يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

الفصل الرابع - تفاصيل أحكام التكافل الاجتماعي

الفصل الرابع

تفاصيل أحكام التكافل الاجتماعي

البحث الأول من الفصل الرابع: ذا القربى – أولو الأرحام

البحث الثاني من الفصل  الرابع: الجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب

البحث الثالث من الفصل  الرابع: اليتامى

البحث الرابع من الفصل  الرابع: الذرية الضعاف لأب كبير:

البحث الخامس من الفصل  الرابع: المسكين: المعاقين والشيوخ والمسنين:

البحث الرابع من الفصل  الرابع: ابن السبيل: أبناء الشوارع والمشردون

البحث السابع من الفصل  الرابع: الفقراء:

1 - المعيشة الضنك

2 -  الإملاق

3 - ذا متربة

4 - السائل

5 - المحروم

6 - المقدر عليه بالرزق : ذو الكسب المحدود

7- المتعفف

8- القانع

9 - المعتر

10 - العائل

11 - ذو عسرة

البحث الثامن من الفصل  الرابع: الرقاب

البحث التاسع من الفصل  الرابع: ملك اليمين

البحث العاشر من الفصل  الرابع: الأسير

البحث الحادي عشر من الفصل  الرابع: الغارمين: الكوارث والمصائب

البحث التاني عشرمن الفصل  الرابع: المؤلفة قلوبهم: الإصلاح في المنازعات

البحث الثالث عشر من الفصل  الرابع: المهاجرين

البحث الرابع عشر من الفصل  الرابع: المخرجين من ديارهم وأموالهم: اللاجئين

البحث الخامس عشر من الفصل  الرابع: المسغبة: المجاعات

البحث الرابع عشر من الفصل  الرابع:  المستضعفين:  الرجال والنساء والولدان: الولدان والمرأة والأقليات

البحث السابع عشر من الفصل  الرابع: المحصرين

البحث الثامن عشر من الفصل  الرابع: في سبيل الله: الدعوة والإرشاد والجهاد والقتال

البحث التاسع من عشر من الفصل  الرابع: الذين لا يجدون نكاحا

البحث العشرون من الفصل  الرابع: الأعمى والأعرج والمريض

البحث الحادي والعشرون من الفصل  الرابع : الأمهات والوالدات والولدان: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله

البحث الثاني والعشرون من الفصل  الرابع: التعويض: تعويض الأزواج المهاجرين:  فآتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا

البحث الثالث والعشرون من الفصل  الرابع البحث: حاشية العلماء: طلاب العلم ؟؟: لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا

البحث الرابع والعشرون من الفصل  الرابع:  العاملون عليها: العاملون على الرعاية الاجتماعية لكل ما ذكر

 

 

البحث الأول من الفصل الرابع

أولو الأرحام

يشمل أولو الأرحام: الوالدين والأقربين والأدعياء

وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا

 

{ والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم(75) } الأنفال

{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا(6) } الأحزاب

 

{ فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة وأقرب رحما(81) } الكهف

{ فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم(22) } محمد

 

{ ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تتساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا(1) } النساء

{ لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم يوم القيامة يفصل بينكم والله بما تعملون بصير(3) } الممتحنة

 

{ والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب(21) } الرعدس

الأدعياء كذلك كالموالي بالرحم

 

{ ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم وما جعل أدعياءكم أبناءكم ذلكم قولكم بأفواهكم والله يقول الحق وهو يهدي السبيل(4)ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما(5)النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا(6) } الأحزاب

تمويل حاجة أولي الأرحام

1 - من أموال النفقات

2 - من أموال الإيتاء والإحسان

3 - من تركات المتوفين

1) - من الوصابا

2) - من قسمة التركة

4 - من أموال الغنائم والأنفال

1 - من أموال النفقات

 

{ يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم(215) } البقرة

2 - من أموال الإيتاء والإحسان

 

{ إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون(90) } النحل

1) - من أموال الإيتاء

 

{ فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه الله وأولئك هم المفلحون (38) } الروم

{ وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا(26)إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا(27) } الإسراء

 

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

{ ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم(22) } النور

2) من أموال الإحسان

 

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(36) } النساء

{ وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون(83)} البقرة

3 - من تركات المتوفين

1) - من الوصابا

2) - من قسمة التركة

 

{ ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدا(33) } النساء

1) - من الوصابا

 

 

2) - من قسمة التركة

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين(180)فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه إن الله سميع عليم(181)فمن خاف من موص جنفا أو إثما فأصلح بينهم فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم(182) } البقرة

{ وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا(8) } النساء

4 - من أموال الغنائم والأنفال

 

{ واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شيء قدير(41) } الأنفال

وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير(6) ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7)للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون(8) } الحشر


البحث الثاني من الفصل  الرابع

الجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب

من أموال الإحسان

 

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(36) } النساء


البحث الثالث من الفصل  الرابع

اليتامى

أولاً – تعريف من هو اليتيم

1) من توفي أبوه

2) وهو لم يبلغ أشده

3) ولم يبلغ الرشد

4)  ولم يبلغ النكاح

ثانياً - أحكام الإحسان باليتيم :

1) عدم قهره وعدم دعه

2) توفير المأوى له

3) إكرامه

4) القول المعروف له

5) تأمين الإصلاح ( الإصلاحيات ؟)

6) تأمين المخالطة : تربيتهم مع أقرانهم

7) يؤتى رزق ( طعام) من قسمة مال المتوفين

8) إطعامه في المجاعات

9) يؤتى من مال الزكاة

10) يؤتى من مال النفقات

11) يؤتى من مال الغنائم

ثالثاً – أحكام الحماية الشرعية للأيتام

1- حراسة أموالهم حتى يبلغوا أشدهم

إلا بالتي هي أحسن ( التأكد من صرف الأموال عليهم بحكمة )

عدم أكل موالهم

عدم أكل أموالهم بداراً أن يكبروا

الغني لا يحق له ، الفقير يأكل منها بالمعروف

2 – تأمين رعاية للأيتام بالسماح للرجال المتزوجين من واحدة ، بأن يتزوجوا أمهات الأيتام ، إضافة للزوجة الواحدة ، بحيث يصبح للرجال زوجات مثنى وثلاث ورباع ، وذلك بشرط العدل بين النساء وبأن يكون الهدف من الزواج بأكثر من واحدة القيام باليتامى بالقسط .

 

أولاً – تعريف من هو اليتيم

من توفي أبوه

{ وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذلك تأويل ما لم تستطع عليه صبرا(82) } الكهف

وهو لم يبلغ أشده

{ ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لا نكلف نفسا إلا وسعها وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون(152) } الأنعام

{ ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا(34) } الإسراء

ولم يبلغ الرشد

ولم يبلغ النكاح

{ وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافا وبدارا أن يكبروا ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم وكفى بالله حسيبا(6) } النساء

ثانياً - أحكام الإحسان باليتيم :

الإحسان له

{ وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون(83) } البقرة

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(36) } النساء

كيف يتم الإحسان لليتيم

1) عدم قهره وعدم دعه

2) توفير المأوى له

3) إكرامه

4) القول المعروف له

5) تأمين الإصلاح ( الإصلاحيات ؟)

6) تأمين المخالطة : تربيتهم مع أقرانهم

7) يؤتى رزق ( طعام) من قسمة مال المتوفين

8) إطعامه في المجاعات

9) يؤتى من مال الزكاة

10) يؤتى من مال النفقات

11) يؤتى من مال الغنائم

عدم قهره وعدم دعه

{ فأما اليتيم فلا تقهر(9) } الأضحى

{ فذلك الذي يدع اليتيم(2) } الماعون

توفير المأوى له

{ ألم يجدك يتيما فآوى(6) } الضحى

إكرامه

القول المعروف له

{ كلا بل لا تكرمون اليتيم(17) } الفجر

{ وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا(8) } النساء

تأمين الإصلاح ( الإصلاحيات ؟)

