يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

7. التمييز

الفصل السابع

التمييز

72 - مجموعة ألفاظ " التشابه والتماثل، ضد الاختلاف والتمايز والتفريق"، وهي:

صَنَا - يَصْنُوْ (صَنَى – يَصْنِي)، مَثَلَ – يَمْثُلُ، شَكَلَ – يَشْكُلُ، نَدَّ – يَنِدُّ، شَبِهَ – يَشْبَهُ، ضَهِئَ - يَضْهَأُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف حالة التشابه والتماثل بين كائنين، من حيث تفريقهما وتمييزهما عن بعضهما بنقاط خلاف وتمايز، وهذا التشابه فيه عاملان: تشابه بالصورة والشكل، وتشابه بالمضمون والتركيب والفعل والوظيفة

ومن هنا فإن ألفاظ هذه المجموعة تختلف فيما بينها بحسب شدة هذا التماثل والتشابه الشكلي من جهة، وبحسب شدة التشابه بالفعل والمضمون، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) صَنَا - يَصْنُوْ (صَنَى – يَصْنِي): الصنو: وهو التطابق التام بالشكل، والتطابق التام بالمضمون والوظيفة: التوأم والتطابق التام

2) مَثَلَ – يَمْثُلُ: المثل: وهو تطابق التام بالشكل، وتطابق متوسط في المضمون والوظيفة

3) شَكَلَ – يَشْكُلُ: الشكل: وهو تطابق متوسط في الشكل والصورة، وتطابق متوسط في المضمون والوظيفة

4) نَدَّ – يَنِدُّ:  الند: وهو تطابق متوسط بالشكل، وتطابق قليل في المضمون والوظيفة، وبتعبير آخر: اختلاف والتناقض كبير بالمضمون والوظيفة: المتشابهين شكلاً والمتعاكسين مضموناً

5) شَبِهَ – يَشْبَهُ: الشبيه: وهو تطابق قليل في الشكل، وتطابق عالي في المضمون والوظيفة

6) ضَهِئَ – يَضْهَأُ: الضهئ: وهو التطابق القليل بالشكل، والتطابق قليل بالفعل والمضمون والوظيفة

 

صَنَا - يَصْنُوْ (صَنَى – يَصْنِي)

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

صَنَا - يَصْنُوْ (صَنَى – يَصْنِي) - صِنْو - صِنْوَان

+ كائن + كائناً: يتواءم معه: يشكل معه توأماً: يشبهه حتى كأنه خرج معه من أصل واحد

مَثَلَ - يَمْثُلُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

مَثَلَ - يَمْثُلُ - مِثْل - مِثْلان - مِثْلَيْه – أَمْثَالِه - مَثُلَة – مَثُلات - مَثَلُ - أَمْثَال - مَثِيْل - أَمْثَل - مَثِيْلَة - مُثْلَى - تِمْثَال - تَمَاثِيْل

مَثَّلَ – يُمّثِّل

تََمَثَّلَ – يَتَمَثَّلُ

+ كائن + كائناً: شبهه وساواه بالشكل والقدر (القياسات) مساواة غير كاملة، فلا تصل إلى التطابق التام

شَكَلَ – يَشْكُلُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

شَكَلَ - يَشْكُلُ - شَكْل - شَاكِل - شَاكِلَة

+ كائن + كائناً: يأخذ شكله: يصبح على صورة شيء: تتغير ملامحه وأبعاده ليقرب شبهاً وصورة من شيء آخر مثله

نَدَّ – يَنِدُّ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

نَدَّ – يَنِدُّ – نِدّ – أَنْدَاد

+كائن + كائناً: يكافئه ويماثله في جوهره وفعله ويختلف عنه في صورته وهيئته

شَبِهَ – يَشْبَهُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

شَبِهَ - يَشْبَهُ

اشْتَبَهَ – يَشْتَبِهُ - مُشْتَبِه - مُشْتَبِهَاً

شَبَّهَ– يُشَبِّهُ، شُبِّهَ - يُشَبَّهُ

تَشَابَهَ – يَتَشَابَهُ- مُتَشَابِه - مُتَشَابِهاً - مُتَشَابِهَة - مُتَشَابِهَات

+ كائن + كائناً: تكون الملامح والصفات بين كائنين قريبة بالشكل والهيئة والمقدار، وتكون الفروق والاختلافات قليلة، مما يجعل تمييزهما وتبين الفروق بينهما أمراً صعباً ولكنه ممكن

ضَهِئَ – يَضْهَأُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

ضَهِئَ - يَضْهَأُ

ضَاهَأ – يُضَاهِئُ

+ كائن + كائناً: يقلده ويتشبه به ويماثله ويشاكله

 

73 - مجموعة ألفاظ تمييز العدد " الأعداد من واحد إلى عشرة والمائة والألف"، وهي:

وَحَدَ - يَحِدُ (وَحِدَ - يَوْحَدُ)، ثَنَى - يَثْنى، ثَلَثَ – يَثْلِثُ، رَبَعَ - يَرْبَعُ (رَبَعَ - يَرْبِعُ)، خَمَسَ – يَخْمِسُ، سَدَسَ – يَسْدِسُ، سَبَعَ – يَسْبَعُ، ثَمَنَ – يَثمِنُ، تَسَعَ – يَتْسَعُ، عَشَرَ – يَعْشُرُ، مَأَى – يَمْأَى، أَلَفَ – يَأْلِفُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف العدد والأعداد من واحد إلى عشرة، والمائة والألف

يدل لفظ العدد على معنيين: الكم (العدد) من جهة،  والترتيب من جهة أخرى،

وهكذا يدل كل لفظ على مقداره ضمن مجموعة أشياء، وعلى ترتيبه ضمن هذه المجموعة

وعندما يأخذ اللفظ معنى الفعل، يصير معناه أنه رفع المقدار إلى عدد كذا (سبعهم فصاروا به سبعة)، وبأنه دخوله بالترتيب بينهم هو السابع مثلاً

وَحَدَ - يَحِدُ (وَحِدَ - يَوْحَدُ): كان واحداً ، وظل واحداً

ثَنَى – يَثْنى: كان في مكان أو أمر، واحداً، فصارا به اثنان، وكان ترتيبه بينهما الثاني

سَبَعَ – يَسْبَعُ: كانوا ستة، فزاد الستة فصاروا به سبعة، وكان ترتيبه ضمن المجموعة: السابع،

وهكذا

 

وَحَدَ - يَحِدُ (وَحِدَ - يَوْحَدُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى القرأن

وَحَدَ - يَحِدُ (وَحِدَ - يَوْحَدُ) - وَحْد - وَحْدُهُ - وَاحِد - واحِدَة - كُلّ وَاحِد – وَحِيْد - وَحيْدًا

أَحِدَ – يَأْحَدُ - أحَد – إحْدى – أَحَدهم – أحَدكم – أَحَدٌ من - من أَحَد – أَحَدَ عشر

+ الكائن أو الشيء: يكون واحداً  ووحيداً: يكون في موضعه أو في التعامل معه واحداً: ينظر إليه ويعتبر ويتعامل معه ككائن فرد عدده واحد وليس أكثر

ثَنَى – يَثْنى

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

ثَنَى - يَثْنى - ثانِي - إِثْنَان - إِثْنَتَان - مَثْنَى - مَثَانِي

اسْتَتَثْنى – يَسْتَثْنِي

+ كائن + كائناً: يصير ثانيهما: ينضم إلى آخر مفرد فيصير معه اثنين

ثَلَثَ – يَثْلِثُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

ثَلَثَ – يَثْلِثُ، ثَلاثَة - ثَلاثِيْن - ثَلاثُ مِائَة - ثَلاثَة آلاف - ثُلاث - ثالِث - ثالِثَة - ثُلُث -ثُلُثان

+ كائن + كائنين: يصير ثالثهما

رَبَعَ - يَرْبَعُ (رَبَعَ - يَرْبِعُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

رَبَعَ - يَرْبَعُ (رَبَعَ - يَرْبِعُ) - رابِع - أَرْبَعَة - أَرْبَعِيْن -  رُبَاع - رُبْع - الرُّبْع

