يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

الوظائف-النفسية-لله-(2)-الإرادة-الإرادة-الإمتاعية-الانفعالات-والمشاعر-المؤسسة-للإرادة-3

 

              6الوظائف النفسية لله (2) الإرادة- الإرادة الإمتاعية - الانفعالات والمشاعر المؤسسة للإرادة 3

تابع

سادساَ – مشيئة الله ومشيئة الناس

1) مشيئة الناس بعد مشيئة الله

 

{ وما يذكرون إلا أن يشاء الله هو أهل التقوى وأهل المغفرة(56) } المدثر

 

{ وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما(30) } الإنسان

{ وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين (29) } التكوير

 

{ إن هو إلا ذكر للعالمين(27)لمن شاء منكم أن يستقيم(28)وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين(29) } التكوير

{ نحن خلقناهم وشددنا أسرهم وإذا شئنا بدلنا أمثالهم تبديلا(28)إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا(29)وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما (30) } الإنسان

{ وما يذكرون إلا أن يشاء الله هو أهل التقوى وأهل المغفرة(56) } المدثر

2) مشيئة الناس في الأرض

  1. يتبوأ من الأرض
  2. السكن والأكل
  3. إطعام الطعام
  4. الجماع
  5. القول
  6. الفعل في الأموال
  7. من بناء وصنع أدوات
  8. العمل بأجر
  9. الإذن بالدخول
  10. الإيمان والكفر
  11. العبادة
  12. الإيمان بالله
  13. الاستقامة
  14. التقدم بالعمل
  15. تذكر القرآن

يتبوأ من الأرض

{ وكذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء نصيب برحمتنا من نشاء ولا نضيع أجر المحسنين(56) } يوسف

{ وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين(74) } الزمر

 

{ وقلنا ياآدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين(35) } البقرة

{ وياآدم اسكن أنت وزوجك الجنة فكلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين(19) } الأعراف

السكن والأكل

{ وإذ قيل لهم اسكنوا هذه القرية وكلوا منها حيث شئتم وقولوا حطة وادخلوا الباب سجدا نغفر لكم خطيئاتكم سنزيد المحسنين(161) } الأعراف

{ وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين(58) } البقرة

إطعام الطعام

{ وقالوا هذه أنعام وحرث حجر لا يطعمها إلا من نشاء بزعمهم وأنعام حرمت ظهورها وأنعام لا يذكرون اسم الله عليها افتراء عليه سيجزيهم بما كانوا يفترون (138) } الأنعام

الجماع

{ نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين(223) } البقرة

 

{ ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت فلا جناح عليك ذلك أدنى أن تقر أعينهن ولا يحزن ويرضون بما آتيتهن كلهن والله يعلم ما في قلوبكم وكان الله عليما حليما(51) } الأحزاب

القول

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا قالوا قد سمعنا لو نشاء لقلنا مثل هذا إن هذا إلا أساطير الأولين(31) } الأنفال

الفعل في الأموال

 

{ قالوا ياشعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد(87) } هود

من بناء وصنع أدوات

{ يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات اعملوا آل داوود شكرا وقليل من عبادي الشكور(13) } سبأ

العمل بأجر

{ فانطلقا حتى إذا أتيا أهل قرية استطعما أهلها فأبوا أن يضيفوهما فوجدا فيها جدارا يريد أن ينقض فأقامه قال لو شئت لاتخذت عليه أجرا (77) } الكهف

الإذن بالدخول

{ إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله وإذا كانوا معه على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه إن الذين يستأذنونك أولئك الذين يؤمنون بالله ورسوله فإذا استأذنوك لبعض شأنهم فأذن لمن شئت منهم واستغفر لهم الله إن الله غفور رحيم(62) } النور

الإيمان والكفر

{ وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا(29) } الكهف

العبادة

{ فاعبدوا ما شئتم من دونه قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألا ذلك هو الخسران المبين(15) } الزمر

{ إن الذين يلحدون في آياتنا لا يخفون علينا أفمن يلقى في النار خير أم من يأتي آمنا يوم القيامة اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير(40) } فصلت

الإيمان بالله

{ إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا (19) } المزمل

{ إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا (29) } الإنسان

 

{ قل ما أسألكم عليه من أجر إلا من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلا (57) } الفرقان

{ ذلك اليوم الحق فمن شاء اتخذ إلى ربه مآبا (39) } النبأ

الاستقامة

التقدم بالعمل

{ لمن شاء منكم أن يستقيم (28) } التكوير

{ لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر (37) } المدثر

تذكر القرآن

{ فمن شاء ذكره (55) } المدثر

{ فمن شاء ذكره (12) } عبس

3) مشيئة الناس في الآخرة في الجنة

  1. نتبوأ من الجنة حيث نشاء
  2. لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد
  3. لهم فيها ما يشاءون خالدين

في الجنة ( جنة الأرض ؟)

{ وقلنا ياآدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين(35) } البقرة

{ وياآدم اسكن أنت وزوجك الجنة فكلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين(19) } الأعراف

في جنة الأرض والأرض

{ وقلنا ياآدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين(35) } البقرة

{ وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين(58) } البقرة

نتبوأ من الجنة حيث نشاء

{ وكذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء نصيب برحمتنا من نشاء ولا نضيع أجر المحسنين(56) } يوسف

{ وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين(74) } الزمر

لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد

{ جنات عدن يدخلونها تجري من تحتها الأنهار لهم فيها ما يشاءون كذلك يجزي الله المتقين(31) } النحل

{ لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد(35) } ق

 

{ لهم ما يشاءون عند ربهم ذلك جزاء المحسنين(34) } الزمر

{ ترى الظالمين مشفقين مما كسبوا وهو واقع بهم والذين آمنوا وعملوا الصالحات في

روضات الجنات لهم ما يشاءون عند ربهم ذلك هو الفضل الكبير(22) } الشورى

لهم فيها ما يشاءون خالدين

{ لهم فيها ما يشاءون خالدين كان على ربك وعدا مسئولا(16) } الفرقان

شيء

 

{ فاطر السماوات والأرض جعل لكم من أنفسكم أزواجا ومن الأنعام أزواجا يذرؤكم فيه ليس كمثله شيء وهو السميع البصير(11) } الشورى

 

{ ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون (88) } القصص

الله على كل شيء قدير

 

{ الحمد لله فاطر السماوات والأرض جاعل الملائكة رسلا أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد في الخلق ما يشاء إن الله على كل شيء قدير(1) } فاطر

{ لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعا ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما يخلق ما يشاء والله على كل شيء قدير(17) } المائدة

{ والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع يخلق الله ما يشاء إن الله على كل شيء قدير(45) } النور

 

{ الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما (12) } الطلاق

{ أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير (259) } البقرة

{ واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض فأصبح هشيما تذروه الرياح وكان الله على كل شيء مقتدرا (45) } الكهف

 

{ يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم إن الله على كل شيء قدير(20) } البقرة

 

 

{ ولله غيب السماوات والأرض وما أمر الساعة إلا كلمح البصر أو هو أقرب إن الله على كل شيء قدير (77) } النحل

 

{ قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشأة الآخرة إن الله على كل شيء قدير(20) } العنكبوت

 

{ أولم يروا أن الله الذي خلق السماوات والأرض ولم يعي بخلقهن بقادر على أن يحيي الموتى بلى إنه على كل شيء قدير (33) } الأحقاف

 

{ يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير(1) } التغابن

{ تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير(1) } الملك

 

{ ولله ملك السماوات والأرض والله على كل شيء قدير(189) } آل عمران

{ لله ملك السماوات والأرض وما فيهن وهو على كل شيء قدير(120) } المائدة

 

{ له ملك السماوات والأرض يحي ويميت وهو على كل شيء قدير(2) } الحديد

 

{ ذلك بأن الله هو الحق وأنه يحي الموتى وأنه على كل شيء قدير(6) } الحج

{ أم اتخذوا من دونه أولياء فالله هو الولي وهو يحي الموتى وهو على كل شيء قدير (9) } الشورى

 

{ فانظر إلى آثار رحمة الله كيف يحي الأرض بعد موتها إن ذلك لمحيي الموتى وهو على كل شيء قدير (50) } الروم

{ ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت إن الذي أحياها لمحيي الموتى إنه على كل شيء قدير(39) } فصلت

 

{ ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شيء قدير (148) } البقرة

{ إلى الله مرجعكم وهو على كل شيء قدير (4) } هود

 

{ لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير(284) } البقرة

{ قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله ويعلم ما في السماوات وما في الأرض والله على كل شيء قدير (29) } آل عمران

 

{ لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير(284) } البقرة

{ ألم تعلم أن الله له ملك السماوات والأرض يعذب من يشاء ويغفر لمن يشاء والله على كل شيء قدير(40) } المائدة

 

{ ياأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير(8) } التحريم

 

 

{ وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير (17) } الأنعام

{ أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير (165) } آل عمران

 

{ قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير (26) } آل عمران

 

{ أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم وكانوا أشد منهم قوة وما كان الله ليعجزه من شيء في السماوات ولا في الأرض إنه كان عليما قديرا (44) } فاطر

 

{ وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم وأرضا لم تطئوها وكان الله على كل شيء قديرا (27) } الأحزاب

{ وعدكم الله مغانم كثيرة تأخذونها فعجل لكم هذه وكف أيدي الناس عنكم ولتكون آية للمؤمنين ويهديكم صراطا مستقيما(20) وأخرى لم تقدروا عليها قد أحاط الله بها وكان الله على كل شيء قديرا (21) } الفتح

 

{ وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير (6) } الحشر

 

{ إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ولا تضروه شيئا والله على كل شيء قدير(39) } التوبة

 

 

{ ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير(106) } البقرة

 

{ ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيء قدير (109) } البقرة

 

{ ياأهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل أن تقولوا ما جاءنا من بشير ولا نذير فقد جاءكم بشير ونذير والله على كل شيء قدير(19) } المائدة

أن الله بكل شيء عليم

 

هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم(3) } الحديد

 

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم(255) } البقرة

 

{ هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شيء عليم (29) } البقرة

{ بديع السماوات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم(101) } الأنعام

{ الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما (12) } الطلاق

 

{ ولله ما في السماوات وما في الأرض وكان الله بكل شيء محيطا(126)} النساء

{ ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط (54) } فصلت

 

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

{ قد افترينا على الله كذبا إن عدنا في ملتكم بعد إذ نجانا الله منها وما يكون لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله ربنا وسع ربنا كل شيء علما على الله توكلنا ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين(89) } الأعراف

{ الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم(7) } غافر

 

{ إنما إلهكم الله الذي لا إله إلا هو وسع كل شيء علما (98) } طه

 

{ ألا إن لله ما في السماوات والأرض قد يعلم ما أنتم عليه ويوم يرجعون إليه فينبئهم بما عملوا والله بكل شيء عليم (64) } النور

{ ألم ترى أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم (7) } المجادلة

 

