يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

لوظائف النفسية لله (3)- الإرادة – الإرادة التفكيرية – الحساب والحكم والأمر

الوظائف النفسية لله: إرادة الله

تتشكل إرادة الله (قراره وأمره بإيقاع فعل وإنفاذه): عبر اشتراك مجموعتين من العوامل وهي:

أولاً - الإرادة الامتاعية: المشاعر لدى الله، بالمتعة والانفعالات، والمؤسسة لإرادته سبحانه (وله المثل الأعلى)

وهذه بدورها تتشكل من:

1 – الشعور بالمتعة لدى الله تجاه عبد أو مخلوق، أو تجاه أمر

2 - الشعور الانفعالي لدى الله تجاه عبد أو مخلوق، أو تجاه أمر

3 – قواعد عامة (سنن) لإصدار القرار أو الأمر، وضعها الله لنفسه، لتحكم مشيئته وإرادته سبحانه

ثانياً – الإرادة التفكيرية: (التفكير وإصدار الأمر أو القرار):

وهذه بدورها تتشكل من:

1 – الحساب

2 - الحكم

3 - الأمر

 

ونقدم هنا القسم الثاني: الإرادة التفكيرية

 

الوظائف النفسية لله – (الإرادة التفكيرية) – الحساب والحكم والأمر (ولله المثل الأعلى)

الفصل الأول: العمليات التفكيرية الأولية

الفصل الثاني: العمليات التفكيرية النهائية  

الفصل الثالث: سرعة تشكل الحكم التفكيري الالهي

الفصل الرابع: المشاركة بالحكم: الله لا يشرك في حكمه أحداً

الفصل الخامس: أنواع توقيت إصدار الحكم والأمر (القرار) الإلهي

الفصل السادس: مظاهر وعلامات صواب الحكم الإلهي

الفصل السابع: الله يحاجج بعض خلقه

الفصل الثامن: الأمر

 

شجرة البحث:

الفصل الأول: العمليات التفكيرية الأولية

1 – الإحصاء

1) الله يحصي ثم يعد

2) الله يحعل نتائج الإحصاء والعد كتاباً (يكتبها ويسجلها)

3) الله أحصى كل شيء عددا

4) الله يحصي الوقت والناس والأشياء والأعمال

(1) الله يحصي الوقت

(2) الله يحصي الأشياء

(3) الله يحصي الناس

(4) الله يحصي الأعمال

2 – الحساب

1) الله حاسب

2) الله حسيب

3) الله يحكم بعد أن يحسب وهو أسرع الحاسبين

4) الله يحاسب الناس

5) ليس على الرسول ولا على المتقين محاسبة الناس

6) الله يعجل الحساب لبعض القرى

7) الله يؤجل الحساب لخلقه

8) الله سريع الحساب على خلقه، وهو أسرع الحاسبين

9) أنواع حساب الله للعباد يوم القيامة

(1) حساب يسير

(2) سوء الحساب

(3) بغير حساب

(4) جزاء من ربك عطاء حسابا 

الفصل الثاني: العمليات التفكيرية النهائية 

1 – الوجد: الله يجد أو لا يجد

1) الله يجد: كائناً قي حال: وهو وجد فكري استنتاجي

2) الله لا يحد كائناً في حال: وهو وحد فكري استنتاجي

3) له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله

2 – الميز: الله يريد أن يميز الخبيث والمجرمين، من الطيب من العباد وذلك بفتنتهم بعد أن خلقهم 

3 – الذكر: الله يُحدِث ذكراً

4 - التأويل: الله يَؤوْلُ

التأويل علم:

 (1) التأويل: استنتاج المستقبل من معلومات من الحاضر: تأويله قبل أن يأتيكما

 (2) التأويل: تحويل المعنى الرمزي (للأحلام) إلى واقع: أضغاث أحلام

 (3) التاويل: التحقق الواقعي لنبوءة سابقة: قد جعلها ربي حقا

 (4) التأويل: بيان الحكمة والهدف من مقدمات غير مفهومة: تأويل ما لم تستطع عليه صبرا

5 – التدبير: الله يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه

6 – الحكم: الله له الحكم ويحكم لا معقب لحكمه، ما يريد، بالحق، وهو حكيم وأحكم الحاكمين

1) الله يحكم: الله يحكم بالمطلق (في ذاته لاختيار الحكم)

2) الله أحكم وخير الحاكمين

3) الله حكيم

(1) الله حكيم خبير

(2) الله حكيم عليم

(3) الله هو العزيز الحكيم

(4) أمر الله أمر حكيم

(5) كتاب الله الكتاب حكيم

4) الله يحكم لا معقب لحكمه

 

7الإبطال: إبطال الباطل وإحقاق الحق: الله يبطل الباطل، والله هو الحق وما يدعون من دونه فهو الباطل

8 – الأمر:

1) الله يُحدِث أمراً

2) الله يمكن أن يمنعه من أن يأمر بفعل، فلا يأمر به، وذلك إذا تبين له من مثال سبق، أن أمره بهذه الطريقة لا ينفع

3) أما إذا أراد الله أمراً فلا يمنع الناس من أن يصيبهم أمر الله، لا آلهة مزعومة، ولا حصون

4) - الإبرام : إبرام أمر: الله يبرم أمراً

5) – التوب: الله تواب على عباده ( التراجع عن أمر العقاب)

(1) الله توَّاب على الناس

(2) الله هو يقبل التوبة عن عباده

(3) الله يأمر بالتوبة إلى الله

(4) سنة الله في التوب على الناس

(5) أمثلة على من يشاء الله التوبة عليهم وفق سنته

(6) أمثلة على الحالات التي يتوب فيها الله على التائبين

(7) الناس يتوبون: الاستجابة للأمر بالتوبة

(8) الاستجابة للأمر بالتوبة بعد فوات الأوان

(9) أشكال التوبة

(10) ثواب التوبة في الدنيا

(11) ثواب التوبة في الآخرة

(12) عقاب عدم التوبة

6) الله يُفَرِّق: الأمر منه على مستقبليه

الفصل الثالث: سرعة تشكل الحكم التفكيري الالهي

الله لا يسبقه أحد في القول أو الآمر

الفصل الرابع: المشاركة بالحكم: الله لا يشرك في حكمه أحداً

الله لا يشرك في حكمه أحداً، وسبحانه وتعالى عما يشركون

الفصل الخامس: أنواع توقيت إصدار الحكم والأمر (القرار) الإلهي

1 - الله يَقْدِرُ للأشياء والأمور والرزق والمصير قدراً مسبقاً: القَدَر:  يحدد المقاييس والأبعاد والمنزلة التي يكون عليها الشيء أو الأمر

2 - سبق من الله كتاب وقول وكلمة، لا مرد لما كان فيها: بالحساب وبالجنة والنار لبعض الناس تبعاً لأعمالهم في الدنيا، وبمصير بعض الأمم بما يماثل ما يسميه الناس القضاء والقدر

3 - الله يتوعد الثقلين الجن والإنس أنهم سيفرغ لهم

4 - الله يرجئ أمر الحكم في بعض عباده إما يعذبهم وإما يتوب عليهم 

الفصل السادس: مظاهر وعلامات صواب الحكم الإلهي

1 - الله لا يظلم مثقال ذرة

2 - وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا

3 - الله يحكم ويقضي ويجزي بالقسط

4 - الله يأمر (الناسَ) بالعدل بالحق في حكمهم،

5 – الله يأمرهم أن لا يعدلوا ما دون الله بالله

6 - الله لا يضل ولا ينسى 

7 - الله لا ينسى وما كان نسيا، ولكنه ينسى عمداً من ينساه أو ينسى آياته أو لقاءه

الفصل السابع: الله يحاجج بعض خلقه

1 - الله يحاجج عباده وحجته بالغة

2 - الله يقول: ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا

3 - الملأ الأعلى (عند الله) يختصمون عنده، والناس يختصمون عنده يوم القيامة

الفصل الثامن: الأمر

1 - الله مصدر الأمر

2 - إلى الله يرجع الأمر

3 - الله الذي يدبر الأمر في الأمور الكونية

4 - والله مصدر أمر الله الثابت في المخلوقات ذات النظام الثابت (المسخر)

5 - والله يقضي الأمر (يقضي الأمر : يصدر الأمر للتنفيذ ويضعه في التنفيذ والتحقق )

1) في قضاء الأمر الشرعي

2) في أمر غير المؤمنين

1) - في الدنيا

2) - في اليوم الآخر

6 – سمات أمر الله

1) مفعولا

2) قدر مقدورا

3) كلمح بالبصر

4) غالب

5) بالغ

7 - صدور أمر الله: يرسل ويفرق

8 - نقل أمر الله

1) بالروح

2) وحي روح

3) الملائكة بالروح

4) بالملائكة

5) التنزيل

9 - يأتي أمر  الله - جاء أمر الله

10 - موقف البشر أمر الله

1) العتو

2) الزيغ

3) الفسق

4) المخالفة

5) العجلة

6) العجب

11 - نتائج مخالفة أوامر الله

12 - أمثلة على أمر الله

13 - الأمر بمعنى الأوامر الصادرة أو القرار DECISION = decide 

 

 

 

الفصل الأول:

العمليات التفكيرية الأولية

1 – الإحصاء

1) الله يحصي ثم يعد

2) الله يحعل نتائج الإحصاء والعد كتاباً (يكتبها ويسجلها)

3) الله أحصى كل شيء عددا

4) الله يحصي الوقت والناس والأشياء والأعمال

(1) الله يحصي الوقت

(2) الله يحصي الأشياء

(3) الله يحصي الناس

(4) الله يحصي الأعمال

حَصَا – يَحْصُوْ (حَصِيَ – يَحْصَى) + كائن + شيئاً أو أشياء أو طائفة: يحمعها في مجموعة أو جمع أو طائفة أو قائمة

أَحْصَى – يُحْصِي + كائن + شيئاً: على وزن " أفعل"من " حَصَا – يَحْصُوْ ": جعله " يَحْصُوْ " في جمع أو طائفة: يصنفه في قائمة: يفرز عدداً من الأشياء في مجموعات وطوائف وفئات متشابهة: في مجموعة تحوي عدداً من الكائنات، يقوم بإجراء العد فيشمل هذا العد جميع مفردات المجموعة المفترضة دون أن يترك أو ينسي شيئاً، ويصنف ناتج العد بشكل بيانات بحسب مجموعات تفصيلية تميز كل فئة من مجموع المعدودات

أَحْصى – يُحْصِي + كائن + شيئاً + حال ( عددا – كتاباً - أمداًَ): يحصيهم في مجموعات تصنيفية تبعاً لهذا الحال: مجموعات عددية – مجموعات صورية – وزنية وما شابه

{لنعلم أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمدا}

{وأحصى كل شيء عددا}

{وكل شيء أحصيناه كتابا}

مُحْصِي: اسم فاعل من " أَحْصَى – يُحْصِي "

أَحْصى: اسم تفضيل من " مُحْصي ": أكثر إحصاء من آخر

1) الله يحصي ثم يعد

- احصاء عددي

 

{ لقد أحصاهم وعدهم عدا(94) } مريم

{ ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم وأحاط بما لديهم وأحصى كل شيء عددا(28) } الجن

2) الله يحعل نتائج الإحصاء والعد كتاباً (يكتبها ويسجلها)

- احصاء الأعمال

 

{ وكل شيء أحصيناه كتابا(29) } النبأ

{ يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد(6) } المجادلة

 

{ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا(49) } الكهف

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين (12) } يس

3) الله أحصى كل شيء عددا

عَدَّ – يّعُدُّ + كائن + شيئاً: في مجموعة من الكائنات، يعزل الأشياء المتشابهة في ما بينها عن باقي أفراد المجموعة، ويقرر انتماء هذه الأشياء المتشابهة لمجموعة مميزة، ثم يعطي رمزاً أو رقماً للدلالة على التسلسل والموقع التسلسلي لكل فرد من هذه المجموعة

عَادٌّ: على وزن " فاعـِل": أصلها " عادِد": اسم فاعل صفة مشبهة من " عَدَّ – يَعُدُّ ": من يقوم بالعد

عَادِّيْن: جمع " عادٌّ "

عَدّ: اسم فعل " عَدَّ – يَعُدُّ "

عَدَّاً: حال من " عَدّ "

مَعْدُوْد: اسم مفعول من " عَدَّ – يّعُدُّ ": من وقع عليه فعل العد: أحد أفراد المجموعة والذي له رمز يدل على انتمائه وتسلسله ضمن المجموعة

مَعْدُوْدَة : مؤنث  " مَعْدُوْد "

مَعْدُوْدَات: جمع " مَعْدُوْدَة "

عَدَد: على وزن " فـَعـَل": اسم فعل بمعنى مفعول للكثرة من " عَدَّ – يَعُدُّ ": العدد المعدود: ناتج عملية العد:  في مجموعة كائنات، يكون العدد هو الرمز الذي يعطى للدلالة على مقدار كل الكائنات في المجموعة التي شملها العد

عِدَّة: على وزن " فـِعـْلـَة " اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " عَدَّ – يَعُدُّ ": ناتج عملية عد لمرة واحدة مرادة دون غيرها: العدد الخاص والناتج من عد  مجموعة شملها العد دون غيرها

عِدَّة  الشهور: عدد شهور السنة

عِدَّة الطلاق: عدد أشهر التربص

عِدَّة أصحاب الكهف: عدد أصحاب الكهف

عِدَّة من الأشياء:  مجموعة جزئية تنتمي لمجموعة أكبر من الأشياء: عدد من الأشياء يؤلف بينها عامل خاص، يميزها عن أفراد مجموعة أكبر من الأشياء تنتمي إليها

عِدَّة من أيام أخر: عدد من الأيام، من مجموع الأيام التي يمكن صيامها من السنة

عَدَّدَ – يُعَدِّدُ: على وزن " فَعَّل " من " عَدَّ – يَعُدُّ ": جعله " يَعُدُّ " على وجه التكرار والشدة: كرر عملية عد الأشياء وتصنيفها لمجموعات وبيان رقمها التسلسلي عدداً من المرات بحرص وعناية

4) الله يحصي الوقت والناس والأشياء والأعمال

(1) الله يحصي الوقت (الزمان): ويعلم الناس الحساب وعد الوقت الأيام والشهور والسنين، وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون

 

{ وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة قل أاتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده أم تقولون على الله ما لا تعلمون(80) }  البقرة

{ ذلك بأنهم قالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودات وغرهم في دينهم ما كانوا يفترون(24) } آل عمران

 

{ واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون(203) } البقرة

{ أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون(184) } البقرة

 

{ ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ألا يوم يأتيهم ليس مصروفا عنهم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون(8) } هود

{ وما نؤخره إلا لأجل معدود(104) } هود

 

{ فلا تعجل عليهم إنما نعد لهم عدا(84) } مريم

 

{ فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا(11) } الكهف

 

{ إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين(36) } التوبة

{ إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم والله لا يهدي القوم الكافرين(37) } التوبة

 

{ ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون(47) } الحج

{ يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون(5) } السجدة

 

{ هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون(5) } يونس

{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا(12) } الإسراء

 

{ قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين(112) } المؤمنون

{ قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين(113) } المؤمنون

(2) الله يحصي الأشياء

 

{ وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار(34) } إبراهيم

{ وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم(18) } النحل

 

{ ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم وأحاط بما لديهم وأحصى كل شيء عددا(28) } الجن

(3) الله يحصي الناس

 

{ لقد أحصاهم وعدهم عدا(94) } مريم

 

{ حتى إذا رأوا ما يوعدون فسيعلمون من أضعف ناصرا وأقل عددا(24) } الجن

 

 

{ سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلا قليل فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم أحدا(22) } الكهف

{ وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر(31) } المدثر

(4) الله يحصي الأعمال

 

{ وكل شيء أحصيناه كتابا(29) } النبأ

{ يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد(6) } المجادلة

 

{ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا(49) } الكهف

{ إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين (12) } يس

 

2 - الحساب

1) الله حاسب

2) الله حسيب

3) الله يحكم بعد أن يحسب وهو أسرع الحاسبين

4) الله يحاسب الناس

5) ليس على الرسول ولا على المتقين محاسبة الناس

6) الله يعجل الحساب لبعض القرى

7) الله يؤجل الحساب لخلقه

8) الله سريع الحساب على خلقه، وهو أسرع الحاسبين

9) أنواع حساب الله للعباد يوم القيامة

(1) حساب يسير

(2) سوء الحساب

(3) بغير حساب

(4) جزاء من ربك عطاء حسابا 

 

حَسَبَ - يَحْسُبُ + كائن + شيئاً أو أمراً أو مجموعة أشياء: يعده ويحصيه ويجعله ينتمي وينضوي ضمن مجموعة أو قائمة تحوي أمثاله: يجري عمليات العد والجمع والمقارنة على مكونات شيء أو على مجموعة أشياء ليميزها ويتعرف على مقدارها: يجري عمليات العد والإحصاء والجمع والطرح والمقارنة، على مكونات صورة لكائن أو على برنامج عمل، ثم يقرر بعد هذه العمليات أن هذه الصورة بمكوناتها مساوية أو معادلة أو مشابهة أو أكبر أو أصغر من صورة أو مكونة أخرى مخزونة في الذاكرة  ومعروفة مسبقاً، أو أن برنامج العمل يساوي أو يؤدي نتيجة مساوية أو معادلة أو مشابهة أو أعلى أو أدنى من عملية أخرى مخزونة في الذاكرة ومعروفة مسبقاً .

