يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

سمات الله في ذاته – المكان 1

سمات الله في ذاته  – المكان  1

الفصل الأول: سمات (صفات) الله التجسدية (وله المثل الأعلى)

الفصل الثاني: صفات مكان وجود الله

الفصل الثالث: موقع الله في المكان نسبة لغيره من الموجودات

الفصل الرابع: صفات الله الحركية بذاته وانتقال الله من مكان إلى آخر نسبة لغيره من الموجودات (وله المثل الأعلى)

الفصل الخامس: الصفات الحركية لمخلوقات الله تجاه جهة مكان الله (وله المثل الأعلى)

الفصل السادس: الله يختار بقعاً وأمكنة خاصة من الكون ويخصها ببعص السمات

الفصل السابع: صفات الله التحريكية في غيره من الموجودات

 

شجرة البحث

الفصل الأول: سمات (صفات) الله التجسدية (وله المثل الأعلى)

1 - الله ليس كمثله شيء، ولله المثل الأعلى

2 - الله له نفس

الله يناله في نفسه تقوى عباده: لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم

3 - الله هو الحي القيوم

الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم

الله حي: وله المثل الأعلى: الفعل والتفاعل وبقاء بنية جسمية أساسية ثابتة

الله قيوم: قائم على الآخرين بأعظم درجة من الفعالية والجاهزية والاستعداد

4 - الله له وجه هو الذي يبقى، وكل شيء هالك إلا وجه الله،

كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام

وجه الله هو التوجه جهة الله، وهو مكاناً أين ما يولوا، وهو فكراً جهة ما يأمر به الله

والله يأمر عباده أن: يولوا وجوههم في الدعاء والصلاة إلى وجه الله، ويبتغوا وجهه بالإطعام والنفقة والصبر، ويريدوا وجهه في النفقة والدعاء 

الله يأمر عباده أن: يسلموا وجوههم لله وهم محسنون، ويوجهوا وجوههم إلى الله ولله، ويقيموا وجوههم للدين القيم،

ويولوا وجوههم شطر المسجد الحرام ابتغاء تولية وجوههم وجه الله، وأن وجوه خلقه ستعنو يوم القيامة لله الحي القيوم

5 – الله له عين وأعين ( وله المثل الأعلى)

6 - الله له يد ويدان وأيدي:

ويستعملها للعمل فيخلق بها، وللملك فيملك بها، وللعطاء فينفق بها، ولقبول بيعة الذين يبايعون الله أو الرسول

والله يبسط يديه: بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء

الله بيده: أي يملك: الخير – الملك – الفضل - ملكوت كل شيء

رياح بين يدي رحمته: مقدمة تسبق قدوم رحمته وتبشر بها

النهي عن التقديم بين يدي الله ورسوله : منع سبق الرسول بالكلام بين يدي الله ورسوله: أمام وسابقاً ومتقدماً الله ورسوله

7 - الله له يمين (يد يمنى أو طرف أيمن، وله المثل الأعلى):

يستعملها: للقبض على الأشياء ولطي الأشياء ولأخذ الأشياء

8 - الله له جنب (وله المثل الأعلى):

وهو ينادي ويأتي عبده وعباده من جانب شيء

9 - الله نور وله نور

نور الله هو الذي يشرق الأرض

بيان أن النار مصدر النور والضياء:

بيان بعض أشكال النار: لهب – حامية – تلفح – موقدة - تلظى

بيان أن النار تتجسد مادياً: يأكلون ناراً – ثياب من نار – ظلل من نار – خلق الجان من نار

بيان تجسد النور يوم القيامة: يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم

بيان أن الله هو الذي يجعل الظلمات والنور عموماً ويجعلها للناس خاصة: وجعلنا له نورا يمشي به في الناس - ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور

والله يتجلى لبعض مخلوقاته: مثلاً للجبل فجعله دكاً: أزال عن نفسه بنفسه كل الموانع والحواجز التي تمنع رؤيته عن أصله الصافي

لا يستقر الجبل مكانه بل يصير دكاً إذا تجلى ربنا له

تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا

والجبل يتصدع من خشية الله لو أنزل عليه القرأن

الله لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار: والناس ينظرون إلى ربهم الله في الدنيا والآخرة - ولا يمكن للبشر أن يروا الله

10 - الناس يجدون الله عند الشيء الذي يبحثون عنه ولا وجود له لأنه سراب: فالله يشغل كل مكان ليس فيه شيء 

الرسول أو الناس أو بعض الناس: يجدون الله: يجدونه استنتاجاً فكرياً أن سمته هي كذا: تواباً أو غفوراً

11 - الله تبارك ويبارك

الله تبارك: اسمه – أحسن الخالقين – رب العالمين - تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير تبارك الله منزل الفرقان

تبارك الله جاعل الجنات والقصور لبعض خلقه في الآخرة

الله يبارك: كتاب - الأرض التي باركنا فيها - القرى التي باركنا فيها - بركات عليهم من السماء والأرض – بقعة – منزل - بيت وضع للناس  - زيتونة - ماء – تحية – ليلة

 

الفصل الثاني: صفات مكان وجود الله

1 - إلى الله المنتهى: نهاية كل شيء

الله لديه سدرة المنتهى

ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى إذ يغشى السدرة ما يغشى

2 – الله استوى إلى السماء، واستوى على العرش

1) الله سبحانه هو وحده من غير شريك رب العرش وذو العرش:

1) - الله سبحانه ذو العرش :

2) - الله سبحانه رب العرش:

3) - والله سبحانه هو وحده من غير شريك رب العرش وذو العرش:

4) - والناس تعلم أن الله هو رب العرش:

2) الله سبحانه خلق السماوات والأرض ثم استوى على عرشه، ومن على عرشه:

1) - الله سبحانه استوى على العرش وهو من على عرشه يدبر الأمور

2) - الله سبحانه على عرشه استوى ومن على عرشه يعلم ما يجري في السماوات و الأرض

3) - و الله سبحانه استوى على عرشه ومن على عرشه يختار ويفعل ما يريد

4) - والله سبحانه استوى على عرشه هو من على عرشه قادر على أن يفعل ما يشاء

5) - والله سبحانه استوى على عرشه ومن على عرشه قيوم على كل ما يجري ففي السماوات و الأرض

6) - و الله سبحانه استوى على عرشه وهو من على عرشه يستعبد البشر

7) - الأمر يتنزل من الله على عرشه إلى الأرض في يوم كان مقداره  ألف سنة

3) والله يبين صفات خلق العرش

العرش غير الكرسي

كان عرشه على الماء

العرش ليس جزءاً من السماوات و الأرض

4) وأن هنالك ملائكة يحملون العرش وملائكة تحف حول العرش

والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية

3 - الله له كرسي - وسع كرسيه السماوات والأرض

4 - الله لديه لوح محفوظ

وفي هذا اللوح المحفوظ القرآن المجيد، وفيه كتاب الله المسطور، والمنشور في رق، وأصل القرآن كان في هذا الكتاب مكنوناً لا يمسه إلا المطهرون

والله سبحانه سبق في كلامه عن كتابه المسطور، بالقسم والإشارة إلى الطور

5 - الله عنده دار السلام

6 – الله عنده البيت المعمور والله عنده السقف المرفوع و البحر المسجور

7 - الله لديه مقعد صدق

8 - الله سبحانه لديه ملائكة، سماهم لنا، ولديه ملأ، هم الملأ الأعلى: يتكلمون ويختصمون، ولا يسمعهم الجن، ويقذف الجن من كل جانب لو استمعوا

فالذين عند ربك يسبحون له بالليل والنهار وهم لا يسأمون

سبحان الله عن ما جعلوا بينه وبين الجنة نسبا

الله يتوعد الثقلين الجن والإنس أنهم سيفرغ لهم

يعرض الناس والروح والملك على ربك صفا

يراجع بحث جبريل والملائكة والجن

9 - الناس يجدون عند الله شيئاً وعدهم الله به وهم ينتظرونه

 

الفصل الثالث: موقع الله في المكان نسبة لغيره من الموجودات

1 - الله هو الظاهر والباطن

2 - لله المشرق والمشارق

1) نور الله هو الذي يشرق الأرض

2) لله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله

3) وهو رب المشرق والمغرب، والمغربين والمغارب، وهو قضى إلى موسى الأمر بجانب الغربي

3 - الله واسع:

1) واسع حكيم – عليم: لتوجه عباده إليه بالعبادة،

2) وسع كرسيه السماوات والأرض

3) والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون

4 - الله فوق عباده

1) الله فوق عباده منزلة ومكاناً وعلماً وقهراً

2) الله رفيع الدرجات

3) الله استوى إلى السماء

4) الله استوى على العرش

5) الله يدبر أمر مخلوقاته في السموات والأرض من على عرشه

راجع الفصل الثاني: صفات مكان وجود الله - 2) الله سبحانه خلق السماوات والأرض ثم استوى على عرشه، ومن على عرشه: يدبر الأمر ويعلم ويختار وقيوم ويستعبد من في وما في السموات والأرض

6) الله ذي المعارج: بعرج إليه الأمر والملائكة والروح (في يوم مقداره خمسين ألف سنة)،

ويمكن للبشر أن يعرجوا إليه إذا فتح لهم الله باباً من السماء

7) الله إليه يصعد الكلم الطيب

5 – الله أعلى ويعلو كل خلقه،

1) الله عالي والأعلى مكاناً

2) الله عالي والأعلى قدراً ومنزلة

3) ولديه ملائكة وملأ أعلى

4) وهو في علوه كمن يسبح فوق كل خلقه (وله المثل الأعلى): مكاناً وقدراً ومنزلة، وهو السبحان

فينبغي تسبيحه أي جعله فوق وأبعد من أن ينبغي له أي وصف ينزل به عن منزلته وقدره وعلوه فوق كل ما هو دونه

سبحان الله: سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا

6 - الله رد البشر أسفل سافلين

7 – الله يميز لخلقه توجيها مكانياً

1) فينادبهم من جهة الأيمن: الطور الأيمن – شاطئ الوادي الأيمن،

2) ويواعدهم جانب الطور الأيمن،

3) ويميز عباده إلى أصحاب اليمين وأصحاب ميمنة وأصحاب مشأمة

4) الله يقلب بعض عباده ذات اليمين وذات الشمال، ويميز لهم يميناً وشمالاَ

5) والله ينادي ويأتي عبده وعباده من جانب شيء

وما كُنْتَ: وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين - وما كنت بجانب الطور إذ نادينا - ولكنا كنا مرسلين

8 – الله قريب من عباده

1) الله قريب من عباده بسمعه: يجيب دعوة الداعي

2) والله مع الناس أين ما كانوا بعلمه:

وهو معكم أين ما كنتم

ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا

3) الله يُقَرِّب يعض عباده منه نجيا

4) الله يجعل بعض خلقه مقربين منه

9 - الله يحوط ويحيط بالناس والأشياء بعلمه وقدرته، وله المثل الأعلى: وبوجوده المكاني

1) الله يحيط بالناس من ورائهم، ويكلم البشر من وراء حجاب

2) الله يحوط ويحيط بالناس والأشياء بوجوده المكاني، وله المثل الأعلى

3) الله يحوط ويحيط بالناس والأشياء بعلمه وقدرته:

1) - الله أحاط ويحيط بعلمه

2) - الله أحاط ويحيط بقدرته

10 - الله يحول بقدرته وعلمه: إذا أراد: بين المرء وقلبه أو بين المرء وما يشتهي

والله يصل بسنته وفعله وقدرته إلى كل خلقه ولا يملك أحد تحويلاً لقدرته أو كشف الضر

11 – الاحتجاب: البشر محجوبون عن ربهم في الدنيا والآخرة

1) البشر محجوبون عن ربهم في الدنيا: وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء

2) البشر محجوبون عن ربهم في الآخرة: كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون

3) الله ينادي ويأتي عبده وعباده من جانب شيء

4) الله لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار

5) الناس ينظرون إلى ربهم الله في الدنيا والآخرة

6) لا يمكن للبشر أن يروا الله

7) الرسول أو الناس أو بعض الناس: يجدون الله: تواباً أو غفوراً: يجدونه استنتاجاً فكرياً أن سمته هي كذا

الناس يجدون عند الله شيئاً وعدهم الله به وهم ينتظرونه

الناس يجدون الله عند الشيء الذي يبحثون عنه ولا وجود له لأنه سراب: فهو يشغل كل مكان ليس فيه شيء 

 

الفصل الرابع: صفات الله الحركية بذاته وانتقال الله من مكان إلى آخر نسبة لغيره من الموجودات (وله المثل الأعلى)

1 - الله استوى إلى السماء، واستوى على العرش

1) الله استوى إلى السماء

2) الله استوى على العرش

2 – اقتراب الله من بعض خلقه، وتقريبه بعضهم منه

1) الله يجعل بعض أفعاله قريب بالوقت من بعض خلقه:كالتوبة على بعض عباده والرحمة والفتح والنصر والساعة والعذاب والوعد وأجل الناس

2) الله يجعل بعض أفعاله قريب بالمكان، أو يكون الله أقرب بالمكان: إلى بعض خلقه:  كالأخذ وعلم ما توسوس به نفس البشر، وإجابة الدعاء والسمع والمناداة والمناجاة وقبول القربان والوسيلة، والتقريب زلفى

3) الله يجعل بعض عباده مقربين، ويقتربون إلى الله بالوسيلة، وهي بالقربان أو بالنفقة أو بالسجود، وليس بالآلهة أو الأولياء من دون الله

3 - الله يأتي عباده:

1) الله يأتي عباده في في ظلل من الغمام والملائكة، في الآخرة أو في يوم القيامة

2) الله يجيء (الناسَ) بنفسه: يوم القيامة

3) الله يأتي الناس أو الأشياء بفعله

فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم

4 - الله يحول بقدرته وعلمه: إذا أراد: بين المرء وقلبه أو بين المرء وما يشتهي

والله يصل بسنته وفعله وقدرته إلى كل خلقه ولا يملك أحد تحويلاً لقدرته أو كشف الضر

5 - الله ينادي

الله نادى موسى بالوادي المقدس طوى - وما كُنْتَ: وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين - وما كنت بجانب الطور إذ نادينا - ولكنا كنا مرسلين

6 - الله مطلع على كل شؤون عباده

الله كل يوم هو في شأن

وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه

 

الفصل الخامس: الصفات الحركية لمخلوقات الله تجاه جهة مكان الله (وله المثل الأعلى)

1 - الذهاب إلى الله

1) الذهاب إلى الله: مجازاً: إلى أمر الله

2) الله يجيء (الناسَ) بنفسه: يوم القيامة، ويجيئه الناس والكائنات في الدنيا وفي الآخرة

3) الله يجيئه الناس والكائنات في الدنيا

4) يساق الناس إلى الله يوم القيامة

5) أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا

2 - يعرض الناس والروح والملك على ربك صفا

3 - ينأى بعض الناس عن الله بأفعالهم

4 - الناس ينظرون إلى ربهم الله في الدنيا والآخرة

5 - الرسول أو الناس أو بعض الناس: يجدون الله: تواباً أو غفوراً: يجدونه استنتاجاً فكرياً أن سمته هي كذا

الناس يجدون الله عند الشيء الذي يبحثون عنه ولا وجود له لأنه سراب: فهو يشغل كل مكان ليس فيه شيء 

6 - والله يأمر عباده أن: يولوا وجوههم في الدعاء والصلاة إلى وجه الله، ويبتغوا وجهه بالإطعام والنفقة والصبر، ويريدوا وجهه في النفقة والدعاء 

الله يأمر عباده أن: يسلموا وجوههم لله وهم محسنون، ويوجهوا وجوههم إلى الله ولله، ويقيموا وجوههم للدين القيم،

ويولوا وجوههم شطر المسجد الحرام ابتغاء تولية وجوههم وجه الله، وأن وجوه خلقه ستعنو يوم القيامة لله الحي القيوم

 

الفصل السادس: الله يختار بقعاً وأمكنة خاصة من الكون ويخصها ببعص السمات

1-  الله خلق الأرض الأولى (الحياة الدنيا – الأرض الأولى) واختصها بأمور خاصة

2 – الله اختص بقعاً وأماكن من أرضه بخصائص وأمور

1) أنواع الأرض: راجع خلق الأرض

2) أرض مقصودة محدودة الأبعاد والمعالم

الأرض المقدسة

الأرض التي باركنا فيها

3) الأرض جميعاً: كل الكواكب والنجوم والنيازك التي تحوي بنية أرضية

4) السديم الكوني: السماء والأرض عندما كانتا رتقاً من الدخان: أرض مبعثرة في فضاء الكون

5) الأرض الجديدة: أرض الجنة: الأرض التي ستتكون من انقباض جميع الكواكب والنجوم والنيازك التي تحوي بنية أرضية والمنتشرة بين السماوات السبع الآن

3 - الله يجعل بين مخلوقاته برزخ زماني أو مكاني فلا يختلط أو يصل بعضهم إلى بعض

4 - الله يختار بلداً على بلد في سوء أو حسن

بلد آمن - بلد حرمه الله - بلد حل فيه - بلد فريد عجيب - بلد ميت - بلد طيب - بلد خبيث

5 - لله بقع مباركة في أرضه

الله جعل بقعة مباركة من جانب الطور الأيمن وادياً مقدساً طوى نادى منه الله موسى

الله يذكر الطور سيناء بتقديس لمواعدته موسى بجانبه

الله نادى موسى بالوادي المقدس طوى

6 -  الله عنده دار السلام

7 – الله جعل له بيت وبيوت في الأرض وفي السماء

البيت المعمور: راجع الفصل الثاني

بيت الله وبيوت الله في الأرض

8 - الله لديه مقعد صدق

 

الفصل السابع: صفات الله التحريكية في غيره من الموجودات

1 – الأصل الكامل لأفعال الله الحركية والتحريكية سيرد بإذن الله في

1) الوظائف النفسية لله - السلوك الحركي والقدرة

2) ما ينبغي وما لا ينبغي من الأفعال لله

2 - ونقدم هنا بعض الأمثلة

1) الله يبسط يديه

2) الله يأحذ الصدقات

3) أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا

4) الله نادى موسى بالوادي المقدس طوى

5) الله ييدي للناس يوم القيامة يوماً عبوسا قمطريرا

6) الله يكشف عن ساق بعض خلقه يوم القيامة ويدعوهم للسجود (وليس ساقه هو، سبحانه وتعالى عما يقولون علواً كبيراً)

7) والله كتب في الألواح التوراة، والله حمل نوح على ذات ألواح ودسر

8) الله يقلب بعض عباده ذات اليمين وذات الشمال، ويميز لهم يميناً وشمالاَ

9) فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم

10) الله يتوعد الثقلين الجن والإنس أنهم سيفرغ لهم

11) والله سيطمس وجوه ( الذين لا يؤمنون بما أنزل الله مصدقاً) فيردها على أدبارها يوم القيامة

12) الله يجعل كلمة الذين كفروا السفلى، وهو الذي رد الإنسان أسفل سافلين، وهو يجعل الأرض عاليها سافلها في بعض عباده عقاباً

13) الله يقرب يعض عباده نجيا

14) ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره

15) الله يجعل بعض أفعاله قريب بالوقت من بعض خلقه:كالتوبة على بعض عباده والرحمة والفتح والنصر والساعة والغذاب والوعد وأجل الناس

 

 

 

                                                       الفصل الأول:

سمات (صفات) الله التجسدية (وله المثل الأعلى)

 

1 - الله ليس كمثله شيء، ولله المثل الأعلى

 

{ فاطر السماوات والأرض جعل لكم من أنفسكم أزواجا ومن الأنعام أزواجا يذرؤكم فيه ليس كمثله شيء وهو السميع البصير(11) } الشورى

ولله المثل الأعلى

{ وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه وله المثل الأعلى في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم(27) } الروم

{ للذين لا يؤمنون بالآخرة مثل السوء ولله المثل الأعلى وهو العزيز الحكيم(60) } النحل

2 - الله له نفس

نَفَسَ – يَنْفِسُ + كائن + كائناً أو شيئاً: يلده أو يبيضه أو يمنيه أو يثمره: ينفصل عنه ويتكون كائن جديد، فيه كل صفات وخصائص الكائن الأصلي، والوَلُد منفوس، والنَّفْسُ منفوسة

نَفْس: اسم فعل " نَفَسَ - يَنْفِسُ ": وهو كذلك بمعنى مفعول منه : المنفوس أو ما يُنْفَس: الكائن الذي انفصل عن الأصل ويبدي جميع صفاته وخصائصه الأصلية: المولود أو الفرخ أو الثمرة أو البيضة أو النطفة، أو النَّفس بمعنى الروح أو الكيان النفسي الذي يقوم بالوظائف النفسية للبشر وغير البشر  والذي خلقه الله من نفس واحدة

أَنْفُس: جمع "  نَفْس "

نُفًوْس: جمع " أَنْفُس ": جميع  الأنفس

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الإثمار والانتاج والولادة والتكاثر"، وهي:

نَطَفَ - يَنْطُفُ (نَطَفَ – يَنْطِفُ)، مَنَى - يَمْنَى، بَاضَ – يَبيْضُ (باضَت – تَبِيْضُ)، وَلَدَ – يّلِدُ (وَلَدَت – تَلِدُ)، ثَمَرَ – يَثْمُرُ، نَفَسَ – يَنْفِسُ (نَفِست – تَنْفَسُ)

 

 

{ وإذ قال الله ياعيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب(116) } المائدة

الله يناله في نفسه تقوى عباده

لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم

نَال – يَنَالُ + شيءٌ + كائناً: يتحرك نحوه فيصيبه ويؤثر فيه: يكون الشيء بحالة حركة، فيلتقي بكائن متحرك أو ثابت، فيحدث تلاق، ثم يحدث تبادل للفعل والأثر، فيؤثر الشيء في الكائن محدثاًً فيه أثراً يغير من بنيته أو وضعه

نَالَ – يَنَالُ + كائن + شيئاً: يتحرك نحوه فيصيبه ويتفاعل معه: يصيب الكائنُ الشيءَ ويؤثر به 

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " انتهاء الحركة بالتوجه الصواب وإصابة الهدف والتأثير والفعل فيه "، وهي:

صَابَ - يَصُوبُ، سَدَّ – يَسِدُّ، صَدَقَ – يَصْدُقُ، حاق – يَحيْقُ، دَهَى – يَدْهُى (دَهِيَ – يَدْهَى)، نَالَ – يَنالُ

 

{ لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم كذلك سخرها لكم لتكبروا الله على ما هداكم وبشر المحسنين(37) } الحج

 

3 - الله هو الحي القيوم

دلالة لفظ: حي: للمخلوفات الحية: من يتمتع بصفات الحياة من حركة وأكل وتنفس ودوران وتكاثر، والاحتفاظ ببنية جسمية أساسية ثابتة

حَيَّ - يَحْيَا + الكائن: يعيش ويبقى حياً - ضد يموت: يقوم بمظاهر الحياة من حركة وأكل وتنفس ودوران وتكاثر، ويحتفظ ببنية جسمية أساسية ثابتة

حَيَاة: على وزن" فـَعـْلـَة": أصلها " حَيْيَة":  اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من" حَيَّ - يَحْيَا ":  فعل حَيَّ - يَحْيَا " عندما نتعامل معه على أنه دورة واحدة: دورة واحدة من القيام بمظاهر الحياة (من حركة وأكل وتنفس ودوران وتكاثر، والاحتفاظ ببنية جسمية أساسية ثابتة)، والتي تنتهي بعد مدة بالموت 

حَيّ: على وزن " فـَعـْل" اسم فاعل مبالغة من " حَيَّ - يَحْيَا ": من يتمتع بصفات الحياة من حركة وأكل وتنفس ودوران وتكاثر، والاحتفاظ ببنية جسمية أساسية ثابتة

حَيَّة: مؤنث " حَيّ "

أَحْيَاء: جمع " حَي " / وحَيَّة"

 

دلالة لفظ قيوم: قائم على الآخرين بأعظم درجة من الفعالية والجاهزية والاستعداد

قَامَ – يَقُوْمُ  + كائن: ينهض وينتصب متجهاً لهدف، بشكل مباشر ومتعامد عليه: ينهض، من وضعية القعود والتراخي والسكون، منتصباً متجهاً لهدف بشكل مباشر ومتعامد عليه، بحيوية ونشاط وعزم، مبدياً الاستعداد والتحفز لبدء عمل. 