تأمين المخالطة : تربيتهم مع أقرانهم

{ في الدنيا والآخرة ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير وإن تخالطوهم فإخوانكم والله يعلم المفسد من المصلح ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم(220) } البقرة

يؤتى رزق ( طعام) من قسمة مال المتوفين

{ وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا(8) } النساء

إطعامه في المجاعات

{ أو إطعام في يوم ذي مسغبة(14)يتيما ذا مقربة(15)أو مسكينا ذا متربة(16) } البلد

{ يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا(7) ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا(8) إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا(9)إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا(10)} الإنسان

يؤتى من مال الزكاة

 

 

 

يؤتى من مال النفقات

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

{ يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم(215) } البقرة

 

يؤتى من مال الغنائم

{ واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شيء قدير(41) } الأنفال

{ ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7) } الحشر

ثالثاً – أحكام الحماية الشرعية للأيتام

1- حراسة أموالهم حتى يبلغوا أشدهم

إلا بالتي هي أحسن ( التأكد من صرف الأموال عليهم بحكمة )

عدم أكل موالهم

عدم أكل أموالهم بداراً أن يكبروا

الغني لا يحق له ، الفقير يأكل منها بالمعروف

2 – تأمين رعاية للأيتام بالسماح للرجال المتزوجين من واحدة ، بأن يتزوجوا أمهات الأيتام ، إضافة للزوجة الواحدة ، بحيث يصبح للرجال زوجات مثنى وثلاث ورباع ، وذلك بشرط العدل بين النساء وبأن يكون الهدف من الزواج بأكثر من واحدة القيام باليتامى بالقسط .

 

1- حراسة أموالهم حتى يبلغوا أشدهم

إلا بالتي هي أحسن

( التأكد من صرف الأموال عليهم بحكمة )

{ ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لا نكلف نفسا إلا وسعها وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون(152) } الأنعام

{ ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا(34) } الإسراء

عدم أكل موالهم

{ إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا(10) } النساء

{ وآتوا اليتامى أموالهم ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب ولا تأكلوا أموالهم إلى أموالكم إنه كان حوبا كبيرا (2) } النساء

عدم أكل أموالهم بداراً أن يكبروا

الغني لا يحق له ، الفقير يأكل منها بالمعروف

{ وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافا وبدارا أن يكبروا ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم وكفى بالله حسيبا(6) } النساء

{ وآتوا اليتامى أموالهم ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب ولا تأكلوا أموالهم إلى أموالكم إنه كان حوبا كبيرا(2) } النساء

2 – تأمين رعاية للأيتام بالسماح للرجال المتزوجين من واحدة ، بأن يتزوجوا أمهات الأيتام ، إضافة للزوجة الواحدة ، بحيث يصبح للرجال زوجات مثنى وثلاث ورباع ، وذلك بشرط العدل بين النساء وبأن يكون الهدف من الزواج بأكثر من واحدة القيام باليتامى بالقسط .

 

{ ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء اللاتي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما(127 ) } النساء

{ وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير وأحضرت الأنفس الشح وإن تحسنوا وتتقوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا(128)ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما(129)وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته وكان الله واسعا حكيما(130) } النساء

{ وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا(3)} النساء


البحث الرابع من الفصل  الرابع

الذرية الضعاف لأب كبير:

 

{ أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون (266) } البقرة


البحث الخامس من الفصل  الرابع

المسكين: المعاقين والشيوخ والمسنين:

تعريف المسكين في اللسان

سَكَنَ – يَسْكُنُ + الكائن: ذهبت حركته وتوقف: يهدأ ويتوقف عن الحركة والعمل بعد أن كان يتحرك ويعمل

أَسْكَنَ – يُسْكِنُ: على وزن " أفعل " من " سَكَنَ - يَسْكُنُ ": جعله " يَسْكُنُ ": اختار له مكاناً محدداً وجعله يهدأ ويتوقف عن الحركة والعمل فيه

سَكَّنَ – يُسَكِّنُ : على وزن " فـَعـَّل" من " سَكَنَ - يَسْكُنُ ": يجعله " يَسْكُنُ " بشدة : يجبره على الهدوء والتوقف عن الحركة

سِكّيْن: على وزن " فـِعـّيل": اسم فاعل مبالغة من " سَكَّنَ – يُسَكِّنُ" : " المُسَكِّن " بقوة وشدة: وهي أيضاً اسم آلة: الآلة التي تؤدي إلى السكن والهدوء والتوقف التام لكائن: وهي آلة الذبح المعروفة

مِسْكِيْن – المسكين: على وزن " مـِفعيل" اسم مفعول مبالغة من " سَكَّنَ – يُسَكِّنُ ": الذي يُسْكََّن بكثرة: الذي يجبر دائماً على السكون وعدم الفعل: من يعاني بنقص في قدرة الفعل والحركة والعمل (عاجز أو معاق جسدياً أو نفسياً أو مالياً)

مَساكِيْن: جمع " مِسْكِيْن "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التوقف عن الحركة بعد الحركة الانتقالية والهدوء والاستقرار النسبي"، وهي:

رَكَدَ – يَرْكُدُ، قََرَّ يَقَرُّ، جَمَدَ – يَجْمُدُ، سَكَنَ – يَسْكُنُ، سَبَتَ – يَسْبِتُ، رَسَا – يَرْسُوْ

تعريف المسكين في الاصطلاح

الذي يُسْكََّن بكثرة: الذي يجبر دائماً على السكون وعدم الفعل: من يعاني بنقص في قدرة الفعل والحركة والعمل (عاجز أو معاق جسدياً أو نفسياً أو مالياً أو اجتماعياً)

الضعيف اجتماعياً

{ أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت أن أعيبها وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا(79) } الكهف

الفقير

{ أن لا يدخلنها اليوم عليكم مسكين(24) } القلم

الجائع

{ ولا يحض على طعام المسكين (34) } الحاقة

{ ولا يحض على طعام المسكين (3) } الماعون

{ ولا تحاضون على طعام المسكين (18) } الفجر

 

{ ولم نك نطعم المسكين (44) } المدثر

{ ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا (8) } الإنسان

الفقير حتى المتربة

{ أو مسكينا ذا متربة (16) } البلد

 

{ فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين من قبل أن يتماسا فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا ذلك لتؤمنوا بالله ورسوله وتلك حدود الله وللكافرين عذاب أليم(4) } المجادلة

{ أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون(184) } البقرة

 

{ لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تشكرون(89) } المائدة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم ومن قتله منكم متعمدا فجزاء مثل ما قتل من النعم يحكم به ذوا عدل منكم هديا بالغ الكعبة أو كفارة طعام مساكين أو عدل ذلك صياما ليذوق وبال أمره عفا الله عما سلف ومن عاد فينتقم الله منه والله عزيز ذو انتقام(95) } المائدة

مصادر تمويل الإنفاق على المساكين

من الإحسان

 

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(36) } النساء

{ وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون(83)} البقرة

من الإنفاق على الخير

 

{ يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم(215)} البقرة

 

{ إلا أصحاب اليمين(39)في جنات يتساءلون(40)عن المجرمين(41)ما سلككم في سقر(42)قالوا لم نك من المصلين(43)ولم نك نطعم المسكين(44)وكنا نخوض مع الخائضين(45)وكنا نكذب بيوم الدين(46)حتى أتانا اليقين(47) } المدثر

{ يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا(7)ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا (8) إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا(9)إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا(10) } الإنسان

{ فأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمني(15)وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانني(16)كلا بل لا تكرمون اليتيم(17)ولا تحاضون على طعام المسكين(18)وتأكلون التراث أكلا لما(19)وتحبون المال حبا جما(20) } الفجر

