يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

2. الأشياء والموجودات وخصائصها وصفاتها

الفصل الثاني

الأشياء والموجودات وخصائصها وصفاتها

13 - مجموعة ألفاظ " مكونات الأرض والمادة كجزيئات متدرجة بالكبر"، وهي:

صَخَرَ – يَصْخُرُ، حَصِبَ – يَحْصَبُ، تَرِبَ – يَتْرَبُ، غَبَرَ – يَغْبُرُ، هَبَا – يَهْبُوْ، ذَرَّ – يَذُرُّ

وتشترك هذه المجموعة بأن ألفاظها كلها تصف مكونات ومادة الأرض كجزيئات ذات حجم

وتختلف ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها بحسب حجم الجزيئة الذي تدل عليه

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) صَخَرَ – يَصْخُرُ: الصخر: وهو أكبر حجم تشكله جزيئة مادية:  حيث يمكن أن يكون بين 10 سم وحتى عشرات الأمتار

2) حَصِبَ – يَحْصَبُ :الحصب: وهو ما نسميه بالبحص والحصى: وهو كتل أصغر من الحد الأدنى للصخر أي تحت العشرة سنتمترات، ويمكن قبول وصف الكتلة بالحصى حتى ذرة الرمل ( 2 – 3 مم )

3) تَرِبَ – يَتْرَبُ: الترب، والتراب: هو الرمل والتراب الشائع: وهو بين أجزاء الميليمتر وحتى 2 – 3 مم

4) غَبَرَ – يَغْبُرُ: الغبر والغبار والغبرة: وهو جزيئات قطرها أقل من عشر الميليمتر( 1/ 10  من الميليمتر) وحتى جزء من 50 جزءاً من الميليمتر: كما في المطاحن الغبارية

5) هَبَا – يَهْبُوْ: الهبو والهباء: وهو حزيئات أقل من الغبار وأكبر من الذرات فهي بين 50 ميكرون وحتى 10 ميكرون

6) ذَرَّ – يَذُرُّ: الذر والذرات والذرة: وهو الأجزاء التي  لا ترى بالعين المجردة، فهي تحت 10 ميكرون

تفرق مجموعة الألفاظ هذه عن الحجارة: الحجارة ليس لها حجم محدد فهي من الحجر أي تشكيل حاجز ومنه الحجرة والحجرات، وهي لا تنتمي إلى أشكال الكتل الأرضية

 

صَخَرَ – يَصْخُرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

صَخَرَ - يَصْخُرُ - صَخْرَة - صَخْر

+ الكائن أو لأرض: يكون على شكل صخر أو يكثر فيه الصخر فيكون صخرياً: يكون على شكل تجمعات صلبة من تراب الأرض أكبر من الحجارة والحصب، تتتشر بين الأتربة

حَصَبَ – يَحْصِبُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

حَصَبَ - يَحْصِبُ - حَصَب - حَاصِب

+ الكائن أو المكان: يصير كثير الحصب: يصير كثير الحصى والبحص والحجارة الصغيرة

تَرِبَ – يَتْرَبُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

تَرِبَ - يَتْرَبُ - تُراب - تَرائِب

+ الكائن: يكون من تراب، أو يتغطى بالتراب: تكسوه وتتشكل عليه طبقة رقيقة من الهباء والتراب الناعم الدقيق

غَبَرَ – يَغْبُرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

غَبَرَ – يَغْبُرُ - غَبَرَة - غَابِر – غَابِرِيْن

+ الكائن: يصير فيه غبار: تتكون عليه طبقة رقيقة من التراب أو بقايا الأشياء: وهذه الطبقة تدل على تعرض الشيء أوالكائن للترك مدة طويلة من الزمن على حاله في جو مغبر، وهذا يدل على طول بقاء، أو على جهد وشدة وعراء

هَبَا – يَهْبُو

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

هَبَا - يَهْبُو - هَبَاء

+ الشيء: يصير دقيقاً ناعماً حتى أنه يعلق في الجو ولا يبين إلا بصده نور الشمس

ذَرَّ – يَذُرُّ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

ذَرَّ - يَذُرُّ – ذَرَّة

+ الكائن أو الشيء: يكون على شكل ذرات: يكون على شكل جزيئات ناعمة دقيقة غاية في الصغر

 

14 - مجموعة ألفاظ الأملس والناعم: " بيان صفات الكائن بالتفلت والتملص والاستعصاء على الإمساك به لكونه ذا جسم وقوام مستوٍ وأملس وصقيل وشكل انسيابي زلق " ، وهي:

عَفَرَ يَعْفِرُ (عَفرَتَ – يُعَفْرِتُ)، مَرَدَ – يَمْرُدُ، مَلَق – يَمْلُقُ ، صَلَدَ – يَصْلِد، فَرْعَنَ – يُفَرْعِنُ، جَبَنَ – يَجْبَنُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها بأنه تصف صفات الكائن بالتفلت والتملص والاستعصاء على الإمساك به لكونه ذا جسم وقوام مستوٍ وأملس وصقيل وشكل انسيابي زلق

وتختلف ألفاظ هذه المجموعة بحسب درجة الملوسة والنعومة ضد الخشونة من جهة، وبحسب درجة الانسيابية والشكل الزلق  والتفلت والتملص ضد الثبات والاستعصاء، والناتج عن الملوسة والنعومة، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) عَفَرَ – يَعْفِرُ (عَفرَتَ – يُعَفْرِتُ): درجة الملوسة والنعومة ضد الخشونة، عالية، ودرجة الانسيابية والشكل الزلق والتفلت والتملص ضد الثبات والاستعصاء، عالية: فالعفريت هو أكثر الجميع قدرة على التفلت والانزلاق بالشكل الانسيابي، وذلك لاعتبار أن قوامه من مارج من نار فإنه يتمكن من التمطط وتغيير شكل جسمه بسهولة فينزلق ويتملص ويصعب الإمساك به

2) مَرَدَ – يَمْرُدُ : درجة الملوسة والنعومة ضد الخشونة، عالية، ودرجة الانسيابية والشكل الزلق والتفلت والتملص ضد الثبات والاستعصاء، متوسطة: فالمرد والممرد هو الرخام والبلاط المجلي بقوة ونعومة فائقة، يصل حتى الملمس الزجاجي (القوارير)، والشيء الأمرد والممرد هو الخالي من الشئز والخشن من شعر أو وبر أو بثرات فلا يوجد عليه ما يعيق حركته ، فالمرد والأمرد له أعلى نسبة من الملمس الناعم والقوم الانسيابي

3) مَلَق – يَمْلُقُ: درجة الملوسة والنعومة ضد الخشونة، متوسطة، ودرجة الانسيابية والشكل الزلق والتفلت والتملص ضد الثبات والاستعصاء، متوسطة: فالملق والأملق: هو النظيف تماماً وليس عليه شيء من أوساخ أو عوالق، وهو أقل نعومة وتفلتاً وتملصاً من الأمرد

4) صَلَدَ – يَصْلِد: درجة الملوسة والنعومة ضد الخشونة، متوسطة، ودرجة الانسيابية والشكل الزلق والتفلت والتملص ضد الثبات والاستعصاء، قليلة: فالصلد هو النظيف الذي ليس عليه شيء من تراب وعوالق، ولكنه خشن الملمس، فهو زلق ومتفلت ولكن بقدر أقل من الملق، وذو شكل انسيابي أقل من الملق

5) فَرْعَنَ – يُفَرْعِنُ: درجة الملوسة والنعومة ضد الخشونة، قليلة، ودرجة الانسيابية والشكل الزلق والتفلت والتملص ضد الثبات والاستعصاء، عالية: فالفرعون: هو الذي يحسن الهروب فلا يمكن السيطرة عليه، فهو ينزلق بسهولة لشكله الانسيابي، أو لقدرته على التشكل بالانسيابية، رغم أنه قد يكون خشن الملمس

6) جَبَنَ – يَجْبَنُ: درجة الملوسة والنعومة ضد الخشونة، قليلة، ودرجة الانسيابية والشكل الزلق والتفلت والتملص ضد الثبات والاستعصاء، قليلة: فالجبن والجبين هو الذي يتصف يشكل انسيابي كبير ونعومة قليلة: فهو زلق لشكله الانسيابي والذي تسيل عنه السوائل والأشياء، ومنه الجبان الذي يحسن التملص والانزلاق والهروب فلا يمكن الإمساك به، فهو زلق ومتملص ولكن أقل من الصلد

عَفَرَ يَعْفِرُ (عَفرَتَ – يُعَفْرِتُ)

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

عَفَرَ يَعْفِرُ (عَفرَتَ – يُعَفْرِتُ) - عِفْرِيْت

+ الكائن: يكون زلقاً أملساً يصعب الإمساك به فيتملص ويهرب بسهولة: يدخل وينزلق ويمر بسهولة في داخل الشيء دون أن يعلق: يصول ويجول بنفاذ بالأمر وبخبث ودهاء ومكر: يدخل في أمور عويصة، فيمر وينفذ وينزلق فيها دون أن يعلق: وهي كناية عن الشطارة والشيطنة والمكر والدهاء، وهو ذات معنى المارد، والتمرد والمرد

