يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

سمات الله في ذاته – المكان 2

سمات الله في ذاته  – المكان  2

    الفصل الرابع:

صفات الله الحركية بذاته وانتقال الله من مكان إلى آخر نسبة لغيره من الموجودات (وله المثل الأعلى)

 

1 - الله استوى إلى السماء، واستوى على العرش

سَوِيَ – يَسْوَى + الكائن: صار كما يفترض من غير زيادة أو نقصان أو شذوذ أو مبالغة: صار في وضع معتدل مناسب مقبول بحسب العرف، فهو طبيعي وعادي وغير مبالغ فيه وغير شاذ: وهذا المعنى مستعمل في العامية الدارجة حين المساومة على ثمن، فنقول: " يسوى": أي عادي وطبيعي ومقبول معتدل، أو "لا يسوى ": أو مبالغ فيه وشاذ واستثنائي وزائد

سَوِيّ: اسم فاعل مبالغة على وزن " فعيل " من " سَوِيَ - يَسْوَى ": طبيعي وعادي لا زائد ولا ناقص ولا شاذ: معتدل ومناسب ومقبول بحسب العرف، وغير مبالغ به وغير شاذ: شيء أو كائن أو عمل يتمتع بأبعاد انسيابية لا تحتاج إلى تسوية

مكان سوي: {فاتبعني أهدك صراطا سويا}: صراط طبيعية عادية معتدلة مقبولة مناسبة ليس فيها شذوذ

زمان سوي: {آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا} ثلاث ليالي متوسطة معتدلة عادية : لا طويلة ولا قصيرة

مخلوق سوي:{فتمثل لها بشرا سويا}: بشر طبيعي عادي

عمل سوي:{أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم}: يمشي طبيعي عادي

سَوَّى – يُسَوِّي + كائن + شيئاً: على وزن " فَعَّلَ " من " سَوِيَ - يَسْوَى ": يجعله " يَسْوَى " على وجه التكرار والشدة: يجعله معتدلاً عادياً ويزيل منه الشذوذات والمبالغات والزيادات والنقصان: في كائن ذي أبعاد حجمية فراغية متعددة، يزيل الأجزاء ذات الأبعاد التي تزيد عن حد معين، ويزيد أبعاد الأجزاء التي تنقص عن حد معين، بحيث يصل إلى وضع السواء، فتصير أبعاده انسيابية غير متنافرة

اسْتَوى – يَسْتَوِي + الكائن (فعل لازم): على وزن " افتعل " من" سَوِيَ - يَسْوَى ": يصبح سوياً بفعل ذاتي: صار مستوياً: صار طبيعياً عادياً خالياً من العيوب والشذوذات والزيادة والنقص: نضج واكتمل

{ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكما وعلما}: نضج واكتمل وصار كائناً عادياً خالياً من العيوب والشذوذات

اسْتَوى – يَسْتَوِي + كائن + وكائن آخر: يكون الكائنان مستويين مع بعضهما بعضاً: أي لا توجد شذوذات أو عيوب أو فروق بينهما

{وما يستوي الأعمى والبصير}: لا يكون الأعمى والبصير مستويين وطبيعيين وخالين من الشذوذ والفروق بينهما

اسْتَوى – يَسْتَوِي + كائن + إلى مكان أو شيء: يجهد الكائن بإرادة ذاتية أن يكون مستوياً نسبة إلى شيء أو كائن آخر: يأخذ الوضع السوي نسبة للكائن أو الشيء: يأخذ الوضعية الطبيعية الأنسب والتي ليس فيها شذوذ أو مبالغة أو تغير عن المفترض للتعامل مع الشيء

اسْتَوى – يَسْتَوي + كائن + على كائن أو شيء: يجهد الكائن بإرادة ذاتية أن يكون مستوياً على الشيء أو الكائن الآخر: يركب أو يستقر على الكائن في وضع سوي أي مستقر وثابت ومتوازن ومعتدل وغير منحرف أو متقلقل: يقوم كائن ما بالالتصاق على كائن آخر بحيث يكون الالتصاق بدون فراغات حجمية، ويكون الجزء ذو الصفة المستوية من الأول ينطبق على مماثله من الآخر

 

1) الله استوى إلى السماء

 

{ هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شيء عليم(29) } البقرة

{ ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين (11) } فصلت

2) الله استوى على العرش

 

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين(54) } الأعراف

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر ما من شفيع إلا من بعد إذنه ذلكم الله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون(3) } يونس

 

{ الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش الرحمان فاسأل به خبيرا (59) }  الفرقان

{ الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون(4) } السجدة

 

{ هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير(4) } الحديد

{ الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون(2) } الرعد

 

{ الرحمان على العرش استوى (5) } طه

{ الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش الرحمان فاسأل به خبيرا (59) }  الفرقان

 

2 – اقتراب الله بنفسه أو بأفعاله من بعض خلقه، وتقريبه بعضهم منه

دلالة لفظ: قرب

قَرُبَ – يَقْرُبُ + كائن + من كائن: ضد " بَعُدَ – يَبْعُدُ ": يتحرك نحو كائن آخر (مكانياً أو زمانياً) فتنقص المسافة الفاصلة بينهما باستمرار حتى يصبح في وضع أبعد قليلاً من الالتصاق والوصول

قَرِيْب: اسم فاعل مبالغة صف مشبهة على وزن " فعيل " من " قَرُبَ – يَقْرُبُ ": الكائن الذي " قَرُبَ ": وهو كذلك صفة للكائن الذي تفصله عن كائن آخر، مسافة فاصلة ليست كبيرة، زمانياً أو مكانياً (أو نفسياً  من حيث مقدار المتعة والأهمية)، نسبة لمرجع مقبول مسبقاً

أَقْرَب: اسم تفضيل مذكر على وزن " أفعل " من " قَرِيْب ": صفة للكائن الذي تفصله مسافة زمانية أو مكانية أو نفسية أقل، نسبة لمرجع مقبول مسبقاً

الأَقْرَب: اسم تفضيل أعظمي من " قريب ": في المفاضلة بين موقع كائنين أو أكثر تكون المسافة الفاصلة زمانياً أو مكانياً أو نفسياً (من حيث مقدار المتعة والأهمية) هي الأقل، نسبة لمرجع مقبول مسبقاً: قريب – أقرب - الأقرب

الأقْرَبوْن – الأقربين: جمع " الأقْرَب"

قُرْبى: اسم تفضيل أعظمي مؤنث من " قَريِبَ ": وهو كذلك اسم مكان: المسافة الفاصلة (زمانياً أو مكانياً أو نفسياً أو من حيث شجرة النسب) التي هي أقل ما يمكن نسبة لمرجع مقبول مسبقاً

ذِي – ذا قُرْبى: قريب من كائن آخر من حيث تفرع شجرة النسب

قُرْبَان: على وزن " فـَعـْلان ": اسم فعل بمعنى مفعول من " قَرُبَ – يَقْرُبُ ": شيء عظيم يُقرَّبه كائن إلى إلهه

قُرُبَة: اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " قَرُبَ – يَقْرُبُ ": فعل " القرب " بطريقة معلومة لغاية ومراد محدد : وهي في القرآن  عمل أو طاعة تعمل على تقريب المرء من الله

قُرُبَات: جمع " قُرْبَة "

مَقْرَبة: مصدر ميمي من " قَرُبَ – يَقْرُبُ " اسم هيئة: في منزلة وحال يكون البعد والمسافة الزمانية والمكانية و النفسية أقل ما يمكن نسبة لمنزلة غيره