قام من القعود: النهوض منتصباً مع التحفز لبدء أعمال الحركة 

قامت الساعة: بدء العمل في أحداث الساعة

قامت الصلاة: بدأت أحداث وأفعال الصلاة

قَامَ – يَقُوْمُ + كائن + يفعل: فعل مساعد: نهض منتصباً لفعل شيء: مثلاً : قام يدعو – قام فقال – قام يصلي

قَامَ – يَقُوْمُ + كائن + لـِ كائن: يقوم لأجل كائن: ينهض منتصباً متحفزاً لفعل ما يأمره به كائن آخر

قام للصلاة: نهض منتصباً متحفزاً لفعل أعمال الصلاة

يقوم لله: ينهض منتصباً استعداداً لفعل ما يأمره به الله

قَامَ – يَقُوْمُ + كائن + لـِ كائن + بـِ: {يقوم لليتامى بالقسط} ينهض منتصباً متحفزاً لفعل ما يحتاجه اليتامى وذلك بالالتزام بالقسط قَامَ – يَقُوْمُ + كائن + على كائن أو شيء: ينهض منتصباً مستعداً لرعاية الآخر والاهتمام بشؤونه: يقوم على خدمته ورعايته: يقوم على قبره - عليه قائماً – قائم على كل نفس – قوامون على النساء

قَيُّوم – القيوم :على وزن " فـَيعول"  اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة من " قَامَ – يَقُوْمُ ": قائم على الآخرين بأعظم درجة من الفعالية والجاهزية والاستعداد

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التوجه والإقبال والاقتراب نحو الشيء مباشرة وبشكل قائم أو متعامد عليه"، وهي:

عَمَدَ – يَعْمِدُ، وَسَطَ - يَسِطُ، حَنَفَ - يَحْنِفُ (حَنِفَ – يَحْنَفُ)، قَامَ – يَقُوْمُ، قَبَلَ - يَقْبُلُ، وَكَأَ – يَكَأُ

 

الله حي: وله المثل الأعلى: الفعل والتفاعل وبقاء بنية جسمية أساسبة ثابتة

الله قيوم: قائم على الآخرين بأعظم درجة من الفعالية والجاهزية والاستعداد

قائم عليه

 

 

قائم على كل نفس

{ ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون(75) } آل عمران

{ أفمن هو قائم على كل نفس بما كسبت وجعلوا لله شركاء قل سموهم أم تنبئونه بما لا يعلم في الأرض أم بظاهر من القول بل زين للذين كفروا مكرهم وصدوا عن السبيل ومن يضلل الله فما له من هاد(33) } الرعد

قائم بالقسط

 

قائم بالشهادة

{ شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم(18) } آل عمران

{ والذين هم بشهاداتهم قائمون (33) } المعارج

 

الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم

 

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم(255) } البقرة

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم (2) } آل عمران

 

{ وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما(111) } طه

{ هو الحي لا إله إلا هو فادعوه مخلصين له الدين الحمد لله رب العالمين(65) } غافر

{ وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرا(58) } الفرقان

 

4- الله له وجه هو الذي يبقى، وكل شيء هالك إلا وجه الله،

وجه الله

{ ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام (27) } الرحمن

{ ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون(88) } القصص

كل شيء هالك إلا وجهه:

دلالة لفظ الهلاك:

هَلَكَ - يَهْلِكُ + الكائن أو الشيء : يتخرب بناؤه ويتوقف عن العمل والفعل: تختفي وتزول البنية المميزة لبناء أو كائن وتتحول إلى كيان أو كيانات أخرى مختلفة لا تشبه أو تماثل البنية الأصلية مطلقاً، وينتج عن ذلك توقف الكائن عن العمل والفعل والوظيفة وانعدام تأثيره: يهلك البشر – القرى – المال – السلطان – الحرث – النسل – كل شيء يهلك

هَلَكَ - يَهْلِكُ + الكائن أو الشيء + عن كائن أو شيء: فعل " هَلَكَ - يَهْلِكُ " عندما يكون نسبياً: ينعدم أثر وفعل شيء بالنسبة للكائن: تزول فائدته ونفعه عنه 

هَالِك: اسم فاعل صفة مشبهة من " هَلَكَ - يَهْلِكُ ": المتخرب المتوقف عن العمل

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " هلاك وفناء الشيء وزواله، جسماً، أو أثراً وفعلاً " وهي:

فَنيَ – يَفْنى، هَلَكَ - يَهْلِكُ، زَهَقَ – يَزْهَقُ، بَادَ – يَبيْدُ، بَطَلَ – يَبْطُلُ، نَفِدَ – يَنْفَدُ

 

{ ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون(88) } القصص

كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام

دلالة لفظ البقاء:

بَقِيَ – يَبْقَى + الكائن أو الشيء: ضد نفذ وفني: يستمر في الوجود في مكانه بعد فناء ونفاذ جميع من معه: يأتي عامل ضار ومفني ومهلك على مجموعة من الأشياء، فيدمر ويهلك ويفني جزءاً منها، ولكنه لا يفني ولا يُهْلِك ولا يُدَمِّر جزءاً آخر فيوصف هذا الجزء بأنه " بَقِيَ "

بَاقي: اسم فاعل صفة مشبهة من " بَقِيَ - يَبْقَى ": الذي يستمر بالوجود فلا يفنى ولا يهلك، وذلك من ببن مجموعة من الأشياء تعرضت لعامل هلاك وفناء

بَاقِيْن: جمع " بَاقي "

أَبْقَى: اسم تفضيل من باقي: ويلحقه دوماً حرف " من "، وذلك للتفريق بينه وبين وزن أَفْعَلَ " أبْقى – يُبْقِي" من فعل " بَقِيَ - يَبْقَى ": أكثر إمكانية في الاستمرار بالوجود رغم عامل الهلاك من " الباقي "

بَاقِيَة: مؤنث " بَاقِي": وهي أيضاً فاعل مرة: شيء يتصف بالبقاء بعد فناء وزوال جميع من كان معه

بَاقِيات: جمع " باقِيَة "

 

{ ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام (27) } الرحمن

دلالة كلمة: وجه الله

وَجَه َ – يَجِهُ + كائن +  إلى مكان أو جهة: يتوجه إليها: يوجِّه ويُوَلِّي هدف مسيره وحركته نحو الجهة أو المكان 

وَجْه: اسم فعل " وَجَهَ - يَجِهُ ": التوجه والوجهة: وهو كذلك بمعنى اسم آلة منه: الجزء من الكائن المسؤول عن التوجيه والقيادة: الجزء المتقدم القائد الذي يتقدم كل حركة ويتبعه باقي الجسد أو الشيء: وهو اصطلاحاً عند البشر: الوجه المعروف

وجه الله: التوجه جهة الله

{ ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله}

{وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله}

وجه البشر: آلة توجيههم

{ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن}

وجه النهار: ما يوجه إليه النهار: بمعنى حسب ما يجد من أحداث في ذلك النهار

{ وقالت طائفة من أهل الكتاب آمنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون}

وجه الشهادة: ما توجهه الشهادة من حكم، بالبراءة أو الجرم

{ذلك أدنى أن يأتوا بالشهادة على وجهها}

وُجُوْه: حمع " وَجْه " 

وِجْهَة:على وزن " فِعلة"  اسم فعل للمرة من " وَجَهَ - يَجِهُ ": الوجه المخصوص لأمر مراد دون غيره : الجهة أو الاتجاه الخاص الذي يعتبره المرء هو المتحكم والموجه لسيره وفعله: المسار أو الجهة التي يتجه إليها الوجه والذي تتبعه باقي أجزاء الكائن حين تحركه

وَجَّهَ – يُوَجِّهُ + كائن + شيئاً أو كائناً: على ون " فَعَّلَ من " وَجَهَ - يَجِهُ ": يجعله " يَجِهُ " على وجه التكرار والشدة: يجعله يتوجه بشدة ولزوم: يتحكم به ويقوده: يجعل حركته وسيره يكون باتجاه محدد

وَجَّهَ وجهه : جعل وجهه يكون باتجاه أو نحو مكان مراد: كناية عن التوجه بإرادة ذاتية

تَوَجَّه – يَتَوَجَّه: على وزن " تفعَّلَ " من " وَجَهَ - يَجِهُ ": يتوجه بإرادة ذاتية: يجعل حركته تكون باتجاه محدد يحدده

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الانتقال بالتوجه نحو هدف ثابت واتخاذه موجها للحركة"، وهي:

بَتَلَ – يَبْتُلُ (بَتَلَ – يَبْتِلُ)، حَجَّ – يَحُجُّ، يَمِمَ – يَيْمَمُ، وَجُهَ – يَجِهُ، شَأَنَ – يَشأنُ، وَلِيَ - يَلِي

يفرق لفظاً:

وَجَه َ – يَجِهُ + كائن +  إلى مكان أو جهة: يتوجه إليها: يوجِّه ويُوَلِّي هدف مسيره وحركته نحو الجهة أو المكان 

وَجُهَ - يَوْجُهُ + كائن + على آخرين: يكون وجيهاً عليهم فيسودهم ويوجههم

 

وجه الله هو التوجه جهة الله، وهو مكاناً أين ما يولوا، وهو فكراً جهة ما يأمر به الله

تولوا

{ ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم(115) } البقرة

والله يأمر عباده أن: يولوا وجوههم في الدعاء والصلاة إلى وجه الله، ويبتغوا وجهه بالإطعام والنفقة والصبر، ويريدوا وجهه في النفقة والدعاء 

تولوا

{ ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم(115) } البقرة

تريدون وجه الله

{ وما آتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون (39) } الروم

{ فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه الله وأولئك هم المفلحون(38) } الروم

 

{ واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا(28) } الكهف

{ ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ما عليك من حسابهم من شيء وما من حسابك عليهم من شيء فتطردهم فتكون من الظالمين(52) } الأنعام

ابتغاء وجه الله

{ ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون(272) } البقرة

{ إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى (20) } الليل

إنما نطعمكم لوجه الله

{ إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى (20) } الليل

{ إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا(9) } الإنسان

 

{ فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه الله وأولئك هم المفلحون(38) } الروم

{ ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون(272) } البقرة

 

{ والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية ويدرءون بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار(22) } الرعد

الله يأمر عباده أن: يسلموا وجوههم لله وهم محسنون، ويوجهوا وجوههم إلى الله ولله، ويقيموا وجوههم للدين القيم،

ويولوا وجوههم شطر المسجد الحرام ابتغاء تولية وجوههم وجه الله، وأن وجوه خلقه ستعنو يوم القيامة لله الحي القيوم

أسلم وجهه لله وهو محسن

{ بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون(112) } البقرة

{ فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعني وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصير بالعباد(20) } آل عمران

{ ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا واتخذ الله إبراهيم خليلا(125) } النساء

يسلم وجهه إلى الله وهو محسن

{ ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى وإلى الله عاقبة الأمور(22) } لقمان

يوجه وجهه لله

{ إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين(79) } الأنعام

يقم  وجهه للدين

{ فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون(30) } الروم

{ وأن أقم وجهك للدين حنيفا ولا تكونن من المشركين (105) } يونس

{ فأقم وجهك للدين القيم من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله يومئذ يصدعون(43) } الروم

 

{ قل أمر ربي بالقسط وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد وادعوه مخلصين له الدين كما بدأكم تعودون(29) } الأعراف

 يولي وجهه شطر المسجد الحرام

{ قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون(144) } البقرة

{ ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني ولأتم نعمتي عليكم ولعلكم تهتدون(150) } البقرة

 

{ ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وإنه للحق من ربك وما الله بغافل عما تعملون(149) } البقرة

{ ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني ولأتم نعمتي عليكم ولعلكم تهتدون(150) } البقرة

ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله

{ ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم(115) } البقرة

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

 

{ قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون(144) } البقرة

عنت الوجوه

{ وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما(111)  طه

 

 

5 – الله له عين وأعين ( وله المثل الأعلى)

الله يصنع بشراً وفلكاً على عينه سبحانه

عَيِنَ – يَعْيَنُ + الكائن أو الأمر: يتحدد ويتبين بشكل واضح وصريح وقطعي

عَيْن: اسم فعل " عَيِنَ – يَعْيَنُ ": الوضوح والبيان والتميز بشكل قطعي: وهو كذلك اسم مفعول منه: الشيء أو الأمر الواضح: عين وحقيقة الشيء وذاته التي يعرف ويتميز بها: وهو كذلك اسم آلة منه: العضو الذي يستعمله المرء للتعرف وتبين حقيقة الشيء: وفي الجسد الحي هو العضو الذي في الرأس: آلة البصر المعروفة، ويثنى على  " عينين " ويجمع على " أعين "، تمييزاً له عن " العين " عضو آلة خروج الماء من مخازنه في الأرض، والتي تجمع على " عيون " 

عَيْنَيْن: مثنى " عَيْن " 

أَعْيُن: جمع " عَيْن" للبصر والتعرف والتبين

عَيْنَاء: على وزن " فَعلاء": اسم فاعل مبالغة للأنثى: شديدة الوضوح والبيان

عِيْن: جمع " عَيْنَاء "

{كذلك وزوجناهم بحور عين}، {وعندهم قاصرات الطرف عين}: الواضحات البينات، وهو يشبه قوله

تعالى : {عربا أترابا} النساء العروس المتحببات إلى أزواجهن بالانكشاف لهم عن محاسنهن تحبباً إليهم

عَوَان: اسم فعل مبالغة على وزن " فـَعال " من " عَانَ – يَعُوْنُ ": كثير الإعانة: كثيرة النفع والعمل، أو من " عَيِنَ – يَعْيَنُ ": المحدد والمعين الواضح

البقرة العوان: التي تعمل وتنتج بفعالية وهي كناية عن بقرة متوسطة السن، أو:

البقرة العوان بين الفارض والبكر: البينة والمعينة والواضحة أنها بسن بين الفارض والبكر

{ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ ْ}

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التحدد والتبين والتعيين بوضوح أكثر بعد أن كان مشوشاً"، وهي

جَلِي – يَجْلَىْ، بَانَ – يَبيْنُ، بَاءَ – يَبُوْءُ، صَرَحَ – يَصْرَحُ، حَصْحَصَ - يُحَصْحِصُ، عَيِنَ – يَعْيَنُ

يفرق لفظاً:

عَيِنَ – يَعْيَنُ + الكائن أو الأمر: يتحدد ويتبين بشكل واضح وصريح وقطعي

عَانَ – يَعِيْنُ + الكائن (الماء أو السائل): يخرج من مكمنه من فتحة صغيرة ويسيل 

عَانَ – يَعُوْنُ + الكائن: يحصل على العون والغوث والمساعدة التي يحتاجها

بأعيننا : الاستمرار بتوجيه النظر الدقيق

{ أن اقذفيه في التابوت فاقذفيه في اليم فليلقه اليم بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له وألقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني (39) } طه

{ واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا وسبح بحمد ربك حين تقوم(48) } الطور

{ تجري بأعيننا جزاء لمن كان كفر(14) } القمر

 

{ واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(37) } هود

{ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(27) } المؤمنون

 

6 - الله له يد ويدان وأيدي:

ويستعملها للعمل فيخلق بها، وللملك فيملك بها، وللعطاء فينفق بها، ولقبول بيعة الذين يبايعون الله أو الرسول

والله يبسط يديه: بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء

يَدَى - يَدِي (يَدِيَ – يَيْدى) + كائن + يداً أو شيئاً: يمد منه استطالة خارجة عن معظم جسمه، يستعملها للتفاعل والتعامل مع الأشياء والآخرين

يَد: اسم فعل "  يَدَى - يَدِي ": وهي كذلك ما يكون بفعل " يَدَى - يَدِي ": الاستطالة الخارجة عن معظم كائن يتعامل بها مع المحيط والآخرين: آلة الكائن للفعل على الآخر: وهي بحسب الإضافة: يد البشر أو جناح الطير أو مقبض الآلة، أو كناية: يد الله أي قدرته التي يفعل بها في الكون

يَدَيْن – يَدَي كائن: الاثنان من " يَد "

أَيْدِي: جمع " يَد"

كانت - تكون + اليد + خبر: يخبر هذا البناء من الكلام عن حال اليد

عملت - تعمل + اليد + شيئاً: اليد هي التي تفعل: فهي فاعل

عمل - يعمل + الكائن + شيئاً + بيده: يعمله باستعمال يده

بِيَدِهِ - بِيَدَيْهِ - بِأَيْديْهِم - بِأَيْدِيْكُم

كان - يكون + بيد + كائن + شيئاً: يملك بيده الأمر والتصرف: يكون الأمر والتصرف مرتبطاً ومتعلقاً باستعمال اليد أو اليدين أو الأيدي: كناية عن السلطان وملك الأمر

فعل – يفعل + كائن + بيده + شيئاً: أصابها بفعله

حرَّك – يُحَرِّك + الكائن + يده: اليد مفعول عليه أو به

فعل - يفعل + كائن + شيئا + عن يد: يفعله عن أمر يده: كناية عن الرضا والإرادة والخضوع والاستسلام

أولي الأيدي: لهم أيدي: أي وسائل وقدرات للوصول لأهدافهم

في يَدِه - في يَدَيْهِ - في أَيْدِيهِم - في أَيْدِيْكُم

كان - يكون + شيء + في يد + كائن: يقع الشيء في الآلة التي يستعملها المرء للفعل: وهي كناية عن الوقوع في ملك الملك والحيازة 

بَيْن أَيْدِيْهِم: المكان الواقع بين الأيدي

بَيْنَ يَدَي + شيء أو عمل: يوشك أن يصير شديد القرب من فعل وأثر الكائن: في الموقع المكاني والزماني الذي يوشك أن يصل فيه إلى يدي الكائن: في الموقع المكاني والزماني القريب من قدرة وفعل الكائن وسلطانه ويسبق فعله وأثره قليلاً:

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " المد والبسط والفرد ضد الضم والثني"، وهي:

بَسَطَ – يَبْسُطُ، بَصَطَ – يَبْصُطُ، يَدَى - يَدِي (يَدِيَ – يَيْدى)، ذَرَعَ – يَذْرَعُ، مَدَّ – يَمُدُّ، مَطاَ - يَمْطوُ

 

الله بيده: يعمل فيخلق

{ أولم يروا أنا خلقنا لهم مما عملت أيدينا أنعاما فهم لها مالكون (71) } يس

{ قال ياإبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي أاستكبرت أم كنت من العالين(75) } ص

الله يبني : بأييد : بقوة وليس بيده

{ والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون (47) } الذاريات(ليست من هذا الباب)

الله: يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء

{ وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين(64) } المائدة

يد الله فوق أيديهم

{ إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجرا عظيما(10) } الفتح

الله بيده: أي يملك: الخير – الملك – الفضل - ملكوت كل شيء:

الخير

 

الملك

{ قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير(26) } آل عمران

{ تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير(1) } الملك

الفضل

{ ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم قل إن الهدى هدى الله أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم أو يحاجوكم عند ربكم قل إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم(73) } آل عمران

{ لألا يعلم أهل الكتاب ألا يقدرون على شيء من فضل الله وأن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم(29) } الحديد

ملكوت كل شيء

{ فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون (83) } يس

{ قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون(88) } المؤمنون 

رياح بين يدي رحمته: مقدمة تسبق قدوم رحمته وتبشر بها

رياح بين يدي رحمته: مقدمة تسبق

{ وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته حتى إذا أقلت سحابا ثقالا سقناه لبلد ميت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات كذلك نخرج الموتى لعلكم تذكرون(57) } الأعراف

{ وهو الذي أرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته وأنزلنا من السماء ماء طهورا(48) } الفرقان

{ أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ومن يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته أئله مع الله تعالى الله عما يشركون(63) } النمل

النهي عن التقديم بين يدي الله ورسوله : منع سبق الرسول بالكلام بين يدي الله ورسوله: أمام وسابقاً ومتقدماً الله ورسوله

النهي عن التقديم بين يدي الرسول : منع سبق الرسول بالكلام

{ ياأيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله واتقوا الله إن الله سميع عليم(1) } الحجرات

 

7 - الله له يمين (يد يمنى أو طرف أيمن، وله المثل الأعلى):

يستعملها: للقبض على الأشياء ولطي الأشياء ولأخذ الأشياء

دلالة لفظ يمين - اليمين - الأيمان: الطرف العلوي الأيمن:

يَمِنُ - يَيْمَنُ (يَمَنَ – يَيْمَنُ) + الكائنُ + نسبة لكائن: يأخذ جهة اليمين نسبة له: يقع على يمينه: فيه بيان موقع من غير حركة

يَمُنُ - يَيْمُنُ + كائن + كائناً: يأتيه من الجهة اليمنى متجهاً نحوه ليرفده وينضم إليه: وفيه معنى كسب الخير والفأل: وهو ضد  " شمَلَ – يَشْمَلُ ": يمر به متجهاً نحو شماله ومبتعداً عنه: وفيه معنى ذهاب الخير بعيداً عن الكائن  وهوكذلك ضد شأم – يَشْأَم – الشؤم: الشمال الذي يقل فيه الخير

يَمِيْن: على وزن " فعيل" اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة من يَمِنُ - يَيْمَنُ ": الذي يكون من جهة اليمين

يَمِيْن + كائن مضاف: الجزء أو الجهة اليمنى منه: جهة الكسب والرفد من الكائن

يَمِيْن: القسم والحلف بقولك " ويميني ، ويمين الله ": أي أشهد يميني أو يمين الله على أن ما أقول هو صواب وحق: والمراد أني أجعل الخير والبركة رهناً وشاهدا على صواب ادعائي، وهو سيذهب ويحل محله الشؤم والضر إن كان ما أدعي خطأ وباطلاً

أَيْمان: جمع " يَمِيْن ": وذلك بمعنى الخير والبركة، وبمعنى القسم، وبمعنى الجهة

ملكت أيمانكم: ملكت جهة الكسب والرفد لديكم

عن اليمين: من جهة اليمين

أصحاب اليمين: الذي يكونون ميمونين: أصحاب الخير والفأل

أيمان + كائن مضاف: الجهات أو الأجزاء اليمنى  منه

بأيمانهم

أيْمَن: اسم تفضيل من " يمين ": الجهة الأكثر تيامناً

الجانب الأيمن: الجانب الأكثر تيامناً

مَيْمَنة : ضد " مشأمة ": على وزن " مَفْعَلة ": مصدر ميمي من " يَمِنُ - يَيْمَنُ ": التيامن: الرفد من الأيمن واكتساب الخير والبركة والفأل

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التحرك مبتعداً عن كائن مبدياً له أحد جوانب جسمه"، وهي:

صَدَفَ – يَصْدِفُ، نَكَبَ – يَنْكُبُ (نَكِبَ – يَنْكَبُ)، صَفَحَ – يَصْفَحُ، عَنَّ – يَعِنُّ – عَنْ، يَمِنُ - يَيْمَنُ (يَمَنَ – يَيْمَنُ)، شَمَلَ – يَشْمُلُ (شَمَلَ - يَشْمَلُ)

والسماوات مطويات بيمينه

لأخذنا منه باليمين

{ وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون(67) } الزمر

{ لأخذنا منه باليمين (45) } الحاقة

 

8 - الله له جنب (وله المثل الأعلى):

جَنَبَ – يَجْنُبُ + كائن + كائناً + شيئاً أو أمراً: أبعده ونحاه جانباً عنه: دفعه من أمام الجهة المقابلة للشيء أو الأمر، وجعله عن طرفه وناحيته اليمنى أو اليسرى مع بقائه قريباً منه

جَنْب: على وزن " فـَعـْل": اسم فعل بمعنى مفعول من " جَنَبَ - يَجْنُبُ ": المدفوع والمنحى جانباً من الشيء: الشق أو القسم الذي يكون إلى أحد الجهتين اليمنى أو اليسرى من الشيء

جُنُوب: جمع " جَنْب"

في جَنْب: في الطرف والشق الجانبي من الكائن: كناية عن الأثر الضعيف الذي ينال طرفاً ولا ينال صميم وقلب الكائن

في جنب

في جنب الله

{ أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَاحَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنْ السَّاخِرِينَ(56) } الزمر

والله ينادي ويأتي عبده وعباده من جانب شيء

 

{ أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر أو يرسل عليكم حاصبا ثم لا تجدوا لكم وكيلا (68) } الإسراء

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم

{ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } القصص

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم

{ يابني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى(80) } طه

 

{ فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون(29)} القصص

 

{ وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين(44) } القصص

{ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } القصص

 

9 - الله نور وله نور

دلالة لفظ نور:

نَارَ – يَنُوْرُ + الكائن أو الشيء: يُصدر نوراً: يشع ويطلق نوراً: يخرج منه لهب أو بريق أو شعاع أو ضياء