+ كائن + قوماً: صار رابعهم

خَمَسَ – يَخْمِسُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

خَمَسَ – يَخْمِسُ - خَمْس - خمْسَة - خَمْسيْن -خَمْسَة آلاف- خَمْسِيْن ألف - خُمْس - خامِس- خَامِسَة

+ كائن + آخرين: كان لهم خامساً

سَدَسَ – يَسْدِسُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

سَدَسَ – يَسْدِسُ - سَادِس - سِتَّة – سِتِّين - سُدُس

+كائن + قوماً: يكون سادسهم أو يجعلهم ستة

سَبَعَ – يَسْبُعُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

سَبَعَ – يَسْبُعُ - سَبُع – السَبُع

+ الكائن + الأشياء أو القوم: يكون سابعهم أو يجعلهم سبعة

ثَمَنَ – يَثمِنُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

ثَمَنَ – يَثمِنُ - ثَمَانِي - ثَمانِيَة- ثُمْن - ثامِن - ثَمانِيْن

+ كائن + آخرين: يكون ثامنهم: يتمهم بوجوده إلى ثمانية بعد أن كانوا سبعاً

تَسَعَ – يَتْسَعُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

تَسَعَ – يَتْسَعُ - تِسْع  - تِسْعَة - تِسْعَة عَشَر - تِسْعٌ وتِسْعُوْن

+ كائن + آخرين: كانوا ثمانية وصاروا به تسعة: كانوا ثمانية  فأَتَّمَّهم تسْعة.

عَشَرَ – يَعْشِرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

عَشَرَ – يَعْشِرُ- عَشْرُ –عَشَرَة– مِعْشار

أحد عشر - اثني عشر - اثنتا عشرة - تسعة عشر – عشرون

+ شيء أو كائن + شيئاً أو قوماً: يبلغون به عدد عشرة

عَشَرَ – يَعْشِرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

عَشَرَ – يَعْشِرُ- عَشْرُ –عَشَرَة– مِعْشار

أحد عشر - اثني عشر - اثنتا عشرة - تسعة عشر – عشرون

+ شيء أو كائن + شيئاً أو قوماً: يبلغون به عدد عشرة

ألَفَ – يَألِفُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

ألَفَ – يَألِفُ - أَلْف - أَلْفَيْن - آلاف

+ كائن + جمعاً أو عدداً: يصير بهم ألفاً

مَأَى – يَمْأَى

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

مَأَى – يَمْأَى - مائة – مائتين - ثلاث مائة - مائة ألف

+ كائن + قوماً: صاروا به مائة

 

 

74 - مجموعة ألفاظ تمييز الأكثر: " الزيادة والنمو بالعدد والكم والحجم والمنزلة"، وهي:

ضَعَفَ – يَضْعَفُ، زادَ – يَزيْدُ، كَثُرَ – يَكْثُرُ، كَبِرً – يَكْبَرُ، رَبا – يَرْبو، فَاقَ – يَفُوْقُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف عملية الزيادة والكثرة والنمو، بالعدد والكم والحجم والمنزلة، والتي تطرأ وتقع على شيء، نسبة لشيء آخر أو عليه

وهي تحتلف فيما بينها بحسب مقدار الزيادة التي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، من جهة، وبحسب كون الزيادة متنامية باستمرار أم متوقفة وثابتة، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب هذه الألفاظ تبعاً لذلك كما يلي:

1) ضَعَفَ – يَضْعَفُ: مقدار الزيادة التي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، عالية، والزيادة متنامية باستمرار وبشكل سريع: ومنه ضعف ويضعف المقدار: يزداد باستمرار على شكل دفقات أو دفعات، كل دفعة تعدل كل المقدار السابق، فهي زيادة عظمى وبسرعة عظمى

2) زادَ – يَزيْدُ: مقدار الزيادة التي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، متوسطة، والزيادة متنامية باستمرار وبشكل سريع: ومنه زاد ويزيد وزيادة: تدل على زيادة بالمقدار والعدد بشكل متوسط نسبة لمقدار كائن آخر مرجعي، وهذه الزيادة متنامية تكبر وتعلو وتزداد باستمرار وبشكل مضطرد

3) كَثُرَ – يَكْثُرُ: مقدار الزيادة التي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، متوسطة، والزيادة قليلة السرعة أو متوقفة وثابتة: كثر ويكثر وكثير: وهو يدل على أن مقدار الشيء وعدده يزداد بشكل متوسط نسبة لمقدار كائن آخر مرجعي، وتكون هذه الزيادة غير متنامية بل متوقفة، فاللفظ يدل على مقدار زاد وكثر ثم بقي كذلك

4) كَبِرَ - يَكْبَرُ: مقدار الزيادة التي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، قليلة، والزيادة متنامية باستمرار وبسرعة متوسطة على زيادة بالمقدار والعدد بشكل قليل نسبة لمقدار كائن آخر مرجعي، وهذه الزيادة متنامية بشكل يطيء ومستمر وبشكل مضطرد وبسرعة متوسطة

5) رَبا – يَرْبو: مقدار الزيادة التي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، قليل، والزيادة متنامية باستمرار وبسرعة عالية: ومنه ربا ويربو والربا: تدل على زيادة بالمقدار والعدد بشكل قليل نسبة لمقدار كائن آخر مرجعي، ولكن هذه الزيادة متنامية تكبر وتعلو وتزداد باستمرار  وبشكل مضطرد وبسرعة عالية

6) فَاقَ – يَفُوْقُ: مقدار الزيادة التي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، قليلة، والزيادة بسرعة قليلة أو متوقفة وثابتة: ومنه فاق ويفوق وفوق: يدل على أن الشيء هو أكثر وأعلى من آخر مرجعي بشكل قليل وهو لا يتنامى بل يبقى على حاله، فهو فوق الآخر وحسب

 

انظر كذلك الوجود والفناء:  ألفاظ الوفرة والرغد والبركة ضد المحل والنفاد

ضَعَفَ – يَضْعَفُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

ضَعَفَ - يَضْعَفُ - ضِعْف - ضِعْفَيْن - أَضْعَاف

أََضْعَفَ – يُضْعِفُ - مُضْعِف - مُضْعِفُون

ضَاعَفَ – يُضاعِف – مُضاعَف - مُضاعَفَة

+ مقدار الشيء: يزداد مقدار الشيء عن أصله، وذلك  بما يماثل مقداره الأصلي

زَادَ – يَزِيْدُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

زَادَ - يَزِيْدُ - زِيَادَة - مَزِيْد

ازْدَادَ – يَزْدَادُ

زَيْد

+ كائن أو شيء + كائناً أو شيئاً: يضم إليه مقداراً من جنسه وأصله فيكبر مقداره وعدده: يكون لدى الكائن محتوى من مادة أو معلومات أو مشاعر، ثم يأتي الكائن فينقل إليه مقداراً جديداُ من نفس نوع المحتوى من المادة أو المعلومات أو المشاعر

كَثُرَ - يَكْثُرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

كَثُرَ - يَكْثُرُ  - كَثْرَة - كَثِيْر - كَثِيْرَة - كَثِيراً – أَكْثَر -- كَوْثَر

أَكْثَرَ –  يُكْثِرُ

كَثَّرَ – يُكَثِّرُ

اسْتَكْثَرَ – يَسْتَكْثِرُ

تَكَاثَرَ – يَتَكَاثَرُ - تَكَاثُر

+ الشيء أو الكائن: ضد " قَلَّ – يَقِلُّ ": زاد مقدار مكوناته عن عدد معروف سابقاً

كَبِرَ – يَكْبَرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

كَبِرَ – يَكْبَرُ - كِبَر –كَبِيْر - أكْبَر - كُبْرى

+ الكائن: ينمو ويكبر في الجسم والعقل والسن

رَبَا – يَرْبُوْ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

رَبَا - يَرْبُوْ - رِبا - رَابِي - رَابِيَة – أَرْبَى - رَبِيْب - رَبيْبَة - رَبَائِب - رَبْوَة