مَرَدَ - يَمْرُدُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

مَرَدَ – يَمْرُدُ

مَرَّدَ – يُمَرِّدُ - مُمَرَّد

+ الكائن أو الشيء: يكون زلقاً أملساً ناعماً يصعب الالتصاق به

مَلَقَ – يَمْلُقُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

مَلَقَ - يَمْلُقُ

أَمْلَقَ – يُمْلِقُ - إِمْلاق

+ الكائن: يكون أملساً لا شيء عليه من غبار أو تراب أو شعر أو متاع أو مال أو ما شابه

صَلَدَ – يَصْلِدُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

صَلَدَ - يَصْلِدُ – صَلْد- صَلْداً

+ الكائن (الحجر أو الصلعة): يكون صلباً وأملساً ويبرق ويلمع من نظافته وخلوه من الأشعار أو النبت أو التراب

فَرْعَنَ – يُفَرْعِنُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

فَرْعَنَ – يُفَرْعِنُ - فِرْعَوْن

+ الكائن: يتصف بالدهاء ومكر وجبروت وعتو: وذلك لقدرته على التفلت والانزلاق، فلا يقدر غليه خصمه

جَبَنَ – يَجْبُنُ (جَبُنَ – يَجْبُنُ)

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

جَبَنَ – يَجْبُنُ (جَبُنَ – يَجْبُنُ) - جَبِيْن

+ الكائن أو الشيء:  يكون مستويا أملس وصقيل ومرتفع عما حوله

 

15 - مجموعة ألفاظ "بيان التحدب والبروز فوق سطح بدرجات تقوسه وارتفاعه المختلفة "، وهي:

بَرَّ – يَبُرُّ، نَصَا – يَنْصُوْ، نَجَدَ – يَنْجُدُ (نَجُدَ – يَنْجُدُ)، رَاعَ – يَرِيْعُ، سَنِمَ – يَسْنَمُ، شَمَخَ – يَشْمَخُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها ببيان التحدب والبروز فوق سطح بدرجات تقوسه وارتفاعه المختلفة

وتختلف ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها بحسب درجة العلو الارتفاع من جهة، وبحسب شكل الذروة من حيث مقدار التحدب والتقوس، من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) شَمَخَ – يَشْمَخُ: الشموخ: وهو أعلى درجات العلو وأعلى ادرجات التحدب (القمم المبوزة)

2) سَنِمَ – يَسْنَمُ: السنم: وهو أعلى درجات العلو، مع درجة تحدب متوسطة: وهو الجبال غير الشاهقة

3) رَاعَ – يَرِيْعُ: وهو ذو علو متوسط، مع درجة تحدب متوسطة: وهو أكثر ارتفاعاً وأكثر تقوساً من النجد وهو الهضاب

4) نَجَدَ – يَنْجُدُ (نَجُدَ – يَنْجُدُ): وهو ذو علو متوسط، مع درجة تحدب قليلة: وهو أكثر ارتفاعاً من البر وأكثر تقوساً منه

5) نَصَا – يَنْصُوْ: وهو ذو علو قليل، مع درجة تحدب عالية: وهو الروابي

6) بَرَّ – يَبُرُّ: البر: وهو ذو علو قليل، مع درجة تحدب قليلة: وهو أقل السطوح ارتفاعاً وأقلها تحدباً وتقوساً

 

شَمَخَ – يَشْمَخُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

شَمَخَ - يَشْمَخُ - شَامِخ - شَامِخَة - شَامِخَات

+ الكائن أو البناء: يرتفع ويعلو بشدة في السماء

سَنِمَ – يَسْنَمُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

سَنِمَ - يَسْنَمُ

تَسَنَّمَ – يَتَسَنَّمُ - تَسْنِيْم

+ الكائن: يرتفع ويعلو ويرقى على مكان عال أو برج يشرف على ما دونه

رَاعَ – يَرِيعُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

رَاعَ - يَرِيعُ - رِيْع

+ الكائن: يصل إلى أوجه: يبلغ أقصى نموه: ينمو ويزيد عن الأصل حتى يصل إلى أعلى قدر ممكن

نَجَدَ – يَنْجُدُ

(نَجُدَ – يَنْجُدُ)

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

نَجَدَ – يَنْجُدُ (نَجُدَ – يَنْجُدُ)  – نَجَد – نَجْدين

+ الأمر أو الشيء: يبرز ويرتفع ويعلو أمام الناظر، فيرى بيسر، وبحجب ما خلفه

نَصَا – يَنْصُوْ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

نَصَا – يَنْصُوْ – نَاصِي – نَاصِيَة – نَوَاصِي

+ الكائن: يبرز ويعلو ويشرف: يتصف بأنه بارز عما حوله وأعلى منهم مكاناً ويشرف عليهم من علو

بَرَّ – يَبُرُّ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

بَرَّ - يَبُرُّ - بَرّ - البَرّ

+ الكائن : يعلو ويرتفع ويشرف على ما حوله: يعلو منزلة وقدراً فيغلب ويقهر ما دونه

 

16 - مجموعة ألفاظ " ألفاظ العمق ", هي:

رَذُلَ – يَرْذُلُ، سَفُلَ – يَسْفُلُ (سَفَلَ – يَسْفَلُ)، عَمُقَ – يَعْمُقُ، قَاعَ – يَقُوْعُ، قَعُرَ – يَقْعُرُ (قَعَرَ – يَقْعَرُ)، غَاطَ– يَغُوْطُ (غَاطَ – يَغِيْطُ)

تشترك هذه الألفاظ فيما بينها بصفة الانخفاض والغؤور والعمق في شيء عن مستوى سطحه الخارجي

وتختلف فيما بينها حسب درجة العمق والغور مبتعداً عن السطح الخارجي المرجعي، من جهة، وبحسب تقعرالقاع ضد تسطحه، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) رَذُلَ – يَرْذُلُ: درجة العمق والغور مبتعداً عن السطح الخارجي المرجعي، عالية، ودرجة تقعر القاع ضد تسطحه، كبير: فالرذل والرذيل: وهو أعمق الجميع وأكثرها تقعراً

2) سَفُلَ – يَسْفُلُ (سَفَلَ – يَسْفَلُ): السفل: درجة العمق والغور مبتعداً عن السطح الخارجي المرجعي، عالي، ودرجة تقعر القاع ضد تسطحه، متوسط: فهو بعيد العمق كالرذيل، ولكنه مسطح القاع نسبياً

3) عَمُقَ – يَعْمُقُ: العمق: درجة العمق والغور مبتعداً عن السطح الخارجي المرجعي، متوسط، ودرجة تقعر القاع ضد تسطحه، متوسط: أي أنه مُنْحَفَضٌ مقعرُّ بشدة وليس مسطحاً، كقعر الوادي : فهو أعمق من الغائط وأكثر تقعراً منه

4) قَاعَ – يَقُوْعُ: درجة العمق والغور مبتعداً عن السطح الخارجي المرجعي، متوسط، ودرجة تقعر القاع ضد تسطحه، قليل: فهو بذات عمق القعر، ولكنه مسطح

5) قَعَرَ – يَقْعَرُ: درجة العمق والغور مبتعداً عن السطح الخارجي المرجعي، قليل، ودرجة تقعر القاع ضد تسطحه، كبير: وهو مثل أجواف جذوع الشجر، أو العدسات المقعرة

6) غَاطَ– يَغُوْطُ (غَاطَ – يَغِيْطُ): الغائط: درجة العمق والغور مبتعداً عن السطح الخارجي المرجعي، قليل، ودرجة تقعر القاع ضد تسطحه، قليل: أي أنه انخفاض مسطح: وهو أقل الانخفاضات عمقاً ويمثل خفس وغؤور مقعر بسيط عن سطح المستوي الخارجي

رَذُلَ – يَرْذُلُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

رَذُلَ - يَرْذُلُ - رَذيْل - أَرْذَل – أَراذِل - الأَرْذَل - الأرْذَلُوْن

+ الكائن: تأخر أو هبط إلى المرتبة الأخيرة أو السفلى

سَفُلَ - يَسْفُلُ (سَفَلَ – يَسْفُلُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

سَفُلَ - يَسْفُلُ (سَفَلَ – يَسْفُلُ) - سَافِل - سَافِلِيْن - أَسْفَل - أَسْفَلِيْن - سُفْلَى

+ الكائن: ضد " علا – يعلو": يكون تحت ودون وأخفض وأدنى من الآخر المقارن به

عَمُقَ – يَعْمُقُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

عَمُقَ – يَعْمُقُ - عَمِيْق

+ الكائن أو الشيء: يكون في أسفل وأخفض مكان من الشيء، أو يتحرك متجهاً للأسفل  بدءاً من سطح هو مرجع للحساب

قَاعَ – يَقُوعُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

قَاعَ – يَقُوعُ - قَاع - قِيْعَة

+ الكائن أو الشيء: يكون على شكل " قاع ": على شكل أرض مستوية تحفها مرتفعات أو جدر منحدرة نحوها

قَعَرَ – يَقْعَرُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

قَعَرَ – يَقْعَرُ

انْقَعَرَ – يَنْقَعِرُ

+ الكائن أو الشيء: تتكون فيه حفرة على شكل تجويف  في أرض (قعر البئر) أو شيء كعجز شجرة أو إناء (قعر الإناء)

غَاطَ– يَغُوْطُ (غَاطَ – يَغِيْطُ)

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

غَاطَ– يَغُوْطُ (غَاطَ – يَغِيْطُ)- غَائِط

+ الشيء أو المكان: انخفض وغار وعمق، حتى أنه يستر ويخفي من يكون فيه عن نظر المراقب 