حَسْب: على وزن " فَعْل": اسم فعل " حَسَبَ - يَحْسُبُ ": عملية الحسب ونتائجها: وهو كذلك بمعنى مفعول: النتيجة النهائية المعتمدة لعملية الحسب: القرار النهائي الذي يعتمد عن الشيء أو الأمر

يكون + شيء أو أمر + حَسْبَ كائن + على أمر: يكون هو الأمر أو الشيء الذي يعتمد عليه الكائن حسب حساباته على ذلك الأمر: تشبه بالانكليزية لفظ  count on  : وأنا أعتمد عليهم وأكتفي بهم I count on them

{وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل}: وقالوا " الله هو حسبنا عليهم: هو ما حسبناه لنعتمد عليه عليهم

{ومن يتوكل على الله فهو حسبه}: الله هو ما حسب أنه سيكون معه ووضعه في حساباته على الأمر

{وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا}: نعتمد على ما نحسبه مما وجدنا عليه آباءنا

{وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد}: إن جهنم للكافر هي ما حسب ووضع في حسبانه ليعتمد عليه

حِسَاب: على وزن " فِعال": اسم فعل مبالغة من " حَسَبَ - يَحْسُبُ " وهو كذلك من "حاسَبَ - يُحَاسِبُ " وهو ما يتعارف عليه عادة بلفظ " محاسبة " باللغة الشائعة

حَاسِب: اسم فاعل من " حَسَبَ - يَحْسُبُ "

حَاسِبيْن: جمع " حَاسِب "

حَسِيْب: على وزن " فَعيل": اسم فاعل مبالغة من " حَسَبَ - يَحْسُبُ ": عظيم القدرة على الحساب

حُسْبان: على وزن " فُعْلان": اسم فعل مبالغة من " حَسَبَ - يَحْسُبُ ": عملية الحسب " عندما تكون دقيقة ومقدرة بشكل كامل: وهو أيضاً بمعنى مفعول: الأمر المحسوب بدقة عالية: وهو أيضاً اسم آلة منه: وسيلة وآلة الحسب

حُسْبانَاً: حال من " حُسْبان": بشكل محسوب بدقة عالية

{وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا}: آلة حساب

{ الشمس والقمر بحسبان}: مرتبطين بحسبان: بعلاقة حسابية دقيقة 

{ويرسل عليها حسبانا من السماء فتصبح صعيدا زلقا}: أمراً محسوباً بدقة عالية من السماء: كارثة معدة ومحسوبة بدقة على قدرها

حَاسَبَ – يُحاسِبُ: على وزن "فاعَلَ" من " حَسَبَ - يَحْسُبُ ": يقوم بفعل " حَسَبَ - يَحْسُبُ " بشكل متبادل مع كائن آخر، على أمر أو شيء يهم الطرفين معا، ليصلا إلى نتيجة تلزمهما معاً

 

1) الله حاسب

 

{ ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين (47) } الأنبياء

 

2) الله حسيب

 

{ وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها إن الله كان على كل شيء حسيبا (86) } النساء

 

{ الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله وكفى بالله حسيبا(39) } الأحزاب

{ وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافا وبدارا أن يكبروا ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم وكفى بالله حسيبا (6) } النساء

3) الله يحكم بعد أن يحسب، وهو أسرع الحاسبين

 

{ ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين (62) } الأنعام

{ أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب (41) } الرعد

4) الله يحاسب الناس

 

{ لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير(284) } البقرة

حسابه عند ربه

{ ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون(117) } المؤمنون

{ إن حسابهم إلا على ربي لو تشعرون (113) } الشعراء

 

{ والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب (39) } النور

حسابهم على  ربهم

{ ثم إن علينا حسابهم (26) } الغاشية

{ وإن ما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب (40) } الرعد

5) ليس على الرسول ولا على المتقين محاسبة الناس

 

{ وإن ما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب (40) } الرعد

 

{ ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ما عليك من حسابهم من شيء وما من حسابك عليهم من شيء فتطردهم فتكون من الظالمين(52) } الأنعام

{ وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء ولكن ذكرى لعلهم يتقون(69) } الأنعام

6) الله يعجل الحساب لبعض القرى

 

{ وكأين من قرية عتت عن أمر ربها ورسله فحاسبناها حسابا شديدا وعذبناها عذابا نكرا(8) } الطلاق

7) الله يؤجل الحساب لخلقه

 

{ وقالوا ربنا عجل لنا قطنا قبل يوم الحساب (16) } ص

{ هذا ما توعدون ليوم الحساب (53) } ص

يلاقي الحساب يرجو الحساب

{ إني ظننت أني ملاق حسابي (20) } الحاقة

{ إنهم كانوا لا يرجون حسابا (27) } النبأ

 

{ ولم أدر ما حسابي (26) } الحاقة

 

{ اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون (1) } الأنبياء

يوم الحساب

{ ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب (41) } إبراهيم

 

{ ياداوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب(26) } ص

{ وقال موسى إني عذت بربي وربكم من كل متكبر لا يؤمن بيوم الحساب (27)} غافر

8) الله سريع الحساب على خلقه، وهو أسرع الحاسبين

سَرُعَ - يَسْرُعُ (سَرِعَ – يَسْرَعُ) + الأمر أو  الكائن في أمر: يتم ويقع وينقضي الأمر أو فعل الكائن في زمن أقل مما هو مألوف

سَرُعَ - يَسْرُعُ + كائن + في حركة وانتقال (سير أو جري): ازداد مقدارانتقاله من مكان إلى آخر نسبة للزمن، فصار ينتقل مقداراً أطول بزمن اقل نسبة لما هو مألوف

سَرُعَ - يَسْرُعُ + كائن + في عمل: يزداد مقدار ما يتم من قضاء الفعل في وحدة الزمن عما هو مألوف

سَرِيْع: على وزن "فـَعيل": اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة من " سَرُعَ - يَسْرُعُ  ": من يقوم بعمل الفعل وقضائه في زمن أقل بكثير مما هو مألوف

أَسْرَع: اسم تفضيل من " سَرِيْع ": من يقوم بعمل الفعل وقضائه في زمن أقل بكثير مما يفعله آخر:يكون مقدار الطول الذي يقطعه في وحدة الزمن أكبر من آخر في موضع المقارنة

 

{ ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين (62) } الأنعام

{ أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب (41) } الرعد

 

{ ليجزي الله كل نفس ما كسبت إن الله سريع الحساب (51) } إبراهيم

{ اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم إن الله سريع الحساب (17) } غافر

 

{ وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم في ما آتاكم إن ربك سريع العقاب وإنه لغفور رحيم (165) } الأنعام

{ وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب إن ربك لسريع العقاب وإنه لغفور رحيم (167) } الأعراف

 

{ أولئك لهم نصيب مما كسبوا والله سريع الحساب (202) } البقرة

{ والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب (39) } النور

 

{ إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب (19) } آل عمران

 

{ وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم خاشعين لله لا يشترون بآيات الله ثمنا قليلا أولئك لهم أجرهم عند ربهم إن الله سريع الحساب (199) } آل عمران

 

 

{ يسألونك ماذا أحل لهم قل أحل لكم الطيبات وما علمتم من الجوارح مكلبين تعلمونهن مما علمكم الله فكلوا مما أمسكن عليكم واذكروا اسم الله عليه واتقوا الله إن الله سريع الحساب (4) } المائدة

9) أنواع حساب الله للعباد يوم القيامة

(1) حساب يسير

(2) سوء الحساب

(3) بغير حساب

(4) جزاء من ربك عطاء حسابا 

حساب يسير

{ فسوف يحاسب حسابا يسيرا (8) } الانشقاق 

سوء الحساب

 

 

{ للذين استجابوا لربهم الحسنى والذين لم يستجيبوا له لو أن لهم ما في الأرض جميعا ومثله معه لافتدوا به أولئك لهم سوء الحساب ومأواهم جهنم وبئس المهاد(18) } الرعد

{ والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب (21) } الرعد

بغير حساب في الآخرة

{ قل ياعباد الذين آمنوا اتقوا ربكم للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة وأرض الله واسعة إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب (10) } الزمر

 

{ من عمل سيئة فلا يجزى إلا مثلها ومن عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب (40) } غافر

جزاء من ربك عطاء حسابا

{ جزاء من ربك عطاء حسابا (36) } النبأ

الرزق  بغير حساب

في الدنيا

{ هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب (39) } ص

{ ليجزيهم الله أحسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب (38) } النور

{ تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (27) } آل عمران

{ فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يامريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب (37) } آل عمران

{  زين للذين كفروا الحياة الدنيا ويسخرون من الذين آمنوا والذين اتقوا فوقهم يوم القيامة والله يرزق من يشاء بغير حساب (212) } البقرة

 


 

 

الفصل الثاني:

العمليات التفكيرية النهائية 

1 – الوجد: الله يجد أو لا يجد

1) الله يجد: كائناً قي حال: وهو وجد فكري استنتاجي

2) الله لا يحد كائناً في حال: وهو وحد فكري استنتاجي

وجَدَ – يَجِدُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً: ضد " فقد – يفقد ": يهتدي إلى شيء يفقده ويحتاجه ثم يتعرف عليه ويتحقق منه: يبحث عن شيء يحتاجه ويتوقع أن يكون ذا مواصفات ومقدار معين طبقاً لتقديره، ثم يهتدي إليه ويتعرف عليه ويتبين حقيقته، فيكون إما مطابقاً أو مخالفاً لتوقعه

وَجَدَ - يَجِدُ + كائن + شيئاً + في شيء: يهتدي إلى ما يفقد، فيجده في داخل شيء أو مكان

وَجَدَ - يَجِدُ + كائن + عند كائن + شيئاً: يهتدي إلى ما يفقد، فيجده عند كائن: يجده في مكان يتبع الكائن أو يملكه ويسلط عليه الكائن

وَجَدَ - يَجِدُ + كائن + كائناً + على شيء: يهتدي إلى ما يفقد، فيجده على وضعية وحالة معينة

وَجَدَ - يَجِدُ + كائن + من دون كائن + شيئاً: يهتدي إلى ما يفقد، فيجده في موقع ومنزلة أقل وتحت الكائن الآخر

وَجَدَ - يَجِدُ + كائن + كائناً + خبر: يهتدي إلى ما يفقد، فيجده في حال يخبرنا عنه الخبر

 

الله يجد أو لا يجد

1) الله يجد: كائناً قي حال: وهو وجد فكري استنتاجي

 

{ ألم يجدك يتيما فآوى(6) } الضحى

{ ووجدك ضالا فهدى(7) } الضحى

{ ووجدك عائلا فأغنى(8) } الضحى

 

{ وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث إنا وجدناه صابرا نعم العبد إنه أواب(44) } ص

{ فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين(36) } الذاريات

2) الله لا يحد كائناً في حال: وهو وحد فكري استنتاجي

له عزم

صابراً

{ ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزما(115) } طه

{ وما وجدنا لأكثرهم من عهد وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين(102) } الأعراف

{ فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين(36) } الذاريات

{ ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين(17) } الأعراف

 

2 – الميز: الله يريد أن يميز الخبيث والمجرمين، من الطيب من العباد وذلك بفتنتهم بعد أن خلقهم

مَازَ – يَميْزُ + كائن + شيئاً أو أشياء + من أشياء: يعزل المتشابه منها عن الباقي: يفصل عدداً من أفراد مجموعة في مجموعة جديدة أصغر، وذلك لكونهم يشتركون بصفة مشتركة فيهم جميعاً دون باقي المجموعة الأصلية 

امْتَازَ – يَمْتَازُ: على وزن " افْتَعَلَ " من " مَازَ - يَمِيزُ ": يقوم بفعل " مَازَ - يَمِيزُ " بشكل ذاتي: يَميْزُ نفسه بنفسه: يكون له (ولمجموعته)  صفة خاصة تجعله ينفرد (أو ينفردون) عن باقي المجموعة

يميز

 

{ ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعكم على الغيب ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء فآمنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم(179) } آل عمران

{ ليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم أولئك هم الخاسرون(37) } الأنفال

امتازوا

 

{ وامتازوا اليوم أيها المجرمون(59) } يس

 

3 – الذكر: الله يُحدِث ذكراً

الله يُحدِث أمراً وذكراً

حَدَثَ - يَحْدُثُ + الأمر أو الفعل: يبتدئ ويقع ويكون الفعل، وذلك قبل وقت قريب جداً من وقت روايته

أَحْدَث – يُحْدِثُ + كائن + أمراً أو فعلاً: على وزن " أفعل " من " حَدَثَ - يَحْدُثُ " : جعله " يَحْدُثُ ": جَعَلَ الفعلَ يبتدئ ويقع في وقت قريب جداً من وقت الرواية

{لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا }

أحْدَث – يُحْدِثُ + كائن + لـِ كائن + أمراً أو فعلاً: جَعَلَ الفعلَ يبتدئ ويقع في وقت قريب جداً من وقت الرواية وذلك لأجل ولنفع الكائن

{فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا}

مُحْدَث: اسم مفعول من" أَحْدَثَ – يُحْدِثُ ": ما أُحْدِث  

حَدِيْث - الحديث: على وزن" فـَعيل" اسم فاعل مبالغة بمعنى مفعول من " حَدَثَ - يَحْدُثُ ": الحـَدَث أو الفعل أو العمل أو الأمر الذي وقع قبل وقت قريب جداً من وقت الكلام والرواية: وهو يعني ضمناً واصطلاحاً: تفاصيل المعلومات والخبر عن هذا الحدث أو الأمر الذي وقع في زمن قريب قبل وقت الرواية: تفاصيل فعل حدث ووقع قبل زمن الرواية، ويسرد على  مسمع المتلقي فيكون كأنه يحدث من جديد

أَحَاديْث - الأحاديث: جمع " حَدِيْث

{فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا}

{وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث}

{وجعلناهم أحاديث}

استعمالات لفظ "حديث": يخوض في حديث – يستأنس لحديث – يُسِرّ حديثاً – يفقه حديثاً – يكتم حديثاً – يؤول حديثاً – يؤمن بحديث

حَدَّثَ – يُحَدِّث + كائن + أمراً: على وزن " فَعَّلَ " من " حَدَثَ - يَحْدُثُ " : جعله " يَحْدُثُ " على وجه التكرار والشدة: يجعل الفعل يقع في وقت قريب جداً من وقت الرواية على وجه التكرار والشدة

حَدَّثَ – يُحَدِّث + كائن + كائناً أو لـِ كائن + خبراً: يجعل الخبر يحدث ويقع للكائن الآخر في وقت قريب جداً من وقت الرواية : يعيد سرده ورواية أحداثه لكائن بشكل مفصل كما لوكان يقع الآن أمامه: جَعْلُ الفعلِ الذي سبق ووقع، يحدث مرة أخرى بشكل مكرر وبوضوح أمام مسمع المتلقي بروايته ووصف تفاصيله

{يومئذ تحدث أخبارها}

{قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم}

{وأما بنعمة ربك فحدث}

يُحْدِثُ

 

{ ياأيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا (1)} الطلاق

 

{ قال فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا(70) } الكهف

{ وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا وصرفنا فيه من الوعيد لعلهم يتقون أو يحدث لهم ذكرا(113) } طه

محدث

 

{ ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون(2) } الأنبياء

{ وما يأتيهم من ذكر من الرحمان محدث إلا كانوا عنه معرضين(5) } الشعراء

 

4 - التأويل: الله يَؤوْلُ

آلَ – يَؤوْلُ ( أالَ – يَؤولُ) + الكائن أو الشيء + إلى أصل أو مرجع: ينتمي وينتسب إليه: يعود ويرجع أصله ونسبه ومصدره ومنشؤه إلى ذلك الأصل أو المرجع

آل: أصلها "أال": على وزن "فـَعـْل":اسم فعل " آلَ – يَؤوْلُ": النسب والانتساب إلى أصل ومرجع: وهو كذلك بمعنى فاعل: اسم جنس الكائنات أو الناس الذين يؤولون وينتهي نسبهم إلى كائن محدد

 آل إبراهيم: الذين ينتسبون ويرجع أصلهم إلى إبراهيم

إلّ ": أصلها (إال) على وزن " فـِعـْل": اسم فعل " آلَ – يَؤوْلُ": المرجع إلى أصل ونسب واحد: الرحم والقرابة

ويمكن أن بكون إلّ: على وزن " فـِعـْل" : اسم فعل " أَلَّ – يَؤُلُّ (أَلَّ – يَئِلُّ) ": العهد والأمر الواجب الحفظ وعدم التضييع

آيِل: أصلها " أائل": العائد والمنتسب إلى أصل

أوَّل: على وزن " أفـْـعــَل": اسم فاعل مبالغة من " آلَ – يَؤوْلُ": الأًصل الذي يؤول ويرجع إليه النسب: وهو كذلك اسم تفضيل من اسم الفاعل " آيِل": موجود أو معلومة واحدة تحتل مرتبة البداية في سلسلة قابلة للعد من الموجودات أو المعلومات

{قل إني أمرت أن أكون أول من أسلم}: أكثر الجميع أولية في الإسلام 

{إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا}: أكثر البيوت أولية في الوضع

{قل يحييها الذي أنشأها أول مرة}: اكثر المرات أولية: في بداية البداية

الأوَّل: اسم تفضيل أعظمي من " آيِل": آيِل – أوَّل – الأوَّل

{ هو الأول والآخر والظاهر والباطن}

{لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه} 

لـِ أول + أمر: لأجل أول الأمر

أَوَّلَ – يُؤَوِّلُ + كائن + شيئاً أو أمراً : على وزن " فـَعـَّلَ" من " آلَ – يَؤوْلُ " : جعله " يَؤوْلُ ": فـّصَّل نسبه كاملاً حتى رجع به إلى أصل ومنشئه : في سلسلة مترابطة من المعلومات  ذهب باتجاه البداية  مظهراً تفاصيل السلسلة مرتبة زمانياً مكانياً :أي تحليل منظومة المعلومات لبيان تسلسل مفرداتها من البداية إلى النهاية.