أَرْبَى – يُرْبِي

رَبَّى – يُرَبِّي

+ الكائن أو الشيء: زاد ونما وعظم وانتفخ وارتفع وكبر: تزيد أبعاده ومقاديره عن وضع البدء بشكل مستمر أكثر فأكثر

فَاقَ – يَفُوْقُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

فَاقَ - يَفُوْقُ - فَوْقَ

+ كائن + على كائن: يزداد ويرتفع ويكبر في المقدار أو المنزلة على الكائن

 

75 – مجموعة ألفاظ " الدلالة على القلة والنقص في المقدار والعدد والأبعاد بشكل ذاتي (وليس الإنقاص)"، وهي:

قَمِلَ – يَقْمَلُ، نَقَصَ – يَنْقُصُ (اللازم)، قََلَّ – يَقِلُّ، صَغُرَ – يَصْغُرُ (صَغِرَ – يَصْغَرُ)، نَمِلَ - يَنْمَلُ (نَمَلَ – يَنْمُلُ)، دَانَ – يَدُوْن

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تدل على تحول مقدار أو عدد الأبعاد الخاصة بكائن إلى مقدار جديد أقل من السابق أو المرجع

وهي تختلف فيما بينها بحسب مقدار النقص الذي يشير إليها اللفظ، نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، من جهة، وكون النقص متنامياً باستمرار أم متوقفاً وثابتاً، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) قَمِلَ – يَقْمَلُ: مقدار النقص الذي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، كبير، والنقص متنامي بشكل سريع: فلفظ قمل ويقمل: يدل على أن النقص يتنامى باستمرار على شكل دفقات أو دفعات، كل دفعة تعدل كل المقدار السابق، فهو نقص  أعظمي وبسرعة عظمى

2) نَقَصَ – يَنْقُصُ (اللازم): مقدار النقص الذي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، متوسط، والنقص متنامي باستمرار وبشكل سريع: فالنقص يتنامى باستمرار وبسرعة عظمى

3) قََلَّ – يَقِلُّ: مقدار النقص الذي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، متوسط، والنقص متنامي بشكل بطيء أو متوقف وثابت: وهكذا فلفظ قلَّ ويقلُّ وقليل: وهو يدل على أن مقدار الشيء وعدده ينقص بشكل متوسط نسبة لمقدار كائن آخر مرجعي، ويكون هذا النقص غير متنامي بل متوقف، فاللفظ يدل على مقدارٍ نَقَصَ ثم بقيَ كذلك

4) صَغُرَ – يَصْغُرُ (صَغِرَ – يَصْغَرُ): مقدار النقص الذي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، قليل، والنقص متنامي باستمرار وبشكل متوسط السرعة: وهكذا فإن لفظ صغر ويصغر وصغير: يدل على نقص بالمقدار والعدد بشكل قليل نسبة لمقدار كائن آخر مرجعي، ولكن هذا النقص متنامي يكبر ويعلو ويزداد باستمرار وبشكل مضطرد وبسرعة متوسطة

5) نَمِلَ - يَنْمَلُ (نَمَلَ – يَنْمُلُ): مقدار النقص الذي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، قليل، والنقص متنامي باستمرار وبسرعة عظمى

6) دَانَ – يَدُوْن: مقدار النقص الذي يشير إليها اللفظ نسبة لكائن أو مقدار مرجعي آخر، قليل، والنقص متنامي بشكل بطيء أو متوقف وثابت: وهكذا فلفظ: دان ويدون ودون: يدل على أن الشيء هو أقل وأدنى من آخر مرجعي بشكل قليل، وهو لا يتنامى بنقصه ودونيته، بل يبقى على حاله، فهو دون الآخر وحسب، فاللفظ يدل على منزلة في الحضيص

 

قَمِلَ – يَقْمَلُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

قَمِلَ - يَقْمَلُ - قَمْلَة  - قُمَّل

+ الكائن: يصغر ويحقر ويكون قميئاً لا يكترث له

نَقَصَ – يَنْقُصُ (اللازم)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى القرأن

نَقَصَ – يَنْقُصُ (اللازم) – نَقْْص

أَنْقََصَ - يُنْقِصُ

+ الكائن أو الشيء أو مقدار الشيء + من شيء: يقل باستمرار وتتابع: يقل مقداره درجة درجة كلما مضى الوقت: يتغير مقدار الشيء مع تقدم الوقت فيصير أقل من سابقه كلما مر وقت، ويشمل ذلك: العمر والمدة  – العدد - المال – المساحة – النصيب – الالتزام بالعهود

قََلَّ – يَقِلُّ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

قََلَّ – يَقِلُّ - قَلِيْل – قَلِيْلاً - قَلِيْلَة – قَلِيْلُوْن - أَقَلّ

قَلَّلَّ – يُقَلِّلُ

+ العدد أو المقدار:( ضد: كثر ) يتغير المقدار، العددي أو الزمني أو الكمي، من مقدار حالي إلى مقدار جديد عدد مكوناته أصغر من العدد الحالي

صَغُرَ – يَصْغُرُ (صَغِرَ – يَصْغَرُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

صَغُرَ – يَصْغُرُ (صَغِرَ – يَصْغَرُ) - صَغَار – صَاغِر - صَاغِرِيْن - صَغيْر- صَغيْراً - صَغيْرة - أصْغَر

+ الكائن: يصير صغيراً: تنقص مقادير أطواله وأبعاده وقدرته، المكانية (الحجم)، أو الزمانية (العمر)، أو القوة وما شابه

نَمِلَ – يَنْمَلُ (نَمَلَ – يَنْمُلُ)

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

نَمِلَ – يَنْمَلُ (نَمَلَ – يَنْمُلُ) – نَمْلَة – نَمْل – أُنْمُلَة – أَنَامِل

+ الكائن أو الشيء: يكون أو يصير منمنماً دقيقاً صغير الحجم وخفيف الوزن كحجم ووزن النملة

دَانَ – يَدُوْن

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

دَانَ – يَدُوْن - دُوْن - مِنْ دُوْن – أَدْنَى - الأَدْنَى

+ الكائن: يقل مقداره وطاقته وحجمه ومنزلته: يحقر ويكون خسيساً ضعيفاً ودوناً

 

76 - مجموعة ألفاظ " اكتمال وتمام الشيء عند مالكه بالوفاء والتأدية كاملة "، وهي:

كَمُلَ – يَكْمُلُ (كَمَلَ – يَكْمُلُ) (كَمِلَ – يَكمَلُ)، تَمَّ – يَتِمُّ، جَزى – يَجْزِي، وَفى – يَفي، أَدَى – يَأْدِي، وَدَى – يَدِي (المتعدي)

تشترك ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها بدلالة الإكمال ضد الإنقاص، وفيها معنى دفع شيء خارجي إضافي يعمل لتزويد الكائن أو المجموعة الناقصة  بما يلزمها حتى تكتمل

وتختلف ألفاظ المجموعة فيما بينها بحسب درجة الإكمال المحققة، من جهة، وبحسب المضاف الخارجي الذي يستعمل للإكمال وأصله، هل هو من أصل المجموعة وعاد إليها، أم هو من خارجها ودُفِعَ إليها

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) كَمُلَ – يَكْمُلُ (كَمَلَ – يَكْمُلُ) (كَمِلَ – يَكمَلُ): وأكمل ويُكمِلُ: الإكمال المحقق، تام وكامل تماماً، وأصل المضاف الخارجي الذي يستعمل للإكمال، هو خارجي عنه بالكامل، فالإكمال هو تسديد ناقص بدفع شيء خارجي ليس من أصل الشيء ليكمل به، وفيه يصير الشيء مكتملاً تماماً وبشيء خارجي عنه بالكامل

2) تَمَّ – يَتِمُّ: وأتَمَّ ويُتِمُّ: الإكمال المحقق، تام وكامل بشكل متوسط، وأصل المضاف الخارجي الذي يستعمل للإكمال، هو خارجي عنه بالكامل: فالإتمام هو تسديد ناقص بدفع شيء خارجي ليس من أصل الشيء ليكمل به، وهو تمام متوسط المقدار وغير كامل، وبشيء خارجي ليس فيه من الأصل شيء