 

17 - مجموعة ألفاظ " بيان الجزء المسطح والمستوي والسهل  من الشيء، ضد الخشن والناتئ والشئز"، وهي:

قَرْطَسَ – يُقَرْطِسُ، صَحَفَ – يَصْحُفُ، طَحَا – يَطْحُو (طَحَى – يَطْحَى)، دَحَا - يَدْحُو (دَحَى – يَدْحَى)، سَطَحَ – يَسْطَحُ، سَهُلَ – يَسْهُلُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها بيان الجزء المسطح والمستوي والسهل  من الشيء، ضد الخشن والناتئ والشئز

فالألفاظ تصف سطح الأشياء المسطحة، والتي تعمل كقشرة، من أرض أو جسم أو لوح صفيح أو سطح منزل أو ورق وما شابه

وتختلف فيما بينها بحسب درجة السهولة ونعومة السطح، وذلك ضد وجود وهدات وتجاعيد ونتوءات وخشونة فيه، هذا من جهة، وبحسب درجة الفعل كقشرة وغلاف من جهة، ،وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) قَرْطَسَ – يُقَرْطِسُ: درجة السهولة ونعومة السطح، عالي، ودرجة الفعل كقشرة وغلاف عالي

2) صَحَفَ – يَصْحُفُ: درجة السهولة ونعومة السطح، عالي، ودرجة الفعل كقشرة وغلاف متوسط

3) طَحَا – يَطْحُو (طَحَى – يَطْحَى): درجة السهولة ونعومة السطح، متوسط، ودرجة الفعل كقشرة وغلاف متوسط

4) دَحَا - يَدْحُو (دَحَى – يَدْحَى): درجة السهولة ونعومة السطح، متوسط، ودرجة الفعل كقشرة وغلاف قليل

5) سَطَحَ – يَسْطَحُ: درجة السهولة ونعومة السطح، قليل، ودرجة الفعل كقشرة وغلاف عالي

6) سَهُلَ – يَسْهُلُ: درجة السهولة ونعومة السطح، قليل، ودرجة الفعل كقشرة وغلاف قليل

 

قَرْطَسَ – يُقَرْطِسُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

قَرْطَسَ – يُقَرْطِسُ – قِرْطَاس – قَرَاطِيْس

+ كائن + شيئاً: يفرده ويجعله رقيقاً مسطحاً كالورق أو الأديم

صَحَفَ – يَصْحُفُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

صَحَفَ - يَصْحُفُ - صَحِيْف - صَحيْفَة – صُحُف - صَحْفَة - صِحَاف

+ كائن + شيئاً: يجعله ذا شكل مسطح، بحيث يمكن الكتابة عليه أو استعماله كصينية لحمل الأشياء أو ما شابه

طَحَا – يَطْحُو (طَحَى – يَطْحَى)

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

طَحَا – يَطْحُو (طَحَى – يَطْحَى)

+ كائن + شيئاً:  يمد ويبسط ويمهد السطح للمشي والسير والسكن

دَحَا – يَدْحُو (دَحَى – يَدْحَى)

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

دَحَا - يَدْحُو (دَحَى – يَدْحَى)

+ كائن + شيئاً: يمد ويبسط ويمهد السطح للمشي والسير والسكن: يمده ويبسطه ويفرده: مثل حركة مد البساط وتهيئته للجلوس

سَطَحَ – يَسْطَحُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

سَطَحَ - يَسْطَحُ، سُطِحَ – يُسْطَحُ

+ كائن + شيئاً: يجعل للشيء سطحاً: يجعل للشيء سطحاً مستوياً منبسطاً سهلاً: ويكون بمثابة غلاف أو قشرة أو جلد تستر ما تحته من النتوءات والخشونة

سَهُلَ – يَسْهُلُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

سَهُلَ - يَسْهُلُ - سَهْل - سُهُوْل

+ المكان أو الأمر: يصير سهلاً: يصير المرور منه وعبوره ليناً من غير عقبات أو عوائق : يكون خالياً من النتوءات والخشونة والعوائق التي تعيق السير عليه

 

18 – مجموعة ألفاظ " أشكال الأشياء من حيث شكل الفراغ الداخلي المجسم للشيء "، وهي:

بَابَ – يَبوْبُ، قَنْطَرَ – يُقَنْطِرُ، قَنا – يَقْنُوْ، كَهَفَ – يَكْهُفُ، كَابَ – يَكُوبُ، جَيِدَ – يَجْيَدُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف الفراغ المجسم في داخل شيء من حيث شكله وأبعاده

وتختلف فيما بينها بحسب شكل التجوف الحجمي الفراغي

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) بَابَ – يَبوْبُ: الباب: وهو الفتحة المؤدية إلى جوف

2) قَنْطَرَ – يُقَنْطِرُ: القنطرة: وهي فتحة أكبر من الباب وأوسع للداخل

3) قَنا – يَقْنُوْ: القناة: وهي فتحة أكبر من القنطرة وتمتد عميقاً نحو الداخل أكثر من القنطرة

4) كَهَفَ – يَكْهُفُ: الكهف: هو فتحة أكبر وأعرض من القناة  وقد لا تمتد كثيراً كالقناة نحو الداخل

5) كَابَ – يَكُوبُ: الكوب والشكل الكوبي: وهو فراغ أقرب للكرة والاسطوانة  من حيث الشكل الداخلي

6) جَيِدَ – يَجْيَدُ: العضو ذو القاعدة العريضة قليلة الارتفاع، والذي تخرج منه استطالة طويلة، والتي تدق قليلاً نحو الأعلى: كالرقبة الجيداء

بَابَ - يَبُوبُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

بَابَ - يَبُوبُ - بَاب - أَبْواب

+ الشيء: يصير له باب: يصير له بوابة: يصير له مدخل قابل للفتح والإغلاق

قَنْطَرَ – يُقَنْطِرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

قَنْطَرَ – يُقَنْطِرُ - مُقَنْطَر- مُقَنْطَرَة - قِنْطَار - قَنَاطِيْر

+ كائن + شيئاً أو بنياناً: يجعله مبنياً من قناطير: يجعله مبنياً من دوائر وأقواس معدنية أو حجرية

قَنا – يَقْنُوْ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

قَنا – يَقْنُوْ – قِنْوَة - قِنْوان

+ الكائن: يفضى ويفرغ: الشيء الدقيق والنحيل من الداخل مثل القصبة الجوفاء الفارغة

كَهَفَ – يَكْهُفُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

كَهَفَ – يَكْهُفُ - كَهْف - الكهف

+ المكان أو الشيء: يتشكل فيه تجويف على شكل ممر له فتحة للخارج ونهاية مسدودة، وله ارتفاعات مختلفة

كَابَ – يَكُوبُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

كَابَ - يَكُوبُ - كُوْب - أَكْوَاب

+ الكائن أو الشيء: يكون له شكل الكوب: دِقَّة العُنق وعِظَمُ الرأْس

جَيِدَ – يَجْيَدُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

جَيِدَ – يَجْيَدُ - جِيْد

+ الكائنُ،  وخاصة المرأة والفرس والظبي: يكون ذا عنق طويل دقيق جميل

 

19 - مجموعة ألفاظ " بيان شكل الفتحات الأنبوبية للأشياء المجوفة"، وهي:

حَلْقَمَ – يُحَلْقِمُ، جَفَنَ – يَجْفَنُ، تَنَرَ – يَتْنِرُ، شَفَا – يَشْفُوْ، حَنْجَرَ – يُحَنجِرُ، عَنَقَ – يَعْنُقُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة فينا بينها بأنها تصف شكل الفتحات الأنبوبية للأشياء المجوفة

فالألفاظ تصف بيان الفتحة والممر الذي يمتد من جدار الجوف نحو الخارج

وهي تختلف فيما بينها بحسب شكل وعرض الفتحة المفضية إلى الخارج، وبحسب شكل وطول المجرى نحو الخارج

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) حَلْقَمَ – يُحَلْقِمُ: : الفتحة المفضية إلى الخارج واسعة، والمجرى نحو الخارج طويل: فالحلقوم: هو فتحة طويلة كالقمع، ضيقة في وسطها، ومتسعة في الجانب المطل على الخارج، وضيقة في الجانب المطل على الجوف

2) جَفَنَ – يَجْفَنُ: الفتحة المفضية إلى الخارج واسعة، والمجرى نحو الخارج قصير أو متوسط الطول: الجفن ومنه الجفنة والجفان: وهي فتحة واسعة على قدر معظم عرض الجوف وذات حواف وقليلة الارتفاع وقليلة السماكة: كجفن العين، وحواف القدر المسمى جفنة وجفان: هو مثل صينية اللحم أو صواني وصاجات الشوي في الفرن

3) تَنَرَ – يَتْنِرُ: : الفتحة المفضية إلى الخارج متوسطة العرض، والمجرى نحو الخارج متوسط الطول: التنر والتنور والتنورة: هي الفتحة متوسطة الطول وذات استدارة، كالتنورة التي تلبس، ومثل فوهة مدخل الفرن التنوري

4) شَفَا – يَشْفُوْ: الفتحة المفضية إلى الخارج متوسطة العرض، والمجرى نحو الخارج قصير: فالشفة هي الفوهة القصيرة الطول وقليلة البروز ومتوسطة الحجم نسبة للجوف الذي تتشكل على فوهته

