يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

الوظائف النفسية لله – (1) (الوعي والإدراك) الحياة والسمع والنظر والبصر والعلم 2

الوظائف النفسية لله (ولله المثل الأعلى)

                                                                   الوعي والإدراك: الحياة والسمع والنظر والبصر والعلم (ولله المثل الأعلى) 2

الفصل الرابع:

الإحصاء والحفظ كتاباً

ملاحظات:

1- لا تنبغي لله صفة " الذكر والتذكر والذاكرة "،  فالله لا يذكر في نفسه، وإنما يعلم

فالذكر علم ضعيف، ولا ينبغي لله إلا كامل العلم

2- والله استعمل لنفسه في القرآن صفتي الإحصاء والحفظ

والإحصاء: هو جمع وتصنيف المعلومات

والحفظ: هو إبقاء الشيء ومكوناته سليمة بدون تغير في التركيب والوظيفة في مكان معلوم

فالله يحصي المعلومات عن خلقه، ويحفظها في كتاب يكتبه ملائكة حافظين كراماً كاتبين

3 - ولا تنبغي لله صفة النسيان، والله ينسى بعض خلقه من رحمته عمداً، وذلك عقاباً لهم: نسوا الله فنسيهم

4 – وتأخذ المعلومات لدى الله عن أحوال خلقه وأعمالهم صفة العلم

5 – وتأخذ المعلومات عن الكون والخلق صفة العلم كذلك

 

1 - الإحصاء:

دلالة لفظ: أحصى

حَصَا – يَحْصُوْ (حَصِيَ – يَحْصَى) + كائن + شيئاً أو أشياء أو طائفة: يحمعها في مجموعة أو جمع أو طائفة أو قائمة

أَحْصَى – يُحْصِي + كائن + شيئاً: على وزن " أفعل"من " حَصَا – يَحْصُوْ ": جعله " يَحْصُوْ " في جمع أو طائفة: يصنفه في قائمة: يفرز عدداً من الأشياء في مجموعات وطوائف وفئات متشابهة: في مجموعة تحوي عدداً من الكائنات، يقوم بإجراء العد فيشمل هذا العد جميع مفردات المجموعة المفترضة دون أن يترك أو ينسي شيئاً، ويصنف ناتج العد بشكل بيانات بحسب مجموعات تفصيلية تميز كل فئة من مجموع المعدودات

أَحْصى – يُحْصِي + كائن + شيئاً + حال ( عددا – كتاباً - أمداًَ): يحصيهم في مجموعات تصنيفية تبعاً لهذا الحال: مجموعات عددية – مجموعات صورية – وزنية وما شابه

{لنعلم أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمدا}

{وأحصى كل شيء عددا}

{وكل شيء أحصيناه كتابا}

مُحْصِي: اسم فاعل من " أَحْصَى – يُحْصِي "

أَحْصى: اسم تفضيل من " مُحْصي ": أكثر إحصاء من آخر

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " عد وشمل كائن ضمن مجموعة أو زمرة من أشياء متشابهة، واقتطاعها من مجموعة أكبر من مثيلاتها، وذلك للتعامل معها"، وهي:

جَمَلَ – يَجْمُلُ، شَمِلَ – يَشْمَلُ، قَدَرَ – يَقْدِرُ، حَسَبَ - يَحْسُبُ، حَصا – يَحْصوْ (حَصِيَ – يَحْصَى)، عَدَّ – يّعُدُّ

 

1) الله يحصي كل شيء، عدداً، ويجعل إحصاء كل شيء كتاباً (في كتاب)

2) الله يحصي الناس عدا

3) الله يحصي ما لدى الناس، وأعمالهم عداً

4) الله يجعل الإحصاء كتاباً (في كتاب أو إمام مبين)

5) هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها

6) وكل صغير وكبير مستطر

7) وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين

 

الله يحصي كل شيء، عدداً، ويجعل إحصاء كل شيء كتاباً ( في كتاب)

{ ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم وأحاط بما لديهم وأحصى كل شيء عددا(28) } الجن

{ وكل شيء أحصيناه كتابا(29) } النبأ

الله يحصي الناس عدا

الله يحصي ما لدى الناس، وأعمالهم عداً

{ لقد أحصاهم وعدهم عدا(94) } مريم

{ ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم وأحاط بما لديهم وأحصى كل شيء عددا(28) } الجن

الله يجعل الإحصاء كتاباً (في كتاب أو إمام مبين)

{ وكل شيء أحصيناه كتابا(29) } النبأ

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين (12) } يس

هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها

{ يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد(6) } المجادلة

{ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا(49) } الكهف

وكل صغير وكبير مستطر

{ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا(49) } الكهف

{ وكل صغير وكبير مستطر(53) } القمر

وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين

{ وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين(61) } يونس

{ وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين (3) } سبأ

دلالة لفظ: يعزب

عَزَبَ – يَعْزُبُ + كائن أو شيء + عن كائن: يبعد ويغيب في مكان فلا يُدرَك أو يُرى ويضيع عن النظر: يصبح من الصغر أو البعد أو الاختفاء في مكان، بحيث يتعذر ولا يستطاع الوصول إليه والتعرف عليه والعلم به وإدراكه 

8) والله لا ينسى شيئاً من أمور خلقه ومن علمه

 

{ وما نتنزل إلا بأمر ربك له ما بين أيدينا وما خلفنا وما بين ذلك وما كان ربك نسيا (64) } مريم

{ قال علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى(52) } طه

دلالة لفظ: ينسى

نَسِيَ يَنْسى + كائن + شيئاً أو علماً: ينكره ولا يتعرف عليه فلا يتعامل معه

نَسِيَ يَنْسى + كائن + علماً (معلومة أو خبراً): ينكره ولا يتعرف عليه فلا يتعامل معه: لا يستطيع ولايقدر أن يتعرف على شيء، فينكر وجوده أو صوابه، ولا يقبل أنه قد مر عليه علمه على وجه اليقين: يفقد القدرة بشكل مؤقت على استدعاء معلومة من الذاكرة إلى الوعي الحاضر، لعدم تعرفه عليها، وبالتالي لا يقدر على سحبها من الذاكرة

نَسِيَ - يَنْسَى + كائن + شيئاً: ينكره ولا يتعرف عليه فيتركه ولا يتعامل معه: يحضر مخلفاً الشيء خلفه في مكانه، لأنه لم يستطع التعرف عليه، أو على ضرورة إحضاره معه، انشغالاً بأمر أهم منه، أو إهمالاً واحتقاراً أو سهواً

نَسْي - نَسْياً: اسم فعل " نَسِيَ - يَنْسَى ": وهو كذلك بمعنى مفعول منه: الشيء المَنْسي

نَسِيٌّ - نَسِيَّا: اسم فاعل مبالغة على وزن " فعيل" من " نَسِيَ - يَنْسَى ": من " يَنْسَى " كثيراً

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " عدم التعرف على معلومة وعدم قبول صوابها، وذلك لجهل أو نسيان أو هوى أو غرض" وهي:

جَحَدَ – يَجْحَدُ، جَهِلَ – يَجْهَلُ، نَكِرَ – يَنْكَرُ، كَفَرَ – يَكْفُرُ، نَسِيَ – يَنْسَى، كَنَد – يَكْنُدُ

 

9) الله ينسى بعض خلقه عمداً عقاباً لهم بالمثل

فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذ

{ الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا وما كانوا بآياتنا يجحدون(51) } الأعراف

{ وقيل اليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين (34) } الجاثية

 

{ فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا إنا نسيناكم وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون (14) } السجدة

 

{ المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسوا الله فنسيهم إن المنافقين هم الفاسقون(67) } التوبة

 

{ قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى(126) } طه

 

10) الله قادر: إن تكن مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله

صَخَرَ – يَصْخُرُ + الكائن أو الأرض: يكون على شكل صخر، أو يكثر فيه الصخر فيكون صخرياً: يكون على شكل تجمعات صلبة من تراب الأرض أكبر من الحجارة والحصب، تنتشر بين الأتربة

صَخْرَة: على وزن "فَعـْلَة: اسم فعل " صَخَرَ – يَصْخُرُ ": الحجر الكبير الصلب: الجزء من تراب الأرض الذي يكون متجمعاً وصلباً ومتماسكاً، ويكون حجمه أكبر من الحجر، ويبلغ طوله أو عرضه عدة أمتار أو أكثر

صَخْر: جمع " صَخْرَة ": اسم جنس الصخر

صخرة

 

{ يابني إنها إن تكن مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير(16) } لقمان

 

2 - الحفظ:

دلالة لفظ: الحفظ

حَفِظَ- يَحْفَظُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً: أبقى الشيء ومكوناته سليمة بدون تغير في التركيب والوظيفة في مكان معلوم

حَفِظَ - يَحْفَظُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً + من شيء أو أمر

{له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله}

حَفِظَ - يَحْفَظُ  + كائن + لـِ كائن: التقدير: حَفِظَ - يَحْفَظُ  + كائن + لـِ كائن + شيئاً أو أمراً هاماً يخصه

{إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون}

حَفِظَ - يَحْفَظُ + كائن + على كائن: التقدير: حَفِظََ - يَحْفَظُ  + كائن + على كائن + شيئاً أو أمراً هاماً يخصه

{وإن عليكم لحافظين}

حِفْظ: على وزن " فـِعل" اسم فعل " حَفِظَ - يَحْفَظُ ": إبقاء الشيء ومكوناته سليمة بدون تغير في التركيب والوظيفة في مكان معلوم

حَافِظ: اسم فاعل من " حَفِظََ - يَحْفَظُ ": مَنْ " يَحْفَظُ ": من يبقي الشيء ومكوناته سليمة بدون تغير في التركيب والوظيفة في مكان معلوم

حافِظُوْن: جمع " حَافِظ"

حَفِيْظ: عل وزن "فـَعيل": اسم فاعل مبالغة من " حَفِظََ - يَحْفَظُ ": كثير وقوي الحفظ: المكلف بإبقاء الشيء ومكوناته سليمة بدون تغير في التركيب والوظيفة في مكان معلوم

حَفَظَة: جمع " حَفِيْظ "

مَحْفُوْظ: اسم مفعول من " حَفِظَ - يَحْفَظُ ": الشيء الذي تبقى مكوناته سليمة بدون تغير في التركيب والوظيفة في مكان معلوم

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " اللزوم لأجل الحفظ والرعاية والحماية "، وهي:

كَلَأَ - يَكْلَأُ، حَفِظَ َ- يَحْفَظُ، رَعَى – يَرْعَى، قَسَّ - يَقُسُّ، جَارَ – يَجِيْرُ، حَاذَ – يَحُوْذُ

 

1) الله يحفظ خلقه

1) - إن ربي على كل شيء حفيظ

2) - السموات والأرض - السماء

3) على الأولياء من دون الله

4) للشياطين

5) على الناس - من أمر الله - كل نفس عليها حافظ - الله خير حافظاً - الأمر بحفظ المحرمات في غيبة الزوج

إن ربي على كل شيء حفيظ

{ فإن تولوا فقد أبلغتكم ما أرسلت به إليكم ويستخلف ربي قوما غيركم ولا تضرونه شيئا إن ربي على كل شيء حفيظ (57) } هود

{ وما كان له عليهم من سلطان إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك وربك على كل شيء حفيظ (21) } سبأ

السموات والأرض

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم(255) } البقرة

السماء

 

{ وحفظناها من كل شيطان رجيم(17) } الحجر

{ وحفظا من كل شيطان مارد (7) } الصافات

 

{ فقضاهن سبع سماوات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها وزينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا ذلك تقدير العزيز العليم(12) } فصلت

{ وجعلنا السماء سقفا محفوظا وهم عن آياتها معرضون(32) } الأنبياء

على الأولياء من دون الله

للشياطين

{ والذين اتخذوا من دونه أولياء الله حفيظ عليهم وما أنت عليهم بوكيل(6) } الشورى

{ ومن الشياطين من يغوصون له ويعملون عملا دون ذلك وكنا لهم حافظين(82) } الأنبياء

على الناس

 

من أمر الله

{ وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون(61) } الأنعام

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال (11) } الرعد

كل نفس عليها حافظ

{ وإن عليكم لحافظين (10) } الإنفطار

{ إن كل نفس لما عليها حافظ (4) } الطارق

الله خير حافظاً

{ قال هل آمنكم عليه إلا كما أمنتكم على أخيه من قبل فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين(64) } يوسف

الأمر بحفظ المحرمات في غيبة الزوج

{ الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا(34) } النساء

2) الله يحفظ كتابه وقرآنه

1) - كتابه المسطور

2) - القرآن

كتابه المسطور

{ والطور(1) وكتاب مسطور(2) في رق منشور(3) والبيت المعمور(4) والسقف المرفوع (5) والبحر المسجور(6) } الطور

القرآن

{ إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون(9) } الحجر

{ بل هو قرآن مجيد(21) في لوح محفوظ (22) } البروج

{ فسبح باسم ربك العظيم(74)فلا أقسم بمواقع النجوم(75)وإنه لقسم لو تعلمون عظيم (76) إنه لقرآن كريم(77) في كتاب مكنون(78) لا يمسه إلا المطهرون (79) تنزيل من رب العالمين (80) أفبهذا الحديث أنتم مدهنون(81)وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون(82) } الواقعة

 

3) الله يحفظ علمه الإلهي في كتاب: كتاب علم الله (وهو ما يسميه الناس بالكتاب الأزلي، ولا يوجد في القرآن لفظ: أزلي)

وكتاب الله الذي فيه علمه يتكون من قسمين:

1) الكتاب لا ريب فيه: هو الكتاب الذي فيه علم الله، لما هو كائن، ولما يريد له الله أن يكون في المستقبل من الوقت، وهو ما اصطلح عليه الناس باسم الكتاب الأزلي، بينما سماه القرآن: الكتاب لا ريب فيه: أي الكتاب الذي لا يكون ريب في ما هو مكتوب فيه، أي كل ما فيه حق وصواب من جهة، وسيقع ويحصل حسب ما هو مكتوب من جهة أخرى، وهو ما يسميه الناس: القضاء والقدر.

فالكتاب لا ريب فيه، فيه:

1) - علم الله لما هو كائن الآن: علم إحصاء ما في الوجود من كائنات مخلوقات، ما هي وأين تكون وتوجد، وما هي أحوالها وخصائصها إلخ، بـِ لا ريب

2) - وفيه علم الله عن العلوم وقوانين الطبيعة ..إلخ، بـِ لا ريب

3) - وفيه علم الله لما سيكون ويقع ويحصل (القضاء والقدر)، وذلك للأمور التي كتب وشاء الله لها أن تكون بشكل مسبق، فتكون كما شاء وأراد بـِ لا ريب

4) وهو ما اختصر منه الله أهم المعلومات، وجمعها باسم " أم الكتاب "، وأنزل بعضها في كتب على أنبيائه، ثم فصلها في مثاني، وجعلها عربية اللسان، وأنزلها بشكل قرآن على النبي محمد (ص)

2) كتاب أعمال الناس: وهو يقسم إلى قسمين: كتاب في عليين للصالحين، وكتاب في سجين للمسيئين، وكل منهما يحوي فيه كتباً أصغر، خاصة بكل فرد من الناس أو المخلوفات.