{ أرأيت الذي يكذب بالدين(1)فذلك الذي يدع اليتيم(2)ولا يحض على طعام المسكين(3)فويل للمصلين(4)الذين هم عن صلاتهم ساهون(5)الذين هم يراءون(6)ويمنعون الماعون(7) } الماعون

 

 

{فلا اقتحم العقبة(11)وما أدراك ما العقبة(12)فك رقبة(13) أو إطعام في يوم ذي مسغبة(14)يتيما ذا مقربة(15)أو مسكينا ذا متربة(16)ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة(17) } البلد

من الإيناء من أهل الفضل والسعة

 

{ ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم(22) } النور

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

 

{ فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه الله وأولئك هم المفلحون (38) } الروم

{ وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا(26)إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا(27) } الإسراء

من الصدقات الجبرية – الصدقات الحق

 

{ ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون(58)ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون(59) إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60)} التوبة

 

{ فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه الله وأولئك هم المفلحون (38) } الروم

{ وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا(26)إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا(27) } الإسراء

من صدقات قسمة التركات

 

{ وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا(8) } النساء

من الفيء والعتائم

 

{ وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير(6) } الحشر

{ ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7) } الحشر

 

{ واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شيء قدير(41) } الأنفال

{ ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم(67) لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم(68)فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا واتقوا الله إن الله غفور رحيم(69) } الأنفال

{ فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم(4) } محمد

أموال فداء الأسرى: هي غنائم وتعامل معاملة الغتائم للمقاتلين: الخمس لله وللرسول، وباقي الغتائم للمقاتلين

 

{ ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم(67) لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم(68)فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا واتقوا الله إن الله غفور رحيم(69) } الأنفال

{ ياأيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم والله غفور رحيم(70) } الأنفال


لبحث الرابع من الفصل  الرابع

ابن السبيل: أبناء الشوارع والمشردون

1 - تعريف ابن السبيل في اللسان

سَبَلَ – يَسْبِلُ + كائن + كائناً أو نفسه + إلى كائن أو مكان أو أمر: يجعله يتوجه إليه متقدماً في مسار محدد تماماً لا يستطيع أن يحيد عنه

سَبِيْل: على وزن " فـَعيل" اسم فاعل مبالغة من " سَبَلَ - يَسْبِلُ ": صفة الشيء الذي يوصلك إلى هدف أو غاية،

وهو أيضاً اسم مكان: الطريق المؤدية والموصلة إلى غاية من غير عوائق: المسار المكاني أو الزماني: الطريق المحدد بدقة من جانبيه ومعروف طوله ومنتهاه والزمن اللازم لعبوره. وهو أيضاً اسم آلة: كل ما يؤدي ويساعد ويسهل ويقرب الوصول إلى هدف: فيمكن أن يكون طريقاً مادياً حقيقياً للسفر، وكذلك يمكن أن يكون طريقة وخطوات من الأفكار والأوامر والتعليمات: مخطط عمل زماني مكاني ينبغي السير وفقه لتسهيل وتيسير الوصول إلى هدف، سواء كان هدفاً معنوياً أم مادياً

سُبُل : جمع  " سَبِيْل "

سَبِيْل الله: المسار أو المخطط الذي رسمه الله لعباده ليسيروا وفقه للوصول إلى ما يرضيه عنهم

في سبيل الله: يهاجر – يجاهد – يقاتل – ينفق : يفعل ذلك وهو يؤمن أن ما يفعله هو من أجل سبيل الله : من أجل أن يقوم سبيل الله الذي ارتضاه لعباده

إلى سبيل الله: إلى تعاليم الله: إلى مخطط السير الزماني المكاني الذي أمر الله به في كتابه

عن سبيل الله: عن تعاليم الله

سبيل الرسول أو المؤمنين أو الرشاد أو السلام : هي مخططات العمل التي يرسمها الرسول أو المؤمنون أو الراشدون أو الراغبون بالسلام

سبيل المجرمين – المفسدين – الغي: هي مخططات العمل التي يرسمها المجرمون أو المفسدون أو الغاوون

سواء السبيل: السبيل المستوية : الخالية من المطبات والارتفاعات والانخفاضات والالتواءات

سبيل + فعل يسبقه: يستطيع ( سبيلا) – يجد – يتخذ – يبتغي – يتبع - يهتدي – يهدي – أهدى – يضل – أضل – يصد عن: نفس المعنى السابق مع   إضافة معنى الفعل السابق لها

جعل + لهم + سبيلاً: جعل لهم طريقاً سهلاً يمكنهم من الوصول منه إلى غايتهم

جعل + عليهم +  سبيلا: جعل عليهم أن يؤمنوا طريقاً سهلاً للوصول إلى غاية: عليهم أن يقوموا بعمل من مخطط زماني مكاني: فرض عليهم التزام للقيام بعمل معين وفق برنامج عمل محدد

ابن السبيل: الابن الذي لا يعرف له أباً سوى السبيل الذي وجد فيه: مثل ابن الزنا المرمي واللقيط، والأبناء الذين فقدوا آباءهم بكارثة أو حرب وتركوا في السبيل ليلتقطهم عابروا السبيل

2 - تعريف ابن السبيل في الاصطلاح

ابن السبيل: الابن الذي لا يعرف له أباً سوى السبيل الذي وجد فيه: مثل ابن الزنا المرمي واللقيط، والأبناء الذين فقدوا آباءهم بكارثة أو حرب وتركوا في السبيل ليلتقطهم عابروا السبيل

3 - شواهد على معنى السبيل

من سبيل

{ قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا فهل إلى خروج من سبيل(11) } غافر

{ ومن يضلل الله فما له من ولي من بعده وترى الظالمين لما رأوا العذاب يقولون هل إلى مرد من سبيل (44) } الشورى

لن تجد له سبيل

{ فما لكم في المنافقين فئتين والله أركسهم بما كسبوا أتريدون أن تهدوا من أضل الله ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا (88) } النساء

{ مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا (143) } النساء

 

{ وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهارا وسبلا لعلكم تهتدون (15) } النحل

{ وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم وجعلنا فيها فجاجا سبلا لعلهم يهتدون (31) } الأنبياء

 

{ والله جعل لكم الأرض بساطا (19) لتسلكوا منها سبلا فجاجا (20) } نوح

{ وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم وجعلنا فيها فجاجا سبلا لعلهم يهتدون (31) } الأنبياء

 

{ الذي جعل لكم الأرض مهدا وسلك لكم فيها سبلا وأنزل من السماء ماء فأخرجنا به أزواجا من نبات شتى(53) } طه

{ الذي جعل لكم الأرض مهدا وجعل لكم فيها سبلا لعلكم تهتدون (10) } الزخرف

وعلامات وبالنجم هم يهتدون (16) } النحل

 

{ وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء لهداكم أجمعين(9) } النحل

{ لو كان عرضا قريبا وسفرا قاصدا لاتبعوك ولكن بعدت عليهم الشقة وسيحلفون بالله لو استطعنا لخرجنا معكم يهلكون أنفسهم والله يعلم إنهم لكاذبون (42) } التوبة

 

{ فلما بلغا مجمع بينهما نسيا حوتهما فاتخذ سبيله في البحر سربا(61) } الكهف

{ قال أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة فإني نسيت الحوت وما أنساني إلا الشيطان أن أذكره واتخذ سبيله في البحر عجبا (63) } الكهف

 

{ فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم(5) } التوبة

{ أئنكم لتأتون الرجال وتقطعون السبيل وتأتون في ناديكم المنكر فما كان جواب قومه إلا أن قالوا ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين(29) } العنكبوت