نَارٌ: اسم فعل " نَارَ - يَنُوْرُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " نَارَ - يَنُوْرُ ": اللهب والبريق والضياء المنبعث من كائن، والذي يؤثر في ما حوله فيبعث فيه الدفء أو الحر أو الضياء

نُوْر: اسم فاعل مبالغة على وزن " فَعُوْل" صفة مشبهة من " نَارَ - يَنُوْرُ ": أصلها " نَوُور ": الذي " يَنُوْرُ " ما حوله بشدة عظيمة: الذي يطلق نوراً عظيماً يؤثر في ما حوله

أَنَارَ – يُنِيْرُ: على وزن " أفعَلَ " من " نَارَ - يَنُوْرُ ": جعله " يَنُوْرُ ": جعله يشع ويطلق لهيباً وبريقاً وضياءً يؤثر في ما حوله

مُنِيْر: اسم فاعل من :" أنَارَ – يُنِيْرُ ": الذي " يُنِيْرُ ": الذي يجعل الشيء يطلق النور فتضيء وتشرق وتظهر وتبين به الأشياء

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " إصدار الأجسام للضياء من ذاتها بدرجاته "، وهي:

ثَقَبَ – يَثْقُبُ، وَهَجَ – يَهِجُ، بَرَقَ – يَبْرُقُ، سَنَا - يَسْنُو، ضَاءَ - يَضُوْءُ، نَارَ – يَنُوْرُ

الله نور وله نور

 

{ الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم(35)} النور

{ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون(69) } الزمر

نور الله هو الذي يشرق الأرض

 

{ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون (69) } الزمر

بيان دلالة لفظ: الإشراق

شَرَقَ – يَشْرُقُ + الكائن أو المكان: يصبح الكائن أو المكان مضيئاً ومنوراً بعد أن كان معتماً: يستقبل الكائن أو المكان نوراً يأتيه من مصدر منير فيصده (يعكسه) عنه، فيبدو ويُرى أنه مضيء ومنور، فتتضح معالمه بعد أن كان معتماً لا يرى منه شيء

شَرْق: اسم فعل " شَرَقَ - يَشْرُقُ ": وهو كذلك اسم مكان من " شَرَقَ - يَشْرُقُ ": جهة الضياء

شَرْقِيّ: اسم نسبة من " شَرْق ": باتجاه الشرق: باتجاه جهة الضياء: باتجاه الجهة التي يستقبل منها الشيء أو الكائن النور القادم من الشمس فيصبح مضيئاً بعد أن كان معتماً

شَرْقِيّا : حال من " شَرْقِيّ ": بطريقة يستقبل فيها النور

شَرْقِيَّة: مؤنث" شَرْقِيّ "

مَشْرِق – المشرق: على وزن " مـَفـْعـِل" اسم مكان من " شَرَقَ - يَشْرُقُ ": المكان الذي يَصْدُر عنه النور القادم من الشمس على الكائن، فيصبح مضيئاً بعد أن كان معتماً

مَشْرِقَيْن: مثنى " مَشْرِق "

مَشارِق: جمع  " مَشْرِق "

أَشْرَقَ – يُشْرِقُ: على وزن " أَفعَلَ " من فعل " شَرَقَ - يَشْرُقُ ": جعل نفسه أو جعله " يَشْرُقُ ": جعل الكائن نفسَه أو المكانَ مضيئاً ومنوراً بعد أن كان معتماً: جعل  المكان أو الكائن يستقبل نوراً يأتيه من مصدر منير، فيصده (يعكسه) عنه، فيبدو ويُرى مضيئاً ومنوراً، وتتضح معالمه بعد أن كان معتماً لا يرى منه شيء

إِشْرَاق: اسم فعل " أََشْرَقَ – يُشْرِقُ ": التحول من العتمة إلى الضياء بسبب وقوع النور

مُشْرِق: اسم فاعل صفة مشبهة من " أََشْرَقَ – يُشْرِقُ ": من سقط عليه نور فصار مضيئاً بعد أن كان معتماً

فَعَلَ + كائن + أمراً + مُشْرِقاً: فَعَلَه وهو يسعى لكي يصبح مشرقاً: فعله وهو يولي وجهه نحو المَشرِق

مُشْرِقِيْن: جمع " مُشْرِق "

 

بيان أن النار مصدر النور والضياء:

 

{ مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون(17)} البقرة

بيان بعض أشكال النار: لهب – حامية – تلفح – موقدة - تلظى

نارا ذات لهب

{ الذي يصلى النار الكبرى (12)} الأعلى

{ سيصلى نارا ذات لهب (3)} المسد

نارا حامية

{ تصلى نارا حامية (4)} الغاشية

{ نار حامية (11)} القارعة

تلفح وجوههم النار

{ سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النار (50)} ابراهيم

{ تلفح وجوههم النار وهم فيها كالحون (104)} المؤمنون

 

{ لو يعلم الذين كفروا حين لا يكفون عن وجوههم النار ولا عن ظهورهم ولا هم ينصرون(39)} الأنبياء

{ يوم تقلب وجوههم في النار يقولون ياليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسول(66)} الأحزاب

نار الله الموقدة

نارا تلظى

{ نار الله الموقدة (6)} الهمزة

{ فأنذرتكم نارا تلظى (14)} الليل

 

{ فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين (24)} البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون(6)} التحريم

بيان أن النار تتجسد مادياً: يأكلون ناراً – ثياب من نار – ظلل من نار – خلق الجان من نار

يأكلون في بطونهم نارا

 

{ إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم(174)} البقر

{ إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا (10)} النساء

ثياب من نار

سرابيلهم من قطران

{ سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النار (50)} ابراهيم

{ هذان خصمان اختصموا في ربهم فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من نار يصب من فوق رءوسهم الحميم (19)} الحج

ظلل من النار

{ لهم من فوقهم ظلل من النار ومن تحتهم ظلل ذلك يخوف الله به عباده ياعباد فاتقوني (16)} الزمر

{ فأما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير وشهيق (106)} هود

{ يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون (35)} التوبة

{ وقال الذين في النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يوما من العذاب (49)} غافر

الجان من نار السموم

من مارج من نار

{والجان خلقناه من قبل من نار السموم(27)} الحجر

{ وخلق الجان من مارج من نار(15)} الرحمن

{ قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين(76)} ص

{ قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين(12)} الأعراف

بيان تجسد النور يوم القيامة

للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورا

لهم أجرهم ونورهم

{ يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورا فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب(13) } الحديد

{ والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصديقون والشهداء عند ربهم لهم أجرهم ونورهم والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب الجحيم(19) } الحديد

يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم

{ يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم(12) } الحديد

{ ياأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير(8) } التحريم

بيان أن الله هو الذي يجعل الظلمات والنور عموماً ويجعلها للناس خاصة:

وجعل الظلمات والنور

{ الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون(1) } الأنعام

وجعلنا له نورا يمشي به في الناس

ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور

{ أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون(122) } الأنعام

{ أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور (40) } النور

 

{ أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون(122) } الأنعام

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم والله غفور رحيم(28)} الحديد

الله يخرج من الظلمات إلى النور

{ الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (257) } البقرة

{ هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور وكان بالمؤمنين رحيما(43) } الأحزاب

القرآن يخرج من الظلمات إلى النور

{ يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم(16) } المائدة

{ الر كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد(1) }إبراهيم

محمد (ص) يخرج من الظلمات إلى النور بالقرآن

{ هو الذي ينزل على عبده آيات بينات ليخرجكم من الظلمات إلى النور وإن الله بكم لرءوف رحيم(9) } الحديد

{ رسولا يتلو عليكم آيات الله مبينات ليخرج الذين آمنوا وعملوا الصالحات من الظلمات إلى النور ومن يؤمن بالله ويعمل صالحا يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا قد أحسن الله له رزقا(11) } الطلاق

موسى يخرج من الظلمات إلى النور بآيات الله

{ ولقد أرسلنا موسى بآياتنا أن أخرج قومك من الظلمات إلى النور وذكرهم بأيام الله إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور(5) } إبراهيم

القرآن نور

{ ياأيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورا مبينا(174) } النساء

{ ياأهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين(15) } المائدة

 

{ فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا والله بما تعملون خبير(8) } التغابن

{ الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون(157) } الأعراف

الوحي نور

 

الإسلام نور

{ وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم(52) } الشورى

{ أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله أولئك في ضلال مبين(22) } الزمر

 

{ يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون (32) } التوبة

{ يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون (8) } الصف

التوراة نور

{ إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشوني ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون(44) } المائدة

{ وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين(46) } المائدة

 

{ ولقد أرسلنا موسى بآياتنا أن أخرج قومك من الظلمات إلى النور وذكرهم بأيام الله إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور(5) } إبراهيم

{ وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون(91) } الأنعام

 

والله يتجلى لبعض مخلوقاته: مثلاً للجبل فجعله دكاً: أزال عن نفسه بنفسه كل الموانع والحواجز التي تمنع رؤيته عن أصله الصافي

دلالة لفظ: يتجلى

جَلَيَ - يَجْلَى + الكائن أو الشيء أو الأمر: يظهر ويبين بوضوح وصفاء: تزول جميع الحواجز والموانع التي تمنع رؤية الشيء عن أصله الصافي

جَلي: الجلاء: على وزن " فـَعل" اسم فعل " جَلَيَ - يَجْلَى ": الوضوح

جَلِيّ: على وزن " فـَعيل": الواضح بشدة

أَجْلى – يُجْلِي: على وزن " أفعل" من " جَلَيَ - يَجْلَى ": جعله " يَجْلَى ": ( ومنه جلي الأواني): أزال عن الشيء جميع الحواجز والموانع التي تمنع رؤية أصله الصافي

جَلَّى – يُجَلَّي: على وزن " فعَّل " من " جَلَيَ - يَجْلَى ": جعله " يَجْلَى " على وجه التكرار والشدة: يزيل باستمرار جميع الحواجز والموانع التي تمنع رؤية الشيء عن أصله الصافي

تَجَلَّى – يَتَجَلَّى: على وزن " تَفَعَّل " من " جَلَيَ - يَجْلَى ": يقوم بفعل " جَلَيَ - يَجْلَى " بإرادة ذاتية وبشدة: أزال عن نفسه بنفسه كل الموانع والحواجز التي تمنع رؤيته عن أصله الصافي

 

{ والنهار إذا تجلى (2) } الليل

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143) } الأعراف

لا يستقر الجبل مكانه بل يصير دكاً إذا تجلى ربنا له

 

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143) } الأعراف

بياد دلالة لفظ: دكاً

دَكَّ – يَدُكُّ + كائن + شيئاً: يدقه ويضربه بقوة بشيء، فيهده ويسحقه ويكبسه على بعضه، ويجعله مستوياً من غير صعودات أو هبوطات

دَكّ: اسم فعل" دَكَّ - يَدُكُّ "

دَكَّاً: حال من " دَكّ ": بشكل مدكوك

دَكَّة: على وزن "فـَعـْلـَة" اسم فعل للمرة من " دَكَّ - يَدُكُّ ": عملية الدك لمرة واحدة

دَكَّاء: على وزن " فـَعْـلاء " اسم فاعل بمعنى مفعول من " دَكَّ - يَدُكُّ ": الذي يَدُكُّ غيره ويَنْدَكُّ أيضاً: مشوه  ومتغير الأبعاد بتأثير عملية الدك

دَكَّ

 

{ وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة (14) } الحاقة

{ كلا إذا دكت الأرض دكا دكا (21) } الفجر

دكا - دكاء

 

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143) } الأعراف

 

تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا

كَادَ – يَكادُ + أمر أو فعل + خبر: فعل مساعد، يدخل على فعل آخر فيعطيه معنى أن الفعل بدأ، ولكنه توقف ولم يكتمل ولم ينتهي إلى غايته ونهايته

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التقصير والتواني عن بدء الفعل وإنفاذه" ، وهي:
حَسَرَ – يَحْسُرُ، ثَبَط َ – يَثْبَط، أَلا – يَأْلُو، كَسِلَ – يَكْسَلُ، وَنى – يَني، كَادَ – يَكَادُ

 

{ تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا(90) } مريم

{ تكاد السماوات يتفطرن من فوقهن والملائكة يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في الأرض ألا إن الله هو الغفور الرحيم(5) } الشورى

بيان دلالة لفظ: هداً

هَدَّ - يَهُدُّ (هَدَّ – يَهِدُّ) + كائن أو شيء + كائناً أو شيئاً: يدمره  ويسويه بالأرض: يكسره ويخربه حتى يسقط بناؤه ويخر من علوه وارتفاعه ويسويه بالأرض

هَدّ: اسم فعل " هَدَّ – يَهُدُّ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " هَدَّ – يَهُدُّ ": الخراب: بقايا البناء المنهدم المدمر

هَدّاً: حال من : هَدّ ": وهي مهدودة

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الدك والضرب بقوة ساحقة طاحنة مفتتة ومسوية للكائن بسطح الأرض" وهي:

بَسَّ – يَبُسُّ، دَكَّ – يَدُكُّ، سَحَقَ – يَسْحَقُ، حَطَمَ – يَحْطِمُ، هَدَّ - يَهُدُّ (هَدَّ – يَهِدُّ)، هَدَمَ – يَهْدِمُ

والجبل يتصدع من خشية الله لو أنزل عليه القرأن

 

{ لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون(21) } الحشر

بيان دلالة لفظ: يتصدع

صَدَعَ – يَصْدَعُ + كائن + كائناً + بـِ شيء أو أمر: يرد تحرك شيء باتجاهه بمواجهته بحاجز أو جسم صلب، فيجعله يعود من حيث أتى على شكل أجزاء مبعثرة متفرقة

{فاصدع بما تؤمر}: اصدع الناس بما تؤمر: تعرض لهم وواجههم واصدمهم بما تؤمر به

صَدْع  - الصدع: اسم فعل " صَدَعَ - يَصْدَعُ ُ ": الارتداد مبعثراً متفرقاً بعد الصدم بشيء صلب

{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ(11)وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ}: السماء تُرْجِعُ ما يصعد فيها وهي الجاذبية، والأرض تصدع مايسقط ويهبط عليها عليها فترده مبعثراً متفرقاً

صَدَّعَ – يُصَدِّعُ: على وزن " فـَعـَّل" من " صَدَعَ - يَصْدَعُ ُ ": جعله " يَصْدَعُ " على وجه التكرار والشدة: جعله يرتد متفرقاً بشدة

صُدِّعَ - يُصَدَّعُ: مبني للمجهول من " صَدَّعَ – يُصَدِّعُ "

تَصَدَّعَ – يَتَصَدَّعُ: على وزن " تَفَعَل " من " صَدَعَ – يَصْدَعُ ": يقوم بفعل " صَدَعَ - يَصْدَعُ " على وجه التكرار والشدة بشكل ذاتي: يرتد من حيث أتى، بشدة وعنف متفرقاً متبعثراً، وذلك بشكل ذاتي بسبب وجود سد أو عائق في وجهه: يصدعه شيء آخر بعنف وشدة: يواجه بحاجز يمنع تقدمه ويرده مبعثراً  متفرقاً

يَصَدَّع  - يَصَّدَّعُوْن: أصلها " يَتَصَدَّعون ": بحالة تشديد وادغام: يواجه بفعل  " صَدَعَ - يَصْدَعُ "

مُتَصَدِّع: اسم فاعل صفة مشبهة من " تَصَدَّع – يَتَصَدَّع  ": مرتداً على شكل أجزاء مبعثرة متفرقة

مُتَصَدِّعَاً: حال  من " مُتَصَدِّع "

 

الله لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار

 

{ لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير(103) } الأنعام

بيان دلالة لفظ: يُدْرِك

دَرَكَ – يَدْرَكُ + كائن + بكائن: يطلبه ويلحق به ليصل إليه: يلحق به ليحصره ويجعله يعلق في نهاية مغلقة لا يستطيع الفرار منها: يفر أو يهرب من مطارد له، فيصل إلى نهاية مسدودة لا يستطيع الهروب بعدها، فيجبر على التوقف، فيلحق به مطارده ويصل إليه

دَرَك: على وزن " فـَعـَل" اسم فعل من " دَرَكَ – يَدْرَكُ": الوصول إلى نهاية مغلقة لا يمكنه الهرب والفرار بعدها: وهو أيضاً اسم مكان منه: النهاية المسدودة

{فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى}: لا تخاف العلوق في نهاية مسدودة

دَرْك: على وزن " فَعل": اسم فعل من " دَرَكَ – يَدْرَكُ " اسم مكان منه: النهاية المسدودة المغلقة التي تجبر الفار أن يعلق فيها فلا يستطيع هرباًً فيدرك فيها

{إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار}: في النهاية المغلقة المسدودة من النارالتي لا يمكن لهم الهروب منها

أَدْرَكَ – يُدْرَكُ + كائن + كائناً: على وزن " أفعلَ" من " دَرَكَ – يَدْرَكُ ": جعله " يَدْرَكُ ": حصره وسد عليه منافذ الهرب حتى أمكن له أن يلحق به

{لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار}: لا يمكن للأبصار أن تلحقه فتحصره وتضعه في نطاق فعلها

{أينما تكونوا يدركم الموت}: يحصركم ويغلق عليكم المنافذ ويصلكم فلا تفرون منه

مُدْرَك: اسم مفعول من " أدْرَكَ – يُدْرَكُ"

مُدْرَكون: جمع " مُدْرَك"

 

الناس ينظرون إلى ربهم الله في الدنيا والآخرة

أنظر إليك

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143) } الأعراف

{ إلى ربها ناظرة(23) } القيامة

دلالة لفظ: نظر

نَظَرَ – يَنْظُرُ ( اللازم) + كائن + إلى كائن + أو فكر: يوجه انتباه العين الخارجية للرؤية من المحيط، أو يوجه انتباه العين الداخلية ( الفؤاد) للرؤية من الفكر والذاكرة: واللفط يدل على مجرد توجيه النظر وإرادته، سواء حصلت الرؤية أم لم تحصل

نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن + إلى كائن: يوجه عضو إبصاره وهو العين  نحو الكائن ليتمكن من رؤيته وإبصاره

{نظر بعضهم إلى بعض}

نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن + إلى كائن  أو شيء + علامات الاستفهام كيف، ماذا، ممَّ، هل: ينظر بعينه الخارجية مع مشاركة عينه الداخلية ( الفؤاد) وذلك للتفكر

{فانظر إلى آثار رحمة الله كيف يحي الأرض بعد موتها}

نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن + كائناً أو أمراً : نَظَرَ إليه بعينه الداخلية فقط أي عين الفؤاد أو الفِكْر: يوجه عضو إبصاره الداخلي وهو الفؤاد نحو الفكرة أو الذاكرة أو التخيل، ليتمكن من رؤية المعلومة أو الفكرة وإبصارها ثم فهمها وعقلها ثم الحكم عليها

ولهذا النوع  من النظر (النظر بالفؤاد)،  عدد من الأشكال وهي:

  1. نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن +  كيف  

{انظر كيف نصرف الآيات ثم هم يصدفون}

  1. نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن + ما ، ماذا

{قل انظروا ماذا في السماوات والأرض}

{يوم ينظر المرء ما قدمت يداه}

{اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم فانظر ماذا يرجعون(28)}

  1. نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن +  مم

{فلينظر الإنسان مم خلق}

  1. نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن +  هل

{فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ}

  1. نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن +  أ َ

{قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين}

  1. نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن +  في

{ أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض}

  1. نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن +  أيُّ

{فلينظر أيها أزكى طعاما}

نَظْرَة: على وزن " فَعْلَة " اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " نَظَرَ – يَنْظُرُ ": النظر لشيء محدد، من كائن محدد، في حال مخصوص

ناظِر: اسم فاعل صفة مشبهة من " نَظَرَ – يَنْظُرُ " وكذلك من " نَظِرَ – يَنْظُرُ": الذي ينظر إلى شيء خارجي من المحيط أو داخلي من الذاكرة والفكر

نَاظِرة: مؤنث " نَاظِر  "

نَاظِرين: جمع " نَاظِر "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " النظر والرؤيا في السعي الناجح للتعرف على الصورة، بدرجاته المختلفة "، وهي:

بَصُرَ – يَبْصُرُ، رَأى – يَرَى، رَقَبَ – يَرْقُبُ، نَظَرَ – يَنْظُرُ (اللازم)، رَصَدَ – يَرْصُدُ، لَمَحَ – يَلْمَحُ

يفرق لفظاً:
نَظَرَ – يَنْظُرُ ( اللازم) + كائن + إلى كائن + أو فكر: يوجه انتباه العين الخارجية للرؤية من المحيط، أو يوجه انتباه العين الداخلية ( الفؤاد) للرؤية من الفكر والذاكرة
نَظَرَ – يَنْظُرُ (المتعدي) + كائن + كائناً أو أمراً: ينتظره: تأخر بقراره أو فعله حتى يأتي الكائن أو يحين الأمر

 

لا يمكن للبشر أن يروا الله

رؤية الله عز وجل

 

{ يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا(153) } النساء

{ وإذ قلتم ياموسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأخذتكم الصاعقة وأنتم تنظرون (55) } البقرة

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143)} الأعراف

 

 

{ ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون(85) }الواقعة

دلالة لفظ: رأى

رَأَى – يَرَى + كائن + شيئاً: أصلها " رَأَى – يَرْأَى ": يدرك ويعلم شكل ولون وحركة الصورة: يدرك ويعلم شكل ولون وحركة الصورة بعينه التي في رأسه أو بعين قلبه وفؤاده التي في نفسه:  ترتسم مفردات الصورة القادمة من العين (من خارج النفس) أو من الفؤاد (من داخل النفس) على مركز الادراك والتعرف في النفس والذي يقع في القلب، حيث يتعامل معها بالعمليات التعرفية النفسية المختلفة من تذكر ومحاكمة وتعرف واستنتاج إلخ، فيبني له تصوراً مبدئياً هو التعرف البسيط، ثم يتبع ذلك عملية البصر وهي إدراك دلالة المشهد كاملة

رَأَى - يَرَى + كائن + شيئاً + خبر: يراه ثم يؤوله إلى شيء: يزيد في إدراك وعلم الصورة أو المعلومة تفسيراً لمعانيها من فكره وعقله: وهي بمعنى يبدي رأيه فيها: أي يفسر دلالتها بزيادة من فكره وعقله عليها

أَرَأَيْتَ – أَلَم تَرَ: صيغة الاستفهام عن الرؤية مع تقرير: طلب تخيل واستحضار رؤية سابقة من الذاكرة مادية أو فكرية معنوية، والتعرف البسيط عليها، للتذكير أو للدعوة للتفكر بها أو للجدل

رَأْيْ - الرأي: على وزن " فـَعـْل " اسم فعل " رَأَى - يَرَى ": عملية الرؤية: وهو كذلك ما يكون بفعل " رَأَى - يَرَى ": الصورة أو المعلومة كما أدركها وفسرها وفهمها الرائي

رَأْيُ العين: الرأي بالعين، تمييزاً عن الرأي بالفؤاد: الرؤية باستعمال العين

ملاحظة هامة: دلالة لفظ" رأي " في القرآن تختلف تماماً عن دلالته الشائعة بمعنى: وجهة نظر أو اعتقاد أو فكرة لحل مشكلة، فهي عملية الرؤيا التعرفية البسيطة كما فسرها وفهما الرأئي قبل التبصر والفهم الكامل

 

 

10 - الناس يجدون الله عند الشيء الذي يبحثون عنه ولا وجود له لأنه سراب: فالله يشغل كل مكان ليس فيه شيء 

 

{ والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب(39) } النور

الرسول أو الناس أو بعض الناس: يجدون الله: يجدونه استنتاجاً فكرياً أن سمته هي كذا: تواباً أو غفوراً

 

{ وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما(64) } النساء

{ ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما(110) } النساء

دلالة لفظ: وجد

وجَدَ – يَجِدُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً: ضد " فقد – يفقد ": يهتدي إلى شيء يفقده ويحتاجه ثم يتعرف عليه ويتحقق منه: يبحث عن شيء يحتاجه ويتوقع أن يكون ذا مواصفات ومقدار معين طبقاً لتقديره، ثم يهتدي إليه ويتعرف عليه ويتبين حقيقته، فيكون إما مطابقاً أو مخالفاً لتوقعه

وَجَدَ - يَجِدُ + كائن + شيئاً + في شيء: يهتدي إلى ما يفقد، فيجده في داخل شيء أو مكان

وَجَدَ - يَجِدُ + كائن + عند كائن + شيئاً: يهتدي إلى ما يفقد، فيجده عند كائن: يجده في مكان يتبع الكائن أو يملكه ويسلط عليه الكائن

