يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

سمات الله في ذاته - الزمان 2

سمات (صفات) الله في ذاته

     الله عز وجل والوقت (الزمن) 2  

الفصل الخامس:

سنة الله على خلقه في الوقت (الزمان):

عوامل الشعور بالزمن، وارتباط أفعال الناس بالزمن

البحث الأول من الفصل الخامس: الله جعل حساب الوقت لخلقه (الزمان) يكون من دورات السنين والأشهر والأيام والليل والنهار 

البحث الثاني من الفصل الخامس: الله يجعل خلقه يشعرون بالزمان ويحسبونه

البحث الثالث من الفصل الخامس: الله قادر على جعل خلقه لا يشعرون بالزمان

البحث الرابع من الفصل الخامس: الله يأمر عباده بأوامر وفرائض في أوقات يبينها لهم

البحث الخامس من الفصل الخامس: الله يأمر عباده بالمسابقة والمسارعة في السعي للجنة

البحث السادس من الفصل الخامس: الله يعلم الناس الحديث (رواية ما وقع في السابق)، ويعلم الناس أن الله يحدِّث

البحث السابع من الفصل الخامس: الله يعلم خلقه أنه يمكن التأويل: معرفة الماضي من الحاضر، ومعرفة المستقبل من الماضي والحاضر ومن أشراطه


 

البحث الأول من الفصل الخامس: الله جعل حساب الوقت لخلقه (الزمان) يكون من دورات السنين والأشهر والأيام والليل والنهار 

1) الله يحصي الوقت (الزمان) ويعلم الناس الحساب وعد الوقت الأيام والشهور والسنين، وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون، ويؤخر حساب الناس

عَدَّ – يّعُدُّ + كائن + شيئاً: في مجموعة من الكائنات، يعزل الأشياء المتشابهة في ما بينها عن باقي أفراد المجموعة، ويقرر انتماء هذه الأشياء المتشابهة لمجموعة مميزة، ثم يعطي رمزاً أو رقماً للدلالة على التسلسل والموقع التسلسلي لكل فرد من هذه المجموعة

عَادٌّ: على وزن " فاعـِل": أصلها " عادِد": اسم فاعل صفة مشبهة من " عَدَّ – يَعُدُّ ": من يقوم بالعد

عَادِّيْن: جمع " عادٌّ "

عَدّ: اسم فعل " عَدَّ – يَعُدُّ "

عَدَّاً: حال من " عَدّ "

مَعْدُوْد: اسم مفعول من " عَدَّ – يّعُدُّ ": من وقع عليه فعل العد: أحد أفراد المجموعة والذي له رمز يدل على انتمائه وتسلسله ضمن المجموعة

مَعْدُوْدَة : مؤنث  " مَعْدُوْد "

مَعْدُوْدَات: جمع " مَعْدُوْدَة "

عَدَد: على وزن " فـَعـَل": اسم فعل بمعنى مفعول للكثرة من " عَدَّ – يَعُدُّ ": العدد المعدود: ناتج عملية العد:  في مجموعة كائنات، يكون العدد هو الرمز الذي يعطى للدلالة على مقدار كل الكائنات في المجموعة التي شملها العد

عِدَّة: على وزن " فـِعـْلـَة " اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " عَدَّ – يَعُدُّ ": ناتج عملية عد لمرة واحدة مرادة دون غيرها: العدد الخاص والناتج من عد  مجموعة شملها العد دون غيرها

عِدَّة  الشهور: عدد شهور السنة

عِدَّة الطلاق: عدد أشهر التربص

عِدَّة أصحاب الكهف: عدد أصحاب الكهف

عِدَّة من الأشياء:  مجموعة جزئية تنتمي لمجموعة أكبر من الأشياء: عدد من الأشياء يؤلف بينها عامل خاص، يميزها عن أفراد مجموعة أكبر من الأشياء تنتمي إليها

عِدَّة من أيام أخر: عدد من الأيام، من مجموع الأيام التي يمكن صيامها من السنة

عَدَّدَ – يُعَدِّدُ: على وزن " فَعَّل " من " عَدَّ – يَعُدُّ ": جعله " يَعُدُّ " على وجه التكرار والشدة: كرر عملية عد الأشياء وتصنيفها لمجموعات وبيان رقمها التسلسلي عدداً من المرات بحرص وعناية

 

{ إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين(36) } التوبة

{ إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم والله لا يهدي القوم الكافرين(37) } التوبة

 

{ ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون(47) } الحج

{ يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون(5) } السجدة

 

{ هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون(5) } يونس

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا(12) } الإسراء

 

{ قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين(112) } المؤمنون

{ قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين(113) } المؤمنون

عَدَّ – يّعُدُّ  - عدد

 

{ ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ألا يوم يأتيهم ليس مصروفا عنهم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون(8) } هود

{ وما نؤخره إلا لأجل معدود(104) } هود

عَدَّ – يّعُدُّ  - عدد

 

{ فلا تعجل عليهم إنما نعد لهم عدا(84) } مريم

{ لقد أحصاهم وعدهم عدا(94) } مريم

معدودة - معدودات

 

{ وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة قل أاتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده أم تقولون على الله ما لا تعلمون(80) }  البقرة

{ ذلك بأنهم قالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودات وغرهم في دينهم ما كانوا يفترون(24) } آل عمران

 

{ واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون(203) } البقرة

{ أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون(184) } البقرة

عدد

 

{ فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا(11) } الكهف

 

2) الله جعل لبعض الأمور التي أمر أن تقع، مدة من الوقت هي سنة، وهي تختلف بحسب كونها لدى البشر: سنة أرضية، أو يوماً عنده كألف سنة مما تعدون، أو يوماً عنده كخمسين ألف سنة مما تعدون:

سَنِه َ – يَسْنَهُ + الشيء: يعاني تأثير عوامل الفساد والضرر وقتاً طويلاً فيفسد وينتن: يمضي عليه وقت طويل فيبدي علامات مرور الوقت  فينتن ويتغير طعمه ويطلق الرائحة الكريهة

سَنَة: على وزن " فـَعـْلـَة" أصلها " سَنهَة ": اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من "  سَنِهَ - يَسْنَهُ ": المكابدة والمعاناة مدة  طويلة معلومة على شيء معلوم: وهي كذلك اصطلاحاً اسم زمان: المدة من الدهر التي يعيشها ويكابدها إنسان وتستغرقها دورة واحدة للأرض حول الشمس فتعود لتشرق من مكانها الذي بدأت فيه

عدد السنين يتقرر من دورات الشمس والقمر والضياء والنور

 

{ هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون (5) } يونس

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا (12) } الاسراء

ألف سنة

{ ولتجدنهم أحرص الناس على حياة ومن الذين أشركوا يود أحدهم لو يعمر ألف سنة وما هو بمزحزحه من العذاب أن يعمر والله بصير بما يعملون (96) } البقرة

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون (14) } العنكبوت

 

{ ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون (47) } الحج

{ يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون (5) }

   خمسين ألف سنة

{ تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة (4) } المعارج

 

3) الله خلق وقدر الأشهر وجعل منها حرم وغير حرم لعبادته، إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض

شَهَرَ – يَشْهَرُ + الكائن أو الشيء + بشيء أو أمر: يصير مشهوراً به: تنتشر وتتفرق وتشيع صفة له بين الناس يعرف بها: يكون له صفة تميزه ويعرف بها من غيره

شَهْر: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل بمعنى مفعول من " شَهَرَ - يَشْهَرُ ": ما يكون بفعل " شَهَرَ - يَشْهَرُ ": الصفة أو الميزة التي يشتهر بها شيء. وهو اصطلاحاً: عدد من الأيام اشتهر وتم التعارف أن عددها بين 28 – 31 يوماً: حسب وقتها من السنة وحسب التقويم الشمسي أو القمري، واشتهر لكل منها صفة خاصة تميزها عما غيرها

أَشْهُر: جمع " شَهْر "

شُهُوْر: جمع " أَشْهُر "

شهر

 

{ ولسليمان الريح غدوها شهر ورواحها شهر وأسلنا له عين القطر ومن الجن من يعمل بين يديه بإذن ربه ومن يزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب السعير (12) سبأ

شهر رمضان

 

{ شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون (185) } البقرة

الشهر الحرام

 

{ الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين (194) } البقرة

{ يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (217) } البقرة

 

{ يا أيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب (2) }  المائدة

{ جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس والشهر الحرام والهدي والقلائد ذلك لتعلموا أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض وأن الله بكل شيء عليم (97) } المائدة

الأشهر الأربعة الحرم

 

{ إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين (36) } التوبة

 

{ ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين(15) } الأحقاف

 

{ ليلة القدر خير من ألف شهر(3) } القدر

أشهر

 

{ الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقوني يا أولي الألباب (197) البقرة

{ فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم (5) التوبة

 

يَامَ – يَيُومُ + الفعل أو الأمر : يستغرق ويدوم يوماً

يَوْم: ضد " ليلة ": أمد أو مقدار من الوقت مدته منذ بدء شروق الشمس إلى انتهاء غروبها

يوم + إضافة: يوم خاص يعرف بالإضافة التي تأتي بعده: على شكل صفة معرفة أو نكرة، مفردة أو جملة: بمعنى يوم محدد مقصود لذاته ومميز عن غيره بالوصف الذي يلحق لفظ " يوم ":   بمعنى ما وقع أو سيقع في ذلك اليوم: يوم حنين - يوم الخروج - يوم القيامة - يوم يحشرهم- يوم الجمعة – يوم الدين - ميقات يوم معلوم - يوم الزينة – يوم البعث 

اليَوْم: يوم معرف بال التعريف من غير إضافة: يوم مراد مقصود دون غيره: إشارة إلى أن الفعل وقع في هذا اليوم: ويعرف المراد منه من سياق الكلام: هذا اليوم - اليوم الذي سيأتي - ليوم أكملت لكم دينكم، وما شابه 

اليوم + إضافة  على شكل صفة معرفة بال التعريف: اليوم الآخر – اليوم الحق : يوم محدد مميز مقصود لذاته

يَوْماً: يوم غير معروف وغير محدد، يوم نموذجي ذو مواصفات خاصة تعرف من سياق الكلام التالي 

يَوْمَئِذٍ: في ذلك اليوم  الذي سيقع فيه كذا: أصلها " يوم + إذ ْ " : التقدير: يوم إذ ْ يقع كذا  

أَيَّام: جمع " يَوْم "  

عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض 

 

{ إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين(36) } التوبة

 

4) الله خالق الليل والنهار: والله يقلب الليل والنهار، ويغشي الليل النهار، ويولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل، وله ما سكن في الليل والنهار وله اختلاف الليل والنهار،  

ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله - اليوم والليلة وحساب الزمن والاحساس به

الهدف من خلق الليل والنهار: لخدمة الأنسان وآية للتفكر ولاستعباد البشر بالعبادة وتوقيت العبادة

لال – يليل + الوقت: يحين وقت الليل 

لَيْل: اسم فعل " لَالَ – يَلِيلُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " لَالَ – يَلِيلُ ": اسم الوقت الذي يبدأ من انتهاء غروب الشمس إلى بدء شروقها

لَيْلَة: على وزن "فـَعلة " اسم مفعول لبيان المرة المتكررة: أمد من الوقت مدته منذ انتهاء غروب الشمس إلى بدء شروقها

لَيَال - لَيَالي: جمع " لَيْلَة "

 

الله خالق الليل والنهار

{ وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون (33) } الأنبياء

{ أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها (27) رفع سمكها فسواها (28) وأغطش ليلها وأخرج ضحاها (29) } النازعات

{ يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار (44) } النور

الله يغشي اليل النهار

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين (54) } الأعراف

{ وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشي الليل النهار إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (3) } الرعد

 

{ تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (27) } آل عمران

{ ذلك بأن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وأن الله سميع بصير (61) } الحج

{ ألم تر أن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري إلى أجل مسمى وأن الله بما تعملون خبير (29) } لقمان

{ يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير (13) فاطر

{ يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وهو عليم بذات الصدور (6) } الحديد

{ خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار (5) } الزمر

 

{ يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار (44) } النور

الله مالك ما سكن في الليل والنهار

وله احتلاف الليل والنهار

{ وله ما سكن في الليل والنهار وهو السميع العليم (13) قل أغير الله أتخذ وليا فاطر السماوات والأرض وهو يطعم ولا يطعم قل إني أمرت أن أكون أول من أسلم ولا تكونن من المشركين (14) قل إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم (15) }  الأنعام

{ وهو الذي يحيي ويميت وله اختلاف الليل والنهار أفلا تعقلون (80) } المؤمنون

والله وحده خالق ومالك وقيوم الليل والنهار

 

{ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون (71) قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون (72) ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (73) } القصص

خلفة

{ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون (164) } البقرة

{ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب (190) ة} آل عمران

{ إن في اختلاف الليل والنهار وما خلق الله في السماوات والأرض لآيات لقوم يتقون (6) } يونس

{ وهو الذي يحيي ويميت وله اختلاف الليل والنهار أفلا تعقلون (80) } المؤمنون

{ وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا (62) } الفرقان

{ وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون (4) واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح آيات لقوم يعقلون (5) } الجاثية

يسبحون في فلك

{ وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون (33) } الأنبياء

{ لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون (40) } يس

الأصل الليل يسلخ منه النهار

{ وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون (37) ة} يس

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا (12) } الإسراء

والله أغطش الليل وأخرج الضحى حيث جعل الشمس للضحى وغياب الشمس لليل

{ أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها (27) رفع سمكها فسواها (28) وأغطش ليلها وأخرج ضحاها (29) } النازعات