{ وإنها لبسبيل مقيم (76) } الحجر

{ ياأيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم إن الله كان عفوا غفورا(43) } النساء

 

{ فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين(97) } آل عمران

4 - تفاصيل أحكام رعاية ابن السبيل

مصادرتمويل رعاية ابن السبيل

من الصدقات الجبرية الحق

 

{ ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون(58)ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون(59) إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60)} التوبة

 

{ فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه الله وأولئك هم المفلحون (38) } الروم

{ وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا(26)إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا(27) } الإسراء

من أموال النفقات في الصدقاتت الطوعية والخير والإحسان

 

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(36) } النساء

 

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

{ يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم(215) } البقرة

من أموال الفيء والغنائم

 

وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير(6) ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7)للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون(8) } الحشر

{ واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شيء قدير(41) } الأنفال


البحث السابع من الفصل  الرابع

الفقراء

1 - تعريف معنى فقير في اللسان

فَقُرَ- يَفْقُرُ + الكائن: يصير ذا حاجة للحصول على أشياء من آخر دون أن يكون لديه القدرة الذاتية على الحصول عليها

فََقْر: اسم فعل " فَقُرَ- يَفْقُرُ ": ضد غني – يغنى: الحاجة للحصول على أشياء من آخر دون أن يكون لدى الكائن القدرة الذاتية على الحصول عليها

فَقيْر: اسم فاعل مبالغة على وزن " فعيل ": غير مستغني عن الآخر: يحتاج إلى أشياء لا يملكها لابد أن تأتيه من آخر على شكل عون، وليس لديه وسيلة للحصول عليها بقدرته الذاتية

فُقّراء: جمع " فَقِيْر"

فَاقِر: اسم فاعل من " فَقُرَ- يَفْقُرُ ": الذي فَقُرَ وصار فقيراً

فاقِرَة: مؤنث " فاقِر": وهي أيضاً فاعل مرة : اسم آلة من " فَقُرَ- يَفْقُرُ ": الشيء الذي يحدث الفقر: جائحة: أو  حالة من خاصة من حال الفقر: فقير بمصيبة أو كارثة تجعله يحتاج عون من آخر

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الشعور بالملاءة والاكتفاء بدرجاتها المختلفة " وهي:

غَنِيَ – يَغْنَى، كَفى – يَكْفي، عَفَّ- يَعِفُّ، عَالَ – يَعُولُ، فَقُرَ- يَفْقُرُ، مَكَلَ – يَمْكُلُ (مَكِلَ – يَمْكَلُ)،

2 -معنى فقير في الاصطلاح: غير مستغني عن الآخر: يحتاج إلى أشياء لا يملكها لابد أن تأتيه من آخر على شكل عون، وليس لديه وسيلة للحصول عليها بقدرته الذاتية

3 - شواهد على معنى فقير

 

{ فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير(24) } القصص

{ ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير(28) } الحج

 

{ وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم(32) }  النور

{ وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافا وبدارا أن يكبروا ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم وكفى بالله حسيبا(6) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا(135) } النساء

4 -مصادرتمويل رعاية الفقير

1) من الصدقات الجبرية الحق

 

{ إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60) } التوبة

3) من الصدقات الطوعية

4) من الإنفاق في الخير

5) من النذور

 

{ وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه وما للظالمين من أنصار(270)إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير(271)ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون(272)للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم(273)الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون(274) } البقرة

 

{ للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون(8) } الحشر

{ للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم(273) }  البقرة

6) من أموال الفيء والغتائم : وتخص للفقراء المحصرين والمهاجرين في سبيل الله

 

وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير(6) ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7)للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون(8) } الحشر

5 - طبقات وأنواع الفقراء

1 - المعيشة الضنك

 

{ ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى(124) } طه

2 -  الإملاق

 

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151) } الأنعام

{ ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا كبيرا(31) } الإسراء

3 - ذا متربة

 

{ أو مسكينا ذا متربة (16) } البلد

4 – السائل

 

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

{ ولسوف يعطيك ربك فترضى(5)ألم يجدك يتيما فآوى(6)ووجدك ضالا فهدى(7) ووجدك عائلا فأغنى (8)فأما اليتيم فلا تقهر(9)وأما السائل فلا تنهر(10)وأما بنعمة ربك فحدث(11) } الضحى

 

{ وفي أموالهم حق للسائل والمحروم(19) } الذاريات

{والذين في أموالهم حق معلوم(24) للسائل والمحروم(25) } المعارج

 

{ للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم(273) } البقرة

5 – المحروم

 

{ وفي أموالهم حق للسائل والمحروم(19) } الذاريات

{والذين في أموالهم حق معلوم(24) للسائل والمحروم(25) } المعارج

 

{ بل نحن محرومون (27) } القلم

{ بل نحن محرومون (67) } الواقعة

6 - المقدر عليه بالرزق - المقتر: ذو الكسب المحدود

{ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(37) } الروم

{ أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(52) } الزمر

{ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ(36) }ْ سبأ

{ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ(39) } سبأ

{ اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(62) } العنكبوت

{ اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ(26) } الرعد

{ إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا(30) } الإسراء

{  لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(12) } الشورى

{ وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ(82) } القصص

{ لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا(7) } الطلاق

وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِي(16) } الفجر

{ لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمْ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ(236) } البقرة

{ والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما(67) } الفرقان

{ قل لو أنتم تملكون خزائن رحمة ربي إذا لأمسكتم خشية الإنفاق وكان الإنسان قتورا (100) } الإسراء

7- المتعفف

 

{ للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم(273) } البقرة

{ وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافا وبدارا أن يكبروا ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم وكفى بالله حسيبا(6) } النساء

عن طلب التكاح

 

 

عن طلب وضع ثيابهن

{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم(33) } النور

{ والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم(60)} النور

8- القانع

 

{ والبدن جعلناها لكم من شعائر الله لكم فيها خير فاذكروا اسم الله عليها صواف فإذا وجبت جنوبها فكلوا منها وأطعموا القانع والمعتر كذلك سخرناها لكم لعلكم تشكرون(36)} الحج

9 – المعتر

 

{ والبدن جعلناها لكم من شعائر الله لكم فيها خير فاذكروا اسم الله عليها صواف فإذا وجبت جنوبها فكلوا منها وأطعموا القانع والمعتر كذلك سخرناها لكم لعلكم تشكرون(36)} الحج

 

{ هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام والهدي معكوفا أن يبلغ محله ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطئوهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم ليدخل الله في رحمته من يشاء لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما(25) } الفتح

10 – العائل

 

{ ولسوف يعطيك ربك فترضى(5)ألم يجدك يتيما فآوى(6)ووجدك ضالا فهدى(7) ووجدك عائلا فأغنى (8)فأما اليتيم فلا تقهر(9)وأما السائل فلا تنهر(10)وأما بنعمة ربك فحدث(11) } الضحى

 

{ وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا(3) } النساء

 

{ ياأيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء إن الله عليم حكيم(28) } التوبة

مريم

{ فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَامَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ(37)} آل عمران

{ ذَلِكَ مِنْ أنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ(44) } آل عمران

11 - ذو عسرة

 

{ لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رءوف رحيم(117) } التوبة

 

{ لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله لا يكلف الله نفسا إلا ما آتاها سيجعل الله بعد عسر يسرا(7) } الطلاق

{ فإن مع العسر يسرا(5) إن مع العسر يسرا(6)} الشرح

 

{ أسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن وأتمروا بينكم بمعروف وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى(6) } الطلاق

 

{ وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون(280) } البقرة

يعتبر الربا الذي لا يأخذه الذي يؤتي ماله لذي عسرة قرضاً حسناً، يعتبر زكاة وصدقة يضاعف له الأجريوم القيامة

 

{ وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون(280) } البقرة

{ وما آتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون(39) } الروم

 

{ يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم(276) } البقرة

{ وما آتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون(39) } الروم

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة واتقوا الله لعلكم تفلحون(130) } آل عمران

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين(278) } البقرة

تأكلوا الربا

{ ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة واتقوا الله لعلكم تفلحون(130) } آل عمران

{ الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون(275) } البقرة

 

{ الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (275) } البقرة

{ وأخذهم الربا وقد نهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل وأعتدنا للكافرين منهم عذابا أليما(161) } النساء

{ ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا وقال الله إني معكم لئن أقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة وآمنتم برسلي وعزرتموهم وأقرضتم الله قرضا حسنا لأكفرن عنكم سيئاتكم ولأدخلنكم جنات تجري من تحتها الأنهار فمن كفر بعد ذلك منكم فقد ضل سواء السبيل(12) } المائدة

{ إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك والله يقدر الليل والنهار علم أن لن تحصوه فتاب عليكم فاقرءوا ما تيسر من القرآن علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله فاقرءوا ما تيسر منه وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأقرضوا الله قرضا حسنا وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا واستغفروا الله إن الله غفور رحيم(20) } المزمل

 

{ من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة والله يقبض ويبسط وإليه ترجعون (245) } البقرة

{ من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له وله أجر كريم(11) } الحديد

 

{ إن المصدقين والمصدقات وأقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم ولهم أجر كريم(18) } الحديد

{ ياأيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم(14)إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم(15)فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا وأنفقوا خيرا لأنفسكم ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون(16)إن تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم(17) } التغابن


البحث الثامن من الفصل  الرابع

الرقاب

1 - تعريف الرقاب في اللسان

رَقَبَ – يَرْقُبُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً: ينظر ويَطَّلِع عليه بتفحص وتمعن للاستفادة والتهيؤ للرد: ينظر ويرى ويبصر ويطلع على الأمور الرئيسية في كائن أو منظومة عمل، ليفهم مدلول الحركة أو التركيب، ويستفيد منه لتشكيل قرار أو أمر تجاه هذا الكائن أو منظومة العمل(فيها عملية شد لعضلات الرقبة تدل على تطلع وانتباه)

{ولم ترقب قولي}: م تنتبه بدقة فلم تفهم ولم تبنِ على قولي

رَقَبَة:على وزن " فـَعـَلة" اسم فعل بمعنى مفعول من " رَقَبَ - يَرْقُبُ ": اسم آلة منه: آلة فعل " الرقب والارتقاب والترقب ": وهي في البشر عضو حمل الرأس وهو عضو فعل " رَقَبَ - يَرْقُبُ ": للتحرك والاستدارة والتوجه والاقتراب والتمحيص

رِقَاب: جمع " رَقَبَة "

ضرب الرقاب في القتال

 

الرقاب هي ما فوق الأعناق

{ فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم (4) } محمد

{ إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان (12) } الأنفال

 

{ الذين كذبوا بالكتاب وبما أرسلنا به رسلنا فسوف يعلمون (70) إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل يسحبون (71) } غافر

{ وإن تعجب فعجب قولهم أئذا كنا ترابا أئنا لفي خلق جديد أولئك الذين كفروا بربهم وأولئك الأغلال في أعناقهم وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون(5) } الرعد

العذاب بالإخضاع بالسلاسل

 

{ إنا جعلنا في أعناقهم أغلالا فهي إلى الأذقان فهم مقمحون (8) }  يس

{ وقال الذين استضعفوا للذين استكبروا بل مكر الليل والنهار إذ تأمروننا أن نكفر بالله ونجعل له أندادا وأسروا الندامة لما رأوا العذاب وجعلنا الأغلال في أعناق الذين كفروا هل يجزون إلا ما كانوا يعملون(33)} سبأ

 

{ إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين(4)} الشعراء

 

{ ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا (29) } الإسراء

 

{ وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا(13) } الإسراء

جيد

{ وامرأته حمالة الحطب (4) في جيدها حبل من مسد (5) } المسد

2 - تعريف الرقاب في الاصطلاح وتفريقها عن ملك اليمين

رَقَبَة + ما يدل في سياق الكلام على أن المراد بشر ذو رقبة: يصير المراد من لفظ رقبة بذلك: الإرادة الحرة على التوجه والتحرك

مَلَكَ – يمْلُكُ + كائن +  "رَقَبَة " فرد أو كائن: يملك الأمر عليه ولا يملك ملكه: يملك القدرة على التحكم بقرار الفرد أو الكائن على التوجه والحركة: يملك من الكائن العضو الذي ينظر ويبصر به من جهة، ويتوجه به  لتنفيذ أمر أو قرار من جهة أخرى، وبهذا فملك الرقبة يشبه بشكل كبير ملك اليمين أو الاسترقاق أو العبودية، ولكنه أقل درجة، فمن يملك الرقبة، يملك التحكم والتسيير والتوجه فقط، ولكن لا يملك الجسد، فهو لا يملك بيع عبده أو رقيقه والتنازل عنه لآخر، ولكن يسيطر على قراره وفعله

وفي العصر الحالي الذي بـَطـُلَ فيه الرق والعبودية، لا زال فيه ملك الرقبة: مثل الخدم أو العمال في المزارع أو المصانع الكبيرة أو الجيش المرتزق الذين يعملون عند أسيادهم من الإقطاعيين والرأسماليين والقواد العسكريين

فَكَّ  - يَفُكُّ + كائن + رَقَبَة كائن: يحرره من السيد المالك لأمره

 

ملاحظة: كل ملك لليمن فهو ملك للرقبة ، ولكن ليس كل ملك للرقبة هو ملك لليمين

لذا تنطبق أحكان تحرير الرقاب على الرقاب وكذلك على ملك اليمين

التحرير من السيد المالك للأمر

{ فك رقبة(13)} البلد

ومنها فك الرقبة وتحرير الرقبة

 

{ لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تشكرون(89) } المائدة

{ والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير(3) } المجادلة

 

{ وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله إلا أن يصدقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله وكان الله عليما حكيما (92) } النساء

الرقبة

الرقبة بمعنى الخضوع

والتكبيل

والفأل

والعبودية

 

{ ليس  البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

{ إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60)} التوبة

مصادر تمويل فك الرقاب

1) النفقات والصدقات الطوعية

 

{فلا اقتحم العقبة(11)وما أدراك ما العقبة(12)فك رقبة(13) أو إطعام في يوم ذي مسغبة(14)يتيما ذا مقربة(15)أو مسكينا ذا متربة(16)ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة(17) } البلد

2) أموال الإيتاء

 

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

3) الصدقات الجبرية الحق

 

{ ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون(58)ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون(59) إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60)} التوبة

4) الكفارات

الأيمان

 

 

الظهار

 

{ لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تشكرون(89) } المائدة

{ والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير(3) } المجادلة

القتل الخطأ

{ وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله إلا أن يصدقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله وكان الله عليما حكيما (92) } النساء


البحث التاسع من الفصل  الرابع

ملك اليمين

تعريف ملك اليمين

هو ملك الملك، وملك الأمر، على آخر، فتكون إقامته وكنه وحركبه في عمله وخارج عمله خاضغة لأمر المالك

تفريق ملك اليمين عن الرقاب

مالك الرقبة يملك الأمر عليه ولا يملك ملكه: يملك القدرة على التحكم بقرار الفرد أو الكائن على التوجه والحركة: يملك من الكائن العضو الذي ينظر ويبصر به من جهة، ويتوجه به  لتنفيذ أمر أو قرار من جهة أخرى، وبهذا فملك الرقبة يشبه بشكل كبير ملك اليمين أو الاسترقاق أو العبودية، ولكنه أقل درجة، فمن يملك الرقبة، يملك التحكم والتسيير والتوجه فقط، ولكن لا يملك الجسد، فهو لا يملك بيع عبده أو رقيقه والتنازل عنه لآخر، ولكن يسيطر على قراره وفعله