قَرَّبَ – يُقَرِّبُ: على وزن " فـَعَّـلَ " من " قَرُبَ – يَقْرُبُ ": جعله " يَقْرُبُ " على وجه التكرار والشدة: دفعه وحركه وأعانه، حتى تصبح المسافة الفاصلة عن كائن آخر، أقل ما يمكن

مُقَرَّب: اسم مفعول صفة مشبهة من " قَرَّبَ – يُقَرِّبُ ": من وقع عليه فعل " قَرَّب "

مُقَرَّبون: جمع " مُقَرَّب "

اقْتَرَبَ – يقْتَرِبُ: على وزن " افتعل " من " قَرُبَ – يَقْرُبُ ": يقوم بفعل " قَرُبَ – يَقْرُبُ " بدافع وشكل ذاتي: يتحرك الكائن بإرادة ذاتية ليصبح في وضع قريب من آخر

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " حركة القدوم  والوصول والاقتراب، قادماً من موقع قريب، إلى مكان أو كائن، والتفاعل مع المكان أو الكائن "، وهي:

أَزِفَ – يَأْزَفُ، دَنَا – يَدْنُوْ، قَرُبَ – يَقْرُبُ، قَصُرَ – يَقْصُرُ، زَلَفَ – يَزْلِفُ، هَلَّ – يَهِلُّ

 

1) الله يجعل بعض أفعاله قريب بالوقت من بعض خلقه:كالتوبة على بعض عباده والرحمة والفتح والنصر والساعة والعذاب والوعد وأجل الناس

التوبة

{ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما(17) } النساء

الرحمة

 

البعث

{ ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفا وطمعا إن رحمة الله قريب من المحسنين(56) } الأعراف

{ أو خلقا مما يكبر في صدوركم فسيقولون من يعيدنا قل الذي فطركم أول مرة فسينغضون إليك رءوسهم ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا(51) } الإسراء

الفتح

{ لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا(18) } الفتح

{ لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رءوسكم ومقصرين لا تخافون فعلم ما لم تعلموا فجعل من دون ذلك فتحا قريبا(27) } الفتح

النصر

{ أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب(214) } البقرة

{ وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين(13) } الصف 

  الساعة

 { يسألك الناس عن الساعة قل إنما علمها عند الله وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا(63) } الأحزاب

{ الله الذي أنزل الكتاب بالحق والميزان وما يدريك لعل الساعة قريب(17) } الشورى

 

{ ولله غيب السماوات والأرض وما أمر الساعة إلا كلمح البصر أو هو أقرب إن الله على كل شيء قدير(77) } النحل

 

{ فإن تولوا فقل آذنتكم على سواء وإن أدري أقريب أم بعيد ما توعدون(109) } الأنبياء

{ قل إن أدري أقريب ما توعدون أم يجعل له ربي أمدا(25) } الجن

أجل قريب

{ وأنذر الناس يوم يأتيهم العذاب فيقول الذين ظلموا ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال(44) } إبراهيم

{ وأنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين(10) } المنافقون

{ ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية وقالوا ربنا لم كتبت علينا القتال لولا أخرتنا إلى أجل قريب قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ولا تظلمون فتيلا(77) } النساء 

العذاب

{ إنا أنذرناكم عذابا قريبا يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ويقول الكافر ياليتني كنت ترابا(40) } النبأ

{سأل سائل بعذاب واقع(1)للكافرين ليس له دافع(2)من الله ذي المعارج(3)تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة(4)فاصبر صبرا جميلا(5)إنهم يرونه بعيدا(6) ونراه قريبا(7) } المعارج

 

{ وياقوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب(64) } هود

{ قالوا يالوط إنا رسل ربك لن يصلوا إليك فأسر بأهلك بقطع من الليل ولا يلتفت منكم أحد إلا امرأتك إنه مصيبها ما أصابهم إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب(81) } هود

2) الله يجعل بعض أفعاله قريب بالمكان، أو يكون الله أقرب بالمكان: إلى بعض خلقه:  كالأخذ وعلم ما توسوس به نفس البشر، وإجابة الدعاء والسمع والمناداة والمناجاة وقبول القربان والوسيلة، والتقريب زلفى

قريب بعلمه

{ ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد(16) } ق

{ ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون(85) } الواقعة

قريب بسمعه

{ وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون(186) } البقرة

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

 

{ قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحي إلي ربي إنه سميع قريب(50) } سبأ

قريب بالمكان

من مكان قريب

{ ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب(51) } سبأ

{ واستمع يوم يناد المنادي من مكان قريب(41) } ق

قريب من دارهم

{ ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى بل لله الأمر جميعا أفلم ييئس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد(31) } الرعد

{ كمثل الذين من قبلهم قريبا ذاقوا وبال أمرهم ولهم عذاب أليم(15) } الحشر

عرضاً قريباً

{ لو كان عرضا قريبا وسفرا قاصدا لاتبعوك ولكن بعدت عليهم الشقة وسيحلفون بالله لو استطعنا لخرجنا معكم يهلكون أنفسهم والله يعلم إنهم لكاذبون(42) } التوبة

 

3) الله يجعل بعض عباده مقربين، ويقتربون إلى الله بالوسيلة، وهي بالقربان أو بالنفقة أو بالسجود، وليس بالآلهة أو الأولياء من دون الله

 

{ فلولا نصرهم الذين اتخذوا من دون الله قربانا آلهة بل ضلوا عنهم وذلك إفكهم وما كانوا يفترون(28) } الأحقاف

{ ألا لله الدين الخالص والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار(3) } الزمر

 

{ أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذورا(57) } الإسراء

{ وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى إلا من آمن وعمل صالحا فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون(37) } سبأ

 

{ كلا لا تطعه واسجد واقترب(19) } العلق

 

{ الذين قالوا إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات وبالذي قلتم فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين(183) } آل عمران

{ واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين(27) } المائدة

 

{  ومن الأعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر ويتخذ ما ينفق قربات عند الله وصلوات الرسول ألا إنها قربة لهم سيدخلهم الله في رحمته إن الله غفور رحيم(99) } التوبة

 

{ إذ قالت الملائكة يامريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين(45) } آل عمران

{ لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقربون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعا(172) } النساء

 

{ والسابقون السابقون(10)أولئك المقربون(11) } الواقعة

{ فأما إن كان من المقربين(88) فروح وريحان وجنة نعيم(89) } الواقعة

 

{كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين(18)وما أدراك ما عليون(19)كتاب مرقوم(20) يشهده المقربون(21) } المطففين

{ عينا يشرب بها المقربون(28) } المطففين

 

3 - الله يأتي عباده في في ظلل من الغمام والملائكة، في الآخرة أو في يوم القيامة

دلالة لفظ الغمام

غَمَّ – يَغُمُّ + شيء + كائناَ أو شيئاً: يستر ويحجب ويغطي ما دونه أو تحته عما فوقه

غَمّ – الغَمّ : اسم فعل من " غَمَّ – يَغُمُّ ": عملية الحجب أو التغطية والستر والفصل: وهي كذلك ما يكون بفعل " غَمَّ - يَغُمُّ ": حالة  الحَجْب والانفصال عن المحيط  الجسدي أو النفسي (الذهول والشرود من الحزن)

وهي عندما تستعمل في الكلام عن تفكير الإنسان وعقله يراد منها: الحجاب من الحزن والخوف الذي يحجب عقل الإنسان عن التفكير والمحاكمة السليمة، فيتشكل غمام من الخوف والحزن، يفصل المرئيات والمسموعات عن الفقه والعقل

{ إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم}: فهم من الخوف من القتل والحزن على ما اًصابهم صاروا لا يلوون على أحد: كأنهم لا يرونهم أو لا يسمعونهم

