأنثى، البكر أو المتزوجة، المحروسة بعيداً عن الأغراب من الرجال الذين قد يسيئوا إلى سمعتها وشرفها: يقترب من معنى " إمرأة شريفة" في العرف الشائع

مُحْصَنَات : جمع " مُحْصَنَة "

حَصَّنَ – يُحَصِّنُ: على وزن " فـَعـَّل" من " حَصُنَ – يَحْصُنُ ": جعله " يَحْصُنُ " على وجه التكرار والشدة: زوده بما يلزم ليبقى محروساً منيعاً وبقوة، من الأعداء والأذى

مُحَصَّن: اسم مفعول من " حَصَّنَ – يُحَصِّنُ ": محروس بطريقة تجعله آمناً بقوة من الأعداء والعوامل الضارة

مُحَصَّنَة: مؤنث " مُحَصَّن "

تَحَصَّنَ – يَتَحَصَّنُ: على وزن " تَفَعَّلَ" من " حَصُنَ – يَحْصُنُ " : يجهد أن " يَحْصُنُ " بشكل ذاتي وعلى وجه التكرار والشدة: يطلب ويحاول أن يكون حصيناً: يلجأ إلى مكان محروس يجعله آمناً من العوامل الضارة

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " السلامة والأمن والاستمرار نافعاً صالحاً " وهي:

أَمِنَ – يَأْمَنُ، سَلِمَ – يَسْلَمُ، صَلَحَ - يَصْلُحُ (صَلَحَ – يَصْلَحُ)، بَرَّ – يَبَرُّ، ليَسَ – يَلْيِسُ، حَصُنَ – يَحْصُنُ

 

 

{ ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون(48)} يوسف

{ وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم فهل أنتم شاكرون(80)} الأنبياء

 

 

والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آية للعالمين(91)} الأنبياء

{ ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين(12) } التحريم

 

{وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم(33)} النور

 

{ والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما(24)} النساء

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25)} النساء

 

{ اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين(5)} المائدة

 

{ والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون(4)} النور

{ إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم(23)} النور

 

4 – السفاح

سَفَحَ  - يَسْفَحُ + كائن + شيئاً: يُخْرِجُ الشيء من مكمنه ومخبأه ويَعْرضُه، ويجعله مباحاً لكل من يرغب به

مَسْفُوْح: اسم مفعول من " سَفَحَ - يَسْفَحُ ": الشيء الذي خرج من مخبأه ومكمنه

{دما مسفوحا} دما خرج من مكمنه، وانفصل عن أصله ومستودعه

سَافَحَ – يُسَافِحُ: على وزن " فاعـَلَ" من " سَفَحَ - يَسْفَحُ ": ضد "أحصن": يتبادل مع آخر فعل " سَفَحَ - يَسْفَحُ ":  يتبادل مع آخر إخراج المُخَبَّأ والمستور من مكمنه: يتبادل مع آخر فعل إظهار غير الظاهر عادة، كناية عمن يتبادلون جعل زينتهم وعوراتهم وفروجهم ظاهرة ومباحة

مُسَافِح: اسم فاعل من " سَافَحَ – يُسَافِحُ ": من يتبادل مع آخر فعل إظهار غير الظاهر عادة، كناية عمن يتبادلون جعل زينتهم وعوراتهم وفروجهم ظاهرة ومباحة

مُسافِحِيْن: جمع " مُسَافِح"

مُسَافِحَة: مؤنث" مُسَافِح"

مُسَافِحَات: جمع " مُسَافِحَة "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " إخراج  المستور أو المخبوء من مكمنه ونشره وعرضه ليرى بيسر وسهولة"، وهي:

فَضَحَ – يَفْضَحُ، جَهَرَ – يَجْهَرُ، عَرَضَ – يَعْرِضً، نَشَرَ – يَنْشُرُ، سَفَك – يَسْفِكُ، سَفَحَ  - يَسْفَحُ

ملاحظة: فعل" سَافَحَ – يُسَافِحُ " هو ضد أحصن

أَحْصَنَ – أحصنت : يجعل لشيئ ما قيمة وأهمية شديدة فيحفظه بطريقة آمنة ومحروسة ، بعيداً عن الناس والعوامل الضارة . ( يحصن جسده أو مؤونته أو فرجه)

مُحْصَنٌ – مُحْصَنَةٌ – المحصنات : الذكر أو الأنثى ( البكر أو المتزوجة ) المحروسون بعيداً عن الأغراب من الرجال الذين قد يسيئوا إلى سمعتهم وشرفهم ( يقترب المعنى من العرف الشائع لمعنى رجل شريف أو إمرأة شريفة)

ومن هنا يكون المسافح والمسافحات من يجعلون زينتهم وعوراتهم وفروجهم ظاهرة ومباحة لكل من يرغب

مسفوح – مسفوحا

 

{ قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير فإنه رجس أو فسقا أهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فإن ربك غفور رحيم(145)} الأنعام

مسافح - مسافحينمسافحات

 

{ والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما(24)} النساء

{ اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين(5)} المائدة

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25)} النساء

 

5 – الأخدان

خَدَنَ – يَخْدِنُ + كائن + كائناً: صحبه بود لأجل المحادثة والسمر والغزل والمتعة

خِدْن: على وزن "فـِعل":اسم فعل بمعنى مفعول من " خَدَنَ – يَخْدِنُ ": الصاحب لأجل المحادثة والسمر والمغازلة والمتعة: وخاصة المصاحب لفرد من الجنس الآخر بهدف الشهوة ، وهو يطلق على الذكر والأنثى ، فالخدن الذكر boy friend: صاحب المرأة للشهوة  والخدن الأنثى girl friend: صاحبة الرجل للشهوة