وقد شمل "التاويل " في القرآن التفصيل التالي:

(1) التأويل: استنتاج المستقبل من معلومات من الحاضر: تأويله قبل أن يأتيكما

(2) التأويل: تحويل المعنى الرمزي (للأحلام)  إلى واقع: أضغاث أحلام

(3) التأويل: التحقق الواقعي لنبوءة سابقة: قد جعلها ربي حقا

(4) التأويل: بيان الحكمة والهدف من مقدمات غير مفهومة: تأويل ما لم تستطع عليه صبرا

تأويل القرآن: التأويل علم : تأويل القرآن علم: وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم

تَأْويْل: اسم فعل " أوَّلَ – يُؤوِّلُ "

 

4 - التأويل: الله يَؤوْلُ

التأويل علم:

 (1) التأويل: استنتاج المستقبل من معلومات من الحاضر: تأويله قبل أن يأتيكما

 (2) التأويل: تحويل المعنى الرمزي (للأحلام) إلى واقع: أضغاث أحلام

 (3) التاويل: التحقق الواقعي لنبوءة سابقة: قد جعلها ربي حقا

 (4) التأويل: بيان الحكمة والهدف من مقدمات غير مفهومة: تأويل ما لم تستطع عليه صبرا

 

التأويل علم:

تأويل الأحاديث علم من الله

{ وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون(21) } يوسف

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

(1) التأويل: استنتاج المستقبل من معلومات من الحاضر: تأويله قبل أن يأتيكما

إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما

{ ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمرا وقال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزا تأكل الطير منه نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين(36) } يوسف

{ قال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله وهم بالآخرة هم كافرون(37) } يوسف

(2) التأويل: تحويل المعنى الرمزي (للأحلام) إلى واقع: أضغاث أحلام

نحن بتأويل الأحلام بعالمين

{ قالوا أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين(44) } يوسف

{ وقال الذي نجا منهما وادكر بعد أمة أنا أنبئكم بتأويله فأرسلوني(45) } يوسف

(3) التاويل: التحقق الواقعي لنبوءة سابقة: قد جعلها ربي حقا

تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا

{ ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال ياأبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم(100) } يوسف

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

(4) التأويل: بيان الحكمة والهدف من مقدمات غير مفهومة: تأويل ما لم تستطع عليه صبرا

 

{ قال هذا فراق بيني وبينك سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرا(78) } الكهف

{ وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذلك تأويل ما لم تستطع عليه صبرا(82) } الكهف

 

5 – التدبير: الله يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه

عَرَجَ – يَعْرُجُ + الكائن: ينتقل من مستوى منخفض إلى مستوى أعلى: وذلك غالباً بشكل التفافي دائري (دوران حلزوني) وليس بشكل صعود مباشر

عَرَجَ - يَعْرُجُ + الكائن + إلى مكان: ينتقل إلى مكان آخر أعلى من الحالي، وذلك بتحركه من مستوى منخفض إلى مستوى أعلى بشكل التفافي دائري (دوران حلزوني) وليس بشكل صعود مباشر

عَرَجَ - يَعْرُجُ + الكائن + في مكان: ينتقل من مستوى منخفض إلى مستوى أعلى بشكل التفافي دائري (دوران حلزوني) وليس بشكل صعود مباشر، وذلك في مكان ومجال محدد

مِعْرَج أو مِعْراج: على وزن " مِفعَل أو مِفعال": من " عَرَجَ - يَعْرُجُ ": اسم آلة منه: سلم أو درج للانتقال نحو الأعلى ينتصب بشكل حلزوني التفافي

مَعارِج: جمع " مِعْرَج "

يعرج

 

{ يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور(2) } سبا

{ هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير(4) } الحديد

 

{ يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون(5) } السجدة

{ تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة (4) } المعارج

 

 

6 – الحكم: الله له الحكم ويحكم لا معقب لحكمه، ما يريد، بالحق، وهو حكيم وأحكم الحاكمين

1) الله يحكم: الله يحكم بالمطلق (في ذاته لاختيار الحكم)

2) الله أحكم وخير الحاكمين

3) الله حكيم

(1) الله حكيم خبير

(2) الله حكيم عليم

(3) الله هو العزيز الحكيم

(4) أمر الله أمر حكيم

(5) كتاب الله الكتاب حكيم

4) الله يحكم لا معقب لحكمه

حَكَمَ – يَحْكُمُ + كائن + أمراً: أتقنه وجعله في أفضل وضع ممكن: اختار وقرر له أفضل أمر وحل ممكن: قرر واختار ووضع له أحد الأوامر المتاحة دون غيره والذي يظن أنه يتصف بأنه أفضل الأوامر له: اختار وقرر له أحد الأوامر أو الأوضاع المتاحة والتي تكون ذات نفع وقبول ورضى هو الأكبر والأكثر من بين باقي الحلول والأمور المتاحة والمتوفرة والممكنة

{إن الله يحكم ما يريد}

{فما لكم كيف تحكمون}

{ساء ما يحكمون}

حَكَمَ - يَحْكُمُ + كائن + بين كائنين أو أكثر: اختار وقرر ووضع أحد الأوامر المتوفرة على أنه الأفضل لحسن سير العلاقة بين كائنين أو أكثر: اختار طريقة العلاقة التي تحسم وتنهي خلافاً بين اثنين أو أكثر وتعتبر الطريقة الأفضل لفعلهما المتبادل

{ذلكم حكم الله يحكم بينكم}

حَكَمَ - يَحْكُمُ + كائن + بين كائنين أو أكثر + في أمر: اختار وقرر ووضع أحد الأوامر المتوفرة على أنه الأفضل لحسن سير العلاقة بين كائنين أو أكثر، في أمر مخصوص مراد

{فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون}

حَكَمَ - يَحْكُمُ + كائن + بـِ شيء: يستعمل الشيء ويعتمد عليه ويلزمه ويرتبط به أثناء قراره الذي اتخذه: يستعمل لإصدار الحكم في قضية ما، أحكاماً أو شرعاً ( مجموعة قواعد وأسس وقوانين) يستند إليها للوصول إلى الأمر الأفضل

{ قال رب احكم بالحق}

حَكَمَ - يَحْكُمُ + كائن + بين كائنين أو أكثر + بـِ شيء أو أمر: يعتمد ويلزم ويرتبط بـِ الشيء أثناء قراره الذي اتخذه لتحديد وتقرير أفضل علاقة بين كائنين في أمر خاص من الأمور

{وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل}

{فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله}

{فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق}

{ومن قتله منكم متعمدا فجزاء مثل ما قتل من النعم يحكم به ذوا عدل منكم}

حَكَمَ - يَحْكُمُ + كائن + لـِ كائن: يكون الحكم لنفع ولصالح ولأجل الكائن

{أو يحكم الله لي وهو خير الحاكمين}

حُكْم: على وزن " فُعْل" اسم فعل " حَكَمَ - يَحْكُمُ ": اختيار أحد الأوامر المتاحة دون غيره والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر نسبة لقضية ما، وهو كذلك بمعنى مفعول: أحد الأوامر المتاحة دون غيره والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر نسبة لقضية ما

حاكِم: اسم فاعل من " حَكَمَ - يَحْكُمُ ": من يَحْكُم: من يوكل إليه اختيار أحد الأوامر والأوضاع المتاحة دون غيره، والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر والأوضاع والأبنية نسبة لقضية ما 

حَاكِمِيْن: جمع " حَاكِم"

أَحْكَم: اسم تفضيل من " حَاكِم ": أفضل الحاكمين: أكثر سرعة وأدق وأفضل قراراً من غيره

حَكِيْم: على وزن " فـَعيل" اسم فاعل مبالغة من " حَكَمَ - يَحْكُمُ ": من يُحْكِم الأمر الخاص بقضية أو عمل بحيث يسير في أفضل وضع ممكن 

الله الحكيم: له القدرة على اختيار أفضل الأوامر المتاحة

حَكَم: على وزن " فَعَل" اسم فعل بمعنى فاعل من " حَكَمَ - يَحْكُمُ " و"حَكَّمَ – يُحَكِّمُ ": المُحَكَّم: من يتم اختياره وقبوله حاكماً ليختار أحد الأوامر المتاحة دون غيره، والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر نسبة لقضية ما تخص من اختاره وجعله وقبله حاكماً

حُكَّام:  جمع " حَكَم "

حِكْمَة: على وزن " فِعْلَة" اسم فعل للمرة والهيئة من "" حَكَمَ - يَحْكُمُ ": وهو يدل على الهيئة والحال لمرة واحدة مرادة تجاه أمر مراد: طريقة الحكم تجاه أمر مراد: طريقة اختيار الأمر الأفضل دون غيره من الأوامر المتاحة في بناء وعمل كائن خاص ووضع خاص: وهي كذلك بمعنى مفعول: القرارات والأوامر والتعليمات التي تتصف بأنها أفضل القرارات والتعليمات والأوامر لحل وتسيير وبناء شيء أو قضية ما: وهو اصطلاحاً: طريقة إعمال حكم الله بالوعظ والحدود

أَحْكَمَ – يُحْكِمُ + كائن + أمراً: على وزن " أفعل" من" حَكَمَ - يَحْكُمُ ": جعله " يَحْكُمُ ": جعله " مُحْكماً ": جعل الفعل أو الأمر أو البناء والوضع يتم وفق أفضل طريقة ممكنة: جعله بناءه وعمله ( أمره) يتم ويسير في أفضل وضع ممكن

أَحْكِمَ – يُحْكَمُ: مبني للمجهول من " أَحْكَمَ – يُحْكِمُ "   

مُحْكَم: اسم مفعول من " أَحْكَمَ – يُُحْكِمُ ": مصنوع ومدبر له الأمر بحيث يكون بناؤه وعمله (أمره) يسير في أفضل وضع ممكن

مُحْكَمة: مؤنث " مُحْكَم "

مُحْكَمَات: جمع " مُحْكَمَة"

أُحْكَمَ يُحْكِمُ - إحكام مُحْكَم : جعل الأمر على أفضل وضع ممكن نسبة لقضية: من معنى الإحكام: الدقة المتناهية  Accuracy

حَكَّمَ – يُحَكِّمُ: على وزن " فَعَّلَ " من " حَكَمَ - يَحْكُمُ ": جعله يقوم بفعل " يَحْكُمُ " على وجه التكرار والشدة: سمى آخر ورضي به حاكماً عليه، وأوكل إليه اختيار أحد الأوامر المتاحة دون غيره، والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر نسبة لقضية ما تخصه

حَكَّمَ – يُحَكِّمُ + كائن أو أكثر + آخر + في أمر أو خلاف: سمى آخر ورضي به حاكماً وحكماً قي أمر أو خلاف، وأوكل إليه اختيار أحد الأوامر المتاحة دون غيره، والذي ينبغي أن يتصف بأنه أفضل الأوامر نسبة للأمر أو الخلاف

تَحَاكَمَ – يَتَحَاكَمُ: عل وزن " تفاعل" من " حَكَمَ - يَحْكُمُ ": يتبادل فعل " حَكَمَ - يَحْكُمُ " مع آخر بإرادة ذاتية

تَحَاكَمَ – يَتَحَاكَمُ + كائنان + إلى ثالث + في أمر: يتبادلان فعل " حَكَمَ - يَحْكُمُ " إلى آخر: يسعيان لحكم مشترك بينهما في أمر باللجوء لعون من ثالث

ملاحظة: نؤكد هنا أن الحكم هو اختيار أحد الأوامر المتاحة، وهذا يستدعي دوماً النزاع والاختلاف في اختيار الأمر الأصلح أو الأفضل، ويأتي الحَكَم والحاكم ليقرر ما هو الأفضل، فالحكم يقتضي دوماً وجود خصمين، كل منهما يميل لتبني قرار (أمر) يعتبره الأفضل، ويأتي الحكم بأن أحد الأمرين أصلح من الآخر

وهذا ينطبق على كل استعمالات الحكم والحاكم

فالحكم القضائي: هو الاختيار: هل يعامل المتهم على أنه مجرم أم بريء، أو هل هذا جائز ومسموح أم لا

والحكم الإداري: حاكم البلد: يقرر هل العمل أو القرار الفلاني أصلح من الآخر أم لا

1) الله يحكم: الله يحكم بالمطلق (في ذاته لاختيار الحكم )

والله يحكم لا معقب لحكمه

 

ما يريد

{ أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب (41) } الرعد

{ ياأيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود أحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم غير محلي الصيد وأنتم حرم إن الله يحكم ما يريد(1) } المائدة

بالحق

{ قال رب احكم بالحق وربنا الرحمان المستعان على ما تصفون(112) } الأنبياء

الله يحكم في الدنيا أو الآخرة ( حكم معلق لأمر الله)

{ فلما استيئسوا منه خلصوا نجيا قال كبيرهم ألم تعلموا أن أباكم قد أخذ عليكم موثقا من الله ومن قبل ما فرطتم في يوسف فلن أبرح الأرض حتى يأذن لي أبي أو يحكم الله لي وهو خير الحاكمين(80) } يوسف

 

{ واتبع ما يوحى إليك واصبر حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين(109) } يونس

2) الله أحكم وخير الحاكمين

أحكم الحاكمين

( يحكم بالحق)

{ ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين (45) } هود

{ أليس الله بأحكم الحاكمين(8) } التين

خير الحاكمين

{ فلما استيئسوا منه خلصوا نجيا قال كبيرهم ألم تعلموا أن أباكم قد أخذ عليكم موثقا من الله ومن قبل ما فرطتم في يوسف فلن أبرح الأرض حتى يأذن لي أبي أو يحكم الله لي وهو خير الحاكمين(80) } يوسف

 

{ وإن كان طائفة منكم آمنوا بالذي أرسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين(87) } الأعراف

{ واتبع ما يوحى إليك واصبر حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين(109) } يونس

أحكم ( الحاكمين)

 

{ ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين (45) } هود

{ أليس الله بأحكم الحاكمين(8) } التين

 

{ ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين (45) } هود

{ أليس الله بأحكم الحاكمين(8) } التين

3) الله حكيم

 

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ حم(1) والكتاب المبين (2) إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين(3)فيها يفرق كل أمر حكيم(4)أمرا من عندنا إنا كنا مرسلين(5)رحمة من ربك إنه هو السميع العليم(6) } الدخان

{ إنا أنزلناه في ليلة القدر(1)وما أدراك ما ليلة القدر(2)ليلة القدر خير من ألف شهر(3) تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر(4)} القدر

الله حكيم: الله سبحانه شاء أن تسير أمور الكون على ما هي عليه وهذه الأمور تسير وفق هذه المشيئة بإرادة الله وذلك لأنه خبير بما يفعل وهو رغم أنه قاهر فوق عباده وله القول الحق كن فيكون  .. وله الحمد ..