3) جَزى – يَجْزِي: الإكمال المحقق، قليل وغير تام، وأصل المضاف الخارجي الذي يستعمل للإكمال، هو من أصل خارجي ليس من أصل الشيء، فالجزاء هو تسديد ناقص بدفع شيء خارجي ليس من أصل الشيء ليكمل به، وهو تمام قليل ، وبشيء فيه من أصل الشيء أقل قدر، وهو جنس العمل والشبه فقط

4) وَفى – يَفي: ووَفّى ويَوَفِّي: الإكمال المحقق، تام وكامل تماماً، وأصل المضاف الخارجي الذي يستعمل للإكمال، هو من أصل المجموعة وعاد إليها: فالوفاء هو الدفع إلى كائن، بشيء انفصل عنه بكامله،  ليجعله يكتمل به تماماً كما كان قبل أن ينفصل عنه: فهو إكمالٌ تامٌ، بجزء انفصل بكامله من الأصل

5) أَدَى – يَأْدِي :وأدَّى وتأدية: الإكمال المحقق، إكمال متوسط وجزئي وغير تام تماماً، وأصل المضاف الخارجي الذي يستعمل للإكمال، هو جزء انفصل بكامله عن الأصل: فالتأدية هي إيصال جزء انفصل عن أصل وإعادته إلى الأصل ليكمل به جزئياً، فهو إكمال متوسط وغير تام من جهة، وبجزء انفصل بكامله عن الأصل وليس فيه شيء من خارج الأصل، من جهة أخرى

6) وَدَى – يَدِي: ودية: هي التعويض بشيء خارجي ليس فيه من الأصل شيء، ليسد أقل جزء ممكن من أصل ضاع ولا يمكن أن يعود: فهو التعويض بشيء خارجي يعتبر قليل جداً مهما كان كبيراً، لأنه ليس فيه من الأصل شيء: وهي دية المقتول

 

كَمُلَ – يَكْمُلُ

(كَمَلَ – يَكْمُلُ) (كَمِلَ – يَكمَلُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

كَمُلَ - يَكْمُلُ (كَمَلَ – يَكْمُلُ) (كَمِلَ – يَكمَلُ)- كَامِل  - كَامِلَة

أَكْمَلَ – يُكْمِلُ

+ الشيء أو الكائن: يُعَوِّض ويسترد ما كان ينقصه: في شيء أو كائن مؤلف من أجزاء معلومة العدد أو الكيل عادة أو فطرة، ثم تكون في وقت من الأوقات ناقصة أحد أجزائها أو عددها أو كيلها، ثم إنها تعود " فتَكْمُلُ ": أي فتضم إليها ما كان ناقصاً فتصبح من حيث العدد أو الكيل أو الهيئة كما هو معلوم عنها قبل النقص

تَمَّ – يَتِمُّ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

تَمَّ - يَتِمُّ - تَمَام

أَتَمَّ – يُتِمُّ

+ الشيء: ضد " نقص " : يزداد عدده تدريجياً حتى يصل إلى تمامه: يستوفي ما كان ينقصه حتى يعود كما كان: يطرأ عليه نقص في عدد أجزائه ومكوناته، ثم ينضم إليه جزء أو عدد من مثله حتى يعود عدده كما كان يعلم عنه

جَزَى – يَجْزِي

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

جَزَى - يَجْزِي - جَزاء - جِزْيَة - جَازِي

جَازى – يُجَازِي

+ كائن + كائناً + شيئاً أو أمراً أو بـِ شيء أو أمر + فعلاً أو مالاً أو نفعاً: متعدي لثلاثة مفاعيل: يسدد + كائن + كائناً + حقاً أو التزاماً أو بسبب حق أو التزام + مالاً أو عملاً أو نفعاً: يسدده التزماً مستحقاً على شكل عمل من نفس النوع: يؤدي إليه التزاماً مستحقاً ترتب عليه نحوه، على فعل عمله لأجله، ويكون ذلك من نفس شكل العمل الذي أسلف له: يقدم كائن إلى آخر عملاً يكون فيه منفعة أو ضرر له، فيستجيب الآخر لهذا الفعل بفعل من نفس نوع الفعل المقدم له، فيبادل الذي قدم وأسلف، فعلاً آخر فيه منفعة، إذا كان الفعل المقدم نافعاً، أو يقدم له عملاُ فيه ضرر، إذا كان الفعل المقدم ضاراً.

وَفَى – يَفِي

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

وَفَى - يَفِي – وَافِي – أَوْفَى - الأَوْفَى

أَوْفَى – يُوْفِي - مُوْفِي - مُوفُوْن

وَفَّى – يُوَفِّي، وُفِّيَ – يُوَفَّى

تَوَفَّى ‏-‏ يَتَوَفَّى، تُوُفِّيَ - يُتَوَفَّى

اسْتَوْفَى – يَسْتَوْفِي

+ شيء + عند كائن: يكتمل ويتم عنده وفي حرزه

أَدَى – يَأْدِي

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

أَدَى - يَأْدِي - أداء  - دِيَة -  أدْيَة

أدّى – يُؤَدّي

+ الشيء + إلى كائن أو مكان: يعود الشيء إلى مالكه وصاحبه الأصلي

وَدَى – يَدِي

(المتعدي)

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

وَدَى – يَدِي (المتعدي) - دِيَة

+ كائن + كائناً + شيئاً: وفاه وعوضه به: أعطاه إياه تعويضاً عن ما نقص لديه من شيء أو مال

 

77 – مجموعة ألفاظ " النقص عند والوفاء، والتأدية المنقوصة بالتزام أو مال " وهي:

وَتَرَ – يَتِرُ، بَخَسَ – يَبْخَسُ، هَضمَ – يَهْضِمُ، خَسِرَ – يَخْسَرُ، نَقَصَ - يَنْقُصُ (المتعدي)، أَلَتَ - يَأْلِتُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف فعل الوفاء والتأدية المنقوصة لالتزام أو مال "

فألفاظ هذه المجموعة تصف فعل الإنقاص بحجز واقتطاع جزء من شيء كان متجهاً ليكون في ملك كائن

فهي تصف عملية معاكسة تماماً للمجموعة السابقة، فهناك أشياء أو أجزاء كانت متجهة إلى كائن، ثم إنها لم تصل إلى الهدف، فنقص المقدار الذي كان سيصير إليه الكائن، لو وصل الجزء إلى مكانه المفترض

وتختلف ألفاظ هذه المجموعة في مقدار النقص الذي تحقق عما كان متوقعاً، من جهة، وعن كون هذا النقص هل هو جزء من أصل الجسم كان سيعود إليه، أم هو دعم خارجي قَصَّر وضاع عن الوصول إلى هدفه، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) وَتَرَ – يَتِرُ: الوتر هو اقتطاع من أصل الشيء: وهو أعلى درجة من الاقتطاع والإنقاص ومنع الوصول

2) بَخَسَ – يَبْخَسُ: البخس: هو اقتطاع من أصل الشيء، وهو درجة متوسطة من الاقتطاع والإنقاص ومنع الوصول

3) هَضمَ – يَهْضِمُ: الهضم : وهو اقتطاع من أصل الشيء، وهو درجة قليلة من الاقتطاع والإنقاص ومنع الوصول

4) خَسِرَ – يَخْسَرُ: الخسر: وهو اقتطاع من دعم خارجي، يفترض أن يرسل إلى الشيء أو الكائن، وهو أعلى درجة من الاقتطاع والإنقاص ومنع الوصول

5) نَقَصَ - يَنْقُصُ (المتعدي): النقص: وهو اقتطاع من دعم خارجي، يفترض أن يرسل إلى الشيء أو الكائن، وهو درجة متوسطة من الاقتطاع والإنقاص ومنع الوصول

6) أَلَتَ – يَأْلِتُ: الألت: وهو اقتطاع من دعم خارجي، يفترض أن يرسل إلى الشيء أو الكائن، وهو درجة قليلة من الاقتطاع والإنقاص ومنع الوصول

 

وَتَرَ – يَتِرُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

وَتَرَ - يَتِرُ

+ كائن + كائناً أو شفعاً + شيئاً: ينقصه ويبخسه جزءاً أو واحداً مما كان عنده

بَخَسَ – يَبْخَسُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

بَخَسَ - يَبْخَسُ - بَخْس - بَخْساً

+ كائن + كائناً + شيئاً: أنقصه حقه بتقدير ثمن الشيء بأقل من الصواب

هَضَمَ – يَهْضِمُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

هَضَمَ - يَهْضِمُ - هَضِيْم

+ كائن + كائناً + شيئاً: يهضم شيئاً كان سيصير للكائن الآخر : ينقص حجم شيء مخصص للكائن الآخر: يقرط عليه جزء اً من حقه.