{ والشمس وضحاها (1) والقمر إذا تلاها (2) والنهار إذا جلاها (3) والليل إذا يغشاها (4) } الشمس

{ والليل إذا يغشى (1) والنهار إذا تجلى (2) } الليل

{ والضحى (1) والليل إذا سجى (2) } الضحى

وأمر الله يأتي ليلاُ أو نهارا على الناس جميعاً ( حيث يكون عند بعضهم ليلا ولآخرين نهار)

إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغني بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون (24) } يونس

{ قل أرأيتم إن أتاكم عذابه بياتا أو نهارا ماذا يستعجل منه المجرمون (50) } يونس

فالليل والنهار متداخلان:

- متوالجان

{ تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (27) } آل عمران

{ ذلك بأن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وأن الله سميع بصير (61) } الحج

{ يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وهو عليم بذات الصدور (6) }  الحديد

{ ألم تر أن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري إلى أجل مسمى وأن الله بما تعملون خبير (29) } لقمان

{ يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير (13) } فاطر

متغاشيان

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين (54) } الأعراف

{ وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشي الليل النهار إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (3) } الرعد

مكوران على بعضهما بعضاً

{ خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار (5) }  الزمر

متقالبان

{ يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار (44) } النور

 

الليل -  ناشئة  لليل- قطع من الليل - زلفا من الليل -  أناء الليل

{ يسبحون الليل والنهار لا يفترون (20) } الأننبياء

{ ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا (79) الاسراء

{ ومن الليل فسبحه وأدبار السجود (40) } ق

{ ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا (26) }  الانسان

{  إن ناشئة الليل هي أشد وطأ وأقوم قيلا (6) } المزمل

{كانوا قليلا من الليل ما يهجعون (17) }  الذاريات

{ رفع سمكها فسواها (28) وأغطش ليلها وأخرج ضحاها (29) } النازعات

{ أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب (9) } الزمر

{ فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى (130) } طه

{ قالوا يا لوط إنا رسل ربك لن يصلوا إليك فأسر بأهلك بقطع من الليل ولا يلتفت منكم أحد إلا امرأتك إنه مصيبها ما أصابهم إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب (81) } هود

{ فأسر بأهلك بقطع من الليل واتبع أدبارهم ولا يلتفت منكم أحد وامضوا حيث تؤمرون (65) } الخجر

{ والذين كسبوا السيئات جزاء سيئة بمثلها وترهقهم ذلة ما لهم من الله من عاصم كأنما أغشيت وجوههم قطعا من الليل مظلما أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (27) يونس

{ وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين (114) }  هود

اليوم والليلة

{ وإذ واعدنا موسى أربعين ليلة ثم اتخذتم العجل من بعده وأنتم ظالمون (51) } البقرة

{ وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة وقال موسى لأخيه هارون اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين (142) } الأعراف

{ أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون (187) } البقرة

{ وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية (6) سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية (7) } الحاقة

{ والفجر (1) وليال عشر (2) والشفع والوتر (3) } الفجر

{ ثلاث ليال سويا } [مريم10].

الهدف من خلق الليل والنهار والأوقات: لخدمة الأنسان وآية للتفكر ولاستعباد البشر بالعبادة وتوقيت العبادة

1 - لخدمة الإنسان

لخدمة الإنسان

{ وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون (12) } النحل

{ وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الليل والنهار (33) }  ابراهيم

- لتسكنو فيه - سباتاً

- ولتبتغو فضلاً من ربكم

 

{ الله الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون (61) } غافر

{ ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (73) } القصص

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا (12) } الاسراء

{ ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون (86) } النمل

{ هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون (67) } يونس

{ وجعلنا الليل لباسا (10) وجعلنا النهار معاشا (11) } النبأ

{ وهو الذي جعل لكم الليل لباسا والنوم سباتا وجعل النهار نشورا (47) } الفرقان

{ وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا (62) } الفرقان

{ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون (71) قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون (72) ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (73) } القصص

- لتعلموا عدد السنين والحساب

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا (12) } الاسراء

{ فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم (96) } الأنعام

2 - آية للتفكر

 

{ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون (164) } البقرة

 { واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح آيات لقوم يعقلون (5) } الجاثية

{ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب (190) }  آل عمران

{ إن في اختلاف الليل والنهار وما خلق الله في السماوات والأرض لآيات لقوم يتقون (6) } يونس

{ وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا (62) } الفرقان

{ وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون (12) }  النحل

 

{ هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون (67) }  يونس

{ ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون (86) } النمل

 

{ وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشي الليل النهار إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون (3) } الرعد

{ يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار (44) } النور

 

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا (12) } الاسراء

{ وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون (37) }  يس

{ ومن آياته منامكم بالليل والنهار وابتغاؤكم من فضله إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون (23) } الروم

{ ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون (37) } فصلت

3 - لاستعباد البشر بالعبادة وتوقيت العبادة

العبادة والتسبيح في أوقات الليل والنهار:

1-المساء

2- الصبح

3- العشي

4- الاشراق

5- بكرة والإبكار

6- أصيلاً

7- طرفي  النهار

8- الليل بطوله

9- زلفاً من الليل

10- لدلوك الشمس

11- العشي

12- قبل طلوع     الشمس

13- قبل الغروب

14- ادبار السجود

15- ادبار النجوم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

{ فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون (17) وله الحمد في السماوات والأرض وعشيا وحين تظهرون (18) } الروم

{ اصبر على ما يقولون واذكر عبدنا داوود ذا الأيد إنه أواب (17) إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق (18) } ص

{ إن ناشئة الليل هي أشد وطأ وأقوم قيلا (6) إن لك في النهار سبحا طويلا (7) واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا (8) رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا (9) } المزمل

{ واذكر اسم ربك بكرة وأصيلا (25) ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا (26) } الانسان

{ وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين (114) } هود

{ أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا (78) ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا (79) } الاسراء

{ فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار (55) } غافر

{ فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى (130) } طه

{ فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب (39) ومن الليل فسبحه وأدبار السجود (40) } ق

{ ومن الليل فسبحه وإدبار النجوم (49) } الطور

{ وسبحوه بكرة وأصيلا (42) } الأحزاب

{ لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا (9) } الفتح

{ واذكر اسم ربك بكرة وأصيلا (25) ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا (26) } الانسان

{ في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال (36) } النور

{ وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا (62) } الفرقان

{ قم الليل إلا قليلا (2) } المزمل

{ كانوا قليلا من الليل ما يهجعون (17) } الذاريات

الليالي الشريفة :

ليلة القدر

 

 

 

 

 

ليلة الصيام

 

{ إنا أنزلناه في ليلة القدر (1) وما أدراك ما ليلة القدر (2) ليلة القدر خير من ألف شهر (3) تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر (4) سلام هي حتى مطلع الفجر (5) } القدر