إلا أنه لحكمة هو أعلم بها شاء أن يترك الأمور في هذا الكون تسير على ما هي عليه

فهو عليم بما يحصل وسيحصل بسبب هذه االمشيئة ، وهو تركها تسير وفق ما تسير الأمورعليه وذلك بسبب هذه الحكمة رغم أنه قاهر وقوله الحق كن فيكون وله الحمد

وهنا معنى الحكمة الإلهية: هي أن ما يسير عليه الكون هو أفضل أمر ممكن، ولكننا لا نستطيع فهم لماذا هذا الأمر هو أفضل أمر ممكن

وجوه الحكمة الإلهية: ( في كل قضية اختيار الله: هو أفضل أمر ممكن)

الله عليم حكيم الله حكيم خبير

حكمة الله بترك الأمور تسير على ما هي عليه  ولكن من منطق العلم وليس من منطلق عدم العلم

(1) الله حكيم خبير

 

{ وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير(18) } الأنعام

 

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض بالحق ويوم يقول كن فيكون قوله الحق وله الملك يوم ينفخ في الصور عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير(73) } الأنعام

 

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1) } هود

{ الحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير(1) } سبأ

(2) الله حكيم عليم

خلق البشر وحدهم قادرين على التعلم

{ قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم(32) } البقرة

بين لهم الآيات

{ ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم (18) } النور

نزل لهم القرآن

{ وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم(6) } النمل

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1) } هود

{ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد(42) } فصلت

قضية  الألوهية

{ وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله وهو الحكيم العليم(84) } الزخرف

{ وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم(51) } الشورى

-ترك المشيئة والاختيار للإنسان تحت مراقبة الإله

التخيير بين الكفر والإيمان بعد إرسال الرسل

{ وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما(30) } الإنسان

{ ياأيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم فآمنوا خيرا لكم وإن تكفروا فإن لله ما في السماوات والأرض وكان الله عليما حكيما(170) } النساء

 

تفضيل بعض الناس بالفهم والحجة كالرسل

{ وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم(83) } الأنعام

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

إدخال ما هو مدعاة للشك ضمن رسالة الرسل

{ وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم(52) } الحج

{ قالوا كذلك قال ربك إنه هو الحكيم العليم (30) } الذاريات

الحشر والحساب والثواب والعقاب

{ وإن ربك هو يحشرهم إنه حكيم عليم(25) } الحجر

{ ويوم يحشرهم جميعا يامعشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم(128) } الأنعام

الذنب والتوبة

{ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما(17) } النساء

{ ومن يكسب إثما فإنما يكسبه على نفسه وكان الله عليما حكيما(111) } النساء

{ يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم(26) } النساء

{ وآخرون مرجون لأمر الله إما يعذبهم وإما يتوب عليهم والله عليم حكيم(106) } التوبة

{ ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله تواب حكيم(10) } النور

الصراع بين الإيمان والنفاق

 

{ ياأيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين إن الله كان عليما حكيما(1) } الأحزاب

{ لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم إلا أن تقطع قلوبهم والله عليم حكيم (110) } التوبة

{ وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم والله عليم حكيم(71) } الأنفال

الصراع بين الكفر والإيمان

 

{ ياأيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا وإن خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء إن الله عليم حكيم(28) } التوبة

{ هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ولله جنود السماوات والأرض وكان الله عليما حكيما (4) } الفتح

{ ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون وكان الله عليما حكيما(104) } النساء

{ ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم(15) } التوبة

 

الصراع بين المؤمنين

 

{واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون (7) فضلا من الله ونعمة والله عليم حكيم (8) } الحجرات

 

الصراع الأسري

 

{ قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل عسى الله أن يأتيني بهم جميعا إنه هو العليم الحكيم(83) } يوسف

{ ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال ياأبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم(100) } يوسف

التشريعات الوضعية

في مقابل  التشريع

الإلهي

 

 

{ وقالوا ما في بطون هذه الأنعام خالصة لذكورنا ومحرم على أزواجنا وإن يكن ميتة فهم فيه شركاء سيجزيهم وصفهم إنه حكيم عليم(139) } الأنعام

{ يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك وإن كانت واحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما(11) } النساء

{ والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما(24) } النساء

{ وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله إلا أن يصدقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله وكان الله عليما حكيما(92) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم(58) } النور

{ وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم كذلك يبين الله لكم آياته والله عليم حكيم(59) } النولر

{ ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن وآتوهم ما أنفقوا ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن ولا تمسكوا بعصم الكوافر واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم(10) } الممتحنة

{ قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم(2) } التحريم

{ إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60) } التوبة

{ الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم(97) } التوبة

{ وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته وكان الله واسعا حكيما(130) } النساء

(3) الله هو العزيز الحكيم

 

{ وله الكبرياء في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم (37) } الجاثية

{ ولله جنود السماوات والأرض وكان الله عزيزا حكيما (7) } الفتح

 

{ هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم (24) } الحشر

{ عالم الغيب والشهادة العزيز الحكيم(18) } التغابن

{ ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم(27) } لقمان

 

{ سبح لله ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم(1) } الحديد

سبح لله ما في السماوات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم(1) } الحشر

{ سبح لله ما في السماوات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم(1)} الصف

{ يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض الملك القدوس العزيز الحكيم(1) } الجمعة

حكمة الله بترك الأمور تسير على ما هي عليه ولكن من منطق القوة والعزة وليس من منطلق عدم القدرة

 

{  هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء لا إله إلا هو العزيز الحكيم(6) } آل عمران

{ وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه وله المثل الأعلى في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم(27) } الروم

{ للذين لا يؤمنون بالآخرة مثل السوء ولله المثل الأعلى وهو العزيز الحكيم(60) } النحل

 

{ وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا واعلم أن الله عزيز حكيم(260) } البقرة

 

{ تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم(1) } الزمر

{ تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم(2) } الجاثية

{ تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم(2) } الأحقاف

 

{ شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم(18) } آل عمران

{ إن هذا لهو القصص الحق وما من إله إلا الله وإن الله لهو العزيز الحكيم(62) } آل عمران

{ ياموسى إنه أنا الله العزيز الحكيم(9) } النمل

 

{ فآمن له لوط وقال إني مهاجر إلى ربي إنه هو العزيز الحكيم(26) } العنكبوت

{ وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم(4) } إبراهيم

{ رسلا مبشرين ومنذرين لألا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزا حكيما (165) } النساء

 

 

{ ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129) } البقرة

{ كذلك يوحي إليك وإلى الذين من قبلك الله العزيز الحكيم(3) } الشورى

 

{ إن الله يعلم ما يدعون من دونه من شيء وهو العزيز الحكيم(42) } العنكبوت

{ قل أروني الذين ألحقتم به شركاء كلا بل هو الله العزيز الحكيم(27) } سبأ

{ بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيما(158) } النساء

{ ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد(117)إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم(118) } المائدة

 

{ ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم (2) } فاطر

 

{ فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم(209) } البقرة

{ ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم إنك أنت العزيز الحكيم(8) } غافر

{  خالدين فيها وعد الله حقا وهو العزيز الحكيم(9) } لقمان

{ إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب إن الله كان عزيزا حكيما(56) } النساء

{ ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم(5) } الممتحنة

{ وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم (3) } الجمعة

 

{ إذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض غر هؤلاء دينهم ومن يتوكل على الله فإن الله عزيز حكيم(49) } الأنفال

 

{ وما جعله الله إلا بشرى ولتطمئن به قلوبكم وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم(10) } الأنفال

{  وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم(126) } آل عمران

{ ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم(67) } الأنفال

{ إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم(40) } التوبة

{ ومغانم كثيرة يأخذونها وكان الله عزيزا حكيما(19) } الفتح

 

{ وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم(63) } الأنفال

{ والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم(71) } التوبة

 

{ في الدنيا والآخرة ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير وإن تخالطوهم فإخوانكم والله يعلم المفسد من المصلح ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم (220) } البققرة

{ والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن إن كن يؤمن بالله واليوم الآخر وبعولتهن أحق بردهن في ذلك إن أرادوا إصلاحا ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم (228) } البقرة

{ والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا وصية لأزواجهم متاعا إلى الحول غير إخراج فإن خرجن فلا جناح عليكم في ما فعلن في أنفسهن من معروف والله عزيز حكيم (240) } البقرة

{ والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم (38) } المائدة

(4) أمر الله أمر حكيم

 

{ فيها يفرق كل أمر حكيم(4) } الدخان

(5) كتاب الله الكتاب حكيم

الكتاب ( الأزلي- لا ريب فيه – راتب) هو كتاب حكيم ( محكم أي نهاية الدقة –لا يحتمل الخطأ – راتب)

الكتاب الحكيم

 

{ الم(1) تلك آيات الكتاب الحكيم (2)هدى ورحمة للمحسنين(3)الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون(4)أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون (5) } لقمان

{ الر تلك آيات الكتاب الحكيم (1) أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس وبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم قال الكافرون إن هذا لساحر مبين(2) } يونس

الكتاب المبين : أصله لدى الله في أم الكتاب علي حكيم وعلى شكل آيات محكمات

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب(7) }

آيات الكتاب لا ريب فيه المحكمات (التي كانت محكمة في أم الكتاب)  قد فصلت

ثم فرقت (يفرق كل أمر حكيم)

ثم أنزلت في ليلة القدر على شكل أوامر إلهية

{ الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير(1)ألا تعبدوا إلا الله إنني لكم منه نذير وبشير(2)وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير(3) } هود

{ حم(1) والكتاب المبين(2) إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون(3) وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم (4) أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قوما مسرفين(5) } الزخرف

{ حم(1) والكتاب المبين (2) إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين(3)فيها يفرق كل أمر حكيم(4)أمرا من عندنا إنا كنا مرسلين(5)رحمة من ربك إنه هو السميع العليم(6) } الدخان

{ إنا أنزلناه في ليلة القدر(1)وما أدراك ما ليلة القدر(2)ليلة القدر خير من ألف شهر(3)تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر(4)} القدر

 

4) الله يحكم لا معقب لحكمه

عَقَبَ - يَعْقُبُ (عَقَبَ – يَعْقِبُ) + شيء أو  أمر + شيئاً: يأتي بعده مباشرة زمانياً، وكنتيجة وثمرة مباشرة لفعله وعمله

عِقَاب – العقاب: على وزن " فـِعال": اسم فعل مبالغة من " عَقَبَ - يَعْقُبُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل "عَقَبَ - يَعْقُبُ ": التوالي والعقابيل: وهواصطلاحاً: الأذى الذي يُنْزِله كائن بآخر رداً على أذى أصابه منه نتيجة لعمل سيء عمله

عَاقِب: اسم  فاعل صفة مشبهة من " عَقَبَ - يَعْقُبُ ": الكائن أو الفعل الذي يأتي مباشرة بعد كائن أو فعل آخر وكنتيجة وثمرة له  

عَاقِبَة: مؤنث " عَاقِب ": وهي كذلك فاعل مرة منه: الكائن أو الفعل أو الأمر الخاص الذي يأتي مباشرة بعد كائن أو فعل آخر، وذلك كنتيجة وثمرة له  

عَقَّب – يُعَقِّبُ : على وزن " فَعَّل " من " عَقَبَ - يَعْقُبُ ": جعله " يَعْقُبُ " على وجه التكرار والشدة: جعل أمراً يحصل، بشكل أكيد وجلي، كنتيجة لفعل سابق معروف: ربط النتيجة الحاصلة بأصلها وسببها بشكل مفهوم وجلي ودقيق، وأخذ ذلك بالحسبان

عَقَّب – يُعَقِّبُ+ كائن + لحكم كائن: استأنف الحكم: جعل للأمر توالي تحدث بعد تمام حدوثه: لم يُنْهِه ولم يَبُتُّه، بل جعل له توالي وأمور تالية تحدث بعد تمامه: كناية عن استئناف الحكم وعدم انتهائه

{والله يحكم لا معقب لحكمه}: ليس هناك من ينظر في نتائج حكم الله ليُقَيِّمها ويصحح أفعالها (وله المثل الأعلى)

مُعَقِّب: اسم فاعل صفة مشبهة من " عَقَّب – يُعَقِّبُ ": من يقرر ماذا سيحدث بعد حدوث ووقوع أمر أو شيء: من يكون مسؤولاً عن تسجيل ومراقبة وتدقيق نتيجة العمل لفرد آخر وربطها بأفعاله

مُعَقِّبَة: مؤنث " مُعَقِّب "

مُعَقِّبَات: جمع " مُعَقِّبَة "

{له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله}: المعقبات هي ملائكة ينظرون في نتائج أفعاله الضارة، ثم يحفظونه من أثرها الضار بأمر الله: يجعلون لأمره وعمله عقباً وتالياً حافظاً

الله يحكم لا معقب لحكمه

مُعَقِّب - معقبات

 

{ أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب(41) } الرعد

له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله

 

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال(11) } الرعد

 

 

7الإبطال: إبطال الباطل وإحقاق الحق:

1) الله هو الحق وما يدعون من دونه فهو الباطل

2) الله يحق الحق ويبطل الباطل

بَطَلَ - يَبْطُلُ + الشيء أو الأمر: نُفي وعَدِمَ ولم يحصل ولم يتحقق ولم يقع

بَاطِل - الباطل: اسم فاعل صفة مشبهة من " بَطَلَ - يَبْطُلُ ": الأمر الذي لم يقع ولا يقع: واجب عدم الحصول أو التحقق أو الوجود وفق مقدمات سابقة يحكمها منطق محدد

بَاطِلاً: حال من " بَاطِل": بطريقة وشكل لا يقع ولن يقع فيه الأمر: من غير منطق محدد سليم، ومن غير مقدمات سابقة فعلية تفرض حصول النتيجة

بِالباطِل: بـِ استعمال وصحبة الباطل: بـِ استعمال وصحبة أشياء وأمور لا تقع ولن تقع : بالوهم والخيال: بدون منطق محدد سليم، وبدون مقدمات سابقة فعلية تفرض حصول النتيجة

أَبْطَلَ – يُبْطِلُ: على وزن " أفعل" من " بَطَلَ - يَبْطُلُ ": جعله " يَبْطُلُ ": جعله لا يحصل ولا يتحقق ولا يقع

مُبْطِل: اسم فاعل من " أَبْطَلَ – يُبْطِلُ ": من يريد أن  يُبْطِل: أن يجعل الأمر لا يقع

مُبْطِلوْن: جمع " مُبْطِل"

1) الله هو الحق وما يدعون من دونه فهو الباطل

 

{ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل وأن الله هو العلي الكبير (62) } الحج

{ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير(30) } لقمان

القرآن لا يأتيه الباطل

{ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد (42) } فصلت

2) الله يحق الحق ويبطل الباطل

 

{ قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد (49) } سبأ

{ وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا(81) } الإسراء

 

{ وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا(81) } الإسراء

{ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون(18) } الأنبياء

 

{ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون(18) } الأنبياء

{ أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال(17) } الرعد

 

{ ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون(8) } الأنفال

{أم يقولون افترى على الله كذبا فإن يشأ الله يختم على قلبك ويمح الله الباطل ويحق الحق بكلماته إنه عليم بذات الصدور(24) } الشورى

 

 

{ ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون(42) } البقرة

{ ياأهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون(71) } آل عمران

 

{ والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة ورزقكم من الطيبات أفبالباطل يؤمنون وبنعمة الله هم يكفرون(72) } النحل

{ أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم أفبالباطل يؤمنون وبنعمة الله يكفرون(67) } العنكبوت

 

{ قل كفى بالله بيني وبينكم شهيدا يعلم ما في السماوات والأرض والذين آمنوا بالباطل وكفروا بالله أولئك هم الخاسرون(52) } العنكبوت

{ ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم كذلك يضرب الله للناس أمثالهم(3) } محمد

 

{ الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار(191)} آل عمران

{ وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار(27)} ص

أَبْطَل

{ فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين(81)} يونس

{ ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون(8)} الأنفال

 

8 – الأمر:

1) الله يُحدِث أمراً

2) الله يمكن أن يمنعه من أن يأمر بفعل، فلا يأمر به، وذلك إذا تبين له من مثال سبق، أن أمره بهذه الطريقة لا ينفع

3) أما إذا أراد الله أمراً فلا يمنع الناس من أن يصيبهم أمر الله، لا آلهة مزعومة، ولا حصون

4) - الإبرام : إبرام أمر: الله يبرم أمراً

5) – التوب: الله تواب على عباده ( التراجع عن أمر العقاب)

6) الله يُفَرِّق: الأمر منه على مستقبليه

 

1) الله يُحدِث أمراً

حَدَثَ - يَحْدُثُ + الأمر أو الفعل: يبتدئ ويقع ويكون الفعل، وذلك قبل وقت قريب جداً من وقت روايته

أَحْدَث – يُحْدِثُ + كائن + أمراً أو فعلاً: على وزن " أفعل " من " حَدَثَ - يَحْدُثُ " : جعله " يَحْدُثُ ": جَعَلَ الفعلَ يبتدئ ويقع في وقت قريب جداً من وقت الرواية

{لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا }

أحْدَث – يُحْدِثُ + كائن + لـِ كائن + أمراً أو فعلاً: جَعَلَ الفعلَ يبتدئ ويقع في وقت قريب جداً من وقت الرواية وذلك لأجل ولنفع الكائن

{فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا}

مُحْدَث: اسم مفعول من" أَحْدَثَ – يُحْدِثُ ": ما أُحْدِث  

حَدِيْث - الحديث: على وزن" فـَعيل" اسم فاعل مبالغة بمعنى مفعول من " حَدَثَ - يَحْدُثُ ": الحـَدَث أو الفعل أو العمل أو الأمر الذي وقع قبل وقت قريب جداً من وقت الكلام والرواية: وهو يعني ضمناً واصطلاحاً: تفاصيل المعلومات والخبر عن هذا الحدث أو الأمر الذي وقع في زمن قريب قبل وقت الرواية: تفاصيل فعل حدث ووقع قبل زمن الرواية، ويسرد على  مسمع المتلقي فيكون كأنه يحدث من جديد

أَحَاديْث - الأحاديث: جمع " حَدِيْث

{فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا}

{وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث}

{وجعلناهم أحاديث}

استعمالات لفظ "حديث": يخوض في حديث – يستأنس لحديث – يُسِرّ حديثاً – يفقه حديثاً – يكتم حديثاً – يؤول حديثاً – يؤمن بحديث

حَدَّثَ – يُحَدِّث + كائن + أمراً: على وزن " فَعَّلَ " من " حَدَثَ - يَحْدُثُ " : جعله " يَحْدُثُ " على وجه التكرار والشدة: يجعل الفعل يقع في وقت قريب جداً من وقت الرواية على وجه التكرار والشدة

حَدَّثَ – يُحَدِّث + كائن + كائناً أو لـِ كائن + خبراً: يجعل الخبر يحدث ويقع للكائن الآخر في وقت قريب جداً من وقت الرواية : يعيد سرده ورواية أحداثه لكائن بشكل مفصل كما لوكان يقع الآن أمامه: جَعْلُ الفعلِ الذي سبق ووقع، يحدث مرة أخرى بشكل مكرر وبوضوح أمام مسمع المتلقي بروايته ووصف تفاصيله

{يومئذ تحدث أخبارها}

{قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم}

{وأما بنعمة ربك فحدث}

يُحْدِثُ

 

{ ياأيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا (1)} الطلاق

 

{ قال فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا(70) } الكهف

{ وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا وصرفنا فيه من الوعيد لعلهم يتقون أو يحدث لهم ذكرا(113) } طه