{ ألم ترى أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم (7) } المجادلة

{ قل أتعلمون الله بدينكم والله يعلم ما في السماوات وما في الأرض والله بكل شيء عليم (16) } الحجرات

 

{ جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس والشهر الحرام والهدي والقلائد ذلك لتعلموا أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض وأن الله بكل شيء عليم (97) } المائدة

 

{ إن تبدوا شيئا أو تخفوه فإن الله كان بكل شيء عليما (54) } الأحزاب

 

{ وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزوا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم (231) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم (282) } البقرة

 

{ الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له إن الله بكل شيء عليم(62) } العنكبوت

{ له مقاليد السماوات والأرض يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه بكل شيء عليم(12) } الشورى

 

{ ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما(40) } الأحزاب

{ إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها وكان الله بكل شيء عليما (26) } الفتح

 

{ ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن واسألوا الله من فضله إن الله كان بكل شيء عليما (32) } النساء

{ والذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم (75) } الأنفال

{ يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها ولد فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك وإن كانوا إخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين يبين الله لكم أن تضلوا والله بكل شيء عليم (176) } النساء

{ لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم(92) } آل عمران

 

{ إن الله يعلم ما يدعون من دونه من شيء وهو العزيز الحكيم(42) } العنكبوت

 

{ وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم (115) } التوبة

{ ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم (11) } التغابن

{ الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم(35) } النور

 

{ ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين (81) } الأنبياء

 

{ ولله ما في السماوات وما في الأرض وكان الله بكل شيء محيطا(126)} النساء

{ ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط (54) } فصلت

 

 

{ إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شيء شهيد (17) } الحج

{ يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد (6) } المجادلة

 

{ ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد (117) } المائدة

 

{ لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج ولو أعجبك حسنهن إلا ما ملكت يمينك وكان الله على كل شيء رقيبا (52) } الأحزاب

 

{ ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدا (33) } النساء

{ لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيدا (55) } الأحزاب

 

{ قل ما سألتكم من أجر فهو لكم إن أجري إلا على الله وهو على كل شيء شهيد (47) } سبأ

 

{ الذي له ملك السماوات والأرض والله على كل شيء شهيد (9) } البروج

 

{ سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد (53) } فصلت

 

{ إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء(5) } آل عمران

{ ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء (38) } إبراهيم

 

{ يوم هم بارزون لا يخفى على الله منهم شيء لمن الملك اليوم لله الواحد القهار(16) } غافر

 

{ ولله ما في السماوات وما في الأرض وكان الله بكل شيء محيطا(126) } النساء

{ ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط (54) } فصلت

 

{ أولم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن ما يمسكهن إلا الرحمان إنه بكل شيء بصير(19) } الملك

 

{ ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم وأحاط بما لديهم وأحصى كل شيء عددا (28) } الجن

{ وكل شيء أحصيناه كتابا (29) } النبأ

 

{ من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها ومن يشفع شفاعة سيئة يكن له كفل منها وكان الله على كل شيء مقيتا (85) } النساء

{ وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها إن الله كان على كل شيء حسيبا (86) } النساء

 

{ إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون (82)  } يس

{ إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون(40)  } النحل

 

{ قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون(88) } المؤمنون

{ فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون(83) } يس

 

{ إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وأمرت أن أكون من المسلمين (91) } النمل

 

{ قل أغير الله أبغي ربا وهو رب كل شيء ولا تكسب كل نفس إلا عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى ثم إلى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون (164) } الأنعام

 

{ وما كان له عليهم من سلطان إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك وربك على كل شيء حفيظ (21)  } سبأ

 

{ فلعلك تارك بعض ما يوحى إليك وضائق به صدرك أن يقولوا لولا أنزل عليه كنز أو جاء معه ملك إنما أنت نذير والله على كل شيء وكيل (12) } هود

 

{ قل من رب السماوات والأرض قل الله قل أفاتخذتم من دونه أولياء لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شيء وهو الواحد القهار(16) } الرعد

{ بديع السماوات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم(101) } الأنعام

 

{ الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل (62) } الزمر

{ ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل (102) } الأنعام

 

{ ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل (102) } الأنعام

{ ذلكم الله ربكم خالق كل شيء لا إله إلا هو فأنا تؤفكون(62) } غافر

 

{ أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون(185) } الأعراف

{ أولم يروا إلى ما خلق الله من شيء يتفيأ ظلاله عن اليمين والشمائل سجدا لله وهم داخرون(48) } النحل

 

{ أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون(35)} الطور

{ من أي شيء خلقه (18) } عبس

 

{ وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون(88) } النمل

{ الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين(7) } السجدة

 

{ الذي له ملك السماوات والأرض ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديرا (2) } الفرقان

{ إنا كل شيء خلقناه بقدر (49) } القمر

 

{ الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار(8) } الرعد

{ ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا (3) } الطلاق

 

{ وهو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبها وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون(99)  } الأنعام

{ والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شيء موزون (19) }

الحجر

 

{ ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون(49) } الذاريات

 

{ قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى(50) } طه

 

{ قل أغير الله أبغي ربا وهو رب كل شيء ولا تكسب كل نفس إلا عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى ثم إلى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون (164) } الأنعام

 

{ إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وأمرت أن أكون من المسلمين (91) } النمل

 

{ وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون (21) } فصلت

 

{ وإن من شيء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم(21) } الحجر

هم على شيء

{ يوم يبعثهم الله جميعا فيحلفون له كما يحلفون لكم ويحسبون أنهم على شيء ألا إنهم هم الكاذبون(18) } المجادلة

ليس على شيء

{ وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء وهم يتلون الكتاب كذلك قال الذين لا يعلمون مثل قولهم فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون(113) } البقرة

{ قل ياأهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليكم من ربكم وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا فلا تأس على القوم الكافرين(68) } المائدة

ليس منهم في شيء

{ إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون(159) } الأنعام

{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير(28) } آل عمران

لنا من الأمر من شيء

{ ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور(154) } آل عمران

{ ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون(128) } آل عمران

يملك شيئاً ( لنفسه)

{ أم اتخذوا من دون الله شفعاء قل أولو كانوا لا يملكون شيئا ولا يعقلون(43) } الزمر

بملك لغيره شيئاً

{ يوم لا تملك نفس لنفس شيئا والأمر يومئذ لله(19) } الانفطار

يملك له من الله شيئاً

{ ياأيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سماعون للكذب سماعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم(41) } المائدة

{ أم يقولون افتراه قل إن افتريته فلا تملكون لي من الله شيئا هو أعلم بما تفيضون فيه كفى به شهيدا بيني وبينكم وهو الغفور الرحيم(8) } الأحقاف

{ سيقول لك المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا إن أراد بكم ضرا أو أراد بكم نفعا بل كان الله بما تعملون خبيرا(11) } الفتح

{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير(4) } الممتحنة

يملك لهم رزقاً

{ ويعبدون من دون الله ما لا يملك لهم رزقا من السماوات والأرض شيئا ولا يستطيعون (73) } النحل

لا يقدر على شيء

{ ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شيء ومن رزقناه منا رزقا حسنا فهو ينفق منه سرا وجهرا هل يستوون الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون(75) } النحل

{ وضرب الله مثلا رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كل على مولاه أينما يوجه لا يأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهو على صراط مستقيم(76) } النحل

{ لألا يعلم أهل الكتاب ألا يقدرون على شيء من فضل الله وأن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم(29) } الحديد

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركه صلدا لا يقدرون على شيء مما كسبوا والله لا يهدي القوم الكافرين(264) } البقرة

لن يضروا الله شيئا - ولا تضرونه شيئا

يسارعون في الكفر

=

اشتروا الكفر بالإيمان

{ ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة ولهم عذاب عظيم(176) } آل عمران

{ إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب أليم(177) } آل عمران

ينقلب على عقبيه =

شاقوا الرسول من بعد ما تبين لهم الهدى

{ وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإين مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين(144) } آل عمران

{ إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله وشاقوا الرسول من بعد ما تبين لهم الهدى لن يضروا الله شيئا وسيحبط أعمالهم(32) } محمد

ولا تضرونه شيئا

إلا تنفروا =

فإن تولوا

{ إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ولا تضروه شيئا والله على كل شيء قدير(39) } التوبة

{ فإن تولوا فقد أبلغتكم ما أرسلت به إليكم ويستخلف ربي قوما غيركم ولا تضرونه شيئا إن ربي على كل شيء حفيظ (57) } هود

فلن يضروك شيئا

لهمت طائفة منهم أن يضلوك

{ ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم أن يضلوك وما يضلون إلا أنفسهم وما يضرونك من شيء وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما(113) } النساء

{ سماعون للكذب أكالون للسحت فإن جاءوك فاحكم بينهم أو أعرض عنهم وإن تعرض عنهم فلن يضروك شيئا وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين (42) } المائدة

لا يضركم كيدهم شيئا

كيد الشيطان

{ إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا وليس بضارهم شيئا إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون (10) } المجادلة

كيد الكفار

{ إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط(120) } آل عمران

 

{ واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها شفاعة ولا يؤخذ منها عدل ولا هم ينصرون(48) } البقرة

{ واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل ولا تنفعها شفاعة ولا هم ينصرون(123) } البقرة

لا يغني شيئاً

الظن من الحق

{ وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون (36) } يونس

{ وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا (28) } النجم

لن تغني عنهم  : من الله شيئا

في الآخرة

الذين كفروا

أموالهم ولا أولادهم

{ إن الذين كفروا لن تغني عنهم أموالهم ولا أولادهم من الله شيئا وأولئك هم وقود النار(10) } آل عمران

{ إن الذين كفروا لن تغني عنهم أموالهم ولا أولادهم من الله شيئا وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (116) } آل عمران

المنافقون

أموالهم ولا أولادهم

 

( ليس فيها لفظ شيء – راتب)

{اتخذوا أيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله فلهم عذاب مهين(16) لن تغني عنهم أموالهم ولا أولادهم من الله شيئا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (17) } المجادلة

{ فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا وتزهق أنفسهم وهم كافرون(55) } التوبة

مولى عن مولى =

والد عن ولده ولا مولود عن والده

{ يوم لا يغني مولى عن مولى شيئا ولا هم ينصرون(41) } الدخان

{ ياأيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لا يجزي والد عن ولده ولا مولود هو جاز عن والده شيئا إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور(33) } لقمان

 

{ ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين(10) } التحريم

الذين لا يعلمون

{ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون(18) إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين(19) } الجاثية

{ وقال الذين كفروا للذين آمنوا اتبعوا سبيلنا ولنحمل خطاياكم وما هم بحاملين من خطاياهم من شيء إنهم لكاذبون(12) } العنكبوت

آلهتهم

في الآخرة

{ وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء قالوا لو هدانا الله لهديناكم سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص(21) } إبراهيم

{ إذ قال لأبيه ياأبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا (42) } مريم