وَجَدَ - يَجِدُ + كائن + كائناً + على شيء: يهتدي إلى ما يفقد، فيجده على وضعية وحالة معينة

وَجَدَ - يَجِدُ + كائن + من دون كائن + شيئاً: يهتدي إلى ما يفقد، فيجده في موقع ومنزلة أقل وتحت الكائن الآخر

وَجَدَ - يَجِدُ + كائن + كائناً + خبر: يهتدي إلى ما يفقد، فيجده في حال يخبرنا عنه الخبر

وُجْد - وُجْدِكُمْ : اسم فعل بمعنى مفعول على وزن : فُعْل " من " وَجَدَ – يَجِدُ ": الموجود: ما تحدونه وتهتدون إليه بعد بحثكم ويوافق المطلوب قدر الإمكان: أحسن الموجود

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " العثور والإيجاد والتلاقي بعد الفقد والضياع"، وهي:

عَثَرَ – يَعْثُرُ، وَجَدَ – يَجِدُ، ثَقِفَ – يَثْقَفُ، لَفَا – يَلْفُو، لَقِيَ – يَلْْقَى، كانَ – يَكُوْنُ

 

11 - الله تبارك ويبارك

دلالة لفظ: التبارك

بَرَكَ – يَبْرُكُ + الكائن أو الشيء أو الأمر: يثبت ويستمر ويدوم ويكثر، وذلك من حيث الخير والنفع والأثر

بَرَكَة: على وزن " فـَعـَلـَة": اسم فعل بمعنى مفعول من " بَرَكَ – يَبْرُكُ": ثبات ودوام الخير والنفع الحسن: وهي أيضاً ما يكون بفعل " بَرَكَ – يَبْرُكُ ": الخير والنفع الثابت المستمر والمتزايد

بَرَكات: جمع " بَرَكَة "

بَارَكَ – يُبارِكُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو مكاناً أو أمراً: يتبادل مع آخر أو مع نفسه فعل " بَرَكَ – يَبْرُكُ ": وهي كناية عن المبالغة والجهد في عمل فعل البركة: جعله " يَبْرُكُ "بشكل كبير: جعله ذا خير ونفع دائم وثابت

بَارَكَ – يُبارِكُ + كائن + في مكان: التقدير: بارَكَ – يُبارِكُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراُ + في مكان

بَارَكَ – يُبارِكُ + كائن + على كائن: التقدير بَارَكَ – يُبارِكُ + كائن + أمراً + على كائن

بارَكَ – يُبارِكُ + كائن + حول مكان: التقدير: بَارَكَ – يُبارِكُ + كائن + كائناً أو مكاناً + حول مكان

مُبارَك: اسم مفعول من " بَارَكَ – يُبارِكُ "

تَبارَك – يَتَبارَكُ: يتبادل مع آخر أو مع نفسه فعل " بَرَكَ – يَبْرُكُ " بشكل ذاتي: وهي كناية عن المبالغة والجهد في عمل فعل البركة عندما يقع بشكل ذاتي: يثبت ويدوم خيره ونفعه على الآخرين بشكل ذاتي: يكون بإرادة ذاتية ذا خير ونفع عظيمين دائمين مستمرين

 

الله تبارك:

اسمه – أحسن الخالقين – رب العالمين - تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير تبارك الله منزل الفرقان

تبارك الله جاعل الجنات والقصور لبعض خلقه في الآخرة

تبارك اسم ربك

{ تبارك اسم ربك ذي الجلال والإكرام(78) } الرحمن

فتبارك الله أحسن الخالقين

{ ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين (14) } المؤمنون

{ تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا(61) } الفرقان

تبارك الله رب العالمين

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين(54) } الأعراف

{ الله الذي جعل لكم الأرض قرارا والسماء بناء وصوركم فأحسن صوركم ورزقكم من الطيبات ذلكم الله ربكم فتبارك الله رب العالمين(64) } غافر

تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير

{ وتبارك الذي له ملك السماوات والأرض وما بينهما وعنده علم الساعة وإليه ترجعون (85) } الزخرف

{ تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير(1)} الملك

تبارك الله منزل الفرقان

تبارك الله جاعل الجنات والقصور لبعض خلقه في الآخرة

{ تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا(1) } الفرقان

{ تبارك الذي إن شاء جعل لك خيرا من ذلك جنات تجري من تحتها الأنهار ويجعل لك قصورا(10) } الفرقان

 

الله يبارك: كتاب - الأرض التي باركنا فيها - القرى التي باركنا فيها - بركات عليهم من السماء والأرض – بقعة – منزل - بيت وضع للناس  - زيتونة - ماء – تحية - ليلة

مبارك:

كتاب

{ وهذا كتاب أنزلناه مبارك مصدق الذي بين يديه ولتنذر أم القرى ومن حولها والذين يؤمنون بالآخرة يؤمنون به وهم على صلاتهم يحافظون(92) } الأنعام

{ وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون(155) } الأنعام

كتاب

{ كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب(29) } ص

{ وهذا ذكر مبارك أنزلناه أفأنتم له منكرون(50) } الأنبياء

الأرض التي باركنا فيها

{ وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون(137) } الأعراف

{ ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين (71) } الأنبياء

{ ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين(81) } الأنبياء

القرى التي باركنا فيها

{ وجعلنا بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة وقدرنا فيها السير سيروا فيها ليالي وأياما آمنين(18) } سبأ

الأرض : وبارك فيها

{ وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين(10) } فصلت

بارك حولها

{ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير(1)} الإسراء

بارك على بعض خلقه

{ وباركنا عليه وعلى إسحاق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين(113) } الصافات

باركه

من في النار ومن حولها

{ فلما جاءها نودي أن بورك من في النار ومن حولها وسبحان الله رب العالمين (8)} النمل

رجل

{ وجعلني مباركا أين ما كنت ‎وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا(31)} مريم

عليك وعلى أمم

{ قيل يانوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك وأمم سنمتعهم ثم يمسهم منا عذاب أليم(48) } هود

{ قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد (73) } هود

بركات عليهم من السماء والأرض

{ ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون(96) } الأعراف

ماء

{ ونزلنا من السماء ماء مباركا فأنبتنا به جنات وحب الحصيد(9)} ق

 

زيتونة

{ الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم(35)} النور

 

بقعة

 

منزل

{ فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن ياموسى إني أنا الله رب العالمين(30) } القصص

{ وقل رب أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين(29) } المؤمنون

بيت وضع للناس

{ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين(96) } آل عمران

تحية

{ ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تعقلون (61) } النور

ليلة

{ إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين(3) } الدخان


 

الفصل الثاني:

صفات مكان وجود الله

1 - إلى الله المنتهى: نهاية كل شيء

دلالة لفظ: المنتهى: المكان الذي تقف فيه كل الكائنات بشكل ذاتي عن التقدم للوصول إلى شيء

نَهَى – يَنْهَى + كائن + كائناً + عن شيء: يوقفه ويمنعه عن الوصول إليه: يحجز بينه وبين الشيء أو يردعه ويزجره وينهره وينكله عنه

نَهيَ: على وزن " فَعيل" من " نَهَى - يَنْهَى " اسم فاعل مبالغة

نَهيِّة: مؤنث " نَهيّ ": وهي فاعل مرة منه اسم آلة: الأداة التي " تَنْهَى ": الآلة التي تمنع وتحجز كائن عن الوصول إلى شيء: الجهة المسؤولة عن القرار في موضوع إيصال عمل من الأعمال إلى التوقف التام: العقول الناهية

نُهى - النُّهى: جمع " نَهِيِّة ": العقول الناهية

انْتَهَى – يَنْتَهِي: على وزن " افتعل " من " نَهَى - يَنْهَى ": يجهد ويعزم أن " يَنْهَى " بحرص ودافع ذاتي: يجهد لإيقاف نفسه بنفسه عن الوصول إلى شيء أو فعل شيء

مُنْتَهِي: اسم فاعل صفة مشبهة من " انْتَهى – يَنْتَهي "

مُنْتَهى - المنتهى: على وزن " مَفْتَعَل " اسم مفعول بمعنى اسم مكان من " انْتَهى – يَنْتَهي ": المكان الذي تقف فيه كل الكائنات بشكل ذاتي عن التقدم للوصول إلى شيء

تَنَاهى – يَتَنَاهى: على وزن " تفاعل َ " من " نَهَى – يَنْهَى": يتبادل فعل " نَهَى - يَنْهَى " مع آخر بشكل ذاتي: يسعى كل منهما أن ينهى الآخر: يحجزه ويردعه ويمنعه من التقدم والفعل

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " منع وإعاقة سير وتقدم آخر نحو أمر أو شيء "، وهي:

نَهَى – يَنْهَى، مَنَعَ – يَمْنَعُ، حَرَمَ – يَحْرِمُ (حَرِمَ - يَحْرَمُ)، ذَمَّ- يَذِمُّ، عَذَرَ – يَعْذِرُ، عَاقَ – يَعُوْقُ

 

{ عند سدرة المنتهى (14) } النجم

{ وأن إلى ربك المنتهى (42) } النجم

{ إلى ربك منتهاها (44) } النازعات

الله لديه سدرة المنتهى

دلالة كلمة: سدرة المنتهى: المكان من المنتهى الذي يصاب فيه من يصله إلى سدر: يتحير ويتشتت ولا يكاد يَتَبَيَّن أو يتثبت من شدة الحر

سَدِرَ – يَسْدَر + الكائن: يتحير ويتشتت ولا يكاد يَتَبَيَّن أو يتثبت من شدة الحر: يقع في دوار ودوخة الشمس أو الحر

سِدْرَة: على وزن " فـِعلة من " سَدِرَ – يَسْدَرُ": اسم فعل بمعنى مفعول للمرة: اسم آلة: الشيء المخصوص الذي يسبب الدوخة والدوار، وهو اصطلاحاً اسم نوع من الشجر، ويبدو أنه سمي بذلك لأن ثمره أو ورقه يسبب نوعاً من الدوار و الخدر والغفلة وتشتت الذهن

سِدْر: جمع " سِدْرَة "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الغفلة ونقص وضوح الوعي، وتشوش الذهن وسوء التركيز "، وهي:

ذَهِلَ – يَذْهَلُ (ذَهَلَ – يَذْهَلُ)، غَفَلَ – يَغْفُلُ، سَكِرَ – يَسْكَرُ، سَدَرَ – يَسْدُرُ، سَمَدَ – يَسْمُدُ، سَهَا – يَسْهُوْ

 

 

{ عند سدرة المنتهى(14) عندها جنة المأوى (15) إذ يغشى السدرة ما يغشى (16) } النجم

 

{ فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتى أكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل (16) } سبأ

{ في سدر مخضود (28) } الواقعة

ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى إذ يغشى السدرة ما يغشى

دلالة لفط: يغشى

غَشِيَ – يَغْشَى + شيء + كائناً أو شيئاً:  يلتصق به فيغطيه ويحجبه عن أثر عامل خارجي: يغمره ويغطيه من جميع جوانبه فيفصله عما حوله، فلا يقدر على الفعل، ولا يناله أثر الآخرين

{ ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ}:  يغشى النعاسً الناسَ: يغمرهم حتى يصيروا محجوبين عن الآخرين:كناية عن الغفلة وتبلد السمع والبصر المؤدي إلى الدخول بالنوم 

غِشاوَة: على وزن " فِعالة" اسم فعل مبالغة من " غَشِيَ – يَغْشَى ": اسم آلة منه: كائن، أو أثر كائن مراد دون غيره، والذي يحجب ويشل قدرة كائن آخر على الفعل أو الحركة

غُشِيَ- يُغْشَى عَلَيْهِ: مبني للمجهول من " أغْشَى – يُغْشِي ": يُضْرَب عليه بغشاوة: يضرب عليه بحاجب أو حاجز أو أثر يعيق قدرته على الفعل والحركة

مَغْشِيِّ عَلَيْهِ: اسم مفعول من " أَغْشَى – يُغْشِي ": من ضُرِب عليه بغشاوة: من جعل عليه كائن أو قدرة أو مانع يجعله يعيق قدرته على الفعل والحركة

المغشي عليه من الموت: الذي وضع عليه حجاباً وإعاقةً، مصدرهما الموت

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التغطية والحجب بالالتصاق الكامل كالدهان والتلوين والطباعة لمنع أثر مؤثر خارجي عليه"، وهي:

غَلَفَ – يَغْلِفُ، طَمَس – يَطْمِسُ، رَانَ – يَرِيْنُ، طَبَعَ – يَطْبَعُ، شَغَفَ – يَشْغَفُ، غَشِيَ – يَغْشَى

 

البيان: ولله المثل الأعلى من قبل ومن بعد:

هناك مكان قبل الوصول إلى الله هو منتهى، لا يمكن تجاوزه، وهذا المكان فيه شيء (سدرة) يجعل كل من يصل إليه يدوخ ويقف ويفقد الوعي، وهذا الشيء يحاط وغشوه شيء (ما يغشى) وبعده تبتدئ جنة المأوى

{ علمه شديد القوى(5)ذو مرة فاستوى(6)وهو بالأفق الأعلى(7) ثم دنا فتدلى (8) فكان قاب قوسين أو أدنى(9)فأوحى إلى عبده ما أوحى(10) ما كذب الفؤاد ما رأى (11) أفتمارونه على ما يرى (12) ولقد رآه نزلة أخرى (13) عند سدرة المنتهى(14) عندها جنة المأوى (15) إذ يغشى السدرة ما يغشى (16) ما زاغ البصر وما طغى (17) لقد رأى من آيات ربه الكبرى (18)} النجم

2 – الله استوى إلى السماء، واستوى على العرش

دلالة لفظ: العرش

عَرَشَ – يَعْرِشُ + كائن + شيئاً: يبني بناء مرتفعاً للأعلى ليستخدمه لرفع شيء من موقع قريب من الأرض نحو موقع أعلى بعيد عن الأرض

عَرْش - العرش: اسم فعل " عَرَشَ - يَعْرِشُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " عَرَشَ - يَعْرِشُ ": البناء الذي يستخدم لرفع كائن، كحاكم أو ملك، أو أي شيء آخر نحو الأعلى، من موقع قريب من الأرض، نحو موقع أعلى بعيد عن الأرض

عُرُوْش: جمع " عَرْش "

مَعْرُوْش: اسم مفعول من " عَرَشَ - يَعْرِشُ ": مرفوع بعيداً عن موقع قريب من الأرض، إلى موقع بعيد عن الأرض على عرش

مَعْرُوْشَة: مؤنث " مَعْرُوْش "

مَعْرُوْشَات: جَمْع " مَعْرُوْشَة "

 

1) الله سبحانه هو وحده من غير شريك رب العرش وذو العرش:

1) - الله سبحانه ذو العرش :

 

{ إنه لقول رسول كريم (19) ذي قوة عند ذي العرش مكين (20)} التكوير

{ إنه هو يبدئ ويعيد (13) وهو الغفور الودود (14) ذو العرش المجيد (15) فعال لما يريد (16)} البروج

{ قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا (42)} الإسراء

{ رفيع الدرجات ذو العرش يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق (15)} غافر

2) - الله سبحانه رب العرش:

 

{ فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم (116)} المؤمنون

 

{ الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم (26)} النمل

{ قل من رب السماوات السبع ورب العرش العظيم (86)} المؤمنون

 

{ سبحان رب السماوات والأرض رب العرش عما يصفون (82)} الزخرف

{ لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون (22)} الأنبياء

3) - والله سبحانه هو وحده نت غير شريك رب العرش وذو العرش:

 

{ لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون (22)} الأنبياء

{ قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا (42)} الإسراء

4) - والناس تعلم أن الله هو رب العرش:

 

{ قل من رب السماوات السبع ورب العرش العظيم (86) سيقولون لله قل أفلا تتقون (87)} المؤمنون

 

2) الله سبحانه خلق السماوات و الأرض ثم استوى على عرشه ، ومن على عرشه:

1) -  يدبر الأمر في السماوات و الأرض

2) - ويعلم ما يجري في السماوات و الأرض

3) - ويختار ما يشاء في السماوات و الأرض  

4) - ويقدر على فعل ما يشاء في السماوات و الأرض

5) - ويقوم على ما في السماوات والأرض

1) - الله سبحانه استوى على العرش وهو من على عرشه يدبر الأمور:

 

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين (54)} الأعراف

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر ما من شفيع إلا من بعد إذنه ذلكم الله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون (3)} يونس

 

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر ما من شفيع إلا من بعد إذنه ذلكم الله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون (3)} يونس

{ الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون (4) يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون (5)} السجدة

 

{ الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون (2)} الرعد

 

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين (54)} الأعراف

{ رفيع الدرجات ذو العرش يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق (15)} غافر

2) - الله سبحانه على عرشه استوى ومن على عرشه يعلم ما يجري في السماوات و الأرض :

 

{ هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير (4)} الحديد

{ تنزيلا ممن خلق الأرض والسماوات العلى (4) الرحمن على العرش استوى (5) له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى (6) وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى (7)} طه

{ ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون (25) الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم (26)} النمل

3) - و الله سبحانه استوى على عرشه ومن على عرشه يختار ويفعل ما يريد :

 

{ ذو العرش المجيد (15) فعال لما يريد (16) هل أتاك حديث الجنود (17) فرعون وثمود (18) بل الذين كفروا في تكذيب (19) والله من ورائهم محيط (20) } البروج

{ لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون (22) لا يسأل عما يفعل وهم يسألون (23) }  الأنبياء

4) - والله سبحانه استوى على عرشه هو من على عرشه قادر على أن يفعل ما يشاء:

 

ذو العرش المجيد (15) فعال لما يريد (16) هل أتاك حديث الجنود (17) فرعون وثمود (18) بل الذين كفروا في تكذيب (19) والله من ورائهم محيط (20) البروج

{  رفيع الدرجات ذو العرش يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق (15) } غافر

5) - والله سبحانه استوى على عرشه ومن على عرشه قيوم على كل ما يجري ففي السماوات و الأرض :

ولي – شفيع

 

وسع كل شيء رحمة

 

 

غفور - ودود

{  الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون (4) }  السجدة

{  الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (7) }  غافر

{  إنه هو يبدئ ويعيد (13) وهو الغفور الودود (14) ذو العرش المجيد (15)}  البروج

رحمن

{  الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش الرحمن فاسأل به خبيرا (59) }  الفرقان

{  تنزيلا ممن خلق الأرض والسماوات العلى (4) الرحمن على العرش استوى (5) له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى (6) وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى (7)} طه}  طه

6) - و الله سبحانه استوى على عرشه وهو من على عرشه يستعبد البشر:

يعلم ما يخفون وما يعلنون

 

{  ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون (25) الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم (26) }  النمل

{  تنزيلا ممن خلق الأرض والسماوات العلى (4) الرحمن على العرش استوى (5) له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى (6) وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى (7) }  طه

فيختبرهم

ويحاسبهم

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا ولئن قلت إنكم مبعوثون من بعد الموت ليقولن الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين (7) }  هود

{ الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون (2)  }  الرعد

7) - الأمر يتنزل من الله على عرشه إلى الأرض في يوم كان مقداره  ألف سنة :

 

{ الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون (4) يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون (5) } السجدة

{ رفيع الدرجات ذو العرش يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق (15) } غافر

 

{ ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون(47) } الحج

{ يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون (5) }السجدة

 

{ تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة(4) } المعارج

3) والله يبين صفات خلق العرش

العرش غير الكرسي

 

 

 

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم (255) }  البقرة

كان عرشه على الماء

{  وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا ولئن قلت إنكم مبعوثون من بعد الموت ليقولن الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين (7) }  هود

العرش ليس جزءاً من السماوات و الأرض

 

{  إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين (54) }  الأعراف

{  إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر ما من شفيع إلا من بعد إذنه ذلكم الله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون (3) }  يونس

 

{  الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش الرحمن فاسأل به خبيرا (59) }  الفرقان

{  هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير (4) }  الحديد

 

{  الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون (2)  }  الرعد

{  قل من رب السماوات السبع ورب العرش العظيم (86) }  المؤمنون

الله كان عرشه على الماء

مَاهَ – يَمُوهُ (مَاهَ – يَمِيهُ) + الكائن أو الشيء: يكثر ماؤه: دخل فيه الماء حتى غلب على مكوناته أو امتلأ به

مَاء: اسم فعل من" مَاهَ – يَمُوهُ ": وهو كذلك بمعنى مفعول: السائل المعروف في البحاروالأنهار والذي يشرب ويستعمل بالغسيل: وهو في القرآن اسم جنس لا يُذَكَّر ولا يؤنث ولا يثنى ولا يجمع وليس منه " فعل "

ملاحظة: لا يوجد في القرآن لفظ " مياه " فهو لا يجمع

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " مسك التراب أو الشيء للماء ودرجاته "، وهي:

مَاهَ – يَمُوهُ (مَاهَ – يَمِيهُ)، نَضَرَ - يَنْضُرُ (نَضُرَ – يَنْضُرُ)، نَقَعَ – يَنْقَعُ، رَطُبَ - يَرْطُبُ (رَطِبَ – يَرْطَبُ)، ثَرِيَ – يَثْرَى، طَانَ – يَطِيْنُ

 

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا ولئن قلت إنكم مبعوثون من بعد الموت ليقولن الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين(7) } هود

{ والطور(1) وكتاب مسطور(2) في رق منشور(3) والبيت المعمور(4) والسقف المرفوع (5) والبحر المسجور(6) } الطور

4) وأن هنالك ملائكة يحملون العرش وملائكة تحف حول العرش

والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية

الذين يحملون العرش والذين يحفون به وحوله

الآن

ويوم القيامة

 

 

 

وبعد انتهاء القيامة والحساب

{  الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (7) }  غافر

{  فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة (13) وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة (14) فيومئذ وقعت الواقعة (15) وانشقت السماء فهي يومئذ واهية (16) والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية (17) يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية (18) }  الحاقة

{  وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين (75) }  الزمر

دلالة لفظ: الأرجاء

رَجأَ – يَرْجَأُ + الكائن أو الأمر: يتنحى جانباً ويتأخر ويفسح المجال ليتقدم غيره

رَجَا: أصلها " رَجَأ " على وزن " فـَعـَل": اسم فعل بمعنى مفعول  من " رَجَأَ - يَرْجَأُ ": اسم مكان: المكان البعيد الجانبي الذي تؤخر وتوضع فيه الأشياء للنظر فيها بعد غيرها: كناية عن الأماكن البعيدة الجانبية عن مركز الاهتمام

أَرْجَاء: جمع " رَجَا أو  رَجأ "

أَرْجَا – يُرْجِي: أصلها" أرْجَأ َ– يُرْجِئُ ": على وزن " أفـْعـَلَ" من " رَجَأَ - يَرْجَأُ ": يجعله " يَرْجَأُ ": ينحيه ويبعده جانبا ًويؤخره ليقدم غيره: يبعد الأمر أو أو الشيء نحو الجانب البعيد، وذلك في الترتيب من حيث الأهمية للعمل أو النظر، فيعتبره أقل أهمية من آخر، والذي يعتبر له الأولوية قبله فيقدمه عليه

مُرْجَأ: اسم مفعول صفة مشبهة لفعل " أَرْجَأَ- يُرْجِئُ ": من يوضع بعيداً أو جانباً للنظر بأمره فيما بعد

مُرْجَوْن: أصلها " مُرْجَؤون":  جمع " مُرْحأ "

أرجائها

 

{ والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية(17) } الحاقة

الملائكة تحف حول العرش

الملائكة الذين يحفون بالعرش ومن حوله

{  وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين (75) }  الزمر

{ الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (7) }  غافر

دلالة لفظ: يحف

حَفَّ – يَحُفُّ + كائن + شيئاً + بـِ كائن أو شيء: وضعه ونشره وصفه على حافة الشيء: نشر ووضع وصف شيئاُ على جانبه وطرفه البعيد

{وحففناهما بنخل}

حَفَّ – يَحُفُّ + كائن + شيئاً أو نفسه + من حول شيء: يحدق به: يَصُفُّه وينشره ويضعه على حافته وجانبه وطرفه البعيد ومن حوله بشكل دائري ومحيط: يصطف (يَصف نفسه) وينتشر ويتوضع على حافته وجانبه وطرفه البعيد ومن حوله من بشكل دائري ومحيط

حَافّ: اسم فاعل صفة مشبهة من " حَفَّ – يَحُفُّ": مصطفاً ومنتشراً

حَافِّيْن: جمع " حَافّ "