محدث

 

{ ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون(2) } الأنبياء

{ وما يأتيهم من ذكر من الرحمان محدث إلا كانوا عنه معرضين(5) } الشعراء

 

 

2) الله يمكن أن يمنعه من أن يأمر بفعل، فلا يأمر به، وذلك إذا تبين له من مثال سبق، أن أمره بهذه الطريقة لا ينفع

3) أما إذا أراد الله أمراً فلا يمنع الناس من أن يصيبهم أمر الله، لا آلهة مزعومة، ولا حصون

مَنَعَ – يَمْنَعُ + كائن + كائناً + شيئاً أو أمراً: يحجز عنه الوصول إلى الشيء أو الأمر: يقف أو يتوضع الكائن مستخدماً جسمه أوقدرته في وجه كائن آخر ليعيقه من الحركة والفعل

مَنَعَ - يَمْنَعُ + كائن + كائناً + شيئاً: يقوم بفعل يؤدي إلى توقف وعدم وصول الشيء إليه

مَنَعَ - يَمْنَعُ + كائن + كائناً + من شيء: يقوم بفعل يؤدي إلى توقف وعدم وصول الشيء إليه

مَنَعَ - يَمْنَعُ + كائن + كائناً + أمراً: يقوم بفعل يؤدي إلى توقف وعدم تمام فعل آخر كان قائماً أو سيقوم  

مَنَعَ - يَمْنَعُ + كائن + كائناً + أن يفعل + أمراً: يقوم بفعل يؤدي إلى توقف وعدم تمام فعل آخر كان قائماً أو سيقوم  

 

 

{ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

 

{ أم لهم آلهة تمنعهم من دوننا لا يستطيعون نصر أنفسهم ولا هم منا يصحبون (43) } الأنبياء

{ هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا ياأولي الأبصار (2) } الحشر

 

4) - الإبرام : إبرام أمر: الله يبرم أمراً

بَرَمَ – يَبْرِمُ (بَرَمَ – يَبْرُمُ) + كائن + شيئاً: يدور ويفتل بعض أجزائه حول بعضها الآخر 

أَبْرَمَ – يُبْرِمُ  + كائن + شيئاً أو أمراً: على وزن " أفعل" من " بَرَمَ – يَبْرِمُ ": يجعله " يَبْرِمُ " الشيء: يجعل آخر يفتل ويدور بعض أجزاء شيء حول بعضها الآخر

 أَبْرَمَ – يُبْرِمُ  + كائن + شيئاً: يجعل آخر يفتل ويدور بعض أجزاء شيء حول بعضها الآخر

أَبْرَمَ – يُبْرِمُ  + كائن + أمراً: جعل الأمر " محبوكاً ومنسوجاً " بإحكام ودقة: يجعل نفسه أو آخرين يفتلون ويدورون بعض أجزاء الأمر حول بعضها الآخ : فيحبكه ويبنيه بشكل قوي ومتماسك على نفسه: يجعله مفتولاً ومشدوداً ومحبوكاً  ومتماسكاً على بعضه بدقة: كناية عن حسن البناء وسلامته وقوته

مُبْرِم: اسم فاعل من " أبْرَمَ – يُبْرِمُ "

مُبْرِمون: جمع " مُبْرِم"

أبرم

 

{ أم أبرموا أمرا فإنا مبرمون(79) } الزخرف

 

5) – التوب: الله تواب على عباده ( التراجع عن أمر العقاب)

(1) الله توَّاب على الناس

(2) الله هو يقبل التوبة عن عباده

(3) الله يأمر بالتوبة إلى الله

(4) سنة الله في التوب على الناس

(5) أمثلة على من يشاء الله التوبة عليهم وفق سنته

(6) أمثلة على الحالات التي يتوب فيها الله على التائبين

(7) الناس يتوبون: الاستجابة للأمر بالتوبة

(8) الاستجابة للأمر بالتوبة بعد فوات الأوان

(9) أشكال التوبة

(10) ثواب التوبة في الدنيا

(11) ثواب التوبة في الآخرة

(12) عقاب عدم التوبة

تَابَ – يَتُوْبُ + الكائن: يتراجع عن فعل أو أمر: يتوقف ثم يرجع ويعود عن فعل كان قد بدأه

تَابَ – يَتُوْبُ + كائن + إلى كائن: يتراجع عن فعل أو أمر كان قد بدأه ، ويتحول به إلى جهة كائن آخر أو وجهة أخرى أمر بها: يتوقف عن فعل اعتاد على فعله، يظنه أقل صواباً أو نفعاً له أو للآخرين، ، ويتحول به إلى جهة أخرى أفضل، أو إذعاناً  لآمر آخر وإرضاء له

تاب إلى الله: تراجع وتوقف عن الفعل غير الصواب وتحول إلى أمر الله الأكثر صواباً إذعاناً لله

تَابَ – يَتُوْبُ + كائن + على كائن: يتراجع عن فعل أو أمر كان سينزله على الكائن: يقبل من آخر إذعانه ورضوخه إليه في التوقف عن الفعل غير الصواب الذي أمره بالتوقف عن فعله ، فيتراجع عن عقوبة أو أذى مفترض كان سينزله به

تَوْب: على وزن " فَعْل" اسم فعل " تَابَ – يَتُوْبُ ": التوقف والتراجع عن فعل خاطئ إذعاناً لأمر آخر

تَوْبَة: على وزن "فَعْلَة "اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " تَابَ – يَتُوْبُ ": التوب لمرة واحدة معلومة عن فعل مخصوص

مَتَاب: على وزن "مَفْعَل" مصدر ميمي من " تَابَ – يَتُوْبُ ": التوب العظيم

تَائِب: اسم فاعل صفة مشبهة من " تَابَ - يَتُوبُ "

تائِبُوْن: جمع  " تَائِب"

تَائِبَة: مؤنث" تَائِب"

تَائِبَات: جمع " تَائِبَة "

تَوَّاب: على وزن " فـَعـَّال" اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة من " تَابَ - يَتُوبُ ": كثير التوب: كثير التراجع عن عقاب من يتراجعون عن ذنوبهم

 

(1) الله توَّاب على الناس

 

{ إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم(160) } البقرة

{ واللذان يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما(16) } النساء

 

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم(54) } البقرة

 

{ ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات وأن الله هو التواب الرحيم(104) } التوبة

{ وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم(118) } التوبة

 

{ فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا(3) } النصر

{ وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما(64) } النساء

 

{ ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم (128) } البقرة

{ ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله تواب حكيم(10) } النور

{ ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم(12) } الحجرات

 

{ ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين(222) } البقرة 

متاب

{ كذلك أرسلناك في أمة قد خلت من قبلها أمم لتتلو عليهم الذي أوحينا إليك وهم يكفرون بالرحمان قل هو ربي لا إله إلا هو عليه توكلت وإليه متاب(30) } الرعد

{ ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا(71) } الفرقان

(2) الله هو يقبل التوبة عن عباده

 

{ غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير(3) } غافر

 

{ ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات وأن الله هو التواب الرحيم(104) } التوبة

{ وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ويعلم ما تفعلون(25) } الشورى

 

{ إن الذين كفروا بعد إيمانهم ثم ازدادوا كفرا لن تقبل توبتهم وأولئك هم الضالون(90) } آل عمران

التوبة على الله

{ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما(17) } النساء

{ وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما(18) } النساء

التوبة من الله

{ وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله إلا أن يصدقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله وكان الله عليما حكيما(92) } النساء

(3) الله يأمر بالتوبة إلى الله

 

{ إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير(4) } التحريم 

التوبة عن إبداء الزينة للمحارم

{ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون (31) } النور

عن جميع الذنوب

{ ياأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير(8) } التحريم

عن عبادة العجل

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم(54) } البقرة

عن إتيان النساء بالحيض

{ ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين(222) } البقرة 

فتوبوا إلى بارئكم

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم(54) } البقرة

 

{ أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم(74) } المائدة

{ ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا(71) } الفرقان

وتوبوا إلى الله

{ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون (31) } النور

{ ياأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير(8) } التحريم

ثم توبوا إليه

{ وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير(3) } هود

{ وياقوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويزدكم قوة إلى قوتكم ولا تتولوا مجرمين(52) } هود

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود(90) } هود

تائبون – تائبات  

{ التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله وبشر المؤمنين(112) } التوبة

{ عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكارا(5) } التحريم

 

عن التعدي على الذين يقيمون حكم الله

{ وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله بريء من المشركين ورسوله فإن تبتم فهو خير لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله وبشر الذين كفروا بعذاب أليم(3) } التوبة

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) } التوبة 

عن التعدي على الذين يقيمون حكم الله

{ فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم(5) } التوبة

{ فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين ونفصل الآيات لقوم يعلمون(11) } التوبة

عن التعدي على حدود الله

{ فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون (279) } البقرة 

عن فتنة المؤمنين

{ إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق(10) } البروج

{ أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذكرون(126) } التوبة

عن الكفر بعد الإسلام

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) } التوبة

 

{ أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم(74) } المائدة

عن الفاحشة

{ واللذان يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما(16) } النساء

عن عمل السيئات

{ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليماحكيما(17) } النساء

{ وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما(18) } النساء

عن عمل السيئات

{ وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم(54) } الأنعام

{ ثم إن ربك للذين عملوا السوء بجهالة ثم تابوا من بعد ذلك وأصلحوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم(119) } النحل

عن عمل السيئات

{ والذين عملوا السيئات ثم تابوا من بعدها وآمنوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم(153)} الأعراف

{ إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فاعلموا أن الله غفور رحيم(34) } المائدة

عن إيذاء رسول الله

 

عن إيذاء المؤمنين

{ إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير(4) } التحريم 

{ ياأيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون(11) } الحجرات

 

{ إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق(10) } البروج

{ أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذكرون(126) } التوبة

 

{ إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير(4) } التحريم 

 

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) } التوبة

 

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم(54) } البقرة

 

{ أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم(74) } المائدة

 

{ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون (31) } النور

{ ياأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير(8) } التحريم

 

{ وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير(3) } هود

{ وياقوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويزدكم قوة إلى قوتكم ولا تتولوا مجرمين(52) } هود

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب(61) } هود

{ واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود(90) } هود

       

(4) سنة الله في التوب على الناس

الله يريد أن يتوب على الناس

{ يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم(26) } النساء

{ والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما(27) } النساء

الله يتوب على من يشاء

{ ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم(15) } التوبة

{ ثم يتوب الله من بعد ذلك على من يشاء والله غفور رحيم(27) } التوبة

الله له الخيرة في أن يتوب أو لا يتوب على من يشاء

{ ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون(128) } آل عمران

{ وآخرون مرجون لأمر الله إما يعذبهم وإما يتوب عليهم والله عليم حكيم(106) } التوبة 

توبة الله على من يشاء وفق علمه وحكمته

{ ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم(15) } التوبة

{ وآخرون مرجون لأمر الله إما يعذبهم وإما يتوب عليهم والله عليم حكيم(106) } التوبة

يعذب المنافقين والمشركين ويتوب على المؤمنين

{ ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين إن شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما (24) } الأحزاب

{ ليعذب الله المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات ويتوب الله على المؤمنين والمؤمنات وكان الله غفورا رحيما(73) } الأحزاب

(5) أمثلة على من يشاء الله التوبة عليهم وفق سنته

يعملون السوء بجهالة

{ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليماحكيما(17) } النساء

{ وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما(18) } النساء

خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً

{ وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم(102) } التوبة

تابوا وأصلحوا وبينوا

{ إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم(160) } البقرة

{ فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه إن الله غفور رحيم (39) } المائدة

تاب وعمل صالحاً من بعد ظلمه

{ ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا(71) } الفرقان

{ فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه إن الله غفور رحيم(39) } المائدة

يعذب المنافقين والمشركين ويتوب على المؤمنين

{ ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين إن شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما (24) } الأحزاب

{ ليعذب الله المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات ويتوب الله على المؤمنين والمؤمنات وكان الله غفورا رحيما(73) } الأحزاب

 

{ ثم إن ربك للذين عملوا السوء بجهالة ثم تابوا من بعد ذلك وأصلحوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم(119) } النحل 

{ وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم(54) } الأنعام

 

{ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليماحكيما(17) } النساء

{ والذين عملوا السيئات ثم تابوا من بعدها وآمنوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم(153)} الأعراف

{ فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه إن الله غفور رحيم(39) } المائدة

(6) أمثلة على الحالات التي يتوب فيها الله على التائبين

 

{ ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم (128) } البقرة

 

آدم

 

{ فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم(37) } البقرة

{فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى آدم ربه فغوى (121)  ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى(122) } طه

 

على النبي والمهاجرين والأنصار

على المخلفين

{ لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رءوف رحيم(117) } التوبة

{ وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم(118) } التوبة

 

على المؤمنين الذين يختانون أنفسهم ليلة الصيام

 

 

على الذين عاهدوا أنفسهم على قيام الليل كله ثم لم يفعلوا

 

{ أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون(187) } البقرة

{ إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك والله يقدر الليل والنهار علم أن لن تحصوه فتاب عليكم فاقرءوا ما تيسر من القرآن علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله فاقرءوا ما تيسر منه وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأقرضوا الله قرضا حسنا وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا واستغفروا الله إن الله غفور رحيم(20) } المزمل         

 

 

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم(54) } البقرة

{ وحسبوا ألا تكون فتنة فعموا وصموا ثم تاب الله عليهم ثم عموا وصموا كثير منهم والله بصير بما يعملون(71) } المائدة

{ أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون(13) } المجادلة 

 

على موسى وبعض قومه

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم(54) } البقرة

{ وحسبوا ألا تكون فتنة فعموا وصموا ثم تاب الله عليهم ثم عموا وصموا كثير منهم والله بصير بما يعملون(71) } المائدة

{ أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون(13) } المجادلة 

       

(7) الناس يتوبون: الاستجابة للأمر بالتوبة

إني تبت

{ ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين(15) } الأحقاف

{ ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين(143) } الأعراف

{ ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم(128) } البقرة 

 

{ فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا إنه بما تعملون بصير(112) } هود

(8) الاستجابة للأمر بالتوبة بعد فوات الأوان

 

{ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليماحكيما(17) } النساء

{ وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذابا أليما(18) } النساء

(9) أشكال التوبة

عصيان آدم وتوبته

{ فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم(37) } البقرة

{فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى آدم ربه فغوى (121)  ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى(122) } طه

على النبي والمهاجرين والأنصار

على المخلفين

{ لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رءوف رحيم(117) } التوبة

{ وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن الله هو التواب الرحيم(118) } التوبة

على المؤمنين الذين يختانون أنفسهم ليلة الصيام

 

 

على الذين عاهدوا أنفسهم على قيام الليل كله ثم لم يفعلوا

 

{ أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون(187) } البقرة

{ إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك والله يقدر الليل والنهار علم أن لن تحصوه فتاب عليكم فاقرءوا ما تيسر من القرآن علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله فاقرءوا ما تيسر منه وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأقرضوا الله قرضا حسنا وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا واستغفروا الله إن الله غفور رحيم(20) } المزمل         

 

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم(54) } البقرة

{ وحسبوا ألا تكون فتنة فعموا وصموا ثم تاب الله عليهم ثم عموا وصموا كثير منهم والله بصير بما يعملون(71) } المائدة

{ أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون(13) } المجادلة 

عن التعدي على حدود الله

{ فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون (279) } البقرة 

عن الفاحشة

{ واللذان يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما(16) } النساء

عن التعدي على الذين يقيمون حكم الله

{ وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله بريء من المشركين ورسوله فإن تبتم فهو خير لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله وبشر الذين كفروا بعذاب أليم(3) } التوبة

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) } التوبة 

عن التعدي على الذين يقيمون حكم الله

{ فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم(5) } التوبة

{ فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين ونفصل الآيات لقوم يعلمون(11) } التوبة

عن عمل السيئات

{ وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم(54) } الأنعام

{ ثم إن ربك للذين عملوا السوء بجهالة ثم تابوا من بعد ذلك وأصلحوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم(119) } النحل

عن عمل السيئات

{ والذين عملوا السيئات ثم تابوا من بعدها وآمنوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم(153)} الأعراف

{ إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فاعلموا أن الله غفور رحيم(34) } المائدة

التوبة عن قرب زيغ القلب

{ لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رءوف رحيم(117) } التوبة  

عن إيذاء رسول الله

{ إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير(4) } التحريم 

عن إيذاء المؤمنين

{ ياأيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون(11) } الحجرات

التوبة عن الكفر بعد الإسلام

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) } التوبة

التوبة عن إبداء الزينة للمحارم

{ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون (31) } النور

عن جميع الذنوب

{ ياأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير(8) } التحريم

عن عبادة العجل

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم(54) } البقرة

عن إتيان النساء بالحيض

{ ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين(222) } البقرة 

(10) ثواب التوبة في الدنيا

 

{ فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون(279) } البقرة

{ وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله بريء من المشركين ورسوله فإن تبتم فهو خير لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله وبشر الذين كفروا بعذاب أليم(3) } التوبة

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) } التوبة 

 

{ واللذان يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما(16) } النساء

 { إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير(4) } التحريم 

 

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) } التوبة 

 

{ فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم(5) } التوبة

{ فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين ونفصل الآيات لقوم يعلمون(11) } التوبة