خَسِرَ – يَخْسَرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

خَسِرَ - يَخْسَرُ - خُسْر - خَسَار - خُسْران - خَاسِر - خَاسِرُوْن - أَخْسَر – أَخْسَرُوْن - الأَخْسَر - الأَخْسَرُوْن

أَخْسَرَ – يُخْسِرُ - مُخْسِر - مُخْسِرِيْن

خَسَّرَ – يُخَسِّرُ - تَخْسِيْر

+ كائن + كائناً + شيئاً: في عملية تبادل، يجعله ينال أقل مما قدم فيضيع عليه جزء من ملكه: في عملية تبادل، يقدم جهداَ أو مالاً، للحصول مقابله على منفعة أو متعة تعادل أو تزيد على ما قدمه، ولكنه يحصل على منفعة أو متعة أقل من ما يفترض أنه يستحق بحسب ما قدم، وذلك بسبب عوامل لم يأخذها بحسبانه

نَقَصَ – يَنْقُصُ (متعدي)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى القرأن

نَقَصَ – يَنْقُصُ ( متعدي) – نَقْْص – مَنْقُوْص

( متعدي)+ كائن + كائناً + شيئاً: يؤدي إليه مقداراً من شيء بأقل مما يفترض: يفيه ويرد إليه حقاً أو مالاً أو جزاءً استحق عليه له، وذلك بمقدار أقل وأصغر مما كان يفترض أو مما اتفق عليه

أَلَتَ – يَأْلِتُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

أَلَتَ - يَأْلِتُ

+ كائن + كائناً + شيئاً: ينقصه من حقه شيئاً حين سداده ماله وحقه: تشبه القول بالعامية الحالية: يقرط عليه شيئاً

 

78 – مجموعة ألفاظ " تمييز زيادة وكبر المقادير مكانياً، بالحجم والكيل والأبعاد" وهي:

عَظُمَ – يَعْظُمُ، كَبُرَ – يَكْبُرُ، فَالَ – يَفِيْلُ، فَخَرَ – يَفْخَرُ، بَحَرَ – يَبْحَرُ، سَمَكَ – يَسْمُكُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف كبر وعظم حجم الشيء بزيادة أبعاده المكانية والحجمية، وذلك عن آخر مرجعي

وهي تحتلف فيما بينها بدرجة هذا الكبر والعظم من جهة، وبحسب  نوع الكبر هل هو امتدادي أفقي أم رأسي عامودي شاقولي، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) عَظُمَ – يَعْظُمُ: العظم: وهو أعلى درجات الكبر في الأبعاد، وهو يشمل جميع الأبعاد بنسب متقاربة

2) كَبُرَ – يَكْبُرُ: الكبر: وهو يأتي بالدرجة الثانية ( المتوسطة) بعد العظم من حيث العظم في الأبعاد والحجم، وهو كذلك عظم في جميع الأبعاد بنسب متقاربة

3) فَالَ – يَفِيْلُ: الفيل: وهو درجة قليلة من الكبر والعظم ويشمل الأبعاد الثلاثة بشكل متقارب

4) فَخَرَ – يَفْخَرُ: الفخر: وهو النفش كنفش العجين والفخار: وهو درجة قليلة من حيث العظم والكبر في الأبعاد والحجم، فهو كبر قليل ، وهو كذلك عظم في بعدين أكثر من الثالث، كالبعد الشاقولي والأفقي

5) بَحَرَ – يَبْحَرُ: البحر: وهو درجة كبيرة من الكبر في الأبعاد وهو يشمل أحد الأبعاد أكثر من الآخر: مثلاً البعد الأمامي الأفقي أكثر من العامودي

6) سَمَكَ – يَسْمُكُ: السمك: وهو درجة متوسطة من الكبر في الأبعاد وهو يشمل أحد الأبعاد أكثر من الآخر: مثلاً البعد الشاقولي

 

 

عَظُمَ – يَعْظُمُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

عَظُمَ – يَعْظُمُ - عَظِيْم – أَعْظَم - عَظْمَة - عَظْم - عِظَام

عَظَّمَ ‏-‏ يُعَظِّمُ - تََعْظِيْم

+ الشيء أو الكائن: ازدادت مقاديره بشكل كبير، أكثر من المقبول على أنه عادي ووسطي

كَبُرَ – يَكْبُرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

كَبُرَ – يَكْبُرُ - كِبْر – كَبير – كُبَراء - كَبِيْرَة – كَبَائِر - أكْبَر - كُبْرى - أَكَابِر - كُبّار - كِبْرَة - كُبَر

أَكْبَرَ – يُكْبِرُ - إِكْبار- إِكْباراً

كَبَّرَ – يُكَبِّرُ - تَكْبِيْر

تَكَبَّرَ – يَتَكَبَّرُ - مُتَكَبِّر - كِبْرِيَاء

اسْتَكْبَرَ – يَسْتَكْبِرُ - اسْتِكْبَار

+ الكائن أو الشيء أو الأمر:  تزيد وتعظم وتعلو مقادير وأبعاد ومنزلة الشيء: تزيد وتعظم وتعلو مقادير وأبعاد ومنزلة الشيء عن مقاديرها وأبعادها ومنزلتها فيه، قبل مدة زمنية ، أو تزيد عن مقاديرها وأبعادها ومنزلتها مقارنة بشيء آخر

فَالَ – يَفِيْلُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

فَالَ - يَفِيْلُ - فِيْل

+ الكائن أو الأمر: يكبر ويعظم بالحجم

فَخَرَ – يَفْخَرُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

فَخَرَ - يَفْخَرُ - فَخُوْر - فَخَّار

فَاخَر – يُفَاخِرُ

تَفاخَرَ – يَتَفاخَرُ

+ الكائن أو الشيء: يكبر وينتفش دون زيادة في محتواه، وذلك بانتفاخه بالهواء وتكون الأجواف داخله

وهو في النفس البشرية: الإحساس بالكبر والعظمة والانتفاخ  دون مبرر حقيقي

وهو في الضرع : كبر حجمه دون زيادة محتواه من اللبن

بَحَرَ – يَبْحَرُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

بَحَرَ - يَبْحَرُ - بَحْر - بَحْرَيْن - أبْحُر - بِحار - بَحيْر - بَحيْرَة

+ الكائن أو الشيء أو المكان: يتسع ويعظم في انبساط : يكون الشيء أو المكان واسع المساحة وعظيمها ومنبسطاً وممتداً لا حدود ظاهرة له

سَمَكَ – يَسْمُكُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

سَمَكَ - يَسْمُكُ - سَمْك

+ الشيء: يصير سميكاً: يزداد حجمه لزيادة سمكه وارتفاعه: يرتفع ويصعد جسمه مشكلاً حجماً

 

79 – مجموعة ألفاظ " السعة والفسح والزيادة في الحجم والأبعاد عن المطلوب"، وهي:

وَسِعَ – يَسَعُ، هَرَنَ – يَهْرُنُ - هَارُوْن، رَحُبَ – يَرْحُبُ، فَسَحَ – يَفْسَحُ، عَرُضَ – يَعْرُضُ، سَاحَ – يَسُوْحُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف الكفاية في السعة والحجم المطلوب لاستيعاب شيء أومجموعة أشياء