ما اتخذوا من دون الله أولياء

{ من ورائهم جهنم ولا يغني عنهم ما كسبوا شيئا ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم(10) } الجاثية

 

 

لا تغني شفاعتهم شيئا

{ وكم من ملك في السماوات لا تغني شفاعتهم شيئا إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى(26) } النجم

{ أأتخذ من دونه آلهة إن يردني الرحمان بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئا ولا ينقذوني (23) } يس

ما كسبوا شيئا

{ من ورائهم جهنم ولا يغني عنهم ما كسبوا شيئا ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم(10) } الجاثية

{ مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف لا يقدرون مما كسبوا على شيء ذلك هو الضلال البعيد(18) } إبراهيم

كيدهم

{ فذرهم حتى يلاقوا يومهم الذي فيه يصعقون(45) يوم لا يغني عنهم كيدهم شيئا ولا هم ينصرون(46) } الطور

مكناهم - سمعهم ولا أبصارهم ولا أفئدتهم

{ ولقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه وجعلنا لهم سمعا وأبصارا وأفئدة فما أغنى عنهم سمعهم ولا أبصارهم ولا أفئدتهم من شيء إذ كانوا يجحدون بآيات الله وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون(26) } الأحقاف

لن تغني عنهم  : من الله شيئا

في الدنيا

آلهتهم

في الدنيا

{ وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم التي يدعون من دون الله من شيء لما جاء أمر ربك وما زادوهم غير تتبيب(101) } هود

الأخذ بالحرص

{ وقال يابني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة وما أغني عنكم من الله من شيء إن الحكم إلا لله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون(67) } يوسف

{ ولما دخلوا من حيث أمرهم أبوهم ما كان يغني عنهم من الله من شيء إلا حاجة في نفس يعقوب قضاها وإنه لذو علم لما علمناه ولكن أكثر الناس لا يعلمون(68) } يوسف

فئتكم

 

كثرتكم

{ إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح وإن تنتهوا فهو خير لكم وإن تعودوا نعد ولن تغني عنكم فئتكم شيئا ولو كثرت وأن الله مع المؤمنين(19) } الأنفال

{ لقد نصركم الله في مواطن كثيرة ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم مدبرين(25) } التوبة

 

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين (12) } يس

إن الله لا يظلم الناس شيئا

{ إن الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون(44) } يونس

{ إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا (60) } مريم

فاليوم لا تظلم نفس شيئا

{ ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين(47) } الأنبياء

{ فاليوم لا تظلم نفس شيئا ولا تجزون إلا ما كنتم تعملون(54) } يس

لا يلتكم من أعمالكم شيئا

{ قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا إن الله غفور رحيم(14) } الحجرات

{ والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء كل امرئ بما كسب رهين (21) } الطور

 

{ كلتا الجنتين آتت أكلها ولم تظلم منه شيئا وفجرنا خلالهما نهرا(33) } الكهف

لا يشرك

( إبراهيم وذريته)

{ واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون(38) } يوسف

{ وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود(26) } الحج

لا يشرك

( المؤمنون)

{ قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون(151) } الأنعام

{ ياأيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم(12) } الممتحنة

يعبد ولا يشرك

( المؤمنون من أهل الكتاب وأمة محمد )

{ قل ياأهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون(64) } آل عمران

{ وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم  من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون(55) } النور

 

{ واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(36) } النساء

عبدنا من دونه من شيء - ولا حرمنا من شيء

{ وقال الذين أشركوا لو شاء الله ما عبدنا من دونه من شيء نحن ولا آباؤنا ولا حرمنا من دونه من شيء كذلك فعل الذين من قبلهم فهل على الرسل إلا البلاغ المبين(35) } النحل

{ سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون(148) } الأنعام

تعبدون ما لا ينفعكم شيئاً

{ قال أفتعبدون من دون الله ما لا ينفعكم شيئا ولا يضركم (66) } الأنبياء

يشركون يدعون  ما لا يخلق شيئا

{ أيشركون ما لا يخلق شيئا وهم يخلقون(191) } الأعراف

{ والذين يدعون من دون الله لا يخلقون شيئا وهم يخلقون(20) } النحل

يدعون – اتخذوا من دون الله ما لا يخلق شيئاً

{ والذين يدعون من دون الله لا يخلقون شيئا وهم يخلقون(20) } النحل

{ واتخذوا من دونه آلهة لا يخلقون شيئا وهم يخلقون ولا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ولا يملكون موتا ولا حياة ولا نشورا(3) } الفرقان

ندعو شيئاً

{ من دون الله قالوا ضلوا عنا بل لم نكن ندعو من قبل شيئا كذلك يضل الله الكافرين (74) } غافر

{ له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه وما دعاء الكافرين إلا في ضلال(14) } الرعد

 

{ ياأيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب (73) } الحج

يفعل من شيء

{ الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء سبحانه وتعالى عما يشركون(40) } الروم

 

{ والله يقضي بالحق والذين يدعون من دونه لا يقضون بشيء إن الله هو السميع البصير(20) } غافر

 

{ ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ما عليك من حسابهم من شيء وما من حسابك عليهم من شيء فتطردهم فتكون من الظالمين(52) } الأنعام

{ وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء ولكن ذكرى لعلهم يتقون(69) } الأنعام

 

{ واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة وفي الآخرة إنا هدنا إليك قال عذابي أصيب به من أشاء ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون(156) } الأعراف

{ الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم(7) } غافر

أي شيء أكبر شهادة

{ قل أي شيء أكبر شهادة قل الله شهيد بيني وبينكم وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ أئنكم لتشهدون أن مع الله آلهة أخرى قل لا أشهد قل إنما هو إله واحد وإنني بريء مما تشركون(19) } الأنعام

وما اختلفتم تنازعتم - فيه من شيء

{ وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ذلكم الله ربي عليه توكلت وإليه أنيب(10) } الشورى

{ ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا(59) } النساء

 

{ وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعلمون شيئا ولا يهتدون (104) } المائدة

{ وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون (170) } البقرة

لا تعلمون شيئا

{ والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون(78) } النحل

لكي لا يعلم بعد علم شيئا

{ والله خلقكم ثم يتوفاكم ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكي لا يعلم بعد علم شيئا إن الله عليم قدير(70) } النحل

{ ياأيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج(5) } الحج

 

{ وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون(91) } الأنعام

{ قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذبنا وقلنا ما نزل الله من شيء إن أنتم إلا في ضلال كبير(9) } الملك

{ قالوا ما أنتم إلا بشر مثلنا وما أنزل الرحمان من شيء إن أنتم إلا تكذبون(15) } يس

 

{ ياأيها الذين آمنوا ليبلونكم الله بشيء من الصيد تناله أيديكم ورماحكم ليعلم الله من يخافه بالغيب فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم(94) } المائدة

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم وإن تسألوا عنها حين ينزل القرآن تبد لكم عفا الله عنها والله غفور حليم(101) } المائدة

 

{ ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو قال أوحي إلي ولم يوح إليه شيء ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون(93) } الأنعام

كتاب موسى فيه : تفصيلا لكل شيء

{ وكتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء فخذها بقوة وأمر قومك يأخذوا بأحسنها سأريكم دار الفاسقين(145)  } الأعراف

{ ثم آتينا موسى الكتاب تماما على الذي أحسن وتفصيلا لكل شيء وهدى ورحمة لعلهم بلقاء ربهم يؤمنون(154) } الأنعام

 

{ لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون(111) } يوسف

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا (12) } الإسراء

 

{ وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون (38) } الأنعام

{ ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيدا على هؤلاء ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين(89) } النحل

شيء : بمعنى غرض أو حاجة من حاجات الناس التي لها قيمة مالية

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم (282) } البقرة

 

{ وياقوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين (85) } هود

{ ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين (183) } الشعراء

 

{ وياقوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين(85) } هود

{ وإلى مدين أخاهم شعيبا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم فأوفوا الكيل والميزان ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ذلكم خير لكم إن كنتم مؤمنين (85) } الأعراف

 

{ واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شيء قدير(41) } الأنفال

 

{ فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون (44) } الأنعام

{ وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أولم نمكن لهم حرما آمنا يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقا من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون(57) } القصص

 

{ ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء الله ولكن أكثرهم يجهلون(111) } الأنعام

وأوتينا من كل شيء

{ وورث سليمان داوود وقال ياأيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين(16) } النمل

{ إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم(23) } النمل

 

{ إنا مكنا له في الأرض وآتيناه من كل شيء سببا (84) } الكهف

 

{ تدمر كل شيء بأمر ربها فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم كذلك نجزي القوم المجرمين (25) } الأحقاف

 

{ ما تذر من شيء أتت عليه إلا جعلته كالرميم(42) } الذاريات

وما أوتيتم من شيء

{ وما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وزينتها وما عند الله خير وأبقى أفلا تعقلون(60) } القصص

{ فما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون(36) } الشورى

ما أنفقتم من شيء

{ قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين (39) } سبأ

{ وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون (60)  } الأنفال

فلا تأخذوا منه شيئا

{ الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئا إلا أن يخافا ألا يقيما حدود الله فإن خفتم ألا يقيما حدود الله فلا جناح عليهما فيما افتدت به تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون (229) } البقرة

{ وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا(20) } النساء

 

{ وآتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا(4) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم(178) } البقرة

 

{ وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار فعاقبتم فآتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون(11) } الممتحنة

 

{ تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا(44) } الإسراء

 

{ ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل وكان الإنسان أكثر شيء جدلا (54) } الكهف

 

{ أولم يرى الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون (30) } الأنبياء

 

{ فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتى أكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل (16) } سبأ

 

{ قال كذلك قال ربك هو علي هين وقد خلقتك من قبل ولم تكن شيئا (9) } مريم

{ هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا (1) } الإنسان

{ أولا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم يكن شيئا (67) } مريم

 

{ والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب(39) } النور

شيء بمعنى غرض أو حاجة معنوية نفسية ( رغبة أو ميل أو مشروع عمل )

يكره شيئاً

{ كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون(216) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا(19) } النساء

يسأل عن شيء

{ قال فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا(70) } الكهف

{ قال إن سألتك عن شيء بعدها فلا تصاحبني قد بلغت من لدني عذرا(76) } الكهف

 

{ إلا الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم أحدا فأتموا إليهم عهدهم إلى مدتهم إن الله يحب المتقين(4) } التوبة

يجيء شيئاً

{ فانطلقا حتى إذا ركبا في السفينة خرقها قال أخرقتها لتغرق أهلها لقد جئت شيئا إمرا (71) } الكهف

{ فانطلقا حتى إذا لقيا غلاما فقتله قال أقتلت نفسا زكية بغير نفس لقد جئت شيئا نكرا (74) } الكهف

{ فأتت به قومها تحمله قالوا يامريم لقد جئت شيئا فريا (27) } مريم

{ لقد جئتم شيئا إدا (89) } مريم

 

{ قال أولو جئتك بشيء مبين (30) } الشعراء

 