5) حَنْجَرَ – يُحَنجِرُ: الفتحة المفضية إلى الخارج ضيقة، والمجرى نحو الخارج عريض وطويل: فالحنجرة: هي فتحة طويلة، ذات خصر، تضيق ثم تتوسع: تضيق في الفوهة المطلة على الخارج، وتتسع في الفوهة المطلة على الجوف

6) عَنَقَ – يَعْنُقُ: الفتحة المفضية إلى الخارج ضيقة، والمجرى نحو الخارج قصير: فالعنق: هو الفتحة الضيقة المتناسقة والمتساوية الاتساع، وقليلة الطول، من مخرج الجوف وحتى انفتاحها على الخارج

حَلْقَمَ – يُحَلْقِمُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

حَلْقَمَ - يُحَلْقِمُ - حُلْقُوْم

+ الكائن: يستدير ويلتف ويحيط بشكل داثري مع حافة سميكة حول فتحة في شيء أو فوهة فيه

جَفَنَ – يَجْفَنُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

جَفَنَ - يَجْفَنُ - جَفْنَة - جِفَان

+ الكائن أوالشيء: يصير له " جَفن ": يصير لجوفه ستر من غطاء متحرك ذا حواف عالية كغطاء العين بالأجفان أو غطاء القدر أوالطنجرة

تَنَرَ – يَتْنِرُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

تَنَرَ - يَتْنِرُ - تَنُّوْر

+ الكائن أو الشيء: يأخذ شكل التنور أو التنورة: يستدير ويلتف ويشكل فتحة دائرية تفضي إلى جوف واسع، كالتنورة التي تلبس، ومثل فوهة مدخل الفرن التنوري

شَفَا – يَشْفُوْ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

شَفَا - يَشْفُوْ - شَفَا

+ الكائن (الشرفة أو الفوهة): يصير له شَفَة: تصير له حافة ظاهرة حول فوهته أو حرفه

حَنْجَرَ – يُحَنْجِرُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

حَنْجَرَ - يُحَنْجِرُ - حَنْجَرَة - حَنَاجِر

+ الكائن: يأخذ شكل الحنجرة والحنجور: يصير ذا رقبة ضيقة وبطن عريض متطاول

عَنَقَ – يَعْنُقُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

عَنَقَ – يَعْنُقُ - عُنُق – أَعْنَاق

+ الشيء أو الكائن: يبرز ثم ينتئ ثم يخرج قليلاً عما حوله مشكلاً مقدمة أو فوهة: وهو في الجري: كناية عن السبق، وفي نمو الأعضاء: بروز أعناق من أصل الجسد، وفي قدوم فصل الشتاء: كناية عن دخول بعضه في فصل الخريف

 

20 – مجموعة ألفاظ التكور بدرجاته: " التقريب والجمع والتكويم على شكل أشكال كروية أو مغزلية أو قباب بتدرجاتها المختلفة "وهي:

كَارَ – يَكُورُ، حَبَّ – يَحُبُّ، صَمَعَ – يَصْمَعُ، حَدِبَ – يَحْدَبُ، جَبَه - يَجْبَهُ، كَعُبَ – يَكْعُبُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها كلها تصف الشكل الخارجي للشيء من حيث انتفاخه وانتباجه وتحدبه

وتختلف فيما بينها من حيث درجة ومقدار هذا الانتفاخ من التكور  حتى التكعب

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) كَارَ – يَكُورُ: التكور: وهو أعلى درجات الانتفاخ والانتباج حتى أن الشيء يكون على شكل كرة

2) حَبَّ – يَحُبُّ: الحب والتحبب: وهوانتفاخ يأخذ شكل الحبة، وهو قريب من الشكل المغزلي، كبير من الوسط وقليل من الطرفين

3) صَمَعَ – يَصْمَعُ: الصمع والصومعة والأصمع: وهو انتفاخ شبه كروي من أحد الطرفين ومستطيل من الطرف الأخر: مثل شكل البيوت التي لها قبة شبه كروية فوق بناء طويل من دور أو دورين

4) حَدِبَ – يَحْدَبُ: الحدب والأحدب: وهو مثل مطبات السيارات أو الحدبات على الطرق: انتفاخ شبه اسطواني فوق سطح مستوي

5) جَبَه – يَجْبَهُ: يكون على شكل جبهة: يأخذ شكل التحدب شبه الاسطواني مع جدار قائم كجبهة البشر

6) كَعُبَ – يَكْعُبُ: الكعب والمكعب: وهو تحدب كامل التساوي بأطواله الثلاثة عن الشيء

 

كَارَ – يَكُوْرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

كَارَ - يَكُوْرُ

كَوَّرَ – يُكَوِّرُ

+ يدور حول نفسه متجمعاً ومتكوماً ومشكلاً صرة أو كتلة  مستديرة (كرة)

حَبَّ – يَحُبُّ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

حَبَّ - يَحُبُّ - حَبَّة - حَبٌّ

+ الكائن: ينتفخ وينتبج ويتكور، وخاصة بالماء من الري: يأخذ شكلاً كروياً أو مغزلياً منفوخ البطن لانتباجه بالماء أو بما شابه: مثل بطن الدابة أو قربة الماء أو فقاعة الندى أو الماء أو ما شابه

صَمِعَ – يَصْمَعُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

صَمِعَ - يَصْمَعُ - صَوْمَعَة - صَوَامِع

+ الكائن: يكون دقيقاً ذا حافة حادة وقاعدة أعرض: يشبه سقف بناء البيوت القرميدية من موشور ذي قاعدة عريضة، وراس حاد، ومقطعه مثلث

حَدِبَ – يَحْدَبُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

حَدِبَ - يَحْدَبُ - حَدَب

+ الكائن: يرتفع عن السواء بشكل منحن ومقوس

جَبَهَ - يَجْبَهُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

جَبَهَ - يَجْبَهُ - جَبْهَة - جِبَاه

+ الكائنً: يكون على شكل جبهة: يأخذ شكل التحدب شبه الاسطواني مع جدار قائم كجبهة البشر

كَعَبَ – يَكْعُبُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

كَعَبَ - يَكْعُبُ - كَعْب - كَعْبَيْن - كعْبَة - كَاعِب - كَواعِب

+ الشيء أو الكائن : يبرز على شكل " مُكَعَّب ": يبرز الشيء ويرتفع عما حوله، بحيث تبعد نقاطه المحيطة بعداً متساوياً عن نقطة المركز: يصبح طوله وعرضه وسمكه ( ارتفاعه) متكافئة (متساوية)

 

21 - مجموعة ألفاظ " بيان فراغ وتجوف الأشياء وخواؤها"، وهي:

جَوِيَ – يَجْوَى، فَضَا – يَفْضُوْ (فَضِيَ – يَفْضَى)، خَوَى – يَخْوِي (خَوِيَ – يَخْوَى)، خَلِيَ – يَخْلُو (خَلا – يَخْلُو)، جَافَ – يَجُوْفُ، فَرَغ َ– يَفْرُغَ

تشترك هذه الألفاظ فيما بينها بأنها تصف فراغ وتجوف الأشياء وخواؤها

فالألفاظ تبين أن الشيء يحوي جوفاً وفراغاً داخلياً، يمكن أن يمتلئ أو يفرغ، من جهة، وأنه حالياً غير مملوء بالكامل، بل إنه  قد فضي وفرغ من جزء أو أكثر مما كان يشغله، وذلك من جهة أخرى

وهي لا تصف شكل هذا الفراغ كما في الجدول رقم 18 – مجموعة ألفاظ " أشكال الأشياء من حيث شكل الفراغ الداخلي المجسم للشيء "، وهي: بَابَ – يَبوْبُ، قَنْطَرَ – يُقَنْطِرُ، قَنا – يَقْنُوْ، كَهَفَ – يَكْهُفُ، كَابَ – يَكُوبُ، جَيِدَ – يَجْيَدُ

بينما ألفاظ هذه المجموعة 21 تصف مقدار هذا الفراغ

وتختلف ألفاظ هذا الجدول فيما بينها من حيث الدلالة على مقدار الامتلاء والخلو والفضاء من جهة، وعلى مقدار  الفراغ الذي طرأ ووقع من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) جَوِيَ – يَجْوَى: وجو وأجواء: تفيد بأنه بالأصل كان خاوياً خالياً بشكل كامل، ولا زال في معظمه خالياً

2) فَضَا – يَفْضُوْ (فَضِيَ – يَفْضَى): وفضاء وأفضى: تفيد بأنه كان فارغاً فراغاً شبه كامل، ففيه بعض الأشياء التي تشغله، ثم إنها ذهبت في معظمها وليس كلها، فلم يصبح فارغاً بالكامل: فارغاً بشكل متوسط

3) خَوَى – يَخْوِي (خَوِيَ – يَخْوَى): وخواء وخاوية: كان الشيء فيه أشياء تملأ معظمه: تملأه بشكل متوسط، ثم إنها ذهب جزء كبير منها فصار معظمه فارغاًً: فارغاً بشكل متوسط

4) خَلِيَ – يَخْلُو (خَلا – يَخْلُو): خلي الشيء ويخلو وصار خالياً: يفيد بأنه كان مملوءاً بشيء يشغله بشكل متوسط: يملأ معظمه، ثم ذهب عنه معظم وأهم جزء من هذا الذي كان يشغله، ففرغ فراغاً قليلاً، ولكنه فراغ كاف لشيء أو أمر