{ وترى الملائكة حافين من حول العرش }: يصطفون ويحيطون من حول الموضع الطرفي من العرش

 

3 - الله له كرسي - وسع كرسيه السماوات والأرض

دلالة لفظ كرسي: وهو بشكل عام الشيء أو الآلة التي تستعمل للاستواء: التي لها سطح يستوي إليه الكائن، ولها قوائم ومرتكزات تجعلها ثابتة لحمل الكائن

كَرِسَ – يَكْرَسُ + الكائن أو أجزاؤه: تجتمع وتنضم أجزاؤه إلى بعضها وتشتد، ويقوى ويتماسك ويثبت

كُرْس: اسم فعل من " كَرِسَ – يَكْرَسُ ": التجمع والانضمام للتقوي والتماسك والثبات

كُرْسِيّ : اسم نسبة من " كُرْس ": اسم آلة منه: ما يستعمل للتقوي والتماسك والثبات: الآلة التي تستعمل لتثبيت ارتكاز شيء وجعله ثابتاً متماسكاً إلى ارتكازه: وهو اصطلاحاً الأثاث المعروف الذي يؤمن الارتكاز والثبات والتماسك للذي يجلس عليه نسبة للأرض أو لما حوله: وهو بشكل عام الشيء أو الآلة التي تستعمل للاستواء: التي لها سطح يستوي إليه الكائن، ولها قوائم ومرتكزات تجعلها ثابتة لحمل الكائن

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التماسك والصلابة والترابط والقوة والشدة في كائن"، وهي:

مَتُنَ - يَمْتُنُ، كَرِسَ – يَكْرَسُ، غَلُظَ – يَغْلُظُ، لَجَّ – يَلِجُّ (لَجَّ – يَلَجُّ)، شَدَّ – يَشُدُّ، لَزَبَ – يَلْزُبُ

 

 

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم(255) } البقرة

{ ولقد فتنا سليمان وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب(34) } ص

 

4 - الله لديه لوح محفوظ

وفي هذا اللوح المحفوظ القرآن المجيد، وفيه كتاب الله المسطور، والمنشور في رق، وأصل القرآن كان في هذا الكتاب مكنوناً لا يمسه إلا المطهرون ،

والله سبحانه سبق في كلامه عن كتابه المسطور، بالقسم والإشارة إلى الطور

ونظن ( والله أعلم) أن مناسية ذكر الطور، للإشارة إلى أن الله قد كتب وسطر في كتابه المسطور، طور وأطوار الوجود، (المراحل والأطوار) والتي سطرت في كتابه، من خلق أول، وما يكون فيه، ثم الساعة، وقبض الأرض جميعاً، وطي السماوات بيمينه، ثم تبديل الأرض غير الأرض والسماوات، ثم البعث واليوم الآخر

والشبه بين طور سيناء، والذي هو جبال صخرية عالية مثناة ومطواة، طوراً بعد طور

بيان: الطور

طَارَ– يَطُوْرُ + الكائن أو الشيء: يقع على دفعات أو مراحل، يسمى كل جزء من الفعل " طورا "، ويصير حال الشيء فيه إلى وضع مختلف عن السابق، ولكنه لم يصل إلى تمام وضعه النهائي بعد

طَوْر: اسم فعل " من " طَارَ - يَطُوْرُ "

أَطْوَار: جمع " طَوْر": مراحل متعاقبة: وله ذات معنى لفظ " مرحلة " الشائع لعمل أو فعل

طُوْر - الطور: على وزن " فـُعـْل": اسم فعل بمعنى مفعول من  " طَارَ – يَطُوْرُ ": الشيء الذي تثنى وتقسم وصار مراحل ودفعات: وهو اصطلاحاً وصف للرمال أو للجبال التي على شكل سلاسل ومراحل متتالية

{وطور سينين }، { وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين }: طُوْر سيناء: هو والله أعلم،  اسم جبل أو سلسلة جبال في سيناء لها خصوصية خاصة

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التبديل والتغيير والتعويض " وهي:

بَدَلَ – يَبْدُلُ، غَارَ – يَغِيْرُ، نَسَخَ – يَنْسَخُ، طارَ – يَطُوْرُ، صَارَ – يَصُورُ (اللازم)، صَارَ – يَصِيْرُ (اللازم)

جبل الطور في سيناء

طور سيناء

وطور سينين

{ وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين (20) } المؤمنون

{ وطور سينين (2) } التين

والطور

{ والطور(1) } الطور

{ وطور سينين (2) } التين

 

{ فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون(29) } القصص

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم 

{ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } القصص

 

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون(63) } البقرة

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واسمعوا قالوا سمعنا وعصينا وأشربوا في قلوبهم العجل بكفرهم قل بئسما يأمركم به إيمانكم إن كنتم مؤمنين(93) } البقرة

{ ورفعنا فوقهم الطور بميثاقهم وقلنا لهم ادخلوا الباب سجدا وقلنا لهم لا تعدوا في السبت وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(154) } النساء

 

{ وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بهم خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون (171) } الأعراف

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون (63) } البقرة

 

{ يابني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى(80) } طه

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم 

دلالة لفظ: لوح

لاحَ – يَلُوحُ + كائن أو شيء + لـِ كائن: يظهر سطحه لامعاً له: يظهر للناظر الجزء العريض الأملس المسطح من جسم الشيء وهو يتلألأ ويعكس الضوء

لَوْح: اسم فعل " لَاحَ - يَلُوحُ ": وهو كذلك بمعنى مفعول: ما يلوح لكائن: وهو اصطلاحاً: اللوح والألواح: ما يُجعل على شكل سطح عريض أملس من جسم أي كائن: من عظم أو خشب أو حديد أو قوارير (زجاج)

أَلْوَاح: جمع " لَوْح "

لَوَّاح: على وزن " فَعَّال " اسم فاعل مبالغة من " لَاحَ - يَلُوحُ "

لَوَّاحة: مؤنث " لَوَّاح "

لَوَّحَ – يُلَوِّحُ + كائن + بشيء + لآخر: على وزن " فـَعـَّل " من " لَاحَ - يَلُوحُ ": جعله " يَلُوحُ " للآخر على وجه التكرار والشدة: أبرز سطحه العريض الأملس بشكل جلي للناظر الآخر

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الظهور بتحرك المتحرك نفسه خارجاً من ساتر"، وهي:

شَمَسَ – يَشْمُسُ (شَمَسَ – يَشْمِسُ)، نَهَجَ - يَنْهَجُ، عَلَنَ – يَعْلُن، ظَهَرَ – يَظْهَرُ، بَدا – يَبْدُوْ، لاحَ – يَلُوْحُ

لوح

 

{ بل هو قرآن مجيد(21) في لوح محفوظ (22) } البروج

 

{ والطور(1) وكتاب مسطور(2) في رق منشور(3) } الطور

{ فسبح باسم ربك العظيم(74)فلا أقسم بمواقع النجوم(75)وإنه لقسم لو تعلمون عظيم (76) إنه لقرآن كريم(77) في كتاب مكنون(78) لا يمسه إلا المطهرون (79) تنزيل من رب العالمين (80) أفبهذا الحديث أنتم مدهنون(81)وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون(82) } الواقعة

والله كتب في الألواح التوراة، والله حمل نوح على ذات ألواح ودسر

 

{ وكتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء فخذها بقوة وأمر قومك يأخذوا بأحسنها سأريكم دار الفاسقين(145) } الأعراف

 

{ ولما رجع موسى إلى قومه غضبان أسفا قال بئسما خلفتموني من بعدي أعجلتم أمر ربكم وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه قال ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء ولا تجعلني مع القوم الظالمين(150) } الأعراف

{ ولما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح وفي نسختها هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبون(154)  الأعراف

 

{ وحملناه على ذات ألواح ودسر(13) } القمر

5 - الله عنده دار السلام

 

{ والله يدعو إلى دار السلام ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(25)} يونس

{ لهم دار السلام عند ربهم وهو وليهم بما كانوا يعملون(127) } الأنعام

دَارَ – يَدُوْرُ + الكائن: يتحرك بحركة منحنية انعطافية من نقطة بدء فيبتعد عنها ثم يعود إليها مؤثراً فيها، وذلك بشكل متكرر ومعاود

دَارْ: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل من " دَارَ - يَدُوْرُ ": اسم مكان منه: المكان الذي يدور منه وإليه المرء: يتحرك منه ثم إليه بشكل متكرر ومعاود: وهو البلد أو الحي أو المنزل أو السكن أو مضارب القوم أو ما شابه

دِيَار: جمع " دَارْ"

 

6 – الله عنده البيت المعمور والله عنده السقف المرفوع و البحر المسجور

مسطور- في رق منشور – في البيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور

{ والطور(1) وكتاب مسطور(2) في رق منشور(3) والبيت المعمور(4) والسقف المرفوع (5) والبحر المسجور(6) } الطور

 

 

 

يقول راتب: يبدو والله أعلم

أن الله عنده بيت خاص معمور أي مسكون، بمن هم عند الله، وهم الملائكة والروح، وهذا البيت المعمور له سقف مرفوع، وبعده ( أو فوقه) بحر مسجور

دلالة لفظ: بيت

بَاتَ – يَبيْتُ + كائن + في مكان: يمكث ويبقى في مكان آمن ومريح ومستور وخاصة طوال الليل.

باتَ – يَبيْتُ + كائن + يفعل أمراً + لـِ كائن: يمكث ويبقى في مكان آمن ومريح ومستور طوال الليل يفعل أمراً لأجل الكائن

بَيات: على وزن " فـَعال": اسم فعل مبالغة من " باتَ – يَبيْتُ ": المكوث والبقاء في مكان آمن ومريح طوال الليل 

بَياتاً: حال من " بَيات"

بَيْت: على وزن "فـَعـْل": اسم فعل من " باتَ – يَبيْتُ ": اسم مكان منه: المكان الذي يقع فيه فعل " باتَ – يَبيْتُ "

بُيوْت: جمع " بَيْت "

بَيَّتَ – يُبَيَّتُ: على وزن " فعَّل" من " بَاتَ – يَبيْتُ ": جعله " يَبيْتُ " على وجه التكرار والشدة: جعله يمكث في مكان آمن ومريح ومستور ليلاً: يجعل شيئاً يبيت في مكان آمن ومستور

{ إذ يبيتون ما لا يرضى من القول}: يجعلون ما لا يرضى من القول يبيت في مكان آمن ومستور: وهو كناية عن تداوله وحفظه بينهم في مجلسهم ليلاً

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الإقامة في موقع مدة قصيرة"، وهي:

لَبَثُ – يَلْبَثُ، مَكَثَ – يَمْكُثُ، عَمَر – يَعْمُرُ، سَكَنَ – يَسْكُنُ (المتعدي)، زارَ – يَزوْرُ، بَاتَ – يَبيْتُ

والله جعل لنفسه في الأرض بيوتاً

بيت الله

 

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37) } إبراهيم

{ فليعبدوا رب هذا البيت (3) } قريش

 

{ وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود(125) } البقرة

{ جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس والشهر الحرام والهدي والقلائد ذلك لتعلموا أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض وأن الله بكل شيء عليم(97) } المائدة

 

{ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود (26) } الحج

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127) } البقرة

 

{ ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق(29) } الحج

{ لكم فيها منافع إلى أجل مسمى ثم محلها إلى البيت العتيق(33) } الحج

 

{ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين(96) } آل عمران

{ فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين(97) } آل عمران

 

{ إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم(158) } البقرة

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا آمين البيت الحرام يبتغون فضلا من ربهم ورضوانا وإذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب(2) } المائدة

 

{ وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون(35) } الأنفال

 

7 - الله لديه مقعد صدق

 

{ في مقعد صدق عند مليك مقتدر (55) } القمر

قَعَدَ – يَقْعُدُ + الكائن + في موضع: يثبت في مكانه: يتوقف عن الحركة والتقدم والتأخر عن موضع مرجعي، ويرتكز إلى مكان ثابت يسكن ويستقر فيه، وهي للبشر: الجلوس ضد القيام أو المشي أو الرحيل

مَقْعَد: على وزن " مَفْعَل " اسم مكان أو آلة من " قَعَدَ – يَقْعُدُ ": المكان الذي يثبت ويستقر فيه كائن، أو الآلة المستعملة للثبات والاستقرار في مكان

مَقَاعِد: جمع " مَقْعَد "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الاستقرار في موقع والثبات فيه، وذلك بعد الانتهاء من الانتقال من الحركة إلى السكون "، وهي:

مَكَنَ – يَمْكُنُ، رَبَصَ – يَرْبِصُ، ثَبَتَ – يَثْبُتُ، قَعَدَ – يَقْعُدُ، مَسَكَ – يَمْسُكُ، وَقَرَ – يَقِرُ

 

8 - الله سبحانه لديه ملائكة، سماهم لنا، ولديه ملأ، هم الملأ الأعلى: يتكلمون ويختصمون، ولا يسمعهم الجن، ويقذف الجن من كل جانب لو استمعوا

ملأ الله عز وجل

{ لا يسمعون إلى الملإ الأعلى ويقذفون من كل جانب(8) } الصافات

{ ما كان لي من علم بالملإ الأعلى إذ يختصمون(69) } ص

بيان دلالة لفظ: ملآ

مَلأَ – يَمْلِئُُ (مَلأ – يَمْلَأُ) + كائن + كائناً: عانه وساعده وشد من أزره

مَلَأ  – الملأ :على وزن " فَعَل "  اسم فعل " مَلأَ – يَمْلِئُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " مَلأَ – يَمْلِئُ ": الجمع من الأعوان والمؤيدين والأشياع الذي يعينون ويؤيدون ويشدون من أزر كائن: مثالها أعوان الملك أو حاشيته وبطانته

مَالأ َ – يُمَالِئُ: على وزن " فاعَل " من مَلأَ – يَمْلِئُ ": يتبادل فعل " مَلِئَ - يَمْلَأُ " مع آخر: يتضافر ويتعاون ويتشايع الطرفان على فعل أو أمر

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " دعم ونصرة ومساندة آخر"، وهي:

نَصَرَ – يَنْصُرُ، رَدَأ َ – يَرْدَأُ، عَضَدَ – يَعْضُدُ، سَنَدَ – يَسْنُدُ، مَلأَ – يَمْلِئُ (مَلأ – يَمْلَأُ)، وَكَلَ – يَكِلُ

 

فالذين عند ربك يسبحون له بالليل والنهار وهم لا يسأمون

 

{ فإن استكبروا فالذين عند ربك يسبحون له بالليل والنهار وهم لا يسأمون(38) } فصلت

سَئِمَ -  يَسْأمُ + كائن + من شيء: يمل ويضجرمن أمر أو كائن: يشعر في نفسه بالضيق وعدم الرضى والقبول تجاه موقف أو حال طالت مدة أثره وفعله أكثر مما ألف واعتاد عليه

سَئِمَ - يَسْأَمُ + كائن + أن يفعل شيئاً: يمل ويضجر من عبء وثقل القيام بأمر أو فعل

 

سبحان الله عن ما جعلوا بينه وبين الجنة نسبا

 

{ وجعلوا بينه وبين الجنة نسبا ولقد علمت الجنة إنهم لمحضرون(158)} الصافات

دلالة لفظ: نسب

نَسَبَ – يَنْسُبُ (نَسَبَ – يَنْسِبُ) + الكائن + إلى كائن أو شيء: ينتسب إليه: يكون  فرعاً مرتبطاً من ذلك الكائن أو الشيء

نَسَبَ – يَنْسُبُ (نَسَبَ – يَنْسِبُ) + كائن + كائناً أو شيئاً + إلى كائن أو شيء: يجعله فرعاً مرتبطاً من ذلك الكائن أو الشيء

نَسَبَ – يَنْسُبُ + كائن + الإبن + إلى فلان: جعله ابن فلان

نَسَبَ – يَنْسُبُ + كائن + صنعة  الفخار + إلى الطيان: جعل صنعة الفخار فرعاً لصنعة الطيان

نَسَب: على وزن " فَعَل" اسم فعل " نَسَبَ – يَنْسُبُ ": الارتباط التفرعي من أصل واحد: وهو كذلك بمعنى مفعول منه: أحد فروع الارتباط: جد - أب – لبن - حفيد، أو إبن العم وابن ابن العم إلخ

أَنْسَاب: جمع " نَسَب " 

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الانتماء إلى أصل أو نسب أو جذر "، وهي:

آلَ – يَؤوْلُ، نَسَبَ – يَنْسُبُ (نَسَبَ – يَنْسِبُ)، عَجِزَ – يَعْجَزُ، جَذَع َ – يَجْذَعُ، سَبُطَ – يَسْبُط، نَجَلَ – يَنْجُلُ

نسب - نسبا

 

الله يتوعد الثقلين الجن والإنس أنهم سيفرغ لهم

فَرَغَ– يَفْرُغُ + الكائن: ذهب منه كل ما كان يشغله فصار خالياً لا يشغله ولا يملؤه شيء، وهي تستعمل للزمان والمكان

فرغ لـ: فرغ زمانياً ،

فرغ من: فرغ مكانياً

فَارِغ: اسم فاعل صفة مشبهة من :" فَرَغَ – يَفْرُغُ ": الذي ذهب منه أو عنه ما كان يشغله

أَفْرَغَ  - يُفْرِغُ + كائناً + شيئاً: على وزن " أفعل من " فَرَغَ – يَفْرُغُ ": جعله " يَفْرُغُ ": يؤثر على شيء مملوء فيخرج منه ما يملأه

أَفْرَغَ - يُفْرِغُ + كائن + شيئاً + على كائن: يؤثر على شيء مملوء فيخرج منه ما يملأه أي يفرغه، ويجعله ينزل على كائن آخر فيسقط عليه أو يملأه

{ربنا أفرغ علينا صبرا}

{قال آتوني أفرغ عليه قطرا}

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " بيان فراغ وتجوف الأشياء وخواؤها"، وهي:

جَوِيَ – يَجْوَى، فَضَا – يَفْضُوْ (فَضِيَ – يَفْضَى)، خَوَى – يَخْوِي (خَوِيَ – يَخْوَى)، خَلِيَ – يَخْلُو (خَلا – يَخْلُو)، جَافَ – يَجُوْفُ، فَرَغ َ– يَفْرُغَ

 

{ سَنَفرُغُ لكم أيها الثقلان(31) } الرحمن

يعرض الناس والروح والملك على ربك صفا

 

{ يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمان وقال صوابا(38) } النبأ

{ وعرضوا على ربك صفا لقد جئتمونا كما خلقناكم أول مرة بل زعمتم ألن نجعل لكم موعدا(48)} الكهف

{ وجاء ربك والملك صفا صفا(22) } الفجر

 

يراجع بحث جبريل والملائكة والجن

ملاحظات:

1) التدلي لجبريل

جبريل

{ { علمه شديد القوى(5)ذو مرة فاستوى(6)وهو بالأفق الأعلى(7) ثم دنا فتدلى (8) فكان قاب قوسين أو أدنى(9)فأوحى إلى عبده ما أوحى(10) } النجم

دَلَا – يَدْلُوْ + كائن + شيئاً: يجعله يتدلى: يجعله ينتقل وينزل من موقع إلى آخر متعلقاً بشيء: يدفع شيئاً فيرسله في مهواة أو بئر أو ما شابه من أعلى لأسفل متعلقاً بوسيلة حمل وسيطة كحبل أو ما شابه

تَدَلّى – يَتَدَلَّى: على وزن " تَفَعَّلَ " من " دَلَا - يَدْلُوْ ": يقوم بفعل " دَلَا - يَدْلُوْ " بشكل ذاتي وبشدة: يدلو نفسه بنفسه: ينتقل من أعلى إلى أسفل عبر وسيلة نقل (مثلاً متعلقاً بحبل أو بوسيلة نقل مشابهة)

2) الدنو لجبريل

 

{ ثم دنا فتدلى (8) فكان قاب قوسين أو أدنى (9) } النجم

دَنَا – يَدْنُوْ + الكائن: ضد قصو: تحرك نحو المراقب فقلت وصغرت المسافة بينه وبين المراقب: يتحرك من مكانه إلى مكان جديد هو الأقرب إلى موقع المراقبة نسبة لما سواه

3) ذو مرة فاستوى (جبريل)

 

{ ذو مرة فاستوى (6) } النجم

{ محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما(29) } الفتح

4) الرؤيا لجبريل وليس لله

 

{ علمه شديد القوى(5)ذو مرة فاستوى(6)وهو بالأفق الأعلى(7) ثم دنا فتدلى (8) فكان قاب قوسين أو أدنى(9)فأوحى إلى عبده ما أوحى(10) ما كذب الفؤاد ما رأى (11) أفتمارونه على ما يرى (12) ولقد رآه نزلة أخرى (13) عند سدرة المنتهى(14) عندها جنة المأوى (15) إذ يغشى السدرة ما يغشى (16) ما زاغ البصر وما طغى (17) لقد رأى من آيات ربه الكبرى (18)} النجم

5) جبريل أو محمد: ما ينطق عن الهوى

 

{ وما ينطق عن الهوى (3)} النجم

هَوِيَ - يَهْوَى + كائن + شيئاً: أحبه ومال برغبته وشهوته إليه: تحرك بإرادته وفعله نحو ما يمتع ضد المنطق والحكمة

هَوَى: اسم فعل " هَوِيَ - يَهْوَى ": طلب ورغبة ما يمتع: وهو كذلك بمعنى مفعول: الشيء الذي يمتع وتطلبه النفس وتفضله على المنطق والحكمة

أَهْوَاء: حمع " هَوَى ": الأشياء التي تمتع وتطلبها النفس وتفضلها على المنطق والحكمة

تفرق لفظاً:

هَوَى – يَهْوِي + الكائن: يتحرك ساقطاً بسرعة للأسفل، في فراغ أو خواء، إلى أن يصل إلى الاستقرار النسبي

هَوِيَ - يَهْوَى + كائن + شيئاً: أحبه ومال برغبته وشهوته إليه

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الشعور بالحب والميل النفسي من غير فعل أو عمل: إعطاء التفضيل والأولوية بالإرادة والعمل الحسن والنافع تجاه كائن آخر"، وهي:

هَوِيَ – يَهْوَى، حَبَّ – يَحِبُّ، شَهِيَ – يَشْهى (شَهَا - يَشْهُو)، وَدَّ – وَدِدت أو وَدَدْتُ – يَوَدّ، غَلِمَ – يَغْلِمُ (غَلِمَ – يَغْلَمُ)، صَبَا – يَصْبوْ

 

9 - الناس يجدون عند الله شيئاً وعدهم الله به وهم ينتظرونه

من خير

{ وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله إن الله بما تعملون بصير(110)} البقرة

{ إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك والله يقدر الليل والنهار علم أن لن تحصوه فتاب عليكم فاقرءوا ما تيسر من القرآن علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله فاقرءوا ما تيسر منه وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأقرضوا الله قرضا حسنا وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا واستغفروا الله إن الله غفور رحيم(20)} المزمل

ما عملت

{ يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رءوف بالعباد(30) } آل عمران

{ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا(49) } الكهف

ما وعد ربكم

{ ونادى أصحاب الجنة أصحاب النار أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم فأذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين(44) } الأعراف

 الناس يجدون الله عند الشيء الذي يبحثون عنه ولا وجود له لأنه سراب: فهو يشغل كل مكان ليس فيه شيء 

 

{ والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب(39) } النور

الرسول أو الناس أو بعض الناس: يجدون الله: تواباً أو غفوراً: يجدونه استنتاجاً فكرياً أن سمته هي كذا

 

{ وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما(64) } النساء

{ ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما(110) } النساء

إن كان من عند الله ثم كفرتم به

 

{ قل أرأيتم إن كان من عند الله ثم كفرتم به من أضل ممن هو في شقاق بعيد(52) } فصلت

{ قل أرأيتم إن كان من عند الله وكفرتم به وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله فآمن واستكبرتم إن

الله لا يهدي القوم الظالمين(10) } الأحقاف

ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا

قل لو كان معه آلهة - لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا - لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها

 

{ أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا(82) } النساء

{ قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا(42) } الإسراء

{ لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون(22) } الأنبياء

{ لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها وكل فيها خالدون(99) } الأنبياء


 

                                                       الفصل الثالث:

موقع الله في المكان نسبة لغيره من الموجودات

1 - الله هو الظاهر والباطن

دلالة لفظ: الظاهر

ظَهَرَ – يَظْهَرُ + الكائنُ: التقدير: ظَهَر – يَظْهَر + كائنٌ + كائناً أو على كائن سواه: يصير في موقع يمكن رؤيته فيه بوضوح وجلاء تام: يخرج ويرقى ويعلو آخر فيصير هو الأبرز والأوضح والمحتل للصورة أو المكانة دون الآخر