{ والكتاب المبين (2) إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين (3) فيها يفرق كل أمر حكيم (4) أمرا من عندنا إنا كنا مرسلين (5) رحمة من ربك إنه هو السميع العليم (6) } الدخان

{ أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون (187) } البقرة

 

5) الله خلق أوقات الليل والنهار، ومنها وقت الضحى وجعله تابعاً للشمس

ضَحِيَ - يَضْحَى (ضَحَى – يَضْحَى) + الكائن: يتعرض لضياء الشمس بعد بزوغها واستكمال إشراقها من دون ستر

ضُحَى: على وزن " فـُعـَل": اسم فعل من " ضَحِيَ- يَضْحى ":الظهر من غير ستر: وهو كذلك اسم زمان أو مكان منه: الوقت أو المكان الذي يعمل على إظهار وكشف الأشياء للناظرين: وهو اصطلاحاً الوقت أو المكان الذي تكون فيه الشمس قد استكملت شروقها وبزوغها وبدأ يحمى نورها: وقت من النهار في مكان مناسب تكون فيه الشمس بازغة، يبدأ بعد بدء إشراق الشمس بساعة زمنية بحسب العرف الحالي، ويستمر لمادة ساعة بعد ذلك

 

{ أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها(27)رفع سمكها فسواها(28) وأغطش ليلها وأخرج ضحاها (29) } النازعات

{ كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها (46)} النازعات

{ والشمس وضحاها (1)} الشمس

 

{ والضحى (1)} الضحى

 

 

 

 

البحث الثاني من الفصل الخامس: الله يجعل خلقه يشعرون بالزمان ويحسبونه

1) الله جعل الشعور بمرور الوقت لدى البشر يحتاج للوعي والحياة 

يَامَ – يَيُومُ + الفعل أو الأمر : يستغرق ويدوم يوماً

يَوْم: ضد " ليلة ": أمد أو مقدار من الوقت مدته منذ بدء شروق الشمس إلى انتهاء غروبها

يوم + إضافة: يوم خاص يعرف بالإضافة التي تأتي بعده: على شكل صفة معرفة أو نكرة، مفردة أو جملة: بمعنى يوم محدد مقصود لذاته ومميز عن غيره بالوصف الذي يلحق لفظ " يوم ":   بمعنى ما وقع أو سيقع في ذلك اليوم: يوم حنين - يوم الخروج - يوم القيامة - يوم يحشرهم- يوم الجمعة – يوم الدين - ميقات يوم معلوم - يوم الزينة – يوم البعث 

يَوْماً: يوم غير معروف وغير محدد، يوم نموذجي ذو مواصفات خاصة تعرف من سياق الكلام التالي 

أَيَّام: جمع " يَوْم "  

يوماً أو بعض يوم

 

{ أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت  قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير(259) } البقرة

{ وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا(19) } الكهف

{ قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين(113) } المؤمنون

{ نحن أعلم بما يقولون إذ يقول أمثلهم طريقة إن لبثتم إلا يوما(104) } طه

 

{ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون(71) } القصص

{ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون(72)} القصص

 

2) الله يجعل بعض خلقه يلبثون في مكان أو حال مدة من الوقت تمتد بين الوقت اليسير حتى الأحقاب

لَبِثَ - يَلْبَثُ + كائن + أمداً (يوماً – شهراً) + في مكان أو في فعل شيء: يمضي ويستغرق وقتاً في المكان أو في فعل الشيء

لابِث: اسم فاعل صفة مشبهة من " لَبِثَ - يَلْبَثُ ": الباقي والمستمر في مكان أو في فعل شيء أمداً من الوقت

لابِثِيْن: جمع " لابِث "

تَلَبَّثَ – يَتَلَبَّثُ: على وزن " تفعَّل " من " لَبِثَ - يَلْبَثُ ": يقوم بفعل " لَبِثَ - يَلْبَثُ " على وجه التكرار والشدة وبشكل ذاني: يرغم نفسه بنفسه للبقاء في مكان او للاستمرار في عمل

تَلَبَّثُوا يسيراً

{ وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيرًا(14) (14) } الأحزاب

{ وإن كادوا ليستفزونك من الأرض ليخرجوك منها وإذا لا يلبثون خلافك إلا قليلا (76) } الإسراء

لم يلبثوا إلا ساعة من النهار

{ ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من النهار يتعارفون بينهم قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله وما كانوا مهتدين(45) } يونس

{ فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل ولا تستعجل لهم كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار بلاغ فهل يهلك إلا القوم الفاسقون(35) } الأحقاف

 

{ ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة كذلك كانوا يؤفكون(55) } الروم

{ كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها (46) } النازعات

يوما أو بعض يوم

{ نحن أعلم بما يقولون إذ يقول أمثلهم طريقة إن لبثتم إلا يوما (104) } طه

{ قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين (113) } المؤمنون

إن لبثتم إلا عشرا

{ يتخافتون بينهم إن لبثتم إلا عشرا (103) } طه

{ وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث فهذا يوم البعث ولكنكم كنتم لا تعلمون(56) } الروم

بل لبثت مائة عام

{ أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير(259) } البقرة

{ وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا(19) } الكهف

ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا

{ وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا(19) } الكهف

{ ثم بعثناهم لنعلم أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمدا (12) } الكهف

{ ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا (25) } الكهف

 

{ قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا(26) } الكهف

{ وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا(19) } الكهف

فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون(14) } العنكبوت

كم لبثتم في الأرض عدد سنين

{ قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين (112) } المؤمنون

وتظنون إن لبثتم إلا قليلا

{ يوم يدعوكم فتستجيبون بحمده وتظنون إن لبثتم إلا قليلا(52) } الإسراء

{ قال إن لبثتم إلا قليلا لو أنكم كنتم تعلمون (114) } المؤمنون

للبث في بطنه إلى يوم يبعثون

{ للبث في بطنه إلى يوم يبعثون (144) } الصافات

 

3) والله يجعل علامات تقدم العمر عند الناس كالشيب بتقدم العمر ومن هول القيامة، والله يجعل الناس شيوخاً

شابَ – يَشْيْبُ + الكائن: يفقد لونه الأصلي ويظهر لون أبيض بدلاً منه وخاصة في الشعر: يتغير لون شعره إلى الأبيض بسبب تقدم العمر أو التعرض للأهوال

شَيْب: اسم فعل " شَابَ - يَشِيبُ ": وهو كلك ما يكون بفعل " شَابَ - يَشِيبُ ": تغير لون الشعر إلى أبيض بسبب تقدم السن

شَيْباً: حال من " شَيْب"

شَيْبَة: على وزن " فـَعـْلـَة": اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " شَابَ - يَشِيبُ ": نوع خاص من حال الشيب التي يكون فيه المرء في سن وعمر الشيب