غَمَام – الغَمَام: على وزن " فـَعال" اسم فعل " غَمَّ - يَغُمُّ ": وهو كذلك اسم آلة منه: الذي " يَغُمُّ " ما دونه عما فوقه، وعند الكلام عن السحاب يراد منها خاصة السحاب الكثيف الذي يحجب الأرض عن السماء

غُمَّة: على وزن " فـُعـْلـَة " اسم فعل بمعنى مفعول مصدر مرة من " غَمَّ – يَغُمُّ ": الغم لمرة واحدة لشيء محدد عن شيء مراد دون غيره: شيء يسبب حجب العقل عما يسمع أو ما يرى، فلا يعقله ولا يفهمه، كخوف أو حزن أو أي انفعال نفسي شديد

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التكدر والتعكر وتشكل حجاب في الوسط الناقل للضوء، وتستخدم بمعنييها النفسي والمادي كتشوش الرؤيا المادية بالغيم والغمام، أو النفسية بمعنى الهم والغم وعدم وضوح الذهن وتعكر المزاج"، وهي:
غَمَّ – يَغُمُّ، حَمَأَ – يَحْمَأُ (حَمِئَ – يَحْمَأُ)، كَرَبَ – يَكْرُب، كَدَرَ – يَكْدُرُ، هَمَّ – يَهُمُّ (المتعدي)، حَزَنَ – يَحْزُنُ

 

{ هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر وإلى الله ترجع الأمور (210) } البقرة

{ ويوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائكة تنزيلا(25) } الفرقان

 

الله يجيء (الناسَ) بنفسه: يوم القيامة،

جَاءَ – يَجِيْءُ + كائن أو شيء أو أمر: التقدير دائماً: " جَاءَ - يَجِيْءُ + كائن أو شيء أو أمر+ كائناً أو شيئاً: يتحرك من مكان يعتبر بعيد إلى مكان آخر يعتبر قريب جداً من الكائن الآخر

{وقل جاء الحق وزهق الباطل}

{لقد جاءك الحق من ربك}

جَاءَ - يَجِيْءُ + كائن أو شيء أو أمر+ كائناً أو شيئاً: يتحرك من مكان يعتبر بعيد إلى مكان آخر يعتبر قريب جداً من الكائن الآخر

{ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها}

جاء + شيء + كائناً: جاءه - جاءته – جاءك - جاءكم - جاءهم  – جاءتهم: البينات – الموج - الريح

جاء + كائن + كائناً: جاءك المنافقون - جاءوكم

جاء ربُّك ( الناسَ)

 

{ وجاء ربك والملك صفا صفا(22) } الفجر

 

الله ينادي ويأتي عبده وعباده من جانب شيء

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم

{ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } القصص

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم

{ يابني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى(80) } طه

 

{ فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون(29)} القصص

 

{ وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين(44) } القصص

{ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } القصص

 

3) الله يأتي الناس أو الأشياء بفعله

فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم

قَعَدَ – يَقْعُدُ + الكائن + في موضع: يثبت في مكانه: يتوقف عن الحركة والتقدم والتأخر عن موضع مرجعي، ويرتكز إلى مكان ثابت يسكن ويستقر فيه، وهي للبشر: الجلوس ضد القيام أو المشي أو الرحيل

قَعَدَ – يَقْعُدُ + كائن + مع كائن + في موضع: يجالسه ويأنس به

قَعَدَ – يَقْعُدُ + الكائن + لـِ كائن أو أمر + في موضع: يقعد في موضع لغرض يتعلق بالكائن أو الأمر

قَاعِد: اسم فاعل صفة مشبهة من " قَعَدَ – يَقْعُدُ ": الثابت والمستقر الذي لا يتحرك من مكانه

قَاعِدُوْن: جمع " قَاعِد"

قَاعِدَة: مؤنث " قَاعِد ": وهي كذلك فاعل مرة من " قَعَدَ – يَقْعُدُ ": كل شيء صفته الثبات والاستقرار في مكانه وعدم الحركة

قَوَاعِد: جمع " قَاعِدَة "

قواعد البنيان: أساساته: الأجزاء الثابتة والمستقرة والتي لا تتحرك منه : تفريقاً عن الأجزاء التي تحركها الريح فوق سطح الأرض

القواعد من النساء: المساء المستقرات والثابتات اللاتي لا يتحركن من مكانهن : النساء اللاتي لا يقدرن على القيام والمشي والخروج من المنزل: كناية عن العجائز

قَعِيْد: على وزن " فعيل ": اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة من " قَعَدَ – يَقْعُدُ ": الثابت والمستقر في مكانه

قُعُوْد: جمع " قعيد" وحال منه  

مَقْعَد: على وزن " مَفْعَل " اسم مكان أو آلة من " قَعَدَ – يَقْعُدُ ": المكان الذي يثبت ويستقر فيه كائن، أو الآلة المستعملة للثبات والاستقرار في مكان

مَقَاعِد: جمع " مَقْعَد "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الاستقرار في موقع والثبات فيه، وذلك بعد الانتهاء من الانتقال من الحركة إلى السكون "، وهي:

مَكَنَ – يَمْكُنُ، رَبَصَ – يَرْبِصُ، ثَبَتَ – يَثْبُتُ، قَعَدَ – يَقْعُدُ، مَسَكَ – يَمْسُكُ، وَقَرَ – يَقِرُ

 

{ قد مكر الذين من قبلهم فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم وأتاهم العذاب من حيث لا يشعرون (26) } النحل

 

5 - الله يحول بقدرته وعلمه: إذا أراد: بين المرء وقلبه أو بين المرء وما يشتهي

والله يصل بسنته وفعله وقدرته إلى كل خلقه ولا يملك أحد تحويلاً لقدرته أو كشف الضر

حَالَ – يَحُوْلُ + كائن أو شيء + مكاناً أو شيئاً: يتوضع في جميع الجوانب المحيطة والقريبة الملاصقة للمكان فيصد ويغير ويبدل اتجاه ومسار الأشياء المتجهة نحوه

حَالَ - يَحُوْلُ + كائن أو شيء + بين كائنين: يشكل أو يبني حولاً: يتوضع في المسافة الدائرية التي تحيط بأحدهما من جميع جوانبه فيمنع الآخر من الوصول المباشر إليه

{وحال بينهما الموج}

حَالَ - يَحُوْلُ + كائن أو شيء + بين كائن وبين كائن: يتوضع بين الكائنين ليبدل ويغير اتجاه كل منهما عن الآخر

{وحيل بينهم وبين ما يشتهون}

حَالَ - يَحُوْلُ + كائن أو شيء أو أمر+ عن كائن أو شيء أو مكان أو أمر: يتغير مساره مبتعداً عن الشيء لوجود حاجز أو عائق يحيط به من كل جوانبه

{خالدين فيها لا يبغون عنها حولا}

{فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا}

حِيْلَ – يُحَالُ: مبني للمجهول من " حَالَ - يَحُوْلُ "

حِوَلَ: على وزن " فـِعـَل": اسم فعل " حَالَ - يَحُوْلُ ": تغيير الاتجاه عن هدف بحاجز محيط: وهو أيضاً اسم آلة منه: الشيء أو العامل الذي يحول ويمنع ويعيق الوصول إلى كائن

حِوَلاً: حال من " حِوَلَ"

