يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

2. معنى "كتاب" في القرآن الكريم

المبحث الثاني

معنى " كتاب " في القرآن الكريم

شجرة مخطط البحث

ما هو الكتاب :

(1) كتاب بمعنى رسالة بريد

(2) الكتاب بمعنى الكتب الدراسية

-         من السماء

-          فيه تدرسون

(3)  الكتاب بمعنى المرشد أو دليل العمل أو الخطة المسبقة بين البشر ( الشرع)

-         إماما ورحمة

-         النكاح

-         المكاتبة

(4)  الكتاب بمعنى السجل الحفيظ الذي يحوي كل التفاصيل

1 - الكتاب بمعنى السجل الحفيظ لأعمال البشر الدنيوية الذي يستخدم للحساب في الآخرة

أ رسل الله الموكلون بكتابة الأعمال

ب -  كتابة الأعمال والأقوال والنوايا على الناس في الدنيا وجعلها في كتاب

1 - ما قالوا - ما يقول

2 - ما يبيتون -  سرهم ونجواهم - شهادتهم

3 - لسعيه - ما قدموا وآثارهم - ما كنتم تعملون

4 -يكتبون ما تمكرون - عمل صالح

5 - مع الشاهدين

ج استخدام كتاب الأعمال في الحساب في الآخرة

-         كتاب لكل أمة

-         كتاب لكل فرد

-         إمام

-         أحصيناه كتاباً

-         لا يغادر كبيرة ولا صغيرة

-         ينطق بالحق

-         حفيظ

-         مرقوم : سجين

-         عليين

-         ووضع الكتاب

-         منشور

-         يقرأ

-         كتاب بيمين

-         كتاب بشمال

-         كتاب وراء ظهره

2 الكتاب بمعنى كتاب الله الأزلي أي (( الكتاب )) بالخاصة  بمعنى السجل الحفيظ لكل ما في الكون

كتابة الكتاب

(1) سجل

(2) تملى

(3) بالخط

(4) الكتابة الناطقة: بالصوت والصورة للعمل:كتابنا ينطق - نستنسخ

(5) الاكتتاب: طلب أن يكتب آخر له شيئاً

(6) الاستنساخ - النسخة: تكرار محتوى كتاب على وسيلة تسجيل

الله يكتب الكتب المقدسة

الذين يكتبون الكتاب المقدس بأيديهم

كتابة العقود

كتب بمعنى فرض (انظر كتاب الله الأزلي – التشريع)

الكتابة بمعنى التقدير المسبق (انظر كتاب الله الأزلي) (انظر صفات الله)

قراءة الكتاب والكتب

تلاوة الكتاب


ما هو الكتاب :

ملاحظة: تم التوسع في لفظ كتاب هنا وذلك لأهمية ذلك في فهم معنى الكتاب

كَتَبَ – يَكْتُبُ + كائن + شيئاً + في وسيلة تسجيل (+ لـ ِ كائن ): يسجل معلومات على وسيلة تسجيل بشكل رمزي: يبني ويؤلف ويصيغ معلومات، عن شيء موجود ، أو عن برنامج عمل ، زماني مكاني،  تم أو سيتم فعله (تنفيذه) في المستقبل، وذلك بشكل مادي رمزي، على وسيلة تسجيل

الله كتب: بمعنى فرض ( رسم وقرر ما يجب أن تسير عليه الأمور =  صياغة معلومات برنامج عمل - زماني مكاني – تم أو سيتم تنفيذه في المستقبل  بشكل مادي رمزي على وسيلة تسجيل )

كتاب: وسيلة تسجيل لصياغة معلومات برنامج عمل - زماني مكاني – تم أو سيتم تنفيذه في المستقبل ، وذلك بشكل مادي رمزي

(1) كتاب بمعنى رسالة بريد

(2) الكتاب بمعنى الكتب الدراسية

(3) الكتاب بمعنى المرشد أو دليل العمل أو الخطة المسبقة بين البشر (الشرع)

(4) الكتاب بمعنى السجل الحفيظ الذي يحوي كل التفاصيل

- الكتاب بمعنى السجل الحفيظ لأعمال البشر الدنيوية الذي يستخدم للحساب في الآخرة

- الكتاب بمعنى كتاب الله الأزلي أي (( الكتاب )) بالخاصة  بمعنى السجل الحفيظ لكل

ما في الكون:

الإمام: كتاب ذو مواصفات خاصة – قائد أو مرشد أو دليل = وسيلة تسجيل لصياغة معلومات برنامج عمل - زماني مكاني – تم أو سيتم تنفيذه في المستقبل ، وذلك بشكل مادي رمزي ، ويتصف بصفة القيادة والتوجيه لاتجاه التحرك

(1) كتاب بمعنى رسالة بريد

{ اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم فانظر ماذا يرجعون(28) } النمل

{ قالت ياأيها الملأ إني ألقي إلي كتاب كريم(29) } النمل

 

(2) الكتاب بمعنى الكتب الدراسية

كتاب من الرسل

{ وإن يكذبوك فقد كذب الذين من قبلهم جاءتهم رسلهم بالبينات وبالزبر وبالكتاب المنير (25) } فاطر