 

3) تفصيل كتاب الله: كتاب علم الله

1) - تفصيل الكتاب لا ريب فيه

2) - تفصيل كتاب أعمال الناس: (الكتاب الحفيظ)

 

{ قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ(4) } ق

 

1) - تفصيل الكتاب لا ريب فيه

ونقدم فيما يلي تفصيل " الكتاب لا ريب فيه"، منقولاُ من موسوعة مواضيع القرآن – قسم الكتاب وأم الكتاب والقرآن، على أن يراجع البحث كاملاً في موضعه

الكتاب بمعنى كتاب الله الأزلي أي (( الكتاب )) بالخاصة  بمعنى السجل الحفيظ لكل ما في الكون:

أولاً – ما هو الكتاب الأزلي

ثانياً - زمان ومكان وجود الكتاب

ثالثاً - صياغة الكتاب

رابعاً - محتوى الكتاب

 

أولاً ما هو الكتاب الأزلي

1 - الكتاب لا ريب فيه

ذلك الكتاب

(الكتاب الذي كان عند الله)

{ الم(1) ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين(2) الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون(3)والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون (4) } البقرة

وهو الكتاب الذي تنزل على شكل كتب سماوية وقرآن

{ الم (1) تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين(2)أم يقولون افتراه بل هو الحق من ربك لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون(3) الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون(4) } السجدة

القرآن: تصديق الكتب السماوية التي نزل الكتاب على شكلها  وتفصيل الكتاب لا ريب فيه على شكل كتاب عربي

{ وما كان هذا القرآن أن يفترى من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين(37) } يونس

{ كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون(3) } فصلت

{ إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) } الزخرف

2 - الكتاب ( الأزلي- لا ريب فيه – راتب) هو كتاب مبين ( قطعي الوضوح لا لبس فيه – راتب)

الكتاب المبين:

جعله عربياً

ثم أنزله في ليلة القدر

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ حم(1) والكتاب المبين (2) إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين(3)فيها يفرق كل أمر حكيم(4)أمرا من عندنا إنا كنا مرسلين(5)رحمة من ربك إنه هو السميع العليم(6) } الدخان

3 - الكتاب ( الأزلي- لا ريب فيه – راتب) هو كتاب حكيم ( محكم أي نهاية الدقة –لا يحتمل الخطأ – راتب)

الكتاب الحكيم

 

{ الم(1) تلك آيات الكتاب الحكيم (2)هدى ورحمة للمحسنين(3)الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون(4)أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون (5) } لقمان

{ الر تلك آيات الكتاب الحكيم (1) أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس وبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم قال الكافرون إن هذا لساحر مبين(2) } يونس

الكتاب المبين: أصله لدى الله في أم الكتاب علي حكيم وعلى شكل آيات محكمات

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) }

آيات الكتاب لا ريب فيه المحكمات (التي كانت محكمة في أم الكتاب)  قد فصلت

ثم فرقت (يفرق كل أمر حكيم)

ثم أنزلت في ليلة القدر على شكل أوامر إلهية

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1)ألا تعبدوا إلا الله إنني لكم منه نذير وبشير(2)وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير(3) } هود

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ حم(1) والكتاب المبين (2) إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين(3)فيها يفرق كل أمر حكيم(4)أمرا من عندنا إنا كنا مرسلين(5)رحمة من ربك إنه هو السميع العليم(6) } الدخان

{ إنا أنزلناه في ليلة القدر(1)وما أدراك ما ليلة القدر(2)ليلة القدر خير من ألف شهر(3)تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر(4)} القدر

ثانياً - زمان ومكان وجود الكتاب

مسطور- في رق منشور – في البيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور

أصل القرآن كان في هذا الكتاب مكنوناً لا يمسه إلا المطهرون

{ والطور(1) وكتاب مسطور(2) في رق منشور(3) والبيت المعمور(4) والسقف المرفوع (5) والبحر المسجور(6) } الطور

 

 

 

{ فسبح باسم ربك العظيم(74)فلا أقسم بمواقع النجوم(75)وإنه لقسم لو تعلمون عظيم (76) إنه لقرآن كريم(77) في كتاب مكنون(78) لا يمسه إلا المطهرون (79) تنزيل من رب العالمين (80) أفبهذا الحديث أنتم مدهنون(81)وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون(82) } الواقعة

أمثلة على ما هو مسطور في الكتاب الأزلي

 

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58) } الإسراء

{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا(6) } الأحزاب

ثالثاً - صياغة الكتاب

-            أم الكتاب

-            الكتاب

-           من آيات

-            أحكمت ثم فصلت

أصل الكتاب هو أم الكتاب

 وأم الكتاب مؤلف من آيات محكمات

والكتاب الذي نزل على النبي على شكل قرآن مؤلف من هذه الآيات المحكمات اللاتي كانت في أم الكتاب ومن آيات أخر متشابهات لم تكن في أم الكتاب

{ { حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) }

والآيات التي أنزلت على الرسل من الكتاب على شكل كتب سماوية نزلت بإذن الله

والله يمحو (على لسان نبيه محمد على شكل قرآن) ما يشاء ويثبت منها حيث أنها قد لا تكون مماثلة للأصل الذي عنده وهو أم الكتاب

{ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله لكل أجل كتاب (38)  يمحوا الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب(39) } الرعد

الكتاب (الأزلي – لا ريب فيه – راتب) مؤلف من آيات، وهي هنا في هذا القرآن، حيث يشير إليها الله أنها تلك هي ضمن آيات القرآن هذه

تلك آيات الكتاب

 

{ المر تلك آيات الكتاب والذي أنزل إليك من ربك الحق ولكن أكثر الناس لا يؤمنون(1) } الرعد

{ أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى إنما يتذكر أولوا الألباب(19) } الرعد

تلك آيات الكتاب الحكيم

 

{ الم(1) تلك آيات الكتاب الحكيم (2)هدى ورحمة للمحسنين(3)الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون(4)أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون (5) } لقمان

{ الر تلك آيات الكتاب الحكيم (1) أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس وبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم قال الكافرون إن هذا لساحر مبين(2) } يونس

تلك آيات الكتاب المبين

{ الر تلك آيات الكتاب المبين(1) إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون (2) نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن وإن كنت من قبله لمن الغافلين (3) } يوسف

 

 

{ طسم(1)  تلك آيات الكتاب المبين(2) لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين(3)إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين(4)وما يأتيهم من ذكر من الرحمان محدث إلا كانوا عنه معرضين(5)فقد كذبوا فسيأتيهم أنباء ما كانوا به يستهزئون(6) } الشعراء

{ طسم(1) تلك آيات الكتاب المبين (2) نتلو عليك من نبإ موسى وفرعون بالحق لقوم يؤمنون (3) } القصص

آيات القرآن والكتاب واحدة من حيث المضمون

{{ طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين(1)هدى وبشرى للمؤمنين(2)الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون(3)} } النمل

{ الر تلك آيات الكتاب وقرآن مبين(1) } الحجر

الآيات البينات

 

{ وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد(16) } الحج

{ بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون(49) } العنكبوت

 

{ ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات ومثلا من الذين خلوا من قبلكم وموعظة للمتقين(34) } التور

{ لقد أنزلنا آيات مبينات والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(46) } النور

رابعاً - محتوى الكتاب

شجرة البحث

أ - الكتاب فيه كلمات الله وهو كلام الله

ب -  تفاصيل محتوى الكتاب:

أ - الكتاب فيه كلمات الله وهو كلام الله

ب -  تفاصيل محتوى الكتاب:

(1) الخلق (الذي كان والكائن والذي سيكون، أي ما قبل الدنيا، والدنيا، والآخرة )

(1) - مفردات غير حية

(2) - مفردات حية

(3) - أحياء - تطور

(4) - أحياء - عمل فردي

(5) - أحياء - عمل جماعي

(6) - أحياء مصير جماعي وفردي

(2) الخطة أو البرنامج المسبق لسير الوجود من الناس والأقوام

(1) - الموت

(2) - قانون المصائب الفردية

(3) - قانون المصائب الجماعية

(4) - تعاقب المجتمعات والقرون

 (5) - التفاصيل الخاصة بكل قوم

(3) اليوم الآخر والحساب نظام العقاب والعذاب على الأفعال وتأخير ذلك ليوم الحساب

(4) التشريع

(5) الرسل

(6) الزمن

(7) العلم

 

رابعاً - محتوى الكتاب

أ الكتاب الأزلي فيه كلمات الله، وهو كلام الله

( راجع بحث كلمات الله في موسوعة مواضيع القرآن – قسم الكتاب وأم الكتاب والقرآن تحت عنوان صفات وخصائص القرآن)

الكتاب الأزلي فيه  كل شيء عن الوجود وهو كلمات الله وهي ثابتة لا مبدل لها وأوحي منها قدر إلى النبي

كلمات الله هي في كتابه الذي أوحى منه إلى رسوله محمد على شكل قرآن :

مفصلاً وبالحق وتمت كلمته صدقاً وعدلاً فيه

ولا مبدل لها(لكلماته)

{ واتل ما أوحي إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحدا(27) } الكهف

{أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114) وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم(115) } الأنعام

ليست كل كلمات الله التي في الكتاب الأزلي قد أوحيت إلى النبي على شكل قرآن وإنما جزء منها فقط

عظم كلمات الله

 

{ قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا (109) } الكهف

{ ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم(27) } لقمان

أوحي منها إلى النبي

{ واتل ما أوحي إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحدا(27) } الكهف

أمثلة على كلمات الله التي لا مبدل لها :

(1) كلمة ربك الحسنى على بعض البشر: قاعدة نصر الرسل وأولياء الله والبشرى في الدنيا والآخرة بعد الصبر على التكذيب والأذى

{ ولقد كذبت رسل من قبلك فصبروا على ما كذبوا وأوذوا حتى أتاهم نصرنا ولا مبدل لكلمات الله ولقد جاءك من نبإ المرسلين(34) } الأنعام

{ ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون(62)الذين آمنوا وكانوا يتقون(63) لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم(64) } يونس

مثال بني إسرائيل

{ وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون(137) } الأعراف

(2) كلمة العذاب

{ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين(118) إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين (119) } هود

{ أفمن حق عليه كلمة العذاب أفأنت تنقذ من في النار(19) } الزمر

أن بعض الناس لن يؤمنوا: وهم الفاسقون

{ إن الذين حقت عليهم كلمة ربك لا يؤمنون(96) } يونس

{ كذلك حقت كلمة ربك على الذين فسقوا أنهم لا يؤمنون(33) } يونس

 

وهم الذين يصيرون كافرين ويستحقون العذاب في النار

{ وكذلك حقت كلمة ربك على الذين كفروا أنهم أصحاب النار(6) } غافر

{ وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين(71) } الزمر

وأن القرار والحساب مؤجل

وأن الناس سيبقون دوماً في شك مريب من حقيقة ذلك

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم وإنهم لفي شك منه مريب(110) } هود

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم وإنهم لفي شك منه مريب(45) } فصلت

 

{ وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم فيما فيه يختلفون(19) } يونس

{ وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب(14) } الشورى

 

{ أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ولولا كلمة الفصل لقضي بينهم وإن الظالمين لهم عذاب أليم(21) } الشورى

{وكذلك نجزي من أسرف ولم يؤمن بآيات ربه ولعذاب الآخرة أشد وأبقى(127)أفلم يهد لهم كم أهلكنا قبلهم من القرون يمشون في مساكنهم إن في ذلك لآيات لأولي النهى(128) ولولا كلمة سبقت من ربك لكان لزاما وأجل مسمى(129) } طه

{ ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين(171) } الصافات

ب تفاصيل محتوى الكتاب :

1 الخلق (الذي كان والكائن والذي سيكون، أي ما قبل الدنيا، والدنيا، والآخرة)

تفاصيل المخلوقات كمفردات غير حية

{ وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين(59) } الأتعام

{ وما من غائبة في السماء والأرض إلا في كتاب مبين(75) } النمل

تفاصيل المخلوقات كمفردات حية

{ وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون(38) } الأنعام

{ وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين (6) } هود

تفاصيل المخلوقات كتغير (تطور وحؤول)

{ والله خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم جعلكم أزواجا وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب إن ذلك على الله يسير(11) } فاطر

{ ألم تعلم أن الله يعلم ما في السماء والأرض إن ذلك في كتاب إن ذلك على الله يسير(70) } الحج

تفاصيل  المخلوقات كتغير  (عمل فردي)

{ وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين(61) } يونس

{ وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين(3) } سبأ

تفاصيل المخلوقات كتغير (عمل جماعي)

{ وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم(4) } الحجر

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58) } الإسراء

تفاصيل المخلوقات كتغير (مصير جماعي مستقبلي – الحساب واليوم الآخر)

{ قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى(50)قال فما بال القرون الأولى(51) قال علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى(52) } طه

{ قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ(4) } ق

2 - الخطة أو البرنامج المسبق لسير الوجود من الناس والأقوام 

غيب مكتوب ومقدر مسبقاً

{ أم عندهم الغيب فهم يكتبون(41) } الطور

{ أم عندهم الغيب فهم يكتبون(47) } القلم

الموت (كتاب أو خطة ذات توقيت محدد مؤجل أي له أجل أي وقت محدد مسبقاً ) ( راجع بحث الموت)

{ وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها وسنجزي الشاكرين(145) } آل عمران

{ فإذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا(103) } النساء

 

 - المصائب والموت في الدنيا

 

{ قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون(51) } التوبة

{ ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور(154) } آل عمران

قانون المصائب الفردية: ( راجع بحث المصائب في خلق الإنسان الاجتماعي)

{ ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير(22) } الحديد

{ قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون(51)

 

قانون المصائب الجماعية: ( راجع بحث إهلاك القرى في خلق الإنسان الاجتماعي)

{ وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم(4) } الحجر

{ وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا(58) } الإسراء

 

 - نظام الهزيمة والنصر  في الدنيا

 

{ كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قوي عزيز(21) }    المجادلة

 

{ ولولا أن كتب الله عليهم الجلاء لعذبهم في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب النار(3) ؤ الحشر

{ ياقوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين (21) } المائدة

تعاقب المجتمعات والقرون

{ قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى(50)قال فما بال القرون الأولى(51) قال علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى(52) } طه

{ قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ(4) } ق

 

التفاصيل الخاصة بكل قوم

التفاصيل الخاصة بكل قوم

{ وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا (4) فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا(5)ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا(6)إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا(7)عسى ربكم أن يرحمكم وإن عدتم عدنا وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا(8) } الإسراء

{ ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون(105) } الأنبياء

نظام الحساب والرحمة والعذاب في الآخرة

 

{ قل لمن ما في السماوات والأرض قل لله كتب على نفسه الرحمة ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه الذين خسروا أنفسهم فهم لا يؤمنون(12) } الأنعام

{ وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم(54) } الأنعام

{ واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة وفي الآخرة إنا هدنا إليك قال عذابي أصيب به من أشاء ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون (156) } الأعراف

نظام العقاب والعذاب على الأفعال وتأخير ذلك ليوم الحساب

{ فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته أولئك ينالهم نصيبهم من الكتاب حتى إذا جاءتهم رسلنا يتوفونهم قالوا أين ما كنتم تدعون من دون الله قالوا ضلوا عنا وشهدوا على أنفسهم أنهم كانوا كافرين(37) } الأعراف

{ لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم(68) } الأنفال

 

نظام الضلال والهداية في الدنيا

 

{ كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير(4) } الحج

{ لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون(22) } المجادلة

- اليوم الآخر والحساب والسعادة والشقاء في الدنيا والآخرة (في الدنيا حسنة وفي الآخرة)

 

{ واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة وفي الآخرة إنا هدنا إليك قال عذابي أصيب به من أشاء ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون (156) } الأعراف

نظام العقاب والعذاب على الأفعال وتأخير ذلك ليوم الحساب

{ فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته أولئك ينالهم نصيبهم من الكتاب حتى إذا جاءتهم رسلنا يتوفونهم قالوا أين ما كنتم تدعون من دون الله قالوا ضلوا عنا وشهدوا على أنفسهم أنهم كانوا كافرين(37) } الأعراف

{ لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم(68) } الأنفال

 

4 التشريع

نصوص الكتاب الأزلي التي يكلف بها رسول من الرسل في جيل من الأجيال والتعديل  على كل رسالة قي الرسالة اللاحقة

{ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله لكل أجل كتاب (38) يمحوا الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب(39) } الرعد

{ وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا (4) فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا(5)ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا(6)إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا(7)عسى ربكم أن يرحمكم وإن عدتم عدنا وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا(8) } الإسراء

 

العلاقات الاجتماعية وفق تشريعات الرسل

{ والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم(75) } الأنفال

{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إلا أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا كان ذلك في الكتاب مسطورا(6) } الأحزاب

 

{ ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء اللاتي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما(127) } النساء

{ والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما(24) } النساء

كتب بمعنى فرض

{ وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون(45) } المائدة

{ من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون(32) } المائدة

 

{ ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم(178) } البقرة

 

{ ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية وقالوا ربنا لم كتبت علينا القتال لولا أخرتنا إلى أجل قريب قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ولا تظلمون فتيلا(77) } النساء

{ ألم تر إلى الملإ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم والله عليم بالظالمين(246) } البقرة

 

{ كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون(216) } البقرة

{ ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا(66) } النساء

 

{ ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون(183) } البقرة

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين(180) } البقرة

 

{ ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

{ ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء اللاتي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين  من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما(127) } النساء

 

{ أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون(187) } البقرة

5 الرسل

 

{ واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا(41)إذ } مريم

{ واذكر في الكتاب إدريس إنه كان صديقا نبيا(56) } مريم

 

{ واذكر في الكتاب موسى إنه كان مخلصا وكان رسولا نبيا(51) } مريم

{ واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا(54) } مريم

 

{ واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا(16) } مريم

 

{  ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون(105) } الأنبياء

6 الوقت (الزمن) 

عالم الزمن (راجع خلق الزمن)

 

عالم اللازمن (البرزخ)

{ إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين(36) } التوبة

{ يوم ينفخ في الصور ونحشر المجرمين يومئذ زرقا(102)يتخافتون بينهم إن لبثتم إلا عشرا (103) نحن أعلم بما يقولون إذ يقول أمثلهم طريقة إن لبثتم إلا يوما(104)}

{ ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة كذلك كانوا يؤفكون(55) وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث فهذا يوم البعث ولكنكم كنتم لا تعلمون (56) } الروم

{ لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون (100) } المؤمنون

7 - العلم

 

{ قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم(40) } النمل

{ ويقول الذين كفروا لست مرسلا قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب (43) } الرعد

 

تابع 3) تفصيل كتاب الله (الحفيظ)

1) - تفصيل الكتاب لا ريب فيه

....

2) - تفصيل كتاب أعمال الناس: (الكتاب الحفيظ)

 

{ قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ(4) } ق

 

(1) الله يحفظ العلم عن خلقه مكتوباً

عن الناس: ما قالوا - ما يقول - ما يبيتون - لسعيه وإنا له كاتبون - ما قدموا وآثارهم - إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون - يكتبون ما تمكرون -  سرهم ونجواهم - عمل صالح - مع الشاهدين

عن الناس

{ قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ(4) } ق

ما قالوا

ما يقول

{ لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء سنكتب ما قالوا وقتلهم الأنبياء بغير حق ونقول ذوقوا عذاب الحريق(181) } آل عمران

{ كلا سنكتب ما يقول ونمد له من العذاب مدا(79) } مريم

ما يبيتون

 

لسعيه وإنا له كاتبون

 

ما قدموا وآثارهم

إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون

{ ويقولون طاعة فإذا برزوا من عندك بيت طائفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون فأعرض عنهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا(81) } النساء

{ فمن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا كفران لسعيه وإنا له كاتبون(94) } الأنبياء

{ وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمان إناثا أشهدوا خلقهم ستكتب شهادتهم ويسألون (19) } الزخرف

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين(12) } يس

{ هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون(29) } الجاثية

يكتبون ما تمكرون

 سرهم ونجواهم

{ وإذا أذقنا الناس رحمة من بعد ضراء مستهم إذا لهم مكر في آياتنا قل الله أسرع مكرا إن رسلنا يكتبون ما تمكرون(21) } يونس

{ أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون(80) } الزخرف

عمل صالح

{ ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب أن يتخلفوا عن رسول الله ولا يرغبوا بأنفسهم عن نفسه ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين(120) } التوبة

{ ولا ينفقون نفقة صغيرة ولا كبيرة ولا يقطعون واديا إلا كتب لهم ليجزيهم الله أحسن ما كانوا يعملون(121) } التوبة

مع الشاهدين

{ وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين(83) } المائدة

(2) الله لديه كتبة لأعمال على البشر

رسلنا لديهم يكتبون

{ وإذا أذقنا الناس رحمة من بعد ضراء مستهم إذا لهم مكر في آياتنا قل الله أسرع مكرا إن رسلنا يكتبون ما تمكرون(21) } يونس

{ أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون(80) } الزخرف

 

{ كراما كاتبين(11) } الإنفطار

{ كلا إنها تذكرة(11)فمن شاء ذكره(12)في صحف مكرمة(13)مرفوعة مطهرة(14)بأيدي سفرة (15)كرام بررة(16) } عبس

(3) الله يجمع المعلومات في كتاب وكتب

(1) – أحصيناه (2) - كتاب ينطق بالحق (3) – حفيظ (4) - كتاب لكل أمة (5) - كتاب لكل فرد (6) - كتاب مرقوم (7) سجين (8) – عليين (9) - ووضع الكتاب  (10) - لا يغادر كبيرة ولا صغيرة  (11) - منشورا (12) – يقرأ (13) - يؤتى بيمين أو بشمال أو وراء ظهره

{ وكل شيء أحصيناه كتابا(29) } النبأ

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين (12) } يس

أحصيناه

{ ولا نكلف نفسا إلا وسعها ولدينا كتاب ينطق بالحق وهم لا يظلمون(62) } المؤمنون

{ هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون(29) } الجاثبة

{ قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ(4) } ق

كتاب ينطق بالحق

 

حفيظ

{ وترى كل أمة جاثية كل أمة تدعى إلى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون(28)  } الجاثية

{ يوم ندعو كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرءون كتابهم ولا يظلمون فتيلا(71)} الإسراء

كتاب لكل أمة

{ فانتقمنا منهم وإنهما لبإمام مبين(79) } الحجر

{ يوم ندعو كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرءون كتابهم ولا يظلمون فتيلا(71) } الإسراء

كتاب لكل فرد

{ كلا إن كتاب الفجار لفي سجين(7) } المطققين

{ كتاب مرقوم(9) } المطققين

{ كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين(18) } المطققين

{ كتاب مرقوم(20) } المطققين

كتاب مرقوم

سجين

عليين

 

{ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا(49) } الكهف

{ وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون(69) } الزمر

ووضع الكتاب

لا يغادر كبيرة ولا صغيرة

{ وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا(13) } الإسراء

{ اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا(14) } الإسراء

منشورا

{ بل يريد كل امرئ منهم أن يؤتى صحفا منشرة(52) } المدثر

{ وإذا الصحف نشرت(10) } التكوير

 

{ فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرءوا كتابي(19) } الحاقة

{ وأما من أوتي كتابه بشماله فيقول ياليتني لم أوت كتابي(25) } الحاقة

يقرأ

بيمين

بشمال

{ فأما من أوتي كتابه بيمينه(7) } الإنشقاق

{ وأما من أوتي كتابه وراء ظهره(10) }  الإنشقاق

وراء ظهره

الفصل الخامس:

العلم

شجرة البحث

أولاً – علم الله: الله عالم - عليم  علام – أعلم - وفوق كل ذي علم عليم

ثانياً – علم الناس والمخلوقات من علم الله

ثالثاً الناس عالمون: أنواع وطبقات العلم عند الناس

رابعاً - عدم العلم: أنواع وطبقات عدم العلم

 

أولاً – علم الله: الله عالم - عليم  علام – أعلم - وفوق كل ذي علم عليم

1 - الله عالم وعلام الغيوب (أكثر من غيب)

1) الله عالم الغيب

2) الله عنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو - فلا يظهر على غيبه أحدا

3) الله  له غيب السماوات والأرض

4) الله عالم غيب السماوات والأرض

5) الله عالم الغيب والشهادة

6) الله علام الغيوب

7) الله يرد إليه علم الساعة

8) لا يعلم مرسى الساعة إلا الله

2 الله بكل شيء عليم

1) عن ذاته سبحانه: في الزمان: الأول والآخر، وفي الوجود: نور

2) عن خلق السماوات والأرض، ومافي الأرض

3) الله عليم بمقاليد السماوات والأرض، والرزق

4) الله عليم بما في السماوات وما في الأرض، والأديان الأفضل للناس

5) الله يعلم غيب السماوات والأرض

6) الله يعلم ما في البر والبحر

7) وما تسقط من ورقة إلا يعلمها

8) ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين

9) الله عليم بمثقال ذرة في الأرض أو السماء

10) إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

11) الله يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

12ِ) الله يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها

13) والله يعلم ما ينزل من السماء وما يعرج فيها

14) الله خلق الثمرات وأكمامها ويعلم ما يخرج منها

15) وما من دابة في الأرض .. يعلم مستقرها ومستودعها

16) والله خبير بما في السماوات والأرض

3 – الله يعلم البادي والخفي من أقوال وأعمال من في السماوات والأرض

1) الله لا يخفى عليه شيء من مخلوقاته وعباده

1) -  لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

2) - لا يخفون علينا

(1) السر وأخفى

(2) الجهر وأخفى

(3) التضرع والخفية

(4) نداء خفيا

(5) ما يبدون وما يخفون: يعلمه

(6) يخفون في أنفسهم - ما تخفي الصدور: يحاسبهم به

(7) ما يخفون وما يعلنون

2) الله أعلم بمن في السماوات والأرض

3) الله خبير بشؤون الكون، وبأعمال العباد، وينبِّئ عباده بأخبارهم

1) - الله خبير بشؤون الكون، وبأعمال العباد

2) - الله ينبِّئ عباده بأخبارهم، ويبلو أخبارهم

4) الله يعلم ما أنتم عليه

5) الله يعلم العلم الذي يملكه كل كائن

6) الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد

7) الله يعلم ما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه، والله أعلم بما وضعت مريم

8) الله يعلم ما تنقص الأرض منهم وعنده كتاب حفيظ، وكذلك وما يعمر من معمر ولا يُنقَصُ من عمره إلا في كتاب

9) الله يعلم النجوى بين الناس

10) الله يعلم القول في السماء والأرض

11) الله يعلم المستخفي والسارب

12) الله أعلم بما تعملون

13) يعلم ما يصنعون: من أعمال ومصانع وصنعات

14) خبير بما يعملون - ينبئهم بما كانوا يعملون

15) الله أعلم بما يفيضون فيه، وهو سيحاسبهم على ذلك

16) الله يعلم ما يكسب الناس من خير أو شر، والله يحاسبهم عليه، ولا ينفعهم ما يكسبون من مال

1) - الله يعلم ما يكسب الناس

2) - أنواع الكسب

(1) كسب من مال أو منفعة (حلال أو حرام)

(2) صالحات أو سيئات للآخرة: خيراً – سيئة – إثم - خطيئة

3) - والله يحاسبهم عليه، ولا ينفعهم ما يكسبون من مال:

القواعد العامة للحساب والتكليف على الكسب

(1) لا يكلف الله نفسا إلا وسعها

(2) يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم

(3) كل نفس بما كسبت رهينة

(4) ولا تسألون عما كانوا يعملون

(5) استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا

(6) الله أركسهم بما كسبوا

(7) ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون

4) - الحساب والتكليف على الكسب في الدنيا

(1) مصيبة

(2) ظهر الفساد في البر والبحر

(3) فأخذناهم

(4) فأخذتهم صاعقة العذاب

(5) هلاك

(6) وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون

(7) فأصابهم سيئات ما كسبوا

(8) لعجل لهم العذاب

(9) ما ترك على ظهرها من دابة

5) - الحساب والتكليف على الكسب في الآخرة

(1) توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون

(2) ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون

(3) وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون

(4) سيصيبهم سيئات ما كسبوا

(5) ستذهب سيئاتُهم حسناتِهم

(6) ما أغنى عنه ماله وما كسب

(7) وليبكوا كثيرا جزاء بما كانوا يكسبون

(8) فذوقوا العذاب بما كنتم تكسبون

(9) ذوقوا ما كنتم تكسبون

17) الله يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم: يعلم ما سبق وتقدم عنهم،

18) الله يعلم الأصلح للبشر فيأمر به

3 – الله يعلم  البادي والخفي من الأفكار وإرادات العمل

1) الله لا يخفى عليه شيء من مخلوقاته وعباده

1) -  لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

2) - لا يخفون علينا

(1) السر وأخفى

(2) الجهر وأخفى

(3) التضرع والخفية

(4) نداء خفيا

(5) ما يبدون وما يخفون: يعلمه

(6) يخفون في أنفسهم - ما تخفي الصدور: يحاسبهم به

(7) ما يخفون وما يعلنون

2) الله يعلم ما توسوس به نفس كل إنسان، وما يوسوس به الشيطان

3) الله يعلم ما يخفون

1) - الله يعلم ما تخفي صدورهم: الله عليم بذات الصدور: الأفكار المخفية في ذات الصدر 2) - الله يعلم ما يخفون وما يعلنون

2) - الله يعلم ما يخفون وما يعلنون

3) - الله يعلم ما يبدون وما يخفون

4) – الله يعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون

4) الله يعلم الإسرار والسرائر وما يسرون وما يعلنون

1) - الله يعلم سر ونجوى الناس

2) – الله يعلم الجهر والسر والأخفى من القول، ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا

(1) الله يعلم القول والسر

(2) الله يعلم القول والجهر

(3) الله يعلم السر مقابل الخفي، ويعلم الجهر مقابل ما يخفى

(4) الله يعلم ما يسرون وما يعلنون

5) الله يعلم الإكنان في الصدر: الله يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون، وهو وضع علمه في كتاب مكنون،

4 – الله يعلم ما لا تعلمون

1) أمور لا يعلمها إلا الله

(1) الغيب

(2) جنود ربك

(3) تأويل القرآن

(4) ما أخفي لهم من قرة أعين

2) أمور: والله يعلم وأنتم لا تعلمون

(1) تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك

(2) أصول ضرب الأمثال لله

(3) مصدر الخير والشر للبشر

(4) فوائد قواعد طلاق النساء

(5) ضرر الفاحشة في الدنيا والآخرة

3) لا تعلمونهم الله يعلمهم

(1) أعداءكم الخفيين من المنافقين

(2) الخير في ما سيأتي

4) بعض الأمور يعلمها الأنبياء من الله ولا يعلمها الناس

5 – بعص الأمور التي قال الله أنه سيعلمها عن عباده بعد فتنتهم وابتلائهم: الله سيعلم، ولِيَعْلم

1) الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين

2) وليعلمن الله الذين آمنوا وليعلمن المنافقين

 

ثانياً – علم الناس والمخلوقات من علم الله

1 - الله مصدر العلم:

1) وسع ربي كل شيء علما

2) الله قد أحاط بكل شيء علما

3) الناس لا يحيطون به علماً

4) الناس لا يحيطون بشيء من علم الله

5) الله مصدر العلم للملائكة والرسل

2 - الله يؤتي العلم يمد بالعلم

1) الله يؤتي العلم للأنبياء

2) الله يعلم: عَلَّمَ – تعليماً – مُعَلَّم

3) الرسول يعلم

4) الملائكة تعلم البشر

5) والشياطين تعلم البشر

6) تعليم الأنبياء للناس

7) تعليم الناس بعضهم بعضا

8) طرق اكتساب العلم: الدراسة من الكتب

3 - أنواع العلم: العلوم

1) -  علم الغيب

1) الله يعلم غيب السماوات والأرض

2) الغيب لا يعلمه إلا الله

(1) الجن لا يعلمون الغيب

(2) المتنبئون لا يعلمون الغيب

(3) حتى الأنبياء لا تعلم الغيب

2) - علم الساعة

(1) الله عنده علم الساعة

(2) إنما علمها عند الله

3) - علم الروح

4) - علم القرون الأولى

5) - علم الكتاب

6) - علم استنباط الأحكام

7) - علم بدهي معلوم للجميع أو مقرر مسيقا

(1) أيام معدودات (2) أشهر معلومات (3) أيام معلومات (4) قدر معلوم (5) لوقت المعلوم (6) يوم معلوم (7) رزق معلوم

(8) مقام معلوم (9) حق معلوم (10) كتاب معلوم

8) – علم الأنبياء: الأنبياء يعلمون من الله

9) - أمور من العلم يريد الله للناس أن يعلموها، والله مصدر ما يعلمه الناس

(1) أمور يريد الله للناس أن يعلموها مباشرة بوحي منه عبر رسله

أنه لا إله إلا الله

فاعلموا أنما أنزل بعلم الله

أن الله مولاكم

أنما أموالكم وأولادكم فتنة

أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة

وأن الله عنده أجر عظيم

أن الله يحي الأرض بعد موتها

أن الله بما تعملون بصير

أن الله بكل شيء عليم

أن الله سميع عليم

أن الله غني حميد

العقاب

عقاب ومغفرة

المغفرة

أن الله مع المتقين

أن الله عزيز حكيم

أنكم غير معجزي الله وأن الله مخزي الكافرين

الحشر

(2) حوادث وأمور لا يعلمها الناس عموماً ولكن الله علمهم  إياها

علمها للملائكة

علمها للإنسان

علمها للنبي محمد (ص)

علمها للأنبياء

التكليف بالتبليغ

الوعد بالفرج للمؤمنين

(3) حوادث وأمور لا يعلمها المؤمنون عموماً: وينبغي لهم التسليم فيها لله: الله يعلم وأنتم لا تعلمون

- ضرب الأمثال لله

- فائدة القتال

- قواعد طلاق النساء

- ضرر الفاحشة

(4) أمور يريد الله أن يبينها للناس ليعلموها: الحض على استخدام الحواس والعقل لكي يعلموا: الناس الذين يحبون أن يعلموا:

لقوم يعلمون:

العبرة من التاريخ

 العلم الكوني

علم القرآن

علم الفقه الديني

لتعلموا

وليعلموا أنما هو إله واحد

بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير

أن الله قد أحاط بكل شيء علما

أن وعد الله حق وأن الساعة لا ريب فيها

منازل لتعلموا عدد السنين والحساب

وتعلم الكاذبين

(5) أمور فيها الحض على استخدام الحواس والعقل لكي يعلموا

إن كنتم تعلمون: ترغيب باستخدام العقل

أشياء عن الإله

إن علمتم

إذا علم

لو نعلم

خير لكم إن كنتم تعلمون (أشياء عن الأوامر الإلهية )

الإيمان

الجهاد

العبادة

الصلاة

الصيام

الصدقة

الترفع عن استغلال الدين للكسب المادي

(6) الحض على استخدام العقل والحواس

لكي يعلموا ما لا يعلمون

فضل الذين يعلمون

ترك الاقتداء بالذين لا يعلمون ولا يهتدون

اسألوا إن كنتم لا تعلمون

أهل الذكر

تمنوا لو تعلمون

 أشياء علمية كونية

أشياء عن الآخرة

لو كانوا يعلمون

عذاب الآخرة أكبر

أجر الآخرة أكبر

مثوبة الإيمان خير لهم من كسب الدنيا السريع

أجل الله آت لا محالة

الدنيا قليل نسبة للآخرة

تابع الحض على التوجه بالحواس والعقل لكي يعلموا

هل تعلم - ألم تعلم - ألم يعلموا :

عن الله رب السماوات والأرض

أن الله ملك السماوات والأرض

أن الله يعلم ما في السماء والأرض

أن الله على كل شيء قدير

أن الله يحاسب

أن الله الرازق

استفهام عن حصول العلم للترغيب بالعمل وفق العلم الحاصل في أعمال عادية

أتعلمون ؟ - أولا يعلمون هل علمتم

(7) سوف تعلمون: الناس كلهم سيعلمون الحقيقة

بعض الناس سيعلم الحقيقة في الدنيا

بعض الناس سيعلم الحقيقة في الآخرة: ماذا سيعلم الناس في الآخرة

أن الله هو الحق

حقيقة الشرك

حقيقة الرسل

حقيقة الكتاب

حقيقة البعث

الحساب

الضال من المهتدي

لمن المصير الحسن

عاقبة الدار

لمن المصير السيئ

العذاب

9 - الذين لا يعلمون

(1) حوادث وأمور لا يعلمها الناس عموماً :

لا يعلمون شيئاً: بعد الخروج من بطون الأمهات

في أرذل العمر

لا يعلم بعد علم

الغيب الحاضر في السماوات والأرض

مفاتيح الغيب ( هنا أرجح أن المقصود الغيب كله الحاضر والسابق واللاحق )

لا أعلم الغيب

- حتى الأنبياء لا تعلم الغيب

ما في نفس الله

(2) ما لا تعلمون

مخلوقات أخرى

أرض أو مكان آخر

(3) حوادث وأمور لا يعلمها أكثر الناس: أكثرهم لا يعلمون - أكثر الناس لا يعلمون

أن الله واحد لا شريك له

أن الله هو خالق السماوات

أن الله خلق السماوات والأرض بالحق

أن الله وحده الخالق

إن وعد الله حق

والله غالب على أمره

حقيقة يوم القيامة والبعث

موعد الساعة

مصير الناس يوم القيامة

حقيقة دين الإسلام

حقيقة الرسول محمد (ص)

حقيقة القرآن

حقيقة التطير

المتقون أولياء الله الحقيقيون

الدنيا للفتنة والاختبار

الرزق وتفاوته والحكمة من ذلك

(4) لو كنت أعلم الغيب

(5) حوادث وأمور يعلمها الله ولا يعلمها المؤمنون وينبغي لهم الحذر ليعلموها

(6) حوادث وأمور لا يعلمها المنافقون

حقيقة معنى الاستئذان في غير محله

ضرر اتباع الأهواء

حدود ما أنزل الله

أن العزة لله ولرسوله وللمؤمنين

أنهم هم السفهاء

(7) غير المؤمنين لا يعلمون:

ما لا تعلمون: حوادث وأمور لا يعلمها غير المؤمنين عموماً، ويدعون أنهم يعلمونها وأن الله جعلهم يعلمونها رغم أنهم غير مؤهلين ليعلموها

لا يعلمون الكتاب إلا أماني

 مصير أصحاب الأديان عند الله في الآخرة

في ما إذا كان يكلم الله الناس

مدة مس النار

أن الله اتخذ ولداَ

أن الله أمرهم أو سمح لآبائهم بالفاحشة

الله حرم نقل معلومات على أنها علمت عنه وهي لم تعلم عنه

الآلهة المجهولة التي يقربون لها القرابين

المكان الذي سيستدرجهم الله منه

لا يعلمون كلام الله

ادارك علمهم في الآخرة

 

ثالثاً الناس عالمون: أنواع وطبقات العلم عند الناس

1 - أثارة من علم – مبلغهم من العلم

2 - على علم

3 - عنده علم

4 - جاءهم العلم

5 - أوتوا العلم

6 - أولوا العلم

7 - الراسخون في العلم

8 - عالمون

9 - علماء

10 - عليم

 
رابعاً - عدم العلم: أنواع وطبقات عدم العلم

1 - ما كان لي من علم

2 - ما لهم به من علم

3 - ما لهم بذلك من علم

4 - ما ليس لهم به علم

5 - بغير علم

1) الإضلال بغير علم بالجهل

2) الإضلال بغير علم بالأهواء

3) الإضلال بغير علم بالكذب

4) الجدل بغير علم

- باتباع الشيطان

- بالجهل

5) الشرك بغير علم بسبب

- الجهل

- اتباع الظن

6) قتل الأولاد بسبب الجهل

6 - هل عندكم علم

7 - وما نحن بعالمين

 

دلالة لفظ: علم

عَلِمَ  - يَعْلَمُ + كائن + أمراً أو شيئاً: اكتسب علماً: تلقى بوسائل الإدراك معلومات رتبها وأضافها إلى مخزون المعلومات لديه: وهو دائماً فعل متعدي: علم شيئاً أو علم أنْ ..

يَعْلَم:  يكتسب علماً في الزمن الحاضر: يتلقى وباستمرار وبشكل متواصل بوسائل الإدراك معلومات يرتبها ويضيفها إلى مخزون المعلومات لديه: وهو دائماً فعل متعدي: يعلم شيئاً أو يعلم أنْ .. ( ضدها غفلة يغفل)

عِلْم: اسم فعل " عَلِمَ  - يَعْلَمُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " عَلِمَ  - يَعْلَمُ ": مجموعة معلومات: والمعلومات هي   رموز لمكونات مادية ومقاديرها ونظام العلائق بينها، وتكون مرتبة ومنظمة، ليرجع إليها المرء عند اتخاذ قرار في شأن ما.

عَالِم: اسم فاعل صفة مشبهة من " عَلِمَ  - يَعْلَمُ ": من لديه درجة من مخزون العلم منظمة ومرتبة ويمكن الرجوع إليها عند اتخاذ القرار

عَلِيْم: اسم فاعل مبالغة على وزن " فعيل " من " عَلِمَ  - يَعْلَمُ ": كثير العلم

عَلاَّم: اسم فاعل مبالغة على وزن " فعَّال " من " عَلِمَ  - يَعْلَمُ ": كثير العلم بشكل كبير

أَعْلَم: اسم تفصيل من  " عَالِم ": لديه درجة من مخزون العلم منظمة ومرتبة ويمكن الرجوع إليها عند اتخاذ القرار، وهي أكثر من مخزون العلم، المتوفر لدى جهة أخرى يقارن بها

عَلَّمَ – يُعَلِّمُ : على وزن " فَعَّل " من " عَلِمَ  - يَعْلَمُ ": جعله " يَعْلَمُ " على وجه التكرار والشدة: نقل إلى كائن آخر، بحرص ودقة، علماً من محتوى معلوماتي لديه، من نفسه أو من كتاب أو ما شابه

تَعْليْم: اسم فعل "  عَلَّمَ – يُعَلِّمُ "

مُعَلَّم: اسم مفعول  من " عَلَّمَ – يُعَلِّمُ "

تَعَلَّمَ يَتَعَلَّمُ: على وزن " تَفَعَّلَ " من " عَلِمَ  - يَعْلَمُ ": يقوم بفعل " عَلِمَ  - يَعْلَمُ " بإرادة ذاتية وعلى وجه الشدة: يجعل نفسه تعلم بنفسه: يكتسب علماً من محتوى معلوماتي كإنسان أو كتاب, ويضيفه إلى مخزون المعلومات لديه، وذلك بإرادة وجهد ذاتي

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التذكر والعلم والتعرف والدراية "، وهي:

خَبَرَ – يَخْبَرُ، عَلِمَ - يَعْلَمُ، عَرَفَ – يَعْرِفُ، دَرَى – يَدْرِيْ، ذَكَرَ – يَذْكُرُ، أذِنَ – يَأْذَنُ (المتعدي)

يفرق لفظاً:

عَلِمَ  - يَعْلَمُ + كائن + أمراً أو شيئاً: اكتسب علماً: تلقى بوسائل الإدراك معلومات رتبها وأضافها إلى مخزون المعلومات لديه

عَلَمَ – يَعْلِمُ (عَلَمَ – يَعْلُمُ) + الكائن + بشيء أو أمر: يتصف ويتميز بشيء أو صفة أو علامة مميزة

 

أولاً – علم الله: الله عالم - عليم  علام – أعلم - وفوق كل ذي علم عليم

{ فبدأ بأوعيتهم قبل وعاء أخيه ثم استخرجها من وعاء أخيه كذلك كدنا ليوسف ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك إلا أن يشاء الله نرفع درجات من نشاء وفوق كل ذي علم عليم(76) } يوسف

 

الله فوق عباده منزلة ومكاناً وعلماً وقهراً

فَاقَ - يَفُوْقُ + كائن + على كائن: يزداد ويرتفع ويكبر في المقدار أو المنزلة على الكائن

فَوْقَ: اسم فعل من " فَاقَ - يَفُوْقُ ": لفظ اختصار للتوجيه المكاني لكائنين أو شيئين: يقع أحدهما تحت الآخر، والآخر فوقه مكانا أو منزلة

1 – الحالة الأولى:  كائن أو فعل + فوق + اسم مجرور بعدها

ولفظ " فوق " يبين أن أحد الكائنين أو فعله وعمله، يقع فوق الكائن الآخر

1) فوق للمكان: توجيه مكاني كما ذكرنا أعلاه

2) فوق للمكانة أو المنزلة: وهو كذلك مكاني: ولكن في النفس والفكر: يشبه ما ذكر أعلاه

3) فوق لمقارنة المعدود والدرجة: وهو كذلك مكاني، ولكن في النفس والفكر:

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الزيادة والنمو بالعدد والكم والحجم والمنزلة"، وهي:

ضَعَفَ – يَضْعَفُ، زادَ – يَزيْدُ، كَثُرَ – يَكْثُرُ، كَبِرً – يَكْبَرُ، رَبا – يَرْبو، فَاقَ – يَفُوْقُ

ما عند الله لا نهائي بالكمية: من معلومات (كلمات الله)، ورزق، ومملوكات: ما عندكم ينفد وما عند الله باق- إن هذا لرزقنا ما له من نفاد - لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي

نَفِدَ - يَنْفَدُ + الشيء (مال – طعام): يذهب وينقطع ويقضي ويفنى: ينتهي ولا يبقى منه شيء

نَفاد: على وزن " فَعال " اسم فعل من " نَفِدَ - يَنْفَدُ ": الانتهاء والفناء وعدم بقاء شيء منه

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " هلاك وفناء الشيء وزواله، جسماً، أو أثراً وفعلاً " وهي:

فَنيَ – يَفْنى، هَلَكَ - يَهْلِكُ، زَهَقَ – يَزْهَقُ، بَادَ – يَبيْدُ، بَطَلَ – يَبْطُلُ، نَفِدَ – يَنْفَدُ

نفد - ينفد

 

{ قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا(109) } الكهف

{ ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم(27) } لقمان

 

{ ما عندكم ينفد وما عند الله باق ولنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون(96)} النحل

{ إن هذا لرزقنا ما له من نفاد(54) } ص

 

1 - الله عالم وعلام الغيوب (أكثر من غيب)

دلالة لفظ: غيب

غَابَ – يَغْيْبُ + الكائن أو الشيء + عن كائن (عن بصره وسمعه وحسه): يكون خارج استطاعة وقدرة وسائل الإدراك من سمع وبصر وحس، فلا يقدر الكائن أن يدركه أو يعلمه بحسه وحواسه

غَيْب: اسم فعل " غَابَ – يَغِيْبُ ": ضد الشهادة: وهي كذلك كل ما يغيب عن حِسِّنا: المعلومات عن الأشياء أو الموجودات التي لا يمكننا إدراكها بوسائل الإدراك، وهي السمع والبصر والحس وإدراك الزمن، فالغيب هو: المعلومات التي تكون خارج نطاق إدراك حواسنا، إما لأنها بعيدة عن نطاق قدرتنا على الإدراك، أو أنها قد وقعت بزمن سابق، أو ستقع بزمن آتٍ.