{ وانطلق الملأ منهم أن امشوا واصبروا على آلهتكم إن هذا لشيء يراد (6) } ص

 

{ فتول عنهم يوم يدع الداعي إلى شيء نكر(6) } القمر

 

{ ياأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم (1) } الحج

 

{ أجعل الآلهة إلها واحدا إن هذا لشيء عجاب (5) } ص

{ بل عجبوا أن جاءهم منذر منهم فقال الكافرون هذا شيء عجيب(2) } ق

{ قالت ياويلتا أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء عجيب (72) } هود

بشيء = شيء قليل

{ ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين(155) } البقرة

{ ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا (74) } الإسراء

 

{ ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا (23) } الكهف

 

{ إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض والذين آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شيء حتى يهاجروا وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير(72) } الأنفال

 

{ وإذا علم من آياتنا شيئا اتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين(9) } الجاثية

 

{ ولا تزر وازرة وزر أخرى وإن تدع مثقلة إلى حملها لا يحمل منه شيء ولو كان ذا قربى إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب وأقاموا الصلاة ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه وإلى الله المصير(18) } فاطر

أشياء

 

{ وياقوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين (85) } هود

{ ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين (183) } الشعراء

 

{ ياأيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم وإن تسألوا عنها حين ينزل القرآن تبد لكم عفا الله عنها والله غفور حليم(101) } المائدة

 

{ وياقوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين(85) } هود

{ وإلى مدين أخاهم شعيبا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم فأوفوا الكيل والميزان ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها ذلكم خير لكم إن كنتم مؤمنين (85) } الأعراف

 

4 - الله يختار شيئاً أو أمراً: يَعْتَبِر أن شيئاً أو أمراً هو أحسن وأنفع وأفضل وأكثر قبولاً، وذلك بحسب هواه وحكمه: وهو ضمناً وتقديراً: اختاره على شيء أو أمر آخر

خَارَ – يَخِيْرُ + كائن أو شيء أو أمر+ كائناً أو شيئاً أو أمراً: يَفْضُلُهُ ويَمِيْزُه بسمات الحسن والنفع والقبول

خَارَ – يَخِيْرُ + كائن أو شيء أوأمر+ لـِ كائن: يفضله ويميزه بسمات الحسن والنفع والقبول وذلك نسبة لكائن دون غيره: التفضيل النسبي: فما هو أفضل لكائن، ليس لزماً أن يكون الأفضل لغيره

خيْر - الخير: اسم فعل " خَارَ - يَخِيرُ ": وهو أيضاً بمعنى مفعول: الشيء الأفضل والأحسن والأنفع والأكثر قبولاً من غيره

يكون + كائن أو شيء أوأمر + خير + من كائن أو شيء أو أمر: التقدير: يكون + كائن أو شيء أوأمر + خير + لـِ كائن + من كائن أو شيء أو أمر

يكون + كائن أو شيء أوأمر + خير + لـِ كائن + من كائن أو شيء أو أمر: يَفْضُلُهُ ويَمِيْزُ عليه بسمات الحسن والنفع والقبول، وذلك نسبة لكائن دون غيره: ويفهم منه التفضيل وذلك لأن أصل الفعل فيه معنى التفضيل، وليس لأنه شذوذ عن القاعدة

وهذا البناء هو المستعمل في القرآن للتعبير عن الأفضل والأخير، ولم يأت في القرآن بناء " خار – يخير" للتعبير عن الأفضل والأخير

خِيَرَة:  اسم فعل مبالغة على وزن " فِعَلَة " من " خَارَ - يَخِيرُ ": الاختيار: حرية الاختيار: صلاحية تقدير أن الأمر صالح وحسن ونافع ومقبول في أمر خاص معلوم دون غيره

{وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ}

{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ }

خَيْرَة: على وزن"فـَعـْلـَة": اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " خَارَ - يَخِيرُ ": الشيء الخاص الذي يعتبر هو الأفضل في مجموعته

خَيْرَات: جمع " خَيْرَة ": مجموع ما اعتبر أنه الأفضل في كل مجموعة من مجموعات كثيرة من الأشياء.

اخْتَارَ – يَخْتَارُ + كائن + كائناً أو شيئاً أوأمراً: على وزن" افتعل": من " خَارَ - يَخِيرُ ": يجهد أن" يَخِيرَ " بإرادة ذاتية: يَعْتَبِر أن شيئاً أحسن وأنفع وأفضل وأكثر قبولاً، وذلك بحسب هواه وحكمه: وهو ضمناً وتقديراً: اختاره على كائن أو شيء أو أمر آخر

اخْتَارَ – يَخْتَارُ + كائن + كائناً أو شيئاً: بمعنى انتقاه وميزه وفضله على آخر: يعتبر أن شيئاً أحسن وأنفع وأفضل وأكثر قبولاً وذلك بحسب هواه وحكمه

{وأنا اخترتك}

اخْتَارَ – يَخْتَارُ + كائن + أمراً: بمعنى الاختيار والفعل الإرادي ضد الجبر والإكراه: يعتبر أن شيئاً أحسن وأنفع وأفضل وأكثر قبولاً وذلك بحسب هواه وحكمه، ويعطيه الأسبقية للتنفيذ، وذلك نسبة لأمر آخر: في كائن يملك الوعي والقدرة على إصدار الأمر، وهو أمام عدد من الاحتمالات للعمل أو التملك أو الفعل، فإن الاختيار هو ترتيب الاحتمالات الممكنة، والتي نتجت عن فعل المحاكمة المنطقية (الحكم)، والمحاكمة الإمتاعية، وذلك وفق قواعد خاصة بالاختيار

والقواعد الخاصة بالاختيار في البشر هي: 1) مبدأ ضرورات البقاء والخلد  و2) مبدأ الملك الذي لا يبلى: كلما كان الحكم مؤدياً  لما يطيل البقاء، وكلما  كان الحكم مؤدياً إلى المزيد من تحصيل الأملاك، كلما كان أكثر خيراً مما سواه ويعتبر مفضلاً.

{ وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون}: الله سبحانه هو الذي يملك الاختيار الكامل، أما الناس فما كان لهم الخيرة (إلا بما شاء واختار ربنا)

اخْتَارَ – يَخْتَارُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً + على كائن أو شيء أو أمر: يعتبر أن شيئاً أحسن وأنفع وأفضل وأكثر قبولاً وذلك بحسب هواه وحكمه ، وذلك مقارنة ونسبة لكائن أو شيء أو أمر آخر

{ولقد اخترناهم على علم على العالمين}

اخْتَارَ – يَخْتَارُ + كائن + كائناً + شيئاً أوأمراً + لـِ أمر

{واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا}

تَخَيَّرَ – يَتَخَيَّرُ: على وزن " تـَفعـَّل" من " خَارَ - يَخِيرُ ": يقوم بفعل " خَارَ - يَخِيرُ " على وجه التكرار والشدة وبشكل ذاتي: يختار بشدة وخصوصية وهوى أكثر، عدداً من الأمور أو الأشياء على أنها الأفضل، وكل منها هو الأفضل في مجموعته.

يختار

 

{ وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون(68) } القصص

 

{ وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى(13) } طه

 

{ ولقد اخترناهم على علم على العالمين(32) } الدخان

الخيرة

 

{وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (68)} القصص

{ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا(36)} الأحزاب

 

5 - الله يريد: إرادة الله:

رَادَ – يَرُوْدُ + كائن + شيئاً: سعى في طلبه: يميل نفسياً لحدوث ووقوع فعل: يشعر في نفسه بالميل والرغبة والطلب والسعي لتحقيق مراد أو الحصول عليه، مع  أمل وطمع بالنجاح

رَوْدَة : على وزن " فـَعـْلة" اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " رَادَ - يَرُوْدُ ": النزوة: الميل لوقوع شيء مرة واحدة لغرض معلوم

رُوَيْدَة: مصغر " رَوْدَة":

رُوَيداً: حال من " رُوَيْدَة ": باندفاع وميل وسعي قليل

{فَمَهِّلْ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا}: أمهلهم ليجعلوا اندفاعهم وسعيهم وميلهم قليلاً

أَرَادَ يُرِيْدُ: على وزن " أفعل " من " رَادَ - يَرُوْدُ ": جعله " يَرُوْدُ ": جعل نفسه " تَرُوْدُ ": جعل نفسه تطلب وتسعى وتميل لوقوع أمر وحدوثه: يضع تصوراَ ومخططاً للعمل والفعل، وذلك لتنفيذ قرار أو حكم، ويضع هذا المخطط أو برنامج العمل في حالة انتظار لبدء التفيذ.

أَرَادَ يُرِيْدُ + كائن + شيئاً: يميل ويسعى ويطلب (من نفسه) أن يملك شيئاً ويحوزه

{ من كان يريد حرث الآخرة}

أَرَادَ يُرِيْدُ + كائن + أن يفعل أمراًً: فعل مساعد: يميل ويسعى ويطلب (من نفسه) أن تفعل أمرا

{إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين}

أَرَادَ يُرِيْدُ + كائن + ليفعل + شيئاً: يميل ويسعى ويطلب (من نفسه) أن تفعل شيئاً لـِ أجل أن يقع كذا

{يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم}: يميلون ويسعون ويطلبون (من أنفسهم) أن تفعل شيئاً لـِ أجل أن ينطفئ نور الله بأفواههم

أَرَادَ يُرِيْدُ + كائن + بكائن + شيئاً: يميل ويسعى ويطلب (من نفسه) أن تفعل شيئاً ليلحق بـِ الكائن شيءٌ

رَاوَدَ – يُرَاوِدُ + كائن + كائناً + عن نفسه: على وزن " فَاعَلَ " من " رَادَ – يَرُوْدُ ": يتبادل فعل " رَادَ – يَرُوْدُ " مع آخر: يميل ويسعى لجعل نفس الآخر تسعى لتفعل ما تسعى وتميل إليه نَفْسُه: يتحايل على إرادة امرئ آخر وذلك لجعلها تنحرف وتتغير باتجاه آخر، وذلك بوضع بعض الأمور الممتعة التي يمكن أن  تجعل المرء يغير إرادته وفق مشيئة واختيار جديدين

ليس من الضروري أن يستطيع البشر معرفة الحكمة من إرادة الله

 

{ إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين(26) } البقرة

{ وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر(31) } المدثر

 

 

5 - الله يريد: إرادة الله:

أشكال وأنواع إرادة الله

1) - الله لا يريد بعض الأمور فلا تقع أبداً

2) – أمور لا يريدها الله، مع الميل للجزم: (ولكنه لو أراد لفعل وحصل)

3) – الله يريد ويفعل ما يريد: فعل حاصل قطعا ولكنه معجل أو مؤجل

4) - الله يريد ويفعل ما يريد وفق قانون سنه هو سبحانه : الله يريد ولكنه لا يفعل بشكل مباشر بل يريد إرادة الرغبة والميل ويترك الأمور تسير وفق قانون سنه هو

5 ) - إن أراد الله: الله لا يريد: مع الريبة ( ولكنه لو أراد لفعل وحصل):