أَشْيَب: على وزن " أفعل": اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة من "  شَابَ - يَشِيبُ ": صفة من صار لون شعره أبيض من تقدم السن ومن الأهوال

شِيْب: جمع " أشـْيـَب "

شِيْبَاً: حال من : شِيْب"

شِيْبَة

{ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ(54)} الروم

شَيْبٌ – شيباً

{ قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك رب شقيا (4) } مريم

شيْباً

{ فكيف تتقون إن كفرتم يوما يجعل الولدان شيبا (17) } المزمل

الله يجعل الناس شيوخاً

شَاخَ – يَشِيْخُ + الكائن: يكبر في العمر ويزيد عمره عن ستين سنة ويظهر عليه الشيب وعلامات الخور والضعف

شَيْخ: على وزن " فـَعـْل" : اسم فعل من " شَاخَ – يَشِيْخُ ": وهو بمعنى مفعول: البشر الذكر الذي كبر في العمر  فوق الستين

شُيًوْخ: حمع " شَيْخ "

عجوز: مؤنث " شَيْخ ": البشر الأنثى التي كبرت في السن

 

{ هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(67) } غافر


 

البحث الثالث من الفصل الخامس: الله قادر على جعل خلقه لا يشعرون بالزمان

1) الله قادر أن يجعل عليكم الليل أو النهار سرمدا إلى يوم القيامة:

سَرْمَدَ – يُسَرمِدُ + الكائن أو الشيء: لا يتغير ويبقى على حال واحدة مهما امتد به الزمن

سَرْمَد: على وزن " فـَعـْلـَل" اسم فاعل صفة مشبهة من " سَرْمَدَ - يُسَرْمِدُ ": الذي لا يتغير ويبقى على حال واحدة مهما امتد به الزمن

سَرْمَداً : حال من " سَرْمَد ": بشكل لا يتغير ويبقى على حال واحدة مهما امتد به الزمن

سرمداً

 

{ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون (71) } القصص

{ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون(72) } القصص 


2) الله يجعل بعض خلقه يلبثون في مكان أو حال مدة من الوقت تمتد بين الوقت اليسير حتى الأحقاب

3) الله يجعل خلقه لا يشعرون بمرور الوقت في حال النوم أو الموت

لَبِثَ - يَلْبَثُ + كائن + أمداً (يوماً – شهراً) + في مكان أو في فعل شيء: يمضي ويستغرق وقتاً في المكان أو في فعل الشيء

لابِث: اسم فاعل صفة مشبهة من " لَبِثَ - يَلْبَثُ ": الباقي والمستمر في مكان أو في فعل شيء أمداً من الوقت

لابِثِيْن: جمع " لابِث "

تَلَبَّثَ – يَتَلَبَّثُ: على وزن " تفعَّل " من " لَبِثَ - يَلْبَثُ ": يقوم بفعل " لَبِثَ - يَلْبَثُ " على وجه التكرار والشدة وبشكل ذاني: يرغم نفسه بنفسه للبقاء في مكان او للاستمرار في عمل

تَلَبَّثُوا يسيراً

{ وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيرًا(14) (14) } الأحزاب

{ وإن كادوا ليستفزونك من الأرض ليخرجوك منها وإذا لا يلبثون خلافك إلا قليلا (76) } الإسراء

لم يلبثوا إلا ساعة من النهار

{ ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من النهار يتعارفون بينهم قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله وما كانوا مهتدين(45) } يونس

{ فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل ولا تستعجل لهم كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار بلاغ فهل يهلك إلا القوم الفاسقون(35) } الأحقاف

 

{ ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة كذلك كانوا يؤفكون(55) } الروم

{ كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها (46) } النازعات

يوما أو بعض يوم

{ نحن أعلم بما يقولون إذ يقول أمثلهم طريقة إن لبثتم إلا يوما (104) } طه

{ قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين (113) } المؤمنون

إن لبثتم إلا عشرا

{ يتخافتون بينهم إن لبثتم إلا عشرا (103) } طه

{ وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث فهذا يوم البعث ولكنكم كنتم لا تعلمون(56) } الروم

بل لبثت مائة عام

{ أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير(259) } البقرة

{ وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا(19) } الكهف

ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا

{ وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا(19) } الكهف

{ ثم بعثناهم لنعلم أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمدا (12) } الكهف

{ ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا (25) } الكهف

 

{ قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا(26) } الكهف

{ وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا(19) } الكهف

فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون(14) } العنكبوت

كم لبثتم في الأرض عدد سنين

{ قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين (112) } المؤمنون

وتظنون إن لبثتم إلا قليلا

{ يوم يدعوكم فتستجيبون بحمده وتظنون إن لبثتم إلا قليلا(52) } الإسراء

{ قال إن لبثتم إلا قليلا لو أنكم كنتم تعلمون (114) } المؤمنون

للبث في بطنه إلى يوم يبعثون

{ للبث في بطنه إلى يوم يبعثون (144) } الصافات

لابثين فيها أحقابا

{ لابثين فيها أحقابا (23) } النبأ

يَامَ – يَيُومُ + الفعل أو الأمر : يستغرق ويدوم يوماً

يَوْم: ضد " ليلة ": أمد أو مقدار من الوقت مدته منذ بدء شروق الشمس إلى انتهاء غروبها

يوم + إضافة: يوم خاص يعرف بالإضافة التي تأتي بعده: على شكل صفة معرفة أو نكرة، مفردة أو جملة: بمعنى يوم محدد مقصود لذاته ومميز عن غيره بالوصف الذي يلحق لفظ " يوم ":   بمعنى ما وقع أو سيقع في ذلك اليوم: يوم حنين - يوم الخروج - يوم القيامة - يوم يحشرهم- يوم الجمعة – يوم الدين - ميقات يوم معلوم - يوم الزينة – يوم البعث 

يَوْماً: يوم غير معروف وغير محدد، يوم نموذجي ذو مواصفات خاصة تعرف من سياق الكلام التالي 

أَيَّام: جمع " يَوْم "  

يوماً أو بعض يوم

 

{ أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت  قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير(259) } البقرة

{ وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا(19) } الكهف

{ قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين(113) } المؤمنون

{ نحن أعلم بما يقولون إذ يقول أمثلهم طريقة إن لبثتم إلا يوما(104) } طه


 

البحث الرابع من الفصل الخامس: الله يأمر عباده بأوامر وفرائض في أوقات يبينها لهم

1) الله يأمر رسوله بإقام الصلاة بأوقات معلومة: لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا

فَجَرَ يَفْجُرُ + الكائن أو الشيء: يخرج من الحجز والسيطرة مندفعاً باتجاهات مختلفة: يخرج الشيء من وضع أو مكان كان فيه مقيداً ومحجوزاً وتحت السيطرة في حركته ومساره، ليتحرك بشكل عشوائي بدون قاعدة وبشكل مندفع بشدة