ظَهَر – يَظْهَر + كائن + على كائن آخر: صار فوق الآخر مكاناً أو منزلة: بحيث يظهر وبيبن بوضوح وجلاء تامين، بينما لا يظهر الآخر

{كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة} منزلةً: يظهرون هم ولاتظهرون: كناية عن الغلبة في الحرب

ظَاهِر: ضد "باطن": اسم فاعل صفة مشبهة من " ظَهَرَ - يَظْهَرُ ": من يكون في موقع يمكن فيه رؤيته وتبينه بوضوح تام

ظَاهِريْن: جمع  " ظَاهِر "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ "الظهور بتحرك المتحرك نفسه خارجاً من ساتر"، وهي:

شَمَسَ – يَشْمُسُ (شَمَسَ – يَشْمِسُ)، نَهَجَ - يَنْهَجُ، عَلَنَ – يَعْلُن، ظَهَرَ – يَظْهَرُ، بَدا – يَبْدُوْ، لاحَ – يَلُوْحُ

دلالة لفظ: الباطن

بَطَنَ - يَبْطُنُ + الكائن: ضد ظَهَر: يخفى عن الناظر لدخوله وتحوله إلى بطن الشيء: يقع ويختفي في الجزء الذي لا يمكن رؤيته من الشيء، والذي يقع قرب مركزه وداخله

بَطْن: على وزن " فـَعـْل " أسم فعل " بَطَنَ – يَبْطُنُ ": بطن الشيء: الجزء الخفي الذي لا يمكن رؤيته من الشيء ويقع قرب مركزه وداخله، وهو اصطلاحاً عند البشر: جوف البطن الذي يحوي الأحشاء والمعدة والأمعاء والرحم

بُطُوْن:جمع " بَطْن"

بَاطِن: ضد ظاهر: اسم فاعل صفة مشبهة من " بَطَنَ – يَبْطُنُ ": صفة للشيء الذي لا يمكن رؤيته ويقع قرب أو داخل مركز شيء آخر

 

{ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم(3) } الحديد

 

2 - لله المشرق والمشارق

1) نور الله هو الذي يشرق الأرض

شَرَقَ – يَشْرُقُ + الكائن أو المكان: يصبح الكائن أو المكان مضيئاً ومنوراً بعد أن كان معتماً: يستقبل الكائن أو المكان نوراً يأتيه من مصدر منير فيصده (يعكسه) عنه، فيبدو ويُرى أنه مضيء ومنور، فتتضح معالمه بعد أن كان معتماً لا يرى منه شيء

شَرْق: اسم فعل " شَرَقَ - يَشْرُقُ ": وهو كذلك اسم مكان من " شَرَقَ - يَشْرُقُ ": جهة الضياء

شَرْقِيّ: اسم نسبة من " شَرْق ": باتجاه الشرق: باتجاه جهة الضياء: باتجاه الجهة التي يستقبل منها الشيء أو الكائن النور القادم من الشمس فيصبح مضيئاً بعد أن كان معتماً

شَرْقِيّا : حال من " شَرْقِيّ ": بطريقة يستقبل فيها النور

شَرْقِيَّة: مؤنث" شَرْقِيّ "

مَشْرِق – المشرق: على وزن " مـَفـْعـِل" اسم مكان من " شَرَقَ - يَشْرُقُ ": المكان الذي يَصْدُر عنه النور القادم من الشمس على الكائن، فيصبح مضيئاً بعد أن كان معتماً

مَشْرِقَيْن: مثنى " مَشْرِق "

مَشارِق: جمع  " مَشْرِق "

أَشْرَقَ – يُشْرِقُ: على وزن " أَفعَلَ " من فعل " شَرَقَ - يَشْرُقُ ": جعل نفسه أو جعله " يَشْرُقُ ": جعل الكائن نفسَه أو المكانَ مضيئاً ومنوراً بعد أن كان معتماً: جعل  المكان أو الكائن يستقبل نوراً يأتيه من مصدر منير، فيصده (يعكسه) عنه، فيبدو ويُرى مضيئاً ومنوراً، وتتضح معالمه بعد أن كان معتماً لا يرى منه شيء

إِشْرَاق: اسم فعل " أََشْرَقَ – يُشْرِقُ ": التحول من العتمة إلى الضياء بسبب وقوع النور

مُشْرِق: اسم فاعل صفة مشبهة من " أََشْرَقَ – يُشْرِقُ ": من سقط عليه نور فصار مضيئاً بعد أن كان معتماً

فَعَلَ + كائن + أمراً + مُشْرِقاً: فَعَلَه وهو يسعى لكي يصبح مشرقاً: فعله وهو يولي وجهه نحو المَشرِق

مُشْرِقِيْن: جمع " مُشْرِق "

أَشْرَق - أَشْرَقت

 

{ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون (69) } الزمر

مَشْرِق - المشرق – المشرقين - المشارق

المشرق

{ ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم (115) } البقرة

{ سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم (142) } البقرة

 

{ قال رب المشرق والمغرب وما بينهما إن كنتم تعقلون (28) } الشعراء

{ رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا (9) } المزمل

 

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

 

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

المشرقين

رب المشرقين ورب المغربين (17) } الرحمن

{ حتى إذا جاءنا قال يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين فبئس القرين (38) } الزخرف

المشارق

{ فلا أقسم برب المشارق والمغارب إنا لقادرون (40) على أن نبدل خيرا منهم وما نحن بمسبوقين (41) } المعارج

{ رب السماوات والأرض وما بينهما ورب المشارق (5) } الصافات

 

{ وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون (137) } الأعراف

 

2) ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله

وَلِيَ - يَلِي + كائن أو شيء أو أمر+ كائناً أو شيئاً أو أمراً: يتوجه إليه فيواجهه ويقابله من خلفه

{قاتلوا الذين يلونكم من الكفار}: الذين يجاورونكم ويكونون خلفكم أو بعدكم مباشرة نسبة لباقي الناس

وَلَّى - يُوَلِّي + كائن + كائناً + شيئاً: على وزن " فَعَّلَ " من " وَلِيَ - يَلِي ": يجعل الكائن " يَلِي " الشيء على وجه التكرار والشدة: يجعله يقابله ويواجهه باستمرار

مُوَلِّي: اسم فاعل من " وَلَّى – يُوَلِّي "

تَوَلَّى - يَتَوَلَّى + الكائن: على وزن " تفعَّل " من " وَلِيَ - يَلِي ": يجهد ليجعل نفسه "  تَلِي " على وجه الشدة: يجهد ليجعل نفسه تنطلق وتتجه بعيداً

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الانتقال بالتوجه نحو هدف ثابت واتخاذه موجها للحركة"، وهي:

بَتَلَ – يَبْتُلُ (بَتَلَ – يَبْتِلُ)، حَجَّ – يَحُجُّ، يَمِمَ – يَيْمَمُ، وَجُهَ – يَجِهُ، شَأَنَ – يَشأنُ، وَلِيَ - يَلِي

 

 

{ سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(142) } البقرة

{ ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم(115) } البقرة 

ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات

{ ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شيء قدير(148) } البقرة

{ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون(177) } البقرة

3) وهو رب المشرق والمغرب، والمغربين والمغارب، وهو قضى إلى موسى الأمر بجانب الغربي

غَرَبَ - يَغْرُبُ + الكائن أو الشيء: ضد " طلع – يطلع": يختفي بنزوله خلف ساتر: يتحرك متقدماً نحو الأمام والأسفل هابطاً من مكان مرتفع إلى مكان منخفض، ثم يختفي عن النظر لبعده عن الناظر أو خلف ساتر، وخاصة للشمس

غَرْب: اسم فعل " غَرَبَ - يَغْرُبُ ": وهو اصطلاحاً جهة غروب الشمس

غَرْبِيّ: اسم نسبة من "غَرْب ": منسوب للغرب: من جهة الغرب نسبة للمكان الذي يقيم فيه

غَرْبِيّة: مؤنث " غَرْبِي "

غُروب: على وزن " فـُعول" اسم فعل مبالغة من " غَرَبَ - يَغْرُبُ ": وتستعمل كاسم وقت: وقت وقوع الغروب

مَغْرِب: على وزن " مـَفـْعـِل " اسم مكان من " غَرَبَ - يَغْرُبُ ": مكان أو جهة وقوع الغروب

مَغْرِبين: مثنى " مَغْرِب ": موضعين مختلفين " للغُرُوْب "

مَغارِب: جمع " مَغْرِب ": عدد من المواضع المختلفة يقع فيها فعل " الغُرُوْب "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الاختفاء بتحرك المتحرك نفسه داخلاً خلف ساتر" وهي

عَزَبَ – يَعْزُبُ، غَابَ – يَغيْبُ، خَنَسَ - يَخْنُسُ (خَنَسَ – يَخْنِسُ)، غَرَبَ – يَغْرُبُ، أَفَلَ – يَأفِلُ (أَفَلَ – يَأفُلُ)، أَفَقَ – يَأفِقُ

غربي - غربية

 

{ الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم(35) } النور

{ وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين(44) } القصص

مَغْرِب – مغربين - مغارب

 

{ ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم(115) } البقرة

{ سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(142) } البقرة

 

{ وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون(137) } الأعراف

 

{ قال رب المشرق والمغرب وما بينهما إن كنتم تعقلون (28) } الشعراء

{ رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا(9) } المزمل

 

{ رب المشرقين ورب المغربين (17) } الرحمن

 

{ فلا أقسم برب المشارق والمغارب إنا لقادرون (40) } المعارج

 

3 - الله واسع:

1) واسع حكيم – عليم: لتوجه عباده إليه بالعبادة،

2) وسع كرسيه السماوات والأرض

3) والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون

لتوجه عباده

{ ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم (115) } البقرة

كرسيه

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم(255) } البقرة

والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون

{ والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون (47) } الذاريات

 

4 - الله فوق عباده

فَاقَ - يَفُوْقُ + كائن + على كائن: يزداد ويرتفع ويكبر في المقدار أو المنزلة على الكائن

فَوْقَ: اسم فعل من " فَاقَ - يَفُوْقُ ": لفظ اختصار للتوجيه المكاني لكائنين أو شيئين: يقع أحدهما تحت الآخر، والآخر فوقه مكانا أو منزلة

1 – الحالة الأولى:  كائن أو فعل + فوق + اسم مجرور بعدها

ولفظ " فوق " يبين أن أحد الكائنين أو فعله وعمله، يقع فوق الكائن الآخر

فالكائن الذي يأتي في جملة الكلام قبل لفظ " فوق: يقع ويحدث في مكان أعلى وبعيداً عن مركز الأرض نسبة للكائن الذي يأتي في جملة الكلام بعد " لفظ " فوق" ، ويكون اسماً مجروراً بالكسرة  

ولا يدل لفظ " فوق " على مقدار البعد بين الكائنين، وإنما فقط توجيه مكاني 

مثال: صبوا فوق رأسه من الحميم: يفهم أن فعل " الصب " وقع وحدث  بدءأً من موقع هو أعلى من رأس الكائن نحو السماء

وله ثلاثة أنواع

1) فوق للمكان: توجيه مكاني كما ذكرنا أعلاه

2) فوق للمكانة أو المنزلة: وهو كذلك مكاني: ولكن في النفس والفكر: يشبه ما ذكر أعلاه

3) فوق لمقارنة المعدود والدرجة: وهو كذلك مكاني، ولكن في النفس والفكر:

فالعدد الأعلى والأكثر هو من حيث الترتيب على سلم المعدودات في موقع أعلى، مثال : 

{كن نساء فوق اثنتين}: فسلم العدد له درجات في الفكر،  والعدد أو الأعداد التي هي أكثر من اثنتين هي فوقها في السلم

وكذلك في الدرجات: مثال

{لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي}: فدرجة صوت النبي، ودرجة أصواتهم لها ترتيب مكاني، و درجة أصواتهم فوق درجة صوت النبي

2 – الحالة الثانية

كائن أو فعل + من فوق + اسم مجرور بعدها

ولفظ  " من فوق " يبين أن أحد الكائنين أو فعله وعمله، قد تحرك وتوجه، من مكان بعيد يقع فوق الكائن الآخر، متجها نحوه

فالكائن الذي يأتي في جملة الكلام قبل لفظ " من فوق: يقع ويحدث في مكان أعلى وبعيداً عن مركز الأرض، نسبة للكائن الذي يأتي في جملة الكلام بعد " لفظ " من فوق"، وهو يتحرك بنفسه أو بفعله نحو الكائن الآخر الذي يأتي بعد " من فوق " (ويكون اسما ُمجروراً بالكسرة)  

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الزيادة والنمو بالعدد والكم والحجم والمنزلة"، وهي:

ضَعَفَ – يَضْعَفُ، زادَ – يَزيْدُ، كَثُرَ – يَكْثُرُ، كَبِرً – يَكْبَرُ، رَبا – يَرْبو، فَاقَ – يَفُوْقُ

1) الله فوق عباده منزلة ومكاناً وعلماً وقهراً

فوق للمكان، وفوق للمكانة

 

{ يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون(50)} النحل

 

{ وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير(18) } الأنعام

{ وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون(61) } الأنعام

 

{ فبدأ بأوعيتهم قبل وعاء أخيه ثم استخرجها من وعاء أخيه كذلك كدنا ليوسف ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك إلا أن يشاء الله نرفع درجات من نشاء وفوق كل ذي علم عليم (76) } يوسف

 

2) الله رفيع الدرجات

رَفَعَ – يَرْفَعُ + كائن + كائناَ أو شيئاً أو أمراً: ضد " خفض": يدفعه جهة الأعلى ليستقر بالأعلى، مكاناً أو قدراً ومنزلة: يؤثر على الشيء بقوة تؤدي إلى تحركه وانتقاله من موضع يعتبر تحت إلى موقع يعتبر فوق، وذلك نسبة لمرجع للمقارنة

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل}:دفعها جهة الأعلى كناية عن بنائها جهة الأعلى وليس للجانب

{رفع السماوات بغير عمد ترونها}: دفعها للأعلى: كناية عن بنائها وزيادة سمكها جهة الأعلى

رَفَعَ - يَرْفَعُ + كائن + كائناً أو شيئاً + فوق كائن أو شيء: يدفعه جهة الأعلى حتى يصير فوقه

{ورفعنا فوقكم الطور}: دفعه جهة الأعلى حتى صار فوقهم

رَفَعَ - يَرْفَعُ + كائن + صوتاً + فوق صوت كائن: يدفع للأعلى شدة صوته حتى تصير فوق شدة صوت الآخر

رَفَعَ - يَرْفَعُ + كائن + كائناً أو شيئاً + فوق كائن أو شيء + درجة أو درجات: يدفعه جهة الأعلى ليصير فوق الآخر درجة أو درجات

رَفَعَ - يَرْفَعُ + كائن + كائناً أو شيئاً + على شيء: يدفعه جهة الأعلى حتى يعلو الشيء ثم يستقر عليه

{ورفع أبويه على العرش}: دفعهم جهة الأعلى حتى صاروا فوق العرش ثم استقروا عليه

رَفَعَ - يَرْفَعُ + كائن + كائناً + إلى مكان أو شيء: يدفعه جهة الأعلى متجهاً إلى المكان أو الشيء من غير أن يصل إليه

{إذ قال الله ياعيسى إني متوفيك ورافعك إلي}{بل رفعه الله إليه}:دفعه جهة الأعلى متجهاً إلى الله

رَفَعَ - يَرْفَعُ + كائن + كائناً + إلى مكان أو شيء + بـِ شيء: يرفعه إليه باستعمال الشيء

{ولو شئنا لرفعناه بها}: لرفعناه مستعملين آياتنا التي آتيناه

رَفَعَ - يَرْفَعُ + كائن + شيئاً + لـِ كائن: يدفعه للأعلى لأجل ولنفع الكائن

{ورفعنا لك ذكرك}: ورفعنا ذكرك لأجلك ولرضاك

رافِع: اسم فاعل من " رفع "

رَفِيْع: على وزن " فـَعيل"اسم فاعل مبالغة من " رَفَعَ - يَرْفَعُ ": الذي ارتفع بشدة فوق الجميع

{رفيع الدرجات ذو العرش}: الدرجات إليه رفيعة: الدرجات إليه عالية، وارتفعت بشدة

مَرْفُوْع: اسم مفعول من " رَفَعَ - يَرْفَعُ ": الذي كان قد " رُفِع " مكاناً أو قدراً

رفيع

 

{ رفيع الدرجات ذو العرش يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاقي(15) } غافر

 

3) الله استوى إلى السماء

دلالة لفظ: استوى

سَوِيَ – يَسْوَى + الكائن: صار كما يفترض من غير زيادة أو نقصان أو شذوذ أو مبالغة: صار في وضع معتدل مناسب مقبول بحسب العرف، فهو طبيعي وعادي وغير مبالغ فيه وغير شاذ: وهذا المعنى مستعمل في العامية الدارجة حين المساومة على ثمن، فنقول: " يسوى": أي عادي وطبيعي ومقبول معتدل، أو "لا يسوى ": أو مبالغ فيه وشاذ واستثنائي وزائد

سَوَّى – يُسَوِّي + كائن + شيئاً: على وزن " فَعَّلَ " من " سَوِيَ - يَسْوَى ": يجعله " يَسْوَى " على وجه التكرار والشدة: يجعله معتدلاً عادياً ويزيل منه الشذوذات والمبالغات والزيادات والنقصان: في كائن ذي أبعاد حجمية فراغية متعددة، يزيل الأجزاء ذات الأبعاد التي تزيد عن حد معين، ويزيد أبعاد الأجزاء التي تنقص عن حد معين، بحيث يصل إلى وضع السواء، فتصير أبعاده انسيابية غير متنافرة

اسْتَوى – يَسْتَوِي + الكائن (فعل لازم): على وزن " افتعل " من" سَوِيَ - يَسْوَى ": يصبح سوياً بفعل ذاتي: صار مستوياً: صار طبيعياً عادياً خالياً من العيوب والشذوذات والزيادة والنقص: نضج واكتمل

{ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكما وعلما}: نضج واكتمل وصار كائناً عادياً خالياً من العيوب والشذوذات

اسْتَوى – يَسْتَوِي + كائن + وكائن آخر: يكون الكائنان مستويين مع بعضهما بعضاً: أي لا توجد شذوذات أو عيوب أو فروق بينهما

{وما يستوي الأعمى والبصير}: لا يكون الأعمى والبصير مستويين وطبيعيين وخالين من الشذوذ والفروق بينهما

اسْتَوى – يَسْتَوِي + كائن + إلى مكان أو شيء: يجهد الكائن بإرادة ذاتية أن يكون مستوياً نسبة إلى شيء أو كائن آخر: يأخذ الوضع السوي نسبة للكائن أو الشيء: يأخذ الوضعية الطبيعية الأنسب والتي ليس فيها شذوذ أو مبالغة أو تغير عن المفترض للتعامل مع الشيء

اسْتَوى – يَسْتَوي + كائن + على كائن أو شيء: يجهد الكائن بإرادة ذاتية أن يكون مستوياً على الشيء أو الكائن الآخر: يركب أو يستقر على الكائن في وضع سوي أي مستقر وثابت ومتوازن ومعتدل وغير منحرف أو متقلقل: يقوم كائن ما بالالتصاق على كائن آخر بحيث يكون الالتصاق بدون فراغات حجمية، ويكون الجزء ذو الصفة المستوية من الأول ينطبق على مماثله من الآخر

الله استوى إلى السماء

 

{ هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شيء عليم(29) } البقرة

{ ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين (11) } فصلت

4) الله استوى على العرش

 

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين(54) } الأعراف

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر ما من شفيع إلا من بعد إذنه ذلكم الله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون(3) } يونس

 

{ الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش الرحمان فاسأل به خبيرا (59) }  الفرقان

{ الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون(4) } السجدة

 

{ هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير(4) } الحديد

{ الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون(2) } الرعد

 

{ الرحمان على العرش استوى (5) } طه

{ الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش الرحمان فاسأل به خبيرا (59) }  الفرقان

 

5) الله يدبر أمر مخلوقاته في السموات والأرض من على عرشه

راحع الفصل الثاني: صفات مكان وجود الله - 2) الله سبحانه خلق السماوات والأرض ثم استوى على عرشه، ومن على عرشه: يدبر الأمر ويعلم ويختار وقيوم ويستعبد من في وما في السموات والأرض

دَبَرَ - يَدْبُرُ (دَبَرَ – يَدْبِرُ) + كائن + كائناً: ضد "قَبَلَ وأَقبَلَ ": يبتعد عنه وهو يجعل مؤخرته تقابل الكائن: يتقدمه ويجعله يتبعه وهو يوليه ظهره أو الجهة الخلفية منه: يبتعد عنه وهو يتقدمه ويسير أمامه ويجعله يلحقه من ورائه وهو يعطيه ظهره أو جهته الخلفية، باستمرار، وبحيث يبقى الآخر متخلفاً عنه لا يدركه

أَدْبَرَ – يُدْبِرُ: على وزن " أفعل " من " دَبَرَ - يَدْبُرُ ": جعله " يَدْبُرُ ": أو جعل نفسه " تَدْبُرُ ": جعل دبره  يظهر للمتلقي: استدار ليكون الوجه الخلفي هو الذي يقابل المتلقي أو الناظر، مع بدء التحرك بعيداً عن الناظر

دَبَّرَ – يًدَبِّرُ + كائن + أمراً: على وزن " فـَعـَّل" من " دَبَرَ - يَدْبُرُ ": يجعله " يَدْبُرُ " على وجه التكرار والشدة: يضع للأمر وجهه الخلفي (أو وجوهه الخلفية) غير الظاهرة للوهلة الأولى للمتلقي أو الناظر: وهي سكناية عن وضع التفاصيل والحيثيات الدقيقة التي لا تظهر للناظر العادي، بل لا بد من التدبر للوصول إليها، أي لا بد من  البحث عن الوجه الخلفي غير الظاهر للمتلقي أو الناظر منها

تَدَبَّرَ – يَتَدَبَّرُ: على وزن " تفعـَّل" من " دَبَرَ - يَدْبُرُ ": طلب وجهد بشكل ذاتي أن يلقى وينظر " الدُبُر" في الشيء: يبحث عن الوجه الخلفي غير الظاهر للمتلقي أو الناظر:يبحث عن خفايا الأمور وأسرارها غير الظاهرة لأول وهلة

الله يدبر الأمر من على عرشه

الله يدبر الأمر من السماء إلى الأرض

 

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر ما من شفيع إلا من بعد إذنه ذلكم الله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون(3) } يونس

{ الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون(2) } الرعد

 

{ قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون(31) } يونس

{ يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون (5) } السجدة

الملائكة تدبر الأمر؟

{ فالمدبرات أمرا (5) } النازعات

 

6) الله ذي المعارج: بعرج إليه الأمر والملائكة والروح ( في يوم مقداره خمسين ألف سنة)،

ويمكن للبشر أن يعرجوا إليه إذا فتح لهم الله باباً  من السماء

عَرَجَ – يَعْرُجُ + الكائن: ينتقل من مستوى منخفض إلى مستوى أعلى: وذلك غالباً بشكل التفافي دائري (دوران حلزوني) وليس بشكل صعود مباشر

عَرَجَ - يَعْرُجُ + الكائن + إلى مكان: ينتقل إلى مكان آخر أعلى من الحالي، وذلك بتحركه من مستوى منخفض إلى مستوى أعلى بشكل التفافي دائري (دوران حلزوني) وليس بشكل صعود مباشر

عَرَجَ - يَعْرُجُ + الكائن + في مكان: ينتقل من مستوى منخفض إلى مستوى أعلى بشكل التفافي دائري (دوران حلزوني) وليس بشكل صعود مباشر، وذلك في مكان ومجال محدد

مِعْرَج أو مِعْراج: على وزن " مِفعَل أو مِفعال": من " عَرَجَ - يَعْرُجُ ": اسم آلة منه: سلم أو درج للانتقال نحو الأعلى ينتصب بشكل حلزوني التفافي

مَعارِج: جمع " مِعْرَج "

 

{ يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور(2) } سبا

{ هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير(4) } الحديد

 

{ يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون(5) } السجدة

{ تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة (4) } المعارج

 

{ ولو فتحنا عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون (14) } الحجر

{ من الله ذي المعارج (3) } المعارج

 