{خالدين فيها لا يبغون عنها حولا}: لا يريدون شيئاً يحجزهم ويمنعهم من الوصول إليها

حَوَّلَ – يُحَوِّلُ + كائن + شيئاً أو أمراً + عن كائن: على وزن " فـَعـَّلَ" من" حَالَ - يَحُوْلُ ": يجعله " يَحُوْلُ" عن الكائن على وجه التكرار والشدة: يجعله يحيط بالكائن بقوة وشدة من كل جوانبه، فيحوِّل ويُغَيَّر مسار أي شيء يتجه نحوه، فيجعله يبتعد بشدة عنه

{ فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا}

تَحْويْل: اسم فعل " حـَوََّلَ – يـُحـَوِّلُ " تغيير اتجاه شيء عن شيء بصده بعائق محيط

تَحْويْلاً: حال من" تَحْويْل"

حالَ – يَحولُ - حيلَ

 

{ ياأيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون(24) } الأنفال

{ وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل إنهم كانوا في شك مريب(54) } سبأ

 

6 - الله ينادي

الله نادى موسى بالوادي المقدس طوى - وما كُنْتَ: وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين - وما كنت بجانب الطور إذ نادينا - ولكنا كنا مرسلين

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم

{ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } القصص

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم

{ يابني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى(80) } طه

 

{ فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون(29)} القصص

 

{ وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين(44) } القصص

{ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } القصص

 

7 - الله مطلع على كل شؤون عباده

الله كل يوم هو في شأن

شأَنَ – يَشْأَنُ + كائن أو أمر أو شيء (السيل أو المجرى) + مكاناً أو جهة: اتخذ له مجرى واتجاهاً رئيسياً نحو المكان أو الجهة

شَأن: على وزن " فـَعْـل": اسم فعل من " شَأَنَ - يَشْأَنُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " شَأَنَ - يَشْأَنُ ": الوجهة أو الاهتمام الرئيسي الذي يركز عليه مجرى الفعل: وهي تطابق دلالة لفظ " الاهتمام " بالعرف الشائع: الأمر أو الفعل أو العمل الذي يوجه المرء عقله وانتباهه إليه دون غيره، ويعطيه الأولوية في التركيز والتفكير والفعل والعمل

يكون في شأن: يكون منهمكاً، مستغرقاً في التفكير والعمل في أمر أو فعل أو عمل يعطيه الأولوية عن غيره

له شأن: يكون لديه موضوع أو قضيه تهمه وتشغل تفكيره ووقته وعمله

شأن

وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه

 

{ وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين(61) } يونس

 

{ يسأله من في السماوات والأرض كل يوم هو في شأن(29) } الرحمن


 

 

الفصل الخامس:

الصفات الحركية لمخلوقات الله تجاه جهة مكان الله (وله المثل الأعلى)

1 - الذهاب إلى الله

ذَهَبَ – يَذْهَبُ + الكائن أو الشيء أو الأمر: يتحرك تاركاً مكانه فلا يبقى له فيه أثر: يكون الشيء أو الكائن في مكانه، ثم يتحرك منه بعيداً بحيث لا يبقى منه شيء في المكان ويختفي أي أثر له فيه

{فإذا ذهب الخوف سلقوكم بألسنة حداد }: ترك الخوف مكانه في قلوبهم ولم يبقى منه شيئاً فيها: اختفى

{ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم}: تختفي ولا يبقى لها أثر

{وإذا كانوا معه على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه}: يتحركوا وينطلقوا تاركين مكانهم

{يحسبون الأحزاب لم يذهبوا} يتحركوا وينطلقوا تاركين مكانهم

ذَهَبَ - يَذْهَبُ + كائن + إلى كائن أو مكان أو شيء: يتحرك تاركاً مكانه فلا يبقى فيه أثر، متوجهاً إلى الكائن أو المكان أو الشيء

{ثم ذهب إلى أهله يتمطى}: ترك مكانه متوجها إلى أهله

1) الذهاب إلى الله: مجازاً: إلى أمر الله

 

{ وقال إني ذاهب إلى ربي سيهديني(99) } الصافات

 

2) الله يجيء (الناسَ) بنفسه: يوم القيامة، ويجيئه الناس والكائنات في الدنيا وفي الآخرة

جَاءَ – يَجِيْءُ + كائن أو شيء أو أمر: التقدير دائماً: " جَاءَ - يَجِيْءُ + كائن أو شيء أو أمر+ كائناً أو شيئاً: يتحرك من مكان يعتبر بعيد إلى مكان آخر يعتبر قريب جداً من الكائن الآخر

{وقل جاء الحق وزهق الباطل}

{لقد جاءك الحق من ربك}

جَاءَ - يَجِيْءُ + كائن أو شيء أو أمر+ كائناً أو شيئاً: يتحرك من مكان يعتبر بعيد إلى مكان آخر يعتبر قريب جداً من الكائن الآخر

{ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها}

جاء + شيء + كائناً: جاءه - جاءته – جاءك - جاءكم - جاءهم  – جاءتهم: البينات – الموج - الريح

جاء + كائن + كائناً: جاءك المنافقون - جاءوكم

 

جاء ربُّك ( الناسَ)

 

{ وجاء ربك والملك صفا صفا(22) } الفجر

جاءوا ربهم - جئتمونا

 

{ ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم وما نرى معكم شفعاءكم الذين زعمتم أنهم فيكم شركاء لقد تقطع بينكم وضل عنكم ما كنتم تزعمون(94) } الأنعام

{ وعرضوا على ربك صفا لقد جئتمونا كما خلقناكم أول مرة بل زعمتم ألن نجعل لكم موعدا(48) } الكهف

 

{ وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد(21) } ق

 

{ حتى إذا جاءوا قال أكذبتم بآياتي ولم تحيطوا بها علما أماذا كنتم تعملون(84) } النمل

{ حتى إذا جاءنا قال ياليت بيني وبينك بعد المشرقين فبئس القرين(38) } الزخرف

3) الله يجيئه الناس والكائنات في الدنيا

 

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143) } الأعراف

{ إذ تمشي أختك فتقول هل أدلكم على من يكفله فرجعناك إلى أمك كي تقر عينها ولا تحزن وقتلت نفسا فنجيناك من الغم وفتناك فتونا فلبثت سنين في أهل مدين ثم جئت على قدر ياموسى(40) } طه

 

4) يساق الناس إلى الله يوم القيامة

سَاقَ – يَسُوْقُ + كائن + كائناً أو شيئاً: قـَدَّمه أمامه ثم دفعه من خلفه ووجهه متحكماً باتجاه حركته

سَائِق: اسم فاعل من " سَاقَ - يَسُوقُ " 

مَسَاق: على وزن"مـَفـْعـَل" من " سَاقَ - يَسُوقُ ": مصدر ميمي: وهو كذلك اسم مكان: المكان الذي يتم توجيه المتحرك إليه من السائق

سَاق: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل من " سَاقَ - يَسُوقُ ": اسم آلة منه: وسيلة السوق: العضو الذي يحمل الكائن ويوجه حركته ويسوقه: وهواصطلاحاً  في النبات الجزء الذي يحمل الأغصان، وفي البشر: هو الجزء الذي يحمل باقي الجسد وينتقل به ويسوقه في حركته وتنقلاته

المساق

 

{ إلى ربك يومئذ المساق (30) } القيامة

سائق

 

{ وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد (21) } ق

 

5) أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا

أينما تكونوا يدركم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة

أينما تكونوا

{ ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شيء قدير(148) } البقرة

{ أينما تكونوا يدركم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة وإن تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله وإن تصبهم سيئة يقولوا هذه من عندك قل كل من عند الله فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا(78) } النساء

 