وهي تختلف فيما بينها بحسب الحجم المتاح للاستيعاب هل هو عالي أو قليل نسبة للمطلوب من جهة، وتختلف بحسب نوع الاتساع هل هو حجمي متناسق في الأبعاد الثلاثة، أم أفقي بالامتداد للأمام، أم أفقي بالامتداد للجانبين من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) وَسِعَ – يَسَعُ: الوسع: هو الاتساع الحجمي الفراغي في الأبعاد الثلاثة، وهو عالي الدرجة

2) هَرَنَ – يَهْرُنُ: هو الاتساع الحجمي الفراغي في الأبعاد الثلاثة، وهو قليل الدرجة

3) رَحُبَ – يَرْحُبُ: الرحب هو الاتساع الأفقي للأمام، وهو اتساع عالي الدرجة

4) فَسَحَ – يَفْسَحُ: الفسح: هو الاتساع الأفقي للأمام، وهو اتساع قليل الدرجة

5) عَرُضَ – يَعْرُضُ: العرض: هو الاتساع الأفقي نحو الجانبين عالي الدرجة

6) سَاحَ – يَسُوْحُ: الساح: هو الاتساع الأفقي نحو الجانبين، وهو اتساع قليل الدرجة

 

وَسِعَ – يَسَعُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى القرأن

وَسِعَ - يَسَعُ - وُسْع - وَاسِع - وَاسِعة - سِعَة

أَوسَعَ ‏-‏ يُوْسِعُ - مُوْسِع - مُوْسِعُوْن

اليَسَع

+ كائن أو مكان + شيئاً: يكفي حجمه وقدره لشيء بسهولة: يكون له حيز من المكان، كافٍ وزيادة قليلاً عن اللازم  ليشغل حجماً محدداً، أو يكون له مقدار من المال أو الطاقة، كافٍ وزيادة قليلاً عن اللازم، لتمويل أو عمل شيء

هَرَنَ – يَهْرُنُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى القرأن

هَرَنَ – يَهْرُنُ - هَارُوْن

+  المكان أو الشيء: يفسح ويتسع

رَحُبَ – يَرْحُبُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

رَحُبَ - يَرْحُبُ - مَرْحَب - مَرْحَباً - مَرْحَباً بِكُم

+ المكان + بـِ شيء أو كائن أو أكثر: يزيد وسع المكان عما يلزم لاستيعاب شيء أو كائن أو مجموعة أشياء أو كائنات

فَسَحَ – يَفْسَحُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

فَسَحَ – يَفْسَحُ

تَفَسَّحَ – يَتَفَسَّحُ

+ المكان + لشاغليه: يكون ذو مساحة من الأرض كافية وأكثر قليلا من الحاجة لاستيعاب شاغليه

عَرُضَ – يَعْرُضُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

عَرُضَ – يَعْرُضُ - عَرْض(عرضها) – عَرِيْض

+ الكائن أو الشيء: يكون عريضاً: يكون واسعا رحباً نسبة لآخر أضيق منه

سَاحَ – يَسُوْحُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

سَاحَ – يَسُوْحُ - سَاحَة

+ المكان أو الأمر: يتسع ويكون رحباً فسحاً لأمر أو شيء


80 - مجموعة ألفاظ " النقص وعدم الكفاية بالحجم والمكان والسعة"، وهي:

حَصِرَ – يَحْصَرُ، غَصَّ – يَغَصُّ، ضَاقَ – يَضِيْقُ، قَمَحَ – يَقْمَحُ، ضَنُكَ - يَضْنُكُ، حَرِجَ – يَحْرَجُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف النقص وعدم الكفاية بالحجم والمكان والسعة، وذلك لاستيعاب شيء مفترض، فهي الوجه المضاد للمجموعة السابقة

وهي تختلف فيما بينها بحسب الحجم المتاح للاستيعاب، هل هو قليل جداً، أو أقل قليلاً نسبة للمطلوب، من جهة، وتختلف بحسب نوع النقص في الحجم المطلوب هل هو حجمي متناسق في الأبعاد الثلاثة، أم أفقي بالامتداد للأمام، أم أفقي بالامتداد للجانبين، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1)  حَصِرَ – يَحْصَرُ: الحصر ضد الوسع: وهو النقص في الاتساع الحجمي الفراغي في الأبعاد الثلاثة، وهو نقص عالي الدرجة: تصعب فيه الحركة

2) غَصَّ – يَغَصُّ: الغص ضد الهرن: وهو النقص في الاتساع الحجمي الفراغي في الأبعاد الثلاثة، وهو نقص قليل الدرجة: يمكن الحركة فيه ولكن بصعوبة

4) ضَاقَ – يَضِيْقُ: ضد الرحب: وهو النقص في الاتساع الأفقي للأمام، وهو نقص في الاتساع عالي الدرجة: تصعب فيه الحركة

4) قَمَحَ – يَقْمَحُ: القمح ضد الفسح: وهو النقص في الاتساع الأفقي للأمام، وهو نقص في الاتساع قليل الدرجة: يمكن الحركة فيه ولكن بصعوبة

5) ضَنُكَ – يَضْنُكُ: الضنك ضد العريض: هو النقص في الاتساع الأفقي نحو الجانبين، وهو نقص في الاتساع عالي الدرجة: تصعب فيه الحركة

6) حَرِجَ – يَحْرَجُ: الحرج ضد الساح: هو النقص في الاتساع الأفقي نحو الجانبين، وهو نقص في الاتساع قليل الدرجة: يمكن الحركة فيه ولكن بصعوبة

 

الاستيعاب والانشغال انظر مجموعة 22:  مجموعة ألفاظ الامتلاء والتعبئة: " الاستيعاب والانشغال بمعناها الحجمي المادي والنفسي بالانتباه ووضوح الذهن "، وهي: وَعى – يَعي، بَالَ – يَبِيْلُ، شَغَلَ – يَشْغَلُ، عَبَأ  - يَعْبَأ، حَوَى – يَحْوِي، مَلأَََ – يَمْلاُ

 

حَصِرَ – يَحْصَرُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

حَصِرَ - يَحْصَرُ - حَصُوْر

+ الكائن + أن يفعل أمراً: يصعب ويعسر عليه أن يفعل الشيء أو الأمر: يصير في وضع صعب وحرج لا يستطيع فيه اتخاذ القرار في تمرير فعل أوإنفاذه

غَصَّ – يَغَصُّ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

غَصَّ – يَغَصُّ - غُصَّة

+ المكان أو الكائن + بشيء: يضيق المكان عن ساكنيه فيعصرهم داخله: وهو للطعام في المري: ضيق المري عن مرور اللقمة

ضَاقَ – يَضِيقُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

ضَاقَ - يَضِيقُ – ضَيْق - ضائِق - ضَيِّق

ضَيِّقَ– يُضَيِّقُ

+ المكان (ضد: رَحُب – يرحب): يكون المكان المتاح لسكن واستقرار شيء أصغر من حجم ومقدار الشيء الذي يسكنه

قَمَحَ – يَقْمَحُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

قَمَحَ – يَقْمَحُ

أَقْمَحَ – يُقْمِحُ- مُقْمَح - مُقْمَحُوْن

+ الكائن (وخاصة رأسُه) أو الشيء: يعلق في مكان ضيق فتصعب عليه الحركة

ضَنُكَ - يَضْنُكُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

ضَنُكَ - يَضْنُكُ  - ضَنْك - ضَنْكى

+ الشيء أو الأمر: يضيق وينقص عن المقدار المراد واللازم لوسع مقدار أو حجم شيء آخر

حَرِجَ – يَحْرَجُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

حَرِجَ - يَحْرَجُ - حَرَج – حَرَجاً

+ المكان أو الأمر + على كائن أو شيء أو أمر: يضيق عليه فيشمله ويحويه باضطراب وعدم استقرار


81 - مجموعة ألفاظ " صفات الحلاوة والجمال والحسن في كائن"، وهي:

زَانَ – يَزِيْنُ، حَسُنَ – يَحْسُنُ، رَاشَ – يَريْشُ، حَلِيَ – يَحْلَى، سَوِلَ – يَسْوَلُ، جَمُلَ – يَجْمُلُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف الحلاوة والجمال في كائن أو أمر، وذلك من حيث كونه يبعث القبول والمتعة والسرور في نفس الكائن من جهة، وكونه نافعاً مفيداً لبنائه وتكوينه ووظيفته، وذلك من جهة أخرى

وهي تختلف فينا بينها بحسب دلالتها على مقدار الحلاوة وبعث للسرور والمتعة، من جهة، وبحسب دلالتها على مقدار النفع والفائدة الذي تشير إليه، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) زَانَ – يَزِيْنُ: الزين: هو الجمال الذي يبعث أعلى درجة من المتعة، وذو نفع وقيمة عالية

2) حَسُنَ – يَحْسُنُ: الحسن: هو الجمال الذي يبعث درجة عالية من المتعة، وذو نفع وقيمة متوسطة

3) رَاشَ – يَريْشُ: الريش: هو الجمال الذي يبعث درجة متوسطة من المتعة، ونفعه متوسط

4) حَلِيَ – يَحْلَى: الحلي والحلاوة: هو الجمال الذي يبعث درجة متوسطة من المتعة ، ولكن نفعه قليل

5) سَوِلَ – يَسْوَلُ: السول: وهو الإمتاع بدرحة قليلة،  مع أعلى درجة من النفع والأهمية، فالتسويل جعل الأمر جميلاً رغم بشاعته وذلك لأنه مهم جداً ونافع

6) جَمُلَ – يَجْمُلُ: الجمال: هو الجمال الذي يبعث درجة قليلة من المتعة، ونفعه قليل كذلك

 

زَانَ – يَزِيْنُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

زَانَ - يَزِيْنُ - زِيْنَة

ازَّيَّنَ - يَزَّيَّنُ

زَيَّنَ – يُزَيِّنُ، زُيِّنَ – يُزَيِّنُ

+ الكائن أو الشيء أو أمر: يزداد فيه ما يبعث على اللذة والمتعة والرضى والسرور

حَسُنَ – يَحْسُنُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

حَسُنَ - يَحْسُنُ - حُسْن - حَسَن - حَسَنَة - أَحْسَن - حُسْنى

أَحْسَنَ – يُحْسِنُ - إِحْسان - إحْسانا - مُحْسِن - مُحْسِنِيْن

+ الكائن أو الشيء أو الأمر: يكون حسناً: تكون صفاته الطيبة والنافعة والإيجابية في خلقه وعمله  ونفعه هي الغالبة

رَاشَ – يَرِيشُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

رَاشَ - يَرِيشُ - رِيْش

+ الكائن: يـُرّيـِّش: يزين ويزهو ويجمل ببهاء وحسن، وذلك لاكتسائه بما هو جميل فاره فاخر

حَلِيَ – يَحْلَى

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

حَلِيَ - يَحْلَى - حِلْيَة - حُلِيّ

حّلَّى - يُحَلِّي، حُلَّيَ – يُحَلَّى

+ الكائن:  يكون حسناً جميلاً وسيماً يُعْجَب ويُسَرُّ به أكثر من العادة

سَوِلَ – يَسْوَلُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

سَوِلَ - يَسْوَلُ

سَوَّلَ – يُسَوِّلُ

+ الأمر + لكائن: يزين له ويصير مغرياً تريده النفس وتتمناه

جَمُلَ – يَجْمُلُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

جَمُلَ - يَجْمُلُ - جَميْل - جَمال

+ الكائن : يكون ذا صفات تبعث على اللذة والمتعة والرضى والسرور: يكون حلواً حسناً بهياً ممتعا في الشكل أو المضمون


82 - مجموعة ألفاظ " صفات السوء والقبح في كائن"، وهي:

شَرَّ – يَشِرُّ، ساءَ – يَسوْءُ، خَبُثَ – يَخْبُثُ، فَظَّ – يَفَظُّ، دَنِيَ – يَدْنَى (دَنُؤَ - يَدْنُؤُ)، قَبُحَ – يَقْبُحُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف السوء والقبح في كائن أو أمر، وذلك من حيث كونه يبعث النفور والكراهة والاشمئزاز في نفس الكائن من جهة، وكونه ضاراً مؤذياً من حيث تكوينه ووظيفته، وذلك من جهة أخرى

وهي تختلف فيما بينها بحسب دلالتها على مقدار السوء والقبح وبعث النفور والكراهة والاشمئزاز، من جهة، وبحسب دلالتها على مقدار الضرر والأذى وعدم النفع الذي تشير إليه، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) شَرَّ – يَشِرُّ: الشر ضد الزين: وهو يدل على أمر أو شيء يبعث أعلى درجة من الكراهة والنفور، وذو درجة عالية من إحداث الضر والأذى

2) ساءَ – يَسوْءُ: السوء: وهو ضد الحسن: وهو يدل على أمر أو شيء يبعث درجة عالية من الكراهة والنفور، وذو درجة متوسطة من إحداث الضر والأذى

3) خَبُثَ – يَخْبُثُ: الخبث ضد الريش: وهو يدل على أمر أو شيء يبعث على درجة متوسطة من الكراهة والنفور، وذو درجة متوسطة من إحداث الضر والأذى

4) فَظَّ – يَفَظُّ: الفظ والفظاظة ضد الحلو والحلاوة: وهو يدل على أمر أو شيء يبعث درجة متوسطة من الكراهة والنفور، وذو درجة قليلة من إحداث الضر والأذى

5) دَنِيَ – يَدْنَى (دَنُؤَ - يَدْنُؤُ): الدني والدناءة ضد السول: وهو يدل على أمر أو شيء يبعث درجة قليلة من الكراهة والنفور،  وذو درجة عالية من إحداث الضر والأذى

6) قَبُحَ – يَقْبُحُ: القبح ضد الجمال: وهو يدل على أمر أو شيء يبعث درجة قليلة من الكراهة والنفور ، وذو درجة قليلة من إحداث الضر والأذى كذلك

 

شَرَّ – يَشِرُّ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

شَرَّ – يَشِرُّ – شَرّ - شِرِّيْر- أَشْرَار

+ الكائن: يصير شريراً: يصير ذا خصائص غير مقبولة وغير مرضية

سَاءَ – يَسُوْءُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

سَاءَ – يَسُوْءُ، سِيْءَ – يُسَاءُ- سَوْء - سُوْء – سَوْأة - سَوْآت – سَيِّئ - سَيِّئَة - سَيِّئَات - أسْوَأ - سُوءى

أَسَاءَ – يُسِيْءُ – مُسِيْء

+ شيء أو أمر + لـِ كائن + خبر (حال): ساء الأمرُ أو الشيء للكائن من حيث صفة الخبر: يعتبر الكائن أن الشيء بالنسبة له سيء: ضد حَسُنَ: في وصف كائن ما، يعتبر أن الصفات غير المقبولة وغير المرضية هي الغالبة، وذلك من حيث التركيب والوظيفة والإمتاع الذي يبينه الخبر. وهذا يبين أن السوء والحسن هي أمور نسبية، فهو سيء لهذا الكائن ، وقد لا يسوء لكائن آخر

خَبُثَ – يَخْبُثُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

خَبُثَ - يَخْبُثُ - خُبْث - خَبيْث - خَبِيْثُوْن - خَبِيْثَة - خَبِيْثَات - خَبَائِث

+ الكائن أو الشيء أو الأمر: يصبح خبيثاً: يصبح غير سوي وكريه وغير مقبول: يتغير وصفه أو وصف وظيفته من أصل موافق للقاعدة ويعتبر مقبولاً إلى شكل جديد لا يوافق القاعدة ويعتبر غير مقبول

فَظَّ – يَفَظُّ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

فَظَّ – يَفَظُّ - فَظّ

+ الكائن: يأتي بأفعال مقرفة وخشنة وكريهة وقاسية وقبيحة: منها مثلاً (شقَّ كرش بعير أَو عصره): يخشن الكلام والمعاملة، ويتعامل بعدم اللطف واللباقة والكياسة: ما عنده إتيكيت

دَنِيَ – يَدْنَى (دَنُؤَ - يَدْنُؤُ)

