يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

الوظائف النفسية لله (5) السلوك الحركي- أفعال الله على غيره من خلقه (وله المثل الأعلى) 2

الوظائف النفسية لله (5) السلوك الحركي- أفعال الله على غيره من خلقه (وله المثل الأعلى)  2

تابع

6 - الله يَكْتِبُ على بعض عباده أموراَ

كَتَبَ – يَكْتِبُ + كائن + شيئاً أو أمراً: فرضه وحكم به وقدره وختمه ومنع تغييره

كَتَبَ – يَكْتِبُ + كائن + أمراًً: فرضه وحكم به وقدره وختمه ومنع تغييره: وهو بمعنى فرض وحكم حكماً مبرماً

كَتَبَ - يَكْتِبُ + كائن + على كائن + شيئاً: وهي هنا بمعنى " فرض " الشرعي الاصطلاحي: أوجب عليه التزام بفعل أو مال: مثلاً:

الله كتب على الناس شيئاً: قرر وأمر ما يجب أن تسير عليه الأمور: ما يلزم ويترتب على الناس من أفعال ضمن برنامج عمل - زماني مكاني، تمَّ أو سيتم تنفيذه في المستقبل، ثم سجل ذلك بشكل مادي رمزي، على وسيلة تسجيل هي الكتب المقدسة

كَتَبَ - يَكْتِبُ + كائن + على كائن + لـ ِ كائن آخر + شيئاً: قرر وأمر بما يلزم ويترتب على الكائن الأول من أفعال، لصالح ومنفعة الكائن الآخر، ضمن برنامج عمل - زماني مكاني، تمَّ أو سيتم تنفيذه في المستقبل، ثم سَجَّلَ ذلك بشكل مادي رمزي، على وسيلة تسجيل هي الكتب المقدسة

كِتَاب: على وزن " فِعال" اسم فعل من " كَتَبَ - يَكْتُبُ " ومن " كَتَبَ – يَكْتِبُ": وهي بمعنى " كتابة " الشائع، ولا يوجد في استعمال القرآن لفظ " كتابة "، وكذلك بمعنى الأمر المبرم المفروض: وهي كذلك بمعنى مفعول: الشيء المكتوب على وسيلة التسجيل، لصياغة المعلومات، عن شيء موجود، أو عن برنامج عمل - زماني مكاني، تمَّ أو سيتم تنفيذه في المستقبل، وذلك بشكل مادي رمزي: وفيالقرآن شمل ذلك:

(1) كتاب بمعنى رسالة بريد

(2) الكتاب بمعنى الكتب الدراسية

(3) الكتاب بمعنى المرشد أو دليل العمل أو الخطة المسبقة بين البشر ( الشرع)

(4) الكتاب بمعنى السجل الحفيظ الذي يحوي كل التفاصيل

- الكتاب بمعنى السجل الحفيظ لأعمال البشر الدنيوية الذي يستخدم للحساب في الآخرة

- الكتاب بمعنى كتاب الله الأزلي أي (( الكتاب )) بالخاصة  بمعنى السجل الحفيظ لكل ما في الكون

(5) الإمام: كتاب ذو مواصفات خاصة، كقائد أو مرشد أو دليل: وسيلة تسجيل لصياغة معلومات برنامج عمل - زماني مكاني – تم أو سيتم تنفيذه في المستقبل ، وذلك بشكل مادي رمزي ، ويتصف بصفة القيادة والتوجيه لاتجاه التحرك

كُتُب: جمع " كِتَاب "

كَاتِب: اسم فاعل صفة مشبهة من " كَتَبَ - يَكْتُبُ " ومن " كَتَبَ – يَكْتِبُ" 

كَاتِبِيْن: جمع " كاتِب"

مَكْتُوْب: اسم مفعول من " كَتَبَ - يَكْتُبُ " ومن " كَتَبَ – يَكْتِبُ "

كَاتَبَ – يُكَاتِبُ: على وزن " فاعـَل " من " كَتَبَ - يَكْتُبُ " ومن " كَتَبَ – يَكْتِبُ": يتبادل الكتابة مع آخر، وكذلك: يتبادل وضع شروط وبرنامج عمل مشترك مع آخر، يبين التزام كل منهما بالفعل، في ترتيب زماني مكاني مشترك بين أفعالهما، ويسجله على وسيلة تسجيل

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ "انتهاء التفكير بإصدار القرار والحكم "، وهي:

حَكَمَ – يَحْكُمُ، فَتَى - يَفْتِي، فَرَضَ  - يفرِضُ، أَمَرَ – يَأْمُرُ، قَسَمَ – يَقْسِمُ، كَتَبَ – يَكْتِبُ

يفرق لفظاً:

كَتَبَ – يَكْتِبُ + كائن + أمراًً: فرضه وحكم به وقدره وختمه ومنع تغييره

كَتَبَ – يَكْتُبُ + كائن + شيئاً + في وسيلة تسجيل (+ لـ ِ كائن ): يسجل معلومات على وسيلة تسجيل بشكل رمزي

ملاحظة: لا يوجد في القرآن " يكتُبُ " بالمضارع بمعنى فرض، وإنما دوماً بمعنى الكتابة ، بينما استعمل  الماضي " كَتَبَ" للتغبير عن الفرض والقدر والحكم المسبق الذي لا يتغير، وكذلك على معنى الكتابة،

كتب على

أن النفس بالنفس

 

 

من قتل نفسا بغير نفس

{ وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون(45) } المائدة

{ من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون(32) } المائدة

كتب عليكم القصاص

{ ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم(178) } البقرة

كتب عليكم القتال

{ ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية وقالوا ربنا لم كتبت علينا القتال لولا أخرتنا إلى أجل قريب قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ولا تظلمون فتيلا(77) } النساء

{ ألم تر إلى الملإ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم والله عليم بالظالمين(246) } البقرة

كتب عليكم القتال

 

اقتلوا أنفسكم

{ كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون(216) } البقرة

{ ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا(66) } النساء

كتب عليكم الصيام

 

كتب عليكم   الوصية

{ ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون(183) } البقرة

{ كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين(180) } البقرة

ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم

 

{ ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

كتب لـ

لا تؤتونهن ما كتب لهن

 

وابتغوا ما كتب الله لكم

{ ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن وما يتلى عليكم في الكتاب في يتامى النساء اللاتي لا تؤتونهن ما كتب لهن وترغبون أن تنكحوهن والمستضعفين  من الولدان وأن تقوموا لليتامى بالقسط وما تفعلوا من خير فإن الله كان به عليما(127) } النساء

{ أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون(187) } البقرة

 

7 - الله يمكن أن بفعل فعلاً أو أمراً ثم يكرره بشكل معاود: تارة

تَارَ - يَتُوْرُ + الكائن : يتحرك بشكل معاود مدة من الزمن جيئة وذهاباً على مسار مستقيم: يتحرك جيئة وذهاباً كحركة المنشار أو حركة المراسل بين كائنين، وذلك معاودة ورجوعاً مع دوام واستمرار

تَارَة: على وزن " فـَعـْلـَة: اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " تَارَ - يَتُوْرُ ": الحركة المعاودة على مسار مستقيم لمرة واحدة

تَوْراة – التوراة: على وزن " فَعْلاة" من " تَارَ - يَتُوْرُ ": اسم فعل بمعنى مفعول: اسم الكتاب الذي أنزل على النبي موسى عليه السلام، ويبدو أنه مشتق من الرسالة التي يحملها الرسول جيئة وذهاباً، وهي حال التوراة التي حملها إلى قومه ثم عاد برسالة أخرى بعد تكسر الألواح

تارة

 

{ أم أمنتم أن يعيدكم فيه تارة أخرى فيرسل عليكم قاصفا من الريح فيغرقكم بما كفرتم ثم لا تجدوا لكم علينا به تبيعا(69) } الإسراء

{ منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى(55) } طه

 

8 - الله يحفظ:

1) الله لديه كتاب حفيظ

2) الله يحفظ وحافظ للناس والأنفس

3) الله يحفط السماء

4) الله يحفظ القرآن

5) الله يحفظ عمل الشياطين

6) الله حفيظ على كل شيء

 

حَفِظَ- يَحْفَظُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً: أبقى الشيء ومكوناته سليمة بدون تغير في التركيب والوظيفة في مكان معلوم

حَفِظََ - يَحْفَظُُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً + من شيء أو أمر

حَفِظَ - يَحْفَظُ  + كائن + لـِ كائن: التقدير: حَفِظََ - يَحْفَظُ  + كائن + لـِ كائن + شيئاً أو أمراً هاماً يخصه

حَفِظَ - يَحْفَظُ + كائن + على كائن: التقدير: حَفِظََ - يَحْفَظُ  + كائن + على كائن + شيئاً أو أمراً هاماً يخصه

حِفْظ: على وزن " فـِعل" اسم فعل " حَفِظََ - يَحْفَظُ ": إبقاء الشيء ومكوناته سليمة بدون تغير في التركيب والوظيفة في مكان معلوم

حَفِيْظ: عل وزن "فـَعيل": اسم فاعل مبالغة من " حَفِظََ - يَحْفَظُ ": كثير وقوي الحفظ: المكلف بإبقاء الشيء ومكوناته سليمة بدون تغير في التركيب والوظيفة في مكان معلوم

حَفَظَة: جمع " حَفِيْظ "

مَحْفُوْظ: اسم مفعول من " حَفِظََ - يَحْفَظُ ": الشيء الذي تبقى مكوناته سليمة بدون تغير في التركيب والوظيفة في مكان معلوم

1) الله لديه كتاب حفيظ

 

{ قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ(4) } ق

2) الله يحفظ وحافظ للناس والأنفس

 

{ وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون(61) } الأنعام

{ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مرد له وما لهم من دونه من وال (11) } الرعد

 

{ الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا(34) } النساء

 

{ قال هل آمنكم عليه إلا كما أمنتكم على أخيه من قبل فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين(64) } يوسف

 

{ وإن عليكم لحافظين (10) } الإنفطار

{ إن كل نفس لما عليها حافظ (4) } الطارق

3) الله يحفط السماء

 

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم(255) } البقرة

 

{ وحفظا من كل شيطان مارد (7) } الصافات

{ وحفظناها من كل شيطان رجيم(17) } الحجر

 

{ فقضاهن سبع سماوات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها وزينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا ذلك تقدير العزيز العليم(12) } فصلت

{ وجعلنا السماء سقفا محفوظا وهم عن آياتها معرضون(32) } الأنبياء

4) الله يحفظ القرآن

 

{ في لوح محفوظ (22) } البروج

{ إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون(9) } الحجر

5) الله يحفظ عمل الشياطين

 

{ ومن الشياطين من يغوصون له ويعملون عملا دون ذلك وكنا لهم حافظين(82) } الأنبياء

 

{ والذين اتخذوا من دونه أولياء الله حفيظ عليهم وما أنت عليهم بوكيل(6) } الشورى

6) الله حفيظ على كل شيء

 

{ فإن تولوا فقد أبلغتكم ما أرسلت به إليكم ويستخلف ربي قوما غيركم ولا تضرونه شيئا إن ربي على كل شيء حفيظ (57) } هود

{ وما كان له عليهم من سلطان إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك وربك على كل شيء حفيظ (21) } سبأ

 

9 - الله يُجَلّي:

الله يُجَلّي: يزيل باستمرار جميع الحواجز والموانع التي تمنع رؤية الشيء عن أصله الصافي: كالساعة

جَلَيَ - يَجْلَى + الكائن أو الشيء أو الأمر: يظهر ويبين بوضوح وصفاء: تزول جميع الحواجز والموانع التي تمنع رؤية الشيء عن أصله الصافي

جَلي: الجلاء: على وزن " فـَعل" اسم فعل " جَلَيَ - يَجْلَى ": الوضوح

جَلِيّ: على وزن " فـَعيل": الواضح بشدة

أَجْلى – يُجْلِي: على وزن " أفعل" من " جَلَيَ - يَجْلَى ": جعله " يَجْلَى ": ( ومنه جلي الأواني): أزال عن الشيء جميع الحواجز والموانع التي تمنع رؤية أصله الصافي

جَلَّى – يُجَلَّي: على وزن " فعَّل " من " جَلَيَ - يَجْلَى ": جعله " يَجْلَى " على وجه التكرار والشدة: يزيل باستمرار جميع الحواجز والموانع التي تمنع رؤية الشيء عن أصله الصافي

تَجَلَّى – يَتَجَلَّى: على وزن " تَفَعَّل " من " جَلَيَ - يَجْلَى ": يقوم بفعل " جَلَيَ - يَجْلَى " بإرادة ذاتية وبشدة: أزال عن نفسه بنفسه كل الموانع والحواجز التي تمنع رؤيته عن أصله الصافي

جَلَّى - يُجَلَّي - جلاها

 

{ يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ(187) } الأعراف

{ والنهار إذا جلاها (3) } الشمس

 

 

 

10 - الله يتم أشياء وأمور:

1) الله يتم نوره

2) الله يتم كلماته

3) الله يتم كتابه

4) الله يتم نعمته

5) الله يتم ميقاته  

 

تَمَّ – يَتِمُّ + الشيء: ضد " نقص " : يزداد عدده تدريجياً حتى يصل إلى تمامه: يستوفي ما كان ينقصه حتى يعود كما كان: يطرأ عليه نقص في عدد أجزائه ومكوناته، ثم ينضم إليه جزء أو عدد من مثله حتى يعود عدده كما كان يعلم عنه

تَمَام : على وزن " فَعَال" اسم فعل مبالغة من " تَمَّ – يَتِمُّ ": الاكتمال: استيفاء ما كان ناقصاً: زيدت مقاديره تدريجياً حتى صار كما يعلم عنه

تَمَاماً: حال من " تمام": بشكل تام تماماً كما يعلم عنه

أَتَمَّ – يُتِمُّ : على وزن " أفعل " من " تَمَّ – يَتُمُّ " : جعله " " يَتُمُّ ": زاد فيه ما كان ينقصه تدريجياً حتى عاد كما يعلم عنه

 

1) الله يتم نوره

 

{ يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون (32) } التوبة

{ يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون (8) } الصف

 

{ ياأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير(8) } التحريم

 

2) الله يتم كلماته

 

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم(115) } الأنعام

{ وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون(137) } الأعراف

{ إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين (119) } هود

3) الله يتم كتابه

 

{ ثم آتينا موسى الكتاب تماما على الذي أحسن وتفصيلا لكل شيء وهدى ورحمة لعلهم بلقاء ربهم يؤمنون(154) } الأنعام

4) الله يتم نعمته

على أتباع محمد (ص)

{ ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني ولأتم نعمتي عليكم ولعلكم تهتدون(150) } البقرة

{ حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم وما ذبح على النصب وأن تستقسموا بالأزلام ذلكم فسق اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشوني اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لإثم فإن الله غفور رحيم(3) } المائدة

 

{ ياأيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون(6) } المائدة

محمد (ص)

{ ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما (2) } الفتح

يوسف إبراهيم – اسحاق

{ وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم(6) } يوسف

الناس

{ والله جعل لكم مما خلق ظلالا وجعل لكم من الجبال أكنانا وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر وسرابيل تقيكم بأسكم كذلك يتم نعمته عليكم لعلكم تسلمون (81) } النحل

5) الله يتم ميقاته  

 

{ وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة وقال موسى لأخيه هارون اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين(142) } الأعراف

 

 

 

 

 

11 - أمثلة على أفعال الله

1) الله يبطش بعباده وبالأشياء

بَطَشَ – يَبْطِشُ + كائن + بـِ  كائن أو شيء: يستعمل كل أشكال الضرب وبشكل متكرر ومستمر حتى يلحق أذى وألماً شديدين بآخر فيخضغه ويقهره

بَطْش: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل " بَطَشَ – يَبْطِشُ "

بَطْشَة: على وزن " فـَعلـَة" : اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " بَطَشَ – يَبْطِشُ ": البطش " لمرة واحدة معلومة

البطشة

 

{ يوم نبطش البطشة الكبرى إنا منتقمون(16) } الدخان

{ ولقد أنذرهم بطشتنا فتماروا بالنذر(36)} القمر

بطش

 

{ إن بطش ربك لشديد(12) } البروج

 

{ فأهلكنا أشد منهم بطشا ومضى مثل الأولين(8) } الزخرف

{ وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أشد منهم بطشا فنقبوا في البلاد هل من محيص (36) } ق

 

2) الله يبعث:

1) – الله يبعث من الموت

أ - في الدنيا

ب - في الآخرة

2) –  الله يبعث رسلاُ: رسول – رسل – نبي – نبيين - نذير

3) – الله يبعث ملكاً

4) – الله يبعث شهيدا

5) – الله يبعث عبادا: عبادا لنا أولي بأس شديد  - من يسومهم سوء العذاب

6) - الله يبعث غرابا

7) - الله يبعث على بعض عباده عذابا

8) - الله يبعث بعض عباده مقاما

 

بَعَثَ – يَبْعَثُ + كائن + كائناً أو شيئاً: يثيره وينشطه ويوقظه، ويؤهبه للقيام بعمل بنشاط وفعالية، بعد أن كان في حالة السكون

بَعَثَ - يَبْعَثُ + كائن + كائناً + حال: بعثه وهو على هذه الحال

{ويوم يبعث حيا}

بَعَثَ - يَبْعَثُ + كائن + كائناً + يفعل أمراً: بعثه ليفعل الأمر

{فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين}

بَعَثَ - يَبْعَثُ + كائن + كائناً + إلى كائن: بعثه ليتحرك ويسير إلى الكائن

{ثم بعثنا من بعده رسلا إلى قومهم}

بَعَثَ - يَبْعَثُ + كائن + كائناً + لـِ  كائن: بعثه ليكون تابعاً وتحت تصرف ومنفعة الكائن

{ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله}

{وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا}

بَعَثَ - يَبْعَثُ + كائن + كائناً + في كائن أو مكان: بعثه ليكون في المكان أو في ما بين الكائنات

{ربنا وابعث فيهم رسولا منهم}

بَعَثَ - يَبْعَثُ + كائن + كائناً + في كائن أو مكان + يفعل أمراً

{ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله}

بَعَثَ - يَبْعَثُ + كائن + كائناً + من كائن أو كائنات

{ويوم نبعث من كل أمة شهيدا}

{وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها}

بَعَثَ - يَبْعَثُ + كائن + كائناً + بـِ شيء أو أمر: بعثه وهو مصحوب وحامل للأمر

{ثم بعثنا من بعدهم موسى بآياتنا}

{فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة}

بَعَثَ - يَبْعَثُ + كائن + كائناً أو أمراً + على كائن + يفعل أمراً: بعثه ليؤثر ويصيب بفعله الكائن

{وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب}

{فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار}

بُعِثَ – يُبْعَثُ: مبني للمجهول من " بَعَثَ - يَبْعَثُ "

بَعْث – البعث: اسم فعل " بَعَثَ - يَبْعَثُ ": التأثير على آخر فيجعله يتحرك بنشاط وفعالية بعد أن كان في حالة السكون

مَبْعوث: اسم مفعول من " بَعَثَ - يَبْعَثُ ": الذي جُعِل يتحرك بنشاط وفعالية بعد أن كان في حالة سكون

مَبْعوثون: جمع " مَبْعوث "

 

1) – الله يبعث من الموت

أ - في الدنيا

 

{ ثم بعثناكم من بعد موتكم لعلكم تشكرون(56)} البقرة

{ أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير(259) } البقرة

 

{ وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى ثم إليه مرجعكم ثم ينبئكم بما كنتم تعملون(60) } الأنعام

{ ثم بعثناهم لنعلم أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمدا(12) } الكهف

{ وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا(19) } الكهف

ب - في الآخرة

 