5) جَافَ – يَجُوْفُ: وتجوَّف وهو أجوف: تفيد أنه كان خاوياً خواء قليلاً، أي أنه كان مملوءاً بشيء يشغل معظم فراغه، ثم ذهب عنه جزء منه ولكن لا يزال في معظمه غير فارغ

6) فَرَغ َ– يَفْرُغَ: وفارغ وأفرغ: تفيد أنه كان خاوياً خواء قليلاً، أي أنه  كان مملوءاً بشكل شبه كامل، ثم أنه قد ذهب كل ما فيه

جَوِيَ – يَجْوَى

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

جَوِيَ - يَجْوَى - جَوّ

+ الكائن أو الشيء: يفرغ ويتجوف ويمتلئ جوفه بالهواء

فَضَا – يَفْضُو( فَضِيَ – يفْضى)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

فَضَا – يَفْضُو( فَضِيَ – يفْضى)

أَفْضَى – يُفْضِيْ

+ المكان أو الشيء  أو الكائن: يصبح خالياً فارغاً واسعا ليس فيه شيء من متاع أو حواجز أو موانع، فتتصبح الحركة والطواف فيه من غير عائق

خَوَى – يَخْوِي (خَوِيَ – يَخْوَى)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

خَوَى – يَخْوِي (خَوِيَ – يَخْوَى) - خَاوِي - خَاوِيَة

+ الكائن أو الشيء: يفضى ويخلو ويفرغ من محتوياته وما يشغله

خَلِيَ – يَخْلُو

(خَلا – يَخْلُو)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

خَلِيَ – يَخْلُو

(خَلا – يَخْلُو)

خَلا َّ – يُخَلِّي

تَخَلَّى – يَتَخَلَّى

+ الكائن أو الأمر أوالشيء: يفرغ ويفضى وينفذ كل ما فيه

جَافَ – يَجُوفُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

جَافَ - يَجُوفُ - جَوْف

+ الكائن أو الشيء: يكون أجوفاً: يكون ذا فراغ متسع في باطنه وداخله

فَرَغَ – يَفْرُغُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

فَرَغَ – يَفْرُغُ - فَارِغ

أَفْرَغَ  - يُفْرِغُ

+ الكائن: ذهب منه كل ما كان يشغله فصار خالياً لا يشغله ولا يملؤه شيء، وهي تستعمل للزمان والمكان

 

22 - مجموعة ألفاظ الامتلاء والتعبئة: " الاستيعاب والانشغال بمعناها الحجمي المادي، والنفسي بالانتباه ووضوح الذهن "، وهي:

حَوَى – يَحْوِي، شَغَلَ – يَشْغَلُ، وَعى – يَعي، عَبَأ  - يَعْبَأ، مَلأَََ – يَمْلاُ، بَالَ – يَبِيْلُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها بأنها تصف الامتلاء والتعبئة: " الاستيعاب والانشغال بمعناها الحجمي المادي والنفسي بالانتباه ووضوح الذهن

فالألفاظ تصف أشياء ذات فراغ حجمي داخلي يمكن أن يشغله ويملأه شيء، وأنها حالياً ليست فارغة بل مملوءة بدرجات مختلفة، وأنها يمكن مع ذلك أن تمتلئ بالكامل بشيء

وهي تختلف فيما بينها بحسب مقدار امتلائها السابق واستيعابها لشيء جديد من جهة، وبحسب مقدار ما شغله الشيء الجديد من فراغها السابق من جهة أخرى. ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) حَوَى – يَحْوِي: كان مملوءاً بالكامل وظل مملوءاً بالكامل

2) شَغَلَ – يَشْغَلُ: كان بالأصل مملوءاً بشكل شبه كامل، وقد ملئ بجزء قليل، فامتلأ بالكامل

3) وَعى – يَعي: كان مملوءاً بشكل متوسط، وقد ملئ بجزء متوسط آخر، فصار مملوءاً بشكل شبه كامل

4) عَبَأ  - يَعْبَأ: كان مملوءاً بشكل متوسط، وملئ بجزء قليل آخر، فزاد امتلاؤه، وقارب على الامتلاء الكامل

5) مَلأَََ – يَمْلاُ: كان مملوءاً بجزء قليل، فهو شبه فارغ، وقد ملئ بجزء كبير، فقارب أن يمتلأ بمعظمه

6) بَالَ – يَبِيْلُ: كان مملوءاً بجزء قليل، وملئ بجزء قليل آخر، فزاد امتلاءه

حَوَى – يَحْوِي

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

حَوَى - يَحْوِي - حاوي - حاوِيَة - حَوايا - أَحْوَى

+ كائن أو شيء + شيئاً: يشتمل ويختزن ويحجز في داخله  شيئاً

شَغَلَ – يَشْغَلُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

شَغَلَ - يَشْغَلُ - شُغُل

+ أمر أو كائن + كائناً: يستغرقه: يملأ تفكيره وانتباهه: يستغرق العمل أو الأمر منه تفكيره وانتباهه، فلا ينتبه لواجب عليه فعله أو لحدث آخر يقع أمامه

وَعَى – يَعِي

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

وَعَى - يَعِي - وَاعِي – وَاعِيَة- وِعَاء - أَوْعِيَة

أَوْعَى – يُوْعِي

+ كائن أو مكان + شيئاً أو أمراً : يستوعبه: يستقبل ويتلقى شيئاً فيجمعه ويحفظه ويخزنه في مكان كاف لديه

عَبَأَ – يَعْبَأُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

عَبَأَ – يَعْبَأُ

+ كائن + بشيء: يصبح الكائن معُبَّأ بالشيء بحيث يثقله: يحمله وفي وعائه وينتقل به فيصير جزءاً من مسؤوليته وحمله فيثقله: يستعمل اللفظ أيضاً بالعبء النفسي والفكري: أي يحمل الأمر ويدخله في مسؤوليته واهتمامه ويشكل له تقلاً وهماً أكثر من حاله من دونه

مَلَأَ – يَمْلَأُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى القرأن

مَلَأَ - يَمْلَأُ، مُلِئَ - يُمْلأُ – مِلْءُ - مَالِئ – مَالِئُوْن

أَمْلأَ - يُمْلِىءُ

امْتَلأَ – يَمْتَلِئُ

+ كائن + شيئاً + من شيء: يضعه فيه فيجعله يشغل كل حجمه: يضع أشياء في مكان ذي حجم محدود، بحيث تحتل هذه الأشياء كل الحجم المحدود

بَالَ – يَبِيْلُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

بَالَ – يَبِيْلُ - بَال - ما بَالُ

+ شيء أوأمر + لـِ كائن: يستوعبه وينشغل به: ينتبه له ويخطر على باله: يدخل إلى ساحة وعيه وتفكيره وتركيز ذهنه واهتمامه

 

23 - مجموعة ألفاظ " الفرش والتأثيث والراحة تحت كائن "، وهي:

أَرِكَ - يَأْرُكُ (أَرِكَ – يَأْرِكُ)، فَرَشَ – يَفْرِشُ (فَرَشَ – يَفْرُشُ)، مَهَدَ - يَمْهَدُ، أَثَّ - يَئِثُّ (أَثَّ – يَؤُثُّ)، أرِضَ – يَأرَضُ، نَمْرَقَ – يُنَمْرِقُ

تشترك مجموعة الألفاظ هذه فيما بينها بأنها تصف الفرش والتأثيث والراحة تحت كائن

فالألفاظ تصف الأرضية والتكوين الذي تحت كائن أو شيء، والذي يستند إليه أو يقوم فوقه وعليه، وذلك ضد القساوة والخشونة والتقلقل والاضطراب

وهي تختلف فيما بينها بحسب درجة الطراوة والراحة والمناسبة لاستقرار الكائن واتزانه، من غير جهد يبذله، أي راحته، من جهة، ودرجة الثبات تحت الكائن، وذلك من جهة أخرى.