6) – إذا صارت إرادة الله محددة فإنها تتحقق حتما: ما يريده الله لا راد لقضائه (الساعة – الفضل أو السوء أو البأس أو العذاب ببشر)

7) - الله لا يريد من الناس الاستعجال: أمر ربهم – بالقرآن – عليهم – بعذاب الله – بالسيئة قبل الحسنة

من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد

8) - الله أراد أن يكون إيمان الناس وعملهم الصالح، وفق مشيئتهم واختيارهم الفردي، وعلم بعلمه أن أكثر الناس لا يشاؤون ولا يختارون الإيمان الخالص من غير شرك، ولا العمل الصالح من غير سيئات، وهم الكافرون والفاسقون والغافلون إلخ

9) - الله يفعل ما يريد وما يشاء ولا يُسأل عما يفعل، وأمره ووعده كان مفعولاً، وهو يترك الناس يفعلون ما يشاؤون وذلك بعد مشيئنه، وهو أمرهم بأفعال ونهاهم عن أفعال، وهو يعلم أفعالهم، وهو سيحاسبهم هلى أفعالهم

 

1) - الله لا يريد بعض الأمور فلا تقع أبداً

 

{ وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدوني(56) ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعموني(57) } الذاريات

{ مثل دأب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم وما الله يريد ظلما للعباد(31)} غافر

2) – أمور لا يريدها الله، مع الميل للجزم: (ولكنه لو أراد لفعل وحصل)

- اتخاذ لهو

 

{ وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين(16) لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين(17) الأنبياء

-  اتخاذ ولد

 

{ لو أراد الله أن يتخذ ولدا لاصطفى مما يخلق ما يشاء سبحانه هو الله الواحد القهار(4) } الزمر

3) – الله يريد ويفعل ما يريد: فعل حاصل قطعا ولكنه معجل أو مؤجل

فعل مباشر فوري آني

 

{ إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون(40) } النحل

{ إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون(82) } يس

فعل حاصل قطعا ولكنه مؤجل

 

 

{ ذو العرش المجيد(15) فعال لما يريد(16) } البروج

{ خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد (107)} هود

{ إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار إن الله يفعل ما يريد(14) } الحج

{ تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد(253) } البقرة

فعل حاصل بإرادته ولكن قد يبدو كأنه لا يحصل بإرادته

{ ياأيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود أحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم غير محلي الصيد وأنتم حرم إن الله يحكم ما يريد(1) } المائدة

فعل حاصل بإرادته ولكن يبدو أنه أمر ينفذه البشر بطريقة إرادية مستقلة عن إرادته سبحانه ( كالهداية وتنفيذ الأوامر الشرعية )

{ وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد(16) } الحج

 

4) - الله يريد ويفعل ما يريد وفق قانون سنه هو سبحانه : الله يريد ولكنه لا يفعل بشكل مباشر بل يريد إرادة الرغبة والميل ويترك الأمور تسير وفق قانون سنه هو

يسارعون بالكفر : سبب لإرادة عدم الحظ في الآخرة

 

{ ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة ولهم عذاب عظيم(176) } آل عمران

{ ياأيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سماعون للكذب سماعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم(41) } المائدة

ذنب التولي : سبب لإرادة أن يصيبهم الله

 

{ وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون(49) } النائدة

شرح الصدر: سبب لإرادة الهداية

 

{ فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون(125) } الأنعام

{ وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد(16) } الحج

الأموال عند بعض الناس : سبب لإرادة الله لهم العذاب يوم القيامة

{ فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا وتزهق أنفسهم وهم كافرون(55) } التوبة

{ ولا تعجبك أموالهم وأولادهم إنما يريد الله أن يعذبهم بها في الدنيا وتزهق أنفسهم وهم كافرون(85) } التوبة

الترف والفسق : سبب لإرادة الله الهلاك لبعض القرى

{ وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا(16) } الإسراء

 

تغيير بعض الأسباب لحصول نتيجة وفق إرادة الله ( لأن بقاء هذه الأسباب حسب القانون الإلهي لن يجعل النتيجة كما يريدها الله

{ فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة وأقرب رحما(81) الكهف

{ وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذلك تأويل ما لم تستطع عليه صبرا(82) } الكهف

 

أن يهديكم

أن يتوب عليكم

 

{ يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم (26) } النساء

{ والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما (27) } النساء

اليسر

 

{ شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون(185) } البقرة

التخفيف

{ يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا(28) } النساء

 

{ ياأيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود أحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم غير محلي الصيد وأنتم حرم إن الله يحكم ما يريد(1) } المائدة

عدم الإحراج

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون(6) } المائدة

 

التطهير وإذهاب الرجس

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون(6) } المائدة

{ وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا  (33) } الأحزاب

إتمام النعمة

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون(6) } المائدة

يجعل المستضعفين أئمة ووارثين

{ ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين (5) } القصص

يحق الحق بكلماته

{ وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين(7) } الأنفال

يريد للمؤمنين الآخرة

{ ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم(67) } الأنفال

- فتنة الناس

 

{ ياأيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سماعون للكذب سماعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم(41) } المائدة

لم يرد الله

{ ياأيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سماعون للكذب سماعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم(41) } المائدة

5) - إن أراد الله: الله لا يريد: مع الريبة ( ولكنه لو أراد لفعل وحصل):

- هلاك الناس

 

{ لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعا ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما يخلق ما يشاء والله على كل شيء قدير(17) } المائدة

الضرر أو النفع للناس

 

{ سيقول لك المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا إن أراد بكم ضرا أو أراد بكم نفعا بل كان الله بما تعملون خبيرا(11) } الفتح

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال (11) } الرعد

{ قل من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا أو أراد بكم رحمة ولا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا(17) } الأخزاب

{ أأتخذ من دونه آلهة إن يردني الرحمان بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئا ولا ينقذوني(23) } يس

السوء أو الرحمة

 

 

الضر أو الرحمةا

{ ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله قل أفرأيتم ما تدعون من دون الله إن أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره أو أرادني برحمة هل هن ممسكات رحمته قل حسبي الله عليه يتوكل المتوكلون(38) } الزمر

{ وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم(107) } يونس

الشر أو الرشد

{ وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا(10) } الجن

الغواية

{ ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم إن كان الله يريد أن يغويكم هو ربكم وإليه ترجعون(34) } هود

6) – إذا صارت إرادة الله محددة فإنها تتحقق حتما: ما يريده الله لا راد لقضائه (الساعة – الفضل أو السوء أو البأس أو العذاب ببشر)

رَدَّ – يَرُدُّ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً: يُحَوِّله ويغير اتجاه مسيره: يحوِّل حركة الشيء متقدم نحوه وذلك باتجاه الخلف أو أي اتجاه آخر

{بل تأتيهم بغتة فتبهتهم فلا يستطيعون ردها ولا هم ينظرون}

رُدَّ – يُرَدُّ: مبني للمجهول من "  رَدَّ – يَرُدُّ "

رَدُّ: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل " رَدَّ – يَرُدُّ ": تحويل حركة شيء متقدم نحوه باتجاه الخلف أو أي اتجاه آخر

رادٌّ: اسم فاعل صفة مشبهة من " رَدَّ – يَرُدُّ  ": أصلها " رادِد "

مَرْدوْد: اسم مفعول من " رَدَّ – يَرُدُّ "

مَرَدٌّ: على وزن " مـَفـْعـَل" اسم فعل مصدر ميمي من " رَدَّ – يَرُدُّ ": الرد الخاص المعلوم: وهي أيضاً اسم آلة منه: الشيء أو الآلة التي تعمل أو تساعد على الرد: تعمل على صد ثم تحويل حركة الفعل باتجاه الخلف أو أي اتجاه آخر

 

 

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال (11) } الرعد

 

 

{ وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم(107) } يونس

 

{ استجيبوا لربكم من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله ما لكم من ملجإ يومئذ وما لكم من نكير(47) } الشورى

{ فأقم وجهك للدين القيم من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله يومئذ يصدعون(43) } الروم

 

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال(11) } الرعد

 

{ فإن كذبوك فقل ربكم ذو رحمة واسعة ولا يرد بأسه عن القوم المجرمين (147) } الأنعام

{ حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين (110) } يوسف

مردود

{ ياإبراهيم أعرض عن هذا إنه قد جاء أمر ربك وإنهم آتيهم عذاب غير مردود (76) } هود

- فتنة الناس

 

{ ياأيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سماعون للكذب سماعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم(41) } المائدة

7) - الله لا يريد من الناس الاستعجال: أمر ربهم – بالقرآن – عليهم – بعذاب الله – بالسيئة قبل الحسنة

من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد

عَجِلَ – يَعْجَلُ + الكائن + أمراً، أو الأمر لكائن: يسرع فيه مع توقع انتهائه وجهوزيته في أقرب وقت: يتوقع الكائن أن يقع الفعل الذي يريد في أقرب وقت من زمن الكلام

عَجِلَ – يَعْجَلُ + الكائن + بـ  أمر: يسعى أن يقع ويتم الأمر أو الفعل في أقرب وقت: يحاول أن يقع ويتم الأمر في أقرب وقت

عَجِلَ – يَعْجَلُ + الكائن + على آخر: يتوقع من كائن فعلاً أو عملاً يتم في وقت أقرب مما كان الآخر يهم به ويتوقعه

عَجِلَ – يَعْجَلُ + الكائن + إلى آخر: يقوم بفعل نحو آخر، في وقت أقرب مما كان الآخر يتوقعه

عَجَلٌ: على وزن " فـَعـَل" اسم فعل " عَجِلَ – يَعْجَلُ ": العجلة والاستعجال

عَجُوْل: اسم  فاعل مبالغة صفة مشبهة على وزن " فـَعول " من " عَجِلَ – يَعْجَلُ "

عَجُوْلاً: حال من "عَجُوْل ": يتصرف بكثرة عجل

عَاجِل: ضد الآخر والآخرة الآجلة: اسم فاعل صفة مشبهة من " عَجِلَ – يَعْجَلُ ": الأحداث والأفعال والأمور التي تقع في وقت قريب من وقت الكلام

عَاجِلَة: مؤنث " عَاجِل ": وهي كذلك فاعل مرة: نوع مخصوص من الأمور التي يستعجلها الناس

عِجْل: على وزن " فِعل" من " عَجِلَ – يَعْجَلُ ": اسم آلة منه: الشيء الكثير العجلة: وهو اصطلاحاً: ولد البقرة الفتي - اسم دابة معروفة: وسمي كذلك لتصور عجلتها التي تُعْدَم منه إذا صار ثورا

أَعْجَلَ – يُعْجِلُ: على وزن " أفعل " من " عَجِلَ – يَعْجَلُ ": جعله " يَعْجَلُ "

أََعْجَلَ – يُعْجِلُ  + شيء + كائناً + عن آخر: جعله " يَعْجَلُ " عن " آخر ": جعل الأمر يقع ويتم في وقت أقرب من وقت وقوع الأمر الآخر