{ أموات غير أحياء وما يشعرون أيان يبعثون(21) } النحل

{ قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون (65) } النمل

 

{ إنما يستجيب الذين يسمعون والموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون (36) } الأنعام

{ وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور(7) } الحج

 

{ وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا ولكن أكثر الناس لا يعلمون(38) } النحل

{ زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثن ثم لتنبؤن بما عملتم وذلك على الله يسير(7) } التغابن

 

{ يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد(6) } المجادلة

{ يوم يبعثهم الله جميعا فيحلفون له كما يحلفون لكم ويحسبون أنهم على شيء ألا إنهم هم الكاذبون(18) } المجادلة

 

{ وسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا (15) } مريم

{ والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا (33) } مريم

 

{ قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون (79) } ص

{ قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون (36) } الحجر

{ قال أنظرني إلى يوم يبعثون (14) } الأعراف

 

{ ولا تخزني يوم يبعثون (87) } الشعراء

{ لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون (100) } المؤمنون

{ للبث في بطنه إلى يوم يبعثون (144) } الصافات

 

{ ثم إنكم يوم القيامة تبعثون (16) } المؤمنون

 

{ قالوا ياويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ما وعد الرحمان وصدق المرسلون(52) } يس

بَعْث - البعث

 

{ وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث فهذا يوم البعث ولكنكم كنتم لا تعلمون(56) } الروم

 

{ ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة إن الله سميع بصير(28) } لقمان

 

{ ياأيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج(5) } الحج

مبعوثون

 

{ ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون (4) } المطففين

{ وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا ولئن قلت إنكم مبعوثون من بعد الموت ليقولن الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين(7) } هود

 

{ وقالوا إن هي إلا حياتنا الدنيا وما نحن بمبعوثين (29) } الأنعام

{ إن هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما نحن بمبعوثين (37) } المؤمنون

 

{ وقالوا أئذا كنا عظاما ورفاتا أئنا لمبعوثون خلقا جديدا (49) } الإسراء

{ ذلك جزاؤهم بأنهم كفروا بآياتنا وقالوا أئذا كنا عظاما ورفاتا أئنا لمبعوثون خلقا جديدا(98) } الإسراء

 

{ قالوا أئذا متنا وكنا ترابا وعظاما أئنا لمبعوثون (82) } المؤمنون

{ أئذا متنا وكنا ترابا وعظاما أئنا لمبعوثون (16) } الصافات

{ وكانوا يقولون أئذا متنا وكنا ترابا وعظاما أئنا لمبعوثون(47) } الواقعة

 

2) –  الله يبعث رسلاُ: رسول – رسل – نبي – نبيين - نذير

 

{ ثم بعثنا من بعده رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا به من قبل كذلك نطبع على قلوب المعتدين(74)  يونس

{ من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا (15) } الإسراء

 

{ ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم(129) } البقرة

{ لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين(164) } آل عمران

{ وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث في أمها رسولا يتلوا عليهم آياتنا وما كنا مهلكي القرى إلا وأهلها ظالمون(59) } القصص

{ هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين(2) } الجمعة

 

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا أن قالوا أبعث الله بشرا رسولا(94) } الإسراء

{ وإذا رأوك إن يتخذونك إلا هزوا أهذا الذي بعث الله رسولا (41) } الفرقان

 

{ ثم بعثنا من بعدهم موسى بآياتنا إلى فرعون وملئه فظلموا بها فانظر كيف كان عاقبة المفسدين(103) } الأعراف

{ ثم بعثنا من بعدهم موسى وهارون إلى فرعون وملئه بآياتنا فاستكبروا وكانوا قوما مجرمين(75) } يونس

 

{ ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت فمنهم من هدى الله ومنهم من حقت عليه الضلالة فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين(36) } النحل

{ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم(213) } البقرة

{ ولو شئنا لبعثنا في كل قرية نذيرا (51) } الفرقان

 

{ ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب(34) } غافر

{ وأنهم ظنوا كما ظننتم أن لن يبعث الله أحدا (7) } الجن

3) – الله يبعث ملكاً

 

{ تر إلى الملإ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم والله عليم بالظالمين(246) } البقرة

{ وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم(247) } البقرة

4) – الله يبعث شهيدا

 

{ ويوم نبعث من كل أمة شهيدا ثم لا يؤذن للذين كفروا ولا هم يستعتبون(84) } النحل

{ ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيدا على هؤلاء ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين(89) } النحل

5) – الله يبعث عبادا: عبادا لنا أولي بأس شديد  - من يسومهم سوء العذاب

 

{ وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب إن ربك لسريع العقاب وإنه لغفور رحيم(167) } الأعراف

 

{ فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا(5) } الإسراء

6) - الله يبعث غرابا

 

{ فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوأة أخيه قال ياويلتا أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوأة أخي فأصبح من النادمين(31) } المائدة

7) - الله يبعث على بعض عباده عذابا

 

{ قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض انظر كيف نصرف الآيات لعلهم يفقهون(65) } الأنعام

8) - الله يبعث بعض عباده مقاما

 

{ ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا (79) } الإسراء

 

3) الله يبعثر القبور وما فيها

بَعْثَرَ – يُبَعْثِرُ + كائن + شيئاً أو ما في شيء: فرق بين مكوناته ثم نشرها وباعد بينها: يأتي إلى عدد من الأشياء المنتظمة ضمن مجموعة يربط بينها رابط من تكويم أو ركم أو جذب أو بناء، فيفرق هذه الأشياء عن بعضها بحيث تبتعد عن بعضها بشكل محدود وغير منتظم

بُعْثِرَ – يُبَعثَرُ: مبني للمجهول من " بَعْثَرَ – يُبَعْثِرُ"

بعثر

 

{ وإذا القبور بعثرت(4) } الانفطار

{ أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور(9) } العاديات

 

4) الله يُبْعِد ويباعد بين بعض خلقه

بَعُدَ – يَبْعُدُ + الكائن أو المكان + عن كائن أو مكان: يكون بعيداً: تكون المسافة المكانية أو الزمانية التي تفصل الكائن أو المكان عن الكائن الآخر طويلة وكبيرة أكثر بكثير من الوسطي المقبول أنه فريب

أبعد - مبعد

 

{ إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون(101) } الأنبياء

باعد

 

{ فقالوا ربنا باعد بين أسفارنا وظلموا أنفسهم فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور(19) } سبأ

 

5) الله يأمر ياأرض ابلعي ماءك وياسماء أقلعي وغيض الماء

غَاضَ – يَغِيْضُ + حوض الماء: ينقص مقدار مائه، ثم يغور ثم يذهب

{وما تغيض الأرحام وما تزداد}: ما ينقص من مائها وما يزيد: وهي إشارة إلى ازدياد حجم السائل الأمنيوسي (الاستسقاء الأمنيوسي) أو نقصه

أَغاضَ – يُغيْضُ + الكائن + ماء الحوض: على وزن " أفعل " من " غَاضَ – يَغِيضُ ": جعله " يَغِيضُ "

غِيْضَ – يُغَاضُ: مبني للمجهول من " أَغَاضَ – يُغِيْضُ "

 

 

{ الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار(8) } الرعد

يغيض

 

{ وقيل ياأرض ابلعي ماءك وياسماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين(44) } هود

 

6) الله فالق الحجر بعصا موسى

7) الله يجعل بعض البشر من المعتدين قردة خاسئين

قَرَدَ – يَقْرِدُ (قَرِدَ – يَقْرَدُ) + كائن شيئاً: قبضه وجمعه وضمه بعضه إلى بعض: كجمع السمن من اللبن

قَرِدَ - يَقْرَدُ + الكائن أو الشيء (الشعرُ والصوف): انكمش على نفسه: تَجَعَّدَ وانعَقَدَتْ أَطرافُه وتداخل ببعضه

قِرْد: على وزن " فِعل " اسم فعل من قَرَدَ – يَقْرِدُ ": وهو كذلك بمعنى مفعول: المنقبض والمتجعد والمتداخل ببعضه: وهو اصطلاحاً اسم االدابة المعروفة، ويبدو أنها سميت بذلك لقدرتها العجيبة على التثني والالتواء والتجعد، وكذلك التكمش وقبض الأغصان حين قفزها من فرع إلى فرع

قِرَدَة: جمع " قِرْد "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الضم القبض والتجمع والانكماش والجعد " وهي:

قَبَضَ – يَقْبِضُ، غَمَزَ – يَغْمِزُ، قَرَشَ – يَقْرِشُ (قَرَشَ – يَقْرُشُ)، قَرَدَ – يَقْرِدُ (قَرِدَ – يَقْرَدُ)، ضَمَّ – يَضُمُّ، قَشْعَرَ – يُقَشْعِرُ

قردة

 

{ ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين (65) } البقرة

{ فلما عتوا عن ما نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئين (166) } الأعراف

 

{ قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل (60) } المائدة

 

8) الله يجعل السماء تقلع عن المطر

قَلَعَ – يَقْلَعُ + الكائن + عن شيئ أو أمر: يتوقف عن الفعل والتأثير: يخرج من موقع التأثير والفعل: يكون الكائن في مكان أو موضع حساس وهام، يؤثر من خلاله ويفعل فعله، فيَخْرُج أو يُنْزَع من موضعه هذا، فيفقد بذلك القدرة على الفعل والتأثير: قَلْعُ الحاكمِ أو الأمير أو الساتر أو الحصن أو الصخرة المشرفة

أَقْلَعَ – يُقْلِعُ + كائن + كائناً:  على وزن " أفعل " من " قَلَعَ – يَقْلَعُ " جعله  " يَقْلَعُ ": جعله يتوقف عن فعله المؤثر، أو يفقد موقعه المؤثر

أَقْلَعَ – يُقْلِعُ + كائن + عن أمر أو شيء: التقدير" أَقْلَعَ – يُقْلِعُ + الكائن + نفسه + عن الأمر أو الشيء: جعل نفسه " تَقْلَعُ " عن الشيء أو الأمر: جعل نفسه تقف وتفقد القدرة على الفعل والتأثير في أمر مراد: سعى وجهد أن يتوقف ويترك أمراً ويكف عن فعله

{وياسماء أقلعي} :أقلعي عن المطر: اتركي وكفي عن أمر إنزال المطر

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التوقف التام للفعل عن العمل والاستمرار فيه" ، وهي:

تَبَّ – يّتِبُّ، قَلَعَ – يَقْلَعُ، سَكَتَ – يَسكُتُ، أبَلَ – يَأبِلُ، صَامَ – يَصُوْمُ، عَطَل – يَعْطَلُ

أقلع  - يقلع

 

{ وقيل ياأرض ابلعي ماءك وياسماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين(44) } هود

 

9) الله نتق الجبل  فوق بعض عباده كأنه ظلة

نَتَقَ – يَنْتِقُ (نَتَقَ – يَنْتُقُ) + كائن + شيئاً: يزعزعه من مكانه ثم يقلعه ويجذبه ويرفعه عالياً تهيئة ليرمي به

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الحمل بالرفع للأعلى و الركوب والاستقرار بالعالي"، وهي:

رَفَعَ – يَرْفَعُ، نَتَقَ – يَنْتِقُ (نَتَقَ – يَنْتُقُ)، حَمَلَ – يَحْمِلُ، عَتَلَ – يَعْتِلُ، قَلَّ – يَقُلُّ، شَحَنَ - يَشْحَنُ

نتق :

 

{ وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بهم خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون(171) } الأعراف

 

10) الله ينال بعض خلقه، بغضبه أو برحمته أو بنصيب من الكتاب أو بعهده

نَال – يَنَالُ + شيءٌ + كائناً: يتحرك نحوه فيصيبه ويؤثر فيه: يكون الشيء بحالة حركة، فيلتقي بكائن متحرك أو ثابت، فيحدث تلاق، ثم يحدث تبادل للفعل والأثر، فيؤثر الشيء في الكائن محدثاًً فيه أثراً يغير من بنيته أو وضعه

نَالَ – يَنَالُ + كائن + شيئاً: يتحرك نحوه فيصيبه ويتفاعل معه: يصيب الكائنُ الشيءَ ويؤثر به 

نَيْل: اسم فعل " نَالَ - يَنَالُ ": الوصول إلى الشيء والتمكن منه والفعل والأثر فيه: وهو كذلك ما يكون بفعل " نَالَ - يَنَالُ ": الأثر أو الفعل الناتج عن فعل " نال – يـَنالُ "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " انتهاء الحركة بالتوجه الصواب وإصابة الهدف والتأثير والفعل فيه "، وهي:

صَابَ - يَصُوبُ، سَدَّ – يَسِدُّ، صَدَقَ – يَصْدُقُ، حاق – يَحيْقُ، دَهَى – يَدْهُى (دَهِيَ – يَدْهَى)، نَالَ – يَنالُ

 

{ لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم كذلك سخرها لكم لتكبروا الله على ما هداكم وبشر المحسنين(37) } الحج

ينالهم

{ فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته أولئك ينالهم نصيبهم من الكتاب حتى إذا جاءتهم رسلنا يتوفونهم قالوا أين ما كنتم تدعون من دون الله قالوا ضلوا عنا وشهدوا على أنفسهم أنهم كانوا كافرين (37) } الأعراف

{ إن الذين اتخذوا العجل سينالهم غضب من ربهم وذلة في الحياة الدنيا وكذلك نجزي المفترين(152) } الأعراف

لا ينال

{ وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين(124) } البقرة

{ أهؤلاء الذين أقسمتم لا ينالهم الله برحمة ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون(49) } الأعراف

 

11) الله يُتبِع ُ أمراً أو قوماً شيئاً

(1) فأتبعه شهاب ثاقب

(2) فأتبعنا بعضهم بعضا

(3) فأتبعه الشيطان

(4) فأتبع سببا

(5) فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا

(6) أَتْبَع - يُتْبِعُ: وأتبعوا في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة

(7) اتبعوا رضوان الله

تَبِعَ – يَتْبَعُ + كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً: يسير وفق مسار يحدده كائن أو أمر آخر أمامه يسبقه: يحدد مساراً أو قاعدة أو طريقة عمل، أو يحدد دليلاً معيناً كشخص أو خبير، ثم يسير وفق مساره وتوجيهه

أَتـْبَعَ – يُتْبِعُ: على وزن " أفعل"من " تَبِعَ - يَتْبَعُ ": جعله " يَتْبَعُ ": يقوم بتحديد مسار أو قاعدة أو طريقة عمل أو دليل معين ثم يلزم آخر بالسير وفقها

فأتبعه شهاب ثاقب

{ إلا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب (10) } الصافات

{ إلا من استرق السمع فأتبعه شهاب مبين (18) } الحجر

فأتبعنا بعضهم بعضا

{ ثم أرسلنا رسلنا تترى كل ما جاء أمة رسولها كذبوه فأتبعنا بعضهم بعضا وجعلناهم أحاديث فبعدا لقوم لا يؤمنون(44) ؤ المؤمنون

{ ثم نتبعهم الآخرين(17) } المرسلات

فأتبعه الشيطان

{ واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين(175) } الأعراف

فأتبع سببا

{ فأتبع سببا(85) } الكهف

{ ثم أتبع سببا(89) } الكهف

{ ثم أتبع سببا (92) } الكهف

فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا

{ وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين(90) } يونس

{ فأتبعهم فرعون بجنوده فغشيهم من اليم ما غشيهم(78) } طه

أَتْبَع - يُتْبِعُ  :

وأتبعوا في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة

{ وأتبعوا في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة ألا إن عادا كفروا ربهم ألا بعدا لعاد قوم هود(60) } هود

{ وأتبعوا في هذه لعنة ويوم القيامة بئس الرفد المرفود(99) } هود

{ وأتبعناهم في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة هم من المقبوحين (42) } القصص

اتبعوا رضوان الله

{ فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم(174)} آل عمران

{ يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم(16) } المائدة

 

                   

12) الله يجمع الأشياء والمخلوقات والناس، ويملك الأمر والسلطان عليهم جميعاً

(1) القرآن

(2) عظام الإنسان

(3) الأرض جميعاً

(4) الشمس والقمر

(5) وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم

(6) الرسل

(7) الناس على الهدى لو شاء

(8) الناس ليوم القيامة

 

 

جَمَعَ – يَجْمَعُ + كائن + كائناً أو كائنين أو أكثر أو شيئاً أو شيئين أو أكثر: يضمهم إلى بعضهم فيشكل منهم كياناً وبنية واحدة مؤلفة من عدد من الأجزاء: يقرب ويضم أجزاء أو قطع أو كائنات متعددة متباعدة فيجعلها متقاربة لتؤلف بنية جديدة بشكل محدد تضم كل هذه الأجزاء
{يوم يجمع الله الرسل}

{الذي جمع مالا وعدده}

جَمَعَ - يَجْمَعُ + كائن + شيئاً وَ شيئاً آخر: يضمهما ليصير معاً كياناً واحداً من جزئين أو عدد من الأجزاء

{ وجمع الشمس والقمر}

{هذا يوم الفصل جمعناكم والأولين}

جَمَعَ - يَجْمَعُ + كائن + بين كائن وكائن، أو بين كائنين أو أكثر: يضمهما ليصير معاً كياناً واحداً من جزئين أو عدد من الأجزاء، مع بعض التباعد بين أجزائه

{وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف}

{قل يجمع بيننا ربنا ثم يفتح بيننا بالحق}

جَمَعَ - يَجْمَعُ + كائن + كائناً أو كائنين أو أكثر + على أمر أو شيء: يضمهم ليؤلفوا كياناً واحداً يتعامل ويتأثر بالأمر أو الشيء ككيان واحد

{ولو شاء الله لجمعهم على الهدى}: يضمهم ليؤلفوا كياناً واحداً على الهدى: يضمهم ليشكلوا كيانا ًواحداً يتبع الهدى

جَمَعَ - يَجْمَعُ + كائن + كائناً أو أكثر + إلى وقت أو زمن: يضمهم ليصيروا كياناً واحاداً وهم متجهون وسائرون إلى ذلك الوقت: يجمعهم أثناء اقترابهم زمانياً من ذلك الوقت

{ثم يجمعكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه}

جَمَعَ - يَجْمَعُ + كائن + كائنات أو أشياء + لـِ كائن : يجمعه لأجل التعامل مع الكائن

{ الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم}

جَمَعَ - يَجْمَعُ + كائن + كائناً أو أكثر + لــِ  وقت أو زمن: يجمعهم لأجل ذلك الوقت: يجمعهم لصالح التفاعل مع ذلك الوقت

{ فجمع السحرة لميقات يوم معلوم}

جَمْع: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل " جَمَعَ - يَجْمَعُ ": عملية الضم والتجميع: وهو أيضاً ما يكون بفعل" جَمَعَ - يَجْمَعُ ": الكيان الكبير الذي صار من ضم كائنات وأجزاء إلى بعضها: البنية الجديدة التي تنشأ من جعل القطع أو الكائنات المتعددة متقاربة قرب بعضها ضمن شكل بنائي محدد

جَمْعاً: حال من " جَمْع": بطريقة تجميعية

جَمْعَان: مثنى " جَمْع "

جَامِع: اسم فاعل صفة مشبهة من " جَمَعَ - يَجْمَعُ "

مَجْمُوْع: اسم مفعول من " جَمَعَ – يَجْمَعُ "

مَجْمَع: على وزن " مـَفـْعـَل" مصدر ميمي من " جَمَعَ - يَجْمَعُ ": اسم مكان منه: مكان اجتماع وضم عدد من الكائنات