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) أَرِكَ - يَأْرُكُ (أَرِكَ – يَأْرِكُ): الأريكة: الطراوة والراحة والمناسبة لاستقرار الكائن واتزانه، أي راحته، عالية، ودرجة الثبات تحت الكائن، عالية: فالأريكة تؤمن ثباتاً كاملاً وراحة أعظمية

2) فَرَشَ – يَفْرِشُ: الفرش: الطراوة والراحة والمناسبة لاستقرار الكائن واتزانه، أي راحته، عالية، ودرجة الثبات تحت الكائن، متوسطة: وهو أكثر ثباتاً من الأثاث وأكثر راحة منه

3) مَهَدَ – يَمْهَدُ: الطراوة والراحة والمناسبة لاستقرار الكائن واتزانه، أي راحته، متوسطة، ودرجة الثبات تحت الكائن، متوسطة

4) أَثَّ - يَئِثُّ (أَثَّ – يَؤُثُّ): الأثاث: الطراوة والراحة والمناسبة لاستقرار الكائن واتزانه، أي راحته، متوسطة، ودرجة الثبات تحت الكائن، قليلة: وهو أقل ثباتاً من المهد

5) أرِضَ – يَأرَضُ: الطراوة والراحة والمناسبة لاستقرار الكائن واتزانه،أي راحته، قليلة، ودرجة الثبات تحت الكائن، عالية: الأرض أكثر البنيات قساوة واستقراراً وأقلها راحة

6) نَمْرَقَ – يُنَمْرِقُ: النمرقة والنمارق: الطراوة والراحة والمناسبة لاستقرار الكائن واتزانه،أي راحته، قليلة، ودرجة الثبات تحت الكائن، قليلة

 

أَرِكَ - يَأْرُكُ (أَرِكَ – يَأْرِكُ)

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

أَرِكَ - يَأْرُكُ (أَرِكَ – يَأْرِكُ) - أريْك- أريْكَة – أرائِك

+ المكان: يكون مريحاً وثيراً منجداً (فيه ليف ملتف)

فَرَشَ – يَفْرِشُ

(فَرَشَ – يَفْرُشُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

فَرَشَ – يَفْرِشُ (فَرَشَ – يَفْرُشُ) - فَرْش - فِراش - فُرُش – فَرَاشَة – فَرَاشات - فَرَاش

+ كائن + شيئاً: يمد الشيء ويبسطه ليصلح للجلوس والاضطجاع: يمد ويبسط شيئاً تحته من متاع أو ثوب أو ما شابه ليجعله متكأ أو فراشاً أو بساطاً يريح جسده حين يستلقي، ويمنع عنه أذى الأرض من حجارة وحصى وأشواك وما شابه

مَهَدَ – يَمْهَدُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى القرأن

مَهَدَ - يَمْهَدُ - مَهْد – المَهْد - مَاهِد – مَاهِدُوْن– مِهَاد

مَهَّدَ – يُمَهِّدُ- تَمْهِيْد

+ كائن + مكاناً أو أمراً + لـِ كائن:  يهيئ المكان لراحته وسكنه: يزيل العوائق والأذى من الطريق أو من المكان الذي يرغب السير أو الجلوس فيه، ويفرشه بما يريحه ويمتعه

أَثَّ - يَئِثُّ (أَثَّ – يَؤُثُّ)

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

أَثَّ - يَئِثُّ (أَثَّ – يَؤُثُّ) - أثـاث

+ الشيء: يتجمع بشكل ملتف ليؤلف موطئاً ومقعداً وفرشاً طرياً ليناً مريحاً

أَرِضَ – يَأْرَضُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

أَرِضَ - يَأْرَضُ - أرْض

+ المكان: يخصب ويكثر خيره ويصير صالحاً للسكن والإقامة

نَمْرَقَ – يُنَمْرِقُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

نَمْرَقَ – يُنَمْرِقُ – نَمْرَقَة – نَمَارِق

+ كائن + شيئاً + لـِ كائن: يمهده ويفرشه ويجعله طرياً مريحاً: وخاصة الوسادة على مقعد المرء في الرحل أو على كرسي، تحشى بالليف الملتف لتصبح مريحة عند الجلوس عليها

 

24 - مجموعة ألفاظ بيان " السقف والخيمة والظل والستر فوق كائن من بعيد "، وهي:

سَقَفَ - يَسْقَفُ (سَقَفَ – يَسْقُفُ)، خَامَ – يَخِيْمُ، جَنَّ – يَجُنَّ، سَتَرَ – يَسْتُرُ، فَاءَ يَفِيْءُ (المتعدي)، ظَلَّ – يَظِلُّ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تبين بيان " السقف والخيمة والظل والستر فوق كائن من بعيد

فالألفاظ تبين الظل والتخييم والسقف فوق كائن، وعزله عما فوقه من ضياء أو مؤثرات مؤذية أخرى

وتختلف فيما بينها بحسب مقدار العزل والحماية، من جهة، وبحسب نجاحه بتحقيق الحماية، من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) سَقَفَ - يَسْقَفُ (سَقَفَ – يَسْقُفُ): مقدار العزل والحماية، عالي، ونجاحه بتحقيق الحماية، عالي: فالسقف: هو أعلى درجات الستر والحجب، وأكثرها نجاحاً في منع وصول مؤثرات ضارة للكائن

2) خَامَ – يَخِيْمُ: مقدار العزل والحماية، عالي، ونجاحه بتحقيق الحماية، متوسط: فالخيمة تؤمن عزلاً وحجباً أقل من السقف وأعلى من الجن، ويؤمن حماية ووقاية أقل من الجن

3) جَنَّ – يَجُنَّ: والجن والجُنَّة، والجَنَّة: مقدار العزل والحماية، متوسط، ونجاحه بتحقيق الحماية، عالي: وهو يؤمن عزلاً وحجباً أقل من الخيمة، ويؤمن حماية ووقاية عالية كالسقف

4) سَتَرَ – يَسْتُرُ: مقدار العزل والحماية، متوسط، ونجاحه بتحقيق الحماية، قليل: فالستر يؤمن عزلاً وحجباً أقل من الخيمة والجن، ويؤمن حماية ووقاية أقل منهما

5) فَاءَ – يَفِيْءُ (المتعدي): مقدار العزل والحماية، قليل، ونجاحه بتحقيق الحماية، عالي: وهو يؤمن أقل الجميع حجباَ أو عزلاَ، ومع ذلك فهو أكثرهم حماية ووقاية: مثل الفيء إلى فئة أو طائفة

6) ظَلَّ – يَظِلُّ: الظل: مقدار العزل والحماية، قليل، ونجاحه بتحقيق الحماية، قليل

 

سَقَفَ - يَسْقَفُ (سَقَفَ – يَسْقُفُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

سَقَفَ - يَسْقَفُ (سَقَفَ – يَسْقُفُ) - سَقْف - سُقُف

+ كائن أو شيء + كائناً أو شيئاً: يُظِلُّه فيكون له ستراً وسقفاً: ينتصب فوق بناء أو فوق كائن، فيكون له ستراً أو حاجزاً يفصله ويحفظه عما فوقه

خَامَ – يَخِيمُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

خَامَ - يَخِيمُ - خَيْمَة - خِيَام

+ شيء + على كائن: يغطيه ويستره ويحجب عنه الشمس والريح

جَنَّ – يَجُنَّ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

جَنَّ - يَجُنَّ – جُنَّة - جَانّ - جِنّ - جِنَّة - مَجْنُوْن - به جِنَّة - جَنَّة - جَنَّات

+ كائن أو شيء + كائناً أو شيئاً: ستره وأخفاه بحيث لا يعرف

سَتَرَ – يَسْتُرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

سَتَرَ - يَسْتُرُ - سِتْر - مَسْتُوْر

اسْتَتَرَ – يَسْتَتِرُ

+ كائن أو شيء + كائناً أو شيئاً + بشيء: أخفاه وغطاه بشيء: وضع بينه وبين من يحاول النظر إليه حجاباً أو حاجزاً يمنع الآخرين من رؤيته

فَاءَ- يَفِيْءُ (المتعدي)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

فَاءَ – يَفِيْءُ (المتعدي) - فَيْء

تَفَيَّءَ - يَتَفَيَّأُ

+ شيء + كائناً: ظلله وستره وخيم عليه

ظَلَّ – يَظَلًّ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

ظَلَّ – يَظَلًّ

+ شيء + كائناً أو على كائن: يقع أو يمتد بينه وبين الشمس فيحجبها عنه ويولد بعده ظلاً له

 

25 - مجموعة ألفاظ " الليونة والطراوة والرخاوة" وهي:

رَعُنَ – يَرْعُنُ، رَخِيَ – يَرْخَى (رَخُوَ – يَرْخُو)، لانَ – يَليْنُ، عَهَن – يَعْهِنُ، ضَأَنَ – يَضْأَنُ، طَرِيَ – يَطْرَى (طَرُوَ – يَطْرُو)

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف حالة الطراوة والليونة ضد اليبوسة والصلابة والقساوة

وتختلف ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها بمقدار الطراوة بمعنى الانثناء والالتواء بالضغط قبل أن تنكسر، من جهة، وكذلك من حيث قابليتها للتشكيل ومطواعيتها وعدم رجوعها كما كانت بعد الضغط والثني، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب الألفاظ تبعاً لذلك كما يلي:

1) رَعُنَ – يَرْعُنُ: الطراوة بمعنى الانثناء والالتواء بالضغط قبل أن تنكسر، عالية، والرخاوة بمعنى قابلية التشكيل ومطواعيتها وعدم رجوعها كما كانت بعد الضغط والثني، عالية: الرعن: عالي الطراوة وعالي الرخاوة: الذي لا يمكن ضبطه لليونته الشديدة وعدم تماسكه ولعدم حفاظه على أي شكل

2) رَخِيَ – يَرْخَى (رَخُوَ – يَرْخُو): الطراوة بمعنى الانثناء والالتواء بالضغط قبل أن تنكسر، عالية، والرخاوة بمعنى قابلية التشكيل ومطواعيتها وعدم رجوعها كما كانت بعد الضغط والثني، متوسطة: الرخو: طري بشدة أكثر من اللين، ولا يعود كما كان بعد الشد والضغط إلا بمقدار قليل

3) لانَ – يَليْنُ: اللين: الطراوة بمعنى الانثناء والالتواء بالضغط قبل أن تنكسر، متوسطة، والرخاوة بمعنى قابلية التشكيل ومطواعيتها وعدم رجوعها كما كانت بعد الضغط والثني، متوسطة: طري بشدة أكثر من الطري، ويعود جزئياً إلى أصله بعد الضغط