2 - يعرض الناس والروح والملك على ربك صفا

صَفَّ – يَصُفُّ + كائن + كائنين أو أكثر: يصفهم في صفوف: يجعل عدداً من الأشياء أو الكائنات تأخذ مواقعها أثناء الثبات أو أثناء الحركة، بحيث تنتظم كل مجموعة منها على خط وهمي مستو ومستقيم كأنه رسم لها لتقف عليه

صَفّ: اسم فعل " صَفَّ - يَصُفُّ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " صَفَّ – يَصُفُّ ": مجموعة من الكائنات المنظمة على خط مستقيم

صَفَّاً: حال  من " صَفّ": على شكل صفوف

صَافَ: اسم فاعل صفة مشبهة من " صَفَّ - يَصُفُّ ": أصلها " صَافِف": من يقف في الصف: من ينتظم ضمن مجموعة مرتبة على خطوط وهمية مستوية ومستقيمة

صَافُّوْن - الصافون: جمع " صَافّ "

صَافّة: مؤنث " صَافّ " 

صَافَّات - الصافات: جمع " صَافَّة "

صَفَّاً

 

{ وجاء ربك والملك صفا صفا (22) } الفجر

{ والصافات صفا (1) } الصافات

 

{ يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمان وقال صوابا(38) } النبأ

{ وعرضوا على ربك صفا لقد جئتمونا كما خلقناكم أول مرة بل زعمتم ألن نجعل لكم موعدا(48)} الكهف

الصافون - الصافات

 

{ وإنا لنحن الصافون (165) } الصافات

{ والصافات صفا (1) } الصافات

 

3 - ينأى بعض الناس عن الله بأفعالهم

نَأى – يَنْأَى + كائن + عن كائن: يتحرك مبتعداً بشكل محدود عن كائن، معرباً بذلك عن عدم القبول أو الرضى به أو بأمر منه

نَأى – يَنْأَى + كائن + بـِ شيء + عن كائن: يتحرك بشيء أو بجزء منه، مبتعداً به وبشكل محدود عن كائن ما، معرباً بذلك عن عدم القبول والرضى 

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " بيان الابتعاد عن مراقب بمسافة ابتعاد بعيدة "، وهي:

قَصَا – يَقْصُو (قَصِيَ – يَقْصَى)، بَعُدَ – يَبْعُدُ، نأى – يَنْأى، طَالَ – يَطُوْلُ، هَيَا – يَهْيِي (هَيهَيَ – يُهَيهيْ)  - هَيْهَاتَ، نَسَأََ – يَنْسَأ

نأى – ينأون :

 

{ وهم ينهون عنه وينأون عنه وإن يهلكون إلا أنفسهم وما يشعرون(26) } الأنعام

 

4 - الناس ينظرون إلى ربهم الله في الدنيا والآخرة

راجع الفصل الأول - الفقرة  8 -

5 - الرسول أو الناس أو بعض الناس: يجدون الله: تواباً أو غفوراً: يجدونه استنتاجاً فكرياً أن سمته هي كذا

الناس يجدون الله عند الشيء الذي يبحثون عنه ولا وجود له لأنه سراب: فهو يشغل كل مكان ليس فيه شيء 

راجع الفصل الأول – الفقرة 9 -

6 - والله يأمر عباده أن: يولوا وجوههم في الدعاء والصلاة إلى وجه الله، ويبتغوا وجهه بالإطعام والنفقة والصبر، ويريدوا وجهه في النفقة والدعاء 

الله يأمر عباده أن: يسلموا وجوههم لله وهم محسنون، ويوجهوا وجوههم إلى الله ولله، ويقيموا وجوههم للدين القيم،

ويولوا وجوههم شطر المسجد الحرام ابتغاء تولية وجوههم وجه الله، وأن وجوه خلقه ستعنو يوم القيامة لله الحي القيوم

راجع الفصل الأول – الفقرة: 4 -

الفصل السادس:

 الله يختار بقعاً وأمكنة خاصة من الكون ويخصها ببعص السمات

 

1-  الله خلق الأرض الأولى (الحياة الدنيا – الأرض الأولى) واختصها بأمور خاصة

آلَ – يَؤوْلُ ( أالَ – يَؤولُ) + الكائن أو الشيء + إلى أصل أو مرجع: ينتمي وينتسب إليه: يعود ويرجع أصله ونسبه ومصدره ومنشؤه إلى ذلك الأصل أو المرجع

أوَّل: على وزن " أفـْـعــَل": اسم فاعل مبالغة من " آلَ – يَؤوْلُ": الأًصل الذي يؤول ويرجع إليه النسب: وهو كذلك اسم تفضيل من اسم الفاعل " آيِل": موجود أو معلومة واحدة تحتل مرتبة البداية في سلسلة قابلة للعد من الموجودات أو المعلومات

{إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا}: أكثر البيوت أولية في الوضع

{قل يحييها الذي أنشأها أول مرة}: اكثر المرات أولية: في بداية البداية

الأوَّل: اسم تفضيل أعظمي من " آيِل": آيِل – أوَّل – الأوَّل

{ هو الأول والآخر والظاهر والباطن}

الأول

 

{ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم(3) } الحديد

الخلق الأول

 

{ أفعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد(15) } ق

أول مرة

 

{ قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم(79) } يس

{ وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون(21) } فصلت

 

{ ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم وما نرى معكم شفعاءكم الذين زعمتم أنهم فيكم شركاء لقد تقطع بينكم وضل عنكم ما كنتم تزعمون(94) } الأنعام

{ وعرضوا على ربك صفا لقد جئتمونا كما خلقناكم أول مرة بل زعمتم ألن نجعل لكم موعدا(48) } الكهف

 

{ أو خلقا مما يكبر في صدوركم فسيقولون من يعيدنا قل الذي فطركم أول مرة فسينغضون إليك رءوسهم ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا(51) } الإسراء

{ يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين(104) } الأنبياء

 

{ ولقد علمتم النشأة الأولى فلولا تذكرون(62) } الواقعة

 

 

{ فلله الآخرة والأولى(25) } النجم

{ وإن لنا للآخرة والأولى(13) } الليل

 

{ فأخذه الله نكال الآخرة والأولى(25) } النازعات

{ وللآخرة خير لك من الأولى(4) } الضحى

{ وهو الله لا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة وله الحكم وإليه ترجعون(70) } القصص

 

دلالة لفظ: الأرض:

أرِضَ – يَأْرَضُ + المكان: يخصب ويكثر خيره ويصير صالحاً للسكن والإقامة

أرْض: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل " أرِضَ – يَأْرَضُ" : وهو كذلك اسم مكان منه: المكان الخصب كثير الخير الصالح للسكن والإقامة: وهو اصطلاحاً " جنس الأرض الصالحة للسكن:

استعمل لفظ " أرض " في القرآن الكريم للإشارة إلى " جنس الأرض " ، أي كل بنية مادية لها صفات الأرض التي نعيش عليها، بكل مكوناتها، من تراب وحجارة ومعادن ومياه وجبال وأنهار وأشجار ونبات .

وعندما تأتي بصيغة التعريف " الأرض" فيكون ذلك للإشارة إلى أرض محددة مقصودة، وليس كل أرض في هذا الكون، مثل " الأرض المقدسة " ، "الأرض التي باركنا حولها " ، " الأرض " بمعنى الكرة الأرضية إلخ وذلك حسب ما يفهم من السياق القرآني .

وعندما يأتي لفظ " الأرض جميعاً " فهو للإشارة إلى كل الأرض الموجودة في الكون، ويشمل ذلك أرض البشر الحالية ، والكواكب المنتشرة في الكون، وكل بنية مادية كونية لها صفات الأرض من حجارة وتراب ومعادن ومياه وجبال وأنهار وأشجار ونبات .