(11) ثواب التوبة في الآخرة

1) تاب

 

{ إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فاعلموا أن الله غفور رحيم(34) } المائدة

{ والذين عملوا السيئات ثم تابوا من بعدها وآمنوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم(153)} الأعراف

 

{ إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير(4) } التحريم 

 

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) } التوبة

2) تاب وأصلح

قبول التوبة

{ ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا(71) } الفرقان

{ فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه إن الله غفور رحيم(39) } المائدة

الغفران

{ إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم(89) } آل عمران

{ إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم(5) } النور

 

{ إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم(160) } البقرة

 

{ وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم كتب ربكم على نفسه الرحمة أنه من عمل منكم سوءا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فأنه غفور رحيم(54) } الأنعام

{ ثم إن ربك للذين عملوا السوء بجهالة ثم تابوا من بعد ذلك وأصلحوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم(119) } النحل

3) تاب وآمن وعمل صالحاً

قبول التوبة

{ إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم(160) } البقرة

{ إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين وسوف يؤت الله المؤمنين أجرا عظيما(146) } النساء

الغفران

{ إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما (70) } الفرقان

{ وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى(82) } طه

 

{ الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم(7) } غافر

دخول الجنة

{ إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا(60) } مريم

{ فأما من تاب وآمن وعمل صالحا فعسى أن يكون من المفلحين(67) } القصص

 

{ والذين عملوا السيئات ثم تابوا من بعدها وآمنوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم(153)} الأعراف

(12) عقاب عدم التوبة

 

{ إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق(10) } البروج

{ أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذكرون(126) } التوبة

تتوب

{ إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير(4) } التحريم 

إن يتوبوا

{ يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله فإن يتوبوا يكن خيرا لهم وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا والآخرة وما لهم في الأرض من ولي ولا نصير(74) } التوبة

 

6) الله يُفَرِّق: الأمر منه على مستقبليه

 

{ حم(1) والكتاب المبين (2) إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين(3)فيها يفرق كل أمر حكيم(4)أمرا من عندنا إنا كنا مرسلين(5)رحمة من ربك إنه هو السميع العليم(6) } الدخان

{ إنا أنزلناه في ليلة القدر(1)وما أدراك ما ليلة القدر(2)ليلة القدر خير من ألف شهر(3)تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر(4)} القدر

 

{ فالفارقات فرقا(4) } المرسلات

{ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ(4) } الدخان

 

 

 

الفصل الثالث:

سرعة تشكل الحكم التفكيري الالهي

الله لا يسبقه أحد في القول أو الآمر

سَبَقَ – يَسْبِقُ + كائن أو أمر + كائناً أو أمراً: يتقدمه ويقع ويحدث قبله زمانياً، وكذلك يتقدمه ويكون قبله وأقرب منه إلى مكان مراد مكانياً

{ما تسبق من أمة أجلها}: ما تقدم أجلها ولا تحدث أو تقع قبله: لا يكون فناؤها قبل أجلها المقرر مسبقاً

{أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا}: يتقدموننا ويصلون قبلنا إلى هدفهم وغايتهم: كنلية عن أنهم يحسيون أنهم يَهْرُبُون ولا يُدْرَكون

سَبَقَ - يَسْبِقُ + أمر + على كائن: التقدير: سَبَقَ - يَسْبِقُ + أمر + أمراً  آخر+ على كائن: وصل ووقع الأمر على الكائن قبل الأمر الآخر

سَبَقَ - يَسْبِقُ + أمر + من كائن: التقدير: سبق +  أمر + أمراً آخر + من الكائن: وقع وكان منه أمر قبل الأمر آخر

سَبَقَ - يَسْبِقُ + كائن + كائناً + بـِ شيء أو أمر: سبقه بفعل الشيء: سبقه بإنفاذ وعمل الشيء

سَبَقَ - يَسْبِقُ + كائن + كائناً + إلى شيء أو أمر: سبقه بالوصول إلى الشيء أو الأمر

سَابِق: اسم فاعل صفة مشبهة من " سَبَقَ - يَسْبِقُ ": الفعل أو الكائن الذي يأتي ويقع ويحدث قبل قدوم ووقوع غيره مقارنة به

سَابِقُوْن: جمع " سَابِق"

سَابِقَة: مؤنث " سَابِق"

سَابِقَات: جمع " سَابِقَة "

مَسْبُوق: اسم مفعول من " سَبَقَ - يَسْبِقُ ": الكائن الذي يسبقه غيره: الذي يأتي بعد حدوث ووقوع وقدوم غيره مقارنة به

مَسْبُوقِيْن: جمع " مَسْبُوْق"

 

سبق + كائن + كائناً + بـِ شيء أو أمر

 

{ لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون(27) } الأنبياء

سَبَقَ – يَسْبِقُ : مكانياً : يهرب

سبق + كائن + كائناً

هروب

{ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ(4) } العنكبوت

{ وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَبَقُوا إِنَّهُمْ لَا يُعْجِزُونَ(59) } الأنفال

هروب

{ وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين (39) } العنكبوت

هروب

{ وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين (39) } العنكبوت

مسبوقين

 

{ نحن قدرنا بينكم الموت وما نحن بمسبوقين(60) } الواقعة

{ على أن نبدل خيرا منهم وما نحن بمسبوقين (41) } المعارج

 


 

 

الفصل الرابع:

المشاركة بالحكم: الله لا يشرك في حكمه أحداً

الله لا يشرك في حكمه أحداً، وسبحانه وتعالى عما يشركون

شَرِكَ - يَشْرَكُ + كائنٌ + كائناً + في أمر أو في ملك شيء: جعل له جزءاَ من حق ملك الأمر أو ملك الملك، وذلك  على شيء كان يملك كامل هذا الحق عليه

شِرْك: على وزن " فـِعـْل" اسم فعل بمعنى مفعول من " شَرِكَ - يَشْرَكُ ": جزء من حق ملك الأمر أو ملك الملك على شيء، كان كائن آخر يملك كامل هذا الحق عليه

شَرِيْك: على وزن " فـَعيل" اسم فاعل بمعنى مفعول من " شَرِكَ - يَشْرَكُ ": من وقع عليه فعل الإشراك: المالك الإضافي الجديد المزعوم للمالك الأصلي لشيء مراد

شُرَكاء: جمع " شَرِيْك "

أشْرَكَ – يُشْرِكُ:على وزن " أفعـَل" من " شَرِكَ - يَشْرَكُ ": جعله " يَشْرَكُ ": جعله يملك جزءاً أو قسماً من الأمر أو من الملك على شيء، بعد أن كان ليس له من هذا الحق شيئاً

أَشْرَكَ – يُشْرِكُ + كائنٌ + كائناًٍ + في شيء:  جعل الكائنَ يملك جزءاً من حق الأمر أو من حق الملك في شيء: مَلَّكه جزءاً من حق الملك أو الأمر على شيء

أشْرَكَ – يُشْرِكُ + كائن + بكائنٍ + شيئاً: أشرك كائناً آخر بملك كائن أصلي لشيء مراد: زعم وقَبِل واعتبر أن للكائن المالك الأصلي، شريكاً في ملك الملك أو ملك الأمر، على شيء مراد: زعم واعتبر وقَبِل أن الشيء، من حيث ملك ملكه أو ملك الأمر عليه، يخضع لكائن آخر إضافي زيادة على المالك الأصلي المفترض

مُشْرِك: اسم فاعل من فعل " أشْرَكَ – يُشْرِكُ ": من يزعم ويَقْبَل  ويعتبر أن للمالك الأصلي شريكاً في ملكه لشيء مراد

مُشْرِكِيْن: جمع " مُشْرِك "

شَارَك – يُشَارِكُ: على وزن " فاعل " من " شَرِكَ - يَشْرَكُ ": تبادل فعل " شَرِكَ - يَشْرَكُ " مع آخر: قبل المتبادلان أن لكل منهما جزء من حق ملك الأمر أو ملك الملك، على شيء، بعد أن كان أحدهما يملك كامل هذا الحق عليه

أشرك – يُشْرِكُ

أشرك كائن كائناً في شيء

الشرك في الحكم

{ قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا(26)} الكهف

 

شريك

الشرك في الملك

{ وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا(111)} الإسراء

{ الذي له ملك السماوات والأرض ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديرا(2)} الفرقان

 

{ قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين(162) لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين (163)} الأنعام

تصنيف موضوعي

هام جداً : الشريك يكون شريكاً عندما يشارك آخر في الأمر أو في الملك

أشرك – يُشْرِكُ

الشرك في الأمر

 

{ قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا(26)} الكهف

 

{ وأشركه في أمري(32)} طه

شريك - شركاء

الله واحد لا شريك له

الشرك في الملك

{ وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا(111)} الإسراء

{ الذي له ملك السماوات والأرض ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديرا(2)} الفرقان

ما هو الشرك

 

{ خلق السماوات والأرض بالحق تعالى عما يشركون(3)} النحل

{ فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون(190)} الأعراف

 

{ عالم الغيب والشهادة فتعالى عما يشركون(92)} المؤمنون

 

{ أتى أمر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشركون(1)} النحل

 

{ وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون(67)} الزمر

 

{ وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون (68) } القصص

 

{ ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السماوات ولا في الأرض سبحانه وتعالى عما يشركون (18)} يونس

{ الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء سبحانه وتعالى عما يشركون(40)} الروم

{ أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ومن يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته أئله مع الله تعالى الله عما يشركون(63)} النمل

 

{ أم لهم إله غير الله سبحان الله عما يشركون(43)} الطور

 

{ وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون (100)} الأنعام

{ اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون(31)} التوبة

 

{ هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون(23)} الحشر

 


 

 

الفصل الخامس:

أنواع توقيت إصدار الحكم والأمر (القرار) الإلهي

 

1 – الله يَقْدِرُ للأشياء والأمور والرزق والمصير قدراً مسبقاً: القَدَر:  يحدد المقاييس والأبعاد والمنزلة التي يكون عليها الشيء أو الأمر

2 - سبق من الله كتاب وقول وكلمة، لا مرد لما كان فيها: بالحساب وبالجنة والنار لبعض الناس تبعاً لأعمالهم في الدنيا، وبمصير بعض الأمم بما يماثل ما يسميه الناس القضاء والقدر

3 - الله يتوعد الثقلين الجن والإنس أنهم سيفرغ لهم

4 - الله يرجئ أمر الحكم في بعض عباده إما يعذبهم وإما يتوب عليهم

 

1 – الله يَقْدِرُ للأشياء والأمور والرزق والمصير قدراً مسبقاً: القَدَر:  يحدد المقاييس والأبعاد والمنزلة التي يكون عليها الشيء أو الأمر

قَدَرَ – يَقْدِرُ + كائن + شيئاً: يحدد المقاييس والأبعاد والمنزلة التي يكون عليها الشيء أو الأمر

قَدَرَ – يَقْدِرُ + كائن + على كائن أو لـ ِكائن+ شيئاً: حدد له شيئاً بحساب دقيق: حدد المتاح والممكن له من شيء معين

قََدْر: اسم فعل من " قَدَرَ – يَقْدِرُ ": وهو كذلك بمعنى مفعول: الأبعاد والمقاييس والمنزلة  الُمَقَدَّرة: الأمر أو الشيء المحسوب والمحدد بدقة

قَدَر: اسم فعل بمعنى مفعول من " قَدَرَ – يَقْدِرُ ": المقاييس والأبعاد المحسوبة بدفة 

ِمِقْدارٍ: اسم آلة على وزن "مـِفعال" من " قَدَرَ – يَقْدِرُ ": المقاييس المرجعية التي تستخدم للتقدير

مَقْدُور: اسم مفعول من " قَدَرَ – يَقْدِرُ "

قِدْر: على وزن " فِعل " اسم فعل من " قَدَرَ – يَقْدِرُ ": اسم آلة الكيل والتقدير: وعاء معروف الحجم: وهو اصطلاحاً وعاء الطبخ المعروف

قُدُور: جمع " قِدْر "

قَدَّرَ – يُقَدِّرُ: على وزن " فَعَّل " من " قَدَرَ – يَقْدِرُ ": جعله " يَقْدِرُ " شيئاً بدقة وبشدة: حغل نفسه " تَقْدِرُ " شيئاً بحرص وعناية ودقة: عين أبعاده ومقاييسه ومواصفاته بعناية فائقة

تَقْدِيْر: اسم فعل " قَدَّرَ – يُقَدِّرُ ": الحساب الدقيق لأبعاد ومواصفات الشيء

 

 

{ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(37) } الروم

{ أَوَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(52) } الزمر

 

{ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ(36) }ْ سبأ

{ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ(39) } سبأ

{ اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(62) } العنكبوت

 

{ اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ(26) } الرعد

{ إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا(30) } الإسراء

{  لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(12) } الشورى

{ وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ(82) } القصص

 

{ لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا(7) } الطلاق

وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِي(16) } الفجر

مَقْدُورًا

 

{ مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا(38) } الأحزاب

قَدَرُهُ : حدود الاستطاعة المالية للبشر

 

{ لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمْ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ(236) } البقرة

 

{ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ(49) } القمر

2 قَدَّرَ - تقدير :

هو التحديد المسبق للأبعاد الزمانية والمكانية  والحركية والكتلية إلخ  لمنظومة معينة خلال ما يستقبل من الزمن

قَدَّرَ: بمعنى ضبط المقادير والقياس

 

{ قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا(16) } الإنسان

{ أَنْ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ(11) } سبأ

قَدَّرَ : بمعنى فَكَّرَ وَقَدَّرَ : وضع تصور مسبق لطريقة سير عملية ما

 

{ إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ(18) } المدثر

{ فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ(19) } المدثر

{ ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ(20) ثُمَّ نَظَرَ(21)ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ(22)ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ(23)فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ(24)إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ(25) } المدثر

التقدير - القَدْر :

إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ

{ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا(2) } الفرقان

{ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ(49) } القمر

قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا

( أبعاد زمانية –مكانية – حركية – راتب) –

{ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا(3) } الطلاق

 

 

وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا –سُنَّةَ اللَّهِ

نظام يمكن التنبؤء وفقه بما سيحصل لهذه المنظومة في المستقبل بشكل دقيق محسوب

{ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا(3) } الطلاق

{ مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا(38) } الأحزاب

وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا

أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ

{ مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا(38) } الأحزاب

{ وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ(12) } القمر

ليلة القدر : ليلة تنزيل الأوامر الإلهية المقدرة المحسوبة بدقة

{ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ(1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ(2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ(3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ(4)} القدر

{ فيها يفرق كل أمر حكيم(4) } الدخان

 

ِمِقْدَارٍ

التقدير الزمني = مقدار

{ اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ(8) } الرعد

{ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنْ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ(5) } السجدة

{ تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ(4) } المعارج

ما شمله القدر والتقدير المسبق ( التحديد المسبق للأبعاد والحركة والمصير)

1 - الخلق

اللَّيْلَ والنهار

{إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَي اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنْ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا } المزمل

{ فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ(96) } الأنعام

َالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ

 

 

الكواكب

{ فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ(96) } الأنعام

{ وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ(38) } يس

{ فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ(12) } فصلت

منازل القمر

{ هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ(5) } يونس

{ وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ(39) } يس

وَأَنزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ

{ وَأَنزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ(18) } المؤمنون

{ وَالَّذِي نَزَّلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ(11) } الزخرف

الطرق والمسافات

وخيرات الأرض

{ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِي وَأَيَّامًا آمِنِينَ(18) } سبأ

{ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ (10) } فصلت

جنين البشر

{فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ(21)إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ(22) فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ(23)  المرسلات

{ مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ(19) } عبس

 

{ وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى(3) } الأعلى

2 - الرِّزْقَ

وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ

{ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ(21) } الحجر

{ وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ(27) } الشورى

3 - الْمَوْتَ

 

{ نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمْ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ(60) } الواقعة

4 - المصير  في الدنيا والأخرة

 

{ إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنْ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَامُوسَى (40) } طه

 

{ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَا إِنَّهَا لَمِنْ الْغَابِرِينَ(60) } الحجر

{ فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنْ الْغَابِرِينَ(57) } النمل

 

 

{ أَنزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ(17) } الرعج

 

2 - سبق من الله كتاب وقول وكلمة، لا مرد لما كان فيها: بالحساب وبالجنة والنار لبعض الناس تبعاً لأعمالهم في الدنيا، وبمصير بعض الأمم بما يماثل ما يسميه الناس القضاء والقدر

سَبَقَ – يَسْبِقُ + كائن أو أمر + كائناً أو أمراً: يتقدمه ويقع ويحدث قبله زمانياً، وكذلك يتقدمه ويكون قبله وأقرب منه إلى مكان مراد مكانياً

{ما تسبق من أمة أجلها}: ما تقدم أجلها ولا تحدث أو تقع قبله: لا يكون فناؤها قبل أجلها المقرر مسبقاً

{أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا}: يتقدموننا ويصلون قبلنا إلى هدفهم وغايتهم: كنلية عن أنهم يحسيون أنهم يَهْرُبُون ولا يُدْرَكون

سَبَقَ - يَسْبِقُ + أمر + على كائن: التقدير: سَبَقَ - يَسْبِقُ + أمر + أمراً  آخر+ على كائن: وصل ووقع الأمر على الكائن قبل الأمر الآخر

سَبَقَ - يَسْبِقُ + أمر + من كائن: التقدير: سبق +  أمر + أمراً آخر + من الكائن: وقع وكان منه أمر قبل الأمر آخر