4) عَهَن – يَعْهِنُ: العهن: الطراوة بمعنى الانثناء والالتواء بالضغط قبل أن تنكسر، متوسطة، والرخاوة بمعنى قابلية التشكيل ومطواعيتها وعدم رجوعها كما كانت بعد الضغط والثني، قليلة: طري تحت الضغط بشكل متوسط، ولكنه يعود تماماً كما كان بعد الضغط

5) ضَأَنَ – يَضْأَنُ: الضأن: الطراوة بمعنى الانثناء والالتواء بالضغط قبل أن تنكسر، قليلة، والرخاوة بمعنى قابلية التشكيل ومطواعيتها وعدم رجوعها كما كانت بعد الضغط والثني، عالية: فهو الصلب الذي لان وضعف ورخى، فهو أقل المجموعة طراوة وأكثرهم قابلية للتشكيل وعدم الرجوع للوضع السابق

6) طَرِيَ – يَطْرَى (طَرُوَ – يَطْرُو): الطراوة بمعنى الانثناء والالتواء بالضغط قبل أن تنكسر، قليلة، والرخاوة بمعنى قابلية التشكيل ومطواعيتها وعدم رجوعها كما كانت بعد الضغط والثني، قليلة: الطري: متوسط الطراوة، وسريع العودة لشكله كما كان قبل الضغط، وذلك بعد إفلات الضغط عنه

رَعُنَ – يَرْعُنُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

رَعُنَ – يَرْعُنُ

رَاعَنَ – يُراعِنُ

+ الكائن أو الشيء أو الرحل: يرتخي ويلين ويتهلهل ويضطرب: يكون طرياً ليناً يسهل على الآخرين التأثير فيه

رَخِيَ – يَرْخَى (رَخُوَ – يَرْخُو)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

رَخِيَ – يَرْخَى (رَخُوَ – يَرْخُو) - رُخَاء

+ الشيء أو الكائن: ضد " يقسى": يلين ويسهل انقياده والتعامل معه ويصبح مطواعاً: تنكسر مقاومته فيصبح مطواعاً خاضعاً قابلاً للتسيير والتسخير والانقياد: ومنه الاستعمال العامي الشائع الحالي، للعجينة الرخوة وللخشب الرخو: المراد أنها لينة غير صلبة من جهة، ولا تبدي مقاومة للتشكيل

لَانَ – يَليْنُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

لَانَ - يَليْنُ - لَيِّن - لِيْنَة

أَلانَ – يُلِيْنُ

+ الشيء أو الكائن: يصير طرياً ناعماً سهلاً مطاوعاً غير خشن ولا صلب

عَهَنَ - يَعْهِنُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

عَهَنَ - يَعْهِنُ - عِهْن

+ الشيء: ييبس ثم يلين بعد يبسه، كالصوف وجريد النخل

ضَأَنَ – يَضْأَنُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

ضَأَنَ – يَضْأَنُ - ضَائِن - ضَأْن

+ الكائن أو الشيء: يضعف ويسترخي ويلين

طَرِيَ – يَطْرَى (طَرُوَ – يَطْرُو)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

طَرِيَ – يَطْرَى (طَرُوَ – يَطْرُو) - طَرِيّ – طَرِياًّ

+ الكائن أو الشيء: يصير " طرياً ": يتغير قوامه وبناؤه من متماسك شديد قاسي إلى ضعيف لَيِّن يمكن تقطيعه وتمزيقه وعصره بسهولة

 

26 - مجموعة ألفاظ " اليبوسة والصلابة والقساوة "، وهي:

جَبَلَ - يَجْبِلُ (جَبَلَ – يَجْبُلُ)، قَسَطَ – يَقْسِطُ، يَبِسَ – يَيْبَسُ، قَسَا – يَقْسُوْ، صَلُبَ - يَصْلُبُ (صَلِبَ – يَصْلَبُ)، هَاجَ – يَهِيْجُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف اليبوسة والصلابة والقساوة ضد الليونة والانثناء والكسر

وتختلف فيما بينها بمقدار اليبوسة، ضد الطراوة وقابلية الانضغاط، من جهة، وبمقدار الصلابة ومقاومة الانثناء أو الانحناء والكسر، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) جَبَلَ - يَجْبِلُ (جَبَلَ – يَجْبُلُ): الجبل:اليبوسة والقساوة عالية، والصلابة عالية: كالباطون والأعمدة الخرسانية

2) قَسَطَ – يَقْسِطُ: القسط: اليبوسة والقساوة عالية، والصلابة متوسطة: كأعمدة الحديد

3) يَبِسَ – يَيْبَسُ: اليبس واليبوسة: اليبوسة والقساوة متوسطة، والصلابة متوسطة: كالخشب وأعواد الشجر الطرية

4) قَسَا – يَقْسُوْ: القساوة: اليبوسة والقساوة متوسطة، والصلابة قليلة: كالحبوب

5) صَلُبَ - يَصْلُبُ (صَلِبَ – يَصْلَبُ): الصلب: اليبوسة والقساوة قليلة، والصلابة عالية: كالعظام

6) هَاجَ – يَهِيْجُ: الهيج: اليبوسة والقساوة قليلة، والصلابة قليلة: كالقش

 

جَبَلَ - يَجْبِلُ (جَبَلَ – يَجْبُلُ)

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

جَبَلَ - يَجْبِلُ (جَبَلَ – يَجْبُلُ) - جِبِلّ - جِبِلَّة - جَبَل - جِبَال

+ الكائن: يشتد ويصلب ويخشن ويقوى ويتماسك: يكون ذا تكوين صلب شديد متماسك قوي

قَسَطَ – يَقْسِطُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

قَسَطَ – يَقْسِطُ - قِسْط – قَاسِط – قِسْطَاس

أَقْسَطَ - يُقْسِطُ - مُقْسِط

+ الكائن: يكون صلباً يابساً بشكل منتصب مستقيم لا يلين ولا يتغير ولا ينحني

يَبِسَ – يَيْبَسُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

يَبِسَ - يَيْبَسُ - يَابِس - يَابِسَة - يَابِسَات - يَبِسٌ

+ الكائن أوالشيء: يفقد ماءه ونداه ويصير صلباً قاسياً بعد أن كان طرياً ليناً

قَسَا – يَقْسُوْ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

قَسَا – يَقْسُوْ - قَاسِي – قَاسِيَة - قَسْوَة

+ الكائن أو الشيء: يكون قاسياً: ضد " ليِّن ": يكون ذا قوام صلب لا يتشقق ولا ينثني ولا يُحْفَر فيه ولا يحرث بسهولة

صَلُبَ - يَصْلُبُ (صَلِبَ – يَصْلَبُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

صَلُبَ - يَصْلُبُ (صَلِبَ – يَصْلَبُ) - صُلْب – أصْلاب

+ الكائن: يكون أو يصير صلباً بين الصلابة: ييبس ويقسا ويقوى ويشتد ويتماسك فلا ينحني ولا ينثني بسهولة

هَاجَ – يَهِيجُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

هَاجَ – يَهِيجُ

+ الشيء: يصلب ويقسو وييبس وخاصة وهو منتصب قائماً: يتحول من اللين والضعف إلى الاشتداد والقساوة والتصلب والقيام

 

27 - مجموعة ألفاظ الرطوبة: " مسك التراب أو الشيء للماء ودرجاته "، وهي:

مَاهَ – يَمُوهُ (مَاهَ – يَمِيهُ)، نَضَرَ - يَنْضُرُ (نَضُرَ – يَنْضُرُ)، نَقَعَ – يَنْقَعُ، رَطُبَ - يَرْطُبُ (رَطِبَ – يَرْطَبُ)، ثَرِيَ – يَثْرَى، طَانَ – يَطِيْنُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تدل على مسك التراب أو الشيء للماء ودرجاته

فألفاظ هذه المجموعة تدل على رطوبة الشيء: أي نسبة محتواه من الماء

وتختلف فيما بينها بالدلالة على مقدار الماء الذي اكتسبته الأشياء من جهة، وبحسب ما إذا كان الماء الممتص متداخل ضمن البناء والتكوين فيصعب فصله، ضد سهولة الفصل والرشح والزل، وذلك من جهة أخرى، فالمتغيران هنا هما النسبة المئوية لاكتساب الماء، ونوعية دخول الماء بين مكونات الجسم وقابليته للارتشاح والزل والفصل

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) مَاهَ – يَمُوهُ (مَاهَ – يَمِيهُ): ويكون هنا مقدار الماء أعلى ما يمكن، وقابلية الرشح والزل أعلى ما يمكن أيضاً (للأشياء غير المحلولة): فالموه والتميه: أن يكون الماء هو الغالب، وباقي المادة محلولة بالماء: كالماء الصافي، أو ماء البحار أو ماء المحلول السكري

2) نَضَرَ - يَنْضُرُ (نَضُرَ – يَنْضُرُ): يكون هنا مقدار الماء عالي، وقابلية الرشح والزل متوسطة أو قليلة: فالنضر والنضارة وهو الدرجة الأعلى من الرطوبة، فيكون الماء أعلى من الرطب وقد يصل إلى 95 % وهو غير قابل للزل والارتشاح بالمرة، كالجلد النضر عند المرفهين