فَجْر - الفَجْر: اسم فعل " فَجَرَ – يَفْجُرُ ": خروج  الشيء عن السيطرة في حركته ومساره: وهو كذلك اصطلاحاً: اسم زمان منه: وقت فجر الضياء: وقت خروج الضوء بشكل انفجاري

قرآن الفجر

{ أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا (78)} الإسراء

 

2) الله يأمر بعمل العبادات في وقت مبين، والله جعل لبعض عباداته ميقاتاً: الصلاة على المؤمنين كتابا موقوتا - الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج

وَقَتَ – يَقِتُ + الفعل أو الأمر: يصير له وقت: يتحدد للفعل أو الأمر موقع في مسار الدهر : تتعين للأمر أو الفعل نقطة زمانية على محور الزمن

وَقْت: اسم فعل " وَقَتَ - يَقِتُ ": وضع وبيان الموقع عل  مسار الدهر: وهو كذلك بمعنى مفعول: الموقع المحدد والمعلوم لفعل أو أمر على مسارالدهر: النقطة أو الموقع الزماني المحدد على محور الزمان

مَوْقُوْت: اسم مفعول صفة مشبهة من " وَقَتَ - يَقِتُ ": الأمر أو الفعل الذي حُدِّدَ له موقع على مسار الدهر

مِيْقات: على وزن  " مِفعال": اسم آلة من " وَقَتَ - يَقِتُ ": عامل تحديد وبيان الوقت: الشيء الذي يعمل كمحدد ومعين لموقع فعل ما على مسار الدهر: الآلة أو المكان أو الكائن أو الأمر الذي يعمل كمحدد ومعين لموقع فعل ما على مسار الدهر.

كان – يكون + الشيء + ميقاتاً + لأمر: كان الشيء محدداً ومقرراً لوقت الشيء أو الأمر

وقع – يقع + الأمر + لميقات شيء: وقع وحصل الأمر في الوقت المحدد من الشيء: وقع وحصل تبعاً لأثر الشيء عليه في الوقت المحدد

{واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا}

وقع – يقع + الأمر + إلى ميقات شيء: سيقع حسب ووفق الميقات: جسب الجدول الزمني المقرر 

{قل إن الأولين والآخرين لمجموعون إلى ميقات يوم معلوم }: لمجموعون، إلى أن يحل ويَتَفَعَّلَ  ميقات اليوم المعلوم: يبعث الأولون والآخرون تباعاً ويجمعون إلى أن يصير ميقات اليوم المعلوم فعالاً  

مَوَاقِيْت: حمع " مِيْقَات ":  أدوات تحديد الوقت لبدء فعل

 

{ فإذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا(103) } النساء

يَامَ – يَيُومُ + الفعل أو الأمر : يستغرق ويدوم يوماً

يَوْم: ضد " ليلة ": أمد أو مقدار من الوقت مدته منذ بدء شروق الشمس إلى انتهاء غروبها

يوم + إضافة: يوم خاص يعرف بالإضافة التي تأتي بعده: على شكل صفة معرفة أو نكرة، مفردة أو جملة: بمعنى يوم محدد مقصود لذاته ومميز عن غيره بالوصف الذي يلحق لفظ " يوم ":   بمعنى ما وقع أو سيقع في ذلك اليوم: يوم حنين - يوم الخروج - يوم القيامة - يوم يحشرهم- يوم الجمعة – يوم الدين - ميقات يوم معلوم - يوم الزينة – يوم البعث 

أَيَّام: جمع " يَوْم "  

ويذكروا اسم الله في أيام معلومات

{ ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير(28) } الحج

هي مواقيت

{ يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى وأتوا البيوت من أبوابها واتقوا الله لعلكم تفلحون(189) } البقرة

 

3) الله جعل لبعض عباده (لموسى، ولسبعين رجلاً من قومه) ميقاتاً لميعاده

نم ميقات ربه

{ وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة وقال موسى لأخيه هارون اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين(142) } الأعراف

 

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف 

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143) } الأعراف


 

 

البحث الخامس من الفصل الخامس: الله يأمر عباده بالمسابقة والمسارعة في السعي للجنة

الله يأمر عباده أن يسابقوا إلى الجنة والخيرات

سَبَقَ – يَسْبِقُ + كائن أو أمر + كائناً أو أمراً: يتقدمه ويقع ويحدث قبله زمانياً، وكذلك يتقدمه ويكون قبله وأقرب منه إلى مكان مراد مكانياً

سَابَقَ – يُسَابِقُ: على وزن " فاعَل " من" سَبَقَ - يَسْبِقُ ": يتبادل فعل " سَبَقَ - يَسْبِقُ " مع آخر: يقوم كائنان بالتحرك بسرعة مختلفة من حيث الزمن أو المكان، محاولاً كل منهما أن يكون هو الذي يسبق: هو الذي يأتي قبل الآخر زمانياً ومكانياً

 

{ سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم(21) } الحديد

 

{ ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شيء قدير(148) } البقرة

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48) } المائدة

 

{ والسابقون السابقون (10) } الواقعة

{ فالسابقات سبقا (4) } النازعات

 

الله يأمر عباده  أن يسارعوا إلى مغفرته وجنته

سَرُعَ - يَسْرُعُ (سَرِعَ – يَسْرَعُ) + الأمر أو  الكائن في أمر: يتم ويقع وينقضي الأمر أو فعل الكائن في زمن أقل مما هو مألوف

سَرُعَ - يَسْرُعُ + كائن + في حركة وانتقال (سير أو جري): ازداد مقدارانتقاله من مكان إلى آخر نسبة للزمن، فصار ينتقل مقداراً أطول بزمن اقل نسبة لما هو مألوف

سَارَعَ – يُسَارِعُ + كائنان أو أكثر + إلى شيء أو أمر، أو في شيء أو أمر: على وزن " فاعـَلَ " من " سَرُعَ - يَسْرُعُ ": يتبادل كائنان، كل مع الآخر فعل " سَرُعَ - يَسْرُعُ  ": يقوم كائنان بفعل ما، بحيث يعتبر كل منهما نفسه سريعاً، وأسرع من الآخر، وفيه معنى المنافسة والسباق

 

{ وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين (133) } آل عمران

الله يعفو عما أسلف بعض عباده (إن تابوا) ويحاسب على بعضها (إن لم يتوبوا)

سَلَفَ - يَسْلُفُ + الأمر: تقدَّم وحدث ووقع في السابق والماضي، وقبل الزمن الحالي الذي نتكلم فيه

سَلَف: على وزن " فـَعـَل" اسم فعل بمعنى مفعول من " سَلَفَ - يَسْلُفُ ": ما حدث في السابق: قصة أو حادثة وقعت في السابق قبل الزمن الحالي الذي نتكلم فيه

أَسْلَفَ – يُسْلِفُ: على وزن " أفعل" من " سَلَفَ - يَسْلُفُ ": جعله " يَسْلُفُ ": جعله يحدث في ما سبق ومضى من الزمن: أحدَثَ وعَمِلَ + الكائن + أمراً في ما قد سبق ومضى من الزمن