بالغَيْب: بالارتباط بالغيب: وهم في حالة تغييب عن إدراك حقيقة الشيء

{إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب}

غُيُوْب - الغيوب: جمع " غَيْب "

غَائِب: اسم فاعل صفة مشبة من " غَابَ – يَغِيْبُ ": غير موجود وغير حاضر وغير متوفر  في المجال الذي تقدر فيه حواسنا على إدراكه 

غَائِبة: مؤنث " غَائِب ": وهي كذلك فاعل مرة منه: معلومة خاصة مرادة، أو كائن غائب مراد دون غيره

غَائِبيْن: جمع " غَائِب "

غِيَابَة: على وزن " فـِعالة " اسم فعل بمعنى مفعول اسم مكان من " غَابَ – يَغِيْبُ ": المكان البعيد عن قدرة الادراك: أي الذي لا يمكن معرفته بوسائل الإدراك

 

1) الله عالم الغيب

2) الله عنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو - فلا يظهر على غيبه أحدا – الله لا يُطلع الناس على الغيب

3) الله  له غيب السماوات والأرض

4) الله عالم غيب السماوات والأرض

5) الله عالم الغيب والشهادة

6) الله علام الغيوب

7) الله يرد إليه علم الساعة

8) لا يعلم مرسى الساعة إلا الله

 

1) الله عالم الغيب

الله عالم الغيب

{ عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا (26) } الجن

{ وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين (3)} سبأ

2) الله عنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو - فلا يظهر على غيبه أحدا

الله عنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو

 

{ وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين(59)} الأنعام

{ قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون (65) } النمل

فلا يظهر على غيبه أحدا

{ عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا (26) } الجن

{ ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعكم على الغيب ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء فآمنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم(179)} آل عمران

دلالة لفظ: مفاتح

فَتَحَ – يَفْتَحُ + كائن + شيئاً: يزيل الحاجز المانع للوصول إلى شيء ورؤيته والتفاعل معه: يأتي إلى شيء مغلق، أي شيء لا يمكن الوصول إلى داخله والتعامل مع موجوداته بسبب عائق أو حاجز، فيزيل العائق أو الحاجز ويصبح الوصول إلى داخله والتعامل مع مكوناته ممكناً

مِفْتَح: اسم آلة من " فَتَحَ – يَفْتَحُ ": الوسيلة أو الآلة التي يمكن باستعمالها فتح المغاليق: يمكن بها تعطيل أو إزالة العوائق والحواجز التي تمنع الوصول إلى داخل شيء ثم التعامل مع مكوناته

مَفَاتِح: جمع " مِفْتَح "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الفتح والفرج والشق والشرح وإحداث انفصال وفتحة في جسم الشيء للمرور إلى جوفه "، وهي:

شَقَّ يَشُقُّ، فَتَحَ – يَفْتَحُ، شَرَحَ – يَشْرَحُ، بَقَرَ – يَبْقُرُ، فَرَجَ – يَفْرِجُ، بَجَسَ – يَبْجِسُ (بَجَسَ – يَبْجُسُ)

 

الله لا يُطلع الناس على الغيب

طَلَعَ – يَطْلُعُ + الكائن (الشمس): يتحرك من مكمن لا يَرى ولا يُرى فيه، في الأرض أو خلف ساتر، متقدماً نحو الأمام والأعلى، بحيث يَرى ويُرى بجلاء

طُلُوْع: على وزن " فـُعول" اسم فعل مبالغة من " طَلَعَ – يَطْلُعُ "

طَلْع: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل من " طَلَعَ – يَطْلُعُ ": اسم آلة منه: الطليعة: الجزء من الكائن الذي يتقدم بقية الكائن بعيداً عن مكمنه ومخبئه: وهو في النبات الذي يكون في مقدمة حركة الطلوع: كناية عن طلع النبات: البراعم: أول ما يخرج من الأكمام

مَطْلِع: على وزن " مـَفـْعـِل" اسم مكان وزمان من " طَلَعَ – يَطْلُعُ ": المكان الذي يبدأ الكائن منه حركته من مكمنه فيظهر منه متقدماً نحو الأمام والأعلى

{حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ}: مكان طلوعها وظهورها

{سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ}: وقت طلوعه وظهوره

أَطْلَعَ – يُطْلِعُ: على وزن " أفعلَ " من " طَلَعَ – يَطْلُعُ ": جعله " يَطْلُعُ ": جعله يخرج من ستره الذي لا يَرى ولا يُرى منه، إلى مكان جديد يَرى ويُرى منه

أَطَلَعَ – يُطْلُعُ + كائن + كائناً + على شيء: جعله يخرج من ستره الذي لا يَرى ولا يُرى منه، إلى مكان جديد يَرى منه الشيء بيسر وجلاء

اطَّلَعَ – يَطَّلِعُ: على وزن " افتعل " من " طَلَعَ – يَطْلُعُ ": أصلها " اطْتَلَعَ": يقوم بفعل " طَلَعَ – يَطْلُعُ " بشكل ذاتي: يجهد أن يظهر فيَرى ويُرى: يحرك نفسه بشكل يرتفع فيه متقدماً نحو الأمام والأعلى، ليصبح في وضع أفضل للنظر والرؤية، فيصير في موضع يمكن له أن يرى ما كان خافياً

مُطَّلِع: فاعل " اطَّلَعَ – يَطَّلِعُ "

مُطَّلِعون: جمع " مُطَّلِِع "

أطلع - يُطْلِعُ

 

{ ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعكم على الغيب ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء فآمنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم(179) } آل عمران

 

{ أاطلع الغيب أم اتخذ عند الرحمان عهدا(78) } مريم

اطلع إلى

{ وقال فرعون ياأيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي ياهامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين(38) } القصص

{ أسباب السماوات فأطلع إلى إله موسى وإني لأظنه كاذبا وكذلك زين لفرعون سوء عمله وصد عن السبيل وما كيد فرعون إلا في تباب(37) } غافر

مُطَّلِعٌ - مطلعون

 

{ قال هل أنتم مطلعون (54) } الصافات

3) الله  له غيب السماوات والأرض

 

{ قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا(26) } الكهف

{ ويقولون لولا أنزل عليه آية من ربه فقل إنما الغيب لله فانتظروا إني معكم من المنتظرين(20) } يونس

 

{ ولله غيب السماوات والأرض وإليه يرجع الأمر كله فاعبده وتوكل عليه وما ربك بغافل عما تعملون(123) } هود

{ ولله غيب السماوات والأرض وما أمر الساعة إلا كلمح البصر أو هو أقرب إن الله على كل شيء قدير(77)} النحل

4) الله عالم غيب السماوات والأرض

 

{ إن الله عالم غيب السماوات والأرض إنه عليم بذات الصدور(38) } فاطر

{ إن الله يعلم غيب السماوات والأرض والله بصير بما تعملون(18) } الحجرات

 

{ قال ياآدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون(33) } البقرة

{ وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين (3) } سبأ

5) الله عالم الغيب والشهادة

الحكيم

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض بالحق ويوم يقول كن فيكون قوله الحق وله الملك يوم ينفخ في الصور عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير(73)} الأنعام

{ عالم الغيب والشهادة العزيز الحكيم (18) } التغابن

{ قل اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك في ما كانوا فيه يختلفون (46) } الزمر

المتعالي

{ عالم الغيب والشهادة الكبير المتعالي (9) } الرعد

{ عالم الغيب والشهادة فتعالى عما يشركون(92)} المؤمنون

العزيز

{ ذلك عالم الغيب والشهادة العزيز الرحيم(6) } السجدة

{ عالم الغيب والشهادة العزيز الحكيم (18) } التغابن

الرحيم

{ ذلك عالم الغيب والشهادة العزيز الرحيم(6) } السجدة

{ هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمان الرحيم(22)} الحشر

 

{ يعتذرون إليكم إذا رجعتم إليهم قل لا تعتذروا لن نؤمن لكم قد نبأنا الله من أخباركم وسيرى الله عملكم ورسوله ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون (94) } التوبة

{ وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون (105)} التوبة

 

{ قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون (8) } الجمعة

{ قل اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك في ما كانوا فيه يختلفون (46) } الزمر

6) الله علام الغيوب

 

{ يوم يجمع الله الرسل فيقول ماذا أجبتم قالوا لا علم لنا إنك أنت علام الغيوب (109) } المائدة

{ وإذ قال الله ياعيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب (116) } المائدة

 

{ ألم يعلموا أن الله يعلم سرهم ونجواهم وأن الله علام الغيوب (78)} التوبة

{ قل إن ربي يقذف بالحق علام الغيوب (48) } سبأ

7) الله يرد إليه علم الساعة

دلالى لفظ: يرد

رَدَّ – يَرُدُّ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً: يُحَوِّله ويغير اتجاه مسيره: يحوِّل حركة الشيء متقدم نحوه وذلك باتجاه الخلف أو أي اتجاه آخر

{بل تأتيهم بغتة فتبهتهم فلا يستطيعون ردها ولا هم ينظرون}

رَدَّ – يَرُدُّ + كائن + كائناً أو أمراً + إلى كائن: يُحَوِّله إليه: يغير اتجاهه دافعاً إياه إليه

{فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول}

{ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم}

رُدَّ – يُرَدُّ: مبني للمجهول من "  رَدَّ – يَرُدُّ "

رَدُّ: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل " رَدَّ – يَرُدُّ ": تحويل حركة شيء متقدم نحوه باتجاه الخلف أو أي اتجاه آخر

رادٌّ: اسم فاعل صفة مشبهة من " رَدَّ – يَرُدُّ  ": أصلها " رادِد "

مَرْدوْد: اسم مفعول من " رَدَّ – يَرُدُّ "

مَرَدٌّ: على وزن " مـَفـْعـَل" اسم فعل مصدر ميمي من " رَدَّ – يَرُدُّ ": الرد الخاص المعلوم: وهي أيضاً اسم آلة منه: الشيء أو الآلة التي تعمل أو تساعد على الرد: تعمل على صد ثم تحويل حركة الفعل باتجاه الخلف أو أي اتجاه آخر

 

 

{ إليه يرد علم الساعة وما تخرج من ثمرات من أكمامها وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه ويوم يناديهم أين شركائي قالوا آذناك ما منا من شهيد(47) } فصلت

 

8) لا يعلم مرسى الساعة إلا الله

دلالة لفظ: مرسى

رَسَا – يَرْسُوْ + الكائن أو الشيء أو الأمر: ينتهي إلى موضع مخصوص يقف فيه عن الحركة ويستقر فيه ويثبت

رَسَا - يَرْسُوْ + الكائن أو الشيء: ينتهي إلى مكان مخصوص يقف فيه عن الحركة ويستقر فيه ويثبت

رَسَا – يَرْسُوْ + الأمر: ينتهي إلى زمان أو وقت مخصوص يقف فيه عن الحركة والتبدل ويستقر فيه ويثبت

مُرْسى: على وزن " مـُفـْعـَل": اسم مفعول من " أَرْسَى – يُرْسِي ": وهو كذلك اسم زمان ومكان منه: مكان أو وقت رسو الأمر أو المركب

{ يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا}: متى وقت رُسُوِّها

مرساها

 

{ يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم إلا بغتة يسألونك كأنك حفي عنها قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون(187) } الأعراف

{ يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا(42) } النازعات

 

النبي محمد ( وليس الله عز وجل) وما هو على الغيب بضنين

ضَنَّ – يَضِنُّ (ضَنَّ - يَضَنُّ ) + كائن + على كائن + بشيء: يبخل عليه بالشيء النفيس

ضَنيْن: على وزن " فعيل ": اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة من " ضَنَّ - يَضَنُّ ": بخيل بالشيء النفيس

{ وما هو على الغيب بضنين }: يأْتيه غَيْبٌ وهو مَنْفوس فيه فلا يبخل به عليكم ولا يَضِنُّ به عنكم

ضنين

 

{ وما هو على الغيب بضنين(24) } التكوير

 

2 الله بكل شيء عليم

1) عن ذاته سبحانه: في الزمان: الأول والآخر، وفي الوجود: نور

عن ذاته سبحانه

في الزمان: الأول والآحر

في الوجود: نور

{ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم (3) } الحديد

{ الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم(35) } النور

2) عن خلق السماوات والأرض، وما في الأرض

عن خلق السماوات والأرض

مافي الأرض

 

{ بديع السماوات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم (101) } الأنعام

{ هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شيء عليم(29) } البقرة

3) الله عليم بمقاليد السماوات والأرض، والرزق

مقاليد السماوات والأرض

الرزق

{ له مقاليد السماوات والأرض يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه بكل شيء عليم (12) } الشورى

{ الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له إن الله بكل شيء عليم (62) {العنكبوت

4) الله عليم بما في السماوات وما في الأرض، والأديان الأفضل للناس

الأديان الأفضل للناس

{ قل أتعلمون الله بدينكم والله يعلم ما في السماوات وما في الأرض والله بكل شيء عليم (16) } الحجرات

{ جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس والشهر الحرام والهدي والقلائد ذلك لتعلموا أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض وأن الله بكل شيء عليم (97) } المائدة

 

{ ألم تر أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم (7) } المجادلة

{ ألم تعلم أن الله يعلم ما في السماء والأرض إن ذلك في كتاب إن ذلك على الله يسير (70) } الحج

 

{ قل كفى بالله بيني وبينكم شهيدا يعلم ما في السماوات والأرض والذين آمنوا بالباطل وكفروا بالله أولئك هم الخاسرون (52) } العنكبوت

{ يعلم ما في السماوات والأرض ويعلم ما تسرون وما تعلنون والله عليم بذات الصدور (4) } التغابن

5) الله يعلم غيب السماوات والأرض

{  قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون (33) } البقرة

{ إن الله يعلم غيب السماوات والأرض والله بصير بما تعملون (18) } الحجرات

 

6) الله يعلم ما في البر والبحر

 

{ وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين (59) } الأنعام

7) وما تسقط من ورقة إلا يعلمها

ورقة النبات

{ وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين (59) } الأنعام

دلالة لفظ: ورقة

وَرَقَ – يَرِقُ + الكائن (الشجر أو الدم أو الشيء): يتقطع على شكل قطع رقيقة كثيرة: يتشكل على شكل قطع رقيقة كثيرة كقطع ورق الشجر، أو كقطع النقود الورقية، أو كقطع قطرات الدم حين تسقط على الأرض، أو ما شابه