أما لفظ أرضهم: فهو إشارة إلى الأرض المحدودة المملوكة لفرد أو أفراد من البشر

 

2 – الله اختص بقعاً وأماكن من أرضه بخصائص وأمور

1) أنواع الأرض: راجع خلق الأرض

2) أرض مقصودة محدودة الأبعاد والمعالم

الأرض المقدسة

{ ياقوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين (21)} المائدة

الأرض التي باركنا فيها

{ ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين (71) } الأنبياء

{ ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين (81) } الأنبياء

3) الأرض جميعاً: كل الكواكب والنجوم والنيازك التي تحوي بنية أرضية

 

{ الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما(12) } الطلاق

4) السديم الكوني: السماء والأرض عندما كانتا رتقاً من الدخان : أرض مبعثرة في فضاء الكون

 

{ ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين (11) } فصلت

{ أولم يرى الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون(30) } الأنبياء

(5) الأرض الجديدة: أرض الجنة: الأرض التي ستتكون من انقباض جميع الكواكب والنجوم والنيازك التي تحوي بنية أرضية والمنتشرة بين السماوات السبع الآن

 

{ وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون(67) } الزمر

{ يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار(48) } إبراهيم

{ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون(69) } الزمر

 

{ وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين (133) } آل عمران

{ سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم(21) } الحديد

 

3 - الله يجعل بين مخلوقاته برزخ زماني أو مكاني فلا يختلط أو يصل بعضهم إلى بعض

بَرْزَخَ – يُبَرْزِخُ + كائن أو شيء + بين كائنين: يستقر بينهما فيشكل مسافة فاصلة تحجزهما وتفصلهما عن بعضهما بعضاً

بَرْزَخ: على وزن " فـَعـْلـَل" : اسم فعل من " بَرْزَخَ – يُبَرْزِخُ  ": وهو كذلك اسم مكان وزمان منه: المكان أو الزمان الذي يقع ويمتد بين كائنين أو حدثين فيفصل بينهما: الشريط الفاصل أو المنطقة العازلة مكانياً: أو المهلة الزمنية أو الزمن الفاصل بين حدثين زمانياً

 

{ لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون (100) } المؤمنون

 

{ وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا (53) } الفرقان

{ بينهما برزخ لا يبغيان(20) } الرحمن

 

4 - الله يختار بلداً على بلد في سوء أو حسن

بلد آمن - بلد حرمه الله - بلد حل فيه - بلد فريد عجيب - بلد ميت - بلد طيب - بلد خبيث

 

دلالة لفظ: بلد

بَلَدَ – يَبْلُدُ + كائن + في مكان أو أمر: لزمه وأقام فيه ولم يتحول إلى غيره

بَلَدَ - يَبْلُدُ + كائن + في مكان: لزمه وأقام فيه ولم يتحول إلى غيره: سكنه على سبيل الإقامة الدائمة والموطن الأصلي

بَلَدَ - يَبْلُدُ + كائن + في أمر: لزمه وأقام فيه ولم يتحول إلى غيره: تبلد ذهنه: ثبت فكره ورأيه على أمر واحد فلا يقدر على التحول عنه إلى أمر آخر: وهو كناية عن ضعف الفكر والعقل وضيق الأفق

بَلَد: على وزن " فـَعـَل اسم فعل من " بَلَدَ - يَبْلُدُ ": اسم مكان منه: المكان الذي يلزمه المرء للإقامة الدائمة: الأرض التي تقام عليها القرى والمدن

بِلاد: جمع "بَلَد "

بَلْدَة : على وزن " فـَعـْلـَة": اسم فعل للمرة من " بَلَدَ - يَبْلُدُ ":اسم مكان منه: أرض محدودة مقصودة  أصغر من " بلد "

 

بلد آمن

 

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير(126) } البقرة

{ وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام(35) } ابراهيم

 

{ وهذا البلد الأمين (3)  } التين

بلد حرمه الله

بلد حل فيه

 

{ إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وأمرت أن أكون من المسلمين(91) } النمل

{ لا أقسم بهذا البلد(1) وأنت حل بهذا البلد(2) } البلد

بلد فريد عجيب

{ التي لم يخلق مثلها في البلاد(8) } الفجر

بلد ميت

 

{ والله الذي أرسل الرياح فتثير سحابا فسقناه إلى بلد ميت فأحيينا به الأرض بعد موتها كذلك النشور(9) } فاطر

{ وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته حتى إذا أقلت سحابا ثقالا سقناه لبلد ميت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات كذلك نخرج الموتى لعلكم تذكرون (57) } الأعراف

بلد طيب

بلد خبيث

 

{ والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكدا كذلك نصرف الآيات لقوم يشكرون(58) } الأعراف

{ لقد كان لسبإ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور(15) } سبأ

بلدة

بلدة ميتة

 

{ لنحيي به بلدة ميتا ونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسي كثيرا(49) } الفرقان

{ رزقا للعباد وأحيينا به بلدة ميتا كذلك الخروج(11) } ق

 

{ والذي نزل من السماء ماء بقدر فأنشرنا به بلدة ميتا كذلك تخرجون(11) } الزخرف

{ رزقا للعباد وأحيينا به بلدة ميتا كذلك الخروج(11) } ق

 

5 - لله بقع مباركة في أرضه

بَقِعَ - يَبْقَعُ (بَقَعَ – يَبْقَعُ) + الكائن أو الشيء: تتكون عليه آثار  مميزة، وخاصة من لون مخالف لما حوله

بَقَعَ – يَبْقَعُ + كائن أو شيء + كائناً أو شيئاً: يحدث فيه أثراً مميزاً وخاصة من لون مخالف لما حوله

بُقْعَة: على وزن" فـُعـْلـَة": اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " بَقِعَ - يَبْقَعُ ": اسم مكان منه:الموضع أو المكان الذي " بُقِع": المكان المميز عن ما حوله باختلاف لون أو كساء أو تضاريس

البقعة

 

{ فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن ياموسى إني أنا الله رب العالمين(30) } القصص

 

الله جعل بقعة مباركة من جانب الطور الأيمن وادياً مقدساً طوى نادى منه الله موسى

وَدَى – يَدِي (اللازم) (وَدِيَ – يَدِي) + السائل أو الشيء: يخرج من تجمعه ويسيل في مجرى ضيق

وادي: اسم فاعل صقة مشبهة من " وَدَى - يَوْدَى ": الشيء الذي يجتمع فيه الماء ويجري فيه

أوْدِية: جمع " وادي "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ" جريان السوائل في مجرى، بدرجاته المختلفة، وذلك بحسب غزارة وقوة انصباب السائل فيه"، وهي:

نَهِرَ – يَنْهَرُ، وَدَى – يَدِي (اللازم) (وَدِيَ – يَدِي)، وَتَنَ – يَتِنُ، سَالَ – يَسيْلُ، دَفَقَ - يَدْفِقُ (دَفَقَ – يَدْفُقُ)، مَعَنَ – يَمْعَن

 

الوادي المقدس

 

{ إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى (12) } طه

{ إذ ناداه ربه بالوادي المقدس طوى (16) } النازعات

شاطئ الوادي

 

جانب الطور

 

{ فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن ياموسى إني أنا الله رب العالمين(30) } القصص

{ واذكر في الكتاب موسى إنه كان مخلصا وكان رسولا نبيا (51) وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا (52) } مريم

 

{ فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون (29) فلما

 

{ يا بني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى (80) } طه

{ ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى بصائر للناس وهدى ورحمة لعلهم يتذكرون (43) وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين (44) } القصص