عفا الله عما سلف

{الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون(275) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم ومن قتله منكم متعمدا فجزاء مثل ما قتل من النعم يحكم به ذوا عدل منكم هديا بالغ الكعبة أو كفارة طعام مساكين أو عدل ذلك صياما ليذوق وبال أمره عفا الله عما سلف ومن عاد فينتقم الله منه والله عزيز ذو انتقام(95) } المائدة

 

{ ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف إنه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا(22) } النساء

{ حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الأخ وبنات الأخت وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم وأخواتكم من الرضاعة وأمهات نسائكم وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسائكم اللاتي دخلتم بهن فإن لم تكونوا دخلتم بهن فلا جناح عليكم وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف إن الله كان غفورا رحيما(23) } النساء

إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف

{ قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف وإن يعودوا فقد مضت سنة الأولين (38) } الأنفال

هنالك تبلو كل نفس ما أسلفت

{ هنالك تبلو كل نفس ما أسلفت وردوا إلى الله مولاهم الحق وضل عنهم ما كانوا يفترون(30) } يونس

{ كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية (24) } الحاقة

الله جعل بعض خلقه سلفاً ومثلاً للآخرين

 

{ فجعلناهم سلفا ومثلا للآخرين (56) } الزخرف

 

 

 

البحث السادس من الفصل الخامس: الله يعلم الناس الحديث (رواية ما وقع في السابق)، ويعلم الناس أن الله يحدِّث

1) الله يبين حديثه: أنه الأصدق والأحسن

2) الله يبين حديثه أنه موجود على شكل آيات في هذا القرآن وآيات في هذا الوجود: هذا القرآن حديث : لأنه يحدث عن السابقين

3) والله  يدعو الناس للإيمان به ولا يكذبوا أو يدهنوا أو يعجبوا منه

4) الله يدعو الناس لفقه حديثه إليهم، وينذرهم  أنهم يوم القيامة: ولا يكتمون الله حديثا

5) الله يُعَلِّم رسوله الموقف الذي ينبغي من المكذبين بحديث الله

6) الله يعلم تأويل الأحاديث

7) الله جعل بعض خلقه أحاديث

 

1) الله يبين حديثه: أنه الأصدق والأحسن

2) الله يبين حديثه أنه موجود على شكل آيات في هذا القرآن وآيات في هذا الوجود: هذا القرآن حديث : لأنه يحدث عن السابقين

حَدَثَ - يَحْدُثُ + الأمر أو الفعل: يبتدئ ويقع ويكون الفعل، وذلك قبل وقت قريب جداً من وقت روايته

حَدِيْث - الحديث: على وزن" فـَعيل" اسم فاعل مبالغة بمعنى مفعول من " حَدَثَ - يَحْدُثُ ": الحـَدَث أو الفعل أو العمل أو الأمر الذي وقع قبل وقت قريب جداً من وقت الكلام والرواية: وهو يعني ضمناً واصطلاحاً: تفاصيل المعلومات والخبر عن هذا الحدث أو الأمر الذي وقع في زمن قريب قبل وقت الرواية: تفاصيل فعل حدث ووقع قبل زمن الرواية، ويسرد على  مسمع المتلقي فيكون كأنه يحدث من جديد

أَحَاديْث - الأحاديث: جمع " حَدِيْث

حَدَّثَ – يُحَدِّث + كائن + أمراً: على وزن " فَعَّلَ " من " حَدَثَ - يَحْدُثُ " : جعله " يَحْدُثُ " على وجه التكرار والشدة: يجعل الفعل يقع في وقت قريب جداً من وقت الرواية على وجه التكرار والشدة

حَدَّثَ – يُحَدِّث + كائن + كائناً أو لـِ كائن + خبراً: يجعل الخبر يحدث ويقع للكائن الآخر في وقت قريب جداً من وقت الرواية : يعيد سرده ورواية أحداثه لكائن بشكل مفصل كما لوكان يقع الآن أمامه: جَعْلُ الفعلِ الذي سبق ووقع، يحدث مرة أخرى بشكل مكرر وبوضوح أمام مسمع المتلقي بروايته ووصف تفاصيله

1) الله يبين حديثه: أنه الأصدق والأحسن

الأصدق

{ والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا وعد الله حقا ومن أصدق من الله قيلا(122) } النساء

{ الله لا إله إلا هو ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ومن أصدق من الله حديثا(87) } النساء

الأحسن

 

 

 

{ الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد (23) } الزمر

{ ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين(6) } لقمان

 

2) الله يبين حديثه أنه موجود على شكل آيات في هذا القرآن وآيات في هذا الوجود: هذا القرآن حديث : لأنه يحدث عن السابقين

بعد الله وآياته

{ تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون(6) } الجاثية

الوجود

 

القرآن

{ أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون(185)}الأعراف

{ فبأي حديث بعده يؤمنون(50) } المرسلات

صادق

 

ومعجز

{ لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون(111) } يوسف

{ فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صادقين(34) } الطور

 

{ أفمن هذا الحديث تعجبون(59) } النجم

{ أفبهذا الحديث أنتم مدهنون(81) } الواقعة

 

{ فذرني ومن يكذب بهذا الحديث سنستدرجهم من حيث لا يعلمون(44) } القلم

{ فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا(6) } الكهف

هذا القرآن حديث : لأنه يحدث عن السابقين

 

{ وهل أتاك حديث موسى(9) } طه

{ هل أتاك حديث موسى(15) } النازعات

 

{ هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين(24) } الذاريات

{ هل أتاك حديث الجنود(17) } البروج

 

{ هل أتاك حديث الغاشية(1) } الغاشية

 

3) والله  يدعو الناس للإيمان به ولا يكذبوا أو يدهنوا أو يعجبوا منه

الخوض في حديث الله

{ وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا (140) } النساء

{ وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره وإما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين(68)} الأنعام

العجب

مدهنون 

{ أفمن هذا الحديث تعجبون(59) } النجم

{ أفبهذا الحديث أنتم مدهنون(81) } الواقعة

عدم الإيمان

{ تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون(6) } الجاثية

{ فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا(6) } الكهف

 

{ أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون(185)}الأعراف

{ فبأي حديث بعده يؤمنون(50) } المرسلات

التكذيب

{ فذرني ومن يكذب بهذا الحديث سنستدرجهم من حيث لا يعلمون(44) } القلم

 

4) الله يدعو الناس لفقه حديثه إليهم، وينذرهم  أنهم يوم القيامة: ولا يكتمون الله حديثا

بين الله والناس :

في الدنيا

 

في الآخرة

{ أينما تكونوا يدركم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة وإن تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله وإن تصبهم سيئة يقولوا هذه من عندك قل كل من عند الله فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا (78) } النساء

{ يومئذ يود الذين كفروا وعصوا الرسول لو تسوى بهم الأرض ولا يكتمون الله حديثا (42) } النساء