والمخادنة ليس فيها زنا أو جماع، فإن كان ذلك فيسمى فاعلها زاني أو زانية

أَخْدان: جمع " خِدْن "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " اللزوم والمصاحبة والصداقة والمرافقة بحب وتفاهم" وهي:

صَحَبَ – يَصْحَبُ، رَفِقَ- يَرْفَقُ، خَدَنَ – يَخدِنُ، حَفَدَ – يَحْفِدُ، عَشَرَ – يَعْشِرُ، نَدَا - يَنْدُو

متخذات أخدان

متخذي أخدان

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25)} النساء

{ اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين(5)} المائدة

6 – عورة – عورات

أ - معنى العورة في اللسان

عارَ – يَعُوْرُ + كائن + شيئاً: عابه بخرقه أو شقه: خرقه أو شقه أو أنقص من جودته وحسنه: وفي العين: خرقها أو فقأها فصارت عوراء أي فيها عيب وخرق: ومنه في العرف الشائع " الأعور ": من في عينه عيب أو ضرر

عَوْرَة: على وزن " فـَعلة " من " عارَ – يَعُوْرُ " اسم فعل  بمعنى مفعول للمرة منه: شيء محدد فيه عيب أو نقص ترغب في إخفائه عن آخر :الخصوصية التي قد يكون فيها نقص وعيب، ولا تحب ولا ترغب أن يطلع عليها الآخرون

عَوْرَات: جمع " عورة "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " عمل وانتاج وتصنيع شيء مشوه وممسوخ"، وهي:

مَسَخَ – يَمْسَخُ، عابَ – يَعيْبُ، فَرَى – يَفْريْ، أدَّ – يَؤُدُّ (أَدَّ – يَئِدُّ)، خَرَقَ – يَخْرِقُ، عارَ – يَعُوْرُ

ب - معنى عورة غي الاصطلاح الشرعي

عورة – عورات : كل ما يكون له قيمة عالية من جهة وخصوصية من جهة أخرى ، ولا تحب ولا ترغب أن يطلع عليه الآخرون

ملاحظة :

لم يتبين للمؤلف معنى عورة بسهولة ، ولذلك كان لا بد من الاستقصاء كما يلي :

أولاً - جاء في التفسير :

الدار عورة: إذا لم تكن حصينة

أعور الفارس: بدا فيه خلل للضرب والطعن

الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء : لم يكشفوا عوراتهن للجماع لصغرهن

( تعليق من راتب : يفهم من التفسير أن الكلام في الآية عن الطفل أي البنات اللاتي لم يبلغن الحلم ، أي هؤلاء هن اللاتي يباح لهم إبداء زينتهن ، وهذا لا يستقيم مع نص الآية ، فالآية تبيح إبداء الزينة للطفل الذين لم يظهروا ، وليس العكس )

لم يظهروا : لم يبلغوا حد الشهوة أي سن البلوغ

ثلاث عورات : الساعات التي تكون فيها العورة

ثانياً – محاولة الوصول إلى معنى " عورة " عبر الجمع بين هذه الآيات واكتشاف المثاني

من الواضح أن الآيتين : 31 من سورة النور  و  58 من سورة النور  هما مثاني من حيث موضوع العورة :

1 – معنى الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء :

الآية 31 من سورة النور : { أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء }

الآية 58 من سورة النور { ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم }

وتفسر الآية 58 معنى { الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء } بأنهم { والذين لم يبلغوا الحلم منكم }

2 – المقصود من العورة :

أ – العورة هي وضع الثياب :

في الآية 31 جاء : { ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن }

وفي الآية 58 جاء : { ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة }

في الأولى كان إبداء الزينة مقصوداً  ، وفي الثانية كان غير مقصود ولكنه تحصيل حاصل إذا لم يكن هناك استئذان ، فالآية الثانية تبين المقصود من إبداء الزينة إلا ما ظهر منها ، وهو وضع الثياب

ب – العورة هي الزينة المخفية :

في الآية 31 جاء : { ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن }

ومثنى { ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها } قد ورد في الآية 31 ذاتها : { ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن }

ولمعرفة ما هي الزينة المخفية نلاحظ أن في الآية 31: جاء ذكر الزينة المخفية مرتين، وفي الموضع الثاني يفسر معنى الزينة المخفية هي ما يظهر بالضرب بالأرجل : (والضرب بالأرجل يكشف الساقين )

فالضرب بالأرجل أو وضع الثياب كلاهما يظهر عورة النساء

وإذا أضفنا إلى ذلك الآية 13 من سورة الأحزاب بأن البيوت عورة فيكون معنى عورة

كل ما يكون له قيمة عالية وخصوصية لا تحب ولا ترغب أن يطلع عليه الآخرون

 

عورة – عورات

عورات النساء

{ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون(31)} النور

عورات الغرف

{ ياأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(58)} النور

عورات البيوت

{ وإذ قالت طائفة منهم ياأهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا(13)} الأحزاب

7 – الزينة

أ – معنى الزينة في اللسان

زَانَ - يَزِيْنُ + الكائن أو الشيء أو أمر: يزداد فيه ما يبعث على اللذة والمتعة والرضى والسرور

