يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد : إن أمتك مختلفة بعدك . قال : فقلت له : فأين المخرج يا جبريل ، فقال : كتاب الله تعالى به يقصم الله كل جبار ، من اعتصم به نجا ، ومن تركه هلك ، قال وفيه قول فصل ، وليس بالهزل ، لا تختلقه الألسن ، ولا تفنى أعاجيبه . فيه نبأ ما كان من قبلكم ، وفصل ما بينكم ، وخبر ما هو كائن بعدكم . ))

الموقع الشخصي
لأعمال الدكتور
راتب عبد الوهاب السمان
info@kitabuallah.com

image image
الدستور الإسلامي من القرآن الكريم كيف سيكون الحكم الإسلامي والدولة الإسلامية المنتظرة!   وما هو دستورها، ومن أين نستنبطه، وكيف نستنبطه؟   كيف نتأكد أنه صواب وحق، كما أراد الله، وليس لسيطرة بشر على بشر باسم الدين ؟؟   ولماذا عند قيام هذا الحكم الإسلامي، تمتلئ الأرض عدلاً، كما ملئت ظلماً وجوراً ؟؟   لماذ ينجح هذا الحكم الإسلامي، حين تفشل الديموقراطية والعلمانية والشمولية والديكتاتورية وو ..!!!   لقد استغرق الوصول إلى الإجابة على هذه الأسئلة، من صاحب الموقع، أكثر من واحد وعشرين عاما من البحث وانتهى بالتوصل إلى منهج علمي دقيق، يؤدي إلى تيسير فهم كتاب الله، وجعل هذا الفهم موحداً، ومتاحاَ لكل من يرغب. ومن هذا الفهم الدقيق والموحد، أمكن الوصول إلى دستور شامل كامل، وبيان نظام الحكم في الدولة الإسلامية المنتظرة، وهو مستنبط من القرآن الكريم وحده، وقد صغناه على موقعنا صياغة أولية، بطريقة الدساتير الوضعية. والدستور الذي يستند إلى الحق والصواب، أي القرآن الكريم، واستنبط بمنهجٍ حقٍ وصواب، لا بد أنه حقٌ وصواب. نحن نزعم أن المنهج الذي اتبعناه، لاستنباط الدستور الإسلامي، هو حق وصواب، لأنه يستند إلى كشف أربع معجزات خارقة جديدة للقرآن الكريم، وهي: معجزة وحدة الموضوع، ومعجزة من كل مثل، ومعجزة المثاني، ومعجزة التصنيف السداسي لمعنى الجذور اللغوية لألفاظ القرآن، ندعوكم لزيارة موقعنا للاطلاع على هذا المنهج وهذه المعجزات، والتواصل معنا لتنقيحه وتصويبه وإكمال نواقصه، والله الموفق. الدكتور راتب بن عبدالوهاب السمان المقالة الكاملة
منهاج العمل أقدم هنا منهاج العمل الذي اتبعته في كتابة هذا المؤلف، لكي يمكن لأي باحث أن يشارك أو يتم هذا العمل، أو يتأكد من صوابه، ولا يخفى ما لهذا الأمر من أهمية، حيث يمكن لمن يشاء أن يتأكد من أنه يشتمل على جميع وكامل ما يتعلق بقضية ما تحت عنوان واحد، وفي حال اكتشاف أي نقص أو خطأ فيرجى أن يكتب ذلك إلي، لأقوم بالتصحيح والاستكمال بإذن الله.   المقالة الكاملة

الدستور الإسلامي من القرآن الكريم

الدستور الإسلامي من القرآن الكريم

كيف سيكون الحكم الإسلامي والدولة الإسلامية المنتظرة!

 

وما هو دستورها، ومن أين نستنبطه، وكيف نستنبطه؟

 

كيف نتأكد أنه صواب وحق، كما أراد الله، وليس لسيطرة بشر على بشر باسم الدين ؟؟

 

ولماذا عند قيام هذا الحكم الإسلامي، تمتلئ الأرض عدلاً، كما ملئت ظلماً وجوراً ؟؟

 

لماذ ينجح هذا الحكم الإسلامي، حين تفشل الديموقراطية والعلمانية والشمولية والديكتاتورية وو ..!!!

 

لقد استغرق الوصول إلى الإجابة على هذه الأسئلة، من صاحب الموقع، أكثر من واحد وعشرين عاما من البحث

وانتهى بالتوصل إلى منهج علمي دقيق، يؤدي إلى تيسير فهم كتاب الله، وجعل هذا الفهم موحداً، ومتاحاَ لكل من يرغب.

ومن هذا الفهم الدقيق والموحد، أمكن الوصول إلى دستور شامل كامل، وبيان نظام الحكم في الدولة الإسلامية المنتظرة، وهو مستنبط من القرآن الكريم وحده، وقد صغناه على موقعنا صياغة أولية، بطريقة الدساتير الوضعية.