وَرَقَة: على وزن " فَعَلَة " اسم فعل بمعنى مفعول لبيان التكرر من " وَرَقَ - يَرِقُ ": كل ما يقطع فيكون رقيقاً يشبه ورق الشجر فهو ورق، ومثله ورق الكتب، والأوراق المالية

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التقطيع والتفريق إلى أجزاء صغيرة متباعدة"، وهي:

كَسَفَ – يَكْسِفُ، فَضَّ – يَفُضُّ، وَرَقَ – يَرِقُ، صَارَ – يَصُورُ (صَارَ - يَصِيْرُ) المتعدي، بَذَرَ – يَبْذُرُ، خَرْدَلَ – يُخَرْدِل

 

دلالة لفظ: يسقط

سَقَطَ – يَسْقُطُ + كائن + من موضع + في موضع: يتحرك للأسفل بقوة الجاذبية: يتحرك الكائن من مكان وموقع يعتبر عالي إلى مكان يعتبر أخفض، وذلك بشكل ذاتي من غير دفع، بسبب الجاذبية، وبسرعة الجاذبية العادية

سَقَطَ - يَسْقُطُ + كائن + من مكان: من الموقع الذي كان مستقراً فيه قبل تحركه ساقطاً

سَقَطَ - يَسْقُطُ + كائن + في مكان: في المكان النهائي الذي يستقر فيه بعد انتهاء سقوطه واستقراره في المكان الجديد

سَقَطَ - يَسْقُطُ + كائن + في أمر: يدخل فيه من غير دفع أو محرض خارجي

 

8) ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين

يابس مقابل رطب

{ وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين (59) } الأنعام

{ يابني إنها إن تكن مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير (16) } لقمان

دلالة لفظ: يابس

يَبِسَ – يَيْبَسُ + الكائن أوالشيء: يفقد ماءه ونداه ويصير صلباً قاسياً بعد أن كان طرياً ليناً

يَابِس: اسم فاعل صفة مشبهة من  " يَبِسَ - يَيْبَسُ ": الذي صار صلباً قاسياً بعد أن كان طرياً ليناً لفقده ماءه

يَابِسَة: مؤنث " يَابِس "

يَابِسَات: جمع " يَابِسَة "

يَبِسٌ: اسم فاعل مبالغة على وزن " فَعِل " من " يَبِسَ - يَيْبَسُ ": الذي صار صلباً قاسياً بشدة بعد أن كان طرياً ليناً لفقده ماءه

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " اليبوسة والصلابة والقساوة "، وهي:

جَبَلَ - يَجْبِلُ (جَبَلَ – يَجْبُلُ)، قَسَطَ – يَقْسِطُ، يَبِسَ – يَيْبَسُ، قَسَا – يَقْسُوْ، صَلُبَ - يَصْلُبُ (صَلِبَ – يَصْلَبُ)، هَاجَ – يَهِيْجُ

 

9) الله عليم بمثقال ذرة في الأرض أو السماء: وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر

 

{ وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين(61) } يونس

{ وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينكم عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين(3) } سبأ

والله لا يظلم مثقال ذرة

{ إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تكن حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما (40) } النساء

 

{ فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره (7) } الزلزلة

{ ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره (8) } الزلزلة

 

{ قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض وما لهم فيهما من شرك وما له منهم من ظهير(22) } سبأ

دلالة لفظ: ذر

ذَرَّ - يَذُرُّ + الكائن أو الشيء: يكون على شكل ذرات: يكون على شكل جزيئات ناعمة دقيقة غاية في الصغر

ذرة

10) إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

 

{ إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء (5) } آل عمران

{ ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء (38) } إبراهيم

11) الله يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

 

{ أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ(25)} النمل

دلالة لفظ: الخبء

خَبأَ – يَخْبَأُ + الكائن + في مكان: يختبئ: ينستر ويتغطى ويختفي، فلا يبدو مكانه أو حقيقته للناظر

خَبْء: على وزن" فـَعـْل" : اسم فعل " خَبَأَ - يَخْبَأُ " : وهوأيضاً ما يكون بفعل " خَبَأَ - يَخْبَأُ ": الشيء المستور والمخفي و(المخبأ) الذي لا يظهر للناظر

12) الله يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها

13) والله يعلم ما ينزل من السماء وما يعرج فيها

 

{ يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور(2) } سبا

{ هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير(4) } الحديد

دلالة لفظ: يعرج

عَرَجَ – يَعْرُجُ + الكائن: ينتقل من مستوى منخفض إلى مستوى أعلى: وذلك غالباً بشكل التفافي دائري (دوران حلزوني) وليس بشكل صعود مباشر

عَرَجَ - يَعْرُجُ + الكائن + إلى مكان: ينتقل إلى مكان آخر أعلى من الحالي، وذلك بتحركه من مستوى منخفض إلى مستوى أعلى بشكل التفافي دائري (دوران حلزوني) وليس بشكل صعود مباشر

عَرَجَ - يَعْرُجُ + الكائن + في مكان: ينتقل من مستوى منخفض إلى مستوى أعلى بشكل التفافي دائري (دوران حلزوني) وليس بشكل صعود مباشر، وذلك في مكان ومجال محدد

 

دلالة لفظ: يلج

وَلَجَ – يَلِجُ + كائن أو شيء + في مكان أو شيء: يدخل ثم ينفذ في شيء من منفذ ضيق: يتحرك ماراً من خلال فتحة أو منفذ ضيق، من مكان واسع إلى مكان آخر ضيق أو واسع

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الدخول والولوج من مكان خارج شيء إلى مكان داخل شيء"، وهي:

دَخَلَ – يَدْخُلُ، وَلَجَ – يَلِجُ، غَاصَ – يَغُوْصُ، وَقَبَ – يَقِبُ، دَهِمَ – يَدْهَمُ (دَهَمَ - يَدْهَمُ)، عَسْعَسَ – يُعَسْعِسُ (عَسَّ – يَعُسُّ)

 

14) الله خلق الثمرات وأكمامها ويعلم ما يخرج منها

 

{ إليه يرد علم الساعة وما تخرج من ثمرات من أكمامها وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه ويوم يناديهم أين شركائي قالوا آذناك ما منا من شهيد (47) } فصلت

{ والأرض وضعها للأنام (10) فيها فاكهة والنخل ذات الأكمام (11) والحب ذو العصف والريحان (12) } الرحمن

دلالة لفظ: أكمامها

كَمَّ  – يَكُمُّ + كائن + شيئاً: يلفه بثوب أو ما شابه ليخفيه أو يمنع عنه الأذى: يلفه بثوب فيدوره ويبرمه ويفتله فيه ليخفيه أو يمنع عنه الأذى

كُمّ: اسم فعل بمعنى مفعول من " كَمَّ - يَكُمُّ ": الثوب أو ما شابه الذي يلف ويبرم حول شيء ليستره ويحفظه مثل كم القميص أو كم الزهرة أو الثمرة أو كمامة فم الدابة

أَكْمَام: جمع " كُمّ "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " اللباس والستر والتغطية التي تأخذ شكل الجسم المغطى وتلتصق به وتعطيه شكلها"، وهي:

كَسَا – يَكْسُوْ، جَلَبَ – يَجْلُبُ، لَبِسَ – يَلْبَسُ، قمَصَ – يَقْمُصُ، كَمَّ  – يَكُمُّ، نَعِلَ – يَنْعَلَ

 

15) وما من دابة في الأرض .. يعلم مستقرها ومستودعها

 

{ وهو الذي أنشأكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع قد فصلنا الآيات لقوم يفقهون(98) } الأنعام

{ وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين(6) } هود

دلالة لفظ: مستودع

وَدَعَ - يَدَعُ + كائن + شيئاً: يتركه على حاله ويمضي: يغادره ويتركه ويُخَلِّفُه وراءه على حاله: يكون الشيء مستقلاً بحركته ووضعه عن كائن، فيحرص أن يُبقي الأمر على ما هو عليه ولا يحاول أن يغير من ذلك الوضع، ثم يمضي بعيداً عنه

واسْتَوْدَعَ – يَسْتَوْدِعُ + كائن +كائناً أو مكاناً + شيئاً أو كائناً: على وزن " استفعلَ " من " وَدَعَ - يَدَعُ ": طلب وسعى أن " يَدَعَ "  الكائنُ  شيئاً أو كائناً في مكان: طلب وسعى أن يبقى ويظل شيء أو كائن على حاله من غير تغيير بعد أن يتركه ويذهب بعيداً عنه

مُسْتَوْدَع: اسم مفعول صفة مشبهة من ": اسْتَوْدَعَ – يَسْتَوْدِعُ ": الشيء الذي يُسْتَوْدَع: وله دلالة لفظ " وديعة " الشائع: وهو كذلك اسم مكان منه: المكان الذي " يُوْدِعُ " الناس فيه أشياءهم لتظل على حالها بعد أن يغادروها:  المكان الذي يحفظ فيه الشيء ويبقى فيه الشيء على وضعه وحالته ولا يكون في متناول التغيير من الآخرين.

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الهجر ومغادرة الشيء وتخليفه وعدم التوجه للارتباط به ومصاحبته"، وهي:

غَدِرَ – يَغْدِرُ، هَجَرَ – يَهْجُرُ، وَذِرَ - يَذَرُ، وَدَعَ – يَدَعُ، بَرِحَ – يَبْرَحُ، جَلَا – يَجْلُوْ

 

16) والله خبير بما في السماوات والأرض

بالأبصار

 

بالغيب والشهادة

بالخلق:

السماوات

الناس

بما في السماوات والأرض

 

 

بالليل ولنهار

 

بماء السماء وبالنبات

 

بالكتاب والحكمة

 

باستجابة الناس للرسل

 

{ لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير(103) } الأنعام

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض بالحق ويوم يقول كن فيكون قوله الحق وله الملك يوم ينفخ في الصور عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير(73) } الأنعام

{ الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش الرحمان فاسأل به خبيرا (59) } الفرقان

{ ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير(14) } الملك

{ الحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير(1) } سبأ

{ يابني إنها إن تكن مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير (16) } لقمان

{ ألم ترى أن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري إلى أجل مسمى وأن الله بما تعملون خبير (29) } لقمان

{ ألم ترى أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة إن الله لطيف خبير(63) } الحج

{ واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا (34) } الأحزاب

{ إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير (14) } فاطر

 

3 – الله يعلم البادي والخفي من أقوال وأعمال من في السماوات والأرض

1) الله لا يخفى عليه شيء من مخلوقاته وعباده

1) -  لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

2) - لا يخفون علينا

(1) السر وأخفى

(2) الجهر وأخفى

(3) التضرع والخفية

(4) نداء خفيا

(5) ما يبدون وما يخفون: يعلمه

(6) يخفون في أنفسهم - ما تخفي الصدور: يحاسبهم به

(7) ما يخفون وما يعلنون

لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

{ إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء (5) } آل عمران

{ ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء (38) } إبراهيم

لا يخفون علينا

{ إن الذين يلحدون في آياتنا لا يخفون علينا أفمن يلقى في النار خير أم من يأتي آمنا يوم القيامة اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير(40)  } فصلت

 

{ يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطا(108)} النساء

{ ألا إنهم يثنون صدورهم ليستخفوا منه ألا حين يستغشون ثيابهم يعلم ما يسرون وما يعلنون إنه عليم بذات الصدور(5) } هود

 

{ سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار (10) } الرعد

السر وأخفى

الجهر وأخفى

{ وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى(7) } طه

{ إلا ما شاء الله إنه يعلم الجهر وما يخفى(7) } الأعلى

التضرعا والخفية

 

{ قل من ينجيكم من ظلمات البر والبحر تدعونه تضرعا وخفية لئن أنجانا من هذه لنكونن من الشاكرين(63) } الأنعام

{ ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين(55) } الأعراف

نداء خفيا

{ إذ نادى ربه نداء خفيا(3) } مريم

ما يبدون وما يخفون

 

يعلمه

{ إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما(54) } الأحزاب

{ قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله ويعلم ما في السماوات وما في الأرض والله على كل شيء قدير(29) } آل عمران

ما تخفي الصدور

{ يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور(19) } غافر

{ قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله ويعلم ما في السماوات وما في الأرض والله على كل شيء قدير(29) } آل عمران

يحاسبهم به

{ لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير(284) } البقرة

 

{ إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير(271) } البقرة

{ إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرا(149)} النساء

يخفون في أنفسهم

تخفي الصدور

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون (118) } آل عمران

{ ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور(154) } آل عمران

 

{ وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا(37) } الأحزاب

ما يخفون وما يعلنون

 

{ ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون(25)} النمل

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل(1) } الممتحنة

{ ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء(38) } إبراهيم

3) - لا يخفون على الله في الآخرة

 

{ يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية(18) } الحاقة

{ رفيع الدرجات ذو العرش يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق (15) يوم هم بارزون لا يخفى على الله منهم شيء لمن الملك اليوم لله الواحد القهار (16) } غافر

 

{ وتراهم يعرضون عليها خاشعين من الذل ينظرون من طرف خفي وقال الذين آمنوا إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألا إن الظالمين في عذاب مقيم(45) } الشورى

 

{ بل بدا لهم ما كانوا يخفون من قبل ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه وإنهم لكاذبون (28) } الأنعام

     

دلالة لفظ: يخفى

خَفِيَ - يَخْفَى + الكائن أو الشيء أو الأمر + في مكان: ينستر ويتغطى فلا يبين ولا يظهر بوضوح وجلاء: يبدو ويظهر بشكل معتم ومشوش المعالم لكونه مستوراً ومغطى: في منبه سمعي أو بصري، تكون شدة الصوت أو شدة الإضاءة والصورة، في حدها الأدنى بحيث يصعب تمييزها وتبينها، وذلك لاستتار الشيء في مكان مظلم مثلاً أو تغطيته بستر أو غطاء أو ما شابه

{يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك}

خَفِيَ - يَخْفَى + الكائن أو الشيء أو الأمر + على كائن + في مكان: خفي عليه دون غيره: يكون ظاهراً لآخر وخافياً عليه

{إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء}

خَفِيَ - يَخْفَى + على كائن + شيئاً + من كائن أو شيء أو أمر: يخفى عليه بعض أو جزء من أجزاء الكائن

{وتخفي في نفسك ما الله مبديه}

خِفْيَة: على وزن " فـِعـْلـَة": اسم فعل للهيئة من فعل " خَفِيَ - يَخْفَى ": بشكل " خَفيّ "

خَافِي: اسم فاعل صفة مشبهة من " خَفِيَ - يَخْفَى "

خَافِيَة: مؤنث"خـافي": وهي كذلك فاعل مرة: شيء خاص مراد يخفى عادة

خَفِيّ: عغلى وزن " فـَعيل" اسم فاعل مبالغة من " خَفِيَ - يَخْفَى ": صفة للشيء الذي يكون المنبه السمعي والبصري الصادر عنه في حده الأدنى

أَخْفَى يُخْفِي + كائن + شيئاً + في مكان: على وزن" أفعل" من " خَفِيَ - يَخْفَى ": جعله " يَخْفَى ": يجعل المنبه السمعي والبصري في حده الأدنى بحيث يصعب تمييزه

اسْتَخْفَى – يَسْتَخْفِي: على وزن " استفعل" من " خَفِيَ - يَخْفَى ": سعى وطلب وتمنى أن " يَخْفَى ": خفض وقلل من الصوت والضوء الصادر عنه بحيث صار من الصعب تمييزه