زِيْنَة: على وزن " فـِعْـلـَة: اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " زَانَ - يَزِيْنُ ": الإضافة والزيادة الخاصة التي تضاف وتزاد على شيء أو على عمل لتجعله أكثر إمتاعاً وأكثر إحداثاً للذة والرضى والسرور

ازَّيَّنَ - ازَّيَّنَت -  يَزَّيَّنُ : أصلها " اتْزَيَّن – يَتْزَيِّنُ " على وزن " افتعل" من " زَانَ - يَزِيْنُ: فعل" زَانَ - يَزِيْنُ " عندما يحدث تلقائياً من داخل الشيء وبدون فاعل خارجي وعلى وجه الشدة

ملاحظة: يكثر استعمال ازدان – يزدان " لوزن " افتعلَ " من " زَانَ - يَزِيْنُ "، بدلاً من " ازَّيَّنَ - يَزَّيَّنُ "، وهذا الأخير هو المستعمل في القرآن

زَيَّنَ – يُزَيِّنُ: على وزن " فَعَّل " من " زَانَ - يَزِيْنُ " يجعله " يَزِيْنُ " على وجه التكرار والشدة: أضاف وزاد بعض الإضافات والزيادات على شيء أو على عمل ليجعله أكثر إمتاعاً وأكثر إحداثاً للذة والرضى والسرور

زُيِّنَ – يُزَيِّنُ: مبني للمجهول من " زَيَّنَ – يُزَيِّنُ ": فعل " زَانَ - يَزِيْنُ " عندما لا يعرف فاعله: وفي القرآن إشارة إلى أن هذا الأمر خلقي بنيوي فطري: أي أن الذي " زَيَّنَ، ويُزَيـِّنُ " للناس شيئاً أو أمراً، هو فطرة في داخل نفس كل بشر

تَزَيَّن – يَتَزَيِّنُ: على وزن " تَفَعَّل من " زَانَ - يَزِيْنُ ": يجهد أن " يَزِيْنُ " بشدة بفعل ذاتي من غير فاعل خارجي

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " صفات الحلاوة والجمال والحسن في كائن"، وهي:

حَلِيَ – يَحْلَى، رَاشَ – يَريْشُ، زَانَ – يَزِيْنُ، حَسُنَ – يَحْسُنُ، جَمُلَ – يَجْمُلُ، سَوِلَ - يَسْوَلُ

ب – معنى الزينة في الاصطلاح الشرعي

زِيْنَة: على وزن " فِعْلَة: اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " زَانَ - يَزِيْنُ ": الإضافة والزيادة الخاصة التي تضاف وتزاد على شيء أو على عمل لتجعله أكثر إمتاعاً وأكثر إحداثاً للذة والرضى والسرور

أنواع الزينة

زينة أولي الأمر

 

زينة أولي المال

 

الزينة في الركوب

الزينة في الأعياد

زينة النساء

{ وقال موسى ربنا إنك آتيت فرعون وملأه زينة وأموالا في الحياة الدنيا ربنا ليضلوا عن سبيلك ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم(88)} يونس

{ فخرج على قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا ياليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم(79)} القصص

{ والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون(8)} النحل

{ قال موعدكم يوم الزينة وأن يحشر الناس ضحى(59)} طه

{ قالوا ما أخلفنا موعدك بملكنا ولكنا حملنا أوزارا من زينة القوم فقذفناها فكذلك ألقى السامري(87)} طه

زينة الناس عموماً

{ يابني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين(31)} الأعراف

{ قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هي للذين آمنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة كذلك نفصل الآيات لقوم يعلمون(32)} الأعراف

وزينة النساء ثلاثة أنواع : ظاهرة ، ومخفية ، وتبرج

زينة النساء

ظاهرة

 

 

مخفية

تبرج

{ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون(31)} النور

{ والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم(60)} النور


الفصل الثاني

النهي عن قرب الفواحش

شجرة بحث النهي عن قرب الفواحش

1 – النهي عن قرب الزنى

2 - النهي عن الفحشاء والمنكر

3 - الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم

4 – الذين يجتنبون الفواحش ما ظهر منها وما بطن

5 - وعيد الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا في الدنيا والآخرة

6 - وعيد الذين يأتون الفاحشة في الدنيا والآخرة

1 – النهي عن قرب الزنى

{ ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا(32) } الإسراء

{ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما (68) يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا(69)إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما(70)ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا(71) } الفرقان

{ ياأيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم(12) } الممتحنة

2 - النهي عن الفحشاء والمنكر

{ إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون(90)} النحل

{ اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون(45)} العنكبوت

{ وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون(28)} الأعراف

{ ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين(24)} يوسف

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم(21)} النور

{ ياأيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين(168) إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(169) } البقرة

{ الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم(268)} البقرة

3 - الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم

كبائر الذنوب

{ والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون(37)} الشورى

{ ولله ما في السماوات وما في الأرض ليجزي الذين أساءوا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى (31) الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى(32) } النجم