وفي العصر الحالي الذي بـَطـُلَ فيه الرق والعبودية، لا زال فيه ملك الرقبة: مثل الخدم أو العمال في المزارع أو المصانع الكبيرة أو الجيش المرتزق الذين يعملون عند أسيادهم من الإقطاعيين والرأسماليين والقواد العسكريين

الأمر بالإحسان إلى ملك اليمين

 

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(36) } النساء

أحكام عامة بملك اليمين

الإذن بإبداء زينة المرأة لهم

 

{ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون(31) } النور

{ لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا (55) } الأحزاب

أمرهم بالأستئذان

 

{ ياأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(58) } النور

كسبهم وعملهم العادي بحسب العرف ملك المالك وليسوا فيه شركاء للمالك

 

{ ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم فأنتم فيه سواء تخافونهم كخيفتكم أنفسكم كذلك نفصل الآيات لقوم يعقلون(28) } الروم

{ والله فضل بعضكم على بعض في الرزق فما الذين فضلوا برادي رزقهم على ما ملكت أيمانهم فهم فيه سواء أفبنعمة الله يجحدون(71) } النحل

الإذن لمالك  الأمة بجماعها (شرط أن تكون غير متزوجة ؟؟)، فإذا حملت تحررت مع ابنها

 

{ إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين(6) } المؤمنون

{ إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين (30) } المعارج

 

{ ياءيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم وما ملكت أيمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما(50) } الأحزاب

{ لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج ولو أعجبك حسنهن إلا ما ملكت يمينك وكان الله على كل شيء رقيبا(52) } الأحزاب

 

{ وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا(3) } النساء

{ والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما(24) } النساء

الأحكام الخاصة بالإحسان إلى ملك اليمين : وهي تصب كلها نحو تحريرهم من العبودية والرق

1) المكاتبة: عقد يحرر به العبد نفسه بنفسه

تمويل المكاتبة:

(1) من عمل إضافي عن العمل المقرر بحسب العرف

(2) من الصدقات الطوعية

(3) من الإحسان

 

{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم(33) } النور

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(36) } النساء

2) الإذن لمالك  الأمة بجماعها (شرط أن تكون غير متزوجة ؟؟)، فإذا حملت تحررت مع ابنها

 

{ إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين(6) } المؤمنون

{ إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين (30) } المعارج

 

{ ياءيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم وما ملكت أيمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما(50) } الأحزاب

{ لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج ولو أعجبك حسنهن إلا ما ملكت يمينك وكان الله على كل شيء رقيبا(52) } الأحزاب

 

{ وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا(3) } النساء

{ والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما(24) } النساء

3) تكاحهن بعقد وأجر: فإذا عقد عليها تحررت

 

{ ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم(25) } النساء

ملاحظة: كل ملك لليمن فهو ملك للرقبة ، ولكن ليس كل ملك للرقبة هو ملك لليمين

لذا تنطبق أحكان تحرير الرقاب على الرقاب وكذلك على ملك اليمين

4) تحريرهم بأموال الزكاة والنفقات والإحسان

تحريرهم بنفقات والصدقات الطوعية

 

{فلا اقتحم العقبة(11)وما أدراك ما العقبة(12)فك رقبة(13) أو إطعام في يوم ذي مسغبة(14)يتيما ذا مقربة(15)أو مسكينا ذا متربة(16)ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة(17) } البلد

5) أموال الإيتاء

 

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

6) الصدقات الجبرية الحق

 

{ ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون(58)ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون(59) إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60)} التوبة

7) الكفارات

الأيمان

 

 

الظهار

 

{ لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تشكرون(89) } المائدة

{ والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير(3) } المجادلة

القتل الخطأ

{ وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله إلا أن يصدقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله وكان الله عليما حكيما (92) } النساء


البحث العاشر من الفصل  الرابع

الأسير

1) إطعام الأسير

 

{ يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا(7)ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا (8)إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا(9)إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا(10) } الإنسان

2) إطلاق الأسرى مناً حتى تضع الحرب أوزارها ( إذا لم يكن من يفديهم) (وليس استرقاقهم ؟؟)

 

{ فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم(4) } محمد

3) إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم: مكافأتهم بأكثر مما أخذ منهم فداء إذا برهنوا على تحولهم للإسلام

 

{ ياأيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم والله غفور رحيم(70) } الأنفال


البحث الحادي عشر من الفصل  الرابع

الغارمين: الكوارث والمصائب

1 - معنى الغارمين في اللسان

غَرِمَ – يَغْرَمُ + الكائن + بشيئ أو مصيبة: ينال ويصيب  الكائن التزام وعبء ووزر وألم وهم من أثر شيء أو مصيبة عليه

والغرم في المصيبة في المال: هو التزام  مادي كدين أو ما شابه ينبغي الوفاء به وتسديده

والغرم في نتيجة العمل: هو الألم والهم والعذاب لدفع آثار العمل عنه

والغرم والغرام في الحب: هو الهم والألم من الحب والهيام

غَرَام: على وزن " فـَعال" اسم فعل مبالغة من" غَرِمَ – يَغْرَمُ ": التزام وهم وشعور بالعبء والألم تجاه مصيبة أو واجب

غارِم: اسم فاعل صفة مشبهة من " غَرِمَ – يَغْرَمُ ": من يكون عليه التزام ينبغي الوفاء به وتسديده يؤرقه ويسبب له الألم  والهم

مَغْرَم: على وزن " مـَفـْعـَل"  مصدر ميمي من  " غَرِمَ – يَغْرَمُ ": وجود حالة من الغرم والالتزام بالمال أو العمل: وهو كذلك اسم آلة: الشيء الذي يتسبب بحدوث الغُرْم والحمل الزائد

أغْرَمَ – يُغْرِمُ: على وزن " أفـْعـَلَ " من " غَرِمَ – يَغْرَمُ ": جعله " يَغْرَمُ ": أصابه بضر وعبء والتزام

مُغْرَم: مفعول به من فعل " أغْرَمَ – يُغْرِمُ ": الذي أصيب وجُعِلَ يتحمل غرماً

مُغَْرَمون: جمع " مُغَْرَم "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ "حمل ثقل والالتزام به في السكون والحركة، وبيان درجة الإجهاد من الحمل"، وهي:

أوِدَ – يَأْوَدُ (آدَ – يَؤُودُ)، ناءَ - يَنُوْءُ، وَزَرَ – يَزِرُ، رَهِقَ – يَرْهَقُ، ثَقُلَ – يَثْقُلً، غَرِمَ - يَغْرَمُ

2 - معنى الغارمين في الاصطلاح:

من يكون عليه التزام ينبغي الوفاء به وتسديده يؤرقه ويسبب له الألم  والهم ، وذلك بمصيبة غير متوقعة: وهو يشبه الحالات التي تخضع للتأنين في العصر الحالي: الحريق والغرق والكوارث الطبيعية والإفلاس

3 – شواهد لبيان معنى الغرم

المصيبة على الحرث

أفرأيتم ما تحرثون (63) أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون (64) لو نشاء لجعلناه حطاما فظللتم تتفكهون (65){ إنا لمغرمون (66) بل نحن محرومون (67) } الواقعة

العذاب بجهنم

{ والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما(65) } الفرقان

العبء المالي

{ أم تسألهم أجرا فهم من مغرم مثقلون (40) } الطور

{ أم تسألهم أجرا فهم من مغرم مثقلون (46) } القلم

الجزاء والغرامة المالية

{ ومن الأعراب من يتخذ ما ينفق مغرما ويتربص بكم الدوائر عليهم دائرة السوء والله سميع عليم(98) } التوبة