عَجَّلَ – يُعَجِّل: على وزن " فَعَّل – يُفَعِّل " من " عَجِلَ – يَعْجَلُ ": يجعله " يَعْجَلُ " على وجه التكرار والشدة: جعله يقع ويتم في وقت قريب جداً  من وقت الكلام

تَعَجَّلَ – يَتَعَجَّلُ: على وزن " تَفَعَّل : من " عَجِلَ – يَعْجَلُ ": يقوم بفعل " عَجَّل – يُعَجِّلُ " بشكل ذاتي وعلى وجه الشدة: يجعل الأمر الذي يريد فعله يقع ويتم في وقت قريب جداً من وقت الكلام

اسْتَعْجَلَ – يَسْتَعْجِلُ: على وزن "استفعل " من " عَجِلَ – يَعْجَلُ ": سعى وطلب أن " يَعْجَلَ ": سعى وطلب لأمر أن يقع ويتم في أقرب وقت من وقت الكلام

عَجِلَ - يَعْجَل أمراً

 

{ ولما رجع موسى إلى قومه غضبان أسفا قال بئسما خلفتموني من بعدي أعجلتم أمر ربكم وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه قال ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء ولا تجعلني مع القوم الظالمين(150) } الأعراف

عَجِلَ - يَعْجَل بـ

 

{ فتعالى الله الملك الحق ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه وقل رب زدني علما(114) } طه

{ لا تحرك به لسانك لتعجل به (16) } القيامة

يعجل على

 

{ فلا تعجل عليهم إنما نعد لهم عدا (84) } مريم

يعجل إلى

 

{ قال هم أولاء على أثري وعجلت إليك رب لترضى (84) } طه

عَجَلٌ

 

{ خلق الإنسان من عجل سأريكم آياتي فلا تستعجلوني(37) } الأنبياء

{ ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير وكان الإنسان عجولا (11) } الإسراء 

عجول - عجولا

 

{ خلق الإنسان من عجل سأريكم آياتي فلا تستعجلوني(37) } الأنبياء

{ ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير وكان الإنسان عجولا (11) } الإسراء 

أَعْجَلَ - أعجلك

 

{ وما أعجلك عن قومك ياموسى (83) } طه

عَجَّلَ - يُعَجِّل

 

{ ولو يعجل الله للناس الشر استعجالهم بالخير لقضي إليهم أجلهم فنذر الذين لا يرجون لقاءنا في طغيانهم يعمهون(11) } يونس

{ وربك الغفور ذو الرحمة لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب بل لهم موعد لن يجدوا من دونه موئلا(58) } الكهف

{ وقالوا ربنا عجل لنا قطنا قبل يوم الحساب (16) } ص

 

{ وعدكم الله مغانم كثيرة تأخذونها فعجل لكم هذه وكف أيدي الناس عنكم ولتكون آية للمؤمنين ويهديكم صراطا مستقيما(20) } الفتح

تَعَجَّل

 

{ واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون(203) } البقرة

يستعجل

 

{ قل أرأيتم إن أتاكم عذابه بياتا أو نهارا ماذا يستعجل منه المجرمون (50) } يونس

{ يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون أنها الحق ألا إن الذين يمارون في الساعة لفي ضلال بعيد(18) } الشورى

 

{ ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة وقد خلت من قبلهم المثلات وإن ربك لذو مغفرة للناس على ظلمهم وإن ربك لشديد العقاب(6) } الرعد

{ قال ياقوم لم تستعجلون بالسيئة قبل الحسنة لولا تستغفرون الله لعلكم ترحمون(46) } النمل

 

{ ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون(47) } الحج

{ ويستعجلونك بالعذاب ولولا أجل مسمى لجاءهم العذاب وليأتينهم بغتة وهم لا يشعرون(53) } العنكبوت

{ يستعجلونك بالعذاب وإن جهنم لمحيطة بالكافرين(54) } العنكبوت

               

 

{ أفبعذابنا يستعجلون (176) } الصافات

{ أفبعذابنا يستعجلون (204) } الشعراء

 

{ أتى أمر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشركون(1) } المحل

{ فإن للذين ظلموا ذنوبا مثل ذنوب أصحابهم فلا يستعجلوني (59) } الذاريات

 

{ قل إني على بينة من ربي وكذبتم به ما عندي ما تستعجلون به إن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين(57) } الأنعام

{ قل لو أن عندي ما تستعجلون به لقضي الأمر بيني وبينكم والله أعلم بالظالمين(58) } الأنعام

 

{ فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا بل هو ما استعجلتم به ريح فيها عذاب أليم(24) } الأحقاف

{ ذوقوا فتنتكم هذا الذي كنتم به تستعجلون (14) } الذاريات

 

{ فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل ولا تستعجل لهم كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار بلاغ فهل يهلك إلا القوم الفاسقون(35) } الأحقاف

 

{ أثم إذا ما وقع آمنتم به أالآن وقد كنتم به تستعجلون (51) } يونس

{ قل عسى أن يكون ردف لكم بعض الذي تستعجلون (72) } النمل

العاجلة

 

{ كلا بل تحبون العاجلة (20) } القيامة

{ إن هؤلاء يحبون العاجلة ويذرون وراءهم يوما ثقيلا (27) } الإنسان

 

{ من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموما مدحورا(18) } الإسراء

 

8) - الله أراد أن يكون إيمان الناس وعملهم الصالح، وفق مشيئتهم واختيارهم الفردي، وعلم بعلمه أن أكثر الناس لا يشاؤون ولا يختارون الإيمان الخالص من غير شرك، ولا العمل الصالح من غير سيئات، وهم الكافرون والفاسقون والغافلون إلخ

كَثُرَ – يَكْثُرُ + الشيء أو الكائن: ضد " قَلَّ – يَقِلُّ ": زاد مقدار مكوناته عن عدد معروف سابقاً

كَثْرَة: على وزن " فَعْلَة " اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من  " كَثُرَ - يَكْثُرُ  ": الزيادة المخصوصة في مقدار مكونات الشيء أو الكائن عن عدد معروف سابقاً

كَثِيْر: على وزن " فعيل " اسم فاعل صفة مشبهة من " كَثُرَ - يَكْثُرُ  ": صفة أو حال لوصف شيء أو مجموعة أشياء، يكون فيها المقدار من الكائن أو مكوناته، زائداً وأكبر مما هو متعارف عليه على أنه عادي ووسطي ومقبول: صفة لاسم قبلها : تكون مقادير الوصف في الصفة كالعدد أو الكم أو الحجم أو الإضاءة إلخ، زائدة وعالية وأكبر من ما هو مقبول على أنه عادي ووسطي

كَثِيْر من: مقدار من مكون أو كائن، زائدٌ وأكبر من ما هو مقبول على أنه وسط وعادي

كَثِيْرة: مؤنث "كَثِيْر "

 

وما كان أكثرهم مؤمنين

{ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(8) } الشعراء

{ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(67) } الشعراء

{ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(103) } الشعراء

{ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(121) } الشعراء

{ فكذبوه فأهلكناهم إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(139) } الشعراء

{ فأخذهم العذاب إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(158) } الشعراء

{ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(174) } الشعراء

{ إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(190) } الشعراء

ولكن أكثر الناس لا يؤمنون

{ أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة أولئك يؤمنون به ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده فلا تكن في مرية منه إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون (17) } هود

{ المر تلك آيات الكتاب والذي أنزل إليك من ربك الحق ولكن أكثر الناس لا يؤمنون (1) } الرعد

 

{ أوكلما عاهدوا عهدا نبذه فريق منهم بل أكثرهم لا يؤمنون(100) } البقرة

 

{ وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين(103) } يوسف

{ لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يؤمنون (7) } يس

 

{ إن الساعة لآتية لا ريب فيها ولكن أكثر الناس لا يؤمنون (59) } غافر

 

وإن كثيرا من الناس بلقاء ربهم لكافرون

 

{ أولم يتفكروا في أنفسهم ما خلق الله السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى وإن كثيرا من الناس بلقاء ربهم لكافرون (8) } الروم

{ يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها وأكثرهم الكافرون (83) } النحل

فأبى أكثر الناس إلا كفورا

{ ولقد صرفنا للناس في هذا القرآن من كل مثل فأبى أكثر الناس إلا كفورا (89) } الإسراء

{ ولقد صرفناه بينهم ليذكروا فأبى أكثر الناس إلا كفورا (50) } الفرقان

كان أكثرهم مشركين

{ وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون (106) } يوسف

{ قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة الذين من قبل كان أكثرهم مشركين (42) } الروم

وإن كثيرا من الناس لفاسقون

 

{ وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون (49) } المائدة

 

{ كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون(110) } آل عمران

{ قل ياأهل الكتاب هل تنقمون منا إلا أن آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل من قبل وأن أكثركم فاسقون(59) } المائدة

 

{ وما وجدنا لأكثرهم من عهد وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين(102) } الأعراف

{ كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم وأكثرهم فاسقون(8) } التوبة

 

ألم ترى أن الله يسجد له ...وكثير من الناس

وكثير حق عليه العذاب

{ ألم ترى أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء(18) } الحج

 

وأكثرهم للحق كارهون

{ أم يقولون به جنة بل جاءهم بالحق وأكثرهم للحق كارهون(70) } المؤمنون

{ لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون(78) } الزخرف

 

وأكثرهم لا يعقلون

{ ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا وصيلة ولا حام ولكن الذين كفروا يفترون على الله الكذب وأكثرهم لا يعقلون (103) }المائدة

{ ولئن سألتهم من نزل من السماء ماء فأحيا به الأرض من بعد موتها ليقولن الله قل الحمد لله بل أكثرهم لا يعقلون (63) } العنكبوت

{ إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون (4) } الحجرات

 

فأعرض أكثرهم فهم لا يسمعون

{ بشيرا ونذيرا فأعرض أكثرهم فهم لا يسمعون(4) } فصلت

{ أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا(44) } الفرقان

 

ولكن أكثر الناس لا يعلمون

{ وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن أكثر الناس لا يعلمون(28) } سبأ

لا يعلمون

{ وما لهم ألا يعذبهم الله وهم يصدون عن المسجد الحرام وما كانوا أولياءه إن أولياؤه إلا المتقون ولكن أكثرهم لا يعلمون(34) } الأنفال

 

{ ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون ورجلا سلما لرجل هل يستويان مثلا الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون (29) } الزمر

{ ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شيء ومن رزقناه منا رزقا حسنا فهو ينفق منه سرا وجهرا هل يستوون الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون (75) } النحل

 

{ وقالوا لولا نزل عليه آية من ربه قل إن الله قادر على أن ينزل آية ولكن أكثرهم لا يعلمون(37) } الأنعام

{ وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعلمون (101) } النحل

 

{ وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون (21) } يوسف

{ ولما دخلوا من حيث أمرهم أبوهم ما كان يغني عنهم من الله من شيء إلا حاجة في نفس يعقوب قضاها وإنه لذو علم لما علمناه ولكن أكثر الناس لا يعلمون(68) } يوسف

 