4 - يجتنبون الفواحش ما ظهر منها وما بطن

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151)} الأنعام

{ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33)} الأعراف

5 - وعيد الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا

عذاب أليم في الدنيا والآخرة

{ إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون(19)} النور

6 - وعيد الذين يأتون الفاحشة في الدنيا والآخرة

يأتي بفاحشة

{ يانساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا(30)} الأحزاب

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25)} النساء

{ واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا(15)} النساء

{ ياأيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا(19)} النساء

{ ياأيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا(1)} الطلاق

يفعل فاحشة

{ والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون(135)} آل عمران

{ وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون(28)} الأعراف

7 – النهي عن الخيانة ومنها الخيانة الزوجية

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون(27) } الأنفال

ا

{ ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين(45)قال يانوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين(46) قال رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين(47) } هود

خيانة الزوج

{ ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب وأن الله لا يهدي كيد الخائنين(52) } يوسف

 

{ ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين (10) } التحريم


الفصل الثالث

أحكام الإحصان

أحكام وقائية توصل إلى البعد عن الفواحش

شجرة بحث أحكام الإحصان

1) أحكام الإحصان بحفظ النظر والجوارح

(1) - غض البصر

(2) - متاعاً من وراء حجاب

(3) - الاستئذان

(4) - لا تدخلوا بيوتاً

(5) - النهي عن اتباع خطوات الشيطان

1) - في الفحشاء بنزع اللباس

2) - في الطعام المحرم ( الحنزير والخمر وما شابه)

3) في الميسر

4) - في السحر

5) - في الانسلاخ عن آيات الله

6) - في إذاعة بعض الأمور

7) - في  إيقاع العداوة والبغضاء

(6) - النهي عن اتباع الشهوات

(7) - النفس أمارة بالسوء

(8)  النهي عن الاطلاع على عورات النساء والغرف والبيوت

(9) إقام الصلاة

2) أحكام الإحصان باللباس والاحتجاب وحفظ الغيب

(1) الستر باللباس

(2) إبداء الزينة

(3) وضع الثياب

(5) لا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض - وقلن قولا معروفا

(6) باحتناب أذى المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا

(7) بخفظ الغيب واحتناب الغيبة والخيانة بالغيب

(8) الحياء والاستحياء

3) أحكام الإحصان بالاستعفاف

(1) - بالنكاح السوي

(2) - أنكحوا الأيامى

(3) نكاح ملك اليمين

(4) نكاح الابتعاء بالمال ( المتعة)

(5) نكاح المحصنات  من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم

(6) - زواج أمهات اليتامى مثنى وثلاث ورباع

(7) - لا تكرهوا فتياتكم على البغاء

(8) - فليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً

(9) - الذين هم لفروجهم حافظون

(10) - الاستعصام  راودته التي هي في بيتها – راودوه عن ضيفه

(11) - النهي عن المسافحة

(12) - النهي عن اتخاذ أخدان

 

1) أحكام الإحصان بحفظ النظر والجوارح

(1) - غض البصر

 

{ لا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم ولا تحزن عليهم واخفض جناحك للمؤمنين(88) } الحجر

{ ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى (131) } طه

 

{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون(30) وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون(31)وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم(32) } النور

(2) - متاعاً من وراء حجاب

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم والله لا يستحي من الحق وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما(53)إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما(54)لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا(55)إن الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما(56) إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا(57)والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا(58) } الأحزاب

{ ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما(59) } الأحزاب

(3) - الاستئذان

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون(27)فإن لم تجدوا فيها أحدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم والله بما تعملون عليم(28)ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتا غير مسكونة فيها متاع لكم والله يعلم ما تبدون وما تكتمون(29) } النور

{ ياأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(58) وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم كذلك يبين الله لكم آياته والله عليم حكيم(59) } النور

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم والله لا يستحي من الحق وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما(53)إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما(54)لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا(55)إن الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما(56) إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا(57)والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا(58) } الأحزاب

(4) - لا تدخلوا بيوتاً: غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها

 

{ يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها واتقوا الله لعلكم تفلحون (189) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون(27)فإن لم تجدوا فيها أحدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم والله بما تعملون عليم(28) } النور

 

{ ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتا غير مسكونة فيها متاع لكم والله يعلم ما تبدون وما تكتمون (29) } النور

(5) - النهي عن اتباع خطوات الشيطان

1) - في الفحشاء بنزع اللباس

2) - في الطعام المحرم ( الحنزير والخمر وما شابه)

3) في الميسر

4) - في السحر

5) - في الانسلاخ عن آيات الله

6) - في إذاعة بعض الأمور

7) - في  إيقاع العداوة والبغضاء

في الفخشاء بنزع اللباس

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم(21) } النور

في الطعام

{ ياأيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين(168)  إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(169) } البقرة

{ ومن الأنعام حمولة وفرشا كلوا مما رزقكم الله ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين(142) } الأنعام

في الخمر والميسر

{ ياأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون(90) } المائدة

{ إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون(91) } المائدة

في السحر

{ واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون(102) } البقرة{

في الانسلاخ عن آيات الله

{ واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين(175) } الأعراف

{ إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين(42) } الحجر

 

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد(3) } الحج

{ ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين(20) } سبأ

في إذاعة بعض الأمور

في  إيقاع العداوة والبغضاء

 

 

{ وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا (83) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين (208) } البقرة

{ إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون(91) } المائدة

(6) - النهي عن اتباع الشهوات

 

{ فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا(59)إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا(60)} مريم

{ والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما(27) } النساء

(7) - النفس أمارة بالسوء

 

{ وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين(133)الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين(134)والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون(135) } آل عمران

