يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

12 – أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

الأصل في حكم الشريعة: ولا تقتلوا أولادكم من إملاق

{ ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا كبيرا(31) } الإسراء

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151) الأنعام

الفساد بإهلاك الحرث والنسل

ويهلك الحرث والنسل

{ وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد (205) } البقرة

ولا تقتلوا أولادكم من إملاق

أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

شجرة البحث

الفصل الأول – تعاريف

1  - الأم

2 – الوالدة

الفصل الثاني - درجات الناس من حيث مقدار ونوع تملكهم للمال وقدرتهم على إنفاق المال

الفصل الثالث - أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

1 - الترغيب بالتكاثر بالأولاد

2 - أشكال وأنواع الرعاية والحماية التي ينبغي تأمينها

1) الحاجة إلى رعاية الحامل

(1) في وهنها أثناء الحمل

(2) وأثناء الوضع

(3) أثناء الإرضاع حتى الفصال

2) الحاجة إلى درء خوف الأم الوالدة على ولدها

3) الحاجة إلى إبقاء الولد مع أمه الوالدة

4) الحاجة إلى رعاية المرضع والكافل مثل الأم الوالدة

5) الحاجة إلى درء الضر ومنع المضارة على الأم الوالدة والأب المولود له

6) النهي عن قتل الأولاد من إملاق أو خوف إملاق

7) النهي عن قتل الأولاد سفهاَ

8) النهي عن قتل الأولاد ووأد البنات

9) الحاجة لحماية المستضعفين من الرجال والنساء والولدان

10) الحاجة إلى حماية الأسرة من القيم السفيه

الفصل الرابع - التمويل والإشراف على رعاية الولدان والأمهات والوالدات


الفصل الأول

تعاريف

تعاريف:

1  - الأم

2 – الوالدة

1  - الأم

أَمِمَ ( أمِمَتْ) – يَؤُمُّ (تؤُمُّ) + كائنة + كائناً: تكون له أماً: تكون أصلا لوجود شيء أو تربيته أو إصلاحه أو مبدئه

أ ُمُّ: على وزن " فـُعـْل " اسم فعل " أَمَّتَ – تَئم (تَؤُمُّ )" : أصل الشيء ومبدأه

وبحسب الإضافة يتخذ هذا اللفظ معاني إضافية ،كأم البشر الوالدة أو أم الطريق أو أم الكتاب أو أم القرى

أ ُمّهات: جمع " أمهة" بمعنى " أ ُمُّ " البشر الوالدة: وهو بناء لفظي لتمييز أم البشر الوالدة عن بقية المعاني الإضافية التي يشملها لفظ أم

وهذا اللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " النسب القريب"، وهي:

أَبَا – يَأْبُو- أب، أَمِمَ ( أمِمَتْ) – يَؤُمُّ (تؤُمُّ) – أُمّ - أ ُمّهات، بَنُوَ – يَبْنُو – ابْن، أَخَا - يَأْخُو – أخ، عَمَّ – يَعُمُّ- عَمّ، خَوَلَ - يَخْوِلُ – خَال

2 – الوالدة

وَلَدَ - يَلِدُ (وَلَدَتْ – تَلِدُ) + الأنثى + كائناً أو وليداً : تضع الأنثى حملها سليماً صالحاً حياً

وُلِدَ – يُوْلَدُ + الوليْد: مبني للمجهول من " وَلَدَتْ – تَلِدُ "

وَالِد: اسم فاعل من " وَلَدَ – يَلِدُ ": المولود له: هو والدٌ وما وَلَدَ

وَالِدَة: " مؤنث " والِد ": المرأة التي وضع حملها سليماً صالحاً حياً

والِدَات: جمع " والِدة "

والِدَيْن: جمع " وَالِد " و " وَالِدَة ": الذكر والأنثى الذين كان من نكاحهما حمل الأنثى والدة الوليد

وَلَد: اسم فعل بمعنى مفعول على وزن " فَعَل" من " وَلَدَ - يَلِدُ ": وهو كذلك بمعنى مفعول: مجموع ما ولدته والدة من نكاحها بذكر: وهو للذكر والأنثى سواء فيها الفرد والاثنين والجمع

أَوْلاد: جمع " وَلَدَ ": مجموع " وَلَدِ " عدد من الذكور والإناث

مَوْلُوْد: اسم مفعول من " وَلَدَ - يَلِدُ (وَلَدَت – تّلِدُ "

المولود له : الوالـِـد الذي ولدت زوجه له

وَليْد: على وزن " فعيل" اسم فاعل مبالغة بمعنى مفعول: حديث الولادة: المولود إلى أن يبلغ سن الغسل من النفاس: أي خمساَ وخمسين يوماً

وِِلْدَان: جمع " وَليْد "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الإثمار والانتاج والولادة والتكاثر"، وهي:

وَلَدَ – يّلِدُ ( وَلَدَت – تَلِدُ)، بَاضَ – يَبيْضُ ( باضَت – تَبِيْضُ)، مَنَى - يَمْنَى، ثَمَرَ – يَثْمُرُ، نَطَفَ - يَنْطُفُ (نَطَفَ – يَنْطِفُ)، نَفَسَ - يَنْفِسُ


الفصل الثاني

درجات الناس من حيث مقدار ونوع تملكهم للمال وقدرتهم على إنفاق المال

راجع أحكام المال - المبحث الرابع - درجات الناس من حيث مقدار ونوع تملكهم للمال وقدرتهم على إنفاق المال

ونكرر هنا مخطط البحث

1) الله مصدر المال والملك والرزق والله يمد الناس بالمال والرزق

2) الله يفضل بعض الناس على بعض بالمال والرزق

4) درجات الناس من حيث تفضيلها على بعضها بالرزق

1 - المعيشة الضنك

2 - الإملاق  - يوم ذي مسغبة – ذا متربة

3 – المسكين

4 - المملوك أو المستضعف الذي لا يقدر على شيء ( بما فيه ملك الرقبة والأسير)

5 - الفقير

6 - المقدر عليه بالرزق : ذو الكسب المحدود

7 - المتعفف – القانع – المعتر

8 – السائل والمحروم

9 – العائل

10– ذو عسرة

11– ذو يسر

12– المستطيع

13- ذو السعة - الموسع

14- الغنى  - غني – أغنياء - المستغني

15– ذو نعمة

16- ذو عيشة راضية


الفصل الثالث

أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

شجرة بحث أحكام رعاية الولدان والأمهات والوالدات

1 - الترغيب بالتكاثر بالأولاد

2 - أشكال وأنواع الرعاية والحماية التي ينبغي تأمينها

1) الحاجة إلى رعاية الحامل

(1) في وهنها أثناء الحمل

(2) وأثناء الوضع

(3) أثناء الإرضاع حتى الفصال

2) الحاجة إلى درء خوف الأم الوالدة على ولدها

3) الحاجة إلى إبقاء الولد مع أمه الوالدة

4) الحاجة إلى رعاية المرضع والكافل مثل الأم الوالدة

5) الحاجة إلى درء الضر ومنع المضارة على الأم الوالدة والأب المولود له

6) النهي عن قتل الأولاد من إملاق أو خوف إملاق

7) النهي عن قتل الأولاد سفهاَ

8) النهي عن قتل الأولاد ووأد البنات

9) الحاجة لحماية المستضعفين من الرجال والنساء والولدان

10) الحاجة إلى حماية الأسرة من القيم السفيه

1 - الترغيب بالتكاثر بالأولاد

 

{ اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور(20)} الحديد

 

{ كالذين من قبلكم كانوا أشد منكم قوة وأكثر أموالا وأولادا فاستمتعوا بخلاقهم فاستمتعتم بخلاقكم كما استمتع الذين من قبلكم بخلاقهم وخضتم كالذي خاضوا أولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك هم الخاسرون(69)} التوبة

{ وقالوا نحن أكثر أموالا وأولادا وما نحن بمعذبين(35)} سبأ

 

{ واستفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا(64)} الأسراء

{ ياأيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون(9)} المنافقون

{ قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا (21)} نوح

2 - أشكال وأنواع الرعاية والحماية التي ينبغي تأمينها ( من أمهات المؤمنين أو من يقوم مقامهن من نساء أولي الأمر

1) الحاجة إلى رعاية الحامل

(1) في وهنها أثناء الحمل

(2) وأثناء الوضع

(3) أثناء الإرضاع حتى الفصال

2) الحاجة إلى درء خوف الأم الوالدة على ولدها

3) الحاجة إلى إبقاء الولد مع أمه الوالدة

4) الحاجة إلى رعاية المرضع والكافل مثل الأم الوالدة

5) الحاجة إلى درء الضر ومنع المضارة على الأم الوالدة والأب المولود له

6) النهي عن قتل الأولاد من إملاق أو خوف إملاق

7) النهي عن قتل الأولاد سفهاَ

8) النهي عن قتل الأولاد ووأد البنات

9) الحاجة لحماية المستضعفين من الرجال والنساء والولدان

10) الحاجة إلى حماية الأسرة من القيم السفيه

1) الحاجة إلى رعاية الحامل

(1) في وهنها أثناء الحمل

(2) وأثناء الوضع

(3) أثناء الإرضاع حتى الفصال

 

{ ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير(14) } لقمان

{ ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين(15)} الأحقاف

{ خلقكم من نفس واحدة ثم جعل منها زوجها وأنزل لكم من الأنعام ثمانية أزواج يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلاث ذلكم الله ربكم له الملك لا إله إلا هو فأنى تصرفون(6)} الزمر

{ الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى (32)} النجم

{ والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون(78)} النحل

{ الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم وإنهم ليقولون منكرا من القول وزورا وإن الله لعفو غفور(2)} المجادلة

{ ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم وما جعل أدعياءكم أبناءكم ذلكم قولكم بأفواهكم والله يقول الحق وهو يهدي السبيل(4)} الأحزاب

{ الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم وإنهم ليقولون منكرا من القول وزورا وإن الله لعفو غفور(2)} المجادلة

2) الحاجة إلى درء خوف الأم الوالدة على ولدها

 

{ إذ أوحينا إلى أمك ما يوحى(38) } طه

{ وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين(7) } القصص

{ وأصبح فؤاد أم موسى فارغا إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين(10) } القصص

 

{ قالت رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون(47)} آل عمران

3) الحاجة إلى إبقاء الولد مع أمه الوالدة

 

{ إذ أوحينا إلى أمك ما يوحى(38) } طه

{ وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين(7) } القصص

{ وأصبح فؤاد أم موسى فارغا إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين(10) } القصص

 

{إذ تمشي أختك فتقول هل أدلكم على من يكفله فرجعناك إلى أمك كي تقر عينها ولا تحزن وقتلت نفسا فنجيناك من الغم وفتناك فتونا فلبثت سنين في أهل مدين ثم جئت على قدر ياموسى(40) } طه

{ فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون(13) } القصص

4) الحاجة إلى رعاية المرضع والكافل مثل الأم الوالدة

المرضع

{ حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم وأخواتكم من الرضاعة وأمهات نسائكم وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسائكم اللاتي دخلتم بهن فإن لم تكونوا دخلتم بهن فلا جناح عليكم وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف إن الله كان غفورا رحيما (23)} النساء

 

{ والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا وسعها لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده وعلى الوارث مثل ذلك فإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف واتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير(233) } البقرة

الكافل

{ وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون(21)} يوسف

{ وقالت امرأة فرعون قرة عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وهم لا يشعرون(9)} القصص

 

{ قال ألم نربك فينا وليدا ولبثت فينا من عمرك سنين (18)} الشعراء

 

{ فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَامَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ(37)} آل عمران

{ ذَلِكَ مِنْ أنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ(44) } آل عمران

 

{ إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنْ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَامُوسَى (40)} طه

{ وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ (12) } القصص

5) الحاجة إلى درء الضر ومنع المضارة على الأم الوالدة والأب المولود له

 

{ والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا وسعها لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده وعلى الوارث مثل ذلك فإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف واتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير(233) } البقرة

{ ووالد وما ولد (3)} البلد

6) النهي عن قتل الأولاد من إملاق أو خوف إملاق

 

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151)} الأنعام

{ ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا كبيرا (31)} الإسراء

 

{ ياأيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم(12)} الممتحنة

{ وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم ليردوهم وليلبسوا عليهم دينهم ولو شاء الله ما فعلوه فذرهم وما يفترون(137 } الأنعام

{ قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفها بغير علم وحرموا ما رزقهم الله افتراء على الله قد ضلوا وما كانوا مهتدين(140)} الأنعام

7) النهي عن قتل الأولاد سفهاَ

 

{ ياأيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم(12)} الممتحنة

{ وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم ليردوهم وليلبسوا عليهم دينهم ولو شاء الله ما فعلوه فذرهم وما يفترون(137 } الأنعام

{ قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفها بغير علم وحرموا ما رزقهم الله افتراء على الله قد ضلوا وما كانوا مهتدين(140)} الأنعام

 

{ واعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة وأن الله عنده أجر عظيم(28)} الأنفال

{ إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم (15)} التغابن

 

{ ياأيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم(14)} التغابن

8) النهي عن قتل الأولاد ووأد البنات

 

{ ياأيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم(12) } الممتحنة

{ وإذا النفوس زوجت(7) وإذا الموءودة سئلت(8)بأي ذنب قتلت(9) } التكوير

9) الحاجة لحماية المستضعفين من الرجال والنساء والولدان

 

{ وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا(75) } النساء

{ إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا (98)} النساء

{ ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء اللاتي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما(127)} النساء

10) الحاجة إلى حماية الأسرة من القيم السفيه

{ ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما وارزقوهم فيها واكسوهم وقولوا لهم قولا معروفا(5) } النساء


الفصل الرابع

التمويل والإشراف على رعاية الولدان والأمهات والوالدات

1 - الإشراف على رعاية الولدان والأمهات والوالدات

تقع مسؤولية  ذلك على أمهات للمؤمنين، أو من يقوم مقامهن من نساء أولي الأمر

 

{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا(6)} الأحزاب

2 - تمويل رعاية الولدان والأمهات والوالدات

1) من الوصايا والنفقات

 

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين (180)} البقرة

{ يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم(215)} البقرة

 

{ وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا(8) } النساء

3) من أموال الصدقات: بند اليتامى والمساكين وابن السبيل: راجع أحكام التكافل الاحتماعي