3) نَقَعَ – يَنْقَعُ: ويكون هنا مقدار الماء متوسط، وقابلية الرشح والزل متوسطة: فالنقع هو أن يكون الماء هو الغالب، وتكون الأشياء محمولة بالماء كما ننقع الحبوب، وكما تتجمع العوالق في المستنقعات: ويكون هنا مقدار الماء عالي ولكنه أقل من الموه (متوسط)، وقابلية الرشح والزل كذلك متوسطة، وأقل من الموه

4) رَطُبَ - يَرْطُبُ (رَطِبَ – يَرْطَبُ): يكون هنا مقدار الماء متوسط، وقابلية الرشح والزل قليلة: فالرطب والرطوبة: وهو أن يمتص الماء ويدخل بين جزيئات المادة الأخرى فيحولها إلى طرية غير جافة، كما في الخضار والفواكه: وهنا يكون الماء مقداره كبيراً، وقد يصل إلى 85 %، ولكنه غير قابل تقريباً للارتشاح والزل

5) ثَرِيَ – يَثْرَى: ويكون هنا مقدار الماء قليل، وقابلية الرشح والزل عالية: فالثرى: هو الترطيب بالماء، كرش التراب بالماء ليصير ثرى، أو تحول التراب إلى تراب ندي بعد ارتشاح ماء السقي منه، و ويكون هنا مقدار الماء أقل من الطين وقابلية الرشح والزل أعلى بكثير: ومثالها تصفية الماء بالترشيح والإمرار من خلال رمل

6) طَانَ – يَطِيْنُ: ويكون هنا مقدار الماء قليل، وقابلية الرشح والزل قليلة: فالطين والتطيين: هو التوازن بين الماء والمكونات الأخرى كما في عجينة الطماطم أو طين الصبة الباطونية، وهنا يغلب أن يكون  الماء أقل من نصف الوزن تقريباً، والباقي من العوالق: و تكون قابلية الزل والرشح قائمة ولكن بصعوبة وأقل من الثري والنقع بكثير

 

مَاهَ – يَمُوهُ (مَاهَ – يَمِيهُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

مَاهَ – يَمُوهُ (مَاهَ – يَمِيهُ) - مَاء

+ الكائن  أو الشيء: يكثر ماؤه: دخل فيه الماء حتى غلب على مكوناته أو امتلأ به

نَضَرَ – يَنْضُرُ (نَضُرَ – يَنْضُرُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى القرأن

نَضَرَ – يَنْضُرُ (نَضُرَ – يَنْضُرُ) – نَضْرَة – نَاضِر – نَاضِرَة

+ الكائن أو الشيء: يمتلأ بالري والماء ويزهو بالخضرة واللين: يبدو بأحسن هيئة: تبدو عليه آثار النعمة والرضا والرزق الحسن، وخاصة التشبع بالري والغذاء والحيوية وإشراقة الصحة والعافية

نَقَعَ – يَنْقَعُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

نَقَعَ – يَنْقَعُ – نَقْع

+ الكائن (الماء أو السائل) في مكان: اجتمع وكثر وثبت وانحبس خزناً للشرب والري: يجتمع السائل في بركة أو مستنقع ويبقى فيه مدة طويلة يخزن فيها للاستعمالات المختلفة

رَطُبَ - يَرْطُبُ (رَطِبَ – يَرْطَبُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

رَطُبَ - يَرْطُبُ (رَطِبَ – يَرْطَبُ) - رَطْب - رُطْبَة - رُطَب

+ الكائن أو الشيء: يبتل ويتشرب بالماء: يكون في تركيبه ماء من بلل أو تشرب أو من أصل بنائه وتكوينه، فيكون طرياً غضاً ليناً لا شدة ولا يبوسة فيه

ثَرِيَ – يَثْرَى

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

ثَرِيَ - يَثْرَى - ثَرى

+ التراب: يُطَيِّن:  يترشرش ويتبلل ويندى بالماء حتى يصير قريباً من الطين اللازب

طَانَ – يَطِيْنُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

طَانَ – يَطِيْنُ - طِيْن - طِيْناًً

+ الشيء وخاصة التراب: يتبلل وينعجن الماء حتى يصير وحلاً


28 - مجموعة ألفاظ " قوام المادة الدهني أو الزيتي أو المائع أو المتقطع" وهي:

دَهُنَ - يَدْهُنُ (دَهَنَ – يَدْهُنُ)، شَحِمَ - يَشْحَمُ (شَحُمَ – يَشْحُمُ)، قَطَرَ – يَقْطِرُ (اللازم)، مَهَلَ – يَمْهَلُ، زَاتَ – يَزِيتُ، مَهُنَ – يَمْهُنُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف القوام الزيتي أو الدهني من حيث تماسكه ولزوجته، وهو يقرب من وصف لزوجة زيوت التشحيم وزيوت المحركات

وتختلف ألفاظ المجموعة عن بعضها من حيث مقدار لزوجة  viscosity وسماكة  وثخانة الزيت أو المادة، من جهة، ومن حيث تماسك وترابط جزيئات المادة ضد تقطعها وتفرقها dispersing quality ، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) دَهُنَ - يَدْهُنُ (دَهَنَ – يَدْهُنُ): الدهن: مقدار لزوجة وسماكة  وثخانة المادة، عالي، وتماسك وترابط جزيئات المادة ضد تقطعها وتفرقها، عالي: وهو يقرب من قوام الشحوم المستعملة في التشحيم وفي السمنة والكريمات: فهو عالي اللزوجة والثخانة، وعالي الترابط والقابلية للبعثرة والتفريق

2) شَحِمَ - يَشْحَمُ (شَحُمَ – يَشْحُمُ): مقدار لزوجة وسماكة  وثخانة المادة، عالي، وتماسك وترابط جزيئات المادة ضد تقطعها وتفرقها، متوسط: ومثاله الشحم: وهو عالي اللزوجة والثخانة، وأقل من الدهن ترابطاً، حيث يتقطع عند بعثرته وتفريقه

3) قَطَرَ – يَقْطِرُ (اللازم): القطر: مقدار لزوجة وسماكة  وثخانة المادة، متوسط، وتماسك وترابط جزيئات المادة ضد تقطعها وتفرقها، متوسط: وهو يشبه قوام قطر السكر والعسل وكذلك قوام المعادن المذابة وخاصة النحاس والرصاص: لزوجة متوسطة، وترابط قليل

4) مَهَلَ – يَمْهَلُ:  المهل : مقدار لزوجة وسماكة  وثخانة المادة، متوسط، وتماسك وترابط جزيئات المادة ضد تقطعها وتفرقها، قليل: وهو يشبه قوام السمنة المذابة بالحرارة أو قوام المعادن المسالة بدرجات حرارة عالية: لزوجة أقل وترابط قليل

5) زَاتَ – يَزِيتُ: مقدار لزوجة وسماكة  وثخانة المادة، قليل، وتماسك وترابط جزيئات المادة ضد تقطعها وتفرقها، عالي: ومثالها الزيت: وهو السائل المائع المعروف من زيت الزيتون وزيوت البترول وزيوت المحركات:ولها قوام لزج قليل، وتماسك وترابط عالي

6) مَهُنَ – يَمْهُنُ: المهن: مقدار لزوجة وسماكة  وثخانة المادة، قليل، وتماسك وترابط جزيئات المادة ضد تقطعها وتفرقها، قليل: وهو القوام المائي أو قوام الزيت المستهلك في المحركات: فهو أقل ما يمكن لزوجة وثخانة ، وأقل ما يمكن ترابطاً وتماسكاً

دَهُنَ - يَدْهُنُ (دَهَنَ – يَدْهُنُ)

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

دَهُنَ - يَدْهُنُ (دَهَنَ – يَدْهُنُ) - دِِهْن - دِهَان

أَدْهَنَ – يُدْهِنُ - مُدْهِن - مُدْهِنُوْن

+ الكائن: يصبح ذا قوام " دهني ": يصبح ليناً طرياً ناعماً كما لو كان من الزيت أو الشحم المذاب

شَحِمَ - يَشْحَمُ (شَحُمَ – يَشْحُمُ)

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

شَحِمَ - يَشْحَمُ (شَحُمَ – يَشْحُمُ) – شَحْم - شُحُوْم

+ الكائن أوالشيء: يزداد شحمه، أو يصير ذا قوام شحمي

قَطَرَ – يَقْطِرُ (اللازم)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

قَطَرَ – يَقْطِرُ (اللازم) - قِطْر – قَطِرَان

+ الكائن أو الشيء: يذوب ويميع ويسيل ويتقطع وينقط ويقطر نقطة نقطة

مَهَلَ – يَمْهُلُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى القرأن

مَهَلَ - يَمْهُلُ

أَمْهَلَ – يُمْهِلُ

مَهَّلَ – يُمَهِّلُ

+ المعدن أو الشحم أو الماء: يغلي فيذوب ويسيل ويفور وتتصاعد أبخرته

زَاتَ – يَزِيتُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

زَاتَ – يَزِيتُ - زَيْت – زَيْتُوْن – زَيْتُوْنَة

+ الكائن + أو الشيء: يكون مزيتاً: يغلب عليه القوام والملمس الزيتي

مَهُنَ – يَمْهُنُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

مَهُنَ – يَمْهُنُ – مَهِيْن

+ الكائن أو الشيء: يكون ليناً طرياً مطواعاً سهل التشكيل والتعامل معه