7) الله إليه يصعد الكلم الطيب

صَعِدَ - يَصْعَدُ + كائن + إلى مكان أو كائن: يتحرك بحيث يزداد علوه وارتفاعه باضطراد عن مستوى سطح البدء، وذلك وهو يتجه إلى المكان أو الكائن

صُعُوْد: على وزن " فـُعول" اسم فعل مبالغة من " صَعِدَ - يَصْعَدُ ": التحرك الفعال مرتفعاً عن مستوى سطح البدء متجهاً إلى مكان أو كائن

تَصَعَّدَ – يَتَصَعَّدُ:على وزن " تَفَعَّل "من " صَعِدَ - يَصْعَدُ ": يقوم بفعل" " صَعِدَ - يَصْعَدُ " بشكل ذاتي وعلى وجه التكرار والشدة: يصعد بجسده بشكل سريع جداً نحو الأعلى

يَصَعَّدُ : أصلها " يَتَصَعَّدُ "

يَصْعَدُ

 

{ من كان يريد العزة فلله العزة جميعا إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور(10) } فاطر

 

{ فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون(125) } الأنعام

 

5 – الله أعلى ويعلو كل خلقه

دىلة لفط: العلو

عَلا – يَعْلُوْ + كائن أو شيء + كائناً أو مكاناً أو على كائن أو مكان: ضد "سَفِلَ ": يتحرك ليرتفع ويصعد حتى يستقر فوقه وعليه: يتحرك من موقع أو مكان يعتبر منخفض وأسفل إلى مكان أعلى ثم يستقر على ذلك الموقع وفوقه

{وليتبروا ما علوا تتبيرا}: وليدمروا ويسووا بالتراب كل ما علَوا به غيرَهم، وهو مفسر بقوله تعالى { ولتعلن علوا كبيرا} ، فالتتبير لعلوهم الذي علَوا به على غيرهم: تتبير كل مظاهر العلو والاستكبار الذي صار لهم على غيرهم

{إن فرعون علا في الأرض}: علا فرعونُ قومَه في الأرض

عَلا – يَعْلُوْ + الكائن + على كائن: يكون أعلى منه قدراً ومكاناً ومنزلة وكماً: يرتفع في المقدار أو المنزلة أو المكان نسبة للكائن الآخر

{وأن لا تعلوا على الله}

عُلُوّ: على وزن " فـُعول" اسم فعل مبالغة من  " عَلا – يَعْلُوْ ": الزيادة والرفعة والكبر في المقدار أو المنزلة

عَالِي: ضد " سَاِفل": اسم فاعل صفة مشبهة من " عَلا – يَعْلُوْ ": الشيء أو الكائن الذي يفوق ويعلو على الآخر في المقدار أو المنزلة أو القوة

عَالِين: جمع  " عَالِي "

عَالِيَة: مؤنث " عَالِي "

{عَالِيَهُم ثياب سندس خضر وإستبرق}

أَعْلَى: ضد " أَسْفَل": صيغة مفاضلة وسطى من: عَالِي " : أكثر علواً من " عَالِي "

الأعْلَى: ضد " الأسفل": صيغة مفاضلة عظمى من " عَالِي ": عَالِي – أَعْلَى – الأَعْلَى: الأكثر علواً من الجميع: الشيء أو الكائن الذي له مقدار أو منزلة أو قوة فوق الجميع، وذلك من بين عدد من الأشياء أو الكائنات الأخرى

الأَعْلَوْن: جمع " الأَعْلَى "

عُلْيا - العليا: ضد " سفلى – السفلى": وهي صيغة المفاضلة العظمى المؤنثة من " عالي " : الأنثى الأكثر علواً من الجميع: عالية – أعلى - العليا

عُلا – العلا: جمع " عُلْيا "

عِلِّيَ: اسم نسبة من " عِلُوّ " : مصدر  " عَلا – يَعْلُوْ ": أصلها" عِلوي ": ينتسب للمكان أو للشيء أو الأمر الذي يعتبر فوق وأكبر وأرفع من كل الأمكنة أو الأمور الأخرى

عِلِّيُّوْن: جمع " عِلِّيَ ": ينتسب للدرجات والمراتب العليا

عَلِيّ: على وزن " فـَعيل" اسم فاعل مبالغة من " عَلا – يَعْلُوْ ": الكائن أو الشيء الذي هو عال في المقدار أو المنزلة، بشكل كبير وعظيم عن غيره

تَعَالَى – يَتَعَالَى: على وزن " تَفَعَّل " من " عَلا – يَعْلُوْ ": يقوم بفعل " عَلا – يَعْلُوْ " بشكل ذاتي على وجه التكرار والشدة: عَلاّ نفسه بنفسه بشكل كبير وعظيم

تَعَالَى الله: الله علا نفسه بنفسه بشكل كبير وعظيم عما سواه

مُتَعَالِي -  المتعالي: اسم فاعل من " تَعَالَى – يَتَعالَى ": الذي " يُعْلِي " نفسه بنفسه بشكل كبير وعظيم

اسْتَعْلَى – يٍسْتَعْلِي: على وزن " استفعل " من " عَلا – يَعْلُوْ ": سعى وتمنى أن " يَعْلُوْ " عن غيره: حاول التحرك، وادعى قبل الوصول إلى نهاية فعل التحرك أنه في موقع يعتبر فوق ما سواه، بحسب توجيه زماني مكاني محدد

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " حركة الكائن ذاتياً نحو الارتفاع" وهي:

عَلا – يَعْلُوْ، سَمَا – يَسْموْ، عَرَجَ – يَعْرُجُ، صَعِدَ – يَصْعَدُ، رَقِيَ - يَرْقَى، شَخَصَ – يَشْخَصُ

 

1) الله عالي والأعلى مكاناً

ربك الأعلى

{ سبح اسم ربك الأعلى (1)} الأعلى

{ إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى (20)} الليل

 

{ وأن لا تعلوا على الله إني آتيكم بسلطان مبين(19)} الدخان

الله العلي مكاناً ومنزلة وقدراً

العلي العظيم

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم (255)} البقرة

{ له ما في السماوات وما في الأرض وهو العلي العظيم(4)} الشورى

العلي الكبير

{ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير (30)} لقمان

{ ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير(23)} سبأ

 

{ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل وأن الله هو العلي الكبير (62)} الحج

{ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير (30) } لقمان

 

{ الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا (34)} النساء

 

{ ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير (12)} غافر

علي حكيم

{ وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم(51)} الشورى

{ وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم(4) } الزخرف

 

2) الله عالي والأعلى قدراً ومنزلة

 

{ قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا(42) سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا (43)} الإسراء

تعالى الله

فتعالى الله

{ فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم(116)} المؤمنون

{ فتعالى الله الملك الحق ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه وقل رب زدني علما(114)} طه

 

{ عالم الغيب والشهادة الكبير المتعالي(9)} الرعد

{ عالم الغيب والشهادة فتعالى عما يشركون(92)} المؤمنون

تعالى عما يشركون

{ عالم الغيب والشهادة فتعالى عما يشركون(92)} المؤمنون

 

{ فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون (190)} الأعراف

{ خلق السماوات والأرض بالحق تعالى عما يشركون (3)} النحل

 

{ أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ومن يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته أئله مع الله تعالى الله عما يشركون (63)} النمل

{ الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء سبحانه وتعالى عما يشركون (40)} الروم

سبحانه وتعالى عما يشركون

{ الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء سبحانه وتعالى عما يشركون (40)} الروم

{ وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون (68)} القصص

 

{ أتى أمر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشركون (1)} النحل

{ وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون (67)} الزمر

 

{ ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السماوات ولا في الأرض سبحانه وتعالى عما يشركون (18)} يونس

سبحانه وتعالى عما يقولون

{ قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا(42) سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا (43)} الإسراء

سبحانه وتعالى عما يصفون

{ وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون(100)} الأنعام

{ ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون(91)} المؤمنون

تعالى جد ربنا

{ وأنه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا(3)} الجن

 

{ عالم الغيب والشهادة الكبير المتعالي(9)} الرعد

3) ولديه ملائكة وملأ أعلى

الملإ الأعلى

{ لا يسمعون إلى الملإ الأعلى ويقذفون من كل جانب(8)} الصافات

{ ما كان لي من علم بالملإ الأعلى إذ يختصمون (69)} ص

بالأفق الأعلى

{ وهو بالأفق الأعلى (7)} النجم

 

4) وهو في علوه كمن يسبح فوق كل خلقه ( وله المثل الأعلى): مكاناً وقدراً ومنزلة، وهو السبحان

دلالة لفط: السبحان:

سَبَحَ – يَسْبَحُ + كائن + في مكان: يتحرك في الجزء السطحي الظاهر منه: يطفو فوق سطح جسم أو وسط (سائل أو هواء) ويتحرك جيئة وذهاباً في جزئه السطحي وهو يطفو فوقه، فلا ينغمر ولا يشكل جزءاً من الجسم أو الوسط (السائل أو الهواء) الذي يطفو فوقه

سَابِح: اسم فاعل صفة مشبهة من " سَبَحَ - يَسْبَحُ ": من يتحرك جيئة وذهاباً وهو يطفو في الجزء السطحي الظاهر من الشيء

سَابِحة: مؤنث " سَابِح ": وهي كذلك فاعل مرة: نوع خاص مراد من السابحات: مثل الكواكب أو السفن أو الخيل وما شابه

سَابِحات " جمع " سَابِحة "

سَبْح: على وزن " فـَعـْل" : اسم فعل من " سَبَحَ - يَسْبَحُ ": التحرك في مكان جيئة وذاهباً: وهو كذلك اسم مكان أو زمان من فعل " سَبَحَ - يَسْبَحُ ": المَسْبَح بالعرف الحالي: المجال المكاني أو الزماني  الذي يمكن للمرء أن يذهب ويجيء فيه طافياً

سُبْحَان: على وزن " فـُعـْلان": اسم فعل مبالغة من " سَبَحَ - يَسْبَحُ ": يراد به التعبير عن البعد والانفصال والتحرك فوق شيء ومنفصلاُ عنه بشدة ومبالغة

سُبْحَان + الله + عن شيء أو قضية: صيغة حال من " سُبْحَان ": أجعل الله في حال البعد والانفصال والتحرك فوق الشيء أو القضية ومنفصلاً عنه بشدة: أي أن الوصف أو الأمر أو الفعل بعيد كل البعد ولا يرتبط بالله لا من قريب ولا من بعيد

سُبْحَان الله عما يشركون: إن الله في وضع أعلى وبعيد كل البعد ولا يتصل أبداً بما يدعون من الشريك

سُبْحَانه وتعالى عما يصفون: هو في وضع أعلى وبعيد كل البعد ولا يتصل أبداً بما يصفون.

سَبَّحَ – يُسَبِّحُ: على وزن " فَعَّل من " سَبَحَ - يَسْبَحُ ": يجعله " يَسْبَحُ " على وجه التكرار والشدة: يجعله أو يعتبره كما لو كان يسبح: أي كما لو كان يطفو فوق سطح جسم أو وسط (سائل أو هواء) ويتحرك وهو يطفو، بحيث لا ينغمس ولا يشكل جزءاً من الجسم أو الوسط (السائل أو الهواء ) الذي يطفو فوقه

سَبَّحَ – يُسَبِّح + الله: يجعل في اعتباره وتفكيره أن الله فوق الكائنات ولا ينتمي إليها، كما لو أن الله (وله المثل الأعلى) يسبح بعيداً ومنفصلا وفوق جميع ما سواه

سَبَّحَ – يُسَبِّح + لـ الله: يُسَبِّح لله: يجعل تسبيحه لله وحده: يجعل الله وحده أهلاً لأن يكون فوق ما سواه فلا ينتمي إليهم، كما لو كان يتحرك بعيداً ومنفصلاً عنهم

سَبَّحَ – يُسَبِّح + بـ : سَبِّح بحمد الله:  يجعل تسبيحه لله بحمد الله: يجعل في اعتباره وتفكيره أن الله فوق الكائنات ولا ينتمي إليها، وذلك بتعظيم الله والثناء عليه وذكر سماته التي يتفرد بها عمن سواه: يقوم بحمد الله وحده دون أي شريك له بالحمد، مع التسليم والقبول والإيمان بأنه فوق وأعلى من كل ما سواه، وهو وحده المستحق للحمد (الحمد في القرآن هو الثناء والمديح والتعظيم والتوقير والتعزير)

تَسْبِيْح: اسم فعل " سَبَّحَ – يُسَبِّح "

مُسَبِّح: اسم فاعل صفة مشبهة من " سَبَّح – يُسَبِّح "  

مُسَبِّحُوْن: جمع " مُسّبِّح "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الحركة المعاودة والمتكررة على مسار دائري"، وهي:
فَلَكَ – يَفْلُكُ، دارَ – يَدوْرُ، عَامَ – يَعُوْمُ، عَنْكَبَ – يُعَنْكِبُ، سَبَحَ – يَسْبَحُ، طَافَ – يَطُوْفُ

 

فينبغي تسبيحه أي جعله فوق وأبعد من أن ينبغي له أي وصف ينزل به عن منزلته وقدره وعلوه فوق كل ما هو دونه

سبحان الله:  سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا:

 

{ قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم(32) } البقرة

{ الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار(191) } آل عمران

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143) } الأعراف

{ دعواهم فيها سبحانك اللهم وتحيتهم فيها سلام وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين(10) } يونس

{ وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين (87) } الأنبياء

 

{ ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم (16) } النور

{ وإذ قال الله ياعيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب(116) } المائدة

 

{ قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا(18) } الفرقان

{ قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون(41)} سبأ

 

 

{ وقالوا اتخذ الله ولدا سبحانه بل له ما في السماوات والأرض كل له قانتون(116) } البقرة

{ قالوا اتخذ الله ولدا سبحانه هو الغني له ما في السماوات وما في الأرض إن عندكم من سلطان بهذا أتقولون على الله ما لا تعلمون (68) } يونس

 

{ ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السماوات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا(171) } النساء

 

{ وقالوا اتخذ الرحمان ولدا سبحانه بل عباد مكرمون (26) } الأنبياء

{ لو أراد الله أن يتخذ ولدا لاصطفى مما يخلق ما يشاء سبحانه هو الله الواحد القهار (4) } الزمر

 

{ ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون (35) } مريم

{ ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون (91) } المؤمنون

{ وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون (100) } الأنعام

 

{ وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون (100) } الأنعام

{ ويجعلون لله البنات سبحانه ولهم ما يشتهون (57) } النحل

 

{ ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون (91) } المؤمنون

{ سبحان الله عما يصفون (159) } الصافات

 

{ لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله رب العرش عما يصفون (22) } الأنبياء

{ سبحان رب السماوات والأرض رب العرش عما يصفون (82) } الزخرف

{ سبحان ربك رب العزة عما يصفون (180) } الصافات

 

{ ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السماوات ولا في الأرض سبحانه وتعالى عما يشركون (18) } يونس

{ الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء سبحانه وتعالى عما يشركون (40) } الروم

 

{ أتى أمر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشركون(1) } النحل

 

{ وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون (68) } القصص

 

{ وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون (67) } الزمر

{ سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا (43) } الإسراء

 

{ اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون (31) } التوبة

سبحان الله عما يشركون

{ أم لهم إله غير الله سبحان الله عما يشركون (43) } الطور

{ هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون (23) } الحشر

 

 

{ سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون (36) } يس

{ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير(1) } الإسراء

{ فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون(83) } يس

{ لتستووا على ظهوره ثم تذكروا نعمة ربكم إذا استويتم عليه وتقولوا سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين(13) } الزخرف

 

{ قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين (108) } يوسف

{ فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون (17) } الروم

{ أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا (93) } الإسراء

{ فلما جاءها نودي أن بورك من في النار ومن حولها وسبحان الله رب العالمين(8) } النمل

 

{ ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا (108) } الإسراء

{ قالوا سبحان ربنا إنا كنا ظالمين (29) } القلم

الله يأمر بتسبيحه

سَبَّحَ – يُسَبِّح – تسبيحاً

سَبَّحَ – يُسَبِّح + الله

 

{ إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه وله يسجدون(206) } الأعراف

 

{ كي نسبحك كثيرا (33) } طه

{ قال أوسطهم ألم أقل لكم لولا تسبحون(28) } القلم

سبحه من الليل بعد السجود

{ ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا (26) } الإنسان

{ ومن الليل فسبحه وأدبار السجود (40) } ق

ومن الليل إدبار النجوم – ليلاً طويلا

{ ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا (26) } الإنسان

{ ومن الليل فسبحه وإدبار النجوم (49) } الطور

ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار

{ فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى (130) } طه

بكرة وأصيلا

{ وسبحوه بكرة وأصيلا (42) } الأحزاب

{ لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا (9) } الفتح

تسبيح

 

{ تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا(44) } الإسراء

{ ألم ترى أن الله يسبح له من في السماوات والأرض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون(41) } النور

سَبَّحَ – يُسَبِّح + لـ : يسبح لله

 

{ سبح لله ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم (1) } الحديد

{ سبح لله ما في السماوات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم (1) } الحشر

{ سبح لله ما في السماوات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم(1) } الصف

{ هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم (24) } الحشر

{ يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض الملك القدوس العزيز الحكيم(1) } الجمعة

{ يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير (1) } التغابن

 

{ فإن استكبروا فالذين عند ربك يسبحون له بالليل والنهار وهم لا يسأمون(38) } فصلت

 

{ في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال (36) } النور

سَبَّحَ – يُسَبِّح + بـ  : يسبح بحمد الله – يسبح باسم الله

 

{ وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون(30) } البقرة

{ إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه وله يسجدون(206) } الأعراف

{ ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء وهم يجادلون في الله وهو شديد المحال(13)  } الرعد

{ تكاد السماوات يتفطرن من فوقهن والملائكة يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في الأرض ألا إن الله هو الغفور الرحيم(5) } الشورى

 

{ يسبحون الليل والنهار لا يفترون (20) } الأنبياء

{ فإن استكبروا فالذين عند ربك يسبحون له بالليل والنهار وهم لا يسأمون(38) } فصلت

فسبح باسم ربك

العظيم

 

 

الأعلى

{ فسبح باسم ربك العظيم (74) } الواقعة

{ فسبح باسم ربك العظيم (96) } الواقعة

{ فسبح باسم ربك العظيم (52) } الحاقة

{ سبح اسم ربك الأعلى (1) } الأعلى

التسبيح بحمد الرب

الملائكة

{ وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين إلا(75) } الزمر

{ الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم(7) } غافر

السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده

{ تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا(44) } الإسراء

{ ألم ترى أن الله يسبح له من في السماوات والأرض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون(41) } النور

الجبال والطير

{ ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما وسخرنا مع داوود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين (79) } الأنبياء

{ إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق (18) } ص

 

 

{ إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خروا سجدا وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون (15) } السجدة

 

{ واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا وسبح بحمد ربك حين تقوم (48) } الطور

{ فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا (3) } النصر

 

{ فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين(98) } الحجر

{ وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرا(58) } الفرقان

قبل طلوع الشمس وقبل غروبها

{ فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى (130) } طه

{ فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب (39) } ق

 

{ كي نسبحك كثيرا (33) } طه

{ قال أوسطهم ألم أقل لكم لولا تسبحون(28) } القلم

سبحه من الليل بعد السجود

{ ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا (26) } الإنسان

{ ومن الليل فسبحه وأدبار السجود (40) } ق

ومن الليل إدبار النجوم – ليلاً طويلا

{ ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا (26) } الإنسان

{ ومن الليل فسبحه وإدبار النجوم (49) } الطور

ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار

{ فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى (130) } طه

بالعشي والإبكار – بكرة

{ فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار(55) } غافر

{ قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا واذكر ربك كثيرا وسبح بالعشي والإبكار (41) } آل عمران

{ فخرج على قومه من المحراب فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا (11) } مريم

بالعشي والإشراق

{ إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق (18) } ص

بكرة وأصيلا

{ وسبحوه بكرة وأصيلا (42) } الأحزاب

{ لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا (9) } الفتح

بالغدو والآصال

{ في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال (36) } النور

 

تسبيح

 

{ تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا(44) } الإسراء

{ ألم ترى أن الله يسبح له من في السماوات والأرض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون(41) } النور

مسبحون

 

{ فلولا أنه كان من المسبحين (143) } الصافات

{ وإنا لنحن المسبحون (166) } الصافات

 

6 - الله رد البشر أسفل سافلين

 

{ ثم رددناه أسفل سافلين (5) } التين

دلالة لفظ: سافلين

سَفُلَ - يَسْفُلُ (سَفَلَ – يَسْفُلُ) + الكائن: ضد " علا – يعلو": يكون تحت ودون وأخفض وأدنى من الآخر المقارن به

سَافِل - سافلها : ضد "عالي": اسم فاعل صفة مشبهة من فعل " سَفُلَ - يَسْفُلُ ":  صفة تصف موضع الشيء نسبة لشيء آخر في توجيه مكاني محدد، فالذي هو سافل: يكون تحت وأخفض من الذي يعتبر فوق وأعلى

سَافِلِيْن: جمع " سَافِل "

أَسْفَل: ضد "أعلى": صيغة تفضيل من " سَافِل ": يكون في موقع أكثر انخفاضاً، وتحت وأدنى من الآخر المقارن به الذي هو "سَافِل"

أَسْفَلِيْن: جمع " أسْفَل "

سُفْلَى - السفلى: ضد عليا: صيغة المقارنة العظمى للمؤنث: أكثر الجميع انخفاضاً في الموقع

 

وهو يجعل الأرض عاليها سافلها في بعض عباده عقاباً، و يحعلهم سافلين نسبة لغيرهم من البشر، والله يجعل كلمة الذين كفروا السفلى،

 

{ فأرادوا به كيدا فجعلناهم الأسفلين (98) } الصافات

{ وقال الذين كفروا ربنا أرنا الذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين(29) } فصلت

{ إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا(145) } النساء

 

الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم(40) } التوبة

7 – الله يميز لخلقه توجيها مكانياً

1) فينادبهم من جهة الأيمن: الطور الأيمن – شاطئ الوادي الأيمن،

2) ويواعدهم جانب الطور الأيمن،

3) ويميز عباده إلى أصحاب اليمين وأصحاب ميمنة وأصحاب مشأمة

جانب الطور الأيمن

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم

{ يابني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى(80) } طه

شاطئ الوادي الأيمن

{ فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن ياموسى إني أنا الله رب العالمين(30) } القصص

أصحاب اليمين

{ وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين (27) } الواقعة

{ لأصحاب اليمين (38) } الواقعة

{ وأما إن كان من أصحاب اليمين (90) } الواقعة

{ فسلام لك من أصحاب اليمين (91) } الواقعة

{ إلا أصحاب اليمين (39) } المدثر

أصحاب الميمنة

{ فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة (8) } الواقعة

{ أولئك أصحاب الميمنة (18) } البلد

4) الله يقلب بعض عباده ذات اليمين وذات الشمال، ويميز لهم يميناً وشمالاَ

شَمَلَ – يَشْمُلُ (شَمَلَ - يَشْمَلُ) + الكائن + (نسبة لكائن): ضد " يَمُنُ -  يَيْمَنُ ": يأخذ جهة الشمال نسبة له: يقع على شماله: وفيه بيان موقع من غير حركة

شِمَال: ضد " يمين ": على وزن " فِعال" اسم فعل" شَمَلَ – يَشْمُلُ": اسم مكان أو حال منه: من جهة الشمال

بِشِمَاله: بيده الشمال، أو من ناحية جهة الشمال

ذات الشمال: باتجاه أو نحو الشمال: توجيه الحركة من جهة المركز أو الوسط نحو الجهة الشمالية

عن الشمال: من جهة الشمال، من الجانب الذي يمثل الشمال: وذلك عند توجيه الموقع نسبة للمركز أو الوسط

أصحاب الشمال: أصحاب الجهة الشمال: الذي فرزوا وجمعوا في الجهة الشمالية

شَمائِل: جمع " شِمَال "

بشماله

 

{ وأما من أوتي كتابه بشماله فيقول ياليتني لم أوت كتابي (25) } الحاقة

ذات الشمال

 

{ وترى الشمس إذا طلعت تتزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا(17) } الكهف

{ وتحسبهم أيقاظا وهم رقود ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد لو اطلعت عليهم لوليت منهم فرارا ولملئت منهم رعبا(18) } الكهف

عن الشمال

 

{ إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد (17) } ق

{ عن اليمين وعن الشمال عزين (37) } المعارج

 