مصادر تمويل الغارمين

1) الصدقات الحبرية الحق

 

{ ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون(58)ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون(59) إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60)} التوبة

2) الصدقة الطوعية

 

{ فلما دخلوا عليه قالوا ياأيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين (88) } يوسف

3) تأخير طلب سداد الدين من غير ربا

 

{ وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون(280) } البقرة

4) من القرض الحسن من غير ربا

 

{ يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم(276) } البقرة

{ وما آتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون(39) } الروم


البحث التاني عشرمن الفصل  الرابع

المؤلفة قلوبهم والإصلاح في المنازعات

1 - معنى المؤلفة قلربهم في اللسان

ألِفَ – يَألَفُ +كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً: يجتمع وينضم إليه ويلتئم ويلتصق به: يتعود عليه وينسجم معه لكثرة تواجدهما معاً: ينضم إليه ويتصل به بشكل متكرر فينسجم معه ويؤلفان معاً كياناً متصلاً متكاملاً: يتعامل مع شيء أو عمل معين بشكل متكرر ومتعدد ، فيتكون من ذلك نمط من الاستجابة والتفاعل يتحكم بالاستجابة بشكل تلقائي عفوي بنفس الطريقة دوماً ( يشبه عملية المنعكس الشرطي) ، فيكونان معاً كأنهما كائن واحد من جزئين متتكاملين

آلَفَ – يُؤالِفُ + كائن + كائنين أو أكثر: على وزن " أفعل" من " ألِفَ – يَألَفُ ": جعله " يَألَفُ " : جعل كل منهم " يَألَفُ " الآخر: جعله يتصل به وينضم إليه ويتعود عليه وينسجم معه

إيْلاف: اسم فعل " آلَفَ – يُؤالِفُ ":جعل ألاخرين " يألفون" شيئاً أوأمراً

{لإيلاف قريش} {إيلافهم رحلة الشتاء والصيف}: التصاقهم ولزومهم وتعودهم على رحلة الشتاء والصيف

أَلَّفَ – يُؤَلِّفُ + كائن + بين كائنين أو شيئين أو أكثر: على وزن " فـَعـَّلَ" من " ألِفَ – يَألَفُ ": يجعل ما بينهم " يَألَفُ " على وجه الكرار والشدة: يجعل الاتصال والعلاقة بينهم منسجمة وتسير بشكل اعتيادي مألوف من غير شذوذات أو عوائق: جعل كائنين أو طريقتين مختلفتين للعمل ، تتعامل كل منهما مع الأخرى كما لوكان كل منهما قد " ألف " الآخر ، أي يتعاملان بطريقة من الاستجابة النمطية التلقائية المعروفة النتيجة سلفاً كما لو كانا كائناً واحداً أو كما لو كان العمل عملاً واحداً

مُؤَلَّف: اسم مفعول من " أ َلَّفَ – يُؤ َلِّفُ "

مُؤَلَّفَة: مؤنث " مُؤ َلَّف"

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " وصل الشيء ولحمه بأصله أو بشيء آخر" وهي:

غَرَا – يَغْرُوْ، أدَمَ – يَأدِمُ، لَحَمَ – يَلْحُمُ، خَصَفَ - يَخْصِفُ، وَصَلَ – يَصِلُ(متعدي)، ألِفَ – يَألَفُ

2 – شواهد لبيان المعنى

التأليف بين السحاب: ضمه وجمعه

{ ألم ترى أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاما فترى الودق يخرج من خلاله وينزل من السماء من جبال فيها من برد فيصيب به من يشاء ويصرفه عن من يشاء يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار(43) } النور

3 - معنى المؤلفة قلربهم في الاصطلاح

يجعل الاتصال والعلاقة بينهم منسجمة وتسير بشكل اعتيادي مألوف من غير شذوذات أو عوائق، وهو ضد النزاع والخلاف والفرقة والعداء

التأليف بين المؤمنين

إزالة العداء والفرقة

 

والتجميع

{ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون(103) } البقرة

{ وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم (63) } الأنفال

4 - الأمر بالإصلاح

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب(88)} هود

{ لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما(114)} النساء

5 - أنواع التأليف والإصلاح

(1) الإصلاح بين المؤمنين

(2) ذات بينكم

(3) الإصلاح بين الورثة

(4) الإصلاح بين الزوجين

(5) اليتامى

(6) بين الناس عموماً

الإصلاح بين المؤمنين

{ وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين(9)} الحجرات

{ إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون(10)} الحجرات

ذات بينكم

{ يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين(1)} الأنفال

الإصلاح بين الورثة

{ فمن خاف من موص جنفا أو إثما فأصلح بينهم فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم(182)} البقرة

الإصلاح بين الزوجين

{ وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير وأحضرت الأنفس الشح وإن تحسنوا وتتقوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا(128)} النساء

{ ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما(129)} النساء

{ وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما إن الله كان عليما خبيرا(35)} النساء

{ والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن إن كن يؤمن بالله واليوم الآخر وبعولتهن أحق بردهن في ذلك إن أرادوا إصلاحا ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم(228)} البقرة

اليتامى

{ في الدنيا والآخرة ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير وإن تخالطوهم فإخوانكم والله يعلم المفسد من المصلح ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم(220)} البقرة

بين الناس عموماً

{ لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما(114)} النساء

{ ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم أن تبروا وتتقوا وتصلحوا بين الناس والله سميع عليم(224)} البقرة

6 - مصادر تمويل التأليف بين قلوب المؤمنين

1) من الصدقات الجبرية

 

{ ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون(58)ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون(59) إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60)} التوبة


البحث الثالث عشر من الفصل  الرابع

المهاجرين

مصادر تمويل الإنفاق على المهاجرين

1) من النفقات الطوعية

ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة - وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم

 

{ ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم(22) } النور

{ للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم (273) } البقرة

2) من الفيء والغنائم: ا أفاء الله على رسوله من أهل القرى

 

وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير(6) ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7)للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون(8) } الحشر

3) المستقبلين للمهاجرين: والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة

 

{ والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون(9) } الحشر

{ ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن وآتوهم ما أنفقوا ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن ولا تمسكوا بعصم الكوافر واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم(10)وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار فعاقبتم فآتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون(11) } الممتحنة


البحث الرابع عشر من الفصل  الرابع

المخرجين من ديارهم وأموالهم: اللاجئين

الإنفاق عليهم من الفيء والغتائم

 

وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير(6) ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7)للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون(8) } الحشر

تأمين مأمن: ملجأ آمن للمشرك المستجير: حتى يسمع كلام الله

 

{ وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه ذلك بأنهم قوم لا يعلمون(6) } التوبة

 

{ قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(88) } المؤمنون

{ قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنْ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا(22) } الجن

 

{ وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب(48) } الأنفال


البحث الخامس عشر من الفصل  الرابع

المسغبة: المجاعات

من الصدقات الطوعية

 

{فلا اقتحم العقبة(11)وما أدراك ما العقبة(12)فك رقبة(13) أو إطعام في يوم ذي مسغبة (14)يتيما ذا مقربة(15)أو مسكينا ذا متربة(16)ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة(17) } البلد

 

{ فلما دخلوا عليه قالوا ياأيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي المتصدقين (88) } يوسف


البحث الرابع عشر من الفصل  الرابع

المستضعفين:  الرجال والنساء والولدان: الولدان والمرأة والأقليات

أنواع المستضعفين والحكم لرعاستهم في كل حالة

1) الولدان

الحكم: كفالة اليتيم – نكح أمه على السبيل تعدد الزوجات

الولدان

{ ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء اللاتي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما(127 ) } النساء

( اللقيط)

{ إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنْ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَامُوسَى (40)} طه

{ وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ (12) } القصص

الولدان عند عائل أو ضعيف

{ فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَامَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ(37)} آل عمران

{ ذَلِكَ مِنْ أنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ(44) } آل عمران

2) الأيتام

الحكم: انظر أحكام اليتيم أهلاخ

( اليتيم)

{ ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء اللاتي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما(127 ) } النساء

{ وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير وأحضرت الأنفس الشح وإن تحسنوا وتتقوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا(128)ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما(129)وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته وكان الله واسعا حكيما(130) } النساء

{ وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا(3)} النساء

3) الذرية الضعاف

الحكم:؟؟

 

{ أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون(266) } البقرة

{ وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا(9) } النساء

4) الضعيف جسمياً

الحكم: تعيين ولي عنه

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

{ ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج إذا نصحوا لله ورسوله ما على المحسنين من سبيل والله غفور رحيم(91) } التوبة

{ الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير(54)} الروم

5) السفيه

الحكم: تعيين ولي عنه

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

{ ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما وارزقوهم فيها واكسوهم وقولوا لهم قولا معروفا (5) } النساء

6) الضعيف اجتماعياً

الحكم: طلب النصرة من المؤمنين - الهجرة

 

{ قالوا ياشعيب ما نفقه كثيرا مما تقول وإنا لنراك فينا ضعيفا ولولا رهطك لرجمناك وما أنت علينا بعزيز(91) } هود

{ ولما رجع موسى إلى قومه غضبان أسفا قال بئسما خلفتموني من بعدي أعجلتم أمر ربكم وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه قال ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء ولا تجعلني مع القوم الظالمين(150) } الأعراف

 

{ وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا(75) } النساء

{ إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا(97) } النساء

{ إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا(98) } النساء

 

7) الضعيف بحكم المستكبرين: التابعون لمستكبرين

الحكم: طلب النصرة من المؤمنين - الهجرة

 

{ وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء قالوا لو هدانا الله لهديناكم سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص(21) } إبراهيم

{ وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار(47) } غافر

 

{ وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا(75) } النساء

{ إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا(97) } النساء

{ إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا(98) } النساء

 

8) المستضعفين: الطائفة المقهورة من سلطة مستكبرة

الحكم: طلب النصرة من المؤمنين - الهجرة

 

{ إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحي نساءهم إنه كان من المفسدين(4) } القصص

{ ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين(5) } القصص

{ قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن آمن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون(75) } الأعراف

{ وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون(137) } الأعراف

 

{ وقال الذين كفروا لن نؤمن بهذا القرآن ولا بالذي بين يديه ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول يقول الذين استضعفوا للذين استكبروا لولا أنتم لكنا مؤمنين(31) } سبأ

{ قال الذين استكبروا للذين استضعفوا أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم بل كنتم مجرمين(32) } سبأ

{ وقال الذين استضعفوا للذين استكبروا بل مكر الليل والنهار إذ تأمروننا أن نكفر بالله ونجعل له أندادا وأسروا الندامة لما رأوا العذاب وجعلنا الأغلال في أعناق الذين كفروا هل يجزون إلا ما كانوا يعملون(33) } سبأ

 

{ إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا(97) } النساء

{ إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا(98) } النساء

 

{ وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا(75) } النساء

{ إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا(97) } النساء

{ إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا(98) } النساء

9) الجاليات المستضعفة في أهل قرية ظالمين: المستضعفين من الرجال والنساء والولدان:الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها

الحكم: طلب النصرة من المؤمنين - الهجرة

 

{ وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا(75) } النساء

{ إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا(97) } النساء

{ إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا(98) } النساء

 

10) الأقليات

الحكم: طلب النصرة من المؤمنين - الهجرة

 

{ واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون(26) } الأنفال

11) العبيد والمملوكين والتابعين

الحكم: انظر أحكام الرقاب وملك اليمين أعلاه

{ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْدًا مَمْلُوكًا لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ(75) } النحل

{ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلَاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّهُّ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(76)} النحل


البحث السابع عشر من الفصل  الرابع

المحصرين

رعايتهم من مصادر تمويل الإنفاق على المهاجرين

 

{ للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم (273) } البقرة

مصادر تمويل الإنفاق على المهاجرين

1) من النفقات الطوعية

ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة - وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم

 

{ ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم(22) } النور

{ للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم (273) } البقرة

2) من الفيء والغنائم: ا أفاء الله على رسوله من أهل القرى

 

وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير(6) ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب(7)للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون(8) } الحشر

3) المستقبلين للمهاجرين: والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة

 

{ والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون(9) } الحشر

{ ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن وآتوهم ما أنفقوا ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن ولا تمسكوا بعصم الكوافر واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم(10)وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار فعاقبتم فآتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون(11) } الممتحنة


البحث الثامن عشر من الفصل  الرابع

في سبيل الله: الدعوة والإرشاد والجهاد والقتال

مصادر تمويل الإنفاق على سبيل الله

1) من النفقات

 

{ مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم(261)الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون(262)قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم(263) } البقرة

 

{ ياأيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم(34)يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون(35) } التوبة

1) من الصدقات الجبرية الحق

 

{ ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون(58)ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون(59) إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60)} التوبة

 

{ أرأيت الذي يكذب بالدين(1)فذلك الذي يدع اليتيم(2)ولا يحض على طعام المسكين(3)فويل للمصلين(4)الذين هم عن صلاتهم ساهون(5)الذين هم يراءون(6)ويمنعون الماعون(7) } الماعون


البحث التاسع من عشر من الفصل  الرابع

الذين لا يجدون نكاحا

من مال الإيتاء: وآتوهم من مال الله الذي آتاكم

 

{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم(33) } النور


البحث العشرون من الفصل  الرابع

الأعمى والأعرج والمريض

إطعامهم في المآدب

 

{ ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تعقلون(61) } النور


البحث الحادي والعشرون من الفصل  الرابع

الأمهات والوالدات والولدان

النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله

1 - الإشراف على رعاية الولدان والأمهات والوالدات

تقع مسؤولية  ذلك على أمهات للمؤمنين، أو من يقوم مقامهن من نساء أولي الأمر أو على أولي الأرحام

 

{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا(6)} الأحزاب

{ والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم(75) } الأنفال

2 - تمويل رعاية الولدان والأمهات والوالدات

1) من الوصايا والنفقات

 

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين (180)} البقرة

{ يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم(215)} البقرة

 

{ وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا(8) } النساء

3) من أموال الصدقات: بند اليتامى والمساكين وابن السبيل: راجع أحكام اليتامى والمساكين وابن السبيل أعلاه


البحث الثاني والعشرون من الفصل  الرابع

التعويض: تعويض الأزواج المهاجرين:

من أموال العقاب بالمثل: وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار فعاقبتم فآتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن وآتوهم ما أنفقوا ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن ولا تمسكوا بعصم الكوافر واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم(10)وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار فعاقبتم فآتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون(11) } الممتحنة


البحث الثالث والعشرون من الفصل  الرابع البحث

حاشية العلماء: طلاب العلم ؟؟: لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا

 

{ هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا ولله خزائن السماوات والأرض ولكن المنافقين لا يفقهون(7) } المنافقون


البحث الرابع والعشرون من الفصل  الرابع

العاملون عليها: العاملون على الرعاية الاجتماعية لكل ما ذكر

التمويل من أموال الصدقة الجبرية الحق على شكل خرج؟؟: راتب شهري

 

{ ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون(58)ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون(59) إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60)} التوبة

 

{ ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون(71)أم تسألهم خرجا فخراج ربك خير وهو خير الرازقين(72)} المؤمنون