جًمُعَة - الجمعة : على وزن " فـُعـُـلـَة" اسم فاعل مبالغة من " جَمَعَ - يَجْمَعُ ": من يتصف بأنه يجمع بشكل متكرر ومتعدد: وهو أيضاً اسم زمان منه: الوقت الذي يجمع الناس: وهو اصطلاحاً يوم الجمعة المعروف

جَميْع: على وزن " فـَعيل" اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة من " جَمَعَ - يَجْمَعُ ": الشيء أو الأمر الجامع والشامل للكل

جَميْعَاً: حال من " جَميْع": على الجميع: بشكل جامع للكل: يبين أن الفعل المقصود يقع على الكائنات أو الأجزاء أو القطع كلها كما لو كانت جمعاً متقارباً قرب بعضها ضمن شكل بنائي محدد

أَجْمَع: على وزن " أفعل" اسم فاعل مبالغة صفة مشبهة من " جَمَعَ - يَجْمَعُ ": الشيء أو الأمر الجامع والشامل للكل

أَجْمَعُون: جمع " أَجْمَع"

 

الله يجمع:

القرآن

{ إن علينا جمعه وقرآنه(17) } القيامة

عظام الإنسان

{ أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه(3) } القيامة

الأرض جميعاً

{ وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون(67) } الزمر

الشمس والقمر

{ وجمع الشمس والقمر(9) } القيامة

وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم

{ ومن آياته خلق السماوات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير(29) } الشورى

الرسل

{ يوم يجمع الله الرسل فيقول ماذا أجبتم قالوا لا علم لنا إنك أنت علام الغيوب(109) } المائدة

الناس على الهدى لو شاء

{ وإن كان كبر عليك إعراضهم فإن استطعت أن تبتغي نفقا في الأرض أو سلما في السماء فتأتيهم بآية ولو شاء الله لجمعهم على الهدى فلا تكونن من الجاهلين(35) } الأنعام

الناس ليوم القيامة

{ هذا يوم الفصل جمعناكم والأولين(38) } المرسلات

{ وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا(99) } الكهف

 

{ قل يجمع بيننا ربنا ثم يفتح بيننا بالحق وهو الفتاح العليم(26)  } سبأ

{ فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير(15) } الشورى

 

{ الله لا إله إلا هو ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ومن أصدق من الله حديثا(87) } النساء

{ قل لمن ما في السماوات والأرض قل لله كتب على نفسه الرحمة ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه الذين خسروا أنفسهم فهم لا يؤمنون(12) } الأنعام

 

{ قل الله يحييكم ثم يميتكم ثم يجمعكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ولكن أكثر الناس لا يعلمون(26) } الجاثية

 

{ فكيف إذا جمعناهم ليوم لا ريب فيه ووفيت كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون(25) } آل عمران

 

{ يوم يجمعكم ليوم الجمع ذلك يوم التغابن ومن يؤمن بالله ويعمل صالحا يكفر عنه سيئاته ويدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم(9) } التغابن

 

{ ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد(9) } آل عمران

 

{ وكذلك أوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه فريق في الجنة وفريق في السعير(7) } الشورى

 

{ إن في ذلك لآية لمن خاف عذاب الآخرة ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود(103) } هود

{ لمجموعون إلى ميقات يوم معلوم(50) } الواقعة

 

{ وإن كل لما جميع لدينا محضرون(32) } يس

{ إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم جميع لدينا محضرون(53) } يس

 

{ إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين(119) } هود

{ ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين(13) } السجدة

 

{ قال اخرج منها مذءوما مدحورا لمن تبعك منهم لأملأن جهنم منكم أجمعين(18) } الأعراف

{ لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين(85) } ص

 

{ قل فلله الحجة البالغة فلو شاء لهداكم أجمعين(149) } الأنعام

{ وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء لهداكم أجمعين(9) } النحل

 

{ فوربك لنسألنهم أجمعين(92) } الحجر

 

{ إن يوم الفصل ميقاتهم أجمعين(40) } الدخان

{ وإن جهنم لموعدهم أجمعين(43) } الحجر

 

{ ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين(77) } الأنبياء

{ فلما آسفونا انتقمنا منهم فأغرقناهم أجمعين(55) } الزخرف

 

{ فانظر كيف كان عاقبة مكرهم أنا دمرناهم وقومهم أجمعين(51) } النمل

 

{ وأنجينا موسى ومن معه أجمعين(65) } الشعراء

 

{ فنجيناه وأهله أجمعين(170) } الشعراء

{ إذ نجيناه وأهله أجمعين(134) } الصافات

 

{ إلا آل لوط إنا لمنجوهم أجمعين(59) } الحجر

 

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48) } المائدة

{ ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم تعملون(105) } المائدة

 

{ إليه مرجعكم جميعا وعد الله حقا إنه يبدأ الخلق ثم يعيده ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات بالقسط والذين كفروا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون(4) } يونس

تشابه لفظي

{ ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شيء قدير(148) } البقرة

{ قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل عسى الله أن يأتيني بهم جميعا إنه هو العليم الحكيم(83) } يوسف

 

{ وإن كل لما جميع لدينا محضرون(32) } يس

{ إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم جميع لدينا محضرون(53) } يس

 

{ يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد(6) } المجادلة

{ يوم يبعثهم الله جميعا فيحلفون له كما يحلفون لكم ويحسبون أنهم على شيء ألا إنهم هم الكاذبون(18) } المجادلة

 

{ وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء قالوا لو هدانا الله لهديناكم سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص(21) } إبراهيم

 

{ لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقربون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعا(172) } النساء

 

{ ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول للذين أشركوا أين شركاؤكم الذين كنتم تزعمون(22) } الأنعام

{ ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول للذين أشركوا مكانكم أنتم وشركاؤكم فزيلنا بينهم وقال شركاؤهم ما كنتم إيانا تعبدون(28) } يونس

 

{ ويوم يحشرهم جميعا ثم يقول للملائكة أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون(40) } سبأ

{ ويوم يحشرهم جميعا يامعشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم(128) } الأنعام

 

{ ليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم أولئك هم الخاسرون(37) } الأنفال

{ وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا(140) } النساء

{ قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار كلما دخلت أمة لعنت أختها حتى إذا اداركوا فيها جميعا قالت أخراهم لأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون(38) } الأعراف

 

 

 

13) الله يجعل بعضاً من عباده يدخلون مكاناً أو في زمرة أو مجموعة ، أو يُدخلهم في رحمته أو في عباده الصالحين أو في مُدخل كريم أو صدق أو يُدخلهم الجنة أو النار

(1) ادخلوا هذه القرية

(2) وادخلوا الباب سجدا

(3) في السلم

(4) في عبادك الصالحين

(5) مدخل صدق

(6) كريما

(7) يرضونه

(8) وأدخلناهم في رحمتنا

(9) ادخل الجنة

(10) يدخل النار - ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار

 

دَخَلَ يَدْخُلُ + الكائن + مكاناً أو شيئاً: يكون في موقع يعتبر خارج شيء، ثم يتحرك فينتقل ويصبح ضمن حيز هذا الشيء

دَخَلَ - يَدْخُلُ + كائن + مكاناً: يتحول من خارج حدود المكان فيصير ضمن حيز حدوده

{وقلنا لهم ادخلوا الباب سجدا}: يصير ضمن حدود وحيز الباب: وهنا الباب بوابة عريضة تستوعب أن يكون المرء داخلها وليس منفذاً يعبره

{ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم}: يعبر حدودها من خارجها فيصير ضمن حدودها من الداخل أو الباطن

{فأولئك يدخلون الجنة}

{وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية}

دَخَلَ - يَدْخُلُ + كائن + في جمع: ينتقل ويتحول من كائن لا ينتمي إلى مجموعة، فيدخل وينضم إليها ويصير في عداد أفرادها

{وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين }

{فادخلي في عبادي}

{قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار }

دَخَلَ - يَدْخُلُ + كائن + في أمر: ينتقل من وضعه ككائن خارج الأمر فلا يشمله ولا يناله أثره، فيدخل في من يشملهم ويضمهم الأمر

{يدخل من يشاء في رحمته}

{ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا}

{ ياأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة}

دَخَلَ - يَدْخُلُ + كائن + على كائن + مكاناً: يدخل مكاناً فيه الكائن ليؤثر عليه ويتفاعل معه بهذا الدخول في هذا المكان

{وجاء إخوة يوسف فدخلوا عليه}: دخلوا مكان وجوده فقابلوه وتفاعلوا معه

{ادخلوا عليهم الباب}: ادخلوا الباب ثم قابلوهم وتفاعلوا معهم

{كلما دخل عليها زكريا المحراب}: دخل محرابها فقابلها وتفاعل معها

دَخَلَ - يَدْخُلُ + كائن + من مكان: التقدير: يدخل + كائن + من مكان + في مكان، و" من مكان ": تبين الجهة أو الموقع الذي تركه متحركاً داخلاً في مكان آخر

{لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة}

دَخَلَ - يَدْخُلُ + كائن + بـِ كائن: يدخل مستعملاً ومنتفعاً ومصحوباً بـِ الكائن

{من نسائكم اللاتي دخلتم بهن فإن لم تكونوا دخلتم بهن فلا جناح عليكم}: دخلتم بهن حجرة النكاح في خلوة: كناية عن الجماع

دَخَلَ - يَدْخُلُ + كائن + مع كائن: يدخل لازماً ومصحوباً بالكائن

{ونطمع أن يدخلنا ربنا مع القوم الصالحين}

دَخَل :على وزن " فـَعـَل" اسم فعل بمعنى مفعول من " دَخَلَ - يَدْخُلُ " اسم آلة : وسيلة دخول: عامل تسهيل دخول كائن أو شيء

دَخَلاً : حال من " دَخَل " 

{ولا تتخذوا أيمانكم دخلا بينكم فتزل قدم بعد ثبوتها}: لا تتخذوا أيمانكم وسيلة لتسهيل الدخول: وسيلة لتسهيل دخول إلى مكان أو حق لآخر من غير وجه حق

مُدْخَل: على وزن " مـُفـْعـَل" اسم مكان من " دَخَلَ - يَدْخُلُ ": المكان الذي يتم إدخال الشيء إليه: منفذ الدخول

أدْخَل يُدْخِل: على وزن " أفعل " من " دَخَلَ - يَدْخُلُ ": جعله " يَدْخُلُ ": يقوم بتحريك كائن أو شيء من موقع يعتبر خارج شيء آخر، فيجعله ينتقل ويصبح ضمن حيز هذا الشيء

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الدخول والولوج من مكان خارج شيء إلى مكان داخل شيء"، وهي:

دَخَلَ – يَدْخُلُ، وَلَجَ – يَلِجُ، غَاصَ – يَغُوْصُ، وَقَبَ – يَقِبُ، دَهِمَ – يَدْهَمُ (دَهَمَ - يَدْهَمُ)، عَسْعَسَ – يُعَسْعِسُ (عَسَّ – يَعُسُّ)

 

الله يجعل بعضاً من عباده يدخلون مكاناً أو في زمرة أو مجموعة ،

الله يُدخل: الله يُدخلهم في رحمته أو في عباده الصالحين أو في مُدخل كريم أو صدق أو يُدخلهم الجنة أو النار

 

ادخلوا هذه القرية

 

وادخلوا الباب سجدا

{ وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين (58) } البقرة

{ وإذ قيل لهم اسكنوا هذه القرية وكلوا منها حيث شئتم وقولوا حطة وادخلوا الباب سجدا نغفر لكم خطيئاتكم سنزيد المحسنين(161) } الأعراف

 

{ ورفعنا فوقهم الطور بميثاقهم وقلنا لهم ادخلوا الباب سجدا وقلنا لهم لا تعدوا في السبت وأخذنا منهم ميثاقا غليظا (154) } النساء

{ قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين(23) } المائدة

 في السلم

{ ياأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين (208) } البقرة

في عبادك الصالحين

{ فادخلي في عبادي (29) } الفجر

{ فتبسم ضاحكا من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين (19) } النمل

{ والذين آمنوا وعملوا الصالحات لندخلنهم في الصالحين (9) } العنكبوت

{ وما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق ونطمع أن يدخلنا ربنا مع القوم الصالحين (84) } المائدة

 

{ فتبسم ضاحكا من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين (19) } النمل

{ والذين آمنوا وعملوا الصالحات لندخلنهم في الصالحين (9) } العنكبوت

{ وما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق ونطمع أن يدخلنا ربنا مع القوم الصالحين (84) } المائدة

مدخل صدق

{ وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا (80) } الإسراء

كريما

يرضونه

{ إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما (31) } النساء

{ ليدخلنهم مدخلا يرضونه وإن الله لعليم حليم(59) } الحج

وأدخلناهم في رحمتنا

{ وأدخلناه في رحمتنا إنه من الصالحين (75) } الأنبياء

{ وأدخلناهم في رحمتنا إنهم من الصالحين(86) } الأنبياء

 

{ ولو شاء الله لجعلهم أمة واحدة ولكن يدخل من يشاء في رحمته والظالمون ما لهم من ولي ولا نصير(8) } الشورى

{ يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعد لهم عذابا أليما (31) } الإنسان

 

{ هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام والهدي معكوفا أن يبلغ محله ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطئوهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم ليدخل الله في رحمته من يشاء لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما(25) } الفتح

 

{ فأما الذين آمنوا بالله واعتصموا به فسيدخلهم في رحمة منه وفضل ويهديهم إليه صراطا مستقيما(175) } النساء

{ فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيدخلهم ربهم في رحمته ذلك هو الفوز المبين (30) } الجاثية

 

{ ومن الأعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر ويتخذ ما ينفق قربات عند الله وصلوات الرسول ألا إنها قربة لهم سيدخلهم الله في رحمته إن الله غفور رحيم(99) } التوبة

 

{ قال رب اغفر لي ولأخي وأدخلنا في رحمتك وأنت أرحم الراحمين(151) } الأعراف

 

{ ولو شاء الله لجعلهم أمة واحدة ولكن يدخل من يشاء في رحمته والظالمون ما لهم من ولي ولا نصير(8) } الشورى

{ يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعد لهم عذابا أليما (31) } الإنسان

 

{ هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام والهدي معكوفا أن يبلغ محله ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطئوهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم ليدخل الله في رحمته من يشاء لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما(25) } الفتح

 

{ فأما الذين آمنوا بالله واعتصموا به فسيدخلهم في رحمة منه وفضل ويهديهم إليه صراطا مستقيما(175) } النساء

{ فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيدخلهم ربهم في رحمته ذلك هو الفوز المبين (30) } الجاثية

 

{ ومن الأعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر ويتخذ ما ينفق قربات عند الله وصلوات الرسول ألا إنها قربة لهم سيدخلهم الله في رحمته إن الله غفور رحيم(99) } التوبة

 

{ قال رب اغفر لي ولأخي وأدخلنا في رحمتك وأنت أرحم الراحمين(151) } الأعراف

ادخل الجنة

{ فادخلي في عبادي (29) وادخلي جنتي (30) } الفجر

{ قيل ادخل الجنة قال ياليت قومي يعلمون (26) } يس

 

{ تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم(13) } النساء

{ ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين (14) } النساء

 

{ تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم(13) } النساء

{ ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار ومن يتول يعذبه عذابا أليما(17) } الفتح

 

{ إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير(23) } الحج

{ إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم(12)} محمد

 

{ الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار إن الله يفعل ما يريد(14) } الحج

{ ليدخل المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ويكفر عنهم سيئاتهم وكان ذلك عند الله فوزا عظيما(5) } الفتح

 

{ والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا لهم فيها أزواج مطهرة وندخلهم ظلا ظليلا(57) } النساء

{ والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا وعد الله حقا ومن أصدق من الله قيلا(122) } النساء

 

{ جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم والملائكة يدخلون عليهم من كل باب(23) } الرعد

{ ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم إنك أنت العزيز الحكيم(8) } غافر

 

{ أيطمع كل امرئ منهم أن يدخل جنة نعيم (38) } المعارج

{ ولو أن أهل الكتاب آمنوا واتقوا لكفرنا عنهم سيئاتهم ولأدخلناهم جنات النعيم(65) } المائدة

 

{ يوم يجمعكم ليوم الجمع ذلك يوم التغابن ومن يؤمن بالله ويعمل صالحا يكفر عنه سيئاته ويدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم(9) } التغابن

{ رسولا يتلو عليكم آيات الله مبينات ليخرج الذين آمنوا وعملوا الصالحات من الظلمات إلى النور ومن يؤمن بالله ويعمل صالحا يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا قد أحسن الله له رزقا(11) } الطلاق

 

{ فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا وأخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب (195) } آل عمران

{ ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا وقال الله إني معكم لئن أقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة وآمنتم برسلي وعزرتموهم وأقرضتم الله قرضا حسنا لأكفرن عنكم سيئاتكم ولأدخلنكم جنات تجري من تحتها الأنهار فمن كفر بعد ذلك منكم فقد ضل سواء السبيل(12) } المائدة

 

{ وأدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها بإذن ربهم تحيتهم فيها سلام(23) } إبراهيم

 

{ كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور(185) } آل عمران

{ يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن ذلك الفوز العظيم(12) } الصف

{ ويدخلهم الجنة عرفها لهم (6) } محمد

{ لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون(22) } المجادلة

 

{ إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما (31) } النساء

{ ياأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير (8) } التحريم

يدخل النار

{ ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار(192) } آل عمران

 

{ النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب (46) } غافر

{ مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا نارا فلم يجدوا لهم من دون الله أنصارا(25) } نوح

ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار

{ قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار كلما دخلت أمة لعنت أختها حتى إذا اداركوا فيها جميعا قالت أخراهم لأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون(38) } الأعراف

{ وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين (60) } غافر

{ ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين (10) } التحريم

 

{ قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار كلما دخلت أمة لعنت أختها حتى إذا اداركوا فيها جميعا قالت أخراهم لأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون(38) } الأعراف

{ وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين (60) } غافر

{ ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين (10) } التحريم

 

{ فادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فلبئس مثوى المتكبرين (29) } النحل

{ ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فبئس مثوى المتكبرين (76) } غافر

{ قيل ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فبئس مثوى المتكبرين (72) } الزمر

 

14) الله يبسط

(1) الله يبسط يديه ينفق كيف يشاء

(2) الله يبسط الرزق ويقدر:

(3) الله يزيد بعض خلقه في العلم والجسم والخلق بسطة

بَسَطَ – يَبْسُطُ + كائن + شيئاً: يفرده: الحركة المعاكسة لفعل القبض: يفتح ثنياته ويفردها وينشرها ويمدها بشكل سطح منبسط: يفتح ثنيات الشيء نحو الخارج ثم ينشرها ويباعدها ويوسع بينها ويجعلها تمتد على سطح مستو فيجعل الجسم أقرب ما يكون للسطح " المنبسط " أي السطح المستوي الذي لا ثنيات ولا تجاعيد فيه

وهو يدل ضمناً وكناية على فتح خبايا الشيء لتكون كل المكونات المخفية داخله متاحة لكل من يريد أن يحصل عليها

{ فتثير سحابا فيبسطه في السماء كيف يشاء}

بَسَط َ – يَبْسُط ُ + كائن + يديه: ضد قبض وغل يديه: فتح اليد عما تملك للآخر يأخذ منها ما يشاء: وهي كناية عن الكرم والعطاء

{ وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء}

بَسَط َ – يَبْسُط + كائن + شيئاً + إلى كائن: يبسطها وهي تتجه إلى الكائن: وهي الحركة التي يمد فيها المرء يديه المبسوطتان لتطال شيئاً أو تضربه

{إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه}

{لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك}

بَسَطَ – يَبْسُطُ + كائن + شيئاً + بـِ شيء + إلى كائن: يفرده وهو متجه إليه ومصحوباُ بشيء

{ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء}

{والملائكة باسطوا أيديهم}

بَسَطَ – يَبْسُطُ + كائن + شيئاً + لـِ كائن: يفرده ويفتحه فيجعل ما فيه متاحاً وسهل المنال للكائن

{ الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له}

بَاسِط: اسم فاعل صفة مشبهة من " بَسَطَ - يَبْسُطُ ُ "

بَسْطَة: على وزن " فـَعـْلَة" اسم فعل  بمعنى مفعول للمرة من " بَسَطَ - يَبْسُطُ ُ ": البسط بطريقة خاصة لكائن أو شيء خاص: القدرة على الانفتاح والامتداد وفرد أعضائه وثنياته للتطاول والوصول بها إلى شيء آخر

بَسْطَة ً: حال من " بَسْطَة"

{وزاده بسطة في العلم والجسم}: زاده قدرة على بسط أعضائه ومدها وفردها لتطول وتصل إلى أبعد مسافة (بسطة الجسم)، وزاده قدرة على بسط قدرته العلمية ومدها وفردها لتطول وتصل إلى أبعد إمكانياتها (بسطة العلم)

{وزادكم في الخلق بصطة} زادكم قدرة على بسط أعضائكم ومدها وفردها لتطول وتصل إلى أبعد مسافة"كناية عن طول الجسم والأذرع والساقين

(1) الله يبسط يديه ينفق كيف يشاء

 

{ وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء وليزيدن كثيرا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانا وكفرا وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين(64) } المائدة

{ ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا(29) } الإسراء

الله يبسط السحاب

{ الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابا فيبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كسفا فترى الودق يخرج من خلاله فإذا أصاب به من يشاء من عباده إذا هم يستبشرون (48) } الروم

(2) الله يبسط الرزق ويقدر:

له مقاليد السموات

وهو بكل شيء عليم

{ له مقاليد السماوات والأرض يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه بكل شيء عليم (12) } الشورى

{ الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له إن الله بكل شيء عليم(62) } العنكبوت

وهو بعباده خبير بصير

 

{ ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير(27) } الشورى

{ إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا (30) } الإسراء

ألم يروا ذلك ؟

ذلك آية لقوم يؤمنون

{ أولم يروا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون (37) } الروم

{ أولم يعلموا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون (52) } الزمر

لو بسط لعباده لبغوا

مثال قارون

لبيان الثقة بالله

لتحديد البخيل من الكريم

{ ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير(27) } الشورى

{  وأصبح الذين تمنوا مكانه بالأمس يقولون ويكأن الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر لولا أن من الله علينا لخسف بنا ويكأنه لا يفلح الكافرون(82) } القصص

قل أن الله يبسط ويقدر

أكثر الناس لا يعلمون الحكمة من ذلك :

يخلف ما أنفقتم

{ قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر ولكن أكثر الناس لا يعلمون(36) } سبأ

{ قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين(39) } سبأ

لبيان الفرح بالحياة الدنيا

لبيان الإيمان بأن الله

{ إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا (30) } الإسراء

{ الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر وفرحوا بالحياة الدنيا وما الحياة الدنيا في الآخرة إلا متاع(26) } الرعد

لتحديد البغي

 

{ ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير(27) } الشورى

لبيان من يقرض الله قرضا حسناً

{ من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة والله يقبض ويبسط وإليه ترجعون (245) } البقرة

(3) الله يزيد بعض خلقه في العلم والجسم والخلق بسطة

 

{ وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم(247)  } البقرة

{ أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بصطة فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون(69) } الأعراف

 

 

15) الله يأتي ويؤتى، الله آتى ويُؤْتِي

1) - الله يأتي كائناً

2) - الله يأتي بشيء إلى غيره من خلقه  

3) - الله يُؤتِي كائن شيئاً 

4) - لا يأتي (البشر أو النبي بآية أو بشيء) إلا بإذن الله

5) - أمر من الله أن يأتي فرد أو كائن شيئاً أو كشيء

6) - الله يُؤتَى: يأتيه كائن

أتى – يَأتي + كائن أو أمر + كائتاً أو شيئاً أو أمراً: قدم ووصل وصار عنده وفي نطاق تعامله معه: يغير موقعه من مكانه السابق إلى موقع جديد قريب بشدة من متلقي الكلام، فيمكنه التفاعل معه في هذا الموقع: يتحرك متجهاً نحو كائن آخر فيصل إليه ويصبح في نطاق التعامل وتبادل التأثير معه.

آتى – يُؤْتِي + كائن + كائناً + شيئاً أو من شيء (مالاً أو ثمراً أو علماً) : أصلها " أأتـى - يـُؤتي: على وزن " أفعلَ" من " أتـى – يـَأتـي " : جعله " يـَأتـي" الكائن: جعله يصله ويصير عنده ويكون في متناول يده وتفاعله معه: كناية عن جلب الشيء ووضعه تحت تصرفه وهي بمعنى: " أحضر + أعطى  + سلم " معاً

1)     - الله يَأتِي كائناً

يأتيهم الله

{ هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر وإلى الله ترجع الأمور(210) } البقرة

{ هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا ياأولي الأبصار(2) } الحشر

يأتي ربك

{ هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا قل انتظروا إنا منتظرون(158) } الأنعام

2) - الله يأتي بشيء إلى غيره من خلقه  

(1) بأمره

(2) بالفتح

(3) بالشمس

(4) بآخرين

(6) بخلق جديد

(7) بقوم

(8) بشيء

(9) بآبائنا

(10) بذكرهم

(11) بالحق

(12) بمثقال حبة من خردل

(13) بضياء

(14) بليل

(15) بماء

(16) أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا

(17) بالرزق

(18) تأتي آيات ربك

(19) يأتي هدى

(20) ذكر من ربهم

(21) آية - تأتي آية

(22) بينة

(23) وعد الله

(24) أجل الله

(25) عذاب الله

(26) تأتي سنة الأولين

(27) يأتي تأويله

(28) يأتيهم نبأ وأنباء

(29) يأتيه حديث

(30) يأتي اليقين

(31) نصر الله

(32) يأتيه العلم (من الله)

(33) أوتي – يؤتى والمفهوم أن الله هو المؤتي: مال - سؤلك

 

بأمره

{ ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيء قدير(109) } البقرة

{ قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين(24) } التوبة

يأتي أمر الله

 

{ إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون(24) } يونس

{ أتى أمر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشركون(1) } النحل

بالفتح

{ فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين(52) } المائدة

 

بالشمس

 

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

بآخرين

 

 

بخلق جديد

{ إن يشأ يذهبكم أيها الناس ويأت بآخرين وكان الله على ذلك قديرا(133) } النساء

{ ألم ترى أن الله خلق السماوات والأرض بالحق إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد (19) } إبراهيم

{ إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد (16) } فاطر

بقوم

{ ياأيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم(54) } المائدة

بشيء

{ قال إنما يأتيكم به الله إن شاء وما أنتم بمعجزين (33) } هود

بآبائنا

{ فأتوا بآبائنا إن كنتم صادقين (36) } الدخان

{ وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات ما كان حجتهم إلا أن قالوا ائتوا بآبائنا إن كنتم صادقين (25) } الجاثية

بذكرهم

{ ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون(71) } المؤمنون

بالحق

{ وأتيناك بالحق وإنا لصادقون (64) } الحجر

{ بل أتيناهم بالحق وإنهم لكاذبون(90) } المؤمنون

 

{ ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير(106) } البقرة

بمثقال حبة من خردل

{ يابني إنها إن تكن مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير(16) } لقمان

{ ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين(47) } الأنبياء

بضياء

 

بليل

{ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون(71) } القصص

{ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون(72) } القصص

بماء

{ قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا فمن يأتيكم بماء معين (30) } الملك

أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا

{ قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل عسى الله أن يأتيني بهم جميعا إنه هو العليم الحكيم(83) } يوسف

{ ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شيء قدير(148) } البقرة

الرزق

{ وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به متشابها ولهم فيها أزواج مطهرة وهم فيها خالدون(25) } البقرة

تأتي آيات ربك

 

{ هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا قل انتظروا إنا منتظرون(158) } الأنعام

 

{ قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى(126) } طه

يأتي هدى

{ قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون(38) } البقرة

{ قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى(123) } طه

ذكر من ربهم

{ ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون(2) } الأنبياء

{ وما يأتيهم من ذكر من الرحمان محدث إلا كانوا عنه معرضين (5) } الشعراء

آية

{ وما تأتيهم من آية من آيات ربهم إلا كانوا عنها معرضين(46) } يس

{ وما تأتيهم من آية من آيات ربهم إلا كانوا عنها معرضين (4) } الأنعام

تأتي آية

{ وقال الذين لا يعلمون لولا يكلمنا الله أو تأتينا آية كذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم تشابهت قلوبهم قد بينا الآيات لقوم يوقنون(118) } البقرة

بينة

 

{ وقالوا لولا يأتينا بآية من ربه أولم تأتهم بينة ما في الصحف الأولى(133) } طه

{ لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة(1) } البينة

وعد الله

{ ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى بل لله الأمر جميعا أفلم ييئس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد(31) } الرعد

 

{ إن ما توعدون لآت وما أنتم بمعجزين(134) } الأنعام

{ جنات عدن التي وعد الرحمان عباده بالغيب إنه كان وعده مأتيا(61) } مريم

أجل الله

{ من كان يرجو لقاء الله فإن أجل الله لآت وهو السميع العليم(5) } العنكبوت

عذاب الله

{ قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله أو أتتكم الساعة أغير الله تدعون إن كنتم صادقين(40) } الأنعام

 

 

{ وأنذر الناس يوم يأتيهم العذاب فيقول الذين ظلموا ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال(44) } إبراهيم

{ إنا أرسلنا نوحا إلى قومه أن أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم(1) } نوح

 

{ وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون (54) } الزمر

{ واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون (55) } الزمر

 

{ أفأمنوا أن تأتيهم غاشية من عذاب الله أو تأتيهم الساعة بغتة وهم لا يشعرون(107) } يوسف

{ أفأمن الذين مكروا السيئات أن يخسف الله بهم الأرض أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون(45) } النحل

 

{ قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله أو أتتكم الساعة أغير الله تدعون إن كنتم صادقين(40) } الأنعام

 

{ قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة أو جهرة هل يهلك إلا القوم الظالمون(47) } الأنعام

{ قل أرأيتم إن أتاكم عذابه بياتا أو نهارا ماذا يستعجل منه المجرمون (50) } يونس

 

{ أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا وهم نائمون (97) } الأعراف

{ أوأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى وهم يلعبون (98) } الأعراف

 

{ ولا يزال الذين كفروا في مرية منه حتى تأتيهم الساعة بغتة أو يأتيهم عذاب يوم عقيم (55) } الحج

 

{ لا يؤمنون به حتى يروا العذاب الأليم(201) فيأتيهم بغتة وهم لا يشعرون (202) } الشعراء

{ ويستعجلونك بالعذاب ولولا أجل مسمى لجاءهم العذاب وليأتينهم بغتة وهم لا يشعرون(53) } العنكبوت

 

{ قد مكر الذين من قبلهم فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم وأتاهم العذاب من حيث لا يشعرون (26) } النحل

{ كذب الذين من قبلهم فأتاهم العذاب من حيث لا يشعرون(25) } الزمر

 

{ ياإبراهيم أعرض عن هذا إنه قد جاء أمر ربك وإنهم آتيهم عذاب غير مردود (76) } هود

{ ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ألا يوم يأتيهم ليس مصروفا عنهم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون(8) } هود

 

{ وياقوم اعملوا على مكانتكم إني عامل سوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ومن هو كاذب وارتقبوا إني معكم رقيب(93) } هود

{ قل ياقوم اعملوا على مكانتكم إني عامل فسوف تعلمون(39) من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم (40) } الزمر

{ فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم (39) } هود

 

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم سنة الأولين أو يأتيهم العذاب قبلا(55) } الكهف

تأتي سنة الأولين

 

{ وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم سنة الأولين أو يأتيهم العذاب قبلا(55) } الكهف

{ أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب(214) } البقرة

يأتي تأويله

 

{ هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون(53) } الأعراف

{ بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله كذلك كذب الذين من قبلهم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين(39) } يونس

يأتيهم نبأ وأنباء

نبأ

{ ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعوننا إليه مريب(9) } إبراهيم

{ وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب(21) } ص

أنباء

{ فقد كذبوا بالحق لما جاءهم فسوف يأتيهم أنباء ما كانوا به يستهزئون (5) } الأنعام

{ فقد كذبوا فسيأتيهم أنباء ما كانوا به يستهزئون (6) } الشعراء

يأتيه حديث

 

{ هل أتاك حديث موسى(15) } النازعات

{ هل أتاك حديث موسى(15) } الانشقاق

{ وهل أتاك حديث موسى (9) } طه

{ هل أتاك حديث الجنود(17) } البروج

 

{ هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين (24) } الذاريات

{ هل أتاك حديث الغاشية(1) } الغاشية

يأتي اليقين

 

{ حتى أتانا اليقين (47) } المدثر

{ واعبد ربك حتى يأتيك اليقين (99) } الحجر

نصر الله

{ ولقد كذبت رسل من قبلك فصبروا على ما كذبوا وأوذوا حتى أتاهم نصرنا ولا مبدل لكلمات الله ولقد جاءك من نبإ المرسلين(34) } الأنعام

يأتيه العلم (من الله)

 

{ ياأبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا(43) } مريم

{ أفلم يدبروا القول أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين (68) } المؤمنون

أوتي – يؤتى والمفهوم أن الله هو المؤتي

مال

{ قال إنما أوتيته على علم عندي أولم يعلم أن الله قد أهلك من قبله من القرون من هو أشد منه قوة وأكثر جمعا ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون(78) } القصص

{ فإذا مس الإنسان ضر دعانا ثم إذا خولناه نعمة منا قال إنما أوتيته على علم بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون(49) } الزمر

سؤلك

{ قال قد أوتيت سؤلك ياموسى (36) } طه

     

 

3)  الله يُؤتِي كائناً شيئاً

أ - في الدنيا

(1) من كل ما سألتموه

(2) زينة وأموالا

(3) متاع الحياة الدنيا

(4) حرث الدنيا

(5) مال للنفقة

(6) ثواب الدنيا

(7) حسنة

(8) ويؤت كل ذي فضل فضله - فضلاً

(9) خيراً مما أخذ منكم

(10) خيرا من جنتك

(11) الكتاب – الحكمة – النبوة - الكتاب والفرقان - الكتاب هدى – الهدى - الإنجيل

(12) الحكم والعلم

(13) الحكمة

(14) زبوراً

(15) السبع المثاني والقرآن والذكر

(16) كتاب مرجع: بينة وبه يستمسكون

(17) كتاب دراسة

(18) البينات

(19) آية - آية الناقة

(20) سلطان

(21) الحجة

(22) الرشد

(23) رحمة

(24) من كل شيء

(25) الملك

(26) ولد صالح

(27) بني إسرائيل : وآتاكم ما لم يؤت أحدا من العالمين: الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات – بينات من الأمر

(28) ليبلوكم في ما آتاكم

من كل ما سألتموه

{ وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار(34) } إبراهيم

زينة وأموالا

{ وقال موسى ربنا إنك آتيت فرعون وملأه زينة وأموالا في الحياة الدنيا ربنا ليضلوا عن سبيلك ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم(88) } يونس

 

{ وكذب الذين من قبلهم وما بلغوا معشار ما آتيناهم فكذبوا رسلي فكيف كان نكير(45) } سبأ

متاع الحياة الدنيا

{ فما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون(36) } الشورى

{ وما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وزينتها وما عند الله خير وأبقى أفلا تعقلون(60) } القصص

حرث الدنيا

 

{ من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الآخرة من نصيب(20) } الشورى

مال للنفقة

{ لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله لا يكلف الله نفسا إلا ما آتاها سيجعل الله بعد عسر يسرا(7) } الطلاق

{ لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله لا يكلف الله نفسا إلا ما آتاها سيجعل الله بعد عسر يسرا(7) } الطلاق

ثواب الدنيا

{ وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها وسنجزي الشاكرين(145) } آل عمران

{ فآتاهم الله ثواب الدنيا وحسن ثواب الآخرة والله يحب المحسنين(148) } آل عمران

حسنة

{ فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا فمن الناس من يقول ربنا آتنا في الدنيا وما له في الآخرة من خلاق 200) } البقرة

{ ومنهم من يقول ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار 201) } البقرة

 

{ ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد(194) } آل عمران

حسنة

{ وآتيناه في الدنيا حسنة وإنه في الآخرة لمن الصالحين(122) } النحل

{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين(27) } العنكبوت

ويؤت كل ذي فضل فضله

{ وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وإن تولوا فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير(3) } هود

فضلاً

{ ولقد آتينا داوود منا فضلا ياجبال أوبي معه والطير وألنا له الحديد(10) } سبأ

 

{ لألا يعلم أهل الكتاب ألا يقدرون على شيء من فضل الله وأن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم(29) } الحديد

{ ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم(4) } الجمعة

خيراً مما أخذ منكم

{ ياأيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم والله غفور رحيم(70) }الأنفال

خيرا من جنتك

{ فعسى ربي أن يؤتيني خيرا من جنتك ويرسل عليها حسبانا من السماء فتصبح صعيدا زلقا(40) } الكهف

 

{ ليكفروا بما آتيناهم فتمتعوا فسوف تعلمون(55) } النحل

{ ليكفروا بما آتيناهم وليتمتعوا فسوف يعلمون (66) } العنكبوت

{ ليكفروا بما آتيناهم فتمتعوا فسوف تعلمون(34) } الروم

 

{ لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور(23) } الحديد

{ فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون(44) } الأنعام

 

{ لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب أليم(188) } آل عمران

 

{ ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة ولله ميراث السماوات والأرض والله بما تعملون خبير(180) } آل عمران

{ الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ويكتمون ما آتاهم الله من فضله وأعتدنا للكافرين عذابا مهينا(37) } النساء

 

{ وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين(77) } القصص

 

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54) } النساء

 

{ ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين(75) } التوبة

{ فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون(76) } التوبة

 

{ وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم(247) } البقرة

الكتاب – الحكمة – النبوة

الكتاب

{ ولقد آتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون(87) } البقرة

 

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم وإنهم لفي شك منه مريب (110) } هود

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه ولولا كلمة سبقت من ربك لقضي بينهم وإنهم لفي شك منه مريب (45) } فصلت

 

{ ثم آتينا موسى الكتاب تماما على الذي أحسن وتفصيلا لكل شيء وهدى ورحمة لعلهم بلقاء ربهم يؤمنون(154) } الأنعام

{ ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى بصائر للناس وهدى ورحمة لعلهم يتذكرون(43) } القصص

الكتاب والفرقان

{ وآتيناهما الكتاب المستبين(117) } الصافات

{ ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكرا للمتقين(48) } الأنبياء

{  ولقد آتينا موسى الكتاب وجعلنا معه أخاه هارون وزيرا(35) } الفرقان

{ وإذ آتينا موسى الكتاب والفرقان لعلكم تهتدون(53) } البقرة

الكتاب هدى

{ وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل ألا تتخذوا من دوني وكيلا(2) } النحل

{ ولقد آتينا موسى الكتاب فلا تكن في مرية من لقائه وجعلناه هدى لبني إسرائيل(23) } السجدة