{ ما خلقناهما إلا بالحق ولكن أكثرهم لا يعلمون(39) } الدخان

{ لخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس ولكن أكثر الناس لا يعلمون (57) } غافر

{ أمن جعل الأرض قرارا وجعل خلالها أنهارا وجعل لها رواسي وجعل بين البحرين حاجزا أئله مع الله بل أكثرهم لا يعلمون (61) } النمل

{ ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله قل الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون (25) } لقمان

 

{ قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر ولكن أكثر الناس لا يعلمون(36) } سبأ

{ فإذا مس الإنسان ضر دعانا ثم إذا خولناه نعمة منا قال إنما أوتيته على علم بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون (49) } الزمر

 

{ ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون (40) } يوسف

{ فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون (30) } الروم

 

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا ولكن أكثر الناس لا يعلمون(38) } النحل

{ وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون (6) } الروم

 

{ ألا إن لله ما في السماوات والأرض ألا إن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون (55) } يونس

{ فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون (13) } القصص

 

{ يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم إلا بغتة يسألونك كأنك حفي عنها قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون (187) } الأعراف

{ قل الله يحييكم ثم يميتكم ثم يجمعكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ولكن أكثر الناس لا يعلمون(26) } الجاثية

 

{ فإذا جاءتهم الحسنة قالوا لنا هذه وإن تصبهم سيئة يطيروا بموسى ومن معه ألا إنما طائرهم عند الله ولكن أكثرهم لا يعلمون(131) } الأعراف

{ وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أولم نمكن لهم حرما آمنا يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقا من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون(57) } القصص

 

{ فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ولتعلم أن وعد الله حق ولكن أكثرهم لا يعلمون(13) } القصص

{ وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون(21) } يوسف

ولكن أكثرهم يجهلون

{ أم اتخذوا من دونه آلهة قل هاتوا برهانكم هذا ذكر من معي وذكر من قبلي بل أكثرهم لا يعلمون الحق فهم معرضون (24) } الأنبياء

{ ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء الله ولكن أكثرهم يجهلون(111) } الأنعام

وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون

{ فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون (92) } يونس

{ ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون (179) } الأعراف

ثم عموا وصموا كثير منهم

{ وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم ولكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيرا مما تعملون (22) } فصلت

{ وحسبوا ألا تكون فتنة فعموا وصموا ثم تاب الله عليهم ثم عموا وصموا كثير منهم والله بصير بما يعملون(71) } المائدة

 

وإن كثيرا ليضلون بأهوائهم بغير علم

{ وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه وإن كثيرا ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك هو أعلم بالمعتدين (119) } الأنعام

وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله

{ وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون(116) } الأنعام

 

{ وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون (36) } يونس

{ ولقد ضل قبلهم أكثر الأولين (71) } الصافات

{ ولقد أضل منكم جبلا كثيرا أفلم تكونوا تعقلون(62) } يس

يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين

{ إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين(26) } البقرة

 

6 – الله يفعل: فعل الله

1) - الله يفعل ما يريد وما يشاء ولا يُسأل عما يفعل

2) – وأمر الله ووعده كان مفعولاً

3) - الله يفعل بعض الأمور تبعاً لميعاد: والله لا يخلف الميعاد

4) - الله يكاد يفعل بعض الأمور

5) - الله كل يوم هو في شأن

6) - الله يضع سنناٌ لبعض أفعاله: الله وضع سنة مضت ( وقعت) على من سبق، وهي تقع على من يلحق

7) - الله يفعل أموراً من غير سنن: الله يفعل أموراً للمرة الأولى، ويكررها مرة أخرى، ويفعل أموراً مرتين

8) - الله يترك الناس يفعلون ما يشاؤون وذلك بعد مشيئنه،

9) - وهو أمرهم بأفعال ونهاهم عن أفعال،

10) - وهو يعلم أفعالهم، وهو سيحاسبهم هلى أفعالهم

فَعَلَ يَفْعَلُ + كائن + شيئاً: يحقق أثراً واعياً ومطلوباً في شيء، وفق إرادة ورغبة: ينجز ويتم ويستكمل مخطط العمل على أرض الواقع، في شيء،  مع مراقبة التنفيذ

فِعْل: اسم فعل من " فَعَلَ – يَفْعَلُ "

فِعْلة: اسم فعل للمرة من " فَعَلَ – يَفْعَلُ ": مجموع ما تم إنجازه من مخطط العمل على أرض الواقع مع مراقبة التنفيذ لأمر مراد دون غيره

فَاعِل: اسم فاعل من " فَعَلَ – يَفْعَلُ ": من قام بالفعل

فَعَّال: اسم فاعل مبالغة من " فَعَلَ – يَفْعَلُ "

مَفْعُوْل: اسم مفعول من " فَعَلَ – يَفْعَلُ ": ما قد تم  إنجازه من مخطط العمل على أرض الواقع مع مراقبة التنفيذ

1) - الله يفعل ما يريد وما يشاء ولا يُسأل عما يفعل

يفعل ما يريد

{ تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد(253) } البقرة

{ إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار إن الله يفعل ما يريد(14) } الحج

فعال لما يريد

{ خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد(107) } هود

{ فعال لما يريد(16) } البروج

يفعل ما يشاء

{ قال رب أنى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر قال كذلك الله يفعل ما يشاء(40) } آل عمران

{ يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء(27) } إبراهيم

{ ألم ترى أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء(18) } الحج

لا يسأل عما يفعل

{ لا يسأل عما يفعل وهم يسألون (23) } الأنبياء

 

{ ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكرا عليما(147) } النساء

إن كنا فاعلين ( لو أرد لفعل )

إن كنا فاعلين

{ وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض

{ لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين (17) } الأنبياء

كنا فاعلين ( أراد وفعل وسيفعل)

 

{ ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما وسخرنا مع داوود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين(79) } الأنبياء

{ يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين(104) } الأنبياء

الله فعل

بعاد

بأصحاب الفيل

{ ألم ترى كيف فعل ربك بعاد (6) } الفجر

{ ألم ترى كيف فعل ربك بأصحاب الفيل (1) } الفيل

بهم

 

بأشياعهم

{ وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم الأمثال (45) } إبراهيم

{ وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل إنهم كانوا في شك مريب (54) } سبأ

الله يفعل

الخلق والرزق والموت

{ الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء سبحانه وتعالى عما يشركون(40) } الروم

أفعال الغيب على الناس

{ قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم إن أتبع إلا ما يوحى إلي وما أنا إلا نذير مبين (9) } الأحقاف

{ تظن أن يفعل بها فاقرة (25) } القيامة

عقاب المجرمين

{ إنا كذلك نفعل بالمجرمين(34) } الصافات

{ كذلك نفعل بالمجرمين(18) } المرسلات

 

2) – وأمر الله ووعده كان مفعولاً

أمر الله مفعولا

 

{ ياأيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقا لما معكم من قبل أن نطمس وجوها فنردها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السبت وكان أمر الله مفعولا (47) } النساء

{ وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا(37) } الأحزاب

 

{ إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى والركب أسفل منكم ولو تواعدتم لاختلفتم في الميعاد ولكن ليقضي الله أمرا كان مفعولا ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة وإن الله لسميع عليم(42) } الأنفال

{ وإذ يريكموهم إذ التقيتم في أعينكم قليلا ويقللكم في أعينهم ليقضي الله أمرا كان مفعولا وإلى الله ترجع الأمور(44) } الأنفال

وعده مفعولا

 

{ فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا(5) } الإسراء

{ ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا(108) } الإسراء

{ السماء منفطر به كان وعده مفعولا (18) } المزمل

3) - الله يفعل بعض الأمور تبعاً لميعاد: والله لا يخلف الميعاد

الميعاد

{ ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى بل لله الأمر جميعا أفلم ييئس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد (31) } الرعد

{ لكن الذين اتقوا ربهم لهم غرف من فوقها غرف مبنية تجري من تحتها الأنهار وعد الله لا يخلف الله الميعاد (20) } الزمر

 

{ ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد (9) } آل عمران

{ ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد(194) } آل عمران

الموعد

{ فلنأتينك بسحر مثله فاجعل بيننا وبينك موعدا لا نخلفه نحن ولا أنت مكانا سوى (58) } طه

{ قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظللت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا(97) } طه

الوعد

{ فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزيز ذو انتقام(47) } إبراهيم

{ وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة قل أاتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده أم تقولون على الله ما لا تعلمون(80) } البقرة

 

{ ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون(47) } الحج

{ وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون(6) } الروم

ما وعد

{ فأعقبهم نفاقا في قلوبهم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون (77) } التوبة

{ وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتموني من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم(22) } إبراهيم

4) - الله يكاد يفعل بعض الأمور

كَادَ – يَكادُ + أمر أو فعل + خبر: فعل مساعد، يدخل على فعل آخر فيعطيه معنى أن الفعل بدأ، ولكنه توقف ولم يكتمل ولم ينتهي إلى غايته ونهايته

لا يَكادُ: بدخول لفظ النفي " لا " على الفعل الحاضر " يكاد ": يتشكل تركيب لفظي جديد، يدخل على فعل آخر، فيعطيه معنى أن الفعل حين يبدأ، يتوقف ولا يكتمل ولا ينتهي إلى غايته ونهايته، ولكن هنا معنى إضافي أن الفعل بالكاد يبدأ، ثم يتوقف قبل أن يكتمل وينتهي إلى نهايته

لَمْ يَكَدْ: بدخول لفظ النفي " لم " على الفعل الحاضر " يكاد ": يتشكل تركيب لفظي جديد، يدخل على فعل آخر، فيعطيه معنى أن الفعل حين يبدأ، يتوقف ولا يكتمل ولا ينتهي إلى غايته ونهايته، ولكن هنا معنى إضافي أن الفعل بالكاد يبدأ ، ثم يتوقف قبل أن يكتمل وينتهي إلى نهايته، مع فارق أن الفعل هنا يستمر ويقترب من نهايته أكثر من " لا يكاد " ، فهو عملياً قد  يستمر مدة مجهولة قبل أن يتوقف

إنْ كادَ: بدخول لفظ النفي " إن " على الفعل الماضي " كاد ": يتشكل تركيب لفظي جديد، يدخل على فعل آخر، فيعطيه معنى أن الفعل بدأ، ولكنه توقف ولم يكتمل ولم ينتهي إلى غايته ونهايته، ولكن هنا معنى إضافي: أن الفعل قد اقترب كثيراً من نهايته ومع ذلك لم ينتهي ولم يكتمل

ما كادَ: بدخول لفظ النفي " ما " على الفعل الماضي " كاد ": يتشكل تركيب لفظي جديد، يدخل على فعل آخر، فيعطيه معنى أن الفعل بدأ، ولكنه توقف ولم يكتمل ولم ينتهي إلى غايته ونهايته، ولكن هنا معنى إضافي: أن الفعل قد اقترب كثيراً من نهايته ومع ذلك لم ينتهي ولم يكتمل ، مع فارق أن الفعل هنا قد استمر واقترب من نهايته أكثر من " إن كادفهو عملياً قد  اكتمل وتم، ولكن بتردد كما لو أنه لم يتم