سَبَقَ - يَسْبِقُ + كائن + كائناً + بـِ شيء أو أمر: سبقه بفعل الشيء: سبقه بإنفاذ وعمل الشيء

سَبَقَ - يَسْبِقُ + كائن + كائناً + إلى شيء أو أمر: سبقه بالوصول إلى الشيء أو الأمر

سَابِق: اسم فاعل صفة مشبهة من " سَبَقَ - يَسْبِقُ ": الفعل أو الكائن الذي يأتي ويقع ويحدث قبل قدوم ووقوع غيره مقارنة به

سَابِقُوْن: جمع " سَابِق"

سَابِقَة: مؤنث " سَابِق"

سَابِقَات: جمع " سَابِقَة "

مَسْبُوق: اسم مفعول من " سَبَقَ - يَسْبِقُ ": الكائن الذي يسبقه غيره: الذي يأتي بعد حدوث ووقوع وقدوم غيره مقارنة به

مَسْبُوقِيْن: جمع " مَسْبُوْق"

سَابَقَ – يُسَابِقُ: على وزن " فاعَل " من" سَبَقَ - يَسْبِقُ ": يتبادل فعل " سَبَقَ - يَسْبِقُ " مع آخر: يقوم كائنان بالتحرك بسرعة مختلفة من حيث الزمن أو المكان، محاولاً كل منهما أن يكون هو الذي يسبق: هو الذي يأتي قبل الآخر زمانياً ومكانياً

اسْتَبَقَ – يَسْتَبِقُ: على وزن " افتعل " من " سَبَقَ - يَسْبِقُ ": سعى وتمنى أن  " يَسْبِقَ " آخر إلى مكان: أن يأتي قبل الآخرين  زمانياً ومكانياً

سبق + أمر + على كائن

سبق عليه القول

{ حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل(40) } هود

{ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(27) } المؤمنون

سبق + أمر + من كائن

سبقت كلمة

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم وإنهم لفي شك منه مريب (110) } هود

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم وإنهم لفي شك منه مريب(45) } فصلت

 

{ وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم فيما فيه يختلفون(19) } يونس

{ وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب (14) } الشورى

 

{ ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين (171) } الصافات

{ إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون(101) } الأنبياء

 

{ ولولا كلمة سبقت من ربك لكان لزاما وأجل مسمى(129) } طه

سبق كتاب

{ لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم(68) } الأنفال

 

 

{ ولو نشاء لطمسنا على أعينهم فاستبقوا الصراط فأنى يبصرون(66) } يس

 

3 - الله يتوعد الثقلين الجن والإنس أنهم سيفرغ لهم

فَرَغَ– يَفْرُغُ + الكائن: ذهب منه كل ما كان يشغله فصار خالياً لا يشغله ولا يملؤه شيء، وهي تستعمل للزمان والمكان

فرغ لـ: فرغ زمانياً ،

فرغ من: فرغ مكانياً

فَارِغ: اسم فاعل صفة مشبهة من :" فَرَغَ – يَفْرُغُ ": الذي ذهب منه أو عنه ما كان يشغله

أَفْرَغَ  - يُفْرِغُ + كائناً + شيئاً: على وزن " أفعل من " فَرَغَ – يَفْرُغُ ": جعله " يَفْرُغُ ": يؤثر على شيء مملوء فيخرج منه ما يملأه

أَفْرَغَ - يُفْرِغُ + كائن + شيئاً + على كائن: يؤثر على شيء مملوء فيخرج منه ما يملأه أي يفرغه، ويجعله ينزل على كائن آخر فيسقط عليه أو يملأه

{ربنا أفرغ علينا صبرا}

{قال آتوني أفرغ عليه قطرا}

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " بيان فراغ وتجوف الأشياء وخواؤها"، وهي:

جَوِيَ – يَجْوَى، فَضَا – يَفْضُوْ (فَضِيَ – يَفْضَى)، خَوَى – يَخْوِي (خَوِيَ – يَخْوَى)، خَلِيَ – يَخْلُو (خَلا – يَخْلُو)، جَافَ – يَجُوْفُ، فَرَغ َ– يَفْرُغَ

 

{ سَنَفرُغُ لكم أيها الثقلان(31) } الرحمن

 

4 - الله يرجئ أمر الحكم في بعض عباده إما يعذبهم وإما يتوب عليهم

رَجأَ – يَرْجَأُ + الكائن أو الأمر: يتنحى جانباً ويتأخر ويفسح المجال ليتقدم غيره

رَجَا: أصلها " رَجَأ " على وزن " فـَعـَل": اسم فعل بمعنى مفعول  من " رَجَأَ - يَرْجَأُ ": اسم مكان: المكان البعيد الجانبي الذي تؤخر وتوضع فيه الأشياء للنظر فيها بعد غيرها: كناية عن الأماكن البعيدة الجانبية عن مركز الاهتمام

أَرْجَاء: جمع " رَجَا أو  رَجأ "

أَرْجَا – يُرْجِي: أصلها" أرْجَأ َ يُرْجِئُ ": على وزن " أفـْعـَلَ" من " رَجَأَ - يَرْجَأُ ": يجعله " يَرْجَأُ ": ينحيه ويبعده جانبا ًويؤخره ليقدم غيره: يبعد الأمر أو أو الشيء نحو الجانب البعيد، وذلك في الترتيب من حيث الأهمية للعمل أو النظر، فيعتبره أقل أهمية من آخر، والذي يعتبر له الأولوية قبله فيقدمه عليه

مُرْجَأ: اسم مفعول صفة مشبهة لفعل " أَرْجَأَ- يُرْجِئُ ": من يوضع بعيداً أو جانباً للنظر بأمره فيما بعد

مُرْجَوْن: أصلها " مُرْجَؤون":  جمع " مُرْحأ "

مُرْجَأ - مُرْجَوْن

 

{ وآخرون مرجون لأمر الله إما يعذبهم وإما يتوب عليهم والله عليم حكيم(106) } التوبة

 

 

 

الفصل السادس:

مظاهر وعلامات صواب الحكم الإلهي

 

1 - الله لا يظلم مثقال ذرة

ذَرَّ - يَذُرُّ + الكائن أو الشيء: يكون على شكل ذرات: يكون على شكل جزيئات ناعمة دقيقة غاية في الصغر

ذرة

 

{ إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تكن حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما (40) } النساء

 

{ فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره (7) } الزلزلة

{ ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره (8) } الزلزلة

2 - وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا، والله يأمر ( الناسَ) بالعدل بالحق في حكمهم،

عَدَلَ - يَعْدِلُ + مقدارٌ + مقداراً آخر: يكون مقدار من شيء ما، مادي أو معنوي، مساوٍ مقداراَ من شيء آخر

عَدَلَ - يَعْدِلُ + كائن + مقداراً أو كائناً  + بـِ مقدار أو كائن آخر: يجعل ويقدر أن المقدار أو الكائن الأول مساوٍ ومكافئ للكائن أو المقدار الآخر

{الذين كفروا بربهم يعدلون}: يعدلُ + الذين كفروا + اللهَ + بـِ شركائه

عَدَلَ - يَعْدِلُ + كائن + بين كائنين أو أكثر + (بالحكم - بالحق – بالأمر- بالقول - بالمعاملة): يعدل الحكم أو الأمر بين الكائنين: يوزعه بينهم بالتساوي: وهو كناية أن يجعل الكائنين متكافئين متساويين من حيث ما ينال كل منهم من الحكم أو الحق أو الأمر أو المعاملة

{وأمرت لأعدل بينكم} {أمة يهدون بالحق وبه يعدلون}: أمة + يعدلون + بين الناس + بالحق: باستخدام الحق

عَدْل: اسم فعل " عَدَلَ - يَعْدِلُ ": تقدير مقدارين على أنهما متساويان: وهو كذلك ما يكون بفعل " عَدَلَ - يَعْدِلُ ": المقدار المساوي لمقدار آخر

كان - يكون + شيء +  عَدْلُ + شيء آخر: يكون مقدار من شيء مادي أو معنوي كالعواطف، مساوِ مقداراً آخر من نوع الشيء ذاته

ذا عَدْل: الذي لديه العلم والقدرة على تقدير أن مقدارين من شيئين متشابهين هما متساويان

ذوا عَدْل: اثنان لديهما العلم والقدرة على تقدير أن مقدارين من شيئين متشابهين هما متساويان

بالعَدْل: باستخدام العدل: أي أن يكون هناك تساوٍ بين طرفي قضية ما، بالخضوع لأسس الحكم ذاته

 

{ وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم(115)} الأنعام

 

3 - الله يحكم ويقضي ويجزي بالقسط

المتصلبون على الباطل الذين لا يتحرون الرشد كالمسلمين

قَسَطَ – يَقْسِطُ + الكائن: يكون صلباً يابساً بشكل منتصب مستقيم لا يلين ولا يتغير ولا ينحني

قِسْط – القِسْط: اسم فعل " قَسَطَ – يَقْسِطُ ": الصلابة واليبس المستقيم الذي لا يتغير ولا يلين ولا ينحني

قَاسِط: اسم فاعل من " قَسَطَ – يَقْسِطُ ": الصلب واليابس والمنتصب الذي لا يلين ولا ينحني

{وأنا منا المسلمون ومنا القاسطون فمن أسلم فأولئك تحروا رشدا(14) وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا}: هنا القاسطون أي : المتصلبون على الباطل الذين لا يتحرون الرشد كالمسلمين

قِسْطاس - القِسْطَاس: على وزن " فِعلال " مصدر هيئة اسم آلة من " قَسَطَ – يَقْسِطُ " الآلة التي تكون صلبة لا تلين

{وزنوا بالقسطاس المستقيم }: زنوا بالآلة التي تكون صلبة لا تلين ولا تتغير في طولها وصلابتها، وتكون مستقيمة منتصبة لا عوج فيها

{وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط}: يقوم بالقسط: يقوم بفعل الفعل بشكل مستقيم لا يلين ولا يتغير مهما كانت المغريات أو الصعوبات

أقام - يقيم + كائن + شيئاً + بالقسط: يجعل الأعمال والأفعال تقوم بالقسط: يجعل الفعل يقوم بشكل مستقيم لا يلين ولا يتغير مهما كانت المغريات أو الصعوبات

ويلاحظ أن القرآن استخدم لفظ (بالقسط) عند الكلام عن إصدار الأحكام القضائية: في خصومة أو نزاع أو طلب حق في البيع أو الشراء، للإشارة إلى أن الحكم يصدر بشكل صلب ومستقيم ومن غير انحراف عن الحق مهما كانت المغريات أو الصعوبات

أَقْسَطَ يُقْسِطُ: على وزن " أفعلَ " من " قَسَطَ – يَقْسِطُ ": جعله " يَقْسِطُ ": جعل نفسه " تَقْسِطُ ": جعل نفسه تعامل الآخرين بشكل مستقيم لا يلين ولا يتغير مهما كانت المغريات أو الصعوبات

مُقْسِط: اسم فاعل من " أقْسَطَ – يُقْسِطُ ": من يتعامل مع الآخرين بشكل مستقيم لا يلين ولا يتغير مهما كانت المغريات أو الصعوبات

الله يحكم ويفضي ويجزي بالقسط

في الآخرة

 

{ ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين(47) } الأنبياء

{ إليه مرجعكم جميعا وعد الله حقا إنه يبدأ الخلق ثم يعيده ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات بالقسط والذين كفروا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون(4) } يونس

 

{ ولكل أمة رسول فإذا جاء رسولهم قضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون(47) } يونس

{ ولو أن لكل نفس ظلمت ما في الأرض لافتدت به وأسروا الندامة لما رأوا العذاب وقضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون (54) } يونس

 

4 - الله يأمر (الناسَ) بالعدل بالحق في حكمهم،

5 – الله يأمرهم أن لا يعدلوا ما دون الله بالله

6 - الله لا يضل ولا ينسى

ضَلَّ – يَضِلُّ + كائن + عن شيء أو أمر: ينحرف ويبتعد عن المسار الصحيح نحو هدف: يحدد هدفاً يريد الوصول إليه، وهو قد يكون هدف مادياً، كمكان ينبغي الوصول إليه، أو فكرياً، كحكم تجاه قضية يحاول الوصول إليه، ولكنه لا يصل إلى هذا الهدف، بل ينحرف عن المسار الصحيح ويضيع ولا يهتدي

ضَلال – الضلال: على وزن "فـَعال" اسم فعل مبالغة من " ضَلَّ - يَضِلُّ ": الضياع والانحراف عن المسار الصحيح المؤدي إلى الهدف

ضَلالَة: على وزن " فـَعالة " اسم فعل مبالغة للمرة من " ضَلَّ - يَضِلُّ ": الضلال لمدة أو لدرجة محدودة مرادة دون غيرها

ضَالّ: أصلها " ضالـِل " اسم فاعل صفة مشبهة من " ضَلَّ - يَضِلُّ "

ضَالّون: جمع " ضَالّ"

أَضَلُّ: اسم تفضيل من " ضَالّ ": أكثر ضلالاً من آخر: الذي يبتعد عن مسار الهدف بشكل أكبر من غيره

أَضَلَّ – يُضِلُّ: على وزن " أفعل " من " ضَلَّ - يَضِلُّ ": جعله " يَضِلُّ ": يدله ويرشده إرشاداً خاطئاً، فجعله يسلك مساراً خاطئاً، فينحرف ويضيع عن الوصول إلى هدفه

مُضِلٌّ: اسم فاعل من فعل " أَضَلَّ – يُضِلُّ "

ضَلَّلَ – يُضَلِّلُ: على وزن " فَغَّلَ " من " ضَلَّ - يَضِلُّ ": جعله " يَضِلُّ ": يضله على وجه التكرار والشدة

تَضْلِيْل: اسم فعل " ضَلَّلَ – يُضَلِّلُ "

ضَلَّ – يَضِلُّ

الله لا يضل ولا ينسى

{ قال علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى (52)} طه

 

 

7 - الله لا ينسى وما كان نسيا، ولكنه ينسى عمداً من ينساه أو ينسى آياته أو لقاءه

نَسِيَ يَنْسى + كائن + شيئاً أو علماً: ينكره ولا يتعرف عليه فلا يتعامل معه

نَسِيَ يَنْسى + كائن + علماً (معلومة أو خبراً): ينكره ولا يتعرف عليه فلا يتعامل معه: لا يستطيع ولايقدر أن يتعرف على شيء، فينكر وجوده أو صوابه، ولا يقبل أنه قد مر عليه علمه على وجه اليقين: يفقد القدرة بشكل مؤقت على استدعاء معلومة من الذاكرة إلى الوعي الحاضر، لعدم تعرفه عليها، وبالتالي لا يقدر على سحبها من الذاكرة

نَسِيَ - يَنْسَى + كائن + شيئاً: ينكره ولا يتعرف عليه فيتركه ولا يتعامل معه: يحضر مخلفاً الشيء خلفه في مكانه، لأنه لم يستطع التعرف عليه، أو على ضرورة إحضاره معه، انشغالاً بأمر أهم منه، أو إهمالاً واحتقاراً أو سهواً

نَسْي - نَسْياً: اسم فعل " نَسِيَ - يَنْسَى ": وهو كذلك بمعنى مفعول منه: الشيء المَنْسي

نَسِيٌّ - نَسِيَّا: اسم فاعل مبالغة على وزن " فعيل" من " نَسِيَ - يَنْسَى ": من " يَنْسَى " كثيراً

مَنْسيّ - مَنْسِيَّاً: اسم مفعول من " نَسِيَ - يَنْسَى ": معلومات غير قابلة للاستدعاء بشكل شبه دائم، من الذاكرة إلى الوعي الحاضر

أَنْسَى - يُنْسِي: على وزن " أفعلَ " من " نَسِيَ - يَنْسَى ": جعله " يَنْسَى ": جعله يفقد القدرة بشكل مؤقت على استدعاء معلومة من الذاكرة إلى الوعي الحاضر

الله لا ينسى

 

{ وما نتنزل إلا بأمر ربك له ما بين أيدينا وما خلفنا وما بين ذلك وما كان ربك نسيا (64) } مريم

{ قال علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى(52) } طه

الله  ينسى

فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذ

{ الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا وما كانوا بآياتنا يجحدون(51) } الأعراف

{ وقيل اليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين (34) } الجاثية

 

{ فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا إنا نسيناكم وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون (14) } السجدة

 

{ المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسوا الله فنسيهم إن المنافقين هم الفاسقون(67) } التوبة

 

{ قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى(126) } طه

 

 

الفصل السابع:

الله يحاجج بعض خلقه

1 - الله يحاجج عباده وحجته بالغة

حَجَّ – يَحِجُّ (حَجَّ – يَحُجُّ)+ كائن + كائناً + في شيء أو أمر: يسوق براهينه وأدلته على صواب ادعائه في أمر: يجادل ويناقش ويخاصم آخر في موضوع أو أمر فيقدم برهاناَ ودليلاَ كافياً على صدق وصواب ادعائه

حَجَّ – يَحِجُّ + كائن + كائناً + بـِ شيء أو أمر: يجادله ويناقشه في موضوع أو أمر بـِ استعمال الشيء أو الأمر كوسيلة برهان ودليل كاف على صدق وصواب ادعائه

حُجَّة: على وزن " فـُعـْلـَة":اسم فعل بمعنى مفعول من " حَجَّ – يَحِجُّ ": ما يقدم على أنه برهان ودليل كاف على صدق وصواب ادعاء: وهو اصطلاحاً العقد أو صك الملكية أو المستند