{ لقد كان لسبإ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور(15) } سبأ

{ أولم يروا إلى ما خلق الله من شيء يتفيأ ظلاله عن اليمين والشمائل سجدا لله وهم داخرون(48) } النحل

 

{ ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين(17) } الأعراف

أصحاب الشمال

 

{ وأصحاب الشمال ما أصحاب الشمال (41) } الواقعة

الشمائل

 

{ ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين(17) } الأعراف

{ أولم يروا إلى ما خلق الله من شيء يتفيأ ظلاله عن اليمين والشمائل سجدا لله وهم داخرون(48) } النحل

 

5) والله ينادي ويأتي عبده وعباده من جانب شيء

وما كُنْتَ: وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين - وما كنت بجانب الطور إذ نادينا - ولكنا كنا مرسلين

جَنَبَ – يَجْنُبُ + كائن + كائناً + شيئاً أو أمراً: أبعده ونحاه جانباً عنه: دفعه من أمام الجهة المقابلة للشيء أو الأمر، وجعله عن طرفه وناحيته اليمنى أو اليسرى مع بقائه قريباً منه

جَنْب: على وزن " فـَعـْل": اسم فعل بمعنى مفعول من " جَنَبَ - يَجْنُبُ ": المدفوع والمنحى جانباً من الشيء: الشق أو القسم الذي يكون إلى أحد الجهتين اليمنى أو اليسرى من الشيء

جُنُوب: جمع " جَنْب"

في جَنْب:في الطرف والشق الجانبي من الكائن: كناية عن الأثر الضعيف الذي ينال طرفاً ولا ينال صميم وقلب الكائن

{ يَاحَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ}

جانب – من جانب – بجانب

 

{ أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر أو يرسل عليكم حاصبا ثم لا تجدوا لكم وكيلا (68) } الإسراء

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم

{ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } القصص

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم

{ يابني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى(80) } طه

 

{ فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون(29)} القصص

 

{ وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين(44) } القصص

{ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } القصص

 

8 – الله قريب من عباده

1) الله قريب من عباده بسمعه: يجيب دعوة الداعي

 

{ وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون(186) } البقرة

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

 

{ قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحي إلي ربي إنه سميع قريب(50) } سبأ

2) والله مع الناس أين ما كانوا بعلمه:

وهو معكم أين ما كنتم

 

{ ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون(85) }الواقعة

 

 

 

ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا

 

{ هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير(4) } الحديد

{ ألم ترى أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم(7) } المجادلة

3) الله يقرب يعض عباده منه نجيا

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم

4) الله يجعل بعض خلقه مقربين منه

 

{ إذ قالت الملائكة يامريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين(45) } آل عمران

{ لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقربون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعا(172) } النساء

 

{ والسابقون السابقون(10)أولئك المقربون(11) } الواقعة

{ فأما إن كان من المقربين(88) فروح وريحان وجنة نعيم(89) } الواقعة

 

{كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين(18)وما أدراك ما عليون(19)كتاب مرقوم(20) يشهده المقربون(21) } المطففين

{ عينا يشرب بها المقربون(28) } المطففين

 

 { وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى إلا من آمن وعمل صالحا فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون(37) } سبأ

{ ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار(3) } الزمر

 

9 - الله يحوط ويحيط بالناس والأشياء

دلالة لفظ: يحيط ومحيط

حَاط َ – يَحُوْطُ + كائن أو شيء أو أمر + بـِ كائن أو شيء: يشكل بنفسه حول الشيء حاجزاً حافظاً يحجز الحركة منه وإليه إلا يإذنه: يضعه تحت السيطرة: يشكل حوله حائطاً للحفظ والسيطرة

أَحَاطَ – يُحِيْطُ + كائن + بشيء أو بكائن أو بمعلومات عن شيء أو كائن : على وزن " أفعل " من " حَاطَ - يَحُوطُ ": جعله " يَحُوطُ ُ ": جعل نفسه " تَحُوْطُ ": يجعل حول الكائن أو حول المعلومات التي تنتج عن حركته وفعله حاجزاً يحجز حركته، أو يحجز المعلومات التي تنتج عن فعله وحركته، فلا تخرج خارج هذا الحاجز إلا بإذنه وحسب مشيئته

{ قال لن أرسله معكم حتى تؤتوني موثقا من الله لتأتونني به إلا أن يحاط بكم}: تحصروا وتفقدوا السيطرة على أموركم

{وأخرى لم تقدروا عليها قد أحاط الله بها}: وضعها تحت السيطرة

أَحَاطَ – يُحِيْطُ + كائن + بشيء  + خبراً أو علماً: يجعل حول المعلومات التي تنتج عن حركة وفعل الكائن حاجزاً مادياً يحجزها فلا تخرج خارج هذا الحاجز إلا بإذنه وعلمه وخبره

{ وأن الله قد أحاط بكل شيء علما}

أُحِيْطَ – يُحَاطُ: مبني للمجهو ل من " حَاطَ – يَحُوْطُ "

مُحيْط: اسم فاعل صفة مشبهة من " أَحَاطَ – يُحِيْطُ "

 

1) الله يحيط بالناس من ورائهم، ويكلم البشر من وراء حجاب

دلالة لفظ: من ورائهم: من حيث لا يرون

وَرَى-  يَوْرَى + الكائن: ضد " بدا – يبدو ": يغيب عن البصر  لستر أو حجاب: يكون غير ظاهر ولا بين للبصر وذلك خلف ستر أو لباس أو حجاب أو ما شابه

ورى - الورى: اسم فعل " وَرى-  يَوْرى ": وهو كذلك ما يكون بفعل " وَرى-  يَوْرى " الكائنات الخافية وغير الظاهرة، ويشمل ذلك الخلق كله

وراء: على وزن " فَعال" أصلها " وَراى ": اسم فعل حال من " وَرى-  يَوْرى ": بحال الخفاء والاحتجاب عن كائن خلف ساتر: بطريقة تجعله محجوباً ومستوراً لا يبدو للبصر

1 - كائن في مكان + وراء + كائن في مكان آخر: كائن في مكان  محجوباً ومستوراً عنه بـِ الكائن الآخر

أمثال :

{أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ} : أوتي كتابه مخفياً ومحجوباً عنه بظهره

{وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا} : كان مخفياً ومحجوباً عنهم ملك يأخذ كل سفينة غصباً

{أَرَهْطِي أَعَزُّ عَلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَاتَّخَذْتُمُوهُ وَرَاءَكُمْ ظِهْرِيًّا}: أَرَهْطِي أَعَزُّ عَلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَاتَّخَذْتُمُوهُ مخفياً ومحجوباً عنكم ظِهْرِيًّا

{قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا}: قيل ارجعوا لما حجب وخفي عنكم فالتمسوا نوراً

2 - أمر + وراء + أمر آخر : أمر مخفي ومحجوب بأمر: أمر آخر سوى الأمر الأصلي لا يظهر ولا يبدو إلا بانتفاء الأمر الأصلي: وهي تقترب من معنى " سوى ذلك "

{فَمَنْ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ}: فمن ابتغى ما خفي وحجب عنه بذلك

3 – كائن يفعل + بـِ ما وراء + كائن أو شيء: كائن يفعل + بـِ ما خفي وحجب عن الشيء: أي "ما سواه"

 {نُؤْمِنُ بِمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ}: نُؤْمِنُ بِمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بـِ ما خفي وحجب عنه أي بما سواه

{وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ}: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ ما خفي وحجب عنكم بـِ ذلكم : أي  ما سوى ذلكم

مع ملاحظة أنه لا يوجد في القرآن الاستثناء " بسوى "

4 - كائن + يفعل + من وراء + مكان: كائن + يفعل + انطلاقاً من مكان خفي ومحجوب عنه بـِ + مكان آخر

أمثال:

{فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ }: فإذا سجدوا فليكونوا يفعلون من مكان مخفي ومحجوب عنهم بـ ِكم

{بَلْ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ}: وَاللَّهُ من مكان مخفي ومحجوب عنهم بـهم محيط

{فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ}: فاسألوهن انطلاقاً من مكان خفي ومحجوب عنهم بـِ حجاب

{يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ}: يكلمه الله إلا وحياً أو انطلاقاً من مكان خفي ومحجوب عنه بـِ حجاب

{يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ}: ينادونك انطلاقاً من مكان خفي ومحجوب عنك بـِ الحجرات

5 – أمر يقع  + من وراء + أمر  آخر: أمر وقع +  ومن بعد وقوعه فإن أمراً محجوباً ومخفياً عنه الآن سيقع وهو + الأمر أو الشيء الآخر

{وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيد مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ}: وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيد ومن بعد ذلك سيكون أمر مخفي ومحجوب عنه الآن هو جهنم

{أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ}: أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ ومن بعد وقوعه فإن أمراً محجوباً ومخفياً عنه الآن سيقع وهو بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ

{وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ}: وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ ومن بعد وقوعه فإن أمراً محجوباً ومخفياً عنه الآن سيقع وهو عَذَابٌ غَلِيظٌ

أَوْرَى – يُوْرِي: على وزن " أفعلَ " من " وَرى-  يَوْرى ": يجعله " يَوْرى": يخفيه عن الآخرين

وُوْريَ – يُوارى: مبني للمجهول من " أَوْرَى – يُوْرِي "

ورَّى – يُورِّي: على وزن " فَعَّل": من " وَرى-  يَوْرى ": جعله " يَوْرى " على وجه التكرار والشدة

وَارَى  - يًواري: على وزن " فاعـَلَ " من " وَرى-  يَوْرى ": يتبادل فعل " وَرى-  يَوْرى " مع آخرين: يحرص كل منهم أن يخفى عن الآخر  فلا يراهم ولا يرونه

تَوَارَى – يَتَوَارَى: على وزن : تفاعَلَ " من " وَرى-  يَوْرى ": يتبادل فعل " وَرى-  يَوْرى " مع آخرين بدافع ذاتي: يحرص كل منهم بدافع ذاتي ان يخفى عن الآخر  فلا يراهم ولا يرونه

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الاختفاء بتحرك المتحرك نفسه داخلاً في ساتر من كنن أو سرة أو بطن أو ما شابه" ، وهي:

سَرَّ – يَسَرُ (سَرَّ - يَسُرُّ (اللازم))، بَطَنَ – يَبْطَنُ، كَنَّ – يَكُنُّ، خَبأَ – يَخْبَأُ، خَفِيَ – يَخْفى، وَرى-  يَوْرى

يفرق لفظاً:

وَرَى-  يَوْرَى + الكائن: ضد " بدا – يبدو ": يغيب عن البصر  لستر أو حجاب

وَرِيَ - يَرِي (ورى – يري) + الشيء: يشتعل ويتقد وتلتهب فيه النار

الله محيط من وراء الناس

{ بَلْ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ(19) وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ(20)} البروج

 

{ قَالَ يَاقَوْمِ أَرَهْطِي أَعَزُّ عَلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَاتَّخَذْتُمُوهُ وَرَاءَكُمْ ظِهْرِيًّا إِنَّ رَبِّي بِمَا تَعْمَلُونَ مُحِيطٌ(92) } هود

 

{يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ}: يكلمه الله إلا وحياً أو انطلاقاً من مكان خفي ومحجوب عنه بـِ حجاب

 

 

2) الله يحوط ويحيط بالناس والأشياء بوجوده المكاني، وله المثل الأعلى:

بكل شيء

{ ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط (54) } فصلت

{ ولله ما في السماوات وما في الأرض وكان الله بكل شيء محيطا (126) } النساء 

من ورائهم

{ والله من ورائهم محيط (20) } البروج

 

3) الله يحوط ويحيط بالناس والأشياء بعلمه وقدرته:

1) - الله أحاط ويحيط بعلمه:

بكل شيء علما

{ الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما (12) } الطلاق

بما لديهم

{ ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم وأحاط بما لديهم وأحصى كل شيء عددا(28) } الجن

بالخبر

{ كذلك وقد أحطنا بما لديه خبرا (91) } الكهف

بما يعملون

{ إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط (120) } آل عمران

{ يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطا (108) } النساء

{ ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطرا ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله والله بما يعملون محيط (47) } الأنفال

{ قال ياقوم أرهطي أعز عليكم من الله واتخذتموه وراءكم ظهريا إن ربي بما تعملون محيط (92) } هود

الناس لا يحيطون

بشيء من علمه

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم(255) } البقرة

{ بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله كذلك كذب الذين من قبلهم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين(39) } يونس

بعلم آياته

 

به علماً

{ حتى إذا جاءوا قال أكذبتم بآياتي ولم تحيطوا بها علما أماذا كنتم تعملون(84) } النمل

{ يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون به علما(110) } طه

بالخبر

{ وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا (68) } الكهف

{ كذلك وقد أحطنا بما لديه خبرا (91) } الكهف

 

{ فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبإ بنبإ يقين(22) } النمل

2) - الله أحاط ويحيط بقدرته،

بالناس

{ وإذ قلنا لك إن ربك أحاط بالناس وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم إلا طغيانا كبيرا(60) } الإسراء

 

{ أو كصيب من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق حذر الموت والله محيط بالكافرين (19) } البقرة

أحاط بالعاقبة

{ وأخرى لم تقدروا عليها قد أحاط الله بها وكان الله على كل شيء قديرا(21) } الفتح

جهنم محيطة بالكافرين

{ ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني ألا في الفتنة سقطوا وإن جهنم لمحيطة بالكافرين (49) } التوبة

{ يستعجلونك بالعذاب وإن جهنم لمحيطة بالكافرين (54) } العنكبوت

سرادقها محيط بهم

{ وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا(29) } الكهف

يوم محيط

{ وإلى مدين أخاهم شعيبا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ولا تنقصوا المكيال والميزان إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط(84) } هود

المصيبة تحيط بالناس

في البحر

 

 

 

في السفر

{ هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين (22) } يونس

{ قال لن أرسله معكم حتى تؤتوني موثقا من الله لتأتونني به إلا أن يحاط بكم فلما آتوه موثقهم قال الله على ما نقول وكيل(66) } يوسف

في الحمل

{ وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول ياليتني لم أشرك بربي أحدا(42) } الكهف

السيئة

{ بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (81) } البقرة

جهنم

{ وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا(29) } الكهف

 

10 - الله يحول بقدرته وعلمه: إذا أراد بين بين المرء وقلبه أو بين المرء وما يشتهي

والله يصل بسنته وفعله وقدرته إلى كل خلقه، ولا يملك أحد تحويلاً لقدرته أو كشف الضر

دلالة لفظ: يحول

حَالَ – يَحُوْلُ + كائن أو شيء + مكاناً أو شيئاً: يتوضع في جميع الجوانب المحيطة والقريبة الملاصقة للمكان فيصد ويغير ويبدل اتجاه ومسار الأشياء المتجهة نحوه

حَالَ - يَحُوْلُ + كائن أو شيء + بين كائنين: يشكل أو يبني حولاً: يتوضع في المسافة الدائرية التي تحيط بأحدهما من جميع جوانبه فيمنع الآخر من الوصول المباشر إليه

{وحال بينهما الموج}

حَالَ - يَحُوْلُ + كائن أو شيء + بين كائن وبين كائن: يتوضع بين الكائنين ليبدل ويغير اتجاه كل منهما عن الآخر

{وحيل بينهم وبين ما يشتهون}

حَالَ - يَحُوْلُ + كائن أو شيء أو أمر+ عن كائن أو شيء أو مكان أو أمر: يتغير مساره مبتعداً عن الشيء لوجود حاجز أو عائق يحيط به من كل جوانبه         1ضق

{خالدين فيها لا يبغون عنها حولا}

{فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا}

حِيْلَ – يُحَالُ: مبني للمجهول من " حَالَ - يَحُوْلُ "

حَوَّلَ – يُحَوِّلُ + كائن + شيئاً أو أمراً + عن كائن: على وزن " فـَعـَّلَ" من" حَالَ - يَحُوْلُ ": يجعله " يَحُوْلُ" عن الكائن على وجه التكرار والشدة: يجعله يحيط بالكائن بقوة وشدة من كل جوانبه، فيحوِّل ويُغَيَّر مسار أي شيء يتجه نحوه، فيجعله يبتعد بشدة عنه

{ فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا}

تَحْويْل: اسم فعل " حـَوََّلَ – يـُحـَوِّلُ " تغيير اتجاه شيء عن شيء بصده بعائق محيط

تَحْويْلاً: حال من" تَحْويْل"

 

الله يحول بقدرته وعلمه: إذا أراد بين المرء وقلبه أو بين المرء وما يشتهي

 

{ ياأيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون(24) } الأنفال

{ وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل إنهم كانوا في شك مريب(54) } سبأ

الله يصل بسنته وفعله وقدرته إلى كل خلقه ولا يملك أحد تحويلاً لقدرته أو كشف الضر

نغييروتبديل

 

{ سنة من قد أرسلنا قبلك من رسلنا ولا تجد لسنتنا تحويلا(77) } الإسراء

{ استكبارا في الأرض ومكر السيئ ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله فهل ينظرون إلا سنة الأولين فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا(43) } فاطر

تغييرالاتجاه وتحويله

{ قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا(56) } الإسراء

 

11 – الاحتجاب: البشر محجوبون عن ربهم في الدنيا والآخرة

دلالة لفظ: محجوب - حجاب

حَجَبَ – يَحْجُبُ + كائن + شيئاً + عن كائن: يعزله ويفصله عنه بحاجز يمنع المرور والرؤية: يضع أداة أو كائن مادي بين كائنين بحيث يمنع الاتصال والرؤية المباشرة بينهما

حِجَاب: على وزن " فـِعال" اسم فعل مبالغة من " حَجَبَ - يَحْجُبُ ":اسم آلة منه: الكائن المادي الذي يمنع الاتصال والرؤية المباشرة 

مَحْجُوْب: اسم مفعول من " حَجَبَ - يَحْجُبُ "

مَحْجُوْبُوْن: جمع " مَحْجُوْب"

 

1) البشر محجوبون عن ربهم في الدنيا: وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء

2) البشر محجوبون عن ربهم في الآخرة: كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون

الحجاب بين الله والناس

 

{ وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم(51) } الشورى

{ كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون(15) } المطففين

3) الله ينادي ويأتي عبده وعباده من جانب شيء

 

{ إذ ناداه ربه بالوادي المقدس طوى (16) } النازعات

{ إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى (12) } طه

 

{ فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن ياموسى إني أنا الله رب العالمين(30) } القصص

{ واذكر في الكتاب موسى إنه كان مخلصا وكان رسولا نبيا (51) وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا (52) } مريم

4) الله لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار

 

{ لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير(103) } الأنعام

بيان دلالة لفظ: يُدْرِك

دَرَكَ – يَدْرَكُ + كائن + بكائن: يطلبه ويلحق به ليصل إليه: يلحق به ليحصره ويجعله يعلق في نهاية مغلقة لا يستطيع الفرار منها: يفر أو يهرب من مطارد له، فيصل إلى نهاية مسدودة لا يستطيع الهروب بعدها، فيجبر على التوقف، فيلحق به مطارده ويصل إليه

أَدْرَكَ – يُدْرَكُ + كائن + كائناً: على وزن " أفعلَ" من " دَرَكَ – يَدْرَكُ ": جعله " يَدْرَكُ ": حصره وسد عليه منافذ الهرب حتى أمكن له أن يلحق به

{لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار}: لا يمكن للأبصار أن تلحقه فتحصره وتضعه في نطاق فعلها

{أينما تكونوا يدركم الموت}: يحصركم ويغلق عليكم المنافذ ويصلكم فلا تفرون منه

 

5) الناس ينظرون إلى ربهم الله في الدنيا والآخرة

أنظر إليك

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143) } الأعراف

{ إلى ربها ناظرة(23) } القيامة

دلالة لفظ: نظر

نَظَرَ – يَنْظُرُ ( اللازم) + كائن + إلى كائن + أو فكر: يوجه انتباه العين الخارجية للرؤية من المحيط، أو يوجه انتباه العين الداخلية ( الفؤاد) للرؤية من الفكر والذاكرة: واللفط يدل على مجرد توجيه النظر وإرادته، سواء حصلت الرؤية أم لم تحصل

نَظَرَ - يَنْظُرُ + كائن + إلى كائن: يوجه عضو إبصاره وهو العين  نحو الكائن ليتمكن من رؤيته وإبصاره

 

6) لا يمكن للبشر أن يروا الله

رؤية الله عز وجل

 

{ يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا(153) } النساء

{ وإذ قلتم ياموسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأخذتكم الصاعقة وأنتم تنظرون (55) } البقرة

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143)} الأعراف

دلالة لفظ: رأى

رَأَى – يَرَى + كائن + شيئاً: أصلها " رَأَى – يَرْأَى ": يدرك ويعلم شكل ولون وحركة الصورة: يدرك ويعلم شكل ولون وحركة الصورة بعينه التي في رأسه أو بعين قلبه وفؤاده التي في نفسه:  ترتسم مفردات الصورة القادمة من العين (من خارج النفس) أو من الفؤاد (من داخل النفس) على مركز الادراك والتعرف في النفس والذي يقع في القلب، حيث يتعامل معها بالعمليات التعرفية النفسية المختلفة من تذكر ومحاكمة وتعرف واستنتاج إلخ، فيبني له تصوراً مبدئياً هو التعرف البسيط، ثم يتبع ذلك عملية البصر وهي إدراك دلالة المشهد كاملة

ملاحظات:

1) التدلي لجبريل

جبريل

{ { علمه شديد القوى(5)ذو مرة فاستوى(6)وهو بالأفق الأعلى(7) ثم دنا فتدلى (8) فكان قاب قوسين أو أدنى(9)فأوحى إلى عبده ما أوحى(10) } النجم

دَلَا – يَدْلُوْ + كائن + شيئاً: يجعله يتدلى: يجعله ينتقل وينزل من موقع إلى آخر متعلقاً بشيء: يدفع شيئاً فيرسله في مهواة أو بئر أو ما شابه من أعلى لأسفل متعلقاً بوسيلة حمل وسيطة كحبل أو ما شابه

تَدَلّى – يَتَدَلَّى: على وزن " تَفَعَّلَ " من " دَلَا - يَدْلُوْ ": يقوم بفعل " دَلَا - يَدْلُوْ " بشكل ذاتي وبشدة: يدلو نفسه بنفسه: ينتقل من أعلى إلى أسفل عبر وسيلة نقل (مثلاً متعلقاً بحبل أو بوسيلة نقل مشابهة)

2) الدنو لجبريل

 

{ ثم دنا فتدلى (8) فكان قاب قوسين أو أدنى (9) } النجم

دَنَا – يَدْنُوْ + الكائن: ضد قصو: تحرك نحو المراقب فقلت وصغرت المسافة بينه وبين المراقب: يتحرك من مكانه إلى مكان جديد هو الأقرب إلى موقع المراقبة نسبة لما سواه

3 ) جبريل أو محمد: ما ينطق عن الهوى

 

{ وما ينطق عن الهوى (3)} النجم

هَوِيَ - يَهْوَى + كائن + شيئاً: أحبه ومال برغبته وشهوته إليه: تحرك بإرادته وفعله نحو ما يمتع ضد المنطق والحكمة

هَوَى: اسم فعل " هَوِيَ - يَهْوَى ": طلب ورغبة ما يمتع: وهو كذلك بمعنى مفعول: الشيء الذي يمتع وتطلبه النفس وتفضله على المنطق والحكمة

أَهْوَاء: حمع " هَوَى ": الأشياء التي تمتع وتطلبها النفس وتفضلها على المنطق والحكمة

 

7) الرسول أو الناس أو بعض الناس: يجدون الله: تواباً أو غفوراً: يجدونه استنتاجاً فكرياً أن سمته هي كذا

 

{ وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما(64) } النساء

{ ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما(110) } النساء

الناس يجدون عند الله شيئاً وعدهم الله به وهم ينتظرونه

من خير

{ وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله إن الله بما تعملون بصير(110)} البقرة

{ إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك والله يقدر الليل والنهار علم أن لن تحصوه فتاب عليكم فاقرءوا ما تيسر من القرآن علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله فاقرءوا ما تيسر منه وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأقرضوا الله قرضا حسنا وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا واستغفروا الله إن الله غفور رحيم(20)} المزمل

ما عملت

{ يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رءوف بالعباد(30) } آل عمران

{ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا(49) } الكهف

ما وعد ربكم

{ ونادى أصحاب الجنة أصحاب النار أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم فأذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين(44) } الأعراف

الناس يجدون الله عند الشيء الذي يبحثون عنه ولا وجود له لأنه سراب: فهو يشغل كل مكان ليس فيه شيء 

 

{ والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب(39) } النور