2) الله أعلم بمن في السماوات والأرض

من حيث الأنبياء وصدق دعواهم

قصص الأنبياء

 

 

أأنتم أعلم أم الله

 

{ وربك أعلم بمن في السماوات والأرض ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض وآتينا داوود زبورا (55) } الإسراء

{ أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل أأنتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون(140) } البقرة

 

{ سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلا قليل فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم أحدا(22) } الكهف

بمن جاء بالهدى من عنده

{ وقال موسى ربي أعلم بمن جاء بالهدى من عنده ومن تكون له عاقبة الدار إنه لا يفلح الظالمون(37) } القصص

3) الله خبير بشؤون الكون، وبأعمال العباد، وينبِّئ عباده بأخبارهم

1) - الله خبير بشؤون الكون، وبأعمال العباد

الله أحاط بما لدى الإنسان خبراً

{ وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا(68) } الكهف

{ كذلك وقد أحطنا بما لديه خبرا(91) } الكهف

الله خبير

بخلق السماوات والأرض

{ الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش الرحمان فاسأل به خبيرا (59) } الفرقان

 

{ الحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير(1) } سبأ

{ ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير(14) } الملك

{ ألم ترى أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة إن الله لطيف خبير(63) } الحج

{ يابني إنها إن تكن مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير (16) } لقمان

بما يفعل الناس فيها

{ لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير(103) } الأنعام

{ وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون (88) } النمل

{ ألم ترى أن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري إلى أجل مسمى وأن الله بما تعملون خبير (29) } لقمان

بمن يقوم بتنفيذ أحكام الله في شؤون الأسرة

{ والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا فإذا بلغن أجلهن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبير(234) } البقرة

{ وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير وأحضرت الأنفس الشح وإن تحسنوا وتتقوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا (128) } النساء

{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون(30) } النور

{ والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير (3) } المجادلة

الصدقات

{ إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير(271) } البقرة

{ ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة ولله ميراث السماوات والأرض والله بما تعملون خبير(180) }آل عمران

{ وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير(10) } الحديد

الشهادة

{ ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا (135) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون(8) } المائدة

الجهاد

{ إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم والله خبير بما تعملون (153) } آل عمران

{ أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون(16) } التوبة

التخلف عن الجهاد

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن أمرتهم ليخرجن قل لا تقسموا طاعة معروفة إن الله خبير بما تعملون(53) } النور

{ سيقول لك المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا إن أراد بكم ضرا أو أراد بكم نفعا بل كان الله بما تعملون خبيرا (11) } الفتح

 

 

 

 

بتوقير الرسول

{ ياأيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله لكم وإذا قيل انشزوا فانشزوا يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير(11) } المجادلة

{ أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون(13) } المجادلة

التقوى

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون(18) } الحشر

{ فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا والله بما تعملون خبير(8) } التغابن

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم فتبينوا إن الله كان بما تعملون خبيرا (94) } النساء

 

{ ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها والله خبير بما تعملون(11) } المنافقون

 

{ واتبع ما يوحى إليك من ربك إن الله كان بما تعملون خبيرا (2) } الأحزاب

 

{ وإن كلا لما ليوفينهم ربك أعمالهم إنه بما يعملون خبير(111) } هود

 

{ وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما إن الله كان عليما خبيرا (35) } النساء

{ إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير(34) } لقمان

{ ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير(13) } الحجرات

{ وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرف بعضه وأعرض عن بعض فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير(3) } التحريم

 

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض بالحق ويوم يقول كن فيكون قوله الحق وله الملك يوم ينفخ في الصور عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير(73) } الأنعام

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1) } هود

{ وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير(18) } الأنعام

 

{ واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا (34) } الأحزاب

بعباده خبيرا بصيرا

{ قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم إنه كان بعباده خبيرا بصيرا(96) } الإسراء

{ والذي أوحينا إليك من الكتاب هو الحق مصدقا لما بين يديه إن الله بعباده لخبير بصير(31)  فاطر

 

{ ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير(27) } الشورى

{ إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا(30) } الإسراء

بذنوب عباده خبيرا بصيرا

{ وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح وكفى بربك بذنوب عباده خبيرا بصيرا (17) } الإسراء

{ وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرا(58) } الفرقان

الله خبير بعباده في الآخرة

{ إن ربهم بهم يومئذ لخبير (11) } العاديات

{ إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير (14) } فاطر

2) - الله ينبِّئ عباده بأخبارهم، ويبلو أخبارهم

ينبأ بالخبر

 

 

يبلو الخبر

{ يعتذرون إليكم إذا رجعتم إليهم قل لا تعتذروا لن نؤمن لكم قد نبأنا الله من أخباركم وسيرى الله عملكم ورسوله ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون(94) } التوبة

{ ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم (31) } محمد

دلالة لفظ: خبير

خَبَرَ - يَخْبُرُ + كائن +أمراً أو بـِ أمر: يعلمه على وجه الحقيقة واليقين والصواب والتفصيل: تصله معلومات عن شيء أو كائن بشكل أكيد وصواب ومفصل

خُبْر: على وزن " فـُعـْل": اسم فعل " خَبَرَ - يَخْبُرُ ": الخبرة: تجمع قدر كبير من المعلومات التفصيلية الصواب

خُبْراً : حال من " خُبْر" : العلم بالشيء بشكل صواب ويقيني ومفصل

أحاط ( بشيء) خبراً : جمع وحصر كامل المعلومات عن شيء أو كائن من جميع مصادرها، وأحاطها وحرزها تحت أمره

خَبِيْر: على وزن" فـَعسل": اسم فاعل مبالغة من " خَبَرَ - يَخْبُرُ ": شديد وعظيم الخُبْر: من تتجمع عنده كل المعلومات والتفاصيل الصواب واليقينية عن شيء

4) الله يعلم ما أنتم عليه

 

{ ألا إن لله ما في السماوات والأرض قد يعلم ما أنتم عليه ويوم يرجعون إليه فينبئهم بما عملوا والله بكل شيء عليم (64) } النور

5) الله يعلم العلم الذي يملكه كل كائن

{ قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم(32) } البقرة

 

6) الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد

 

{ الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار(8) } الرعد

دلالة لفظ: يغيض

غَاضَ – يَغِيْضُ + حوض الماء: ينقص مقدار مائه، ثم يغور ثم يذهب

{وما تغيض الأرحام وما تزداد}: ما ينقص من مائها وما يزيد: وهي إشارة إلى ازدياد حجم السائل الأمنيوسي (الاستسقاء الأمنيوسي) أو نقصه

أَغاضَ – يُغيْضُ + الكائن + ماء الحوض: على وزن " أفعل " من " غَاضَ – يَغِيضُ ": جعله " يَغِيضُ "

غِيْضَ – يُغَاضُ: مبني للمجهول من " أَغَاضَ – يُغِيْضُ "

7) الله يعلم ما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه، والله أعلم بما وضعت مريم

تضع الحمل

 

{ والله خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم جعلكم أزواجا وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب إن ذلك على الله يسير(11)} فاطر

{ إليه يرد علم الساعة وما تخرج من ثمرات من أكمامها وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه ويوم يناديهم أين شركائي قالوا آذناك ما منا من شهيد(47)} فصلت

والله أعلم بما وضعت

{ فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم(36)} آل عمران

دلالة لفظ: تضع

وَضَعَ – يَضَعُ + كائن + شيئاً: يفصله عنه ويجعله يستقر في مكان: يكون حاملاً لشيء يتحرك معه ويؤلف ارتباطاً واضحاً به، ثم يفصله عنه ويجعله يستقر في مكان محدد

وَضَعَ - يَضَعُ + كائن + عن كائن + شيئاً: يفصل عنه حملاً كان يحمله ويجعله يستقر في مكان: كناية عن الإراحة والتخفيف عنه

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " فصل ارتباط ومصاحبة شيء لكائن وجعله يتخلى عن لزومه والارتباط به "، وهي:

وَضَعَ – يَضَعُ، حَط َّ – يَحُطُّ، تَرَكَ – يَتْرُكُ، حَاشَ – يَحُوْشُ، عَفَا – يَعْفُوْ، قَرَضَ – يَقْرُِضُ

 

8) الله يعلم ما تنقص الأرض منهم وعنده كتاب حفيظ، وكذلك وما يعمر من معمر ولا يُنقَصُ من عمره إلا في كتاب

 

{ قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ(4) } ق

{ والله خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم جعلكم أزواجا وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه وما يعمر من معمر ولا يُنقَصُ من عمره إلا في كتاب إن ذلك على الله يسير(11) } فاطر

9) الله يعلم النجوى بين الناس

10) الله يعلم القول في السماء والأرض

النجوى

القول

 

{ ألم تر أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم (7) } المجادلة

{ قال ربي يعلم القول في السماء والأرض وهو السميع العليم (4) } الأنبياء

11) الله يعلم المستخفي والسارب

 

{ سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار (10) } الرعد

دلالة لفظ: سارب

سَرَبَ - يَسْرُبُ (سَرِبَ – يَسْرَبُ) + الكائن + من مكان + إلى مكان: يذهب ويمضي من مكمنه قطعة قطعة بشكل مستمر ومستتر، وخاصة للماء من قرابه أو وعائه نحو الأرض

سَارِب: اسم فاعل صفة مشبهة من " سَرَب – يَسْرُبُ ": من يمضي ويذهب بشكل مستتر فيختفي من مكانه الأصلي دون أن يفطن له أحد، ويستعمل اللفظ للأشياء وللناس، ومنه فعل " تَسَرَّب " المعروف حالياً: للسوائل والماء وللجنود والمهاجرين إلخ

12) الله أعلم بما تعملون

{ وإن جادلوك فقل الله أعلم بما تعملون(68) } الحج

{ قال ربي أعلم بما تعملون(188) } الشعراء

 

13) يعلم ما يصنعون: من أعمال ومصانع وصنعات

والله يعلم ما تصنعون

{ اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون(45) } العنكبوت

{ أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا فإن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون (8) } فاطر

{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون (30) } النور

أمثلة مما كانوا يصنعون:

الكفر بالله

الكفر بأنعم الله

 

{ ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى بل لله الأمر جميعا أفلم ييئس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد(31) } الرعد

{ وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون (112) } النحل

 

{ أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا يعملون (16) } هود

{ الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا (104) } الكهف

نقض اليهود والنصارى ميثاقهم

{ ومن الذين قالوا إنا نصارى أخذنا ميثاقهم فنسوا حظا مما ذكروا به فأغرينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة وسوف ينبئهم الله بما كانوا يصنعون(14) } المائدة

{ لولا ينهاهم الربانيون والأحبار عن قولهم الإثم وأكلهم السحت لبئس ما كانوا يصنعون (63) } المائدة

أشياء ( مصنوعات)

{ وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون(137) } الأعراف

 

{ وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى(69) } طه

مصانع

{ وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون (129) } الشعراء

دلالة لفظ: يصنع

صَنَعَ – يَصْنَعُ + كائن + شيئاً أو أمراً: يقوم بإجراء عدد من الأعمال المتتالية المنظمة على شيء أو أمر

صَنَعَ - يَصْنَعُ + كائن + شيئاً: يقوم بإجراء عدد من الأعمال المتتالية وفق علم ومهارة خاصة على مواد بسيطة فيبني منها شيئاً جديداً ذا وظيفة جديدة

صَنَعَ - يَصْنَعُ + كائن + أمراً: يبني وينشأ أمراً:  يضع خطة عمل وينفذها: يقوم بتدبير مخطط مؤلف من عدد من الأعمال الصغيرة، ليشكل منها عملاً مركباً ثم يتابع تنفيذه

صَنَعَ - يَصْنَعُ + كائن + شيئاً أو أمراً + لـِ كائن: يصنعه لأجل ولمنفعة الكائن

صُنْع: اسم فعل من " صَنَعَ - يَصْنَعُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " صَنَعَ - يَصْنَعُ ": المصنوع

 

14) خبير بما يعملون - ينبئهم بما كانوا يعملون

بما عملوا

 

{ ألا إن لله ما في السماوات والأرض قد يعلم ما أنتم عليه ويوم يرجعون إليه فينبئهم بما عملوا والله بكل شيء عليم (64) } النور

{ ألم تر أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم (7) } المجادلة

بما يفعل الناس فيها

{ وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون (88) } النمل

{ ألم ترى أن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري إلى أجل مسمى وأن الله بما تعملون خبير (29) } لقمان

بمن يقوم بتنفيذ أحكام الله في شؤون الأسرة

{ والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا فإذا بلغن أجلهن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبير(234) } البقرة

{ وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير وأحضرت الأنفس الشح وإن تحسنوا وتتقوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا (128) } النساء

{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون(30) } النور

{ والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير (3) } المجادلة

الصدقات

{ إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير(271) } البقرة

{ ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة ولله ميراث السماوات والأرض والله بما تعملون خبير(180) }آل عمران

{ وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير(10) } الحديد

الشهادة

{ ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا (135) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون(8) } المائدة

الجهاد

{ إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم والله خبير بما تعملون (153) } آل عمران

{ أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون(16) } التوبة

التخلف عن الجهاد

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن أمرتهم ليخرجن قل لا تقسموا طاعة معروفة إن الله خبير بما تعملون(53) } النور

{ سيقول لك المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا إن أراد بكم ضرا أو أراد بكم نفعا بل كان الله بما تعملون خبيرا (11) } الفتح

 

 

 

 

بتوقير الرسول

{ ياأيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله لكم وإذا قيل انشزوا فانشزوا يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير(11) } المجادلة

{ أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون(13) } المجادلة

التقوى

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون(18) } الحشر

{ فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا والله بما تعملون خبير(8) } التغابن

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم فتبينوا إن الله كان بما تعملون خبيرا (94) } النساء

 

{ ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها والله خبير بما تعملون(11) } المنافقون

 

{ واتبع ما يوحى إليك من ربك إن الله كان بما تعملون خبيرا (2) } الأحزاب

 

{ وإن كلا لما ليوفينهم ربك أعمالهم إنه بما يعملون خبير(111) } هود

 

15) الله أعلم بما يفيضون فيه، وهو سيحاسبهم على ذلك

 

{ وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين(61) } يونس

{ أم يقولون افتراه قل إن افتريته فلا تملكون لي من الله شيئا هو أعلم بما تفيضون فيه كفى به شهيدا بيني وبينكم وهو الغفور الرحيم(8) } الأحقاف

{ ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم (14) } النور

دلالة لفظ: بقيض

فَاضَ – يَفِيْضُ + الوعاء أو الحوض: ينزح ويسيل ويخرج السائل منه

فَاضَ – يَفِيْضُ + السائل أو الماء + من وعائه: ينزح ويسيل ويخرج السائل من الوعاء أو المجرى الذي يحويه نحو ما حوله: إما لأنه يزيد عن سعة واستيعاب المكان أو الإناء، أو أن الوعاء لا يستطيع حفظ السائل فيه لوجود عيب فيه

أَفَاضَ – يُفِيْضُ: على وزن " أفعل " من " فَاضَ – يَفِيْضُ ": جعله " يَفيْضُ ": جعل الشيء ينسكب ويخرج من الوعاء أو المكان الذي كان فيها جارياً نحو ما حوله