 

{ وقال الملك ائتوني به فلما جاءه الرسول قال ارجع إلى ربك فاسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن إن ربي بكيدهن عليم(50)قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه قلن حاش لله ما علمنا عليه من سوء قالت امرأة العزيز الآن حصحص الحق أنا راودته عن نفسه وإنه لمن الصادقين(51) ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب وأن الله لا يهدي كيد الخائنين(52)وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم(53) } يوسف

{ ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين (24) } يوسف

{ ياأيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين(168)  إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(169) } البقرة

{ ياأخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا(28) } مريم

(8) - النهي عن الاطلاع على عورات النساء والغرف والبيوت

عورات النساء

{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون(30) وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون (31)} النور

عورات الغرف

{ ياأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(58)} النور

عورات البيوت

{ وإذ قالت طائفة منهم ياأهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا(13)} الأحزاب

(9) إقام الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر

 

{ اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون(45) } العنكبوت

{  يانساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا(30)ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما (31) يانساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا (32)وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا(33)واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا(34) } الأحزاب

 

2) أحكام الإحصان باللباس والاحتجاب

(1) الستر باللباس

(2) إبداء الزينة

(3) وضع الثياب

(5) - لا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض - وقلن قولا معروفا

(6) باحتناب أذى المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا

(7) بخفظ الغيب واحتناب الغيبة والخيانة بالغيب

(8) الحياء والاستحياء

(1) الستر باللباس

وظيقة اللباس :

1) ستر  2 ) ريش وزينة ( متعة تفسية)   3) تعبد وامتحان

- ستر السوءة

- وزينة (متعة نفسية)

- وتعبد ضد فتنة الشيطان

{ يابني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوآتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون(26) يابني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون(27) } الأعراف

أشكال الستر في اللباس:

1- لباس يستر السوءة - والليل يقوم مقام اللباس (من حيث الستر): اللباس الداخلي المعروف

2 – اللباس الريش: للزينة والستر معاً:

- القميص: القنيص الخارجي المعروف ومنه الثوب العربي والقميص الخارجي والجاكيت

- لباس يكشف عن الساقين: الجلباب القصير  (الفستان والروب)

- الجلابيب: العباءة والجلباب والبانطو والكوت

- استغشاء الثياب: الغطاء كاللحاف والشرشف والعباءة

 

1- لباس يستر السوءة - والليل يقوم مقام اللباس (من حيث الستر): اللباس الداخلي المعروف

1 – ستر السوءة

 

{ فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين(22)قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين(23) } الأعراف

{ يابني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوآتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون(26)يابني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون(27) وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون(28) } الأعراف

الليل يقوم مقام اللباس من حيث الستر

{ وهو الذي جعل لكم الليل لباسا والنوم سباتا وجعل النهار نشورا(47) } الفرقان

{ وجعلنا الليل لباسا(10) } النبأ

2 – اللباس الريش: للزينة والستر معاً:

- القميص: القنيص الخارجي المعروف ومنه الثوب العربي والقميص الخارجي والجاكيت

- لباس يكشف عن الساقين: الجلباب القصير  (الفستان والروب)

- الجلابيب: العباءة والجلباب والبانطو والكوت

- استغشاء الثياب: الغطاء كاللحاف والشرشف والعباءة

- لبس القميص

 

{ وجاءوا على قميصه بدم كذب قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون(18) } يوسف

{ واستبقا الباب وقدت قميصه من دبر وألفيا سيدها لدى الباب قالت ما جزاء من أراد بأهلك سوءا إلا أن يسجن أو عذاب أليم(25) } يوسف

{ قال هي راودتني عن نفسي وشهد شاهد من أهلها إن كان قميصه قد من قبل فصدقت وهو من الكاذبين(26) وإن كان قميصه قد من دبر فكذبت وهو من الصادقين(27) فلما رأى قميصه قد من دبر قال إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم(28) } يوسف

{ اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا وأتوني بأهلكم أجمعين(93) }  يوسف

- الكشف عن الساقين

 

{ قيل لها ادخلي الصرح فلما رأته حسبته لجة وكشفت عن ساقيها قال إنه صرح ممرد من قوارير قالت رب إني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين(44) } النمل

{ يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون(42) } القلم

- لبس الجلابيب

 

{ ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما(59) } الأحزاب

- استغشاء الثياب: الغطاء كاللحاف والشرشف والعباءة

 

{ ألا إنهم يثنون صدورهم ليستخفوا منه ألا حين يستغشون ثيابهم يعلم ما يسرون وما يعلنون إنه عليم بذات الصدور(5) { هود

{ وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا(7) } نوح

3 – لباس ساتر وواقي من الأخطار الحربية (الدروع - الخوذ - الألبسة الواقية من الغاز والنار) – الحر

ستر واقي من

- الأخطار الحربية (الدروع - الخوذ - الألبسة الواقية من الغاز والنار)

- الحر

 

{ وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم فهل أنتم شاكرون(80) } الأنبياء

{ أن اعمل سابغات وقدر في السرد واعملوا صالحا إني بما تعملون بصير(11) } سبأ

{ والله جعل لكم مما خلق ظلالا وجعل لكم من الجبال أكنانا وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر وسرابيل تقيكم بأسكم كذلك يتم نعمته عليكم لعلكم تسلمون(81) } النحل

{ سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النار(50) } لإبراهيم

{ والله جعل لكم من بيوتكم سكنا وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتا تستخفونها يوم ظعنكم ويوم إقامتكم ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثا ومتاعا إلى حين(80) } النحل

حدود نزع ستر اللباس

الأمر بستر السوأة

 

{ فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين(22)قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين(23) } الأعراف

{ يابني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوآتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون(26)يابني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون(27) وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون(28) } الأعراف

- ستر كامل جسم النساء حلال بشرط أن يترك شيء غير مستور كاف لكي يعرفن فلا يؤدين

 

{ ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما(59) } الأحزاب

- الأمر بأن يدنين عليهن من جلا بيبهن

 

{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون(30) وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون (31)} النور

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم والله لا يستحي من الحق وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما(53)إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما(54)لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا(55) } الأحزاب

 

(2) إبداء الزينة

1) الله يأمر جميع بني آدم بأخذ الزينة وخاصة عند كل مسجد

2) والله يينهى عن تحريم الزينة – ويحرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن وليس الزينة

 

{ يابني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين(31)} الأعراف

{ قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هي للذين آمنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة كذلك نفصل الآيات لقوم يعلمون(32) قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون(33) } الأعراف

3) والله أحَلَّّ للنساء إبداء زينتهن الظاهرة (لجميع الناس ؟؟)

4) والله نهى النساء عن إبداء زيننتهن المخفية ولو دون انتباه إلا للمنصوص عليهم: لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء

 

{ ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما(59) } الأحزاب

{ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون(31)} النور

{ والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم(60)} النور

والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة - وأن يستعففن خير لهن

 

{ والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم(60) } النور

والله أحل التزين القصدي للنساء المتوفى عنهن الزوج طلباً للخطاب

التزين القصدي للنساء المتوفى عنهن الزوج

{ والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا فإذا بلغن أجلهن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبير(234) } البقرة

{ والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا وصية لأزواجهم متاعا إلى الحول غير إخراج فإن خرجن فلا جناح عليكم في ما فعلن في أنفسهن من معروف والله عزيز حكيم(240) } البقرة

(3) وضع الثياب

وضع الثياب في النساء حلال

للنساء القواعد: غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن

وفي البيوت: بشرط عدم طواف ملك اليمين

 

{ والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم(60) } النور

{ ياأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(58) } النور

(4) - قرن في بيوتكن - ولا تبرجن تبرج الجاهلية

 

{  يانساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا(30)ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما (31) يانساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا (32)وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا(33)واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا(34) } الأحزاب

(5) - لا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض - وقلن قولا معروفا

 

{ يانساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا(30) ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما (31) يانساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا (32)وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا(33)واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا(34) } الأحزاب

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم والله لا يستحي من الحق وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما(53)إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما(54)لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا(55)إن الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما(56) إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا(57)والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا(58) } الأحزاب

(6) باحتناب أذى المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم والله لا يستحي من الحق وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما(53)إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما(54)لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا(55)إن الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما(56) إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا(57)والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا(58) } الأحزاب

{ ومنهم الذين يؤذون النبي ويقولون هو أذن قل أذن خير لكم يؤمن بالله ويؤمن للمؤمنين ورحمة للذين آمنوا منكم والذين يؤذون رسول الله لهم عذاب أليم(61) } التوبة

{ ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما(59) } الأحزاب

آذوا موسى بالبهتان

{ ياأيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها(69) } الأحزاب

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكم فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم والله لا يهدي القوم الفاسقين(5) } الصف

(7) بخفظ الغيب واحتناب الغيبة والخيانة بالغيب

حافظات للغيب

{ الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا(34) } النساء

{ ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب وأن الله لا يهدي كيد الخائنين(52)} يوسف

{ ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم(12) } الحجرات

(8) الحياء والاستحياء

 

{ إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين(26) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِ مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِ مِنْ الْحَقِّ وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما(53) } الأحزاب

استحياء

{ فجاءته إحداهما تمشي على استحياء قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا فلما جاءه وقص عليه القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين(25) } القصص

3) أحكام الإحصان بالاستعفاف

(1) - بالنكاح السوي

 

{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم(33) } النور

(2) - أنكحوا الأيامى

 

{ وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم(32) } النور

(3) نكاح ملك اليمين : ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات

 

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25)} النساء

 

{ وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا (3)} النساء

{ ياأيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم وما ملكت أيمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما(50)} الأحزاب

 

{ إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين (6)} المؤمنون

{ إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين (30)} المعارج

 

{ لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج ولو أعجبك حسنهن إلا ما ملكت يمينك وكان الله على كل شيء رقيبا(52)} الأحزاب

{ ياأيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم وما ملكت أيمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما(50)} الأحزاب

(4) نكاح الابتعاء بالمال ( المتعة)

 

{ والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما(24)} النساء

(5) نكاح المحصنات  من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم: إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان

 

{ اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين(5)} المائدة

(6) - زواج أمهات اليتامى مثنى وثلاث ورباع

 

{ وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا (3)} النساء

(7) - لا تكرهوا فتياتكم على البغاء

 

{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم (33) } النور

{ ياأخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا(28) } مريم

(8) - فليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً

 