الله يذكر الطور سيناء بتقديس لمواعدته موسى بجانبه

طَارَ– يَطُوْرُ + الكائن أو الشيء: يقع على دفعات أو مراحل، يسمى كل جزء من الفعل " طورا "، ويصير حال الشيء فيه إلى وضع مختلف عن السابق، ولكنه لم يصل إلى تمام وضعه النهائي بعد

طَوْر: اسم فعل " من " طَارَ - يَطُوْرُ "

أَطْوَار: جمع " طَوْر": مراحل متعاقبة: وله ذات معنى لفظ " مرحلة " الشائع لعمل أو فعل

طُوْر - الطور: على وزن " فـُعـْل": اسم فعل بمعنى مفعول من  " طَارَ – يَطُوْرُ ": الشيء الذي تثنى وتقسم وصار مراحل ودفعات: وهو اضطلاحاً وصف للرمال أو للجبال التي على شكل سلاسل ومراحل متتالية

{وطور سينين }، { وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين }: طُوْر سيناء: هو والله أعلم،  اسم جبل أو سلسلة جبال في سيناء لها خصوصية خاصة

جبل الطور في سيناء

طور سيناء

وطور سينين

{ وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للآكلين (20) } المؤمنون

{ وطور سينين (2) } التين

والطور

{ والطور(1) } الطور

{ وطور سينين (2) } التين

 

{ فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون(29) } القصص

 

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم 

{ وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون(46) } القصص

 

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون(63) } البقرة

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واسمعوا قالوا سمعنا وعصينا وأشربوا في قلوبهم العجل بكفرهم قل بئسما يأمركم به إيمانكم إن كنتم مؤمنين(93) } البقرة

{ ورفعنا فوقهم الطور بميثاقهم وقلنا لهم ادخلوا الباب سجدا وقلنا لهم لا تعدوا في السبت وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(154) } النساء

 

 

{ وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بهم خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون (171) } الأعراف

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون (63) } البقرة

 

{ يابني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى(80) } طه

{ وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا(52) } مريم 

الله نادى موسى بالوادي المقدس طوى

طَوَى – يَطْوِي + كائن + شيئاً: يضمه ويقبضه إلى بعضه بثنيه وعطفه: يأتي إلى شيء مسطح (له سطح أي أنه له اتساع طولي)، فيثنيه ثم يقرب ثنياته إلى بعضها، ثم يقبضها إلى بعضها بحيث يحتل هذا الشيء أقل سطح أو اتساع في الفراغ

طَيّ: على وزن "فَعْل "أصلها " طوي": اسم فعل " طَوَى – يَطْوِي "

طُوَى: على وزن " فـُعـَل" اسم فعل بمعنى مفعول من " طَوَى – يَطْوِي ": المطوي بشدة: وهو كذلك اسم الوادي المقدس أو صفته الذي في سيناء، والذي نادى ربنا من جانبه موسى

وهناك شبه بالمعنى بين الطور والطوى، فالطور هو المجعد أطواراً، والطوى هو المُطَوَّى، وكلاهما صفة للوادي الذي نادى ربنا من جانبه موسى

 

{ إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى(12) } طه

{ إذ ناداه ربه بالوادي المقدس طوى(16) } النازعات

 

6 -  الله عنده دار السلام

7 – الله جعل له بيت وبيوت في الأرض وفي السماء

بَاتَ – يَبيْتُ + كائن + في مكان: يمكث ويبقى في مكان آمن ومريح ومستور وخاصة طوال الليل.

باتَ – يَبيْتُ + كائن + يفعل أمراً + لـِ كائن: يمكث ويبقى في مكان آمن ومريح ومستور طوال الليل يفعل أمراً لأجل الكائن

بَيات: على وزن " فـَعال": اسم فعل مبالغة من " باتَ – يَبيْتُ ": المكوث والبقاء في مكان آمن ومريح طوال الليل 

بَياتاً: حال من " بَيات"

بَيْت: على وزن "فـَعـْل": اسم فعل من " باتَ – يَبيْتُ ": اسم مكان منه: المكان الذي يقع فيه فعل " باتَ – يَبيْتُ "

بُيوْت: جمع " بَيْت "

بَيَّتَ – يُبَيَّتُ: على وزن " فعَّل" من " بَاتَ – يَبيْتُ ": جعله " يَبيْتُ " على وجه التكرار والشدة: جعله يمكث في مكان آمن ومريح ومستور ليلاً: يجعل شيئاً يبيت في مكان آمن ومستور

{ إذ يبيتون ما لا يرضى من القول}: يجعلون ما لا يرضى من القول يبيت في مكان آمن ومستور: وهو كناية عن تداوله وحفظه بينهم في مجلسهم ليلاً

البيت المعمور:

راجع الفصل الثاني

بيت الله وبيوت الله في الأرض

 

{ والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما (64) } الفرقان

بَيَّت - يُبَيَّت

 

{ ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا(81) } النساء

{ يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطا(108) } النساء

 

 

{ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود (26) } الحج

{ وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم(127) } البقرة

 

{ ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون(37) } إبراهيم

{ فليعبدوا رب هذا البيت (3) } قريش

بيوت العبادة

 

{ في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال (36) } النور

بيوت جماعية للتجمع ضد الطغاة

{ وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوأا لقومكما بمصر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المؤمنين(87) } يونس

 

8 - الله لديه مقعد صدق

 

{ في مقعد صدق عند مليك مقتدر (55) } القمر


 

 

الفصل السابع:

صفات الله التحريكية في غيره من الموجودات

1 – الأصل الكامل لأفعال الله الحركية والتحريكية سيرد بإذن الله في

1) الوظائف النفسية لله - السلوك الحركي والقدرة

2) ما ينبغي وما لا ينبغي من الأفعال لله

2 - ونقدم هنا بعض الأمثلة

1) الله يبسط يديه

بَسَطَ – يَبْسُطُ + كائن + شيئاً: يفرده: الحركة المعاكسة لفعل القبض: يفتح ثنياته ويفردها وينشرها ويمدها بشكل سطح منبسط: يفتح ثنيات الشيء نحو الخارج ثم ينشرها ويباعدها ويوسع بينها ويجعلها تمتد على سطح مستو فيجعل الجسم أقرب ما يكون للسطح " المنبسط " أي السطح المستوي الذي لا ثنيات ولا تجاعيد فيه

وهو يدل ضمناً وكناية على فتح خبايا الشيء لتكون كل المكونات المخفية داخله متاحة لكل من يريد أن يحصل عليها

{ فتثير سحابا فيبسطه في السماء كيف يشاء}

بَسَط َ – يَبْسُط ُ + كائن + يديه: ضد قبض وغل يديه: فتح اليد عما تملك للآخر يأخذ منها ما يشاء: وهي كناية عن الكرم والعطاء

{ وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء}

بَسَط َ – يَبْسُط ُ + كائن + شيئاً + إلى كائن: يبسطها وهي تتجه إلى الكائن: وهي الحركة التي يمد فيها المرء يديه المبسوطتان لتطال شيئاً أو تضربه

{إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه}

{لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك}

بَسَطَ – يَبْسُطُ + كائن + شيئاً + بـِ شيء + إلى كائن: يفرده وهو متجه إليه ومصحوباُ بشيء

{ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء}

{والملائكة باسطوا أيديهم}

بَسَطَ – يَبْسُطُ + كائن + شيئاً + لـِ كائن: يفرده ويفتحه فيجعل ما فيه متاحاً وسهل المنال للكائن

{ الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له}

بَاسِط: اسم فاعل صفة مشبهة من " بَسَطَ - يَبْسُطُ ُ "