أَفَاضَ – يُفِيْضُ + كائن + من مكان: التقدير:  أَفَاضَ – يُفِيْضُ + الكائن + نَفْسَهَ + من مكان: يدفع الكائن بنفسه خارجاً من المكان المزدحم: وهي في الحج: صورة سيلان الحجاج من جبل عرفات نحو المشعر الحرام: يَفْيْضُ بهم الجبل، فَيُفِيضون أنفسهم  فيسيلون نحو المشعر الحرام

أَفَاضَ – يُفِيْضُ + كائن + في أمر: التقدير: أَفَاضَ – يُفِيْضُ + الكائن + نفسه + في الأمر:

{هو أعلم بما تفيضون فيه} {وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه}

في الخوض في الفرية عن القرآن، تكون الإفاضة هي الزيادة في خروج الشيء عن المجرى أو المسلك أو المنهج الواضح: مثل التأويل المبالغ فيه والذي يخرج مراد الله في القرآن من أصله إلى مبالغات خارجة عن مراد الله

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " تجمع السوائل أو الأشياء في حوض بدرجاته المختلفة من حيث الاستيعاب" وهي:

فَاضَ – يَفِيْضُ، طَفَّ – يَطِفُّ، عَرِمَ – يَعْرَمُ، غَمَرَ – يَغْمُرُ، غَاضَ – يَغِيْضُ، غَارَ – يَغُوْرُ

 

16) الله يعلم ما يكسب الناس من خير أو شر، والله يحاسبهم عليه، ولا ينفعهم ما يكسبون من مال

1) - الله يعلم ما يكسب الناس

الله يعلم ما تكسب كل نفس

{ وهو الله في السماوات وفي الأرض يعلم سركم وجهركم ويعلم ما تكسبون (3) } الأنعام

{ وقد مكر الذين من قبلهم فلله المكر جميعا يعلم ما تكسب كل نفس وسيعلم الكفار لمن عقبى الدار(42) } الرعد

الله قائم على كل نفس بما كسبت

{ أفمن هو قائم على كل نفس بما كسبت وجعلوا لله شركاء قل سموهم أم تنبئونه بما لا يعلم في الأرض أم بظاهر من القول بل زين للذين كفروا مكرهم وصدوا عن السبيل ومن يضلل الله فما له من هاد(33) } الرعد

وما تدري نفس ماذا تكسب غدا

{ إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير(34) } لقمان

2) - أنواع الكسب

(1) كسب من مال أو منفعة (حلال أو حرام)

(2) صالحات أو سيئات للآخرة: خيراً – سيئة – إثم - خطيئة

كسب حرام

{ فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون (79) } البقرة

 

{ ومنهم من يقول ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار(201) أولئك لهم نصيب مما كسبوا والله سريع الحساب(202) } البقرة

مال

{ من ورائهم جهنم ولا يغني عنهم ما كسبوا شيئا ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم(10) } الجاثية

{ ما أغنى عنه ماله وما كسب (2) سيصلى نارا ذات لهب(3) } المسد

مال أو منفعة

{ أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم كانوا أكثر منهم وأشد قوة وآثارا في الأرض فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (82) } غافر

{ قد قالها الذين من قبلهم فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (50) } الزمر

{ فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

صالحات  أو سيئات للآخرة

 

 

 

خيراً

{ وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولي ولا شفيع وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها أولئك الذين أبسلوا بما كسبوا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون (70) } الأنعام

{ هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا قل انتظروا إنا منتظرون(158) } الأنعام

سيئة

{ والذين كسبوا السيئات جزاء سيئة بمثلها وترهقهم ذلة ما لهم من الله من عاصم كأنما أغشيت وجوههم قطعا من الليل مظلما أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (27) } يونس

{ بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (81) } البقرة

إثم

{ وذروا ظاهر الإثم وباطنه إن الذين يكسبون الإثم سيجزون بما كانوا يقترفون (120) } الأنعام

إثم

{ ومن يكسب إثما فإنما يكسبه على نفسه وكان الله عليما حكيما(111) } النساء

{ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم(11)} النور

خطيئة

{ والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا (58) } الأحزاب

{ ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا (112) } النساء

3) - والله يحاسبهم عليه، ولا ينفعهم ما يكسبون من مال:

القواعد العامة للحساب والتكليف على الكسب

(1) لا يكلف الله نفسا إلا وسعها

(2) يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم

(3) كل نفس بما كسبت رهينة

(4) ولا تسألون عما كانوا يعملون

(5) استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا

(6) الله أركسهم بما كسبوا

(7) ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون

لا يكلف الله نفسا إلا وسعها

{ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين لبت(286) } البقرة

{ قل أغير الله أبغي ربا وهو رب كل شيء ولا تكسب كل نفس إلا عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى ثم إلى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(164) } الأنعام

يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم

{ لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم والله غفور حليم (225) } البقرة

كل نفس بما كسبت رهينة

{ والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء كل امرئ بما كسب رهين (21) } الطور

{ كل نفس بما كسبت رهينة (38)  } المدثر

ولا تسألون عما كانوا يعملون

{ تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون (134) } البقرة

{ تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون (141) } البقرة

استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا

{ إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم(155) } آل عمران

{ فما لكم في المنافقين فئتين والله أركسهم بما كسبوا أتريدون أن تهدوا من أضل الله ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا(88) } النساء

الله أركسهم بما كسبوا

ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون

{ فما لكم في المنافقين فئتين والله أركسهم بما كسبوا أتريدون أن تهدوا من أضل الله ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا(88) } النساء

{ كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون (14) } المطففين

 

{ وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون (129) } الأنعام

4) - الحساب والتكليف على الكسب في الدنيا

(1) مصيبة

(2) ظهر الفساد في البر والبحر

(3) فأخذناهم

(4) فأخذتهم صاعقة العذاب

(5) هلاك

(6) وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون

(7) فأصابهم سيئات ما كسبوا

(8) لعجل لهم العذاب

(9) ما ترك على ظهرها من دابة

مصيبة

{ وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير (30) } الشورى

{ أو يوبقهن بما كسبوا ويعف عن كثير (34) } الشورى

ظهر الفساد في البر والبحر

{ وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير (30) } الشورى

{ ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون(41) } الروم

فأخذناهم

 

فأخذتهم صاعقة العذاب

{ ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون (96) } الأعراف

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون (17) } فصلت

هلاك

{ أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم كانوا أكثر منهم وأشد قوة وآثارا في الأرض فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (82) } غافر

{ قد قالها الذين من قبلهم فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (50) } الزمر

{ فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون (84) } الحجر

وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون

{ وبدا لهم سيئات ما كسبوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون(48) } الزمر

{ فأصابهم سيئات ما كسبوا والذين ظلموا من هؤلاء سيصيبهم سيئات ما كسبوا وما هم بمعجزين(51) } الزمر

فأصابهم سيئات ما كسبوا

{ فأصابهم سيئات ما كسبوا والذين ظلموا من هؤلاء سيصيبهم سيئات ما كسبوا وما هم بمعجزين(51) } الزمر

لعجل لهم العذاب

 

ما ترك على ظهرها من دابة

{ وربك الغفور ذو الرحمة لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب بل لهم موعد لن يجدوا من دونه موئلا (58) } الكهف

{ ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيرا(45) } فاطر

5) - الحساب والتكليف على الكسب في الآخرة

(1) توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون

(2) ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون

(3) وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون

(4) سيصيبهم سيئات ما كسبوا

(5) ستذهب سيئاتُهم حسناتِهم

(6) ما أغنى عنه ماله وما كسب

(7) وليبكوا كثيرا جزاء بما كانوا يكسبون

(8) فذوقوا العذاب بما كنتم تكسبون

(9) ذوقوا ما كنتم تكسبون

الحساب في الآخرة

توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون

{ واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون (281) } البقرة

{ فكيف إذا جمعناهم ليوم لا ريب فيه ووفيت كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون (25) } آل عمران

{ وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون (161) } آل عمران

ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون

{ وخلق الله السماوات والأرض بالحق ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون (22) } الجاثية

{ اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم إن الله سريع الحساب(17) } غافر

ولتجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون

{ اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم إن الله سريع الحساب(17) } غافر

{ ليجزي الله كل نفس ما كسبت إن الله سريع الحساب (51) } إبراهيم

وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون

{ اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون (65) } يس

{ ترى الظالمين مشفقين مما كسبوا وهو واقع بهم والذين آمنوا وعملوا الصالحات في روضات الجنات لهم ما يشاءون عند ربهم ذلك هو الفضل الكبير(22) } الشورى

سيصيبهم سيئات ما كسبوا

{ فأصابهم سيئات ما كسبوا والذين ظلموا من هؤلاء سيصيبهم سيئات ما كسبوا وما هم بمعجزين(51) } الزمر

ستذهب سيئاتُهم حسناتِهم

{ ياأيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركه صلدا لا يقدرون على شيء مما كسبوا والله لا يهدي القوم الكافرين(264) } البقرة

{ مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف لا يقدرون مما كسبوا على شيء ذلك هو الضلال البعيد(18) } إبراهيم

ما أغنى عنه ماله وما كسب

{ من ورائهم جهنم ولا يغني عنهم ما كسبوا شيئا ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم(10) } الجاثية

{ ما أغنى عنه ماله وما كسب (2) سيصلى نارا ذات لهب(3) } المسد

وليبكوا كثيرا جزاء بما كانوا يكسبون

{ فليضحكوا قليلا وليبكوا كثيرا جزاء بما كانوا يكسبون (82) } التوبة

{ قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام الله ليجزي قوما بما كانوا يكسبون (14) } الجاثية

فذوقوا العذاب بما كنتم تكسبون

{ وقالت أولاهم لأخراهم فما كان لكم علينا من فضل فذوقوا العذاب بما كنتم تكسبون (39) } الأعراف

{ ثم قيل للذين ظلموا ذوقوا عذاب الخلد هل تجزون إلا بما كنتم تكسبون (52) } يونس

ذوقوا ما كنتم تكسبون

{ ثم قيل للذين ظلموا ذوقوا عذاب الخلد هل تجزون إلا بما كنتم تكسبون (52) } يونس

{ أفمن يتقي بوجهه سوء العذاب يوم القيامة وقيل للظالمين ذوقوا ما كنتم تكسبون (24) } الزمر

 

{ سيحلفون بالله لكم إذا انقلبتم إليهم لتعرضوا عنهم فأعرضوا عنهم إنهم رجس ومأواهم جهنم جزاء بما كانوا يكسبون (95) } التوبة

{ أولئك مأواهم النار بما كانوا يكسبون (8) } يونس

دلالة لفظ: يكسب

كَسَبَ – يَكْسِبُ + كائن + شيئاً: يضمه زيادة إلى ما يملكه ويحوزه ويسلط عليه، من مال أو منفعة أو علم أو حسنات

اكْتَسَبَ – يَكْتَسِبُ: على وزن " افتعل " من " كَسَبَ – يَكْسِبُ ": يقوم بفعل " كَسَبَ - يَكْسِبُ " بدافع وإرادة ذاتية: يجهد ليكسب: يعمل على تحصيل وضم أشياء زيادة إلى ما يملكه: بقوم بالعمل على أمل أن يضيف إلى ما لديه من مال أو منفعة أو علم أو حسنات

ملاحظة: فعل الكسب يريد به فاعله تحصيل نفع  وحسنات، ولكن الظالمين الخاطئين يكسبون عن غير إرادة منهم سيئات: { الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا(104) } الكهف

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " انتهاء الفعل إلى هدفه بالنجاح وتحقق ثمرة ونفع "، وهي:

فازَ – يَفُوْزُ، ثَابَ - يَثُوْبُ، فَلَحَ – يَفْلَحُ، رَبِحَ – يَرْبَحُ، أَجَرَ – يَأْجُرُ، كَسَبَ – يَكْسِبُ

 

17) لله يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم: يعلم ما سبق وتقدم عنهم

 

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم (255) } البقرة

{ يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون به علما (110) } طه

{ يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يشفعون إلا لمن ارتضى وهم من خشيته مشفقون (28) } الأنبياء

{ يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم وإلى الله ترجع الأمور (76) } الحج

دلالة كلمات: ما بين يديهم وما خلفهم

يَدَى - يَدِي (يَدِيَ – يَيْدى) + كائن + يداً أو شيئاً: يمد منه استطالة خارجة عن معظم جسمه، يستعملها للتفاعل والتعامل مع الأشياء والآخرين

يَد: اسم فعل "  يَدَى - يَدِي ": وهي كذلك ما يكون بفعل " يَدَى - يَدِي ": الاستطالة الخارجة عن معظم كائن يتعامل بها مع المحيط والآخرين: آلة الكائن للفعل على الآخر: وهي بحسب الإضافة: يد البشر أو جناح الطير أو مقبض الآلة، أو كناية: يد الله أي قدرته التي يفعل بها في الكون

يَدَيْن – يَدَي كائن: الاثنان من " يَد "

أَيْدِي: جمع " يَد"

بَيْن أَيْدِيْهِم: المكان الواقع بين الأيدي

بَيْنَ يَدَي + شيء أو عمل: يوشك أن يصير شديد القرب من فعل وأثر الكائن: في الموقع المكاني والزماني الذي يوشك أن يصل فيه إلى يدي الكائن: في الموقع المكاني والزماني القريب من قدرة وفعل الكائن وسلطانه ويسبق فعله وأثره قليلاً:

بين يدي + شيء أو عمل: في الفترة التي قبل وجود الشيء أو وقوع العمل

بين يدي + أمر آخر: قريب منه ويسبقه ويمهد له: أمثلة:

كتاب بين يدي كتاب: شديد القرب من كتاب ويسبقه ويمهد له

نذير بين يدي عذاب: نذير قريب من العذاب ويسبقه ويمهد له

صدقة بين يدي نجوى الرسول: صدقة شديدة القرب من النجوى وتسبقها

النهي عن التقديم بين يدي الرسول: منع تقديم كلام شديد القرب من كلام الرسول ويسبقه

رياح بين يدي رحمته: رياح شديدة القرب من الرحمة وتسبقها

كائن + بين + يدي كائن آخر: يقع بقربه قريباً من يديه وتصرفه: مثال

يعمل بين يدي آخر: يعمل بشكل شديد القرب منه: يعمل أمامه وتحت إشرافه

ما بَيْنَ يَدَيْهِ وما خَلْفَهُ: ما يمكن أن يكون قريباً منه ويصل إلى يديه، وما يكون بعيداً عنه وخلفه لا تطاله يديه وقدرته

مِنْ بَيْنِ أَيْدِيْهِم وَمِنْ خَلْفِهِم: من المكان الواقع بين الأيدي، ومن المكان الواقع خلفهم: من المكان الذي قريباً منهم ويصل إلى أيديهم، وممن المكان الذي  يكون بعيداً عنهم وخلفهم لا تطاله أيديهم وقدرتهم

راجع بحث " خلف"

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " المد والبسط والفرد ضد الضم والثني"، وهي:

بَسَطَ – يَبْسُطُ، بَصَطَ – يَبْصُطُ، يَدَى - يَدِي (يَدِيَ – يَيْدى)، ذَرَعَ – يَذْرَعُ، مَدَّ – يَمُدُّ، مَطاَ - يَمْطوُ

 

18) الله يعلم الأصلح للبشر فيأمر به

{ ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم (11) } التغابن

{ وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم(115) } التوبة

-

{ وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزوا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم(231) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

 

{ يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها ولد فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك وإن كانوا إخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين يبين الله لكم أن تضلوا والله بكل شيء عليم(176) } النساء

{ والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم(75) } الأنفال

يعلم الأصلح للبشر فيأمر به