{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم(33) } النور

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25)} النساء

(9) - الذين هم لفروجهم حافظون

 

{ والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آية للعالمين(91)} الأنبياء

{ ياأخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا(28) } مريم

 

{ والذين هم لفروجهم حافظون(5)إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين(6)فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون(7) } المؤمنون

{ إلا المصلين(22)الذين هم على صلاتهم دائمون(23)والذين في أموالهم حق معلوم(24)للسائل والمحروم(25)والذين يصدقون بيوم الدين(26)والذين هم من عذاب ربهم مشفقون(27)إن عذاب ربهم غير مأمون(28) والذين هم لفروجهم حافظون(29)إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين(30)فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون(31) } المعارج

 

{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون(30) وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون(31)وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم(32) } النور

{ إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما(35) } الأحزاب

(10) - الاستعصام  راودته التي هي في بيتها – راودوه عن ضيفه

 

{ وراودته التي هو في بيتها عن نفسه وغلقت الأبواب وقالت هيت لك قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون(23)ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين(24) واستبقا الباب وقدت قميصه من دبر وألفيا سيدها لدى الباب قالت ما جزاء من أراد بأهلك سوءا إلا أن يسجن أو عذاب أليم(25)قال هي راودتني عن نفسي وشهد شاهد من أهلها إن كان قميصه قد من قبل فصدقت وهو من الكاذبين(26)وإن كان قميصه قد من دبر فكذبت وهو من الصادقين(27)فلما رأى قميصه قد من دبر قال إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم(28)يوسف أعرض عن هذا واستغفري لذنبك إنك كنت من الخاطئين(29)وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا لنراها في ضلال مبين(30)فلما سمعت بمكرهن أرسلت إليهن وأعتدت لهن متكأ وآتت كل واحدة منهن سكينا وقالت اخرج عليهن فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشرا إن هذا إلا ملك كريم(31)قالت فذلكن الذي لمتنني فيه ولقد راودته عن نفسه فاستعصم ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن وليكون من الصاغرين(32)قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين(33)فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن إنه هو السميع العليم(34) } يوسف

{ وقال الملك ائتوني به فلما جاءه الرسول قال ارجع إلى ربك فاسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن إن ربي بكيدهن عليم(50)قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه قلن حاش لله ما علمنا عليه من سوء قالت امرأة العزيز الآن حصحص الحق أنا راودته عن نفسه وإنه لمن الصادقين(51) ذلك ليعلم أني لم أخنه بالغيب وأن الله لا يهدي كيد الخائنين(52)وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم(53) } يوسف

(11) - النهي عن المسافحة

 

{ والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما(24)} النساء

{ اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين(5)} المائدة

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25)} النساء

(12) - النهي عن اتخاذ أخدان

 

{ اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهن أجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين(5)} المائدة

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25)} النساء

 

 

الفصل الرابع

أحكام العقوبات الزجرية لردع فاعلي الفواحش

شجرة بحث أحكام العقوبات الزجرية لردع فاعلي الفواحش

أ - أحكام عامة :

1 - أحكام الادعاء والإثبات بالشهادة واليمين

1) - واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم

2) - والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء

فاجلدوهم ثمانين جلدة

ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون

إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا

3) - الذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء – الذين يؤذون المؤمنات بغير ما اكتسبوا

فاجلدوهم ثمانين جلدة

ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون

إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم

4) - إن الذين جاءوا بالإفك

لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم

لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين

لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون

ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم(14)إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم

ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم

يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين

5) - والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم

فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين - والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين: فيحكم عليها بالعذاب ولكن:  يدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين - والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين

ب – أحكام العقوبات

1 - عقوبة زنى ذكر بأنثى:

1) الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر

2) وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين

2 - عقوبة زنى رجل مع رجل أو رجال دون النساء في ناديهم المنكر

1) -  واللذان يأتيانها منكم:  فآذوهما

2) - فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما

3) إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم

وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما

3 - عقوبة زنى نساء مع نساء أو نساء صنعتهن البغاء: حبس في البيت حتى يتوفاهن الموت

4 – عقوبة  الفتيات المكرهات على البغاء: لا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا

ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم

5 - عقوبة الفاحشة عند ملك اليمين مخفضة

6 - عقوبة الفاحشة عند نساء النبي: مضاعفة

7 - عقوبات اجتماعية (مدنية):

1) التوبة

2) الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة – الخبيثات للخبيثين

3) إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة - لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة

أ - أحكام عامة

1 - أحكام الادعاء والإثبات بالشهادة واليمين

1) - واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم

2) - والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء

فاجلدوهم ثمانين جلدة

ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون

إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا

 

{ واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا(15) واللذان يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما(16)إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما(17)وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما(18) } النساء

{ والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون(4)إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم(5) } النور

{ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم(11) لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين(12) لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون(13)} } النور

3) - الذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء – الذين يؤذون المؤمنات بغير ما اكتسبوا

فاجلدوهم ثمانين جلدة

ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون

إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم

 

{ والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون(4)إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم(5) } النور

{ الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم(23)يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون(24)يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ويعلمون أن الله هو الحق المبين(25)الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرءون مما يقولون لهم مغفرة ورزق كريم(26) } النور