والدستور الذي يستند إلى الحق والصواب، أي القرآن الكريم، واستنبط بمنهجٍ حقٍ وصواب، لا بد أنه حقٌ وصواب.

نحن نزعم أن المنهج الذي اتبعناه، لاستنباط الدستور الإسلامي، هو حق وصواب، لأنه يستند إلى كشف أربع معجزات خارقة جديدة للقرآن الكريم، وهي: معجزة وحدة الموضوع، ومعجزة من كل مثل، ومعجزة المثاني، ومعجزة التصنيف السداسي لمعنى الجذور اللغوية لألفاظ القرآن،

ندعوكم لزيارة موقعنا للاطلاع على هذا المنهج وهذه المعجزات، والتواصل معنا لتنقيحه وتصويبه وإكمال نواقصه، والله الموفق.

الدكتور راتب بن عبدالوهاب السمان

 

الإخوة الأفاضل

بعد السلام عليكم

ندعوكم لزيارة موقعنا kitabuallah.com

حيث نأمل أنكم ستجدون الإجابة كاملة، عن أخطر وأهم سؤال .... لكل مسلم، وربما لغير المسلم

كيف سيكون الحكم الإسلامي والدولة الإسلامية المنتظرة!

وما هو دستورها، ومن أين نستنبطه، وكيف نستنبطه؟

كيف نتأكد أنه صواب وحق، كما أراد الله، وليس لسيطرة بشر على بشر باسم الدين

ولماذا عند قيام هذا الحكم الإسلامي، تمتلئ الأرض عدلاً، كما ملئت ظلماً وجوراً

لماذ ينجح هذا الحكم الإسلامي، حين تفشل الديموقراطية والعلمانية والشمولية والديكتاتورية وو ..

 

لقد استغرق الوصول إلى الإجابة على هذه الأسئلة، من صاحب الموقع، أكثر من واحد وعشرين عاما من البحث

وانتهى بالتوصل إلى منهج علمي دقيق، يؤدي إلى تيسير فهم كتاب الله، وجعل هذا الفهم موحداً، ومتاحاَ لكل من يرغب.

ومن هذا الفهم الدقيق والموحد، أمكن الوصول إلى دستور شامل كامل، وبيان نظام الحكم في الدولة الإسلامية المنتظرة، وهو مستنبط من القرآن الكريم وحده، وقد صغناه على موقعنا صياغة أولية، بطريقة الدساتير الوضعية.

والدستور الذي يستند إلى الحق والصواب، أي القرآن الكريم، واستنبط بمنهجٍ حقٍ وصواب، لا بد أنه حقٌ وصواب

نحن نزعم أن المنهج الذي اتبعناه، لاستنباط الدستور الإسلامي، هو حق وصواب، لأنه يستند إلى كشف أربع معجزات خارقة جديدة للقرآن الكريم..

والمعجزات الخارقة الأربعة الجديدة للقرآن الكريم، باختصار شديد، هي:

معجزة وحدة الموضوع:

إنك ستجد إجمالاً معلوماتياً، عن كل شيء يتعلق بأي سؤال أو قضية أو موضوع، ستجده في القرآن الكريم، وذلك عند تجميع وترتيب كل الآيات المتعلقة بهذا الموضوع، من القرآن الكريم. وستجد في قسم مواضيع القرآن من موقعنا هذا، سرداً مفصلاً لجميع مواضيع القرآن، وتحت كل موضوع جميع الآيات المتعلقة بهذا الموضوع مرتبة بحسب شجرة بحث مفصلة، تبين هذه المعجزة: إجمالاً معلوماتياً، عن كل شيء يتعلق بأي سؤال أو قضية أو موضوع

معجزة من كل مثل:

ستجد مزيداً من التفاصيل، عن أي معلومة مجملة، وردت في موضوع قرآني معين، ستجدها (التفاصيل) على شكل مثل، أي صورة عامة تنطبق على الكثير مما يشبهها، وهذه الأمثلة عند فهمها واستيعابها، وربطها بالقضية أو الموضوع أو المعلومة، ستعطي وتبين كامل التفاصيل والشروحات الخاصة بالقضية أو الموضوع أو المعلومة. وستجد جميع الأمثلة الشارحة والمفصلة لهذه المعلومة، وذلك عند جمع كل الآيات، المرتبطة لغوياً ومعجمياً ومعنوياً، بهذه المعلومة. وستجد هذه الآيات منشورة في موقعنا في معجم لسان القرآن، في الملف الخاص باللفظ المطلوب.