الهدى

{ ولقد آتينا موسى الهدى وأورثنا بني إسرائيل الكتاب(53) } غافر

{ ولقد آتينا موسى الكتاب لعلهم يهتدون (49) } المؤمنون

 

{ ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين(13) } السجدة

{ والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم (17) } محمد

الإنجيل

{ وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين(46) } المائدة

{ ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

 

{ قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا(30) } مريم

{ ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون(79) } آل عمران

 

{ وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين(81) } آل عمران

 

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54) } النساء

{ أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين(89) } الأنعام

 

{ والذين آتيناهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك ومن الأحزاب من ينكر بعضه قل إنما أمرت أن أعبد الله ولا أشرك به إليه أدعو وإليه مآب(36) } الرعد

 

{ الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم وإن فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون(146) } البقرة

{ الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم الذين خسروا أنفسهم فهم لا يؤمنون(20) } الأنعام

 

{ الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون (52) } القصص

{ وكذلك أنزلنا إليك الكتاب فالذين آتيناهم الكتاب يؤمنون به ومن هؤلاء من يؤمن به وما يجحد بآياتنا إلا الكافرون(47) } العنكبوت

 

{ الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به ومن يكفر به فأولئك هم الخاسرون(121) } البقرة

 

{ أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين(114) } الأنعام

 

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون(63) } البقرة

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واسمعوا قالوا سمعنا وعصينا وأشربوا في قلوبهم العجل بكفرهم قل بئسما يأمركم به إيمانكم إن كنتم مؤمنين(93) } البقرة

 

{ وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بهم خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون (171) } الأعراف

 

{ قال ياموسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين (144) } الأعراف

{ يايحيى خذ الكتاب بقوة وآتيناه الحكم صبيا (12) } مريم

الحكم والعلم

{ ولما بلغ أشده آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين(22) } يوسف

{ ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكما وعلما وكذلك نجزي المحسنين(14) } القصص

 

{ ولوطا آتيناه حكما وعلما ونجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث إنهم كانوا قوم سوء فاسقين(74) } الأنبياء

 

{ ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما وسخرنا مع داوود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين(79) } الأنبياء

{ ولقد آتينا داوود وسليمان علما وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين(15) } النمل

الحكمة

{ وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب (20) } ص

{ ولقد آتينا لقمان الحكمة أن اشكر لله ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن الله غني حميد(12) } لقمان

 

{ يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا وما يذكر إلا أولوا الألباب(269) } البقرة

زبوراً

{ إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داوود زبورا(163) } النساء

{ وربك أعلم بمن في السماوات والأرض ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض وآتينا داوود زبورا (55) } الإسراء

السبع المثاني والقرآن والذكر

{ كذلك نقص عليك من أنباء ما قد سبق وقد آتيناك من لدنا ذكرا(99) } طه

{ ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم (87) } الحجر

كتاب مرجع: بينة وبه يستمسكون

{ قل أرأيتم شركاءكم الذين تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السماوات أم آتيناهم كتابا فهم على بينة منه بل إن يعد الظالمون بعضهم بعضا إلا غرورا(40) } فاطر

{ أم آتيناهم كتابا من قبله فهم به مستمسكون (21) } الزخرف

كتاب دراسة

{ وما آتيناهم من كتب يدرسونها وما أرسلنا إليهم قبلك من نذير(44) } سبأ

البينات

{ ولقد آتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون(87) } البقرة

{ تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد(253) } البقرة

 

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون(28) } هود

{ قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة فمن ينصرني من الله إن عصيته فما تزيدونني غير تخسير(63) } هود

آية

{ سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آية بينة ومن يبدل نعمة الله من بعد ما جاءته فإن الله شديد العقاب(211) } البقرة

{ واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين (175) } الأعراف

{ وآتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين (81) } الحجر

{ ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات فاسأل بني إسرائيل إذ جاءهم فقال له فرعون إني لأظنك ياموسى مسحورا(101) } الإسراء

{ وآتيناهم من الآيات ما فيه بلاء مبين (33) } الدخان

آية الناقة

{ وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا(59) } الإسراء

سلطان

{ يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا (153) } النساء

الحجة

 

والرشد

{ وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم(83) } الأنعام

{ ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين(51) } الأنبياء

رحمة

{ فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما(65) } الكهف

{ إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا(10) } الكهف

 

{ ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم والله غفور رحيم(28) }الحديد

{ فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين(84) } الأنبياء

من كل شيء

{ إنا مكنا له في الأرض وآتيناه من كل شيء سببا (84) } الكهف

 

{ إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم(23) } النمل

{  وورث سليمان داوود وقال ياأيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين(16) } النمل

الملك

{ قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير(26) } آل عمران

 

{ قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير(26) } آل عمران

{ وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم(247) } البقرة

 

{ فهزموهم بإذن الله وقتل داوود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه مما يشاء ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين(251) } البقرة

{ ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين(258) } البقرة

 

{ أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما(54) } النساء

{ رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين(101) } يوسف

ولد صالح

{ هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن آتيتنا صالحا لنكونن من الشاكرين (189) } الأعراف

{ فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون(190) } الأعراف

بني إسرائيل : وآتاكم ما لم يؤت أحدا من العالمين: الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات – بينات من الأمر

{ وإذ قال موسى لقومه ياقوم اذكروا نعمة الله عليكم إذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكا وآتاكم ما لم يؤت أحدا من العالمين (20)} المائدة

{ ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين(16)} الجاثية

{ وآتيناهم بينات من الأمر فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون(17) } الجاثية

ليبلوكم في ما آتاكم

{ وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون(48) } المائدة

{ وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم في ما آتاكم إن ربك سريع العقاب وإنه لغفور رحيم(165) } الأنعام

ب - في الآخرة

(1) ما وعدتنا على رسلك

(2) خير

(3) أجر حسن – أجرهم - أجرها – أجرهم مرتين - يضاعف الحسنة

(4) من فضله - فضله

(5) أجر عظيم

(6) ضعف من العذاب

ما وعدتنا على رسلك

{ ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد(194) } آل عمران

 

{ آخذين ما آتاهم ربهم إنهم كانوا قبل ذلك محسنين(16) } الذاريات

{ فاكهين بما آتاهم ربهم ووقاهم ربهم عذاب الجحيم(18) } الطور

خير

{ ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إني ملك ولا أقول للذين تزدري أعينكم لن يؤتيهم الله خيرا الله أعلم بما في أنفسهم إني إذا لمن الظالمين(31) } هود

أجر حسن

{ قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون فإن تطيعوا يؤتكم الله أجرا حسنا وإن تتولوا كما توليتم من قبل يعذبكم عذابا أليما(16) } الفتح

أجرهم

{ ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوهاما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فآتينا الذين آمنوا منهم أجرهم وكثير منهم فاسقون(27) } الحديد

{ والذين آمنوا بالله ورسله ولم يفرقوا بين أحد منهم أولئك سوف يؤتيهم أجورهم وكان الله غفورا رحيما(152) } النساء

 

{ إنما الحياة الدنيا لعب ولهو وإن تؤمنوا وتتقوا يؤتكم أجوركم ولا يسألكم أموالكم(36) } محمد

أجرها – أجرهم مرتين

{ ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما(31) } الأحزاب.

{ أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا ويدرءون بالحسنة السيئة ومما رزقناهم ينفقون(54) } القصص

يضاعف الحسنة

{ إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تكن حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما (40) } النساء

{ وإذا لآتيناهم من لدنا أجرا عظيما (67) } النساء

من فضله

{ فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون(170) } آل عمران

فضله

{ سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم(21) }الحديد

{ ياأيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم(54) } المائدة

أجر عظيم

{ فليقاتل في سبيل الله الذين يشرون الحياة الدنيا بالآخرة ومن يقاتل في سبيل الله فيقتل أو يغلب فسوف نؤتيه أجرا عظيما (74) } النساء

{ إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجرا عظيما (10) } الفتح

 

{ لكن الراسخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة والمؤمنون بالله واليوم الآخر أولئك سنؤتيهم أجرا عظيما(162) } النساء

 

{ إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين وسوف يؤت الله المؤمنين أجرا عظيما (146) } النساء

 

{ لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما (114) } النساء

ضعف من العذاب

{ قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار كلما دخلت أمة لعنت أختها حتى إذا اداركوا فيها جميعا قالت أخراهم لأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون(38) } الأعراف

{ ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا(68) } الأحزاب

 

4) - لا يأتي (البشر أو النبي بآية أو بشيء) إلا بإذن الله

بآية

{ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله لكل أجل كتاب(38) } الرعد

{ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله فإذا جاء أمر الله قضي بالحق وخسر هنالك المبطلون(78) } غافر

5) - أمر من الله أن يأتي فرد أو كائن شيئاً أو كشيء

 

{ ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين (11) } فصلت

 

{ وإذ نادى ربك موسى أن ائت القوم الظالمين (10) } الشعراء

 

{ فأتياه فقولا إنا رسولا ربك فأرسل معنا بني إسرائيل ولا تعذبهم قد جئناك بآية من ربك والسلام على من اتبع الهدى(47) } طه

{ فأتيا فرعون فقولا إنا رسول رب العالمين(16) } الشعراء

6) - الله يُؤتَى - يأتون الله يوم القيامة

(1) فرداً

(2) مجرماً

(3) مؤمناً

(4) بقلب سليم

(5) داخرين

(6) عبداً

(7) آمناً

(8) صفاً

(9) أفواجاً

(10) السماء والأرض تأتي طوعاً

يوم القيامة

{ يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها وتوفى كل نفس ما عملت وهم لا يظلمون(111) } النحل

{ أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا لكن الظالمون اليوم في ضلال مبين(38) } مريم

فرداً

{ ونرثه ما يقول ويأتينا فردا (80) } مريم

{ وكلهم آتيه يوم القيامة فردا (95) } مريم

مجرماً

مؤمناً

{ إنه من يأت ربه مجرما فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحيا(74) } طه

{ ومن يأته مؤمنا قد عمل الصالحات فأولئك لهم الدرجات العلا(75) } طه

بقلب سليم

{ إلا من أتى الله بقلب سليم (89) } الشعراء

داخرين

 

عبداً

{ ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله وكل أتوه داخرين(87) } النمل

{ إن كل من في السماوات والأرض إلا آتي الرحمان عبدا (93) } مريم

آمناً

{ إن الذين يلحدون في آياتنا لا يخفون علينا أفمن يلقى في النار خير أم من يأتي آمنا يوم القيامة اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير(40) } فصلت

صفاً

أفواجاً

{ فأجمعوا كيدكم ثم ائتوا صفا وقد أفلح اليوم من استعلى(64) } طه

{ يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا (18) } النبأ

السماء والأرض تأتي طوعاً

{ ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين (11) } فصلت

 

 

16) الله يأخَذ َويؤاخذ

16) الله يأخَذ َويؤاخذ

1) - أفعال الأخذ التي لا تنبغي لله

لا تأخذه سنة ولا نوم

2) - أفعال الأخذ التي تنبغي لله

(1) أخذ الميثاق: أخذ من النبيين ميثاقهم – وأخذنا ميثاقاً غليظاً - أخذ ميثاق بني اسرائيل - خذوا بقوة

(2) أخذ المال: لا يأخذ عدلاً أو فدية

(3) يأخذ الصدقات

(4) أخذ الذرية من الظهور

(5) أخذ العباد: أخذناهم بغتة - أمليت للذين كفروا ثم أخذتهم - كذبوا فأخذهم - عصوا الرسول فأخذهم - أخذنا بذنوبهم - أخذهم بالكفر

(6) أخذ القرى ( القرية لفظ يدل في القرآن على ما نتعارف نحن عليه بأنه سكان القرية )

(7) أخذهم بالبأساء والضراء

(8) يأخذهم بالعذاب

(9) فأخذتهم الصيحة

(10) أخذتهم الصاعقة

(11) أخذتهم الرجفة

(12) أخذهم الطوفان

(13) بالناصية

(14) والأقدام

(15) باليمين

(16) أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات

3) - أفعال المآخَذَة: الله يُؤاخِذ - يؤاخذك

3) - أفعال المآخَذَة: الله يُؤاخِذ - يؤاخذك

- لا يؤاخذ الله باللغو في أيمانكم

- لو يؤاخذ

4) - لا ينبغي لله أن يتخذ

(1) قالوا اتخذ الله ولداً - اتخذ الرحمان ولداً

(2) قالوا اتخذ من الملائكة إناثا

(3) اتخذ عضداًعضد

(4) اتخذ عند الرحمان عهداً

 

أَخَذ َ – يَأْخُذُ + كائن أو أمر + كائناً أو شيئاً أو أمراً: يمسكه ويقبض عليه ويحرزه تحت سلطانه وأمره: يضم ويقبض على شيء ويحرزه فيستولي عليه ويجعله خاضعا له تحت تصرفه وملكه وسلطانه، لا يتحرك ولا ينتقل إلا بمشيئته 

أخَذ َ – يَأخُذُ + كائن + كائناً : يمسكه ويقبض عليه ويحجز حريته فلا يتحرك إلا بإذنه ومشيئته

آخّذََ – يُؤاخِذُ: أصلها " أأخَذ َ – يُؤ أ ْْخِذ ُ ": على وزن " أفْعَلَ – يُفْعِلُ " من "  أَخَذَ - يَأْخُذُ " جعله " يَأخُذُُه ": جعل آخر يأخُذه: جعل الآخر يمسكه ويقبض عليه ويخضعه لسلطانه: كناية عن الإحضار للمحاسبة

آخّذ َ– يُؤاخِذ ُ +كائن + كائناً + بـِ شيء أو أمر: جعله يُمْسَك ويُحاسَب بسبب من جراء الشيء أو الأمر

اتَّخَذَ – يَتَّخِذُ + كائن + كائناً أو شيئاً: على وزن " افتعل" من " أَخَذَ - يَأْخُذُ ": يجهد أن " يَأخُذَ " شيئاً : طلب وعمل الكائن على أن يأخذ الشيء المقصود ويجعله ملكاً وتابعاُ كاملاً له

اتَّخَذَ – يَتَّخِذُ + كائن + كائناً أو شيئاً + خبر أو حال: على وزن " افتعل" من " أَخَذَ - يَأْخُذُ ": يجهد أن " يَأخُذ ُ " شيئاً بإرادة ذاتية ويضمه إليه على أنه كما سيأتي الخبر أو الحال: كناية عن " اعتبره – ويعتبره كذا " بالعرف الشائع

1) - أفعال الأخذ التي لا تنبغي لله

لا تأخذه سنة ولا نوم

لا تأخذه سنة ولا نوم

{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم(255) } البقرة

2) - أفعال الأخذ التي تنبغي لله

(1) أخذ الميثاق: أخذ من النبيين ميثاقهم – وأخذنا ميثاقاً غليظاً - أخذ ميثاق بني اسرائيل - خذوا بقوة

 

(2) أخذ المال: لا يأخذ عدلاً أو فدية

(3) يأخذ الصدقات

(4) أخذ الذرية من الظهور

(5) أخذ العباد: أخذناهم بغتة - أمليت للذين كفروا ثم أخذتهم - كذبوا فأخذهم - عصوا الرسول فأخذهم - أخذنا بذنوبهم - أخذهم بالكفر

(6) أخذ القرى ( القرية لفظ يدل في القرآن على ما نتعارف نحن عليه بأنه سكان القرية )

(7) أخذهم بالبأساء والضراء

(8) يأخذهم بالعذاب

(9) فأخذتهم الصيحة

(10) أخذتهم الصاعقة

(11) أخذتهم الرجفة

(12) أخذهم الطوفان

(13) بالناصية

(14) والأقدام

(15) باليمين

(16) أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات

 

أخذ الميثاق

أخذ من النبيين ميثاقهم – وأخذنا ميثاقاً غليظاً

{ وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(7) } الأحزاب

{ وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين(81) } آل عمران

أخذ ميثاق بني اسرائيل

وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسنا وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون(83)} البقرة

{ ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا وقال الله إني معكم لئن أقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة وآمنتم برسلي وعزرتموهم وأقرضتم الله قرضا حسنا لأكفرن عنكم سيئاتكم ولأدخلنكم جنات تجري من تحتها الأنهار فمن كفر بعد ذلك منكم فقد ضل سواء السبيل(12) } المائدة

{ لقد أخذنا ميثاق بني إسرائيل وأرسلنا إليهم رسلا كلما جاءهم رسول بما لا تهوى أنفسهم فريقا كذبوا وفريقا يقتلون(70) } المائدة

{ وإذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دماءكم ولا تخرجون أنفسكم من دياركم ثم أقررتم وأنتم تشهدون (84) } البقرة

 

{ وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون(187) } آل عمران

{ فخلف من بعدهم خلف ورثوا الكتاب يأخذون عرض هذا الأدنى ويقولون سيغفر لنا وإن يأتهم عرض مثله يأخذوه ألم يؤخذ عليهم ميثاق الكتاب أن لا يقولوا على الله إلا الحق ودرسوا ما فيه والدار الآخرة خير للذين يتقون أفلا تعقلون(169) } الأعراف

خذوا بقوة

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون(63) } البقرة

{ وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة واسمعوا قالوا سمعنا وعصينا وأشربوا في قلوبهم العجل بكفرهم قل بئسما يأمركم به إيمانكم إن كنتم مؤمنين(93) } البقرة

{ وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بهم خذوا ما آتيناكم بقوة واذكروا ما فيه لعلكم تتقون(171) }الأعراف

{ ورفعنا فوقهم الطور بميثاقهم وقلنا لهم ادخلوا الباب سجدا وقلنا لهم لا تعدوا في السبت وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(154) } النساء

 

{ ومن الذين قالوا إنا نصارى أخذنا ميثاقهم فنسوا حظا مما ذكروا به فأغرينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة وسوف ينبئهم الله بما كانوا يصنعون(14) } المائدة

 

{ وما لكم لا تؤمنون بالله والرسول يدعوكم لتؤمنوا بربكم وقد أخذ ميثاقكم إن كنتم مؤمنين(8) } الحديد

 

{ وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم إلى بعض وأخذن منكم ميثاقا غليظا(21) } النساء

{ ورفعنا فوقهم الطور بميثاقهم وقلنا لهم ادخلوا الباب سجدا وقلنا لهم لا تعدوا في السبت وأخذنا منهم ميثاقا غليظا(154) } النساء

 

{ فلما استيئسوا منه خلصوا نجيا قال كبيرهم ألم تعلموا أن أباكم قد أخذ عليكم موثقا من الله ومن قبل ما فرطتم في يوسف فلن أبرح الأرض حتى يأذن لي أبي أو يحكم الله لي وهو خير الحاكمين(80) } يوسف

أخذ المال

لا يأخذ عدلاً أو فدية

 

{ واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها شفاعة ولا يؤخذ منها عدل ولا هم ينصرون(48) } البقرة

{ فاليوم لا يؤخذ منكم فدية ولا من الذين كفروا مأواكم النار هي مولاكم وبئس المصير(15) } الحديد

{ ياأيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم والله غفور رحيم(70) } الأنفال

يأخذ الصدقات

{ ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده ويأخذ الصدقات وأن الله هو التواب الرحيم(104) } التوبة

الذرية من الظهور

{ وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين(172) } الأعراف

أخذ العباد

أخذناهم بغتة

{ ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا وقالوا قد مس آباءنا الضراء والسراء فأخذناهم بغتة وهم لا يشعرون(95) } الأعراف

{ فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون(44) } الأنعام

أمليت للذين كفروا ثم أخذتهم

{ ولقد استهزئ برسل من قبلك فأمليت للذين كفروا ثم أخذتهم فكيف كان عقاب(32) } الرعد

{ وأصحاب مدين وكذب موسى فأمليت للكافرين ثم أخذتهم فكيف كان نكير(44)} الأنبياء

 

{ وكأين من قرية أمليت لها وهي ظالمة ثم أخذتها وإلي المصير(48) } الحج

كذبوا فأخذهم

{ ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون(96) } الأعراف

{ كذبوا بآياتنا كلها فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر(42) } القمر

عصوا الرسول فأخذهم

{ فعصوا رسول ربهم فأخذهم أخذة رابية(10) } الحاقة

{ فعصى فرعون الرسول فأخذناه أخذا وبيلا(16) } المزمل

أخذنا بذنوبهم

{ فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

{ أو لم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين كانوا من قبلهم كانوا هم أشد منهم قوة وآثارا في الأرض فأخذهم الله بذنوبهم وما كان لهم من الله من واق(21) } غافر

أخذهم بالكفر

{ ثم أخذت الذين كفروا فكيف كان نكير(26) } فاطر

{ ذلك بأنهم كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فكفروا فأخذهم الله إنه قوي شديد العقاب(22) } غافر

أخذ القرى ( القرية لفظ يدل في القرآن على ما نتعارف نحن عليه بأنه سكان القرية )

{ ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب(51) } سبأ

{ كذبت قبلهم قوم نوح والأحزاب من بعدهم وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب(5) } غافر

{ وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد(102) } هود

 

{ أو يأخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين(46) } النحل

{ أو يأخذهم على تخوف فإن ربكم لرءوف رحيم(47) } النحل

 

{ كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآياتنا فأخذهم الله بذنوبهم والله شديد العقاب (11) } آل عمران

{ كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كفروا بآيات الله فأخذهم الله بذنوبهم إن الله قوي شديد العقاب (52) } الأنفال

 

{ فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين(40) } القصص

{ فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم وهو مليم(40) } الذاريات

 

{ قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إله غير الله يأتيكم به انظر كيف نصرف الآيات ثم هم يصدفون(46) } الأنعام

أخذهم بالبأساء والضراء

{ ولقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فأخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون(42) } الأنعام

{ وما أرسلنا في قرية من نبي إلا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء لعلهم يضرعون(94) } الأعراف

 

{ وما نريهم من آية إلا هي أكبر من أختها وأخذناهم بالعذاب لعلهم يرجعون(48) } الزخرف

{ ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون(76) } المؤمنون

 

{ فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون(165) } الأعراف

يأخذهم بالعذاب

{ ولقد جاءهم رسول منهم فكذبوه فأخذهم العذاب وهم ظالمون(113) } النحل

{ فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم(189) } الشعراء

 

{ حتى إذا أخذنا مترفيهم بالعذاب إذا هم يجأرون(64) } المؤمنون

{ فأخذهم العذاب إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين(158) } الشعراء

 

{ وما نريهم من آية إلا هي أكبر من أختها وأخذناهم بالعذاب لعلهم يرجعون(48) } الزخرف

{ ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون(76) } المؤمنون

 

{ فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون(165) } الأعراف

 

{ وإلى ثمود أخاهم صالحا قال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم(73) } الأعراف

{ وياقوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب(64) } هود

{ ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم(156) } الشعراء

فأخذتهم الصيحة

{ فأخذتهم الصيحة مشرقين(73) } الحجر

{ فأخذتهم الصيحة مصبحين(83) } الحجر

 

{ وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(67) } هود

{ ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين(94) } هود

 

{ فأخذتهم الصيحة بالحق فجعلناهم غثاء فبعدا للقوم الظالمين(41) } المؤمنون

{ ما ينظرون إلا صيحة واحدة تأخذهم وهم يخصمون(49) } يس

 

{ فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون(40) } العنكبوت

أخذتهم الصاعقة

{ يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم ثم اتخذوا العجل من بعد ما جاءتهم البينات فعفونا عن ذلك وآتينا موسى سلطانا مبينا(153) } النساء

{ وإذ قلتم ياموسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأخذتكم الصاعقة وأنتم تنظرون(55) } البقرة

 

{ وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون(17) } فصلت

{ فعتوا عن أمر ربهم فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون(44) } الذاريات

أخذتهم الرجفة

{ فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين(78) } الأعراف

{ فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين(91) } الأعراف

{ فكذبوه فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين(37) } العنكبوت

 

{ واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين(155) } الأعراف

أخذهم الطوفان

{ ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان وهم ظالمون (14) } العنكبوت

بالناصية

 

والأقدام

باليمين

{ إني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم (56) } هود

{ يعرف المجرمون بسيماهم فيؤخذ بالنواصي والأقدام(41)} الرحمن

{ لأخذنا منه باليمين(45)} الحاقة

أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات

{ ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات لعلهم يذكرون(130) } الأعراف

أخذهم بالبأساء والضراء

 

{ ولقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فأخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون(42) } الأنعام

{ وما أرسلنا في قرية من نبي إلا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء لعلهم يضرعون(94) } الأعراف

         

3) - أفعال المآخَذَة: الله يُؤاخِذ - يؤاخذك

- لا يؤاخذ الله باللغو في أيمانكم

- لو يؤاخذ

- لا يؤاخذ الله باللغو في أيمانكم

 

{ لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم والله غفور حليم(225)} البقرة

{ لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تشكرون(89) } المائدة

- لو يؤاخذ

{ ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون(61) } النحل

{ ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيرا(45) } فاطر

{ وربك الغفور ذو الرحمة لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب بل لهم موعد لن يجدوا من دونه موئلا(58) } الكهف

 

{ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين لبت(286)  } البقرة

{ قال لا تؤاخذني بما نسيت ولا ترهقني من أمري عسرا(73) } الكهف

4) - لا ينبغي لله أن يتخذ

(1) قالوا اتخذ الله ولداً - اتخذ الرحمان ولداً

(2) قالوا اتخذ من الملائكة إناثا

(3) اتخذ عضداًعضد

(4) اتخذ عند الرحمان عهداً

قالوا اتخذ الله ولداً

 

{ وقالوا اتخذ الله ولدا سبحانه بل له ما في السماوات والأرض كل له قانتون(116) } البقرة

{ قالوا اتخذ الله ولدا سبحانه هو الغني له ما في السماوات وما في الأرض إن عندكم من سلطان بهذا أتقولون على الله ما لا تعلمون(68) } يونس

اتخذ الرحمان ولداً

{ وقالوا اتخذ الرحمان ولدا سبحانه بل عباد مكرمون(26) } الأنبياء

{ وقالوا اتخذ الرحمان ولدا(88) } مريم

 

{ وما ينبغي للرحمان أن يتخذ ولدا(92) } مريم

{ ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون(35) } مريم

 

{ ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون(91) } المؤمنون

{ وأنه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا(3) } الجن

 

{ وينذر الذين قالوا اتخذ الله ولدا(4) } الكهف

{ لو أراد الله أن يتخذ ولدا لاصطفى مما يخلق ما يشاء سبحانه هو الله الواحد القهار(4) } الزمر

 

{ الذي له ملك السماوات والأرض ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديرا(2) } الفرقان

{ وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا(111) } الإسراء

قالوا اتخذ من الملائكة إناثا

{ أفأصفاكم ربكم بالبنين واتخذ من الملائكة إناثا إنكم لتقولون قولا عظيما(40) } الإسراء

{ أم اتخذ مما يخلق بنات وأصفاكم بالبنين(16) } الزخرف

 

اتخذ عضداًعضد

{ ما أشهدتهم خلق السماوات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدا(51) } الكهف

اتخذ عند الرحمان عهداً

- اتخذ عهداً

{ وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة قل أتخذتم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده أم تقولون على الله ما لا تعلمون(80) } البقرة

{ أاطلع الغيب أم اتخذ عند الرحمان عهدا(78) } مريم

{ لا يملكون الشفاعة إلا من اتخذ عند الرحمان عهدا(87) } مريم

 

           

 

17) الله يؤخر

(1) إلى أجل قريب

(2) إلى أمة معدودة

(3) لأجل معدود

(4) إلى أجل مسمى

(5) إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر

(6) إلى يوم القيامة

أَخِرَ – يَأخَرُ + الكائن: ضد " قَدِمَ – يَقْدُمُ ": يكون في المؤخرة: يتحرك من موقع يعتبر قريب من الشيء أو الكائن ، إلى موقع يعتبر بعيد جداً وفي أقصى ما يمكن، ومن الجهة التي تقابل الناظر أو الشيء أو الكائن، زمانياً أو مكانياً  ( يتحرك نحو المؤخرة )

آخِر: اسم  فاعل من " أََخِرَ – يَأخَرُ " : من تحرك نحو أبعد ما يمكن من الشيء أو الكائن فصار في المؤخرة : في أقصى ما يقابل الناظر ، زمانباً ومكانياً 

أخَّرَ – يُؤَخِّرُ + كائن + شيئاً:على وزن " فـَعـَّل" من " أََخِرَ – يَأخَرُ ": جعله " يَأخُرُ "على وجه التكرار والشدة: ضد " قَدَّمَ ": يحرك شيئاً فيجعله يغير موقعه ،  من موقع يعتبر قريب من الشيء أو الكائن ، إلى موقع يعتبر بعيد جداً في أقصى ما يمكن ومن الجهة التي تقابل الناظر إلى الشيء أو الكائن زمانياً أو مكانياً ( يحركه فيجعله في المؤخرة )

الله يؤخر

إلى أجل قريب

{ وأنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين(10) } المنافقون

{ وأنذر الناس يوم يأتيهم العذاب فيقول الذين ظلموا ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك ونتبع الرسل أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال(44) } إبراهيم

إلى أمة معدودة

لأجل معدود

{ ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ألا يوم يأتيهم ليس مصروفا عنهم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون(8) } هود

{ وما نؤخره إلا لأجل معدود(104) } هود

إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر

{ ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها والله خبير بما تعملون(11) } المنافقون

{ يغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون(4) } نوح

إلى أجل مسمى

{ ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون(61) } النحل

{ ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيرا(45) } فاطر

 

{ يغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون(4) } نوح

{ قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين(10) } إبراهيم

إلى يوم القيامة

{ قال أرأيتك هذا الذي كرمت علي لئن أخرتني إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته إلا قليلا(62) } الإسراء

{ ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار(42) } إبراهيم

 

18) الله يؤيد

(1) أيد عيسى بروح القدس

(2) أيد بنصره

(3) وأيده بجنود لم تروها

آدَ – يَئيْدُ + الكائن + بـِ شيء أو أمر: يقوى ويزداد شدة وصلاية به: يمده بقوة إضافة تجعله يفوق بها خصمه قوة

أيْد: غلى وزن " فَعل" : اسم فعل " آدَ – يَئِيدُ": القوة والصلابة

{ والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون}

أيَّدَ – يُؤَيِّدُ + كائن + كائناً + بـِ شيء أوأمر: على وزن " فـَعـَّلَ" من " آدَ – يَئيْدُ ": يجعله " يَئيْدُ" به على وجه التكراروالشدة: يجعله يقوى ويزداد شدة وصلابة بمده بقوة إضافية تجعله يفوق بها خصمه قوة

 

 

{ والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون (47) } الذاريات

أيَّد – يؤيد : أيد

أيد عيسى بروح القدس

 

{ ولقد آتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون(87) } البقرة

{ تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد(253) } البقرة

أيد عيسى بروح القدس

 

{ إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين(110) } المائدة

 

{ لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون(22) } المجادلة

أيد بنصره

{ قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله وأخرى كافرة يرونهم مثليهم رأي العين والله يؤيد بنصره من يشاء إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار(13) } آل عمران

{ واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون(26) } الأنفال

{ وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين(62) } الأنفال

وأيده بجنود لم تروها

{ إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم(40) } التوبة

 

{ ياأيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله كما قال عيسى ابن مريم للحواريين من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله فآمنت طائفة من بني إسرائيل وكفرت طائفة فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين (14) } الصف

 

 


 

الفصل الخامس:

الأفعال التحريكية لله على بعض مخلوقاته، والتي يغير الله بها موقع أو بناء أو خلق أو وجود شيء،

والتي تتم بشكل متكرر ومعاود وفق سنته

1 - الله فتق السماوات والأرض بعد أن كانتا رتقاً

2 - الله يطوي السماء والسماوات

3 - الله يبني: السماء – بيت

4 - الله بنى السماء من غير فروج، وهو يفرجها يوم القيامة

5 - الله زين السماء الدنيا بمصابيح هي الكواكب

6 - الله خلق النجوم وبين لنا بعض صفاتها ومواقعها وحركتها وتسخيرها ونهايتها إلخ

7 - الله خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسه من لغوب

8 - الله يولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل

9 - الله يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل ، ويكور الشمس (يوم القيامة)

10 - الله فالق الحب والنوى، وفالق الإصباح، ورب الفلق، وفالق الحجر بعصا موسى

11 - الله يؤلف بين القلوب وبين السحاب

12 - الله يبس الجبال

13 - الله ينسف الجبال وتسف إله السامري في اليم

14 - الله الذي مرج البحرين، وخلق الجان من مارج من نار

15 - الله مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج

16 – الله خالق البحر ومسخره

(1) لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي

(2) وإذا البحار سجرت

(3) وإذا البحار فجرت

(4) مرج البحرين

(5) وجعل بين البحرين حاجزا

(6) الذي سخر البحر

(7)  الجواري في البحر كالأعلام - سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره

(8) وإذ فرقنا بكم البحر

(9) ويعلم ما في البر والبحر

17 - الله يفجر الأرض ينابيع، ويسلك الماء ينابيع

18 - الله يجعل حجراً بين بعض مخلوقاته، ويرسل على الناس حجارة، ويؤثر بالحجارة فتهبط من خشية الله

19 - الله يجعل بين بعض مخلوقاته حاجزاً، ولا يحجز بينه وبين قدرته على خلقه أحد

20 - الله يحف

21 - الله يبث: من دابة – الجبال – رجالاً  كثيراً ونساء

22 - الله يبصط ويزيد في خلق بعض عباده بصطة

23 - الله يحمل ويُحَمِّل

1) – الله يحمل

(1) ذرية من حملنا مع نوح

(2) وعليها وعلى الفلك تحملون

(3) حملناكم في الجارية

(4) وحملناهم في البر والبحر

(5) وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة

2) – الله يُحَمِّل

(1) حملوا التوراة

(2) تحمل علينا إصرا

(3) فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم

24 - الله يختم

(1) على قلوبهم وعلى سمعهم

(2) اليوم نختم على أفواههم

(3) خاتم النبيين

25 - الله يكسو العظام لحما

26 - في خلق الإنسان: الله خلق النطفة علقة فخلق العلقة مضغة فخلق المضغة عظاما***

 

 

1 - الله فتق السماوات والأرض بعد أن كانتا رتقاً

فَتَقَ – يَفْتُقُ + كائن + شيئاً: ضد " رتق ": يفصل شيئين ملتصقين من منطقة التماس بينهما: يبعد شقي شيئين ملتصقين وملتحمين بمنطقة تماس أو التصاق أو خياطة أو حبك، يبعدهما عن بعضهما بدءاً من سطح الالتصاق

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " فصل جزء عن كائن أو شيء بالمزق والفتق والسلخ"، وهي:

فَتَقَ – يَفْتُقُ، قَدَّ – يَقُدُّ، مَزَقَ - يَمْزِقُ، سَلَخَ – يَسْلََخُ، قَبَسَ – يَقْبِسُ، هَرَتَ – يَهْرُتُ (هَرَتَ – يَهْرِتُ)

 

 

{ أولم يرى الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون (30) } الأنبياء

 

2 - الله يطوي السماء والسماوات

طَوَى – يَطْوِي + كائن + شيئاً: يضمه ويقبضه إلى بعضه بثنيه وعطفه: يأتي إلى شيء مسطح (له سطح أي أنه له اتساع طولي)، فيثنيه ثم يقرب ثنياته إلى بعضها، ثم يقبضها إلى بعضها بحيث يحتل هذا الشيء أقل سطح أو اتساع في الفراغ

طَيّ: على وزن "فَعْل "أصلها " طوي": اسم فعل " طَوَى – يَطْوِي "

طُوَى: على وزن " فـُعـَل" اسم فعل بمعنى مفعول من " طَوَى – يَطْوِي ": المطوي بشدة: وهو كذلك اسم الوادي المقدس أو صفته الذي في سيناء، والذي نادى ربنا من جانبه موسى

وهناك شبه بالمعنى بين الطور والطوى، فالطور هو المجعد أطواراً، والطوى هو المُطَوَّى، وكلاهما صفة للوادي الذي نادى ربنا من جانبه موسى

يطوي طوى

 

{ يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين(104) } الأنبياء

{ وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون(67) } الزمر

 

3 - الله يبني: السماء – بيت

بَنَى - يَبْنِي + كائن + شيئاً: يركب ويجمع أجزاء صغيرة ضمن شيء جديد: يأتي إلى أجزاء أو قطع متفرقة من الأشياء الأولية، فيحملها ويركبها على بعضها ثم يثبتها، فيجعل منها شيئاً أكبر ذا نفع، مثل بيت أو غرفة أو أو صرح أو عريش أو أي شيء آخر

بِناء: على وزن " فـِعال" اسم فعل مبالغة من " بَنَى - يَبْنِي ":تجميع الأجزاء أو القطع وتراكبها فوق بعضها وتشكل شيء جديد منها على شكل بيت أو آلة : وهي كذلك بمعنى مفعول: الشيء الذي بُني

بِناءً: حال من " بِناء": بشكل تجميعي وتراكبي نحو الأعلى

بُنْيَان: على وزن "فـَعـْلان" اسم فعل مبالغة من " بَنَى - يَبْنِي " بمعنى مفعول: البناء العظيم: شيء مؤلف من قطع وأجزاء مبنية على بعضها وتخدم نفعاً : كالبيوت أو البروج أو الآلات والماكينات

بَنَّاء: على وزن " فـَعـَّال" اسم فاعل مبالغة من " بَنَى - يَبْنِي ": من حرفته العمل في البناء

مَبْنِيّ: اسم مفعول من " بَنَى - يَبْنِي ": أصلها مبنوي

 

{ أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج (6) } ق

{ والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون (47) } الذاريات

{ وبنينا فوقكم سبعا شدادا (12) } النبأ

 

{ أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها(27) } النازعات

{ والسماء وما بناها (5) } الشمس

رب ابن لي عندك بيتا في الجنة

{ وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين(11)} التحريم

 

{ الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون(22) } البقرة

{ الله الذي جعل لكم الأرض قرارا والسماء بناء وصوركم فأحسن صوركم ورزقكم من الطيبات ذلكم الله ربكم فتبارك الله رب العالمين(64) } غافر

 

{ قد مكر الذين من قبلهم فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم وأتاهم العذاب من حيث لا يشعرون(26) } النحل

 

{ لكن الذين اتقوا ربهم لهم غرف من فوقها غرف مبنية تجري من تحتها الأنهار وعد الله لا يخلف الله الميعاد (20)} الزمر

 

4 - الله بنى السماء من غير فروج، وهو يفرجها يوم القيامة

فَرَجَ – يَفْرِجُ + كائن + شيئاً أو في شيء: يفتح ويشق فيه فتحة تؤدي إلى جوفه: يفتح مخرجاً من جوف شيء للخارج