 

كتاب علم مدرسي

{ ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير(8) } الحج

{ ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير(20) } لقمان

كتاب :

على بينة منه

 

 

أثارة من علم

{ قل أرأيتم شركاءكم الذين تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السماوات أم آتيناهم كتابا فهم على بينة منه بل إن يعد الظالمون بعضهم بعضا إلا غرورا (40) } فاطر

{ قل أرأيتم ما تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السماوات ائتوني بكتاب من قبل هذا أو أثارة من علم إن كنتم صادقين(4) } الأحقاف

أو أثارة من علم

 

سلطان مبين

{ قل أرأيتم ما تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السماوات ائتوني بكتاب من قبل هذا أو أثارة من علم إن كنتم صادقين(4) } الأحقاف

{ أم لكم سلطان مبين(156) فأتوا بكتابكم إن كنتم صادقين(157) } الصافات

فهم على بينة منه

 

 

فهم به مستمسكون

{ قل أرأيتم شركاءكم الذين تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السماوات أم آتيناهم كتابا فهم على بينة منه بل إن يعد الظالمون بعضهم بعضا إلا غرورا(40) } فاطر

{ أم آتيناهم كتابا من قبله فهم به مستمسكون(21) } الزخرف

فيه تدرسون

{ أم لكم كتاب فيه تدرسون(37) } القلم

{ وما آتيناهم من كتب يدرسونها وما أرسلنا إليهم قبلك من نذير(44) } سبأ

 

{ أن تقولوا إنما أنزل الكتاب على طائفتين من قبلنا وإن كنا عن دراستهم لغافلين(156) } الأنعام

فأتوا بكتابكم

{ أم لكم سلطان مبين(156) فأتوا بكتابكم إن كنتم صادقين(157) } الصافات

{ قل فأتوا بكتاب من عند الله هو أهدى منهما أتبعه إن كنتم صادقين(49) } القصص

تنزل علينا كتابا

{ يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا(153) } النساء

{ أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا(93) } الإسراء

 

{ ولو نزلنا عليك كتابا في قرطاس فلمسوه بأيديهم لقال الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين (7) } الأنعام

 

{ وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون(48) } العنكبوت

(3) الكتاب بمعنى المرشد أو دليل العمل أو الخطة المسبقة بين البشر ( الشرع)

{ ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة وهذا كتاب مصدق لسانا عربيا لينذر الذين ظلموا وبشرى للمحسنين(12) } الأحقاف

{ أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة أولئك يؤمنون به ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده فلا تكن في مرية منه إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(17) } هود

إماما ورحمة

(كتاب ذو مواصفات خاصة – قائد أو مرشد أو دليل)

النكاح

حتى يبلغ الكتاب أجله

 

المكاتبة

{ ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء أو أكننتم في أنفسكم علم الله أنكم ستذكرونهن ولكن لا تواعدوهن سرا إلا أن تقولوا قولا معروفا ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه واعلموا أن الله غفور حليم(235) } البقرة

{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم(33) } النور

(4) الكتاب بمعنى السجل الحفيظ الذي يحوي كل التفاصيل

1 - الكتاب بمعنى السجل الحفيظ لأعمال البشر الدنيوية الذي يستخدم للحساب في الآخرة

2 – الكتاب بمعنى كتاب الله الأزلي أي (( الكتاب )) بالخاصة  بمعنى السجل الحفيظ لكل ما في الكون

1 - الكتاب بمعنى السجل الحفيظ لأعمال البشر الدنيوية الذي يستخدم للحساب في الآخرة

أ رسل الله الموكلون بكتابة الأعمال

رسلنا لديهم يكتبون

{ وإذا أذقنا الناس رحمة من بعد ضراء مستهم إذا لهم مكر في آياتنا قل الله أسرع مكرا إن رسلنا يكتبون ما تمكرون(21) } يونس

{ أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون(80) } الزخرف

كراما كاتبين

 

سفرة كرام بررة

{ كراما كاتبين(11) } الإنفطار

{ كلا إنها تذكرة(11)فمن شاء ذكره(12)في صحف مكرمة(13)مرفوعة مطهرة(14)بأيدي سفرة (15)كرام بررة(16) } عبس

ب -  كتابة الأعمال والأقوال والنوايا على الناس في الدنيا وجعلها في كتاب

ما قالوا

ما يقول

{ لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء سنكتب ما قالوا وقتلهم الأنبياء بغير حق ونقول ذوقوا عذاب الحريق(181) } آل عمران

{ كلا سنكتب ما يقول ونمد له من العذاب مدا(79) } مريم

ما يبيتون

 

سرهم ونجواهم

{ ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا(81) } النساء

{ أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون(80) } الزخرف

شهادتهم

 

 

مع الشاهدين

{ وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمان إناثا أشهدوا خلقهم ستكتب شهادتهم ويسألون (19) } الزخرف

{ وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين(83) } المائدة

لسعيه

ما قدموا وآثارهم

 

ما كنتم تعملون

{ فمن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا كفران لسعيه وإنا له كاتبون(94) } الأنبياء

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين(12) } يس

{ هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون(29) } الجاثية

يكتبون ما تمكرون

 

{ وإذا أذقنا الناس رحمة من بعد ضراء مستهم إذا لهم مكر في آياتنا قل الله أسرع مكرا إن رسلنا يكتبون ما تمكرون(21) } يونس

عمل صالح

{ ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب أن يتخلفوا عن رسول الله ولا يرغبوا بأنفسهم عن نفسه ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين(120) } التوبة

{ ولا ينفقون نفقة صغيرة ولا كبيرة ولا يقطعون واديا إلا كتب لهم ليجزيهم الله أحسن ما كانوا يعملون(121) } التوبة

ج استخدام كتاب الأعمال في الحساب في الآخرة

{ وترى كل أمة جاثية كل أمة تدعى إلى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون(28)  } الجاثية

{ يوم ندعو كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرءون كتابهم ولا يظلمون فتيلا(71)} الإسراء

كتاب لكل أمة

{ فانتقمنا منهم وإنهما لبإمام مبين(79) } الحجر

{ يوم ندعو كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرءون كتابهم ولا يظلمون فتيلا(71) } الإسراء

كتاب لكل فرد

{ وكل شيء أحصيناه كتابا(29) } النبأ

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين (12) } يس

أحصيناه كتاباً

{ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا(49) } الكهف

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين (12) } يس

لا يغادر كبيرة ولا صغيرة

{ ولا نكلف نفسا إلا وسعها ولدينا كتاب ينطق بالحق وهم لا يظلمون(62) } المؤمنون

{ هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون(29) } الجاثية

كتاب ينطق بالحق

 

{ قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ(4) } ق

حفيظ

{ كلا إن كتاب الفجار لفي سجين(7) } المطففين

{ كتاب مرقوم(9) } المطففين

{ كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين(18) } المطففين

{ كتاب مرقوم(20) } المطففين

كتاب مرقوم

سجين

عليين

 

{ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا(49) } الكهف

{ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون(69) } الزمر

ووضع الكتاب

 

{ وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا(13) } الإسراء

{ اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا(14) } الإسراء

منشورا

{ فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرءوا كتابي(19) } الحاقة

{ وأما من أوتي كتابه بشماله فيقول ياليتني لم أوت كتابي(25) } الحاقة

يقرأ

بيمين

بشمال

{ فأما من أوتي كتابه بيمينه(7) } الإنشقاق

{ وأما من أوتي كتابه وراء ظهره(10) }  الإنشقاق

وراء ظهره

 

{ بل يريد كل امرئ منهم أن يؤتى صحفا منشرة(52) } المدثر

{ وإذا الصحف نشرت(10) } التكوير

كتابة الكتاب والكتب

سجل

{ يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين (104) } الأنبياء

تملى

{ وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلا(5) } الفرثان

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

بالخط

{ وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون(48) } العنكبوت

الكتابة الناطقة : بالصوت والصورة للعمل :كتابنا ينطق نستنسخ

{ هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون(29) } الجاثية

الاكتتاب : طلب أن يكتب آخر له شيئاً

{ وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلا(5) } الفرقان

 

الاستنساخ - النسخة : تكرار محتوى كتاب على وسيلة تسجيل

{ هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون(29) } الجاثية

{ ولما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح وفي نسختها هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبون(154) } الأعراف

الله يكتب الكتب المقدسة

كتبنا له في الألواح

 

لقد كتبنا في الزبور

{ وكتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء فخذها بقوة وأمر قومك يأخذوا بأحسنها سأريكم دار الفاسقين(145) } الأعراف

{ ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون(105) } الأنبياء

{ ولما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح وفي نسختها هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبون(154) } الأعراف

{ الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون(157) } الأعراف

الذين يكتبون الكتاب المقدس بأيديهم

{ فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون(79) } البقرة

{ وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلا(5) } الفرقان

{ وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون(48) } العنكبوت

كتابة العقود

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

{ وإن كنتم على سفر ولم تجدوا كاتبا فرهان مقبوضة فإن أمن بعضكم بعضا فليؤد الذي اؤتمن أمانته وليتق الله ربه ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه والله بما تعملون عليم(283) } البقرة

{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وآتوهم من مال الله الذي آتاكم ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم(33) } النزر

قراءة الكتب

 

{ فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين(94) } يونس

 

{ يوم ندعو كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرءون كتابهم ولا يظلمون فتيلا(71) }

{ فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرءوا كتابي(19) } الحاقة

تلاوة الكتب

 

{ وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون(48) } العنكبوت

2 الكتاب بمعنى كتاب الله الأزلي أي ((الكتاب )) بالخاصة  بمعنى السجل الحفيظ لكل ما في الكون

وسيأتي تفصيله في المبحث القادم