معجزة المثاني:

وهي أنك ستجد تكرار المعلومة المجملة، أو المثل المُفَصِّل، في موضعين اثنين من القرآن، فيؤكد كل موضع الآخر، أو يفصله، أو يزيده بياناً، فيزيل تشابهه وغموضه

معجزة التصنيف السداسي لمعنى الجذور اللغوية لألفاظ القرآن،

وهي معجزة تؤدي إلى فهم دقيق جداً، يصل إلى درجة التوصيف الفيزيائي، لدلالة الجذور اللغوية، التي يبنى منها كلام الله في القرآن، فلا يبقى خلاف في تفسير وتأويل دلالة كلام الله. وقد بَيِّنّا في موقعنا تفاصيل هذه المعجزة، ووضعنا معجماً كاملاً جديداً لألفاظ القرآن، يستند إلى ذلك، إضافة إلى ميزان صرفي جديد، يوحد دلالات المشتقات الصرفية من الجذر الأصلي.

 

عند استعمال المعجزات الأربعة معاً، يصير فهم مراد الله في قرآنه دقيقاَ وموحداً

فالبحث وفق وحدة الموضوع يُجَنِّبُك الانتقائية أو النسيان، ويجعلك تنظر للقضية بشكل صورة متكاملة.

وعند استحضار الأمثلة الشارحة والـمُبَيِّنة وفق معجزة من كل مثل، يزيد وضوح الصورة بشكل أكبر وبتفصيل تام.

وعند استحضار المثنى المؤكد أو المـُبَيِّن أو المـُفَصِّل، يكتمل الوضوح والبيان.

وباستعمال الدلالات الموحدة للألفاظ، وفق المعجزة اللغوية، ينتفي ويزول أي خلاف، في الفهم والتفسير

وفي موقعنا:

تجدون تصنيف آيات القرآن الكريم، بحسب معجزة وحدة الموضوع، في قسم مواضيع القرآن

وفي كل موضوع تجدون الآيات مصنفة مثاني، حسب معجزة المثاني، كل مثنيين في مربع واحد من جدول

والتفصيل حسب معجزة "من كل مثل"، تجدونه مرتباً ومعنوناً، في قسم معجم ألفاظ القرآن، في الآيات الخاصة بكل لفظ قرآني

والمعجزة اللغوية تجدونها مفصلة في قسم موسوعة لسان القرآن، في عدد من الكتب الفرعية، وهي معجم لسان القرآن، وكتاب معجزة السداسيات، وكتاب إحياء لسان القرآن، وكتاب الميزان الصرفي في لسان القرآن

أما الثمرة التي توجت هذا البحث، وهي الدستور الإسلامي من القرآن الكريم، فتجدونه في قسم الدستور الإسلامي، وهو عملياً مجرد صياغة بشرية بطريقة الدساتير الوضعية، وذلك للآيات الواردة في بحث موضوع الدين، من مواضيع القرآن الكريم. ويحوي مقدمة ومدخل يختصر الدستور ويبين الأسس والقواعد التي تم الاستناد إليها، لاستخراج هذا الدستور من القرآن الكريم، ثم النص الكامل للدستور، ثم اختصار هيئات الدولة وفق الدستور الإسلامي من القرآن الكريم، ثم كتاب إضاءات حول الدستور الموحد للبلاد الإسلامية من القرآن الكريم، وفيه اختصار للدستورالإسلامي، وتقديم إضاءات تبين الفرق بينه وبين غيره من الدساتير الوضعية، ولماذا هو أفضل وأكمل، وذلك عند نهاية كل فصل أو جزء فيه.

وتجدون في موقعنا ملحقاً يحوي نص أهم الدساتير الوضعية الحالية، كالأمريكي والفرنسي والإيطالي والسويسري والصيني والإيراني والسوري والمصري، والإسلامي من الأزهر، وذلك للمقارنة بين الدستور الإسلامي من القرآن الكريم، وهذه الدساتير.

وأخيراً، نتوجه إلى كل باحث عن الحقيقة، بخلاصة هذه الدراسة والبحث، من خلال موقعنا، ليكون لكل متعطش لعلم القرآن منهلا، ولكل متشكك ردا، ولكل صاحب تساؤل شرحا، ولكل ذي لب موجها، ولكل مؤمن يقينا.

وما توفيقي إلا بالله

والسلام عليكم

 

لسان القرآن

موسوعة ألفاظ القرآن الكريم
كل شيء عن ألفاظ القرآن الكريم
جمع وحصر جميع الألفاظ الأصول
1848 أصلاً في القرآن الكريم
186 لفظ اختصار
106 لفظ اختصار مركب

المبنى والمعنى لجميع الألفاظ الأصول
المبنى والمعنى لجميع ألفاظ الاختصار
طريقة دخول كل أصل في بناء الجملة
المبنى والمعنى للمشتقات الصرفية التي وردت لكل أصل في القرآن الكريم
المعاني السياقية لكل لفظ
تفريق اللفظ عن مترادفاته بالمعنى
في معجزة التشابه السداسية
تفريق اللفظ عن مشابهاته في النطق
جميع الآيات التي ورد فيها اللفظ أو مشتقاته الصرفية في القرآن الكريم
تصنيف موضوعي للآيات التي ورد فيها اللفظ ومشتقاته في القرآن الكريم
ما جاء عن اللفظ في ثمانية معاجم

اقرأ المزيد