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

دَنِيَ – يَدْنَى(دَنُؤَ - يَدْنُؤُ) – دَنِيّ( دَنِيْء) – أدْنَى - الأَدْنَى

+ الكائن: يخس ويرذل ويقبح وتقل قيمته وجودته ودرجته

قَبُحَ – يَقْبُحُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

قَبُحَ – يَقْبُحُ

أَقْبَحَ – يُقْبِحُ  - مَقْبُوْح – مَقْبُوْحِيْن

+ الكائن: يكون قبيحاً: يكون ذا صورة كريهة بشعة تسوء الناظر إليها: وتسمى به الصورة المادية، والصورة المعنوية: الأفعال

 

83 - مجموعة ألفاظ " الجودة والقيمة والقبول بتقدير"، وهي:

ذَهِبَ – يَذْهَبُ، حَرَّ – يَحُرُّ، طَابَ – يَطِيْبُ، تَقُنَ – يَتْقُنُ، جَادَ – يَجُوْدُ، ذَكَا – يَذْكُوْ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة بأنها تصف صفات الجودة والتميز في كائن من حيث اتقانه وعدم وجود عيوب فيه، وليس من حيث الجمال والحسن والمتعة، كالجدول السابق رقم 82

وهي تختلف فيما بينها من حيث درجة الجودة والاتقان من جهة، وبحسب مقدار القبول وبعث الرضا الذي يترتب على هذه الجودة، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) ذَهِبَ – يَذْهَبُ: الذهب: أعلى درجات الجودة، ودرجة عالية من القبول والإمتاع

2) حَرَّ – يَحُرُّ: الحر والحرير: الجيد بشكل متوسط، ودرجة متوسطة من القبول والإمتاع

3) طَابَ – يَطِيْبُ: الطيب: وهو جودة قليلة، ودرجة قليلة من القبول والإمتاع

4) تَقُنَ – يَتْقُنُ: الاتقان: أعلى درجات الجودة، دون النظر للقبول والرضى

5) جَادَ – يَجُوْدُ: الجودة: بشكل متوسط، دون النظر للقبول والرضى

6) ذَكَا – يَذْكُوْ: الذكي والذكاوة: الجودة قليلة، دون النظر للقبول والرضى

 

ذَهِبَ – يَذْهَبُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

ذَهِبَ – يَذْهَبُ- ذَهَبٌ - ذَهَباً

+ الكائن أو الشيء: يجود ويحسن ويطيب ويصير أفضل وأحسن الجميع من جنسه، حتى أنه يذهب بالعقل أو البصر حين رؤيته

حَرَّ – يَحُرُّ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

حَرَّ - يَحُرُّ - حَريْر

+ الكائن: يصير على أحسن وأطيب وأفخر وجه خال من العيوب والنقائص

طَابَ – يَطِيْبُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

طَابَ – يَطِيْبُ - طَيِّب - طَيِّبَة - طَيِّبَات - طُوْبى

+ كائن أو شيء أو أمر: تكون أغلب صفات الكائن وخواصه مقبولة ومرغوبة ونافعة وباعثة للرضى والقبول والسرور، وذلك من حيث بنائه وفعله وإمتاعه

تَقُنَ – يَتْقُنُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

تَقُنَ - يَتْقُنُ

أَتْقَنَ – يُتْقِنُ

+ الشيء أو الأمر: يكون بناؤه وفعله وعمله صواب ومحكم وعلى أتم وجه

جَادَ – يَجُودُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

جَادَ - يَجُودُ - جَيِّد - جَوَاد - جِيَاد

الجُوْدِيّ

+ الكائن : يكون جيداً: يكون ذا صفات جيدة: والصفات الجيدة هي أن يكون كثير العطاء بأفضل ما عنده من قدرات أو أفعال: يكون كريماً سخياً رائعاً سريعاً غزيراً أوما شابه

ذَكَا – يَذْكُو

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

ذَكَا - يَذْكُو

ذَكَّى – يُذَّكِّي

+ الكائن أو الشيء: يتصف بأنه " ذَكِيّ ": يكون تام صفات الطيب والحسن والجود والقبول، بالطعم أو الرائحة أو المنظر أو البناء والتركيب

 

84 -  مجموعة ألفاظ  " العمارة والزخرفة والتزيين والتحف "، وهي:

فَرْدَسَ – يُفَرْدِسُ، عَدَنَ – يَعْدِنُ، عَبْقَرَ – يُعَبْقِرُ، زَخْرَفَ – يُزَخْرِفُ، هَامَ – يَهُوْمُ (هَمَنَ – يَهْمِنُ)، مَصَرَ – يَمْصُرُ

تشترك ألفاظ هذه المجموعة فيما بينها بأنها تصف عملية البناء المصحوب بالتزيين والزخرفة، فهي تصف البناء من حيث كونه فناً وجمالاً وليس من حيث أنه تراكب نحو الأعلى أو نحو الاتساع

وهي تختلف فيما بينها بحسب درجة الجمال والروعة والبهاء الذي تشير إليه، من جهة، وبحسب الضخامة والفخامة أي عظم وتعقد البناء واتساعه، وذلك من جهة أخرى

ويمكن ترتيب ألفاظ هذه المجموعة تبعاً لذلك كما يلي:

1) فَرْدَسَ – يُفَرْدِسُ: الفردوس: أعلى درجات التزيين وأعلى درحات الفخامة والضخامة

2) عَدَنَ – يَعْدِنُ: العدن: عالي درجة التزيين، ومتوسط الفخامة والضخامة

3) عَبْقَرَ – يُعَبْقِرُ: العبقر: متوسط درجة التزيين ومتوسط الفخامة والضخامة

4) زَخْرَفَ – يُزَخْرِفُ: الزخرف: متوسط التزيين وأقل درحات الفخامة والضخامة

5) هَامَ – يَهُوْمُ (هَمَنَ – يَهْمِنُ): الهمن: أقل درجات التزيين وأعلى درجات الضخامة (الأهرام)

6) مَصَرَ – يَمْصُرُ: المصر: قليل التزيين وقليل الضخامة والفخامة: التخطيط العمراني

 

فَرْدَسَ – يُفَرْدِسُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في القرآن

فَرْدَسَ – يُفَرْدِسُ - فِرْدَوس

+كائن + شيئاً: يجعله مليئاً بالخضرة والنبت والخير والنعم والبهجة والمتعة

عَدَنَ – يَعْدِنُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

عَدَنَ - يَعْدِنُ - عَدْن

+ كائن + مكاناً: يزينه بأغلى المعادن والجواهر والذهب، وذلك ليقيم فيه بشكل ثابت ودائم وخالد ويتمتع بجماله

عَبْقَرَ – يُعَبْقِرُ

مستعمل في اللغة العربية  ولكن  بمعنى مختلف عن معناه في  ‏القرآن

عَبْقَرَ – يُعَبْقِرُ - عَبْقَريّ

+ كائن + شيئاً: يصنعه ليكون تحفة فنية مريحة ومزركشة ومنقوشة ومزينة

زَخْرَفَ – يُزَخْرِفُ

شائع الاستعمال في اللغة العربية وبذات المعنى  ‏القرآني

زَخْرَفَ - يُزَخْرِفُ - زُخْرُف

+ كائن + شيئاً: زينه وحسنه بإكماله وإتمامه وتزويده بالنقوش والتصاوير والألوان

هَامَ – يَهُوْمُ (هَمَنَ – يَهْمِنُ)

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

هَامَ – يَهُوْمُ (هَمَنَ – يَهْمِنُ) - هامان

+ كائن + شيئاً: يهندسه: يحسب ويخطط ويرسم ويصمم بناء كبيراً أو فريداً

مَصَرَ – يَمْصُرُ

ممات أو نادر الاستعمال في اللغة العربية

مَصَرَ – يَمْصُرُ - مِصْر - مِصْراَ

+ كائن + مصراً أو بلداً: خطط وحدد حدوده وامتداده: وضع مخططات وخطط بنائه وحدوده وتفاصيله تمهيداً لإنشائه وبنائه