5) الله يُعَلِّم رسوله الموقف الذي ينبغي من المكذبين بحديث الله

لا تبخع نفسك

ذرني ( الله ) لهم

{ فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا(6) } الكهف

{ فذرني ومن يكذب بهذا الحديث سنستدرجهم من حيث لا يعلمون(44) } القلم

فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره

{ وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا (140) } النساء

{ وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره وإما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين(68)} الأنعام

6) الله يعلم تأويل الأحاديث

أحلام

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

{ وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون(21) } يوسف

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

7) الله جعل بعض خلقه أحاديث

قصص تاريخية أو أسطورية

{ ثم أرسلنا رسلنا تترى كل ما جاء أمة رسولها كذبوه فأتبعنا بعضهم بعضا وجعلناهم أحاديث فبعدا لقوم لا يؤمنون(44) } المؤمنون

{ فقالوا ربنا باعد بين أسفارنا وظلموا أنفسهم فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور(19) } سبأ


 

البحث السابع من الفصل الخامس: الله يعلم خلقه أنه يمكن التأويل: معرفة الماضي من الحاضر، ومعرفة المستقبل من الماضي ومن الحاضر ومن أشراطه

1) الله يعلم بعض عباده تأويل الأحاديث

2) الله يفصل الأنواع الأربعة لتأويل الأحاديث – ويفصل الأنواع الأربعة لتأويل القرآن: وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم:

3) الله جعل لبعض الأمور أشراط، ومنها الساعة

4) الله يجعل لقرب وقوع بعض أمره علامات كأن يفور التنور

 

1) الله يعلم بعض عباده تأويل الأحاديث

آلَ – يَؤوْلُ ( أالَ – يَؤولُ) + الكائن أو الشيء + إلى أصل أو مرجع: ينتمي وينتسب إليه: يعود ويرجع أصله ونسبه ومصدره ومنشؤه إلى ذلك الأصل أو المرجع

أوَّل: على وزن " أفـْـعــَل": اسم فاعل مبالغة من " آلَ – يَؤوْلُ": الأًصل الذي يؤول ويرجع إليه النسب: وهو كذلك اسم تفضيل من اسم الفاعل " آيِل": موجود أو معلومة واحدة تحتل مرتبة البداية في سلسلة قابلة للعد من الموجودات أو المعلومات

الأوَّل: اسم تفضيل أعظمي من " آيِل": آيِل – أوَّل – الأوَّل

أَوَّلَ – يُؤَوِّلُ + كائن + شيئاً أو أمراً : على وزن " فـَعـَّلَ" من " آلَ – يَؤوْلُ " : جعله " يَؤوْلُ ": فـّصَّل نسبه كاملاً حتى رجع به إلى أصل ومنشئه : في سلسلة مترابطة من المعلومات  ذهب باتجاه البداية  مظهراً تفاصيل السلسلة مرتبة زمانياً مكانياً :أي تحليل منظومة المعلومات لبيان تسلسل مفرداتها من البداية إلى النهاية.

وقد شمل "التاويل " في القرآن التفصيل التالي:

(1) التأويل: استنتاج المستقبل من معلومات من الحاضر: تأويله قبل أن يأتيكما

(2) التأويل: تحويل المعنى الرمزي (للأحلام)  إلى واقع: أضغاث أحلام

(3) التأويل: التحقق الواقعي لنبوءة سابقة: قد جعلها ربي حقا

(4) التأويل: بيان الحكمة والهدف من مقدمات غير مفهومة: تأويل ما لم تستطع عليه صبرا

تأويل القرآن: التأويل علم : تأويل القرآن علم: وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم

تَأْويْل: اسم فعل " أوَّلَ – يُؤوِّلُ "

تأويل الأحاديث علم من الله

{ وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون(21) } يوسف

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

 

2) الله يفصل الأنواع الأربعة لتأويل الأحاديث – ويفصل الأنواع الأربعة لتأويل القرآن: وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم:

(1) التأويل : استنتاج المستقبل من معلومات من الحاضر : تأويله قبل أن يأتيكما

إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما

{ ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمرا وقال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزا تأكل الطير منه نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين(36) } يوسف

{ قال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله وهم بالآخرة هم كافرون(37) } يوسف

(2) التأويل : تحويل المعنى الرمزي (للأحلام)  إلى واقع : أضغاث أحلام

نحن بتأويل الأحلام بعالمين

{ قالوا أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين(44) } يوسف

{ وقال الذي نجا منهما وادكر بعد أمة أنا أنبئكم بتأويله فأرسلوني(45) } يوسف

(3) التاويل : التحقق الواقعي لنبوءة سابقة : قد جعلها ربي حقا

تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا

{ ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال ياأبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم(100) } يوسف

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

(4) التأويل : بيان الحكمة والهدف من مقدمات غير مفهومة : تأويل ما لم تستطع عليه صبرا 

 

{ قال هذا فراق بيني وبينك سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرا(78) } الكهف

{ وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذلك تأويل ما لم تستطع عليه صبرا(82) } الكهف

 

تأويل القرآن : التأويل علم : تأويل القرآن علم : (وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم)

 

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) } أل عمران

(1) التأويل : استنتاج المستقبل من معلومات من الحاضر :

 

{ بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله كذلك كذب الذين من قبلهم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين(39) } يونس

(2) التأويل : تحويل المعنى الرمزي (للأحلام)  إلى واقع

(3) التاويل : التحقق الواقعي لنبوءة سابقة :

يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق

{ ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون(52)هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون (53) } الأعراف 

(4) التأويل : بيان الحكمة والهدف من مقدمات غير مفهومة :

 

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا(59) } النساء

{ وأوفوا الكيل إذا كلتم وزنوا بالقسطاس المستقيم ذلك خير وأحسن تأويلا(35) } الإسراء

 

3) الله جعل لبعض الأمور أشراط، ومنها الساعة

شَرَطَ – يَشْرِطُ + كائن أو أمر+ كائناً أو شيئاً أو أمراَ: يسبقه ويتقدمه ليؤهب ويمهد لقدومه: يتقدمه ويسبقه ليفتح له الطريق ويسهل قدومه

شَرْط: اسم فعل" شَرَطَ - يَشرِطُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " شَرَطَ - يَشرِطُ ": الشيء أو الأمر الذي يسبق شيئاً أو أمراً ويمهد ويؤهب ويسهل قدومه

أَشْرَاط: جمع " شَرْط "

 

{ فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها فأنى لهم إذا جاءتهم ذكراهم (18) } محمد

 

4) الله يجعل لقرب وقوع بعض أمره علامات كأن يفور التنور

فَارَ – يَفُوْرُ + الكائن: تتحرك وتضطرب وتتهيج أجزاؤه ومكوناته

فار السائل في الوعاء: غلى بشدة واضطرب ورغا وأزبد ثم فاض

 

{ حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل(40) } هود

{ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(27) } المؤمنون