بَسْطَة: على وزن " فـَعـْلَة" اسم فعل  بمعنى مفعول للمرة من " بَسَطَ - يَبْسُطُ ُ ": البسط بطريقة خاصة لكائن أو شيء خاص: القدرة على الانفتاح والامتداد وفرد أعضائه وثنياته للتطاول والوصول بها إلى شيء آخر

بَسْطَةً: حال من " بَسْطَة"

{وزاده بسطة في العلم والجسم}: زاده قدرة على بسط أعضائه ومدها وفردها لتطول وتصل إلى أبعد مسافة (بسطة الجسم)، وزاده قدرة على بسط قدرته العلمية ومدها وفردها لتطول وتصل إلى أبعد إمكانياتها (بسطة العلم)

{وزادكم في الخلق بصطة} زادكم قدرة على بسط أعضائكم ومدها وفردها لتطول وتصل إلى أبعد مسافة"كناية عن طول الجسم والأذرع والساقين

بسط  - يبسط + كائن + شيئاً

 

{ وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين(64) } المائدة

{ ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا(29) } الإسراء

 

{ الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابا فيبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كسفا فترى الودق يخرج من خلاله فإذا أصاب به من يشاء من عباده إذا هم يستبشرون (48) } الروم

بسط  - يبسط + كائن + شيئاً + لـِ  كائن

الله يبسط الرزق ويقدر:

له مقاليد السموات

وهو بكل شيء عليم

{ له مقاليد السماوات والأرض يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه بكل شيء عليم (12) } الشورى

{ الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له إن الله بكل شيء عليم(62) } العنكبوت

وهو بعباده خبير بصير

 

{ ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير(27) } الشورى

{ إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا (30) } الإسراء

ألم يروا ذلك ؟

ذلك آية لقوم يؤمنون

{ أولم يروا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون (37) } الروم

{ أولم يعلموا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون (52) } الزمر

لو بسط لعباده لبغوا

مثال قارون

لبيان الثقة بالله

لتحديد البخيل من الكريم

{ ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير(27) } الشورى

{  وأصبح الذين تمنوا مكانه بالأمس يقولون ويكأن الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر لولا أن من الله علينا لخسف بنا ويكأنه لا يفلح الكافرون(82) } القصص

قل أن الله يبسط ويقدر

أكثر الناس لا يعلمون الحكمة من ذلك :

يخلف ما أنفقتم

{ قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر ولكن أكثر الناس لا يعلمون(36) } سبأ

{ قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين(39) } سبأ

لبيان الفرح بالحياة الدنيا

لبيان الإيمان بأن الله

{ إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا (30) } الإسراء

{ الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر وفرحوا بالحياة الدنيا وما الحياة الدنيا في الآخرة إلا متاع(26) } الرعد

لتحديد البغي

 

{ ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير(27) } الشورى

لبيان من يقرض الله قرضا حسناً

{ من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة والله يقبض ويبسط وإليه ترجعون (245) } البقرة

بسطة

 

{ وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم(247)  } البقرة

{ أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بصطة فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون(69) } الأعراف

2) الله يأحذ الصدقات

 

{ ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات وأن الله هو التواب الرحيم(104) } التوبة

{ يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم(276) } البقرة

3) أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا

4) الله نادى موسى بالوادي المقدس طوى

طَوَى – يَطْوِي + كائن + شيئاً: يضمه ويقبضه إلى بعضه بثنيه وعطفه: يأتي إلى شيء مسطح (له سطح أي أنه له اتساع طولي)، فيثنيه ثم يقرب ثنياته إلى بعضها، ثم يقبضها إلى بعضها بحيث يحتل هذا الشيء أقل سطح أو اتساع في الفراغ

طَيّ: على وزن "فَعْل "أصلها " طوي": اسم فعل " طَوَى – يَطْوِي "

طُوَى: على وزن " فـُعـَل" اسم فعل بمعنى مفعول من " طَوَى – يَطْوِي ": المطوي بشدة: وهو كذلك اسم الوادي المقدس أو صفته الذي في سيناء، والذي نادى ربنا من جانبه موسى

وهناك شبه بالمعنى بين الطور والطوى، فالطور هو المجعد أطواراً، والطوى هو المُطَوَّى، وكلاهما صفة للوادي الذي نادى ربنا من جانبه موسى

 

{ إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى(12) } طه

{ إذ ناداه ربه بالوادي المقدس طوى(16) } النازعات

 

5) الله ييدي للناس يوم القيامة يوماً عبوسا قمطريرا

عَبَسَ – يَعْبِسُ + الكائن: يغير شكل الوجه بتغير انقباض عضلاته ليبدي الدلالة على الكراهية وعدم الرضى: تقطيب الجبين (شد عضلاته) وتغير ملامح الوجه، بما يدل على الكره وعدم الرضا

عَبُوْس: على وزن" فعول " اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة من " عَبَسَ - يَعْبِسُ ": الشيء الذي يبدي الدلالة على الكراهية وعدم الرضى

عَبُوسَاً: حال من " عَبُوس "

عبوسا

 

{ إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا (10) } الإنسان

 

الله يكشف عن ساق بعض خلقه يوم القيامة ويدعوهم للسجود (وليس ساقه هو، سبحانه وتعالى عما يقولون علواً كبيراً)

سَاقَ – يَسُوْقُ + كائن + كائناً أو شيئاً: قـَدَّمه أمامه ثم دفعه من خلفه ووجهه متحكماً باتجاه حركته

سَائِق: اسم فاعل من " سَاقَ - يَسُوقُ " 

مَسَاق: على وزن"مـَفـْعـَل" من " سَاقَ - يَسُوقُ ": مصدر ميمي: وهو كذلك اسم مكان: المكان الذي يتم توجيه المتحرك إليه من السائق

سَاق: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل من " سَاقَ - يَسُوقُ ": اسم آلة منه: وسيلة السوق: العضو الذي يحمل الكائن ويوجه حركته ويسوقه: وهواصطلاحاً  في النبات الجزء الذي يحمل الأغصان، وفي البشر: هو الجزء الذي يحمل باقي الجسد وينتقل به ويسوقه في حركته وتنقلاته

سَاقَيْن: مثنى " سَاق "

سُوْق: جمع " سَاق "

سُوْق:على وزن"فـُعـْـل ": اسم فعل بمعنى مفعول اسم مكان من " سَاقَ - يَسُوقُ ": المكان الذي تُساق إليه الأشياء، وهو اصطلاحاً: المُجَمَّع الذي يحوي عدداً من محلات البيع والشراء في البلدة

أَسْوَاق: جمع " سُوْق"

ساق

 

{ يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون(42) } القلم

{ والتفت الساق بالساق (29) } القيامة

 

7) والله كتب في الألواح التوراة، والله حمل نوح على ذات ألواح ودسر

8) الله يقلب بعض عباده ذات اليمين وذات الشمال، ويميز لهم يميناً وشمالاَ

9) فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم

10) الله يتوعد الثقلين الجن والإنس أنهم سيفرغ لهم

11) والله سيطمس وجوه ( الذين لا يؤمنون بما أنزل الله مصدقاً) فيردها على أدبارها يوم القيامة

12) الله يجعل كلمة الذين كفروا السفلى، وهو الذي رد الإنسان أسفل سافلين، وهو يجعل الأرض عاليها سافلها في بعض عباده عقاباً

13) الله يقرب يعض عباده نجيا

14) ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره

15) الله يجعل بعض أفعاله قريب بالوقت من بعض خلقه:كالتوبة على بعض عباده والرحمة والفتح والنصر والساعة والغذاب والوعد وأجل الناس