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم والله لا يستحي من الحق وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما (53)إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما(54)لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا(55)إن الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما(56) إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا(57)والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا(58) } الأحزاب

4) - إن الذين جاءوا بالإفك

لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم

لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين

لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون

ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم(14)إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم

ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم

يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين

 

 

{ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم(11) لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين(12) لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون(13)} } النور

{ ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم(14)إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم(15) ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم(16)يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين(17)ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(18)إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون(19)ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله رءوف رحيم(20) } النور

 

5) - والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم

فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين - والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين: فيحكم عليها بالعذاب ولكن:  يدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين - والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين

 

{ والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين(6)والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين(7) ويدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين(8)والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين(9)ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله تواب حكيم(10)

 

ب – أحكام العقوبات

1 - عقوبة زنى ذكر بأنثى:

1) الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر

2) وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين

 

{ الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين(2) الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين(3) } النور

2 - عقوبة زنى رجل مع رجل أو رجال دون النساء في ناديهم المنكر

1) -  واللذان يأتيانها منكم:  فآذوهما

2) - فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما

3) إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم

وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما

 

{ واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا(15)واللذان يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما(16)إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما(17)وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما(18) } النساء

 

{ ولما جاءت رسلنا لوطا سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقال هذا يوم عصيب(77)وجاءه قومه يهرعون إليه ومن قبل كانوا يعملون السيئات قال ياقوم هؤلاء بناتي هن أطهر لكم فاتقوا الله ولا تخزوني في ضيفي أليس منكم رجل رشيد(78)قالوا لقد علمت ما لنا في بناتك من حق وإنك لتعلم ما نريد(79) قال لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد(80)قالوا يالوط إنا رسل ربك لن يصلوا إليك فأسر بأهلك بقطع من الليل ولا يلتفت منكم أحد إلا امرأتك إنه مصيبها ما أصابهم إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب(81)فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود(82)مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد(83) } هود

{ وجاء أهل المدينة يستبشرون(67)قال إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحوني(68)واتقوا الله ولا تخزوني(69)قالوا أولم ننهك عن العالمين(70)قال هؤلاء بناتي إن كنتم فاعلين(71) لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون(72)فأخذتهم الصيحة مشرقين(73)فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل(74)إن في ذلك لآيات للمتوسمين(75)وإنها لبسبيل مقيم(76)إن في ذلك لآية للمؤمنين(77) } الحجر

{ إذ قال لهم أخوهم لوط ألا تتقون(161) إني لكم رسول أمين(162)فاتقوا الله وأطيعوني(163)وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين(164)أتأتون الذكران من العالمين(165)وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون(166)قالوا لئن لم تنته يالوط لتكونن من المخرجين(167)قال إني لعملكم من القالين(168)رب نجني وأهلي مما يعملون(169)فنجيناه وأهله أجمعين(170)إلا عجوزا في الغابرين(171) } الشعراء

{ ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون(54)أئنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم تجهلون(55)فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون(56)فأنجيناه وأهله إلا امرأته قدرناها من الغابرين(57)وأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين(58) } النمل

{ ولوطا إذ قال لقومه إنكم لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين(28) أئنكم لتأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر فما كان جواب قومه إلا أن قالوا ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين(29)قال رب انصرني على القوم المفسدين(30)ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين(31)قال إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجينه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين(32) ولما أن جاءت رسلنا لوطا سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقالوا لا تخف ولا تحزن إنا منجوك وأهلك إلا امرأتك كانت من الغابرين(33)إنا منزلون على أهل هذه القرية رجزا من السماء بما كانوا يفسقون(34) } العنكبوت

 

{ ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين(80)إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم مسرفون(81) } الأعراف

{ ولقد أنذرهم بطشتنا فتماروا بالنذر(36)ولقد راودوه عن ضيفه فطمسنا أعينهم فذوقوا عذابي ونذر(37) } القمر

 

{ ولوطا آتيناه حكما وعلما ونجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث إنهم كانوا قوم سوء فاسقين(74)} الأنبياء

3 - عقوبة زنى نساء مع نساء أو نساء صنعتهن البغاء: حبس في البيت حتى يتوفاهن الموت

 

{ واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا(15)واللذان يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما(16)إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما(17)وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما(18) } النساء

{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم (33) } النور

{ ياأخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا(28) } مريم

4 – عقوبة  الفتيات المكرهات على البغاء: لا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا

ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم

 

{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم (33) } النور

 

{ قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أكن بغيا (20)  مريم

{ ياأخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا (28) } مريم

5 - عقوبة الفاحشة عند ملك اليمين مخفضة

 

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25)} النساء

6 - عقوبة الفاحشة عند نساء النبي: مضاعفة

 

{  يانساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا(30)ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما (31)يانساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا(32)وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا(33)واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا(34) } الأحزاب

7 - عقوبات اجتماعية (مدنية):

1) التوبة

2) الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة – الخبيثات للخبيثين

3) إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة - لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة

 

 

{ الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين(2) الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين(3) } النور

{ الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم(23)يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون(24)يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ويعلمون أن الله هو الحق المبين(25)الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرءون مما يقولون لهم مغفرة ورزق كريم(26) } النور

إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة - لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة

 

{ ياأيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا(1) } الطلاق