يكون + لـِ كائن + حجة + على كائن: يكون لديه وسيلة وبرهان ودليل على صواب ادعائه

{رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لأَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ}

حِجَج: جمع "حُجَّة ": وهي اصطلاحاً العقد الذي يحتج به الأجير على صاحب العمل: وهو اصطلاحاً عقد مدته عام (ما لم ينص خلاف ذلك)

حَاجَّ – يُحَاجِجُ: على وزن " فاعَل " من " حَجَّ - يَحِجُّ ": تبادل فعل " حَجَّ - يَحِجُّ "  مع آخر: في محاورة أو جدل، يقدم كل طرف إلى الطرف الآخر البراهين والأدلة على صدق وصواب ادعائه

تَحَاجَّ – يَتَحَاجُّ: على وزن" تفاعَل " من " حَجَّ - يَحِجُّ " يقوم بتبادل فعل " حَجَّ - يَحِجُّ " مع آخر بإرادة ذاتية: في محاورة أو جدل، يتبادل بإرادة ذاتية مع الطرف الآخر البراهين والأدلة على صدق وصواب ادعائه

حاجَّ – يحاجج

 

{ ياأهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون(65) } آل عمران

{ هاأنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون(66) } آل عمران

 

{ ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم قل إن الهدى هدى الله أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم أو يحاجوكم عند ربكم قل إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم(73) } آل عمران

{ وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم أفلا تعقلون(76) } البقرة

 

{ وحاجه قومه قال أتحاجوني في الله وقد هداني ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئا وسع ربي كل شيء علما أفلا تتذكرون(80) } الأنعام

{ قل أتحاجوننا في الله وهو ربنا وربكم ولنا أعمالنا ولكم أعمالكم ونحن له مخلصون(139) } البقرة

{ والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد (16) } الشورى

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

 

{ فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين (61) } آل عمران

{ فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعني وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصير بالعباد(20) } آل عمران

حجة

أشكال وأنواع الحجة

(1) الحجة البالغة: القوية التي تصل وتبلغ مرادها وهدفة

(2) الحجة الداحضة: الزالقة: المتعثرة التي تنزلق عن مسارها ولا تصل إلى مرادها وهدفها

الحجة البالغة

{ قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ(149)  } الأنعام

الحجة الداحضة

{ وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ(16) } الشورى

(3) له حجة على آخر: يكون له وسيلة وصول إلى غاية واجبة القبول على الآخر

 

{ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ(83) } الأنعام

 

{ رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لأَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا(165) } النساء

{ وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ(150)} البقرة

 

{ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ مَا كَانَ حُجَّتَهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا ائْتُوا بِآبَائِنَا إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (25) } الجاثية

(4) حجة بين كائنين: وسيلة وصول إلى غاية تقع بين كائنين فهي مشتركة بينهما: يمكن لكلا الكائنين التذرع بذات الحجة للوصل إلى غايته

 

{ فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمْ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ(15)} الشورى

يتحاج

 

{ وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار(47) } غافر

 

2 - الله يقول: ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا

فَسَرَ – يَفْسِرُ (فَسَرَ – يَفْسُر)+ الكائن أو الشأن أو الأمر: بان ووضح اتجاهه ومراده: يَظهر ويَبين المراد أو المبتغى من كلام أو فعل كائن، والذي كان ظاهر القول او الفعل لا يكفي للإنباء عن ذلك

فَسَّر – يُفَسِّر: على وزن " فَعَّل – يُفَعِّّل" من " فَسَرَ – يَفْسِرُ ": يجعله " يَفْسِرُ " على وجه التكرار والشدة: يعمل بجهد وحرص على بيان وإيضاح وتجلية وإظهار المراد والمبتغى والهدف من كلام أو فعل كائن آخر

تَفْسيْر: اسم فعل " فَسَّر – يُفَسِّر"

{ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا}: تفسير المثل: بيان الهدف والمراد منه

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " ظهور الكائن بكامل حقيقته بعد الكشف والتعرية وزوال الستر والغطاء " وهي:

سَفَرَ – يَسْفِرُ، ضَحِيَ - يَضْحَى (ضَحَى – يَضْحَى)، عَرِيَ – يَعْرَى، عَرِبَ – يَعْرَبُ (عَرُبَ – يَعْرُبً)، فَصُحَ – يَفْصُحُ، فَسَرَ – يَفْسِرُ (فَسَرَ – يَفْسُر)

تفسيرا

 

{ ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا(33) } الفرقان

 

3 - الملأ الأعلى (عند الله) يختصمون عنده، والناس يختصمون عنده يوم القيامة


 

 

الفصل الثامن

الأمر

1 - الله مصدر الأمر

2 - إلى الله يرجع الأمر

3 - الله الذي يدبر الأمر في الأمور الكونية

4 - والله مصدر أمر الله الثابت في المخلوقات ذات النظام الثابت (المسخر)

5 - والله يقضي الأمر (يقضي الأمر : يصدر الأمر للتنفيذ ويضعه في التنفيذ والتحقق )

1) في قضاء الأمر الشرعي

2) في أمر غير المؤمنين

1) - في الدنيا

2) - في اليوم الآخر

6 – سمات أمر الله

1) مفعولا

2) قدر مقدورا

3) كلمح بالبصر

4) غالب

5) بالغ

7 - صدور أمر الله: يرسل ويفرق

8 - نقل أمر الله

1) بالروح

2) وحي روح

3) الملائكة بالروح

4) بالملائكة

5) التنزيل

9 - يأتي أمر  الله - جاء أمر الله

10 - موقف البشر أمر الله

1) العتو

2) الزيغ

3) الفسق

4) المخالفة

5) العجلة

6) العجب

11 - نتائج مخالفة أوامر الله

12 - أمثلة على أمر الله

13 - الأمر بمعنى الأوامر الصادرة أو القرار DECISION = decide

 

1 - الله مصدر الأمر

الأمر كله لله

{ ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور(154) } آل عمران

{ ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى بل لله الأمر جميعا أفلم ييئس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد (31) } الرعد

من قبل ومن بعد

ويوم القيامة

{ في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون(4) } الروم

{ يوم لا تملك نفس لنفس شيئا والأمر يومئذ لله(19) } الانفطار

ولا يملك أحد الأمر سواه

لا هم

 

 

ولا حتى محمد

{ ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور(154) } آل عمران

{ ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون(128) } آل عمران

2 - إلى الله يرجع الأمر كله

أمر السماوات والأرض

{ ولله غيب السماوات والأرض وإليه يرجع الأمر كله فاعبده وتوكل عليه وما ربك بغافل عما تعملون(123) } هود

{ له ملك السماوات والأرض وإلى الله ترجع الأمور(5) } الجديد

والغلبة بين المتقاتلين

 

{ وإن يكذبوك فقد كذبت رسل من قبلك وإلى الله ترجع الأمور(4) } فاطر

{ وإذ يريكموهم إذ التقيتم في أعينكم قليلا ويقللكم في أعينهم ليقضي الله أمرا كان مفعولا وإلى الله ترجع الأمور(44) } الأتفال

واليوم الآخر

{ صراط الله الذي له ما في السماوات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور(53) } الشورى

وأعمال الناس

وإيمانهم

{ يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم وإلى الله ترجع الأمور(76) } الحج

{ هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر وإلى الله ترجع الأمور (210) } البقرة

والحساب على الأعمال

{ الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور(41) } الحج

{ ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى وإلى الله عاقبة الأمور (22) } لقمان

3 - الله الذي يدبر الأمر في الأمور الكونية

أمر الكون كله من على عرشه

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر ما من شفيع إلا من بعد إذنه ذلكم الله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون(3) } يونس

{ الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون(2) } الرعد

أمر الموجودات في السماء والأرض

{ يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون (5) } السجدة

{ قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون(31) } يونس

4 - والله مصدر أمر الله الثابت في المخلوقات ذات النظام الثابت (المسخر)

أمرها السموات والأرض  الحالي

وأمرها الذي سيكون

{ فقضاهن سبع سماوات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها وزينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا ذلك تقدير العزيز العليم(12) } فصلت

{ ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره ثم إذا دعاكم دعوة من الأرض إذا أنتم تخرجون (25) } الروم

أمر الموجودات قي السماء والأرض

{ وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون(12) } النحل

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين(54) } الأعراف

 

{ الله الذي خلق السماوات والأرض وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره وسخر لكم الأنهار(32) } ‘براهيم

{ ومن آياته أن يرسل الرياح مبشرات وليذيقكم من رحمته ولتجري الفلك بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون(46) } الروم

{ الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (12) } الجاثية

 

{ ألم ترى أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمره ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرءوف رحيم(65) } الحج

5 - والله يقضي الأمر (يقضي الأمر : يصدر الأمر للتنفيذ ويضعه في التنفيذ والتحقق )

في أمر خلق السماوات والأرض

{ بديع السماوات والأرض وإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون(117) } البقرة

{ أوليس الذي خلق السماوات والأرض بقادر على أن يخلق مثلهم بلى وهو الخلاق العليم(81) إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون (82) } يس

في خلق البشر

 

 

{ ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون(35) } مريم

{ قالت رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون(47) } آل عمران

{ قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا(21)} مريم

في الإحياء والإماتة

{ هو الذي يحي ويميت فإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون(68) } غافر

في أمر الرسل

{ وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين(44) } القصص

1) في قضاء الأمر الشرعي

 

{ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا(36) } الأحزاب

{من نطفة خلقه فقدره(19)ثم السبيل يسره(20)ثم أماته فأقبره(21)ثم إذا شاء أنشره(22) كلا لما يقض ما أمره(23) } عبس

2) في أمر غير المؤمنين

1 - في الدنيا

 

{ وقضينا إليه ذلك الأمر أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين(66) } الحجر

 

{ وقيل ياأرض ابلعي ماءك وياسماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين(44) } هود

 

{ وإذ يريكموهم إذ التقيتم في أعينكم قليلا ويقللكم في أعينهم ليقضي الله أمرا كان مفعولا وإلى الله ترجع الأمور(44) } الأنفال

{ إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوى والركب أسفل منكم ولو تواعدتم لاختلفتم في الميعاد ولكن ليقضي الله أمرا كان مفعولا ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة وإن الله لسميع عليم(42) } الأنفال

 

{ وقالوا لولا أنزل عليه ملك ولو أنزلنا ملكا لقضي الأمر ثم لا ينظرون(8) } الأنعام

{ قل لو أن عندي ما تستعجلون به لقضي الأمر بيني وبينكم والله أعلم بالظالمين(58) } الأنعام

2 - في اليوم الآخر

أثناء قيام الساعة

{ وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون(39) } مريم

{ هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر وإلى الله ترجع الأمور (210) } البقرة

بعد الحساب

{ وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتموني من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم (22) } إبراهيم

قضاء الأمر

{ ياصاحبي السجن أما أحدكما فيسقي ربه خمرا وأما الآخر فيصلب فتأكل الطير من رأسه قضي الأمر الذي فيه تستفتيان(41) } يوسف

6 – سمات أمر الله

1) مفعولا

2) قدر مقدورا

3) كلمح بالبصر

4) غالب

5) بالغ

مفعولا

{ ياأيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقا لما معكم من قبل أن نطمس وجوها فنردها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السبت وكان أمر الله مفعولا(47) } النساء

{ وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا (37) } الأحزاب

قدر مقدورا

 

{ ما كان على النبي من حرج فيما فرض الله له سنة الله في الذين خلوا من قبل وكان أمر الله قدرا مقدورا (38) } الأحزاب

{ وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر(12) } القمر

كلمح بالبصر

{ وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر(50) } القمر

{ ولله غيب السماوات والأرض وما أمر الساعة إلا كلمح البصر أو هو أقرب إن الله على كل شيء قدير(77) } النحل

غالب

 

 

بالغ

 

{ وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون(21) } يوسف

{ ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا(3) } الطلاق

7 - صدور أمر الله: يرسل ويفرق

 

{ أمرا من عندنا إنا كنا مرسلين(5) } الدخان

{ فيها يفرق كل أمر حكيم (4) } الدخان

8 - نقل أمر الله

1) بالروح

2) وحي روح

3) الملائكة بالروح

4) بالملائكة

5) التنزيل

بالروح

{ رفيع الدرجات ذو العرش يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاقي (15) } غافرس

ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا(85)

وحي روح

{ وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم(52) } الشورى

الملائكة بالروح

{ ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده أن أنذروا أنه لا إله إلا أنا فاتقوني(2) } النحل

{ تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر(4) } القدر

بالملائكة

{ فالمقسمات أمرا (4) } الذاريات

{ فالمدبرات أمرا(5) }النازعات

 

{ لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون (27) } الأنبياء

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال(11) } الرعد

التنزيل

{ ذلك أمر الله أنزله إليكم ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته ويعظم له أجرا(5) } الكلاق

{ الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما(12) } الطلاق

 

9 - يأتي أمر  الله - جاء أمر الله

أمر أتى

أمر سيأتي

{ أتى أمر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشركون(1) } النحل

{ هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي أمر ربك كذلك فعل الذين من قبلهم وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(33) } النحل

حتى يأتي الله بأمره

{ ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيء قدير(109) } البقرة

{ قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين(24) } التوبة

 

{ إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون (24) } يونس

{ فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين(52) } المائدة

حتى إذا جاء أمرنا

{ حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل(40) } هود

{ ينادونهم ألم نكن معكم قالوا بلى ولكنكم فتنتم أنفسكم وتربصتم وارتبتم وغرتكم الأماني حتى جاء أمر الله وغركم بالله الغرور(14) } الحديد

فإذا جاء أمرنا

{ فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ووحينا فإذا جاء أمرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول منهم ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون(27) } المؤمنون

{ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله فإذا جاء أمر الله قضي بالحق وخسر هنالك المبطلون (78) } غافر

جاء أمر ربك

{ ياإبراهيم أعرض عن هذا إنه قد جاء أمر ربك وإنهم آتيهم عذاب غير مردود(76) } هود

{ وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم التي يدعون من دون الله من شيء لما جاء أمر ربك وما زادوهم غير تتبيب(101) } هود

 

{ ولما جاء أمرنا نجينا هودا والذين آمنوا معه برحمة منا ونجيناهم من عذاب غليظ (58) } هود

{ ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(94) } هود

 

{ فلما جاء أمرنا نجينا صالحا والذين آمنوا معه برحمة منا ومن خزي يومئذ إن ربك هو القوي العزيز(66) } هود

{ فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود(82) ؤ هود

10 - موقف البشر أمر الله

1) العتو

2) الزيغ

3) الفسق

4) المخالفة

5) العجلة

6) العجب

العتو

{ فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا ياصالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين (77) } الأعراف

{ فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون(44) } الذاريات

{ وكأين من قرية عتت عن أمر ربها ورسله فحاسبناها حسابا شديدا وعذبناها عذابا نكرا (8) } الطلاق

الزيغ

{ ولسليمان الريح غدوها شهر ورواحها شهر وأسلنا له عين القطر ومن الجن من يعمل بين يديه بإذن ربه ومن يزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب السعير(12) } سبأ

 

الفسق

{ وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا(50) } الكهف

 

المخالفة

 

{ لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا قد يعلم الله الذين يتسللون منكم لواذا فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم(63) } النور

 

العجلة

{ ولما رجع موسى إلى قومه غضبان أسفا قال بئسما خلفتموني من بعدي أعجلتم أمر ربكم وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه قال ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء ولا تجعلني مع القوم الظالمين(150) } الأعراف

 

العجب

{ قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد(73) } هود

 

11 - نتائج مخالفة أوامر الله

 

{ وكأين من قرية عتت عن أمر ربها ورسله فحاسبناها حسابا شديدا وعذبناها عذابا نكرا (8) } الطلاق

 

{ فذاقت وبال أمرها وكان عاقبة أمرها خسرا(9) } الطلاق

{ ياأيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم ومن قتله منكم متعمدا فجزاء مثل ما قتل من النعم يحكم به ذوا عدل منكم هديا بالغ الكعبة أو كفارة طعام مساكين أو عدل ذلك صياما ليذوق وبال أمره عفا الله عما سلف ومن عاد فينتقم الله منه والله عزيز ذو انتقام (95) } المائدة

 

{ كمثل الذين من قبلهم قريبا ذاقوا وبال أمرهم ولهم عذاب أليم(15) } الحشر

{ ألم يأتكم نبأ الذين كفروا من قبل فذاقوا وبال أمرهم ولهم عذاب أليم(5) } التغابن

12 - أمثلة على أمر الله

الذي جاء

{ تدمر كل شيء بأمر ربها فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم كذلك نجزي القوم المجرمين (25) } الأحقاف

{ قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين(43) } هود

والذي سيجيء

{ وأما من آمن وعمل صالحا فله جزاء الحسنى وسنقول له من أمرنا يسرا(88) } الكهف

أمر مرجو

{ وآخرون مرجون لأمر الله إما يعذبهم وإما يتوب عليهم والله عليم حكيم(106) } التوبة

 

{ الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون(275) } البقرة

{ إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون(159)} الأنعام

 

{ ياأيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة واتقوا الله ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا (1) } الطلاق

13 - الأمر بمعنى الأوامر الصادرة أو القرار DECISION = decide

من يملك القرار

{ ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور(154) } آل عمران

{ ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون(128) } آل عمران

{ وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذلك تأويل ما لم تستطع عليه صبرا(82) } الكهف