فَرْج : اسم فعل "  فَرَجَ – يَفْرِجُ ": وهو كذلك الفتحة المؤدية إلى جوف شيء، أو التي تفتح مخرجاً من جوف شيء للخارج

وفرج الإناث هو فتحة الولد في نهاية مجرى التناسل عندهن

وفرج الذكور هو فتحة المني في نهاية مجرى التناسل عندهم

فُرُوْج : جمع " فَرْج"

أفْرَجَ – يُفْرِج + كائن + عن كائن: جعله " يَفْرِجُ ": جعل له في نهاية طريقه السد فتحة ومخرجاً: أطلق سراحه

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الفتح والفرج والشق والشرح وإحداث انفصال وفتحة في جسم الشيء للمرور إلى جوفه "، وهي:

شَقَّ يَشُقُّ، فَتَحَ – يَفْتَحُ، شَرَحَ – يَشْرَحُ، بَقَرَ – يَبْقُرُ، فَرَجَ – يَفْرِجُ، بَجَسَ – يَبْجِسُ (بَجَسَ – يَبْجُسُ)

فرجت

 

{ وإذا السماء فرجت (9)} المرسلات

فرج - فروج

السماء

{ أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج (6) } ق

{ وإذا السماء فرجت (9)} المرسلات

 

5 - الله زين السماء الدنيا بمصابيح هي الكواكب

كَوْكَبَ – يُكَوْكِبُ + الكائن أو الشيء: يلمع ويبرق ويتقد ويضي: يعكس ويرد الضياء ويلمع ويبرق لكونه مصقولاً لماعاً وكروياً أو محدباً

كَوْكَب: اسم فعل " كَوْكَبَ - يُكَوْكِِبُ ": وهو كذلك بمعنى مفعول: الشيء المكور المستدير اللامع أو البراق الذي يرد الضياء فيضيء: وهو اصطلاحاً الكوكب من أجرام السماء

كَواكِب: جمع " كَوْكَب "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " إصدار الأجسام للضياء بعكسها وصدها له بدرجاته "، وهي:

دَرَّ – يَدِرُّ، لأْلأَ – يُلَأْلِئ، كَوْكَبَ – يُكَوْكِبُ، زَهَرَ – يَزْهَرُ، شَرَقَ – يَشْرُقُ، دَنَرَ – يَدْنِرُ

كوكب الكواكب

الكواكب زينة

ومصابيح

ورجوم للشياطين

{ إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب (6) وحفظا من كل شيطان مارد (7) } الصافات

 

 

{ فقضاهن سبع سماوات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها وزينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا ذلك تقدير العزيز العليم (12)  } فصلت

{ ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين وأعتدنا لهم عذاب السعير (5) } الملك

 

6 - الله خلق النجوم وبين لنا بعض صفاتها ومواقعها وحركتها وتسخيرها ونهايتها إلخ

نَجَمَ – يَنْجُمُ  + الكائن أو الأمر: يخرج ويطلع ويظهر متلألأً صريحاً جلياً

نَجْمٌ : اسم فعل " نَجَمَ - يَنْجُمُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " نَجَمَ - يَنْجُمُ ": كل ما يخرج ويظهر ويبرز متلألأ صريحاً جلياً: من أمر (بمعنى نتيجة وينتج)، أو نبت، أو كوكب في السماء، وهو اصطلاحاً: الكوكب شديد التلألأ في السماء

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " حركة الظهور بتحرك المتحرك نفسه خارجاً من خلف ساتر" ، وهي:

نَجَمَ – يَنْجُمُ، طَلَعَ – يَطْلُعُ، بَرَزَ – يَبْرُزُ، بَزَغ َ – يَبْزُغ ، طَلَّ – يَطُلُّ، نَبَأَ - يَنْبَأُ

وتهوي ( تسقط على غيرها)

{ والنجم إذا هوى (1) ما ضل صاحبكم وما غوى (2) } النجم

{ والسماء والطارق (1) وما أدراك ما الطارق (2) النجم الثاقب (3) } الطارق

خلق النجوم

النجوم مسخرات بأمره

{ وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون (12) } النحل

{ إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين (54) } الأعراف

لها مواقع عظيمة ومنها ما لا يصل إليه نظر البشر

{ فلا أقسم بمواقع النجوم (75) وإنه لقسم لو تعلمون عظيم (76) } الواقعة

{ فلا أقسم بما تبصرون (38) وما لا تبصرون (39) } الحاقة

ومنها ثابت كعلامات للتوجه والاهتداء

{ فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم (96) وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر قد فصلنا الآيات لقوم يعلمون (97) } الأنعام

{ وعلامات وبالنجم هم يهتدون (16)  } النحل

وهي تسجد لله

{ ألم تر أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء (18) } الحج

{ الشمس والقمر بحسبان (5) والنجم والشجر يسجدان (6) } الرحمن

وتوحي بالإلهام ؟

{ فنظر نظرة في النجوم (88) فقال إني سقيم (89) } الصافات

حركة النجوم

تدبر

{ ومن الليل فسبحه وإدبار النجوم(49) } الطور

طارق :تتحرك ضمن مسار  ( طريق)

{ والسماء والطارق (1) وما أدراك ما الطارق (2) النجم الثاقب (3) } الطارق

احتراق النجوم

ثاقب : تحترق بنفسها وتضيء

{ والسماء والطارق (1) وما أدراك ما الطارق (2) النجم الثاقب (3) } الطارق

نهاية النجوم

انكدرت ( ذبول احتراقها)

{ وإذا النجوم انكدرت(2) } التكوير

طمست ( انطفاؤها)

{ فإذا النجوم طمست(8) } المرسلات

وتهوي ( تسقط على غيرها)

{ والنجم إذا هوى (1) ما ضل صاحبكم وما غوى (2) } النجم

{ والسماء والطارق (1) وما أدراك ما الطارق (2) النجم الثاقب (3) } الطارق

 

7 - الله خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسه من لغوب

لَغَبَ – يَلْغُب + الكائن: يتعب ويجهد ويعيا أشد الإعياء: يشعر بالجهد والمشقة والضعف بعد عمل شاق أو طويل، فلا يقوى على الاستمرار فيه

لًغُوب: على وزن " فـُعول" اسم فعل مبالغة من " لَغَبَ - يَلْغُبُ ": التعب والإعياء الشديدين

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " إنفاذ الإرادة وإنجاز العمل ببذل التعب والمشقة والجهد"، وهي:

كَبَدَ – يَكْبِدُ، جَهَدَ – يَجْهَدُ، نَصِبَ – يَنْصَبُ، كَدَحَ – يَكْدَحُ، لَغَبَ – يَلْغُب، مَعِزَ – يَمْعَزُ

 

{ الذي أحلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب(35) } فاطر

{ ولقد خلقنا السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب(38) } ق

 

8 - الله يولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل

9 - الله يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل ، ويكور الشمس (يوم القيامة)

كَارَ – يَكُوْرُ + الكائن: يدور حول نفسه متجمعاً ومتكوماً ومشكلاً صرة أو كتلة مستديرة (كرة)

كَوَّرَ – يُكَوِّرُ: على وزن " فـَعَّل " من " كَارَ - يَكُوْرُ " : يجعله " يَكُوْرُ " على وجه التكرار والشدة: يقبضه ويجمعه بعضه إلى بعض بشكل شديد ومتقن الاستدارة

{إذا الشمس كورت}:كورت الشمس: قبضت وجمعت إلى بعضها، والمعلوم أن ذلك يقتضي توقف توقدها وزوال ضوئها ولهيبها

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " التقريب والجمع والتكويم على شكل أشكال كروية أو مغزلية أو قباب بتدرجاتها المختلفة" وهي:

كَارَ – يَكُورُ، حَبَّ – يَحُبُّ، صَمَعَ – يَصْمَعُ، حَدِبَ – يَحْدَبُ، جَبَه - يَجْبَهُ، كَعُبَ – يَكْعُبُ

كَوَّر - يكور

 

{ خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار(5) } الزمر

{ إذا الشمس كورت(1) } التكوير

 

10 - الله فالق الحب والنوى، وفالق الإصباح، ورب الفلق، وفالق الحجر بعصا موسى

فَلَقَ – يَفْلِقُ (فَلَقَ - يَفْلُقُ) + كائن + شيئاً: يشق ثم يفرق الشيء إلى جزئيه: يشق شيئاً مركباً من جزئين متآلفين ملتصقين، إلى جزئين غير متساويين، ويبعد كل جزء عن الآخر، وذلك بتفريقهما من مكان التصاقهما

فَالِق: اسم فاعل صفة مشبهة من " فَلَقَ - يَفْلِقُ "

فَلَق – الفَلَق: على وزن " فـَعـَل" اسم فعل بمعنى مفعول من " فَلَقَ - يَفْلِقُ ": كل شيء يمكن فلقه: وهو كل الكائنات المؤلفة من بنية جزيئية ثنائية يمكن فلقها، وهي كل مخلوقات الكون (انظر لفظ: فَطَر – فاطر)

انْفَلَقَ – يَنْفَلِقُ: على وزن " انفعل " من " فَلَقَ - يَفْلِقُ ": فعل " فَلَقَ - يَفْلِقُ " عندما يقع بدافع ذاتي: يفلق نفسه بنفسه

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " قطع الشيء وفصله إلى جزءين أو عدة أجزاء كببرة"، وهي:

نَصَفَ – يَنْصُفُ، شَطََرَ – يَشْطُرُ، فَلَقَ – يَفْلِقُ (فَلَقَ - يَفْلُقُ)، فَطَرَ- يَفْطِرُ (فَطَرَ- يَفْطُرُ)، جَزَأَ - يَجْزَأُ، بَعَضَ – يَبْعَضُ

فالق

 

{ إن الله فالق الحب والنوى يخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي ذلكم الله فأنا تؤفكون(95) } الأنعام

{ فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم(96) } الأنعام

الفلق

 

{ قل أعوذ برب الفلق(1) } الفلق

{ فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم(96) } الأنعام

انفلق

 

{ فأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم(63) } الشعراء

 

11 - الله يؤلف بين القلوب وبين السحاب

ألِفَ – يَألَفُ +كائن + كائناً أو شيئاً أو أمراً: يجتمع وينضم إليه ويلتئم ويلتصق به: يتعود عليه وينسجم معه لكثرة تواجدهما معاً: ينضم إليه ويتصل به بشكل متكرر فينسجم معه ويؤلفان معاً كياناً متصلاً متكاملاً: يتعامل مع شيء أو عمل معين بشكل متكرر ومتعدد ، فيتكون من ذلك نمط من الاستجابة والتفاعل يتحكم بالاستجابة بشكل تلقائي عفوي بنفس الطريقة دوماً ( يشبه عملية المنعكس الشرطي) ، فيكونان معاً كأنهما كائن واحد من جزئين متتكاملين

أَلَّفَ – يُؤَلِّفُ + كائن + بين كائنين أو شيئين أو أكثر: على وزن " فـَعـَّلَ" من " ألِفَ – يَألَفُ ": يجعل ما بينهم " يَألَفُ " على وجه الكرار والشدة: يجعل الاتصال والعلاقة بينهم منسجمة وتسير بشكل اعتيادي مألوف من غير شذوذات أو عوائق: جعل كائنين أو طريقتين مختلفتين للعمل ، تتعامل كل منهما مع الأخرى كما لوكان كل منهما قد " ألف " الآخر ، أي يتعاملان بطريقة من الاستجابة النمطية التلقائية المعروفة النتيجة سلفاً كما لو كانا كائناً واحداً أو كما لو كان العمل عملاً واحداً

مُؤَلَّف: اسم مفعول من " أ َلَّفَ – يُؤ َلِّفُ "

مُؤَلَّفَة: مؤنث " مُؤ َلَّف"

ألَّف - يُؤَلِّف

 

{ ألم ترى أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاما فترى الودق يخرج من خلاله وينزل من السماء من جبال فيها من برد فيصيب به من يشاء ويصرفه عن من يشاء يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار(43) } النور

 

{ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون(103) } البقرة

{ وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم (63) } الأنفال

 

{ إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم(60) } التوبة

 

12 - الله يبس الجبال

بَسَّ – يَبُسُّ + كائن + شيئاً: يفتته وينعمه حتي يصير هباء منبثاً متطايراً: يعامله بالدق والدك والرج المؤدي إلى التكسر والاستمرار بالتكسر حتى الوصول إلى حجم ذرات تعادل الهباء ( الغبار )

بُسَّ – يُبَسُّ :مبني للمجهول من " بَسَّ – يَبُسُّ "

بَسّ - بَسّاَ:  على وزن " فـَعـْل" اسم فعل " بَسَّ – يَبُسُّ "

بُسَّت

بست الجبال

{ إذا وقعت الواقعة (1) ليس لوقعتها كاذبة (2) خافضة رافعة (3) إذا رجت الأرض رجا (4) وبست الجبال بسا (5) فكانت هباء منبثا (6) } الواقعة

 

13 - الله ينسف الجبال وتسف إله السامري في اليم

نَسَفَ – يَنْسِفُ + كائن + شيئاً: يؤثر على الكائن بقوة عظيمة تجعل مكوناته تنفصل عن بعضها ثم تتبعثر بشكل كبير مبتعدة عن بعضها بعضاً

نَسْف - نَسْفاً: اسم فعل " نَسَفَ "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " المباعدة والتفريق والنثر بقوة وتباعد شديدين "، وهي:

نَسَفَ – يَنْسِفُ، بَثَّ – يَبُثُّ، بَعْثَرَ – يُبَعْثِرُ، نَثَرَ - يَنْثُرُ (نَثَرَ – يَنْثِرُ)، ذَرا – يَذْرُوْ، شَرَّ – يَشُرُّ

نسف

 

{ ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا(105) } طه

{ وإذا الجبال نسفت(10) } المرسلات

 

{ قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظللت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا(97) } طه

 

14 - الله الذي مرج البحرين، وخلق الجان من مارج من نار

مَرَج – يَمْرُجُ + كائن + شيئين: يخلطهما خلطاً خفيفاً بحيث يبقى كل واحد منهما متميزاً منفصلاً عن الآخر

مَريْج: على وزن " فعيل " اسم فاعل مبالغة صفة مشبة من " مَرَجَ - يَمْرُجُ ": الذي يخلط  الأشياء أو الأمور ببعضها فلا تتبين بتميز وتفصيل: وهو كذلك بمعنى مفعول: المختلط ببعضه 

مَارِج: اسم فاعل صفة مشبه من " مَرَجَ - يَمْرُجُ ": الشيء الذي يؤثر على الأشياء فيخلطها

{وخلق الجان من مارج من نار}: خلق الله الجان من مادة من نار لها صفة أنها " تَمْرُج": أي تخلط،: نوع من أنواع النار له القدرة على خلط الأشياء ببعضها، مثل إذابة المعادن وخلطها وتكوين سبيكة منها، والله  أعلم 

مَرْجَان - المرجان: اسم نبت من نبات البحر: وقد يكون سمي بهذا الاسم لأنه خليط من النباتات وحيدة الخلايا ذات ألوان وأنواع مختلفة، وبذا يكون " مَرْجان " على وزن فعلان: اسم فعل بمعنى مفعول: مختلط بشدة: المَرْجانُ بَقْلةٌ رِبْعِيَّةٌ تَرْتَفع قِيسَ الذراعِ، لها  أَغْصان حُمْرٌ وورق مُدَوَّرٌ عريض كثيف جدّاً رَطْبٌ رَوٍ، وهي  مَلْبَنَةٌ،

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الخلط والمزج ضد الاستخلاص والفصل"، وهي:

صَهَرَ – يَصْهَرُ، مَشَجَ – يَمْشِجُ، خَلَط َ – يَخْلِطُ، مَرَج – يَمْرُجُ، مَزَجَ – يَمْزُجُ، سَاط َ – يَسُوْطُ

 

{ وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا(53) } الفرقان

{ مرج البحرين يلتقيان(19) } الرحمن

 

 

15 - الله مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج

مَلَحَ - يَمْلَحُ (مَلَحَ – يَمْلُحُ) + الطعام أو الماء: يكون  مِلْحاً أو مالِحاً: يكون طعمه ومذاقه غير سائغ ولا عذب

مِلْح: اسم فعل " مَلَحَ - يَمْلَحُ ": ضد عذب فرات: الطعم الذي لا يكون سائغاً ولا عذباً:  وهو كذلك اسم آلة منه: الشيء الذي يعطي الطعم المالح للطعام

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " ألفاظ الطعوم والنكهات "، وهي:

عَسَلَ – يَعْسُلُ (عَسَلَ – يَعْسِلُ)، فَرُتَ – يَفْرُتُ، مَلَحَ - يَمْلَحُ (مَلَحَ – يَمْلُحُ)، رَمَنَ – يَرمُنُ، خَمَط َ – يَخْمِطُ، مَرَّ – يَمَرُّ

ملح

 

{ وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا(53) } الفرقان

{ وما يستوي البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج ومن كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها وترى الفلك فيه مواخر لتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون(12) } فاطر

16 – الله خالق البحر ومسخره

(1) لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي

(2) وإذا البحار سجرت

(3) وإذا البحار فجرت

(4) مرج البحرين

(5) وجعل بين البحرين حاجزا

(6) الذي سخر البحر

(7)  الجواري في البحر كالأعلام - سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره

(8) وإذ فرقنا بكم البحر

(9) ويعلم ما في البر والبحر

بَحَرَ – يَبْحَرُ + الكائن أو الشيء أو المكان: يتسع ويعظم في انبساط: يكون الشيء أو المكان واسع المساحة وعظيمها ومنبسطاً وممتداً لا حدود ظاهرة له

بَحْر: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل " بَحَرَ - يَبْحَرُ ": وهو أيضاً اسم مكان أو آلة منه: الشيء الواسع العظيم المساحة والممتد: وهو اصطلاحاً البحر المعروف المؤلف من تجمع كبير جداً من المياه

بَحْرَيْن: مثنى " بحر "

بحر - أبحر

لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي

{ قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا (109) } الكهف

{ ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم(27) } لقمان

وإذا البحار سجرت

{ والبحر المسجور (6) } الطور

{ وإذا البحار سجرت (6) } التكوير

وإذا البحار فجرت

{ وإذا البحار سجرت (6) } التكوير

{ وإذا البحار فجرت (3) } الإنفطار

مرج البحرين

{ وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا (53) } الفرقان

{ مرج البحرين يلتقيان (19) } الرحمن

وجعل بين البحرين حاجزا

{ أمن جعل الأرض قرارا وجعل خلالها أنهارا وجعل لها رواسي وجعل بين البحرين حاجزا أئله مع الله بل أكثرهم لا يعلمون(61) } النمل

{ مرج البحرين يلتقيان (19) بينهما برزخ لا يبغيان (20) } الرحمن

 

{ وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا (53) } الفرقان

{ وما يستوي البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج ومن كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها وترى الفلك فيه مواخر لتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (12) } فاطر

الذي سخر البحر

{ وما يستوي البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج ومن كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها وترى الفلك فيه مواخر لتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (12) } فاطر

{ وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحما طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (14) } النحل

 

{ وما يستوي البحران هذا عذب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج ومن كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها وترى الفلك فيه مواخر لتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (12) } فاطر

{ وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحما طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (14) } النحل

 

{ وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحما طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (14) } النحل

{ الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (12) } الجاثية

 الجواري في البحر كالأعلام

{ ومن آياته الجواري في البحر كالأعلام (32) } الشورى

{ وله الجواري المنشآت في البحر كالأعلام (24) } الرحمن

سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره

{ الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون (12) } الجاثية

{ ربكم الذي يزجي لكم الفلك في البحر لتبتغوا من فضله إنه كان بكم رحيما(66)} الإسراء

 