 

{ تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا(90) } مريم

{ تكاد السماوات يتفطرن من فوقهن والملائكة يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في الأرض ألا إن الله هو الغفور الرحيم(5) } الشورى

 

{ إن الساعة آتية أكاد أخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى(15) } طه

 

5) - الله كل يوم هو في شأن

شأَنَ – يَشْأَنُ + كائن أو أمر أو شيء (السيل أو المجرى) + مكاناً أو جهة: اتخذ له مجرى واتجاهاً رئيسياً نحو المكان أو الجهة

شَأن: على وزن " فـَعْـل": اسم فعل من " شَأَنَ - يَشْأَنُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " شَأَنَ - يَشْأَنُ ": الوجهة أو الاهتمام الرئيسي الذي يركز عليه مجرى الفعل: وهي تطابق دلالة لفظ " الاهتمام " بالعرف الشائع: الأمر أو الفعل أو العمل الذي يوجه المرء عقله وانتباهه إليه دون غيره، ويعطيه الأولوية في التركيز والتفكير والفعل والعمل

يكون في شأن: يكون منهمكاً، مستغرقاً في التفكير والعمل في أمر أو فعل أو عمل يعطيه الأولوية عن غيره

له شأن: يكون لديه موضوع أو قضيه تهمه وتشغل تفكيره ووقته وعمله

شأن

يكون في شأن

 

{ وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين(61) } يونس

 

{ يسأله من في السماوات والأرض كل يوم هو في شأن(29) } الرحمن

 

6) - الله يضع سنناٌ لبعض أفعاله: الله وضع سنة مضت ( وقعت) على من سبق، وهي تقع على من يلحق

مَضَى – يَمْضِي + الكائن أو الأمر: يدخل في حالة حركة وفعل: وهو كناية أنه : يَنْفُذ ويقع ويحصل

مَضَى - يَمْضِي + الكائن: يدخل في حالة حركة وفعل

مَضَى - يَمْضِي + الكائن + إلى مكان: يدخل في حالة حركة وفعل وهو متجه باتجاه المكان

مَضَى - يَمْضِي + الأمر: يدخل في حالة حركة وفعل: وهو كناية أنه : يَنْفُذ ويقع ويحصل

 

مضى : وقع وحصل ونـُفــِّذ وصارحقيقة

{ قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف وإن يعودوا فقد مضت سنة الأولين(38) } الأنفال

{ فأهلكنا أشد منهم بطشا ومضى مثل الأولين(8) } الزخرف

 

7) - الله يفعل أموراً من غير سنن: الله يفعل أموراً للمرة الأولى، ويكررها مرة أخرى، ويفعل أموراً مرتين

مَرَّ – يَمُرُّ + الكائن: ينتقل أمام آخر يرقبه من موضع إلى موضع: يتحرك الشيء أمام كائن بحيث يمكن لهذا الكائن الآخر أن يتبين موقع الشيء وانتقاله، وأنه قد كان في موضع ثم صار في موضع آخر بعد مدة زمنية محددة

مَرَّ - يَمُرُّ + كائن + على موضع أو كائن: ينتقل أمام آخر يرقبه من موضع إلى موضع، وأثناء انتقاله يشرف من بعيد على موضع أو كائن في طريقه ويجتازه

مَرَّ - يَمُرُّ + كائن + بـِ كائن: ينتقل أمام آخر يرقبه من  موضع إلى موضع، وأثناء انتقاله يدخل ويخترق موضعاً أو مجموعة كائنات في طريقه ويجتازهاٍ

مَرّ: اسم فعل " مَرَّ - يَمُرُّ ": وهي تعدل لفظ " مرور " الشائع

مَرَّة: على وزن " فَعْلَة " اسم فعل للمرة من " مَرَّ - يَمُرُّ ": فعل المرور لمرة واحدة مرادة في شأن محدد: المرور أمام الرائي مروراً ومراً  واحداً: فعل " مرَّ " عندما يتم ويقع أمام الرائي بحيث يُتِم المتحرك تغير موقعه وانتقاله من موقع لموقع لشوط واحد 

مَرَّتان - مرتين: تحرك وتغير الموقع وإتمام فعل " مَرَّ - يَمُرُّ " شوطين: إتمام المرور أمام الرائي، ثم بعد ذلك إعادة إتمام المرور شوطاً آخر أمام الرائي، وذلك  بمرور آخر

مَرَّات: جمع " مرة ": المرورات: تكرار فعل " مَرَّ - يَمُرُّ " عدداً من " المرات "

اسْتَمَرَّ – يَسْتَمِرُّ: على وزن " استفعل " من " مَرَّ – يَمُرُّ : يسعى ويجهد أن "يَمُرُّ ": يسعى أن يظل يمر وهو كناية عن الاستمرار: معاودة الفعل وتكرره ودوامه وعدم توقفه  

مُسْتَمِرّ: اسم فاعل صفة مشبهة من " اسْتَمَرَّ – يَسْتَمِرُّ ": الذي من صفته أنه معاود ومتكرر ودائم لا يتوقف  

 

 

ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم وما نرى معكم شفعاءكم الذين زعمتم أنهم فيكم شركاء لقد تقطع بينكم وضل عنكم ما كنتم تزعمون(94) } الأنعام

 وعرضوا على ربك صفا لقد جئتمونا كما خلقناكم أول مرة بل زعمتم ألن نجعل لكم موعدا(48) } الكهف

 

{ أو خلقا مما يكبر في صدوركم فسيقولون من يعيدنا قل الذي فطركم أول مرة فسينغضون إليك رءوسهم ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا(51) } الإسراء

{ قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم(79) } يس

 

{ وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون(21) } فصلت

مرة أخرى

 

{ ولقد مننا عليك مرة أخرى (37) } طه

مرتان  - مرتين

يؤتون أجرهم مرتين

{ أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا ويدرءون بالحسنة السيئة ومما رزقناهم ينفقون(54) } القصص

{ ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما(31) } الأحزاب

سنعذبهم مرتين

{ وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم(101) } التوبة

يفتنون في كل عام مرة أو مرتين

{ أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذكرون(126) } التوبة

سبعين مرة

 

{ استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين(80) } التوبة

 

8) - الله يترك الناس يفعلون ما يشاؤون وذلك بعد مشيئنه،

فعل الناس بعد مشيئة الله

 

زخرف القول غرورا ولو شاء ربك ما فعلوه فذرهم وما يفترون(112) } الأنعام

{ وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم ليردوهم وليلبسوا عليهم دينهم ولو شاء الله ما فعلوه فذرهم وما يفترون(137) } الأنعام

 

{ ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا (23) إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا (24)} الكهف

الناس يَفْعَلون ، والله تركهم يفعلون

بما كانوا يفعلون

{ إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون (159) } الأنعام

{ وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون (36) } هود

{ كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون(79) } المائدة

9) - وهو أمرهم بأفعال ونهاهم عن أفعال،

أن نفعل

 

{ قالوا ياشعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد(87) } هود

فعل الملائكة وفعل بعض الناس بأمر الله

الملائكة

{ ياأيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون (6) } التحريم

{ يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون(50) } النحل

بعض الناس

{ وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذلك تأويل ما لم تستطع عليه صبرا(82) } الكهف

{ فلما بلغ معه السعي قال يابني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال ياأبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين(102) } الصافات

تشابه لفظي

{ قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي قال إنه يقول إنها بقرة لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك فافعلوا ما تؤمرون (68) } البقرة

{ فلما بلغ معه السعي قال يابني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال ياأبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين(102) } الصافات

10) - وهو يعلم أفعالهم، وهو سيحاسبهم هلى أفعالهم

- الله يعلم أفعال الناس

يعلم نية الفعل

{ وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ويعلم ما تفعلون(25) } الشورى

{ وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون (91) } النحل

يعلم الفعل الخفي

{ وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون (36) } يونس

{ ألم ترى أن الله يسبح له من في السماوات والأرض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون (41) } النور

شهيد على ما يفعلون

 

خبير بما تفعلون

{ وإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا مرجعهم ثم الله شهيد على ما يفعلون (46) } يونس

{ وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون(88) } النمل

أعلم بما تفعلون

{ ووفيت كل نفس ما عملت وهو أعلم بما يفعلون (70) } الزمر

الملائكة يعملون ما تفعلون

{ يعلمون ما تفعلون (12) } الانفطار

 

ويكتبونه في الزبر

{ وكل شيء فعلوه في الزبر(52) } القمر

وما تفعلوا

يفعل الخير

{ يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم (215) } البقرة

{ ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء اللاتي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما (127) } النساء

يفعل الخير

{ الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقوني ياأولي الألباب(197) } البقرة

{ وما يفعلوا من خير فلن يكفروه والله عليم بالمتقين(115) } آل عمران

فعل الخير

{ وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين(73) } الأنبياء

{ ياءيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون (77) } الحج

- والله يعلم ما يفعلون ويحاسبهم عليه

ومن يفعل

 

{ ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تتظاهرون عليهم بالإثم والعدوان وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرم عليكم إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون(85) } البقرة

{ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما(29) ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا وكان ذلك على الله يسيرا(30) } النساء

ومن يفعل

 

{ لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير(28) } آل عمران

{ ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل(1) } الممتحنة

ومن يفعل

 

{ وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آيات الله هزوا واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم(231) } البقرة

{ ياأيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون(9) } المنافقون

 

{ لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما(114) } النساء

{ والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما (68) } الفرقان

فإن فعلت

 

{ ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين (106) } يونس

وإن تفعلوا

{ ياأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم(282) } البقرة

فإن لم تفعلوا

 

{وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين(23) فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين (24) } البقرة

{ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين(278) فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون(279) } البقرة

فإذ لم تفعلوا

 

{ أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون(13) } المجادلة

إن لم تفعل

 

 

{ قالت فذلكن الذي لمتنني فيه ولقد راودته عن نفسه فاستعصم ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن وليكون من الصاغرين(32) } يوسف

{ ياأيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس إن الله لا يهدي القوم الكافرين(67) } المائدة

إن لا تفعل

 

{ والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير (73) } الأنفال

فَعَلَ : فعلوا

فعلوا فاحشة

{ والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون (135) } آل عمران

{ وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون(28) } الأعراف

فعل السفهاء

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف

{ أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون (173) } الأعراف

 

 

{ وكل شيء فعلوه في الزبر(52) } القمر

ولو أنهم فعلوا

 

{ ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا(66) } النساء

ما فعلوه

 

{ ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا(66) } النساء

فعل الناس بعد مشيئة الله

زخرف القول غرورا ولو شاء ربك ما فعلوه فذرهم وما يفترون(112) } الأنعام

{ وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم ليردوهم وليلبسوا عليهم دينهم ولو شاء الله ما فعلوه فذرهم وما يفترون(137) } الأنعام