{ الله الذي خلق السماوات والأرض وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره وسخر لكم الأنهار(32)} إبراهيم

{ ألم ترى أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمره ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرءوف رحيم(65) } الحج

 

{ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون(164) } البقرة

{ ألم ترى أن الفلك تجري في البحر بنعمة الله ليريكم من آياته إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور(31) } لقمان

 

{ قل من ينجيكم من ظلمات البر والبحر تدعونه تضرعا وخفية لئن أنجانا من هذه لنكونن من الشاكرين(63) } الأنعام

{ أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ومن يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته أئله مع الله تعالى الله عما يشركون(63) } النمل

 

{ أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ومن يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته أئله مع الله تعالى الله عما يشركون(63) } النمل

{ وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر قد فصلنا الآيات لقوم يعلمون(97) } الأنعام

 

{ أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور(40) } النور

 

{ ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا(70) } الإسراء

{ هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين (22)} يونس

 

{ قل من ينجيكم من ظلمات البر والبحر تدعونه تضرعا وخفية لئن أنجانا من هذه لنكونن من الشاكرين (63) } الأنعام

{ هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين (22)} يونس

 

{ هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين (22)} يونس

{ وإذا مسكم الضر في البحر ضل من تدعون إلا إياه فلما نجاكم إلى البر أعرضتم وكان الإنسان كفورا(67) } الإسراء

 

{ وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتوا على قوم يعكفون على أصنام لهم قالوا ياموسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة قال إنكم قوم تجهلون(138) } الأعراف

{ وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتبعهم فرعون وجنوده بغيا وعدوا حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين(90) } يونس

وإذ فرقنا بكم البحر

{ وإذ فرقنا بكم البحر فأنجيناكم وأغرقنا آل فرعون وأنتم تنظرون (50) } البقرة

{ واترك البحر رهوا إنهم جند مغرقون (24) } الدخان

 

{ ولقد أوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى(77) } طه

{ فأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم (63) } الشعراء

ويعلم ما في البر والبحر

وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين(59) } الأنعام

 

 

17 - الله يفجر الأرض ينابيع، ويسلك الماء ينابيع

نَبَعَ – يَنْبُعُ (نَبَعَ – يَنْبَعُ) + الكائن (السائل) + من مكان: يخرج ويجري بكثرة من عين أو فجر في الأرض

نَبْع: اسم فعل من " نَبَعَ – يَنْبُعُ ": وهو كذلك ما يكون بفعل " نَبَعَ – يَنْبُعُ ": النبع المعروف: مخرج ومكان جريان الماء بكثرة من عين أو فجر في الأرض

يَنْبوع: اسم فاعل مصغر على وزن " يَفْعُول من " نَبْع ": النبع الصغير

يَنَابِيْع: جمع " يَنْبُوْع "

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " خروج السائل من مكمنه بشكل ذاتي "، وهي:

ثَجَّ – يَثُجُّ، نَبَعَ – يَنْبُعُ (نَبَعَ – يَنْبَعُ)، عَانَ – يَعِيْنُ، نَزَفَ – يَنْزِفُ، دَمِيَ – يَدْمَى، دَمَعَ - يَدْمَعُ (دَمِعَ – يَدْمَعُ)

ينبوع - ينابيع

 

{ وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا (90) } الاسراء

{ ألم ترى أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض ثم يخرج به زرعا مختلفا ألوانه ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يجعله حطاما إن في ذلك لذكرى لأولي الألباب(21) } الزمر

 

 

18 - الله يجعل حجراً بين بعض مخلوقاته، ويرسل على الناس حجارة، ويؤثر بالحجارة فتهبط من خشية الله

حَجَرَ – يَحْجُرُ + كائن +  شيئاً أو موضعاً: يفصله ويعزله بحدود وحواجز صلبة قاسية: يعين حدوداً حول الشيء، ثم يضع عائقاً ومانعاً في هذه الحدود ليحجزه ويمنع الآخرين من الوصول إليه

حِجْر: على وزن "فـِعل" اسم فعل بمعنى مفعول من " حَجَرَ - يَحْجُرُ ": ما يكون بفعل "حَجَرَ – يَحْجُرُ ": المكان  أو الموضع أو الشيء المحجور: الذي عينت حدود حوله ثم وضع عائق ومانع في هذه الحدود ليحجزه ويمنع الآخرين من الوصول إليه: وهو اصطلاحاً: ديار ثمود ناحية  الشام عند، وادي القُرَى، وهم قوم صالح النبي، صلى الله عليه وسلم،

{وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا}: مكاناً أو موضعاً محجوزاً مفصولاً معزولاً معروف الحدود

حُجوْر: جمع " حِجْر "

{ وَرَبَائِبُكُمْ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ}: اللاتي ربين ضمن ما تملكون الأمر عليه من الدور والمنازل وماشابه

مَحْجُوْر: اسم مفعول من " حَجَرَ – يَحْجُرُ "

حُجْرَة: على وزن "فـُعـْلـَة" اسم فعل بمعنى مفعول للمرة من " حَجَرَ – يَحْجُرُ ": اسم للموضع أو المكان الذي تم حجره وعزله: وهي اصطلاحاً الغرف أوالقاعات المفصولة

حُجُرات: جمع " حجرة " 

حَجَر: على وزن " فـَعـَل" اسم فعل من " حَجَرَ – يَحْجُرُ ": اسم آلة منه: ما يُحْجَرُ به: وهو قد يكون تجمع التراب بالماء والطين أو بالشي والنار أو أي شيء يؤدي الغرض ذاته: وهواصطلاحاً : الصخرالعالي الذي يحجر خلفه شيئاً

حِجارَة: جمع " حَجَر "

حِجْر - حجور: الشيء أو الأشياء التي تحدد وتفصل وتحجز عن باقي مجموعة من الأشياء

بين المجرمين والملائكة

بين البحرين

{ يوم يرون الملائكة لا بشرى يومئذ للمجرمين ويقولون حجرا محجورا (22) } الفرقان

{ وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا(53) } الفرقان

حجارة

 

{ وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم(32) } الأنفال

 

{ فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود (82) } هود

{ فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل (74) } الحجر

 

{ لنرسل عليهم حجارة من طين (33) } الذاريات

{ ترميهم بحجارة من سجيل (4) } الفيل

 

{ ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وإن منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون(74) } البقرة

{ قل كونوا حجارة أو حديدا (50) } الإسراء

 

19 - الله يجعل بين بعض مخلوقاته حاجزاً، ولا يحجز بينه وبين قدرته على خلقه أحد

حَجَزَ - يَحْجُزُ (حَجَزَ – يَحْجِزُ) + كائن أو شيء + كائناً أو شيئاً: يمنعه من الحركة باتجاه معين وذلك بالوقوف باتجاه تقدمه وحركته

حَاجِز: اسم فاعل صفة مشبهة من " حَجَزَ - يَحْجُزُ ": وهو أيضاً اسم آلة: الشيء أو الكائن الذي يمنع كائناً من الحركة باتجاه معين وذلك بالوقوف باتجاه تقدمه وحركته

حَاجِزِيْن: جمع " حاجِز"

حجز- حاجز

 

{ أمن جعل الأرض قرارا وجعل خلالها أنهارا وجعل لها رواسي وجعل بين البحرين حاجزا أئله مع الله بل أكثرهم لا يعلمون(61) } النمل

{ فما منكم من أحد عنه حاجزين(47) } الحاقة

 

20 - الله يحف

حَفَّ – يَحُفُّ + كائن + شيئاً + بـِ كائن أو شيء: وضعه ونشره وصفه على حافة الشيء: نشر ووضع وصف شيئاُ على جانبه وطرفه البعيد

{وحففناهما بنخل}

حَفَّ – يَحُفُّ + كائن + شيئاً أو نفسه + من حول شيء: يحدق به: يَصُفُّه وينشره ويضعه على حافته وجانبه وطرفه البعيد ومن حوله بشكل دائري ومحيط: يصطف (يَصف نفسه) وينتشر ويتوضع على حافته وجانبه وطرفه البعيد ومن حوله من بشكل دائري ومحيط

حَافّ: اسم فاعل صفة مشبهة من " حَفَّ – يَحُفُّ": مصطفاً ومنتشراً

حَافِّيْن: جمع " حَافّ "

{ وترى الملائكة حافين من حول العرش }: يصطفون ويحيطون من حول الموضع الطرفي من العرش

حافين

 

{ وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين إلا(75) } الزمر

 

 

21 - الله يبث: من دابة – الجبال – رجالاً  كثيراً ونساء

بَثَّ – يَبُثُّ + كائن + شيئاً أوأشياء: يثيره ويحركه فيفرقه ويبعثره وينشره ويدفعه بعيداً: يدفع أشياء بعيداً عنه فتتحرك بقوة واندفاع متبعثرة متناثرة

بَثّ – بثي: على وزن " فـَعـْل" اسم فعل " بَثَّ - يَبُثُّ ": وهوما يكون بفعل " بَثَّ - يَبُثُّ ": الأشياء والأمور التي تحرك وتثار وتُدفع بعيداً فتنتشر وتنتثر

{قال إنما أشكو بثي وحزني إلى الله}: أشكو الأمور التي تحركت وثارت وخرجت مني :وهي كناية عن الهموم والأحزان التي كان يخبئها ويكتمها في نفسه ولكنها كانت تثور وتخرج منه فتظهر وتذهب لكل متلق بعيد.

مَبْثُوْث: اسم مفعول من " بَثَّ - يَبُثُّ ": متحرك ومندفع بقوة متبعثراً متناثراً

مَبْثُوْثَة: مؤنث " مَبْثُوْث"

انْبَثَّ – يَنْبَثُّ: على وزن " انفعل" من " بَثَّ - يَبُثُّ ": يتحرك ويثور وينطلق متبعثراً متفرقاً بدافع ذاتي: يبث نفسه بنفسه

مُنْبَثّ: اسم مفعول من " انْبَثَّ – يَنْبَثُّ "

بَثَّ – يَبُثَّ

 

{ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون(164)} البقرة

{ خلق السماوات بغير عمد ترونها وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وبث فيها من كل دابة وأنزلنا من السماء ماء فأنبتنا فيها من كل زوج كريم(10) } لقمان

 

{ ومن آياته خلق السماوات والأرض وما بث فيهما من دابة وهو على جمعهم إذا يشاء قدير(29) } الشورى

{ وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون 4) } الجاثية

 

{ ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تتساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا(1) } النساء

منبثّ – منبثا

{ وبست الجبال بسا(5) فكانت هباء منبثا(6)  } الواقعة

 

22 - الله يبصط ويزيد في خلق بعض عباده بصطة

بَصَطَ – يَبْصُطُ + كائن + شيئاً: يفرده: الحركة المعاكسة لفعل القبض: يفتح ثنياته ويفردها وينشرها ويمدها بشكل سطح منبسط: يفتح ثنيات الشيء نحو الخارج ثم ينشرها ويباعدها ويوسع بينها ويجعلها تمتد على سطح مستو فيجعل الجسم أقرب ما يكون للسطح " المنبسط " أي السطح المستوي الذي لا ثنيات ولا تجاعيد فيه

وهو يدل ضمناً وكناية على فتح خبايا الشيء لتكون كل المكونات المخفية داخله متاحة لكل من يريد أن يحصل عليها

بَصْطَة: على وزن " فـَعـْلَة" اسم فعل  بمعنى مفعول للمرة من " بَصَطَ - يَبصُطُُ ": البسط بطريقة خاصة لكائن أو شيء خاص: القدرة على الانفتاح والامتداد وفرد أعضائه وثنياته للتطاول والوصول بها إلى شيء آخر

بَصْطَة ً: حال من " بَصْطَة"

{وزادكم في الخلق بصطة} زادكم قدرة على بسط أعضائكم ومدها وفردها لتطول وتصل إلى أبعد مسافة"كناية عن طول الجسم والأذرع والساقين

بصطة

 

{ وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتي ملكه من يشاء والله واسع عليم(247)  } البقرة

{ أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بصطة فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون(69) } الأعراف

 

23 - الله يحمل ويُحَمِّل

 

حَمَلَ – يَحْمِلُ + كائن – كائناً أو شيئاً أو أمراً: يرفعه إليه ويصحبه ويبقيه معه ويسير به

حَمَلَ - يَحْمِلُ + كائن + أمراً: تحمله: صحبه وناله من أثره وظل يلازمه ويسير به

حَمَلَ - يَحْمِلُ + كائن + أمراً + على كائن: تحمل الأمر وشال منه ضد الكائن وعليه 

{ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا}

حَمَلَ - يَحْمِلُ + كائن – كائناً أو شيئاً + في شيء: يرفعه إليه ويصحبه ويبقيه معه ويسير به وهو يضعه في شيء

{إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية}

حَمَلَ - يَحْمِلُ + كائن – كائناً أو شيئاً + إلى مكان: يرفعه إليه ويصحبه ويبقيه معه ويسير به إلى ذلك المكان

{تحمل أثقالكم إلى بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس}

حَمَلَ - يَحْمِلُ + كائن – كائناً أو شيئاً + إلى مكان + على كائن: يرفعه إليه ويصحبه ويبقيه معه ويسير به إلى ذلك المكان على الكائن

{عليها وعلى الفلك تحملون}

{لا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه}

{مثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث}

حَمَّل يُحَمِّلُ: على وزن " فـَعـَّل" من " حَمَلَ - يَحْمِلُ ": جعله " يَحْمِلُ " حملاً على وجه التكرار والشدة

حُمِّلَ – يُحَمَّلُ: مبني للمجهول من " حَمَّل – يُحَمِّلُ"

احْتَمَلَ – يَحْتَمِلُ: على وزن " افتعل" من " حَمَلَ - يَحْمِلُ ": يحمل بإرادة ذاتية

1) – الله يحمل

(1) ذرية من حملنا مع نوح

(2) وعليها وعلى الفلك تحملون

(3) حملناكم في الجارية

(4) وحملناهم في البر والبحر

(5) وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة

ذرية من حملنا مع نوح

{ أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمان خروا سجدا وبكيا(58) } مريم

{ ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا(3) } الإسراء

وعليها وعلى الفلك تحملون

{ ولكم فيها منافع ولتبلغوا عليها حاجة في صدوركم وعليها وعلى الفلك تحملون (80) } غافر

{ وعليها وعلى الفلك تحملون (22) } المؤمنون

حملناكم في الجارية

{ إنا لما طغى الماء حملناكم في الجارية (11) } الحاقة

{ وآية لهم أنا حملنا ذريتهم في الفلك المشحون (41) } يس

وحملناهم في البر والبحر

{ ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا(70) } الإسراء

 

{ وحملناه على ذات ألواح ودسر (13) } القمر

وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة

{ وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة (14)  الحاقة

 

{ وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين(248) } البقرة

 

{ الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم(7) } غافر

{ والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية (17) } الحاقة

2) – الله يُحَمِّل

(1) حملوا التوراة

(2) تحمل علينا إصرا

(3) فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم

حملوا التوراة ثم لم يحملوها

{ مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين(5) } الجمعة

ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا

{ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (286) } البقرة

فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم

{ قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين(54) } النور

ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به

{ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (286) } البقرة

 

{ قالوا ما أخلفنا موعدك بملكنا ولكنا حملنا أوزارا من زينة القوم فقذفناها فكذلك ألقى السامري(87) } طه

حمل الأمانة

{ إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا(72) } الأحزاب

 

24 - الله يختم

(1) على قلوبهم وعلى سمعهم

(2) اليوم نختم على أفواههم

(3) خاتم النبيين

خَتَمَ – يَخْتِمُ + كائن + على شيء: يضع حاجزاً أو مانعاً يمنع الحركة والاتصال إلى داخل وخارج الشيء، فيبقيه على حاله من غير زيادة أو نقص أوتغير في مكوناته

خَاتَم: على وزن فاعـَل: اسم فاعل مبالغة من  " خَتَمَ - يَخْتِمُ ": من يضع شيئاًً حاجزاً أو مانعاً يمنع الحركة والاتصال إلى داخل وخارج الشيء فيبقيه على حاله بدون زيادة أو نقص في مكوناته

محمد خاتم النبيين: وجود النبي محمد (ص) كان له أثر مانع للحركة في زيادة عدد النبيين بدخول نبي جديد في قائمتهم 

مَخْتُوْم : اسم مفعول من " خَتَمَ - يَخْتِمُ ": من وقع عليه فعل " خَتَمَ - يَخْتِمُ ": فهو قد وضع عليه مانع للحركة جعله ثابت المكونات من غيرزيادة أو نقصان أو تغير

خِتَام: على وزن " فـِعال": اسم فعل مبالغة من " خَتَمَ - يَخْتِمُ ": اسم آلة منه: المادة التي توضع لكي تمنع الحركة والاتصال إلى داخل وخارج الشيء، فيبقى على حاله بدون زيادة أو نقص في مكوناته

خَتَمَ – يَخْتِمُ + على

على قلوبهم وعلى سمعهم

{ ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم(7) } البقرة

{ أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون(23)} الجاثية

 

{ قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إله غير الله يأتيكم به انظر كيف نصرف الآيات ثم هم يصدفون(46)} الأنعام

{ أم يقولون افترى على الله كذبا فإن يشأ الله يختم على قلبك ويمح الله الباطل ويحق الحق بكلماته إنه عليم بذات الصدور(24)} الشورى

اليوم نختم على أفواههم

{ اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون(65)} يس

خاتم النبيين

{ مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا(40)} الأحزاب

 

25 - الله يكسو العظام لحما

كَسَا – يَكْسُوْ + كائن + كائناً: يستره ويغطيه بلباس أو ستر أو ما شابه: يأتي إلى شيء صاف لا يلتصق به شيء، ثم يلصق به أو يلبسه شيئاً فيغطيه ويستره

كِسْوَة: على وزن " فِعْلة " اسم فعل للمرة من " كَسَا - يَكْسُو ": وهو بمعنى مفعول منه: الكساء الخاص: الشيء الذي يستعمل لتغطية وستر شيء آخر: ما يستخدم من لباس أو مواد اللصق

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " اللباس والستر والتغطية التي تأخذ شكل الجسم المغطى وتلتصق به وتعطيه شكلها" ، وهي:

كَسَا – يَكْسُوْ، جَلَبَ – يَجْلُبُ، لَبِسَ – يَلْبَسُ، قمَصَ – يَقْمُصُ، كَمَّ  – يَكُمُّ، نَعِلَ – يَنْعَلَ

كسا - يكسو

 

{ أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير(259) } البقرة

{ ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين(14) } المؤمنون

 

 

26 - في خلق الإنسان: الله خلق النطفة علقة فخلق العلقة مضغة فخلق المضغة عظاما

مَضَغَ – يَمْضَغُ + كائن + شيئاً: يعلك ويلوك الطعام: يًقَطِّع ويعجن الطعام بأسنانه وأضراسه، ويجعله على شكل لقمة قابلة للبلع

مُضْغَة: اسم فعل بمعنى مفعول من "  مَضَغَ - يَمْضَغُ ": شيء ممضوغ بكثرة حتى صار جاهزاً للبلع

واللفظ ينتمي إلى مجموعة ألفاظ " الفعل الحركي الهادف إلى إدخال شيء في جوف آخر كحركات الأكل والشرب وغيرها "، وهي:

لَقِمَ – يَلْقَمُ، زّقَمَ – يَزْقُمُ، رَضَعَ - يَرْضِعُ (رَضِعَ – يَرْضَعُ)، عَضَّ – يَعَضُّ، مضَغ – يَمْضَغُ، بَلِعَ – يَبْلَعُ

مضغة

 

{ ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين(14) } المؤمنون

{ ياأيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج(5) } الحج